753 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 753:: الإثنين، 3 حزيران/يونيو 2013 الموافق 23 رجب المرجّب 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • اعتقال 24 مواطناً بينهم نساء وأطفال

    1

     
      اعتقلت قوات النظام خلال الأيام الثلاثة الماضية 24 مواطناً بينهم نساء أثنتين وطفل واحد، بينما داهمت 23 منزلاً في مختلف مناطق البحرين.
     
    وتسببت القوات بقمعها وبطشها بإصابة 7 مواطنين بينما أتلفت ممتلكات خاصة في 4 حالات متفرقة، ومارست التعذيب ضد 4 مواطنين، وذلك خلال أيام الأربعاء والخميس والجمعة 29-13 مايو 2013.
     
    ومارست القوات العقاب الجماعي ضد 26 منطقة مختلفة واستخدمت ضدها الأسلحة النارية والغازات السامة والخانقة، مما خلف العديد من الاصابات والاختناقات في صفوف المواطنين.
     
    وخرجت احتجاجات في أكثر من 51 منطقة في مختلف محافظات وأنحاء البحرين.
     
    ووفقاً للإحصاءات، فقد تمت مداهمة 23 منزلاً، في كلِّ من: بني جمرة، باربار، المالكية، سترة، سار، كرانة، البلاد القديم، مدينة حمد، جدحفص، المنامة.
     
    وتم اعتقال 24 مواطناً، بينهم  طفل وسيدتان، من: بني جمرة (10)، سترة (4)، ، البلاد القديم (2)، مدينة حمد (2)، كرانة (1)،  جد حفص (1)، المنامة (1)، الدراز (1)، كرزكان (1)، عالي (1). وفي المقابل فقد تم الإفراج عن 18 معتقلاً، 7 منهم من المعتقلين الـ 24.
     
    وتسبَّبت قوات النظام في إصابة 7 مواطنين باستخدام الأسلحة النارية (الرصاص الإنشطاري)، وحالة واحدة منها كانت بالصدم المتعمد بمركبة لقوات النظام، وذلك في: الدارز، والبلاد القديم، وعالي وأبوصيبع. بينما أقدمت على تعذيب 4 مواطنين بينهم 3 من الأطفال. 
     
    وتشير التفاصيل إلى إن إحدى حالات التعذيب كانت بعد ملاحقة لمواطن في قرية سلماباد والإصطدام المتعمد به، ما تسبب له برضوض وكدمات، ثم قامت قوات النظام بالاعتداء عليه بالضرب المبرح في مختلف أنحاء جسمه، بالإضافة إلى إطفاء أعقاب السجائر في كتفه، بهدف الإدلاء بمعلومات عن المشاركين في الاحتجاجات في المنطقة، كما صادرت هاتفه الخلوي، وأعلمته بأنها سوف تتواصل معه لاحقا ليكون “مخبراً”.
     
    وشهدت 51 منطقة احتجاجات واسعة، وهي: سفالة، الخارجية، القريَّة، مهزة، العكر، المعامير، الدارز، مقابة، كرانة، أبوصيبع، الشاخورة، باربار، أبو قوة، المنامة، الجفير، الدير، الغريفة، كرباباد، المحرق، البلاد القديم، السنابس، الديه، المصلى، إسكان جدحفص، مقابة، توبلي، سلماباد، صدد، كرزكان، شهركان، بوري، دمستان، المالكية، الهملة، داركليب، السهلة الجنوبية، السهلة الشمالية، جبلة حبشي، الحجر، المقشع، باربار، جبلة حبشي، جرداب، الغريفة، سند، سماهيج، النعيم، القدم، النبيه صالح، عالي، الدير. بينما تعرضت للعقاب الجماعي 26 منها، وهي: المنامة، الغريفة، أبو قوة، كرباباد، البلاد القديم، كرزكان، السنابس، الدراز، بني جمرة، أبوصيبع، الشاخورة، سار، كرانة،  إسكان سلماباد، النويدرات، المعامير، الحجر، النعيم، النبيه صالح، عالي، القريَّة، العكر، رأس رمان، السهلة الجنوبية، الزنج، المقشع.
     
    وتم رصد 4 حالات لإتلاف قوات النظام لممتلكات المواطنين الخاصة، في باربار والدارز. إحدى هذه الحالات لتضرر سيارة جراء استهداف بذخيرة مسيل للدموع، وحالتين منها لإتلاف أبواب المنازل أثناء المداهمات الليلة بهدف البحث عن “مطلوبين”، وحالة واحدة لتضرر محل تجاري بسبب استهدافه بذخيرة مسيل للدموع اخترقت زجاج المحل، وأحدث تلافيات وحروق داخل المحل.


  • الوفاق: الحكومة تتعسف في منع الطلبة المعتقلين من تقديم امتحاناتهم

    1

     
    قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية اليوم إن النظام يحرم المعتقلين من طلبة المدارس والجامعات من تقديم الاختبارات التي تجري هذه الأيام، فيما اعتبرته «تعمداً واضحا للانتقام منهم، ضمن سياسة التشفي التي يتبعها النظام ضد المعارضين».
     
    ورأت في بيان اليوم أن «حرمان الطلبة من معتقلي الرأي، من حقهم في تقديم الاختبارات هو انتهاك صارخ لحقهم، وهو مؤشر واضح على حجم التجاوزات التي تقوم بها الأجهزة الرسمية ضد معتقلي الرأي».
     
    وبدأت اليوم الأحد 2 يونيو/ حزيران 2013 الاختبارات النهائية للطلبة في البحرين، في ظل وجود العشرات منهم في أقبية السجون.
     
    وشددت الوفاق على أن «المكان الطبيعي لهؤلاء المعتقلين من الطلبة هو بيوتهم، وأن ما يجري من اعتقالات وعمليات انتقام يأتي في إطار المنهجية الأمنية القمعية التي تمارسها السلطة توسلاً في إسكات صوت الشعب المطالب بحقوقه والمتمسك بالتحول الديمقراطي في البحرين».
     
    وكانت دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق قد تقدمت في مارس/ آذار الماضي، بشكوى مكتوبة للمقرر الخاص بالحق في التعليم في الأمم المتحدة عن حرمان الطلبة المعتقلين في البحرين من حقهم في التعليم وعدم تمكينهم من تقديم الاختبارات والمتابعة الدراسية، والمعاملة السيئة لهم وعدم السماح بإدخال الكتب ومستلزمات الدراسة لهم.
     
    وأشارت إلى أنها خاطبت المقرر الخاص بالحق في التعليم عن تعسف وزارة التربية بحرمان الطلبة المحتجزين والموقوفين من حقهم في تقديم الامتحانات، بالرغم من عدم وجود ممانعة من القضاء.


  • عادت حليمة لعادتها القديمة: تلفزيون البحرين ينشر اعترافات لمعتقلي بني جمرة

    1

     
     نشر تلفزيون البحرين ما قال إنها اعترافات للمتهمين بالتفجير المزعوم في بلدة بني جمرة، الذي أعلنت وزارة الداخلية عن وقوعه ليل الأربعاء.
     
    الاعترافات جاءت على شكل تقرير تضمن إلى جانبها (الاعترافات)، إيحاء واضح من التلفزيون بأن المتهمين شيعة، وذلك من خلال نسبهم إلى قرية بني جمرة التي وصفها بأنها “معقل للتيار الشيرازي المدعوم من إيران”.
     
    ويمكن مناقشة هذا التقرير من خلال عدة نقاط للتدليل على استمرار النظام البحريني في تكرار ذات الروايات وذات الانتهاكات بحق معارضيه:
     
    –  التقرير عرض صورا واعترافات للمتهمين، وهذا فيه مخالفة كبيرة لتعهدات البحرين الدولية إضافة إلى مخالفته للقوانين المحلية، إذ نص قانون العقوبات في المادة 245 و 246 فقرة 5 على “عدم جواز بث الاعترافات قبل الانتهاء من المحاكمات”.
     
    –  شكلت القوى الأمنية فريق عمل تمكن خلال 3 ساعات فقط من تحديد هوية المتهمين والقبض عليهم في أحد المنازل مجتمعين!
     
    –  شكا محامو المقبوض عليهم عدم معرفتهم مكان احتجاز موكليهم، فضلا عن عدم تمكنهم من الحضور معهم أثناء التحقيقات.
     
    –  تم تصوير الشهيد علي صقر الذي قضى تحت التعذيب وهو يعترف على نفسه أيضا، في حين أكد معتقلون  أخيرا تعرضهم لذات الممارسات ومن بينهم المعتقل ناجي فتيل.
     
    – ذكر التقرير الذي بثته وزارة الداخلية مكتوبا “أن قرية بني جمرة تعتبر معقلا للتيار الشيرازي وهو تيار انقلابي مدعوم من إيران”، ولا شك أن أبسط المتتبعين للتيارات الشيعية يدرك حجم التباين بين أتباع التيار الشيرازي والجمهورية الإسلامية في إيران.
     
    إن اللغة التي استخدمها التقرير لا تستنسخ المسرحيات المكرورة التي ساقتها وزارة الداخلية سابقا فحسب، بل تعيد انتاج خطاب تحريضي ضد فئة معينة من الناس، وهو ما أكد عليه تقرير لجنة تقصي الحقائق في الفقرة 1635 “تبين للجنة أنه كان هناك اتجاه في وسائل الإعلام البحرينية يقوم على تلويث سمعة المحتجين”.


  • حصيلة 3 أيام في البحرين: اعتقال 24 مواطناً بينهم نساء وأطفال ومداهمة 23 منزلاً وتظاهرات تعم 51 منطقة

    1

     
    مارست قوات النظام البحريني العقاب الجماعي خلال أيام الأربعاء والخميس والجمعة ضد 26 منطقة مختلفة واستخدمت ضدها الأسلحة النارية والغازات السامة والخانقة، مما خلف العديد من الاصابات والاختناقات في صفوف المواطنين.
     
    وخرجت احتجاجات في أكثر من 51 منطقة في مختلف محافظات وأنحاء البحرين.
     
    ووفقاً للإحصاءات، فقد تمت مداهمة 23 منزلاً، وتم اعتقال 24 مواطناً، بينهم  طفل وسيدتان.
     
    وتسببت قوات النظام في إصابة 7 مواطنين باستخدام الأسلحة النارية (الرصاص الإنشطاري)، وحالة واحدة منها كانت بالصدم المتعمد بمركبة لقوات النظام، بينما أقدمت على تعذيب 4 مواطنين بينهم 3 من الأطفال.
     
    وتشير التفاصيل إلى إن إحدى حالات التعذيب كانت بعد ملاحقة لمواطن في قرية “سلماباد” والإصطدام المتعمد به، ما تسبب له برضوض وكدمات، ثم قامت قوات النظام بالاعتداء عليه بالضرب المبرح في مختلف أنحاء جسمه، بالإضافة إلى إطفاء أعقاب السجائر في كتفه، بهدف الإدلاء بمعلومات عن المشاركين في الاحتجاجات في المنطقة، كما صادرت هاتفه الخلوي، وأعلمته بأنها سوف تتواصل معه لاحقا ليكون مخبراً.
     
    وشهدت 51 منطقة احتجاجات واسعة، وتم رصد 4 حالات لإتلاف قوات النظام لممتلكات المواطنين الخاصة، في “باربار” و”الدارز”. إحدى هذه الحالات لتضرر سيارة جراء استهداف بذخيرة مسيل للدموع، وحالتين منها لإتلاف أبواب المنازل أثناء المداهمات الليلة بهدف البحث عن مطلوبين، وحالة واحدة لتضرر محل تجاري بسبب استهدافه بذخيرة مسيل للدموع اخترقت زجاج المحل، وأحدث تلافيات وحروق داخل المحل.
     
     


  • قيادي بحريني: الانتشار الامني استمرار لحالة الطوارئ

    1

     
    اعتبر نائب سابق عن جمعية الوفاق البحرينية، الانتشار الامني المكثف والتموضع لقوات الامنية في مختلف مناطق البحرين بانه استمرار لما سمي بحالة السلامة الوطنية (حالة الطوارئ)، مشيراً الى وجود منظمات ومليشيات موالية مع النظام البحريني تطبق سياسيات “تنظيم القاعدة”، لارهاب المعارضة.
    وقال جواد فيروز : ان “حالة الطوارئ” لازالت مستمرة على ارض الواقع، وانما التكتيكات هي التي تغيّرت بسبب اضطرار النظام انهاء حالة “السلامة الوطنية” لضغط دولي.
    واشار فيروز الى حصار المناطق وخاصة منطقة بني الجمرة ومداهمة البيوت واعتقال الشباب والتعمد باذلال المواطن سواء من خلال التعذيب المباشر في لحظة الاعتقال او في اثناء التحقيق، وكذلك الفبركات الممنهجة من قبل النظام بان هناك خلايا واسلحة، وقال: ان هذه كلها مشاهد بدت معروفة للعالم بان هذا النظام مبدع في ايهام العالم بوجود حركات متطرفة ومسلحة وما شابه ذلك، مؤكداً ان اصل المشكلة هو غياب الديمقراطية عن الواقع نظراً لوجود نظام استبدادي في البحرين.
    وبين النائب السابق عن جمعية الوفاق بان هناك حراكاً جماهيراً واحتجاجات شاملة في كل مناطق البحرين، مشدداً على ان النظام فشل فشلاً ذريعاً في اخماد هذه المعارضة الشعبية الواسعة في البلاد، وان هذا النظام غير قادر على خدع العالم من خلال التصريحات الشكلية بان هناك ازمة حقيقية في البحرين.
    واكد فيروز، ان الجميع يعلم ان جزء من بقاء النظام البحريني واستمراره في قمعه، هو الدعم الذي يتلقاه من بعض حلفائه سواء من الجيش السعودي المحتل او من خلال المستشاريين البريطانيين، اضافة الى التطمينات من بعض السياسيين الاميركيين، مشيراً الى ان من دون ذلك فان النظام لن يصمد امام الحراك الشعبي الواسع.
    واشار الى ان البريطانيين والاميركان يغضون النظر عن وجود منظمات ومليشيات تطبق سياسيات “تنظيم القاعدة”، موالية وحليفة مع النظام تعمل على ارض البحرين، مؤكداً ان النظام البحريني يعلم بوجودها وهي تحت اشرافه حتى على مستوى التدريب وتدخل ضمن سياسته لبثها في المجتمع كي تحمي النظام، وهي موجهة ضد المعارضة لارهابها.
     


  • الشيخ علي سلمان يدعو الطلبة إلى عدم الانشغال بالسياسة أثناء الامتحانات

    1

     
     دعا أمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان الطلبة البحرينيين إلى عدم الإنشغال بالقضايا السياسية خلال فترة الامتحانات التي تصادف هذا الشهر.
     
    وقال في كلمة مصورة “أعرف أن اهتماماتكم تتعدى الوضع الدراسي، وهو أمر طبيعي لما تعيشونه في مجتمعكم ووطنكم، ولكن هذه الفترة الحساسة المتعلقة بحصد نتائج 12 سنة بالنسبة للتوجيهي، أو نتائج عمل سنوات أخرى في الجامعة أو في المراحل العلمية المختلفة، وينبغي أن تكون الأولوية للتركيز في النجاح بأكبر قدر من التفوق في الامتحانات”.
     
    وأضاف “لا تشغلوا أنفسكم بأي شيء آخر، وجمدوا جميع اهتماماتكم ومشاكلكم، كانت أسرية أو شخصية أو سياسية أو اجتماعية، ركزوا في الامتحانات»، معتبرا أنه “لن يضيع شيء بعد هذه الفترة الزمنية، إذ ستنتهي الامتحانات وستستطيعون أن تعودوا لاهتماماتكم وتعالجونها”.
     
    وحث الأسر أن تعمل كل مافي يدها من أجل تهيئة الأجواء للأبناء للحصول على الوقت المناسب للمذاكرة والراحة النفسية لها. كما دعا المؤسسات الأهلية والاجتماعية من مأتم أو صندوق خيري أو مركز اجتماعي أو غيرها إلى مساعدة الطلبة على التفوق.


  • تفاصيل جديدة مهمة للحادث الإرهابي بقرية بني جمرة القبض على المشتبه فيهم بمنزل يستخدمونه للاجتماعات والتخطيط والتخزين والتجهيز

    1

     
    أعلن مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية ليلة أمس تفاصيل جديدة لجريمة التفجير الإرهابي في قرية بني جمرة من خلال التحريات المكثفة التي تم القيام بها إثر وقوع الحادث.. وقع الحادث نتيجة تفجير قنبلة محلية الصنع أثناء قيام رجال الأمن بإخماد حريق سبّبه إشعال نيران في إطارات عند مدخل القرية.
    تم تحديد هوية (10) مشتبه فيهم وتم القبض عليهم في منزل يستخدمونه للاجتماع والتخطيط والتخزين والتجهيز، مع العثور بحوزتهم على مواد تستخدم في الأعمال الإرهابية، وقد اعترف عدد من المقبوض عليهم بالجريمة وهم: محمد علي أحمد (23 عاما) ومحمد جعفر محمد مهدي (18 عاما) وعلي أحمد إبراهيم علي (19 عاما) وحسين محمد علي فردان (19 عاما).
    اتضح أيضا أن قرية بني جمرة تعتبر معقلا للتيار الشيرازي، وهو تيار انقلابي مدعوم من إيران، كما تعد مركزا لما يسمى بحركة 14 فبراير الإرهابية والتي هي امتداد لهذا التيار.
    اعترف المقبوض عليهم بأن هناك عناصر أخرى متورطة في هذه الأعمال الإرهابية وجار العمل للقبض عليهم.
    (التفاصيل)
    لإلقاء مزيد من الضوء على التفجير الإرهابي الذي وقع في قرية بني جمرة مساء الأربعاء الماضي، فقد انتقلت الأجهزة الأمنية المختصة إلى الموقع فور وقوع الحادث الإرهابي، ودلت التحريات على قيام مجموعة من الإرهابيين حوالي الساعة العاشرة والنصف مساء بحرق إطارات عند مدخل القرية، وأثناء قيام رجال الأمن بإخماد الحريق تم «عن بعد» تفجير قنبلة محلية الصنع مزروعة من قبل مجموعة إرهابية، وهو ما أدى إلى إصابة 3 من رجال الأمن بإصابات بليغة، أدت إلى بتر قدم أحدهم، فيما كانت إصابة 4 متوسطة.
    وعلى الفور، تم تشكيل فريق عمل أمني مشترك للبحث والتحري في حيثيات الحادث، حيث تم تحديد هوية 10 من المشتبه في ضلوعهم بالتفجير الإرهابي والقبض عليهم في منزل يستخدمونه للاجتماع والتخطيط والتخزين والتجهيز، كما تم العثور بحوزتهم على مواد يستخدمها الإرهابيون في الأعمال الإرهابية، وقد اعترف عدد من المقبوض عليهم بجريمتهم الإرهابية، وهم: ضياء محمد علي أحمد «23 عاما»، محمد جعفر محمد مهدي «18 عاما»، علي أحمد إبراهيم علي «19 عاما»، حسين علي محمد فردان «19 عاما».
    يذكر أن قرية بني جمرة تعتبر معقلا للتيار الشيرازي وهو تيار انقلابي مدعوم من إيران، كما تعد القرية مركزا لما يسمى بحركة «14 فبراير» الإرهابية التي تعد امتدادا لهذا التيار، ويتكبد أهلها كثيرا من المعاناة بسبب هذه الأعمال الإرهابية، وشهدت بني جمرة عددا من العمليات الخطيرة التي تمثلت في استخدام أسلحة أتوماتيكية ومسدسات وأسلحة مصنعة محليا وتفجير عدد من القنابل محلية الصنع.
    كما تم في نفس القرية القبض على أحد العناصر الإرهابية الخطيرة المطلوبة للعدالة وهو المدعو رضا عبدالله الغسرة وذلك بتاريخ 24 مايو 2013 والذي كان بحوزته سلاح ناري وعدد من الطلقات الحية، وهو من المتورطين في عدد من القضايا بما فيها تفجير سيارة بقنبلة محلية الصنع بمواقف المرفأ المالي بتاريخ 14 أبريل 2013 كما تم بنفس القرية القبض على المدعو أحمد عبدالرؤوف جعفر في قضية حيازة سلاح ناري وطلقات سلاح كلاشينكوف.
    وقد كشفت الجهود المكثفة للأجهزة الأمنية ومن خلال اعترافات من تم القبض عليهم، أن هناك عناصر متورطة في هذه الأعمال الإرهابية، وجار العمل للقبض عليهم وتقديمهم الى العدالة، كما أن رجال الأمن مستمرون في أداء واجبهم لكشف هذه الأعمال الإرهابية الخطيرة، والمدانة من الجميع.
     


  • رئيس وزراء البحرين: أي مشكلة تحل داخل البيت الوطني

    1

     
    قال رئيس وزراء البحرين، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، إن البحرين بلدٌ له استقلاليته وأية مشكلة ستجد طريقها للحل داخل البيت الوطني.
    وجدد رئيس حكومة البحرين رفضه لأي تدخلات خارجية في شؤون بلاده، مشدداً على أن البرلمان لدينا ممثلاً للشعب وطموحاتهم وهو المتحدث باسمه، لذا توجيهاتنا مستمرة بالتعاون المطلق مع السلطة التشريعية والاستماع لملاحظات النواب والعمل وفق ما تتيحه الموارد على تنفيذها لأنها نابعة من احتياجات المواطن البحريني.
     
    وبين رئيس الوزراء البحريني خلال استقباله بقصر القضيبية صباح اليوم لعدد من كبار المسئولين بالمملكة وذلك بحضور خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب وعلي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى وعدد من أعضاء مجلس النواب.
     
    وخلال اللقاء لفت رئيس الوزراء إلى أن التواصل بين المواطنين ومعهم ضرورة، وهو اليوم له أهميته أكثر من أي وقت مضى في ظل مساعي البعض لشق الصف والتأثر على تماسك الوحدة الوطنية.
     
    وشدد على ضرورة أن يضطلع الإعلام بدوره في تكريس هذه القيم في المجتمع وتفويت الفرصة أمام مساعي الفرقة ودحض الافتراءات التي يحاول البعض ترويجها للتقليل من انجازات البحرين.
     
    وأكد رئيس الوزراء البحريني بأن اهتماماتنا منصبة على المواطنين وتحقيق أمنهم واستقرارهم وتحسين مستويات معيشتهم باعتبارها أولوية لا تسبقها أولوية، مشدداً على ضرورة أن لا يشعر المواطن بأي فراغ في المسئولية في الوزارات يؤثر على انسيابية إجراءاته ومعاملاته وجودة خدماته وسرعة انجازها وهذا يتطلب سد فراغ المسئولية عند السفرات الرسمية لضمان استمرارية وتيرة الخدمة الحكومية بنفس المستوى والسرعة في الانجاز.


  • جرائم سجن جو ضد الإنسانية… تنتظر العدالة بحق الحسيني

    1

     
     تتزايد الانتهاكات في سجن جو رغم إنه السجن الذي يحوي معارضين يواجهون أحكاما نهائية بالسجن، في ظل تورط رئيسه محمد راشد الحسيني بقيادة ممارسة واسعة من سوء المعاملة ضد السجناء.
     
    نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان أعلن أنه شاهد عمليات تعذيب لأطفال يقضون أحكاما بالسجن، وطلب لقاء الصليب الأحمر للإدلاء بشهادته حول ذلك.
     
    وكانت «مرآة البحرين» نقلت قبل ذلك أنباء عن تعذيب معتقلين موقوفين في عنبر 10 في سجن الحوض الجاف الأمر الذي نفته الداخلية بشكل فوري كعادتها.
     
    بدلا من اتخاذ الإجراءات القانونية حيال مرتكبي تلك الانتهاكات قامت إدارة السجن بنقل رجب لسجن انفرادي، وهو ذات الإجراء الذي اتخذته ضد من تعرضوا للتعذيب، وبينهم مصطفى المقداد الذي شكت عائلته من نقله لسجن انفرادي.
     
    في حين ذكر رجب الذي يقضي حكما بالسجن لعامين على خلفية تغريدات أن «إدارة سجن جو قامت بتغيير الحراس الذين قاموا بتعذيب المحكومين للتستر على جريمتهم»، وهو ما يتحمله الحسيني.
     
    مسؤول الرصد والمتابعة بمركز البحرين لحقوق الإنسان سيد يوسف المحافظة قال لا يزال العشرات في سجون في انفرادية في سجن جو ومعظمهم تعرض للضرب من قبل الحرس وبينهم أطفال لأسباب انتقامية.
     
    ولم تقتصر شكاوى منع الزيارات على الرموز السياسيين بل تعدتها لمعتقلين آخرين، فقد أفاد المحافظة أن عائلة المعتقل عبد علي السنكيس والمعتقل كميل المنامي ذهبت لسجن جو للاستفسار عن مصير أبنائها الذين هم في الانفرادي، لكن إدارة سجن جو رفضت مقابلتهم والاستماع لشكواهم وتركتهم في الشمس”.
     
    كما أن المعتقل عبد علي السنكيس تعرض إلى التعذيب وسوء المعاملة بعد أن رفض أن يقوم الحراس بتفتيشه لاستغلالهم عملية التفتيش بالتحرش به جنسيا.
     
    وعلى مستوى الرعاية الصحية شكا معتقلون ومن بينهم الرموز السياسية رفض إدارة السجن نقلهم إلى المستشفيات، في حين تحتاج حالات كثيرة إلى العلاج والفحوصات الدورية وأبرزها أمين عام حركة الحريات والديمقراطية (حق) حسن مشيمع الذي يعاني من سرطان الغدد اللمفاوية.
     
    المحافظة وصف تلك الانتهاكات بـ “الجسيمة”، وقال “يجب محاسبة محمد راشد الحسيني على كل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان التي تحصل في سجن جو كالتعذيب و التحرش الجنسي و المنع من العلاج”.
     


  • مجلس التعاون يرفض طلبا بحرينيا بإدراج حزب الله على قائمة الإرهاب

    1

     
     رفض وزراء خارجية دول مجلس التعاون طلبا بحرينيا بإدراج حزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الإرهابية، في وقت دان فيه تدخل الحزب في النزاع السوري الذي دخل عامه الثالث.
     
    المجلس دان تدخل حزب الله في القصير بسوريا، واعتبر ذلك مناهضا لسياسة النأي بالنفس، لكن المجلس اعتبر إدراج حزب الله كمنظمة إرهابية قرارا يحتاج لمزيد من الدراسة.
     
    ورفض المجلس الوزاري الذي انعقد الأحد في جدة ما اعتبره تدخلا إيرانيا في شؤون دول الخليج، لكنه أبدى استعداده “للحوار البنّاء مع إيران بشرط تغيير سياساتها”.
     
    وكانت البحرين قد طلبت من المجلس إدراج حزب الله على قائمة الإرهاب، بعد أن وصف وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله بالإرهابي.
     


  • عبدالنبي العكري يصف النظام بـ«الاستبدادي»… ووزير الخارجية: مب صحيح

    1

     
    وصف عضو المرصد البحريني لحقوق الانسان عبدالنبي العكري النظام البحريني بـ “الاستبدادي”، الأمر الذي رفضه وزير الخارجية خالد بن أحمد آل خليفة.
     
    العكري علق في حسابه على «تويتر» بأن الانتخابات ليست معيارا للديمقراطية قائلا “في أنظمه الاستبداد كما في حكم مبارك والزين وصالح وعندنا (البحرين) تجرى انتخابات لكنها ليست لوحدها معيار الديمقراطيه.
     
    لكن وزير الخارجية رفض تصنيف نظامه بين دول الاستبداد، وقال “أخوي عبد النبي مب (ليس) صحيح أن تصنف البحرين دولة مستبدة . أنت تدري أننا قطعنا شوطاً كبيراً في التطوير و تعرف التحديات”.
     
    العكري أكد مجددا “المستبد برأيه هو من لايستمع لمن يخالفونه في الرأي والحاكم المستبد هو من لايستفتي شعبه مصدر السلطات جميعا”.
     
    الوزير علق على تلميح العكري إلى أن الحل في البحرين يتطلب استفتاء الشعب بشأن الإصلاحات وهو ما تطلبه المعارضة بالقول “هل أحسب لك كم مرة تم أخذ رأي الشعب؟ المجلس التأسيسي 1973، الميثاق الوطني 2002و2006و2010 . وغير اللي قبل”.
     
    لكن العكري أجابه “الوضع الحقيقي أزمه كبيرة لذلك يتوجب على العقلاء في  الحكم الإقرار بها والتوصل إلى برنامج إصلاح حقيقي مع المعارضة”.
     
    وأضاف “بعد التوصل لاتفاق تشكل حكومة موثوق بها لإجراء استفتاء على الاتفاق ثم مباشرة تحقيقه. سياسة الإنكار تطيل الأزمة”.
     


  • رويترز: العجز في ميزانية البحرين زاد لسبعة أمثاله

    1

     
     أظهرت بيانات حديثة أن العجز في ميزانية البحرين زاد لسبعة أمثاله في 2012 مسجلا 227 مليون دينار (601 مليون دولار) ولكنه يظل أقل كثيرا من المستهدف بفضل كبح زيادة النفقات ونمو الإيرادات.
     
    ووفقا لحسابات “رويترز” من واقع الأرقام الرسمية يقل العجز في 2012 كثيرا عن توقعات أولية عند 1.33 مليار دولار. ويعادل العجز اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا من 0.3 في المئة في 2011.
     
    ونما الإنفاق الحكومي للدولة المصدرة للنفط ولكنها ليست عضوا في منظمة أوبك 14 في المئة إلى 3.26 مليار دينار لكنه جاء أقل من تقديرات في الموازنة عند 3.85 مليارات.
     
    ورفعت البحرين خطط الإنفاق الأصلية للعام الماضي نحو 19 في المئة في أيلول الفائت لتهدئة توترات اجتماعية.
     
    ونمت الإيرادات 21 في المئة إلى 3.03 مليار دينار متجاوزة توقعات أولية عند 2.52 مليار، ويرجع ذلك بصفة أساسية لزيادة إيرادات النفط والغاز.
     
    وتعتمد البحرين على الإنتاج من حقل أبو سعفة الذي تشترك فيه مع السعودية لتوفير نحو 67 في المئة من إيرادات ميزانية 2012، وبلغت إيرادات الحقل 2.02 مليار دينار بانخفاض نحو خمسة في المئة عن عام 2011.
     
    وكان صندوق النقد الدولي قال في مايو/ أيار إن البحرين تحتاج لإصلاح ماليتها العامة على المدى المتوسط كي تستطيع تحمل أعباء الديون في المدى الطويل.
     
    ويتوقع الصندوق أن يرتفع العجز إلى 8.36 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2018 مقابل توقعات لعجز 4.2 في المئة في العام الجاري.
     
    وقال صندوق النقد الدولي إن سعر النفط الذي تحتاجه ميزانية البحرين لتحقيق التعادل بين الإيرادات والنفقات بلغ مستوى حرجا عند 115 دولارا للبرميل في 2012 مما يعرض البلد لمخاطر انخفاض مطرد في أسعار الخام.
     


  • سفير باكستان في جنيف: أنصح البحرين التواصل مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

    1

     
     نصح سفير جمهورية باكستان في جنيف والمنسق العام للمجموعة الإسلامية بمجلس حقوق الإنسان، زامير أكرم، مملكة البحرين بـ«التواصل مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان»، مبديا «استعداده للمساعدة في أي موضوع بالتنسيق مع المندوب الدائم لمملكة البحرين».
     
    بدوره، رأى السفير الدائم لجمهورية الهند في جنيف ديليب سينا، أثناء لقاء مع وفد مملكة البحرين المشارك في الاجتماع رفيع المستوى للدورة (23) بمجلس حقوق الإنسان في جنيف برئاسة وزير شؤون حقوق الإنسان  صلاح علي، أن «السلام هو الأهم ليس في البحرين وحدها ولكن السلام الإقليمي، وأن السلام في البحرين ينعكس إيجابياً على وضع الجالية الهندية في البحرين».
     
    وأضاف بأن «الهند تؤمن بأن عمل مجلس حقوق الإنسان يجب أن يكون بنّاءً ويساعد الدول على حل قضاياها وتحسين مستوى المعيشة للناس»، موضحاً بأن «الهند تريد للبحرين العيش بسلام وعدم التدخل في شئونها الداخلية».
     


  • هاني الفردان: صورة رضا الغسرة

    1

     
    أحدث اعتقال الشاب رضا عبدالله عيسى الغسرة، بمنطقة بني جمرة، يوم الخميس (23 مايو/ أيار 2013) وهو أحد الهاربين من التوقيف بتاريخ 8 مايو 2012، ضجة كبيرة في الشارع البحريني، لفظاعة الصورة التي سربت أو نشرت وهو ملقى على الأرض ومكبل اليدين من الخلف، والدماء تسيل من فمه.
     
    لا نستغرب ولا نلوم مواطناً التقط هذه الصورة من بعيد، أو صورها بكاميرته الشخصية، أو تسلل بعدسته المخفية، وجاء بها، ولكن اللوم كل اللوم بأن تخرج هذه الصورة من قبل أفراد يعملون في الأجهزة الأمنية، ويتفاخرون بنشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
     
    صورة التقطت لحظة الاعتقال، وفيها تظهر أحذية وظلال لأفراد قريبين من الشاب، وبالتأكيد فهذه الأحذية والظلال لأفراد ينتمون للأجهزة الأمنية، وليس لأهالي القرية مثلاً، إذ إن الشاب يعد «غنيمة أمنية» مطلوبة منذ عام تقريباً.
     
    تزامناً مع تلك الصورة، نشرت صورة أخرى لسلاح ناري يعرض على عدسة الكاميرا، وسبق بذلك حتى التصريح الرسمي لوزارة الداخلية على لسان مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية وبساعات طويلة، إذ انتشرت صورة السلاح الذي قيل إنه ضبط في حوزة الشاب الغسرة، قبل أن تعلن عن ذلك وزارة الداخلية وتعمم صورة السلاح.
     
    والسؤال للقائمين والمسئولين بوزارة الداخلية، وإدارة التحقيقات الجنائية: هل يجوز للعاملين في المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، نشر أدلة جنائية، وصور للمتهمين والمعتقلين والمطلوبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو بأي طريقة من طرق العلانية؟ ألا يعد ما حدث من نشر الصورة «الفظيعة» للشاب الغسرة وهو ملقى على الأرض، إهانة لكرامة الإنسان حتى وإن كان مطلوباً أمنياً؟ هل ستتخذ الوزارة إجراءات حقيقية للتحقيق في هذه الجريمة الإنسانية أيضاً التي انتهكت من قبل أفراد في السلك العسكري بحق متهم أو مدان أو مطلوب له من الحقوق ما تحفظ كرامته وإنسانيته؟
     
    قد يذهب البعض للقول، بأن الناس تنشر صوراً كثيرة الشبه بهذه الصورة، ولمواقف قريبة، وتحظى بتأييد وقبول الشارع، ولكن الأمر مختلف لأن أولئك أناس عاديون، ليسوا ملزمين بما يُلزم به أفراد الأمن المنوط بهم تطبيق القانون باسم الدولة وحفظ كرامة الإنسان لحظة اعتقاله.
     
    إن القرار رقم (14) لسنة 2012 بشأن إصدار مدونة سلوك رجال الشرطة نص بوضوح على أن «رجال الشرطة هم في الحقيقة يمثلون الدولة وأداتها الفاعلة في ممارسة حقها لتحقيق الاستقرار للصالح العام، بما يضفي على عملهم نوعاً من القداسة والمهابة نظراً لما يسند إليهم من صلاحيات مهمة وخطيرة تتصل بالإنسان وقد تنال من حريته في أحيان كثيرة بالقانون وباسم الدولة». فهل ما قام به أفراد الأمن من نشر صور الغسرة لحظة اعتقاله يأتي ضمن «القداسة والمهابة» أو أن ذلك ضمن «الصلاحيات المهمة والخطيرة التي أوكلت لهم باسم القانون والدولة»؟
     
    ترى مدونة السلوك أيضاً أن «الهدف الأساسي لهذه المدونة هو إحداث ثقة متبادلة بين رجال الشرطة والمجتمع»، فعن أي ثقة يمكن الحديث، عندما تنتهك بممارسة أدوار، ونشر صور لمواطنين، سواءً كانوا متهمين أو مدانين، بالطريقة التي شهدناها مؤخراً؟
     
    تلزم المدونة في باب واجبات رجال الشرطة بحماية صحة الأشخاص المحتجزين في عهدتهم، كما تلزمهم بأن يحترموا في أداء واجباتهم الحقوقية والدستورية والقانونية معايير حقوق الإنسان في التعامل مع الشهود والمتهمين والمشتبه بتورطهم في ارتكاب جرائم. وتفرض المدونة على رجال الشرطة الحفاظ على سرية ما في حوزتهم من أمور ذات طبيعة سرية ما لم يقتضِ خلاف ذلك الاقتضاء أداء الواجب أو متطلبات العدالة، وتحظر على رجل الشرطة استغلال ما لديه من معلومات بسبب العمل في تحقيق مصالح أو مكاسب شخصية، ونشر أية وثائق أو معلومات تتصل بالعمل بهدف الربح أو تحقيق مصالح شخصية أو الاحتفاظ بأية أوراق رسمية مما يقع تحت يديه.
     
    هذه باختصار نصوص وبنود مدونة سلوك الشرطة التي يجب على رجال الشرطة الالتزام بما جاء بها، على اعتبارها مرشداً وهادياً لهم في أداء واجباتهم، وبمثابة عقد اجتماعي جديد بينهم وبين المجتمع البحريني، وخطوة على الطريق نحو مستقبل أفضل في ظل الاحترام والثقة المتبادلة بين المجتمع والشرطة.
     
    إلى كل المسئولين بوزارة الداخلية: هل تم تطبيق هذه البنود التي أوردتها المدونة في اعتقال رضا الغسرة؟ هل احترم أفراد الأمن سرية المعلومات، وخصوصية المعتقل؟ ألم يستغلوا وظيفتهم وما بين أيديهم من معلومات ووثائق وأدلة لتحقيق أهداف شخصية، ونشرها بأساليب العلانية؟
     
    أسئلة ننتظر فيها الإجابة، علّنا نفهم إلى أي حد بلغنا بعد عام وثلاثة أشهر من إعلان دخول مدونة سلوك الشرطة حيز التنفيذ.
     


صور

 الدراز :: عملية “شعب الثائرين” مع خيوط الصباح الاولى
نفذ ثوار بلدة الدراز في صبيحة الاثنين 3 يونيو 2013م، عملية “شعب الثائرين” بإغلاق شارع التاسع من مارس بالإطارات المشتعلة، وذلك استمراراً للحراك الميداني والثوري حتى تقرير المصير دحر فلول العدو الخليفي والمحتل السعودي من الاراضي البحرينية.


  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1

 آية الله قاسم يحاضر بندوة العلاقات الدولية في القرآن

شارك سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم مساء الأحد 2 يونيو 2013م؛ في ندوة ‘العلاقات الدولية في القرآن الكريم’ وذلك بمقر جمعية التوعية الإسلامية في بلدة الدراز وسط حضور علمائي وعدد من رجالات السياسة ومن مختلف الفئات المجتمعية.

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1