746 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 746:: الإثنين، 27 أيار/مايو 2013 الموافق 16 رجب المرجّب 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • رضا الغسرة محكوم بالسجن 42 سنة و3 أشهر في 13 قضية

    1

     
    قالت المحامية ريم خلف في مؤتمر صحافي بجمعية العمل الإسلامي (أمل) بخصوص المعتقل رضا الغسرة: “إن مجموع قضايا رضا 13 قضية، ومجموع أحكامه 42 عاماً وثلاثة أشهر”، مشيرة إلى أنها لاتزال تحاول الجلوس مع الغسرة، ولن يهدأ لي بال حتى تستطيع الإطمئنان عليه.
    ومن جانبها طالبت عائلة الغسر بالكشف عن مصير إبنيهما رضا وصادق. وقال: “لازلنا لا نعرف أي شئ عنهما حتى الآن”.
    وإعتقلت قوات النظام رضا الغسرة صباح اليوم الجمعة الماضي من منطقة بني جمرة، إثر كمين أعد له بحسب ما قالته عائلته في بيان لها.
    وقالت عائلة الغسرة في نداء عاجل إن “إبنها الشاب رضا الغسرة تعرض لكمين مخابراتي أدى إلى اعتقاله صباح يوم الجمعة”، مشيرة إلى أن إبنها وبحسب شهود عيان تعرض للتعذيب الشديد أثناء الإعتقال وسمعت صرخاته بشكل مخيف، وقد نقل لمركز خيالة البديع الذي امتلئ عن آخره بالضباط وسياراتهم وأخذوا يعذبونه هناك بكل وحشية لاتعرف الرحمة.
    يذكر أن رضا الغسرة قد تعرض لمحاولة اغتيال في وقت سابق أدت لإصابته في الكتف وتهشيم وجه صديقه الشاب عقيل عبدالمحسن.
    ودعت عائلة الغسرة كافة المؤسسات والشخصيات الحقوقية المحلية والدولية للتدخل السريع لإنقاذ ولدها، معبرة عن خشيتها من “تصفيته”، مؤكدة أن “كبار الضباط قد وعدوا بتصفيته في وقت سابق ونخشى على حياته”.
    وحملت العائلة السلطة مسئولية كل ما يجري عليه. 
    ويأتي بعد تصريح رئيس نيابة المحافظة الشمالية نواف العوضي أمس الأحد عن  تلقي النيابة العامة إخطار من مديرية الشرطة بالقبض على أحد المتهمين المطلوب القبض عليهم (رضا الغسرة) في بعض الوقائع ومن بينها إطلاق النار على الدوريات الأمنية والتعدي عليها، وتفجير إحدى السيارات بمواقف المرفأ المالي، والسابق هروبه من التوقيف منذ نحو عام.
    وقال: “تم القبض عليه بمنطقة بني جمرة محرزا سلاحا ناريا وذخيرة كان بصدد إطلاق النار منه بعد سحب أجزاء السلاح وتهيئته للإطلاق على أفراد الشرطة والذين تمكنوا من السيطرة عليه ونزع السلاح من يده قبل الإطلاق، مما أدى إلى إصابة أحد أفراد الشرطة بإصابات متفرقة بجسمه. 
     


  • العفو الدولية تدين استمرار الانتهاكات بالبحرين

    1

     
    انتقدت منظمة العفو الدولة في تقرير لها استمرار السلطات البحرينية حملاتها القمعية ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة والرأي الآخر واستخدام الشرطة للقوة المفرطة في تفريق المتظاهرين . بينما ظل الحوار السياسي بين الحكومة والمعارضة يراوح مكانه .
    واشار التقرير الى ان السلطات البحرينية لم تنفذ التوصيات الرئيسية للتحقيق المتعلقة بالمساءلة حيث استمر حبس عشرات الأشخاص، أو جرى اعتقالهم، لمناهضتهم الحكومة، بمن فيهم سجناء رأي وأشخاص صدرت بحقهم أحكام بناء على محاكمات جائرة .
    كما تعرض المدافعون عن حقوق الإنسان وغيرهم من الناشطين للمضايقات والسجن بينما واصلت قوات الأمن استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين، مما أدى إلى وقوع وفيات.
    ولفت التقرير الى ان مناخ الإفلات من العقاب استمر على حاله، وقد انعكس هذا في قلة عدد المحاكمات لرجال الشرطة ومنتسبي قوات الأمن بالقياس لمدى جسامة انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في 2011. ولم تحقق السلطات بصورة مستقلة في جميع مزاعم التعذيب. كما لم يقدَّم إلى ساحة العدالة سوى حفنة من رجال الشرطة من ذوي الرتب المتدنية، وضابطين كبيرين، بالعلاقة مع أعمال قتل المحتجين أو تعذيب المعتقلين، وغير ذلك من ضروب الإساءة لهم، أثناء وجود هؤلاء في الحجز، في 2011. حيث أدين ثلاثة رجال شرطة وحكم عليهم بالسجن سبع سنوات، .
     
     


  • المحامية ريم خلف: السماح لي بزيارة رضا الغسرة مرة واحدة في “التحقيقات”

    1

     
    قالت المحامية ريم خلف إن النيابة العامة سمحت لها مؤخراً بزيارة المعتقل رضا الغسرة لمرة واحدة خلال أسبوع في مبنى التحقيقات الجنائية.
    وقد تناقل مغردون ومقربون من عائلة رضا الغسرة أمس نبأ اتصال الغسرة لعائلته ليقوم فقط جملة بسيطة “أنا بخير”.
    وأشارت المصادر إلى أن الاتصال جاء بعد تحركات واسعة من قبل النائب أسامة مهنا التميمي، فيما عبرت عائلة الغسرة عن قلها بعد أن علمت بأن رضا موجود في إدارة التحقيقات الجنائية.
    وقالت عائلته: “اتصال رضا يزيدنا قلقا عليه لا اطمئنانا، إذ انه اتصل من”التحقيقات”الذي يقضي فيه المعتقلين دائما فترات تعذيبهم ونزع اعترافهم”.
    ويأتي الإتصال بعد ساعات فقد من تصريح رئيس نيابة المحافظة الشمالية نواف العوضي عن  تلقي النيابة العامة إخطار من مديرية الشرطة بالقبض على أحد المتهمين المطلوب القبض عليهم (رضا الغسرة) في بعض الوقائع ومن بينها إطلاق النار على الدوريات الأمنية والتعدي عليها، وتفجير إحدى السيارات بمواقف المرفأ المالي، والسابق هروبه من التوقيف منذ نحو عام.
    وقال: “تم القبض عليه بمنطقة بني جمرة محرزا سلاحا ناريا وذخيرة كان بصدد إطلاق النار منه بعد سحب أجزاء السلاح وتهيئته للإطلاق على أفراد الشرطة والذين تمكنوا من السيطرة عليه ونزع السلاح من يده قبل الإطلاق، مما أدى إلى إصابة أحد أفراد الشرطة بإصابات متفرقة بجسمه.
     


  • الحزب الشيوعي الفرنسي يرحب بوثيقة المنامة لحل الأزمة

    1

     
    إلتقى وفد مرصد البحرين لحقوق الإنسان إلى العاصمة الفرنسية باريس، مع عدة شخصيات وجهات رسمية وأحزاب سياسية ومؤسسات حقوقية ومدنية وذلك أثناء الجولة التي يقوم بها الوفد في فرنسا من أجل إطلاع الجهات الفاعلة في أوروبا على وضع الحريات الدينية في البحرين.
     
    وقد استقبل وكيل وزارة الخارجية الفرنسية لشؤون الشرق الأوسط السيد ديدلر شابرت الوفد في مقر وزارة الخارجية بوسط باريس. وقد أكد السيد ديدلر شابرت أثناء اللقاء على اهتمام الحكومة الفرنسية بالتطورات في المنطقة ومتابعتها عن كثب ما يجري في البحرين منذ إنطلاق الربيع العربي قبل عامين حرصا منها على الأمن والإستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.
     
    وأكد شابرت أن الحكومة الفرنسية تعتبر تعزيز احترام حقوق الإنسان على قائمة أولوياتها لكون حقوق الإنسان من القيم المحورية في السياسة الفرنسية على المستوى المحلي والدولي. كما أكد أن الحكومة الفرنسية رحبت بإنطلاق الحوار وتراه تحرك في الإتجاه السليم ولكنها ترى أن الحوار يجب أن يمثل كل الشرائح البحرينية بصورة عادلة لكي يحوز على إجماع الشعب ويصل للنتائج المنشودة التي ترضي كل البحرينين من دون إستثناء.
     
    ومن جانبه، قدم مسؤول قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان، الشكر لسعادة وكيل وزارة الخارجية الفرنسية لشؤون الشرق الأوسط السيد ديدلر شابرت على استضافته الكريمة مؤكدا على متانة العلاقة بين الشعب البحريني والشعب الفرنسي.
     
    ونوه السلمان الى أن استمرار إنتهاكات حقوق الإنسان والتعديات المستمرة على الحريات الدينية وإستمرار الجهات التأزيمية في منهجية تعزيز الخصومة المذهبية وإثارة الكراهية الطائفية والإزدراء بشريحة كبيرة من البحرينين يضعف تفاعل الشعب مع الحوار.
     
    كما أكد السلمان أن ضعف نتائج الجلسات التمهيدية للحوار وعدم تفاعل السلطة مع وثيقة المنامة التي قدمتها المعارضة الديمقراطية وهي تمثل خارطة طريق واقعية لتحقيق الإنتقال الى الديمقراطية بصورة سلمية وحضارية يشكل عنصر إحباط آخر في الشارع البحريني. كما تطرق الشيخ ميثم السلمان أثناء اللقاء الى جريمة هدم المساجد وآثارها الخطيرة على النسيج الوطني ومستقبل العلاقات المجتمعية.
     
    وطالب السلمان بمواصلة الجهود الدولية من أجل إيقاف منهجية التمييز الطائفي والإزدراء الديني وإنتهاك الحريات الدينية وحقوق الإنسان في البحرين.
     
    وقد عقد وفد مرصد البحرين لحقوق الإنسان عدة لقاءات في المجلس الوطني الفرنسي مع أعضاء الحزب الإشتراكي الحاكم وذلك من أجل إطلاع القوى النيابية على انتهاكات الحريات الدينية في البحرين وبالأخص جريمة هدم المساجد وإستمرار منهجية التمييز الطائفي الرسمية التي أشار إليها تقرير الخارجية الأمريكية حول الحرية الدينية مؤخراً.
     
    وقد إستقبل رئيس قسم العلاقات الدولية وعضو القيادة العامة في الحزب الشيوعي الفرنسي السيد باتريك مارغريت وعددا من القيادات الحزبية وفد مرصد البحرين لحقوق الإنسان في مقر الحزب بباريس.
     
    وأكد مسؤول قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان أثناء اللقاء على أهمية التواصل مع الأحزاب الفاعلة في أوروبا من أجل التعاون لوضع حد للتجاوزات المستمرة على الحريات الدينية في البحرين ولإنتهاكات حقوق الإنسان منوها أن الأزمة في البحرين سياسية بإمتياز فالبحرين تشكو من تصادم مصالح بين قوى الإحتكار والإستئثار من جانب والقوى الشعبية والديمقراطية من جانب آخر ولكن السلطة أرادت إضفاء الطابع الطائفي عليها لتأجيل الديمقراطية قدر الإمكان وللحيلولة دون وصول الشعب الى الإستحقاق الديمقراطي والتمثيل الشعبي في الحكم. وقد أكد الحزب الشيوعي أثناء اللقاء على دعمه للمطالب الديمقراطية المشروعة لشعب البحرين وتقديره للنضج السياسي عند الشعب البحريني وتثمينه لإعلان مبادئ اللاعنف.
     
    كما أكد الحزب الشيوعي الفرنسي على ترحيبه بما جاء في وثيقة المنامة إذ تعتبر الوثيقة خارطة طريق عملية للإنتقال السلمي الى الديمقراطية والتأسيس لدولة تحترم حقوق الإنسان وتضمن المشاركة الشعبية الفعلية في الحكم. كما إستقبل الحزب الأخضر الفرنسي وفد مرصد البحرين لحقوق الإنسان في مقره بالعاصمة الفرنسية باريس.
     
    وقد رحبت السيدة فرانكويس المراتين (رئيس قسم العلاقات الدولية) بهذه الزيارة مؤكدة وقوف الحزب مع القيم الديمقراطية وقيم حقوق الإنسان في كل بلدان العالم.
     
    كما إستعرض أثناء اللقاء مسؤول قسم الحريات الدينية في مرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان التعديات المستمرة على الحريات الدينية وقد سلط الضوء على جريمة هدم المساجد باعتبارها جريمة إبادة حضارية استهدفت التراث الحضاري والمقدسات الدينية لشريحة كبيرة من المواطنين.
     
    كما تطرق السلمان الى الإهمال الزراعي والبيئي المتعمد لبعض مناطق البحرين منوها أن ذلك يترجم سطوة منهج التمييز الطائفي والطبقي في كل أبعاد الحياة المدنية والسياسية في البحرين بما في ذلك البعد الزراعي.
     
    وأضاف السلمان: أسهم التمييز الطائفي والطبقي في تصحر مناطق زراعية غالبية سكانها من مكون وطني مضطهد من قبل السلطة، وإخضرار مناطق صحراوية يسكنها أفراد من الأسرة المالكة في جانب آخر.
     


  • وقف الانتهاكات هو مجرد وهم في ظل حكومة البحرين

    1

     
    قال الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية الشيخ علي سلمان تعليقاً على الأحكام التي صدرت امس الأحد بتخفيف حكم السجن على شرطي متهم بقتل الشهيد هاني عبدالعزيز من سبع سنوات إلى ستة أشهر وبراءة شرطيين من قتل الشهيد فاضل المتروك قال ان هذه الاحكام تؤكد للعالم أجمع إن وقف الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيها هي مجرد وهم في ظل الحكومة القائمة في البحرين.
    وذكر الشيخ سلمان في مجموعة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بأن رئيس لجنة تقصي الحقائق شريف بسيوني أكد بأنه “لا يمكنك القول بتحقق العدالة حين تكون عقوبة المطالبة بتحويل البحرين إلى جمهورية هي السجن المؤبد بينما يعاقب الضابط الذي أطلق النار مراراً على رجل أعزل من مسافة قريبة بالسجن لمدة 7 أعوام فقط”.، متسائلاً: اعتبر بسيوني أن ٧ سنوات تمثل لاعدالة فماذا سيقول بسيوني والمجتمع الدولي بعد أن أصبحت ٦ أشهر؟.
    وأكد أن أهل البحرين مقتنعون تماماً أن لاعدالة ولا محاسبة لمنتهكي حقوق الإنسان بدون الحكومة المنتخبة، وأن هذه الأحكام تضع المجتمع الدولي أمام مسؤولية أخلاقية فإن أراد المجتمع الدولي محاسبة منتهكي حقوق الإنسان فعليه بالضغط لتشكيل الحكومة المنتخبة.
    وشدد  بأنه بدون أن يكون الشعب في البحرين مصدراً فعلياً للسلطات فلا عدالة ولا احترام لحقوق الإنسان، موجهاً كلامه للدول التي تخاطب السلطة في البحرين عن تنفيذ توصيات بسيوني وجنيف “هاكم هذه الأحكام لتتيقنوا أن بدون الإصلاح السياسي لا معنى لخطابكم”.
    واستطرد الشيخ سلمان: نقول لهذه الدول إذا أردتم تنفيذ حقيقي لتوصيات بسيوني وجنيف فإلزموا البحرين بتطبيق العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، واستمروا في مناشدتكم بتنفيذ توصيات بسيوني وجنيف وسيستمر النظام في الانتهاكات وتجاهلكم سنتين لمرة أخرى.
    وواصل : للعالم نقول الاصلاح السياسي الحقيقي هو الطريق الوحيد لتنفيذ توصيات بسيوني وجنيف واحترام حقوق الإنسان، لافتاً إلى أنه لن تحترم حقوق الإنسان في البحرين ولن يحاسب منتهكوها بحكومة التعيين، ومن المؤكد أن الله سينتقم من الظلم للمظلوم في الآخرة لكن الشعب سيعمل على أن تكون عدالة الدنيا قبل الآخرة أيضاً.
     


  • «العربية لمعلومات حقوق الإنسان»: الأحكام بحبس الناشطين في البحرين محاولة لتصفية الثورة

    1

     
     أدانت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” الأحكام الصادرة من محاكم بحرينية بسجن ثلاثة من النشطاء الحقوقيين البارزين في البحرين.
     
    وقالت الشبكة العربية، في بيان، “مازال النظام البحريني يحاول تصفية الثورة الشعبية التي تشهدها البلاد منذ 2011 وفي سعيه لتصفية أي تحرك شعبي، يحاول الزج بالنشطاء البارزين وأصحاب الاصوات المسموعة في السجون بتهم ملفقة كعقاب لهم علي نشاطهم السلمي”.
     
    وأكدت أن “صدور الحكم بحق الناشطة زينب الخواجة يعيد إلى الأذهان قضية الناشط الحقوقي نبيل رجب, الذي قبل أن ينهي فترة سجنه بأيام معدودة، يصدر حكم جديد بسجنه، وها هو نفس الأمر يتكرر مع زينب الخواجة، وهو الأمر الذي أن دل علي شيء فأنه يدل علي تسيس المحاكمات، للتخلص من النشطاء البارزين”.
     


  • وزير العدل: يحظر على الجمعيات السياسية الاتصال بـ”حزب الله” باعتباره منظمة إرهابية

    1

     
    أصدر وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف قرار رقم (21) لسنة 2013 بشأن حظر اتصال الجمعيات السياسية “بحزب الله “اللبناني، إذ جاء في المادة الأولى من القرار أنه(يحظر على الجمعيات السياسية الاتصال بأي شكل من الأشكال بمنظمة “حزب الله اللبناني” باعتبارها منظمة إرهابية).
    وتبعاً للمادة الثانية منه فإنه (ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية ويعمل به من اليوم التالي لتاريخ نشره). 
     


  • الوفاق: حزب الله حقق ما عجزت عنه الجيوش

    1

     
    رفض القيادي في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد هادي الموسوي، تصريحات وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة التي وصف فيها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بـ”الإرهابي”، مؤكداً أن “ما حققه السيد نصر الله عجزت عنه جيوش ذات ميزانية ضخمة”.
     
    وقال السيد هادي الموسوي في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس ان “حزب الله استطاع أن ينكس رأس الصهاينة وذل كل من يهدد الإسلام بطريقة سواء كان يهودياً أو نصرانياً أو عربياً أو مسلماً مزيفاً”، مشيداً في الوقت نفسه بدفاع جنود حزب الله اللبناني بالدفاع عن الأبرياء في القصير السورية الذين يتعرضون لمهاجمة المسلحين.
     
    وأضاف الموسوي أن “اتهام السيد نصر الله ليست سابقة تاريخية وان النبي صلى الله عليه وآله، اتهم بأنه ساحر وكذلك الإمام علي عليه‌السلام اتهم من قبل أحد الخوارج بالقول “كافر ما أفقهه”.
     
    وبشأن وضع البحرين الداخلي، جدد رئيس دائرة الحريات في جمعية الوفاق تأكيده استمرار حجم الانتهاكات التي يعانيها شعب البحرين يومياً، مشيراً إلى أن ما يجري حالياً ليس حواراً وإنما جلسات تهيئة للحوار.
     
    وقال الموسوي “النظام يسمي ما يجري حواراً وهو في الواقع ليس حواراً في ظل غياب السلطة أو من يمثلها”، رافضاً مطالبة البعض عن ضرورة إنسحاب من الحوار، مبيناً أن “حضورنا في هذه الجلسات ليست مضيعة للوقت رغم إننا لن نقول أن في هذه الجلسات الخاوية كل الحل”، قائلاً “حضورنا لتلك الجلسات من أجل كشف زيف السلطة”.
     
    وفي رده على سؤال عن أن دعوة الوفاق لإصلاح النظام ليست نابعة عن قناعة وإنما هي خطوة سياسية تراعي ما يحدث في المنطقة من نزاع، قال الموسوي “نحن نريد الإصلاح الذي يحقق تطلعات الشعب ولا نتحدث عن إصلاح الأفراد لأن هذا لا يتحقق بجهد مجتمعي بل نتحدث عن إصلاح الواقع السياسي”.
     
    ودعا القيادي في الوفاق البحرينية المعارضة النظام البحريني إلى ضرورة الاعتراف بوجود أزمة في البلاد والعمل على إصلاح هذه الأزمة.
     
    وعن واقع حقوق الإنسان، أشار هادي الموسوي إلى أن “عمل حقوق الإنسان في كل بقاع الأرض ليس عملاً سحرياً تظهر نتائجه بسرعة وإنما عمل تراكمي”، مبيناً “انما هو صراع إرادة الحقوقي مع منتهك تلك الحقوق”، واصفاً المحاكمات التي تقوم بها السلطة بـ”الهزلية”.
     
    وأوضح ان الاتهامات ضد الناشطين والحقوقيين والشباب لن تنتهي في ظل تمسك السلطة بعدم الاعتراف بوجود أزمة في البلاد، مشيراً إلى أن هذه الشعرة أصبحت رفيعة وهي قريبة من الانقطاع لتصبح هذه الصور من الماضي، بحسب قوله.
     
    ولفت القيادي في الوفاق إلى أننا مؤمنون ان هنالك أمران في كل الحركات الشعبية “الأول النصر وهو لا يأتي إلا من الله” أما “المعالجة والحلول هي التي يمكن أن توفق إليها الشعوب”، مضيفاً “نحن نتطلع إلى ما هو من عند الله وإن لم يكن كذلك نتمنى أن نوفق إلى وضع المعالجات والحلول”.
     


  • حزب لبناني یصف ملك البحرین ووزیر خارجیته بـ”حثالة الامة”

    1

     
    ندد “حزب التوحید العربي” في لبنان بالتصریحات السلبیة التي تفوه بها وزیر خارجیة البحرین خالد بن احمد آل خلیفة، ضد الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله، ورد علیه بكلام عنیف وصفه فیه وملك البحرین بأنهما “حثالة الأمة”.
    وأشار موقع النشرة اللبناني إلى ان أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي ردت على كلام وزير الخارجية البحريني بالقول في بيان لها: “أنت وملكك الصغير تمثّلان حثالة هذه الأمّة وسننتهي قريباً منكما ومن أمثالكما يا ناهبي ثروات الشعوب، أيّها المتآمرون على القدس، يا بائعي كرامة العرب بالزيت والنفط”.
    وأضاف البيان “معلّموكم في تل أبيب وواشنطن لم يتمكّنوا من المقاومين الأبطال وفي طليعتهم سماحة السيد حسن نصرالله، فكيف بقزم مثلك ومثل ملكك يا رجال آخر زمان الذين لا يشبهون الرجال إلاّ بالشعر على وجوههم”.
    وكان الوزیر البحریني وصف في تغریدة له على موقع التواصل الاجتماعي تویتر والتي نشرتها وكالة أنباء البحرین الرسمیة، السید نصر الله بالـ”إرهابي”، وقال: إن “إیقافه (السید نصر الله) وإنقاذ لبنان منه واجب قومي ودیني علینا جمیعا”.


  • عبدالباري عطوان: تصريحات وزير الخارجية البحريني ضد نصر الله مؤشر على حرب وشيكة

    1

     
     اعتبر رئيس تحرير صحيفة «القدس العربي» عبدالباري عطوان أن تصريحات وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة الموجهة ضد أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، وعدة من الشواهد الأخرى «خارجة عن كل الأعراف الدبلوماسية»، وهي مؤشر على «أن حرباً باتت وشيكة». 
     
    وقال في افتتاحيته للصحيفة اليوم «هناك من يهمس في منطقة الخليج بأن شهر يونيو/ حزيران سيكون الشهر الحاسم، وربما يشهد حربا على إيران وحلفائها، وإلا كيف يخرج خالد بن أحمد آل خليفة مهندس الدبلوماسية البحرينية عن كل الأعراف الدبلوماسية، وفي مثل هذا التوقيت، ويصف السيد نصر الله بأنه إرهابي يعلن الحرب على أمته ويجب إيقافه وإنقاذ لبنان من براثنه، لولا انه يعرف مسبقا ان هذه الحرب باتت وشيكة؟».
     
    وأضاف عطوان «ليس من عادة المسؤولين في دول الخليج، والصغيرة منها على وجه الخصوص، الهجوم على إيران وحلفائها مثل حزب الله بمثل هذه اللهجة القوية الواضحة، وتسمية الأشياء باسمائها الصريحة دون مواربة. فقد عودنا هؤلاء على الإغراق في العموميات، واللجوء إلى الغمغمة، والكلمات المبهمة». 
     
    ورأى أن «المنطقة تعيش حالة من الغليان من الصعب أن تدوم لفترة طويلة، لأن حالة الجمود الحالية ليست في مصلحة أي من الأطراف المتورطة في النزاع، سواء كانت إقليمية أو دولية، ولهذا فمن المنطقي أن يتم توقع الاسوأ، نقولها بكل أسف ومرارة».
     


  • تأجيل محكمة شرطي متهم بقتل الشهيد صلاح عباس لاستدعاء شهود الإثبات

    1

     
    قالت المحامية منار مكي إن الكبرى الجنائية الأولى قررت اليوم الاثنين تأجيل قضية قاتل الشهيد صلاح عباس لجلسة ٢٥ يونيو لاستدعاء شهود الإثبات والطبيب الشرعي.
    ونظرت المحكمة اليوم في قضية مقتل مواطن متظاهر (صلاح عباس) بسلاح الشوزن، متهمٌ فيها (شرطي، باكستاني 30 عاماً)، إذ خصصت المحكمة جلسة للإطلاع وورود لائحة الدعوى المدنية.
    وكان الشرطي المتهم قد حضر الجلسة السابقة، وأنكر التهمة التي وجهها له قاضي المحكمة والمتمثلة في انه في تاريخ (19 أبريل 2012) بالمحافظة الشمالية وبصفته موظفا عاما (شرطي اول بوزارة الداخلية) وأثناء تأدية وظيفته قتل عمداً المجني عليه (صلاح عباس) بأن أصابه بطلقات من سلاح الشوزن قاصداً من ذلك قتله، فأحدث به الإصابات الموصوفة بالصفة التشريحية والتي أودت بحياته.
     


  • مسؤول مصري: أمن البحرين من أمننا القومي

    1

     
    أكد رئيس مجلس الشورى المصري أحمد فهمي اليوم الاثنين إن أمن البحرين هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.
     
    وذكر فهمي في تصريح أوردته وكالة أنباء البحرين (بنا) أن مصر في إطار سياساتها الراهنة “المنفتحة على كافة بقاع الدنيا دون استثناء تضع نصب عينيها ثوابت راسخة للأمن القومي المتبادلة بؤرتها بينها وبين شتى العواصم الخليجية والعربية والإسلامية”.
     
    ووصل فهمي إلى المنامة مساء اليوم الاثنين للمشاركة في المؤتمر السابع لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي، والاجتماع الثامن لمجلسها الذي تحتضنه المنامة خلال يومين اعتبارا من غد الثلاثاء.
     
    وأضاف فهمي أن “أي تقارب قد ينشأ بين مصر الثورة وأي دولة لا يمكن أن يكون خروجا عن محددات الأمن القومي المصري أو الخليجي أو العربي، ولا يمكن أن يكون شذوذاً عن سياسات قومية اختطتها مصر وتلتزم بتطبيقها في إطار منظومة واحدة تقوم على الولاءات والانتماءات المصرية ديناً وعروبة وإنسانية، وجميع تلك الأمور عكستها تصريحات واضحة وقوية وحاسمة “من جانب الرئيس محمد مرسي”.
     


  • رئيس الأمن العام: لم نصدر بطاقات هوية تخول مواطنين إيقاف مشتبهين.. لكن دورهم مطلوب

    1

     
     نفى رئيس الأمن العام طارق الحسن أن تكون الشرطة قد «أصدرت أي بطاقات هوية خاصة تخول مواطني المحرق أو غيرهم، صلاحية توقيف مرتكبي أعمال التخريب إلى حين وصول الشرطة».
     
    وأوضح في تصريح اليوم أن «ضبط الجرائم والقبض على مرتكبيها، اختصاص أصيل لرجال الشرطة، والمخولين بذلك بموجب القانون»، مشيراً إلى أن «حماية المرافق العامة، مسئولية الحراس القائمين عليها سواء كانوا من رجال الشرطة أو من يتم تعيينهم لحراستها من قبل إحدى شركات الأمن الخاصة التي يتم التعاقد معها في مثل هذه الحالات،».
     
    وشدد رئيس الأمن العام في ختام تصريحه على أنه «لا يمكن إغفال دور المواطنين في معاونة الشرطة ومساعدتها في تحقيق الأمن العام بمفهومه الشامل، وذلك انطلاقا من إستراتيجية الشراكة المجتمعية التي تضع المواطن في موقع متقدم، استنادا على أن الأمن مسئولية الجميع»، موضحا في هذا السياق أن «هذا الدور المجتمعي، يتمثل في معاونة الشرطة من خلال الإبلاغ عن الجرائم ومرتكبيها وتزويد رجال الأمن بالمعلومات التي يمكن أن تساعد في القبض على المتهمين وتقديمهم للعدالة».


  • قيادي بـ”الوفاق”: وجودنا فيما يسمى بالحوار لكشف زيف السلطة

    1

     
    رفض القيادي في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد هادي الموسوي، مطالبة الوفاق والمعارضة بالانسحاب من الحوار، مؤكداً أن وجود المعارضة “من أجل كشف زيف السلطة”.
    وقال الموسوي في حديث لوكالة فارس: “وجودنا في الحوار هو ليست مضيعة للوقت رغم إننا لن نقول أن في هذه الجلسات الخاوية كل الحل”.
    وأكد الموسوي استمرار حجم الانتهاكات التي يعانيها شعب البحرين يومياً، مشيراً إلى أن ما يجري حالياً ليس حواراً وإنما جلسات تهيئة للحوار.
    وقال الموسوي “النظام يسمي ما يجري حواراً وهو في الواقع ليس حواراً في ظل غياب السلطة أو من يمثلها”.
    وفي رده على سؤال عن أن دعوة الوفاق لإصلاح النظام ليست نابعة عن قناعة وإنما هي خطوة سياسية تراعي ما يحدث في المنطقة من نزاع، قال الموسوي “نحن نريد الإصلاح الذي يحقق تطلعات الشعب ولا نتحدث عن إصلاح الأفراد لأن هذا لا يتحقق بجهد مجتمعي بل نتحدث عن إصلاح الواقع السياسي”.
    ودعا القيادي في الوفاق النظام البحريني إلى ضرورة الاعتراف بوجود أزمة في البلاد والعمل على إصلاح هذه الأزمة.
    وعن واقع حقوق الإنسان، أشار هادي الموسوي إلى أن “عمل حقوق الإنسان في كل بقاع الأرض ليس عملاً سحرياً تظهر نتائجه بسرعة وإنما عمل تراكمي”، مبيناً “انما هو صراع إرادة الحقوقي مع منتهك تلك الحقوق”، واصفاً المحاكمات التي تقوم بها السلطة بـ”الهزلية”.
    وأوضح ان الاتهامات ضد الناشطين والحقوقيين والشباب لن تنتهي في ظل تمسك السلطة بعدم الاعتراف بوجود أزمة في البلاد، مشيراً إلى أن هذه الشعرة أصبحت رفيعة وهي قريبة من الانقطاع لتصبح هذه الصور من الماضي، بحسب قوله.
    ولفت القيادي في الوفاق إلى أننا مؤمنون ان هنالك أمران في كل الحركات الشعبية “الأول النصر وهو لا يأتي إلا من الله” أما “المعالجة والحلول هي التي يمكن أن توفق إليها الشعوب”، مضيفاً “نحن نتطلع إلى ما هو من عند الله وإن لم يكن كذلك نتمنى أن نوفق إلى وضع المعالجات والحلول”.
    وبخصوص تصريحات وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة التي وصف فيها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بـ”الإرهابي”، أكد الموسوي أن “ما حققه السيد نصر الله عجزت عنه جيوش ذات ميزانية ضخمة”.
    وقال: “إن حزب الله استطاع أن ينكس رأس الصهاينة، وذل كل من يهدد الإسلام بطريقة سواء كان يهودياً أو نصرانياً أو عربياً أو مسلماً مزيفاً”، مشيداً في الوقت نفسه بدفاع جنود حزب الله اللبناني بالدفاع عن الأبرياء في القصير السورية الذين يتعرضون لمهاجمة المسلحين.
     


  • نائب رئيس التجمع القومي: لسنا ذيلاً لـ”الوفاق” ولا نقف أمام هذه “الخزعبلات”

    1

     
    أكد نائب الأمين العام لجمعية التجمع القومي محمود القصاب أن جمعيته ليست ذيلاً للوفاق، وأنها تختلف معها بشكل كبير فيما يتعلق بالقضايا الفكرية والاديولوجية.
    وقال: “نحن نعرف من يروج هذا الكلام، ولا يمكننا ونحن تيار قومي على المستوى الفكري والاديولوجي أن نتفق مع الوفاق، ولكن تجمعنا بعض الرؤى الوطنية ولا يمكننا أن نصبح ذيلاً للوفاق، وهناك من يدق هذا الاسفين ونحن لا نتوقف كثيراً أمام هذه الادعاءات، ومن يزايد علينا في القومية والعروبة هم بعيدون عنها أصلاً ولدينا أمثلة وشواهد لا نريد أن نخوض فيها.
    وأضاف في تصريحات صحافية اليوم: “التجمع القومي ليس في حالة تحالف مع جمعيات المعارضة بما فيها الوفاق ولكننا في وضع تنسيقي متقدم تتطلبها طبيعة المرحلة الوطنية وتطور الاحداث على الأرض ومن يرى غرابة في هذا الأمر او يحاول التصيد عليه ان يخبرنا ما الذي جمع الشامي على المغربي، بمعنى ما الذي جمع الأخواني مع السلفي والناصري مع مدعي الليبرالية”.
    ولفت إلى أن هناك مرئيات تتقاطع فيها الجمعيات كما هي الرؤية المشتركة في حوار التوافق الوطني.
    وذكر أن جمعيته بعيدة عن الانشقاقات التي حدثت في بعض الجمعيات، إلا أنه أكد وجود خلافات داخلية نتيجة لتداعيات أحداث فبراير.
    وعن حوار التوافق الوطني، أبدى القصاب تخوفاً أن تكون نتيجة الحوار (خالية الوفاض) إذ أنه لا يمكن أن تحسم أمور (بأنها غير متوافق عليها).
     


  • هاني الفردان: سعادة الوزير… تُفضِّل تسلم «الإرهابي» حياً أو ميتاً؟

    1

     
    نشرت صحيفة محلية يوم الجمعة (25 مايو/ أيار 2013) إن وزير شئون البلديات والتخطيط العمراني جمعة الكعبي أصدر قراراً بمنح صلاحيات خاصة لأعداد من مواطني المحرق لوقف أعمال التدمير والتخريب المتصاعدة في المدينة، وإصدار بطاقات هويات لهؤلاء المواطنين تخوّلهم توقيف المشتبهين إلى حين وصول الشرطة، ولم ينفِ الوزير رسمياً حتى الآن مدى صحة القرار أو التصريح المنشور على لسانه.
     
    إدارة العلاقات العامة بوزارة البلديات أصدرت بياناً مقتضباً وخجولاً قالت فيه: «على خلفية ما تم نشره في بعض وسائل الاعلام عن صلاحيات خاصة لأهالي المحرق بشأن مواجهة تخريب الحدائق والمنتزهات، صرحت العلاقات العامة والإعلام بوزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني بأن ما تم تداوله غير صحيح بهذا الخصوص».
     
    البيان الخجول لم يؤكد أو ينفي ما نقل على لسان الوزير بل لم يُشر إلى أن هناك تصريحاً واضحاً وصريحاً من الوزير في هذا المجال. وهو الأمر الذي يجعلنا إلى الآن نؤمن بصحة القرار، خصوصاً أن حديث الوزير أثار بلبلةً وفتنةً، والبيان الخجول لن يغير شيئاً، فما نقل عن الوزير إما أن يكون خبراً صادقاً، وإما أن هناك خبراً يراد منه إثارة الفتنة، يجب المحاسبة عليه، خصوصاً أن هناك من استغل الأمر ولجأ إلى التهديد بالقتل، وهو ما يمس السلم الأهلي.
     
    وعلى أثر ما نُقل عن الوزير، وجّه عقيد متقاعد في جهاز الأمن الوطني سابقاً (المخابرات) سؤالاً واضحاً وصريحاً، نتمنى من وزير البلديات الإجابة عليه لما له من أهمية كبرى قد تغير من مجريات الساحة السياسية المقبلين عليها مع تنفيذ قراره الجديد، بعد تخويله لبعض المواطنين بممارسة أدوار أمنية والقبض على المشتبه بهم: هل تُفضِل سعادة الوزير أن يسلم «الإرهابي» أو المخرب من قبل «المليشيات»، حياً أو ميتاً لرجال الأمن؟
     
    لقد وضع العقيد السابق بتغريدته، إصبعه على الجرح، وكشف عن النوايا الحقيقية للقرار، الذي لم ينفه الوزير بعد، ولم يصدر حتى بيان توضيحي لما نُقل عن لسانه بالمانشيت العريض، وباتت القضية أكثر تعقيداً، وتحملاً للمسئولية خصوصاً ممن أصدر القرار.
     
    عضو مجلس المحرق البلدي محمد المطوع نفى في بيان عمّمته وكالة أنباء البحرين (بنا) ما تم نشره في الصحيفة المحلية يوم الجمعة، وتناقلته بعض الجهات الأخرى، حول مشروع أصدقاء العضو البلدي، مشيراً إلى أنه مشروع فريد من نوعه، وتنحصر مهامه في خدمة المنطقة لتحقيق أهداف خدمية مجتمعية بلدية بحتة، ويتمثل في توفير عدد من المساعدين المتطوعين للعضو البلدي لأجل إشراك المواطنين والأهالي وتفعيل الشراكة المجتمعية.
     
    يبدو أن العضو البلدي، أدرك الخطر وتلمّس خطورة التصريح، وما سيترتب عليه من تبعات، ولذلك سارع لإخلاء ساحته، ونفى جملة وتفصيلاً ما ذكرته الصحيفة، وادعى أن «أصدقاء البلدية» مشروع بلدي بحت وفريد من نوعه!
     
    صحيح المشروع فريد من نوعه، وهذه حقيقة لا يمكن أبداً نكرانها، أما أن المشروع بلدي بحت، فهذا أمر مجافٍ للحقيقة، فالتصريحات المنقولة على لسان الوزير لم ينفها، وهو ما يؤكد صحتها حتى بعد بيان الوزارة الخجول. فالوزير الكعبي أكد أهمية مشاركة المواطنين في مشروع حماية المرافق العامة، وهو أمر لا يمكن أبداً أن نطعن فيه، وقال: «بعد اختبار المشروع خلال الأشهر الماضية في منطقة البسيتين وجدنا أن هناك استجابة كبيرة من قبل المواطنين للقيام بدورهم في حماية مرافق الخدمات والبنيات الأساسية في الأحياء التي يقطنون بها. وكانت هناك مشكلة في كيفية التعامل مع المخالفين ولكن تم حلها من قبل الشرطة بإصدار بطاقات هوية خاصة تخولهم صلاحية توقيف مرتكبي أعمال التدمير والتخريب إلى حين وصول الشرطة». وهذه الفقرة هي لب المشكلة وحقيقة الأمر والقرار.
     
    تشكيل «مليشيات» أو «لجان أهلية» أو «أصدقاء البلدية» أو أي مسمى، أمر لازال قائماً، وإعطاء وزير البلديات لهذه الجماعات صلاحيات القبض على المشتبه بهم حقيقة وليست خيالاً، وسؤال العقيد المتقاعد منطقي وواقعي، إذ أن الوزير لم يحدّد في قراره الصلاحيات الممنوحة لهذه «المليشيات»، فتسليم المشتبه بهم للشرطة لا يعني أن يكونوا بالضرورة على قيد الحياة، أو بحالة صحية جيدة، ولا يمنع أبداً الاعتداء عليهم وضربهم، وتعذيبهم وإهانتهم، وممارسة كل ما يخطر ببال المواطن الشريف الذي ألقى القبض على «الإرهابي» الخطير. خصوصاً إذا ما عرفنا أن العقيد المتقاعد يعتبر هؤلاء «فتنة ووباء وحشرات».
     
    الواضح أن القرار صدر، والتوجيه مستمر، وأن ردة الفعل القوية أثرت على طريق السير فيه، إلا أن الحكومة حسمت أمرها بالمضي فيه قدماً، حتى بعد نفي العضو البلدي، وبيان الوزارة الخجول.
     
    ونبقى ننتظر من الوزير الإجابة على عدة أسئلة أولها: سؤال العقيد المتقاعد: هل القرار الحكومي يطلب من «أصدقاء البلدية» تسليم «الإرهابيين» أو «الحشرات» أحياء أم أموات لرجال الأمن؟ أليس صمت الوزير تأكيداً لتصريحه؟ وهل ما نقل على لسانك صحيح؟ ولماذا بيان وزارتك لم يتطرق لما نقل عنك، ويتهم من نقله بـ«الفبركة» وبالتالي محاسبته لأنه أثار فتنة، وقد يعرض أرواح مواطنين للخطر. وما هي المواد القانونية التي اعتمد فيها الوزير في إصدار مثل هذه القرارات؟ وهل ستعمم التجربة «الناجحة» على جميع مناطق البحرين؟ ومتى سيكون ذلك؟ إذ أن قرى البحرين تستعد هي الأخرى لتشكيل «أصدقاء البلدية»، ويطرحون سؤال العقيد المتقاعد نفسه: هل يسلمون «المجهولين» الذين يهاجمونهم ليلاً ونهاراً أحياءً أم أمواتاً؟
     


  • مدير مركز بروكينغز الدوحة: البحرين بحاجة لحوار أشمل مما هو موجود حالياً

    1

     
    قال مدير مركز بروكينغز الدوحة سلمان شيخ إن القضية البحرينية بحاجة إلى حوار أشمل من الذي نراه حاليا. وأكد في حديث مع صحيفة “الشرق الأوسط” أن “البحرين بحاجة إلى دعم وينبغي أن نحاول الحثّ على ذلك”، مشدداً على أن البيئة البحرينية تتسم بالاستقطاب الشديد، ولا يمكن القول إن البحرين قد عادت إلى حالتها العادية إلى أن يحدث هذا النوع من الحوار.
    وقال: “نحن نحاول أن ندفع باتجاه هذا الحوار، لكننا نجد صعوبة في ذلك بسبب حالة الاستقطاب الشديدة”.
    وقد تولى مدير مركز بروكينغز الدوحة سلمان شيخ، الكثير من المناصب ذات الأهمية في النظام الدولي والشرق الأوسط، والذي عمل من قبل مع الأمم المتحدة على سياسة الشرق الأوسط كمساعد خاص لمنسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط. 
     


صور

سترة – سفالة : مسيرة ( اكشفوا مصيرهم ) 26 مايو 2013

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: