738 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 738:: الأحد، 19 أيار/مايو 2013 الموافق 8 رجب المرجّب 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • المجلس العلمائي: ردود الفعل الإسلامية والعربية تتواصل تجاه الهجوم على بيت آية الله قاسم

    1

     
    اتسعت ردود الفعل الغاضبة لهجوم قوات المرتزقة التابعة للداخلية البحرينية على منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، لتشمل عواصم ومدن عربية. 
     
    وفي مدينة النجف الأشرف انطلقت تظاهرة من مسجد الكوفة بعد صلاة الجمعة للتنديد بالحادثة، بعد دعوات للتظاهر أطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي دعا أيضا لإغلاق السفارة البحرينية. 
     
    وفي بغداد قال إمام وخطيب جامع براثا، القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى، الشيخ جلال الدين الصغير، إن استهداف آية الله الشيخ عيسى قاسم هو قتل لروح الحوار وكسر لإرادة الشعب البحريني وقمع حرية مواطنيه، داعياً إلى موجة رفض منضبطة لمثل هذه الإجراءات التي تستهدف رموز البحرين. كما ناشد الشيخ جلال الدين الصغير المنظمات الدولية في أن تلبي نداء حرية الشعب البحريني المحق من أجل إيقاف تمادي النظام واستهتاره الطائفي المقيت بحقوق علماء البحرين وأبنائه، بحسب قوله. 
     
    أما في بيروت، فقد دان “حزب الله” في بيان الاعتداء، معتبرا ان “ذلك يعد تجاوزا سافرا وانتهاكا خطيرا للحرمات الدينية والمقامات الإسلامية”. وأسف “لانتهاك حرمة عالم رباني” معلنا التضامن معه، ودعا “الشعب البحراني المؤمن والشجاع إلى الالتفاف حول سماحته”. كما دعا “الدول العربية والإسلامية إلى العمل لمنع استمرار الاعتداءات على القيادات الدينية والمدنيين من الشيوخ والنساء والأطفال والاستجابة لمطالب الشعب”. 
     
    كما دان السيد علي فضل الله في بيان له “اقتحام قوات الأمن البحرينية منزل الشيخ عيسى قاسم، أحد كبار علماء البحرين”، داعيا السلطات البحرينية إلى “احترام المواقع والرموز الدينية”، وأعرب عن “خشيته من أن يساهم هذا العمل في إسقاط فرص الحوار، وأن يزيد الأمور تعقيدا ويؤدي إلى تداعيات سلبية داخلية وخارجية”، مجددا دعوته للحكومة البحرينية “بعدم اعتماد لغة العنف كوسيلة لمواجهة المطالب الإصلاحية لشعب البحرين، وضرورة العودة إلى الحوار الجاد والموضوعي بين السلطة والمعارضة، بما يضمن استقرار البلد وأمنه الاجتماعي والسياسي”.
     
    المرجع السيستاني يدين العدوان 
     
    أدان المرجع الكبير سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله الاعتداء على منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم في البحرين. 
     
    وأبلغ سماحة السيد السيستاني سلامه للشيخ قاسم و تضامنه معه و مع جميع العلماء الاعلام و المؤمنين الكرام و ان سماحته لا ينساهم من الدعاء .
     
    المرجع بشير النجفي: الاعتداء على قاسم اعتداء علَيّ
     
    استنكر مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) الاعتداء الآثم على منزل سماحة (الشيخ عيسى قاسم). 
     
    وجاء في بيان صادر عن مكتب سماحته أن سماحة المرجع النجفي (دام ظله) يستنكر الاعتداء الآثم الذي طال منزل الرمز الديني والوطني للبحرين سماحة العالم الفاضل (الشيخ عيسى قاسم) ويعتبر الاعتداء على سماحته كأنه اعتداءٌ عليه، ويحذر من الاستمرار في تسويف حقوق الشعب البحريني العزيز.
     
    المرجع جوادي الآملي: ابتلينا سابقًا بمثل هذا الاعتداءات 
     
    دان آية الله العظمى الشيخ جوادي الآملي اليوم السبت في درس التفسير في مسجد الأعظم بقم الاعتداء الآثم على منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم. 
     
    وقال سماحته في معرض حديثه عن الأوضاع في سوريا والبحرين: إن الخطر يحيق بأهلنا في سوريا والبحرين. في البحرين يعتدون ويهجمون على منزل العالم الجليل الشيخ عيسى قاسم، ويعذّبون العلماء والشخصيات والمؤمنين في السجون. فبماذا سيجيب آل خليفة ربّهه حين يسألوا على هجومهم على منزل هذا العالم الجليل. ونحن أيضًا قد ابتلينا سابقا بمثل هذا الاعتداءات.
     
    جامعة المدرسين بقم تدين الاعتداء بشدة
     
    أصدرت رابطة مدرسي الحوزة العلمية بقم بيانا دانت فيه بشدة الاعتداء على منزل آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، ووضعته “في خانة المشروع الصهيو أمريكي (إسلامفوبيا)”. 
     
    وقالت الجامعة: “إن هتك حرمة بيوت العلماء والأماكن المقدسة للمسلمين وقتل الشيعة وبث الفرقة في سوريا والبحرين والعراق وباكستان وميانمار وغيرها من الأماكن كلها تصب في خانة الحرب على الإسلام”. مطالبة القادة الدينيين في العالم باتخاذ مواقف جادة من أجل صيانة الحقوق واحترام العقائد والعلماء والأماكن المقدسة للمسلمين.
     
    المرجع الحائري: اعتداء مشؤوم
     
    استنكر المرجع الديني سماحة‌ آية اللّه العظمى السيّد كاظم الحسينيّ الحائريّ دام ظلّه “الاعتداء المشؤوم الذي قامت به السلطات البحرينيّة على بيت سماحة العلامة الشيخ عيسى أحمد قاسم (دامت بركاته)، سائلاً المولى القدير أن يحفظه ومن يلوذ به من كيد الأعداء، وأن ينصر الشعب المضطهد في البحرين.
     
    آية الله السيد علاء الدين الغريفي يستنكر
     
    صدر بيان استنكاري من مكتب آية الله السيد علاء الدين الموسوي الغريفي حول الاعتداء الآثم على منزل آية الله الشّيخ عيسى قاسم، أدان فيه “هذا التصعيد الصارخ وغير المسؤول في المداهمة العشوائية مما ينبئ عن أخطار جسيمة تهدد أمن الشارع البحريني والممتلكات العامة يقع وزرها على الأجهزة والنظام الحاكم”. داعيا إلى العمل على اتخاذ موقف مسؤول وحازم تجاه حقوق الإنسان البحريني.
     
    الآصفي: لهذا الانتهاك أسوأ الأثر في نفوس المؤمنين
     
    قال آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي في بيان حول الاعتداء على منزل آية الله قاسم: “في مسلسل الانتهاكات التي تقوم بها سلطات (البحرين)..، قامت جلاوزة النظام بانتهاك حريم دار سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله)، وترويع عائلته، وكان لهذا الانتهاك أسوأ الأثر في نفوس المؤمنين في مختلف البلاد الإسلامية”. 
     
    وأضاف “إنَّ هذه الانتهاكات لاتزيد الشعب البحراني المسلم إلا اصرارا على مواصلة الاعتراض على النظام..، والمطالبة بحق تقرير المصير، ككل شعوب العالم”. داعيًا الشعوب الإسلامية إلى الاعتراض على اضطهاد الشعب البحراني، ومواجهة مطالبه الشرعية بالقمع والسجن والاضطهاد والتعذيب والقتل.
     
    السيد الأصفهاني يطالب بالاعتذار العلني
     
    استنكر سماحة السيد مرتضى الأصفهاني في كلمة مصورة التعدي على منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، وطالب النظام بالاعتذار العلني منه ومن كل العلماء.
     
    خطيب جمعة النجف: الاعتداء طعن بالدين
     
    ندد السيد صدرالدين القبانجي في خطبة صلاة الجمعة بالحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف بعملية اقتحام منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم من قبل القوات البحرينية، مطالباً الحكومة البحرينية بالكف عن هذه التجاوزات، مؤكدا في الوقت نفسه ان “الاعتداء على الشعب البحريني والعلماء هناك هو طعن بالشيعة وطعن بالدين”.
     
    السيد هشم الشخص: إهانة قاسم إهانة لكرامة الشيعة
     
    أشار سماحة السيد هاشم الشخص إمام مسجد المصطفى (ص) بالأحساء في خطبة صلاة الجمعة يوم أمس إلى الاعتداء الغاشم على منزل آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، مستنكراً هذه الجريمة قائلاً: إن الهجوم على منزل الشيخ عيسى أحمد قاسم وإرعاب أهله عمل جبان، يدينه كل مسلم يهمه استتباب الأمن واستقرار الأوضاع في البحرين والمنطقة. 
     
    وأضاف سماحته: آية الله الشيخ عيسى قاسم رمز من رموز الشيعة في الخليج والدول العربية، وإهانته والتعدّي على مقامه تعدّ إهانة لكرامة الشيعة.
     
    خطيب جامع براثا: قتل لروح الحوار في البحرين
     
    قال إمام وخطيب جامع براثا ببغداد، القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى، الشيخ جلال الدين الصغير، أن استهداف آية الله الشيخ عيسى قاسم هو قتل لروح الحوار وكسر لإرادة الشعب البحريني وقمع حرية مواطنيه. 
     
    واستنكر إمام جامع براثا استهداف قوات النظام في البحرين لمنزل الشيخ عيسى احمد قاسم، داعياً إلى موجة رفض منضبطة لمثل هذه الإجراءات التي تستهدف رموز البحرين. 
     
    كما ناشد الشيخ جلال الدين الصغير المنظمات الدولية أن تلبي نداء حرية الشعب البحريني المحق من أجل إيقاف تمادي النظام واستهتاره الطائفي المقيت بحقوق علماء البحرين وأبنائه، بحسب قوله. 
     
    وأضاف “فإننا نحذر بأن هذا الإجراء إن لم يجابه بردود أفعال من شانه أن تردع حالة التمادي التي يقوم بها النظام الخليفي ضد سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم فإن هذا النظام سيرفع من مستوى إستهتاره في التعدي على سماحة الشيخ قاسم”. 
     
    وتابع “وإنني إذ أعرب عن تضامن شعبنا مع إخوتنا البحرينيين في قضيتهم العادلة ندعوهم إلى التمسك بخط العلماء وعلى رأسهم سماحة الشيخ قاسم والعمل بتوجيهات المرجعية الدينية الرشيدة، والسير وراء خط الحكمة والتعقل الذي يقوده سماحة الشيخ قاسم، وأقول لإخواننا الأعزاء إن تحقيق مطالبكم العادلة مرهون بالصبر وتحمل المسؤولية الكبرى والثقة بالله العلي القدير الذي لا شك أنه ناصركم ولن يخلف الله وعده ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.
     
    المجمع العالمي لأهل البيت: عمل جبان يذكّر بنظام “استالين”
     
    أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) استنكاراً للهجوم الغادر على منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، جاء فيه “علمنا والأسى يعتصر قلوبنا بالهجمة الوحشية الغادرة التي قام بها النظام.. في البحرين على منزل “آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم العضو البحريني للهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت(ع)”. 
     
    وأضاف “هذا الهجوم غير الإنساني بل وغير العقلائي أيضًا، حدث في الساعات الأولى من الصباح.. حيث كسّرت قوات الأمن أبواب المنزل، وخلقت حالة من الرعب لدى أسرة الشيخ قاسم من خلال التفتيش الوحشي الذي قامت به”. 
     
    وبين أن “هذا العمل الجبان يذكرنا بما كان يقوم به النظام الشيوعي الساقط في زمن “استالين”، حيث كان يهاجم منازل الناس ليلاً، ويخلق حالة من الرعب والهلع بين مواطنيه، مع الفارق هو أن النظام الشيوعي لم يكن يدعي الإسلام بل كان حاملاً للواء الكفر، لكن نظام (البحرين) يدعي اتباع سنة النبي(ص)، ومع الأسف يتسلط على مصير مئات الآلاف من المسلمين الشيعة والسنة”. 
     
    كما رأى في الهجوم على منزل آية الله قاسم “هجوماً على كل علماء الإسلام، وكل الشعب البحريني”، مطالبا كل المجامع التابعة له والنخب المنضوين تحت لواءه في كل العالم بإدانة هذا العمل غير الإنساني.
     
    علماء في لبنان يدينون الاعتداء
     
    استنكر تجمع العلماء في جبل عامل أعمال وتصرفات السلطات البحرينية الحاكمة التي انتهكت حرمة منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، حيث أقدم عشرات الجنود المدججين بالسلاح على اقتحام منزل سماحته في الدراز غرب العاصمة المنامة، مروّعين النساء والأطفال. لا مبالين للحقوق الإنسانية ولا للحرمات الدينية ،حيث احتجزوا الأطفال والنساء في غرفة واحدة، ليعيثوا فساداً في المنزل. 
     
    وندد التجمع بهذا الاعتداء السافر الجبان الذي يتجاوز الأعراف والحدود والذي يعتبر تجاوزاً وانتهاكاً خطيراً للحرمات الدينية والمقامات الإسلامية، ودعا المسلمين قاطبة إلى أن يستنكروا هذا العمل الجبان كما طالب الدول العربية والإسلامية لممارسة ضغوط على النظام الحاكم في البحرين لمنع ووضع حد لهذه الاعتداءات السافرة على القيادات الدينية والمدنيين من الشيوخ والنساء والأطفال والاستجابة لمطالب الشعب البحريني المحقة في تحقيق الإصلاح والعدالة والمساواة.
     
    الشيخ قبلان يستنكر الاعتداء على منزل الشيخ عيسى قاسم
     
    ﺍﺳﺘﻨﻜﺮ ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ “ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻲ ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﺍﻷ‌ﻋﻠﻰ” ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ ﺍﻷ‌ﻣﻴﺮ ﻗﺒﻼ‌ﻥ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎﻻ‌ﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻴﺴﻰ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ. 
     
    ﻭﺍﺷﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻗﺒﻼ‌ﻥ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ “ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﺪﺍﻥ ﻭﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﻣﺄﻟﻮﻑ ﺍﻟﻠﻴﺎﻗﺎﺕ ﺍﻻ‌ﺩﺑﻴﺔ ﻭﺍﻻ‌ﺧﻼ‌ﻗﻴﺔ ﻭﻳﺸﻜﻞ ﺗﻄﻮﺭﺍ ﺧﻄﻴﺮﺍ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ”، ﻭﺍﻋﺘﺒﺮ ﺍﻥ “ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻗﻢ ﺍﻻ‌ﻭﺿﺎﻉ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻰ ﺣﻠﻮﻝ ﺳﻠﻤﻴﺔ ﺣﻮﺍﺭﻳﺔ”. 
     
    ﻭﺷﺪﺩ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻗﺒﻼ‌ﻥ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻪ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﻠﻰ “ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺑﻮﻗﻔﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻣﻊ ﺫﺍﺗﻬﺎ ﺗﺆﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺳﻠﻄﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻖ ﻭﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻻ‌ﻥ ﺍﻻ‌ﻣﻢ ﺑﺸﻌﻮﺑﻬﺎ ﻭﺣﻘﻮﻗﻬﺎ ﻭﻟﻴﺲ ﺑﺴﺠﻮﻧﻬﺎ ﻭﻣﻔﺎﺭﺯﻫﺎ”.
     
    العلامة فضل الله يخشى من سقوط الحوار في البحرين
     
    دان السيد علي فضل الله في بيان له “اقتحام قوات الأمن البحرينية منزل الشيخ عيسى قاسم، أحد كبار علماء البحرين”، داعيا السلطات البحرينية إلى “احترام المواقع والرموز الدينية”. 
     
    وأعرب عن “خشيته من أن يساهم هذا العمل في إسقاط فرص الحوار، وأن يزيد الأمور تعقيدا ويؤدي إلى تداعيات سلبية داخلية وخارجية”، مجددا دعوته للحكومة البحرينية “بعدم اعتماد لغة العنف كوسيلة لمواجهة المطالب الإصلاحية لشعب البحرين، وضرورة العودة إلى الحوار الجاد والموضوعي بين السلطة والمعارضة، بما يضمن استقرار البلد وأمنه الاجتماعي والسياسي”.
     
    العلامة النابلسي: ندعو إلى وقف الاعتداءات
     
    ندد سماحة العلامة الشيخ عفيف النابلسي “بقيام قوى الأمن البحرينية باقتحام منزل سماحة الشيخ عيسى قاسم في المنامة”، معتبراً أنّ “هذا التصرف المشين يعبّر عن حالة الاستخفاف بالحرمات والمقامات الشخصية والدينية”. 
     
    ولفت سماحته: إلى أنّ “السلطات الملكية البحرينية تمارس منذ أكثر من عامين سياسات قمع وعنف متعمدة ضد الشعب البحريني المظلوم مستخدمة أبشع وسائل الترهيب والضغط لمنع الشعب من المناداة بحقوقه الإنسانية والسياسية. وقد شاهد العالم كله حجم الظلم اللاحق بالشعب البحريني دون أن تتحرك دول كبرى أو صغرى ومن دون أن تقوم المنظمات الدولية بواجباتها في الاعتراف بالثورة البحرينية وبحق الشعب البحريني في التظاهر السلمي للحصول على حقوقه المشروعة التي تكفلها القوانين والأنظمة الدينية والدولية على حد سواء”. 
     
    وطالب سماحته “منظمة المؤتمر الإسلامي التحرك لوقف الاعتداءات المتكررة للسلطات البحرينية على العلماء والمساجد بما يناقض بشكل صريح حرمة المؤمنين والمقدسات ومبادىء الإسلام في العدل والحرية.
     
    الشيخ القطان: أوقفوا الخطوات الإجرامية الفتنوية
     
    دان الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيّة “قولنا والعمل” في لبنان الاعتداء الآثم على منزل سماحة آية الله عيسى قاسم من قبل الأمن البحريني واعتبرها من الخطوات التصعيدية التي يقوم بها النظام البحريني اتجاه المعارضة السلمية الإصلاحية الداخلية. 
     
    وأضاف الشيخ القطان ” نطالب أركان النظام البحريني بما تبقى عنده من ضمير إنساني وأخلاقي أن لا يخطو مثل هذه الخطوات الإجرامية الفتنوية التي لا تحمد عقباها أبداً ومن الممكن أن تكون شرارة لفتنة سنية شيعية نعمل وكل عقلاء المسلمين على إخمادها بل وخنقها في مهدها”. 
     
    وطالب الشيخ القطان علماء الدين في العالمين العربي والإسلامي الوقوف إلى جانب المطالب الإصلاحية وبالطريقة السلمية للمعارضة البحرينية، كما وطالبهم باستنكار التعرض للعلماء في كل مكان وفي البحرين تحديداً وليس آخرها إقتحام منزل آية الله قاسم.
     
    عالم كويتي: صراخ المظلومين سينتصر
     
    قال الشيخ عبدالله دشتي في خطبة الجمعة بالكويت: بلغني قبيل وصولي للمسجد نبأ يسوء كل مؤمن، هو نبأ الهجوم على بيت آية الله الشيخ عيسى قاسم في البحرين، وعاثوا في بيته فسادا وتخويفا وترويعا لأهله. 
     
    واضاف “أقول لهؤلاء: اعلموا أنكم لن تقوّوا دولتكم بهذه الأعمال، إنما تقوّضونها بهذه الممارسات السيئة. وقديما – كما تعلمون – دم الحسين عليه السلام انتصر على سيف الظلمة. وهنا أقول: صراخ المظلومين سينتصر في النهاية على سيف الظلمة، وسترون أثر ذلك سريعا وقريبا ان شاء الله تعالى”.
     
    الشيخ جبري: الاعتداء على قاسم تجاوز سافر
     
    استنكر الأمين العام لحركة الأمة في لبنان الشيخ عبدالناصر جبري عملية اقتحام منزل الشيخ عيسى قاسم والعبث بمحتوياته وترويع أهله، في قرية الدراز غربي المنامة، من قبل السلطات البحرينية. 
     
    واعتبر جبري أن “هذا الاعتداء الجبان يعدّ تجاوزاً سافراً وانتهاكاً خطيراً للحرمات والمقامات”، مناشداً الدول العربية والإسلامية التدخل لمنع تكرار مثل هذه التجاوزات.
     
    جمعية تونسية تدين اقتحام منزل قاسم
     
    أكدت جمعية أهل البيت الثقافية في تونس، أنّ اقتحام عشرات الجنود منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم في المنامة، والعبث بمحتوياته وترويع أهله، “يعد تجاوزا سافرا وانتهاكا خطيرا للحرمات الدينية والمقامات الإسلامية ويكشف همجية السلطات الحاكمة بالبحرين وعدم احترامها للعلماء والفقهاء”. 
     
    ودعت الجمعية، في بيان لها، “لإدانة واسعة لهذه الأعمال”، معلنةً تضامنها “مع العلامة المجاهد الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله) ومع عائلته الكريمة والشعب البحراني المؤمن والشجاع الذي ندعوه إلى الوحدة والصمود والالتفاف حول رموزه الدينية والوطنية، لتحقيق مطالب الشعب البحريني المحقة في الحرية والعدالة والكرامة الوطنية”. 
     
    وختمت بالقول “نعلن وقوفنا إلى جانب شعبنا العربي المسلم في البحرين ونعبّر عن استنكارنا الشديد لما قامت به قوى الأمن البحرانية من اعتداء على حرمة أحد مراجع الإسلام سماحة الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله)”.
     
    طهران: تجاوز الخطوط الحمر للمسلمين
     
    حذر مساعد وزارة الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبد اللهيان، من تداعيات مداهمات قوات الامن البحرينية لمنازل رجال الدين والمراجع في هذا البلد،‌ معتبرا ان نظام المنامة قد تجاوز الخطوط الحمر لدى المسلمين. 
    واستنكر عبد اللهيان اقتحام منزل المرجع الديني في البحرين آية الله عيسى قاسم من قبل قوات الامن البحرينية، وأضاف إن “بعض الاطراف في النظام البحريني قد تجاوزت الخطوط الحمر للعالم الاسلامي والمسلمين الشيعة”. 
     
    واعتبر مساعد وزارة الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية، مداهمة منزل آية الله عيسى قاسم، بأنها أكبر من التطورات الداخلية للبحرين وانها مرتبطة بالعالم الاسلامي.
     
    مقتدى الصدر يدعو للتظاهر تضامنًا
     
    دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، أنصاره إلى التظاهر بعد صلاة الجمعة تنديداً بالإعتداء الذي استهدف منزل رجل الدين البحريني آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم. 
    ووصف الصدر في بيان له الاعتداء على منزل الشيخ قاسم بأنه “سابقة خطيرة”، مضيفاً “ان هذا العمل جبان”. كما قال الصدر إن عدم القيام بالاحتجاجات على حكومة البحرين سيفتح الباب على اعتداءات قادمة تطال علماء البحرين.
     
    حزب الله: كشف زيف الادعاء باحترام المرجعيات
     
    تعليقاً على اقتحام عشرات الجنود المدججين بالسلاح منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم والعبث بمحتوياته وترويع أهله، أصدر حزب الله بيانا قال فيه: “بعد إيغالها في سفك دماء البحرانيين، وهتك حرماتهم طيلة أكثر من عامين، انتهكت السلطات البحرينية الحاكمة حرمة منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، إذ أقدم عشرات الجنود المدججين بالسلاح على اقتحام المنزل فجر اليوم في الدراز غرب العاصمة المنامة، مروّعين النساء والأطفال. كما أقدم الجنود على العبث بمحتويات غرفة سماحته بعد أن احتجزوا النساء والأطفال في غرفة واحدة”. 
     
    واعتبر الحزب أن هذا الاعتداء الجبان يعد تجاوزاً سافراً وانتهاكاً خطيراً للحرمات الدينية والمقامات الإسلامية، ويكشف زيف ادعاءات السلطات الحاكمة باحترام المرجعيات الدينية، الأمر الذي يستدعي إدانة واسعة ووقفة قوية بوجه السلطات الجائرة التي ذهبت بعيداً في تجاوز كل الحدود. 
     
    وجاء في البيان “إن حزب الله، إذ يدين هذا العدوان بشدة، يعبّر عن بالغ غضبه وأسفه لانتهاك حرمة عالم رباني، ويعرب عن أعلى درجات التضامن مع سماحة الشيخ عيسى، ويدعو الشعب البحراني المؤمن والشجاع إلى الالتفاف حول سماحته، كما يدعو الدول العربية والإسلامية لممارسة ضغوط على النظام الحاكم في البحرين لمنع استمرار اعتداءاته على القيادات الدينية والمدنيين من الشيوخ والنساء والأطفال والاستجابة لمطالب الشعب البحريني المحقة في تحقيق الإصلاح والعدالة والمساواة”.
     
    التحالف الإسلامي بالكويت: عمل حاقد سيزيد الالتفاف حول قاسم
     
    قال التحالف الإسلامي الوطني بدولة الكويت في بيانه حول الاعتداء الآثم على منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله تعالى): نستنكر الاعتداء الآثم على منزل العلامة الجليل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله تعالى) والذي يعتبر من كبار العلماء في منطقة الخليج وفي العالم الإسلامي. 
     
    وشدد التحالف الكويتي على أن “هذا العمل الحاقد لعالم جليل طالما سعى لجمع كلمة المسلمين ومواجهة المشاريع الطائفية وبذل كل ما يستطيع لموازنة الأمور بما تقتضيه الحكمة والموعظة الحسنة لن يؤدي إلا إلى المزيد من التفاف أبناء الشعب البحريني الأبي حول هذه الشخصية الفذة التي عُرفت بالزهد والتقوى ولن يرتد إلا على أولئك المتآمرين”. 
     
    وختم بيانه سائلًا الله عز وجل أن يحفظ علمائنا الربانيين وأن يوفق شعب البحرين الأبي لما فيه وحدة الصف والمستقبل الزاهر. 
     
    من جانبه أكد النائب الكويتي عبدالحميد عباس دشتي أن سماحة اية الله الشيخ عيسى قاسم خط احمر والمساس به كرمز يسقط كل مساعي التهدئه والحوار.
     
    قيادي مصري: تصعيد يهدد السلم في البحرين
     
    أدان السيد الطاهر الهاشمي، عضو المجمع العالمي لأهل البيت، اعتداء قوات الأمن البحرينية، على رجل الدين البحريني سماحة آية الله المجاهد المناضل الشيخ عيسى قاسم، واصفًا عملية اقتحام منزله بالمشينة بأنها انتهاك لقدسية وحرمة البيوت. 
     
    وقال الهاشمي، في بيان له: “نحن وبكل أسف وحزن وغضب نستنكر ما حدث فجر اليوم في منزل.. من هجوم واعتداء، وترويع واقتحام مشين على معنى وقدسية الأدمية المكرمة من لدن الله عز وجل هذا الهجوم الذي تم على طريقة اللصوص وقطاع الطرق والذي قامت به عصابات قوات أمن البحرين”. 
     
    وأضاف، الاعتداء على الشيخ عيسى قاسم تم بالتعاون بين قوات الأمن البحرينة وقوات درع الجزيرة، مؤكدًا على أنها قامت بترويع أهل بيته المصونين من النساء والأطفال الأبرياء… في غيبته عن منزله. 
     
    واعتبر “الهاشمي”، أن تلك الممارسات ضد الشيخ عيسى تصعيد خطير يهدد السلم الاجتماعي في البحرين، داعيًا المعارضة إلى اتخاذ مواقف فورية لوقف هذا التدهور والعبث بأرواح المواطنين، وفتح تحقيق شفاف ومستقل ومحايد لكشف ملابسات المداهمة التي تمت على منزل الشيخ عيسى قاسم، وعلى العشرات من منازل المواطنين في مختلف المناطق، وتقديم من ارتكب هذه الانتهاكات للعدالة أمام لجنة محايدة مستقلة.
     
    عبدالله آل خليفة: قاسم لم يتطرق للاعتداء وهذا دليل حكمته
     
    حذر حفيد ملك البحرين السابق، الشيخ عبد الله آل خليفة، السلطات الأمنية من المساس بالرموز الدينية، داعياً الرموز الدينية للحفاظ على مصلحة البلاد. 
     
    وقال في تصريح له نشره عبر صفحته على تويتر ” الرموز الدينية كافة نطلب ونحذر من التعرض لهم”، وأوضح “شخصياً مكانة الشيخ عيسى قاسم كبيرة لدي وله كل احترام والتقدير ويعجبني كلامه، اليوم لم يتطرق في خطبته لتعرض منزله وهذا دليل حكمته”.
     
    الصحافة العربية والعالمية تتابع باهتمام بالغ
     
    تابعت الصحافة المحلية والعالمية ومختلف وكالات الأنباء باهتمام كبير حادثة اقتحام منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم من قبل قوات أمن النظام البحريني. وتناقلت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة الخبر وأفردت له مساحة واسعة.
     
    “رويترز”: تفتيش وتخريب وتكسير
     
    “رويترز” قالت في الخبر الذي أوردته أن عناصر الشرطة التابعة للنظام قامت باقتحام المنزل بعد تكسير أبواب المنزل وتفتيشه. وتابعت الوكالة أن رجل الدين الشيخ عيسى قاسم لم يكن موجودا بالمنزل ساعة الاقتحام، اذ كانت يتواجد نساء وأطفال بالمنزل فقط. 
     
    ونقلت “ذا ستار” قولها أن مؤيدي وأنصار الشيخ قاسم يعتبرون ما حصل إهانة بالغة وكبيرة. ونقلت عن نشطاء حقوق الإنسان أن ردة الفعل على هذه الحادثة ستكون كبيرة وستزيد من احتجاجات الشارع في الجزيرة الصغيرة التي يقع بها مقر الاسطول الامريكي الخامس.
     
    “الواشنطن بوست”: استهداف أبرز رجال الدين
     
    صحيفة “الواشطن بوست” وصفت في تقريرها أن المداهمة استهدفت أبرز رجال الدين في البحرين وفي الخليج العربي. فيما قال تقرير “الأي بي سي نيوز” أن الشيخ عيسى قاسم يعتبر من أهم رجال الدين الشيعة في البحرين وأن الحادثة قد تقود الى مزيد من الاحتجاجات ضد النظام الحاكم في البحرين. 
     
    موقع “قناة فرانس 24” وصف آية الله قاسم بالشخصية الدينية الأهم لدى الطائفة الشيعية في البحرين. فيما أضاف موقع “بوابة الأهرام” الأخبارية أن الناس في البحرين يعتبرون الشيخ قاسم خطا أحمر وأن المساس به سيؤدي الى تصعيد في حركة الاحتجاجات.
     
    إدانات عربية واسلامية للحادثة
     
    نقلت صحيفة “النشرة” الإلكترونية بيانات عدة صادرة عن شخصيات ومؤسسات دينية وسياسية من مختلف الدول العربية والاسلامية من بينها حزب الله اللبناني ونائب رئيس المجلس الشيعي الاعلى في لبنان الشيخ عبدالأمير قبلان. فيما أوردت صحيفة “الدستور” المصرية بيانا صادرا عن المجمع العالمي لأهل البيت على لسان السيد طاهر الهاشمي ادان فيه الاعتداء على منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم. وقال ان هذا الاعتداء تصعيد خطير يهدد السلم الاجتماعي في البحرين.
     
    تظاهرة في النجف تضامناً
     
    انطلقت تظاهرة لانصار التيار الصدري يوم الجمعة احتجاجا لمداهمة منزل البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم من قبل القوات البحرينية. 
     
    وذكرت وسائل إعلام عراقية ان “التظاهرة انطلقت من مسجد الكوفة بعد انتهاء صلاة الجمعة للتنديد باعمال السلطات البحرينية ضد الشعب البحريني والاعتداء على علماء الدين”. 
     
    وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الجمعة باغلاق السفارة البحرينية على خلفية مداهمة منزل البحريني عيسى قاسم.
     
    منع التظاهر أمام سفارة البحرين ببغداد
     
    منعت قوات الأمن العراقية يوم الجمعة المتظاهرين من أتباع رجل الدين مقتدى الصدر من التظاهر أمام السفارة البحرينية في منطقة المنصور ببغداد احتجاجا على اقتحام قوات الأمن البحرينية لمنزل الشيخ عيسى قاسم. 
     
    وقطعت القيادة الطرق والجسور وسط بغداد المؤدية إلى مقر السفارة في منطقة منصور ومنعت أنصار الصدر من التوجه إليها تلبية لدعوة مقتدى الصدر. 
     
    وتظاهر الاف الصدريين في البصرة منددين باقتحام قوات بحرينية لمنزل المرجع الديني الشيخ عيسى قاسم مطالبين في الوقت ذاته بإغلاق السفارة البحرينية في العراق. 
     


  • تظاهرات حاشدة في الدراز احتجاجاً على مداهمة منزل آية الله قاسم

    1

     
    قالت جمعية الوفاق في بيان لها أمس السبت (18 مايو/ أيار 2013) تلقت «الوسط» نسخة منه إن ثلاث مسيرات خرجت عصر أمس (السبت) بمنطقة الدراز في وقت واحد من محاور مختلفة احتجاجاً على مداهمة منزل الشيخ عيسى أحمد قاسم من قبل رجال الأمن فجر (الجمعة) الماضي. 
     
    والتقت المسيرات الثلاث مقابل جامع الإمام الصادق (ع)، في تجمع ضم مجاميع من الرجال والنساء والأطفال. وردد المشاركون في المسيرات الثلاث شعارات تتضامن مع الشيخ عيسى قاسم. 
     
    واختتمت الجماهير مسيرات التضامن أمس بصلاة مركزية بجامع الامام الصادق خلف الشيخ عيسى قاسم. 
     
    إلى ذلك، قال المساعد السياسي للأمين العام لجمعية الوفاق خليل المرزوق إن الشيخ عيسى قاسم رمز للوحدة الوطنية، وإن من يعتقد أنه يصوّر هبة هذه الجماهير للدفاع عنه على أنها هبة طائفية ليصبغ كامل الحراك الشعبي بها فهو خاطئ. 
     
    من جانبه، أكد مدير حوزة الإمام الباقر (ع) برعاية العلامة الوداعي، الشيخ محمد جواد الشهابي أن تبطين التهديد لعلم من أعلام هذا الوطن هو لعب بالنار وأخذ الوطن إلى منحدر سحيق لا يحمد عقباه، وأن المساس به بلمز أو غمز فضلاً عن الهجوم على داره معناه المساس بهويتنا الدينية بما يمثلها هذا الرجل في وعينا الديني وما يرسمه هذا الرجل من قلب فاعل ونابض، وصمام أمان أمام المنزلقات المترصدة بالمجتمع المؤمن. 
     
    وذكر الشهابي أن قاسم هو بوصلة الاعتدال وآخذ في كل المراحل بزمام المبادرة ليخط الطريق وينسج على درب الاسلام الخطوات، وهو نبض الحقيقة الضائعة والمضيعة، وهو الداعي الهادي إلى كلمة السواء على رغم الانزلاقات الطائفية التي أرادوا لها أن تصبغ حراك الشعب.
     
     


  • المرزوق: سنكشف غدا عن حقيقة الاعتداء على منزل الشيخ عيسى قاسم

    1

     
    توعد المساعد السياسي للأمين العام للوفاق خليل المرزوق بالكشف “غداً” على حد قوله عن حقيقة الاعتداء على منزل أية الله الشيخ عيسى قاسم من قبل قوات النظام فجر الجمعة.
    وقال المرزوق أن “الاعتداء مخطط وغداً سنفصل في ذلك”.
    تابعت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية في البحرين بدقه تفاصيل الاعتداء على منزل عضو المجلس التأسيسي والمجلس الوطني المنحل في أغسطس 1975 والرمز الوطني والديني الأبرز أية الله الشيخ عيسى قاسم، وقد توقفت الوفاق على كل تفاصيل الجريمة النكراء وقد توصلت إلى أنها اعتداء مخطط له ومقصود ولم يكن عفويا أو تصرف شخص أو لحظي، بل بإصرار وتخطيط مسبق.
    وثمنت الوفاق الهبة الجماهيرية العارمة التي قام بها أبناء شعب البحرين الغيارى وثمنت تضامن الفعاليات العربية والاسلامية من خارج البحرين رفضاً واستنكارا للعدوان السافر والظالم على منزل سماحة أية الله الشيخ عيسى قاسم فجر الجمعة 17 مايو 2013.
    وقالت الوفاق: “أصبحت منازل المواطنين مستباحة لقوى الأمن والمخابرات حيث رصدت الوفاق حوالي 330 منزل تم مداهمته خلال الستة أسابيع الماضية، آخرها منزل الشيخ عيسى قاسم، بلا إذن قضائي وبوحشيه”. 
     


  • الوفاق: المساس بالشيخ قاسم إعلان حرب

    1

     
    اعتبر نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية البحرينية الشيخ حسين الديهي أن المساس بالشيخ عيسى قاسم عدوان على الوطن، واستهدافه إعلان حرب على شعب البحرين.
     
    وفي تصريح خاص لـ”موقع قناة المنار”، قال الشيخ الديهي إن النظام ارتكب “حماقات واستفزازات كبيرة مسّت بيوت الله ومسّت المعتقدات، وها هو يلامس مساحة أخرى يعد المساس بها عدوان على الوطن وعلى المشروع الوطني، الذي يمثل سماحته أبرز حماته والمدافعين عنه والمطالبين به في بلدنا البحرين”.
     
    ورأى في استهداف رجل بحجم ومكانة الشيخ قاسم “إعلان حرب على شعب البحرين، لأن ما يمثله قاسم له معنى كبير وطنياً ودينياً واجتماعياً واعتبارياً”.
     
    ووصف سماحة الشيخ قاسم بأنه “سند الوطن وحامي وحدته الوطنية وهو الممسك بالوطن من الانفلات والانفجار الذي تصنع أفخاخه السلطة”.
     


  • منع أستاذ البصيرة عبد الوهاب حسين عن حضور جنازة والدته امتهان جديد لقيم الدين و الإنسانية

    1

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    لم يكتفي نظام الإرهاب الخليفي بمنع العلاج و ممارسة التعذيب النفسي و الجسدي لقادة الثورة و رموز الشعب في السجون بل إنه يمارس في حق هذا الشعب و قادته أقصى درجات الامتهان للقيم الدينية و الانسانية و مصادرة الحقوق الطبيعية لهم فمنع فضيلة الأستاذ المجاهد الذي قاد الثورة في ١٤ فبراير من أن يحضر جنازة والدته. 
     
    إن استهتار هذا النظام بالأعراف و التعاليم الدينية الواضحة يكشف بعده عن الإسلام و عدم صلته بالدين و بالقيم فلطالما انتهك مقدسات المسلمين و ارتكب في حق أبناء البلد افظع الجرائم.
     
    على النظام أن لا يتوقع من أستاذ الثوار و ملهمهم سوى الصلابة و عدم الاستجداء فلن يساومهم فضيلته على مبدأ أو قضية في خارج السجن أو داخله، و إن للأستاذ المجاهد من أبناء الشعب الأوفياء لفكره و الجماهير السائرة على خطه من سيواصل المسير و يبقى وفيا له و مترقباً اللقاء بالحبيب و المعلم و الأستاذ و الملهم، إنهم يرونه بعيدا و نراه قريبا.
     
    تيار الوفاء الاسلامي
    التحالف من اجل الجمهورية
    صدر بتاريخ ١٨ مايو ٢٠١٣
     


  • طهران تدين انتهاك حرمة منزل الشيخ عيسى قاسم

    1

     
    أدان المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة الیوم الأحد انتهاك حرمة منزل العالم البحریني آیة الله الشیخ عیسي قاسم؛ وقال إن طهران مستعدة للمساعدة من أجل تسویة الأزمة البحرینیة بطریقة عادلة وشفافة وعلنیة وفیما إذا دعا ملك البحرین لذلك.
    وعبر “عباس عراقجي” عن أسفه لانتهاك حرمة العالم البحریني قائلاً، إن اللجوء إلى العنف والتخویف وممارسة التعسف لاتتماشى مع أي منطق وتتنافى مع المعاییر الأخلاقیة والدینیة والإنسانیة.
    وأضاف: أن الحكومة البحرینیة التي لابد أن تحرص على الدفاع عن حقوق المواطنین، علیها أن تلتفت أیضاً إلى أن انتهاك حرمة العلماء الكبار ومداهمة الدور السكنیة واللجوء إلى العنف لایجدي نفعاً كما أنه سیزید الوضع تعقیدا.
    وأكد عراقجي أن الحل السیاسي والاهتمام بمطالب الشعب البحریني وتلبیتها من خلال إقرار الإصلاحات وتطبیق قواعد العدالة والمساواة هو الحل الوحید للأزمة البحرینیة.
    ودعا المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة، الحكومة البحرینیة إلى التخلي عن التصرفات غیرالمنطقیة والحیلولة دون تأجیج الوضع وعدم السماح بتعقید الأمور التي یمكن حلها ببساطة.
    وأكد عراقجي استعداد الجمهوریة الإسلامیة في إیران لاستخدام كل ما لدیها من طاقات لتسویة المشكلة بصورة شفافة وعلنیة وفي حال دعوة ملك البحرین لذلك.


  • “الوفاق” تستنكر منع عبدالوهاب حسين من حضور مراسم تشييع وعزاء والدته

    1

     
    أكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية على ان منع الرمز الوطني ومعتقل الرأي الأستاذ عبدالوهاب حسين من حضور مراسم تشييع والدته ومجالس التعزية هو انتهاك صارخ لحقوقه الانسانية وتعدٍ على القانون وتجاوز له.
    وأوضحت أن الاستاذ عبد الوهاب هو معتقل رأي ومكانه ليس داخل السجن وقد أكد تقرير لجنة تقصي الحقائق على ضرورة الافراج عنه وبقية شخصيات المعارضة المعتقلين على خلفية آراهم ونشاطهم السياسي.
    ولفتت الوفاق أن هذا الانتهاك للحقوق الانسانية يشير بوضوح لعقلية النظام في التعاطي مع الشعب بمنهجية الانتقام التي تتجاوز كل الحقوق.
    وأكدت ضرورة الأفراج الفوري عنه واعطاءه الحق الكامل في حضور التشييع و العزاء.  
     


  • وزير الخارجية: ليس لدينا من تحميه أية خطوط حمراء والقانون على الجميع

    1

     
    قالت وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” رداً على التصريحات الإيرانية بخصوص إقتحام منزل أية الله الشيخ عيسى قاسم: “ليس لدينا من تحميه أية خطوط حمراء مصطنعة من تطبيق القانون عليه وعلى غيره، القانون على الجميع”، مؤكداً أن استهداف الأمن هو الخط الأحمر.
    ورأى أنه من الأفضل للمسؤول الإيراني ان يصمت، قائلاً: “إن البحرين تحترم شعبها، ولا تضع رجال الدين قيد الإقامة الجبرية وتحرمهم من التعبير كما هو الحال في ايران”.
    وحذر مساعد وزارة الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والافريقية، حسين أمير عبد اللهيان، من تداعيات مداهمات قوات الامن البحرينية لمنازل أية الله الشيخ عيسى قاسم،‌ ودعا المنامة إلى الاعتذار عن اقتحام منزل الشيخ أو انتظار رد لا تتوقعه.
    وقال عبد اللهيان صباح اليوم السبت إن نظام المنامة “قد تجاوز الخطوط الحمر لدى المسلمين” على حد تعبيره، مستنكرا اقتحام منزل المرجع الديني في البحرين، الشيخ عيسى قاسم، من قبل قوات الأمن.
    وأضاف المتحدث الإيراني: “بعض الأطراف في النظام البحريني قد تجاوزت الخطوط الحمر للعالم الإسلامي والمسلمين الشيعة، إذا لم تعتذر من هذا الاجراء غير اللائق، فعليها أن تنتظر رداً غير متوقع،” ورأى أن مداهمة منزل قاسم “أكبر من التطورات الداخلية للبحرين وانها مرتبطة بالعالم الاسلامي”.
    من جانبه، رد اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام على موضوع اقتحام منزل قاسم بالقول إن العملية التي  جرت في المنطقة “استهدفت سيارة متورطة في نقل إرهابيين وليس منزلا أو شخصا بعينه،” مضيفا أن عناصر الأمن كانت تطارد من قاموا بإطلاق النار من سلاح محلي الصنع، أدى إلى تسجيل إصابتين بين أفراد الشرطة.
    ونفى الحسن بشدة أن يكون في هذه العملية، أي استهداف لمنزل أو شخص بعينه بدليل ان أعمال البحث والتحري “شملت تطويق عدد من المنازل والتأكد منها وليس بيتا واحدا فقط” وفقا لما نقلته عنه وكالة الأنباء البحرينية. 


  • «الأحرار» و«حق» و«الوفاء»: ندعو إلى التصعيد الثوري رداً على استهداف الرموز

    1

     
    دعت حركة «الأحرار» و«حق» و«الوفاء» إلى الرد على استهداف المرجع الديني الشيخ عيسى قاسم بإعلان «النفير العام وتصعيد الحراك الشعبي والثوري اليومي دون تراجع، وبذل الغالي والنفيس في حماية الرموز الدينية والوطنية». 
     
    وحذر البيان بلهجة شديدة من «ترك رموز الشعب سواء المظلومين خلف القضبان أوغيرهم من هم خارج السجون، عرضة للعذابات و التعديات دون مقاومة وتصدي».
     
    ورأى أن ذلك «خطير جدا على كرامة وعزة الشعب وانتصار الثورة»، معتبراً أن «المعركة اليوم مع النظام أصبحت معركة مصير ووجود».
     
    وقال «إن ما يتعرض له رموزنا الكرام في خارج السجون وداخلها لهي منهجية وحشية على حد سواء، فرموز الثورة في السجون ما زالوا يعانون من الظلم والانتهاكات اللاإنسانية حيث يمنعون من حقوقهم بما في ذلك العلاج والرعاية الصحية، مما يتطلب من الشعب السعي الحثيث لتحريرهم عبر الفعاليات الثورية والشعبية الضاغطة» على حد ما جاء في البيان.
     


  • منتدى الوحدة الاسلامية يندد باقتحام منزل الشيخ قاسم

    1

     
    اعتبر أمين عام منتدى الوحدة الإسلامية كمال الهلباوي اقتحام منزل الشيخ عيسى قاسم بأنه علامة قسوة ووحشية، ودعا الى وضع الانتهاكات في البحرين كبند للبحث في إجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية، والى عقد هذه المنظمتين اجتماعات استثنائية وتتدخل لإنهائها.
    وقال الهلباوي إن إقتحام منزل الشيخ عيسى قاسم هو علامة قسوة ووحشية، وإن الإقتحامات يجب أن تكون لبيوت المجرمين الحقيقيين واللصوص والفاسدين والمرتشين بدلا من ذلك.
    وأضاف: هناك من يبرر هذا العمل بـ “أعمال ارهابية” في بيته، فهل اكتشفوا وجود قنابل في البيت بعد ان اقتحموه؟ وهناك من يقول ان هذا الإقتحام لحمايته، والشيخ قاسم غير محتاج للحماية، واذا طلب الحماية لذهب إليه الناس، وإن طلب الحماية فكيف تذهب قوات امنية فجرا اليه لتقلق راحته وأمنه؟ ولذلك فهذه التصريحات تدل على الافلاس.
    وأكد الهلباوي على ضرورة أن يقف العالم الإسلامي بمؤسساته وحركاته بإستمرار في صف كرامة المواطن العربي والإسلامي وفي صف مواجهة القمع وضد أي إجراءات إستثنائية ضد أي مواطن يتظاهر أو يعترض سلميا على ما يراه ظلما.
    وقال: ليست هذه المرة الأولى التي يصدر فيها وزير الخارجية البحريني تصريحا كاذبا ويقول إن البحرين ليس فيها سجناء سياسيين، ولكن ماذا عن وجود النشطاء حسن مشيمع وعبد الوهاب حسين وعبد الهادي الخواجة وغيرهم في سجون النظام؟
    وأضاف الهلباوي: إن تلوين الفتنة الطائفية في البلاد لا ينفعها في المستقبل، والحكومة البحرينية بما تفعله في إقتحام بيوت المواطنين والإعتداء على الحرمات دون أن تتعلم الدرس، واستعدادها لأن تستورد من يدافع عنها من السعودية ومن غيرها، كلها ممارسات كافية لإثارة العالم كله ضدها وليس فقط الشعب.
    وتابع: عندما يصبح العرف الأمني هو الذي يحكم البلاد ويطلب من المواطنين احترامه فهذا يعني أن الدولة اصبحت أمنية، في حين يجب أن يخضع رجال الأمن للدستور لا أن يخضع المواطن لقرارات رجال الأمن إلا إذا طلبت المحكمة ان تحقق مع المواطن.
    ودعا الهلباوي الى وضع الانتهاكات في البحرين كبند في إجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية قبل الإنتقال الى المؤتمرات العلمية والمجتمع العالمي، والى أن تعقد  منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية اجتماعات استثنائية وتتدخل لإنهاء هذا “الصراع” الى الأبد.
     


  • السلمان: على «العدل» إعادة بناء المساجد المهدمة.. والمواطنون يؤدّون صلاة الظهرين فيها

    1

     
    طالب مسئول قسم الحريات الدينية في مرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان وزارة العدل والأوقاف والشئون الإسلامية بالمسارعة في إعادة بناء 38 مسجداً وفق جدول زمني، وذلك بعد مرور أكثر من 18 شهراً من تعهد الدولة بالتطبيق التام لتوصيات بسيوني التي أوصت بإعادة بناء المساجد التي تعرضت للهدم في فترة السلامة الوطنية من دون تسويف أو مماطلة. 
     
    وكان مواطنون أدوا صلاة الظهر يوم أمس السبت (18مايو/ أيار2013) في مواقع المساجد المهدمة خلال فترة السلامة الوطنية. 
     
    وقال السلمان: «إن المطالبات الشعبية والدولية التي طالبت بإعادة إعمار المساجد المهدمة وفق خطة زمنية، وتنفيذ توصيات بسيوني كاملة، وتقديم المسئولين عن الجرائم للمحاكمة العادلة؛ لم تلقَ استجابة من الجهات الرسمية، ومن السفه ادعاء تنفيذ توصيات بسيوني وإعادة إعمار المساجد التي هدمتها الحكومة بغير وجه قانوني في ظل تأكيد نائب الملك في خطابه لوزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف يوم الثلثاء الماضي أثناء زيارة ميدانية لوزارة العدل على ضرورة متابعة توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق والإسراع في إنجاز توصيات اللجنة، وخصوصاً الدور الأساسي والمهم للوزارة في إعادة بناء المساجد، لتحافظ البحرين على موقعها كمملكة للتعايش والتسامح». 
     
    وتابع «إن الخطوة الأولى للتعامل مع جريمة هدم 38 مسجداً هدمت أثناء فترة السلامة الوطنية تبدأ أولاً بإعادة بناء كل المساجد التي هدمتها السلطة في مواقعها الأصلية ومن دون تغيير، أما الخطوة الثانية فهي تقديم المتورطين في هذه الجريمة إلى المحاكمة للمحاسبة القانونية». 
     
    وختم حديثه السلمان بالقول: «إن مبدأ التعايش والتسامح مع كل مكونات المجتمع متأصل في وجدان وخطاب أهل البحرين الحريصين على صناعة الوئام المجتمعي والسلم الأهلي وقد أرادت الجهات التأزيمية جر البلاد الى دائرة العنف الطائفي والصدام الميداني بين المكونات المجتمعية لولا رحمة الله وتجدر سمات الرحمة والإخاء والتسامح في الشخصية البحرينية وتجدر الوعي الوطني وإصرار النخب السياسية والإجتماعية على مكافحة الإنجرار للأجندات الطائفية والتشطيرية لأبناء البحرين لكان الوطن في وضع لا يحسد عليه».
     


  • منظمتان حقوقيتان: عودة جهاز الأمن الوطني في البحرين بوجه جديد

    1

     
    قالت من جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان ومركز البحرين لحقوق الإنسان إنهما تعتقدان بأن جهاز الأمن الوطني في البحرين من جديد.
    وأشارت المنظمتان إلى أن عودة هذا الجهاز تتم من خلال التابعين لإدارة التحقيقات الجنائية، متهمتان الإدارة المذكورة و بالتجسس على المعارضين والناشطين، وإجراء الاعتقالات، والاستجوابات، واحتجازهم وكذلك الإساءة لهم. على حد قولهما.
    وأشار بيان مشترك للمنظمتين إلى أن قرار الحد من صلاحيات “جهاز الأمن الوطني” قد جاء من أجل إخفاء الانتهاكات التي ارتكبت خلال السنوات من 2002 – 2011 وهربا من استجواب المسؤولين الأمنيين فيه.
    وأوصت المنظمتان بإجراء تحقيق مستقل ومحايد في مزاعم التعذيب التي وقعت في إدارة التحقيقات الجنائية، ومحاسبة كل المسؤولين عن الإساءة إلى المحتجزين في إدارة التحقيقات الجنائية، التوقف فورا عن احتجاز المدنيين في إدارة التحقيقات الجنائية، وإحالتهم مباشرة إلى مراكز الاعتقال المتخصصة.
    وبين التقرير أنه خلال الفترة ما بين 23 أبريل – 5 مايو عام 2013، قام كل من جمعية شباب حقوق الإنسان ومركز البحرين لحقوق الإنسان بالتوثيق بأن إدارة التحقيقات الجنائية قامت بإجراء العديد من الاعتقالات لنشطاء سياسيين و حقوقيين، و كانت العوامل المشتركة بين هذه الاعتقالات، مشيراً إلى أن أن الشخص المحتجز من قبل إدارة التحقيقات الجنائية يختفي لفترة تتجاوز 48 ساعة، والتي قد تصل إلى 5 أيام، حيث ينقطع الاتصال مع المعتقل.
    وتحدث التقرير عن وجود مجموعات من الناس يرتدون ملابس مدنية – و يرتدون أقنعة – يقومون باقتحام المنازل والتخريب في المنزل في بعض الأحيان، ومصادرة الأجهزة الإلكترونية، وان شرطة مكافحة الشغب والسيارات السوداء ذات النوافذ الداكنة تقوم بالدعم والمساعدة من خلال تطويق المنزل من جميع الجهات.
    ورصد التقرير العديد من شكاوى التعذيب وسوء المعاملة، واستخدام أساليب التعذيب نفسها كما في جهاز الأمن الوطني، وعدم السماح للمحتجزين بمقابلة محاميهم. 


  • عشرات يتجمعون عند منزل الجلاد «بن حويل» عشية نطق محكمة بحرينية في اتهامات وجهت له بالتعذيب

    1

     
    تجمع العشرات مساء يوم أمس السبت عند دوار الرفاع المعروف «دوار الساعة»، تضامناً مع المعذب المقدم مبارك بن حويل في منطقة الرفاع، رافضين محاكمته. ومن المقرر أن يُنطق صباح اليوم الأحد 19 مايو/ أيار الحكم في قضية التعذيب المرفوعة عليه من قبل النيابة العامة. 
    وقد عرف المُعذب حويل (44 سنة)، وهو مدير قسم مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، بتورطه في تعذيب 48 من أفراد الكادر الطبي المعتقل خلال فترة قانون الطوارئ سيئ الصيت. ولعب بالإضافة إلى دور المعذب، دور الشاهد «السرّي» الذي اعتُمدت روايته في محاكم السلامة الوطنية وبُنيت على أساسها الأحكام الخرافية. كما تقدم بوصفه الشاهد الوحيد ضد كامل الكادر الطبي، قسمي الجنح والجنايات، رغم وجودهم في مواقع عمل مختلفة، وفي أزمنة مختلفة. 
     
    وقد عُرف عن حويل استخدامه لأساليب التعذيب الجسدي والتلفظ بعبارات حاطة للكرامة، كما عرف باستخدامه لأنواع من الأجهزة التي لاتترك أثراً للتعذيب، مثل الضرب على رؤوس المعتقلين بقبضة يده بعد تغطيتها بأداة غير معروفة مما يسبب ارتجاجاً في الرأس وألما شديدا، إضافة إلى استخدامه لجهاز مدور غير معروف للضرب تحت الرقبة مما يتسبب في ألم شديد في الأضلاع يستمر لأيام. كما يقوم باحتجاز المعتقل في زنزانة انفرادية صغيرة  فيها رائحة الكافور النفاذة جدا تجعل المعتقل غير قادر على النوم.


  • محامون بحرينيون يؤكدون عدم تنفيذ توصيات بسيوني

    1

     
    اكد محامون ان توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق فيما يخص إسقاط الاتهامات المتعلقة بحرية الرأي والتعبير، لم تنفذ بعد على أرض الواقع، مشيرين إلى أن الاعتقالات والأحكام التي تصدر تبرهن على تحريك دعاوى قضائية تتداخل مع حرية الرأي والتعبير.
    وافاد موقع “الوسط” اليوم الاحد ان المحامية جليلة السيد قالت: “بحسب فهمنا لحرية الرأي والتعبير، نرى بكل وضوح أن العشرات أو المئات من المعتقلين حاليا، هم معتقلو رأي، وعلى رأسهم الشخصيات السياسية المعارضة”.
    واشارت الى ان كل  المعتقلين وعلى راسهم رئيس جمعية المعلمين مهدي أبو ديب والناشط الحقوقي نبيل رجب تتم محاكمتهم لمجرد المشاركة في مسيرات سلمية للتعبير عن رأيهم أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالمسائل المتعلقة بالشأن العام ذات الطابع السياسي أو الحقوقي.
    واوضحت السيد أن التهم تتمثل في الترويج لقلب نظام الحكم أو المشاركة في تجمهرات غير مصرح بها، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للنيل من الذات الملكية لم يتم فيها توفير الحماية لحقوق الموقوفين.
    واستنكرت صدور احكام بالسجن تصل إلى السجن المؤبد كما في قضية مجموعة 21، فيما لم يتم التحقيق في شكوى التعذيب المرتكب بحقهم، والذي على أساسه تم انتزاع الاعترافات عنوة منهم وتمت إدانتهم عليها.
    وشددت على ان توصيحات لجنة بسيوني لتقصي الحقائق لم تطبق على أرض الواقع، بدليل أنه تمت ادانة اطباء بتهمة المشاركة في مسيرات غير مخطر عنها، على رغم تبرئة أطباء آخرين من التهمة ذاتها بسبب مشاركتهم في المسيرة ذاتها.
    الى ذلك، ذكر المحامي سيد محسن العلوي إن هناك قوانين تعاقب الشخص على نيته في إحداث الشغب أثناء التجمهر، وهي المادة التي اشار إليها تقرير بسيوني بأن صياغتها فضفاضة ومخالفة للمعاهدات الدولية وتختلط بحرية التعبير والرأي.
    وأشار العلوي الى أنه “من الغريب أن النيابة العامة كانت ترسل خطابات الى المحاكم لإسقاط التهم المتعلقة بحرية الرأي والتعبير، وفي الوقت نفسه تحيل قضايا جديدة إلى المحاكم مسندة فيها اتهامات وفقا لتلك المواد”.
    ورأى العلوي انه كان على الدولة أن تتقدم بمشروع بقانون للمجلس التشريعي بتعديل قانون العقوبات بإلغاء المواد التي أشار إليها تقرير لجنة تقصي الحقائق، فوجود النص التجريمي يفسح المجال للنيابة العامة أن تحيل أشخاصا يعبرون عن رأيهم للمحاكم ويدانون وتسلب حرياتهم لذلك.
    من جهته، تحدث المحامي محمد المطوع عن أن توجيه الاتهامات على أساس الكتابة في مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينها تويتر، يعد استمرارا لتوجيه قضايا على حرية الرأي والتعبير، كما لا يمكن التغاضي عن التهم المتعلقة بالمشاركة في مسيرات غير مرخصة، والتي تعتبر هي الأخرى تضييقا على حرية الرأي.
    ونفى المطوع أن يكون هناك تنفيذ جدي لتوصيات لجنة تقصي الحقائق، وخصوصا ما يتعلق بقضايا حرية الرأي، وقال “ما نشهده من إصدار أحكام في قضايا تتعلق بالكتابة في تويتر أو المشاركة في مسيرات غير مرخصة، دليل على أن توصيات اللجنة لم تنفذ بعد”.
    وكان قد اصدر القضاء البحريني نهاية الأسبوع الماضي أحكاما بالحبس لمدة سنة بحق 5 اشخاص بتهمة لإهانتهم الملك عبر تويتر.
     


  • الحويحي: “الأصالة” بين خيارين “جمعيات الفاتح” أو الحوار

    1

     
    قال رئيس الهيئة المركزية بجمعية تجمع الوحدة الوطنية والممثل عن ائتلاف جمعيات الفاتح على طاولة الحوار عبدالله الحويحي أن الائتلاف سيحسم أمر انسحاب جمعية الأصالة خلال هذا الأسبوع، مؤكدا أن هناك خيارين فقط أمام الأصالة فإما أن تكون جزءا من الائتلاف وجزءا من الحوار، وإما أن تكون خارج الائتلاف وخارج الحوار.
    وأشار إلى أن الأصل أن تكون الأصالة جزءا من الائتلاف ليحق لها المشاركة في الحوار، مؤكدا أن هذه الرؤية التي يتبناها تجمع الوحدة، وأن الائتلاف أتاح الوقت للأصالة التي وعدت بمراجعة موقفها الأمر الذي جعل الجمعيات تتريث حتى اليوم، موضحا أن هناك 4 أطراف في الحوار، ومن يدخل في الحوار يجب أن يكون تحت مظلة هذه الأطراف الأربعة، فلا يجوز أن يكون هناك كيان يمثل نفسه، أو وجود طرف خامس في الحوار، الأمر الذي قد يقلب الأمور رأسا على عقب. 
     
     


  • المنبر التقدمي: الحديث عن الانتخابات سابق لأوانه

    1

     
    رأى الأمين العام لـ«جمعية المنبر الديموقراطي التقدمي» عبد النبي سلمان أنه «من السابق لأوانه الحديث عن المشاركة أو مقاطعة انتخابات”.
     
    وأضاف سلمان في تصريح لصحيفة السفير اللبنانية “لكن بكل تأكيد نحن نسعى بكل طاقاتنا كحزب أن ندفع أكثر نحو حل سياسي حقيقي من شأنه أن يخلق حالة من الثقة والاستقرار وتجنب البلاد المزيد من حالات التشنج التي حتماً ستخلقها الانتخابات إذا لم يتسنّ للبلد التوصل لحل”.
     
    وحمّل سلمان النظام مسؤولية بلوغ توافق يفضي إلى حل سياسي يسمح بدوره للقوى السياسية المشاركة في الانتخابات، “المشاركة مرهونة بمسألة الحل السياسي الذي حتى الآن لا نرى له أفقاً، وأعتقد أن الدولة هي من سيساعد الأطراف المختلفة على اتخاذ قرار المشاركة بضرورة تفهمها لأهمية إخراج البلاد من حالتها الراهنة”. 
     
    وأضاف “من الصعب جداً أن يحين موعد الانتخابات والوطن في حالة شلل شبه تام، وصعب إقناع الشارع بضرورة المشاركة في أوضاع كهذه ولذلك لا بد من أن يتغير الوضع العام إيجاباً خلال الأشهر القليلة المقبلة”.
     
    وكان وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني خالد آل خليفة، المسؤول عن تنظيم الانتخابات التشريعية والبلدية، توعد بـ«المواجهة بكل حزم وبقوة القانون».
     
    وأكد آل خليفة أن «التحريض على استهداف العملية الانتخابية من خلال استنساخ حالة العنف والفوضى والخروج على القانون التي شهدتها مملكة البحرين خلال شهر شباط في العام 2011، سيواجه بكل حزم وبقوة القانون»، معتبراً التصريحات التي وصفها بالموتورة، مناهضة لثقافة الحوار، والقيم الديموقراطية. 
     
    واتهم الأمين العام لـ«الوفاق» بأنه يعيد «إنتاج خطابات العنف»، مشيراً إلى أن الدعوة إلى تعطيل الانتخابات جريمة يُعاقب عليها القانون.
    لكن الوزير لفت إلى أن مشاركة أو مقاطعة أي طرف لأية انتخابات شأن خاص به يندرج ضمن الخيارات المكفولة ديموقراطياً. 
     
    وأضاف «ان الانكفاء بين خيار المقاطعة قبل موعد الانتخابات بعام ونصف العام، ونهج التعطيل المتبع في الحوار الوطني القائم، يعكس الإصرار على البقاء خارج الفاعلية السياسية الحقيقية واستمرار تفويت الفرص».
     


  • وزير العدل البحريني: لا تسويات مع المعارضة “تحت الطاولة”

    1

     
    دام حوار التوافق الوطني البحريني على مدى ثلاثة أشهر ولا يزال يناقش الآليات، ودخل لبضع جلسات في مرحلة ركود بسبب عدم التوافق.
     
    وحيال ذلك قال وزير العدل البحريني الشيخ خالد آل خليفة رئيس الفريق الحكومي في الحوار والشخصية المكلفة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين بإدارة الحوار: «يجري تحقيق مزيد من التطور السياسي وأكبر قدر من التوافقات في ظل الحفاظ على التعددية السياسية في البحرين»، مشددا على أن التعددية مسألة أساسية.
     
    وقال الوزير في حوار مع «الشرق الأوسط» عقب الجلسة السابعة عشرة التي عقدت يوم الأربعاء الماضي: «لا حلول من تحت الطاولة». وأضاف أنه لا يزال عند رأيه المتمثل في أن فريق المعارضة يعمل على تعطيل الحوار. وشدد على أن مهمة الفريق الحكومي الدفع بالحوار للدخول في جدول الأعمال ومناقشة القضايا التي يدعي بها فريق المعارضة، واصفا المشاركين على طاولة الحوار – الفريق الحكومي وفريق السلطة التشريعية، وفريق الائتلاف وفريق المعارضة – بزوايا طاولة الحوار، وأن محاولة تغيير هذه الزوايا يعد لعبا في الوقت الضائع. فإلى نص الحوار:
     
    * سبع عشرة جلسة عقدت على مدى ثلاثة أشهر تقريبا، ماذا حقق الحوار حتى الآن؟
     
    – فيما يتعلق بعمل الفريق الحكومي فإن مهمته الدفع للدخول في جدول الأعمال، تحدث أحيانا عملية مراوحة تحاول فرضها الجمعيات الخمس (جمعيات المعارضة السياسية)، لكن أيضا هناك أمرا آخر يجب الانتباه له، فخلال 17 جلسة يشهد الحوار نقاشات جدية في كل جزئية مما يطرح على الطاولة من الآراء المختلفة التي يتم عرضها.
     
    إذا وصلنا إلى حالة عدم التوافق فيجب أن تحسم هذه القضية وننتقل إلى قضية أخرى، لكن هل سنبقى نناقش هذه القضية إلى ما لا نهاية، هذا غير صحيح.
     
    هدفنا نقاش جدي وحقيقي ولكن لا يستغل هذا للوقوف عند قضايا للمراوحة وتجميد الحوار عندها.
     
    * كيف يتم التعامل مع حالة الجمود كالتي حدثت في الجلسات الأخيرة من جلسات الحوار؟
     
    – إذا كانت المسألة متعلقة بإطالة غير مبررة نتعامل معها كما حدث في الجلسة الماضية (الجلسة 16) التي انتهت إلى عدم التوافق على قضية التمثيل المتكافئ على طاولة الحوار بالشكل الذي طرح من الجمعيات الخمس في ورقتها التي قدمتها للحوار.
     
    ما نؤكد عليه أن الإطالة غير المبررة يتم التعامل معها، وما نؤكد عليه أن الوقت لن يكون عامل ضغط على الحوار، لكن أيضا استغلال الوقت في حالة المراوحة غير مقبول أيضا.
     
    ما المانع أن ننتهي إلى عدم التوافق في بعض القضايا أو المسائل، لا بد من إنهاء الأمور التي بدأت كرؤية وتحولت شروط على الحوار نفسه.
     
    الجمعيات الخمس دخلت الحوار وهي تعرف أطرافه وتطالب بتغيير المشاركين على الطاولة ولم نتوافق على هذا الطرح، ما معنى ذلك، لماذا قبل فريق الجمعيات الخمس الدخول في توافقات مع الأطراف الأخرى على طاولة الحوار.
     
    لماذا دخلنا الحوار؟ أليس من أجل تحقيق مزيد من التطور السياسي وخلق توافق أكبر ما بين الأطراف المشاركة فيه؟ لذلك سنستمر كفريق حكومي في الدفع الإيجابي في الحوار ولكن إذا كانت المسألة تتعلق بالمساس بالتعددية السياسية وبإقصاء الآخرين فهذا غير مقبول، وكذلك إذا كان الهدف استدعاء تمثيل في الحوار يخل بتركيبة التعدد على طاولة الحوار أو ينقل الحوار من حوار متعدد إلى حوار ثنائي أيضا هذا الطرح غير مقبول.
     
    * ما زلتم تناقشون الورقة التي قدمتها الجمعيات الخمس للحوار، فلماذا بعد 17 جلسة تقولون إن هذه الرؤية تحولت إلى شروط على الحوار، وكان بإمكان الفريق الحكومي رفض هذه الورقة وطرح مشروع آخر؟
     
    – نحن لا نتحدث عن مناقشة الأوراق التي تقدم على الطاولة من حيث المبدأ، بل على العكس كل الأوراق التي يقدمها أي فريق يجب أن تناقش، ولو تم رفض ورقة الجمعيات الخمس وقلنا إننا لا نناقش موضوعا معينا أو ورقة معينة لكان هذا شرطا على الحوار أيضا.
     
    نحن في حوار التوافق الوطني نناقش كل المواضيع وكل المرئيات ولكن أن تكون هناك انحرافات في طريقة عرض هذه الأوراق بحيث يكون فيها سيطرة على أرضية الحوار ومنع الآراء الأخرى من أنها تعرض وكذلك منع التقرير فيها فهذا مرفوض.
     
    * ثلاث جلسات يدور النقاش حول نقطة واحدة «التمثيل المتكافئ».. هل الحوار في حالة ركود؟
     
    – خلال الجلسات الماضية أنجزنا النقاش حول عدد من المسائل في بند الآليات وكان يفترض أن نبدأ في نقاش الثوابت والمبادئ والقيم في جلسة اليوم (الجلسة 17) التي عقدت بتاريخ 15 مايو (أيار)، والفكرة هي أن فريقا من المشاركين في الحوار يريد تحقيق نتيجة في مسألة ما، عليه أن يصر على ذلك، وإذا كان الآخرون لا يريدونها عليه أن يدفعهم للمشاركة معه.
     
    رغم كل ما يقال حقق المشاركون في حوار التوافق الوطني عددا من التوافقات التي تصلح أن تكون أرضية للحوار، كل ما نريد الوصول إليه هو ما يتحدث عنه كعناوين لا يدخل في تفاصيلها، نريد الحديث عن الحكومة وطريقة تمثيلها وغيرها من المشكلات، نحن أتينا لطاولة الحوار من أجل ذلك فلنناقش ذلك بالطريقة الصحيحة.
     
    لكن ماذا وجدنا؟ وجدنا فريق الجمعيات الخمس مرة يتحفظ على الائتلاف، وأخرى يتحفظ على ممثلي السلطة التشريعية، وثالثة يرفض الحكومة، ورابعة يتحفظ على إدارة الجلسة، وخامسة يتحفظ على المتحدث الرسمي، وفي بعض المرات يتراجع عن توافقات تم تسجيلها، واليوم لا يريد عدم التوافق لحل للخروج من بعض القضايا، نحن نعتقد أن هذا يكشف ورقة الجمعيات الخمس، وما نفعله الآن هو ألا يكون أمامهم باب إلى الدخول في جدول الأعمال، وسد الأبواب الأخرى التي تؤدي إلى التعطيل والمراوحة، إنه واجب نقوم به ونحاول أن ننجح فيه.
     
    * هل الأجواء داخل قاعة الحوار مكهربة؟
     
    – ليس في كل الأوقات تحدث أحيانا حسب بعض الموضوعات، هناك جدية في المناقشة، وأحيانا يكون هناك عاطفة زائدة خرج بعض العبارات وبعض الكلمات التي لها تفسيرات تخرج بالنقاش عن المسار المحدد له.
     
    نحن ننظر إلى ما هو أبعد من ذلك، فعندما نتناقش ويحدث نوع من الشد من واجبنا أن نوجد نوعا من التهدئة كما يجب علينا أن نوجد لاختلافاتنا أرضية مشتركة.
     
    رغم ما يحدث من توتر فإنني أرى أن الجميع يصر على الاستمرار في الحوار، ونحاول تلافي التعطيل والبطء الذي قد يحدث.
     
    * هل تأثر الحوار بما دار بين الحكومة وجمعية الوفاق الأسبوع الماضي من تصريحات وبيانات صدرت من الطرفين، أم أن الحوار كان السبب في خلق التوتر بين الطرفين؟
     
    – ما دار بين الحكومة وجمعية الوفاق ليس له دخل بالحوار بشكل مباشر، أنا أقوم بواجبي كوزير للعدل في الحكومة، ورئيس إحدى الجمعيات السياسية حين يتفوه «بكلام يعي أو لا يعي معناه»، ولكنه يخالف القانون، يجب علي كوزير للعدل أن أوقفه عند حده، أعمل في هذا الجانب وفق واجبي.
     
    كونه لا يريد أن يشارك في الانتخابات هذا شأنه والانتخابات ليست فرض عين، يستطيع أن يشارك وله ألا يشارك، ولكن عندما لا يشارك أو يقاطع ليس له أن يعرقل العملية الانتخابية، وليس له أن يشجع على العنف لوقف العملية الانتخابية، وهذا موقفنا ولا يستطيع أحد أن يقول بغير ذلك.
     
    أي عرقلة للعملية الانتخابية ستواجه بكل حزم، وحدث ذلك من قبل في الانتخابات التكميلية وتمت مواجهتها ونجحت الانتخابات ولدينا برلمان قائم يمثل 52 في المائة ممن يحق لهم التصويت في مملكة البحرين.
     
    * هناك حديث عن طرح حل لجمعية الوفاق في مسألة الانتخابات؟
     
    – لا توجد أي مبادرات أو حلول من تحت الطاولة، فهو ليس فقط معطلا ولكن له وصف آخر لا أريد أن أقوله في الصحافة.
     
    مسألة الحفاظ على التعددية في البحرين مسألة أساسية وعملية الحوار إذا لم تجر بشكل شفاف ومعلوم للجميع فنحن نخون أماناتنا.
     
    * فريق جمعيات المعارضة السياسية طرح أكثر من مرة لوسائل الإعلام، وخصوصا لـ«الشرق الأوسط»، أنه سيقدم تنازلات في مسائل عالقة تعصف بالحوار مثل «التمثيل المتكافئ، وتمثيل الحكم على طاولة الحوار» متى ما وجد الجدية في الحوار وتحقيق بعض المطالب التي يسعى لها، كيف ترون ذلك؟
     
    – نحن ننتظر أن يقولوا ذلك على طاولة الحوار، وطاولة الحوار هي التي تقرر في ذلك، وهذا الطرح لم يقل على الطاولة، وإذا كان هناك نوع من التسويات فيجب أن تكون مطروحة على الطاولة، أما ما يقال خارج طاولة الحوار أو تحت طاولة الحوار فهذا الكلام لا نعتد به.
     
    * منذ الجلسة السادسة عشرة شاركت جمعية وعد في الحوار بالقائم بأعمال الأمين العام، ألا يعني أن الجمعيات الخمس بدأت تتعامل مع الحوار بجدية أكثر؟
     
    – ما يهمنا أن يكون الموجودون على طاولة الحوار أصحاب قرار، وإذا كان لا يستطيع اتخاذ القرار بإمكانه العودة للتشاور ليقرر، لكن متى ما قرر عليه أن يلتزم بما قرر ولا يتراجع عنه هذا بالنظرة العامة، كما يهمنا أن يكون هناك روح إيجابية وتوافقية على الطاولة، أما من مسألة التمثيل فهذا شأن خاص لكل جمعية لها أن تقرر من يمثلها.
     
    * هل وجدتم من فريق المعارضة الجدية والقدرة على اتخاذ القرار على طاولة الحوار؟
     
    – نحن نريد من الحوار مزيدا من التطور السياسي، عندما نبدأ في مناقشة جدول الأعمال نكون قد وصلنا إلى الهدف الأساسي من الحوار عندها ستتضح الأمور بشكل جلي في كيفية التعامل مع المواضيع المطروحة.
     
    * وصفت فريق الجمعيات الخمس في أكثر من تصريح صحافي بأنهم فريق تعطيل للحوار؟ هل ما زلت عند هذا الرأي؟
     
    – نعم، الفكرة هي أن مسألة فرض مسائل وقضايا على المشاركين وأنه يجب الموافقة عليها تعتبر اشتراطات على الحوار، تعمد عدم الحسم في أي قضية أو مسألة تطرح هذا يجعله فريقا معطلا، وواجبنا دفع هذا الفريق وأي شخص آخر يمارس تعطيلا للحوار للدخول في جدول الأعمال.. نحن في الحوار أتينا لمناقشة مواضيع معينة من ادعى بها فعليه أن يناقشها بكل جدية، هذا ما نفهمه، نفهم أن تتم مناقشة قضايا مثل الانتخابات وتشكيل الحكومة والسلطة التشريعية، هذا ما أتينا للحوار من أجله، لكن المراوحة في بعض القضايا تجعله فريقا معطلا.
     
    * هل يمكن إعادة تشكيل طاولة الحوار؟
     
    – لطاولة الحوار أربع زوايا قائمة وقوية وثابتة، ولن تستقيم طاولة الحوار من دون هذه الزوايا الأربع، واللعب في هذه الزوايا هو لعب في الوقت الضائع.


  • الجمعية البحرينية للشفافية: حماية وصيانة المال العام مسئولية وطنية وأخلاقية

    1

     
    أثناء زيارته ديوان الرقابة المالية والإدارية أمس الأربعاء (15 مايو/ أيار 2013( أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ولي العهد على النقاط المهمة التالية:
     
    1-   إن حماية وصيانة المال العام ومواجهة كافة أشكال الفساد الإداري والمالي تعد مسئولية وطنية وأخلاقية    
    2-    أن الأهمية لن تكمن في وضع الخطط التي نمتلك منها الكثير، وإنما في تفعيل تنفيذ الخطط ووضع نظم عمل رقابية تكون كفيلة برصد مؤشرات قياس الأداء الحكومي وإعمال المحاسبة في مواجهة أي تلاعب أو مخالفات أو هدر .
    3-   شدد على ضرورة التعامل مع كافة التقارير الصادرة عن ديوان الرقابة المالية والإدارية وملاحظاته، وخصوصاً أن هذه التقارير يجب الأخذ بها كمؤشرات تسهم في تعزيز الممارسات الصحيحة والتصدي بحزم لكافة أشكال الفساد المالي وسوء الإدارة والتأكيد على مبدأ الشفافية والمساءلة في الإجراءات التي يتم اتخاذها حيال كافة أشكال المخالفات وفق منهجية واضحة وملائمة للمتابعة والتنفيذ لملاحظات وتوصيات ديوان الرقابة.
     
    إن الجمعية البحرينية للشفافية وانطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية تشيد وتدعم بشدة تصريحات ولي العهد، وقد سبق لها أن تقدمت لسموه وبناءً على طلبه رؤيتها لحل الأزمة في البحرين في الجوانب المتعلقة بمجال اختصاصها.
    كما أن الجمعية عمدت إلى عقد ورش عمل و طاولة مستديرة عمل متخصصة سنوياً لمناقشة الملاحظات التي ترد في تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية بوجود متخصصين ومهنيين، وكانت تدعوا لها ممثلين عن الحكومة ممثلة في وزارة المالية وديوان الرقابة المالية والإدارية ، إلا إن أيٍ منهم لم يستجيبوا أبداً لدعواتنا المتكررة، كما كانت تدعوا لها ممثلين عن مجلس النواب وخصوصاً اللجنة المالية، إلا إن مجلس النواب قد عمد إلى مقاطعة دعوات الجمعية المتكررة منذ بداية 2011.
    الجمعية على أستعداد لتزويد سمو ولي العهد بنتائج وتوصيات جميع الندوات التي عقدناها حول تقارير ديوان الرقابة المالية والادارية.
    إن الجمعية تتفق مع سمو ولي العهد فيما طرحه من نقاط ثلاث، وهناك شعور لدى الشعب من إن الحكومة عمدت إلى طمس تقرير مجلس النواب الصادر في فبراير 2010 حول استيلاء المتنفذين على ما يزيد عن 65 كيلو متر مربع من أراضي الدولة المدفونة في البحر والتي تقدر قيمتها بالبلايين، وغيرها من أراضي الدولة.وكما تجاهلت الحكومة ووزاراتها التقارير المتواترة لديوان الرقابة المالية والادارية والتي ترقى إلى شبهة الفساد والمحسوبية وإساءة استخدام المنصب العام للمنافع الشخصية.
    و تجاهلت الحكومة تحقيقات مجلس النواب رغم اعتواره في عدة قضايا فساد منها:-
    التحقيق في مناقصة انجاز مبنى مستشفى الملك حمد.
    عدم الأفصاح عن بشكل واضح حول كيفية التصرف في الفوائض المالية في الميزانية المقدرة بالملايين.
     وسبق كل ذلك نتائج التحقيق في استثمارات التأمينات الاجتماعية.
    والتلاعب بمداخيل النفط من خلال التلاعب بالتسعير.
    شبهة الفساد في شركة طيران الخليج.
    إعلان افلاس شركة طيران البحرين.
    والفساد في قضية ألبا / ألكوا التي تقدر بما لا يقل عن بليون دولار
    وأخيراً التسوية غير المنصفة التي تم التوصل اليها في هذه القضية. خاصة وأن المحاكم الأجنبية في بترسبيرغ في الولايات المتحدة وأولد بيلي في لندن بالمملكة المتحدة نظرت في قضية فساد ألبا-ألكوا وأنصفت البحرين وكان من الممكن التوصل لتسويات لصالح البحرين تفوق كثيراً ما تم التوصل اليه في الأخير، فإن النيابة العامة ومحاكم البحرين لم تحرك ساكناً في هذا المجال.
    إن صاحب السمو الملكي ولي العهد ومن موقعه كنائب أول لرئيس مجلس الوزراء يستطيع أن يتخد موقفاً واضحاً ضد الفساد والمفسدين ويجعل الحكومة ومجلس النواب في موقف الاختبار وذلك بإصدار أوامره للحكومة لمتابعة كل هذه القضايا السابقة من خلال تشكيل لجان فنية يتمتع أعضائها بمصداقية ومهنية لوضع مقترحات عملية، تساهم في عضويتها جمعيات المجتمع المدني المتخصصة في مكافحة الفساد، إما الاعتراف بالفساد والتصدي له وإما العجز والتهرب من المسؤولية.
     إننا في الجمعية البحرينية للشفافية نتقدم لولي العهد باستعدادنا للتعاون معه إن أراد في كشف الفساد والمفسدين والتصدي مع كل من تعز عليه مصلحة البحرين وشعبها( على ان يتم توفير الحماية للشهود والمبلغين كما تنص عليه اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي صادقة عليها مملكة البحرين )، إن الفساد المستشري والذي جعل البحرين في وضع متدهور للمرتبة 58 على سلم مؤشر مدركات الفساد الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية لعام 2012،(والذي يعتمد على التقارير المهنية وتقييم مؤسسات عالمية مثل البنك الدولي وغيره)، أن الفساد يكلف البحرين بلايين الدنانير يمكن الأستفادة منها في التنمية المستدامة وتطوير المجتمع لتحقيق رؤية البحرين 2030.  ويجعلها دولية مدينة، لا تستجدي المساعدات الخليجية وهي الغنية بثرواتها وأهلها.
     
    صادر عن الجمعية البحرينية للشفافية
    في 16 مايو 2013
     


  • واشنطن تايمز: ملك البحرين زعيم إصلاحي

    1

     
    دعت صحيفة أمريكية بارزة إدارة الرئيس الأمريكي أوباما إلى ان تدعم البحرين والملك حمد بقوة ووضوح وحسم في مواجهة ما تتعرض له من تهديدات وأطماع إيرانية.
     
    وقالت صحيفة «واشنطن تايمز» في تحليل مطول كتبه الأستاذ اس روب صبحاني، ان البحرين اكبر حليف وصديق لأمريكا في المنطقة، وان استقرار الخليج كله مرتبط بالبحرين، وان الملك حمد زعيم تقدمي إصلاحي لا بد ان تدعمه أمريكا بالقول وبالفعل. 
     
    وقالت الصحيفة ان ايران اختطفت الاحتجاجات في البحرين وتدعم وتمول المعارضة المتطرفة بهدف إسقاط النظام وإقامة جمهورية إسلامية، وان امريكا يجب ان توجه رسالة واضحة إلى إيران بأنها لن تسمح بذلك.
     
    وقالت الصحيفة انه بعد ما اسمي «الربيع العربي»، أصبحت المصالح الأمريكية مهددة في المنطقة من الذين يطلق عليهم «الديمقراطيون الجدد»، وبعضهم ذئاب في ثياب حملان.
     
    واعتبرت الصحيفة ان استقرار الخليج كله مرتبط بالبحرين، و67% من احتياطيات النفط في العالم موجودة في الخليج، و27% من الصادرات النفطية للعالم تمر عبر المياه الإقليمية للبحرين. كما ان البحرين هي مقر الأسطول الخامس الذي يتولى مهمة ضمان تدفق إمدادات النفط. 
     
    وقالت الصحيفة ان البحرين حليف استراتيجي للولايات المتحدة منذ أكثر من 60 عاما، واستشهدت بقول الأدميرال ويليام كراو الرئيس السابق لهيئة الأركان ان «البحرين كانت دوما ولا تزال أفضل صديق لأمريكا في المنطقة».
     
    وذكرت الصحيفة ان البحرين أفضل صديق وحليف لأمريكا تواجه تهديدات جدية من ايران ومخططات لتحويلها إلى «جمهورية إسلامية». واشارت إلى ان المرشد الإيراني خامنئي اشاد بالمتطرفين في البحرين واعتبرهم «ثوريين نواياهم طيبة». وقالت ان العناصر المتطرفة في المعارضة البحرينية يتلقون الدعم والتمويل من المؤسسة الدينية في ايران ومراكزها في قم. 
     
    وأشارت إلى ان الأطماع الايرانية معروفة في البحرين وعلنية، وان صحيفة «كايهان» المتحدثة باسم المرشد سبق ان دعت إلى ضم البحرين، وانه منذ عام 1979 كان هدف رجال الدين في إيران هو الاطاحة بالحكومة الدستورية في البحرين.
     
    وذكرت الصحيفة ان إيران اختطفت الاحتجاجات في البحرين، وتسعى الى استخدامها أداة لإسقاط النظام.
     
    ودعت الصحيفة الرئيس الأمريكي أوباما وصناع السياسة في أمريكا ان يسألوا انفسهم: كيف يمكن لواشنطن ان تحمي البحرين من إيران، وفي الوقت نفسه تساعد قادة البحرين على مواجهة التحديات والقيام بالإصلاحات؟ 
     
    وقالت الصحيفة ان امريكا يجب اولا ان تصدر بيانا واضحا حاسما لا لبس فيه بدعم الملك حمد. وذكرت ان الملك حمد ملك تقدمي يتفهم ضرورة الإصلاحات الاقتصادية للبحرين، لكنها أشارت إلى انه لا يمكن ان ينمو أي اقتصاد وسط الفوضى والاضطرابات.
     
    وذكرت ان اظهار الدعم الكامل بلا لبس للملك حمد سوف يمكنه من القيام بالإصلاحات الضرورية ولكن من موقع قوة.
     
    كما دعت الصحيفة الإدارة الامريكية إلى ان تقرن أقوالها بالأفعال في دعمها للبحرين. وقالت انه يجب ان يقوم وزير الدفاع الامريكي تشاك هيجل بزيارة خاصة للبحرين لإظهار الدعم، وكي يبين لآيات الله في إيران أننا لن نتخلى أبدا عن أصدقائنا.
     
    كما دعت الادارة الامريكية إلى دعوة الأمير متعب بن عبدالله رئيس الحرس الوطني السعودي إلى البيت الأبيض كي تتأكد السعودية ان أمريكا لن تتخلى أبدا عن حلفائها.
     
    واختتمت الصحيفة تحليلها بالقول ان الملك حمد والبحرين أصدقاؤنا، واننا يجب ان لا نتخلى أبدا عنهم. وبدلا من هذا يجب ان نعمل معهم من اجل مواجهة التحديات لمصلحة الكل.
     


  • إيمان شمس الدين > مُشاهَدات من البحرين (4): حِزْب دولة البحرين

    1

     
     
    حينما يتحول النظام إلى أحزاب متصارعة، تتسلح بأدوات الدولة لتحصن كل جهة نفسها ضد الحزب الآخر، ورغم صراعهم، إلا أنهم يصبحون في خندق واحد ضد الشعب البحريني، لكي يبقى تحت سلطتهم ببرلمان صوري كاريكاتوري وشورى لا تعرف من الشورى إلا كلمة، ولكي لا يحقق مطالبه التي تدفع باتجاه ملكية دستورية. 
     
    هذا الحزب حوّل ما كان يعرف بدولة البحرين إلى حزب دولة البحرين الأمني؛ حيث أغلب الشعب البحريني بات في السجن، بين معتقل، ومتهم، ومصاب، وجريح، وشهيد، ومفصول، ومطارد، ومهدد.
     
    فرغم أن الاستقرار الأمني يعتبر من وظائف الدولة، وتقع عليها مسؤولية توفيره للمواطن  ليتحقق الاستقرار الاجتماعي المطلوب للتنمية والترشيد الاقتصادي، إلا  أن حزب الدولة جعل الأمن أداة في يده، لضرب الشعب البحريني، وضرب استقراره، ليحقق  استقراره هو في الدولة، ومع كل الكساد الاقتصادي التي تعاني منه البحرين، إلا أن حزب الدولة مستقر اقتصاديًا لأنه إقطاعي بامتياز. 
     
    ومن يذهب للبحرين يستطيع أن يلحظ كيف يحاول حزب الحكم أن يفصل مناطق الحراك عن المناطق الحيوية فيه لسببين:
     
    الأول: تحجيم الثورة والنأي بها عن أعين الزائرين للبحرين، فلا يعلم أحد بوجود حركة مطلبية، ويبدو وكأن الأمور في البحرين أمنيًا تسير على ما يرام، فيشجع بذلك الحركة الاقتصادية من خلال السياحة والاستثمار.
     
    الثاني: تكريس لعملية مذهبة الحراك، حيث استطاع أن يقوقع الحراك في مناطق غالبيتها من السكان الشيعة، مع أن الواقع وجود أطياف من الشعب البحريني في الحراك.
     
    وتحولت البحرين إلى ثكنة عسكرية ومخابراتية بامتياز، ونجحت إلى حد كبير في اختراق الحراك أمنيًا، إلا أن ذلك لا يعني نجاحها في وأده، بل الحراك يزداد توهجًا وتألقًا، وشبابه يزدادون يومًا بعد يوم إبداعًا، والحياة تستمر عندهم بكل تفاصيلها مع استمرار هذا الحراك. 
     
    تتفرع أذرع هذا الحزب في كل الاتجاهات: فصل للعاملين في أجهزة وزاراتها، وملاحقة من بقي بالتهديد والاعتقال لثنيه عن الاستمرار في الحراك المطلبي، واعتقالات تطال حتى الأطفال من مدارسهم، وتهديدات هاتفية لناشطين وناشطات، وأخيرها محاولة حوار ولدت ميتة في مهدها، هدفها الأول والأخير تضييع الوقت لحين حدوث تغيير إقليمي، وخاصةً في سوريا، يتم على ضوئه معرفة خطوة هذا الحزب المستقبلية، خاصة أن حزب المشير يعول كثيرًا على إيقاع أحداث سوريا وما سينجم عنها من تغيرات، كي يبدأ خطوات لاحقة باتجاه الثورة. 
     
    أما واقع قرار هذا الحزب فهو ليس ذاتيًا، وإنما سعودي بامتياز، فحتى الأمريكي اليوم قلق من استمرار اضطراب البحرين، كون هذا الاضطراب المستمر يضر بمصلحته، ويعتبر تحقيق المطالب والتحول الديمقراطي هو الكفيل باستقرار البحرين، وبالتالي استقرار مصالحه فيها، إلا أنه يقر أن العائق هو السعودية، اللاعب القوي في الخليج، القادر واقعًا على حسم القرار، لما تمتلكه الأخيرة من ثقلٍ نفطي يشكل قرابة 80% من الاقتصاد الأمريكي والغربي.
     
    إذًا الاستقواء لحزب الدولة ليس ذاتيًا، وإنما بالعرض من السعوديين، وأي حل يحول حزب دولة البحرين إلى دولة حقيقية قائمة بمؤسساتها وليس بأشخاص لابد أن يكون اليوم بموافقة سعودية أولًا ورضا إقليمي ثانيًا، وكل ذلك يعتمد على مجريات الحدث الإقليمي في سوريا، الذي بات ارتباط الملف البحريني فيه كارتباط الجنين بحبل سري في بطن الأم. 
     
    فإما ولادة جديدة  لدولة البحرين، بعد مخاض طويل، أو إجهاض للدولة لكفة حزب الدولة البحرينية، إلا أن المعطيات إلى الآن تحكي أن الكفة تميل نحو ولادة فجر الحرية لحساب قيام دولة البحرين المدنية.
     


صور

الدراز : مسيرة تضامنية مع آية الله الشيخ عيسى قاسم 18 مايو 2013

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: