737 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 737:: السبت، 18 أيار/مايو 2013 الموافق 7 رجب المرجّب 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • تيار الوفاء الإسلامي: بيان الإنذار من استهداف قادة الشعب

    1

     
    بسم الله الرحمن الرحيم 
     
    ” وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ ” المنافقون ٨
     
    يستمر نظام الحكم الخليفي البغيض في إجرامه ليلا و نهارا ضد أبناء الشعب و رموزه ، و هو يستهدف عزم الشعب و إصراره، و حماقات نظام العصابات الخليفي لا تتوقف حتى طالت رموز هذا الشعب، فهو يمنع العلاج عن رموز الحرية و النضال و على إثر ذلك تعرض فضيلة أستاذ البصيرة عبد الوهاب حسين لوعكة صحية شديدة بسبب مرض مزمن في الجهاز العصبي نال من فضيلة الأستاذ طوال مسيرته النضالية و الجهادية، و إذا لم يلقى فضيلة الأستاذ و إخوته الرموز العلاج العاجل و المناسب فهذا يعني عزم النظام على قتلهم ببطئ بسبب الظروف الصحية و المعيشية السيئة التي يتعرضون لها.
     
    و على صعيد آخر فقد استباح المرتزقة بالأمس العديد من بيوت الآمنين في الدراز الأبية بحثا عن شباب المنطقة و كان بيت سماحة الوالد آية الله الشيخ عيسى “أعزه الله” على قائمة البيوت التي نالها الانتهاك و التخريب.
     
    إن عبث النظام و إجرامه يظهر حقيقة اليئس و التخبط السياسي الذي يعيشه و مدى نيته في الإجرام و التعدي على الشعب و رموزه، و إننا ندين هذا التعدي على شعبنا و رموزه و ننذر النظام أن هذا التمادي سيولد المزيد من المقاومة و الإصرار على إسقاط النظام المجرم، و ندعو سائر أبناء الشعب للذود عن رموز الشعب و قادته و الرد العملي على إجرام النظام عبر التظاهر و التواجد الدائم في الساحات. 
     
    تيار الوفاء الإسلامي
    عضو التحالف من أجل الجمهورية
    صدر بتاريخ: ١٧ مايو ٢٠١٣
     


  • تصرفات النظام تقود البحرين إلى منزلق خطير وتبدد فرص الحل السياسي

    1

     
    أكدت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين على أن النظام يقود البلاد إلى منزلق أمني خطير من خلال تصعيده الأمني اللا محسوب والتعاطي بلغة القوة والسلاح والعنف مع الشعب، واستمراره في عمليات القمع والبطش ضد التظاهرات السلمية الواسعة، الامر الذي لا يوفر أي فرصة للحل السياسي ويدخل البلاد إلى نفق خطير.
    وقالت في البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية “جراحاتنا وقود مسيرتنا” الجمعة 17 مايو 2013 التي انطلقت غرب العاصمة المنامة بمشاركة شعبية واسعة، أن الإستقرار الدائم بالبحرين لافرصة لتحقيقه إلا بإنهاء الدكتاتورية والفساد والظلم، وحالة الإستبداد القائمة، وهو ما يضاعف إيمان الشعب في مطالبه الوطنية العادلة التي يرفعها للعام الثالث على التوالي، في بناء وطن ديمقراطي.
    وشددت على أن التعدي على الرمز الوطني البارز آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم بإقتحام منزله، تصرف مجنون ومحاولة لتفجير الأوضاع وتكشف تخبطه الكبير مما يفسر هذه السلوكيات الخارجة عن إطار العقل والتقدير والرشد، ويستبطن محاولة لحرق الوطن من خلال هذا الإستفزاز للمواطنين في رموزه، لما يعرف عنه من قيمة كبيرة لدى الجماهير والنخب.
    وحملت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة النظام كامل المسؤولية عما تؤول إليه نتائج هذا التعدي بإقتحام منزل آية الله قاسم، مشددة على أن التهور الرسمي في التعاطي مع المطالب الوطنية، والإمعان في الحل الأمني القمعي، هي أدوات لا يمكن أن تصمد امام إرادة الشعب وحقه في تقرير مصيره وبناء وطنه وفق أسس ديمقراطية صحيحة.
    وقالت أن المجتمع الدولي عليه أن يضطلع بدوره في وقف الإنتهاكات المستمرة والتعديات والعنف المتصاعد من قبل النظام بالبحرين، فالحوار الذي يمارسه النظام هو حوار الأسلحة النارية والغازات السامة التي يطلقها على المواطنين وعلى منازلهم، واللغة التي يتقنها هي لغة التعذيب والتنكيل للمطالبين بالديمقراطية.
    وأوضحت: لا يوجد أي حوار سياسي جدي، وإنما طاولة كان يفترض بها التمهيد لحوار جاد، أصبحت محاطة بكل أسباب الإفشال وغياب الجدية على يد النظام، مما أفرغه من محتواه بالرغم من محاولات المعارضة بالدفع به نحو دائرة الجدية والهادفية.
    وشددت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين على أن التعاطي البوليسي ومحاولات الإلتفاف على الشعب وإرادته لا يمكن أن تفضي إلى نتيجة، لأن عزيمة الشعوب أقوى من أن تفلها لغة الترهيب والعنف والبطش، ولم يكتب التاريخ يوماً أن شعب لم ينتصر.
     
    17 مايو 2013
    القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة:
    جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
    جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد”
    جمعية التجمع القومي الديمقراطي
    جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي
    جمعية الإخاء الوطني


  • استجداء حمد من البريطانيين و جرائم نظامه مصدره الألم من صمود شعبنا و نفاذ الوقت أمام النظام

    1

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    {وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } النساء104
     
    تستمر سلسلة الإجرام الخليفي بتصاعد كبير، فالنظام يسابق الوقت للقضاء على ثورة هذا الشعب و حراكه، و لعل هذا النظام المجرم يعيش وهم الغلبة و السيطرة على زمام الأمور و هو يثخن الجراح في أجساد أبناء شعبنا و شبابنا الذي يتعرض لحملة أمنية منظمة هدفها القضاء على المجاميع الشبابية الثورية في أقرب وقت، و بعدها يتم فرض الأمر الواقع و الشروط على القوى السياسية الفاعلة في الساحة للقبول بالفتات الذي سيقدمه سلمان بن حمد.
     
    فليعلم نظام الإجرام الخليفي أن خزان الشعب لم ينفذ من التضحية و الصبر و طول النفس و من الشباب المؤمن بربه و بقضيته، و إن هذه الحملة الأمنية الجائرة لا تعدو كونها مكر و طغيان سيبطل مفعوله أمام مكر الله سبحانه للظالمين و صلابة هذا الشعب.
     
    إن ذهاب الطاغية حمد إلى سادته الإنجليز طالبا منهم الدعم و العطف بلغة تتسم بالعبودية و الاستجداء لمؤشر على الخوف و عدم الاستقرار في أوساط هذا النظام و رموزه، حتى سبّب الخوف بحمد أن يطلب عودة الاستعمار البريطاني المباشر لبلدنا، و أي خيانة أوضح و أكبر من هذه الخيانة؟!
     
    إن سلوك رأس السلطة البائس و الحملات الأمنية المتسارعة تعكس خوف النظام من الاستحقاقات المترتبة على التقدم و الانتصار الذي يحققه محور المقاومة في المنطقة و انعكاسات ما يجري في الإقليم على التطورات السياسية في البلد، و لحمد و لنظامه الحق في الخوف فما يجري من إجرام يومي له نتيجة واحدة و هي الإصرار على تغيير النظام و عدم التعايش معه.
     
    اللهم ارحم شهدائنا و رد كيد الظالمين عن شعبنا و شبابنا و انصرنا بنصرك القريب العاجل، إنهم يرونه بعيدا و نراه قريبا.
     
    تيار الوفاء الإسلامي 
    عضو التحالف من أجل الجمهورية 
    صدر بتاريخ: 17 مايو 2013م
     


  • سميرة رجب: مداهمة منزل الشيخ قاسم جاءت في إطار تعقب مسلحين!

    1

     

     

     أعلن الناطق الرسمي باسم حكومة البحرين سميرة رجب أن مهاجمة منزل الشيخ عيسى قاسم جاءت في إطار تعقب مسلحين أطلقوا النار على رجال شرطة، مشيرة إلى أن الإجراءات المتخذة كانت قانونية.

     

    ونقلت روسيا اليوم عن رجب تأكيدها أن الأمن أولوية الأولويات في المملكة وأن الأمن فوق الجميع وللجميع.

     

    وقالت القناة الروسية أن هذا التصريح جاء رداً على مداهمة عشرات الجنود المدججين بالسلاح والمدعومين بقوات سعودية لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم في الدراز غرب العاصمة المنامة.

     

    وقالت رجب إن المنطقة المُشار إليها شهدت حادثاً إرهابياً على حد زعمها، وفيما كان رجال الشرطة يتعقبون أثر المشتبه بهم قام هؤلاء بإطلاق النار عليهم، مما أصاب بعضهم بجروح استوجبت نقلهم إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج، حيث لا يزالون هناك”.

     

    وأكدت رجب عدم انتهاك الأمن لأي قانون من قوانين المملكة، مشددة على ان كل الإجراءات المتخذة كانت قانونية بالكامل، مضيفة انه “لا يمكن ان نقبل بالكلام جزافاً”، وداعية من يتهم رجال الشرطة بعكس ذلك الى التوجه للقضاء.

     

    وقالت روسيا اليوم إن تأكيد المسؤولة البحرينية جاء هذا كرد على يوسف المحافظة مسؤول الرصد والمتابعة في مركز البحرين لحقوق الإنسان، الذي قال ان مداهمة منزل الشيخ عيسى تمت دون مذكرة من النيابة العامة.


  • حوزات البحرين والعراق وإيران تدين استهداف منزل الشيخ قاسم وتحذر من المساس بشخصه

    1

     
     أدانت الحوزات العلمية في البحرين “التعدي السافر من الأجهزة الامنية على منزل الشيخ عيسى أحمد قاسم”، مؤكدة أن “هذا الفعل عبث بأمن الوطن وأخذ له إلى هاوية المجهول”. 
     
    وحمّلت الحوزات العلمية (حوزة العلامة السيد جواد الوداعي، حوزة العلامة السيد علوي الغريفي، حوزة الغدير للدراسات الاسلامية، حوزة الإمام زين العابدين (ع)، في بيان مشترك، حمّلت النظام في البحرين “كامل المسؤولية عن ما قد يترتب على هذا التصرف الأحمق من تداعيات”. 
     
    بدوره، أكد الشيخ مُحَمّدْ السَنَدْ أنّ “نظام العائلة ماهو إلّا عصابة إجرام مستبيحة لكل سيادة الوطن بتمكين الإحتلال، وماهتكه لمنزل رمز ديني كبير للوطن إلّا شهادة أخرى لضرورة قيام أبناء البلد بوظيفة إدارة أمن البلد بأنفسهم”.
     
    وأضاف السَنَدْ، في بيان، “كلما توانى أبناء الوطن الغيارى عن هذا الواجب كلما ازدادت معاناة هذا الشعب وعاثت عصابة الإجرام فساداً في البلاد والعباد”، داعيا إلى “النهوض بآليات هذا الواجب المصيري”.
     
    من جهته، أدان زعيم “التيار الصدري” في العراق السيد مقتدى الصدر استهداف الشيخ قاسم، مطالبا “بغلق السفارة البحرينية أو أي تمثيل أقل أو أكثر في العراق فورا وبلا تأخير”، مؤكدا أن “هذا الاعتداء إذا لم يك له رادع سوف يكون بابا لاعتداءات أخرى على علمائنا الأعلام في البحرين الحبيبة”.
     
    وحذّر الشيخ جلال الدين الصغير، في بيان، من أنه إذا لم يجابه الإجراء القمعي باستهداف منزل سماحة الشيخ قاسم بردود أفعال من شانها أن تردع حالة التمادي التي يقوم بها النظام، فإنه سيرفع من مستوى استهتاره في التعدي على قاسم”.
     
    وأعرب الصغير عن “تضامن الشعب العراقي مع إخوتنا البحرينيين في قضيتهم العادلة وندعوهم إلى التمسك بخط العلماء وعلى رأسهم سماحة الشيخ قاسم، والعمل بتوجيهات المرجعية الدينية الرشيدة”.
     
    وأكد فضلاء وطلاب البحرين في قم المقدسة، في بيان مشترك، أن الحوزات والمعاهد الدينية “لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عمل جبان تجاه شيخنا الجليل”، مستنكرين “ما قامت به مرتزقة السلطة من انتهاك صارخ وصريح لحرمة منزل قاسم”، مشيرين إلى أن “المساس بشخصه ينذر بانفجار كبير لايمكن التكهن بتداعياته المحلية والعالمية”.


  • تظاهرات بالنجف احتجاجا على مداهمة منزل آية الله قاسم

    1

     
    انطلقت تظاهرة اليوم الجمعة احتجاجا لمداهمة منزل رجل الدين البحريني الشيخ عيسى القاسم من قبل القوات البحرينية.
    وافاد مصدر في المحافظة ان “التظاهرة انطلقت من مسجد الكوفة بعد انتهاء صلاة الجمعة للتنديد باعمال السلطات البحرينية ضد الشعب البحريني والاعتداء على علماء الدين”.
    وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الجمعة باغلاق السفارة البحرينية على خلفية مداهمة منزل البحريني عيسى قاسم .
    وقال الصدر في بيان تلاه الممثل عنه لصلاة الجمعة في مسجد الكوفة هادي الدنينواي ان ” الصدر طالب بغلق السفارة البحرينية في بغداد، وذلك لقيام السلطات البحرينية بمداهمة منزل العالم البحريني آية الله الشيخ عيسى القاسم.
    وكانت قوات النظام البحريني اقتحمت منزل الشيخ عيسى قاسم فجر اليوم الجمعة في الدراز غرب العاصمة المنامة.
    الى جانب هذا ،استنكر الشيخ الصغير الاعتداء الآثم الذي نفذته قوات البغي الخليفية في البحرين على منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، وقالالشيخ الصغير في بيان ورد على صفحته الشخصية في الفيسبوك:
    نستنكر وبشدة الإجراء القمعي الذي قامت به قوات البغي البحرينية باستهداف منزل سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم من بعد منتصف ليل أمس الخميس وسط الكثير من الإستهتار وهتك الحرمات لمنزل سماحة الشيخ دام عزه، إننا في الوقت الذي ندعو فيه إلى موجة رفض منضبطة لمثل هذه الإجراءات التي تستهدف قتل روح الحوار وكسر إرادة الشعب البحريني وقمع حرية مواطنيه، ونناشد فيه المنظمات الدولية في أن تلبي نداء حرية الشعب البحريني المحق من أجل إيقاف تمادي النظام الخليفي واستهتاره الطائفي المقيت بحقوق علماء البحرين وأبنائه،
    فإننا نحذر بأن هذا الإجراء إن لم يجابه بردود أفعال من شانه أن تردع حالة التمادي التي يقوم بها النظام الخليفي ضد سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم فإن هذا النظام سيرفع من مستوى إستهتاره في التعدي على سماحة الشيخ قاسم،
    وإنني إذ أعرب عن تضامن شعبنا مع إخوتنا البحرينيين في قضيتهم العادلة ندعوهم إلى التمسك بخط العلماء وعلى رأسهم سماحة الشيخ قاسم والعمل بتوجيهات المرجعية الدينية الرشيدة، والسير وراء خط الحكمة والتعقل الذي يقوده سماحة الشيخ قاسم، وأقول لإخواننا الأعزاء إن تحقيق مطالبكم العادلة مرهون بالصبر وتحمل المسؤولية الكبرى والثقة بالله العلي القدير الذي لا شك أنه ناصركم ولن يخلف الله وعده ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


  • رئيس الأمن العام ينفي إستهداف منزل الشيخ عيسى قاسم أو شخصه

    1

     
    ردا على  ما تناولته بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول اقتحام وتفتيش منزل الشيخ عيسى قاسم في منطقة الدراز ، أكد اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام أن وزارة الداخلية أصدرت بيانا رسميا اليوم أوضحت فيه تعرض قوة من الشرطة، كانت بالمنطقة في مهمة لحفظ الامن والتصدي لأعمال الشغب والتخريب، لعمل إرهابي تمثل في إطلاق نار من سلاح محلي الصنع، أصيب على أثره اثنان من أفراد الشرطة.
    وأشار رئيس الأمن العام إلى أن التعامل مع هذا العمل الإرهابي،استدعى طلب دعم وإسناد من قوة مكافحة الإرهاب لتتبع مصدر إطلاق النار وتكثيف أعمال البحث والتحري واتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية اللازمة تجاه المتورطين، مضيفا أنه أثناء ذلك، تم الاشتباه في سيارة نقلت المتورطين في هذا العمل الإرهابي، ووجدت متوقفة في محيط عدد من المنازل، وعليه تم تطويق الموقع بهدف البحث عن هؤلاء الإرهابيين والكشف عن هوية صاحب السيارة المشتبه بها، وفي هذا السياق نفى اللواء طارق الحسن بشدة أن يكون في هذه العملية، أي استهداف لمنزل أو شخص بعينه بدليل ان أعمال البحث والتحري شملت تطويق عدد من المنازل والتأكد منها وليس بيتا واحدا فقط! مضيفاً  ” أن هدفنا الرئيسي، كان القبض على السيارة المشتبه فيها وركابها ليس إلا فضلا عن أن أعمال البحث والتحري هي التي قادتنا لهذه المنطقة “.
    وقال رئيس الأمن العام إن الدوريات التي كانت تقوم بأداء الواجب وتنفيذ المهام المكلفة بها، تعمل بموجب الأطر والضوابط المقررة في الدستور والقانون، منوها إلى أنه إذا كان هناك أي متضرر عليه تقديم بلاغ إلى مركز الشرطة أو إلى النيابة العامة  ليصار إلى اتخاذ الإجراءات القانونية والتحقق من الشكوى حسب النظام والقانون ولينال كل ذي حق حقه.  
    وشدد رئيس الأمن العام على أن التصعيد والتحريض على العنف والإرهاب، يضر بمصلحة الوطن وأمر مرفوض جملة وتفصيلا وقد يعرض القائمين عليه للمساءلة القانونية، خاصة أنه جريمة في حد ذاتها، مؤكدا أن الخطاب الديني والسياسي المعتدل والمستند إلى العقل والمنطق ومراعاة الصالح الوطني العام، يعد حجر الزاوية في أي عمل وطني فاعل. 
     


  • العلامة فضل الله يخشى من سقوط الحوار في البحرين

    1

     
    دان السيد علي فضل الله في بيان له “اقتحام قوات الأمن البحرينية منزل الشيخ عيسى قاسم، أحد كبار علماء البحرين”، داعيا السلطات البحرينية إلى “احترام المواقع والرموز الدينية”.
     
    وأعرب عن “خشيته من أن يساهم هذا العمل في إسقاط فرص الحوار، وأن يزيد الأمور تعقيدا ويؤدي إلى تداعيات سلبية داخلية وخارجية”، مجددا دعوته للحكومة البحرينية “بعدم اعتماد لغة العنف كوسيلة لمواجهة المطالب الإصلاحية لشعب البحرين، وضرورة العودة إلى الحوار الجاد والموضوعي بين السلطة والمعارضة، بما يضمن استقرار البلد وأمنه الاجتماعي والسياسي”.
     


  • قيادي شيعي مصري: استهداف الشيخ قاسم تصعيد يهدد السلم في البحرين

    1

     
    أدان السيد الطاهر الهاشمي، عضو المجمع العالمي لأهل البيت، اعتداء قوات الأمن البحرينية، على رجل الدين البحريني سماحة آية الله المجاهد المناضل الشيخ عيسى قاسم، واصفًا عملية اقتحام منزله بالمشينة بأنها انتهاك لقدسية وحرمة البيوت.
     
    وقال الهاشمي، في بيان له: “نحن وبكل أسف وحزن وغضب نستنكر ما حدث فجر اليوم في منزل .. من هجوم واعتداء، وترويع واقتحام مشين على معنى وقدسية الأدمية المكرمة من لدن الله عز وجل هذا الهجوم الذي تم على طريقة اللصوص وقطاع الطرق والذي قامت به عصابات قوات أمن البحرين”.
     
    وأضاف، الاعتداء على الشيخ عيسى قاسم تم بالتعاون بين قوات الأمن البحرينة وقوات درع الجزيرة، مؤكدًا على أنها قامت بترويع أهل بيته المصونين من النساء والأطفال الأبرياء … في غيبته عن منزله.
     
    واعتبر “الهاشمي”، أن تلك الممارسات ضد الشيخ عيسى تصعيد خطير يهدد السلم الاجتماعي في البحرين، داعيًا المعارضة إلى اتخاذ مواقف فورية لوقف هذا التدهور والعبث بأرواح المواطنين، وفتح تحقيق شفاف ومستقل ومحايد لكشف ملابسات المداهمة التي تمت على منزل الشيخ عيسى قاسم، وعلى العشرات من منازل المواطنين في مختلف المناطق، وتقديم من ارتكب هذه الانتهاكات للعدالة أمام لجنة محايدة مستقلة.
     


  • حزب الله يدعو شعب البحرين إلى الالتفاف حول الشيخ قاسم

    1

     
    استنكر حزب الله البناني قيام قوات الأمن البحرينية بالاعتداء على منزل الشيخ عيسى أحمد قاسم، داعياً في الوقت نفسه الشعب البحريني إلى الالتفاف حول سماحة قاسم.
     
    واعتبر الحزب في بيان ان “هذا الاعتداء يعد تجاوزا سافرا وانتهاكا خطيرا للحرمات الدينية والمقامات الإسلامية ويكشف زيف ادعاءات السلطات الحاكمة باحترام المرجعيات الدينية، الأمر الذي يستدعي إدانة واسعة ووقفة قوية بوجه السلطات الجائرة التي ذهبت بعيداً في تجاوز كل الحدود”.
     
    حزب الله إذ ادان “هذا العدوان بشدة”، عبّر عن “بالغ غضبه وأسفه لانتهاك حرمة عالم رباني”، معربا “عن أعلى درجات التضامن مع سماحة الشيخ عيسى”.
     
    ودعا “الشعب البحراني المؤمن والشجاع إلى الالتفاف حول سماحته، والدول العربية والإسلامية لممارسة ضغوط على النظام الحاكم في البحرين لمنع استمرار اعتداءاته على القيادات الدينية والمدنيين من الشيوخ والنساء والأطفال والاستجابة لمطالب الشعب البحريني المحقة في تحقيق الإصلاح والعدالة والمساواة”.
     


  • القوات العراقية تمنع التظاهر أمام سفارة البحرين

    1

     
    منعت قوات الأمن العراقية اليوم الجمعة المتظاهرين من أتباع رجل الدين مقتدى الصدر من التظاهر أمام السفارة البحرينية في منطقة المنصور ببغداد احتجاجا على اقتحام قوات الأمن البحرينية لمنزل الشيخ عيسى قاسم.
    وقطعت القيادة الطرق والجسور وسط بغداد المؤدية إلى مقر السفارة في منطقة منصور ومنعت أنصار الصدر من التوجه إليها تلبية لدعوة مقتدى الصدر.
     
    وقال النائب عن كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري حسين علوان اليوم الجمعة ان” القوات الامنية منعتني من الوصول الى مكان التظاهرة امام السفارة البحرينية في المنصور”, مشيرا الى ان” القوات الامنية منعت ايضا مئات المتظاهرين من الوصول الى مكان التظاهر”.
     
    وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد دعا اليوم الى اقامة تظاهرة واسعة تنديدا بالاعتداء السافر الذي تعرض منزل الشيخ عيسى قاسم حيث طالب السيد مقتدى الصدر بغلق السفارة البحرينية في العراق وكل تمثيل دبلوماسي لها”.
     
    وتظاهر اليوم الاف الصدريين في البصرة منددين باقتحام قوات بحرينية لمنزل المرجع الديني الشيخ عيسى قاسم مطالبين في الوقت ذاته بإغلاق السفارة البحرينية في العراق .
     
    وقال عضو كتلة الاحرار في مجلس محافظة البصرة حسين علي اليوم الجمعة ان ” تظاهرة اليوم تاتي وفقا لدعوة السيد مقتدى الصدر بالخروج استنكارا لانتهاك القوات البحرينية لحرمة منزل الشيخ عيسى قاسم”, رافضا ” الاعتداء على منازل رجال الدين “.
     


  • قاسم: شهادة «نايجل رودلي» شهادة صارخة وإدانة صريحة

    1

     
     أكد الشيخ عيسى قاسم أن السلطة “لا تريد أن تلتزم بنتائج الحوار بل ما تريده أن يكون لها الخيار في قبول ما تقبله”، مشيرا إلى أن “الشعب معزول ولا استفتاء له في نتائج الحوار”. وشدد قاسم على أن الانتخابات المفترضة يجب أن تكون “ناجحة ومخرجة من الأزمة ومفضية إلى واقع سياسي جديد وعلاقات سياسية مستقرة”، لافتا إلى أن توصيات بسيوني “لا تبقي عذراً للسلطة ولا يجدي معها التفاف إعلامي ولا دعاوي عريضة”.
     
    وقال قاسم، خلال خطبة الجمعة في جامع الإمام الصادق (ع) في الدراز، “تمثيل طرفي الحوار بواقع ثمانية أشخاص قبال 19 آخرين، الثمانية عن الشعب لأنه الأقلية، والـ19 كلهم مواطنون وعدد كبير منهم من صفوف الشعب ولا يتمتعون بمواقع رسمية غير أنه يعلم مسبقاً بأنهم من وجهة نظر السلطة وحماسهم لها مضمون، وهذا حق لأن السلطة في قبال الشعب أكثرية:.
     
    وأشار إلى أن السلطة لا تريد أن تلتزم بنتائج الحوار “بل ما تريده أن يكون لها الخيار في قبول ما تقبله ورفض ما ترفضه ولو باسم مجلس النواب”، موضحا “الشعب معزول عن قضيته وحق النظر في نتائج الحوار التي تتحكم في مصيره، فلا مرجعية له في ذلك ولا عرض لهذه النتائج عليه، ولا استفتاء له فيها ولا رأي يعتبر”. 
     
    ولفت إلى أن هناك “أربعة أسس شافية وكافية لأن يعطي الحوار الذي ينفق من المال والوقت الكثير وأقيمت له الدنيا ولم تقعد بعد نتائجه المنقذة”، مستدركاً بالقول “ما من منصف يرى في هذه الأسس التي بني الحوار عليها إلا تأسيساً لفشله من الطرف الذي دعا إليه وحشّد من أجله”. 
     
    وتطرق قاسم إلى الانتخابات المقبلة فتساءل “أليس من الحسن أن تخاطب العقول والقلوب والنفوس بخطاب عملي إيجابي وجرأة إصلاحية متطورة وصادقة وواقع جديد على الأرض، وإيجاد اندفاعة عامة وشاملة للمشاركة في انتخابات يراد لها أن تكون مشرفة وناجحة؟”.
     
    وأضاف “هب أن المقاطعين للانتخابات النيابية السابقة والرصيد الشعبي المؤيد لانسحاب المنسحبين من المجلس النيابي القائم إنما يبلغ مجموعهم قلة قليلة، وأن لو تخلفوا عن المشاركة لمثل ذلك ثلمة كبيرة إلا في النظرة التي تذهب إلى ازدراء الشعب، لكن أليس المطلوب مع النظرة الأخرى انتخابات ناجحة ومخرجة من الأزمة ومفضية إلى واقع سياسي جديد وعلاقات سياسية مستقرة تريح هذا الوطن؟”.
     
    وقال قاسم “الشعب في البحرين يدعي أنه مظلوم والسلطة هي الظالمة، والسلطة تدعي أنها مظلومة والشعب ظالم لها، فأيهما في الحق الظالم وأيهما المظلوم؟”، مستائلاً “من صاحب الحق الأصل في تقرير مصير الشعب واختيار مسار حياته حسب الميثاق وحتى الدستور المختلف عليه والدستور الذي قبله، أنت يا سلطة أم الشعب؟”.
     
    واعتبر أنه “إذا قيل إنه يوجد استعمال للزجاجات الحارقة وما ماثلها أحياناً فإنه يجاب بأن العقوبة المشددة بدأت مع بدء الحراك في صورته غير المشوبة بزجاجة حارقة أو حجر”، موضحا “المعاملة القاسية واستهداف القتل كثيراً ما طال عدداً من المسيرات والاعتصامات الخالية تماماً من عنف الفعل والكلمة، وأن القتل نال عدداً كبيراً من الأبرياء وحتى خارج دائرة المسيرات والاعتصامات”.
     
    من جهة أخرى، شدد قاسم على أن شهادة  عضور اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق “لا تبقي عذراً للسلطة ولا يجدي معها التفاف إعلامي ولا دعاوي عريضة مخالفة للواقع بتنفيذ التوصيات”، مؤكدا أنه “لا يبقى بعد ذلك إلا الإذعان العملي للحقيقة والجد في معالجة الملف الحقوقي بكامله والمعالجة الجذرية الصادقة الناهضة للملف السياسي الذي هو الملف الأساس”.
     
    وذكر الشيخ قاسم بعضا من أقوال الشهادة الواردة في صحيفة “الوسط”، معلّقا على قول العضو السابق نايجل ردولي في اللجنة “كان سيكون الوضع في البحرين أفضل لو طبقت توصيات لجنة تقصي الحقائق” بالقول “يقول (رودلي) إن التوصيات كثير منها على الأقل لم يطبق، كثير منها أو بعض مهم على الأقل لم يطبق”.
     
    وأكد أن “الشهادة صارخة والإدانة صريحة فيما يتعلق بالانتهاكات وعدم التنفيذ الكامل للتوصيات، ولا حاجة في هذه الشهادة إلى شيء من الإضافة، ولا يبقى في الموضوع إلا الاذعان أو الاستمرار في العناد والمكابرة والاصرار على الظلم”.


  • الحبس 3 أشهر لبحريني رفع علم البحرين بـ «دوار اللؤلؤة» !

    1

     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قضت المحكمة الظلم الخليفي، برئاسة القاضي جاسم العجلان، وأمانة سر علي حمدان، بحبس المتهم بالتجمهر وإيقاف الرافعة في أماكن غير مخصصة للوقوف حيث علم البحرين فوق رافعته بدوار اللؤلؤة، وذلك بحبسه لمدة 3 أشهر وقدرت كفالة 100 دينار لوقف التنفيذ مع مصادرة الرافعة.
     
    وقد حضر المحامي السيدهاشم صالح مع المتهم، وقدم مرافعة طلب في نهايتها براءة موكله.وأنكر صاحب الرافعة أمام المحكمة ما نُسب إليه في جلسة سابقة.


  • حفيد ملك البحرين السابق يحذر من المساس بالرموز الدينية

    1

     
    حذر حفيد ملك البحرين السابق، الشيخ عبد الله آل خليفة، السلطات الأمنية من المساس بالرموز الدينية، داعياً الرموز الدينية للحفاظ على مصلحة البلاد.
     
    وقال حفيد ملك البحرين في تصريح صحفي له نشره عبر صفحته على تويتر ” الرموز الدينية كافة نطلب ونحذر من التعرض لهم وعليهم تجنب الشأن السياسي ويكون دورهم الديني حفاظ علي المصلحة العامة للجميع”.
     
    وأوضح عبد الله آل خليفة “شخصياً مكانة الشيخ عيسى قاسم كبيرة لدي وله كل إحترام والتقدير ويعجبني كلامه اليوم لم يتطرق في خطبته لتعرض منزله وهذا دليل حكمته”.
     
    وأضاف الشيخ عبد الله آل خليفة “توجهات علياء وأوامر لوزير الداخلية العمل علي حفظ الأمن ومحاربة اي إخلال في أمن البلاد والعبث فيه وعلى من يحرك الشعب للجراح أن يتقي الله فيهم”. 
     
    وكانت قوات النظام في البحرين قد داهمت صباح اليوم منزل رجل الدين والمرشد الروحي لجمعية الوفاق المعارضة في منطقة الدراز، وأثارت هذه الخطوة تنديد العديد من الشخصيات الدينية والسياسية داخل البحرين وخارجها.


  • السفارة الأمريكية تحذر المواطنين الأمريكيين من تظاهرات غاضبة في البحرين

    1

     
     أصدرت السفارة الأمريكية في المنامة تحذيرين للمواطنين الأمريكيين من خروج تظاهرات غاضبة في مختلف مناطق البلاد اليوم وغدا.
     
    وأشارت السفارة في الإعلان التحذيري إلى مسيرة الجمعيات السياسية عصر اليوم في شارع البديع، وتظاهرات ائتلاف شباب 14 فبراير وسط المنامة، وقالت إنها تتوقع بأن منطقة السوق المحاذية لـ”باب البحرين” حتى “رأس رمان” ستتأثر بهذه التظاهرات، مشيرة إلى إمكانية أن تشمل الاحتجاجات إغلاق طرق، تدخلا أمنيا، وازدحامات مرورية، ونصحت السفارة رعاياها بتجنب الذهاب إلى هذه المنطقة.
     
    يأتي هذا التحذير وسط ردود أفعال غاضبة من استهداف منزل الزعيم الديني الشيخ عيسى قاسم يوم أمس من قبل قوات الأمن التي داهمته في وقت متأخر بعد منتصف الليل.
     
    وأشارت السفارة إلى أنه “لم تكن هناك أي هجمات مباشرة على المواطنين الأمريكيين في البحرين حتى الآن” وقالت إن المظاهرات المناهضة للحكومة تتخلها مصادمات عنيفة لا سيما في الليل وفي عطلات نهاية الأسبوع، وإن وزارة الداخلية البحرينية مستمرة في استخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت وغيرها من التدابير ضد المتظاهرين بشكل روتيني، في مقابل ردود أفعال من المشاركين بالتظاهرات بإلقاء الحجارة وقنابل المولوتوف وغيرها، ما يجعل التجوال في البلاد أمرا خطيرا حسبما وصفت.
     


  • معارض بحريني يطالب بمواجهة حقيقية للنظام

    1

     
    دان الامين العام لجمعية التجمع الوطني الديمقراطي في البحرين فاضل عباس بشدة تجرؤ النظام البحريني على اقتحام منزل المرجع الديني آية اللـ الشيخ عيسى قاسم مؤكدا ان النظام مستمر في الحل الامني للاوضاع مطالبا اطراف المعارضة البحرينية باتخاذ موقف واضح بعد هذا الحادث الكبير ومواجهة النظام ومشاريعه بشكل حقيقي .
    وقال فاضل عباس: ان النظام البحريني لازال يمضي في نفس النهج المعتاد وهو الاستمرار في الحوار الفاشل بهدف تخفيف الضغوط الخارجية وارسال رسائل خاطئة للدول الغربية حول ما يجري في البحرين ومن جانب آخر استمرار القبضة الامنية والحل الامني على الارض .
    واضاف : نحن نعتقد ان استهداف الرموز الدينية والسياسية يأتي ضمن التصعيد الامني في الفترة الاخيرة والذي شمل ايضا استهداف القيادات الميدانية للقوى الثورية الشبابية على الارض ومن جانب آخر نعتقد بان الاستهداف يوم امس لمنزل سماحة الشيخ عيسى قاسم هو رسالة للمعارضة بان لا احد هو خارج الاستهداف مهما كان شأنه ومهما علا مكانه .
    وتابع : اعتقد ان المطلوب الان من المعارضة هو اتخاذ موقف يرتقي الى مستوى الحدث الكبير الذي حصل , ان المطلوب موقف واضح يواجه النظام ومشاريعه بشكل حقيقي .
    وقال ايضا: ان النظام في البحرين وصل الى مرحلة من اليأس حيث انه غير قادر على اخماد هذه الثورة وقمع الحركة الشعبية , ان النظام قد جرب حالة الطوارئ وجرب الاعتقالات والاستهدافات لكنه مازال غير قادر على قمع هذه الحركة , ان النظام يريد ان يغير الامور على الارض ويريد ان يعيد الاستقرار الى البحرين بقوة السلاح لكن هذا الموضوع لن يتحقق لان ما يجري الان في البحرين ثورة شعبية وبالتالي فان اعتقال اي قيادات لا يؤثر على الحراك الشعبي والميداني في داخل البحرين .
     


  • بنا: محكمة الاستئناف تؤكد صحة موقف وزارة التنمية الاجتماعية بإلغاء الجمعية العمومية للمحامين

    1

     
    صدر حكم محكمة الاستئناف العليا المدنية الاولى لصالح وزارة التنمية الاجتماعية وذلك في الاستئناف المرفوع من بعض اعضاء جمعية المحامين البحرينية ضد الوزارة ،
    حيث جاء بتأييد حكم محكمة اول درجة ، نظراً لثبوت عدم التزام جمعية المحامين ببعض الاجراءات القانونية التي نص عليها قانون الجمعيات رقم 21 لسنة 1989 وتعديلاته، في اجتماع جمعيتها العمومية التي انعقدت بتاريخ 26 يونيو 2011م، والتي تم فيها انتخاب مجلس إدارة للجمعية، مما حتم على الوزارة كجهة رقابة على الجمعيات أن تصدر قرارها رقم (57) لسنة 2011، بإلغاء اجتماع الجمعية العمومية لجمعية المحامين البحرينية، واستمرار مجلس إدارة الجمعية المنتهية مدته في ادارتها وذلك بالتعيين لمدة ستة أشهر، من اجل تسيير اعمال الجمعية وعدم توقفها عن تقديم خدماتها.
     
    وقد بين الحكم الصادر من محكمة أول درجة (المحكمة الكبرى المدنية الاولى) بتاريخ 24 اكتوبر 2012 ، أن مسلك الوزارة كان متفقاً وبصحيح حكم القانون، وان الدعوى قائمة على أساس غير سليم سواء من حيث الواقع أو القانون، ولذا جاء الحكم برفض الدعوى موضوعاً مع الزام المدعين المصروفات ومقابل أتعاب المحاماة، وفي هذا الصدد فإن الوزارة ومن منطلق الدور الذي اناطه بها القانون، تؤكد على انها تهدف دائماً من قراراتها الارتقاء بالجمعيات الاهلية، وبحيث يكون عمل هذه الجمعيات صحيحاً ومتفقاً مع القانون. 
     


  • من الذي يناكف في الحوار؟

    1

     
    من الذي يناكف في الحوار؟ عقدت يوم الأربعاء الماضي الموافق الخامس عشر من مايو 2013 جلسة الحوار السابعة عشر، وكالعادة استمرت المناكفات داخل القاعة، لقد مرت ثلاثة أشهر منذ بدأ انتظام جلسات الحوار، إلا أنه حتى اللحظة لا تلوح في الأفق بارقة أمل تدل على أنه سيفضي إلى نتائج إيجابية، وهذا نتيجة لعدة عوامل واضحة للعيان، والسؤال المهم من الذي يناكف هناك؟.
     
     
    أولاً:- تمثيل الحكم في الحوار، فهو من يمسك بجميع الصلاحيات:-
     
    عند النظر إلى تاريخ الصراعات السياسية في البحرين نجد أنه عقدت مجموعة من الحوارات مثل فيها الحكم، وعلى سبيل المثال، الحوار ما بين السلطة ممثلة في وزير العمل والجمعيات السياسية الأربع، وقد قدم فيه تقرير للمؤتمر الدستوري الثالث والذي أقيم في جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” في 23 مارس 2006 بعنوان نحو دستور عقدي لمملكة دستورية، وجاء فيه التالي:- وبعد ثلاث اجتماعات بين ممثلي السلطة والمعارضة توصلوا لوثيقة جاء في بندها الثالث التالي:-
     
    “إن الحوار بين وفد “السلطة” برئاسة الدكتور مجيد بن محسن العلوي، ووفد الجمعيات السياسية الأربع، يرتكز على أساس المصلحة الوطنية، وأن يكون مبنياً على أساس المصارحة والشفافية.”، وليس وفد الحكومة.
     
    كذلك الحوار الذي دار في العام 2011 بين سمو ولي العهد ممثل الحكم وبين جمعيات المعارضة، حيث توصل سموه بعد أن أستلم مبادئ الجمعيات السياسية إلى مذكرة تفاهم عرضت على جلالة الملك ووافق عليها في يوم الثاني عشر من مارس 2011 حسب ما هو مذكور في تقرير بسيوني، وقد جاء فيه التالي:-
     
    الفقرة 461 من التقرير- ولاحقاً، تم استخدام المبادئ آنفة البيان في إعداد مذكرة تفاهم حددت آلية الحوار، حيث التقى سمو ولي العهد بجلالة الملك وأخذ موافقة جلالته على تلك الوثيقة وعلى أن تكون المشاورات مع المعارضة على ذلك الأساس.
     
    ويتضح من الفقرة السابقة أن الملك فوض ولي العهد بأن يتحاور مع المعارضة كممثل للحكم ضمن إطار مذكرة التفاهم. والغريب في الأمر أن بعض أطراف الحوار يعتبر المطالبة بتمثيل النظام بدعة ضلالة، بينما طالبت هذه الأطراف نفسها بأن يكون هنالك تمثيل للنظام في الجمعية التأسيسية للدستور التي طالبت بها المعارضة إبان فتر فبراير ومارس 2011، وهذا ما جاء على لسان الشيخ عبد اللطيف المحمود في يوم الثالث عشر من مارس 2011 حسبما ورد في تقرير بسيوني الفقرة 505 البند “د” :- “أن الاجتماع الذي عقد بين تجمع الوحدة الوطنية وأحزاب المعارضة في اليوم السابق في مقر الوفاق قد انتهى إلى طريق مسدود، حيث تمثل الخلاف الرئيسي بين المشاركين في إصرار المعارضة على انتخاب الجمعية التأسيسية بدون أي ممثلين للنظام. ومن الناحية الأخرى فإن تجمع الوحدة الوطنية يرى أن تمثيل النظام هو أمر لا غنى عنه في الجمعية التأسيسية”.
     
    أما اليوم فإن ممثلي الفاتح يرفضون أي تمثيل للنظام، ويبدوا أن سبب رفضهم لذلك هو أنه من مطالب المعارضة فقط لا أكثر، فهذا الحوار يهدف لحل نفس الأزمة الموجودة في 2011، فما هو الداعي لهذا التمايز في الموقف الآن؟!!!.
     
     
    ثانياً:- الاستفتاء الشعبي:-
     
    بموجب طريقة الاستفتاء الشعبي يمارس الشعب سيداته بصورة مباشرة، ويتم ذلك عن طريق قيام جهة ما بتحضير وإعداد مشروع لمواد دستورية “كما هي طاولة الحوار اليوم”، ثم يعلن هذا المشروع على الرأي العام للإطلاع على نصوصه “كما تطلب المعارضة”، فيتم تحديد موعد التصويت، فإذا صوت الشعب بالموافقة أصبح الدستور نافذاً، دون الحاجة لعرضه على أي جهة أخرى، أي أن الشعب في هذه الحالة هو صاحب القرار النهائي في قبول الدستور أو رفضه، وبذلك يصبح هذا الأسلوب الأقرب إلى الديمقراطية بصورتها المثالية لأن الشعب صاحب السيادة ومصدر جميع السلطات يقوم بوضع دستوره بنفسه، وذلك ما يتوافق مع ما نص عليه دستور مملكة البحرين في المادة رقم”1” البند (د) والتي تنص على أن “نظام الحكم في مملكة البحرين ديمقراطي، السيادة فيه للشعب مصدر السلطات جميعاً”.
     
    وهذا ما ذكرته المذكرة التفسيرية لدستور المملكة في المادة 43 حيث نصت على أنه “نتيجة للتطور الذي صاحب الديمقراطية في العالم المعاصر، أخذت معظم الدساتير الحديثة بتطعيم النظام النيابي الواسع الانتشار، والذي يعتبر مظهراً من مظاهر الديمقراطية شبه المباشرة.
     
    ولقد سايرت التعديلات الدستورية هذا الاتجاه، وأخذت بالاستفتاء الشعبي، وأشركت بذلك الشعب أشاركاً فعلياً في ممارسة السلطة، لذلك أضيفت المادة رقم “43” لتعطي الملك الحق في استفتاء الشعب في القوانين والقضايا الهامة التي تتصل بمصالح البلاد العليا، على أن تكون نتائج الاستفتاء ملزمة ونافذة من تاريخ نشرها في الجريدة الرسمية”.
     
    ولقد وافق الملك على مذكرة التفاهم التي قدمها له ولي العهد في يوم السبت الموافق 12-مارس 2011 حسب تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق والتي جاء فيها في الفقرة 461 البند “ج” بأنه “إذا توافقت الآراء على تعديل الدستور، يتعين أن تعرض التعديلات المقترحة في استفتاء شعبي، وتدخل نتائج ذلك الاستفتاء حيز التنفيذ فور إعلانها بشرط مشاركة 70% على الأقل من الناخبين في التصويت، وأن يوافق على الأقل ثلثا الناخبين على التعديلات المقترحة. ويمكن لكلا الجانبين التشاور مع القوى الفاعلة في المجتمع البحريني من أجل التوصل إلى إجماع وطني حول التعديلات المقترحة”، فإن هذه الموافقة تدل على أن القضية المستمرة إلى اليوم تدخل تحت نطاق ما نصت عليه المادة “43” من “القضايا الهامة التي تتصل بمصالح البلاد” التي يعرضها الملك على استفتاء شعبي، ولما لهذه القضية من أهمية ومن أجل ضمان استقرار وازدهار البلاد وحل الأزمة السياسية الدستورية الطاحنة وجب أن يشرك فيها الشعب بوصفه مصدر السلطات جميعاً وصاحب السيادة، عن طريق عرض مخرجات هذا الحوار من نصوص دستورية وقانونية على استفتاء شعبي، وتدخل حيز النفاذ بمجرد إقرارها.
     
    هذا وقد ذكر تقرير بسيوني أيضاً في الفقرة 505-“ه” أن تجمع الوحدة الوطنية يختلف مع المعارضة في إصرارها على مناقشة شروط مسبقة ومبادئ للحوار الوطني المقترح، خاصة وأن نتائج الحوار ينبغي أن تعرض على الشعب للموافقة عليها من خلال استفتاء شعبي”، بينما يرفض اليوم ممثلي الفاتح عرض نتائج الحوار على استفتاء شعبي بحجة أن هذا الأمر تجاوز للأطر الدستورية وسيؤجج الفتنة والفرقة في البلاد.
     
    والسؤال هنا هل كان الاستفتاء سابقاً لا يتجاوز الأطر الدستورية ولا يحرض على الفتنة، بينما أصبح كذلك الآن عندما طرحته المعارضة كمطلب؟!!!.
     


  • علي الأسود: قد تقدم المعارضة على خطوة لكسر الـ«ستاتيكو» في البحرين

    1

     
     أكد القيادي في جمعية “الوفاق” علي الأسود أن “الأفق السياسي في البحرين مسدود والحوار لا يعطي أية نتائج”، معتبرا أن “المناخ الموجود في البحرين ليس مناخا انتخابيا، مشيرا إلى إمكان أن تقدم المعارضة على اتخاذ خطوة ما لكسر الـ”ستاتيكو” الموجود في البحرين.
     
    وأضاف الأسود، في مقابلة مع صحيفة “الكويتية” أمس الخميس، أن “الحوار مفتوح بلا جدول زمني بشكل يسمح للمعارضة بأن تدرس كل الخيارات، وللسلطة لتضغط أكثر على المعارضة من خلال هذه المراوحة لإجبارها على الخروج”.
     
    وشدد على أن “الخيار الاستراتيجي للمعارضة هو الإصلاح في البحرين، وبالتالي نحن مستمرون في هذا الحوار، فيما نرى أن الهدف الرئيسي للمتشددين داخل النظام هو إقصاء المعارضة، وتحديدا جمعية “الوفاق”، من على هذه الطاولة”، قائلاً “قد يحدث تغيير ما، تغير مفاجئ، من المحتمل أن يصدر شيء ما فجأة عن الملك أو عن الحكومة، كما حدث في العام 2001، عندما فاجأت القرارات شعب البحرين بإعلان ميثاق العمل الوطني من دون أن يعرف أحد كيف جاء هذا الميثاق”.
     
    وأردف “هناك ما يشبه معركة كسر العظم فإذا خرجت المعارضة خارج الطاولة، فهذا يعني أن المجتمع الدولي سيرفع الغطاء عنها وعن مطالبها، ويتهمها بعدم الجدية في الحوار السياسي”، موضحا “نحن نعرف أن الحل سيأتي من خلال الإرادة الشعبية التي هي اليد الضاغطة والمؤثرة في الحل السياسي، ولكن ليس بالشكل الحالي، ما يعني أنه لا بد أن يكون هناك شيء أكبر من الحوار، والمعارضة تعمل على أكثر من خيار، وربما تظهر بعض الأمور في الأيام المقبلة”.
     
    وبشأن انسحاب “الوفاق” من المجالس النبابية السابقة، قال الأسود “نحن اليوم أمام واقع متراجع عن انسحاب “الوفاق” سنة 2011، ما يعني أن الوضع الآن أسوأ من ذلك الوقت، فكيف يمكن لـ”الوفاق” أن تعود إلى البرلمان والانتخابات النيابية في واقع أصبح أسوأ من الواقع الذي انسحبت منه؟”. وتابع “لا يمكن أن تشارك “الوفاق” في الانتخابات مع وجود دوائر انتخابية غير عادلة، ولا يمكن أن تدخل انتخابات في وجود ملفات شائكة: تمييز، تجنيس، إقصاء، فصل، تعذيب، منهجية الاعتقال، كل هذا يصعب الأمور”.
     
    وبشأن موعد الانتخابات المقبلة، لفت الأسود إلى أنه “يحق للملك أن يمدد للبرلمان حتى ستة أشهر إضافية، لكنني أعتقد أن إجراء الانتخابات سيكون في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2014، ومن الآن إلى ذلك التاريخ سيبقى الوضع كما هو عليه بالشكل الحالي إذا لم تنتج طاولة الحوار أي حل”، مشيرا إلى أن “المناخ الموجود في البحرين ليس مناخا انتخابيا، ولا يمكن المشاركة في انتخابات في ظل وضع حقوقي متدهور، وواقع سياسي وإنساني صعب وغير طبيعي”.
     
    وعما إذا كانت ستقدم المعارضة على اتخاذ خطوة ما لكسر هذا الـ”ستاتيكو” الموجود في البحرين، أجاب الأسود “يمكن بالطبع، فلا يمكن للمعارضة أن تنتظر لسنوات على طاولة الحوار، ولا يعقل أن نبقى نجتمع عاما كاملا مثلا لتأتي السلطة وتحدد موعدا للانتخابات”.
     
    وفيما يتعلق باحتمال تواصل المعارضة البحرينية مع السعودية، قال الأسود “السعودية تبقى الجارة الكبرى الموجودة في البحرين وصاحبة النفوذ في المنطقة، والانفتاح على السعودية لا يضر المعارضة، وهذا ما يمكن أن أقوله بشأن هذا الموضوع”.


  • اعتقال الرادود عيسى الغيص على جسر الملك فهد

    1

     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أوضحت زوجة الغيص لـ «الوسط» أن «زوجي اتصل بي في حدود الساعة 11 ظهراً من هاتف صديقه وأبلغني أنه تم اعتقاله، وبعد فترة بسيطة اتصل من هاتف آخر وأبلغني أنه بخير، وبعدها أخذ الهاتف شخص آخر وقال إن زوجي بخير وهو موجود في مبنى التحقيقات الجنائية».
     
    وذكرت أن «العائلة راجعت عدداً من مراكز الشرطة الذين نفوا أن يكون زوجي مطلوباً على قضية أمنية، فضلاً عن أنهم لا يعلمون مكان توقيفه».
     
    ونقلت العائلة قلقها عبر «الوسط» إلى الجهات المعنية للكشف عن مصيره وسبب اعتقاله، فضلاً عن أنه أب لثلاثة أبناء وهو المعيل الوحيد للعائلة.


  • المرصد البحريني لحقوق الإنسان يستنكر اعتقال مواطناً مكفوف

    1

     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال في بيان صحافي له الخميس (16 مايو/ أيار 2013): «يأتي اعتقال المواطن الكفيف ضمن حملة من الاعتقالات والمداهمات طالت أعداداً كبيرة من البحرينيين الذين زجّ بهم في السجون ومراكز التوقيف دون أن يحصلوا على المساعدة القانونية المطلوبة في مثل هذه الحالات أو السماح بزيارتهم من قبل منظمات حقوقية محلية ودولية للاطلاع على أوضاعهم الإنسانية وظروف احتجازهم والمعاملة التي يتعرضون لها في أماكن الاحتجاز».
     
    وأشار إلى أن هذه الحملة الأمنية تأتي بعد أيام قليلة من تنكر السلطة في البحرين لمسئولياتها الدولية المترتبة عليها نتيجة قبولها لتوصيات جنيف وتحديداً التوصيات الداعية للسماح للمقرر الخاص المعني بالتعذيب بزيارة البلاد حيث قامت بإلغاء هذه الزيارة من جانب واحد كما أكد ذلك مقرر التعذيب خوان منديز بنفسه ودون تحديد تواريخ بديلة لها ما يعني الإمعان في التنصل للالتزامات الدولية والإخلال بها والاستخفاف بالمعايير الحقوقية الدولية.
     
    وطالب المرصد البحريني لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن هذا المعتقل من ذوي الاحتياجات الخاصة وإحالته إلى الجهات الطبية لينال الرعاية الصحية اللازمة، ومحاسبة كل من تورط بشكل مباشر وغير مباشر بعملية اعتقاله وسوء معاملته.
     
    وناشد جميع الأوساط الحقوقية الدولية سواء على مستوى الأمم المتحدة وأجهزتها الحقوقية المتخصصة أو المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بسرعة التحرك لإنقاذ هذا المعتقل كفيف البصر وجميع المعتقلين في البحرين جراء ما يتعرضون له من سوء معاملة، والسعي لتأمين الإفراج عنهم وفق آليات الحماية الحقوقية الدولية وذلك باتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بتحقيق ذلك.


  • هل يمتلك النظام الخليفي شجاعة السماح للأستاذ عبدالوهاب بحضور جنازة والدته؟

    1

     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء كان تيار الوفاء الإسلامي قد نشر في حسابه الرسمي على شبكة تويتر تغريدات أكد فيها “تدهور الحالة الصحية بشكل خطير للأستاذ عبدالوهاب حسين ونقله للمستشفى العسكري بشكل طارئ”، ونقل الوفاء عن شهود عيان أنهم رأوا فضيلة الأستاذ في المستشفى “وسط حراسة أمنية كبيرة ومشددة”، وأنه “كان هزيلاً وضعيفا” إلا أنه “كان شامخاً يمشي رغم ملامح التعب البادية عليه بوضوح”، كما نقل التيار أن فضيلة الأستاذ كان “مرتديا ملابسه العادية كاسراً بذلك إرادة السجان في فرض لباس السجن عليه”.
     
    وبعد ذلك أكد التيار ذات الأخبار من خلال الأنباء التي أوردها فضيلة الأستاذ المجاهد حسن مشيمع في اتصاله مع عائلته، حيث قال مشيمع أن “الأستاذ عبدالوهاب يعاني منذ فترة من عودة مرض التهاب الأعصاب إليه”، وأن الأستاذ عبدالوهاب “نقل إلى المستشفى بعد أن تدهورت صحته بشكل كبير”.
     
    والجدير بالذكر أن عوارض المرض ظهرت على الأستاذ عبدالوهاب للمرة الأولى في 2004 وتلقى أثنائها العلاج في بريطانيا التي كان يتردد عليها لاستكمال علاج المرض الذي يسبب له الإرهاق الشديد وصعوبة الحركة. وأن عوارض المرض عاودت الظهور بعد سجنه في 2011 وإمضائه قرابة الشهرين في السجن الانفرادي وسط المعاملة المسيئة التي تعرض لها، وأن سبب عودة المرض هو إهمال السجن.


  • تشييع والدة الاستاذ عبدالوهاب حسين في النويدرات

    1

     
    انتقلت الى رحمة الله الأم الكريمة التي أنجبت بطلاً مغواراً كالأستاذ المجاهد عبد الوهاب حسين وقدم الشعب البحراني أحر التعازي إلى مفجر الثورة لوفاة المغفور لها والدته.
     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء كان قد دعا تيار الوفاء الاسلامي للمشاركة في مراسم تشيع والدة الاستاذ عبدالوهاب حسين صباح السبت في تمام الساعة 8 صباحا في النويدرات.
     
    واضاف تيار الوفاء الاسلامي في بيانه انه ستكون مراسم استقبال المعزين بوفاة والدة الاستاذ عبدالوهاب للرجال في مأتم الجمعية الحسينية والنساء ماتم آلتي إسماعيل في النويدرات.
     


  • إيران: حكومة البحرين تجاوزت الخطوط الحمراء باقتحام منزل الشيخ قاسم

    1

     
    وصفت الخارجية الإيرانية قيام قوات الأمن الخليفية باقتحام منزل المرجع الديني الشيعي الشيخ عيسى احمد قاسم بأنه تجاوز للخطوط الحمراء، داعية المنامة إلى تقديم اعتذارها للشعب البحريني على هذه الانتهاك الذي وصفت بالسافر.
     
    وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء ونقلاً عن مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان قوله “إن إقتحام منزل المرجع الديني البحريني عيسى قاسم تجاوز للخطوط الحمراء وعلى الحكومة البحرينية الاعتذار فوراً”.
     
    وحذر عبداللهيان من عواقب وخيمة بسبب العمل غير اللائق التي قامت بها قوات الأمن البحرينية ضد أحد أبرز رموز الشيعة في العالم الإسلامي، مؤكداً أن إهانة الشيخ عيسى قاسم ليس مرتبطاً في البحرين فقط بل هو مرتبط بالعالم الإسلامي. 


صور

قوات آل خليفة تقتحم وتعبث بمنزل آية الله قاسم

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1

اقيمت مساء الجمعة 17 مايو 2013م، صلاة العشائين مركزية بجامع الامام الصادق عليه السلام ببلدة الدراز خلف آية الله الشيخ عيسى قاسم.

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1


  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: