716 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 716:: السبت،27 أبريل/ نيسان 2013 الموافق 16 جمادي الثاني 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • “منتدى البحرين”: اعتقال 120 بينهم 20 طفل و38 إصابة في 6 أيام

    1

     
    كشف تقرير صادر عن منتدى البحرين لحقوق الإنسان عن ارتفاع حصيلة الاعتقالات والمداهمات واستمرار العقاب الجماعي بحق العديد من المناطق التي تشهد احتجاجات في الفترة مابين 16 و 22 أبريل 2013، إذ بلغ عدد الاعتقالات 120  معتقل بينهم 20 طفل وامرأتان هما نفيسة العصفور وريحانة الموسوي اللتان تم تجديد حبسهما 60 يوما على ذمة التحقيق، فيما تم رصد قرابة 38 إصابة فضلا عن إصابات أخرى لم يتم رصدها لأسباب عديدة أهمها عسكرة المستشفيات حيث يخشى المصابون الاعتقال عند ذهابهم للعلاج، فضلاً عن استهداف بعض الأماكن التي يتم فيها علاج المصابين.
    ولفت تقرير المنتدى الذي تضمن احصاءات للانتهاكات التي وقعت إلى أنه تمت مداهمة أكثر من 61 من منزلاً، وتعرضت قرابة 48 منطقة للعقاب الجماعي، مشيرا إلى انعقاد أكثر من 24 محاكمة لمواطنين مع استمرار محاكمات آخرين، فيما تم الإفراج عن 35 معتقل.
    وأكد تقرير المنتدى إلى استمرار استخدام القوة لقمع الاحتجاجات السلمية واستهداف المواطنين، حيث سجلت إصابات عديدة بسبب استخدام السلاح الناري (الشوزن) المحرم دولياً، كما سجلت حالات اختناق كثيرة بسبب الاستخدام المفرط للغازات فيما تم رصد 32 حالة لمواطنين تعرضوا للتعذيب خلال الاعتقال في الفترة من 19 إلى 22 ابريل الجاري فقط، هذا فضلاً عن حالات تعذيب في أيام أخرى، وفي الوقت الذي شهدت فيه أيام الأسبوع الثالث من ابريل كلها مسيرات؛ تم قمع غالبيتها، فعلى سبيل المثال شهدت البحرين في مناطق مختلفة يومي 19 و20 من ابريل 17 مسيرة تم قمعها بالقوة المفرطة عبر: استخدام سلاح ‏(الشوزن)،‏ واستخدام الرصاص الحي، واستخدام الغازات المسيلة للدموع والخانقة.
    وجاء في خاتمة التقرير: “يتبين من خلال هذا التقرير حجم الانتهاكات الواقعة في البحرين خلال أسبوع، وتصاعد وتيرتها مع تنظيم سباقات الفورملا واحد، وتجدر الإشارة إلى أن المعلومات والأرقام الواردة في هذا التقرير قد لا تكون نهائية، وإنما تشير إلى الحالات التي تم رصدها فقط مما يعني احتمال وجود حالات لم يتسنى لمنتدى البحرين لحقوق الإنسان رصدها”.
     


  • المعارضة: اعتقال الصباغ لن يثني المواطنين عن المطالبة بحقوقهم

    1

     
    أدانت قوى المعارضة الديمقراطية في البحرين (الوفاق، وعد، القومي، الوحدوي، الإخاء) اعتقال عضو جمعية العمل الإسلامي “أمل” هشام الصباغ من منزله فجر أمس الجمعة بطريقة همجية وتفتقر لكل المقومات ومراعاة حقوق المواطنين.
     
    وأكدت قوى المعارضة، في بيان، أن الاعتقال “مرفوض وهو عمل انتقامي تعسفي وأن حملة التصعيد الأمني التي يستخدمها النظام ضد المعارضين لا يمكن أن تحقق أكثر مما حققته الحملات السابقة التي قام بها، ولايمكن ان تثني المواطنين عن المطالبة بحقوقهم مهما بلغت درجات إرهابهم من قبل أجهزة الأمن”.
     
    وشددت على أن “اعتقال الصباغ بعد اعتقال الأمين العام لجمعية التجمع الوطني “الوحدوي” فاضل عباس، واستهداف المعارضة من أجل لجم الأصوات المطالبة بالحرية والديمقراطية، لا يمكن أن يفضي إلى أي نتيجة سوى مزيد من التعقيد للأزمة وارهاق للوطن على حساب المصلحة العليا، التي تقتضي حلولاً جذرية تسلم فيها حقوق الشعب في التحول نحو الديمقراطية”.
     
     
     


  • اغتصاب نسائنا والتحرش بهن جنسيا في الشوارع وداخل السجون تنادي فيكم الغيرة يا شعب الإسلام

    1

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    ” إنّا لله وإنّا إليه راجعون “
     
    جريمة اغتصاب أخرى تجري خارج السجون على يد مرتزقة حمد وابنه سلمان، وعلى مقربة من الأحياء السكنية وتجرّ فيها امرأة عفيفة وطاهرة من الشارع لبيت غير آهل بالسكّان ليرتكب في حقها جريمة وعار يختبر غيرتنا على ديننا وأعراضنا.
     
    هل شعر حمد وسلمان ومرتزقتهما فينا ضعفاً وهواناً حتى غدت جريمة كهذه تُرتَكب وتمرّ دون ردّ أو حساب؟! وهل خُبَرَ النظام الخليفي المجرم في مؤسساتنا الدينية عجزها عن استنفار الشعب وحشده للرد على انتهاكاته الفضيعة فغدى شرف نسائنا وأعراضنا موضوعاً يومياً للاستهداف والاعتداء؟!
     
    إنّ مسلسل الاغتصاب والاعتداء الجنسي بحق نسائنا ورجالنا لم يتوقف يوماً على يد أجهزة النظام ومرتزقته، بل زادت وتيرته لأنه لم يلقَ القصاص ولم يلقَ الرد والاستنفار والحمية من مؤسساتنا الدينية والسياسية.
     
    إنّ النفير والتحرك الجماهيري والقصاص من مرتكبي جرائم الشرف والعرض هو واجب شرعي فوق كل اعتبار سياسي. إنّ أعراضنا وشرفنا أغلى من مشاريع سلمان السياسية وأغلى من الجهود والوساطات التي يجريها المحتل السعودي لتنضيج تسويات معينة.
     
    إننا ندعو شعب الإيمان والإسلام للرد على جريمة الاغتصاب بكل ما أوتي من وسائل الردع والقصاص، وندعو النّخب الدينية والسياسية لتحمّل دورها الشرعي والإنساني للانتصار لحرمات الله سبحانه و تعالى.
     
    تيار الوفاء الإسلامي
    عضو التحالف من أجل الجمهورية
    صدر بتاريخ: ٢٧ إبريل ٢٠١٣م
     


  • الفتاة المغتصبة تروي لمرآة البحرين: لن أنسى شكله أبداً، شرطي بحريني، أسمر اللون

    1

     
    عندما دخلت إليها، لم تكن تريد الكلام للإعلام: لا أريد أن يعرف أحد، لم أُخبر حتى أمي، أخواي مفصولان، وأمي حزينة لأجلهما، لن تحتمل أن تعرف ما حدث لي أيضاً، هذا كثير عليها. 
     
    جلست بوجهها الشاحب وأنفها الأحمر وعينيها الجاحظتين من البكاء. عانقتها قبل أن أقنعها بالكلام: ما لم تتكلمي عما حدث لك وتفضحي الجاني ستكوني أسيرته، تكلمي ليكون هو أسير فضيحته لا أنت. 
     
    (مرآة البحرين) تنشر القصة الكاملة، ليس بغرض السبق الصحفي، ولا بغرض الإثارة، إنما بغرض محاصرة المجرم والجاني، والجاني هو من يعطي الأمان لهذا المجرم ويعطي الخوف لهذه الضحية.
     
    عمرها 25 عاماً، أم لطفلة عمرها عام واحد، حامل بطفلها الآخر، في الشهر الخامس، هادئة الطبع كما يبدو، ليست من النوع الذي يستطيع المواجهة، أو يجيد الدفاع الشرس عن نفسه.
     
    تروي لمرآة البحرين ما حدث لها يوم الجمعة 26 إبريل 2013م بعد أن أكدت ضروة ألا نظهر اسمها: كنت نائمة في بيت والدتي في منطقة (…)، أنام مع طفلتي كل ليلة جمعة هناك، نسكن أنا وزوجي في منطقة (….)، وهناك تنشط المواجهات ليلة الجمعة، وترتفع سحب الموت والغازات الخانقة، لا أحتملها مع الحمل وكذلك طفلتي، نعود كل ليلة سبت. قرابة الساعة الحادية عشر صباحاً، خرجت لشراء شيء ما من محلات (أنصار جاليري)، لم يكن الشارع خالياً تماماً، لكن الحركة قليلة بدرجة كبيرة بسبب الإجازة، كانت سيارة جيب تسير ورائي.
     
    عند الإشارة التي تؤدي إلى (أنصار جاليري) سمعت صوت أبواق من خلفي، رفعت رأسي إلى المنظرة الأمامية فكان واضحاً أنهم يشيرون لي لأقف، أعطاني أيضاِ إشارة بمصابيح السيارة (فل ديم). وقفتْ.   كان في السيارة رجلا أمن. تقدما وأوقفا سيارتهما بجانب سيارتي. نزلا وتقدما نحوي كانا يرتديان زي الشرطة ( الزي الكحلي مع القبعة المارونية اللون)، كنت خائفة ومتوترة، لم أنزل من السيارة، فتحت النافذة فقط. كان أحدهما بحرينياً والآخر يمني الأصل. سألني البحريني: وين رايحة الشيخة؟ قلت: ماذا تريد؟ قال: نريدك تنزلي من السيارة. قلت له: لماذا؟ لم أكمل كلمتي حتى فتح اليمني السيارة وسحبني للخارج وعصّب عيني مباشرة قبل أن يوثق يدي، صرخت: ماذا تريدان مني؟ تم دفعي مباشرة إلى سيارة (جيب الشرطة) في الخلف، وسمعت صوت سيارتي تُقفل. عرفت أنه أخذ مفتاحي. 
     
    لم أكن أعرف ماذا يريدان مني، لماذا يقبضان علي؟ ليس لدي أي نشاط سياسي، بل أني حتى لا أذهب للمسيرات، ماذا يريدون مني؟ صرخت فيهم: ويش تبون فيني وين بتودوني؟ قال البحريني: مو شغلك. تحركت السيارة، في الطريق سألني الشرطي البحريني: هذا أول ياهل لك؟ لم أعرف كيف علم أني حامل؟ هل لاحظ بطني عندما كان يقيدني؟ أجابه الشرطي اليمني: ما شفت كرسي الياهل في السيارة؟ بقيا صامتين بعدها، وأنا أقلب رأسي ولا أستوعب هل أنا في حلم أم حقيقة والتساؤلات تملأ رأسي الذي بدأ يوجعني. كنت أبكي طوال الطريق. مشينا مسافة 5 دقائق في تقديري، مررنا على طريق غير مرصوف كما يبدو، أنزلوني من الجيب ولا أزال معصبة العينين وموثقة اليدين. أدخلوني إلى مكان ما. 
     
    في البيت الذي أدخلوني شعرت أني أسير فوق سيراميك أو أرضية غير مفروشة، ويبدو أن البيت خالياً من الأثاث، لأني أسمع صوت صدى صوتهما وهما يتحدثان. أدخلوني غرفة. قال البحريني لليمني: خلاص اطلع لحين. سمعت صوت الباب وهو يقفل. بدأت ضربات قلبي تتزايد وأنا أبكي وأسأله ماذا تريد مني، لا أعرف ماذا ينتظرني، هل هو تحقيق أم تعذيب أم ماذا. قال لي: لماذا أنت خائفة إحنا ما نخوّف. بدأت أنفاسه تقترب مني، وأنا معصوبة العينين وموثقة اليدين، أراد تقبيلي، هنا أدركت ماذا يريد مني، رفسته برجلي وصرت أصرخ: “حرام عليك، حرام عليك أنا حامل ومتزوجة وعندي جاهل، حرام عليك عندك أخوات، الله قاعد يشوف اللي انت قاعد تسويه”، دفعني نحو الجدار عند الزاوية، ألصقني به، ثبت ركبتي بإحدى يديه ولصق ظهري بالجدار بيده الأخرى. 
     
    كنت أرتدي عباءة مغلقة بالكامل، ليست من النوع الذي يمكن فتحه، رفعها إلى النصف، وأنزل بنطالي وملابسي الداخلية، كنت أصرخ وأستجدي وأستغيث ولا أحد يسمع ….. تتوقف عن الكلام، تتكلم دموعها فقط، يعلو صوت بكاؤها، أتردد في أن أسألها المزيد، تصمت قرابة دقيقة بكاء، ثم تكمل..
     
    أتلوى وأبكي وأصرخ بيأس. أخرج … شعرت بدوار ولوعة. صحت فيه: حرام عليك أنا حامل. قال لي: ماذا ستنجبين؟ بحراني نغل.
     
    انقطع بها الكلام مرة أخرى، كمن لا تعرف ماذا تقول وكيف تقوله، الدموع التي لا تتوقف، والأنفاس التي تتكسر..
     
    أنا واقفة ملتصقة بزاوية الجدار وهو واقف ملتصق بي، قال لي: سأكون لطيف معك لأنك حامل.   رفسته برجلي مرة ثانية، صرخ بي: إن عدتيها مرة ثالثة ورفستيني فسأدوس فوق بطنك. أظنها استغرقت عشر دقائق، لا أعرف تحديداً. كنت أتألم وأصرخ بشدة: أنا أتألم أرجوك أرجوك. كان رأسي يكاد ينفجر ولا أريد أن أستوعب ما يحدث لي. أدخل …..قام …..شعرت  … إنهار كل شيء في. أعرفه جيداً الشرطي البحريني، أسمر اللون وله شارب، طويل وممتلئ، لن أنسى شكله أبداً.
     
    كنت في حالة من الانهيار الكامل، ألبسني ثيابي، وفتح الباب، وأخذوني إلى السيارة، وتركوني فيها لوحدي أبكي، لا أستطيع تحديد الوقت، ربما نصف ساعة وأنا أبكي وحدي، ركبا السيارة بعدها، ودون أن ينطقا أية كلمة، أعاداني إلى مكان وقوف سيارتي، أنزلاني، فك أحدهما يدي، ودفعاني إلى داخل السيارة، وألقيا المفتاح في الداخل، فككت العصابة عن عيني فرأيت سيارتهما تمر سريعاً أمامي، انتابتني حالة هستيرية من البكاء، لم أدر ماذا أفعل وأين أهيم على وجهي، اتصلت فوراً بزوجي، قلت له أن يأتي إلى بيت والدتي فهو أقرب مكان لي، سألني ما الأمر: قلت له تعال الآن ضروري، بقى طوال الطريق يتصل بي لمعرفة ماذا حدث وأنا أقول له عندما تصل سأخبرك (زوجها يخبر مرآة البحرين أنها اتصلت به عند الساعة الثانية عشر والنصف).
     
    عدت بيت والدتي ودخلت الحمام من فوري لاغتسل وأزيل قذارته التي تركها على جسدي وفي داخلي، كنت في حالة هستيرية ونوبة بكاء، جاء زوجي وأخبرته بكل ما حدث، لكني لم أستطع اخبار أمي التي لن تحتمل هذه الفاجعة..
     
    تتوقف عن الكلام مجدداً، تنظر بدموعها إلى مكان مجهول، تتهدج بانكسار ويأس: لا أزال غير مستوعبة لما حدث اليوم، لم أتصور يوماً أن هذا قد يحدث لي، منذ الصباح وأنا لا أطيق رؤية ابنتي ولا أريد رؤية زوجي، أشعر أنني أم غير صالحة وزوجة سيئة، أشعر باحتقار شديد لنفسي، أني قذرة، لقد كرهت حتى حملي، لا أريد هذا الطفل، أصبح ذاكرة مليئة بالألم، لا أعرف ماذا أفعل، حياتي كلها منهارة الآن، كيف سأنسى ما حدث؟ كيف سأعيش معه؟ لا أدري لا أدري..
     
     
     


  • وفد الوفاق إلى الجمهورية العراقية يلتقي عدد من المراجع والشخصيات

    1

     
    إلتقى وفد جمعية الوفاق إلى الجمهورية العراقية عدد من الشخصيات البارزة في النجف الأشرف، على ضوء زيارة يقوم بها الوفد برئاسة الأمين العام للوفاق الشيخ علي سلمان ويرافقه رئيس هيئة التحكيم بالجمعية الشيخ جاسم الخياط.
     
     
    وإلتقى الوفد مع المراجع او ممثليهم في النجف الاشرف وشملت الزيارات عددا منهم وعددا من ممثليهم وبينهم سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، وسماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي، وسماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني، وسماحة آية الله السيد محمد بحر العلوم، إذ أكدوا خلال اللقاء على حق شعب البحرين كما باقي الشعوب في المطابة بحقوقه، كما أكدوا دعمهم للحراك السلمي في البحرين والصبر، وأنهم يدعون بشكل متواصل إلى أهل البحرين بالفرج والخروج من المحنة التي هم فيها.
    كما التقى الوفد مع سماحة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي ممثل المرجعية والأمين العام للعتبة الحسينية في كربلاء.
     
    وكان وفد الوفاق غادر إلى الجمهورية العراقية صباح الأثنين 22 أبريل 2013 في زيارة قصيرة لجمهورية العراق .
     
    ومن المقرر أن يلتقي الوفد العديد من الشخصيات الرسمية والشعبية والنخبوية والمفكرين والشخصيات.
     


  • المعارضة البحرينية تتمسك بالإصلاح وبـ «توصيات جنيف» تمسكت قوى المعارضة في اعتصام حاشد عصر أمس (الجمعة) قبالة قرية المقشع بضرورة الإصلاح إلى جانب تنفيذ توصيات مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

    1

     
    وذكر منسق مرصد البحرين لحقوق الإنسان منذر الخور أنه مع اقتراب الذكرى السنوية لتوصيات جنيف فإن هذه التوصيات البالغ عددها 176 توصية لم تنفذ حتى الآن، مطالباً بتكوين لجنة دولية لمتابعة آليات تنفيذ هذه التوصيات.
     
    من جانبه، قال المساعد السياسي للأمين العام لجمعية الوفاق خليل المرزوق: «إننا بحاجة إلى الإصلاح من أجل أن تعود الأمور إلى نصابها، لابد من وقف التمييز».
     


  • زيارة الأمين العام فاضل عباس

    1

     
    في يوم الجمعة الموافق 26 أبريل 2013م؛ قام وفد من جمعية وعد بزيارة أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس في منزله بمناسبة إطلاق سراحه، وإذ تستنكر الجمعية اعتقاله فإنها تسجل تظامنها معه واستنكارها للمساس بأي أمين عام بالجمعيات السياسية فذلك يعتبر تعدي ومساس بحرية الرأي والتعبير.
    قدم الوفد في زيارته باقة ورد لأمين عام الوحدوي تعبراً عن فرحة الوفد وسعادته على سلامته وتمنا له موفر الصحة والسلامة له ولأسرته.
     


  • جماعتان حقوقيتان تطالبان الفيفا باستبعاد مرشح البحرين من سباق رئاسة الاتحاد الاسيوي

    1

     
    طلبت جماعتان حقوقيتان من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” استبعاد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة من سباق الترشح لرئاسة الاتحاد الاسيوي للعبة متهمة رئيس الاتحاد البحريني بانتهاك حقوق الانسان.
    ففي خطاب لسيب بلاتر رئيس الفيفا قال مركز البحرين لحقوق
    الانسان وجمعية شباب البحرين لحقوق الانسان – بحسب ما نقلته رويترز اليوم – ان الشيخ سلمان وهو ايضا احد اعضاء الاسرة الحاكمة في البحرين لا يصلح لهذا المنصب. 
    وقالت الجماعتان في خطابهما يوم الجمعة “الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة متورط في انتهاكات لحقوق الانسان بمساعدة مكتبه ومستشاريه ضد لاعبين واداريين وحكام وأندية شاركوا في احتجاجات مطالبة بالديمقراطية جرت في فبراير 2011.”
    واضافا “نتمنى ان يضع الفيفا في حساباته القيم الرياضية العليا ومباديء اللعب النظيف التي تحترم حقوق الانسان الاساسية وان يقوم باستبعاد كل الاشخاص المتورطين في انتهاكات لحقوق الانسان من الوصول لمراكز رياضية مرموقة لتجميل صورتهم السيئة.”
    ولم يرد الشيخ سلمان على محاولات رويترز الوصول اليه للتعليق على هذه الاتهامات التي طاردت المسؤول البحريني البالغ من العمر 47 عاما خلال حملته لرئاسة الاتحاد الاسيوي.
    ويتنافس اربعة مرشحين على رئاسة الاتحاد الاسيوي بينهم ثلاثة من منطقة الخليج إلى جانب التايلاندي وراوي ماكودي عضو اللجنة التنفيذية للفيفا.
    والمرشحان الاخران الى جانب الشيخ سلمان هما رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم يوسف السركال والمسؤول السعودي حافظ المدلج.
    وسوف تنعقد جلسة التصويت في ماليزيا يوم الخميس المقبل. كما ينافس الشيخ سلمان ايضا على شغل مقعد في اللجنة التنفيذية للفيفا ضد حسن الذوادي رئيس ملف قطر الفائز بتنظيم كأس العالم 2022. 
     


  • الإمارات تعتقل البحريني صلاح اليافعي من المطار

    1

     
    تحدثت مصادر مطلعة وكذلك مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن اعتقال المغرد والمدرب صلاح اليافعي (أحد كوادر الإخوان المسلمين) في مطار دبي الدولي مساء اليوم الجمعة، ولم تعرف بعد أسباب الاعتقال. 
    الجدير بالذكر أن اليافعي هو بحريني الجنسية وهو مدرب معتمد ومتخصص في مجال التدريب والتنمية البشرية ويعمل في مؤسسة إسباير بدولة قطر. 
    فيما طالب المسئول الإعلامي بتجمع الوحدة يعقوب السليس وزير الخارجية البحريني بالتحرك، وتبيان أسباب اعتقال اليافعي وضمان حقوقه هناك.
    وأعتبر الناشط السعودي مهنا الحبيل الإعتقال بمثابة التصعيد ضد الإسلامي في كل دول الخليج.


  • ناصر العبدلي: معركة الديمقراطية الحقيقية هي في البحرين

    1

     
      رأى الكاتب في صحيفة “الكويتية” ناصر العبدلي أن معركة الديمقراطية وحقوق الإنسان الحقيقية كانت في البحرين”، مشيرا إلى أنه “لو حشد لها ديمقراطيو الخليج الحشد الكافي وحققوا فيها أي اختراقات، لأمكن الاستفادة من نتائج تلك الاختراقات في بقية دول الخليج”.
     
    وأضاف العبدلي في مقال نشر أمس الأول الثلاثاء أن “الأنظمة الخليجية هي الوحيدة التي شعرت أن معركة الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة وتكافؤ الفرص بين أفراد الشعب ليست في بلدانها بل في البحرين، لذلك حشدت قواتها هناك لمنع أي اختراقات”، لافتا إلى أن “ناشطي دول الخليج لا يزالون يعانون من عدم القدرة على تنظيم أنفسهم وطرح مشروع حقيقي يستهدي به كل نظام خليجي ويكون مادة لإحراجه”.
     
    واعتبر أن “القضية بحاجة إلى كيان شعبي يدير معركة الديمقراطية بحرفنة سياسية وقانونية في عواصم العالم المؤثرة، ويكون مركزه الرئيسي في البحرين”، موضحا “ينبغي أن يكون ضمن ذلك الكيان لجان سياسية وقانونية تكلف كل واحدة منها بدولة من الدول المؤثرة دوليا في القرار السياسي”.
     


  • منذر الخور: من صلاحيات المقرر الخاص بالتعذيب مساءلة الكبار من المسئولين

    1

     
    أكد منسق مرصد البحرين لحقوق الإنسان منذر الخور في المؤتمر الصحافي للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان حول تأجيل الحكومة زيارة المقرر الخاص بالتعذيب مساء اليوم السبت بمقر الجمعية أن “من صلاحيات المقرر الخاص بالتعذيب مساءلة الكبار من المسئولين”.
    وقال الخور: “للمقرر الخاص صلاحيات استثنائية في تخطي جميع الإجراءات في التحقيق الكامل لعدم وجود تعذيب، كما له متابعة قضايا التعذيب حتى لـ 30 سنة سابقة وله الحق بتلقي الشكاوى ويقوم بالزيارات الميدانية وتقديم تقرير لمجلس حقوق الإنسان”.
    وأكد الخور أن لمقرر التعذيب التابع للأمم المتحدة أن يراقب ويتحقق من الألم الذي يعانيه المتظاهرين بسبب ممارسات القوة المفرطة للسلطة بحقهم.
    وأشار الخور إلى أن زيارة المقرر الخاص بالتعذيب طابعها إنساني، وعدم السماح له بزيارة البحرين تعتبر تنصل من التزامات الدولة أمام المجتمع الدولي، مؤكداً أن عدم السماح للمقرر الخاص بالتعذيب بزيارة البحرين يعتبر مؤشر عن تراجع الدولة عن التوقيع على البروتوكول الاختياري.
    واستغربت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان إرجاء زيارة المقرر الخاص المعني بالتعذيب للبحرين، معتبرة هذه الخطوة “تناقضاً مع تعهدات والتزامات الحكومة أمام مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر من العام الماضي بالعمل على تنفيذ التوصيات الصادرة عن المجلس”، وأعربت الجمعية عن قلقها البالغ بشأن قرار تأجيل الزيارة، التي كانت مقررة في الفترة من 8-15 مايو المقبل.
    واعتبرت الجمعية في بيان صدر عنها الأربعاء “هذه البادرة مؤشراً على التراجع عن تطبيع الحالة الحقوقية في البلاد، ومماطلة غير مبررة، ولا يمكن تفسيرها أو قبولها بأي حال من الأحوال، خصوصاً وأن الحكومة سبق وأن أرجأت هذه الزيارة عدة مرات”.
    ورأت الجمعية هذه الخطوة إصراراً على استمرار المعاناة لضحايا الانتهاكات، وإخفاء حقيقة الوضع عن المجتمع الدولي، وفي ذات الوقت فإن ذلك لا يخدم سمعة ومصداقية حكومة البحرين على جميع الأصعدة.
    وأكدت إن التصريح الوارد على لسان وزير شئون حقوق الإنسان، والذي جاء خالياً من ذكر الأسباب الموجبة له، يعكس بجلاء التباطؤ المقصود في تنفيذ استحقاقات الحكومة البحرينية بتحسين الوضع الحقوقي، وامتناعاً عن الاستجابة لرغبة المجتمع الدولي في إيقاف حالات التعذيب، وإخضاع السجون وأماكن الاحتجاز للمعايير الدولية، وتقديم كل من تثبت إدانته بارتكاب جرائم التعذيب للقضاء، ومحاسبة كل من ساهم وشجع وحرض على ارتكاب تلك الجرائم المشينة.


  • معركة رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تدخل مرحلة نشر الغسيل:«سلمان بن إبراهيم» كيف سيغسل يديه من جرائم الانتهاكات ضد الرياضيين؟

    1

     
     لعبة الكبار بدأت وعلى الجمهور فقط أن يتابع كيف يتم التلاعب بالحقائق، نزولا عند شهوة السيطرة والتربع على الكراسي!
     
    أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي يصفي حسابات متراكمة مع القطريين، سلمان بن إبراهيم رئيس اتحاد الكرة البحريني يحب أن يصعد البساط السحري الذي يمكن أن ينقله إلى رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ولا يهم أبدا بالنسبة لهذا الأخير كيف ستكون قواعد اللعبة!
     
    لعبة الانتخابات تدخل في منعرج حرج وكل طرف سيحاول أن ينشر غسيل الآخر، غير أن أكثر الثوابت وضوحا، هو تلوث يدي سلمان بن ابراهيم بجرائم ضد الإنسانية، موثقة بالأدلة تلفزيونيا إن شئتم، وضحاياها لازالوا موجودين كشهود على أفظع استهداف أمني طال نخبة من نجوم الرياضة وليس لاعبي كرة القدم فحسب!
     
    سلمان بن ابراهيم ينفي عن نفسه تهمة الضلوع في هذه الانتهاكات، طمعاً في مقعد يجعله رجل آسيا الأول، من واقع أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى حول العالم، هل يليق بمتورط ضد حقوق الإنسان أن يقود أكبر قارات العالم؟
     
    علاء حبيل وشقيقه محمد ومعهما الحارس علي سعيد ثلاثة لاعبين دوليين سابقين تم اختطافهم من تدريبات ناديهما الأهلي، مجموعة من الملثمين حاصروا التدريبات، عصبت أعين اللاعبين الثلاثة وضرب القيد معاصمهم ثم اقتيدوا الى جهة مجهولة، يضاف اليهم لاعب المنتخب الوطني لكرة السلة محمد حسن!!!
     
    جريمة كهذه هل يتبرأ سلمان بن إبراهيم منها؟ هل ينكرها؟.. أليست ضربا صريحا للمواثيق الأولمبية ومواثيق الاتحاد الدولي لكرة القدم والتي تحرم الخلط بين السياسة والرياضة؟ هل يمكن لسلمان بن ابراهيم ان يشرح لنا الجريمة التي ارتكبها اللاعبون الأربعة سوى مشاركتهم في مسيرة سلمية!؟
     
    لا يقف الأمر عند هذا المستوى من الاستهتار، سلمان بن إبراهيم أصدر قراراته بشطب عدد من اللاعبين، بخلاف تسليم قوائم بأسماء آخرين ظهرت صورهم في التلفزيون البحريني الرسمي وعبر قناته الرياضية إلى الجهات الأمنية التي تولت الاعتقال والتحقيق والتعذيب!
     
    لدينا قائمة من الحكام الذين تم شطبهم من قوائم التحكيم، مثل زكريا ابراهيم وعلي العصفور وحسين شمسان وهذا الأخير لازال معتقلا بالمناسبة! وهي غيض من فيض الانتهاكات التي طالت الرياضيين!
     
    حسين شمسان حكم درجة أولى يتستر اتحاد الكرة على اعتقاله وتعذيبه، بماذا سيرد سلمان بن ابراهيم على تورطه في هذه الانتهاكات؟ إنه باختصار لا يكترث طالما أنه سيجني ثمار الاندفاع المحموم لسيده (أحمد الفهد) للانتقام من خصومه القطريين الذين خسروا محمد بن همام ويدعمون بقوة مواطنه حسن الذوادي عراب حصول قطر على حق تنظيم كأس العالم 2022.
     
    ورقة الرياضيين المستهدفين، يمكن أن تكون الورقة التي تسقط سلمان بن ابراهيم في شر أعماله إن تفطن القطريون لها. خصوصا وأن قائمة الضحايا في حملة الانتقام من الرياضيين كبيرة، وتضم حاليا أكثر من 50 رياضيا لازالوا معتقلين، بينهم لاعبين مسجلين في كشوفات المنتخبات الوطنية، نذكر منهم، أحمد حسن عبدالوهاب لاعب منتخب شباب البحرين لكرة القدم وزميله جعفر العصفور، رضا عبدالحسين لاعب منتخب البحرين لشواطىء الكرة الطائرة، صالح مهدي لاعب منتخب رجال الكرة الطائرة، علي المولاني لاعب منتخب شباب البحرين لكرة اليد، محمد خميس لاعب منتخب الناشئين لكرة القدم.
     
    قائمة الرياضيين الذين لازالوا خلف القضبان كبيرة جدا، وتمثل أكبر شريحة مستهدفة بين مختلف الملفات العالقة في حلق السلطة، هذا خلاف أكثر من 160 رياضيا من مختلف الألعاب تم التحقيق معهم واعتقالهم لمدد مختلفة، كلاعبي منتخب اليد، ومنتخبي الطائرة والسلة، ومجاميع من الإداريين والحكام والمدربين!
     
    من فتح أبواب السجون للرياضيين، لم يكن يعلم أن أسياده سيدفعون ثمنا باهظا لهذه الخطوة الغبية، لذلك فهم الآن متورطون في كيفية محو ما صنعت أيديهم ومحو آثاره من كل مكان، لكن ذلك لن يتم، وسيبقى هذا الملف سيلاحق ظل سلمان بن ابراهيم أينما ذهب، ولن يجدي نفيه التورط في كل هذه الجرائم!
     
    السؤال..ماذا لو طالبت قطر عبر مرشحها حسن الذوادي بتشكيل لجنة تقصي حقائق من الاتحاد الدولي لكرة القدم للتعرف على حقيقة ضلوع اتحاد الكرة ورئيسه المرشح لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الجرائم ضد الإنسانية التي طالت الرياضيين ولاعبي كرة القدم خصوصا كعلاء ومحمد حبيل!؟
     
    لاشك أن النتيجة ستكون صادمة للجميع..فالمرشح لرئاسة اتحاد آسيا الكروي سلمان بن ابراهيم ضالع ومشارك بقوة في جرائم ضد الانسانية..فقط فكروا في مثل هذا الاحتمال!

صور

إعتصام ساحة الحرية “الشعب مصدر القرار”
اقامت قوى المعارضة عصر الجمعة 26 أبريل 2013م إعتصاما حاشدا تحت شعار “الشعب مصدر القرار” بمشاركة الحقوقي منذر الخور وفرقة إنشادية مع كلمة للمصاب برصاص الجيش الخليفي محمد علي الساري وكلمة الختام لامين عام التجمع الوحدوي فاضل عباس المفرج عنه في وقت لاحق امس الخميس.

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: