714 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 714:: الخميس،25 أبريل/ نيسان 2013 الموافق 14 جمادي الثاني 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • تيار الوفاء: دعوة لأسرى الثورة للامتناع عن الزيارات حتى إيقاف المعاملة اللا إنسانية في سجون النظام الملكي الفاسد

    1

     
    دعا تيار الوفاء الإسلامي في بيان أصدره الأربعاء سجناء ومعتقلي الثورة البحرانية إلى الامتناع عن حقهم في الزيارات تعبيراً عن التضامن بين كافة الأسرى ورفض الممارسات اللا إنسانية بحق الأسرى والتي يقدم عليها النظام الملكي الفاسد داخل السجون ومراكز التوقيف.
     
     
     
     
    وجاء في بيان نصرة قادة الثورة والأسرى في سجون النظام الملكي الفاسد: إنَّ تضييق النظام على قادة الثورة وأسرانا في كافة السجون جملة واحدة هو سياسة ممنهجة لمواجهة الصمود والإصرار الذي يبديه القادة والأسرى جميعاً في الوقوف مع الشعب و رفض أساليب الإذلال و الانتهاكات في حقهم.
     
     
    ودعا البيان أسرى الثورة ” في كافة سجون النظام للامتناع عن الزيارات تضامناً مع الرموز القادة الأسرى الذين يعمل النظام على التضييق عليهم عبر فرض إجراءات مذلّة مقابل السماح لهم بتلقي العلاج و زيارة أهاليهم لهم “.
     
     
    وأكّد تيار الوفاء الإسلامي على أنَّ شعبنا سينجح في ” تجاوز الهجمة الأمنية الشرسة و لن يفلح حمد ونظامه في مخططاتهم الأمنية والسياسية بعون الله و تلاحم الشعب مع قادته وأسراه “.
     
     
     
     
     
    وتتصاعد حملة التضييق والإجراءات الخانقة على سجناء ومعتقلي الرأي في البحرين، يتمثل ذلك في تكثيف حملات التفتيش المتكرّرة ومصادرة الحاجيّات وقفل الزنازين ومنع السجناء والمعتقلين من الخروج للتشمُّس ومزاولة الرياضة والمعاملة المُهِينَة التي يتلقونها وأهاليهم الذين يؤكدون تعرضهم لتفتيش دقيق ومضايقات أثناء زيارة أسراهم.
     
     
     
     
    يُذكر أنّ قادة الثورة يُحرمون من حقهم في الزيارة منذ ٦ أسابيع وحتى الآن حيث كان آخرها يوم السبت الماضي ٢٠/أبريل/٢٠١٣ عندما توجه أهاليهم لزيارتهم إلا أن إدارة سجن جو لم تسمح لهم بلقائهم، والجدير بالذكر أن الناطق الرسمي بإسم تيار الوفاء الإسلامي فضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين مازال ممتنعاً عن الاتصال بأهله منذ ما يقارب ٤ أشهر نتيجة ممارسات إدارة السجن التضيقية أثناء اتصال القادة بأهاليهم.
     
     
    ويتكدّس مئات السجناء في “سجن جو” الذي أخذ يضيق بهم مع قيام النظام بالزجّ بالمزيد من معتقلي الرأي المناهضين لحكمه الفاسد بالسجون وتشديد الخناق عليهم إضافة إلى التضييق المستمر والمعاملة الجافة والمهينة التي تشمل أهاليهم الذين يذهبون لزيارتهم ومتابعة أوضاعه.


  • “الوفاق”: اعتقال 46 مواطناً بينهم طلبة وأطفال ومداهمة 28 منزلاً و24 حالة تعذيب خلال يومين

    1

     
    قالت جمعية الوفاق في بيان لها اليوم إن قوات النظام في البحرين اعتقلت خلال اليومين الفائتين 46 مواطناً بينهم طلبة مدارس اعتقلوا أثناء الدوام الرسمي، إلى جانب مداهمة 28 منزلاً ومسكناً خاصاً، فيما سجلت 24 حالة تعذيب بين مواطنين بعضهم أثناء اعتقالهم أو اثناء مداهمة منازلهم.
    وأشارت إلى أن قوات النظام أقدمت يوم أمس الثلاثاء 23 أبريل 2013 على اعتقال (17  مواطناً) في  (14 منطقة) كان بينهم 4 اعتقلوا من المدرسة أثناء الدوام لرسمي، فيما اعتقل 3 مواطنين بعد انتهاء الدوام من قبل مدنيين مسلحين.
    كما أكدت أن القوات داهمت 8  منازل  في  4 مناطق مختلفة، فيما اعتقلت مواطن أثناء مراجعته لأحدى الدوائر الرسمية ووجهت له اتهامات ظالمة بتهريب مطلوبين. كما أوقف مواطن لمدة يوم واحد بتهمة مضايقة سير رجال الأمن في الشارع.
    وأوقفت القوات أمين عام جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس لمدة يومين بتهم تتعلق بحرية الرأي والتعبير.
    وأشارت الجمعية إلى أن قوات النظام “عذبت” ثلاثة مواطنين، أحدهم أثناء مداهمة منزله وأثنين أثناء اعتقالهم، وكان أحدهم رجل من منطقة الدير اعتقل بشكل مهين وثقته عدسات الكاميرات وتضمن الاعتقال جره في الشارع.
    كما مارست قوات النظام – بحسب بيان الوفاق – العقاب الجماعي، على مدرسة الجابرية الثانوية استمراراً لإنتهاك الصروح التعليمية بعد أن حافظة على هدوئها لمدة أكثر من عامين، ورُصدت بعض الصور لكثافة الغاز المسيل للدموع داخل حرم المدرسة، بالإضافة إلى اعتقال طالبين.
    وقالت: “قامت قوات النظام أمس الأول الأثنين، باعتقال 29 مواطناً إلى جانب طفل واحد، فيما داهمت 20 منزلاً، وارتكبت 21 حالة تعذيب بحق المواطنين”.
    وشهدت العديد من مناطق البحرين احتجاجات موسعة، وشملت عملية اقتحام ومداهمة 20 منزلاً في 6 مناطق تكسير واتلاف لأدوات ومنقولات المنزل، التي دوهم بعضها فجراً.
    وأقدمت قوات النظام على اعتقال (29  مواطناً) في (10 مناطق)، ومارست قوات النظام العقاب الجماعي على 60 طالباً من المرحلة الإعداية، وذلك بإيقاف حافلتهم في نقطة تفتيش أثناء رحلة ترفيهية تقوم بها المدرسة لهم، وقامت القوات بالتلفظ عليهم بكلام بذيئ والتهديد، وتم اقتياد جميع الطلبة إلى المركز بحجة قيام بعض الطلبة بحركات للقوات ومن ثم أخلي سبيلهم، بينما تم التحفظ على أربعة منهم، وأبقي على احتجاز أثنين منهم.
    كما أكدت جمعية الوفاق أنها رصدت “عملية سرقة للمتلكات الخاصة للمواطنين أثناء مداهمات المنازل، وسجلت حالة في باربار قامت القوات بسرقة هاتف محمول وخاتم أثناء اعتقال أحد المواطنين”.
     


  • “التجمع المصري” يدين إعتقال السلطات البحرينية لـ “فاضل عباس”

    1

     
    قال حزب التجمع المصري انه فى حلقة جديدة من مسلسل استهداف قوى المعارضة البحرينية , قامت اجهزة الامن البحرينية باعتقال فاضل عباس الامين العام للتجمع “الوطنى الديمقراطى الوحدوى” , مضيفا بان هذه الخطوة تاتى استمرارا لتربص الحكومة بقيادات المعارضة البحرينية على خلفية ممارستهم لحق حرية التعبير عن الرأي.
     
    وادان حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى الانتهاكات المتواصلة من قبل السلطات البحرينية تجاه معارضيها ,مؤكدا أن “هذا الأحتجاز والإجراءات الأمنية هي بمثابة استهداف لحرية التعبيرعن الرأي في البحرين، واستمرار لاستخدام الأجهزة الأمنية كأداة لقمع المطالبين بالديمقراطية والتغيير السياسي، وذلك لأغراض سياسية تنتهك مبادئ حقوق الإنسان”.
     
    ودعا حزب التجمع السلطات البحرينية إلى “الإفراج الفوري عن الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس وكافة معتقلي الرأي السياسي والحقوقي، والتوقف عن سياسة الإفلات من العقاب وملاحقة المتورطين في ارتكاب الانتهاكات التى تنال من حرية المواطنين وكرامتهم.
     


  • “الوفاق” تتهم قوات النظام بـ”استهداف” النساء بالطلق المباشر

    1

     
    اتهمت جمعية الوفاق قوات النظام باعتدت قوات النظام بالسلاح على مجموعة نساء في منطقة دمستان بالطلق المباشر عليهن بينما كن يقفن بسلمية وعفوية على جانب أحدى الطرقات أمس الأول الأثنين 21 أبريل 2013.
    وكشفت لقطات مصورة، قيام عدد من الجنود العسكريين بإطلاق عبوات الغازات السامة والخانقة التي تتسخدمها القوات للقتل والإيذاء، عبر استخدامها كذخيرة حية توجه إلى أجساد المواطنين مما تسبب سابقاً في قتل عدد من الأطفال والكبار بذات الطريقة الممنهجة.
    وقامت القوات عقب إطلاقها المباشر واستهدافها للنساء بالأسلحة، باستقلال مركباتها ومغادرة المنطقة على الفور، بشكل يؤكد اطمئنان كامل من الحماية الرسمية التي يوفرها النظام لكل الإنتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق المواطنين من قبل هذه القوات.
     
     


  • الخبير المعني بالتعذيب يأسف لإلغاء البحرين زيارته

    1

     
    أعرب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب، خوان مانديز عن خيبة أمله العميقة بالقرار الذي اتخذته حكومة البحرين بتأجيل زيارته للبلاد والتي كانت مقررة يوم الثامن وحتى الخامس عشر من الشهر القادم.
     
    وصرح مانديز في بيان له، بأن هذه هي المرة الثانية التي يتم تأجيل زيارته للبلاد وخلال مدة قصيرة جدا، مشيرا إلى أنه لم يتم اقتراح أية مواعيد بديلة وليست هناك خارطة طريق للمناقشة في المستقبل. 
     
    ويأتي قرار الحكومة بعد أسبوع آخر من استمرار الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وصدور عدة تقارير تنتقد فشل البحرين في إخضاع كبار المسؤولين للمساءلة عن التعذيب منذ عام 2011. 
     
    يشار إلى أن رسالة قد تم تسليمها إلى المقرر الخاص في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، خلال اجتماع عقد في العاصمة الأميركية واشنطن، ذكرت فيها السلطات البحرينية أن الحوار الوطني الجاري قد اتخذ وقتا أطول مما كان متوقعا، وأن هذه الزيارة قد تكون ضارة إلى حد كبير في فرص نجاح الحوار. 
     
    وأعرب السيد مانديز عن تعاطفه مع شعب البحرين الذي كان يتوقع زيارته فضلا عن المجتمع المدني وضحايا التعذيب وسوء المعاملة وأسرهم، مشيرا إلى أنه سيستمر في التواصل مع الحكومة من خلال النظر في الانتهاكات التي تم رفعها بحكم مهمته، كما سيراقب عن كثب الوضع من ناحية التعذيب وسوء المعاملة بما في ذلك حق إعادة التأهيل للضحايا في البحرين.
     


  • سميرة رجب: الحكومة مستاءة وترفض تقرير الخارجية الأمريكية

    1

     
    أكدت وزيرة الدولة لشئون الإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة سميرة رجب ان حكومة مملكة البحرين اطلعت بكل استياء على تقرير الخارجية الأميركية الصادر في 19 ابريل الجاري بشأن حقوق الانسان في البحرين، لما يحتويه من نصوص بعيدة كل البعد عن الحقيقة، ولما اتبعه من صيغة تعزز دور الإرهاب والإرهابيين الذين يستهدفون الأمن القومي البحريني، إضافة لما اتسم به هذا التقرير من عدم الموضوعية والانحياز الكامل للفوضى التي يهدف لها الإرهابيون في المنطقة.
    وشددت المتحدث الرسمي باسم الحكومة في بيان مساء اليوم الأربعاء، أن حكومة البحرين ترفض رفضا تاما لمثل هذه التقارير المنحازة، واللاموضوعية، وتؤكد انها تعمل بكل شفافية لاطلاع العالم على تجربتها ومشروعها الإصلاحي ومدى التزامها بتطبيق معايير ومبادئ حقوق الانسان في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف البلاد والمدنيين الآمنين.
    وعبرت عن أسف حكومة مملكة البحرين لموقف الخارجية الأميركية الذي يسمح بجميع الإجراءات الأمنية والأحكام الحاسمة من أجل حماية الأمن القومي الأمريكي، في حين يرفضها لبلدان أخرى، ومنها مملكة البحرين التي تعاني منذ سنتين من عمليات إرهابية منظمة وممنهجة تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
    ودعت المتحدث باسم الحكومة، الخارجية الأمريكية إلى عدم تجاهل الحقائق على الأرض والاطلاع بدقة على الإصلاحات التي قامت بها مملكة البحرين في المجال الحقوقي، ومساندة الدول في حماية أمنها القومي ودعم استقرارها بنفس الطريقة التي تنتهجها الولايات المتحدة الأمريكية في حربها على الإرهاب في العالم.
     


  • “البحرينية لحقوق الإنسان”: إرجاء زيارة مقرر التعذيب يناقض التزامات البحرين الدولية

    1

     
    استغربت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان إرجاء زيارة المقرر الخاص المعني بالتعذيب للبحرين، معتبرة هذه الخطوة “تناقضاً مع تعهدات والتزامات الحكومة أمام مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر من العام الماضي بالعمل على تنفيذ التوصيات الصادرة عن المجلس”، وأعربت الجمعية عن قلقها البالغ بشأن قرار تأجيل الزيارة، التي كانت مقررة في الفترة من 8-15 مايو المقبل.
    واعتبرت الجمعية في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء “هذه البادرة مؤشراً على التراجع عن تطبيع الحالة الحقوقية في البلاد، ومماطلة غير مبررة، ولا يمكن تفسيرها أو قبولها بأي حال من الأحوال، خصوصاً وأن الحكومة سبق وأن أرجأت هذه الزيارة عدة مرات”.
    ورأت الجمعية هذه الخطوة إصراراً على استمرار المعاناة لضحايا الانتهاكات، وإخفاء حقيقة الوضع عن المجتمع الدولي، وفي ذات الوقت فإن ذلك لا يخدم سمعة ومصداقية حكومة البحرين على جميع الأصعدة.
    وأكدت إن التصريح الوارد على لسان وزير شئون حقوق الإنسان، والذي جاء خالياً من ذكر الأسباب الموجبة له، يعكس بجلاء التباطؤ المقصود في تنفيذ استحقاقات الحكومة البحرينية بتحسين الوضع الحقوقي، وامتناعاً عن الاستجابة لرغبة المجتمع الدولي في إيقاف حالات التعذيب، وإخضاع السجون وأماكن الاحتجاز للمعايير الدولية، وتقديم كل من تثبت إدانته بارتكاب جرائم التعذيب للقضاء، ومحاسبة كل من ساهم وشجع وحرض على ارتكاب تلك الجرائم المشينة.


  • البوفلاسة: تحركات ميدانية قريبة لـ”الحراك الوطني المستقل”

    1

     
    أعلن الناشط السياسي محمد البوفلاسة عن قرب إعلان قيام حراكه السياسي الجديد تحت مسمى “الحراك الوطني المستقل”.
    وأكد البوفلاسة عبر موقع التواصل الاجتماعي “توتير” عن تحركات ميدانية للحراك الجديد في القريب العاجل، وذلك بعد انتهاء ما أسماه بت”الأمور الإدارية والتنظيمية”.
    وأعلن البوفلاسة عن فتح الباب للجميع للالتحاق بالحراك الجديد، مشيراً لعقد لقاء يوم غدٍ الخميس للوقوف على أهداف الحراك وأبعاده.
     


  • وزارة العدل تهدد بإزالة أعمال إعادة الإنشاء في مسجد هدمته بمدينة حمد

    1

     
     توعدت السلطات البحرينية بإزالة أعمال إنشاء في مسجد سبق أن هدمته في منطقة مدينة حمد خلال فترة السلامة الوطنية. 
     
    وأوعزت وزارة العدل والشئون الإسلامية إلى إدارة الأوقاف الجعفرية بإرسال خطاب حمل تهديداً مبطناً للقيمين على مسجد أبو طالب في مدينة حمد، دعت فيه بإزالة أعمال الإنشاء الجارية، وأنها «(الأوقاف) تخلي مسئوليتها من أي إجراء تتخذه الجهات المختصة في حالة عدم الإزالة».
     
    وجاء في الرسالة الموقعة من مدير إدارة الأوقاف الجعفرية الدكتور علي الحداد والتي حصلت «نشرة اللؤلؤة» على نسخة منها «نفيدكم أنه بناء على الكشف الميداني على الموقع، إثر خطاب من وزير العدل، فقد تبين أنكم قمتم بتشييد كبينة على أرض العقار المذكور أعلاه (مسجد أبو طالب)»، مضيفة بأن «وزارة العدل قد استبدلت الأرض المخصصة لمسجد أبو طالب بأرض أخرى مبينة على الخريطة المرفقة في الخطاب». 
     
    وأشارت إلى أنه «جار العمل على استكمال الإجراءات اللازمة للبدء في تنفيذ بناء المسجد المذكور بعد تعديل وضعه بشكل رسمي وصحيح».
    وجاء في الرسالة «يرجى منكم إزالة الكبينة المخالفة فوراً، وأن الإدارة تهلي مسئوليتها من أي إجراء تتخذه الجهات المختصة في حالة عدم الإزالة».
     


  • «الشبكة العربية»: تتحمل السلطات البحرينية المسئولية الجنائية عن عدم تلقي نبيل رجب للعلاج

    1

     
     عبرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن قلقها علي صحة رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب. وقالت في بيان اليوم إن «السلطات البحرينية تمنع رجب من تلقى العلاج الطبي لآلام الظهر، حيث يعاني من آلام الظهر منذ عام 2005 حينما تعرض للضرب من قبل رجال الأمن».
     
    وأضافت «عاودت الآلام نبيل رجب مرة آخري، حيث يعاني من عدم القدرة علي الحركة في بعض الأحيان، في الوقت الذي ترفض فيه إدارة السجن السماح له بالعرض علي استشاري متخصص، وكل ما تفعله هو إخباره بعمل بعض التمارين الرياضية مع إعطائه أدوية لتخفيف الآلام فقط».
     
    وقالت الشبكة العربية «إن تعنت السلطات البحرينية مع الناشط الحقوقي نبيل رجب ومنعه من تلقي العلاج الطبي، يعد عقابًا له علي نشاطه الحقوقي خلال الفترات السابقة، وكذلك تعرضت البحرين لحركة واسعة من الاحتجاج خلال شهر فبراير للتضامن معه ضمن فعاليات أسبوع كي لاننسي نبيل».
     
    وحملت السلطات البحرينية «المسئولية الجنائية كاملة إزاء تعرض صحة الناشط الحقوقي للخطر، وتدهور حالته الصحية أكثر من ذلك في ظل تعنت السلطات معه».
    وطالبت بـ«السماح لنبيل رجب بتلقي العلاج الطبي علي يد اطباء متخصصين، والإفراج الفوري عنه».


  • إتهام الكادر الطبي البحريني طعن في شرف المهنة

    1

     
     أكد د.حسين السماهيجي الطبيب المفرج عنه من سجون النظام البحريني أن إتهام السلطة gلكادر الطبي البحريني ليس إلا طعن في شرف المهنة؛ مؤكداً تصميم الكادر على شرح ظليمته إلى الجميع والعودة إلى عمله بكل فخر واعتزاز.
    وأوضح حسين السماهيجي قائلاً: تم اعتقالي في 12 من أبريل عام 2011 من قسم الطوارىء بالسلمانية عندما كنت أؤدي واجبي الوطني بكل مهنية وحيادية.
    ونفى السماهيجي التهم التي ساقتها الحكومة البحرينية إلى الكادر الطبي المعتقل مؤكداً: نحن لم نخترق شرف مهنة الطب بل إننا أدينا واجبنا الوطني.
    وأضاف أن الاتهام ذاته هو طعن في شرف المهنة؛ متهماً سلطات المنامة بأنها هي من يخترق القوانين؛ ومؤكداً أن: الأحكام التي صدرت ضد الكادر الطبي كلها أحكام تعسفية وجائرة.
    وقال د.حسين السماهيجي الذي قضى عامين خلف القضبان: إن إعتقالي كان غيرصحيحاً؛ وأنا غيرمذنب. مؤكداً تعرض الكادر الطبي المعتقل بأمر السلطات البحرينية إلى لتعذيب.
    وحول عودته إلى العمل أوضح السماهيجي أن الحكومة البحرينية قسمت الكادر الطبي المتهم إلى قسمين جنائي وجنحي؛ موضحاً: أنا كنت من ضمن العشرين شخصاً المتهمين جنائياً؛ وصدر قبل حوالي أسبوعين أمر بفصلنا من وزارة الصحة.
    وشدد د.حسين السماهيجي بالقول: نحن الكادر الطبي مصممون كي نشرح للعالم ولوزارة الصحة وللسلطات البحرينية أننا غيرمذنبين في هذه القضية؛ وسوف ان نهداً إلى أن نثبت للعالم برائتنا؛ فإننا مصممون العودة إلى وظائفنا بكل فخر واعتزاز.


  • الموسوي: تأجيل زيارة مقرر التعذيب سببه خشية السلطة من النتائج التي ستدين استمرار التعذيب

    1

     
    أكد مسؤول دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية السيد هادي الموسوي على أن تأجيل زيارة المقرر الخاص للتعذيب التابع للأمم المتحدة إلى البحرين، يشير إلى خشية السلطة من النتائج التي قد يخرج بها هذا المقرر والتي ستدين استمرار التعذيب الممنهج في البحرين.
    وقال خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر جمعية الوفاق مساء أمس الثلاثاء 23 أبريل 2013، أن تأجيل الزيارة نعتبره عاملاً من عوامل ارتكاب الجريمة، فلا زالت هناك عمليات تعذيب وممارسات لا إنسانية، وهناك غطاءاً لإستمرار التعذيب.
    وقال الموسوي: فوجئنا بتصريح وزير حقوق الانسان بالقول بأنهم طلبوا من المقرر الخاص المعني بالتعذيب عبر خطاب رسمي سلموه بيده بواشنطن بطلب تأجيل زيارته التي كنا ننتظرها، لكي تساهم في معالجة مشكلة كبيرة تعد بحسب العرف الدولي القانوني والقانون الانساني جريمة ضد الانسانية، التعذيب جريمة ضد الانسانية.
    ولفت إلى أن تأخير مجئ المقرر الخاص يأتي للمرة الرابعة بعدما كان مقرراً أن يأتي في فبراير 2012 وأجلت إلى مارس 2012 وطلبت الحكومة تأجيله إلى يوليو 2012 واعتذر المقرر لارتباطه في بمواعيد اخرى وتم تحديد فبراير 2013 وأجلت إلى مايو 2013 وهو بعد 15 يوماً.
    وأوضح: في لقاءنا الأخير مع مكتب المقرر الخاص بالتعذيب بالأمم المتحدة، أبدينا توجسنا من امكانية تأجيل الزيارة، وقلنا لهم هل تعتقدون أن الزيارة ستحصل، قيل لنا بأن الأمور تمت وأن الزيارة ستحصل ونحن نرتب أمورنا للوصول للبحرين في الوقت المحدد وهو تاريخ 8 مايو إلى 16 مايو.. وما أكد لنا هذه الحالة هو تصريح وزير حقوق الانسان حينما ابدى تطلعه بان يكون تقرير مقرر التعذيب أمينا ومعبراً عن الحقيقة.
    وأردف: بعد 11 يوم أو 12 يوم من هذا التصريح الذي اعتبر واحداً من المؤكدات على تحقق هذه الزيارة خرج ذات الوزير وقال أننا طلبنا تأجيله.
    وتابع: لم تصرح ذات الجهة وهو وزير حقوق الانسان عن الموعد البديل، ما يعني أن سنة قادمة ربما تكون أيضاً أمامنا حتى تتحق هذه الزيارة… وان تأجيل الزيارة نعتبره عاملاً من عوامل ارتكاب الجريمة، لأننا لا زلنا نسمع أن هناك عمليات تعذيب وممارسات للتعذيب أو للمعاملة اللاانسانية أو المعاملة الحاطة للكرامة، او المعاملة المهينة، لأن اتفاقية مناهضة التعذيب جاءت لتحرم هذه السلوكيات كجريمة ضد الانسانية سواء كانت في اقصى معدلها وهو التعذيب أو في أدناه وهو الاهانة.
    وأبدى الموسوي قلقه من أنه لا يوجد تصريح صريح ومباشر من أي مسؤول أقر بوجود التعذيب منذ صدور لجنة تقصي الحقائق وما قبل ذلك والى اليوم. هناك تصريح ضمني بالاعتراف أو الاقرار بوجود تجاوزات يعبر عنها أنها تجاوزات فردية.
    وأردف: علاوة على ذلك لا يوجد هناك تصريح واضح يؤكد أو يشير إلى أن التعذيب بعد صدور لجنة تقصي الحقائق ما يعني ارتفاع وتيرة القلق والهاجس لأنه ما دام السياسيون والأمنيون والقضائيون في الجهات العدلية لا تصرح بوجود شيء من التعذيب يعني أن هناك غطاءاً لإستمرار التعذيب.
    وأضاف الموسوي: الواقع أن كل سلطة وكل نظام وكل جهة متهمة تطمع أن يكون الآخرون مراقبين أو محاكمين او محققين أو دارسين أن يكونوا موضوعيين وهذا ما نتمناه أيضاً لأننا لا نريد ان يكون مقرراً خاصاً أو محققاً أو متقص للحقائق يأتي ليحرف الحقيقة.
    وعن تفسيره لسبب التأجيل، قال الموسوي: لم يشر الوزير لماذا أجل الزيارة، اولاً اذا كانوا مستعدين للزيارة يعني أنه لا يوجد تعذيب من الأساس فلماذا التأجيل، واذا كان هناك تعذيباً مجرماً ليس متهم فيه قاطرة طويلة من المسؤولين ستكون الدولة قادرة على تقبل نتائج تقرير المقرر.
    وأضاف: طلب التأجيل عدة مرات يدل على أنهم لم يحصلوا على مخرج مما وقعت فيه السلطة بكاملها، لأن هناك معذبون وبشكل ممنهج وعلى مدى الفترة التي بدأت فيها الحركة الشعبية منذ ثورة 14 فبراير وإلى الآن. ضحايا التعذيب بعضهم موجود خلف القضبان وبعضهم خرج، عاين فريق لجنة تقصي الحقائق الضحايا وأثبتوا ذلك عبر 58 قضية من 1866 قضية قدمناها لهم بالأسماء وبالتفاصيل وبالمواقع التي مورست فيها التعذيب.
    ولفت الموسوي إلى أن تأجيل الزيارة لأنهم لا يستطيعون قبل نقد المقرر الخاص بالتعذيب للمرسوم بقانون رقم 56 للعام 2002، هذا المرسوم ساهم بحسب خبرة المقررين الخاصين في مجال حقوق الانسان أنه من عوامل الافلات من العقاب، ووجود هذا المرسوم وضع غطاءاً على المتهمين بالتعذيب، فلم يكن هناك عقاباً على الأرض ما يجعل من يأتي بعد ذلك يأمن العقوبة ويشعر أنه يمكن أن يفلت من العقاب تحت أي ظرف.
    وتابع الموسوي: المقرر الخاص بالتعذيب يركز على عوامل الافلات من العقاب ليس كمرسوم صدر وحمى المعذبين في العام 2002م بل يركز على كل قول وكل فعل وكل سلوك رسمي مسؤول لا يساهم في جلب والقبض على ممارسي التعذيب يعتبره من عوامل الافلات من العقاب.
    وأكد على المقرر الخاص بالتعذيب يتقدم بتقرير يوضح فيه سباب التعذيب وأسباب استمرار التعذيب ويستنتج من متابعة الشهادات التي تقدم من الضحايا يستنتج استنتاجات تخشى السلطة في البحرين أن تكون في دائرة الاتهام. لأنه لم يأتي للبحرين لأنه بدأ عملية مراقبة التعذيب أو كونه مقرراً خاصاً للتعذيب في البحرين إنما ذهب لأنظمة قمعية كثيرة ما يعني أنه سيأتي بخبرة تراكمية كبيرة سيسنتج منها ما دعا وزير حقوق الانسان بالقول نتطلع أن يكون تقرير المقرر الخاص أميناً ومعبراً عن الحقيقة، ونحن نتمنى ذلك، اذن أفتحوا له الطريق لتخف المعاناة على أبناءنا الذين يتعرضون للتعذيب عبر منتسبيكم الذين يمارسون هذه الجريمة.. أسرعوا في فتح الطريق إليه، رحبوا بمجيئه حتى يكشف لنا الحقيقة.
    وأشار إلى أن فريق المقرر الخاص بالتعذيب أكدوا لنا بأنه لا تستثنى أي قضية من قضايا التعذيب حتى وإن مضى عليها 20 عاماً أو 30 عاماً، حتى القضايا القديمة يريدون أن يستمعوا لها.
    وأضاف: يريدون أن يعرفوا ما اذا تقدم احد بشكاوى عن التعذيب وما الذي حصل وفق ذلك بعد أن وصلت إلى علم الجهات المسؤولة عن العدالة، وبالفعل هناك قضايا رفعت تتعلق بقضايا التعذيب التي مورست في التسعينات ولم تجد لها صدى وهذه نقطة ستحسب على السلطة، كما ان هناك قضايا عن التعذيب هذه الأيام وأحسب أن تأجيله لتعديل وضع الاجراء القانوني حيال المعذبين لأنهم استدعوا ضحيتي تعذيب يوم أمس للحضور وكأنما يريدون أن يكونوا ليس مدانين فقط إنما يعملوا موازنة بأنه كما تفضلت يا مقرر التعذيب بان هناك تعذيب ولكن هناك اجراءات قانونية على الأرض ونحاول أن نأخذ هذه الاجراءات.
    وقال: طلب المقرر الخاص اسماء المعذبين وكيفية التعذيب والمواقع التي تم فيها التعذيب.. تفاجئ مكتب المقرر الخاص بالتعذيب بأن هناك أبناء لضباط في وزارة الداخلية قاموا بالتعذيب..!!
    وقال: نعتقد بأن السلطة وقع في يدها وأمام العام في المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الانسان يوم ان طلب منها التوقيع على برتوكول مناهضة التعذيب وأبدت استعدداها لزيارة ولقاء مقرر التعذيب لكنها اكتشفت عبر الولاية التي يحظى بها المقرر، وجدت ان المسألة لها باب وليس لها مخرج.. لأن المقرر سيدخل ولكنه لن يخرج إلا بإدانة!.
    وأشار إلى طلب فريق  المقرر الخاص قضايا التعذيب خلال ملاحقة المتظاهرين، وليس فقط قضايا التعذيب التي تمت في الخفاء، وقد يستغرب البعض لماذا هذا التوسع في البحث عن هذه القضايا لأنه بالفعل يريد أن يحترم أمنية وتطلع وزير حقوق الانسان بأن يكون أميناً ومعبراً عن الحقيقة.
    وأوضح أن المقرر الخاص بالتعذيب لا يضحك على أحد، وليس له عداءا مع احد، ويريد أن تحترم الدول والأنظمة حق الإنسان.. هذا المقرر يبحث حتى عن حالات التعذيب في البيوت  والذي يمارسه البعض على البعض الآخر حتى من خارج السلطة.
    ولفت الموسوي إلى أن هناك قضايا كانت تنتظرك يا مقرر التعذيب الخاص، قضية الرموز، قضية الخمسة طن، قضية الرياضيين، قضية الأطباء، المعلمين، الصحفيين.. وغيرها من القضايا الكثيرة.. لكن السلطة لا تريد أن ترى وجهك، لأن بمجيئك سيكون هناك صفحة سوداء وأعتقد انها لم تكتفي بإحترامها بتقرير لجنة تقصي الحقائق، ولكنها قبلت أن تأتي وتثبت العكس!
    وأكد على أن في تأجيل زيارات المقرر الخاص للتعذيب استمرار معاناة الضحايا، وتراكم حجم الجريمة، ونرجوا أن يكون هناك قدراً من الشجاعة وتقدم خطاباً يلغي الخطاب الأول وتقول للمقرر أن يأتي في موعده. 
     


  • «العفو الدولية»: لاتوجد إصلاحات في البحرين بل انتهاكات مستمرة بلا هوادة

    1

     
     اعتبرت منظمة العفو الدولية اليوم إن إلغاء السلطات البحرينية زيارة المقرر الخاص للتعذيب دليل واضح على أنها «ليست جادة في تنفيذ إصلاحات في مجال حقوق الإنسان. 
     
    وقالت نائب مدير المنظمة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حسيبة صحراوي، في بيان اليوم «استخدمت السلطات البحرينية الكلمة الطنانة من الإصلاح كشاشة الدخان»، مستدركة «في حين لا توجد إصلاحات في البحرين، ولكن انتهاكات مستمرة لحقوق الإنسان بلا هوادة».
     
    وأضافت «ينبغي على الحكومة البحرينية أن تفرج فورا عن جميع سجناء الرأي، وإجراء تحقيقات مستقلة وفعالة وشفافة في مزاعم التعذيب». 
     
    وطالبت صحراوي «بتقديم أي شخص في أي مستوى من مستويات القيادة ممن ارتكبوا أخطاءاً أو أعطوا أوامر لارتكاب انتهاكات إلى العدالة».
     
    كما دعت إلى «الامتناع عن مواصلة استخدام القوة غير الضرورية أو المفرطة ضد المحتجين».
     
    وتابعت «كان حلفاء البحرين حريصين جدا على الاعتماد على واجهة الإصلاح والمضي قدما في العمل كالمعتاد»، مضيفة «لكن إلغاء الزيارة يعني عدم جدوى التظاهر بذلك بعد الآن».
     


  • سياسي بحريني: التهم الموجهة لفاضل عباس كيدية

    1

     
    أكد نائب أمين عام التجمع الوطني الديموقراطي الوحدوي في البحرين حسن المرزوق أن التهم الموجهة إلى الأمين العام للتجمع فاضل عباس هي تهم كيدية بامتياز وأنها تفتقد للإثباتات؛ مشدداً على أن اعتقال القيادات السياسية يشكل حلقة أخرى من مسلسل الخناق على الثورة البحرينية.
    وأوضح حسن المرزوق أن إحضارية طلبت مثول أمين عام التجمع الوطني الديموقراطي الوحدوي فاضل عباس إلى قسم التحقيقات الجنائية والذي ليس هو المسؤول بأن يقوم بالتحقيق في القضايا السياسية “وإنما كان من المفروض أن تقوم بهذا العمل النيابة العامة”.
    وبين أن عائلة فاضل عباس تفاجئت بوصول قوات أمن النظام بسيارات عسكرية وباص ممتلىء بالملثمين حيث سلمت إحضارية المثول إلى زوجة فاضل عباس محذرة من أنها ستعود وتقوم بالقبض عليه لو امتنع الحضور.
    وأضاف أن فاضل عباس ذهب إلى المكان ومعه محاميين مؤكداً أنه تم منع المحاميين من الحضور في التحقيق “مايدل على أن النظام يمتنع عن إعطاء المتهم حقه بأن يكون معه محامون”.
    وبين أنه: تم التحقيق مع فاضل عباس وبعده أدخل محام واحد ووقع فاضل عباس على أقواله، لكن تفاجئنا الساعة الثانية ظهراً أن هناك أمرا بإيقاف فاضل لمدة يومين وترحيله للنيابة العامة.
    ووصف حسن المرزوق التهم التي وجهت لفاضل عباس بأنها” تهم كيدية بامتياز” حيث اتهمته السلطات بالتحريض على كراهية النظام والازدراء به وتلفيق أخبار كاذبة من دون ان تكون هناك إثباتات بهذه التهم.
    ولفت حسن المرزوق أن النظام الحاكم في المنامة نفذ هجمة شرسة باعتقال القيادات الميدانية والشباب على هامش سباق الفورمولا: والآن توجه إلى القيادات السياسية لكي يطبق الخناق على هذه الثورة.
    وأضاف أن: النظام مكروه لدى الشعب البحريني قاطبة لأنه يقوم بأفعال لاتقوم بها أنظمة أخرى بحق شعوبها لذلك يخرج الشعب في مسيرات ليقول إنني مازلت منتهك الحقوق فالنظام لايفيني حقوقي.
    وبشأن تقرير حقوقي جديد موثق بأدلة صدر في بريطانيا ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين أكد المرزوق أن النظام البحريني لم يقم بكل الانتهاكات إلا على ضوء الاتفاق بينه وبين دول الاستكبار؛ مضيفاً: لذلك فإن النظام يستميت في قمع شعبه ولن يأبه بأي تقارير أومنظمات حقوقية لأنه يعرف أنه مدعوم خارجياً ومدعوم من مجلس الأمن وبعض المنظمات الكبيرة الحقوقية.


  • جمعيات أهلية تجتمع في العراء احتجاجا على طردهم من شقق الدولة

    1

     
    انتقدت “المجموعة البيضاء”، وهي تكتل مدني مؤلف من مجموعة من الجمعيات الأهلية في البحرين، قرار مجلس النواب بالموافقة على اقتراح برغبة بشأن استملاك شقق الدولة المؤجرة على الجمعيات الأهلية في منطقة العدلية لصالح تنفيذ مشروع إسكاني.
    وقال منسق المجموعة البيضاء، أمين سر جمعية المنتدى، ابراهيم علي أن قرار مجلس النواب يبخس حق المجتمع المدني في البحرين والذي يعتبر واجهة حضارية ومن المفترض أن تعزز الدولة من دعمها لدوره ووجوده بدلا من إقرار طرده من مقاره التي تملكها الدولة.
    وقرّرت “المجموعة البيضاء” دعوة جمعيات أهلية تتخذ من شقق الدولة في منطقة العدلية مقارا لها لاجتماع في الساعة الخامسة من عصر يوم الاثنين المقبل.
    وذكر منسق المجموعة ابراهيم علي أن “المجموعة البيضاء” قرّرت إنعقاد الاجتماع في العراء بساحة مواقف السيارات في مجمع الجمعيات الأهلية في العدلية وذلك كتعبير عن الاحتجاج الرمزي والاعتراض على قرار استملاك مقار الجمعيات.
    وكان مجلس النواب وافق في جلسة يوم الثلاثاء الموافق 23 ابريل 2013 على الاقتراح برغبة بشأن استملاك مجمع البنايات التابعة لشركة البحرين للاستثمار العقاري (إدامة) والمؤجر حالياً على بعض مؤسسات المجتمع المدني الواقع في العدلية للمشاريع الإسكانية لأهالي أم الحصم والعدلية.
    وأكد ابراهيم علي أن مجلس النواب أقر تقرير لجنة المرافق العامة والبيئة الذي أوصى بالموافقة على الاقتراح برغبة من دون أن تكلف اللجنة النيابية نفسها للاستعلام عن مرئيات الجمعيات الأهلية التي تتخذ من شقق الدولة في منطقة العدلية مقارا لها.
    إلى ذلك، ثمنت “المجموعة البيضاء” في اجتماعها الأخير قرار لجنة الخدمات بمجلس النواب تخصيص اجتماع أسبوعي مستقل عن اجتماعات اللجنة الاعتيادية للنظر في مشروع قانون المنظمات والمؤسسات الأهلية (قانون الجمعيات الأهلية الجديد).
    وعبّرت “المجموعة البيضاء” عن تفاؤلها من أن تتبنى لجنة الخدمات النيابية مرئيات المجموعة وذلك في سبيل اصدار قانون عصري وديمقراطي للجمعيات الأهلية في البحرين.
    وأشادت المجموعة بدور وجهود رئيس اللجنة عباس الماضي وأعضاء اللجنة والذين حضروا لاجتماعات تنسيقية مع المجموعة وشاركوا في الحلقة النقاشية التي نظمتها المجموعة حول قانون الجمعيات الأهلية الجديد. 


  • سعيد الشهابي: انفجار أوضاع بلدان مجلس التعاون حتمي

    1

     
     رأى الأمين العام لـ”حركة أحرار البحرين الإسلامية” سعيد الشهابي أن القلق من تنبؤ وكالة الجيولوجيا الأميركية بحدوث زلزال قوي في أبريل/نيسان في البحرين لا يقل اهمية عن هذا التنبؤ ما جاء في كتاب “ما بعد الشيوخ” للكاتب البريطاني كريستوفر ديفيدسون، حول نهاية الحكم العائلي الخليجي في غضون خمسة أعوام.
     
    وأشار الشهابي في مقال نشرته صحيفة “القدس العربي” أمس الثلاثاء إلى أن “أغلب من استعرض الكتاب يعتقد أن السنوات الخمس التي طرحها الكاتب كحد أقصى لانتهاء هذه الانظمة، قصيرة، وان التغيير الجذري لنمط نظام الحكم القائم في دول مجلس التعاون الخليجي يحتاج وقتا اطول”.
     
    وتابع “لذلك تستمر أنظمة الحكم في دول مجلس التعاون ما دامت هنالك قدرة على استيعاب الشعوب وتطلعاتها، وإشغالها بقضايا بعيدة عن هموم الحكم والتغيير”، متوقعاً “تصعيد الاهتمام الرسمي بسلاح الطائفية كسلاح فاعل في ما بين المذاهب الاسلامية وكذلك بين الانتماءات الدينية”.
     
    ولفت إلى أنه “برغم بث ثقافة الاستهلاك المفرط وتغييب الوعي السياسي وفرض عقوبات صارمة على النشطاء ودعاة الحرية والمطالبين بالإصلاح، فإن تطورات الوضع السياسي الخليجي تشير إلى حتمية انفجار أوضاع بلدان دول مجلس التعاون كافة، ما لم يغيِّر الحاكمون عقلياتهم وتوجهاتهم ويتخلوا عن إصرارهم على استحواذ عائلاتهم على الحكم ومواقع النفوذ”.
     
    وذكر الشهابي أن السعودية اليوم “تعيش على مرجل من نار برغم ما يبدو من استقرار سياسي وأمني، فسياسات التخدير والترويع تفعل فعلها لفترة من الزمن ولا يمكن ان تلغي حق الشعب في الشراكة السياسية واختيار نظام الحكم الذي يريد”، لافتا إلى أن الاعتقالات الأخيرة في دولة الامارات “مؤشر لما يواجهها من تحديات سياسية بعضها الآخر يستهدف نظامها السياسي الذي لا يختلف جوهريا عن أنظمة الخليج الأخرى من حيث هيكليته وانتمائه القبلي”.
     
    ولفت إلى أن “الكويت التي اعتبرت طوال العقود الخمسة الماضية الاكثر استقرارا أصبحت هي الأخرى مهددة بالاضطراب السياسي الناجم عن المطالبة بتطوير نظامها الحاكم، ومنح الشعب دورا أكبر في الحكم والإدارة”.
     
    واعتبر الشهابي أن “البحرين تبقى العنوان الأوسع للتحديات التي تواجه النظام السياسي الخليجي المؤسس على الحكم العائلي المتوارث”، موضحا “من الصعب التنبؤ بمستقبل ثورة البحرين التي تواجه بما تمثله من مطالب ديمقراطية وتغيير جذري في الهيكلية السياسية، تحالفا إقليميا يهيمن على أموال نفطية عملاقة وموقفا غربيا يتصدر قوى الثورة المضادة للربيع العربي”.


  • الملك و”حريم السلطان” والمليون دولار

    1

     
    ابتسمت ابتسامة ممزوجة بين السخرية والشفقة على الوضع الذي وصل له الساقط حمد المتربع على عرش البلاد، وخصوصا بعد الصور والفيديو الذي نشرتهما وكالة الأنباء الرسمية للشخص الذي ترفع على أن يكون أميرا وأبى إلا أن يكون ملكا، ولكنه لا يتمالك نفسه أمام “حريم السلطان”، فيهبط به الحال إلى أن يستقبل وبشكل رسمي طاقم تمثيل مسلسل “حريم السلطان” التركي، تاركا كل شئون البلاد وكل ما يعصف بشارعها خلف ظهره ليقابل مجموعة من الممثلين والممثلات، بل ويهديهم مليون دولار “على نفقة الدولة” كما تناقلته بعض المواقع.
     
    الملك الذي لم يكبد نفسه عناء زيارة ضحاياه وأسر الشهداء الذين سفك دمائهم، ولم يقم برعاية شؤونهم أو يقدم لهم أي رعاية تليق بهم (عدا مطاردة أهاليهم والمساومة على جثثهم)، كان مسرورا جدا وهو “يُنعم” وبكل سخاء على الممثلين الأتراك “وسام الكفاءة” البحريني والمال المسروق من أبناء الشعب الكادحين، على ما “يقدمونه من إسهامات طيبة في دعم الدراما والمسلسلات التاريخية الإسلامية”، ونعم، فبالنسبة لحمد فمغامرات السلطان العاطفية هي في نهاية المطاف “اسلامية”، وفي مقابل الأوسمة التي تحمل اسم البلد ومقابل أموال الشعب، فقد قام الممثلون بإهداء الملك “نموذجا” لقبعة السلطان سليمان.
     
    لست أعرف للآن سبب اهتمام حمد بـ”حريم السلطان”، فهل السبب هو اهتمامه بالحريم، أم بالسلطان، أم بقصة الغرام التي عاشها السلطان. فالمسلسل التركي يحكي قصة سليمان القانوني الذي حكم الدولة العثمانية منذ سنة 1520م إلى وفاته سنة 1566م، ليتناول علاقة الغرام التي عاشها مع جارية من جواريه، قبل أن تتحول إلى الزوجة القوية للسلطان التي تمكنت من التأثير عليه وعلى الدولة التركية، حيث حصل المسلسل على أحد أعلى معدلات المشاهدة بين المسلسلات التركية.
     
    اللافت للنظر -وربما يكون هذا هو سبب اهتمام حمد بالمسلسل- أن التركيز كان فقط على قصة الغرام من حياة السلطان، وليس على دوره في الدولة ولا على إنجازاته السياسية. ويبدوا أن حمد وجد انعكاس نمط حياته في المسلسل، فحياة السلطان في المسلسل كانت مثالا لحياة البذخ، إذ كان الحاكم “العربيد” الذي يمضي وقته في قصورٍ فخمة، يحتسي الخمر ويمضي الوقت في مغازلة النساء. وذلك في محاكاة رائعة لحياة حمد الذي واصل سيرة أبيه في التركيز على ملذات الدنيا وترك شئون البلاد لغيره يتصرف بها كيفما يشاء، فكما سلم عيسى البلاد إلى خليفة، فإن حمد قام بتسليمها إلى الخوالد، ثم ها هو اليوم يبدأ في تحويل الأمر إلى سلمان.
     
    أو ربما أراد حمد إكمال الجوانب الناقصة من شخصيته عبر مشاهدة السلطان الذي كان الحاكم “الشاب” و”المحارب” و”القائد الكبير” لبلده، وهي أمور طالما حاول حمد ترويجها عن نفسه، فهو الملك الشاب الذي يظهر في الشاشة ببدلته العسكرية أو يظهر في طائرة الهوليكبتر الحربية، وهو القائد التي يأتي له الجميع ليوجههم ويسدي لهم النصائح والحكم.
     
    ما أرعبني فعلا هو أن حمد ربما وجد الصورة التي يتمناها لولده “سلمان” في “سليم” إبن السلطان، والذي تولى الحكم بعد أبيه عبر سلسلة من المكائد والدسائس وحتى الأحداث الدموية والإعدامات إذا ما اقتضت الحاجة، فها هو سلمان يأخذ سيرة سليم في الخداع وحياكة الدسائس والمؤامرات على الشعب.
     
    حقيقة، لم أعرف السبب الذي يدفع برئيس دولة -أيما كانت- إلى استقبال ممثلين من دولة أخرى، غير أني ابتسمت حينما أدركت أن حمد استدعى الممثلين ليأخذ معهم الصور التذكارية وليس العكس أبدا، فهو الذي دفع ثمن الصورة.
     


  • أحد أبطال أسياد النزال، حسن الحدّاني: عامان من المطاردة والمغامرة

    1

     
     في فجر السادس من شهر إبريل/نيسان الجاري اعتقل شابان من قرية الدير هما حسن الحداني ويونس جاسم. كانت عيون المخبرين مكثفة على الشاب حسن الحداني بالذات والمطارد منذ عامين.  
     
    كان ينجح في الهروب من عيون الأمن المترصدة، ويتسلل من بين أيديهم كلما أوشكوا على إمساكه. عامان وحسن ذو25 ربيعا مطارداً ويعيش ظروفا إنسانية قاسية من فرط القلق وقلة النوم والجوع، وصعوبة الحركة والتنقل لكنه يتزود بصموده وعزته ويعتاش على الكرامة رغم التهديدات التي تلاحقه “إذا صدناك ما بنرحمك، ما بتطلع، بنصفي جسدك”.  
     
     (ابتسام صالح) محررة “مرآة البحرين” تلتقي بأهله وتأتينا ببعض حكاياته التي أثارت إعجاب أهل الدير لدرجة مناصرته وتأمين حمايته، هذا غير التفاخر به، لأنه لم ينكسر أو يلين رغم قسوة الظرف الذي يعيشه. 
     
    الزيارة الأولى 
       
    في كبينة اللقاء يدخل حسن باسما، واثقا، يفصل بينه وبين أهله طاولة رخامية عاليه تحد من احتضانه، أو بالأحرى تمنعه. تقدم الأب “علي” فرفع حسن يده للسلام فأقبل الأب على يده وانحنى عليها وانهار باكيا فوقع عقاله وغترته. وفي هذه الأثناء يحاول حسن تقبيل رأس والده فنزلت من عينه دمعة. تلتقط أخته خديجة دمعته وتقول : “مو قادر يتكلم غص من الغبن حين سمع نحيب أبي، ظلت يد حسن لفترة تحت جبينه”. وأمي تحاول أن تهدهده: “حبيبي قول اللي في خاطرك أنا أتحمل”.
     
     يحاول الأب لملمة دموعه، مهدئا حسن: “لا عليك إبكِ يا ولدي، ولا تتضايق فالسجن للرجال”. لكن حسن تبكيه الأحكام الجائرة التي ألصقوها به يقول:” أنا مقهور من الإهانات، أقول لهم جوعان فيبصقوا في فمي، حصلت لي فظائع من التعذيب وكل ذلك في النيابة العامة، فكلما رفضت التوقيع باعترافات باطلة على أصدقائي زادوني ضربا وتعذيبا”. وتؤكد أمه :”حسن شخصيته قوية والآن ينهار، هذا ما ذبحنا. لكن ما لنا إلا الله سبحانه وتعالى”.
     
     
    الدير القرية المفتوحة على البحر، تشبه بيتاً كبيراً مشرعاً تنتشر الأخبار في أرجائه في الحال، تقول أم حسن: أمس كانت الزيارة الأولى، الجميع  يسأل عنه ليطمئنوا عليه.  تدخل جارة قريبة منهم تمتدحه بإعجاب: هذا الولد يتحلى بأخلاق عالية وهدوء جم كأنه النسمة. الجميع متأثر باعتقاله. يعقب والده: ذات مرة ضربته لا أذكر لماذا لكنه لم يرد عليّ، لم نرَ منه أذى، ولا مرة غلط عليّ أوعلى والدته.  
     
    أمهات الدير أبواب مفتوحة
     
    تسرد أمه مفارقات قصص المطاردات: في ليلة 13 مارس 2013 كانت القرية في حالة استنفار حيث يزداد نشاط الشباب في ابتكارات العمل السلمي تأهبا لليوم لإضراب الكرامة الثاني 14 مارس.  تزفر تنهيدة: فتحتُ بابي البيت، الباب الرئيسي والآخر جهة المطبخ. هكذا شيم الأبواب في الدير وقت الصعاب.
     
     سهرتُ تلك الليلة قلقة. نظرت من النافذة حوالى الساعة 12.15 صباحا فرأيت زمرة من المرتزقة. في الحال اتصلت بحسن، أنصحه:”احذر يا ولدي إنهم يفتشون كراجات البيوت”. صارت الساعة 12.45 سمعت وقع أرجل تركض وصوت مرتزق يصرخ :” جوّد .. جوّد” !! فزع قلبي على حسن صرت أولول: “أخذوا ولدي .. وش لك طالع ألحين يا حسن؟”. انقبض قلبي وأردت أن أتأكد، اتصلت : “ألو حسن”.. يأتيني الرد صوت نَفَس فقط .. أسأله بهلع: “هل أنت بخير؟” فيرد: “أنا أوكي أماه”. بعد فترة أسمع رنة اتصال لابنتي خديجة توقظها من نومها فأصيخ السمع وهي ترد: “ألو “.. اقتربت منها، عرفت أن المتصل على الطرف الثاني صديقة لها تقول: “قومي .. أخذوا أخوك .. استيقظي. استوعبي؟ .. ألم تستوعبي بعد؟”.
     
     
     
     
    لكنني استوعبت قبلها وصرخت باكية بشكل هستيري: “لا أحد يقول لي أخذوه” .. عدت لاتصل بتلك الصديقة: “هل أخذوه .. أكيد .. صدقا”؟ أخذت أبكي من حرقة قلبي لكن بدون دموع .. كيف؟ لا أدري .. استيقظ أبو حسن فقلت له: “أخذوا ولدك” وظللت اضرب روحي. فقال لي : “توقعي ذلك”. أرد عليه بإنكار، وبأعلى صوتي: “لا أحد يقول لي توقعي”.
     
    يأتي اتصال ثان لخديجة: “سوف يمرون على بيتكم … شوفوهم”. تمنيت لو أستطيع أن أحشد أهالي الفريق لمنع المرتزقة من القبض عليه، لكن كيف والساعة جاوزت الواحدة صباحا. خرجنا من البيت أنا وأبو حسن وخديجة .. انتابتني صدمة لكنها ولّدت لي شجاعة حين رأيت من مكان قريب مجموعة من شرطة الشغب، اتجهت ناحيتهم، لم يمنعوني ولم يشتموني كعادتهم .. ثم انتبهت لوجود سيارة إسعاف سألت الضابط البحريني: “وين ولدي؟ ما تاخذونه الليلة.. جيبوا ولدي” .. سلمت مصدقة أنه بين أيديهم رد الضابط بهدوء:” اسمعي .. اسمعي هو متعور احنا بنساعده وسندخله المستشفى” .. يخطر ببالي كلام حسن: “أفلت روحي وأموت ولا يصيدوني .. الموت أهون منهم”.
     
    هددتهم وحلفت ” اسمع يا فلان: “ورب اللي خلقني وخلقكم ما تلمسونه ولا تعتقلونه” .. نعم ذكرتُ الضابط بالاسم حيث نعرف منهم ثلاثة بحرينيين، يحومون دائما في الفريق . فعندما ذكرت الاسم رمقني الضابط بنظرة أن اسكتي، لا يسمعوك. لكني كنت غاضبة وأضرب قدمي في الأرض ويدي على الجدار من شدة الانفعال. سمحوا لوالده أن يراه في الإسعاف، ملامح وجهه تغطت من نزف الدم، وكان يئن ويقطع قلبي. قال أبوه : نعم، هذا حسن نفس الطول ونفس اللون. سيارة الإسعاف مشت للوراء تأهبا للمسير.
     
    نعود البيت مكسورين، يرن هاتف خديجة : “ألو أنا حسن “.. فأنهب منها الهاتف لأرد: ” حبيبي حسن .. أنت مو في الإسعاف ألحين؟” فيطمئنني: “أماه.. ما بك؟. أنا بخير ما أخذوني”. أتساءل: إذاً من هذا الذي قتلت عمري عليه وبكيت عليه، لم أستوعب بعد، قلت إنهم يحاولون أن يهدِّئُني بمسرحية ويستغفلوني. عدت لأسأل أباه: “ماذا كان لابسا؟” قال : “بنطال رصاصي وفانيلة بنية اللون”. صرخت: “هذا ليس ولدك. أنا رأيته وقت المغرب لم يكن لابسا هذه الألوان”. لكن الخبر طار بأسرع من البرق لكل القرية والناس، “حسن الحداني” اعتقل.  وأسئلة الواتس آب ترن كالمطر، لجنة الدير الإعلامية تريد أن تتحقق أيضا. من كثرة الأسئلة واللغط عدت لشكوكي، لكن في اتصال لحسن قال:” ماما أنا حسن .. والله حسن” هنا اطمأنيت.
     
    أسألها: وهل تتواصلين معه بالهاتف باستمرار؟ ترد: “لا .. وهو عادة يكلمني عن طريق هواتف أخرى، ومن أماكن صاخبة، فعادة أسمع غوغاء وبالكاد أسمعه.
     
    حسين رضا
     
    علمنا فيما بعد أن الأمن داهم الشباب في مخبئهم وكان حسن في الحمام لكن كيف خرج من الحمام وتسلل من بين أيديهم وهرب وكأن الطرق تنفتح له، والدروب تنفرج له لتزيد من وقع الإثارة والمطاردة. في هذا الكمين هرب حسن وآخر يدعى يوسف والثالث وقع على الأرض فأشبعوه ضربا، وكان ذلك الشخص هو (حسين رضا السنابسي) المصاب الذي رأيناه منقولا للإسعاف وهو الآن يرقد في المستشفى إثر اصابات وكسور في رجله ويده وفكه وحوضه .. زارتني والدته في اليوم الثاني من إصابته لتسأل عنه، لأنني أخذت دورها في ذلك المشهد.
     
     
    البارحة تصيحين واليوم تطلعين
      
    في اليوم نفسه خرجت مسيرة الساعة 3.30 مساءً، مرت جنب بيتنا فالتحقت بها أنا وبناتي، فأحاطتني النسوة واحدة تقبل يدي وتهنئني على سلامة حسن، وأخرى تقبل رأسي لأنني أم حسن، ولأن أمس الله “طلعه”. 
     
    أفتخر به، وكأن ليس هناك أمّ في الدنيا عندها ولد إلا أنا. حسن جعلني معروفة في القرية، وحتى بين الضباط. بعد انتهاء المسيرة وجدت نفسي في الطريق أمشي وحيدة فلم أنتبه إلا وكتيبة مرتزقة تمشي ورائي، بالكاد نظرت للخلف فرأيت أحدهم يلوح بالهراوة فأرعبني. كان الضابط نفسه الذي اشتبكت معه بالكلام في الليلة الماضية. هو عرفني وصرخ عليّ : “البارحة تصيحين واليوم تطلعين”! 
     
    Spiderman 
     
    تلك الليلة كأنها ليلة الوحشة تسرد (أم حسن) مطاردات الشباب وبطولاتهم بإعجاب وتعاطف كبيرين. تقول: يخرج الثوار في مواجهات مع المرتزقة، انتهت المواجهات باختباء الثوار في بيت ما، مخبأهم الخاص، تجمعوا فيه، كان الشباب يوفرون الحماية والحيطة لحسن  قدر ما يستطيعون، استعلموا أن عيون الوشاة وصلت إليهم، وفعلا داهموهم واعتقلوهم كلهم، أعتقلوا عشرة منهم. 
    خرجتُ للشارع حوالى الساعة 12 ليلا أخبروني من رأوا (حسن) أنه كان واقفا على أعلى سطح في أحد البيوت، كانت غرفة درج، ويقفز من سطح لآخر كأنه سبايدرمان Spiderman . وهو يجري ومن حرة الروح كان يصطدم بحبال الغسيل حتى كادت أن تشنقه. قفز من سور سطح إلى سور سطح أعلى قليلا منه، وتدلى عليه والمرتزقة تراقبه ويقول أحدهم: “اضربه .. اضربه ..” لكنه خذلهم، تسلق السور وهبط إلى داخل البيت.  
    في اليوم الثاني خرجت بدموعي أبحث عمن رأى حسن. أحدهم قال لي “الله طلعه، إصابته خطيرة، طايح من طابقين”.  ذهبت إلى البيت الذي آواه.  قالت لي سيدة البيت: أخذته في حضني ووسدته رجليّ، أغدقت عليه كل حناني محاولة أن أخفف من آلامه وأوصيه خيرا حين سمعته يهلوس وجسمه به جروح وخدوش، كان متعبا وكاد أن يموت.أحضرنا له طبيبا أعطاه مصل مهدىء، ولما استعاد حواسه وعافيته سألته: “أنت ولد من”؟ فعرفت أنه ينسب إلينا من جهة الجد”.
     
    يقول والده : القرية كلها تفتخر به وتنعته بالبطولة ولكن هذا الأمر بقدر ما هو مدعاة للفخر هو مدعاة للخطر عليه من جهة الأمن، يذكرني بقصة “نهاية رجل شجاع”. ثم يتذكر متحسرا : قبل يوم من اعتقاله كان (حسن) معي وانتابني شعور أنه آخر يوم لي معه، قبل الاعتقال، ولاحقا تأسفت كثيرا لأنني لم اغتنم فرصة وجوده معي، فلم أنصحه بما يكفي، ولم أملأ عيني منه.
     
    تتذكر والدته قصة من قصص المطاردة. تقول: في احدى المواجهات مع المرتزقة خلت أزقة الحي من الجميع، فقد ابتعلت البيوت جميع الشباب وتفرق العسكر في ملاحقاتهم، فانفرد في الزقاق مرتزق كان يريد أن يصطاد حسن لكن حصل العكس أن حسن هو من اصطاده خصوصا وأن المرتزق وجد نفسه وحيدا بدون حماية رفاقه فمات رعبا، مسكه حسن من قميصه ليقول له:” راوني اش تقدر تسوي فيني يا جبان”؟ ثم تركه وهرب، فشيمة حسن لم تسمح له بانتقام أو أذى. 
     
    زياراته الخاطفة للبيت
     
    والدته تؤكد: هو حريص ويقظ يعرف كيف يحمي نفسه وحين يزورني يتولد لدي شعور أنه بأمان .. لا أدري. سألتها كم مرة يأتي البيت؟ تقول : حسب الأمان. وهل يلبس لثاما حين يزوركم؟  تقول: لا.. يلبسه في المسيرات فقط. لكن يظل بالي مشغولا عليه 24 ساعة، اتساءل: أين ينام؟ هل فراشه مريح؟ هل هو شبعان؟ ذات مرة اتصل بي وكان جائعا جدا، فحضرت له وجبة سريعة أكلها ومضى. يأتي البيت كي يستحم ويبدل ثيابه ويمضي بسرعة .. لا يشكو همومه ولا جروحه،  ذات مرة سقط ظفر إبهامه لوحده أثر تعرضه لشظية شوزن. لا يطلب مصروفا، يخجل من ذل لسؤال، لكن قلب الأم يفطن لحاجاته. في زياراته أحيانا يجلس قليلا معي في المطبخ، يدردش. كم أحب حديثه، أتفاجأ بثقافته في التاريخ في السياسة. آراءه تعجبني وأثمنها. سألته عن رأيه في مغرد يقترح أن يغتنم شباب الدير قرب المطار من القرية وحرقه بالمولوتوف؟. فاستنكر ذلك بشدة: ولماذا لا يفعلها هو بنفسه؟. ثم شدد: أنا لا أتفق مع العنف لأن نتيجته ستكون وبالا علينا، فالقرية كلها سوف تمشط وتدفع الثمن، ويذهب ضحية ذلك ناس أبرياء. نحن ننتهج السلمية، أدواتنا سلمية ودولية معروفة. 
     
    يقطع كلامها رنين هاتفها والسؤال ايضا عن زيارة حسن، فترد وهي تغالب غصة تخنق كلامها : صورته لا تفارق بالي كدت أموت. تمنيته شهيدا ولا أراه بهذا الشكل المعذب. كان يريد قول شيء لكنه يقاوم غبناً يحرص على إخفائه عنا. تغالب هي الأخرى حشرجتها لتكمل: “يقول أخذوني من الرفاع إلى العدلية إلى التحقيقات الى المركز لكن ما أدري ويش بيصير”. كل ذلك وهو مقيد اليدين والرأس مغطى بكيس. يومان وهو على هذا الحال.  تقول محاميته (نجلاء علي باقر) إن التحقيقات ردوا عليها: “اطلبي اي واحد إلا هذا، احنا نبغيه”.
     
    زوار الفجر  وسؤال “وين حسن؟”
     
     يقول والده، ويواصل: منذ سن حالة السلامة الوطنية وزوار الفجر يداهموننا باستمرار وينتشرون في كل أرجاء البيت بكل أريحية. تخيلي وأنت نائمة يقف على رأسك
     
     
     
     ملثم ويصوب البندقية على رأسك. يوقظك من عز نومك بزجرة:” قوم”. ثم يهددك إن نطقت كلمة سيضربك بقضيب حديدي في يده؟ وهذا الحال تكرر علينا أكثر من 16 مرة والسؤال واحد: “وين حسن؟” ويأتيهم الجواب نفسه: “ما ندري”، فعلا، لا ندري.
     
     هكذا عاش حسن هاتين السنتين، يصخب حضوره في البيت والحي لفرط تملصه من أيدي الأمن. ويؤكد: ليس هذا الموقف بجديد عليه، فقد اعتقل حسن ستة أشهر قبل 14 فبراير 2011 لكنه في تلك المرة اختبأ عنهم لفترة قصيرة ثم سلم نفسه، فقد وجهت له تهما ملفقة لكنها بسيطة. وأفرج عنه بُعيد ضربة الدوار الأولى مع بقية المعتقلين السياسيين. 
     
    أسأل والدته: ما الشهادة الأكاديمية التي يملكها حسن؟ توقفت لتتذكر: “والله نسيت، وللعلم في مداهماتهم للبيت مزقوا جميع شهاداته”.. ثم تذكرت: حاصل على دبلوم صيانة المصانع، وبقي أربع سنين بدون عمل. الولد متفوق ودرجاته ممتازة، حرام أن تهدر هذه الطاقات الشابة بهذا الشكل، لكن الله كريم. 


  • زبدة الحچي :لماذا يمتهن جهاد الخازن التشهير في المعارضة البحرينية؟

    1

     
    كتب جهاد الخازن مقالا في صحيفة الحياة ضمن مقالاته اليومية، واصل فيه التشهير في المعارضة البحرينية واتهمها بالتبعية لإيران واختزلها في سماحة الشيخ عيسى قاسم والشيخ علي سلمان، وابتعد كل البعد عن المهنية التي يحاول الادعاء بها…ولم يوفر احدا، حتى وجه انتقاداته للمنظمات الحقوقية الدولية التي كشفت جزءا من حقيقة ما يجري في البحرين من قمع وتنكيل بالمواطنين سواء باعتقالهم وتعذيبهم حتى الموت، كما حدث لخمسة على الاقل فقدوا حياتهم تحت سياط التعذيب، فيما خرج اخرون من المعتقل بعاهات منهم 80 شخصا فقدوا عين على الاقل من جراء القوة المفرطة.
    وهنا رد على الكاتب، بعد ان سبق له مرارا رفض نشر الردود على مقالاته المتعلقة بالبحرين مخالفا ابسط القواعد المهنية:
    يواصل الكاتب جهاد الخازن هجمومة على شعب البحرين بطريقة متذاكية منطلقا من الصورة النمطية التي يختزنها في جوفه والمتمثلة في ان اهل منطقة الخليج لايفهمون، وعلى المتفذلكين اغتنام الفرص!!
    يدعي الخازن في كتاباته ولقاءاته الاذاعية التلفزيونية انه ضالع في الشأن المحلي البحريني اكثر من كثير من البحرينيين (!!)، وحقيقة الأمر انه عندما يأتي البحرين يخلع قبعة الصحافي المهني ويضع قبعة الباحث عن المصالح الذاتية فيمارس دور وعاظ السلاطين. يعتقد أنه عندما يتحدث بضع كلمات مع سائق ارسلته جهة رسمية وجهت له الدعوة وأسكنته في فنادق الخمس نجوم وما فوق واخضعته لبرنامجها الترويجي المعروف سلفا.. عندما يظن أنه بهذه الزيارات يتحدث مع شعب البحرين فهو مخطأ، ويتناسى أن البحث عن الحقيقة ليست بكلمات يلقيها وهو متجه إلى وليمة رسمية يعقبها عطايا يعرفها جهاد الخازن جيداً بسبب الكثير من زياراته للبحرين.
    جهاد الخازن لم يرى البحرين الحقيقية كما يدعي، بل رأى الجزء العلوي المخملي فيها. هو لا يدري أو لا يريد أصلاً معرفة أن في البحرين ثروة كافية جداً كفيلة بجعل الشعب يعيش في رخاء، لو أن الفساد الذي يروج له الخازن قد لجم لحدوده الدنيا ولكان الفقر المدقع قد اختفى.  لم يكلف الخازن نفسه عناء المرور في مناطق الفقر والحرمان، ليس للكتابة عنها (معاد الله) بل من باب العلم بالشيء. فهو لا يريد أن “يوسخ” عينه بمناظر الفقر والحرمان والبطالة التي زادت على 16% في بلد يعتبر من الدول الغنية في الوطن العربي، والعمالة فيها اكثر من نصف سكانها!!
     
    لم يجرأ جهاد الخازن على الحديث عن سياسة الاستيلاء على أغلب أراضي البحرين من قبل متنفذين يدعسون على القانون ويمشون فوقه حتى بلغت نسبة الاراضي التابعة لملكية الدولة أقل من 10% بالمئة من مساحة البلاد. هو لا يعرف أو لا يريد أن يلوث إذنيه بحجم أزمة الإسكان في البحرين، والتي يبلغ طابور الأسر المنتظرة إلى أكثر من نصف البحرينيين، وقد قضى بعضهم نحبه وهو ينتظر الخدمة الاسكانية غير المجانية.
     
    لاشك ان الخازن نفسه، قد زار بعض الجزر الجميلة اثناء الدعوات الرسمية الكثيرة للبحرين، لكنه لم يتحدث بأن هذا الأرخبيل الذي يتكون من 32 جزيرة، قد أصبحت أغلبها ملكيات خاصة لأصحاب النفوذ.
     
    هو لا يتحدث في مقالاته عن ملاحظاته ازاء تدمير البيئة من خلال دفن البحر والاستيلاء على الأراضي بغير حق. وهو لا يتحدث ايضا عن الثروة التي راكمها البعض من المتنفذين لتزيد عن ما جمعته البحرين من حقل البحرين النفطي منذ اكتشافه في 1932م.
     
    ورغم اهمية وخطورة الملف النووي الإيراني، إلا ان الخازن يستخدمه ليعطي المتلقي انطباعا بأنه محايد، بيد انه يدس السم في العسل عندما يعلن دفاعه عن حق إيران في بناء المفاعل النووي وكأن البحرينيين خط دفاع اول عن هذا البرنامج. من حق الخازن أن “يصطفل” برأيه، لكنه لا يحق له “المزاودة” على دماء مئات الضحايا الذين يسقطون ويحاول الخازن وممن يسير على نهجه طمس الحقيقة وتزييفها.
    جهاد الخازن يعرف كل ما سبق لكن مصالحة الذاتية والأسرية تلجمه من الحديث عن الحقيقة التي يفترض أن يمارسها كصحافي وكاتب في واحدة من أهم الصحف العربية في المهجر.
    كنا نعتقد أن الخازن غير مطلع على ما يجري في البحرين، وعندما رد على بعض أعمدته سياسيون ونشطاء، رفض نشر الرد، بالرغم أن ذلك من حقهم حسب قوانين الصحافة في كل مكان.
     ترى من هو الخائن ومن هو العميل ومن هو التبعي؟
    الذي يدفع حياته ثمناً لحريته وكرامته ومن أجل تأمين لقمة عيش أبناءه ومستقبلهم؟
    أم ذلك الذي يجوب العواصم ليقبض ثمن تأييده للقمع والإرهاب والبطش بمواطنيها؟!
     
    هل يريد الخازن إقناعنا بأنه لا يطلع على وكالات الأنباء ولا يشاهد أفلام قصيرة على اليوتيوب.. وأنه لم يرى تعذيب قوات الشرطة البحرينية للشباب في المقابر وتوجيه الصفعات على وجوههم بلا حسيب ولارقيب، وإغراق المناطق بالغازات السامة؟!
    هل يريد الخازن القول أنه لم يقرأ تقرير لجنة تقصي الحقائق التي جلبها النظام السياسي في البحرين وعين عناصرها ودفع لها من المال العام وقالت كلمتها الفصل عن التعذيب الممنهج والقتل خارج القانون والفصل التعسفي من العمل، والمعاملة المهينة لفئة واسعة من الشعب والدور التحريضي للصحافة الصفراء والاعلام الرسمي وهدم نحو  40 مسجد ودور عبادة في سابقة تاريخية لم يفعلها نظام سياسي في العصر الحديث؟
     
    ماذا يريد الخازن أن يقول للقارئ العربي الذي قد لا يتابع تفاصيل الأمور في البحرين؟
     
    للأسف، واحد بوزن الكاتب الخازن تم استخدامه وبجداره كجزء من حملة العلاقات العامة التي تقوم بها أكثر من 13 شركة على مستوى العالم لتبييض رقعة الدولة الامنية مقابل عشرات الملايين من الدولارات من خزينة الدولة.
     
    الخازن لا يريد قول الحقيقة لسبب واضح: أن مصلحته الذاتية فوق كل أعتبار، حتى وان كانت على حساب الدم المسفوك في شوارع البحرين والقتل خارج القانون وداخل السجون بسبب التعذيب واستخدام القوة المفرطة..وهذه ليست إدعاءات المعارضة كما يحلو للخازن الادعاء بذلك، بل هي حقائق من تقرير لجنة تقصي الحقائق التي وافق عليها الحكم في 23 نوفمبر 2011، ولم ينفذ اغلب توصيات تقريرها، كما لم ينفذ توصيات مجلس حقوق الانسان العالمي الصادرة في سبتمبر 2012.
    مقال الخازن اليوم الأربعاء يزيح أغطية أخرى عن حجم الغرق في الترويج للقمع.. وكل شيء بحسابه!!
     
    ان محاولة تصوير ما يجري في البحرين بأنه صراع طائفي وبأن المعارضة السياسية التي تمثل الاكثرية السياسية هي مجموعة عملاء لإيران يعتبر موقفا بشعا يصفق ويروج للقتل خارج القانون، كما انه جريمة تقترف بحق الشعب البحريني الذي يطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق الانسان كما وردت في المواثيق الدولية ومنها الاعلان العالمي لحقوق الانسان وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية…فلماذا يستكثر جهاد الخازن على الشعب البحريني هذه المطالب التي تشكل الاسس الاولية للدولة الحديثة؟!
    لاشك ان القارئ الكريم يدرك تماما لماذا يشهر الخازن في المعارضة البحرينية.

صور

الدراز :: مسيرة “لن تنكسر الإرادة”
إنطلقت ببلدة الدراز مساء الاربعاء 24 أبريل 2013م , المسيرة السلمية “لن تنكسر الإرادة ” تأكيداً على بقاء الشعب على مطالبه المشروعة حتى إسقاط الديكتاتورية

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: