713 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 713:: الأربعاء،24 أبريل/ نيسان 2013 الموافق 13 جمادي الثاني 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • إيقاف أمين عام “الوحدوي” فاضل عباس 48 ساعة وترحيله للنيابة العامة

    1

     
    قال نائب الامين العام لجمعية التجتمع القومي الديمقراطي (الوحدوي) حسن المرزوق إن السلطات الامنية قررت حبس الأمين العام للوحدوي فاضل عباس 48 ساعة وإحالته للنيابة العامة.
    ومن جانبه، قال المحامي عبدالله الشملاوي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إنه بعد “انتظار ساعة كاملة مع الأمين العام لجمعية التجمع القومي الديمقراطي (الوحدوي) فاضل عباس في التحقيقات مُنعنا كمحامين من حضور جلسة التحقيق معه خلافا للدستور وقانون الإجراءات الجنائية والمواثيق”.
    وأخلت التحقيقات الجنائية سبيل القيادي بجمعية العمل الإسلامي (أمل) هشام الصباغ بعد التحقيق معه بشان تصريحات لقناة فضائية، فيما لا يزال التحقيق مع فاضل عباس مستمراً
    وقد استدعت التحقيقات الجنائية فاضل عباس للحضور للتحقيق صباح اليوم، دون الكشف عن الأسباب الحقيقية من ذلك.
    وكتب عباس عبر “تويتر” قبل توجهه للتحقيق، التحقيقات الجنائية تستدعي الأمين العام فاضل عباس للتحقيق الساعة ٩.٣٠ وسط حضور امني كثيف.
     


  • القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة تدين بشدة احتجاز الامين العام للتجمع الوطني الوحدوي وتطالب بالإفراج…

    1

     
    أدانت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين احتجاز النظام للامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس وعبرت عن شجبها واستنكارها لهذا العمل الذي يستهدف العمل السياسي وحرية الرأي والتعبير في البحرين بتهم معلبة تدعي ازدراء النظام والتحريض على كرهه وهي تهم تلصق لكل النشطاء السياسيين والحقوقيين ومعتقلي الرأي في البحرين.
     
     
    وطالبت بالإفراج الفوري عن فاضل عباس ووقف سياسة الترهيب الذي ينتهجها النظام ضد المواطنين في البحرين عبر معاقبتهم على آرائهم ومواقفهم المطالبة بالتحول الديمقراطي.
     
    وكانت المباحث الجنائية طلبا حضور فاضل عباس إلى مبنى التحقيقات الجنائية، على خلفية نشاطه السياسي، مشددة على أن النظام الذي يضيق بالآراء هو نظام لا يستطيع ان يتعايش مع شعبه ويمعن في قمعهم واستهدافهم.
        
    وقالت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة أن استهداف العمل السياسي في البحرين يأتي بوتيرة متصاعدة وبشكل ممنهج من قبل النظام، فبعد القرار التعسفي بحل جمعية العمل الإسلامي، يأتي استدعاء عباس كواحدة من خطوات الإستعداء والاستهداف للمواطنين والمعارضين في البحرين.
     
    كما استنكرت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة استدعاء عضو جمعية العمل الإسلامي هشام الصباغ اليوم، الأمر الذي يؤكد ضيق الأفق لدى النظام الذي يحاكم الآراء السياسية المعارضة بعقلية أمنية باطشة تهدف الى القضاء على العمل السياسي المعارض في البحرين.
     
     
    وأشارت إلى أن ما كشفته جهات حقوقية عن اعتقال 132 مواطناً بينهم اطفال ونساء خلال 10 أيام من فترة سباق الفورملا1 وعشرات الاصابات وعمليات القمع، يشير بوضوح إلى أن العقلية التي تدير البلاد هي عقلية قمعية لا تجيد التعاطي مع الشعب إلا وفق منطق القوة واستخدام العنف، وهو ما يرسخ قناعة المعارضة بعدالة مطالبها بضرورة التحول الديمقراطي وإنهاء حالة الاستبداد التي تعيش فيها البلاد على وقع أصوات البنادق والبطش الأمني.
     
       
     
     
    23 أبريل 2013
     
    المنامة – البحرين
     
    القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة:
     
    جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
     
    جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد”
     
    جمعية التجمع القومي الديمقراطي
     
    جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي
     
    جمعية الإخاء الوطني
     
     


  • منتدى البحرين: الحكومة تستهدف قيادات المعارضة

    1

     
    قال منتدى البحرين لحقوق الإنسان بأن الحكومة البحرينية تستمر في استهداف قيادات سياسية في المعارضة البحرينية على خلفية ممارستهم لحق حرية التعبير عن الرأي بعد الانتهاء من تنظيم المسابقة الدولية الفورملا، في تصعيد سياسي لأغراض أمنية مكشوفة.
     
    ولفت المنتدى في بيانه إلى أن الجهات الأمنية قد أمرت اليوم بحبس الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس 48 ساعة واحالته للنيابة العامة، بالإضافة إلى إخلائها لسبيل هشام الصباغ العضو في جمعية العمل الإسلامي (أمل) – والتي تم حلها بحكم قضائي تعسفي – بعد التحقيق معه بسبب تصريحاته لاحدى القنوات الفضائية.
     
    واعتبر المنتدى أن هذه الاستدعاءات والإجراءات الأمنية هي بمثابة الاستهداف الواضح لحرية التعبير عن الرأي في البحرين، واستمرار لاستخدام الأجهزة الأمنية كأدة لقمع المطالبين بالديمقراطية والتغيير السياسي؛ وذلك لأغراض سياسية تنتهك مبادئ حقوق الإنسان، داعيا السلطة إلى الإفراج الفوري عن الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس وكافة معتقلي الرأي السياسي والحقوقي، والشروع في ايقاف سياسة الإفلات من العقاب وملاحقة المتورطين في ارتكاب الانتهاكات، وتنفيذ توصيات ومقررات بسيوني وجنيف.
     


  • بيان نصرة قادة الثورة و الأسرى في سجون النظام الملكي الفاسد

    1

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
    في مفصل و منعطف مهم من عمر الثورة الشعبية ضد النظام المستبد يدشن النظام كل أساليبه و أدواته السياسية و العسكرية من أجل القضاء على تلاحم الشعب و إصراره على نيل مطالبه الحقة.
     
    إن جرائم النظام قد عمت البلاد في تصاعد كبير من أجل فرض التراجع و النكوص و القبول بالفتات، فتعدى إجرام النظام لرموزنا القادة و البقية من الأسرى الأوفياء لقضيتهم عبر التضييق عليهم و منع علاجهم و محاولة إذلالهم، لتكون السلامة الجسدية و المعنوية للأسرى في خطر فعلي. 
     
    إن تضييق النظام على قادة الثورة و أسرانا في كافة السجون جملة واحدة هو سياسة ممنهجة لمواجهة الصمود و الإصرار الذي يبديه القادة و الأسرى جميعا في الوقوف مع الشعب و رفض أساليب الإذلال و الانتهاكات في حقهم.
     
    إن شعبنا الوفي لرموز ثورته و للأسرى الذين بذلوا حياتهم و صحتهم و راحتهم من أجل قضايا الشعب لن يتوانى عن الوقوف و التضامن معهم، و نحن في تيار الوفاء الإسلامي ندعو كافة الفعاليات و التجمعات الشعبية و النخبوية و المؤسسات الحقوقية و السياسية لإثارة و تصعيد قضية رموزنا و أسرانا و حجم الاستهداف و الانتهاكات بحقهم.
     
    و في هذا السياق فإننا نوجه دعوة لأسرانا في كافة سجون النظام للامتناع عن الزيارات تضامنا مع الرموز القادة الأسرى الذين يعمل النظام على التضييق عليهم عبر فرض إجراءات مذلة مقابل السماح لهم بتلقي العلاج و زيارة أهاليهم لهم.
     
    سينجح شعبنا في تجاوز الهجمة الأمنية الشرسة و لن يفلح حمد و نظامه في مخططاتهم الأمنية و السياسية بعون الله و تلاحم الشعب مع قادته و أسراه.
     
    تيار الوفاء الإسلامي
    عضو التحالف من أجل الجمهورية 
    الثلاثاء 23 أبريل 2013م
     
     


  • المعارضة تندد بموقف حكومة البحرين رفض زيارة المقرر الخاص بالتعذيب

    1

     
    نددت قوى المعارضة السياسية بقرار حكومة البحرين تأجيل زيارة المقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة البروفسور خوان منديز، المقرر لها في الثامن من شهر مايو المقبل للبحرين، للوقوف على حجم الانتهاكات الفظيعة التي تمارسها الأجهزة الأمنية بما فيها التعذيب حتى القتل مع سبق الإصرار والترصد داخل السجون ومن خلال ممارسة القوة المفرطة ضد المحتجين السلميين الذين يمارسون حقهم المشروع في التعبير عن آرائهم وهي حقوق كفلتها كافة المواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان.
    وأكدت قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية الموقعة على هذا البيان، ان هرولة وزير الدولة لشئون حقوق الإنسان لتنفيذ قرار الحكومة بطلب تأجيل الزيارة يعتبر جزءاً من عملية الانتهاكات اليومية التي تتم على أيدي مختلف الأجهزة الأمنية في الدولة، ومحاولة جديدة لتنفيذ سياسة الإفلات من العقاب، وتشكل تهرباً صريحاً من تطبيق توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق وتوصيات مجلس حقوق الإنسان العالمي التي نصت على زيارة المقرر الخاص بالتعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان ووافقت عليها حكومة البحرين. كما تعتبر تسويفاً وتقطيعاً للوقت للتهرب من المسائلة القانونية.
    ان قوى المعارضة السياسية في البحرين، وفي الوقت الذين تدين وتستنكر الموقف الحكومي بتكرار رفضه زيارة المقرر الخاص بالتعذيب، حيث تعتبر هذه المرة الثانية التي تطلب الحكومة تأجيل هذه الزيارة، فإنها تطالب السلطات بالتراجع عن هذا القرار المريب وتحذر من إغراق البحرين بمزيد من الانتهاكات التي تمارسها على الأرض وتطبقها على المعتقلين الذين تمارس بحقهم كافة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي منذ لحظة اعتقالهم وحتى بعد إصدار الأحكام بحقهم، كما يجري للقيادات والنشطاء في سجن جو وباقي السجون. وترى المعارضة ان رفض زيارة المقرر الخاص تأتي في سياق زيادة جرعة الانتهاكات وشن حملات اعتقال جديدة في صفوف المعارضة ومضاعفة التعذيب والسعي إلى طمس جرائم التعذيب التي يعتبر القرار الحكومي بتأجيل زيارة المقرر الخاص إقراراً غير مباشر بالسياسة الممنهجة التي تتبعها الأجهزة الأمنية في تعذيب المعتقلين، وهو الأمر الذي أكد عليه تقرير لجنة تقصي الحقائق الصادر في نوفمبر 2011.
    وطالبت قوى المعارضة مجلس حقوق الانسان العالمي رفض طلب حكومة البحرين تأجيل زيارة المقرر الخاص بالتعذيب، لأن قبول الطلب من شأنه ان يزيد من آلام الشعب البحريني ويضاعف عمليات التعذيب الحاصلة أصلاً والموثقة في كل التقارير المحلية والدولية. كما تطالب منظمة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي حث حكومة البحرين على قبول زيارة المقرر الخاص ومطالبته وقف كل أشكال الانتهاكات المتزايدة خصوصاً بعد سباق الفورمولا حيث نشطت التحقيقات الجنائية والنيابة العامة في إستدعاء النشطاء الحقوقيين والسياسيين وجرجرتهم إلى التحقيق والاعتقال وتعريضهم لشتى أنواع الإهانات وانتهاك حقوقهم المشروعة والمقررة في القوانين المحلية والمواثيق الدولية.
    وأكدت قوى المعارضة على استمرار نضالها السلمي الحضاري وترفض كافة أنواع العنف بما فيها عنف السلطات الأمنية وانتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان وتدعو جماهير الشعب البحريني الأبي التمسك بالسلمية وهي تناضل من أجل مطالبها المشروعة في احترام حقوق الإنسان والحرية والعدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية. 
     


  • اعتقال شابتين بتهمة محاولة تنفيذ هجوم خلال السباق

    1

     
    أعلنت وزارة الداخلية البحرينية توقيف شابتين بتهمة محاولة تنفيذ “عمل إرهابي”، خلال التجارب الرسمية لجولة سباق الفورمولا واحد التي استضافتها المملكة الأحد.
     
    وذكرت الوزارة في بيان أن قوات الأمن اعتقلت فتاتين كانتا تخططان للقيام “بعمل إرهابي” في حلبة البحرين الدولية جنوب البلاد، وقت استضافة المملكة الخليجية لسباق الفورمولا واحد.
     
    وعند تفتيش الفتاتين، كما يقول الحسن، تبين أن إحداهما “كانت تضع تحت ملابسها وسادة ربطتها على بطنها”.
     
    وأضاف “بعد سؤالهما وإجراء البحث والتحري تبين بأن العملية كانت تستهدف اختبار الإجراءات الأمنية تمهيدا للقيام بعمل إرهابي”، مؤكدا أنهما عرضتا “على النيابة العامة وسجلت أقوالهما وأوقفتا”.
     
    وذكر الناشط الحقوقي المعارض يوسف المحافظة على حسابه في “تويتر” أن “النيابة العامة أمرت بحبس المعتقلتين نفيسة العصفور، وريحانة الموسوي، لمدة 60 يوما، وفق قانون الإرهاب، بعد أن وجهت لهما تهما تتعلق بتفجير في حلبة الصخير”.
     


  • هيومان رايتس فيرست: تأجيل زيارة مقرر التعذيب للبحرين “ضربة” لمصداقية الإصلاحات

    1

     
    وصف بريان دولي من منظمة “هيومان رايتس فيرست” القرار الأخير بإرجاء زيارة خوان منديز مقرر الامم المتحدة الخاص بالتعذيب إلى البحرين بأنه يمثل “ضربة كبيرة لمصداقية عملية الإصلاح في البحرين”.
    وأضاف “يبدو أن النظام البحريني قلق مما قد يكشفه المزيد من الرقابة الدولية. لقد منعوا للمرة الثانية زيارة منديز” إلى البلاد.
    ووصف متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية القرار بأنه “مخيب للآمال” و أشار إلى أن وكيل وزارة الخارجية للشؤون البرلمانية اليستير بيرت قد أثار القضية مع الحكومة البحرينية “مؤكدا على الأهمية التي نوليها والمجتمع الدولي لهذه الزيارة”.
    وأضاف “نأمل بأن يتم قريبا التوصل لموعد جديد لهذه الزيارة”.
    وأرجأت الحكومة البحرينية إلى أجل غير مسمى زيارة خوان منديز مقرر الامم المتحدة الخاص بالتعذيب إلى البلاد.
    وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الزيارة أجلت “حتى إشعار آخر”.
    ويأتي هذا بعد أيام من صدور تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان والذي تحدث عن انتهاكات “خطيرة” لحقوق الإنسان في البحرين بينها التعذيب بحق معتقلين.
    وتشهد المملكة الخليجية اضطرابات مدنية منذ عامين، وأسفرت أعمال العنف عن مقتل 50 شخصا على الأقل.
    وتوصلت لجنة تحقيق مستقلة شكلت بقرار من العاهل البحريني الشيخ حمد بن عيسى الخليفة عام 2011 إلى أنه تم ارتكاب العديد من الانتهاكات. وقبل الملك نتائج التقرير ووعد بالمحاسبة والإصلاح.
    لكن منظمات حقوق الإنسان في البحرين وخارجها قالت إن الإصلاحات تجري بوتيرة بطيئة للغاية أو لا توجد إصلاحات على الإطلاق، وتؤكد أن انتهاكات حقوق الإنسان لاتزال مستمرة.
    ويقول تقرير حقول الإنسان في البحرين لعام 2012 الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية إن هناك “مشاكل خطيرة لحقوق الإنسان” من بينها “عدم قدرة المواطنين على تغيير حكومتهم بطريقة سلمية، وإلقاء القبض على متظاهرين واعتقالهم بتهم غامضة، تؤدي في بعض الحالات إلى تعذيبهم في المعتقل، وغياب الإجراءات القانونية الواجبة في محاكمات النشطاء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان”.
    وكان منديز يعتزم زيارة البحرين عام 2012، لكن هذه الزيارة ألغيت أيضا. 
     


  • نائب «الوحدوي» حسن مرزوق: إيقاف الأمين العام «كيدي» ويستهدف القيادات المعارضة للحوار الشكلي

    1

     
     اعتبر نائب أمين عام جمعية «الوحدوي» حسن مرزوق أن إيقاف أمين عام «الوحدوي» فاضل عباس بتهمة «التحريض على كراهية النظام أمر «كيدي بامتياز»، ويستهدف «تخفيف الضغط على الحوار لتمرير مسرحية جديدة». 
     
    وقال في تصريح لـ«نشرة اللؤلؤة» اليوم الثلثاء «إيقاف فاضل عباس في هذه الفترة يأتي لمحاولة تخفيف الضغط على ما يسمى بالحوار خصوصًا أن النظام يراهن على تمرير هذه المسرحية الجديدة المسماة حوارا».
     
    وأوضح «ما إن انتهت فعاليات الفورملا واحد حتى بدأ النظام بحملة واسعة بدأت بالقيادات الميدانية وانتهت بالقيادات السياسية»، متوقعاً بأن «تستمر هذه السياسة لاعتقادهم أنّ الحراك سوف يتوقف أو يهدأ» على حد تعبيره.
     
    ورأى مرزوق بأن السلطة «قررت استهداف قيادات الصف الأول من المعارضة الوطنية وخصوصاً القيادات التي تهاجم الحوار الشكلي الذي يقوده النظام».
     
    وقال «فريق الدفاع ونحن مستغربون أشدّ الاستغراب عن إلصاق تهمة الازدراء والتحريض على كراهية النظام، خصوصاً ضد أمين عام جمعية سياسية مرخّصة موقّعة على وثيقة المنامة تنادي بالملكية الدستورية»، معتبراً أنها «تهمة لا تستند إلى دليل واحد يستطيعون إثباته».
     
    وتابع مرزوق «نرى أنّ التهمة كيدية بامتيار ولا تمت للحقيقة بصلة، وهي تناقض ما تدعيه الحكومة من حرية الرأي والكلمة».
     
    وقال مرزوق إن «إيقاف الأمين العام لن يوقف على عمل الوحدوي السياسي لمعارضة سياسة هذه النظام القمعية، وسوف تبقى المطالب السياسية كما هي بل سوف تستمر أكثر من ذي قبل» وفق تعبيره.


  • «الخارجية البحرينية»: تقرير الخارجية الأميركية عن حقوق الإنسان في البحرين «عديم الاعتبار»

    1

     
    علقت وزارة الخارجية البحرينية على التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية والذي وصف نظام الحكم في البحرين بـ«الاستبدادي»، وقالت إنه «عديم الاعتبار». 
     
    وعبرت وزارة الخارجية في بيان اليوم نشر على وكالة الأنباء البحرينية «بنا» عن «استيائها حيال التقرير الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة الموافق 19 أبريل/ نيسان 2013 حول حقوق الإنسان في البحرين»، معتبرة أنه «يفتقر إلى الموضوعية والحيادية».
     
    وأشارت الوزارة إلى ما اعتبرته «إغفالاً لما حققته البحرين من تقدم في مجال صون وتعزيز حقوق الإنسان، خاصة في إطار العلاقات التاريخية والمتعددة الأوجه التي تجمع البلدين الصديقين» على حد ما جاء في البيان.
     
    واوضحت الخارجية «أن التقرير لم يلق الضوء على أبرز ما اتخذته المملكة من خطوات تجاه تعزيز ثوابت ومكتسبات حقوق الإنسان التي عملت المملكة جاهدة على صونها، منتقصا من استقلالية القضاء البحريني ومتغاضيا في معرضه عن عدد من الحقائق والأرقام التي أوردتها وحدة متابعة تنفيذ توصيات تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق في تقريرها الفصلي الأخير في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012»، مستدركة «بل اختلف التقرير فيما أورده عن ما جاء في تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، إضافة إلى عدم التطرق إلى ما تم إنجازه منذ ذلك الحين في مختلف المسارات الإصلاحية التي تمس القطاع الأمني بما فيها إجراءات الاعتقال وظروف الاحتجاز، علاوة على ما يكفله الدستور والقانون البحريني من ضمانات لحقوق الإنسان وحرية التعبير والتجمع».
     
    ورأت وزارة الخارجية أن «التقرير لم يأخذ بعين الاعتبار ما تقدمت به بعض الجهات الحكومية من معلومات رسمية بناء على طلب من السفارة الأمريكية قبيل الشروع في إعداد التقرير آنف الذكر، مما يفقده مصداقيته ويجعله عديم الاعتبار». 
     


  • حركة حق البحرينية: الفرصة قريبة لاسقاط النظام

    1

     
     أكد المتحدث الرسمي بسم حركة “حق” البحرينية في الخارج عبد الغني خنجر “أن الفرصة قريبة لاسقاط النظام الديكتاتوري، وان حركة حق لاتؤمن بالحوار مع مثل هذا النظام”.
     وفي تصريح لقناة العالم الاخبارية اعرب خنجر عن تفائله بحراك الشارع وشباب الثورة في البحرين الذي يحظى باهتمام شعبي واسع، مؤكدا “الحراك الثوري هو الخيار والرهان الذي سيحقق الانتصار ضد النظام الدكتاتوري في البحرين، المدعوم اميركيا وسعوديا.”
    وفي جانب آخر من حديثه شدد القيادي في حركة “حق” أن حركته لاتؤمن بالحوار مع النظام في البحرين، مشيرا إلى “أن النظام تمييز بالاكاذيب ونكثه للعقود”، وشدد على أن الحوار لايمكن ان يستمر في ظل القمع والتعذيب ومحاصرة رموز المعارضة داخل السجون.
    وإعتبر خنجر أن الحوار الجاري اليوم في البحرين يحظى بدعم اميركي، وأن اي خطوة تتخذها السلطات في البحرين هي مدعومة من الادارة الاميركية، واصفا ولي العهد البحريني بانه “اداة بيد الادارة الاميركية لتبيض وجه النظام والدول الغربية المتورطة في الانتهاكات داخل البحرين”.
    وأضاف عبد الغني خنجر أن النظام البحريني”هو بنفسه يشوه صورته من خلال ارتكاب الجرائم بحق الشعب دون اي مبرر”، مؤكدا أن “النظام لا يملك سوى طبيعته الحقيقية في الاستبداد والظلم وقمع المواطنيين، وأنه يحاول ان يكسب شرعيته من خلال قمع المسيرات السلمية المطالبة بالحرية والديقراطية”.


  • أحمد السعدون يهاجم وزير الداخلية البحريني ويتهمه بالتدخل في شئون الكويت الداخلية

    1

     
    قال رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق احمد السعدون عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “لقد نأيت بنفسي عن التعرض لأحداث البحرين باعتبارها من الشأن الداخلي، إلا أنه بعد ما نسب إلى وزير داخلية البحرين في الاجتماع التشاوري الرابع عشر الذي عقد في البحرين يوم الثلاثاء عن الأوضاع في الكويت مما يعتبر تدخلا سافراً في الشأن الداخلي الكويتي من قبل وزير داخلية البحرين وبمعلومات مجافية للحقيقة”.
    ونقل السعدون عن وزير الداخلية البحريني قوله “وفي دولة الكويت الشقيقة تمكنت قوات الأمن الكويتية من التعامل مع الاحتجاجات وأعمال العنف التي شهدتها البلاد والسيطرة على الوضع بما يكفل حرية التعبير وفق الضوابط القانونية”.
    وعلق السعدون على كلام الوير بالقول إن ذلك “يجعلنا نشكك تماما في مصداقية كل ما تدعيه الأجهزة الأمنية من تعاملها مع الأحداث في البحرين، بما يكفل حرية التعبير وفق الضوابط القانونية”.
    وخاطب السعدون وزير داخلية البحرين قائلا: “يا وزير داخلية البحرين إن ما يعنينا بالدرجة الأولى هو الأخطار التي تتهدد الشعوب بما في ذلك ما يمكن أن يقع عليها من الأنظمة من قمع وتعد على الحريات العامة بما في ذلك حرية التعبير”. 


  • إدارة سجن جو تنفي للنيابة العامة رفضها علاج نبيل رجب

    1

     
    قالت النيابة العامة رداً على ما تناقلته بعض الأخبار عن منع المحكوم عليه نبيل رجب من تلقي العلاج والأدوية الخاصة به، فقد صرح أسامة العوفي رئيس النيابة بالتفتيش القضائي للنيابة العامة، أنه فور تلقيهم تلك المعلومات فقد انتقل على الفور عضو نيابة المحافظة الجنوبية الى ادارة التاهيل والإصلاح، حيث يتواجد المحكوم عليه لقضاء مدة محكوميته والتقى بمسئوليها وأطلعهم على تلك المعلومات وقد نفوها نفيا جازما.
    واكدو تلقيه كافة الأدوية المنصرفة له في مواعيدها بانتظام وعرضه على أطباء الإدارة فور تلقيهم أي شكوى صحية منه لتلقي العلاج المناسب لحالته.
    منعت السلطات البحرينية ناشط حقوق الإنسان المسجون لديها، نبيل رجب، من تلقي العلاج الطبي بعد إصابته في الظهر، حسب زوجته سمية رجب.
    وأضافت الزوجة في تصريح لبي بي سي أن مسؤولي السجن رفضوا مرارا طلبات بشأن إرساله إلى المستشفى ليتمكن من زيارة استشاري رغم أنه اشتكى لها من أنه “يعاني آلاما في الظهر بحيث إنه أحيانا لا يستطيع الحركة.” 
    وتتابع الزوجة قائلة إن آلام الظهر تعود إلى ضرب كان تعرض له على يد رجال الشرطة عام 2005، مضيفة أنه كان أمضى آنذاك أسبوعا في المستشفى ليتعافى من آثار الضرب. 
    ومضت الزوجة للقول إنهم “يطلبون منه القيام ببعض التمارين الرياضية ويعطونه حبة لتخفيف الألم. هذا كل ما يقومون به”.
    وقضى رجب 11 شهرا إلى حد الآن من مجموع 24 شهرا حكم عليه بها بسبب تشجيعه على “تجمعات غير قانونية”. 
    وتزعم رجب البالغ من العمر 48 عاما الاحتجاجات المطالبة بالديموقراطية التي هزت المملكة منذ فبراير/شباط 2011 بعد هبوب “الربيع العربي” على المنطقة العربية الذي أطاح بأنظمة فيها. 
    ويوجد أكثر من 200 ألف متابع لحساب رجب في نظام التواصل الاجتماعي تويتر علما بأنه كان يرأس مركز حقوق الإنسان في البحرين.
    ولم يتسن الاتصال بمسؤولي السجن حيث يعتقل رجب للتعليق على الموضوع.
     ومنعت ناشطة أخرى وهي زينب الخواجة التي سجنت لمدة ثلاثة أشهر في مارس/آيار الماضي من الاتصال بأسرتها بسبب رفضها ارتداء ملابس السجن. 
     


  • وزير الخارجية في مجلس النواب: لن نسمح لأي سفارة بالتدخل في أمورنا السيادية

    1

     
    أكد وزير الخارجية الشيخ خالد بن محمد آل خليفة في مجلس النواب اليوم الثلاثاء إن الحكومة  لن تسمح لاي سفارة بالتدخل في امورنا السيادية.
    وقال:”اذا كان هناك اي تجاوز من اي سفارة او سفير سيتم التواصل بشانه حالا وبالطريقة الدبلوماسية التي تحفظ مصالحنا”.
    أضاف الوزير: “ان البرنامج الذي تعتزم السفارة الأمريكية إرسال بحرينيين لحضوره في الولايات المتحدة الأمريكية ولمدة 3 أشهر حول موضوع “التغيير السياسي” تمّ بالتنسيق مع وزارة الخارجية البحرينية، والتي أخطرت بدورها ديوان الخدمة المدنية بشأنه لترشيح مجموعة من البحرينيين لحضوره، مؤكداً أن هذا النوع من النشاط والذي تم بالتنسيق مع الوزارة لا يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية.
    جاء ذلك، خلال ردّ الوزير على سؤال للنائب الأول لمجلس النواب عبدالله الدوسري، حيث سأل الدوسري الوزير “ما حقيقة الدعوة التي وجهتها سفارة الولايات المتحدة الامريكية لبحرينيين للمشاركة في البرنامج الجديد الذي أعلنت عنه حول التغيير السياسي ضمن برنامج قادة الديمقراطية؟، وهل لوزارة الخارجية علم بذلك؟، وهل تم اخطارها بذلك من قبل السفارة؟ وهل ان هذا العمل يتوافق مع القواعد والاعراف الدبلوماسية، وما مدى تحرك وزارتكم لمنع اي محاولات مشبوهة؟، وهل سبق ان تم تنبيه او منع سفير من ممارسة اي عمل خارج نطاق عمله الدبلوماسي؟”.
    وفي ردّه، أكّد وزير الخارجية أن وزارته على علم بالبرنامج “اذ تلقت الوزارة مذكرة من سفارة الولايات المتحدة الامريكية لدى المملكة بتاريخ 17 اكتوبر 2012 بشأن طلب السفارة معاونة الوزارة في ابلاغ الجهات المعنية الراغبة في الاستفادة من برنامج تعليمي وتدريبي بعنوان مبادئ القيادة والديمقراطية والاتصالات وتسوية المنازعات، ويتقدم له الشباب المهني المؤهل فيما بين 25–40 سنة من الحاصلين على درجة البكالوريوس، وهذا البرنامج يستمر لمدة ثلاثة اشهر في الولايات المتحدة الامريكية ويتم تنفيذه للعام السابع، وذلك في اطار مبادرة الشراكة مع الشرق الاوسط لعام 2013 Middle East Partnership Initiative (MEPI)، ويكون طلب الالتحاق بهذا البرنامج عن طريق استيفاء الاستمارات الخاصة به والمرفقة بمذكرة السفارة”.
     
     


  • الحكم على متهم بوضع علم البحرين في دوار اللؤلؤة في 16 مايو

    1

     
    قررت المحكمة الصغرى الجنائية الرابعة، اليوم الثلاثاء حجز قضية متهم بوضع علم البحرين فوق رافعة في دوار اللؤلؤة، وإيقاف الرافعة في أماكن غير مخصصة للوقوف، وذلك للحكم في جلسة 16 مايو 2013.
    وجاء في البلاغ المقدم من الضابط أنه وأثناء ما كان مرتباً لمراقبة حركة المرور على شارع الملك فيصل، وتحديداً فوق كوبري دوار االؤلؤة، كانت هناك سيارة نقل خاصة (رافعة)، متوقفة على الرصيف الأوسط للشارع المقابل للدوار، وبها علم البحرين مرفوع عالياً، وكان ذلك خلال فترة الأحداث التي حصلت في البحرين.
    في المقابل، قال صاحب الرافعة عند أخذ أقواله إنه من تلقاء نفسه توجه للدوار بالرافعة، وأنه وضع علم البحرين عالياً بغرض إيصال رسالته المطالبة بتعديل أوضاع العمال عامة، وأصحاب الشاحنات، كما أنه ليست له علاقة بأي مطالبات أخرى كانت ترفع هناك. 


  • ملك البحرين: دول الخليج مصيرها مشترك وعليها مواجهة المخاطر

    1

     
    جدد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تأكيده على على المصير المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي، مشدداً حرصه على الوقوف صفا واحدا في مواجهة أي مخاطر تتعرض لها أي دولة من دول مجلس التعاون.
     
    جاء ذلك خلال استقبال الملك في قصر الصخير هذا اليوم اصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والوفود المرافقة بمناسبة انعقاد اجتماعهم في مملكة البحرين.
     
    وقد رحب العاهل البحريني بوزراء الداخلية وكلفهم بنقل تحياته الى اخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون وأطيب تمنيات جلالته لشعوبهم الشقيقة المزيد من التقدم والازدهار، معربا عن اعتزاز مملكة البحرين باستضافة مثل هذه الاجتماعات التي تؤكد على عمق التنسيق والتعاون المشترك بين كافة الاجهزة التنفيذية بين دول المجلس.
     
    واثنى العاهل على كل الجهود الطيبة التي يبذلها الوزراء في أداء رسالتهم الانسانية النبيلة بكل كفاءة واقتدار في حفظ الأمن والاستقرار وإشاعة الطمأنينة والحفاظ على سلامة المواطنين وحقوقهم مما أكسبهم ثقة وتقدير واحترام مواطني دول مجلس التعاون.مشيرا جلالته إلى أهمية مثل هذه الاجتماعات التي تنعكس نتائجها بالشكل الايجابي على تفعيل التعاون المشترك بين الدول الاعضاء ولدورها الهام في تبادل الآراء ووجهات النظر حول ما تشهده المنطقة من تطورات ومستجدات أمنية متسارعة تستدعي العمل وتنسيق الجهود وتعزيز التعاون الامني بين دول مجلس التعاون لمواجهة هذه التحديات ولدفع مسيرة المجلس والنهوض بها الى مجالات أوسع من العمل الخليجي المشترك البناء.
     
    كما اشاد ملك البحرين بالتطور الايجابي الكبير الذي حققه وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في تعزيز المنظومة الامنية والنقلة النوعية التي اتخذتها هذه الوزارات لتحقيق المزيد من الانجازات في كافة المجالات وتقديم أفضل الخدمات الأمنية، وتمنى جلالته لاجتماعهم كل التوفيق والسداد لتحقيق تطلعات وآمال ابناء دول المجلس.
     


  • السفير السعودي في لندن تدخل لترشيح أليس سمعان على قائمة «دبلومات» لأفضل دبلوماسية

    1

     
     قال الأكاديمي والمعارض السعودي حمزة الحسن أن السفير السعودي في لندن الأمير محمد بن نواف آل سعود تدخل لدى مجلة «دبلومات» كي ترشح سفيرة البحرين في لندن أليس سمعان كأفضل دبلوماسية لهذا العام.
     
    وأضاف الحسن أن مصدرا مطلعاً أفاد أن «السفيرة البحرينية طلبت من الأمير ذلك وشرحت له بأن هناك من يترصدها في الخارجية البحرينية ويريد أن يعزلها من منصبها».
     
    وتابع «أقنعت السفيرة أليس سمعان السفير السعودي بأن يتدخل لدى المجلة حتى ترشحها، وتكسر مناهضيها. وحين سأل السفير عن من يقف ضدها؟ قالت: بأنه الوزير نفسه».
     
    وقال المصدر – حسب الحسن – أن السفيرة سمعان «تهجمت على وزير الخارجية خالد بن أحمد آل خليفة ونعتته بأنه جاهل وأنه لا يقدّر عملها ونشاطها الدائب لمواجهة من أسمتهم بأعداء البحرين».
     
    وعلق المصدر بأن «السفيرة تعرضت لولي العهد أمام جمع من دبلوماسيي الخليج».
     
    وأضاف الحسن أن «السفير السعودي محمد بن نواف وعد بمساعدتها، مشيراً إلى أن السفيرة سمعان ليست على علاقة طيبة مع سفيري قطر والكويت، وسبق لها أن تصارعت مع سفيرة لبنان حين قامت بشتيمة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري».
     


  • نبيل تمام: «النيابة» غير محايدة لتشكِّل لجنة للتحقيق بدعاوى التعذيب

    1

     
     أبدى كل من استشاري جراحة الأنف والحنجرة الدكتور نبيل تمام ورئيسة جمعية التمريض البحرينية رولا الصفار، تحفظهما على اللجنة المستحدثة في النيابة العامة تحت مسمى «وحدة التحقيق الخاصة»، وهي ذاتها محل اتهام في قضايا التعذيب والانتهاكات. 
     
    وجاء ذلك بعد استدعاء كل من تمام والصفار للمثول صباح اليوم الثلاثاء لدى وكيل النيابة العامة عدنان فخرو. وقال تمام لـ«مرآة البحرين» إن «موقفنا كان عدم التقدم للتحقيق بشأن دعاوى التعذيب وذلك لعدم حيادية النيابة العامة، مع الاحتفاظ بحقنا في الدعوى».
     
    وأضاف تمام «تحفظنا لأننا لا نعتبر النيابة العامة جهة محايدة، نحن مقتنعون أنها كانت تعمل ضدنا طوال العامين الماضيين فكيف ستكون جهة محايدة ومنصفة؟»، مردفا «كنا نأمل خيراً في زيارة المقرر الخاص لشؤون التعذيب ونعتقد أنه يمثل جهة محايدة، وكنا نريد أن نعطيه هذه الدعوى، لكن حكومة البحرين أرسلت إليه لتأجيل زيارته للبحرين، وهذا يثير علامة استفهام كبيرة». 
     
    وكان كل من تمام والصفار قد رفعا قضية سابقة بشأن التحقيق في دعاوى التعذيب، إلا أن تشكيل لجنة من داخل النيابة العامة نفسها يبعث على الشك في استقلالية اللجنة والنتائج التي ستصل اليها.  
     
    وكانت الحكومة البحرينية قد طلبت يوم الإثنين من مقرر التعذيب التابع للأمم المتحدة خوان منديز تأجيل زيارته التي كانت مقررة في شهر مايو/أيار المقبل، وذلك من دون إبداء أسباب واضحة. وقد استغرب إبراهيم السماهيجي المعتقل ضمن «الكادر الطبي» والمحكوم بالسجن لمدة ثلاث سنوات، تشكيل هذه اللجنة الخاصة قبل وصول مقرر التعذيب بأسابيع، في حين أن القضية المرفوعة بشأن التحقيق في دعاوى التعذيب مضى عليها ستة أشهر من دون تحريك. 
     
    كما علمت «نشرة اللؤلؤة» أن وكيل النيابة عدنان فخرو قام بزيارة إلى عدد من السجناء السياسيين، فيما رفض الناشط المعتقل عبد الجليل السنكيس مقابلته.
     


  • المنامة ليست جادة في الحوار مع المعارضة

    1

     
    اكد قيادي في جمعية الوفاق، ان المعارضة البحرينية تبنت الحوار الوطني كخيار استراتيجي للخروج من الازمة عبر طرح وثيقة المنامة، نحو تحقيق مطالب الشعب، مشيراً الى ان النظام يدعي انه يتبنى الحوار لكنه يمارس القمع والقتل والسجن والاعتقال لكل السياسيين والحقوقيين.
    ورأى احمد العلوي، ان القرار في النظام لم يتخذ بعد قراراً للدخول في حوار جاد مع المعارضة، مستشهداً بتصريح ولي العهد البحريني قوله “بان الوقت لم يحن بعد يمكن ان يفضي الى حل”، لافتاً الى ان المعارضة ذهبت الى طاولة الحوار كخيار استراتيجي، وقال “ان السلطة هي من تمارس القمع بحق المواطنين وتصعّد امنياً كأسلوب وتكتيك كي تنسحب المعارضة من الحوار، لتقول للعالم بان هذه المعارضة ليست مؤهلة للحوار وليست راغبة فيه”، مبيناً بان المعارضة ستنسحب من الحوار عندما تشعر بان الحوار غير مجد.
    واكد العلوي، ان النظام يقوم باستدعاء ناشطين وقياديين ورؤساء جمعيات سياسية معارضة وحلّ بعضها، اضافة الى استدعاء صحفيين حيث يتعرضون للاعتقال، مشيراً الى ان العقلية الامنية التي حكمت بها البحرين لازالت متحكمة في سلوك السلطات.
    واشار القيادي في جمعية الوفاق، الى اعتراف ولي العهد بوجود مشكلة بعد انطلاق ثورة 14 فبراير عبر النقاط الخمس التي يعرفها الشعب، بان هناك برلمان كسيح وغير ممثل للشعب، وهناك دوائر غير عادلة، وقضاء يفتقر الى النزاهة والعدالة، وحكومة لا تمثل الشعب، ولذلك طرحت هذه النقاط لعلاج ما يعانيه شعب البحرين.
    واوضح العلوي ان من يمتلك القرار في النظام ليس ممثلاً في الحوار حالياً، مؤكداً ان المعارضة لا تعول كثيراً على تمثيل الملك في الحوار بقدر ما تعول وتطالب به بتمثيل الحكم ومن يمتلك القرار في النظام لكي يفضي الحوار الى جديته، وقال: ما هو موجود الان على طاولة الحوار هم الموالاة والسلطة.
    واكد ان ما تقوم به السلطة هو عرقلة لهذا الحوار، من اتهامات بالخيانة توجهها للمعارضة عبر وسائل الاعلام واجراء محاكمات ضد السياسيين والحقوقيين، وقال ان من يريد اجراء حوار جاد يمكن ان يدفع باتجاهه ويمارس مجموعة من الاجراءات كالافراج عن المعتقلين السياسيين والحقوقيين ومقدمات حقيقية من النظام للدخول في غمار الحوار بصورة اكثر.
     


  • حبس طبيب عربي على ذمة التحقيق وإيداع زوجته الطب النفسي لإيذاء طفلتهما الرضيعة

    1

     
    ذكرت النيابة العامة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “توتير” عن رئيس النيابة الكلية تصريحه بتلقي النيابة العامة بلاغاً بوصول طفلة رضيعة (شهر ونصف) مجمع السلمانية الطبي في حالة بالغة الخطورة مع توقف أجهزة التنفس والقلب، حيث تم عمل الإسعافات اللازمة لها لتنشيط عضلة القلب، وإدخالها العناية المركزة، لأنها تعاني من نزيف وتورم في الدماغ ونزيف متعدد الطبقات في شبكة العين، وهو ما أثار الشكوك لدى الطبيبة المعالجة في وجود شبهه جنائية وانتقلت النيابة العامة بمجرد الإخطار إلى المستشفى رفقة الطبيب الشرعي لفحص الطفلة وإعداد تقرير بشأنها، وسؤال الطاقم الطبي الذي تولى الحالة،ووالد الطفلة.
     
    وقد تبين من التحقيقات أن والدي الطفلة طبيبين عربيين انتقلا إلى مملكة البحرين منذ عدة سنوات حيث يعمل والدها بإحدى العيادات الطبية الخاصة وتعاني والدتها من مرض نفسي تخضع للعلاج منه،وأنهما قد رُزقا بتلك الطفلة وهي أول مولودة لهما وذلك منذ شهر ونصف، بعد ولادة متعثرة نظرا لحالة والدتها والتي لم تكن مهيأة للاعتناء بالمولودة وأنه من كان يتولى معظم شئونهاوقد قرر والد الطفلة بأن زوجته سبق حجزها بقسم الطب النفسي لمدة أسبوع إلا أنه قام بإخراجها رغم تحذير الأطباء له من ذلك نظراً لسوء حالتهاحيث كان يتولى تقديم العلاج اللازم لها بمسكنيهما بعد التحصل عليه بعلاقاته ونفى علمه بسبب حالة نجلته، وهو ما قررته زوجته.
     
    وبمواجهته بما قرره الشهود من تعرض الصغيرة لعنف جسدي عليها وعرض صور نجلته عليه وبها أثار اصابية التقطتها لها إحدى الممرضات العاملات معه، قرر بأنه نظرا لحالة زوجته فقد كانت تتعامل أحيانا بعنف مع الرضيعة حيث تقوم بضربها وتحريكها بعنف عند بكاءها وبالمرة الأخيرة قامت بحملها بين ذراعيها وإلقاءها على سريرها من ارتفاع متر تقريبا مما أدى إلى إصابتها على الوضع الذي تم إدخالها المستشفى عليه، وقد أمرت النيابة بحبس الأب احتياطياً على ذمة التحقيق، وإيداع الأم مستشفى الطب النفسي لتوقيع الكشف الطبي عليها وبيان حالتها ومدى مسئوليتها عن أفعالها وتصرفاتها،وموالاة الاستعلام عن حالة الرضيعة والتي مازالت ترقد في وحدة العناية المركزة للأطفال تحت أجهزة التنفس الصناعي نظراً لحالتها بالغة الخطورة. 
     


  • الفوضى والمناوشات الأمنية تتجدد في مدرسة “الجابرية” وسط حملة اعتقالات جديدة

    1

     
    تجددت صباح اليوم الثلاثاء الفوضى والمناوشات الأمنية في مدرسة الجابرية الثانوية، إذ تواردت أنباء عن حملة من الاعتقالات التي طالت طلبة.
    وقال شهود عيان، كما بث مغردون صور لنقطة تفتيش بالقرب من المدرسة، فيما تحدث آخرون عن أن “أكثر من ثلاثة أرباع طلاب المدرسة تم إرجاعهم بحجة عدم حمل البطاقة الذكية”.
    وقال مسئول الرصد والمتابعة بمركز البحرين لحقوق الإنسان إن “طلاب أفادوا له اليوم بأن قوات النظام أطلقت الغازات السامة داخل الحرم المدرسي في الجابرية وتم رصد اعتقال احد الطلب”.
    وكان رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن أشار أمس إلى أن قوات الأمن العام تعاملت مع العديد من محاولات زعزعة الأمن من أعمال شغب وتخريب شهدتها عدد من مناطق المملكة، ومن ضمن تلك الأعمال ما قام به عدد من الطلبة بمدرسة الجابرية الثانوية الصناعية للبنين بتاريخ 18 ،21 و22 ابريل 2013م من أعمال فوضى وتكسير داخل المدرسة وخروجهم إلى الطرق والشوارع المحيطة بها وإغلاقها بالحواجز والتعدي على السيارات والمارة ورجال الشرطة حيث قامت الشرطة باحتواء الحادث والتعامل معهم لإدخالهم إلى المدرسة ولم تقم الشرطة في أي وقت من الأوقات بإقتحام المدرسة أو الهجوم عليها كما حاول البعض الترويج له من أكاذيب وإشاعات شاركت فيها بعض وسائل الإعلام الفاقدة للمصداقية والمعروفة بتوجهاتها.
    وقد اتهمت جمعية الوفاق قوات النظام بـ”مواصلة انتهاك الصروح التعليمية بالهجوم على مدرسة الجابرية الثانوية وقت الدوام الرسمي، وأغرقتها والمنطقة المحيطة بالغازات السامة والخانقة”.
    وكانت جمعية الوفاق أدانت استهداف العملية التعليمية التي حافظت على عدم التسييس منذ أكثر من عامين بفضل وعي الطلبة والمعلمين، ودعت إلى استئناف الدراسة في جميع مدارس البحرين بالشكل المعتاد بعيداً عن التوترات والاضطرابات.

صور

السنابس : لتسمع الضمائر .. فلتُطلِقوا الحرائر –  23 أبريل 2013

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1




أبوصيبع-الشاخورة : زيارة الأهالي لقبر الشهيد صلاح عباس –  23 أبريل 2013

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: