709 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 709:: السبت،20 أبريل/ نيسان 2013 الموافق 9 جمادي الثاني 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الشيخ عيسى قاسم يتهم “أخبار الخليج” بـ”التزوير” في خطابه

    1

     
    إتهم أية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم صحيفة “أخبار الخليج” بـ”التزوير” في خطبته الإسبوع الماضي.
    وفي ما يلي نص الخطاب:
     
    الإسلام دين الحق والعدل والصدق والأمانة والدقة العلمية الفائقة، وهو عدو للكذب والزيف والبهتان والتضليل والقول بغير حق.
     
    والمسلم لا ينبغي له إلَّا أنْ يكون كما أراد له دينه، ولو التزم المسلمون بهذا الأمر الملزم في الإسلام لكان لهم واقع أكبر من كل أهل الدنيا، وموقع فوق كل مواقع التقدم التي وصل إليها هذا العالم.
     
    وكم يسيء المسلمون لأنفسهم حين يخرجون على هذا النهج، ويسلكون غير هذا الطريق، وكم يسيئون للإسلام ويظلمونه حين يعطون عنه صورة مشوَّهة مغايرة لما عليه واقعه النظيف ومستواه القمة، ويسقطون بالصورة عنه إلى الحضيض، حين يجانبون في القول الحقيقة ويغتالون قيمة الصدق ويخرجون على أمانة الكلمة الخروج السافر العلني وتدفعهم الأغراض الدنيوية إلى مناهضة الحق المناهضة المكشوفة !؟ وكم يضرُّون باوطانهم وشعوبهم وأمتهم حين يضللونها التضليل الذي ترغب فيه السياسة الدنيوية ويهواه القائمون عليها ؟!
     
    وهذه صورة من هذا الواقع المؤلم الخسيس، واقع المفارقة الفاضحة بين ما عليه الاسلام من التمسُّك بأعلى أفق وأسماه في الصدق والدقة العلمية والأمانة والعدل والانصاف حتى مع أعدى عدوٍّ له وما وصلت إليه الكلمة في صحافة المسلمين وبعض أقلامهم وألسنتهم من مستوى هابط ممعن في مجافاة الحقيقة والخروج على الصدق والتناقض مع العلم والاستخفاف بالأمانة بالصورة العلنية الصارخة التي لا يحتاج كشفها إلى جهد.
     
    ويزداد الأمر سوءاً وبشاعة وفظاعة واضراراً بشرف الإسلام ونقائه حين تلصق هذه المخالفات الشائعة عن صدق أو غير صدق بمن لهم مواقع اجتماعيَّة تكتسب مكانتها من الاسلام وتُحْسَب كلمتهم كلمته وتصرّفهم تصرّفه.
     
    وهذا ما فعلته الصحافة عندنا في الأسبوع الأخير في قولين نسبتهما إلى جهتين إسلاميتين، لا علم لي شخصياً بصحة نسبتهما، والشأن كل الشأن في بيان ما وصلت إليه أوضاعنا من مستوى التجني على الحقيقة وعدم المبالاة في ممارسة الكذب بالشكل العلنيّ المكشوف بغض النظر عن صحة النسبة وعدمها، ومن غير تحامل على أحد أو مصادمة معه، أو انضمام القلب على شيء من حقد عليه.
     
    القولان:
     
    – أخبار الخليج، العدد الثمان مئة وستة بعد الإثني عشر ألف. الاثنين الخامس عشر من أبريل العام الثالث عشر بعد الألفين ميلادي بين قوسين: (وأوضح متحدثٌ باسم كيان إسلامي [1] ان جريمة تفجير السيارة في هذه المنطقة [2] التي وقعت الليلة البارحة على وجه الخصوص تعني رسالة واضحة وترجمة فورية لخطبة عيسى قاسم الذي هدّد الدولة والمواطنين والمقيمين جميعاً بمرحلة الانفجار الأمنيّ).
     
    – أخبار الخليج، العدد السابع بعد الثمان مئة بعد الأثني عشر ألف، الثلاثاء السادس عشر من أبريل العام الثالث عشر بعد الألفين ميلادي:  (وأكدت الأصالة أنّ التفجير جاء بعد خطبة وكيل المرشد الإيراني في البحرين [3] عيسى قاسم يوم الجمعة حين هدد بإدخال البحرين في إنفجار أمنيّ عام، إذا لم تستجب الدولة لمطالبه حيث واصل تصوير الظالم لبلادنا بأبشع الصور وواصل التحريض على العنف والشحن والكراهية).
     
    أما ما جاء في خطبة الجمعة المعنية، فهو بالنص التالي، وهو نص مخطوط، ومطبوع، ومقروءٌ لي في الخطبة، ومسموع لي من الكثيرين، ومنشور في الداخل والخارج، فلا يمكن لي أن أدّعي ما ليس فيه، وليُرجع للنص.
     
    أقول بذلك يكون تزويره، وفي أسبوع قراءته وسماعه وطباعته ونشره من أفضح الفضائح وأجرأ الجرأة وأقذر الكذب، النصّ كما هو في الخطبة بجميع مستوياتها المذكورة، بين قوسين : ( ولحدّ الآن لم تدخل البحرين وقد طالت الأزمة الأمنيّة بها في حالة الانفجار الأمنيّ العام، وهذه نعمةٌ أخرى يجب على كل الأطراف أنْ تشكر الباري المتفضّل عليها وأنْ تعمل جاهدة مخلصة على تجنيب الوطن من هذا المصير الأسود المروّع والفوضى الساحقة ).
     
    وبعد قليل من هذه الكلمة، جاء في الخطبة نفسها هذا الكلام الآخر:  ( ونحن أهل البحرين جميعاً، نتحمّل مسؤوليتنا الخاصة في أنْ لا ينزلق هذا الوطن إلى حالة الإنفجار الأمني، ونعمل جاهدين على إنقاذه من أزمته الأمنيّة الحرجة القائمة)
     
    كلام الخطبة في الموردين، يسمّي عدم الدخول في حالة الانفجار الأمني نعمة، ويُوجِب على جميع الأطراف شكر المنعم المتفضّل بها وهو الله سبحانه، ويُوجِب على كل الأطراف كذلك أن تعمل جاهدة مخلصة على تجنيب الوطن المصير الأسود المروع والفوضى الساحقة التي يمثلها محذور الانفجار الأمني وهو يحملنا جميعاً –أيْ ذلك النصّ، الكلام- مسؤوليّة أنْ ينزلق الوطن إلى هذا المحذور السيء الخطير، وأنْ نعمل جاهدين على إنقاذه من أزمته الأمنية الحرجة القائمة.
     
    فالكلام يفيض بالاشفاق على الوطن وأهله، ويتخوّف عليه من حالة الانفجار الأمنيّ، ويطالب النفس والغير بالعمل على درئه ودفعه، وعلى إنقاذ البلد من الأزمة الأمنيّة الحادّة الحاضرة سدّاً لبابه.
     
    وما جاء في الصحيفة المذكورة نسف ذلك كلّه، وألغاه واستبدل عنه بما يناقضه فجعله دعوة للعنف والارهاب وتهديداً للدولة والمواطنين والمقيمين جميعاً بمرحلة الانفجار الأمني، وفي تعبير آخر تهديداً بإدخال البحرين في إنفجار أمنيٍّ عام، وحمّل كلام الصحيفة الخطبة في النصّ الذي قرأته منها مسؤوليّة التحريض على العنف والشحن والكراهية، وعدّ التفجير الذي ذكرته -أيْ الصحيفة نفسها- استجابةً فورية لخطبة عيسى قاسم لتحمّله مسؤوليّته.
     
    أيُّ مختصٍ في اللغة العربية يفهم شيئاً من هذه المضامين من الخطبة؟ أيُّ طفل عربي في السنة الأولى من الدراسة الابتدائية يمكن أنْ ينسب إلى الخطبة ما قالته الصحيفة؟ أهو الهذيان؟ أهو الهراء المحض؟ أم هو الافتراء البيّن؟ والكذب الصراح؟ والضرب بقيم الدين والعدل والصدق والأمانة عرض الحائط؟ لهو الأخير وليس الأول،  فالقوم يفهمون وليس أنهم لا يفهمون.
     
    غفر الله لمن تقوّل هذا التقوّل، وارتكب هذا التزوير، ولن أطالبهم بما قالوا يوم القيامة.
    أما عن الحراك الشعبي فقد بدأ سياسياً ويبقى كذلك، وبدأ إصلاحياً ويبقى كذلك، وبدأ سلمياً ويبقى كذلك، وبدأ وأداته الكلمة الموضوعية النزيهة القوية المعبّرة وصرخة الحق المدوّية والمسيرات الحضارية الحاشدة المنضبطة، بلا أداة قتل أو إدماء وجرح ويبقى كذلك مستغنياً حتى عن مثل الحجر إلى أنْ تتحقّق أهدافه النبيلة ومطالبه العادلة كاملة- هذا رأيي-.
    حراكٌ راشد حكيم عادل سلمي مؤمن كل الإيمان بهدف الاصلاح الذي يرى فيه مصلحة الوطن كله وأمنه وتقدمه وخيره.
    حراكٌ لم ينطلق الشعب فيه إلا من منطق الحقّ والعدل، ومن دافع الضرورة العمليّة وعلى هدى من دينه، ويقين من أمره، وبذلك فهو لا يعدل عنه، ولا يخرج فيه عن رشده وحكمته، وكذلك لا يختار له طريق العنف والعدوان، ولا يعدل عن أسلوبه السلميّ حتى إلى زجاجة أو حجر.. في هذا رشد، وفيه حكمة، وفيه مصلحة، ووعي، وانضباط، واحتياط فيما يُطلب فيه الاحتياط.
    وهنا سؤال لابد أن يطرح نفسه: الحرمة المعتبرة للباس الجناة، حيث يطالب الشرفاء من الرموز السياسيين في السجن بالالتزام به أشدُّ قيمة وكرامة من قيمة وكرامة أولئك الشرفاء الذين يمثّلون صوت الشعب وضمير الشعب فيما طالبوا به من حريته وكرامته وحقوقه السياسيّة من مثل الأستاذ عبدالوهاب حسين، وسماحة الشيخ محمد حبيب المقداد، والأستاذ حسن مشيمع، والأستاذ الدكتور عبدالجليل السنكيس، حتى تهمل صحتهم ويسوّف في علاجهم وأمر دوائهم ويُمنعوا من ملاقاة أهلهم لأنهم يعرفون من أنفسهم البراءة من الجريمة والمجرمين ويأبون أنْ يشهدوا على أنفسهم بالجريمة؟  
     


  • دعوة لمظاهرات اليوم بالبحرين وسط تصاعد الاعتقالات

    1

     
    تنطلق عصر اليوم الجمعة تظاهرة جماهيرية كبرى دعت لها المعارضة البحرينية للتأكيد على استمرار الثورة والمطالبة بالتحول للديمقراطية، فيما اعتقلت قوات النظام عدد من المحتجين خلال مواجهات معهم في عدة مناطق بالتزامن مع بدء تجارب سباق الفورمولا 1 اليوم.
    وقالت جمعية الوفاق المعارضة: ان التظاهرة التي دعت لها المعارضة بشكل موسع، تنطلق من دوار جنوسان إلى دوار سار غرب العاصمة المنامة، في تمام الساعة الرابعة من عصر اليوم الجمعة.
    وتأتي التظاهرة الجماهيرية في جمعة “استمرار الثورة” ضمن الحراك الشعبي الميداني الذي أعلنت عنه القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين تحت شعار “الديمقراطية حقنا” واستمر على مدى أكثر من اسبوع في تظاهرات متواصلة.
    ودعت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة إلى المشاركة الواسعة في التظاهرة، وحثت على مشاركة كافة التيارات والنخب البحرينية من مختلف الطوائف والإنتماءات والتوجهات الفكرية والسياسية.
    وأكدت على أن التظاهرة تعبر عن المطالب الشعبية العادلة في التحول نحو الديمقراطية وهي مطالب حقة ولا خيار امام النظام البحريني غير التحول الديمقراطي وتحكيم إرادة الشعب الذي تطالب غالبيته العظمى بالديمقراطية ولا يمكن أن تنتهي بإستخدام العنف الرسمي أو البطش أو الاعتقالات.
    في السياق ذاته، اعتقل عدد من المحتجين في البحرين خلال مواجهات بين قوات النظام والمحتجين المطالبين بالحرية والديمقراطية في عدة مناطق بالتزامن مع بدء تجارب سباق الفورمولا وان اليوم وتستمر حتى 20 من الشهر الجاري.
    وأكد حقوقيون أن “البحرين شهدت يوم أمس الخميس صدامات أسفرت عن إصابات متعددة بالإضافة إلى اعتقال 26 شخصاً”.
    وأضافوا، انه هناك العديد من حالات الاختناق جراء الاستخدام الكثيف لمسيلات الدموع في العديد من المناطق منها المعامير وسترة والبلاد القديم، وكذلك سجل عدد من الإصابات بسلاح «الشوزن» في وقت متأخر من مساء أمس في قرية أبوصيبع”. مبينين أن “الأهالي اشتكوا من تضرر كبار السن والأطفال خصوصا من مسيلات الدموع”.
    هذا وتتصاعد الاحتجاجات في كافة المناطق احتجاجاً على اقامة سباق فورمولا، ففي منطقة كرزكان خرجت مسيرة تحت شعار “الديمقراطية حقنا”، وردد المحتجون شعارات ضد الحكومة التي وصفوها بالعجوز، منتقدين استمرارها لاكثر من 43 عاماً، وشددوا على ضرورة الانتقال للحكم الديمقراطي.
     


  • تزامناً مع إنطلاق سباق الفورمولا .. البحرين تشتعل وأعمدة الدخان تتصاعد

    1

     
    إنطلقت صباح اليوم الجمعة التجربة الحرة الأولى لسباق جائزة البحرين الكبرى المقرر إقامته بعد غد الأحد في إطار فعاليات بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1، وتزامن معها حركات إحتجاجية عمت العديد من قرى البحرين المضطربة.
    فقد شهدت جملة من القرى القريبة من حلبة البحرين لسباق السيارات حرق الإطارات ضمن ما سمي بـ”براكين اللهب” الذي تبنته حركة “الرابع عشر من فبراير”، إحتجاجاً على إقامت سباق الفورمولا ون في البحرين.
    وإتسمت الإحتجاجات بالعنف منذ فجر الخميس، قبل يوم واحد من بدء تجارب سباق الفورمولا واحد، فيما اعلنت وزارة الداخلية البحرينية القبض على مجموعة “ارتكبت جرائم ارهابية”.
    واظهرت مقاطع فيديو على الانترنت قيام مجموعة من الملثمين باغلاق الجسر المؤدي الى جزيرة سترة شرق البحرين بواسطة الاطارات.
    كما انتشرت صورا لعمليات قطع عدة طرق رئيسية أخرى كان ابرزها اغلاق الجسر المؤدي الى مدينة المحرق. 
    وفيما يتظاهر الالاف من انصار المعارضة السياسية التي تقودها جمعية الوفاق يوميا للمطالبة بـ”التحول الديموقراطي” تزامنا مع استضافة السباق، يخرج المئات من الناشطين يوميا لقطع الطرقات ويدخلون في مواجهات مع الشرطة.
    واعلن “ائتلاف شباب 14 فبراير” المناهض للحكومة مسؤوليته عن المصادمات التي وقعت منذ فجر الخميس.
    وكتب على حسابه في “تويتر” ان “الجماهير تنزل إلى الساحات بارادة فولاذية وتفرض ايقاعا ميدانيا مختلفا في أولى جولات استحقاق براكين اللهب”، وهو الاسم الذي تطلقه المجموعة على تحركها الميداني الحالي.
    وقال الاتحاد الدولي للسيارات وبيرني ايكلستون مالك الحقوق التجارية لسباقات فورمولا 1 في بيان مشترك اليوم الجمعة إن البحرين مكان آمن لاقامة سباق الجائزة الكبرى في مطلع الاسبوع.
    وجاءت الافادة الصحفية – وهي مفاجئة بسبب موعدها المتأخر – بعد مطالبات من رجال سياسة بريطانيين وآخرين لالغاء السباق بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الانسان في البلد الخليجي.
    والغي السباق عام 2011 بعد سحق احتجاجات مناهضة للحكومة في البحرين وهو ما اسفر عن مقتل 35 شخصا على الاقل.
    وهناك اشتباكات بشكل متكرر بين الشرطة ومحتجين منذ ذلك الوقت. وخرج السائقون الى الحلبة بالفعل لخوض جولة التجارب الحرة الأولى في حلبة الصخير بعد يوم من الانشطة الاعلامية التقليدية أمس الخميس ويتوقع المنظمون ان يجتذب السباق بعد غد الاحد 25 ألف متفرج.
    وقال الاتحاد الدولي للسيارات وادارة فورمولا 1 في البيان إنهما “يؤكدان ثقتهما في ان جائزة البحرين الكبرى يجب ان تمضي قدما كما هو مخطط في مطلع الاسبوع.”
    واضاف البيان ان الاتحاد الدولي للسيارات وادارة فورمولا 1 حصلا على تأكيدات من السلطات بشأن الأمن.
    وطلبت الجهتان من الجميع “احترام رغبة الفرق والسائقين وكل المشتركين في اقامة الحدث من أجل القيام بأفضل عمل ممكن خلال مطلع الاسبوع.”
    وقال زايد الزياني رئيس مجلس ادارة الحلبة أمس الخميس إن الترتيبات الأمنية هي نفسها مثل الاعوام السابقة وإنه لا يوجد تهديد مباشر للحلبة الواقعة على مسافة 32 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة المنامة. وابلغ الصحفيين “لا نشعر بأي تهديد اضافي لنا هذا العام.”
    وهناك وجود قوي للشرطة على الطرق السريعة المؤدية للحلبة.
    ولم يشهد سباق العام الماضي احتجاجات بالقرب من الحلبة رغم ان بعض أفراد فريق فورس انديا واجهوا موقفا صعبا حين انفجرت قنبلة حارقة قريبا من سيارتهم اثناء العودة الى الفندق في المنامة. 
    وقال الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين للصحفيين “لا احد يقول إننا في حالة مثالية. لكن الأمور تمضي جيدا مقارنة بالعام الماضي.. نحن في موقف أفضل كثيرا وأنا سعيد.”  
     
     


  • «العفو الدولية»: القتل والتعذيب واقع البحرين المتوارية خلف واجهة الإصلاح والـ«فورمولا»

    1

     
     قالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة “العفو الدولية”، حسيبة حاج صحراوي، إن القتل والاعتقال والتعذيب هو واقع حقوق الإنسان في البحرين التي تتوارى خلف واجهة الإصلاح البراقة، بالتزامن مع استضافة البلد سباق الجائزة الكبرى “فورمولا واحد”.
     
    وأوضحت صحراوي، في تصريح صحافي، أن “الوضع في البحرين لم يتحسن حقيقةً منذ أن اندلعت الاحتجاجات قبل عامين، ولم تتم محاكمة المسؤولين على وجه العموم، وخصوصاً المسؤولين الكبار منهم، واستمرت قوات الأمن باستخدام القوة غير الضرورية والمفرطة”، محذرة من أن “تقع البحرين في براثن عدم الاستقرار جراء مستوى انتهاكات حقوق الإنسان التي تُرتكب في هذا البلد”.
     
    وطالبت صحراوي السلطات بأن “تقوم فوراً ومن دون شروط بإطلاق سراح جميع الذين زُج بهم في السجن، كما ينبغي أن يُمنح السجناء الآخرين فرصة الحصول على محاكمات عادلة أمام محاكم مدنية، أو أن يُصار إلى إخلاء سبيلهم”، مشددة على وجوب أن “تسمح السلطات للناس بالاحتجاج السلمي وأن تلجم قوات الأمن، وأن تحرص على إجراء تحقيقات مستقلة ومحايدة وشاملة في المزاعم التي تحدثت عن ارتكاب التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة”.
     
    وإذ لفتت إلى أن “معظم ضحايا الانتهاكات هم من أفراد الأغلبية الشيعية في البلاد”، أشارت إلى أن “كل من يعبر عن معارضته للأسرة الحاكمة يخاطر بتعريض نفسه للاعتقال التعسفي أو سوء المعاملة وغيرهما من الانتهاكات”. وأضافت “قمنا بتوثيق حصول زيادة في عدد الأطفال ممن هم دون سن 18 الذين تعرضوا للاعتقال أثناء الاحتجاجات، كما أننا استلمنا تقارير تفيد بتعرض الأطفال في الحجز للتعذيب وغير ذلك من سوء المعاملة”.
     
    وتابعت “ما زالت تصلنا تقارير عن تعرض المحتجزين للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، لا سيما التعرض للضرب والركل والشتائم والتهديد بالاغتصاب”، مؤكدة أن “العدالة الحقيقية ظلت بعيدة المنال بالنسبة إلى ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان هناك”.
     
    وبشأن التحقيق الذي أطلقته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني حول السياسية الخارجية حيال السعودية والبحرين، قالت صحراوي إنه “من الضرورة بمكان أن يعيد هذا التحقيق إدراج موضوع أوضاع حقوق الإنسان في البحرين على جدول الأعمال، وأن تأخذ حكومة المملكة المتحدة نتائجه على محمل الجد”.
     
    وطالبت المنظمة  “الولايات المتحدة وغيرها من البلدان التي لديها علاقات خاصة تجمعها بالبحرين أن تُدين انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة هناك، وأن تضغط على الحكومة البحرينية في المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان”، فـ”حريٌّ بتلك البلدان أن تمتنع عن تصدير المعدات والمواد الأمنية والعسكرية التي يمكن أن تُستخدم في ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان، كما ينبغي على تلك البلدان أن تصر على قيام الحكومة البحرينية بتنفيذ إصلاحات فعالة متعلقة بحقوق الإنسان، وضمان إنجاز العدالة لضحايا الانتهاكات وحصولهم على كامل التعويضات التي يستحقون”.
     
    وأعدت المنظمة “لمحة” عن حقوق الإنسان في البحرين جاء فيها:
     
    في لمحة: حقوق الإنسان في البحرين
     
    * توفي 46 شخصا على الأقل أثناء الاحتجاجات التي وقعت بين فبراير/شباط 2011، فيما قتل آخرون منذ نوفمبر/تشرين الأول من العام نفسه وحتى الآن.
     
    * استلمت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق أكثر من 500 تقرير يزعم وقوع التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في عام 2011.
     
    * حوكم 17 رجل أمن وبرأت ساحة 8 منهم.
     
    * لا يزال 80 طفلا على الأقل محتجزين حاليا في السجون المخصصة للبالغين.
     
    * تبنّت منظمة “العفو الدولية” قضايا 20 شخصا بوصفهم سجناء رأي.
     
    * وبحسب ما أفادت به مجموعة “بحرين ووتش”، فقد أنفقت الحكومة البحرينية مؤخرا 32 مليون دولار أميركي على التعاقد مع شركات العلاقات العامة منذ فبراير شباط 2011.
     


  • طالب في «الجابرية»: اعتقال 6 طلاب بعد حميدان

    1

     
    أكد الطالب “عطية” من مدرسة الجابرية التي اقتحمتها قوات المرتزقة أمس الأول الأربعاء واعتقلت منها الطالب حسن رضا حميدان، أكد اعتقال 6 طلاب آخرين.
     
    وقال “عطية” لبرنامج “الملف البحريني” على قناة “العالم” إن “ما حدث في مدرسة الجابرية هو أن الطلاب كانوا ينظمون مسيرة سلمية في ساحة المدرسة للمطالبة بالإفراج عن الطالب حميدان؛ الذي اعتقل من قبل المخابرات داخل المدرسة وبتعاون من المدير”، مضيفا “بعد ذلك أتت (قوات) المرتزقة بأعداد كبيرة وقمعت المسيرة بالغازات السامة والرصاص المطاطي”.
     
    وأوضح أن المرتزقة “اعتقلت 6 طلبة بعد خروجهم من المدرسة، أربعة منهم من سترة بأعمار 17 و18 سنة، واثنين من مدينة حمد أعمارهم 19 سنة تم اعتقالهم من داخل سيارتهم”.
     
    وشدد على أن الطلاب لم يعطلوا الدراسة “بل هم (إدارة المدرسة) الذين أجبرونا على المغادرة إلى بيوتنا حيث طلبت الإدارة من أولياء أمورنا أن تسحبنا وجلبوا لنا الباصات”، موضحا “نحن سنعود إلى الدوام العادي ولكن المدير قال لنا إنه سيخبرنا (عن العودة) حتى إشعار آخر ولا نعلم متى سيكون هذا الإشعار”.


  • «أنونيموس» تهاجم 3 مواقع حكومية وأحد منتديات الـ «فورمولا»، وتدشّن غرفة خاصة بحملتها ضد السباق

    1

     
     دشّنت مجموعة المخترقين الدولية المجهولة “أنونيموس”، صباح اليوم، غرفة خاصة بحملتها الإلكترونية ضد مواقع حكومة البحرين وسباق “فورمولا 1” على شبكة الإنترنت، داعية جميع التقنيين الذين يودون المشاركة في الهجوم إلى التواجد في الغرفة لمزيد من التنسيق المباشر والعلني.
     
    كما دشّنت المجموعة “هاش تاغ” #OpBahrain على شبكة “تويتر”، لمتابعة أخبار الحملة الإلكترونية. وكانت “أنونيموس” قد أعلنت عن نيتها مهاجمة مواقع تتبع النظام البحريني، وأخرى تتبع منظمي سباق الـ”فورمولا 1″، بعد التقارير الكثيرة التي أصدرتها منظمات حقوق الإنسان الدولية ضد إقامة السباق في البحرين، لاستمرار الاضطهاد السياسي وتعذيب السجناء واعتقال القصر على خلفية الاحتجاجات المناهضة للنظام.
     
    وبدأت الحملة التي أعلنت عنها “أنونيموس” صباح اليوم بتعطيل 3 مواقع حكومية، 2 منها يتبعان “مركز المعارض والمؤتمرات” الذي تشرف عليها وزارة الصناعة والتجارة، والثالث هو موقع “وزارة الخارجية” البحرينية، الذي أعيد تشغيله من مكان آخر بشكل سريع. كما عطّلت المجموعة منتدى عالميا معروفا لمتابعي سباق الـ”فورمولا”، قبل أن يعود إلى العمل مجددا من “سيرفر” آخر بحسب تقنيين.
     
    واستفزت الحملة التي أعلنت عنها المجموعة بالتزامن مع تنظيم سباق الـ “فورمولا”، الحكومة البحرينية والأطراف الموالية للسلطة، وتسرّبت العديد من الأخبار المغلوطة بهدف التشويش على الحملة كما يبدو، إذ أعلن عن إيقاف الحكومة بعض مواقع الوزارات والمؤسسات تفاديا للهجمات، في حين كانت هذه المواقع مغلقة للصيانة منذ فترة. كما انتشرت وثيقة مزورة زعم أنها رسالة مسربة من داخل وزارة الداخلية تتحدث عن رفع التأهب لمواجهة هذه الهجمات.
     
    يذكر أن “أنونيموس” قد أطاحت الأسبوع الماضي بآلاف المواقع الإسرائيلية، في حملة هي الأضخم إلكترونيا، وسط أنباء عن تمكنها من اختراق قاعدة البيانات الإسرائيلية، وتكبيدها إسرائيل مليارات الدولارات.
     


  • رئيس الأمن العام: لدينا خطط أصلية واحتياطية لتأمين “الفورمولا1” بإسناد الحرس الوطني

    1

     
    أكد رئيس الأمن العام طارق الحسن أن وزارة الداخلية، أخذت جميع استعداداتها من أجل انجاح سباقات الجائزة الكبرى “الفورمولا 1” في عامها التاسع، ولن تدخر جهدا من أجل انجاحها، وخاصة أن القيادة الحكيمة قد سخرت كل الإمكانيات لنجاح هذا الحدث الرياضي العالمي.
    وقال في تصريحات صحافية: ان سباقات الفورمولا هي الحدث الرياضي الأكبر في البحرين، والذي ينتزع اهتمام المواطنين والمقيمين عاما بعد عام، حيث جذبهم باعتباره حدثا رياضيا واقتصاديا وإعلاميا، ولذلك أصبح له مؤيدون ومشجعون يترقبونه من سنة إلى أخرى. 
    وقال اللواء الحسن ان البحرين بعزمها وإصرار قيادتها الحكيمة، نجحت في أن تحصل على جائزة أفضل تنظيم، وهي شهادة نفخر بها جميعا، ونحن نسعى لأن يكون نجاح هذا السباق رسالة منا إلى العالم تتحدث عن ثقافة ورقي شعب البحرين، وحضارته العريقة وقدراته التنظيمية.
    وقال رئيس الأمن العام: لقد وضعنا العديد من الخطط الأمنية الدقيقة من أجل انجاح هذا الحدث الرياضي، الذي لا نتمنى أن يحوله البعض إلى حدث سياسي، وأضاف: لدينا خطط عديدة أصلية واحتياطية، تم التدرب عليها بدقة لمواجهة جميع الاحتمالات، ونود تأكيد أن الهدف الوحيد لكل هذه الخطط هو التأمين التام للفعالية ولضيوفنا الكرام، وللمواطنين والمقيمين الذين أدعوهم للاستمتاع بهذه المسابقة العالمية، وأؤكد أن إجراءاتنا ليست ضد أحد أو لهدف آخر سوى انجاح السباق والفعاليات المحيطة به، ولقد سعدنا بالحضور الكبير يوم أمس قبل بداية السباق وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على التعطش لهذه الفاعلية التي تحظى بشعبية كبيرة على مستوى العالم.
    واستطرد اللواء الحسن قائلا: لن نسمح لأي أحد أن يفسد الفعالية، وكل ما نتمناه أن يستمتع الحضور بها، كما استمتعوا خلال فبراير الماضي، بنجاحنا في تنظيم كأس “خليجي 21” على مدى أسبوعين، حيث عادت الجماهير والوفود الاعلامية من هذه البطولة بانطباعات ممتازة عن القدرات التنظيمية العالية للبحرين، وعن الشعب البحريني المعروف بكرمه وبحسن استقباله لضيوفه، وبثقافته العالية وحبه الكبير لوطنه.
    وقال اللواء الحسن إن اعدادا كبيرة من ضباط وأفراد وزارة الداخلية من إدارات مختلفة يشاركون في تأمين هذه الفعاليات، بالإضافة إلى إسناد من قوات الحرس الوطني، وذلك من أجل ضمانة أمن وسلامة الرياضيين والضيوف والمواطنين والمقيمين، وكل من يريد الاستمتاع بهذا الحدث المهم، ويقطع البعض آلاف الأميال لمتابعته والاستمتاع به، ولنا الفخر أن تكون البحرين بلد الحضارة والتعليم والتاريخ هي أول بلد في الشرق الأوسط يقوم بتنظيمه. ان نجاح هذا الحدث شيء ينتظره الكثيرون من أبناء البحرين المخلصين، ليس فقط لأنه حدث رياضي، بل ولأنه حدث اقتصادي اجتماعي، فهو يخلق العديد من فرص العمل للبحرينيين، وتحقيق المزيد من الأرباح لمؤسسات ومرافق بحرينية، ويعكس فوق كل هذا حضارة هذا الشعب وجذوره الضاربة في التاريخ، ولهذا فإنني أدعو كل المواطنين والمقيمين للاستمتاع به. وأؤكد للجميع أننا ساهرون على تأمينهم وانجاح هذه الفعالية وأي فعالية، ترفع راية البحرين. 
     


  • ترحيل 3 إعلاميين يعملون في قناة أجنبية

    1

     
     قررت “هيئة شؤون الإعلام” البحرينية، اليوم الجمعة، ترحيل ثلاثة إعلاميين يعملون في قناة أجنبية لما زعمته من “انتهاكهم قوانين وأنظمة مملكة البحرين، واستغلال التسهيلات التي تقدمها المملكة للإعلاميين بممارسة أنشطة إعلامية من دون الحصول على ترخيص من الجهات المختصة”.
     
    ونقلت “بنا” عن الهيئة قولها، في بيان، إن الإعلاميين الثلاثة “سبق وأن تم إنذارهم لأكثر من مرة بضرورة الحصول على ترخيص مسبق، إلا أنهم أصروا على انتهاك الأنظمة والقوانين المنظمة للعمل الإعلامي، مما اضطر الهيئة إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات بالتنسيق مع الجهات المعنية لضمان كل ما من شأنه منع المساس بأمن البحرين القومي”.
     


  • رايتس تنتقد تغاضي منظمي الفورمولا عن الانتهاكات

    1

     
    اكدت منظمة هيومن رايتس ووتش أن هيئات السباقات الدولية المسؤولة عن تنظيم سباق فورمولا 1 في البحرين لم تتخذ خطوات للتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان، حيث قتلت قوات النظام متظاهراً خلال سباق العام الماضي، وانتقدت المنظمة تغاضي هيئة تنظيم السباق عن الانتهاكات.
    وشددت المنظمة على الأمن البحريني قام مؤخرا بمداهمات للمنازل في المناطق المجاورة لحلبة سباق الفورمولا1 وبأعمال اعتقال تعسفية واحتجز شخصيات معارضة، وانتقدت المنظمة الحقوقية تغاضي هيئة تنظيم السباق عن الانتهاكات.
    وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن: إن السباق اصبح مناسبة للتعبير عن الغضب الشعبي، ويتزامن مع الانتهاكات المتزايدة ضد المتظاهرين، ودعت المسؤولين عن السباق الى الاهتمام بالمعاناة الإنسانية، وقالت إن القمع أصبح يشوه صورة نشاطهم الرياضي.
    واضافت ويتسن: ان “بدأت البحرين بالفعل في تشديد إجراءات التصدي للمظاهرات مع اقتراب موعد سباق فورمولا 1. يبدو أن منظمي السباق يفضلون دفن رؤوسهم في الرمال مع المخاطرة بعقد سباقهم في حين يستمر القمع الذي يحدث بمناسبة السباق”.
    وأكدت على أن سلطات البحرين تلجأ بشكل منتظم إلى سجن المتظاهرين السلميين والمدافعين عن حقوق الإنسان، وتستخدم قوات الأمن القوة المفرطة والمميتة أحياناً ضد المتظاهرين، كما أخفقت السلطات في التحقيق والملاحقة القضائية لكبار المسؤولين الذين يتحملون مسؤولية انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة.
    الجدير بالذكر، رفع 20 نائب بريطانياً خطاباً إلى البريطاني بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، يطالبونه بإلغاء سباق البحرين، وذلك بسبب ما قالوا عنه أنها “تتسبب في جذب الدعاية السلبية بشكل أكبر من العام الماضي اذا تم المضي فيها”.
    وجاء في خطاب النواب لـ ايكليستون: “منذ نيسان/أبريل ٢٠١٢، فقد العديد من الناس بمن فيهم الأطفال حياتهم وتعيش البلد بأكملها حالات من الخوف والتخويف. وتعيش القرى ارهاب يومي، ويُرمى الغاز المسيل للدموع على بيوت الناس مما يتسبب في حالات اختناق وموت الكثيرين، بمن فيهم الأطفال الذين لم يولدوا بعد”.


  • زايد الزياني: لا يوجد تهديد مباشر لسباق الفورمولا

    1

     
    قال الاتحاد الدولي للسيارات وبيرني ايكلستون مالك الحقوق التجارية لسباقات فورمولا 1 في بيان مشترك اليوم الجمعة إن البحرين مكان آمن لاقامة سباق الجائزة الكبرى في مطلع الاسبوع.
    وجاءت الافادة الصحفية – وهي مفاجئة بسبب موعدها المتأخر – بعد مطالبات من رجال سياسة بريطانيين وآخرين لالغاء السباق بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الانسان في البلد الخليجي.
    والغي السباق عام 2011 بعد سحق احتجاجات مناهضة للحكومة في البحرين وهو ما اسفر عن مقتل 35 شخصا على الاقل.
    وهناك اشتباكات بشكل متكرر بين الشرطة ومحتجين منذ ذلك الوقت. وخرج السائقون الى الحلبة بالفعل لخوض جولة التجارب الحرة الأولى في حلبة الصخير بعد يوم من الانشطة الاعلامية التقليدية أمس الخميس ويتوقع المنظمون ان يجتذب السباق بعد غد الاحد 25 ألف متفرج.
    وقال الاتحاد الدولي للسيارات وادارة فورمولا 1 في البيان إنهما “يؤكدان ثقتهما في ان جائزة البحرين الكبرى يجب ان تمضي قدما كما هو مخطط في مطلع الاسبوع.”
    واضاف البيان ان الاتحاد الدولي للسيارات وادارة فورمولا 1 حصلا على تأكيدات من السلطات بشأن الأمن.
    وطلبت الجهتان من الجميع “احترام رغبة الفرق والسائقين وكل المشتركين في اقامة الحدث من أجل القيام بأفضل عمل ممكن خلال مطلع الاسبوع.”
    وقال زايد الزياني رئيس مجلس ادارة الحلبة أمس الخميس إن الترتيبات الأمنية هي نفسها مثل الاعوام السابقة وإنه لا يوجد تهديد مباشر للحلبة الواقعة على مسافة 32 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة المنامة. وابلغ الصحفيين “لا نشعر بأي تهديد اضافي لنا هذا العام.”
    وهناك وجود قوي للشرطة على الطرق السريعة المؤدية للحلبة.
    ولم يشهد سباق العام الماضي احتجاجات بالقرب من الحلبة رغم ان بعض أفراد فريق فورس انديا واجهوا موقفا صعبا حين انفجرت قنبلة حارقة قريبا من سيارتهم اثناء العودة الى الفندق في المنامة. 
    وقال الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين للصحفيين “لا احد يقول إننا في حالة مثالية. لكن الأمور تمضي جيدا مقارنة بالعام الماضي.. نحن في موقف أفضل كثيرا وأنا سعيد.” 
     


  • «العربية لمعلومات حقوق الإنسان»: «جريمة» إهانة الملك لا وجود لها إلا في الدول الاستبدادية

    1

     
     استنكرت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” إقرار الحكومة البحرينية لمشروع قانون يشدد عقوبة إهانة ملك البلاد والتعرض لعلم الدولة أو شعارها، معتبرة القانون “محاولة جديدة لتكميم أفواه المعارضين وأصحاب الرأي”.
     
    وقالت الشبكة العربية، في بيان، إن “إقرار الحكومة البحرينية لتعديل المادة رقم 214 من قانون العقوبات يبرهن بما لا يدع مجالا للشك رغبة السلطات البحرينية في تكميم أفواه معارضيها كافة، وفرض المزيد من القيود على الحركات الاحتجاجية التي تشهدها البحرين”، مؤكدة أن “مثل هذه المادة القانونية بصياغتها الفضفاضة تسمح للسلطات البحرينية بملاحقة أي شخص قانونيًا لمجرد تعبيره عن رأيه بأي صورة من الصور”.
     
    وطالبت “بالتراجع الفوري عن المادة القامعة للحريات فجريمة إهانة رأس الدولة لا وجود لها إلا في الدول الاستبدادية والديكتاتورية”.
     


  • سائقون مشاركون في الـ«فورمولا»: ليس سراً توتر الأوضاع في البحرين.. ونقاط التفتيش تدعو للشك

    1

     
     قال سائق “ريد بول” الألماني سيباستيان فيتيل الفائز بلقب بطولة العالم لسباقات “فورمولا واحد”، أمس في حلبة الصخير، إنه “ليس بالسر أن الأوضاع قبل السباق الذي يقام بعد غد الأحد متوترة”.
     
    وأعرب فيتيل عن ثقته في أن قوات الأمن “ستقوم بواجبها على أفضل نحو ممكن حتى يمكننا أن نمارس رياضتنا بأكبر قدر ممكن من الأمان”.
     
    من جهته، قال سائق فريق “فورس إنديا” الألماني أدريان سوتيل “هناك المزيد من نقاط التفتيش التابعة للشرطة وهو أمر يدعو إلى الشك، ولكني لم أواجه أي حادث ومن هذا المنطلق فإن الأمور على ما يرام”.
     


  • رضي الموسوي: الحوار الجدي لا يبدأ بشطب العمل العلني لـ«أمل» وتقطيع البلد لمربعات أمنية

    1

     
       أكد القائم بأعمال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” رضي الموسوي أن حقوق الشعب البحريني “لا يستطيع أي كان مصادرتها، برغم التحريض ومحاولات طمس جرائم التعذيب والقتل خارج القانون، ومحاولات لصق التهم جزافاً بحقه”.
     
    وقال الموسوي، في كلمته خلال الوقفة التضامنية مع القيادات السياسية والحقوقية تحت شعار “معا في نفس الخندق”، أمس الأول الخميس، إن “محاولة تركيع القيادات السياسية والحقوقية داخل السجن أمر ميئوس منه سلفا”، مشددا على وجوب أن “تكون القيادات ومعتقلي الرأي خارج السجن، وأن يقبع الجلادون الذين عذبوهم وأولئك الذين أصدروا أوامرهم بالقتل خارج القانون في الزنازين وتطبيق العدالة عليهم”.
     
    وجدد التأكيد على أن “ما يجري على طاولة الحوار هو تحضير للحوار الجدي الذي لم يبدأ بعد”، موضحا “نحن نريد إخراج بلادنا من المأزق الذي حشرتنا فيه الدولة الأمنية منذ أكثر من سنتين، ولانريد حوار علاقات عامة فاشل كالذي حصل في يوليو/تموز 2011. نريد الإنصاف للشهداء والجرحى والمعتقلين وكل الذين تعرضوا لأي نوع من أنواع الانتهاكات”.
     
    وفيما شدد على أن “أي حوار يبدأ بتهيئة أجوائه وتبريد الساحة الأمنية”، لفت الموسوي إلى أن “الحوار الجدي لا يبدأ بشطب العمل السياسي العلني السلمي، كما حدث مع جمعية العمل الإسلامي “أمل”، وتقطيع أوصال البلد إلى مربعات أمنية تنصب فيها الحواجز الأمنية الثابتة والطيارة”. 
     
    وتابع “الحوار يبدا بإشاعة أجواء الثقة المفقودة بعد حملات الكراهية والتحريض والتخوين التي لم تتوقف على السنة الرديحة والطبالة والمتسلقين، الذين يتعاملون مع ثروات البلاد وكأنها بقرة حلوب تدرّ عليهم متى ما استمرأوا السب والقذف والشتم ضد المواطنين”.


  • الغريفي يؤكد ضرورة الحفاظ على سلمية الاحتجاجات

    1

     
    اكد عالم الدين البحريني السيد عبد الله الغريفي ضرورة الحفاظ على سلمية الاحتجاجات في البلاد، داعياً السلطات الى اطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتهم العلماء ورموز المعارضة.
    وخلال حديث له في مسجد الامام الصادق (عليه السلام) في القفول يوم الخميس، دعا السيد الغريفي سلطات المنامة الى الابتعاد عن سياسة القمع التي تنتهجها بحق الشعب الأعزل خشية الانزلاق في منعطف خطير يضر بمصلحة النظام والشعب.
    وأكد الغريفي أن “خطابنا لم يكن يوما من الايام خطابا ارهابيا أو عنف وقد حاربنا العنف والارهاب والتطرف، ونحن ضحايا العنف والإرهاب وشواهد الماضي والحاضر دليل على ذلك”، وأشار إلى انها “أكاذيب السياسة وقد أصاب الشيخ عيسى قاسم النصيب الأوفر من هذا الكذب والظلم، لأنه كان ولايزال شديدا في محاسبة الأوضاع الفاسدة في البلد وكان ولايزال جريئا في رفض كل أخطاء السلطة وصلبا في الدفاع عن حقوق هذا الشعب”.
    وعبر الغريفي عن تضامنه مع المعتقلين السياسيين وطالب السلطات بـإطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتهم العلماء والرموز والتوقف عن الاعتقال السياسي.
    الى ذلك، تتواصل التظاهرات الحاشدة في مختلف مناطق البحرين احتجاجاً على اقامة سباق الفورمولا 1 في العاصمة المنامة، وذلك ضمن فعاليات دعت اليها قوى المعارضة وتستمر حتى العشرين من الشهر الجاري.
    ففي منطقة كرزكان خرجت مسيرة تحت شعار “الديمقراطية حقنا”، كما شهدت محافظات البلاد الاخرى تظاهرات مماثلة.
    وردد المحتجون شعارات ضد الحكومة التي وصفوها بالعجوز، منتقدين استمرارها لاكثر من 43 عاماً، وشددوا على ضرورة الانتقال للحكم الديمقراطي ونبذ استفراد قبيلة او عائلة بالسلطة والثروة في البلاد.


  • تجمع علماء المسلمين بلبنان يتضامن مع البحرينيين

    1

     
     نظم “تجمع العلماء المسلمین في لبنان” وقفة تضامنية مع الشعب البحريني، تحت عنوان “البحرین هدم المساجد جریمة دینیة وإنسانية”، استنكارا لانتهاك المقدسات في البحرین.
    وشارك في الوقفة التضامنية التي نظمت يوم الخميس في مقر التجمع بالضاحية الجنوبية لبيروت علماء وشخصیات شیعیة وسنیة ودبلوماسیة وممثلون عن الأحزاب والقوى الوطنیة والإسلامیة وهیئات المجتمع المدني.
    واكد رئیس مجلس الأمناء في “تجمع العلماء المسلمین” القاضي الشیخ أحمد الزین على تأیید ومساندة التجمع للشعب البحریني لكي یصل إلى حریته وإنسانیته، مشیرا إلى أن ما أقدمت علیه حكومة البحرین من هدم للمساجد، أظهر ما تكنه من سوء وشرور.
    وقال الشیخ الزین: “اننا من خلال تجمع العلماء المسلمین في لبنان وما یرفع من رایة للالتزام بكتاب الله والتزاما من التجمع بحمل رسالة الإسلام والدعوة للوحدة بین المسلمین، نعلن تضامننا ووحدتنا مع الشعب البحریني العظیم”.
    من جهته، استنكر امام مسجد القدس بصیدا الشیخ ماهر حمود ما یحدث في العالم العربي والإسلامي من تصنیف مذهبي، لیصبح الانتماء إلى المذهب انتماءا جاهلیا.
    كما استنكر موقف رئیس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمین الشیخ یوسف القرضاوي لجهة عدم دعمه للثورة البحرينیة.
    بدوره، شدد رئیس “منتدى البحرین لحقوق الإنسان” یوسف ربیع على ان جریمة هدم المساجد في البحرین هي جریمة دولة تورط فیها مسؤولون بالدولة البحرينیة، فالجریمة ثابتة قانونیا ویجب محاسبتهم ومعاقبتهم ورفع الحصانة عن المتورطین.
     


  • في خطاب إلى منظمات حقوقية: «إيكلستون» يزعم بأنه لم يكن يعلم بالصراع في البحرين

    1

     
    قالت وسائل إعلام بريطانية وألمانية أمس الخميس إن مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات “فورمولا واحد”، بيرني إيكلستون، أعلن إدراج سباق الجائزة الكبرى البحريني في بطولة هذا الموسم متجاهلا الصراع السياسي الدائر في البلاد.
     
    وكتب إيكلستون رسالة إلى عدد من المنظمات الإنسانية في البحرين قال فيها “إنه لأمر شديد الأسف أنني لم أحط علما على الإطلاق بهذا الأمر (الصراع) قبل سبتمبر/أيلول 2012، عندما تم إعداد جدول “فورمولا واحد”. الآن بات الوقت متأخرا على إجراء تعديلات”. 
     


  • نائب بحريني يبلغ رسميّاً بطلب رفع حصانته بسبب إشهاره سلاح في “مرقص”

    1

     
    قال النائب سلمان الشيخ في تصريحات صحافية إنه بُلِّغ يوم الخميس رسميّاً بطلب رفع الحصانة البرلمانية عنه وفق الخطاب الذي تلقاه رئيس المجلس خليفة الظهراني من قبل وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة.
    وأوضح سلمان “سأجتمع يوم الأحد المقبل مع اللجنة التشريعية في المجلس للنظر في كيدية الشكوى المرفوعة ضدي في النيابة العامة، وستقوم اللجنة بكتابة تقريرها المتضمن رأيها في رفع الحصانة بعد ذلك، وسيطرح على مجلس النواب للتصويت عليه في الجلسة”.
    ويدور الحديث عن إتهام نائب بحريني بإشهار سلاح في حفلة بمرقص في أحد فنادق منطقة الجفير بالعاصمة المنامة. 
     


  • عرض فيلم في بيروت يوثق هدم دور العبادة بالبحرين

    1

     
    – اطلق في بيروت فيلم “ومن أظلم” الذي يوثق عملية هدم المساجد ودور العبادة في البحرين. وتطرق الفيلم الذي حضرته شخصيات سياسية واعلامية وثقافية لجوانب مختلفة من ثورة البحرين. واشار المنظمون الى أن الفيلم يرمي الى المساهمة في ازالة الصمت عن الثورة.
    لم تكد صفارة البداية تطلق هنا حتى صمت الجميع، فيلم “من أظلم” هو العنوان الذي إجتمعوا عليه ، إختفت كل الكلمات أمام توثيق محقق قدم لما يجري من هدم لدور العبادة والمساجد في البحرين، دون أن ينسى أن الحقيقة لا تكتمل دون المرور على الثورة كاملة.
    وإستطاع الفيلم الذي إختُصِر بعشرين دقيقة من أصل مدته الاصلية 57 دقيقة، أن يفتح أعين الكثيرين على هول الجريمة هناك.
    وقالت مخرجة فيلم “ومن أظلم” سناء حمدون لقناة العالم الإخبارية: “أغلب المشاهد هي مشاهد فوتو (صور ثابتة) مصورة للمساجد المدمرة، ولم نكن قادرين على الحصول على مشاهد حية عن الحدث الذي نريد الحديث عنه، كما يعرف الجميع أن الصحافة محاصرة، يعني كان هناك نوع من المواجهة كما الشعب يواجه، أيضا الصحافة لم تكن قادرة أن تنتقل بحريتها”.
    وقال استاذ القانون في الجامعة اللبنانية عمر نشابة لقناة العالم الإخبارية: “غير كاف أن نرفع الصوت، يجب أن يكون هناك أفعال ويجب أن يكون هناك متابعة، وهذا الأمر يحتاج الى الصبر والى الشجاعة والى النضوج والحكمة، وأنا برأيي شعب البحرين أثبت أنه يتمتع بهذه الصفات لأنه لم يلجأ الى السلاح”.
    معركة الكفاح الطويلة هي التي يحاول البحرينيون والمناصرون لهم إظهارها للعالم، جل هؤلاء ربما متابع للثورة، لكن من هو غير ذلك إستطاع أن يسمع اليوم شيئا مختلفا، فهم البحرينيون أن الحقيقة تحتاج الى أكثر من وسيلة لإظهارها، وهكذا عملوا لجلائها بطريقة جديدة.
    وقال القيادي في حزب العدالة والتنمية اسامة جادو لقناة العالم الإخبارية: “انا آمل أن تختفي كل هذه الصور بكل بقاع الأرض، نحن ضد كل أنواع العنف والتخريب وضد الاعتداء على البنيان او الانسان، والانسان أعظم عند الله تعالى من البنيان”.
    كله إذن في سياق توثيق ثورة، لا ينسى البحرينوين ذلك، هم يجهدون ربما كي يقولوا ان معركة الدفاع مستمرة حتى النهاية.
    وفتح البحرينيون اليوم كوة جديدة في جدار الصمت عما يجري على أرضهم، هم لم يلتمسوا لإظهار حقهم على مجرد دفاع إعتاده المدافعون، بل قدموا ما يجري بالصوت والصورة لتكون الرسالة ابلغ.
     


  • حقوقي بحريني: مسيرة يوم الجمعة فرصة لتغطية ما يجري

    1

     
     أكد عضو منتدى البحرين لحقوق الإنسان فلاح ربيع أن السلطات البحرينية تصر على الحل الأمني في البلاد حتى مع إقتراب سباقات الفورمولا واحد، معتبرا أن المسيرة التي ستخرج اليوم ستكون تاريخية وفرصة لتشهد وسائل الإعلام العالمية طبيعة ما يجري في البلاد.
    وقال ربيع إن السياسة التي إتبعتها السلطة منذ إنطلاق ثورة 14 فبراير وما قبلها وما بعدها هي نفس السياسة المبنية على تفضيل الخيار الأمني على الخيار السياسي في جميع الأزمات التي تحصل، في حين يفترض وبشهادة الجميع أن يكون الحل لما تشهده البحرين هو الحل السياسي .
    وأضاف: الحل ليس بيد الشعب بل بيد السلطة لأنها من تملك زمام الأمور، ولكن مع قرب إنطلاق سباق الفورمولا نجد التعاطي الأمني تزداد وتيرته، فخلال الايام العشرة السابقة لدينا حوالي 88 معتقل بينهم 11 طفل وإمرأة، وهناك أكثر من 70 مداهمة للمنازل، وأكثر من 24 قرية تعرضت للعقاب الجماعي لأنها شهدت مسيرات سلمية.
    وتابع ربيع: بهذه الطريقة يتم التعاطي مع الحراك الشعبي في البحرين، الحل الأمني ولا شيء غير الحل الأمني، في حين أن السلطات البحرينية بإستطاعتها أن تنجح سباق الفورمولا فيما لو أرادت ذلك بعيدا عن التعاطي الأمني، وهذا دليل على أن الهدف الأساسي لدى السلطة هو حفظ أمنها وليس حفظ أمن المواطنين.
    وأوضح أنه بسبب هذا التعامل الأمني فإن المعارضة تصر على أن أحد المبادئ الأساسية لأي تسوية سياسية هو أن يكون الأمن للجميع، مبينا أن الأمن في البحرين غائب فعلا ومقتصر على أمن السلطة والمتنفذين فقط، وليس أمن الشعب والمواطنين.
    وأشار الى أنه مع غياب وسائل الإعلام الرسمية في البحرين لعدم سماح السلطات البحرينية بتواجدها، فإن الفرصة باتت سانحة لتغطية الشأن البحريني خلال هذه الأيام عبر المسيرات، خصوصا مع إنطلاق العديد من المسيرات السلمية التي تؤكد على المطالب الشعبية المرفوعة منذ الرابع عشر من فبراير.
    وقال ربيع: أعتقد أن المسيرة التي ستخرج اليوم ستكون تاريخية قياسا بالمسيرات الأخرى، هي لن تختلف كثيرا عن مسيرة 9 مارس أو غيرها من المسيرات الشعبية الكبيرة التي خرج فيها بشهادة مراقبين دوليين اكثر من نصف الشعب.
    وأضاف: أعتقد أن هذه المسيرة ستعطي زخما كبيرا، ووسائل الإعلام التي لم يكن يسمح لها بزيارة المنامة، ستشاهد اليوم هذا الحجم الكبير الذي يصر من جهة على السلمية وعلى الحراك الشعبي الديمقراطي ومن جهة أخرى على أنه يمثل نسبة كبيرة من الشعب وأن لديه مطالب مشروعة وعادلة وأنه سيستمر حتى تحقيقها.
    وقد اكدت منظمة هيومن رايتس ووتش أن هيئات السباقات الدولية المسؤولة عن تنظيم سباق فورمولا واحد في البحرين لم تتخذ خطوات للتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان، حيث قتلت قوات النظام متظاهرا خلال سباق العام الماضي.
    وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة لياويتسن إن السباق اصبح مناسبة للتعبير عن الغضب الشعبي، ويتزامن مع الانتهاكات المتزايدة ضد المتظاهرين، داعية المسؤولين عن السباق الى الاهتمام بالمعاناة الإنسانية، وقالت إن القمع يشوه صورة نشاطهم الرياضي.
     


  • تمرين عسكري ينفذه الجيش ضد ما أسماه «الإرهاب والتسلل والتخريب»

    1

     
    اختتم سلاح البحرية التابع للجيش البحريني يوم تمرينا عسكريا تحت عنوان «فجر العواصف 8»، بهدف ما أسماه «مكافحة عمليات الإرهاب والتسلل والتخريب»، بمشاركة وحدات من قوة دفاع البحرين وخفر السواحل من وزارة الداخلية.
     
    وذكرت “وكالة أنباء البحرين” أن التمرين “اشتمل على الإعداد والتخطيط للعمليات القتالية البحرية وتنفيذ إجراءات التعامل في المواقف الدفاعية والقيام بعمليات تدريبية في عرض البحر، ضمن استراتيجية التحديث والتطوير في مجال التدريب البحري التي تنتهجها قوة الدفاع من أجل تهيئة أرضية عسكرية صلبة لحماية الحدود البحرية، ومكافحة عمليات الإرهاب والتسلل والتخريب”.

صور

 كرزكان :: اليوم السابع من الحراك الميداني لقوى المعارضة
إنطلقت عصر الخميس 18 أبريل 2013م مسيرة قوى المعارضة في اليوم السابع على التوالي من أيام الحراك الميداني المتواصل تحت شعار الديمقراطية حقنا.

  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: