637 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 637:: الخميس،7 فبراير/ شباط 2013 الموافق 26 ربيع الأول 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • المعارضة البحرينية:الحل يبدأ من تشكيل حكومة انتقالية ووقف الحملات الأمنية والإعلامية ضد المعارضين

     
    أكدت قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية في البحرين ان الحل وبداية الخروج من الازمة يبدأ من عبر تشكيل حكومة انتقالية تمثل المكونات الوطنية المختلفة مع ضرورة وقف الحملات الأمنية المتستمرة والحملات الإعلامية ضد المعارضين وأصحاب الرأي الآخر.وأوضحت أن الحكومة الانتقالية الوطنية يمكنها ان تساهم في بناء مرحلة انتقالية للخروج من الأزمة القائمة كون الحكومة الحالية في عهدتها حدثت كل تفاصيل الأزمة السياسية والانتهاكات والتجاوزات.
     
    وحذرت قوى المعارضة البحرينية من مغبة الإستمرار في الحل الأمني وتغليبه على الحل السياسي ولغة المنطق والإستجابة لمطالب الغالبية السياسية من شعب البحرين، الذين خرجوا طوال عامين وأكثر للمطالبة بحقوقهم الإنسانية والطبيعية في الحرية والديمقراطية.
    وقالت قوى المعارضة الوطنية (الوفاق، وعد، التجمع القومي، التجمع الوحدوي، الإخاء الوطني) في البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية”تحلمون” التي انطلقت عصر الأربعاء 6 فبراير 2013 من منطقة الدراز وصولاً لمنطقة سار والتي تأتي ضمن فعاليات التصعيد الشعبي لليوم السادس على التوالي، قالت أن غياب الجدية والتعاطي الإيجابي مع المطالب الشعبية وتأخيرها والتسويف والالتفاف عليها سيزيد من تعقيد المشهد وسيؤدي إلى العديد من المضاعفات التي لن تجلب الخير للوطن.
    وشددت على أن تعقيد الحل عبر تضييع الوقت في المشاريع السياسية الغامضة من قبيل حوار مبهم وليس بين طرفيه الأساسيين (الحكم والشعب)مع استمرار الممارسات الأمنية والقمعية واستمرار الإنتهاكات لحقوق الإنسان، سيبقي الأمور محكومة إلى حالة التأزيم والسخط الذي يتحمل النظام مسؤوليته الكاملة، مشددة على أن الحل السياسي الحقيقي الذي يعطي للارادة الشعبية حقها كما هو حال كل بلاد العالم المستقرة والمتطورة هو الذي يؤدي إلى إنقاذ البلد من كلّ الأزمات الأمنيّة والسياسيّة.وأكدت المعارضة على أن التحول الديمقراطي في البحرين يمثل اليوم الطريق الاوحد للخروج من عنق الزجاجة، ولا يتحمل الوطن مزيداً من التسويف لقتل الوقت عبر الحوارات الشكلية التي تفتقد للجدية والهادفية.
    وأكدت على أن شعب البحرين قدم أثماناً كبيرة لعملية التحول نحو الديمقراطية ومن غير الممكن أن يعود عن المطالبة بغير توفر حقوقه المشروعة والطبيعية كما باقي شعوب العالم، في كونه مصدراً للسلطات جميعاً، وتمكينه من اختيار حكومته بطريقة ديمقراطية وفي ظل برلمان كامل الصلاحيات ومنتخب إنتخاباً حراً ونزيهاً في ظل دوائر إنتخابية عادلة تساوي بين المواطنين في الحق السياسي، وقضاء نزيه ومستقل يطمئن لقراراته وأحكامه بعيداً عن التأثير السياسي من قبل السلطة التنفيذية، وأمن للجميع يصلح أحوال الأجهزة الامنية وتكون عقيدة هذه الأجهزة هي حماية الوطن والمواطنين وليس إستعدائهم ومصادرة حقوقهم.
     
      6 فبراير 2013 قوى المعارضة الوطنية:
     
    جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
    جمعية العمل الوطني الديمقراطي”وعد”
    جمعية التجمع القومي الديمقراطي
    جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي
    جمعية الإخاء الوطني
     

  • تيار العمل يدين سكوت شيخ الأزهر عن جرائم النظام الخليفي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (خوف الفتنة الا في الفتنة سقطوا)
     
    بعد مرور عامين من تفجر ثورة ١٤ فبراير في البحرين، الثورة الوطنية الإسلامية في محتواها وأهدافها وشعاراتها وعلى الرغم من سقوط أكثر من ١٢٥ شهيداً قتلهم النظام الخليفي بالرصاص الحي والمطاطي وبالتعذيب المؤدي الى الموت وبالدهس والغازات السامة، وعلى الرغم من هدم هذا النظام لعشرات المساجد والحسينيات والمقامات الدينية، وعلى الرغم من التعديات والانتهاكات الفظيعة على الأنفس والأعراض والممتلكات والتي وثقتها عشرات المنظمات الحقوقية الدولية وشبكات إعلامية دولية وإقليمية، وعدا الظلم الفاحش للنظام الخليفي على شعب البحرين بسرقة ثرواته وأراضيه ونهب أمواله وهو الأمر المكشوف والواضح لدى كل من يتابع شؤون البحرين، فإننا لم نرَ لشيخ الأزهر أي موقف مشرّف يقف فيه مع المظلوم ضد الظالم، ولم نرَ منه أي موقف تجاه الاحتلال السعودي للبحرين.
     
    اليس من المعيب أن يتحدث الرئيس الإمريكي أوباما وعدة دول غربية والمنظمات الحقوقية في العالم عن جريمة هدم المساجد من قبل النظام الخليفي ويسكت شيخ الأزهر والعديد من علماء المسلمين عن تلك الجريمة وعن ما يجرى من مظالم فظيعة في البحرين.
    أننا في تيار العمل الإسلامي ندعو شيخ الأزهر أن يوفّر نصيحته للنظام السعودي بالكف عن تدخله في البحرين وبسحب جيشه منها، وإيقاف جرائمه ومظالمه في مختلف أرجاء الجزيرة العربية، وأن بوقف دعمه للإرهاب ومثيري الفتن الطائفية في البلاد الإسلامية.
     
    إننا في الوقت الذي ندين فيه تقصير شيخ الأزهر والعلماء الساكتين عن الحق عن ما يجري من جرائم كبرى للنظام الخليفي في البحرين، فإننا نُحيّ الموقف الإيراني الرسمي والشعبي المتضامن مع قضية شعبنا وندعو الجمهورية الإسلامية في إيران والدول المؤيدة لكفاح شعبنا بعرض قضية شعب البحرين في المحافل الدولية إحقاقاً للحق وإزهاقاً للباطل.
    إننا ندعو الشعوب العربية والإسلامية وكافة أحرار العالم لدعم ثورة شعب البحرين ومطالبه العادلة وفضح المخططات الإمريكية والبريطانية والإقليمية الرامية لزرع الفتنة المذهبية والقومية في أوطاننا المسلمة.
     
    اللهم إنا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الإسلام وأهله وتذل بها النفاق وأهله
     
    تيار العمل الإسلامي – البحرين
    ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٤
    ٦ فبراير 
     

  • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تبارك للشعب الإيراني وقائد الثورة الإسلامية الذكرى الرابعة والثلاثين لإنتصار الثورة الإسلامية في إيران

     
     ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ 
     
    ﴿ وَالْفَجْرِ . وَلَيَالٍ عَشْرٍ . وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ . وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ . هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ . أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ . إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ . الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ . وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ . وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ . الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ . فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ. فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ . إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴾. صدق الله العلي العظيم 
     
    الامام الخميني (رض) :”ثورتنا كانت إنفجارا للنور وبداية لعدة إنفجارات عظيمة في المنطقة مازالت تتصاعد الى اليوم وقد شهدت المنطقة أحداثا كبيرة وإتجهت إلى الامام وأن العهد الذي كانت فيه أمريكا الإمبريالية تقود فيه العالم فإنها تسعى للحفاظ على هذه المكانة دون جدوى”.
     
    سماحة آية الله العظمى الإمام الخامنئي قائد الثورة الإسلامية 
    وولي أمر المسلمين “دامت بركاته” 
     
    الشعب الإيراني المسلم الأبي 
     
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
     
    تتقدم حركة أنصار ثورة 14 فبراير لقائد الثورة الإسلامية وولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي “دام ظله الوارف” والشعب الإيراني المسلم البطل والعظيم بذكرى عشرة الفجر المجيدة وإنتصار الثورة الإسلامية في یوم 22 من شهر بهمن حسب التقویم الایرانی) الموافق 11 شباط 1979م قبل 34 عاما.
     
    إن عشرة الفجر كما قال عنها قائد الثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الراحل روح الله الموسوي الخميني (رضوان الله تعالى عليه) بأيام الله ، وقد كانت الثورة إنفجار النور ، وحقا إن إنتصار الثورة الإسلامية في إيران كان مقدمة لإحياء الصحوة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي والعالم بأكثر عنفوان وحيوية حيث إنتشرت بركات الثورة وإرهاصاتها وثقافتها ونهجها الثوري المخالف للإستبداد والإمبريالية والإستكبار العالمي في مختلف أنحاء العالم.
     
    ونحن على أعتاب الذكرى السنوية الرابعة والثلاثين لإنتصار الثورة مرة أخرى نؤكد بأن رائد الصحوة الإسلامية في العالم هو الإمام الخميني والشعب الإيراني ، حيث كانت بداية هذه الصحوة في 15 خرداد 1342 ش الموافق 1963م ، حيث أطلق الإمام روح الله الموسوي الخميني صرخته المدوية والمناهضة للإستبداد الشاهنشاهي والهيمنة الأمريكية من مدرسة الفيضية في مدينة قم المقدسة بحضور العلماء ورجال الدين والجماهير التي إنتفضت على الحكم الشاهنشاهي الديكتاتوري وعلى الهيمنة الأمريكية في كل أنحاء إيران وقدم الشعب الإيراني في تلك الإنتفاضة أكثر من 15 ألف شهيد والتي تكللت بعد ذلك بالنجاح وإنتصار الثورة الإسلامية في إيران في عام 1979م.
     
    لذلك فإن الصحوة الإسلامية التي نراها في العالم العربي والإسلامي هي مرهونة لإنتفاضة 15 خرداد المجيدة في عام 1963م ، واليوم حيث إنتفض شعب تونس وشعب مصر واليمن وأسقطوا الحكام المستبدين والأنظمة الديكتاتورية ، فإن هذه الشعوب قد إنطلقت من المساجد وصلوات الجمعة والجماعة وبيوت الله ولذلك فإن الغرب وأمريكا يريدون أن يصادروا هذه الثورات والصحوات الإسلامية بإسمهم ويحرفونها عن الخط الثوري الإسلامي الرسالي ، ويحاولون إستمالة الثوار والقوى الثورية والسياسية في هذه البلدان وإغرائها بالأموال من أجل تنفيذ أجندة أمريكية صهيونية إمبريالية جديدة.
     
    إن شعوب العالم الإسلامي والعربي خصوصا في تونس ومصر واليمن والبحرين تتذكر تماما بأن من دافع عن الطغاة والفراعنة في بلدانهم هي أمريكا والغرب والصهيونية ، ولذلك لا يمكن أن يداهنوا الإستكبار العالمي وعملائه في السعودية وقطر وتركية من أجل حرف الثورات والصحوات الإسلامية عن الخط الإلهي والقرآني والشعوب جادة بأن تحقق طموحاتها في الحرية والعدالة الإجتماعية والديمقراطية الحقيقية لكي تنتشر هذه الصحوات إلى جميع البلدان الإسلامية وتقضي على الحكومات القبلية الديكتاتورية العميلة خصوصا في قطر والرياض والقضاء على النفوذ الأمريكي الصهيوني في المنطقة.
     
    إن ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران هذه الأيام يصادف مع وقف مؤامرة أمريكا والغرب للقضاء على حكم بشار الأسد وإستبداله بنظام كنظام صدام حسين ليكون البوابة الشرقية للغرب ضد الثورة الإسلامية في إيران.. وليقوم بالقضاء على المقاومة الفلسطينية والمقاومة الإسلامية وحزب الله في لبنان.
     
    لقد كان نظام صدام حسين البائد البوابة الشرقية لمؤامرات الغرب للقضاء على نظام الجمهورية الإسلامية ،ولما فشل الطاغية صدام حسين في حربه المفروضة للقضاء على النظام الإسلامي الفتي ،جاءت حرب أمريكا ضد نظامه لتجعل من الحدود الإيرانية العراقية بوابة شرقية جديدة للتآمر على النظام الإسلامي الفتي ولكن خابت ضنون أمريكا وبريطانيا والغرب وإسرائيل ، لذلك فكرت أمريكا ومعها الغرب وحلفائها في الرياض والدوحة بالقضاء على نظام بشار الأسد ليكون مقدمة لإحياء بوابة شرقية جديدة بعد أن يتآمروا على العراق من جديد في ظل حرب طائفية وتقسيم لهذا الوطن الإستراتيجي ويحكموا قبضتهم على سوريا والعراق ليضيقوا الخناق على المقاومة الإسلامية في لبنان وحزب الله والفصائل الفلسطينية وبعدها محاصرة النظام الإسلامي في إيران ، إلا أن وقوف إيران سياسيا ودبلوماسيا مع سوريا وبقوة أفشل مخططات الأعداء ومخططات تقسيم الشرق الأوسط ضمن مؤامرة الشرق الأوسط الجديد في ظل معاهدة سايكس بيكو جديدة.
     
    سماحة الإمام القائد الإمام الخامنئي 
     
    إننا نثمن دوركم التاريخي والقيادي في إدارة النظام الإسلامي القوي في ظل نظام ولاية الفقية وفي ظل الوحدة الإسلامية التي أعلن عنها الإمام الراحل الخميني العظيم في أسبوع الوحدة والتي أدت إلى تماسك الشعب الإيراني بكل طوائفه وقومياته في ظل تآلف ومحبة بعيدا عن الفرقة ، وهذا يدل على أن نظام ولاية الفقيه هو الطريق الوحيد لإيجاد الوحدة والتماسك في العالم العربي والإسلامي وأن إيران هي المثال القوي في توحد السنة والشيعة في ظل مخططات الأعداء الذين كانوا يريدون أن يحولوا إيران إلى “إيران استان” كما صرح بذلك الديكتاتور محمد رضا بهلوي عندما عزم الهروب من إيران.
     
    وقد قامت قوى الإستكبار العالمي بزعامة أمريكا وبريطانيا والدوائر الصهيونية وبدعم سعودي وخليجي بمؤامرات شتى لإيجاد حروب طائفية ومذهبية في إيران ومحاولات تقسيم إيران إلى أقاليم في سيستان وبلوشستان وآذربايجان وكردستان وخوزستان وغيرها إلا أن نظام الجمهورية الإسلامية وبقواه الثورية وقيادة الإمام الخميني القوية والحكيمة أفشلت كل مخططات الأعداء وها نحن نشهد إيران قوية متماسكة بوحدتها وبوحدة شعبها العظيم سنة وشيعة وعربا وفرسا وأكرادا وتركمانا في ظل قيادتكم الحكيمة والفذة.
     
    إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تثمن دور نظام الجمهورية الإسلامية والدبلوماسية الإيرانية وجهود المسئولين الإيرانيين في التصدي لمؤامرات الأعداء الذين يتربصون الدوائر بالعالم العربي والإسلامي ويسعون إلى تقسيم هذا العالم في ظل مؤامرة شرق أوسط أمريكي جديد وفي ظل معاهدة سايكس بيكو جديدة ، فإننا نثمن أيضا دوركم الطليعي والقيادي في التصدي لزعامة الأمة العربية والإسلامية وإفشال مخططات الأعداء والوقوف إلى جانب الشعوب العربية والإسلامية وحركة الصحوة الإسلامية والوقوف إلى جانب نضال وجهاد الشعب اللبناني بدعم حزب الله والمقاومة الإسلامية وبدعم الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة للوقوف أمام غطرسة الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينية المحتلة.
     
    سماحة قائد الثورة الإسلامية الإمام القائد الخامنئي دامت بركاته 
     
    أما في البحرين فإن شعبنا يعيش الذكرى السنوية الثانية لتفجر ثورة 14 فبراير وهو مستمر في ثورته حتى الإنتصار على الطاغوت الخليفي رافضا  الحوار الخوار معه ورافضا للحلول الشكلية والإصلاحات السطحية مع حكام آل خليفة المستبدين ، وإن شعبنا وخلال أكثر من ستين عاما قد إستفاد تجارب كثيرة من نضاله السياسي الوطني من أجل الحقوق ، حيث قامت السلطة الخليفية بنكث العهود والمواثيق التي قطعتها على نفسها منذ إنتفاضة الهيئة في عام 1953 – 1954م ، حتى المصالحة الوطنية قبل أكثر من عشر سنوات والتصويت على ميثاق العمل الوطني المعروف عند شعبنا بـ”ميثاق الخطيئة” ونكث الطاغية حمد للعهد والميثاق وحكمه للبلاد في ظل ملكية خليفية مستبدة.
     
    وقد ناضل شعبنا لأكثر من عشر سنوات للإصلاحات الحقيقية ولكن السلطة تعالت وتكبرت ولذلك فجر شباب ثورة 14 فبراير ثورة عظيمة إستفادوا منها من تجارب الإمام الخميني في ثورته ضد الشاه المقبور ، فرفضوا حكم الملكية الإستبدادية كما رفضوا حكم الملكية الدستورية وبقاء الطاغية حمد وسلطته كما رفض الإمام الراحل بقاء الشاه وحكمه على الرغم من الضغوط التي مورست بحقه من قبل المراجع والمؤسسة الدينية في قم المقدسة.
     
    لذلك فإن ثوار البحرين الذين هم تلاميذ مدرسة الإمام الخميني وتلاميذ مدرستكم الثورية الجهادية ومدرسة المقاومة رفضوا ولا زالوا يرفضون الإصلاحات السياسية السطحية الكاذبة في ظل بقاء الحكم الخليفي وبقاء الديكتاتور حمد ، وإنهم بالتوكل على الله سبحانه وتعالى عازمين في الذكرى السنوية لتفجر ثورة 14 فبراير لمواصلة الثورة والمسير حتى رحيل الطاغية حمد وحكمه عن البحرين ورحيل قوات الإحتلال السعودي والقضاء على الهيمنة الأمريكية البريطانية الصهيونية في البحرين وتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية خصوصا القاعدة البحرية في الجفير.
     
    إن ثوار البحرين في ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة قائد الأمة الإسلامية الإمام الخميني وفي ظل قيادتكم الحكيمة والرشيدة يعاهدون الله والشعوب الإسلامية والعربية ويعاهدونكم بأن يستمروا في الثورة على نهج الإمام الخميني ونهجكم الرباني وفي ظل قيادتكم الرشيدة ونهج وخط ولاية الفقيه حتى يأذن الله لنا بالنصر على آل خليفة وحلفائهم في الرياض والإنتصار على الإستكبار العالمي بزعامة الشيطان الأكبر أمريكا.
     
    إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير لتشكر مواقفكم الثورية الرسالية المدافعة عن مظلومية شعبنا وثورتنا ، وكما تعلمون فإن هناك إئتلاف دولي غير معلن بزعامة أمريكا وبريطانيا وفرنسا والرياض لإجهاض ثورة شعبنا والحيلولة دون إنتصارها ، وهناك تعتيم إعلامي واضح في العالم والعالم العربي والإسلامي على ما يقوم به الديكتاتور حمد من جرائم حرب ومجازر إبادة وإنتهاك للأعراض والحرمات وهدم المساجد والمقدسات وسياسة خبيثة للتجنيس السياسي بتجنيس الآلاف من شذاذ الآفاق من فدائي صدام والسوريين والباكستانيين واليمنيين أتباع السفاح علي عبد الله صالح ومن جنوب شرق آسيا وإستخدامهم في قمع الثوار وتعذيب المجاهدين والمؤمنين وإنتهاك الأعراض ولإستبدال شعبنا بشعب آخر وتغيير الخارطة الديموغرافية للبحرين، ولكن الله سبحانه وتعالى سيهلك الفراعنة والطغاة وإن شعبنا سينتصر ما دامت ثورته ثورة إسلامية إلهية وإن النصر حليفنا بإذن الله تعالى.
     
      ((ونرید أن نمن على الذين أستضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)) صدق الله العلي العظيم.
        
    ((اللهم عجل لوليك الفرج والعافية والنصر والتأييد وأجعلنا من أنصاره وأعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه .. اللهم أرنا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة وأكحل أعيننا بنظرة رحيمة منه نستكمل بها الكرامة)).
     
     
     
    حركة أنصار ثورة 14 فبراير
    المنامة – البحرين
    6 فبراير/شباط 2013م
     

  • وزيرا خارجية البحرين وإيران يتعانقان في قمة القاهرة رغم توتر العلاقات

     
    تعانق وزير خارجية إيران، علي أكبر صالحي، مع نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، على هامش القمة الإسلامية الثانية عشرة بالقاهرة، وجاء عناق الوزيرين – بحسب صحيفة المصري اليوم – في ظل حالة من التوتر تسود العلاقة بين البلدين على خلفية المظاهرات الواسعة، التي تنظمها المعارضة البحرينية، واتهام مسؤولين بحرينيين وخليجيين لإيران بـ”دعم هذه الاحتجاجات، والتدخل في شؤون دولة البحرين”.
    كان صالحي هو الذي بادر بتحية نظيره البحريني فور رؤيته له، ودخل الوزيران في حديث ودي وسط حضور مكثف من كاميرات وسائل الإعلام المصرية والعربية والدولية، التي تقوم بتغطية فعاليات القمة التي انطلقت، الأربعاء، بأحد الفنادق القريبة من مطار القاهرة الدولي.
    وطالب المرافقون لـ صالحي والوزير البحريني وسائل الإعلام بالابتعاد عن الوزيرين، حتي يستطيعا التشاور والحديث.
     

  • الإشتراكية الدولية تطالب البحرين بالإفراج عن المعارضين

     
    طالبت الاشتراكية الدولية السلطات البحرينية بالافراج الفوري عن الامين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” إبراهيم شريف وباقي معتقلي الراي في البحرين، والدخول في مفاوضات جادة مع المعارضة السياسية ومغادرة التلكؤ والمراوحة التي تمارسها الحكومة، وذلك من اجل احترام حقوق الانسان والشروع في الديمقراطية الحقيقية وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة.
     
    واعلن مؤتمر الاشتراكية الدولية في بيان مؤتمره – بحسب بيان لجمعية وعد – الذي اختتم اعماله اليوم الثلثاء في العاصمة البرتغالية لشبونه عن خيبة امله من فشل الحكومة البحرينية في تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق التي مضى عليها اكثر من اربعة عشر شهرا، وتوصيات مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.
     
    وكان مؤتمر الاشتراكية الدولية قد عقد مؤتمره في العاصمة البرتغالية يومي 4 و5 فبراير الجاري بحضور اكثر من 500 مندوب يمثلون نحو 150 دولة من مختلف دول العالم. وشهد المؤتمر مناقشات مستفيضة عن الوضع العربي بعد ثورات الربيع في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن، فيما ركز البيان الختامي على ضرورة التحول الديمقراطي الحقيقي لكل البلدان التي شهدت حراكا وثورات شعبية، بما يؤسس الى الديمقراطية الحقيقية.
     

  • أمين عام «الوفاق»: دور روسيا مفيد بالوصول إلى حل في البحرين

     
     أكد الأمين العام لجمعية “الوفاق” الشيخ علي سلمان أن دور روسيا “مفيد وإيجابي” في تفهم مطالب الشعب البحريني والمساهمة بالوصول إلى حل في البحرين، ومطالبة النظام بتنفيذ توصيات بسوني.
     
    وقال سلمان في مقابلة مع إذاعة “صوت روسيا” إن المعارضة البحرينية “تثمن الدور الروسي تاريخيا في مساندة القضايا العادلة في المنطقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والدور من خلال مؤسسات المجتمع الدولي”.
     
    وردا على سؤال عما إذا كانت المعارضة ستشارك في الحوار المرتقب في البحرين، أشار سلمان إلى أن “المعارضة التقت أمس الأول الإثنين لقاء مع وزير العدل (خالد بي علي آل خليفة) وكان اللقاء سلبيا، وتقريبا رفض وزير العدل جميع النقاط الموجودة (في رسالة المعارضة) مثل تكافؤ المدعوين وطلب ترحيلها إلى طاولة الحوار”، معتبرا أن “هذا نوع من الأداء الحكومي الذي يعتمد الفرض بدل التوافق إذ أنه يدعو إلى التوافق ومن ثم يفرض رؤيته بشكل مفرد”.

  • «الاشتراكية الدولية» تطالب السلطات البحرينية بالإفراج عن معتقلي الرأي والتفاوض الجاد مع المعارضة

     
     طالبت “الاشتراكية الدولية” السلطات البحرينية بالإفراج الفوري عن الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” إبراهيم شريف وباقي معتقلي الرأي في البحرين، والدخول في مفاوضات جادة مع المعارضة السياسية ومغادرة التلكؤ والمراوحة.
     
    وأعربت الاشتراكية، في البيان الختامي لمؤتمرها الذي أنهى أعماله أول أمس الثلثاء في العاصمة البرتغالية لشبونة، أعربت عن “خيبة أملها من فشل الحكومة البحرينية في تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق التي مضى عليها أكثر من أربعة عشر شهرا، وتوصيات مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة”.

  • “المعارضة: الحل يبدأ من تشكيل حكومة انتقالية ووقف الحملات الأمنية والإعلامية

     
    تظاهرت حشود غفيرة مساء اليوم – الأربعاء – لليوم السادس على التوالي، ضمن احتجاجات أعلنت قوى المعارضة أنها ستتواصل على مدار 16 يومًا، بالتزامن مع اقتراب الذكرى الثانية لاحتجاجات 14 فبراير 2011، وتعبيرًا عن “التمسّك بإجراء إصلاحات ديموقراطية”.
    وأكدت قوى المعارضة في البحرين ان الحل وبداية الخروج من الازمة يبدأ من عبر تشكيل حكومة انتقالية تمثل المكونات الوطنية المختلفة مع ضرورة وقف الحملات الأمنية المتستمرة والحملات الإعلامية ضد المعارضين وأصحاب الرأي الآخر.
    وأوضحت أن الحكومة الانتقالية الوطنية يمكنها ان تساهم في بناء مرحلة انتقالية للخروج من الأزمة القائمة كون الحكومة الحالية في عهدتها حدثت كل تفاصيل الأزمة السياسية والانتهاكات والتجاوزات.
    وحذرت قوى المعارضة البحرينية من مغبة الإستمرار في الحل الأمني وتغليبه على الحل السياسي ولغة المنطق والإستجابة لمطالب الغالبية السياسية من شعب البحرين، الذين خرجوا طوال عامين وأكثر للمطالبة بحقوقهم الإنسانية والطبيعية في الحرية والديمقراطية.
    وقالت قوى المعارضة الوطنية (الوفاق، وعد، التجمع القومي، التجمع الوحدوي، الإخاء الوطني) في البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية”تحلمون” التي انطلقت عصر الأربعاء 6 فبراير 2013 من منطقة الدراز وصولاً لمنطقة سار والتي تأتي ضمن فعاليات التصعيد الشعبي لليوم السادس على التوالي، قالت أن غياب الجدية والتعاطي الإيجابي مع المطالب الشعبية وتأخيرها والتسويف والالتفاف عليها سيزيد من تعقيد المشهد وسيؤدي إلى العديد من المضاعفات التي لن تجلب الخير للوطن.
    وشددت على أن تعقيد الحل عبر تضييع الوقت في المشاريع السياسية الغامضة من قبيل حوار مبهم وليس بين طرفيه الأساسيين (الحكم والشعب)مع استمرار الممارسات الأمنية والقمعية واستمرار الإنتهاكات لحقوق الإنسان، سيبقي الأمور محكومة إلى حالة التأزيم والسخط الذي يتحمل النظام مسؤوليته الكاملة، مشددة على أن الحل السياسي الحقيقي الذي يعطي للارادة الشعبية حقها كما هو حال كل بلاد العالم المستقرة والمتطورة هو الذي يؤدي إلى إنقاذ البلد من كلّ الأزمات الأمنيّة والسياسيّة.
    وأكدت المعارضة على أن التحول الديمقراطي في البحرين يمثل اليوم الطريق الاوحد للخروج من عنق الزجاجة، ولا يتحمل الوطن مزيداً من التسويف لقتل الوقت عبر الحوارات الشكلية التي تفتقد للجدية والهادفية.
    وأكدت على أن شعب البحرين قدم أثماناً كبيرة لعملية التحول نحو الديمقراطية ومن غير الممكن أن يعود عن المطالبة بغير توفر حقوقه المشروعة والطبيعية كما باقي شعوب العالم، في كونه مصدراً للسلطات جميعاً، وتمكينه من اختيار حكومته بطريقة ديمقراطية وفي ظل برلمان كامل الصلاحيات ومنتخب إنتخاباً حراً ونزيهاً في ظل دوائر إنتخابية عادلة تساوي بين المواطنين في الحق السياسي، وقضاء نزيه ومستقل يطمئن لقراراته وأحكامه بعيداً عن التأثير السياسي من قبل السلطة التنفيذية، وأمن للجميع يصلح أحوال الأجهزة الامنية وتكون عقيدة هذه الأجهزة هي حماية الوطن والمواطنين وليس إستعدائهم ومصادرة حقوقهم.

  • رضي الموسوي: المعارضة مصممة على سلميتها لتحقيق مطالب الشعب

     
     قال القائم بأعمال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد”، رضي الموسوي، إن المعارضة السياسية البحرينية مصممة على السير في نهجها النضالي السلمي من أجل تحقيق المطالب المشروعة للشعب البحريني.
     
    وأضاف الموسوي، في كلمته أمس الثلثاء أمام مؤتمر “الاشتراكية الدولية” في لشبونة، أن “وثيقة اللاعنف” التي أصدرتها المعارضة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تشكل مفصلاً هاما من مفاصل العمل السياسي السلمي، الذي تتمسك به المعارضة وتعتبره نهجا استراتيجيا لا حياد عنه”، مشددة على أن “المعارضة لا تنتهج أياً من أساليب العنف أو تجاوزاً لحقوق الإنسان والآليات الديمقراطية”.
     
    ولفت إلى أن “مئات الوفود المشاركة في المؤتمر جددت تأييدها لمواقف “وعد” والمعارضة السياسية ونضال الشعب البحريني في سبيل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

  • صحافة محلية: حبس عائلة بحرينية لـ«تسترها على مطلوب».. وحمزة: إنهاء التحقيقات بـ 45 حالة وفاة لـ«عدم توافر شبهة جنائية»

     
    ركزت صحيفة “الوسط” الصادرة اليوم الأربعاء على حديث المحامي محمد المرزوق بأن المحكمة الصغرى الجنائية قضت أمس بحبس عائلة بحرينية (الأب، الأم، الابن) لمدة سنة، بتهمة “التستر على مطلوب بقضية أمنية”.
     
    ونقلت الصحيفة عن المرزوق قوله إنه “وفقاً لأوراق الدعوى، فإن النيابة العامة اتهمت أفراد العائلة الثلاثة بأنهم في الفترة من 20 وحتى 24 أبريل/ نيسان 2012، في دائرة أمن المحافظة الوسطى أخفوا متهماً صدر بحقه أمر القبض عليه من النيابة مع علمهم بذلك، والواقعة تتحصل فيما ثبت – بناءً على التحريات بأنه بناءً على أمر الضبط والإحضار بحق المتهم المطلوب في قضية تفجيرات بغرض إرهابي – أن قام المتهمون بإخفاء المتهم المطلوب بمسكنهم مع علمهم أنه صادر بحقه أمر ضبط وإحضار”.
     
    وأبرزت “الوسط” بياناً صادراً عن رئيس النيابة رئيس وحدة التحقيق الخاصة نواف حمزة، ذكر فيه أن “الوحدة استكملت التحقيقات المرتبطة بأحداث العام 2011 حيث تولي اهتماماً خاصاً للتحقيقات المتعلقة بحالات الوفيات، ولاسيما تلك الواردة بالملحق الأول لتقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وعددهم 35 حالة وفاة”، مذكّرا بأن “اللجنة تناولتهم بالبحث بينما اعتبرت 11 حالة أخرى خارج نطاق اختصاصها الزماني ولم تتطرق إلى أي منهم بالبحث أو التقصي”.
     
    وتابع “وتأكيداً من النيابة العامة على الالتزام التام بضرورة التحقيق في كل حالات الوفيات التي حدثت للتأكد من ارتباطها بتلك الأحداث من عدمه، باشرت الوحدة التحقيق في كل حالات الوفيات بما في ذلك الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها رسمياً أو تلك التي وردت على الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت) أو حالات الوفاة بين رجال الشرطة والمقيمين من غير البحرينيين، والتي لم تتم الإشارة إليها في التقارير غير الحكومية”.
     
    وذكر أن “التقرير الثاني لجهاز متابعة تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية، تضمن تفاصيل حالات الوفاة المُدعى بارتباطها بالأحداث حتى 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 حيث بلغ عددها اثنين وتسعين حالة بما في ذلك الحالات الـ 46 التي وردت في تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق”، مشيرا إلى “إنهاء التحقيقات في 45 حالة وفاة لعدم توافر شبهة جنائية، بالإضافة إلى حالتين لتوافر الدفاع الشرعي المنصوص عليه في قانون العقوبات، وصدر أمر بالتوجه لإقامة الدعوى الجنائية في حالتين أخريين”.
     
    واهتمت صحيفتا “أخبار الخليج” و”الأيام” بمطالبة شيخ الأزهر أحمد الطيب الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد خلال الزيارة التاريخية الأولى لرئيس إيراني إلى القاهرة منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979، طالبه بـ”عدم التدخل في شؤون دول الخليج” وبـ”احترام البحرين كدولة عربية شقيقة”.
     
    وقال الأزهر، في بيان بعد اجتماع في القاهرة ضم الشخصيتين، إن “الإمام الأكبر طالب الرئيس الإيراني باحترام البحرين كدولة عربية شقيقة، وعدم التدخل في شؤون دول الخليج”، وأكد أنه “يرفض المد الشيعي في بلاد أهل السنة والجماعة”، كما “طالب بوقف النزيف الدموي في سوريا الشقيقة والخروج بها إلى بر الأمان”.
     
    وفي ما يلي أهم عناوين الصحف البحرينية الصادرة الأربعاء:
    “الوسط”: المعارضة تواصل مسيراتها… وتؤكد: حل الأزمة لا يمكن بالمنهجية الأمنية
    “الوسط”: “النيابة”: إنهاء التحقيقات في 45 حالة وفاة لعدم توافر شبهة جنائية
    “الوسط”: الحبس سنة لعائلة بتهمة التستر على مطلوب
    “الوسط”: المفصولون يعتصمون أمام “العمل”…ويؤكدون: ملفنا لم يحل بعد
    “الوسط”: “العناية القصوى” يشرف عليها أطباء تخدير… في وقفة تضامنية بجمعية “أمل”.. الدرازي: “الصحة” تفشل في استقدام أطباء بديلين عن المفصولين والمعتقلين
    “أخبار الخليج”: شيخ الأزهر لنجاد: لا تتدخلوا في شئون البحرين.. نطالب بأن يكون ولاء أهل البحرين للوطن
    “أخبار الخليج”: “المنبر” تشارك في الحوار وتشترط أجندة واضحة: رفض أي حلّ ينتج عنه المحاصصة الطائفية
    “أخبار الخليج”: تأجيل استئناف زينب الخواجة
    “الأيام”:  الأزهر لنجاد: نرفض التدخل الإيراني في البحرين.. طالب طهران باحترام عروبة البحرين وولاء أهلها لوطنهم
    “الأيام”: تأجيل استئناف زينب الخواجة لقضية تجمهر عالي
    “الوطن”:  استكملت الحالات المرتبطة بأحداث 2011 وتولي اهتماماً بالوفيات.. نواف حمزة: النيابة أنجزت خلال 10 أشهر أكثر من ثلثي التحقيقات

  • شعار “هيهات منا الذلة” يضايق “الداخلية” فتستدعي القائمين على اعتصام المفصولين

     
    استدعت وزارة الداخلية صباح اليوم الأربعاء القائمين على اعتصام المفصولين أمام وزارة العمل أمس.
    واستنكرت الوزارة رفع المفصولين شعار “هيهات منا الذلة”، إلا أن القائمين على الاعتصام أكدوا لهم أن هذا شعار مستخدم في كل إعتصامات المفصولين السابقة، ولم يحتج عليه أحد من قبل.
    كما تحججت وزارة الداخلية على وجود أطفال في الاعتصام، إلا أنه وبحسب تأكيدات القائمين على الاعتصام فإن الأطفال الموجودين هم من اسر المفصولين، ومتضررين بشكل مباشر من فصلهم وعدم تنفيذ الأوامر الملكية بإرجاعهم لأعمالهم.
    وكان ضابط تابع لوزارة الداخلية هدد أمس الثلاثاء بضرب اعتصام المفصولين عن العمل صباح اليوم الثلاثاء أمام وزار العمل في حال لم يتم إزالة التابوت الذي وضع في مقدمة الاعتصام، وذلك على حد قول منسق الاعتصام.
    وقال المنسق إنه في بداية الاعتصام وضع تابوت رمزي به أدوات عمل مختلفة للتعبير عن وفاة وظائفهم، إلا أن الضابط طالب بإزالته، إذ أن الوزارة رخصة للاعتصام ولم ترخص لـ”التابوت”.
    وعبر المنسق للاعتصام عن استغرابه الشديد من موقف الضابط، خصوصاً وأن القانون واضح في إخطار الجهات الأمنية بشأن الاعتصام، وليس ما سيحمل في الاعتصام أيضاً.
    وقال المنسق: “من أجل استمرار الاعتصام، وسلامة المعتصمين قمنا بإزالة التابوت”.
     

  • الظهراني: تغليب مصلحة الوطن ضمانة أساسية لنجاح الحوار

     
    أكد رئيس البرلمان البحريني، خليفة بن أحمد الظهراني أن مشاركة ممثلي عن مجلس النواب ومجلس الشورى في حوار التوافق الوطني يعد تأكيد وتقدير من الدولة لمكانة السلطة التشريعية.
     
    داعيا الظهراني المشاركين في حوار التوافق الوطني لأهمية تعزيز الثقة وتغليب المصلحة العليا للوطن وتكريس واحترام دولة القانون، باعتبارها ضمانة أساسية لنجاح الحوار، وتجاوز التحديات وصولا لمستقبل أفضل للجميع.
     
    كما وأعرب الظهراني عن ترحيب مجلس النواب لمبادرة جلالة الملك المفدى باستكمال حوار التوافق الوطني بمشاركة ممثلي كافة مكونات المجتمع، وأعضاء المجلس النيابي، ومشيرا بأن هذه المبادرة الحضارية تؤكد صدق العزم والنوايا والجدية الواضحة في ضمان استمرارية ونجاح المشروع الإصلاحي وتعزيز المبادئ السامية لميثاق العمل الوطني الذي حضي بتأييد غالبية الشعب البحرين، وتكريس احترام المؤسسات الدستورية والأساليب الحضارية، مؤكدا الظهراني أنه بالعمل الجاد والتعاون المثمر سنتجاوز كافة التحديات نجو تحقيق مستقبل أفضل للجميع في بلدنا العزيز.
     
    جاء ذلك خلال اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب الذي عقد صباح اليوم برئاسة معالي السيد خليفة بن أحمد الظهراني، وبحضور النائب الشيخ عادل بن عبدالرحمن المعاودة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، والنائب علي حسن رئيس لجنة الشئون التشريعية والقانونية، والنائب لطيفة القعود رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية، والنائب عبدالرحمن بومجيد رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني، والنائب عباس الماضي رئيس لجنة الخدمات، والنائب حسن الدوسري رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة، والسيد جمال زويد القائم بأعمال الأمين العام، ود. صالح الغثيث رئيس هيئة المستشارين بالمجلس، وسمير الفايز مدير إدارة شئون الرئاسة.
     
    وأشار الظهراني أن هيئة المكتب وافقت خلال الاجتماع على الرسالة الواردة من السادة النواب: عبدالله الدوسري، عبدالله حويل، عادل العسومي، محمود المحمود، عيسى الكوهجي، بشأن طلب إطلاق أسم “حمد بن عيسى” على “القبة البرلمانية” للمبنى الجديد للسلطة التشريعية المزمع إنشاءه “بإذن الله تعالى”، كما وافقت الهيئة على تقرير لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بشأن الحساب الختامي الموحد للدولة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2011م وتقرير أداء تنفيذ الميزانية للسنة المالية 2011م، والذي أعدته وزارة المالية.

  • فيرنن سيلفر: جماعات حقوقية ترفع شكوى إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ضد شركات المراقبة

     
    قامت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان برفع شكوى إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ضد اثنتين من الشركات الأوروبية لمراقبة التكنولوجيا، وذلك التماسًا للتحقيق في ما إذا كانت الشركات متواطئة في الإساءة للمعارضين في مملكة البحرين.
     
    الشكاوى المقدمة بتاريخ 1 شباط/فبراير تلتمس التحقيق فيما إذا كانت مجموعة غاما التي مقرها المملكة المتحدة وتروفيسر جي أم بي إتش ومقرها ميونخ تنتهك المبادئ التوجيهية للسلوك التجاري التي وضعتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرها باريس، وذلك وفقًا لبرايفسي إنترنشنال، التي هي واحدة من المجموعات الخمس التي تسعى وراء هذا الموضوع.
     
    يمكن لأداة غاما فين سباي التسلل سرا والسيطرة على أجهزة الكمبيوتر والهواتف، في حين أن تروفيسر تقوم ببيع وصيانة أنظمة الكمبيوتر التي تعمل على معالجة الاتصالات الهاتفية والكمبيوترية المعتَرَضة إلى الجهات الحكومية. وكانت بلومبرغ نيوز أول من أعد تقريرًا حول استخدام منتجات الشركات هذه ضد الناشطين البحرينيين المؤيدين للديمقراطية في عام 2012 و 2011، والشكاوى تذكر تلك التقارير.
     
    وتقوم الجماعات الحقوقية بالتخطيط لاستخدام أي تحقيق أو توصية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للضغط على هذه الشركات لإسقاط أي عمل تجاري مع البحرين، والكشف عن العقود المبرمة مع حكومات في جميع أنحاء العالم، وتعطيل منتجات التحكم بعد التي يشبته في مساهمتها في انتهاكات حقوق الإنسان، وفقا لبيان برايفسي إنترنشنال حول الشكاوى.
     
    إقناع الشركات
     
    “لدينا أمل كبير في ان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستقوم بإقناع غاما وتروفيسر للنظر مطولًا في عملائها الحاليين والمستقبليين، والتفكير مليا في الدور الذي تلعبه منتجاتهم في استهداف وتعذيب النشطاء وقمع الأصوات المؤيدة للديمقراطية”، قال ذلك إريك كينغ، رئيس قسم الأبحاث في برايفسي إنترنشنال التي مقرها لندن،  في بيان له.
     
    ووفقًا للبيان فإن المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والإنسانية، ومركز البحرين لحقوق الإنسان، وبحرين ووتش ومراسلون بلا حدود انضموا أيضا إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية البريطانية والألمانية في رفع الشكاوى، وفقا لبيان صحفي لبرايفسي إنترنشنال.
     
    وقال مارتن مونخ، المدير العام لمجموعة غاما الدولية في ميونخ، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “ريثما تقوم منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بإجراء تحقيقاتها والتوصل إلى استنتاجاتها فسيكون من غير المناسب لي التعليق”. وقال إن غاما ستواصل التعاون مع سلطات مراقبة التصدير والجهات التنظيمية في المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة.
     
    الاستخدام الحكومي
     
    تقوم غاما بتسويق فين سباي لتطبيق القانون والاستخدام الحكومي من خلال أندوفر، شركة غاما الدولية المحدودة المسؤولية في المملكة المتحدة.
     
    وقالت رئيسة قسم الاتصالات التسويقية في تروفيسر، بيرغيت فيشر هارو، في رسالة بالبريد الإلكتروني إن تروفيسر تراعي جميع القوانين الدولية وأنها لا تقوم بأعمال تجارية مع البلدان التي تخضع للحظر التجاري.
     
    وقال : “منتج ونظم تروفيسر تهدف إلى حماية الشعوب والمواطنين والبنى الأساسية العامة”، وأضافت: “تروفيسرلا تقوم بتزويد أي بلد في حالة حرب أهلية أو في ظروف مشابهة لحرب أهلية أو البلدان التي يتوقع فيها مثل هذه الظروف. والأمر نفسه ينطبق على الخدمات المتعلقة بالبرمجيات المنصّبة”.
     
    وقالت إن عقود الشركة تمنعها من التعليق حول العملاء الأفراد ولا يمكنها نشر أسماء البلدان التي لم تقم معها بأعمال تجارية.
     
    وزارة الاتصالات في المملكة المتحدة التي تشير إلى شكاوى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هذه، والتي هي ضمن وزارة العمل، لا تؤكد علنًا تلقي الشكاوى، كما قال متحدث باسم الوزارة. فالوزارة تقوم بنشر تقييمات الشكاوى على موقعها على الإنترنت عند اكتمالها.
     
    وأما وزارة الاتصالات الألمانية التي تشير إلى هذه الشكاوى، وهي ضمن وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانية، فلم تستجب فورًا على طلب التعليق.

  • البحرين ترغب في اقتناء سلاح نووي يحمي أمنها

     
    صرح القائد الأعلى لقوات الدفاع البحرينية الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة أن المساعي التي تبذلها إيران لامتلاك السلاح النووي ستحرض مجلس التعاون الخليجي على اقتناء مثل هذا السلاح، حسبما ذكرت “العربية”.
    وأضاف أن حظر شراء البحرين للأسلحة من قبل الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية خطوة غير مبررة ويجب على البلاد العمل مع جميع شركائها في هذا الاتجاه من أجل التفاهم.
    وأشار آل خليفة إلى أن مسألة أمن الخليج العربي تعيد مجلس التعاون الخليجي إلى قضية التحالف لحماية بلدان المنطقة. 
     

  • صحيفة الخليج الإماراتية: حوار البحرين

     
    تتجه عيون وقلوب أبناء الخليج العربي والأمة العربية إلى البحرين، نحو هدف إنجاح الحوار الوطني هناك.
     
    فهذا البلد العريق يستحق أن يعيش في أمن ودعة ورفاه بقدر عطاءات قيادته وشعبه، وبقدر ما أضاء في المنطقة وكان على مدى السنوات والعقود مركز إشعاع وتنوير، ومصدر نهوض وتطلع إلى المستقبل .
     
    ليس انطلاقاً فقط من أن أمن البحرين من أمن الخليج، وأن أي وضع مرتبك في بلد خليجي يؤثر سلبياً في المنطقة، لكن مع ذلك وقبله، لأن البحرين، على امتداد تاريخها، قدمت الأنموذج المثالي للتعددية الدينية والمذهبية، ولم يشعر أهلها، في يوم من الأيام، بأية فوارق تميزهم أو تبعدهم عن بعضهم بعضاً . مجتمع البحرين مجتمع واحد منسجم الأطياف . هكذا كان في الجذور والمنطلقات، وهكذا يجب أن يكون في الفروع والنتائج .
     
    من هنا تأييد دول المنطقة، وفي طليعتها الإمارات، لاستئناف الحوار الوطني بين حكومة مملكة البحرين والمعارضة، ففي ذلك تأصيل أصول، وتغليب ميزان حكمة .
     
    ليكن بين الأهل والأشقاء في البحرين حوار صريح وعاقل ومنطقي، وهذا النوع من الحوار هو الذي يستوعب جميع الآراء ويحاول التوفيق بينها مع بذل أكيد لتنازل هنا أو تضحية هناك . البحرين، الوطن، أولاً . لا الفئة أو الجماعة أو الطائفة . وشعب البحرين يمتلك من الوعي السياسي والثقافي ما يوصله إلى بر الأمان، ويجنبه منزلق الوقوع في براثن الأفكار الضيقة وبعضها ربما ارتبط بأجندات خارجية .
     
    البحرينيون قادرون على اختيار مستقبل المشروع الواحد بتنوعه، وبتعدد وجهات نظره . البحرينيون، القيادة والشعب، والفرصة لا تزال سانحة لاستثمار الأجواء التي تلت إصلاحات الملك حمد بن عيسى وأفرزت، بإقرار الجميع، انتخابات حرة نزيهة، وحراكاً سياسياً لافتاً .
     
    ولأن قلوب البحرينيين جميعاً على البحرين، فإن التفاؤل أبعد من طقس . التفاؤل مناخ .
     

  • وزير الصحة لـ سي أن أن: عودة الاطباء المفصولين ليست مستبعدة كمخرجات للحوار الوطني

     
    لم يستبعد وزير الصحة صادق الشهابي عودة الاطباء ” المشاركين في الحراك الديمقراطية ” المفصولين بسبب الاحكام التي صدرت ضدهم كنتائج للحوارالوطني التوافي الذي سيبدأ الاحد المقبل بمشاركة جميع مكونات المجتمع.
    وقال الشهابي لـ CNN العربية، بحسب ما أورده مراسل الموقع محمد الغسرة عبر “تويتر” اثناء افتتاح مؤتمر “السكلر ” العالمي بالمنامة بان اي حوار وطني له مردود ايجابي على جميع المؤسسات في البلاد ويحقق الاستقرار الذي سيعم ، بما في ذلك الخدمات الصحية ، وسوف يبقى مركز السلمانية الطبي كصرح صحي انساني يقدم خدماته لكل القاطنين في البحرين دون تمييز وبشكل مهني مفتخرا بخبرة كوارده الوطنية .
    وقال ان البحرين تفخر بوجود هذا المركز الفريد في منطقة الشرق الاوسط الذي يضم طواقم طبية عالمية وخبرات متنوعة مهنية بالاضافة الى كوادر بحرينية مجهزة بمعدات واجهزة اكثر تطورا طبيات في العالم ويخدم 1.2 مليون شخص في الجزيرة ويعالج ثماية الالاف الى عشرة الالاف شخص يوميا مجانا .
    وعن المؤتمر قال ان هذا النوع من المؤتمرات يجذب الخبرات العلمية والابحاث الاكاديمية والخبرات العملية وهي فرصة لاطباء ومراكز الابحاث ومستشفيات المنطقة الاستفادة منه لان مشاكل وامراض المنطقة واحدة.
    واشار الى اهتمام الوزارة يتركز على العناية بجميع واهمية اكبرعلى مرضى ” السكلر” او فقر الدم المنجلي باعبتارهم ظاهرة ، موضحا ” اننا سوف ندرس جميع التوصيات وبالتعاون والاستفادة بالخبراء والاستشاريين العالميين للتاكد من تنفيذ البحرين لـ ” البروتكول الدوائي ” للمرضى المطبقا دوليا واهمية افتتاح مركز خاص لمرضى ” السكلر ” قريبا .
    من جانبه قال زكريا كاظم رئيس جمعية السكلر بان التجربة البحرينية سوف تعمم على دول الخليج العربي خصوصا المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية وان التوصيات ومن ضمنها ” البروتكول الدوائي ” سوف يتم تعميمه ايضا للاستفادة. 
     

  • الحوار في “العرين”

     
    وجهت وزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف امس دعوات حضور اولى جلسات استكمال حوار التوافق الوطني، والذي سينعقد في تمام الرابعة من مساء الاحد المقبل، بفندق قصر العرين. واستلم 8 اعضاء من السلطة التشريعية الدعوة للمشاركة في الجلسات.
    وتلقى الدعوة من مجلس النواب كل من أحمد الساعاتي ولطيفة القعود وعبدالحكيم الشمري وسوسن تقوي ومن مجلس الشورى كل من جميلة سلمان وخالد المسقطي ودلال الزايد وعزيز ابل.
    كما تم توجيه 8 دعوات ائتلاف تجمع الفاتح مع تجمع الوحدة الوطنية، الا ان الائتلاف رفض الكشف عن اسماء ممثليه في الحوار.
    وسيمثل ائتلاف الفاتح في الحوار هم: احمد جمعة، عبدالله بوغمار، عبدالله الحويحي، عبدالرحمن الباكر، عبدالحليم مراد، عبدالله الدوسري وعبدالرحمن عبدالسلام.
    كما وجهت الوزارة دعوات الى جمعيات التحالف السداسي، الا ان الدعوات لم تكن شخصية ورفعت رسالة مرفقة مع الدعوت تدعوا فيها الجمعيات الست لرفع اسماء ممثليها للوزارة وتحثهم فيها على اهمية المشاركة في استكمال حوار التوافق الوطني.
    ولم تقرر الجمعيات الست ممثليها في الحوار، وقال مصدر انها تنتظر رد الوزارة على رسالتها الى وزير العدل والتي تطلب فيها مزيدا من الاستيضاحات بشأن آليات الحوار. واعتبر المتحدث باسم ائتلاف الجمعيات العشر احمد جمعة ان التحالف السداسي يعيش حالة من الارباك نتيجة لارتهان قراراته بالمرجعيات الخارجية التي تريد التشويش على أي حوار أو توافق.
     
     

صور

الآلاف يزحفون في مسيرة غاضبة من الدراز إلى سار 6 2 2012

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: