617 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 617:: الجمعة،18 يناير/ كانون الثاني 2013 الموافق 6 ربيع الأول 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الشيخ عيسى قاسم يتهم السلطة ببث الروح الطائفية منذ بدء الحراك الشعبي

     
    إتهم أية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في خطبة الجمعة اليوم السلطة بالعمل منذ إنطلاق الحراك الشعبي على نقل الخلافات من سياسية إلى طائفية.
    وقال: “عملت السياسية في البحرين على بث الروح الطائفية خاصة منذ انطلاق الحراك الشعبي الأخير، لينتقل الخلاف من السياسة إلى الطائفية، واستجداء من طرف السلطة لطرف على حساب طرف، ووجدت أصوات منتفعة تخدم هذا العمل، وينطلق من التصورات الخيالية، ويخلق الأضغان، ويتوسل باللغة المستفزة من سب وشتم وتهديد”.
    وأكد الشيخ عيسى قاسم أن “المعارضة كانت هنا ذكية، وكان موقفها مشكوراً وحائزاً على كل التوفيق حيث وقفت مبدئياً ضد هذا التوجه، ولم تستجب لأي من استفزازات السلطة، وعرّت المعارضة كل ما يخدم هذا الملف الهداف”، مشيراً أيضاً إلى أنه من جهة أخرى كان الشارع الذي استهدفته كل محاولات السلطة لاستفزازه ودخوله في صراع مع مسيرات الحراك، كان أذكى من كل جهد بُذل في هذا السبيل، وأورع من أن يدخل في معركة مع أخوة الدين والوطن، وهو يدرك أن الدين لا يقبل هذا الانقسام والصراع.
    وقال: “لم تأتِ من المعارضة هنا كلمة واحدة يمكن أن تصب في صالح هدف الفرقة بين المسلمين، أو تزج بهذا الوطن في نار فتنة عامة، بل دابت على الابتعاد عن الفتنة والمطالبة بسد بابها”.
    وأضاف: “نسأل الله يجنب كل المجتمعات الاسلامية حالة التشرذم والاقتتال، وأن يقطع كل يد تسعى لزرع بذور الفتنة الطائفي، خدمة لمصالحها الدنيوية ومصالح أعداء الأمة، وعلى هذا الشعب الكريم بكل مكوناته أن يأخذ العبرة من اي بلد ابتلي بالفتنة الطائفية وعمه الخوف والشقاء، وأن لايستجيب لمصالح الغربان المضحية بمصالح الجميع، من أجل ترف الدنيا وما تتطلع له من مناصب ومكاسب التي لا تعني إلا لذة وقتية عابرة”.
    ودعا الشيخ عيسى قاسم الشعب بجميع مكوناته إلى إتخاذ “موقف واحد يجمع على الأمر بالمعروف ويطلب بالاصلاح ويرفض الفساد والافساد”.
    وبين الشيخ عيسى قاسم أن البحرين تعيش وضعاً شاذاً، قائلاً: “البحرين فريدة من كل بلدان الربيع العربي، وهي تتخذ مسلكاً غريباً”، موضحاً أن المطالب الإصلاحية لا يقابلهاشيء يُذكر من الاصلاح، والمطالبة السلمية  تواجه ببطش القوة، وشجب للعنف يقابله العنف.
    وأشار إلى أن سنتين من عمر الحراك، ولا جنوح من السلطة إلى سماع نصح ولا خطوة منها في اتجاه الإصلاح.
    وترحم الشيخ عيسى قاسم على الحاج حبيب بن إبراهيم “آخر صريع من صرعى الغاز المسيل للدموع ظلماً. 

  • “الداخلية”: المسيرات المنامة غدٍ الجمعة في غير قانونية

     
    صرح مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة بأن الدعوات التي وجهها بعض الأشخاص وتناقلتها عدد من المواقع الالكترونية والمتضمنة إقامة تجمعات ومسيرات  عصر  غدٍ الجمعة في المنامة هي غير قانونية .
    ونوه إلى أن تنظيم التجمعات العامة وحرية التعبير  ، هي حقوق مكفولة وفق الدستور ، وأنه يجب على كل من يريد تنظيم مسيرة أو تجمع إتباع الإجراءات التي نص عليها القانون ، مؤكدا بأن الأجهزة الأمنية ستتخذ الإجراءات القانونية مع أي أفعال خارجة على القانون ، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار والحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة .

  • إخلاء سبيل المحافظة بكفالة 100 دينار وإرجاء الحكم في قضية لزينب الخواجة

     
     أكد المحامي محمد الوسطي على حسابه على “تويتر” أن المحكمة الصغرى الجنائية قررت إخلاء سبيل مسئول الرصد والتوثيق في “مركز البحرين لحقوق الإنسان” يوسف المحافظة بكفالة 100 دينار، بعد اعتقاله واتهامه بـ”إشاعة أخبار كاذبة”.
     
    من جهته، قال المحامي محمد عبد الأمير إن المحكمة أرجات الحكم في استئناف النيابة العامة لقضية “إهانة موظف عام” ضد الناشطة الحقوقية زينب الخواجة إلى 28 فبراير/شباط”. و وأشار عبد الأمير على حسابه على “تويتر” إلى أن “فريق الدفاع انسحب من الجلسة قبل إعلان القرار احتجاجاً على الإخلال بحق الدفاع ورفض المحكمة توجيه أسئلتنا إلى شهود الإثبات على الرغم من أن حكم البراءة بني عليها”.

  • نقل 3 معتقلين في «الحوض الجاف» إلى «الانفرادي» وضرب أحدهم والدوس عليه

     
    علمت “نشرة اللؤلؤة” أن إدارة سجن “الحوض الجاف” قامت اليوم الخميس بنقل ثلاثة معتقلين إلى السجن الانفرادي عقاباً لهم على مطالبهم بالسماح لهم بلقاء ذويهم.
     
    وأخرجت إدارة السجن المعتقل حسين ابراهيم المقداد من قرية بلاد القديم من السجن الانفرادي لمدة ساعة ثم أعادته إليه وجددت مدة بقائه فيه 8 أيام، كما نقل المعتقل ياسر عبد الجليل خمدن من قرية المنامة إلى الانفرادي لأنه كان يطالب بزيارة أقربائه وحرم منها.
     
    وتعرض المعتقل محمد عبد الرسول من قرية المقشع إلى الضرب والشتم من قبل النقيب أحمد النعيمي الذي قام بالدوس عليه، ثم نقل إلى “الانفرادي”.

  • في عشية نهائي كأس الخليج: المعارضة تكرم الرياضيين المعتقلين وتلمّح لقبول إضراب 14 فبراير

     
    أقامت الجمعيات السياسية المعارضة اعتصاما جماهيرياً عشية نهائي بطولة كأس الخليج التي تقام في البحرين، كرمت خلاله الرياضيين الذين استهدفتهم السلطة وسجنتهم وعذبتهم ونكلت بهم، واختتم الاعتصام بكلمة للأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ علي سلمان، وجه خلالها الجماهير للمشاركة يوم غد الجمعة في فعالية: وجهتنا المنامة. ولمّح سلمان إلى قبول فكرة الإضراب العام عن العمل في أي لحظة ثورية. وهي الفعالية التي أعلن ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير/ شباط عن تنظيمها، كما أعلن عريف الحفل مهدي سهوان أن نهاية الأسبوع المقبل ستشهد العاصمة المنامة فعالية جماهيرية كبرى تنظمها الجمعيات المعارضة.
     
    وخلال الحفل ألقت عوائل بعض الرياضيين الذين لا زالوا في السجون، كما تم تكريم عدد من الرياضيين الذين تم سجنهم وتعذيبهم قبل الإفراج عنهم، مثل طارق الفرساني، علاء حبيل وآخرين.
     
    وفي كلمته  تطرق الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان، عن الفساد الذي يسود البلاد وضمنه الفساد والتخبط في الحقل الرياضي.
     
    وقال سلمان :”من الطبيعي جدا أن يكون هناك احتمال لهزيمة أي فريق رياضي في اي نوع من أنواع الألعاب الرياضية، لا يوجد فريق ينتصر دائما، الحالة الطبيعية هو فوز وخسارة، الأمر الغير الطبيعي أن تبقى الحركة الرياضية لدينا متخلفة خلال عقود قياسا الى محيط البحرين، ما نجده مشكلة بالنسبة للرياضة في المسابقات المختلفة هي أن نتائجها متواضعة جدا، ولم تستطع أن ترتقي بمستوى الإمكانيات الموجودة لدى أبناء البحرين للتنافس على مستوى الاقليم”.
     
    وأضاف “ما استطعنا إنجازه كان يعبر عن جهود فردية أكثر مما كان يعبر عن سياق عام يحقق إنجازات، هذا الأمر راجع لغياب السياسة الصحيحة، الجانب الرياضي مثله مثل بقية الجوانب يحتاج لإدارة يومية وأيضاً لتخطيط بعيد المدى، ما يحصل الآن هو ارتجال وليس تخطيطا يصنع فريقاً قويّاً منافساً يستطيع الفوز، بقية الالعاب نفس الموضوع لا يمكن أن تتحقق إنجازات دون وجود خطط بعيدة المدى، الخطط غائبة عن البلد كله، عن الاقتصاد والسياسة، الرياضة جزء من هذا الغياب، من الممكن الفوز ببطولة ما، لكن ذلك لا يعبر عن تخطيط سليم، منذ بداية بطولة كأس الخليج حتى الآن لم نفز به”.
     
    وأردف سلمان “ إن العقلية السلطوية التي تولي اهتماما رئيسيا إلى الأمن وتهمل بقية المحاور مهما عظم شأنها، انظروا لميزانية البحرين سترون هذه الحقيقة، البلد كلها منذ تأسيسها من قبل وبعد الاستقلال، يتم تخصيص ما معدله 30 ٪  من موازنة البلد للجيش ولوزارة الداخلية ولجهاز الاستخبارات، لا يوجد بلد يصرف هذه النسبة على العسكر، هذه النسبة تصرفها بلدان لديها حروب، هذا الواقع خنق كل الجوانب الرياضية وغيرها في البحرين”.
     
    كما أشار سلمان إلى أن “المحور الرياضي متأثر بالصراع المريض وحب النفوذ والتسلط والظهور حتى في المواقع الرياضية، أي اتحاد رياضي تجد على رأسه فرد من أفراد العائلة المالكة او الحاكمة، بينما في أي بلد يحترم نفسه لا تجد مَلِك أو رئيس وزراء له علاقة برئاسة الاتحاد، إلا نحن، اتحاد للخيل على رأسه فرد من آل خليفة، اتحاد سباحة على رأسه فرد من آل خليفة، اتحاد لسباق السيارات على رأسه شيخ من آل خليفة، لماذا لا يكون هناك رياضي قديم ومواطن عادي هو رئيس اتحاد رياضي؟”.
     
     
    وأكد سلمان “انعكاس سياسة التمييز على الرياضة في بلدنا، الرياضة ليست فريقا يدخل في مسابقة، هذا آخر جزء، هناك دعم لأندية معينة وإهمال لأندية معينة، حتى الفرق الرياضية التي يقوم عليها ناس ليس لديهم ميل سياسي تجاه النظام فيتم إهمال هذه الفرق إذا ما سافرت لتمثيل البحرين في الخارج”.
     
    بعد ذلك تطرق أمين عام الوفاق في حديثه إلى “النموذج الثوري الذي نحتاجه في البحرين، الثوري الذي أقدره وأحبه، بعض مواصفات هذا النموذج الثوري، ضع أي اسم من أسماء هذا الوطن أي شاب أو شابة وعمره في العقد الثاني أو الثالث انتماؤه السياسي، هو بحريني قد يكون منتمياً لحركة حق، أو الوفاء، أو وعد، أو الائتلاف، أو أي فصيل سياسي، عقديته السياسية هو ثائر ضد الاستبداد والفساد قد يتفق مع وثيقة المنامة وقد يختلف معها، قد يتفق مع مطلب حق تقرير المصير وقد يختلف، لكنه يطالب بالديموقراطية والمساواة وبالمُثل الإنسانية العالية. نشاطه الثوري اليوم هذا الثائر في هذه اللحظة هو هنا وغدا في يكون في المنامة”.
     
    وتابع سلمان شرحه للنموذج الثوري المطلوب “هذا الثائر ينتقد يناقش لديه وجهة نظر، لكنه يتواجد في الميدان وفي أي مكان به مسيرة سلمية تجده هناك، لديه الاستعداد التام، هو مُعلّم، طبيب، عاطل، صحفي، طالب جامعي، يذهب لعمله في كل يوم وإلى دراسته، لكنه في استعداد في اللحظة الثورية أن يتوقف عن العمل أو الدراسة إذا كان هناك إضراب، لديه الاستعداد أن يفصل أو يسجن من أجل قضيته، وأن يستشهد من أجل قضيته، ربما كان قبل الثورة في سلوكه يكتفي بالحصول على الثانوية أو البكالوريوس لكنه الآن يطمح في إكمال الدراسات العليا”.
     
    وتابع سلمان وصفه للنموذج الثوري المطلوب “يذهب للعمل والدراسة صباحًا، لكنه يشارك عصرًا ومساءًا في الانشطة والفعاليات، يحمل هم الثورة، يصبح صباحًا ليقرأ أخبار الثورة، ويكشف للعالم انتهاكات النظام، وقد يستيقظ أنصاف الليالي ليناصر أهالي سترة اذا ما تم استباحوها، يصبح وينام على همّ الثورة، يمتلك النَفَس الذي يقول اختلف معكم أيتها الجمعيات لكني لن أتوقف عن التظاهر اذا ما دخلتم او قاطعتم حوارًا، لكم مساحاتكم التي تتحركون فيها ياجمعيات، لكني لست غافلًا عن حريتي وأريد حقي في انتخاب حكومتي والعيش كإنسان سويّ، سأستمر في هدفي”.
     
    وفي ختام كلمته خاطب سلمان الرياضيين الحاضرين قائلاً “قبل قليل كرمنا شخصيات رياضية لكنها كانت ولا زالت تحمل الهم الوطني، أيها الرياضيون اجتمعنا لتكريمكم رغم نكران السلطة لجميلكم بل انها نكلت بكم، لم تحفظ لكم جميل مساهمتكم في إعلاء اسم الوطن، بعضكم تم حرمانه من النشاط الرياضي، السلطة عذبتكم وفصلتكم من أعمالكم، حاولت حتى محوكم من الذاكرة، حتى الأهداف التي سجلتموها يحذفونها إذا ما عرضوا أفلاماً وثائقية عن البطولات، هذا النظام يوغل في الكره والحقد ويتفنن بأساليب سوداء، لكني أعرف كيف تفكرون، إنكم حينما يناديكم الوطن ستنسون كل هذا الظلم وتلبون نداء الوطن، فألف تحية لكم، لا تحزنوا إذا تنكرت لكم هذه السلطة، فهذا الشعب الكريم لن ينساكم”.
     
    وبعدها قام اللاعب الدولي هداف بطولة آسيا علاء حبيل بالتوقيع على بعض الكرات وأهداها لأطفال من عوائل الشهداء. 

  • كلمة وعد في الاعتصام التضامني مع الرياضيين البحرينيين

     
    نقف اليوم لنتضامن مع الرياضيين البحرينيين، الذين نالهم ما نال شعب البحرين من بطش مارسته السلطات البحرينية، في حملة انتقامية شرسة طالت جميع الأعمار والطبقات والفئات والشرائح الاجتماعية.
    ونذكر جميعاً محاكمات التفتيش التي أقامها وبثها تلفزيون البحرين للرياضيين على الهواء مباشرة… نذكر حفلة الزار تلك التي أقامها تلفزيون البحرين لعلاء حبيل، وسيد محمد عدنان وغيرهم من لاعبي المنتخب البحريني، الذي حصدوا الكثير من الجوائز على المستوى الخليجي والآسيوي، وشارك في حفلات الزار هذه الكثير من مسئولي الرياضةوالصحافيين والاعلاميين في البحرين، فقط لأنهم شاركوا في مسيرات سلمية عبروا فيها عن آرائهم وهو حق كفله لهم الدستور وجميع المواثيق الدولية.  
    أيها السيدات والسادة،،,
    قبل أيام قليلة بدأت بطولة الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم والتي ستختتم فعالياتها يوم غد الجمعة، والتي استضافتها مملكة البحرين، في ظل ظروف صعبة يمر فيها رياضيو البحرين وجميع فئات الشعب جراء سياسة القبضة الحديدية، التي اتخذت منها السلطة عنوانا لمرحلة ما بعد الحراك الشعبيالذي انطلق في الرابع عشر من فبراير عام 2011.
    وشاهدنا جميعاً المستوى الذي قدمه منتخبنا لكرة القدم مشكوراً في هذه الدورة… شاهدنا المنتخب، وما زالت مشاهد التعذيب الذي مورس بحق الرياضيين، الذين رفعوا راية البحرين سابقاً وما زالوا مستعدين لرفعها بالتأكيد، عالقةً في الذاكرة… ما زالت الذاكرة تعج بصور شعب البحرين وهو يقف صفاً واحداً ليشجع ذلك المنتخب الذي خون البعض لاعبيه ووصفهمبأبشع الصفات ونصبت لهم محاكم التفتيش، واستقبلتهم زنازن السلطات البحرينية وتعرض اكثرهم لعمليات التعذيب الممنهجة.
    حفلنا الكريم،،,
    قد يتساءل البعض ما علاقة الرياضة بالسياسة، والجواب واضحٌ جداً، إن المؤسسة الرياضية لم تنجوا من الفساد المستشري في أجهز الدولة، مما منع البحرين التي استضافت أول دورة لكاس الخليج منذ أكثر من أربعين عاماً، من حمل هذا اللقب. منعنا الفساد حتى من إقامة المدينة الرياضية التي كان من المفترض أن تنجز في منتصف السبعينات ولم يبقى منها إلا ملعب الأستاذ الوطني… منعنا تدخل متنفذين ما زالوا متشبعين بقيم وثقافة أمن الدولة ولا يملكون أي هم رياضي أو خبرة أو علاقة بالحقل الرياضي، في اختيار لاعبيالمنتخب من تحقيق أي إنجاز يذكر.
    الأخوة الكرام،،،
    لقد عانى رياضيو البحرين من ظلم السلطة فهم جزأ لا ينفصل ولا يتجزأ من المجتمع البحريني، وفي هذه المناسبة أذكر هنا كلمة أحد من عاصروا الشهيد محمد بونفور، قال “كنا نراقب نادي الحالة ولاعب دفاع فريق كرة القدم فيه “محمد بونفور” وكنا نقول بأننا إذا استطعنا التخلص من محمد بونفور سنضعف فريق الحالة”، وأدرك النظام ذلك أيضاً فتخلص من محمد بونفور، الذي راح ضحية لتفجير غامض في 2يوليو عام 1972، لتفقد الجبهة الشعبية في البحرين أحد أبرز قادتها ومناضليها في تلك الفترة.
    منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى الوقت الراهن، يقدم الرياضيونوالمناضلون التضحيات في مختلف المحافل بما فيها المحافل الرياضية وهميرفعون راية الوطن عاليا، أو وهم يرفعون راية النضال من أجل الحرية والديمقراطية ضد الطغيان والاستبداد في داخل الوطن.
    ختاما،،،
    نقف في صف واحد الى جانب اخوتنا الرياضيين الذين ارادت السلطات تدمير مستقبلهم بتعذيب ممنهج يمنعهم من اداء مهامهم الرياضية باسم بلادنا الحبيبة.
    ونقف الى جانب أسرهم وعائلاتهم التي تواجه هذا العسف بصبر وثبات.

  • إعتقال مهدي سهوان بعد وقفة “المعارضة” تضامناً مع الرياضيين

     
    قال صالح إبن الرادود الحسيني مهدي سهوان إن الأجهزة الأمنية إستدعت والده إلى مركز شرطى البديع على خلفية مشاركته في تجمع الجمعيات مساء أمس في ساحة الحرية بالمقشع ومن ثم أخلي سبيلة.
    وعاد صالح ليكشف عن إستدعاء والده أمس بعد ساعة واحدة تقريباً من إخلاء سبيلة لتوقيفة تمهيداً لعرضه على النيابة العامة يوم غدٍ السبت.
    وكان سهوان عريفاً للوقفة التضامنية للجمعيات المعارضة (الوفاق، وعد، التجمع القومي، الإخاء، الوحدوي) والتي دعت خلال المنصة للمشاركة في تظاهرات العاصمة المنامة اليوم الجمعة تحت مسمى “جمعة الكرامة”، ولأكثر من مرة.
    ومن جانبه، قال الأمين العام لجمعية الوفاق الشيح علي سلمان في الوقفة التضامنية إن “أي مواطن مهما كان عمره، ومن أي انتماء كان.. وعقيدته السياسية هو ثائر ضد الظلم والطغيان.. اليوم هم هنا، وغداً سيكون في المنامة”.
    ومن جانبه، صرح مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة بأن الدعوات التي وجهها بعض الأشخاص وتناقلتها عدد من المواقع الالكترونية والمتضمنة إقامة تجمعات ومسيرات  عصر الجمعة في المنامة هي غير قانونية .
    ونوه إلى أن تنظيم التجمعات العامة وحرية التعبير، هي حقوق مكفولة وفق الدستور، وأنه يجب على كل من يريد تنظيم مسيرة أو تجمع إتباع الإجراءات التي نص عليها القانون، مؤكدا بأن الأجهزة الأمنية ستتخذ الإجراءات القانونية مع أي أفعال خارجة على القانون، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار والحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.
      

  • سقوط منطاد “الداخلية” بالقرب من السفارة الأميركية

     
    تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي تويتر قبل قليل (1:40 دقيقة) أنباء وصور قالت أنها لسقوط المنطاد التابع لوزارة الداخلية، ولم تصدر وزارة الداخلية بعد أي توضيح بشأن الحادثة.
    وأشار شهود عيان إلى أن منطقة السقوط على شارع الشيخ عيسى بن سلمان بالقرب من السفارة الأميريكية، وقد تسبب سقوط المنطاد في خلق إرباك مروري شديد.
    وكان رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن رئيس اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث صرح في يوليو 2012 بأنه في إطار تطوير المنظومة الأمنية ستنفذ وزارة الداخلية تجربة إطلاق منطاد للمساعدة في رفع الكفاءة الأمنية من خلال رصد نسبة مختلف أشكال التلوث البيئي ولقياس أية مستويات إشعاعية ضارة بالمملكة وذلك في إطار الخطة الوطنية للتعامل مع الحوادث الإشعاعية التي أقرها مجلس الوزراء كما يساعد في رصد ومتابعة الإزدحامات المرورية التي تشهدها شوارع المملكة. 
    وأوضح رئيس الأمن العام أن التجربة تهدف لمعرفة درجة الإشعاع في المملكة وتحديد المخاطر المتعلقة بسلامة البيئة والمواطنين والمقيمين لتعزيز إجراءات السلامة العامة والتدابير اللازمة للحد منها بالتكامل مع عدد من القطاعات والجهات المختصة.
    وأشار رئيس الأمن العام إلى أن المرحلة التجريبية لاختبار انطلاق المنطاد سترصد ظاهرة انبعاث الغازات الملوثة للبيئة ومدى المستويات سواء في مياه البحر أو في أرض مملكة البحرين في ظل التنمية التي تشهدها المملكة. 
     
     

  • تسوية سعودية تحفظ “ماء وجه” البحرين وتبقى “المنار” على النايلسات والعربسات

     
    بعد أن أخفق مشروع قرار إلغاء عضوية المجموعة اللبنانية للإعلام من وزراء الإعلام العرب لاستناده إلى معايير سياسية غير عربية، اكتفى الوزراء الثلاثاء ببيان تضامني مملكة البحرين تضمن “استنكارهم لما تتعرض له من حملات إعلامية مغرضة، وكذلك رفضهم لما تتعرض له بعض الدول العربية من تحريض وإساءة من بعض الفضائيات التي لا تلتزم باحترام ميثاق الشرف الإعلامي العربي والمواثيق الإعلامية الأخرى”.
    وقرر المجلس إحالة طلب البحرين الخاص بإلغاء عضوية المجموعة اللبنانية للإعلام (تلفزيون المنار – إذاعة النور) إلى الجمعية العامة لاتحاد إذاعات الدول العربية باعتبارها الهيئة العليا للاتحاد وهي المعنية بالنظر في هذا الموضوع والبت فيه وكذلك إلى المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عرب سات) والشركة المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات) للنظر في مدى التزامها بالعقود والاتفاقيات المبرمة معها على أن توافي مجلس وزراء الإعلام العرب بما تم في هذا الشأن.
    ودعا المجلس الدول العربية والجهات المتضررة مما تقوم به بعض المحطات الفضائية من حملات إعلامية مسيئة ضدها للجوء إلى القضاء، وضرورة تفعيل العقود المبرمة بين مشغلي الأقمار الصناعية والقنوات الفضائية حيث تتضمن بنوداً تلزم القنوات الفضائية بميثاق الشرف الإعلامي العربي وأن الخروج عن هذا يتيح لهذه المؤسسات وقف البث.
    وقد أجرت صحيفة الوطن السورية لقاء مع مدير عام تلفزيون المنار عبدالله القصير الذي أوضح موقف لبنان والقناة من الطلب البحريني ونتائج المشاورات التي حصلت على هامش المؤتمر، بالقول: تقدمت البحرين بطلب إلغاء عضوية قناة المنار وإذاعة النور اللبنانية في اتحاد إذاعات الدول العربية ومنع المنار من البث على قمر النايلسات والعربسات.
    وفي اجتماعات المكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العرب تم تفكيك الطلب البحريني إلى مسألتين: المسألة الأولى خاصة الأول خاص بعضوية الاتحاد وكان هناك مداخلات من وكلاء وزارات العراق ومن المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية بأن هذا الموضوع لا يناقش في اجتماع وزراء الإعلام العرب، وعضوية الاتحاد هي مسألة تعود إلى الاتحاد نفسه وللجمعية العامة للاتحاد التي تقبل العضوية، وبالتالي هي التي لها الحق في تجميد العضوية أو إبقائها.
    ونحن نعتبر أننا كأعضاء في الاتحاد أعضاء فاعلين ومهنيين ويشهد لنا أعضاء الاتحاد بنشاطنا وفاعليتنا ومهنيتنا وبالتزامنا بشروط العضوية، وبالتالي لا أعتقد أن هناك أي خطر أو داعي للبحث في مسألة إبقاء العضوية أو تجميدها، والمهم أن هذه النقطة أحيلت إلى الجمعية العامة للاتحاد التي تجتمع كل 6 أشهر أو كل سنة، ونحن اجتمعنا في الجمعية العامة في القاهرة قبل شهر.
    المسألة الثانية أحيلت إلى اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب لاتخاذ القرار المناسب، وحدث مداخلات مع مجموعة وزارات منهم وزير الإعلام السعودي، وكان هناك محاولة مساء “الإثنين” للاجتماع بين وزير الإعلام اللبناني ووزيرة الإعلام البحرينية، وقال اللبناني خلالها: “لنترك هذه المسألة لنحلها بيننا لبنان والبحرين”، وللأسف لم تتجاوب وزيرة الإعلام البحرينية مع ما طرحه نظيرها اللبناني وأصرت على موقفها وبقاء النقطة على جدول الأعمال للوزراء.
    قبل الاجتماعات التشاورية للوزراء جرت مداخلات لوزراء إعلام، وكنا ضامنين لـ9 أصوات معنا ضد القرار، ثم تدخل وزير الإعلام السعودي في مباحثات ثنائية مع وزير الإعلام اللبناني للوصول إلى مخرج تسووي، بحيث لا يهدر ماء وجه البحرين وفي الوقت نفسه يبقى المنار على النايلسات والعربسات.
     
    هل كان تدخل الوزير السعودي إيجابياً وما هو المخرج؟
    نعم تدخل إيجابياً لينقذ الموقف ويقرب وجهات النظر.
    والمخرج كان كالتالي: أن البند الرابع هو أن يحال هذا الموضوع إلى إدارة الأقمار العربية النايلسات والعربسات، والتأكيد على احترام الدول مانحة تراخيص البث الفضائي والشركات المشغلة للأقمار الصناعية بالمعايير والضوابط وميثاق الشرف الإعلامي في البث الفضائي، ويحق للأقمار وقف البث عند مخالفة القنوات للقوانين والمعايير التي على أساسها يتم إعطاءها حق البث لهذه الأقمار.
    وهناك بند آخر وهو أنه يحق للمؤسسات مقاضاة الأقمار في حال الإخلال بالشروط وما شابه ذلك.
    أيضاً مصر كانت مطالبة بتفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي، وتم ربط المسألتين مع بعضهما، واعترض لبنان على أن تكون الأقمار هي المرجعية لوضع القنوات لأنها مؤسسة تقنية ومالية وتجارية وبالتالي هي لا تراقب المضمون.
    ثم دمجت هذه المسألة بمسألة أخرى كانت قد قدمتها مصر لها علاقة بتفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي، فقيل تشكل لجنة من الإعلام الخاص والرسمي بالتعاون مع اتحاد إذاعات الدول العربية والهيئات الوطنية التنظيمية، كالمجلس الوطني الإعلامي في لبنان أو كهيئة التراخيص في المغرب، وكما في سورية حيث الهيئة التي صارت بديلاً من وزارة الإعلام التي تعد تراخيص وسائل الإعلام وتصدر عنها وليس وزارة الإعلام.
    هذه الهيئات مع الإعلام الخاص مع بعض الخبراء الإعلاميين العرب يجتمعون خلال ستة الأشهر القادمة وتعيد النظر في كيفية تفعيل وتطوير ميثاق الشرف الإعلامي العربي، وإيجاد آليات لتطبيقه أو مرجعيات لضبط هذه المعايير عند القنوات العربية، وهذا هو المخرج الذي تم التوصل إليه.
     
    مذكرة البحرين قالت إن القناتين تثيران النزعات الطائفية.. ما ردكم؟
    في محادثاتنا مع وزراء الإعلام العرب قلنا إن هذا الطلب ليس مستنداً إلى معايير مهنية ولا إلى أي قواعد مهنية، ومن الواضح جداً أنه عندما نقرأ الطلب المقدم من البحرين نجده مستنداً إلى خلفية سياسية لأنه منطلق من مسألة أن قناة المنار تابعة لحزب اللـه، وحزب اللـه مصنف أميركيا كحزب “إرهابي”، نحن في جامعة عربية، وتساؤلي كان: هل نحن نلتزم بالقوانين الأميركية أم نلتزم بالقوانين العربية؟!.
    وفي رأيي أن كل التهم الموجودة في المذكرة البحرينية لا أساس لها من الصحة لأننا قناة مشهود لنا بالدعوة إلى كل شيء يوحد العرب ولا نبث فرقة ولا فتنة مذهبية، ونبتعد عن كل مسائل التحريض والدعوة إلى الإرهاب والمسائل الأخرى التي يتهموننا بها ويضعونها في طلبهم بإدراج هذا البند. 
     

  • قيادي بالوفاق: نظام المنامة الاسوأ بحقوق الانسان

     
     اعتبر النائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية عبد المجيد السبع ان النظام البحريني من اسوأ الانظمة بالعالم في حقوق الانسان، مؤكداً انه يصر على قمع الحريات وسجن كل من يطالب بالحرية والديمقراطية وينقل حقيقة ما يجري في البلاد.
    وقال السبع في تصريح لقناة العالم الاخبارية ان تبوء البحرين المرتبة الخامسة بعد مالي ومدغشقر وغينيا وزامبيا وهي من اسوأ الدول في حقوق الانسان تعتبر صفعة جديدة للنظام وفضح لانتهاكاته بحق الشعب البحريني، معتبراً ان النظام من اسوأ الانظمة في مجال حقوق الانسان بالعالم.
    واضاف النائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية عبد المجيد السبع ان النظام يستحق ان يكون اكثر من المرتبة الخامسة على مثل هذه الدول في حقوق الانسان، مؤكداً ان النظام يصر على قمعه للحريات وسجن كل من يطالب بالحرية والديمقراطية وينقل حقيقة ما يجري في البلاد.
    وذكر ان النظام لم ينفذ الاتفاقيات والمعاهدات التي وقع عليها ومنها تقرير بسيوني والتوصيات التي جاءت في التقرير، كما لم ينفذ ما جاء في جنيف 1 و2، موضحاً انه لا يريد فتح السجون واخراج المعتقلين ووضع افاق جدية للخروج من الازمة التي تمر بها البلاد.
    واعتبر: “في ظل وجود نظام استبدادي وديكتاتوري من المستحيل ان تكون هناك مؤسسة لحقوق الانسان او مؤسسة عادلة لعدم تناغم مثل هذه الافكار مع هكذا نظام، كما ان هناك مؤسسات توالي النظام وتعمل بامرته ومعظمها تؤيد ما وقع على المواطن في فترة السلامة الوطنية وما بعدها”.

  • المعارضة البحرينية: حل الأزمة سياسي مهما حاول النظام التهرب من الاستحقاقات الحقوقية

     
     جددت قوى المعارضة البحرينية مطالبتها بالإفراج عن الحقوقيين المعتقلين وجميع معتقلي الرأي في البحرين، مؤكدة وقوفها إلى جانب أسر النشطاء الحقوقيين الذين يواجهون الاعتقال بصمود وثبات.
     
    وقالت قوى المعارضة، في كلمة ألقيت خلال احتفال أقامه “المرصد البحريني لحقوق الانسان” أمس الأربعاء تضامناً مع الحقوقيين المعتقلين في مقر جمعية “وعد” في أم الحصم، قالت إن الأزمة في البحرين هي أزمة سياسية دستورية بامتياز وحلها لن يكون إلا سياسيا، مهما حاولوا التهرب من الاستحقاقات الحقوقية التي تطالبهم بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين على خلفية الأحداث التي مرت وتمر بها بلادنا، وتنفيذ كامل توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق وتوصيات جنيف من دون تأخير أو مماطلة، وتقديم المتورطين في التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان إلى العدالة”.
     
    وطالبت “بالإفراج الفوري عن القيادات والشخصيات الحقوقية والسياسية ومن ضمنهم الأمين العام لجمعية “وعد” إبراهيم شريف السيد ورفاقه الذين أصدرت عليهم محكمة التمييز حكمها النهائي قبل أيام، لتؤكد على ما أصدرته المحكمة الابتدائية في المحاكم العسكرية، ليؤكد بالتالي ماهية هذه الأحكام الصادرة”.

  • شيخ الأزهر لسميرة رجب: شعب البحرين بإرادته سيتجاوز الأزمة

     
    قال أحمد الطيب  شيخ الأزهر في مصر إن  إخواننا في مملكة البحرين الشَّقيقة سيتَجاوَزون وبسلامٍ المحنةَ العابرة التي يمرُّون بها.
     
    وأضاف الطيب أنه على ثقةٍ تامة في قوَّة إيمان وإرادة الشعب البحريني الشقيق صاحب التاريخ الحضاري العريق.
     
    جاء ذلك خلال استقباله للدكتورة سميرة رجب، وزيرة دولة البحرين لشئون الإعلام، وقد تناوَل اللقاء سبل تدعيم العلاقات بين مصر والبحرين بصفة عامَّة، وبين الأزهر الشريف والمؤسسات الدِّينية والعلمية والثقافية بمملكة البحرين الشقيقة بصفة خاصَّة.
     
    ومن جانبها، أبلغت وزير الإعلام  تحيَّات وتقدير الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، لفضيلة الإمام الأكبر، على مَواقِفه القويَّة والرائعة في دعم الأمة العربية والإسلامية بصفة عامَّة، ودولة البحرين بصفة خاصَّة؛ لتجتازَ أزمتَها المفتعَلة والتي يُراد بها تقسيم الشعب البحريني إلى طوائف ومذاهب.
     
    وقالت: إنَّ الأزهر الشريف يُعتَبر من أهمِّ المؤسسات الوحدوية التي تجمع ولا تُفرِّق، والتي يجب أنْ نصطفَّ جميعًا خلفها؛ لإنهاء تلك الأزمات والانشقاقات التي يُراد بها إضعافُ الأمة العربية والإسلامية وتبعيَّتها للقوى الخارجية التي لا تريد خيرًا لها، بل تريد أنْ تستنزفَ مواردها الطبيعية التي حباها الله بها.
     
    ونقلت لشيخ الأزهر دعوة البحرين؛ ملكًا وحكومةً وشعبًا، لزيارة للبحرين واللقاء بملكها، في حديثٍ طال انتظاره، فوعَد فضيلة الإمام الأكبر بتلبية الدعوة في الوقت المناسب.

  • القيادات السياسية في السجن تمتنع عن “الاتصالات الهاتفية” احتجاجا على “المضايقات”

     
    قالت خديجة الموسوي زوجة الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة المحكومة بالسجن المؤبد في قضية “قلب نظام الحكم” إنه بعد أخر زيارة لهم لزوجها “أعلمها بأنهم سيمتنعون عن الاتصال احتجاجا على المضايقات التي يتعرضون لها أثناء الاتصال”.
    وأشارت الموسوي إلى أنه كل واحد من القيادات السياسية في السجن يرافقه شرطي يقف معه يستمع لكل ما يقوله (خلال المكالمات الهاتفية)، مؤكدة أنه “إذا قال شيئا اعتبره الشرطي كلاما سياسيا، فانه يقوم بإغلاق الخط”.
    وبينت الموسوي أنه في “الفترة الأخيرة المضايقات أصبحت كثيرة والممنوعات أكثر، وأن المسئولين في السجن يقررون ما يشربه ويأكله السجناء”.

  • وزير العدل: القضاء مستهدف

     
    رفض وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة استهداف القضاء وجره نحو تجاذبات سياسة. وقال إن “من يعترض على الأحكام القضائية لم يفهمها ولم يقرأها وأن من يتكلم بلغة القانون عليه احترام السلطة القضائية’.
    وقال الشيخ خالد بن علي آل خليفة، في تصريحات صحافية اليوم إن “السلطة القضائية في البحرين مستقلة تماما ولا أحد يستطيع أن يتدخل في حكم القاضي أو تغير قناعته وأن أي ادعاء لغير ذلك مخالف للحقيقة والواقع”.
    وأضاف إن “محاولة استهداف القضاء وجره نحو تجاذبات سياسة بهذا الشكل أمر غير شرعي ويخالف الأخلاقيات (..) لا أظن أن القضاء يأخذ بهذا الشكل ليكون محلاً للتجاذب هذا غير مقبول”.
    وأوضح الوزير “إذا كان هناك من يتكلم عن حكم القانون ويتكلم عن إدانة العنف وعن مبدأ السلمية فإن هذه المبادئ كلها ترتكن إلى احترام القانون الذي ينبني على احترام السلطة القضائية”.
    وعن وجود اعتراضات على بعض الأحكام القضائية فرق الوزير بين من يتكلم في الأحكام دون فهم كيف صدرت وبين من يحاول الطعن في القضاء قائلاً “السلطة القضائية لا تحتاج للدفاع عنها إلا أنه ينبغي أن نوضح أن كل من اعترض على الأحكام لم يفهمها ولم يقرأها أصلاً”. 

  • «الغارديان»: مبيعات الأسلحة الأميركية للبحرين تضمنت ذخيرة ومروحيات ونظام صواريخ

     
     قالت صحيفة “الغارديان” إن “وثائق لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حول مبيعات الأسلحة الأميركية إلى البحرين صدرت مؤخراً وتبين أن المبيعات ضمت الذخيرة، قطع غيار المركبات القتالية، معدات اتصال، مروحيات “بلاك هوك” ونظام صواريخ مجهول الهوية”.
     
    وأضافت الصحيفة أن “المدافعين عن حقوق الانسان يتسائلون عما إذا كانت الأسلحة أميركية الصنع والطائرات المروحية ستستخدم ضد المتظاهرين البحرينيين”، مردفة أن “وثائق لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حول مبيعات الأسلحة الأميركية إلى البحرين صدرت وتضم القائمة الذخيرة، قطع غيار المركبات القتالية، معدات اتصال، مروحيات “بلاك هوك” ونظام صواريخ مجهول الهوية”.
     
    وأشارت الصحيفة إلى أن “الوثائق الجديدة تقدم المزيد من التفاصيل حول ما تم بيعه إلى البحرين سابقاً مثل مروحية “بلاك هوك” في نوفمبر/تشرين الأول 2011 ونظام صاروخي في يناير/كانون الثاني 2012.
     
    وذكرت الصحيفة أن “الوثائق التي قدمت استجابة إلى طلب قانون حرية المعلومات (الأميركي) وتغطي الفترة السنوية المنتهية في فبراير/شباط 2012، لا تزال تترك العديد من الاسئلة من دون اجابة، وليس واضحاً ما إذا كان قد تم تسليم الأسلحة المذكورة (إلى البحرين)، كما أن هناك بعض “المدخولات” التي تضم فقط أسماء الأسلحة وتشير في الواقع إلى أنها صيانة أو قطع غيار”.
     
    ونقلت “الغارديان” عن مدير قسم الشرق الاوسط لمنظمة “العفو الدولية” في الولايات المتحدة سانجيف بيري، قوله إن “حكومة الولايات المتحدة الأميركية لا ينبغي لها توفير المعدات العسكرية الإضافية التي يمكن أن تجعل الأمور أسوأ”. 
     
    وأشارت الصحيفة إلى أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بول أبنر رفض تقديم مزيد من التفاصيل، قائلاً “لن أخوض في أي من هذه التفاصيل بسبب أمن البحرين”.
     
    وكانت مجلة “التايم” قد كشفت في منتصف مارس/آذار 2011 أن مروحيات كوبرا أجرت “ضربات جوية بالذخيرة الحية” ضد المتظاهرين، ولفتت إلى أن “قائمة وزارة الدفاع الجديدة لمبيعات الاسلحة ضمت إدخالين متعلقين بمروحيات “كوبرا AH-1F” في مارس/آذار وأبريل/نيسان 2011، ولم يتم تحديد المعدات الدقيقة أو الخدمات المباعة ولا جدول زمني للتسليم”. وتؤكد الوثيقة المفصلة لـ”البنتاغون” بأنه تم تسليم البحرين معدات عسكرية بقيمة 51 مليون دولار في العام بدءاً من أكتوبر/تشرين الأول 2010.

  • الشاعر كريم رضي: ملف مجلة «الكاتب» عن أدب البحرين أظهره والسلطة كتوأمين

     
     قال الشاعر كريم رضي، العضو السابق في إدارة أسرة الأدباء والكتاب البحرينية، إن الملف الذي طلبت تقديمه مجلة “الكاتب” الصادرة عن الاتحاد العام للأدباء العرب عن المشهد اﻷدبي في المملكة استبعد منه “الصفويون والخونة”، وخلا الملف حتى من مقدمة معتبرة تؤرخ للأدب المعاصر في البحرين”. 
     
    وأشار رضي على حسابه على “تويتر” إلى أن “اﻷدب في البحرين منذ بدء مرحلة اﻹحياء إلى ما بعد الحداثة هو أدب منشق على كل سلطة وهو أدب وطني تحرري، فلا يوجد في تاريخ أدب البحرين المعاصر أدب سلطة”، مضيفاً “قلما تجد بلداً لا يوجد فيه أدب سلطوي معاصر وفصيح وهذه الروح الوثابة والضوء الحر هي التي أرادت لجنة الاختيار إطفاءها”.
     
    ولفت إلى أن “أعضاء هذه اللجنة لم يكتموا فقط تاريخ غيرهم فهذا متوقع بل كتموا تاريخهم هم أيضاً يوم كانت لهم نصوص منشقة.”، فـ”هم لخوفهم وهلعهم من نصهم أصبحوا يفرون من كلماتهم فمقدمة الملف كتبها يوسف الحمدان بدل أن تشير إلى تاريخ اﻷدب البحريني الناصع، وراحت تشيد بـ(وزيرة الثقافة) مي آل خليفة حتى أن القارىء ليتساءل هل يكتب اﻷخ تاريخ اﻷدب أم تاريخ مي”.
     
    وتابع “يا لفضيحة أدباء البحرين، ألا يجد قراء مجلة “الكاتب” الصادرة عن اتحاد اﻷدباء العرب إلا تقريضا في مي، وإن كنا لا نبخسها حقها في ما قدمته إلى الثقافة، لكن عيب يا أسرة اﻷدباء أن يخلو ملف عن المشهد اﻷدبي في البحرين من تاريخ اﻷدب في البحرين وتاريخ تأسيس اﻷسرة ككيان حمل مشعل الحرية والانشقاق منذ لحظته اﻷولى”.
     
    وتابع “يا لخيبة أمل قراء المجلة من أعضاء اتحاد الأدباء العرب وهم يقرأون ملف خللا من نصوص شعراء البحرين الحقيقيين واﻷهم خلوه من وهج الروح المتمردة والعلاقة الكفاحية بين مجتمع النخلة ومجتمع البحر التي وصفها علوي”.
     
    وإذ ذكّر رضي بقول الشاعر أدونيس إن “الشعر من بين مكونات التاريخ العربي قد حافظ على نقاءه وصدقه”، قال “كدنا نقول لم يبق لنا نحن أيضا من تاريخ سلم من التحريف والامتلاك إلا التاريخ الثقافي الناصع ﻷنه كتب بنصوص اﻷحرار، لكن أبت أسرة اﻷدباء في نسختها اﻷخيرة إلا بيع هذا التاريخ في سوق المكاسب الفردية وكتبت تاريخها الذي ليس تاريخها، وحرصت على إظهار اﻷدب والسلطة في البحرين كتوأمين لا كندين”، مشيراً إلى أن الأسرة “جاءت بأسماء في الملف هي أقرب إلى النكرات في المشهد الأدبي الحديث اليوم من أنصاف شعراء وحذفت كل ما له علاقة بالنقد”. 
     
    ورأى أن “الملف جاء مخجلاً جدا خاصة في إطار الملف اﻷم في المجلة وهو علاقة اﻷدب بالثورة، ليبدو اﻷدب البحريني وكأنه في واد والرببع العربي في واد، وكأن سؤال اﻷدب والثورة أصلا ليس سؤالا بحرينيا بل غريبا على البحرين وأدبها”، مردفا “هذا الشعب ونضاله الثقافي المنسي لف كل ذلك في ثوب السلطة لتصبح هذه السلطة هي مفجرة الإبداع وحاميته وليست العائق من انطلاقه”.

  • كاتب أمريكي: الغرب تجاهل خيانة أوباما للديمقراطية في البحرين

     
    انتقد المحلّل والكاتب السياسي الأميركي لاري دايموند صمت أميركا والغرب والمجتمع الدولي تجاه قمع الحركة المطالبة بالديمقراطية في البحرين، في إشارته إلى استمرار قمع حكومة آل خليفة للشعب البحريني وتجاهل الغرب خيانة أوباما للديمقراطية في هذا البلد.
     
    ففي مقال له نشرته صحيفة الأطلسي تحت عنوان “الغرب تجاهل خيانة أوباما للديمقراطية في البحرين” قال الكاتب دايموند العضو في معهد “هوفر” الأميركي انه وبينما يراقب العالم القضايا الحسّاسة في الشرق الاوسط، فإنّ النظام الملكي الاستبدادي في البحرين يواصل قمعه لمعارضيه، والبيت الأبيض هو الذي منحه الضوء الأخضر لذلك.
     
    ويضيف الكاتب أن “نصف سكّان جزيرة البحرين الصغيرة الواقعة في الخليج هم من الوافدين، ولكنّها ليست ثرية كالكويت والإمارات، إلا أنّها تعتمد على جارتها السعودية اعتماداً كبيراً، لذلك تدخّلت الأخيرة عسكرياً في البحرين لإنقاذ نظام آل خليفة الاستبدادي”.
     
    يُذكر أنّ البحرين تحتلّ موقعاً استراتيجياً هاماً في الخليج حيث تقع في مركزه على مسافة 160 كم من السواحل الإيرانية، وكذلك فهي من حلفاء الولايات المتحدة وتستضيف الأسطول البحري الخامس لهذا البلد.
    وقد وصفت قناة الجزيرة تحرّكات الشعب البحريني في الشوارع كما يلي: ثورة عربية مطرودة من قبل العرب، ومتجاهلة من قبل الغرب، ومنسية من قبل العالم!
     
    ويضيف الكاتب: عندما خرج الشعب البحريني إلى الشوارع في الرابع عشر من آذار – مارس 2011م مطالباً بإعادة النظر في الدستور ورافعاً شعار الديمقراطية، واجهت واشنطن أزمةً حرجةً في مواقفها، حيث أصبحت مخيرةً بين ترجيح مصالحها الخاصة وبين العمل بمدعياتها الأخلاقية.
     
    ويشير الكاتب الى إستخدام نظام آل خليفة العنف ضدّ الاحتجاجات الشعبية إثر خشيته العميقة من مستقبله على الساحة السياسية البحرينية.
    ويؤكد الكاتب أن المتظاهرين لم يطالبوا في بادئ الأمر بغير الحرية والديمقراطية والمساواة الأمر الذي يُبقي النظام الملكي على رأس السلطة في إطار أصول الدستور الجديد.
     
    وقد شارك في التظاهرات الكثير من أهل السنّة الذين لا صلة لهم بالعائلة المالكة مطالبين بالإصلاحات والعدالة.
    يُذكر أنّ الأكثرية الشيعية في البحرين محرومة من إدارة البلاد ولا حصّة لها من ثرواته بشكل تام، ويعتبرون مواطنين من الدرجة الثانية. فهم يقطنون في أحياء فقيرة مكتظة بالسكان ومنازل متواضعة مقارنة مع القصور الفخمة والأراضي التي تمتلكها العائلة المالكة.
     
    وويعتقد الباحث أنه “لو إتفق أطراف النزاع في البحرين على تقاسم السلطة، لكان ذلك مجدياً لهم، فرأس النظام الحاكم الذي قمع التظاهرات التي انطلقت في عام 2011م لم يقم بالإصلاحات السياسية التي وعد الملك بها الشعب في عام 1999م، لدرجة أنّه طلب من ولي عهده عدم اتّخاذ مواقف مرنة في مواجهة المظاهرات الشعبية”.
     
    ويقول الكاتب: من وجهة نظر الرياض، فإنّ تأسيس حكومة شيعية في البحرين سوف يكون سبباً لتزايد مطالبات الشيعة في السعودية، إذ إنّ النظام الحاكم في السعودية يشعر بالقلق من أوضاع المنطقة الشرقية الزاخرة بالنفط والتي تسكنها أكثرية شيعية يتجاوز عددهم ثلاثة ملايين ونصف المليون نسمة.
     
    ويضيف دايموند أنّه “ما قام به نظام آل خليفة من قتل واعتداءات صارخة على المواطنين في ميدان اللؤلؤة عند انطلاق الناس إلى الشوارع قد زاد من سخط الشعب البحريني، وبالتالي خرج مائة ألف مواطن، أي ما يعادل 15 بالمائة من الشعب، احتراماً للضحايا الذين سقطوا خلال التظاهرات الشعبية”.
     
    وعزى الكاتب الطلب البحريني للتدخل السعودي في البحرين الى تنامي هذه التحركات، معتبراً أن نظام آل خليفة طلب دعماً من مجلس تعاون الخليج الفارسي الذي تتحكّم به السعودية، وبالفعل استجابت الأخيرة فوراً وأرسلت خمسة آلاف عسكري مجهزين بدبابات ومروحيات استهدفت المتظاهرين بعد عودتهم إلى ميدان اللؤلؤة.
     
    ويؤكّد الكاتب على أنّ الغرب تجاهل أحداث البحرين ولم يعمل بأي مبدأ من مبادئ حقوق الإنسان التي يدعي الدفاع عنها، كما أنّ تصريحات أوباما حول الدفاع عن الديمقراطية ليست سوى حبر على ورق، حيث رجّح المصالح الأميركية على كلّ شيء نظراً لروابط الصداقة بين إدارة الرئيس اوباما ونظام آل خليفة الذي يعتبر أهم حليفٍ لها خارج مظلّة الناتو.

صور

مسيرة سترة الموحدة “عليكم بالمنامة” 16/1/2013


























Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: