610 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 610:: الجمعة،11 يناير/ كانون الثاني 2013 الموافق 28 صفر المظفّر 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • عيسى قاسم يؤكد مواصلة الحراك الشعبي بالبحرين

     
    أكد عالم الدين البحريني اية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم أن الحراك لا يمكن أن يتوقف وأحد رموزها فاقد لحريته، متسائلا كيف تنتهي المطالبة بالحقوق وهؤلاء الأعزاء في السجون فاقدون لحريتهم.
    وقال الشيخ قاسم في خطبة الجمعة اليوم: “لا فصل بين أمرين، لا فصل بين الحراك الشعبي وبقاء الرموز السياسية المشاركين في هذا الحراك بالغ ما بلغوا في سجون”، مؤكدا أن “خروج سجناء الرأي لا يدفع ثمنا لحقوق الشعب – وستضل المطالبة بالحقوق”.
    واشار الى ان سجون النظام لن تفرغ طالما ان الحراك والمطالبة بالحقوق قائمة، وذلك لان كل من اعتقلتهم السلطة من قادة المعارضة والنشطاء كان بسبب مطالبتهم بالاصلاح.
    واضاف: “في ظل الواقع القائم في هذا البلد وحتى يصدق أن هذا البلد بلد القانون، فلا بد أن يكون القانون هو القانون الواحد، ولا بد من قانون يقول أن المطالبة بالحقوق تستلزم، ولا بد من قانون شبهة القتل أو إدعاء القتل تقضي بإعدام المشتبه به”.
    واشار الشيخ قاسم الى ان “السياسة التي تصر على أن تستأثر بكل شي من دنيا الناس وتضايقهم حتى في اللقمة وما تضطرهم إليه ضرورات الحياة، لابد وان تعيش صراعا مع من تحكم”.
    وشدد على ان السياسية التي تهين إنسانية الإنسان وتعتدي على شرف المرأة لا يمكن أن يصدق شعاراتها الرنانة اي رجل او امرأة.
    واعتبر ان اي سياسة تصر على استعباد الشعب وتقابل شكوى الظلم بالعنف المفرط، محرقة لكل شيء، وشقاء دائم لكل الأطراف، مؤكدا ان الحل لانهاء لازمة يتمثل في ان تعدل السياسة عن خطها المعادي للشعب وتعترف به وتلبي حقوقه المشروعة.

  • مسيرات حاشدة في ايران تضامنا مع الشعب البحريني

     
    تشهد ايران اليوم مسيرات واسعة في مختلف المدن تحت شعار “يوم التضامن مع الشعب البحريني” دعما لمطالبه المشروعة.
    وقد احتشد منذ صباح اليوم عشرات الالاف في مصلى جامعة طهران حيث اقيمت مراسم التضامن من الشعب البحريني. وستنطلق المسيرات من المصلى بعد صلاة الجمعة التي سيؤمها رئيس مجلس صيانة الدستور آية الله الشيخ احمد جنتي ويتحدث فيها عن البحرين، وسيـركز على حق الشعب البحريني في المطالبة بحقوقه المشروعة من خلال انتفاضته السلمية. كما سيتم التأكيد على اقامة نظام دستوري وحكومة تنبثق عن برلمان منتخب يمثل الشعب تمثيلا حقيقيا.
     

  • إمام جمعة طهران: مستقبل البحرين بيد الشعب

     
    قال خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله احمد جنتي، أن مستقبل البحرين بيد شعبه الذي يطالب بحقوقه رغم  الظلم الذي تقوم به السلطة.
     
    وقال خطيب جمعة طهران، إن الشعب البحريني شعب مظلوم، مشيراً إلى “شعار هيهات منا الذلة أمامهم، وهذه اللوحة يجب أن لا تخرج من بيوتهم وشوارعهم، وعليهم أن يدركوا أن المستقبل لهم”.
     
    كما انتقد آية الله جنتي مواقف الدول الغربية تجاه الانتهاكات في البحرين. وشهدت عموم المحافظات الإيرانية مسيرات حاشدة تضامناً مع شعب البحرين.

  • عائلة الخواجة تجتمع كاملة لأول مرة منذ 22 شهراً في “سجن جو” بعودة مريم

     
    تجتمع اليوم عائلة الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة كاملة ولأول مرة منذ قرابة 22 شهراً (مارس 2011)، وذلك بعد أن دخلت أبنته الثالثة الناشطة الحقوقية مريم الخواجة أرض البحرين مساء أمس الجمعة بجواز سفرها الدنماركي ولمدة أسبوعين فقط بحسب ما صدر عن مركز البحرين لحقوق الإنسان في بيان له مؤخراً.
    وستقوم عائلة الخواجة بزيارة لوالدها وعمها في سجن جو ظهر اليوم الجمعة، وستكون من بين الحضور الناشطة زينب الخواجة التي أطلق سراحها مؤخراً، ومريم التي عادت للبحرين بعد نحو عامين من الغياب لأسباب أمنية.
    وقال مركز البحرين لحقوق الإنسان في بيان له أمس إن سبب الزيارة عائلي بالدرجة الأولى، وهو لزيارة والدها وعمها المحكوم عليهما في قضية الرموز المتهمة بـ”قلب نظام الحكم” وقضاء وقت مع العائلة، وكذلك للوقوف على أوضاع حقوق الإنسان على أرض الواقع في ظل غياب زملاءها نبيل رجب والسيد يوسف المحافظة بسبب إعتقالهما.
    وأشار المركز إلى أن مريم ستدخل البحرين بجواز سفرها الدنماركي في ظل إنتهاء صلاحيات جوازها البحريني، وهو ما يتطلب الحصول على تأشيرة دخول من قبل السلطة.
    وبين المركز أن “مريم الخواجة اختارت البقاء في المنفى في الفترة السابقة وذلك لأسباب أمنية”.
    وقالت والدتها خديجة الموسوي عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “ابنتي العزيزة لقد قررت الرجوع إلى بلدك البحرين، وليس من حق احد أن يحرمك من ذلك. ولكن هناك من يلومني على عدم منعك “.
    وأشارت الموسوي إلى وجود “ثلاث سيناريوهات”لعودة مريم، مؤكدة أن كلها في مصلحة أبناء هذا الوطن.
    وبينت الموسوي أن الخيار الأول سيكون منع مريم من الدخول، معتبرة ذلك سيشكل فضيحة للنظام، أما الثاني فهو السماح لها بالدخول وتعيش “حياة اللاأمان والظلم والانتهاك الذي نعيشه قرابة السنتين”، على حد قول والدتها.
    فيما رأت أن الخيار الثالث هو إقدام السلطة على اعتقال مريم، لتعتيش معاناة ما تعانيه أختها زينب وغيرها من نساء البحرين اللاتي دخلن السجن وعانين من الظلم”.

  • مريم الخواجة تصل المنامة مساء اليوم وستبقى لإسبوعين إن سمح لها الدخول بجوازها الدنماركي

     
    تصل الناشطة الحقوقية ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان مريم الخواجة إلى البحرين مساء اليوم الجمعة في مهمة لمدة إسبوعين.
    وقال مركز البحرين لحقوق الإنسان في بيان له أمس آن سبب الزيارة عائلي بالدرجة الأولى، وهو لزيارة والدها وعمها المحكوم عليهما في قضية الرموز المتهمة بـ”قلب نظام الحكم” وقضاء وقت مع العائلة، وكذلك للوقوف على أوضاع حقوق الإنسان على أرض الواقع في ظل غياب زملاءها نبيل رجب والسيد يوسف المحافظة بسبب إعتقالهما.
    وأشار المركز إلى أن مريم ستدخل البحرين بجواز سفرها الدنماركي في ظل إنتهاء صلاحيات جوازها البحريني، وهو ما يتطلب الحصول على تأشيرة دخول من قبل السلطة.
    وبين المركز أن “مريم الخواجة اختارت البقاء في المنفى في الفترة السابقة وذلك لأسباب أمنية”.
    وقالت والدتها خديجة الموسوي عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “ابنتي العزيزة لقد قررت الرجوع إلى بلدك البحرين، وليس من حق احد أن يحرمك من ذلك. ولكن هناك من يلومني على عدم منعك “.
    وأشار الموسوي إلى وجود “ثلاث سيناريوهات” لعودة مريم، مؤكدة أن كلها في مصلحة أبناء هذا الوطن.
    وبينت الموسوي أن الخيار الأول سيكون منع مريم من الدخول، معتبرة ذلك سيشكل فضيحة للنظام، أما الثاني فهو السماح لها بالدخول وتعيش “حياة اللاأمان والظلم والانتهاك الذي نعيشه قرابة السنتين”، على حد قول والدتها.
    فيما رأت أن الخيار الثالث هو إقدام السلطة على اعتقال مريم، لتعتيش معاناة ما تعانيه أختها زينب وغيرها من نساء البحرين اللاتي دخلن السجن وعانين من الظلم”. 

  • دعوات دولية بالغاء احكام ضد قادة المعارضة البحرينية

     
    ارتفعت الأصوات الدولية المنددة بأحكام السجن المؤبد التي صدرت بحق عدد من قادة المعارضة المعتقلين، مطالبة النظام البحريني بإلغائها، فيما شهدت البحرين تظاهرات حاشدة احتجاجا على الأحكام.
    ودعا مايكل مان المتحدث باسم منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، السلطات البحرينية الى النظر في العفو عن جميع الذين تم اعتقالهم ومحاكمتهم بتهم تتعلق بالتعبير عن الرأي السياسي.
    بدوره طالب الحزب الاشتراكي الفرنسي السلطات البحرينية، بالقبول بدخول الحوار مع المعارضة السلمية، مؤكدا ان المطالبة بالإصلاح الديمقراطي هي مطلب مشروع ولن يتم إنهاؤه بالاعتقالات التعسفية.
    كما طالب المنامة بإلغاء الأحكام الصادرة بحق رموز المعارضة وإطلاق سراح سجناء الضمير.
    وكانت قد نددت منظمة هيومان رايتس ووتش في وقت سابق، تأييد محكمة التمييز البحرينية أحكام السجن على 13 من قادة المعارضة، واعتبرت المنظمة في بيان لها أن قرار المحكمة بتأييد الأحكام التي ضمنها أحكام بالسجن المؤبد على سبعة من أبرز قياديي المعارضة، يظهر “عدم قدرة النظام القضائي البحريني على حماية الحقوق الأساسية”.
    وخرجت تظاهرات حاشدة في العديد من مناطق البحرين ضد الاحكام بالسجن المؤبد التي صدرت بحق عدد من رموز المعارضة.
    وطالب المتظاهرون بالافراج عن 21 معتقلا من رموز المعارضة وقادتها، وحملوا النظام مسؤولية تصعيد الموقف باتجاه تأزيم الاوضاع الامنية في البلاد وعدم الاستجابة لمطالب الشعب في اقامة حكم ديموقراطي عادل.
    واكد نجل الرمز المضحي جواد برويز في كلمة ثورية القاها بوسط العاصمة المنامة وسط حضور جماهيري واسع على الصمود والثبات في الساحات، مشيرا الى موقف الرموز القادة الداعم للحراك الثوري المتواصل.‬
    من جهتهن، اكدن حرائر الثورة من وسط المنامة على أهمية المشاركة الجماهيرية الواسعة في “جمعة الكرامة”، والتأهب الشامل للمشاركة في استحقاق يوم 14 فبراير القادم وإضراب الكرامة.‬
    في المقابل قمعت قوات النظام الخاكم مسيرات حاشدة خرجت في بلدة الدراز شارك فيها حشد كبير من المواطنين من مختلف الشرائح الاجتماعية تحت شعار “التضامن مع قادة الكرامة”.
    وفي ذات السياق، ندد عالم الدين البحريني السيد عبد الله الغريفي تاييد محكمة التمييز للاحكام الصادرة بحق واحد وعشرين رمزا للمعارضة وقادتها.
    وحذر السيد الغريفي السلطات من تأزيم الاوضاع والاستمرار في الحل الامني للازمة السياسية في البلاد.

  • شيخ الأزهر يطلب من إيران عدم التدخل في الشأن البحريني

     
    استقبل الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب أمس، وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، حيث شدّد على ضرورة احترام طهران “تقاليد حسن الجوار في منطقة الخليج”.
     
    وطلب الطيب من صالحي أن ينقل إلى القادة في طهران “رفض الأزهر التام للتدخل في شؤون مملكة البحرين، ومحاولات الاختراق الشيعي للمجتمعات السنية”.
     
    وقد رحب شيخ الأزهر بوزير الخارجية، وأشاد بموضوعيته وصراحته، وشكره على حديثه الودود وانفتاح قلبه على الأزهر، مما فتح الباب أمام الإمام الأكبر لأن يُفضي له ببعض الهموم في هذا الشأن.
     
    وأبلغ الطيب رفض الأزهر “فقدان السُّنة في إيران لحقوقهم الأساسية كمواطنين إيرانيين، طبقاً للحقوق المقررة للأقليات في الشريعة الإسلامية وفي سائر القوانين الدولية”. 
     
    وطالب بضرورة أن “تصدر فتاوى من المرجعيات الكبرى في قُم وغيرها بتحريم صريح حاسم لسب أم المؤمنين السيدة عائشة والخلفاء الثلاثة والصحابة”.

  • رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان يدعو واشنطن ولندن إلى مراجعة مواقفهما: صمتهما فاقم انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

     
    اعتبر رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان يوسف ربيع بأن عام 2012 شهد تغليب الدول الكبرى لمصالحها الآنية في تعاملها مع الأزمة السياسية التي تعصف بالبحرين مماجعل حالة حقوق الانسان تكون أكثر تضررا.
     
    وقال في بيان اليوم «إن الادارة الأمريكية وبريطانيا تأتي في مقدمة الدول التي لم تلتزم في المسألة البحرينية بالقيم الإنسانية التي تنادي بها و تدافع عنها مما شجع السلطات البحرينية على الإمساك بالأسلوب الأمني القاسي في التعامل مع المحتجين و المنادين بالديمقراطية والحرية والتغيير السياسي»، مضيفاً بأن «ذلك أفضى إلى بروز انتهاكات فظيعة و ممنهجة وصل بعضها إلى مستوي جرائم ضد الإنسانية».
     
    ورأى ربيع  أن «نتائج التحقيق الذي أجراه مجلس العموم البريطاني حول علاقة بريطانيا بالسعودية والبحرين يمثل إدانة واضحة للحكومة البريطانية التى تعاملت في الأزمة البحرينية  وفق مصالح عسكرية أو سياسية، وهو ما شكل دعمآ إلى  حكومات استبدادية وأنظمة مازالت تستخدم القمع ضد شعوبها».
     
    وأكد على أن «التحقيق أغفل أصوات المعارضة وعمل على استبعاد أراء هيئات و مراكز حقوقية». واعتبر أن «حقوق الإنسان كانت الخاسر الأكبر في هذه المعادلة غير الإنسانية مما دفع من أجلها الحقوقيون ضريبة كبيرة أفضت إلى ملاحقتهم واعتقالهم و إصدار أحكام جائرة بحقهم».
     
    و طالب ربيع هذه «الدول بمراجعة مواقفها والالتزام بالقيم الديمقراطية التي تدافع عنها والضغط على الحكومة البحرينية إلى الذهاب نحو مصالحة  وطنية حقيقية تخرج البلاد من أزمتها و تخلص المواطنين من معاناتهم الإنسانية».
     

  • السيد الغريفي يحذر من تازيم الاوضاع في البحرين

     
    دان عالم الدين البحريني السيد عبد الله الغريفي بالأحكام الصادرة بحق واحد وعشرين رمزا للمعارضة وقادتها، محذرا من تأزيم الاوضاع في البحرين والاستمرار بالحل الأمني.
     
    ورأى السيد الغريفي ان ما صدر عن محكمة التمييز ” جاء ليجهض اي بارقة امل في اتجاه الانفراج، وليعبر عن اصرار السلطة على اعتماد الحل الامني ومصادرة اي تفكير في الحل سياسي او الحوار”. 
     
    واضاف ان الامور في البحرين تتجه نحو التأزيم بسبب مواقف السلطة الحاكمة وتعاملها مع الاوضاع في البلاد و”طالما ان العقل الامني مازال يهيمن على المشهد السياسي في هذا البلد وطالما العقل والحكمة غائبين والاحكام الجائرة هي سيدة الموقف وطالما الرصاص هو اللغة الحاسمة”. 
     
    واشار السيد الغريفي الى ان النظام السياسي الحاكم بحاجة الى مراجعة جريئة ومناصحة والى محاسبة صادقة وليس الى مباركة اخطائه التي تدمر الوطن وتؤسس لاخطر الازمات. 
     
    وحمل من يباركون اخطاء النظام الحاكم مسؤولية تدهور الاوضاع في البلاد، معتبرا السكوت على اخطاء النظام ومباركتها خيانة للوطن والشعب. 
     
    وشدد السيد الغريفي على ان استخدام الخيار الامني والقوة المفرط واصدار احكام متشددة بحق قادة ورموز المعارضة والنشطاء السياسيين غير قادر على معالجة ازمات ومشاكل الشعوب.
     

  • ملف حصاد الساحات 2012 > بروفايل زهرة السماك.. نعم مبارك بن حويل هو المسئول

     
     في إبريل 2010 يشكر مدير إدارة المخدرات بوزارة الداخلية الرائد مبارك عبدالله بن حويل «بنك البحرين الوطني» لتبرعه بشيك بمبلغ 11 ألف دينار بحريني، لدعم جهود وزارة الداخلية في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.
     
    في مايو2007 تشكرت رئيسة قسم التخدير بمجمع السلمانية الطبي الدكتورة زهرة السماك شركة البحرين الوطنية القابضة  لتبرعها بجهاز portable (Ultrasound)) تبلغ كلفته 20000 دينار بحريني لقسم التخدير بمجمع السلمانية الطبي.
     
    في يناير 2012 استمعت المحكمة الكبرى الجنائية إلى زهرة السماك في قضية تعذيبها من قبل الضابط مبارك بن حويل. حين سألها القاضي إن كانت تتهم مبارك بن حويل بتعذيبها، لم تعبأ به ولا بالفاداوية الذين كانوا يرقعون ماء وجهه المراق، قالت بقوة ” نعم مبارك بن حويل هو المسئول وحصل كل ذلك في قسمه. أتمنى أن يأخذ كل من أجرم بحقي وعاملني معاملة غير إنسانية، حاطة بالكرامة جزاءه فالقوانين الدولية ودستور البحرين يجرم ذلك”
     
    لم يكن بن حويل يعذب الطبيبة اختصاصية التخدير  لأنها تقتل الناس بالمخدرات، بل لأنها تستخدم جهاز التخدير بكفاءة عالية لحفظ حياة الناس الذي يخضعون لعمليات خطيرة.
     
    في 7يناير2013 جالت عيون الدكتورة زهرة في المحكمة بحثاً عن المعذبة الشهيرة الفالتة من العقاب (نورة الخليفة) فلم تجدها، وكان محاميها فريد غازي يحاول أن يمنع شهود التعذيب من الإدلاء بشهادتهم حماية لما يمكن أن يلحق بالمعذبة نورة الخليفة من أضرار بسبب غيابها. وقفت زهرة بثبات وهي تروي وقائع تعذيبها “كانت الشيخة نورة الخليفة تصفعني بقوة بكلتا يديها كلما أجبت على أسئلتها بصراحتي التي لم تكن تعجبها، كانت تريد إجباري على الاعتراف بما تقوله هي. لم أكن أعلم إن كانت يداها خاليتين أم تحملان أداة تزيد من قوة الصفع. لم تكتف بصفعي بل كانت تتلفظ بالألفاظ السوقية البذيئة”
     
    تقف الدكتورة زهرة بمهارة في المحاكم اليوم تلاحق معذبيها، لكنها  لا يمكنها اليوم أن تقف أمام طلبتها في كلية الطب في مبنى جامعة الخليج العربي، منذ تمّ اقتيادها منه إلى سجون الأمن الوطني.
     
     
     مازالت تتشوق أن تفتح درسها بمثالها المحبب لها:”إن طبيب التخدير مثل كابتن الطائرة، مهمته أن تقلع الطائرة وتحط بسلام، فأرواح الناس في يده،كذلك هي مهمة طبيب التخدير، أن يراقب كل صغيرة وكبيرة أثناء رحلة التخدير” بهذه الجملة اعتادت أن تفتتح دكتورة زهرة السماك درسها  لطلاب وطالبات الطب في سنتهم الجامعية الخامسة، تشتاق أن تمارس مهنتها في الإقلاع والهبوط، تشتاق أن تأخذ بأيدي طلاب الطب لتعلمهم كيف يؤمنون على روح المريض  حتى تهبط بسلام.
     
    منذ مارس 2011، وهي خارج قاعات الدرس وخارج غرف العمليات. كانت في رحلة مغايرة، لا يقودها طبيب ولا طيار، القائد فيها لا تهمه أرواح الناس. رحلة مع مهندسي التعذيب والإذلال في سجون البحرين، منذ 11 إبريل، ولم تُفق منها حتى بعد خروجها من السجن في 4مايو2011.
     
    تروي اليوم الأول من الرحلة على هذا النحو “فجأة صرخ علي أحدعم: إنت زهرة زوجة غسان؟ قلت نعم، فأخذ يسب في غسان ..أنت متهمة بسرقة أدوية من العمليات وأخذها إلى الدوار. قلت له: لا يمكن، لأن الأدوية الموجودة في العمليات هي أدوية تخدير فقط، ولا يمكن استخدامها خارج غرفة العمليات لأنها تتسبب في موت المريض، خصوصاً إذا لم تكن هناك أجهزة تنفس”
     
    زهرة مصابة من غسان في ثلاث جهات، من جهة حبه ومن جهة سجنها، ومن جهة بعده، فهو ما زال يقضي حكمه في السجن، وهي مازالت تترقبه، وتعد أبناءها لرحلة الانتظار، تنتبه على عادتها لكل التفاصيل، صغيرها وكبيرها، في رحلة التخدير وفي رحلة الانتظار.

  • ملف حصاد الساحات 2012 > بروفايل أحمد البوسطة: اليسار ليس يسيراً

     
     كان رفيقا يحب “الرفاق”، وكانت السلطة تكرههم. ترك مدرسة عالي الابتدائية التي كان يُدرّس فيها الفن، واتجه للاتحاد السوفيتي للدراسة. قدّم أطروحة الماجستير “الصراع الإيديولوجي في الصحافة الحزبية البحرانية السرية”، ونال الدرجة بامتياز. عاد محمّلا بثقافةٍ يسارية، في زمن كان اليسار فيه ليس يسيرا.
     
    في الوقت الذي تخرّج فيه أحمد البوسطة من جامعة لينينغراد كانت الشيوعية تهمة. وكانت المضايقات لا تأخذ بعدا مذهبيا كما هو الحال الآن، بل تأخذ بعدا أيديولوجيا.
     
    الختم السوفيتي المختوم على وجهه قبل شهادته كان مدعاة للتوجس منه. رفضت وكالة أنباء الخليج توظيفه، ولم يوفق للعمل في أخبار الخليج ولا الأضواء ولا مجلة صدى الأسبوع، أو حتى العودة لوظيفته في التربية والتعليم.
     
    عاد لقبلته الأولى “الاتحاد السوفيتي” في نهاية 1982، حيث كانت زوجته تكمل سنتها الدراسية الأخيرة في لينينغراد، ومكث هناك 3 شهور، قبل أن ينتقل للإمارات العربية المتحدة، ليعمل في صحيفة الفجر. هناك وجد شيئا، لكنه يريد كل شيء. عاد للبحرين بعد 9 سنوات،  وقد تخلّص أخيرا من لعنة الشيوعية، فالآن: اللعنة على الإسلاميين.
     
    وافقت الصحيفة الثانية في البحرين على ضمه إلى مجموعة المحررين المؤسسين. انضم لصحيفة الأيام كأحد المؤسسين عام 1989، استمر شهر العسل مع الصحيفة  نحو خمس سنوات حتى انتفاضة التسعينيات. حينها تفاجأ بطلب من رئيس تحريرها آنذاك نبيل الحمر بالتوقف عن الكتابة في الشأن البحريني بحسب تعليمات من وزير الإعلام طارق المؤيد: “المعارضة في الخارج تستخدم مقالاتك لتشويه سمعة البحرين، اكتب عن الشيشان عن فلسطين، عن أي مكان”.
     
    كان حينها قد بدأ سلسلة مقالات عن:”البطالة وبحرنة الوظائف”… يقول: كانت تصلني عدة رسائل من القراء العاطلين، طلبت من نبيل الحمر إنهاء عرض رسائلهم”. بعد اعتقال ما سُميّ بخلية “حزب الله البحرين” المزعومة، عاد نبيل الحمر لفرض توجهات الصحيفة على أصحاب الرأي، حدد اجتماعا طارئا للكتاب الصحافيين بهذا الغرض.
     
     
    “السلطات ألقت القبض على مجموعة إرهابية تحاول قلب النظام بالقوة.. على الجميع أن يكتب في هذا الموضوع ويُجرّمهم، لا أريد أن يتعذر لي أحد، بأنه لا يكتب عمود أو ليس عنده مساحة… الكل يكتب، الكل يكتب بدون استثناء” يقول نبيل الحمر!.
     
    كانت الكلمة فقط للصوت الحكومي ومن في فلكه، غير أن “الرفيق العنيد” دائما ما يحتفظ بموقف منفرد: ومَن أمين عام حزب الله البحريني هذا؟ قال متبسما… فنظر إلى مجموعة أوراق لديه وأجاب:”المتقوّي” أي “عبدالحسين المتغوي” الذي صار نائبا برلمانيا في 2006م.
     
    تبسّم ثانية، فأجابه على الفور: سيتم بث اعترافاتهم بالتلفزيون قريباً وسترون وتسمعون هذه الاعترافات. على عادتها تصفق جريدة الأيام  لابتكارات الأمن الوطني، إلا أن البوسطة رفض أن يصفق مع الجوقة، رغم أن نبيل الحمر مستشار الملك حاليا قال: “من لا يريد الكتابة… الباب يوسع جمل”.
     
    عاد له من جديد: كلهم كتبوا لماذا لم تكتب أنت، تتعاطف مع طائفيين مخربيين يحركون البحرين، أنت معارضة مثلهم وأنت يساري؟! أنا متأذي بسببك من وزارة الإعلام ووزارة الداخلية.. أريد أعرف ليش ما تكتب رأيك فيما يجري في البحرين.. أنت مراقب حتى فاكساتك مراقبة ويعرفون تراسل مَنْ!.
     
    البوسطة: يُؤسفني أن أكون سبباً في أذاك، لكنك لا تطلب مني كتابة رأيي، بل تطلب كتابة رأيك ورأي الحكومة باسمي، تريدني أن أكتب ضد أهلي وناسي.. آسف.
     
    يُغادر البوسطة الأيام إلى الإمارات مجددا، ولن يعود إلا العام 1998، حيث بدأ في كتابة تقارير للمنظمة العربية لحرية الصحافة عن انتهاكات حقوق الصحافيين في البحرين، وكان يمارس نشاطا سياسيا معارضا وأيد بقوة خيار المقاطعة.
     
    بعد حرب التجويع، انضم لاحقاً إلى صحيفة الوقت بعد أن توسط له عبدالرحمن النعيمي، كان عنيدا لا يقبل بمحددات الصحف، ولا بمقصات رقيب، ودفع بسبب ذلك أثمانا باهظة كما يقول أقرب الناس إليه.
     
    انضم سريعا لثورة 14 فبراير: “عندما يتعلق الأمر بالحرية وحق الناس لا مكان لتشخيص الموقف طويلا، أنت مع الناس ضد كل من يضدهم”.
     
    في 8 إبريل/نيسان، اعتدت قوات الأمن في العاصمة المنامة عليه بالضرب والركل والكلمات النابية، خلال مسيرة دعا لها ائتلاف 14 فبراير، لكنه لا زال متمسكا بميادين تقرير المصير. نجح البوسطة في أن يكون صاحب رأي متفرّد، ويريد أن ينجح في أن يكون يساريا متصالحا مع أفكاره: “إنها الثورة بما تعنيه من تواجد في الساحات، عندما يكون الخيار صعبا لا بد أن تكون صعبا”.

صور

سترة سفالة : مسيرة جمعة قادة الكرامة 11 / 1 / 2013 م

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: