601 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 601:: الأربعاء،2 يناير/ كانون الثاني 2013 الموافق 19 صفر المظفّر 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • قوات حاكم البحرين تمنع مظاهرات “ميادين اللؤلؤ”

     
    منعت قوات النظام البحريني مساء الثلاثاء (أول أيام السنة الجديدة) تجمعات معارضة لقوى شعبية (إئتلاف 14 فبراير) في العديد من المناطق تحت عنوان “ميادين اللؤلؤ”.
    وإستخدمت قوات النظام التي تواجدت بشكل كبير في مختلف المناطق مصحوبة المدرعات (تركية الصنع) غازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين.
    فيما أكدت جمعية الوفاق عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” جماهير شعب البحرين المشاركين في فعاليات “ميادين اللؤلؤ” إلتزمت بشكل تام بمنهج السلمية، وإن قوات النظام عملت على إستفزاز المواطنين.
    واعلنت المعارضة في البحرين اكتمال الاسعدادات الفنية واللوجستية الكاملة للاستحقاق الميداني الكبير تحت شعار “ميادين اللؤلؤة”.
    وتوعدت وزارة الداخلية بإتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية مع أي أفعال خارجة على القانون، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار، على حد قولها في ظل دعوة “إئتلاف 14 فبراير” لتجمعات بعنوان “ميادين اللؤلؤة”.
    وقال الوكيل المساعد للشئون القانونية بوزارة الداخلية إن “الدعوات في عددا من المواقع الالكترونية لإقامة تجمعات اليوم الثلاثاء في عدة مناطق في المملكة، غير قانونية”.
    واكد بأن الأجهزة الأمنية ستتخذ الإجراءات الأمنية والقانونية مع أي أفعال خارجة على القانون ، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار.
    وتواصلت المسيرات التحشدية مساء أمس للاستحقاق في مختلف المناطق حيث طالب خلالها المشاركون بمحاسبة المتورطين على قتل المواطنين وانسحاب درع الجزيرة من البلاد.
    كما ردد المتظاهرون شعارات تدعو الى الافراج عن المعتقلين ونددوا بسياسية القمع والاعتقالات التى يتنهجها النظام، مؤكدين على مواصلة الحراك الشعبي حتى تحقيق المطالب.
    وشهدت منطقة مهزة في جزيرة سترة مسيرة حاشدة استعداداً لفعالية “ميادين اللؤلؤ” التي تقام عصر اليوم ولمدة خمس ساعات متواصل في كافة قرى ومناطق البحرين، وشارك في المسيرة حشد من أهالي القرية حملوا خلالها أعلام البحرين ورددوا شعارات مناهضة للنظام.‬
    وخرجت مسيرات سلمية في منطقة الدراز تحمل عنوان “قد ضجت كل الأرجاء” قابلتها قوات النظام بالقمع.
    ووقعت اصاباتٍ بين صفوف المتظاهرين برصاص الشوزن المحرم دولياً، والذي يتعذر علاجها في مستشفى السلمانية الطبي بسبب الإجراءات الأمنية الفروضة.
    واستمر الشباب المحتج بإغلاق الطرق الرئيسية والعامة بالإطارات المشتعلة.

  • استخدام الغاز السام لقمع فعاليات ميادين اللؤلؤ

     
    تظاهر الالاف من الاشخاص في مختلف قرى وبلدات البحرين الثلاثاء ضمن فعاليات ميادين اللؤلؤ في احتجاجات مناوئة للحكومة مستمرة منذ نحو عامين.
    وطالب المتظاهرون بمحاسبة المتورطين في قتل المواطنين وانسحاب جيش الاحتلال السعودي من البلاد، منددين بسياسية القمع والاعتقالات التي ينتهجها النظام ضد شعبه الاعزل.
    في المقابل، ردت قوات النظام على مطالب المتظاهرين برصاص الشوزن والقنابل الغازية السامة لتفريق المتظاهرين ما ادى الى وقوع جرحى، في وقت اكدت جبهة الوفاق المعارضة الالتزام التام بالسلمية من جماهير شعب البحرين المشاركين في فعاليات ميادين اللؤلؤ.
    كما قامت القوات السعودية المحتلة بغرق منازل المواطنين في جزيرة سترة بالغازات السامة الخانقة بعد عجزها عن تفريق المشاركين في الإعتصامات.
    وفي بلدة جد حفص، نظم الاهالي وقفة تضامنية مع المعتقل حسن مشيمع ، ندد خلالها المشاركون بسياسة القمع والاعتقالات التي ينتهجها النظام ضد شعبه الاعزل مطالبين بالافراج عن المعتقلين.
    وفي المقابل ردت قوات النظام على المطالب برصاص الشوزن والقنابل الغازية السامة لتفريق المتظاهرين ما ادى الى وقوع جرحى اضافة الى اقتحام بلدة جد حفص واطلاق القنابل على المنازل بشكل عشوائي.
    وبخصوص المحاكمات، اتهمت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية النظام البحريني بالتلاعب في محاكمة من قتلوا المواطنين تحت التعذيب رغم اعترافه بها واثباته في تقرير بسيوني، معتبرة الحكم الصادر بالسجن بحق اثنين من عناصر المخابرات وتبرئة اثنين اخرين في قضية تعذيب الشهيد عبد الكريم الفخراوي حتى الموت استهتارا وتغطية واضحة لمشروع الافلات من العقاب.
    واشارت الى فشل القضاء بالتصدي لانتهاكات حقوق الانسان والى سيطرة العائلة الحاكمة عليه للانتقام من المعارضين ، مطالبة بتشكيل محكمة خاصة بادارة دولية لمحاكمة منتهكي حقوق الانسان لتعقب المتورطين ومحاسبتهم .
    وفي السياق نفسه، ارجأت محكمة الاستئناف البحرينية النظر في قضية حل جمعية أمل حتى الثامن والعشرين من  يناير/ كانون الثاني الحالي في حين طلبت ممثلة السلطة اجلا للرد على المذكرة المقدمة من قبل المحامي عبد الله الشملاوي بهذا الصدد.
    وكان الشملاوي رفض الدعوى لانتفاء سندها القانوني والواقعي، مشيرا الى ان واقعات الدعوى تبين ان جهاز قضاء السلطة بصفته ممثلا لوزير العدل والشؤون الاسلامية اقام الدعوى الماثلة ضد جمعية العمل الاسلامي (امل) ممثلة في امينها العام المعتقل علي المحفوظ.

  • البحرين.. تصعيد الحراك السلمي للعودة الى دوار اللؤلؤ

     
     اعتبر رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الانسان، ان الهدف من دعوات التجمع بشكل سلمي هو تجديد العودة الى دوار اللؤلؤ الذي شكل رمزا بانطلاق الثورة البحرينية.
    وقال محمد عبد المسقطي في حوار مع قناة العالم الاخبارية اليوم الثلاثاء: “ان قوات الامن واجهت التجمعات السلمية باستخدام القنابل الصوتية ومسيلات الدموع في كل المناطق وخاصة الشمالية، وتعاطت بالقوة مع اشخاص سلميين لم يتواجهوا معها”.
    ولفت المسقطي الى تصاعد الحراك السلمي من اجل تحقيق مطالبه السلمية التي دعا اليها الشعب البحريني منذ حوالي سنتين، عندما قمعت السلطات البحرينية الاحتجاجات بالقوة وقتلت المواطنين ودمرت نصب الدوار، مشيراً الى انتهاكات السلطات باستهداف النساء والبيوت على مدى السنتين المنصرمتين.
    واوضح ان من ابرز الشعارات التي يرفعها المحتجون هي الافراج عن المعتقلين، نافياً وجود بادرة حقيقية من قبل النظام لاطلاق سراح الناشطين السياسيين الذين وجهت اليهم اتهامات باطلة لم تثبت في المحاكم.
    ورأى المسقطي، ان كل الاتهامات تعتبر باطلة اذا لم تكن هناك ادلة ثابتة، مؤكداً تعرض المعتقلين من النشطاء الحقوقيين ورموز المعارضة للتعذيب.
    ولفت الى ان الجلسة الاخيرة لمحكمة التمييز المقررة في سبعة يناير القادم والتي تنظر في قضية ما سميت بقضية الرموز والنشطاء البارزين للبت في الحكم بشكل نهائي وقال ان المعارضة تعتبر هؤلاء المعتقلين رهائن لتسويات سياسية.

  • سميرة رجب لـ الوطن الكويتية: لا توجد مظاهرات ولا احتجاجات في البحرين

     
    أكدت وزيرة الدولة لشون الاعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة سميرة رجب في حديث لصحيفة “الوطن الكويتية” أنه لا توجد مظاهرات وحشود متظاهرة واحتجاجات وقتل ورصاص وقنابل في البحرين، معتبرة ذلك الحديث عبارة عن “نقل أكاذيب”.
     
    وإليكم الأسئلة التي طرحتها صحيفة الوطن الكويتية على سميرة رجب في بالشأن البحريني:
    •    تحدث في البحرين من تجمعات بين الحين والآخر وتسلط وسائل الاعلام الضوء على ذلك، فهل تعتقدين أن هناك مبالغة في نقل الوقائع؟
    –    ليست فقط مبالغة بل عملية نقل أكاذيب حول البحرين، فأنت كأعلامي هل شعرت لحظة بوجود أحداث أمنية طيلة فترة وجودك في البحرين، وايضا مئات الاعلاميين موجودون وهؤلاء ينتقلون من مكان لآخر فليس هناك أي حدث حول البحرين يستحق ان يتم الحديث عنه في الاعلام، فكيف تخرج هذه الأخبار الاعلامية عن وجود مظاهرات وحشود متظاهرة واحتجاجات وقتل ورصاص وقنابل!. 
    الاعلامي يجب ان يطرح هذا السؤال عبر الاعلام: أين الصور التي يتداولونها عن الاحداث في البحرين؟ فممكلة البحرين عبارة عن اسواق ومنتزهات ومؤسسات تجارية تعمل ليلا ونهارا ومؤسسات حكومية تقدم الخدمات ومؤتمرات وانشطة ثقافية وأندية وشواطئ، فالحياة تسير طبيعية %100 فلماذا هناك تشويش على صورة البحرين؟!.
    هناك جماعات تعمل متقصدة خلق هذه الصورة عن البحرين حتى يصلوا الى اهدافهم السياسية، فهي تدعي انها معارضة وتريد الاصلاح ولكن لا تطرح الاصلاح فهم يبحثون عن الوصول الى غاياتهم بأسلوب غير مشروع.
     
    •    ما الخطر الذي يهدد البحرين؟
    –    هناك مجاميع من الفرقاء من التيار الاسلامي الموالي لولاية الفقيه وهم اياد خارجية يقومون بهذا العبث بالبحرين عبر الاعلام وبالنهاية الهدف ليس وطنياً بقدر ما هو تحقيق الاهداف الخارجية.
     
    •    لماذا البحرين هي المستهدفة لزعزعة الأمن فيها؟
    –    قيل ان البحرين هي المنطقة الاكثر هشاشة من ناحية التعدد المذهبي ومن الممكن الضغط عليها وعندما تقع البحرين تقع بقية دول الخليج، فهناك مشاريع تتداول وتعمل بالمنطقة كل أهدافها مصلحتها.
     
    •    تتعرض بعض الدول الخليجية الى هجوم عنيف من بعض القنوات فهل يهدف ذلك الى احداث فرقة بالصف الخليجي؟
    –    نرى استهدافا اعلاميا مباشراً للدول الخليجية، والأخطر ان هناك قنوات موجودة داخل بلداننا وهي كثيرة تهاجمنا، وهذا دليل على اننا لا نملك استراتيجية خليجية اعلامية تحافظ على مصالحنا.
    الأمر الآخر ان هناك اعلاما خارجيا يستهدفنا بتمويل الطائفية واظهار المنطقة في حال عدم استقرار بصورة تتطلب هذه الصراعات، الأمر الذي يتطلب مواجهته، فهناك قنوات طائفية تثير الطائفيه في المنطقة.
    هناك عوامل كثيرة اعلامية غير صالحة للمنطقة تتطلب المواجهة الموحدة واليوم كل دولة لوحدها تواجه ذلك، ربما نحقق نجاحات الا ان هناك مطلبا مهما وهو الخطاب الاعلامي الموحد باستراتيجية واحدة ورؤية واحدة.
     
    •    كثير من السياسيين الخليجيين يقولون ان دول الخليج بمنأى عن الربيع العربي، فهل ذلك صحيح؟
    –    موضوع الربيع العربي لا ينطبق على المشهد الذي امامنا نحن نرى ان العملية لم تتوقف منذ عامين وان الصراعات مستمرة واحيانا تصل لمراحل لا يتمنى الانسان ان يعيشها، يجب ان نعلم ان اي تغيير يخلخل الأمن فلن نصل الى نتائج ايجابية، فالمعارك والعمليات الانقلابية تخلق فرقا عدائية.
    المنطقة لا توجد بها اي احداث الا ان هناك عوامل ادت الى ذلك، ولنعلم ان المنطقة الخليجية مستهدفة قد تأتي أحداث تحقق نجاحات فنحن بحاجة الى ان نفهم كل الاستهداف ليس فقط على المستوى الرسمي بل حتى الشعبي.
     
    •    ما هي آلية التصدي لتلك التجمعات؟
    –    نحن بحاجة الى وعي ونملك الوعي المعرفي ومصالحنا لنحقق ديموقراطية ليس على اطلال دول أخرى نحن وصلنا لمراحل متقدمة في الديموقراطية منذ زمن.
     

  • صلاح علي: المقرر الخاص بالتعذيب يطلب تأجيل زيارته إلى البحرين لمايو المقبل

     
    كشف وزير شؤون حقوق الانسان صلاح علي عن طلب المقرر الخاص بالتعذيب التابع لمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة تأجيل تلبيته دعوة حكومة البحرين لزيارة المملكة من شهر فبراير 2013 إلى شهر مايو 2013 وذلك بناء على طلبه.
     ذكر الوزير بأنه و في إطار التزام مملكة البحرين بتنفيذ تعهداتها الحقوقية، ومنها الترحيب بزيارة المقرر الخاص المعني بالتعذيب و غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية او اللاإنسانية أو المهينة، والتي اتفق على أن تكون خلال شهر فبراير من عام 2013، إلا أن هذه الزيارة قد تأجلت  نظرا لتغيير جدول أعمال المقرر الخاص. 
    وقال الوزير أن البحرين ترحب بزيارة مختلف المسؤولين الأممين وذلك للوقوف على مستوى ما تشهده المملكة من إنجازات حضارية وتطوير في الأداء الحقوقي وبما ينسجم مع البرنامج الوطني الشامل لإشاعة ثقافة حقوق الانسان في المجتمع والوفاء بالتعهدات الوطنية لإنجاز ما أوصى به تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وما أقرت حكومة البحرين تنفيذه في جلسة المراجعة الدورية الشاملة لسجل المملكة الحقوقي في مجلس حقوق الانسان والذي أعتمد فيه التقرير الرسمي للمملكة في جلسة شهر سبتمبر الماضي.
     وأكد الوزير أن وزارة شؤون حقوق الانسان تلقت خطابا رسميا من مكتب المقرر الخاص المعني بالتعذيب التابع للأمم المتحدة عن طريق مكتب البعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة بجنيف، يطلب فيه تأجيل موعد زيارته المقررة للبحرين إلى شهر مايو 2013 بسبب ارتباطاته الأكاديمية الخاصة.
     وأوضح الوزير أن البحرين كانت وما تزال ستستمر في الترحيب بمختلف المسؤولين من الهيئات الأممية والمنظمات الحقوقية المرموقة، ولا أدل على ذلك من أن البحرين استضافت منذ بدء الأزمة ولغاية الآن أكثر من 80 منظمة و جهة حقوقية عربية وأجنبية.
     وذكر الوزير أنه سبق لحكومة البحرين وأن وجّهت دعوة رسمية الى المقرر الخاص بالتعذيب في الأمم المتحدة لزيارة مملكة البحرين، وقد جرى الترتيب للزيارة الأولى، ولكن تم تأجيلها لظروف خارجة عن الإرادة، ثم تم تحديد موعد آخر في مايو 2012 و لكن مكتب المقرر الخاص بالتعذيب طلب تأجيل الموعد بسبب ارتباطاته الأكاديمية، حيث جرى الاتفاق بين الجانب الحكومي ومكتب المقرر أن يكون موعد الزيارة في شهر فبراير 2012، ولكن جرى تأجيله مجددا بناء على طلب المقرر الخاص بالتعذيب.
     وتحدث الوزير أن البحرين تشهد نهضة سياسية واقتصادية وحقوقية وتنموية، وأن من أوجه ممارسة الحكومة للشفافية في إدارتها للملف الحقوقي أنها قد ألزمت نفسها بتقديم تقرير طوعي إلى مجلس حقوق الانسان بعد عامين من الجلسة التي عقدت في شهر سبتمبر الماضي لاعتماد التقرير الرسمي من بعد مراجعة السجل الحقوقي للمملكة.
     وجدّد الوزير موقف الحكومة بأن ليس لديها ما تخفيه عن المسؤولين الأممين، وقد شهدت المملكة زيارات متعددة ومختلفة من قبل مسؤولين حكوميين وأمميين ووفود برلمانية ومنظمات حقوقية مرموقة، وكل ذلك يصب في إطار ما أتاحه المشروع الاصلاحي الشامل من سياسة فتح الأبواب والتشاور والتواصل مع مختلف الشخصيات والجهات للاستفادة منها في تطوير قطاع حقوق الانسان في البحرين ولتصحيح بعض المعلومات المغلوطة والمشوشة والمضللة التي تبث في وسائل اعلام تذيع أخبارا غير حيادية عن الوضع السياسي والحقوقي والأمني والميداني في البحرين.
     وقال الوزير أن احترام حقوق الانسان في مملكة البحرين ليس حبرا على ورق، ولكنه ممارسة و أساس متين يرتكز على نصوص دستورية واضحة وتشريعات وطنية متقدمة واتفاقيات أممية هامة صدّقت وانضمّت اليها المملكة.
     وأكد الوزير تعاون الحكومة التام مع أيّ هيئة أممية متخصصة أو منظمة حقوقية مرموقة ترغب في زيارة البحرين من بعد استيفاء الاشتراطات القانونية اللازمة لطلب الدخول والحصول على التصريحات اللازمة لذلك وذلك من أجل كتابة التقارير الموضوعية والحرفية والمهنية والبعيدة عن التضليل أو التشويش. 

  • “إئتلاف 14 فبراير” يعد العده لـ”ميادين اللؤلؤة”… و”الداخلية” تتوعد بالإجراءات الأمنية

     
    توعدت وزارة الداخلية بإتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية مع أي أفعال خارجة على القانون، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار، على حد قولها في ظل دعوة “إئتلاف 14 فبراير” لتجمعات بعنوان “ميادين اللؤلؤة”.
    وقال الوكيل المساعد للشئون القانونية بوزارة الداخلية إن “الدعوات في عددا من المواقع الالكترونية لإقامة تجمعات اليوم الثلاثاء في عدة مناطق في المملكة، غير قانونية”.
    ونوه بأن تنظيم التجمعات العامة، هي حقوق مكفولة وفق الدستور، وأنه يجب على كل من يريد تنظيم تجمع إتباع الإجراءات التي نص عليها القانون.
    واكد بأن الأجهزة الأمنية ستتخذ الإجراءات الأمنية والقانونية مع أي أفعال خارجة على القانون ، وذلك من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار.
    فيما أكد الإئتلاف أن فعالياته “سلمية ترتكز على الثبات والصمود في الميادين”، واصفاً إيها بـ”الإستحقاق الكبير”.
    وشهدت عدة مناطق مساء أمس مسيرات وصفها “الإئتلاف” بـ”التعبويّة” وذلك “تحشيداً وتعريفاً بالاستحقاق الميداني الكبير المقرر يوم الثلاثاء، وتتواصل التحضيرات النهائية في كافة مدن البحرين وبلداتها لخوض استحقاق العزّة والكرامة”، على حد وصفه، إلان أن تلك المسيرات وجهت بالقمع. 
     

  • النظام البحريني ينهي العام الحالي بقمع المتظاهرين

     
    قال صادق ربيع عضو جمعية الوفاق الوطني الاسلامية في البحرين ان النظام ينهي العام الميلادي الحالي بقمع المتظاهرين وانتهاك حقوق الانسان .
    وقال ربيع في تصريح ادلى به مساء الاثنين لقناة العالم، ان عشرات من قوات المرتزقة والمدرعات هاجمت اليوم قرية مهزة واعتقلت عددا من اهاليها وكذلك مصورا صحفيا مؤكدا ان النظام ينهي العام الميلادي الجاري بسياسة تكميم الافواه واعتقال الصحفيين والمراسلين وان هذه السياسة لم تتوقف منذ 14 فبراير عام 2011 الذي انطلقت خلاله الثورة البحرينية .
    واضاف : منذ ذلك التاريخ لن يهزم الشعب في قيمه ومبادئه وحراكه اليومي لانه يحمل رسالة ويحمل ثورة ناصعة .
    وتابع : هناك عدة سلطات في البحرين وليست سلطة واحدة .. هناك جهة تحاول تبييض وجه هذا النظام وتاريخه الاسود كما ان هناك سلطة اخرى تقمع وتقتل وتنتهك وتداهم المنازل يوميا وتنتهك الاعراض الا ان الشعب ورغم هذا سيعود من جديد الى المد البشري الكبير في دوار اللؤلؤة وان القمع والسياسة الامنية والعقلية الامنية قد فشلت في البحرين كما فشلت في تونس ومصر ومناطق اخرى في العالم العربي .

  • إبراهيم شريف: شاهد على الحقيقة المزيّفة

     
     قد لا يكون هناك مثال أوضح على الحقيقة المزيّفة في البحرين أكثر من محاكمة إبراهيم شريف. أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي «وعد»، اليساري وابن الحركة القومية، اتهمته السلطات البحرينية بالدعوة إلى قيام «جمهورية إسلامية تابعة لإيران»، وقضت بناءاً على ذلك، وتهم أخرى، بسجنه خمسة أعوام. 
     
    في مرافعته التي قرأها أمام المحكمة يوم 5 يونيو/ حزيران 2012، ووصفت بأنها «تاريخية» وتمثل، حسب رأي معارضين، أقوى الخطابات التي شهدتها أروقة المحاكم في البحرين، سخر شريف من  التهمة التي بنيت في الأساس اعتماداً على ادعاءات رائد في جهاز الأمن الوطني، وهو عيسى السليطي الذي كان خصمه في المحكمة. 
     
    وقد علق متسائلاً «ألا يعلم هذا الرائد أن مثل هذه الادعاءات حول شخص معروف بانتمائه للفكر السياسي الليبرالي العلماني المعارض لفكرة الدولة الدينية، وواحد من أبناء الطائفة السنية ستثير الضحك». 
     
    إنها مسألة مثيرة للضحك فعلاً، لكن الحكومة البحرينية التي تحكم سيطرتها على مفاصل القضاء، رغم نفيها الشكلي لذلك، مضت في ذلك غير آبهة بكل الالتزامات التي أعلنت القبول بها أمام مجلس حقوق الإنسان التابع إلى الأمم المتحدة، يوليو/ أيلول  2012 وبينها إسقاط جميع تهم الرأي. 
    وقد قضت محكمة مدنية في الشهر نفسه بتثبيت الحكم بسجن شريف مدة خمس سنوات، وهو الحكم الذي صدر بداية في محكمة عسكرية ثم حوّل إلى المراجعة الشكلية في محكمة مدنية، إثر ضغوط من الغرب، لكن من دون أن يغيّر ذلك أي شيء في مضمونه.
     
    يُنظر إلى شريف على أنه واحد من الشخصيات المعارضة الذكيّة الذي تمثل آراؤه حجة دامغة يعتد بها في شئون الاقتصاد الذي ينخر فيه الفساد. وقد تسبّبت آراء له في هذا الصدد ساقها في حوار معه على شاشة تلفزيون البحرين العام 2008 إلى إقالة وزير للإعلام. 
     
    ولدى اندلاع شرارة 14 فبراير/ شباط 2011، كان لوجوده وجمعيّته «وعد» التي تمثل تيار اليسار القومي، إضافة ذات معنى في حراك تميّز بغلبة لون اجتماعي معيّن على جمهوره. وقد قاد إحدى أهمّ المسيرات الشبابيّة التي توجّهت إلى دوار اللؤلؤة الذي كان محاصراً وقتئذ بمئات من عناصر الشرطة والجيش، حيث تمكّن المحتجّون في 21 فبراير/ شباط من إعادة الاستيلاء عليه، بعد أيّام من إخلائه بالقوّة. رغم أن الجمعيّة التي يترأس أمانتها، لم تعلن موقفاً واضحاً بشأن الدعوة لها، أو تؤيّدها.
     
    وتمثل صورته أمام قصر الحكومة في المنامة إلى جانب رجل الدين وأمين عام «الوفاق» الشيخ علي سلمان، وهما يمسكان بلافتة كتب عليها «لاسنية ولا شيعية»، نموذجاً رمزياً حيّاً على واحدة من الرسائل التي أراد معارضو الحكومة إرسالها وطمأنة بها فئات خائفة. وكان دوره في الانتفاضة، كما عبّرت لاحقاً ابنته يارا، في مقالة مؤثرة «تثقيف الناس بما ينبغي أن تكون عليه الملكية الدستورية».
     
    جاء اعتقاله فجر يوم 17 مارس/ آذار، بعد يوم من دخول الجيش دوار اللؤلؤة وإخلائه من المحتجّين بالقوّة العارية، ليرسم صورة «ذات معنى» لحراك حاول الإعلام الرسمي بقوّة تصويره على أنه حراك «طائفيّ». وهي سياسة رسمية اعتمدتها الحكومة في مواجهته. 
     
    في شهادته على الظروف التي لقيها في أثناء السجن، يذكر المحقق الدولي محمود بسيوني الذي ترأس لجنة للتحقيق، في تقريره «عندما اقتيد إلى زنزانته تم سكب الماء البارد على الوسائد والفراش والبطاطين وتشغيل مكيفات الهواء، كما تناوب عليه مجموعة من الرجال الملثمين بصفعه ولكمه وركله، وقد شعر بأن شخصاً وضع إصبعه في شرجه». 
     
    ويشير التقرير في قسم الإفادات، حيث خصّص له الحالة رقم «11»، إلى أن شريف كان «يضرب في اليوم الواحد مرتين أو ثلاث مرات وذلك باستخدام الخراطيم مع سكب الماء البارد عليه وعلى فراشه، كما خضع للاستجواب وهو معصوب العينين». 
     
    كانت هذه شهادة بسيوني بعد الحكم على شريف بالسجن 5 أعوام في محكمة السلامة الوطنية، وهي محكمة عسكرية، وقضاتها من العسكر. وبعد أشهر من ذلك، حيث أعيدت إجراءات التقاضي في محكمة مدنية، تلقّى شريف الحكم نفسه، رغم إثبات تعذيبه. إن شيئاً لم يتغيّر، ولا أي شيء.

  • حصاد المحاكم: المعذبون والمعذبات أصدقاء القضاة

     
     قضايا التعذيب، لا تختلف طريقة سيرها عن قضايا القتل، ولازال الجناة طلقاء في حين ينتظر المجني عليهم إنصافهم من القضاء، وقد وثق تقرير تقصي الحقائق غيض من فيض من الحالات التي وقعت.
     
    ونموذج على ذلك تعرض الصحفية نزيهة سعيد مراسلة (راديو مونت كارلوا) وقناة فرنسا 24 للتعذيب في مركز شرطة الرفاع، وقد اتهمت في قضية تعذيب نزيهة ملازم ثاني بوزارة الداخلية باستعمال القوة لحمل نزيهة على الاعتراف بأنها قامت بضربها بيدها بواسطة أنبوب بلاستيكي وركلها في أنحاء مختلفة من جسمها وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد وفقاً لنصوص المواد 75/4 و107/1 و208/1 من قانون العقوبات وقد اصدرت المحكمة الكبرى الجنائية بجلسة 22 اكتوبر 2012 حكماً ببراءة الضابطة، وقد استأنفت النيابة العامة ذلك الحكم أمام محكمة الاستئناف العليا الجنائية وهي مؤجلة لجلسة 30 ديسمبر 2012 لتقديم الدفاع من محامي الضابطة، ولم يتم توقيف الضابطة في فترة التحقيق والمحاكمة، رغم جسامة وخطورة الجريمة بل كانت ولا تزال تزاول عملها.
     
     
    وبحسب تقرير لجنة تقصي الحقائق، في البند 1603 فقد ثبت إهانة الصحفية نزيهة وسبها وتعرض عدد من ضباط الشرطة لها بالركل والضرب بخرطوم مطاطي (هوز) مرارا وتكرارا وتعرضها للصعق بالكهرباء على ذراعيها، وسكب البول على وجهها وحشر حذاء في فمها، ووضع رأسها في المرحاض لمحاكاة الإحساس بالغرق وفي نهاية التحقيق أكرهت على التوقيع على ورقة لم يسمح لها بقرائتها.
     
    وبتاريخ 24 مايو 2011 فحصت نزيهة من قبل أطباء من منظمة أطباء بلا حدود في البحرين حيث انتهوا إلى أن الإصابات تتفق مع ما تحدثه عادة عدة صدمات قوية وأشياء رفيعة (سوط أو عصا) وعريضة (قبضة يد أو حذاء).
     
    معذبو الأطباء
     
    أما الأطباء فلم ينجوا أيضاً من التعذيب، ولكن قضية واحدة فقط أحيلت للقضاء لينظر فيها بعد أن وجهت النيابة العامة لضابط في الأمن العام أنه في شهر مارس/آذار وأبريل/نيسان 2011، وبصفته موظفاً عمومياً، استعمل التعذيب والقوة والتهديد بنفسه، وبواسطة غيره، مع السيد مرهون الوداعي، أحمد عمران، غسان ضيف وباسم ضيف، كما وجهت النيابة العامة للضابطة أنها وبصفتها موظفة عمومية (ملازم أول)، استعملت التعذيب والقوة والتهديد مع زهرة السماك وخلود الدرازي، ولا زال القضاء ينظر في تلك التهم وقد قررت المحكمة الكبرى الجنائية في يوم الثلثاء 18 ديسمبر 2012 إحالة القضية (ضابط وضابطة اتهما بتعذيب 6 من الكادر الطبي) إلى المجلس الأعلى للقضاء، ويأتي ذلك بعد أن طلب المحامي علي الجبل في الجلسة السابقة تغيير أحد أعضاء هيئة المحكمة؛ لكونه من عائلة أحد المتهمين ذاتها (العائلة الحاكمة) في حين المتهمين مفرج عنهم رغم جسامة الجرائم المنسوبة إليهم.
     
     
    وقد بين تقرير تقصي الحقائق في البند 1186 أن عدداً من الطواقم الطبية قد تعرض للتعذيب وأورد ما تعرض له الدكتور علي العكري في ذات البند الفقرة (أ) حيث ذكر أنه قد قضى 15 يوماً في إحدى المواقع العسكرية يعتقد انه سجن قرين التابع لقوة دفاع البحرين حيث تعرض للتعذيب وإجباره على اكل برازه، ثم اقتيد الى ادرة التحقيقات الجنائية واجبر على توقيع اوراق لم يعرف محتواها، وفي 5 إبريل 2011 نقل إلى مركز توقيف الحوض الجاف وتعرض للتعذيب لمدة 5 أيام.
     
    وقد أورد التقرير في ذات البند الفقرة (د) إفادة أحد أفراد الطاقم الطبي الذي وضع في زنزانة انفرادية وتعرض للتعذيب على يد عسكريين ملثمين لمدة شهرين ونصف، كما استخدمت في إحدى جلسات السؤال الكلاب النابحة، وفي جلسة أخرى تمّ تهديده وإهانة كرامته حتى وقع على اعتراف بجرائم لم يقترفها.
     
    وفي نهاية مارس 2011 اقتيد لإدارة المباحث الجنائية وبقي لمدة أسبوعين حيث تعرض للتعذيب ولم يسمح له بالجلوس، كما حرم من النوم والتهديد بالاعتداء الجنسي وتعرض للتحرش، وقد جرى سؤاله 4 مرات وأجبر على التوقيع على إفادة كل منهم.
     
    معذبو الرموز
     
     
    وفي قضية الشيخ محمد حبيب المقداد، التي أتهم فيها ضابط وشرطيان بالاعتداء على سلامة جسم الشيخ المقداد أثناء القبض عليه، فقد برأت المحكمة الصغرى الجنائية الثالثة في 19 ديسمبر 2012 الضابط والشرطيين من تهمة الاعتداء بالضرب، وقالت المحكمة في أسباب الحكم أن الاعتداء على المجني عليه كان بحق خوّله القانون لسلطة القبض في حال المقاومة وخشية تعرض رجال الأمن للضرر.
     
    وبحسب تقرير لجنة تقصي الحقائق، فإنه ورد في البند 1172 “قامت قوات الأمن البحرينية بشكل منهجي باقتحام المنازل للقبض على بعض الأفراد، الأمر الذي أدى إلى ترويع ساكني هذه المنازل، حيث قامت قوات الأمن بشكل متعمد بتحطيم الأبواب واقتحام المنازل عنوة وفي بعض الأحيان سلبها… وفي العديد من الحالات المسجلة طلب من النساء الوقوف بملابس النوم التي لم تستر أجسادهن بما يكفي”. 
     
    وفي الفقرة 1178 “خلصت اللجنة إلى أن عمليات القبض الموسعة التي تمت بناءً على النمط الموصوف عاليه تعد انتهاكاً للقانون الدولي لحقوق الإنسان وكذلك للقانون البحريني، وعلى وجه الخصوص، قامت قوات الأمن بإجراء عمليات القبض دونما إبراز أوامر قبض أو تفتيش. وكذلك، خلصت اللجنة إلى أنه في العديد من الحالات شكل أسلوب القيام بعمليات القبض استخداماً مفرطاً للقوة، صاحبه سلوك مثير للرعب قامت به قوات الأمن، بالإضافة إلى التسبب في إتلاف غير ضروري للممتلكات، وكل هذا في مجمله يعكس اخفاقاً في اتباع الإجراءات الملائمة التي زعم كل من وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني أمام محققي اللجنة انهما قاما باتباعها (…) وكذلك، لم يتم إخطار محققي اللجنة بأية تحقيقات بدأتها الجهات المذكورة المشاركة في هذا النوع من عمليات القبض بناءً على الشكاوى التي قدمها الأشخاص المقبوض عليهم أو أفراد أسرهم، الأمر الذي يمثل نمطاً من عدم الاكتراث بالانتهاكات التي حدثت لأية إجراءات قد تكون موجودة”. 
     
    وفي الفقرة 1179 “ويشير تواجد نمط سلوكي منهجي إلى أن هذا هو أسلوب تدريب هذه القوات الأمنية وأن هذه هي الطريقة التي من المفترض أن يعملوا بها، وأن هذه الأحداث لم تكن لتحدث دون علم الرتب الأعلى في تسلسل القيادة داخل وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني”.
     
    وفي الفقرة 1231 ورد التالي”اشتركت ثلاثة أجهزة حكومية في التحقيق مع الموقوفين في الفترة من 17 مارس حتى 10 يونيو 2011م، وهي: وزارة الداخلية – جهاز الأمن الوطني – قوة دفاع البحرين”.
     
    وورد في دستور مملكة البحرين (المادة 19 د) “لا يعرّض أي إنسان للتعذيب المادي أو المعنوي، أو للإغراء، أو للمعاملة الحاطة بالكرامة، ويحدد القانون عقاب من يفعل ذلك. كما يبطل كل قول أو اعتراف يثبت صدوره تحت وطأة التعذيب أو بالإغراء أو لتلك المعاملة أو التهديد بأي منها”. 
    وفي الفقرة 1241 ورد: “وقد تلقت اللجنة أدلة تشير إلى ان بعض الحالات تغاضى العاملون في السلك القضائي والنيابة العامة ضمنياً عن هذا الافتقار إلى المساءلة”.
     
    ونظرت المحاكم كذلك في قضية تعرض الشاعرة آيات القرمزي، إذ اتهمت ضابطة بصفتها موظفاً عاماً برتبة ملازم أول في وزارة الداخلية اعتدت على سلامة جسم آيات والتي تصل عقوبتها إلى الحبس مدة سنتين وفقاً لنص المواد 75/4 و 107/1 و 339/1،2 من قانون العقوبات ولا تزال المحكمة تنظر في الدعوى والمتهمة لم يتم توقيفها.
     

  • طهران ترد على وزير الخارجية البحريني: أصدقاء إيران هم شرائح المجتمع البحريني

     
    قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست ردا على تصريحات وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد آل خليفة إن “أصدقاء إيران هم جميع شرائح المجتمع البحريني”.
    وأضاف المتحدث باسم الخارجية الذي كان يرد علي تصريحات وزير الخارجية البحريني بشأن ضرورة عقد مؤتمر لأصدقاء إيران بحسب ما نشرته وكالة أنباء مهر للأنباء أن “المسئولين البحرينيين بدلا من أن يباشروا العمل على حل المشاكل الداخلية عمدوا إلى تعقيد الأمور أكثر فأكثر.”
    وأشار مهمانبرست أن المسئولين في البحرين أعلنوا سابقا أنهم بصدد تشكيل مجموعة أصدقاء إيران بينما أصدقاء إيران هم شرائح الشعب البحريني وكان من الأولى لهم أن يستمعوا إلى مطالب شعبهم.
    وكان وزير الخارجية البحريني أكد في حديث صحفي ان “الدعوة الاخيرة التي وجهتها البحرين لعقد مؤتمر لأصدقاء الشعب الإيراني، لم تجئ كرد فعل غاضب”، مشددا على انه “من يغلط علينا سنغلط عليه”.
    ولفت إلى انه “تحملنا وتعاملنا مع جيراننا بكل أخوة، لكن لن نتحمل أن يصفنا أحد بأننا نستخدم أسلحة كيماوية ويطبق علينا المثل: رمتني بدائها وانسلت”.
     

  • رجل أمن يعتدي على سيارة مواطن في جرداب

     
    تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي “تويتر” أمس مقطع مصور لإعتداء رجل أمن على سيارة أحد المواطنين بمنطقة جرداب.
    وأوضح التسجيل قيام رجل الأمن بإلقاء الطوب على السيارة من أجل إحداث أضرار فيها، ولم تصدر وزارة الداخلية بعد أي توضيح.
    وكان وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة تحدق من قبل أيام عن أن مقاطع الفيديو (صفعة شاب في عالي) التي تم بثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمتضمنة تجاوزات لبعض رجال الأمن، تعد قضايا تمس الكرامة والإنسانية، وتسبب حرجا لكل رجل أمن يؤدي عمله بأمانة وإخلاص، ولا تعكس النهج الانضباطي الذي نسعى دوما إلى تعزيزه والالتزام به، كما  تسيء إلى الدور الحقيقي لرجال الأمن الذين يؤدون عملهم على مدار الساعة من أجل حفظ أمن الوطن ونشر الطمأنينة بين جميع المواطنين والمقيمين،
    وقال الوزير إنه وجه إلى تشكيل لجنة برئاسة رئيس الأمن العام لحصر هذه التجاوزات ودراستها وتحديد سبل معالجتها. 
    وأشار الوزير إلى أن نظام العمل في وزارة الداخلية يقضي بمحاسبة كل من يتجاوز الصلاحيات القانونية ويتم تطبيقه بكل جدية وشفافية وفق ما ينص عليه القانون، منوها إلى أن بعض هذه المقاطع ترتبط بتجاوزات وقعت في وقت سابق (حادثة الإعتداء بضرب وحشي على شاب العكر) ولو تم الإبلاغ عنها وقت حدوثها لتمكنا من معالجة الأمر في حينه بما من شأنه الحد من هذه التجاوزات، مضيفا أنه على كل من لديه شكوى عن وقائع محددة التقدم بها فورا.
    وأكد الوزير أن الوزارة تسعى إلى تعزيز الشراكة المجتمعية وبناء الثقة بين رجل الأمن والمجتمع، نظرا لأهمية ذلك في تحقيق السلم الأهلي. 
     

صور

ميدان ومسيرة ميادين اللؤلؤة ببلدة كرانة 1-1-2013

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: