599 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 599:: الإثنين،31 ديسمبر/ كانون الأول 2012 الموافق 17 صفر المظفّر 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الوفاق تندد بالأحكام الصادرة لمتورطين بقضيا التعذيب

     
    أكدت جمعية الوفاق الإسلامية في البحرين، أن النظام البحريني يتلاعب في محاكمة من قتلوا المواطنين تحت التعذيب رغم اعترافه بها بعد ما أثبته تقرير بسيوني، ثم هروبه وتحايله في محاكمة القتلة والتلاعب بالحقائق.
    وإعتبرت الوفاق أن الحكم الصادر بالسجن 7 سنوات على أثنين من عناصر جهاز المخابرات البحرينية وتبرئة إثنين آخرين منهم في قضية تعذيب الشهيد عبدالكريم فخراوي يعد استهتارا وتغطية واضحة لمشروع الإفلات من العقاب.
    ورأت الوفاق أن الحكم جاء بناء على اجراءات غير جادة لتحقيق العدالة والانتصاف للضحايا، مؤكدة أن ما تريده النيابة العامة هو تنفيذ اجراءات شكلية كنوع من انواع العدالة الزائفة بتقديم صغار الضباط للقول بأنها انتصفت للمجني عليه بذلك، في حين اتضح من اجراءات التحقيق والاسئلة الموجهة الى المتهمين عدم الجدية في محاسبتهم.
    ونوهت الوفاق إلى أن الحكم بالسجن ضد المتهمين لم يصدر مع التنفيذ خلافا لما تم مع الناشط الحقوقي نبيل رجب الذي كان يقصد من الحكم جعله رهينة.
    وقالت الوفاق إن حكم اليوم يؤكد فشل الوحدة الخاصة بقضايا التعذيب بالنيابة العامة وكذلك القضاء في التصدي لإنتهاكات حقوق الانسان والانتصاف لضحاياها، وانه تابع لنظام ينفذ ما يؤمر به ويتشدد في أحكامه على المعارضين لمجرد تغريدة او مشاركة في مسيرة سلمية بينما تكون أحكامه أقرب للهزل على منتهكي حقوق الانسان.
    من جانب آخر حددت محكمة الاستئناف يوم أمس الاحد، الرابع والعشرين من فبراير/ شباط 2013 للحكم في قضية مقتل علي المؤمن وعيسى عبدالحسن وقضية تعذيب الصحافية نزيهة سعيد.
    وكانت المحكمة الكبرى الجنائية برأت في 27 سبتمبر/ أيلول 2012 شرطيين من قضية قتل علي المؤمن وعيسى عبدالحسن خلال أحداث البحرين العام الماضي، كما برّأت المحكمة في 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2012 ضابطة شرطة من تهمة تعذيب الصحافية نزيهة سعيد، أثناء اعتقالها خلال فترة السلامة الوطنية.

  • سجن شرطيين بحرينيين لقتلهما ناشطا تحت التعذيب

     
    حكمت إحدى محاكم البحرين على اثنين من عناصر الشرطة بالسجن سبع سنوات في قضية تعذيب المعتقل السياسي عبد الكريم فخراوي حتى الموت وذلك بحسب ما نقلت صحيفة الوسط البحرينية اليوم الاحد.
    وهذا الحكم هو الاول الذي يحصل في البحرين على عناصر من الشرطة رغم العنف وحالات التعذيب الذي تمارسه وانتهاكها لحقوق الانسان.
    والشهيد فخراوي هو رجل اعمال، قضى تحت وطأة التعذيب القاسي في السجون البحرينية في 12 من نيسان/ ابريل العام الماضي.
    وقد استشهد نتيجة إصابته بفشل كلوي داخل مركز الاحتجاز خلال تسعة أيام، وفق ما ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية المعنية بمراقبة حقوق الإنسان.
    من جهة أخری، حجزت محكمة الاستئناف في البحرين اليوم الأحد جلسة 24 فبراير/ شباط 2013 موعداً للحكم في قضيتي إستشهاد علي المؤمن وعيسى عبد الحسن وتعذيب الصحافية نزيهة سعيد.

  • قيادي بالوفاق: الثورة البحرينية حيوية ومتحضرة

     
    وصف هادي الموسوي مسؤول دائرة الحريات وحقوق الانسان في جمعية الوفاق الوطني الاسلامية، الثورة البحرينية بأنها حيوية ومتطورة ومتحضرة تماما، مشيرا الى انها وقعت تحت طائلة العنف الرسمي منذ منتصف شهر مارس عام 2011 .
    وقال الموسوي ان هذا العنف الرسمي تحول الى التضييق على الحريات وملاحقة الناشطين والحقوقيين والسياسيين كما ان هناك احكاما قضائية متواصلة تلاحق النشطاء السلميين مؤكدا ان السطلة تحاول ان تجر هذه الثورة السلمية الى العنف لكي تبرر ممارستها للعنف ضد الشعب ولكي تقول ان هناك عنفا ونحن نحافظ على الامن .
    وصرح ان الحراك الشعبي السلمي الراقي المتحضر المستمر في البحرين يسعى الى بناء دولة فيها عدالة اجتماعية لاتنتهك حقوق الانسان ولايكون فيها التمييز والاستئثار بالقرار السياسي والاستئثار بالثروة.
    وتابع ان السلطة اخفقت في تعاملها مع الشعب وثورته السلمية بحيث امعنت في ارتكاب الانتهاكات وعمليات القتل والتعذيب ومداهمة البيوت والمساجد واعتقال الناشطين المسالمين حتى لفتت انتباه شعوب العالم لهذه الانتهاكات . 
    وصرح الموسوي ان الثورة استقطبت الفئة الشبابية التي قادت كل الحراك الشعبي الذي كان جزءا من الحراك العربي كما اعطت الثورة المراة مساحة كبيرة جدا للتواجد في الساحة واصبحت تشارك الرجل في الميدان والفعاليات الشبابية مؤكدا ان المجتمع البحريني تغير بشكل كامل وان التحرك الجماهيري شمل جميع قطاعات المجتمع واصبحت الثورة تمتد الى جميع مناطق البحرين للمطالبة بالحرية والديمقراطية واجراء انتخابات برلمانية حرة وتشكيل حكومة منتخبة .

  • منظمة حقوقية تطالب البحرين بالافراج عن المحافظة

     
    وافاد موقع “الوسط” اليوم الاحد ان المنظمة اشارت في بيان لها، إلى أن اعتقال المحافظة كان في 17 من الشهر الجاري، بعد رصده لما حدث في احد الاحتجاجات التي شهدتها البحرين في اليوم ذاته.
    واوضح البيان ان النيابة امرت بحبس المحافظة لمدة أسبوع لحين التحقيق في اتهامات وجهت له بنشر معلومات كاذبة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وتم تمديد امر اعتقاله 15 يوما أخرى، بدات في 25 من الشهر الجاري.
    وقال نائب مدير المنظمة ريتشارد سولوم: “ان اعتقال المحافظة، يعتبر رفضا واضحا لتعهد الحكومة البحرينية قبل عام بتنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق”.
    وأضاف سولوم: “ان الاعتقال التعسفي للمحافظة، لمجرد إبلاغه عن الانتهاكات التي تحدث في البحرين، هو علامة أخرى مخيبة للآمال، في عدم وجود النية لتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها النظام في البحرين”.
    وأشار بيان المنظمة، إلى أن المحافظة كان من بين عدد من الناشطين الحقوقيين الذين حضروا جلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، اثناء مناقشة اعتماد تقرير البحرين في إطار المراجعة الدورية الشاملة في سبتمبر/أيلول الماضي، والذين وصفتهم بعض وسائل الإعلام بـ “الخونة الذين يشاركون في تشويه سمعة البحرين”، بحسب ما أورد البيان.

  • البحرين: حرمان معلمين من الترقيات والحوافز السنوية

     
    اكد الأمين العام المساعد للإعلام والنشر الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين جعفر خليل استبعاد عدد كبير من المدرسين من الحوافز السنوية والترقيات، في إجراء عقابي على خلفية تدعيات أحداث 14 فبراير/شباط 2011.
    وافاد موقع “الوسط” اليوم الاحد ان خليل قال: “الوزارة كأنها لا تزال مصرة على فتح صفحة العام الماضي، في وقت تسعى فيه البلاد بكل مكوناتها إلى الخروج من ازمة بكل تداعياتها السلبية على المواطنين”.
    واشار الى ان ما حدث شكل صدمة كبيرة لكثير من المدرسين الذين عبروا عن دهشتهم، حيث ظنوا أن إرجاع المفصولين يؤسس لتعامل جديد وأفضل يطوي فترة الماضي مع كل ما ترتب عليها من آثار.
    واضاف: “بعض المدرسين كانت حوافزهم موجودة في موقع الحكومة الالكترونية الأمر الذي يعني إقرارها، قبل أن يتم سحبها لاحقا”، ودعا وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي، ورئيس ديوان الخدمة المدنية أحمد الزايد إلى التدخل وصرف حوافز المعلمين، ومنع قرار الإلغاء الذي لا يتناسب وأجواء الحديث عن الحوار والانفراج السياسي.
    وأوضح خليل أن الاتحاد اليوم يطالب بدفع رواتب فترة الفصل، ناهيك عن ضمان حقوق من لم يفصل، فكيف بمن تمت معاقبته بسبب التغيب خلال تلك الفترة في ظل ظروف قامت فيها وزارة التربية نفسها بتعطيل الدراسة فترة من الوقت.
    واعتبر حرمان القطاع العام من حق تشكيل النقابات فيه يعني أن “ما يعادل ثلث القوى العاملة الوطنية تقريبا محرومون من حق التنظيم النقابي لا لشيء إلا نهم يعملون في القطاع الحكومي”.
     

  • استنكار لمنع دخول صحفي اميركي الى البحرين

     
    استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الاحد منع السلطات البحرينية دخول الصحفي الأمريكي نيكولاس كريستوف الى أراضيها.
    واعتبرت الشبكة العربية منع السلطات البحرينية للصحفيين دخول البلاد ليس الانتهاك الوحيد الذي يرتكبه النظام بحق الحريات الصحفية، مشيرة الى انتهاكات مماثلة شهدها العام الحالي بحق الصحفيين، شملت الاعتداءات الجسدية والقتل والملاحقات القانونية لعدد منهم.
    وطالبت الشبكة العربية النظام البحريني باحترام حرية الرأي والتعبير، والحريات الصحفية، وكف يده عن النشطاء من الصحفيين والإعلامين الداعمين للثورة البحرينية.
    وكانت السلطات البحرينية قد منعت الصحفي الأمريكي نيكولاس كريستوف الصحفي بجريدة نيويورك تايمز الأميركية الشهيرة يوم 17ديسمبر من دخول البحرين، فقد ذكر نيكولاس على حسابه الشخصي على “تويتر” أثناء تواجده في مطار البحرين الدولي أنه “متواجد بمطار البحرين، وإن السلطات منعته من دخول البلاد”، وأضاف أن “المسؤولين أخبروه بأنه ضمن القائمة السوداء”.
    وقد علق كريستوف بأن البحرين خائفة من كتابة تقارير تتعلق بحقوق الإنسان.
    وقد زار كريستوف البحرين عدة مرات، وألتقى بالعديد من الناشطين بينهم الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب القابع بالسجن حاليا، وكذلك الناشطة الحقوقية زينب الخواجة، بالإضافة إلى كتابته لعديد من التقارير الصحفية الهامة عن البحرين منذ انطلاق الثورة

  • الغارديان: ملوك الدول الخليجية بداية الانهيار القادم

     
    ذكرت مقالة بصحيفة “غارديان” البريطانية ان دول السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، عمان، والبحرين تحكمها أنظمة استبدادية للغاية، أصبحت حاليًا خارج الزمان والمكان، مشيرة الى تنبؤ بحدوث تغيير كبير يؤدي إلى سقوط الأنظمة الحاكمة في الخليج الفارسي في فترة زمنية تترواح بين سنتين وخمس سنوات.
    وسلط “إيان بلاك”، محرر شؤون الشرق الأوسط في مقاله بصحيفة “غارديان” البريطانية، السبت، الضوء على الكتاب الذي أثار ضجة مؤخرًا للكاتب البريطاني “كريستوفر ديفيدسون” والذي جاء تحت عنوان “بعد الشيوخ: الانهيار القادم لملوك الخليج (الفارسي)”.
    واقتطف “بلاك” بعض النقاط الهامة من الكتاب، منها: “إن ممالك وإمارات الخليج (الفارسي)” السعودية وجيرانها الصغار الخمسة: الإمارات، الكويت، قطر، عمان، والبحرين” تحكمها منذ فترة طويلة أنظمة استبدادية للغاية، أصبحت حاليًا خارج الزمان والمكان.
    ولكن على الرغم من تحديات الصراعات الدموية التي باتت على مقربة من عتبات منازلهم، وتعداد السكان سريع النمو، والتأثيرات العنيفة للتحديث الاقتصادي السريع والعولمة على مجتمعاتهم المحافظة، إلا أن تلك الأنظمة أثبتت مرونة فائقة.
    وتنبأ ديفيدسون في كتابه بحدوث تغيير كبير يؤدي إلى سقوط الأنظمة الحاكمة في الخليج الفارسي في فترة زمنية تترواح بين سنتين وخمس سنوات.
    ولفت بلاك إلى أن الكثير من النقاد يعتبرون تحليلات “ديفيدسون” دقيقة وقريبة من الواقع لكونه من تنبأ بالأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم وأصابت دبي في 2009، ويراهنون على أن دقة تنبؤات ديفيدسون قد تتكرر في رؤيته لمستقبل الأنظمة الحاكمة في دول الخليج الفارسي.
    وقامت تنبؤات “ديفيدسون” على عدة عناصر، أهمها العنصران الاقتصادي والاجتماعي، حيث أنه يرى أنه رغم كون أنظمة دول الخليج الفارسي صامدة ومستقرة ولم تتأثر أمام موجة “الربيع العربي”، فإن مسألة سقوطها باتت مجرد عامل وقت، بمعنى أن السؤال هو “متى ستسقط؟” وليس “هل ستسقط؟” بحسب وصف المؤلف.
    ويذهب ديفيدسون إلى أن معطيات الثورات في الدول العربية التي سقطت أنظمتها بدأت تتوافر في دول الخليج الفارسي، وأن المسألة قادمة لا محالة، بالإضافة إلى أن سقوط أنظمة تونس ومصر واليمن وليبيا وسوريا ستكون جميعها عوامل مساعدة وضاغطة باتجاه وضع مماثل في دول الخليج الفارسي.

  • انجازات الحراك الشعبي البحريني في عام2012

     
    يستقبل الشعب البحريني العام الميلادي الجديد بمواصلة حراكه الشعبي الثوري .
    ولعل  اهم ماسجله هذا الحراك من انجازات في العام 2012 هو “افشال المشروع  السعودي في محاولته المستمرة لضرب الثورة البحرينية عبر استمرار قوات الاحتلال السعودي على ارض البحرين.
    ووفق  مصادر في المعارضة البحرينية  فان وجود قوات الاحتلال السعودي  على الاراضي البحرينية  يشكل  انتهاكا للسيادة الوطنية للبحرين  .
    وقد اجملت المصادر المذكورة لقناة العالم اهم  انجازات الثورة البحرينية في العام 2012  مشيرة الى ان ابرزها “تزايد زخم وقوة الاندفاعة الشعبية بحيث شهدت مناطق البحرين كافة تظاهرات يومية في اشارة الى نجاح الثورة الى حد كبير في استقطاب المزيد من القطاعات  الشعبية والمناطق .
    مشيرة الى ان وضوح اهداف الثورة وشفافية تحركها هما العاملان الاساسيان في قوتها  وتماسك اطيافها .
    ولذلك تتوقع المصادر “تصاعد فعاليات الثورة في الأسابيع المقبلة استعدادا للذكرى الثانية لانطلاقتها.
    على صعيد اخر حددت ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﯿﻮم اﻷﺣﺪ ﺟﻠﺴﺔ 24 ﻓﺒﺮاﯾﺮ/ 2013 ﻣﻮﻋﺪًا ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻗﻀﯿﺘﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺆﻣﻦ وﻋﯿﺴﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ وﺗﻌﺬﯾﺐ اﻟﺼﺤﺎﻓﯿﺔ ﻧﺰﯾﮭﺔ ﺳﻌﯿﺪ.
    وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻜﺒﺮى اﻟﺠﻨﺎﺋﯿﺔ ﺑﺮأت ﻓﻲ (27 ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ الماضي  ﺷﺮﻃﯿﯿﻦ ﻣﻦ ﻗﻀﯿﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺆﻣﻦ وﻋﯿﺴﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻛﻤﺎ ﺑ ّﺮأت اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ (22 أﻛﺘﻮﺑﺮﺿﺎﺑﻄﺔ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻦ ﺗﮭﻤﺔ ﺗﻌﺬﯾﺐ اﻟﺼﺤﺎﻓﯿﺔ ﻧﺰﯾﮭﺔ ﺳﻌﯿﺪ، أﺛﻨﺎء اﻋﺘﻘﺎﻟﮭﺎ ﺧﻼل ﻓﺘﺮة اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻮﻃﻨﯿﺔ. في سياق متصل  طالبت منظمة أطباء لأجل حقوق الإنسان، بالإفراج عن الناشط الحقوقي المعتقل يوسف المحافظة.
    وقال نائب مدير المنظمة ، ريتشارد سولوم في بيان امس : «إن اعتقال المحافظة، يعتبر رفضاً واضحاً لتعهد الحكومة البحرينية قبل عام بتنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق».
     
     

  • يوسف مكي > قمة مجلس التعاون: قمة الهروب من المكان ومن الزمان

     
    قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحمل رقم 33، أما المجلس كهيكل وتنظيم، فقد مضى عليه أكثر من ثلاثة عقود، وهي مدة ليست قصيرة من أجل إنجاز كثيرٍ من تطلعات شعب/ شعوب الخليج. لكن ما تم إنجازه خلال هذه المدة هزيل جدًا، وهذا بطبيعة الحال له أسبابه، التي تعود في المقام الأول إلى طبيعة هذه الأنظمة، التي تمنع قيام هذا الجهاز بإنجاز تطلعات شعوب الخليج، لأن الأنظمة القبلية لا تستطيع بناء وحدة حقيقية. إن أقصى ما تستطيعه هو بناء تحالفات قبلية بواجهة حديثة، أي تحالفات ووحدة قبائل (قائمة على العصبية) وليست وحدة شعوب، لأن هذه الأخيرة هي آخر شيء يفكر فيه الحكام في هذه الدول. 
     
    أما فيما يتعلق بالقمة الأخيرة، التي انعقدت في البحرين يومي 24 – 25 من شهر ديسمبر 2012، فيمكن إبداء الملاحظات التالية عليها:  
     
    أولًا- أجواء القمة:
     
    لوحظ أن انعقاد القمة كان في مكان بعيد عن الأضواء، أضواء الإعلام وأضواء المدينة. حيث عُقد في قصر الصخير، بعيدًا عن العاصمة. كما أن ضيوف القمة تم استقبالهم في قاعدة جوية نائية في جنوب البحرين، أي من القاعدة إلى القصر، وهذا على غير عادة النظام في مثل هذه المناسبات. وهذا في الحقيقة أيضًا  له دلالته المتمثلة في عدم رغبة الحكم في إقامة هذا التجمع في أحد فنادق المنامة الفخمة، وهي على مبعدة من حراك الشارع البحريني وسخونته. والنظام، بعقده القمة في قصر الصخير، واستقباله الوفود في القاعدة الجوية الصحراوية بدلًا من مطار البحرين، كشف للقادة وللوفود ما كان يريد إخفاءه، وهو استمرار الحراك الشعبي الميداني المطالب بالديمقراطية منذ قرابة سنتين.
     
    ثانيًا- مستوى القمة:
     
    جاءت هذه القمة وكأنها صفعة للحكم في البحرين، بسبب مستوى التمثيل فيها، فباستثناء أمير دولة الكويت، لم يحضر ملوك وأمراء وسلاطين الدول المشاركة. وهذا له أكثر من دلالة؛ فهذه القمة، التي عوّل عليها الحكم بأن ستعطيه مزيدًا من التغطية على سياساته المعادية لشعبه، قد خيبت أمله، بسبب عدم حضور القادة، وبالتالي كشفت عن اختلاف بعض الأنظمة الخليجية مع نهج النظام  في معالجته للانتفاضة الشعبية. وأيضًا عدم حضور القادة كشف عن تباين في المواقف السياسية والإقليمية بين هؤلاء القادة من جهة، والنظام البحريني من جهة أخرى. كما كشف عن المبدأ الأصيل في البنية القبلية لهذه الأنظمة، والمتمثّل في عدم قدرة أنظمة القبائل على بناء أوطان. وعليه فإن هذه القمة تعتبر من أكثر قمم مجلس التعاون هزالة، فهي قمة، ولكن دون قمة.
     
    ثالثًا- محتوى القمة: 
     
    وطالما غاب عنها معظم القادة، فذلك يعني أنها ليست قمة قرارات مهمة وتاريخية في سياسات الدول الخليجية، أو أنها قضايا سبق أن تمت مناقشتها ولم يصلوا فيها الى نتيجة ملموسة على امتداد سنوات. 
     
    فالتعاون العسكري موجود منذ سنة 1981، ولا يحتاج إلى قمة، والوحدة الاقتصادية متعثرة، بسبب السياسات المتباينة للدول في كثير من خططها الاقتصادية، كما أن الأمور الأقل من الاتفاقية الاقتصادية، مثل التعرفة الجمركية، والعملة الخليجية، لم يستطع حكام هذه الدول إنجازها على امتداد 30 عامًا. أما التوصية المتعلقة بحماية البيئة، فهي موجهة إلى إيران، ومتعلقة بالمفاعلات النووية، بينما البيئة القُطْرية والإقليمية كانت في معظم الأحيان غائبةً عن أجندة مجلس التعاون الخليجي، ولم تكن البيئة حاضرة في سياسات هذه الأنظمة.
     
    قضايا لا تصب في مصلحة المواطن، إنما في مصلحة أنظمة القبائل، وتعزيز احتكارها للسلطة والثروة والأمن، خاصةً إذا تساءلنا عن التعاون العسكري المطروح على القمة ضدّ منْ، والكل يعرف أن هذه الأنظمة قد أوكلت أمنها الإقليمي إلى الحليف الأمريكي، كما أثبتت الأحداث التاريخية أنها أنظمة سياسية غير قادرة على حماية نفسها ولا حماية شعوبها. 
     
    لقد غابت الأزمات والمشاكل السياسية والاقتصادية الطاحنة في هذه البلدان، بل غابت عن جدول أعمال القمة الأزمة السياسية الطاحنة في البحرين، والأزمة السياسية في السعودية، وخاصةً في المنطقة الشرقية، وهي قضايا داخلية من المفترض مناقشتها من قبل المؤتمِرين، ولكن ذلك لم يحدث؛ فقد أشاحوا بوجوههم عنها، وهربوا إلى قصر الصخير.
     
    رابعاً- الهروب في الجهات الأربع: 
     
    ولأن ممارسات أنظمة دول الخليج، كنهج سياسي، ينطبق عليها المثل السائر (نجار وباب بيته مخلّع) فإنها تناقش كل شيء إلا ما يتعلق بمشكلاتها الحقيقية والداخلية. لذلك فهي تناقش ثورات الربيع العربي عمومًا، وتناقش الوضع في سوريا، وتناقش الوضع في ميانمار (بورما) ومصير الروهينغا المسلمين. لكن هل نصدق أن دول المجلس في قمتهم الأخيرة حريصون على مصالح الشعب السوري، وأن هذه الدول تريد له الديمقراطية، في حين أن النظام البحريني يمارس مختلف صنوف القمع تجاه شعبه، وبنفس ما يمارسه شقيقه النظام السوري؟ 
     
    في هذه الحال لا يمكن للمرء أن يصدّق حرص هذه الأنظمة على الشعب السوري. حقوق الشعوب واحدة في سوريا والبحرين وميانمار وفي المنطقة الشرقية، وفي كل مكان، لكن ذلك لا يجوز في عرف قمة التعاون الخليجي، قمة تُعلن وصفات للآخرين في شؤون الديمقراطية، لكن شعوبها مكتومة الأنفاس، وخاصة الشعب البحراني، وكان أحرى أن يكون في صدارة جدول أعمال القمة، لا أنْ تطير القمة إلى سوريا وميانمار، مع تعاطفنا ورفضنا المطلق لما يحدث لهم/ الروهينغا هناك. فهل الروهينغا أقرب مما يحدث لشعب البحرين ليتم تجاهل قضيته؟ وهل ما يحدث للروهينغا أقرب مما يحدث لأهلنا في المنطقة الشرقية؟ عجيب أمر قمة مجلس التعاون، يسقي البعيد ويترك القريب ظمآنًا.
     
    القمة الثالثة والثلاثون، يمكن أن نصفها بأوصاف كثيرة، إلا أن أهم توصيفٍ لها بعد الملاحظات السابقة أنها قمة الهروب من الجعرافيا/ المكان، حيث انعقدت في الصحراء، وبعيدًا عن ما تمور به مدينة المنامة من سخونة. هروب النظام في البحرين من الواقع المرير يؤكده بهذا الهروب المكاني، لا ينفيه، ويبرزه، لا يلغيه. وفي نفس الوقت هي قمة البحث عن قضايا لا تقدّم في وضعية شعوب المنطقة، بل تؤخر الاستحقاقات الحقيقية والجوهرية التي تطالب بها شعوب المنطقة، وفي مقدمتها الشعب البحراني. 
     
    بالفعل إنه الهروب، بكل ما تعني الكلمة، عن مواجهة الحقيقة، والبحث عن بدائل غير مفيدة لشعوب المنطقة. والهروب من المكان يعني الهروب من الزمان، أي هي أبعد ما تكون عن نبض شعوبها، فواقع الشعوب في وادٍ والقمة في وادٍ آخر. بهذا المعنى هي  قمة لا تستحق كل هذا الضجيج، وهذه المصاريف من المال العام، ولا تعبّرعن تطلّعات شعب الخليج، بقدر ما تعبر عن مدى الاستخفاف بمقدرات هذه  الشعوب وباسمها للأسف الشديد.
     

  • إخماد صوت الصورة: المصوّر أحمد رضا حميدان في قبضة الجلاد

     
    جريمته الإخلال بأمن الوطن عن طريق الصورة. لا تتعجبوا، فالصورة تتجمهر وتعتدي وتشاغب وتخرّب وتُرهب وتفجّر مثلها مثل القنابل اليدوية الصنع. الصورة تعتدي على رجال الأمن حين تفضح جرائمهم أمام كل العالم، خاصة إن التُقطت بعدسة مصوّرٍ محترف حائز على عدد من الميداليات الذهبية في فن التصوير و143 جائزة عالمية، وخاصة أكثر إذا كانت الصور التي تحوز على هذه الجوائز العالمية منذ عامين، هي صور تفضح حقيقة النظام الأرعن المستبيح لشعبه. 
     
    مليارات الدولارات التي يصرفها النظام على شركات العلاقات العامة في الخارج من أجل ترقيع صورته أمام العالم، تذهب مع الريح، بسبب صورة من عدسة شاب صغير هنا أو محترف هناك. نعم، الصور هنا تصير إرهاباً وإجراماً وخروجاً عن القانون. بهذه الجريمة خرج المصوّر أحمد رضا حميدان (25 عاماً) عن القانون، وهو عضو في الفيدرالية الدولية للتصوير (FIAP) وجمعية التصوير الأمريكية (PSA)، والحائز على 143 جائزة عالمية في مسابقات التصوير الفوتوغرافي، ويعتبر ثاني أكثر المصورين العرب الحاصلين على الجوائز في مسابقات التصوير الفوتوغرافي التابعة للاتحاد الدولي لفن التصوير (FIAP) والجمعية الامريكية للتصوير (PSA). 
     
      تمت مداهمة بيت والده أكثر من 5 مرات بحثاً عنه، كما تمت مداهمة كل من بيت عمه وجده وابنة عمه بحثاً عنه، كلما فازت صورة له في مسابقات التصوير العالمية زادت المداهمات وصارت حياته مهددة أكثر، كان يعلم أن مصيره سجن النظام بسبب صوره، لكنه كان مصراً على البقاء خارج السجن فترة أطول من أجل توثيق صور أكثر، وكانوا مصرين على خطفه أسرع من أجل إخماد صوت الصورة أكثر.
     
    فجر ليلة السبت 29 ديسمبر 2012 كان أحمد في مجمع السيتي سنتر التجاري برفقة عدد من أصدقائه. عند الساعة الواحدة فجراً تفاجأ ورفاقه بما يقارب 20 شخصاً مدنياً يتحاوطونه، أحدهم يحمل برقية في يده، قال له تفضل معنا بهدوء. صار يتبعهم بهدوء إلى مواقف السيارات وهو محاط بدائرة من رجال الأمن المدنيين. كان واضحاً أن أحد المخبرين قد لمحه وأبلغ عنه. 
     
    عائلته ذهبت للبحث عنه صباح السبت في جميع مراكز الشرطة، الجميع نفى معرفته. مساء الجمعة اتصل أحمد بعائلته: “أنا بخير وموجود في التحقيقات” انقطع الخط. لا أحد يعلم التهم التي ستُوجه لاحقاً لأحمد، لكن من المؤكد أنها لن تكون مختلفة عن تهم غيره، التهم صارت معروفة وجاهزة ومفصّلة على مقاس جميع الشباب دون استثناء، خاصة في منطقة ملتهبة مثل سترة. سوف لن يكون مستغرباً اتهام مصور يمشي حاملاً كاميرته الثقيلة على كتفه بأنه شارك في تجمهرات غير مرخصة، أو أنه يحمل مولوتوفاً، أو أنه شارك في الهجوم على مركز شرطة سترة أو حرقه، أو أنه اعتدى على الممتلكات العامة، أو على رجال الأمن، أو شرع في قتلهم، انتظروا التهم الجاهزة قريباً..
     
    إليكم بعض جرائم أحمد رضا الخارجة عن القانون: حاصل على:
     
     
      الميدالية الذهبية صالون في مسابقة FKNS Grand prix 2012   صربيا.
    الميدالية الذهبية (FIAP) في مسابقة 2012 Hungarian Circuit هنغاريا.
    الميدالية الفضية (FIAP) في مسابقة 2012 Hungarian Circuit هنغاريا.
    الميدالية الفضية (FIAP) في مسابقة 2012 Hungarian Circuit هنغاريا.
    الميدالية الذهبية صالون في مسابقة Art Photo Circuits (BOR) 2012 صربيا.
    ميداليتان و 13 وسام الشرف في مسابقة GASO Circuits 2012 امريكا.
    3 ميداليات ذهبية (PSA) و6 ميداليات و28 وسام الشرف في مسابقة North Georgia PRINT Circuit 2012 امريكا.
    4 ميداليات ذهبية (PSA) و13 ميدالية و 58 وسام الشرف في مسابقة DIGA Circuits 2012 امريكا.
    وسام الشرف (PSA) في مسابقة PSA International Exhibition (Photojournalism Prints) 2012 امريكا.
     

صور

المعرض السنوي للثورة البحرينية في كربلاء المقدسة‏

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: