594 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 594:: الأربعاء،26 ديسمبر/ كانون الأول 2012 الموافق 12 صفر المظفّر 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • ثورة البحرين بين الجد والهزل

     
    المتتبع للشأن البحريني يرى أن الاداء الحكومي المهزوز ضاعف من كمية عدم المبالاة لدى المواطن البحريني وذلك كله بسبب خيبة الامل في حصول تحسن في الاوضاع العامة وفي تحقيق انجازات تمس الشارع مباشرة . 
     
    ومن ناحية اخرى تفاقم الشارع عن دائرة الفعل والتأثير بسبب تغليب النظرة اللامنطقية من الحكومة، وسيطرة فكرة الشرعية الثورية، وتقسيم الشعب إلى ثوار يتصدرون المشهد العام , وغير الثوار ينتظرون انجازات حكومة اللامبالاة نعني ادارة حمد .
     
    كما أن الوضع السائد في المعترك السياسي أدى لتغيب بعض الشخصيات والكيانات الرافضة للوضع القائم بسبب ميل الأطراف السياسية إلى صناعة الخصوم على هموم المواطن البسيط .
     
    لقد استمرت الممارسات العشوائية التي تمس حياة كل مواطن بحريني تتم بقرارات فردية أو مزاجية غير مدروسة أو غير مبررة بسبب تصاعد تغافل الحكومة عن مطالب الشعب ، واستمرت مظاهر التقصير الحكومي من جهة وفكرة إلقاء اللوم على سلوك المواطن من جهة أخرى، واستمر التخبط والتضارب في السياسات وليس أدل على ذلك من الوضع السيء الذي تعيشه الاحياء البحرينية بسبب غياب التشريعات المنظمة لعملها وعلاقتها بمؤسسات الدولة .
     
    كما زاد الطين بله مجئ القوات السعدودية الهمجية وجعلها أداة ضاربة وقمعية على الشعب المضطهد .
     
    ولا زال الشعب بعد كل التضحيات ينادي سلميه سلميه اما ان قادة البحرين نيام او لايدركون ! او متحالفين مع نظام حمد !
     
    الصمت فعل ايجابي وهو أبلغ أحيانا من الكلام، ولا يستبعد أن يكون صمت قادة البحرين ( سلميه ) تعبير عن الرفض والمقاطعة لكن نظام حمد مرفوضا ومقاطعا من غالبية االعرب والمسلمين طوال سنوات حكمه ، وخاصة منذ بداية انتقاضة الشعب للرقي في الصحوة الاسلامية المظفرة هذا الحال من العزلة والمقاطعة الشعبية الذي كان عليه نظام حمد يوضح لنا أن اقوى سلاح لدى جموع الشعب هو العزوف والرفض . 
     
    وينبغي للثوار الحقيقيين أن ينتبهوا لهذه الحقيقة .
     
    ويحذروا من الوصول لموقف يكون الثوار فيه معزولين عن قيادة الشعب صاحب الثورة وصانعها وضامن شرعيتها واستمرارها.
     
    الشعب البحريني شعب فيه نسبة عالية من الشيعة والغريب مع ان اغلب الشعوب الشيعية صامته ! 
     
    قام الشعب البحريني بوجه حاكميه للمطالبة بحقوقه وهو يعلم ان حمد هذا الجلف الجاف لا يحرك ساكنا واغلب حياته عاشها خارج البلد فهو سيف مسلط على رقابهم .
     
    في اعتقادنا .. امام الشعب البحريني اما يسكت ويعطي ولائه لحكومة حمد الفاسقة ! 
     
    او يرتمي بأحضان امريكا كما فعل القادة العراقيين في اسقاط النظام البعثي ! 
     
    او الخيار الصادق في رفض سلمية سلمية وجعلها العين بالعين والباقي على الله الذي فضل المجاهدين على القاعدين اجرا عظيما .
     
      تحيه لشهداء البحرين الذين مضوا في سبيل الله عزوجل .
    ‎ادارة تحرير نشرة اللؤلؤة البحرينية
     
     

  • المعارضة البحرينية: مستعدون لحوار جاد ينقل البلد من المربع الأمني

     
     أعلنت قوى المعارضة البحرينية (الوفاق، وعد، القومي، الوحدوي والإخاء) أنها مستعدة لحوار جاد ينقل البلد من المربع الأمني إلى حل سياسي يحقق طموحات الشعب البحريني”، مؤكدة أنها “لم تدعوا إلى الحوار من نقطة ضعف أو خوف ومقتنعة أن الحل السياسي هو المخرج من الأزمة”.
     
    وقال رئيس كتلة “الوفاق” النائب السابق عبدالجليل خليل خلال مؤتمر صحافي عقدته قوى المعارضة أمس الإثنين، قال إن “وفوداً دولية حضرت إلى البحرين وشاركت في “حوار المنامة” والتقت قوى المعارضة معها، وقد سمعنا سؤالاً من كل الوفود حول ما اذ كانت دعوة الحوار جادة أم لا”، موضحا “كنا واضحين من خلال مؤتمر صحافي عقدته المعارضة بترحيبها بالحوار الجاد ذو الأجندة الواضحة والجدول الزمني المحدد”.
     
    وأردف خليل “لم ننتظر طويلا حتى جاء تصريح وزيرة الدولة لشؤون الإعلان (سميرة رجب) حول دعوة ولي العهد حيث ادعت أننا فهمنا دعوة ولي العهد خاطئة”، مشيرا إلى أن المعارضة “صريحة فهي مستعدة لحوار جاد ينقل البلد من المربع الأمني إلى حل سياسي يحقق طموحات الشعب البحريني”، مشددا على أنها “لم تدعوا إلى الحوار من نقطة ضعف أو خوف، فالمعارضة مقتنعة أن الحل السياسي هو المخرج من الأزمة في البحرين”.
     
    وذكر أن المعارضة “ليست ساذجة وهناك أسئلة من الجمهور حول إصرار المعارضة على حوار غير مجدي، فنحن لن نقبل أي دعوات حوار شكلية أو موسمية”، لافتا إلى أن “المجتمع الدولي وصل إلى قناعة بأن الحل الحقيقي للأزمة البحرينية هو الحوار الجاد، والبرلمان الأوروبي يطالب بقرار يصدر من البرلمان الأوروبي يدعوا البحرين إلى حل الأزمة”.
     
    وإذ قال إن “الجانب الرسمي يضع العديد من العراقيل من أجل اطلاق حوار جاد، وهو من صادر الحقوق عن هذا الشعب:” أكد أن المعارضة “لا تمانع من مشاركة المكون الآخر في الحوار ولكن نرفض أن تطلب السلطة منا الحوار مع المكون الآخر، لأن قوى المعارضة تؤمن أن لا توجد مشكلة بين السنة والشيعة ونحن لا نمانع مشاركتهم في الحوار.”
     
    من جهته، دعا نائب الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” رضي الموسوي الجهة الرسمية إلى أن “تحسم أمرها في موضوع التصريحات المتناقضة”، معتبرا أنه “لم يعد أمام السلطة أي مجال للمحاور والمناورة فالمعارضة بينت موقفها بشكل واضح ونحن مستعدون للدخول في حوار جاد ذو جدول زمني واضح”.
     
    وأوضح أن موضوع الاتحاد الذي يتم تداوله في قمة مجلس التعاون الخليجي في البحرين “لتوظيفه للضغط على قوى المعارضة، ونؤمن بأن الوحدة وراء تقدم المنطقة ولكن حتى تكون هناك وحدة حقيقية فيجب أن يشرع لحقوق الإنسان وكذلك الإلتزام بالمسألة الديمقراطية”، داعياً دول مجلس التعاون إلى أن “تضغط وتمارس دورها الإيجابي على السلطة في البحرين للخروج من الأزمة السياسية التي تطحن بالبلد عبر حوار جاد”.
     
    وتابه “بخلاف الكذب المفضوح من الإعلام الرسمي فنحن تجاوبنا مع دعوة ولي العهد للحوار وعندما قدمنا مرئياتنا فرض الحل الأمني والعسكري، وبعدها قدمنا “وثيقة المنامة” وبعدها “وثيقة اللاعنف”، لذا فالمعارضة جادة في الخروج من الأزمة السياسية ولكن بالمقابل هناك تباطئ من قبل الجانب الرسمي”.
     

  • وزير الخارجية: تمثيل القادة في “قمة المنامة” ليس ضعيفاً

     
    أجاب وزير الخارجية البحرين عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مساء اليوم على سؤال بشأن أسباب التمثيل “الضعيف” للقادة في القمة الخليجية، بأنه “ليس تمثيل ضعيف… القادة لديهم عذرهم ومن مثلهم كان بمستواهم”.
    وكان غياب أربعة من قادة دول مجلس التعاون الخليجي عن قمة المنامة المقامة خلال الفترة من 24 – 25 ديسمبر من أصل ست دول أثار تسأل الكثيرين، في ظل غياب قادة دول كل من السعودية، قطر، عمان، والإمارات، فيما شارك أمير الكويت وبحضور العاهل البحريني.
    واختتم قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعمال دورتهم الـ 33 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي عقدت برئاسة عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة رئيس الدورة الحالية في العاصمة البحرينية المنامة ظهر اليوم.
    وكان قد بدأ قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العاصمة البحرينية المنامة في وقت سابق اليوم جلسة عملهم المغلقة الثانية في إطار اجتماعات الدورة الثالثة والثلاثين للمجلس الأعلى .
    ورحب قادة دول مجلس التعاون الخليجي بدعوة امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لعقد الدورة ال 34 للمجلس الاعلى لدول مجلس التعاون في دولة الكويت في العام المقبل.
    وعبر المجلس الاعلى عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز خلال فترة رئاسته للدورة ال32 للمجلس الاعلى وما تحقق من انجازات هامة.
    واقر المجلس الاعلى لقادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ختام اعمال الدورة ال 33 اليوم الاتفاقية الامنية لدول المجلس بصيغتها المعدلة التي وقعها وزراء الداخلية في اجتماعهم المنعقد في 13 نوفمبر الماضي.
    واكد المجلس الاعلى في بيانه الختامي اهمية تكثيف التعاون لاسيما فيما يتعلق بتبادل المعلومات بين الاجهزة الامنية في الدول الاعضاء.
    كما اكد المجلس مواقف الدول الاعضاء الثابتة بنبذ الارهاب والتطرف بكافة اشكاله وصوره ومهما كانت دوافعه ومبرراته وايا كان مصدره معربا عن ادانته للتفجيرات الارهابية الاثمة التي وقعت مؤخرا في العاصمة البحرينية المنامة وراح ضحيتها عدد من الابرياء.
    واشاد في هذا الصدد بقدرة الاجهزة الامنية البحرينية وتعاملها مع الاحداث مؤكدا تضامنه الكامل مع مملكة البحرين في جهودها الرامية للحفاظ على وحدتها الوطنية وترسيخ امنها واستقرارها.
    وصادق المجلس الاعلى على قرارات مجلس الدفاع المشترك مشيدا بخطوة انشاء القيادة العسكرية الموحدة وقرار الموافقة على علاج منتسبي القوات المسلحة وعائلاتهم في دول مجلس التعاون المنتدبين في مهام رسمية او المشاركين في دورات تدريبية في الدول الاعضاء في المستشفيات العسكرية. 

  • محتجون بحرينيون يغلقون عدد من الشوارع تزامنا مع البيان الختامي للقمة

     
    أقدم شباب بحرينيون ظهر هذا اليوم الثلاثاء على إغلاق عدد من شوارع المملكة ضمن تحرك أطلقوا عليه “ميادين اللؤلؤ” وذلك بالتزامن مع القمة الخليجية لقادة دول الخليج العربي والتي تختتم أعمالها اليوم بالعاصمة البحرينية المنامة.
     
    وفي مناطق عدة من بينها عالي، البرهامة، بني جمرة، بوري، النعيم، المحرق، توبلي، تمكنت مجموعات شبابية من إغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة والسلال الحديدية مما أدى لتشكل سحب دخانية سوداء في السماء، كما سبب ربكة مرورية على هذه الشوراع.
     
    وكانت البحرين قد شهدت خلال اليومين الماضيين تواجد أمني مكثف على الشوراع العامة ومداخل القرى المناطق التي عادة ما تشهد احتجاجات مناوئة للحكومة.
     
    الجديد بالذكر بان البيان الختامي للقمة الخليجية والذي صدر عن القادة الخليجين قد تضمن تأكيد مجلس التعاون على دعمه للنظام في البحرين الذي يواجه حركة احتجاجات مستمرة.

  • تجديد حبس الحقوقي يوسف المحافظة 15 يوماً

     
    جددت النيابة العامة حبس مسؤول الرصد والمتابعة بمركز البحرين لحقوق الإنسان يوسف المحافظة لمدة 15 يوما بتهمة بث أخبار كاذبة عبر “تويتر”، وفق ما افاد محاميه محمد الوسطي.
    واضاف الوسطي انه طلب الافراج عن المحافظة، مشيرا الى كيدية فيما نسب الى موكله.
    وكان وكيل النائب العام، محمد صلاح قال: “إن النيابة باشرت التحقيق في بلاغ إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية ضد يوسف المحافظة لقيامه بنشر أخبار كاذبة بشأن مواجهات قوات الأمن مع متجمهرين يوم الاثنين (17 ديسمبر/ كانون الأول 2012) بسوق المنامة عبر حسابه الشخصي بموقع “تويتر”، تمثلت في نشره صورة لساق شخص مصابة بدعوى حدوثها خلال تلك المواجهات، وذلك على خلاف الحقيقة وبقصد الإثارة، وترتب على نشر الصورة المزعومة حدوث تجمهرات وأعمال شغب أخل في الصعيد ذاته، قضت المحكمة الكبرى الجنائية الثالثة بتأييد حكم الدرجة الاولى القاضي بحبس بحريني لمدة 4 أشهر بتهمة اهانة جلالة الملك عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
    وكان رئيس النيابة الكلية أحمد بوجيري صرح بأن النيابة العامة باشرت التحقيق في 4 بلاغات من الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والالكتروني، وتم استجواب أربعة متهمين ووجهت لهم تهمة إهانة جلالة الملك على حساباتهم في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
     

  • تأجيل قضية زينب الخواجة ومعصومة السيد حتى 20 يناير

     
    قررت المحكمة الصغرى الجنائية برئاسة القاضي جابر الجزار وامانة السر حسين حماد  فتح باب المرافعة والاستجابة لطلب المحامي باستدعاء الشهود وحصولهم نسخة من قرص مدمج بقضية الناشطة زينب الخواجة ومعصومة السيد المتهمتين بالتجمهر بدوار أبوصيبع، وذلك حتى ٢٠ يناير ٢٠١٣.
    وقد حضر الجلسة المحاميين علي الجبل ومهدد جاسم المهدي للاستماع لمنطوق الحكم، الا ان المحكمة قررت فتح باب المرافعة والاستجابة لطلب المحامي باستدعاء الشهود وحصولهم نسخة من قرص مدمج.
    وكان محامٍ  حضر عن الناشطة زينب الخواجة وحضرت محامية عن معصومة السيد، إذ طالب المحامي الحاضر عن الخواجة استدعاء شهود الإثبات، إلا أن المحكمة حجزت القضية للحكم. وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمتين أنهما في (15 ديسمبر 2011) شاركتا في تجمهر بدوار أبوصيبع، كما وجهت للسيد تهمة الاعتداء على سلامة جسم شرطية.
     
     

  • تخفيض أحكام 12 من “محكومي المنامة بالمؤبد” إلى السجن 15 عاماً وبراءة واحد

     
    خفضت محكمة الاستئناف الجنائية العليا اليوم (الأربعاء)، أحكام السجن المؤبد في قضية شباب المنامة المحكومين بالمؤبد فيما يعرف بقضية “قتل الباكستاني”، إذ خفضت أحكام السجن المؤبد بحق 12 متهماً لتكون العقوبة السجن 15 عاماً، وقضت ببراءة متهم واحد. 
    ومعتقلو المنامة المحكومون بالمؤبد (المقبوض عليهم) هم: جواد كاظم منشد، عبدالله الحمد، حسن المخرق، سلمان المخرق، نادر العريض، علي محمد بن رجب، سيدهادي سيدناصر، حسن محمد بن رجب، توفيق القصاب، حسين الصفار، عباس إسماعيل منصوري، إبراهيم عواجي.
    وكانت المحكمة قد إستمعت في الجلسة الماضية إلى قرص مدمج يتضمن تسجيلات صوتية للبلاغات الواردة لقسم الطوارئ (الرقم 999)، وهي التي أكد المحامون أنها تنفي الاتهامات المنسوبة إلى المستأنفين لكونها تؤكد اختلاف مكان الواقعة الفعلي عمّا جاء في الدعوى الموجه للمستأنفين وكذلك أقوال شهود النفي والتحريات.
    ويتمسك المحامون ببطلان إجراءات القبض على جميع المتهمين وكذلك إجراءات محكمة الدرجة الأولى والحكم الصادر عنها، ولاسيما مع تعرض المتهمين إلى الإكراه النفسي والجسدي للإدلاء بالاعترافات.
    ومعتقلو المنامة المحكومون بالمؤبد (المقبوض عليهم) هم: جواد كاظم منشد، عبدالله الحمد، حسن المخرق، سلمان المخرق، نادر العريض، علي محمد بن رجب، سيدهادي سيدناصر، حسن محمد بن رجب، توفيق القصاب، حسين الصفار، عباس إسماعيل منصوري، إبراهيم عواجي.
    وفي المرافعة التي قدمتها المحامية جليلة السيد وانضم إليها بقية المحامين في القضية، قالت: “ليس هناك شك بأنه حصلت الجريمة، فالتسجيل الرسمي للاتصالات الواردة لقسم الطوارئ بمجمع السلمانية الطبية يتحدث عن وجود مجني عليه قتيل في منطقة النعيم بمجمع 304، وهي التي يقع فيها فندقا تايلوس وعذاري. بينما المتهمون يتحدثون في اعترافاتهم التي أخذت تحت التعذيب والإكراه عن اشتباكات وقعت وليس قتلاً في المنامة بمجمع 301 على شارع الإمام الحسين بالقرب من مأتم بن زبر، في حين أن إفادة ضابط التحري التي تقدم بشهادته أمام محكمة الدرجة الأولى (محكمة السلامة الوطنية) قال إن الواقعة حدثت في شقتة المجني عليه بمجمع 304 في منطقة النعيم وليس 301 بالمنامة”.
    وأضافت السيد أن “تناقض موقع الجريمة هو الذي لم يحله التحقيق في هذه القضية، إضافة إلى أن ضابط التحري قال إنه لم يعاين موقع الجريمة ولم يحرز أية أداة من الموقع، والطبيب الشرعي قال إن الوفاة كانت ناتجة عن إصابة رضية في منطقة الصدر ترتب عليها اختناق القلب والوفاة”.
    وجاء في مرافعة المحامية السيد أيضاً أن “شاهد العيان الوحيد في القضية، وهو شقيق المجني عليه، قال إن البحرينيين جاءوا الشقة التي كانا يسكنانها وتعدوا عليهما بالضرب حتى مات قبل تمكنه من تشريبه الماء، بينما رواية النيابة العامة نقول إنه توفي بخارج المبنى، وهذه الرواية لا يسندها شيء وتتناقض مع الدليل الفني وإفادة ضابط التحري”.
    وتطرقت السيد في مرافعتها إلى مستأنفين محكومين في هذه القضية بالمؤبد، بينما تمت إدانتهما أيضاً بالتجمهر ضمن قضية أخرى حدثت تفاصيلها في الوقت نفسه الذي زُعم أنهما كانا يشاركان في الجريمة الأولى لكن بموقعين مختلفين، وبينت أن “لا يمكن أن يكون شخص يرتكب جريمة ما وهو يرتكب أخرى في مكان آخر بعيد، وهو ما جرى للمستأنفين حسين الصفار وعباس إسماعيل منصوري”.
    ولفتت المحامية السيد أيضاً إلى أن “ضابط التحري أفاد للمحكمة ضمن شهادته بأن الوضع العام لم يكن يسمح لأن يعاين موقع الجريمة أو يحضر مسرح الجريمة والأدلة الجنائية والجهات المختصة لاتخاذ اللازم آنذاك، لكن الوضع نفسه سمح بدخول الإسعاف، وكذلك بدخول وخروج شاهد العيان الوحيد شقيق المجني عليه لموقع الجريمة بعد ساعة من هروبه بحسب ما أفاد أمام المحكمة”.
    وانتقدت السيد “عدم التحقيق مع شاهد العيان (شقيق المجني عليه) ولا مع الآسيويين الآخرين ممن كانوا موجودين في المبنى نفسه الذي حدثت فيه الواقعة بحسب ما ادعى شقيق المجني عليه”، معتبرةً ذلك “أمراً يثير الاستغراب والاستفهام”.
    وواصلت المحامية السيد “ليس هناك دليل يقبله العقل في هذه القضية من أجل إدانة 14 شخصاً بالحكم المؤبد (12 مقبوضاً عليهم من أصل 14)، والدليل على ذلك أن محكمة السلامة الوطنية نظرت في القضية على أساس أنها قضية قتل مع سبق الإصرار والتعمد، والمحامون طلبوا حينها بتغيير وصف ووجه القضية من القتل العمد مع سبق الإصرار إلى الضرب الذي أفضى إلى الموت بناءً على معطيات القضية إن صحت، ثم استجابت المحكمة لذلك بعد أن حجزت القضية للحكمة، ومع ذلك لم يتمكن الدفاع من تقديم أي دفاع لأن المحكمة صادرت حقها في تقديم الدفاع وأصدرت الحكم مباشرة”.
    وختم السيد للمحكمة بأن “القضية بتفاصيلها الهشة لا تستدعي إلا نظرة منطق وعقل، فليس هناك دافع أو بغية لأن يرتكب المستأنفون مثل هذه الجريمة وهم في مقتبل العمر ليضيعوا مستقبلهم، ولا كذلك بالنسبة للبقية ليضيعوا أسرهم وأبناءهم، علماً بأن الجميع يعرف بحجم علاقة المواطنين البحرينيين عموماً بالأجانب ولاسيما الجالية الآسيوية التي عمرت البلاد، ولا يوجد أي سبب أو عذر لإلحاق الضرر بهم”.
    وأكدت المحامية السيد في نهاية مرافعتها الشفوية “نحن لا نقر بأن المستأنفين قاموا حتى بالضرب الذي أفضى إلى موت المجني عليه، ولابد أن يتسع صدر المحكمة حتى تعاد للعدالة هيبتها ويعاد للمنطق دوره، وأن يعامل المستأنفون بما هو ثابت في حقهم وهي العدالة”.
    وكانت محكمة السلامة الوطنية حكمت بالسجن المؤبد على 14 محكوماً على خلفية اتهامهم بقضية ما يسمى بـ “قتل الوافد الباكستاني”، حيث قضت المحكمة يوم الإثنين (3 أكتوبر 2011) بالسجن لمدة 25 عاماً لـ 11 متهماً (مقبوضاً عليهم) بينما برأت واحداً من بين 15 متهماً في القضية (اثنان لم يتم القبض عليهما، وواحد تم الإفراج عنه قبل صدور الحكم ثم اعتقل لاحقاً)، وذلك ضمن ملف قضية رقم (65/ 2001 – الجنايات).
    وأصدرت المحكمة حكمها استناداً إلى تهمة: شروع المتهمين في ضرب المعتدى عليه ضرباً مبرحاً أفضى إلى موته لأغراض إرهابية.
     

  • “الوفاق”: مشاهد مصورة تكشف اعتداء قوات النظام على مواطن بدموية ووحشية بالغة

     
    قالت جمعية الوفاق في بيان لها اليوم إن لقطات مصورة أظهرت تعرض مواطن في منطقة العكر البحرينية للضرب المبرح والدموي والخارج عن نطاق الإنسانية والآدمية، على أيدي قوات الأمن في البحرين بإصرار على ممارسة هذا الإعتداء بكل وحشية.
    وأشارت إلى أن قوات النظام نكلت بالمواطن بشكل بشع جداً واستخدمت الضرب المبرح جداً وبدا عليه مرهقاً لكن الضرب لم يتوقف على جسده، الأمر الذي شكل حالة من الصدمة لدى الأوساط البحرينية حول إنعدام الإنسانية والضمير لدى بعض هذه القوات التي تتصرف على نحو غير آدمي مع المواطنين.
    وبين الوفاق أن تلك اللقطات تعكس إصرار على ممارسة الجريمة المنظمة بفعل مشترك من قبل الفرقة الأمنية التي تمارس هذا النهج كأسلوب منهجي متفق عليه من قبل قوات ومتبع في العامل مع المواطنين السلميين العزل.
    وتأتي هذه اللقطات بعد يوم واحد من بث فيديو أظهر قيام أحد عناصر الأمن بالإعتداء المهين على مواطن من خلال صفعه أمام إبنه لأكثر من مرة دون سبب، الأمر الذي اعتبره المواطنون إهانة لكل البحرينيين ويشكل مثالاً واضحاً وفاقعاً لحجم الإنتهاكات المهول التي يعاني منها المواطنون على أيدي قوات النظام التي تبث الرعب وتستعدي المواطنين وتمارس الإرهاب بالمناطق الآمنة.
    وعبرت هذه اللقطات الأخيرة لضرب شاب العكر عن بشاعة عالية وخروج عن نطاق الآدمية والإنسانية، وتعبر عن سياسة نظامية ممنهجة قائمة على استعداء المواطنين وممارسة أبشع الإنتهاكات بحقهم. 
     

  • لماذا حولت الداخلية قضية «فيديو الصفعة» على القضاء مباشرة؟

     
    وزارة الداخلية هذه المرة لم تقل إنها “ستحقق” في حادثة ما بات يعرف بـ”فيديو الصفعة”، على ما جرت عليه عادتها خلال أكثر من عام، وتحديدا منذ أن صدر تقرير بسيوني.
     
    هذه المرة، قالت الداخلية إنها “أوقفت الشرطي وأحالته للمحاكم العسكرية”، لماذا يا ترى؟! ربما لأن الفضيحة أكبر بكثير من كل ما حدث سابقا، وأن ما أثارته من ضجة ربما كان يفوق كل المرات السابقة أيضا.
     
    أو ربما لأن أحدا ما سيتذكر في نهاية هذا العام أن الداخلية لم تقم بأي تحقيق من كل التحقيقات التي زعمت أنها ستجريها في مختلف الحوادث التي وجدت لها صدفة من يوثقها بدليل لا يمكن أن يرد: “كاميرا الفيديو”! انتهت ضجة تلك الحوادث في الإعلام، وانتهى بذلك اهتمام وزارة الداخلية بها، وتعليقها عليها، فلم تصدر ولا بيانا واحدا يوضح نتائج هذه التحقيقات المزعومة، لأنها لم تجر من الأساس.
     
    لكن السبب الأهم، في تحويل هذا الشرطي إلى القضاء مباشرة، هو أن الداخلية غاضبة منه فعلا! فقد تسبب هذا الشرطي المرتزق للنظام، بخسائر كبيرة جدا، وفي وقت حرج للغاية، يجعل من الصعب إمكانية تعويضها.
     
    يعاني النظام اليوم تحديدا من ضغوطات دولية هائلة بدأت تشتد منذ حلول الذكرى الأولى لتقرير بسيوني الشهر الماضي، والشواهد على ذلك كثيرة، ليس آخرها ما حدث مؤخرا في “حوار المنامة”، وكذلك في زيارة وفد البرلمان الأوروبي، ومن ثم المقال الذي نشره الكاتب الأمريكي “نيك كريستوف” قبل يومين في صحيفية نيويورك تايمز بعد منعه من دخول البحرين، وصولا إلى تصريح أحد كبار المسئولين علنا بأن “الإعلام العالمي يشوه صورة البحرين”!
     
    لقد أثار هذا “الفيديو” ضجة كبيرة، واستلزم أن يصرح بشأنه وزير الخارجية بنفسه على شبكة تويتر، على غير العادة أيضا “أن يصفع شرطي مواطن بلا سبب شيء لا يمر دون محاسبة”!
     
    أمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان، بدا وكأن الحادثة قد استفزته بشدة “هذا انعكاس لسياسة رسمية تقوم على اضطهاد المواطن المسالم…سلوك يعبر عن نوعية نظام… هذا الشرطي هو النظام الظالم وهذا المواطن والطفل هو الشعب المظلوم”، سلمان قال غاضبا “إلى الدول التي تعتقد أن هذا النظام يمكن أن ينفذ توصيات بسيوني أهدي هذا المقطع المؤلم” مرفقا رابط الفيديو على “يوتيوب”!
     
    على مدار أكثر من 24 ساعة، لم يكن هناك حديث في الخط الزمني لتغريدات “تويتر” في البحرين، سوى عن هذا الفيديو، وحتى المغردون الموالون للنظام دخلوا بقوة في الحديث عنه بين مبرر ومنتقد بشدة، وبين من نسج لذلك أوهام “مؤامرة”!
     
    موقع “ياهو” الإخباري على شبكة الإنترنت، الذي يحتل المرتبة الرابعة عالميا في عدد الزائرين، نشر “الفيديو” على صفحته الأولى كخبر رئيس، والحصيلة أكثر من 232 ألف زيارة للفيديو على “يوتيوب”، وأكثر من ألف تعليق، خلال أقل من 24 ساعة!
     
    “أثارمقطع فيديو تم نشره على موقع يوتيوب غضب و استياء العديد من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي… ويظهر في الفيديو رجل شرطة يطلب من مواطن  إظهار هويته فيجيب الرجل بأنه ليس معه بطاقة هوية، ويبدو المواطن في الفيديو يحمل ابنه على ذراعه، فباغته الشرطي بصفعة على وجهة ثم قام بصفعه مرة أخرى، وحاول الرجل أن يغطي وجه طفله حتى لا يراه وهو يصفع من قبل الشرطي” هكذا نشر موقع “ياهو” الفضيحة.
     
    بدا واضحا أن شبكة “عالي نيوز” التي نشرت “الفيديو”، كانت تقصد توجيهه للخارج، فقد كتبت عنوانه “بالإنجليزية” فقط، وقد نجحت في ذلك تماما، ورغم الملايين التي يدفعها النظام للتزوير والفبركة والتكتيم الإعلامي وتحسين السمعة، إلا أن فيديو مدته دقيقة واحدة فضحه أمام العالم وأفسد كل ذلك، كما قالت إحدى الناشطات.
     
    في أعقاب نشر هذا الفيديو، أكد ناشطون أنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها هذا الشرطي تحديدا بضرب المتظاهرين في الشارع بهذه الطريقة، فقد سبق وأن قام بركل فتاة وصفعها على وجهها ثم أطلق عليها قنبلة غاز حين حاولت تخليص أحد المتظاهرين من بين يديه، في منطقة “عالي” كذلك، كما يتضح من هذا الفيديو
     
    لطالما كانت هناك حوادث لجم فيها عناصر المرتزقة نهم وحشيتهم، خوفا من “الكاميرا”، كما كانوا يقولون للمتظاهرين علنا، بل لطالما أنقذ العديد من المتظاهرين بتهديد المرتزقة بالكاميرا، ولكن، كم عدد تلك الحوادث التي كانت أفظع من ذلك بكثير، في الشارع، في السجن، في المستشفى، وحتى في مقار العمل، ولم تتمكن الكاميرا من التقاط عارها!
     
    اليوم تحديدا، انتشر تسجيل فيديو آخر للمرتزقة وهم ينكلون بشاب تنكيلا وحشيا مستفردين به في أحد شوارع “العكر”، ولكن الكاميرا لم تكن حاضرة في الحادثة التي نشرتها “مرآة البحرين” عن فقدان أحد المتظاهرين من “بني جمرة” لعينيه بعد إصابته بالشوزن الانشطاري من على بعد 5 أمتار في حادثة كادت أن تودي بحياته، كما أنها لم تكن حاضرة في الجفير يوم أمس حين لاحقت سيارات الأمن شابا لأسباب مجهولة، ثم اصطدمت به وأنزلته وانهالت عليه ضربا ليختفي أثره بعد ذلك!
     
    أما وزارة الداخلية، فلا تحقق، أو لا تزعم أنها ستحقق، سوى في القضايا المصورة بالفيديو، ولا تأتي ولو حتى بإشارة إلى ما سواها من القضايا الكثيرة جدا جدا!!
     
    إن “كاميرا الثورة” تربك النظام دائما، ولذلك هي دوما على وضع الاستعداد، حتى وإن راح ضحيتها شهداء مثل المصور “أحمد إسماعيل”، ورغم محاولات النظام العابثة لتقليد الأسلوب ذاته في مواجهة المتظاهرين، عبر تصوير كل شيء، إلا أنه يفشل دائما، لأن كل تصويراته تدينه هو لا غير، حتى وإن كان القضاء المجيّر يرى في هذه “الفيديوهات” الحكومية أمرا غير الذي فيها، كما حدث أخيرا في قضية “نبيل رجب”!

  • صحافة محلية: «النيابة»: مشيمع يلقى الرعاية الطبية «كاملة».. وإحالة شرطي إلى المحاكم العسكرية لضربه مواطنا في عالي

     
     ركزت الصحف البحرينية الصادرة اليوم الثلثاء على كلمة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في افتتاح الدورة الـ33 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي مساء أمس في “قصر الصخير”، حيث قال إن “ما نواجهه من مسؤوليات يتطلب منا العمل المشترك بسياسة موحدة، وخططاً عملية للتكامل الاقتصادي والدفاعي والأمني تحقيقاً للمواطنة الخليجية الكاملة”.
     
    وأضاف الملك “نتطلع جميعاً بثقة إلى قرارات ملموسة لصالح مواطنينا الكرام تعزز ما تم إنجازه على أكمل وجه من التعاون بيننا في المجالات كافة، ويزيدنا إيماناً إن إنجازات مجلسنا التي تحققت منذ قيامه ستحقق التكامل والاتحاد”.
     
    وأبرز معظم الصحف وتحديداً “الوسط” تصريح رئيس نيابة المحافظة الشمالية مهنا الشايجي، رداً على ما نشرته إحدى الصحف نقلاً عن عائلة الرمز المعتقل حسن مشيمع من إجراء عملية إزالة ورم له من دون أن يعلم من أجراها، فقال الشايجي إن “المحكوم عليه المذكور ومنذ القبض عليه وطوال فترة حبسه سواء احتياطاً أو تنفيذاً للحكم الصادر ضده وهو يلقى كامل الرعاية الطبية والصحية اللازمة لحالته وما كان يشكو منه عرضاً من متاعب صحية عادية”.
     
    وأشار الشايجي إلى أنه “خلال الفترة ما بين شهري ديسمبر/ كانون الاول 2011 حتى بداية ديسمبر/کانون الأول الحالي فقد بلغ عدد زياراته (مشيمع) إلى المراكز الصحية والطبية سواء الخاصة بوزارة الداخلية أو خارجها، ما يقرب من 80 زيارة تم خلالها إجراء عملية له في الأذن اليمنى بناء على شكواه وبمعرفة أحد استشاريي مجمع السلمانية الطبي الذي قام هو باختياره”، لافتا إلى أن “جميع الأدوية والعلاج اللازم لحالته كانت تصرف له”.
     
    وأهتمت “الوسط” بتصريح الوكيل المساعد للشئون القانونية في وزارة الداخلية بأنه “على إثر شريط فيديو يجرى تداوله في بعض المواقع الإلكترونية، والمتضمّن اعتداء رجل شرطة على مواطن في منطقة عالي بتاريخ 23 ديسمبر/ كانون الأول الحالي، فقد تم توقيف الشرطي وإحالته إلى المحاكم العسكرية”.
     
    وأكد الوكيل أن “مثل هذه التصرفات لا يمكن أن تكون مقبولة من رجل شرطة، وأن هناك تحقيقاً قانونيّاً قد بدأ بالفعل في هذه الواقعة”.
     
    وفيما يلي أهم عناوين الصحف البحرينية الصادرة الثلثاء:
    “الوسط”: العاهل: دول التعاون تتطلع بثقة إلى قرارات ملموسة لصالح مواطنيها
    “الوسط”: “الداخلية”: إحالة الشرطي المعتدي على مواطن بعالي إلى المحاكم العسكرية
    “الوسط”: المعارضة تتمسك بالحوار للخروج من الأزمة
    “الوسط”: “النيابة”: استشاري أخذ موافقة مشيمع على عمليته قبل إجرائها
    “الوسط”: المحكمة تواصل الاستماع للشهود بقضية تفجير الدراز
    “أخبار الخليج”: وزير الخارجية يصرح: قرارات تدفع نحو الاتحاد تصدر اليوم تشمل توسيع المظلة الدفاعية المشتركة
    “أخبار الخليج”:  الملك يفتتح قمة مجلس التعاون ويؤكد: نتطلع إلى قرارات ملموسة لصالح مواطنينا
    “أخبار الخليج”: مع تغيير في الهيئة.. “الأعلى للقضاء” يعيد قضية ضابطين متهمين بتعذيب 6 أطباء إلى المحكمة نفسها
    “أخبار الخليج”: النيابة العامة تفند ما نشرته إحدى الصحف عن عائلة حسن مشيمع.. يلقى أفضل أنواع العلاج على أيدي الاستشاريين وبكامل علمه وموافقته
    “الأيام”: افتتح دورة المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي.. جلالة الملك: ما نواجهه من مسؤوليات يتطلب تكاملا ­ اقتصادياً­ وأمنياً­ ودفاعياً
    “الأيام”: التجمع يحدد موقفه من كافة الأحداث الخميس
    “الأيام”: الأعلى للقضاء يعيد قضية تعذيب الأطباء لنفس المحكمة بتشكيل آخر
    “الأيام”: فندت ما نشرته إحدى الصحف.. “النيابة”: مشيمع أخضع لعملية جراحية بعلمه
    “البلاد”: مجلس التعاون سيواصل مسيرته الناجحة صفاً واحداً كالبنيان المرصوص للتعامل مع التحديات… العاهل في كلمته الافتتاحية للقمة: خطط عملية للتكامل الاقتصادي والدفاعي والأمني تحقيقاً للمواطنة الخليجية الكاملة
    “البلاد”: محاكمة شرطي لاعتدائه على مواطن
    “البلاد”: تمت يوم السبت الماضي بموافقة المحكوم عليه والتنسيق معه.. “النيابة” تفند مزاعم عائلة مشيمع وتؤكد علمه بتفصيلات العملية
    “الوطن”: قمة المنامة: انشاء قيادة عسكرية موحدة وإقرار الاتفاقية الأمنية وتعزيز المواطنة الخليجية
    “الوطن”: الملك في الجلسة الختامية لقمة المنامة: القرارات تعزز العمل المشترك عبر التكامل والاتحاد

  • زوجة المعتقل طالب علي تزوره في «الحد»: يعاني آثار التعذيب والتضييق الشديد

     
     في أول زيارة له بعد اختطافه خلال حصار قرية مهزة أخيرا، زارت زوجة طالب علي زوجها المعتقل أمس في مركز “الحد” وأكدت أنه يعاني والمعتقلين من تضييق شديد على حركتهم ويمنع عليهم الإتصال بالخارج.
     
    وقالت زوجته لـ”مرآة البحرين” إنها انتظرت لفترة طويلة “وتم تفتيشنا بشكل دقيق لدى دخولنا إلى غرفة الزيارة الضيقة جداً”، مشيرة إلى وجود “شرطيين اثنين وحارس بلباس مدني في الغرفة وآلة تصوير تسجل كل ما يجري، من دون وجود أية فرصة لزوجي للتحدث براحة وخصوصية طوال نصف ساعة وهي مدة الزيارة”.
     
    وأضافت أن علي “تحدث عن أثار للتعذيب التي ما زال يعاني منها وخصوصاً أذناه وعيناه التي تضررت كثيرا نتيجة التصميد واللكمات والصعق الكهربائي في أنحاء جسمه، وهو يتعالج حالياً في المستشفى العسكري”، فـ”تحدث باختصار عن ما يتعرض له من مضايقات شديدة داخل المركز ووصف المكان بأنه لا ينتمي إلى “الحد” إداريا بل أن قسم التحقيقات هو من يشرف عليه ويداوم فيه أشخاص من أمن الدولة يقومون بالتضييق عليهم حتى داخل الزنزانة، وعند دخولهم لقضاء الحاجة”.
     
    وأشارت إلى ليس “بامكان أي شخص أن يأخذ علي إلى الحمام ولا يتم السماح للمعتقلين بإجراء مكالمات هاتفية”، لافتة إلى أنه “عند مجيء علي للزيارة لم يتم إخباره حتى بهوية الزائر، كما لا يسمح له بالحديث مع أي شخص ولا يسمح للمعتقلين بالخروج من زنازينهم حتى لرؤية الشمس والهواء”، مردفة “ممنوع إرسال نداء استغاثة إلى العالم خارج السجن لانقاذه ونقله إلى سجن “الحوض الجاف” مثل بقية المعتقلين”.
     

  • شبكة إخبارية بعثية تكرم وزيرة الإعلام البحرينية «سميرة رجب»

     
     تسلمت “سميرة رجب” وزيرة الدولة لشئون الإعلام في البحرين، درعا تذكاريا من شبكة إخبارية عراقية موالية للنظام البعثي السابق.
     
    وقامت شبكة “أخبار العراق” بتكريم “رجب”، التي درست في العراق والمحسوبة على تيار حزب البعث أيضا، وذلك خلال افتتاح المركز الإعلامي الخاص بقمة دول مجلس التعاون الخليجي في دورته التي اختتمت في المنامة يوم أمس.
     
    وقالت الشبكة، التي أوقف رئيس تحريرها على ذمة تلفيق أخبار كاذبة في 2007، إنها تكرم رجب لأنها من “الشخصيات السياسية والإعلامية المتميزة والمبدعة”.
     
    وقد عبرت الوزيرة رجب عن سعادتها بهذا التكريم، واستعدادها للتعاون مع الشبكة، بحسب ما نقلت.
     
    وتعتبر “شبكة أخبار العراق” التي تنشر مواضيعها على الإنترنت، “حظيرة لكتاب البعث ومروجي أفكاره والداعين إلى مساندة المقاومة البعثية” حسبما يصف بعض المراقبين.

  • متظاهر يفقد البصر بعد إصابة خطيرة بالشوزن في عينيه

     
    أصيب شاب بحريني برصاص الشوزن الانشطاري في عينيه، خلال مشاركته في إحدى التظاهرات السلمية بقرية “بني جمرة”، ما أدى إلى فقدانه البصر في عين واحدة، في حين لا زال غير قادر على تلقي العلاج اللازم ولا زالت الشظايا في عينيه.
     
    والتقت “مرآة البحرين” الشاب المصاب، الذي أوضح أنه كان مشاركا في مسيرة سلمية خرجت في قرية “بني جمرة”، حيث علم المتظاهرون بدخول قوات الأمن إلى القرية لقمعهم، فتراجعوا إلى الداخل، لكنهم تفاجأوا بمباغتة المرتزقة لهم من الخلف.
     
     
    وأكد الشاب أنهم كانوا يبعدون عن قوات الأمن مسافة 5 أمتار بحد أقصى، إلا أن المرتزقة أطلقوا عليهم رصاص الشوزن الانشطاري و قنابل الغاز بلا هوادة، ودون أن تكون هناك أية مبادرة إلى المواجهات أو صد للقمع من قبل المتظاهرين.
     
    وأضاف أن ذلك أدى إلى إصابات عديدة في صفوف المتظاهرين، من بينها إصابته بالشوزن، حيث راح يجري في وسط غمامات الغاز المسيل للدموع وهو لا يبصر نهائيا وقتها، بسبب دخول إحدى الشظيات داخل عينها اليمنى واستقرار شظايا أخرى في جفن عينه اليسرى، وفي شفتيه ورجليه وصدره.
     
    “كنت أتدافع يمينا ويسارا و أصطدم بالجدران إلى أن لمحني أحد الأصدقاء فأسرع في نجدتي وأخذني إلى المنزل” يقول الشاب المصاب.
     
    يذكر أن فيديو مسجل لأحد عناصر الأمن وهو يحيط بشاب آخر كان يحمل طفله على يديه ويصفعه على وجهه دون أية أسباب، انتشر على نطاق واسع محدثا ضجة كبيرة.
     

  • وزير الداخلية: مقاطع الفيديو المتضمنة تجاوزات لرجال أمن قضايا تمس الكرامة والإنسانية

     
    أكد الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية أن مقاطع الفيديو التي تم بثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمتضمنة تجاوزات لبعض رجال الأمن، تعد قضايا تمس الكرامة والإنسانية، وتسبب حرجا لكل رجل أمن يؤدي عمله بأمانة وإخلاص، ولا تعكس النهج الانضباطي الذي نسعى دوما إلى تعزيزه والالتزام به، كما  تسيء إلى الدور الحقيقي لرجال الأمن الذين يؤدون عملهم على مدار الساعة من أجل حفظ أمن الوطن ونشر الطمأنينة بين جميع المواطنين والمقيمين، مضيفا معاليه أنه وجه إلى تشكيل لجنة برئاسة رئيس الأمن العام لحصر هذه التجاوزات ودراستها وتحديد سبل معالجتها. 
     
    وأشار معاليه إلى أن نظام العمل في وزارة الداخلية يقضي بمحاسبة كل من يتجاوز الصلاحيات القانونية ويتم تطبيقه بكل جدية وشفافية وفق ما ينص عليه القانون ، منوها إلى أن بعض هذه المقاطع ترتبط بتجاوزات وقعت في وقت سابق، ولو تم الإبلاغ عنها وقت حدوثها لتمكنا من معالجة الأمر في حينه بما من شأنه الحد من هذه التجاوزات، مضيفا أنه على كل من لديه شكوى عن وقائع محددة التقدم بها فورا.
     
    وختم معاليه بالتأكيد على أننا نسعى إلى تعزيز الشراكة المجتمعية وبناء الثقة بين رجل الأمن والمجتمع، نظرا لأهمية ذلك في تحقيق السلم الأهلي.
     

  • “الداخلية”: تعرض شرطي لعملية دهس متعمدة في السنابس

     
    قالت وزارة الداخلية عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مساء اليوم الثلاثاء إن أحد رجال الأمن تعرض لعملية دهس متعمدة بمنطقة السنابس، وأن الجهات المختصة تباشر التحقيق في الحادث.
    ولم تكسف الوزارة بعد عن أي تفاصيل عن الحادثة. 
     
     
     
     
     

  • “الوفاق”: جامعة البحرين “حرب ضد التعليم”… وإنتهاكاتها ستبقى في ذاكرة التأريخ

     
    أكد النائب المستقيل عن كتلة الوفاق ومسؤول فريق التعليم بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية سلمان سالم، أن تعاطي السلطات في البحرين مع الطلبة الجامعيين هو تعاطي مأساوي ويظهر إستهداف واضح وأفضى لإنتهاكات مروعة بحقهم، وهو ما يستمر حتى اليوم على شكل تجهيل للطلبة الجامعيين من قبل الجانب الرسمي لإستهداف حراكهم ومطالبهم الطبيعية والإنسانية.
    وشدد سلمان في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 حول الطلبة المعتقلين تحت عنوان “جامعة البحرين: حرب ضد التعليم”، على أن ما حدث لطلبة جامعة البحرين والانتهاكات التي مورست بحقهم ستبقى في ذاكرة التأريخ وسيكتبها التأريخ بأحرف قاتمة.
    وشدد على أن ماحدث لطلبة جامعة البحرين منذ 17 مارس المأساوية التي خلفت اصابات كثيرة يصل إلى 80 اصابة منها البليغة والمتوسطة والبسيطة، مرورا بتشكيل لجنة التحقيق في الأحداث والتي قامت بالتحقيق مع 499 حسب ما ورد في تقرير بسيوني والتي أفرزت قرارات بفصل 427 طالبا وإيقاف 34 طالبا وتوجيه انذار نهائي لـ 7 طلاب واعتقال 78 طالب بالرغم من وجود نصوص قانونية تكفل حقوق الطلاب في التعليم بالبحرين وكذلك ما كفله الدستور في التعبير عن الرأي بشكل حر. كما بين القانون حرية الاجتماعات ما دامت لا تخالف الأعراف الاجتماعية وتلتزم بالسلمية.
    مازال هناك فصل في الجامعة فقد وصل عدد المفصولين الى 9 حتى هذه اللحظة ونطالب من هذا المؤتمر نطالب جامعة البحرين بوقف اجراءات الفصل والتوقيف عن الدراسة لأنه يهدد مستقبل الطلبة وايضا يضر بمستقبل الوطن.
    وأوضح سلمان: من أصعب الفترات التي تمر على الإنسان تلك الفترات التي يمنع فيها من ممارسة حقه الدستوري والإنساني في التعبير عن رأيه، وبما أن الشباب الواعد يمثلون الشريحة الاكبر من المجتمعات فهم العماد الأساس في التطوير والتنمية وهم الذين يتواجدون بمختلف المجالات الاجتماعية والتربوية والاقتصادية وهم الذين يعول عليهم في بناء الأوطان.
    وشدد على أن تعمد انتهاك حقوقهم التي كفلها الدستور والقانون يلقى بظلاله على واقع الوطن لان بقدراتهم العقلية اثبتوا انهم الأكثر قدرة على التأثير لمتلاكهم القدرة على التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف انواعه.
    وأكد على أن النتائج التي خلص لها تقرير بسيوني انه غير مقبول فصل المئات بالجامعة، كما أكد التقرير أن محققي لجنة بسيوني لم يجدوا في ملفات التحقيق أي صور قد تشير أي من الطلبة في أنشطة تخريبة وعنيفة داخل حرم الجامعة. كما خلصت اللجنة أن فصل الطلبة البحريين ذو طبيعة خاصة اذ تسبب في حرمان الطلاب من التعليم بالبحرين بصفة نهائية.
    وتابع سلمان: ورد في تقرير بسيوني إجراءات تأديبية تشوبها التمييز ضد الطلاب الذين شاركوا في أحداث فبراير ومارس وهذا يمثل تعدي في حقهم في التعبير عن آرائهم والتجمع السلمي.
     
    قضايا انسانية تمثل خلاصة الإنتهاكات ضد الطلبة
    واستعرض سلمان أبرز القضايا التي مرت على طلبة جامعة البحرين وشكلت انتهاكا صارخاً ومثالاً على الاستهداف الواضح من قبل النظام للطلبة الجامعيين للإنتقام منهم على خلفية مواقفهم.
    وأشار إلى قضية الطالب محمد عبدالمهدي حيث تعرض لاصابة بليغة في جمجمته ولازال يعاني من فقدان جزء من الذاكرة والحركة والنطق وهو من الطلبة المتمييزين دراسيا وأخلاقيا، وقد ادخل لمركز للتدريب على النطق! وقد حصلت في هذه القضية أمور نخجل من ذكرها فبعد انتهاء العلاج بالمستشفى العسكري قررت عائلة عبدالمهدي ادخال ابنها لمستشفى السلمانية ولكن الأخير رفض ادخاله بحجة عدم وجود ملف للطالب محمد، مما اضطر العائلة لتسفير ابنهم للعلاج بالخارج.
    ولفت إلى قضية 6 طلاب والذين مازالوا يحاكمون وغدا جلسة نطق حكم الاستئناف بقضيتهم والتي وجهت لهم تهمة الشروع بالقتل وهم من خيرة الشباب ونأمل أن يفرج عنهم غدا ويعودوا لمقاعدهم الدراسية، وقد تعرضوا لصنوف التعذيب أثناء اعتقالهم، وقد فاتهم أربعة فصول دراسية وها نحن على أعتاب الفصل الدراسي الجديد.
    وأشار للقضية التي يتهم فيها سيد أمجد العلوي ومحمد الفردان وقد وجهت لهم تهمة الاعتداء على أحد الطلبة وهذا الطالب قد صرح بأحد الصحف الأجنبية بأنه لا يعرف من تعدى عليه! وقد حكم على الطالبان سنة لكل منهما.
    وأردف: القضية الرابعة وقد وجهت التهم إلى خمسين طالب بالاضافة الى بعض الاداريين والموظفين ورجال أمن الجامعة وأشخاص من خارج الجامعة والتي صدر حكم استئناف بحق 96 مستأنف، وقد توزعت الاحكام بين ثلاثة أشهر لستة أشهر وبراءة بعضهم بعدما حكم جزء منهم بسنة كاملة.
     
    السلمان: مسؤولين بالجامعة تواطئوا مع المعتدين
    من جانبها، قالت نائبة رئيس جمعية المعلمين البحرينية المعتقلة سابقاً جليلة السلمان خلال المؤتمر الصحفي حول معتقلي العلم أن أغلب الطلبة المعتقلين والمتهمين لديهم حجج غياب تبرئهم من هذه التهم وماحدث لهم عكس ما يجب أن يجري فالأولى أن يتم مسائلة رئيس الجامعة وقد كان موجود بالجامعة وقد أثبتت الصور تعاونه مع من هجموا على الجامعة، كذلك كان يجب مسائلة أمن الجامعة والفيديوات التي تثبت تواجدهم أثناء الهجوم على الجامعة من قبل أشخاص تحمل الأسلحة البيضاء ، فكيف سمح الأمن بدخولهم لحرم الجامعة؟! وفي نهاية المطاف أوقع بهؤلاء الطلبة الأبرياء وتم توجيه لهم التهم زورا.
    وشددت على أن هناك صورة أخرى لا تخفى على الجميع وهي تسليم أحد المقنعين لسلاح ناري لأحد الذين هاجموا الجامعة، فالسؤال كيف أدخل السلاح الناري للجامعة ونحن نعرف بالبحرين من تتوفر لديه السلاح بالبحرين.
    وقالت أن هؤلاء الطلبة كلهم أبرياء في حين من تعدى وأسمائهم وصورهم معروفة لم يتم محاكمتهم أو استدعائهم.. فيجب الإفراج عن الطلبة واقفال هذه القضية ويكفي كل ما تعرضوا له من تعذيب واعتقال.

  • طهران: الحل في البحرين وسوريا بالانتخابات الديمقراطية

     
    أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست اليوم الثلاثاء إن إجراء انتخابات ديمقراطية هي الحل للأزمة السورية والبحرينية، مؤكداً أن الانتخابات هل الحل لإنهاء الصراع في هذين البلدين.
     
    ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مهمان برست قوله خلال زيارة إلى مقرها في أنقرة إن “جميع المجموعات، من النظام إلى المجموعات المعارضة، يجب أن تتعاون من أجل إجراء انتخابات ديمقراطية في سوريا باعتبارها السبيل الوحيد الذي سيلزم المعارضة والنظام للوصول إلى حل للأزمة”.
     
    وشدد على ضرورة “الحرص على إيجاد مناخ آمن وهادئ لإجراء تلك الانتخابات، على أن يحترم الجميع النتيجة التي ستسفر عنها تلك العملية”.
     
    ودعا جميع الأطراف المعنية بالوضع في سوريا إلى العمل “بشكل مشترك للحيلولة دون تمادي الصراع في سوريا”.
    وأشار مهمانبرست إلى “ضرورة إجراء انتخابات ديمقراطية أيضاً في كل من البحرين واليمن، حتى يتسنى لشعوب البلدين عيش الديمقراطية كما ينبغي”.
     
    ووصف مهمانبرست العلاقات بين تركيا وإيران بأنها “إستراتيجية”، مضيفاً أنه “في بعض الأحيان قد نتصادم حول العديد من القضايا. غير أن المسؤولين الرفيعي المستوى على الجانبين يجتمعون ويتبادلون الآراء”.
     
    واتهم المسؤول الإيراني قوى خفية بالسعي للإيحاء بأن منطقة الشرق الأوسط هي منطقة فيها صراع شيعي سني، قائلاً إن الحقيقة غير هذا على الإطلاق، مشدداً على أهمية أن تقوم دول المنطقة بحل كل ما يواجهها من مشكلات.
     
    وقال “يجب أن نحل المشاكل في سوريا والبحرين واليمن من دون السماح لأي دولة أجنبية بالتدخل في شؤون المنطقة والعبث بها، وعلينا أن نحلّ المشاكل عبر التعاون بين الدول الإقليمية”، مضيفاً “نحن متأكدون بأن تصعيد العنف في المنطقة يصب في مصلحة إسرائيل فقط. وعلينا أن نبذل جهوداً لوقف العنف في هذه الدول”.

  • معارض بحريني: دول الخليج لن تتقدم بسبب إغفال إرادة الشعوب

     
    أكد القيادي والنائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، أن دول الخليج لن تتقدم بسبب قيام الأنظمة بإغفال إرداة وتطلعات شعوبها، مشدداً على أن القمة الخليجية التي عقدت بالمنامة لم تحقق الطموح.
     
    وكتب القيادي بالوفاق على الأسود في صفحته على تويتر “كمواطن خليجي هذه القمة لم تحقق طموحاتي لأنها أغفلت الحديث عن التحول الديموقراطي في بلدي البحرين وأغفلت مستقبل أبناء بلدي”.
     
    وأوضح الأسود أن ” لن تتقدم دول الخليج العربية في المجال السياسي دونما مشاركة الشعوب في اتخاذ القرار عبر مؤسسات تشريعية فاعلة وعبر الشراكة في القرار السياسي”، لافتاً إلى أن ” الحديث عن الشأن البحريني في إدانة التفجيرات التي راح ضحيتها أبرياء(مع ادانتنا للعنف)وإغفال متعمد لمطالب الشعب البحريني في التحول الديموقراطي”.
     
    وأعتبر أن صدور بيان القمة هذه المرة من الصخير وليس من المنامة العاصمة بسبب صخب الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة وخوفاً على تعرض السادة الحضور للغازات السامة التي تطلقها قوات السلطة.
     
    وشدد على أن اعتداءات متكررة من المرتزقة في البحرين مع توسع الاحتجاجات يزداد عنف السلطة وتزداد إرادة الشعب ويصر على المطالب العادلة، مبيناً أن “الإرادة الشعبية” وحدها قادرة على تحقيق مطالب شعب البحرين وكل ما تفكر به السلطة من إقصاء وتهميش سينعكس سلباً على سمعتها ومكانتها الدولية.
     
    وقال أن الحرية التي ينشدها شعب البحرين هي تعبير طبيعي لمواجهة عقلية”انا..وانت العبد” ولفكرة”انت من الرعايا”من الدرجة الثانية ، البحرين بحاجة لإصلاح.
     

  • الرفيقة سميرة رجب

     
    عندما يُذكر اسم وزيرة الإعلام البحرينية سميرة رجب لا بد أن تتبادر إلى ذهن السامعين صورتها وهي تحمل صورة صدام حسين بعد أن تم تنفيذ حكم الإعدام فيه، وهي لم تكتف بذلك بل قامت بتأبينه بلقب «سيد شهداء العصر» في مقالة مشهورة بعنوان «ما كان سيموت إلا شهيداً»، وكان ذلك في صحيفة «المحرر» البعثية التوجه.
     
    سميرة رجب أيضاً ظهرت في برنامج «الاتجاه المعاكس» على قناة الجزيرة لتمتدح الطاغية صدام حسين، وهو ما أثار حفيظة الكويتيين ضدها منذ ذلك الوقت. ويبدو أن دراسة سميرة رجب في جامعة بغداد و«ذكرياتها التي لا تنسى» هناك أثرت كثيراً في تكوين ميول سميرة البعثية.
     
    لا تقتصر شهرة سميرة رجب البعثية الهوى على موقفها «البطولي» بتأبين «الشهيد» صدام حسين، بل زادت شهرتها بعد أن وقفت تدافع عن موقف حكومة البحرين في قمعها للانتفاضة البحرينية، كما أنها كانت لسان الحكومة الناطق بتبرير دخول القوات السعودية للبحرين وهجوم قوات الأمن البحرينية على المعتصمين في دوار اللؤلؤة الذي تمت إزالته بالكامل، وكانت سميرة رجب في مقابلاتها الكثيرة تتهم المحتجين البحرينيين بأنهم يأتمرون بأوامر خارجية وأنهم مخربون وأنهم يمارسون الإرهاب، وغيرها من الاتهامات. 
     
    ولم يسلم من استماتتها في الدفاع عن النظام حتى أقاربها، حيث باركت وبررت اعتقال وسجن ابن عمها الناشط الحقوقي المعروف نبيل رجب، بل واتهمته بالخيانة. وبسبب «خدماتها الاستثنائية الجليلة» في دعم النظام تم تكريم سميرة إبراهيم عبدالرسول رجب بتعيينها وزيرة لوزارة الإعلام في البحرين.
     
    مواهب وإبداعات سميرة رجب تفتقت بشكل أكبر بعد أن أصبحت وزيرة للإعلام، حتى أنك عندما تسمعها تتكلم في وسائل الإعلام لا بد أن تصل إلى قناعة بأنها تتفوق وبمراحل على وزير الإعلام العراقي السابق محمد سعيد الصحاف، بل وتفوقت حتى على جوزيف غوبلز وزير الإعلام الألماني في عهد هتلر صاحب المقولة الشهيرة «اكذب اكذب حتى يصدقك الناس». 
     
    رغم أن تعيين سميرة رجب كوزيرة للإعلام في البحرين يعد استفزازاً لمشاعر الكويتيين عطفاً على موقفها من «الشهيد» صدام حسين، إلا أن ذلك يظل قراراً يخص البحرين، لكن الاستفزاز غير المقبول هو أن يقوم تلفزيون دولة الكويت، ركزوا مرة أخرى «تلفزيون دولة الكويت»، يقوم قبل أيام باستضافة الرفيقة المناضلة سميرة رجب على قناته الأولى. 
     
    هنا لا بد أن نتساءل عن الذي سمح لسميرة رجب أن تظهر على شاشة تلفزيون دولة الكويت. «الشرهة مو على سميرة رجب» بل على من سمح لها بالظهور على تلفزيون الكويت. 
     
    د. صلاح الفضلي ـ الجريدة الكويتية
     

  • إيمان شمس الدين > الثورة البحرينية والمأزق الأمني

     
    “إن الهدف الأول هو تحقيق الحماية لدول المجلس وشعوبها، من خلال الدفاع والأمن، والاستعداد للتعامل مع كافة التهديدات والمخاطر التي تواجه المنطقة، مشيرًا إلى الاتفاقية الدفاعية المشتركة والاتفاقية الأمنية، التي قال إن أصحاب الجلالة والسمو سيعتمدونها في قمة المنامة، وكذلك اتفاقية مكافحة الإرهاب، والعمل على تطوير قوات درع الجزيرة، وتطوير القيادة والسيطرة والاتصالات لمنظومة درع قوات الجزيرة، وأيضًا الجهد الجوي والبحري، والتنسيق بين وزارات الداخلية وقوات الأمن العام لرفع الكفاءة”. هذا ما صرّح به الأمين العام لمجلس تعاون دول الخليج، الدكتورعبد اللطيف الزياني.
     
    أهمية الخبر تكمن في المكان، وفي طبيعة الأحداث ومجرياتها، فانعقاد هذه الدورة يأتي في وقت حراكات مطلبية عديدة في المنطقة، لتحقق شراكتها في الحكم، وإقامة، إما ملكيات، أو إمارات دستورية، وفي وقتٍ تزداد فيه وتيرة القمع الأمني في البحرين، وتزداد تقارير الإدانة لمنظمات حقوقية بانتهاكات عديدة وبارزة في دول الخليج، كارتفاع عدد مساجين الرأي، ونسبة الاعتقالات بين صفوف المواطنين المطالبين بحقوقهم المشروعة.
     
    وتأتي في أولوية اهتماماتهم، وفق هذا التصريح، حماية دول مجلس التعاون، وترجمة ذلك بعناوين، كمكافحة الإرهاب، دون تحديد تعريف مصاديق واضحة له، مما يجعل الخيارات مفتوحة أمام التأويلات في داخل كل دولة، إضافةً إلى عدم وضوح آليات تطبيق الاتفاقيات الأمنية والدفاعية، إن تم اعتمادها، من قبل هذه الدول، التي باستثناء الكويت، لا يوجد بها تمثيل حقيقي لشعوبها، كي يتم استفتاؤهم على بنود هذه الاتفاقيات، التي غالبًا – كما بينت تجارب سابقة-  ما تكون تتضمن وسائل لقمع الشعوب بحجة الأمن. 
     
    إضافةً إلى أنها تدفع هذه الأنظمة نحو مزيدٍ من صفقات سلاح، يستفيد منها الغرب وأمريكا، عبر شركات السلاح لديهم من جهة، ومتنفذين من العوائل الحاكمة في هذه الدول من جهة أخرى، بحجة الدفاع والحماية، مع غياب مجالس تشريعية تمثل الشعب، لتراقب وتحاسب هذه الأنظمة، ووفق معطيات أمنية لا تعتمد على معلومات دقيقة وصادقة، بل مجرد تكهنات لدواعٍ مذهبية وقومية وعرقية،  لتبقي شعوبها تعيش فوبيا مصطنعة من عدوٍ وهمي، وتبقى هذه الشعوب منشغلة عن الاستحقاقات الحقيقية للإصلاح، مما يعزز وجودها تحت سيطرة وضبط هذه القيادات.
     
    إضافة لمكافحة الإرهاب، يأتي تطوير القيادة والسيطرة والاتصالات لمنظومة درع قوات الجزيرة، مطلبًا مهمًا ضمن عنوان حماية دول مجلس التعاون وشعوبها. وكلنا يعلم الدور الذي لعبه درع الجزيرة في قمع الثورة البحرينية، وتمكين النظام البحريني من إحكام قبضته على المعارضين، بتقديم العون البشري والعتاد والخبرات له، وهو ما يعني دعم آليات قمع الشعوب المطالبة بحقوقها المشروعة، وهي رسالة مبطنة لشعوب المنطقة مفادها: “البحرين عبرة لمن لا يعتبر”، فأي حماية يريد هؤلاء تحقيقها لشعوب المنطقة؟
     
    اليوم، نجح استمرار حراك الشعب البحريني المطلبي والسلمي، شعارًا وتطبيقًا، إذ عجز النظام البحريني، إلى الآن، عن إيجاد أي دليل حقيقي يثبت عدم سلمية الحراك، وكل ما ادعاه هو فبركات، ادعى فيها استخدام أسلحة أو تهريبها، كادعائه تدخل إيران في الحراك البحريني، وهو ما نفاه السيد بسيوني في تقريره،  وهو ما يعتبر نقطة قوة تُحسب للمعارضة، فاستمرار الحراك السلمي سيُفشل كل محاولات القمع الأمنية، التي سوف تتطور في الفترة القادمة. 
     
    اعتبار الأمن والحماية والدفاع أولوية في هذا المؤتمر، يثبت  تقديم الأمن على الفرد والشعب، وتقديم أمن الدولة على أمن الشعوب، وكما ورد في التصريح، يوضح تصاعد الوتيرة الأمنية، والقمع في المرحلة القادمة، لحماية الأنظمة في الخليج وليس الشعوب، ويوحي بازدياد الوضع سوءًا في البحرين، وإحكام القبضة الأمنية، وإطلاق العنان لكل الفرضيات الأمنية في كبح جماح استمرار هذا الحراك، الذي باتت شعوب المنطقة، رغم كل محاولات تشويهه، تستلهم منه الأفكار السلمية والثبات والصبر.
     
    الإستمرار، رغم كل الظروف، يعني بالضرورة تحقيق المطالب. وهو ما سوف يدفع باقي شعوب دول الخليج للاقتداء بهذا الحراك،  وهذا ما لا تريده الأنظمة في المنطقة أن يتحقق، وسعت لذلك بكل الوسائل، وأهمها على الإطلاق التفرقة المذهبية، التي قسّمت شعوب المنطقة ونجحت إلى حدٍّ بعيد في تشتيت أولوياتهم، وإشغالهم بالأمور الفرعية، عن السعي للمطالبة بالحق في المشاركة في الحكم، وتحقيق العدالة، ومواجهة الفساد والتنمية.
     
    باختصار، الأولوية الأمنية، بحجة حماية الشعوب، لا توحي إلا بلجوء هذه الأنظمة لمزيد من القمع والتضييق لأجل حفظ موقعيتها في الحكم، وهو ما يجب أن تعيه شعوب هذه المنطقة، وتبتعد عن كل محاولات تمزيقها، وتشتيت أولوياتها، وتفريق جهودها، وخندقتها بدعاوى مذهبية، أو فوبيا هي تصنعها لأجل حماية أنظمتها وليس أمن شعوبها.
     
    * كاتبة من الكويت.
     

  • أنور الرشيد > التاريخ الذي غيّرته صفعة

     
    عندما ثار محمد البوعزيزي وغيّر التاريخ بثورته، لم تكن ثورته على الفقر أو الجوع أو المطالبة بسكن، وإنما جاءت ثورته ردًّا على انتهاك كرامته، التي أُهدرت بشكل غير إنساني، وبحقارة ما بعدها حقارة، حتى وجد نفسه تحثّه على حرق نفسه، لكي يشعر بأنه استرجع كرامته التي أهدرت. وهذا ما حصل، وأرجع البوعزيزي معه كرامة أمّة كاملة. ولكن مع الأسف الشديد أعداء الحرية والديمقراطية، ومنتهكو الكرامة الإنسانية، نجحوا بصدّ رياح التغيير، حتى هذه اللحظة، بمعنى أنهم كسبوا جولة، ولكنهم لم يكسبوا المعركة، التي لا زالت جارية ولن تتوقف حتى الساعة.
     
    الفيديو، الذي انتشر يوم أمس، للشرطي الذي يعتدي على شاب بحريني، وهو يحمل ابنه، بدون مبرر ولا داعٍ، هذا الفيديو سيخلده التاريخ بلا شك، ويُعتبر من الأدلة الدامغة على أنه لازال الإنسان العربي بلا قيمة عند حكامنا، سواءً الجدد منهم، أو الذين لازالوا يرزحون على صدور شعوبهم منذ عقود طويلة، ويقهرونهم وينهبونهم ويستبدون بهم. 
     
    عندما شاهدتُ ذلك الفيديو، شعرتُ بمهانةٍ كبيرة و قاسية، وأصابني اكتئاب وشعور بالمذلة والمهانة، فالشاب لم يكن حاملًا مولتوف، ولم يكن حاملًا عصا أو سلاح، وإنما كان يحمل ابنه على كتفه، وكان يسأل ويحاور بشكلٍ حضاري، ولكن عقلية الاستبداد تغلغلت وأصبحت جزءًا من تراثنا وعاداتنا وتقاليدنا وتاريخنا، الذي لم تمر عليه فترة حقيقية موثقة عاش بها الشعب بكرامة وعزة، فتاريخنا مع الأسف مليء بالطغاة والمتجبرين والسفاحين، وتاريخٌ بهذا الشكل لا يمكن أن يُنتج لنا نظمًا ديمقراطية حقيقية تحترم كرامة الإنسان وتضعها على سلم أولوياتها. لذلك، وبصفعة ذلك الشاب، من المؤكد بأن ذلك العسكري سيُكرم، ويُرفع، وتُجزل له العطايا. 
     
    حتى الأصوات التي ظهرت على شاشة التويتر، التي طالبت بالتحقيق، سرعان ما رد عليهم البعض: أي لجنة تحقيق تتحدثون عنها؟ بشكلٍ ساخر واستنكاري، لقناعتهم بأن هذه الحادثة منهج، وليست حادثًا عابرًا لن يتكرر، لا بل تكرر وسيتكرر اليوم وغدًا.
     
    لا شك بأن هذه الصفعة سيكون لها أثر بالغ في نفس كل من شاهدها، فعندما تُهدر كرامة إنسان بدون مبرر، انتظروا ما سيأتيكم في المستقبل، ومن المؤكد بأن المستقبل كتب له تاريخ  يوم أمس. ومنظومة بهذا الشكل وهذه العقلية وهذه السياسة، لن يُكتب لها الاستمرار، وستسقط حتمًا طال الزمن أو قصر، ولا أحد يضمن استمرار موازين القوى على ما هي عليه، وستتغير بين لحظة وأخرى، وبعدها لا ينفع النواح، وتصبح تلك اللحظة هي اللحظة التاريخية التي تُعض بها أصابع الندم، وفقدان المُلك والعز والجاه، وستصبحون مشردين بين دولة وأخرى، ومطاردين، كاستحقاقٍ طبيعي لما اقترفتموه، وما ارتكبتموه من موبقات بحق شعبٍ مسالم، وستأتي تلك اللحظة، ولن تطول بلا شك، طالما أن هذه العقلية لا تريد أن تستوعب أن التاريخ غيرته صفعة.
     

  • الخارجية المصرية: البحرين تتشدد في شرط الحصول على التأشيرات لجميع الجنسيات

     
    كشف نائب مساعد وزير الخارجية المصري رجائي نصر اليوم الثلاثاء عن تشدد السلطات البحرينية فى التحقق من شرط الحصول على تأشيرة دخول البحرين لجميع الجنسيات العربية والأجنبية.
    وقال الوزير المصري بحسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط “إن سماح السلطات البحرينية للأجانب حاملى إقامة سارية بإحدى دول مجلس التعاون الخليجى بدخول الأراضى البحرينية تقتصر على مهن محددة غير الدنيا (مهندس، طبيب، مستشار، أستاذ جامعى… وغيرها) وبناء على تقديرها للأمر”، مشيرا إلى أن الخارجية المصرية ترجو فى ضوء ذلك المواطنين المصريين المسافرين إلى البحرين أهمية مراعاة ذلك. 
     

  • باحث إيراني يدعو لإعادة البحرين إلى أحضان إيران

     
    دعا الباحث والمحلل السياسي الإيرانية ومدير وكالة مهر، حسن هاني زادة، لإعادة البحرين إلى أحضان إيران، منتقداً في الوقت نفسه اتهامات وزير الخارجية البحريني لطهران للتدخل بشؤونها.
     
    ووصف مدير وكالة مهر إنفصال جزيرة البحرين عن كيان إيران الكبرى بالمؤلم، مؤكداً أن البحرين جزءاً لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية وفق الخرائط الرسمية المسجلة لدى الأمانة العامة لمنظمة الأمم المتحدة.
    نص التحليل الذي نشرته وكالة مهر
     
    البحرين يجب ان تعود الى احضان ايران
     
    انتهك وزير خارجية النظام الحاكم في البحرين مؤخرا ابسط مبادئ الخطاب الدبلوماسي بألفاظ لا تليق الا بحكام آل خليفة، موجها اشنع الاساءات الى الشعب الايراني العظيم.
     
    ان الانفصال المؤلم لجزيرة البحرين عن كيان ايران الكبرى عام 1971، يثير هذا التساؤل: على اي قانون دولي استند الاستعمار البريطاني العجوز ليعلن انفصال البحرين عن ايران؟
     
    وتعد البحرين جزءا لا يتجزأ من الاراضي الايرانية وفق الخرائط الرسمية للحدود الايرانية المسجلة لدى الامانة العامة لمنظمة الامم المتحدة.
    ومن المؤسف ان شاه ايران السابق الذي كان ذا شخصية ضعيفة وانهزامية، وبسبب ابتعاده عن الشعب الايراني ومن اجل الحفاظ على عرشه اذعن بانفصال البحرين عن كيان ايران العظيم، وترك لوعة دائمية في قلوب ابناء ايران.
     
    ففي ذلك الوقت اي في عام 1970 بدأت بريطانيا تمهد لفصل البحرين عن ايران، والتي كانت تعرف آنذاك بالمحافظة الايرانية الرابعة عشرة.
     
    فقد كان الاستعمار البريطاني العجوز يخشى من انتشار التشيع في الساحل الجنوبي للخليج الفارسي، لذلك أطلق مؤامرة فصل البحرين عن كيان ايران العظيم.
     
    وقد عملت الحكومة البريطانية وبالتعاون مع نظام آل سعود، على تسليط عناصر من البدو الرحل من قبيلة آل خليفة، التي كانت تمارس السلب والنهب، على مقدرات الشعب البحريني.
     
    ولا تشكل قبيلة آل خليفة، الا اقلية بنسبة 15 بالمائة من سكان البحرين، وقد هاجروا الى البحرين بهدف ايجاد التغيير الديموغرافي والجغرافيا الانسانية لهذه الجزيرة، من اجل التقليل من السكان الاصليين للبحرين.
     
    وللأسف لم يسمح للسكان الاصليين لهذه الجزيرة بالمشاركة في الاستفتاء الصوري وغير القانوني الذي اطلقته الحكومة البريطانية آنذاك. فلقد استقدمت الحكومة البريطانية اغلب الاشخاص الذين شاركوا في هذا الاستفتاء غير القانوني من الهند وباكستان وبنغلاديش مقابل دفع مبالغ من قبل بريطانيا.
     
    وقد احتج الامين العام لمنظمة الامم المتحدة آنذاك، اوتانت، في تلك الفترة على التدخل البريطاني الواسع في الشؤون الداخلية للبحرين، الا انه تلقى التهديدات من قبل امريكا وبريطانيا.
     
    ومن المؤسف ان هذه التطورات لم تلق سوى اللاأبالية من قبل نظام البهلوي الفاسد العميل للاجانب، ولم تمض اكثر من سنة حتى  انفصلت البحرين عن كيان ايران الأم بشكل لا يصدق.
     
    وبعد هروب الشاه وانتصار الثورة الاسلامية الايرانية، كان من المتوقع ان يبادر مسؤولو الجمهورية الاسلامية الايرانية واستنادا الى القوانين الموجودة، الى الاعتراض على الفصل اللامشروع للبحرين عن ايران، ويسارعون الى اللجوء الى المؤسسات الدولية لتحقيق هذا الهدف.
     
    لكن بما ان الجمهورية الاسلامية الايرانية انتهجت سياسة الحد من التوتر، حيث غطت احداث الحرب المفروضة على موضوع انفصال البحرين.
     
    ومما يؤسف له ان حكام نظام آل خليفة وإذ يوجهون الاتهامات الى ايران، يتناسون ماضيهم التاريخي ويتجاهلون الحجم الجغرافي لجزيرة البحرين، وما كان ذلك ليحدث لولا دعم الغرب لهم، الذي مكنهم من تجاوز حجمهم السياسي.
     
    ورغم ان حكام البحرين كان لهم دور في حث نظام صدام على الهجوم على الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبذلوا لهذا النظام مليارات الدولارات طيلة فترة الحرب المفروضة، الا ان مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية قابلوا اخطاء حكام البحرين بحلم وتغاضوا عنها.
     
    الامر الذي اوجد الشبهة لدى حكام البحرين عديمي الهوية، وحملوا حلم الشعب الايراني على ضعف ايران سياسيا وعسكريا.
     
    وقد انتهك وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن احمد آل خليفة، مؤخرا ابسط مبادئ الخطاب الدبلوماسي واستخدم ألفاظا لا تليق الا بحكام آل خلفة موجها أشنع الاساءات الى الشعب الايراني العظيم.
     
    ان هكذا خطاب، ليس فقط يتنافى مع مبادئ حسن الجوار، بل انه سيؤدي تكريس الصراعات الاقليمية، والتي ستكون فيها الخسارة النهائية من نصيب حكام آل خليفة.
     
    ورغم ان الانطباع الخاطئ لحكام آل خليفة عن الاوضاع السياسية لإيران على الصعيدين الاقليمي والدولي، دفعهم الى ارتكاب مثل هذه الصلافة ضد الشعب الايراني، الا ان التركيبة الديموغرافية والسياسية لهذه الجزيرة هي اكثر هشاشة مما تتصوره السلطات البحرينية.
     
    ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تبادر حتى الآن الى استخدام قابلياتها المعلنة وغير المعلنة لاستهداف النظام السياسي بالبحرين، لكن إن لم ينته حكام البحرين عن تخرصاتهم ضد الشعب الايراني العظيم، فبالتأكيد ستغير ايران سلوكها السياسي معهم.
     
    ورغم ان الشعب الايراني أثبت انه شعب مسالم وملتزم بالقيم الاخلاقية والدينية والانسانية، كما ان هذا الشعب معروف بصبره وحلمه، لكن اذا نفد صبر هذا الشعب، فسيكون مصير كمصير صدام الديكتاتور العراقي المعدوم في انتظار آل خليفة.
     
    حسن هاني زادة / خبير في الشؤون الدولية

صور

أشبال مدينة جدحفص ينفذون عملية “ميادين الؤلؤ” 25-12-2012

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: