573 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 573:: الأربعاء ،5 ديسمبر/ كانون الأول 2012 الموافق 20 محرم الحرام 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • على الطريقة السعودية: المرتزقة بثياب مدنية ورصاص يمزقون وجه عقيل عبدالمحسن

     
     في تطبيق حرفي لما يقوم به النظام السعودي في مهاجمة واعتقال المطلوبين، ارتكبت قوات المرتزقة في وزارة الداخلية البحرينية جريمة بحق شاب بحريني، بعد إطلاق عناصر  يلبسون الثياب المدنية النار على أحد المناضلين المطلوبين مما أدى لإصابة شاب آخر برصاصة دخلت من خده وخرجت من شفاهه.
     
    وتجري في هذه اللحظات عملية جراحية للشاب المصاب عقيل عبدالمحسن يحيى البالغ من العمر عشرين عاماً (مواليد العام 1992)، وسط ترقب كبير من عائلته ومن أبناء الشعب البحريني الذي صدم لهول الجريمة.
     
     
    وتشير تفاصيل الحادثة، إلى أنه في الساعات الأولى من الليل، دخل باص أبيض اللون، يستقله عدد من المرتزقة الذين يلبسون الثياب المدنية إلى منطقة بني جمرة، واقتربوا من المكان الذي كان فيه المناضل رضا الغسرة الذي تطارده قوات المرتزقة منذ زمن طويل، فجأة خرج المرتزقة بأسلحتهم وباشروا إطلاق النار في محاولة لاغتيال رضا الغسرة، لكن الرصاصات أخطأته، لتستقر واحدة في وجه الشاب عقيل يحيى الذي سقط على الفور، فيما استطاع رضا الفرار من المكان. وأكد شهود عيان أن المرتزقة المسلحين كانوا يحملون أسلحة رصاص حي، ورصاص شوزن أيضا وقاموا بإطلاق النار من كل أنواع الأسلحة التي بحوزتهم.
     
    ينقل أحد شهود العيان أن المسلحين أطلقوا ما يقارب الثمان رصاصات على رضا الغسرة الذي نجا، وعلى عقيل الذي أصيب.
     
    وفور وقوعه أسرع الأهالي بحمل عقيل وقامت والدته وخالته وأخته بحمله للمستشفى، لكن تم اعتقالهن وخطف عقيل، وبعد فترة من الزمن تم الإفراج عن أم عقيل وأختها وابنتها، وتبين أن عقيل صار في المستشفى في وضع خطر جداً.
     
    جمعية الوفاق الوطني الاسلامية أعلنت على حسابها على تويتر، أن “أعمالاً إرهابية تقوم بها قوات النظام البحريني ضد المدنيين العزل في بني جمرة وسقوط ضحايا”. بينما طالبت جمعية وعد على حاسبها في تويتر “بكشف ملابسات ما حصل في بني جمرة”.
     
    من جانبه أكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أن النظام ارتكب جريمة مروعة في بني جمرة. 
     
     
    وزارة الداخلية بعد أكثر من ساعة على الجريمة، نشرت علي حسابها على تويتر، كذبتين قالت في الأولى “تعرض أفراد الشرطة لمحاولة دهس في بني جمرة أثناء القبض على أحد المطلوبين والشرطة تتعامل معه بطلق شوزن وتتحفظ على السيارة بعد هروب من فيها”. وفي التغريدة الثانية قالت إن”غرفة العمليات الرئيسية تتلقى بلاغا بوصول شخص مصاب إلى المستشفى والأجهزة الأمنية المختصة تتابع تحرياتها لكشف ملابسات الواقعة”. وبعد نحو ثلث ساعة  زادت وزارة الداخلية من كذبها عبر القول “متابعة لعملية الدهس المتعمدة في منطقة بني جمرة … غرفة العمليات الرئيسية تتلقى بلاغا بوصول مصابين اثنين من أفراد الشرطة إلى المستشفى”.
     
    ونشر حساب BAHRAIN DOCTOR الموثوق، من أن الأشعة المقطعية أظهرت إصابة وجه الشاب عقيل بعدد كبير جدا من رصاص الشوزن الانشطاري، وأن إطلاق النار عليه كان من مسافة نصف متر فقط.
     
    وحتى الانتهاء من كتابة هذا الخبر، لا يزال الوضع الصحي للشاب عقيل غير مطمئن، ويسود على نطاق واسع اعتقاد أن ردة الفعل الشعبية على ما جرى في بني جمرة ستكون قوية نظرا إلى هول الجريمة وبشاعتها.

  • “الوفاق”: إصابة بليغة لشاب إثر إطلاق مباشر… و”الداخلية”: عملية دهس متعمدة للشرطة في بني جمرة

     
    قامت قوات النظام البحريني ضمن عملياتها الإرهابية بمهاجمة منطقة بني جمرة غرب العاصمة البحرينية، وأدى هجومها الى سقوط المواطن الشاب عقيل عبد المحسن 20 سنة،  الذي سقط برصاص قوات الأمن الذي هشمت وجهه وإصابته في يده.
    وقامت قوات النظام باعتقال 3 نساء  في المنطقة إثر الاصابة، وهن لبابة جعفر ملا احمد و سلمى جعفر ملا احمد وفاطمة حسن حسين، ولا تزال حالة المصاب حرجة.
    وقد تصاعدت الاحتجاجات في عدد من المناطق اثر انتشار الخبر،الامر الذي واجهته قوات النظام بالقمع . فيما لا يزال الوضع الأمني مربك جداً،ويتسبب وجود مدنيين مسلحين في بث الرعب في اوساط المناطق الآهلة بالسكان. في وقت تتواجد فيه المفوضية السامية لحقوق الانسان لمراقبة الوضع الحقوقي والإنساني في المملكة.
    ومن جانبه، صرح مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية بتعرض أفراد الشرطة عند الساعة الثامنة من مساء اليوم لعملية دهس متعمدة في منطقة بني جمرة  مستهدفة حياتهم بشكل مباشر، وذلك أثناء توجههم للقبض على أحد المطلوبين، مضيفا أن الشرطة تعاملت مع مرتكب العملية بطلق شوزن دفاعا عن النفس ،وذلك وفقا للصلاحيات القانونية المقررة في مثل هذه الحالات وقامت بالتحفظ على السيارة بعد هروب من فيها.
    وأشار إلى أن غرفة العمليات الرئيسية تلقت عند الساعة التاسعة وخمس دقائق بلاغا بوصول شخص مصاب إلى  مجمع السلمانية الطبي، منوها في الوقت ذاته إلى وصول مصابين اثنين من أفراد الشرطة للمستشفى العسكري لتلقي العلاج. 
    وأشار مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية إلى أنه تم إخطار النيابة العامة بالواقعة، مضيفا أن عمليات البحث والتحري جارية لكشف ملابساتها. 

  • الحكم بحبس معصومة السيد 3 أشهر لـ«إهانتها» شرطية

     
      قضت المحكمة الصغرى الجنائية الأولى بحبس معصومة السيد لثلاثة أشهر بعد إدانتها بـ”إهانة موظفة عامة (شرطية) أثناء توقيفها.
     
    وأضاف الموقع أن المحامي هاشم صالح حضر إلى المحكمة مع موكلته السيد وطلب إخلاء سبيلها عبر تقديم المرافعة الكتابية وبراءتها من التهمة المنسوبة إليها.

  •  

  •  
  •  
  • معتقلو «الحوض الجاف» في خطر: تدهور صحة 60 منهم ونقل 3 إلى مراكز خارجية

     
    تواصل وزارة الداخلية ممارسة الضغط النفسي والجسدي على المعتقلين في سجن “الحوض الجاف” حيث تقوم بفتح أبواب الزنازين لساعات قليلة، مع انتشار لقوات الشغب داخل أروقة السجن وتهديدها المعتقلين.
     
    وأوضحت رسالة مسربة من “الحوض الجاف” تلقتها “مرآة البحرين” أنه “في تصعيد خطير تم نقل ثلاثة معتقلين من كل زنزانة عنوة مع ضربهم وشتمهم من دون سبب، إلى مراكز خارج السجن مثل: مركز دوار 17، مركز الوسطى، مركز الخميس، مركز الحد، مركز النبيه صالح وغيرها، وما زال مصيرهم مجهولاً حتى الآن”.
     
    وبحسب الرسالة، فإنه “لا استجابة لأي مطلب من مطالب السجناء حتى الآن، وبسبب سوء المعاملة وتجاهل صوت المعتقلين وضربهم وشتمهم من دون سبب، ووضع غالبية المعتقلين في السجن الإنفرادي ومراكز خارج السجن، وعدم حضور رئيس النيابة وعدم توفير العلاج للمعتقلين لساعات عدة كل يوم بعد تعرضهم للضرب، يستمر السجناء بإضرابهم المفتوح عن الطعام، والذي أدى حتى اليوم الثلثاء إلى تدهور صحة 60 معتقلاً، حتى تحقيق مطالبهم”.
     
    وذكّرت الرسالة بأن “الحوض الجاف” هو مركز توقيف احتياطي لجميع المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم وما زالوا تحت المحاكمة أو مساءلة النيابة”، مستنكرة “ما صرح به وكيل نيابة المحرق بأن المعتقلين لم يتعرضوا إلى الضرب وﻻ يوجد أي إضراب وقوله: “كل مطالبهم تلفاز ولعب كرة”.
     
    وتابعت أن “المعتقلين في “الحوض الجاف” محاصرون منذ 7 أيام تقريباً، بحجة أنهم يخططون لأعمال تخريبية، مع أن أيّا من الزنازين لم تشهد أي نوع من التخريب أو التجاوزات القانونية”، مضيفة أن مطالب المعتقلين هي: تعديل معاملة أفراد الشرطة لهم،
     
    الرعاية الصحية، حضور جهة محايدة مثل وفد “المفوضية السامية لحقوق الإنسان” إلى “الحوض الجاف” لتكشف حجم الأنتهاكات التي تمارسها إدارة السجن”.

  • نبيل رجب: من الخطأ الجلوس في البيوت والإعتماد على المنظمات الدولية لتنقذنا

     
      أكد رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” المعتقل نبيل رجب أن “من الخطأ الجلوس في البيوت والإعتماد على المنظمات الدولية لكي تنقذنا، فلا تتمسكوا بسراب واعتمدوا على حضوركم في الساحات”.
     
    وذكرت سمية رجب زوجة نبيل رجب على حسابها على “تويتر” نقلا عن زوجها بعد زيارته أول أمس الإثنين في السجن، أن المؤسسات الحقوقية “تعمل قدر استطاعتها ولكنها لا تملك آليات ضغط من دون تدخل الدول الكبرى، وهذه الدول محكومة بمصالحها”.
     
    ولفت إلى أن “الدول الكبرى لا تتحرك إلا إذا وجدت الشارع مصر على مطالبه وأنه خرج عن بكرة أبيه مصراً على نيل حقوقه، حينها ستتدخل، والدول الكبرى تتصرف كالمتفرج على مباراة مصارعة، كلما مال أحد المتصارعين للفوز مالت إليه، فهي تقف مع من تعتقد أنه سينتصر”.
     
    واستدل رجب بأن “الدول الغربية في مصر وقفت مع مبارك حتى تيقنت أن الشعب المصري حسم أمر رحيله وأنه باقٍ في الساحات حتى يرحل، بعدها تغيّر الموقف”، متوجها إلى الشعب بالقول: “الرهان عليكم وعلى حضوركم وعلى اشتراك الجميع في الحراك الشعبي”.
     
    وجدد التأكيد على أن “قرار منع المسيرات لا قيمة له وعلى جميع أطياف المعارضة أن تتحداه وتنزل إلى الشارع وتبقى فيه، ولم تنتصر ثورة في التاريخ من دون نزول الشعب إلى الشارع”، داعيا الشعب إلى “المحافظة على سلميتكم ولا تضيعوا وقتكم فيما لا يجدي ولا يحقق أية نتيجة”.
     
    وشدد رجب على أن “الأنظمة الحاكمة المستبدة تقرب بعض الشعب منها وتعادي آخرين بناء على مصالحها”. فـ”لا مصالح للمقربين ولا يعتقد أحد أن للمستبد صديق”.

  • فريق الدفاع عن «مجموعة الـ21» يتوقع تغيّر الأحكام بحقها في 7 يناير

     
     توقع العضوان في فريق الدفاع عن “مجموعة الـ21” (قيادات المعارضة) المحاميان سامي سيادي وحميد الملا، تغيّر الاحكام التي أقرتها محكمة الاستئاف العليا ضد القيادات في جلسة 7 يناير/كانون الثاني المقبل، بسبب المرافعة المكتوبة التي قدمها فريق الدفاع.
     
    وقال سيادي، في مؤتمر صحفي عقده فريق الدفاع عن “مجموعة الـ21” أمس الإثنين، إن محكمة التمييز حكمت في 30 ابريل/نيسان الماضي لمصلحة المتهمين بارجاع القضية إلى الاستئناف للنظر فيها لأنها تفتقد إلى الشرط المادي في اتهام المجموعة بـ”قلب نظام الحكم”، موضحا أنه “لا محاولة لقلب نظام الحكم باستخدام القوة وهو ما قوض القضية”.
     
    ولفت إلى أن عمل “الاستئناف” شابه العديد من النواقص وتجاوز للأعراف منها الاستماع إلى الشهود في “غرفة المشورة”، ما أدى إلى انسحاب المحامين في هذه القضية”. كما طالب سيادي النيابة العامة بأن “تكون محايدة وليس خصماً ونطالبها بشطب التهم المتعلقة بحرية الرأي والتجمهر المكفول قانوناً محليا وعالميا كما حدث لقضية الاطباء”.
     
    بدوره، أكد المحامي الملا أن الدفاع “واصل مرافعاته أمام محكمة التمييز لأنها فرصة لإبراز الحقائق للقضاة لما شاب عمل المحكمة من أخطاء”، مذكراً بأنها “محكمة قانون” وحكمها نافذ فوراً ومن دون مراجعة أخرى باعتبارها آخر أمكنة التقاضي”. 
     
    وكانت محكمة التمييز قد رفضت أمس الإثنين طلباً مستعجلاً بالإفراج عن “مجموعة الـ21” والناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة، وأرجأت الحكم في قضيتهم إلى 7 يناير/كانون الثاني المقبل.

  • وزارة حقوق الإنسان تلقن «الصحة» الإجابات على أسئلة «المفوضية»: قل ولا تقل!

     
      حصلت نشرة اللؤلؤة على نسخة من ملف خاص موقع من وزارة شئون حقوق الإنسان، تم إرساله إلى عدد من الوزارات التي سيقوم وفد “المفوضية السامية لحقوق الإنسان” بزيارتها خلال جولاته، بينها وزارة الداخلية والصحة والتربية والعدل، يتضمن تفصيلاً كاملاً بالمعلومات والإجابات التي ينبغى على وفود الوزارات التقيد بها في إجابتهم على الأسئلة التي سيطرحها وفد “المفوضية السامية لحقوق الإنسان”.
     
    هذا كما علمت نشرة اللؤلؤة أن وفد المفوضية سيزور وزارة الصحة اليوم الثلاثاء، لمساءلتها حول جملة من القضايا المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان المأخوذة عليها. وتضمن الملف الذي حصلت “نشرة اللؤلؤة” على نسخة منه “الإجابات” التي ينبغي على كل من الوزير والوفد المرافق له أن يتقيّدوا بها حرفياً أثناء لقائهما مع وفد المفوضية غداً الثلاثاء، وشمل الملف أيضاً “كيفية الرد بإجابات مبهمة وغير مباشرة على الأسئلة المربكة”. 
     
    فيما يلي عينة من الأجوبة المصممة للإجابة على أسئلة «المفوضية»، وهي مستقاة من الأجواء التي جمعت وزارة حقوق الإنسان مع وفد المفوضية:
     
    – نحن كحكومة لسنا خائفين من مواجهة الحقيقة. في الاعوام الماضية تغير شكل البحرين وتطورت صناعيا وإنتاجيا وقضائيا، مع ذلك ما زال هناك الكثير لعمله. إذا كنت تسأل عن انتقادات بسيوني، يمكن الجزم بأن هناك رسالة وصلت من الأعلى. الحكومة قبلت تقرير بسيوني واجتمعت معه وتواصلت بشأن الانتقادات مباشرة بعد ظهورها، وقد عملت بشكل فعال لتنفيذ التوصيات.
     
    –  إعلان المعارضة لمباديء اللاعنف، هذه خطوة مرحب بها بالتأكيد، رغم أنها أخذت سنة لتأتي في بيان. لكن التساؤل هو ما يحصل على الأرض من  قذف للمولوتوفات ومزاولة العنف. إن الحكومة تسعى للقيام بإصلاحات، ونفذت كثيراً من التوصيات، لكن ماذا فعلت المعارضة؟ لاشيء!!! لم تقم بالمساهمة بأية حلول، أي أنها تستمتع بما يحدث!
     
    – محبط جداً أن تتضامن الحكومات الأجنبية مع المعارضة وترأف بحالها في الوقت الذي يجري فيه التشكيك بروايتنا. وما تروجه المعارضة عن المقتولين والمعتقلين كان مبالغاً فيه، بل أنهم روجوا إلى أنه لم يعد هناك رجال في البلد (ندى ضيف في مؤتمر جنيف – سبتمبر/ أيلول 2012 ).
     
     
    – دعوة الملك للحوار أتت منذ الأسبوع الأول لبدء التظاهرات، وقد أقمنا حواراً وطنياً ضم مختلف الأطياف والآراء في يوليو/ تموز 2011. وعلى الرغم من انسحاب «الوفاق» من الحوار، كانت هناك  290 مرئية عبرت عن مطالب المتحاورين، وقد جرى تحقيق 217 مرئية منها.  
     
    – في حال تمّ السؤال عن السجناء، ينبغي القول إن هناك نظاماً «سيستم» محدد يرتبط باحتجازهم منذ اليوم الأول. حيث يتم أخذ أقوالهم حال إيقافهم، واستجوابهم بكل الأسئلة اللازمة، ثم يجري حفظ كل ذلك في أجهزة كمبيوتر مخصصة تابعة إلى وزارة الداخلية. وإذا كان الاستجواب لأكثر من يومين، يتم نقل السجناء إلى المراكز أو النيابة العامة، مرفق معهم تقرير حول حالتهم الصحية عند بدء احتجازهم. 
     
    – الإعلام الغربي لم يقم بعمل الأبحاث الأساسية اللازمة للاطلاع على الوضع في البحرين. إن برامج التدريب مهمة في عملية الإصلاح، لكن الإعلام الغربي  (NGOs , HRW , POMED) وغيرهم لم يكلفوا أنفسهم بدراسة البرامج التدريبية ومدونات السلوك التي وضعت للشرطة. 
     
    – إن هناك أمثلة حقيقية لها وقع وتأثير على الأرض، فالشرطة تتمسك بالنظام في عدم استخدام القوة القاتلة، وتقوم بضبط نفسها أمام الشغب المسلحين. حتى وإن كانت النتيجة إصابات خطيرة في صفوف الشرطة، لكن لايوجد تركيز في الإعلام الغربي و(NGOs) بأن الشرطة تعمل جيدا، وتراعي أموراً كثيرة، لدى تصديها إلى المواجهات شديدة الضرر والعنيفة . 
     
    – محتوى التدريب للشرطة ذو جوده عالية ومطور من قبل رئيس الشرطة  وأكاديمية الشرطة الملكية وخبراء السلامة الوطنية. قسم المعتقلين والمسجونين بالكاد ذكر في الإعلام الغربي و (NGOs) مع العلم بأنه فُصّل ليحتوي على الإجراءات الوقائية ضد التعذيب. 
     
    – نظام البحرين متجدد و يتجاوز الأنظمة الغربية حتى، ولدينا سجلات الكترونية لكل تواصل بين الشرطة والعامة. لا يمكن خروج أي سياره للشرطة  من دون التأكد أنها تحوي نظام تحديد المواقع الذي يرتبط بغرفة التحكم المباشرة الموجودة في وزارة الداخلية. الحراس مصوّرون ومسجلون بواسطة الفيديو ولا توجد أي احتمالية لارتكابهم التعذيب. 
     
    – كل شي موجود في أجهزة الكمبيوتر مثل الفحوصات الطبية للمسجونين، الرغبة في التحدث للمحامي، وقت الزياره وغير ذلك. وقت دخول السجين إلى المركز مسجل، وهو فلا يتعدى اليومين، أي 48 ساعه ولا يمكنه المكوث في مركز الشرطة أكثر من يومين، وهذا يؤكد حصول السجين على كامل حقوقه، والنظام يعمل بإتقان.
     
    – تحت توصية خبراء العدل، اُنشأت وحدة التحقيقات الخاصة، وهي وحدة مستقلة تحقق في ما يزعم من جرائم التعذيب والقتل الحاصلة علي يد رجال الأمن والذي كانت تتحمل مسؤوليته وزارة الداخلية. 
     
    -قضاة وحدة التحقيقات الخاصة تم تدريبهم في اسطنبول، ومنذ انشائها قامت بعمل استئنافات للحصول على المزيد من المعلومات في القضايا العامة. القضاة يعرضون على برامج تدريبية تتضمن خبراء وطنيين في حقوق الانسان حيث يقومون بالعمل على تطبيق التحقيقات واقامة محاكم عادلة. وهناك تغيير من استخدام دليل الشهادة والتركيز على الدليل العلمي والشرعي. قدم التشريع لحماية شواهد التعذيب وللتخفيف من الضغط. أما المحاكمات التي عملت في محاكم السلامة الوطنية أعيد فتحها في محاكم القضاء.
     
    – المدعي العام أسقط جميع التهم المتعلقة بحرية التعبير والذي استفاد منها 334 شخصاً. 
    – تعديل قانون حرية التعبير جاء ضمن معايير حقوق الانسان. 
    – قانون انشاء مؤسسة حقوق إنسان وطنية يدخل من ضمن التعديلات لإنشاء مؤسسة تتضمن مبادىء مسئولة. وتقديم دواء فعال للضحايا. 

  • عبدالنبي سلمان لـ”صوت روسيا”: لا نرى أفقا للخروج من الأزمة… والوضع يسير للمجهول

     
    أكد الأمين العام للمنبر الديمقراطي التقدمي في البحرين الأستاذ عبد النبي سلمان في حديث مع إذاعة صوت روسيا أنه لا يرى أفقا قريبا للخروج من الأزمة في البحرين، وأن الأوضاع باتت تسير باتجاه المجهول للأسف وقال: “بكل حرقة لا نرى في المستقبل القريب أي نوع من الحل والمطلوب من الجهات الدولية والمنظمات الدولية ومن حلفاء النظام وأقصد بالتحديد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية أن يضغطوا باتجاه مشروع حل”.
    وإليكم نص الحوار:
     
    * الأمين العام للمنبر الديمقراطي التقدمي في البحيرن الأستاذ عبد النبي سلمان أهلا ومرحبا بك على موجات إذاعة صوت روسيا من موسكو، كيف يبدو المشهد السياسي في البحرين حاليا على ضوء زيارة وفد المفوضية الدولية لحقوق الإنسان للبحرين؟
     
    – طبعا وفد المفوضية السامية لحقوق الإنسان يزور البحرين منذ ثلاثة أيام ولا زال موجودا في البحرين وزيارته إلى البحرين هذه المرة بناءا على التقارير الدولية التي برزت في الفترة الأخيرة وخلال العام الماضي أيضا حول ممرسات حقوق الإنسان والانتهاكات التي دارت في البحرين خلال العامين الماضيين وما تبعه من إدانات دولية لموقف البحرين الرسمي وأيضا ماجرى من قضايا تهديد وانتهاكات وممارسات جرت في البحرين وكل هذه الممارسات ضد حقوق الإنسان في هذا البلد.
    نحن في المعارضة التقينا كجمعيات معارضة منذ يومين بالوفد الزائر شرحنا له بالتفصيل ما جرى وما يجري الآن على الأرض في البحرين من ممارسات مجرمة دوليا بحكم القانون وطرحنا عدة أمور باتجاه الحلول المطلوبة والمطلوب من حكومة البحرين وقف كل هذه الانتهاكات التي تمارسها على شعبها وطبعا كان هناك تفهم واضح تجاه ما طرحته قوى المعارضة السياسية وأيضا كان واضحا جدا أنه كان هناك تقربر في العام الماضي بخصوص هذه الأوضاع سبق أن قدمتها المفوضية السامية ورفضتها حكومة البحرين جملة وتفصيلا لأنه لا يتلاءم مع التوجهات الرسمية واستمرت الحكومة بهذه الاجراءات القمعية طيلة الفترة الماضية ولا زالت مستمرة بذلك.
    نحن نأمل أن تتواصل زيارات المسؤولين للمفوضية السامية للبحرين ونحن نتمنى أن يكون هناك مكتبا دائما للمفوضية السامية في البحرين لمراقبة الوضع الحقوقي على الأرض قريبا جدا من الممارسات التي تجري يوميا واللافت أن الوفد التقى أمس بالحكومة ممثلة برئيس وزراء البحرين وأيضا سوف يلتقي بعدد من المسؤولين في وزراة العدل والداخلية وربما في وزارات أخرى وما يمكن أن يقوم به المفوض السامي لحقوق الإنسان من زيارات وتقارير للضغط على هذه الحكومة ونأمل أن تكون هناك نائج قريبة جدا لتحمي شعبنا مما يجري من تعسف وممارسات على الأرض وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف هذه الانتهاكات والمداهامات الليلية على القرى والأحياء والمدن.
     
    * إذا في ظل الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة والتي يقابلها القمع من قبل السلطات وفي ظل عدم وجود حوار بين المعارضة والسلطات كيف ترى المعارضة أفق الخروج من هذه الأزمة المستعصية ؟
     
    – حقيقة نحن لا نرى أفقا قريبا للخروج من الأزمة ولكننا نطرح مشاريعا وسبق أن طرحنا عدة مشاريع للحل تقوم على أساس أن تطرح الحكومة مبادرة للحل السياسي تكون لها أرضية والتي تسمى العهد في البحرين والتي سبق وطرحت في بداية الأحداث في مارس الماضي وأنا أعتقد أنها أرضية صالحة يمكن البناء عليها وتطويرها من قبل الحكومة وقوى المعارضة السياسية وأعتقد أنها تمثل مخرجا مقبولا بالنسبة للمعارضة السياسية والحكومة أيضا.
    إذا أرادت وإذا توفرت الإرادة السياسية لدى الحكومة فكل شيء سيكون ممكنا لأن المعارضة سبق أن مدت أيديها وما زالت تمد أيديها باتجاه الحل ولا أحد في هذا البلد سواء في المعارضة أو في الشارع البحريني يريد أن يؤزم الوضع البحريني أكثر ما هو مؤزم وخاصة أن البلد تسير باتجاه المجهول في الوقت الحالي ولا يوجد أفق للحل السياسي ولا مشروع واضح للحل السياسي.
    البرلمان عاجز أن يقدم ما يشفع ببقائه كبرلمان يفترض أن يمثل الشعب وهو ليس كذلك للأسف لأن ما نلاحظه ليس فقط في جانب الانتهاكات بل في جوانب عدة فالبرلمان لم يقدم أي نوع من الجهود بعيدا عن الانحياز لهذا الطرف أو ذاك لأنه بالفعل لم يعد يمثل الفئات الشعبية الأوسع في البحرين وإنما أصبح يتصرف ككتل منعزلة وأفراد ونواب لا علاقة لهم بما يجري على الأرض وهذا بالطبع يمثل خطرا لأنه إذا غابت المؤسسة التشريعية وارقابية وغاب أفق الحل السياسي سيصبح من المتعثر أن نتحدث عن حل أو مشروع سياسي قادم وهذا الوضع يجب أن يتغير لأن البحرين لا يمكن تحتمل كل هذا التأجيل وكل هذا التهرب من الحلول المطلوبة التي بات يطلبها المجتمع الدولي وأصبحت الأحداث تؤشر على أنها هي المخرج الوحيد للأزمة.
     
    * أستاذ عبد النبي إذا في ظل هذه الظروف التي تمر بها البحرين إلى أين تسير الأوضاع في البلاد برأيك؟
     
    – باتت الأوضاع تسير باتجاه المجهول للأسف ونقول هذا بكل حرقة لأننا لا نرى في المستقبل القريب أي نوع من الحل والمطلوب من الجهات الدولية والمنظمات الدولية ومن حلفاء النظام وأقصد بالتحديد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية أن يضغطوا باتجاه مشروع حل فلا يمكن أن يتم تجاهل قضايا بهذه الأهمية تتعلق بحقوق الإنسان في الوقت في الوقت التي تتحدث فيه القوى الدولية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي باسهاب عن قضايا حقوق الإنسان في كثير من دول العالم ولكن يتم تجاهل من انتهاكات لحقوق الإنسان في البحرين وهذه الدول مطالبة اليوم بموقف مسؤول تجاه ما يحدث في البحرين باعتبار أن الولايات المتحدة تملك الأسطول الخامس في البحرين وهذا الأسطول طبعا يمثل الضمانية للولايات المتحدة في المنطقة والضمانة لامدادات النفط وبالتالي فالمنطقة هي شريان حيوي للاقتصاد العالمي وبالتالي لا يمكن تجاهل هذه المنطقة التي تمثل فيها أزمة البحرين الفتيل المشتعل والذي ما زال مشتعلا منذ عامين وحتى الآن ولا يمكن فك هذا الفتيل المشتعل لأنه ربما يقود لا سمح الله إلى وضع متأزم إقليميا لا يعرف أحد حتى هذه اللحظة مدى خطورته ولكننا نتوقع أن استمرار هذا الوضع سوف يعقد الوضع في المنطقة ليس فقط بالنسبة لشعب البحرين بل بالنسبة للدول التي يهمها وضع البحرين. 
     

  • المعارضة تلتقي رئيس الكنيسية الإنجيلية: سننجح في تحقيق العيش المشترك

     
      التقى الأمين العام لجمعية “الوفاق” الشيخ علي سلمان وعدد من قيادات قوى المعارضة البحرينية، اليوم الثلثاء، مع رئيس الكنيسية الإنجيلية القس هاني عزيز، وذلك لبحث وجهات النظر وتبادل الآراء.
     
    وذكرت جمعية “الوفاق”، في بيان، أن الطرفان “أكدا على التعايش والتقارب وما هو ثابت في التاريخ البحريني من محبة وألفة وتسامح ديني بين مختلف الأديان والطوائف، في مجتمع تعددي نجح وسينجح في تحقيق العيش المشترك”.
     
     

  • وزير الداخلية لـ” المفوضية السامية”: البحرين بلد ديمقراطي إصلاحي تحترم فيه الحقوق وتصان الحريات

    ستقبل وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة بديوان الوزارة اليوم الثلاثاء، رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فرج فنيش بمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنسق المقيم لمنظمة الأمم المتحدة بمملكة البحرين بيتر جروه مان  والوفد التقني للمفوضية وذلك بحضور اللواء إبراهيم حبيب الغيث المفتش العام ، واللواء طارق حسن الحسن رئيس الأمن العام.
    وأكد أن البحرين بلد ديمقراطي إصلاحي تحترم فيه الحقوق وتصان الحريات انطلاقا من هويتنا العربية والإسلامية وثقافتنا الحضارية وتقاليدنا الأصيلة وفي إطار الالتزام بالمواثيق والمبادئ والاتفاقيات في هذا المجال.
    وأشار وزير الداخلية إلى أن حضرة صاحب الجلالة الملك، أطلق مشروعه الإصلاحي قبل ما يزيد عن عشر سنوات، وتمكن من خلاله من ترسيخ النهج الديمقراطي وتعزيز المشاركة الشعبية عبر المؤسسات الدستورية المنتخبة.
    واستعرض خلال اللقاء الوضع الأمني والخطوات التنفيذية التي اتخذتها وزارة الداخلية تجاوبا مع توصيات اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق، وذلك في إطار العمل على تحقيق تطلعات المشروع الإصلاحي من خلال تطوير الأجهزة الأمنية وسد الثغرات التدريبية والإدارية والتنظيمية، مستفيدة في ذلك من كافة التجارب والخبرات لتحقيق المعايير المطلوبة.
    وأكد على التزام الوزارة بمبدأ الشفافية والمساءلة في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان والنظر في كل الشكاوي والادعاءات المتعلقة بها واتخاذ الإجراءات المناسبة بهذا الشأن، والتركيز على تطبيق الإجراءات الوقائية المطلوبة للحد من التجاوزات الفردية .
    وخلال اللقاء، قدم رئيس الأمن العام إيجازا استعرض فيه إستراتيجية وزارة الداخلية في تطوير وتحديث كافة القطاعات الأمنية من خلال التدريب المكثف والتجهيز بأحدث المعدات والتقنيات والانفتاح على التجارب المتقدمة في دول العالم ، مشيرا إلى أن توصيات اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق، جاءت متماشية مع هذه الإستراتيجية التي تنتهجها الوزارة، لذلك فإن الوزارة ذهبت إلى ما هو أبعد من عملية تنفيذ التوصيات في إطار سعيها لتعزيز مسيرة التطوير والتحديث الشامل.
    كما أوضح أن الوزارة قامت بإنشاء مكتب أمين عام للتظلمات وتنفيذ خطط وبرامج لتعزيز مباديء حقوق الإنسان من خلال الاستعانة بخبراء دوليين مختصين في هذا المجال وإدماج عدد من المواطنين من كافة المحافظات في شرطة خدمة المجتمع ووضع كاميرات المراقبة اللازمة لتوفير تسجيل سمعي وبصري في غرف التحقيق ومراكز التوقيف، وأشار رئيس الأمن العام خلال الإيجاز إلى أن قوات الشرطة مارست خلال الفترة الماضية أقصى درجات ضبط النفس وظلت ملتزمة في أدائها مهامها بتطبيق القانون وكافة المعايير الدولية لحقوق الإنسان رغم تعرضها لكثير من الأعمال الإرهابية.
    كما تطرق إلى الأسباب التي أدت إلى الوقف المؤقت للمسيرات والتجمعات ومن أهمها تعديها على حقوق الآخرين وإضرارها بالاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أنه يتم حاليا مراجعة كافة الإجراءات التي من شأنها الإبقاء على الالتزام بالقانون والطابع السلمي.
     
    وقد اطلع الوفد التقني لمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان خلال زيارته يوم أمس إلى الأكاديمية الملكية للشرطة على برامج التدريب في مجال حقوق الإنسان وعدد ونوعية الدورات التي تم تنظيمها لكافة منتسبي الأمن العام داخل وخارج المملكة، كما زار الوفد إدارة الإصلاح والتأهيل واطلع على الإجراءات القانونية التي يتم تطبيقها خلال التعامل مع كافة النزلاء والخدمات التي تقدم لهم والتي يراعى فيها الالتزام بكافة الحقوق والمعايير الدولية المطبقة في مجال حقوق الإنسان.
     

  • «الأحزاب الشيوعية والعمالية» تشيد بانتفاضة البحرين «من أجل الدولة المدنية الديمقراطية»

     
    حيّت الأحزاب الشيوعية والعمالية “انتفاضة شعب البحرين من أجل الدولة المدنية الديمقراطية والمساواة، وفي مواجهة محاولات القمع وانتقال الحروب الأهلية على قواعد الانقسام الطائفي والمذهبي والعرقي”.
     
    وجددت الأحزاب، في البيان الختامي للقائها الـ14 الذي انعقد في بيروت من 22 حتى 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، جددت دعمها “للتحركات الثورية العربية المرتكزة على طموحات شعوبنا في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحقوق الوطنية للقوميات”، مؤكدة ثقتها “بقدرة الشعوب العربية على تجاوز هذه المرحلة الانتقالية التي حاولت فيها الإمبريالية الأميركية مصادرة الانتفاضات بالتحالف مع قوى داخلية تحت مظلة الإسلام السياسي”.
     

  • البوفلاسة: وفد «المفوضية» صدم بما حصل لي برغم أني لم أطالب بإسقاط النظام

     
     قال الناشط السياسي محمد البوفلاسة، بعد لقائه مع وفد “المفوضية السامية لحقوق الإنسان” الذي يزور البحرين حالياً، إن الوفد “صدم عندما علم بما حصل لي برغم أني لم أطالب بإسقاط النظام، وسألني: ماذا يحصل إذاً لمن يرفع الشعار؟”.
     
    وأوضح البوفلاسة على حسابه على “تويتر” أنه أخبر الوفد بأن “المطالب ليست حكراً على جمعيات أو طائفة والاحتياج جدي ومطلوب من الجميع، والشعب ملّ من الوعود التي لا تتحقق”، قائلاً: “أخبرتهم بأن استغلال السلطة القضائية يفقدها هيبتها وهي الجهة الوحيدة التي تعتبر الملاذ الآمن للجميع في حال الخصومة أيا كان نوعها وغايتها”.
     
    وأضاف أن الوفد “لا يستمع إلى أية ادعاءات وهدفه خلق مساحة معتبرة تعزز من القيم الانسانية وتنعكس بإيجابية وتدعم الحريات والحقوق بشكل عام”.
     

  • ندوة لـ «الوفاق» لمناسبة يوم المرأة البحرينية.. الدرازي: النظام ساوى بين الرجل والمرأة في الانتهاكات

     
     أقامت دائرة شئون المرأة في جمعية “الوفاق” ندوة نسائية تحت عنوان “يوم المرأة البحرينية: الشعار والواقع.. انتهاكات المرأة مستمرة”، الإثنين الماضي في مقر الجمعية في البلاد القديم، وذلك بمشاركة العضو فيمكتب قضايا المرأة في جمعية “وعد” زينب الدرازي، الاعلامية سوسن دهنيم ونائبة رئيس جمعية المعلمين جليلة السلمان.
     
    وقالت الدرازي إن “المؤسسات النسائية الرسمية ومن بينها المجلس الأعلى للمرأة التزمت الصمت تجاه ما يحدث من تجاوزات وانتهاكات ضد المرأة منذ الحراك الشعبي في 14 فبراير/ِشباط 2011 وحتى اليوم”، مضيفة “النظام ساوى بين الرجل والمرأة في الانتهاكات التي ارتكبها والتي طالت الجميع من رجال ونساء”. وطالبت الدرازي جميع المؤسسات الرسمية بأن “تضع ملف الانتهاكات التي طالت المرأة البحرينية بسبب عنف النظام على أجندتها”.
     
    من جهتها، تساءلت دهنيم “عما أضافه يوم المرأة البحرينية إلى المرأة البحرينية بعد هذا الاستهداف الممنهج”، مذكرة “بتعرض العديد من الصحافيات والمعلمات والطبيبات والممرضات للاعتقال والتحقيق والإهانة، وكل ذلك كان تجاوزا للمكانة المقدسة التي تحظى بها المرأة في الإسلام والمجتمعات”.
     
    من ناحيتها، لفتت السلمان إلى أن “العالم ينظر الى سجل البحرين في مجال حقوق الإنسانه بأنه حافل في بالانتهاكات، الأمر الذي حدا بالمنظمات الدولية إلى وصفه بأنه مخزٍ وهو في تراجع مستمر على جميع المستوات، وبشكل خاص في مجال حقوق المرأة”.
     
    وختاما القيت كلمة بإسم عائلة المعتقلة مصعومة السيد طالبت المنظمات الدولية والحقوقية بالتحرك للإفراج عن جميع السجناء وخصوصاً النساء.

صور

هجمة الغيره لأجلك يابني جمره

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: