566 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 566:: الأربعاء ،28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 الموافق 13 محرم الحرام 1434 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الوفاق: مايحدث في «مهزة» يهز الضمير الإنساني ولا يعبر عن دولة وإنما ميليشيات

     
    قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية إن ما تقوم به قوات النظام في منطقة مهزة بجزيرة سترة بشكل متواصل هو “إرهاب دولة” وجرائم ضد حقوق الإنسان.
     
    وأوضحت أن القوات تواصل حملة واسعة من الانتهاكات المتواصلة وهتك الحرمات واقتحام البيوت وترويع الأهالي وإرهابهم، في سلوك أقرب للميليشيات منه لأي نظام.
     
    وقالت إن سلسلة الاقتحامات للمنازل وانتهاك حرماتها في منطقة مهزة يسير بوتيرة متصاعدة، الأمر الذي يشكل تجاوزاً خطيراً يتحمل النظام مسؤوليته وما سيؤول عنه، ويتحمل أطراف النظام ومسؤوليه ما يحدث في هذه المنطقة.
     
     
    شكل المنازل في القرية بعد مرور قوات الأمن البحريني عليها
    ودخلت القوات على المواطنين في منازلهم وهم نيام عبر الاقتحام، وفي سلوك إجرامي لا يرتكبه إلا المجرمون واللصوص، ووصل الأمر إلى الدخول على النساء وهن نيام بملابس النوم، الأمر الذي يكشف عن الوجه الحقيقي لهذه القوات ومن يحركها ومن يعطيها الأوامر، ولا يعبر أبداً عن دولة في البحرين وإنما تدار بفكر ميليشياوي أبعد ما يكون عن القانون والإنسانية.
     
    وشددت «الوفاق»على أن مايجري في منطقة مهزة البحرينية، بعلم وبرسم المجتمع الدولي وكل المنظمات الحقوقية والإنسانية، معتبرة أن شعب البحرين يواجه نظاماً يستخدم مرتزقة يستجلبهم من الخارج لمواجهته والتنكيل به، ويستعدي هذا النظام مواطنيه ويمارس ضدهم كل أصناف الانتهاكات ولا يتورع عن ممارسة الجرائم.
     
    ولفتت الوفاق إلى أن آخر إرهاب مارسته ميليشيات النظام في منطقة مهزة هو هجومها الإرهابي فجر اليوم الثلاثاء (27 نوفمبر 2012) على البيوت بعد اقتحام المنطقة في جنح الظلام بهدف إرهاب وترويع الاهالي، وتمركز مركبات أمنية واستعراضها للبطش والممارسات الترهيبية للأهالي الآمنين داخل منازلهم.
     
    وتواصل فجراً مسلسل المداهمات ومحاصرة القرى، حيث شهدت “مهزة” مداهمات للمنازل وهتك للحرمات فيها، وإلى جانب ذلك فقد بلغت حصيلت الاعتقالات في قرية مهزة منذ حصارها 14 مواطن تقريبا.
     

  • البحرين: سنة على تقرير بسيوني والازمة تشتد والنظام يمعن في القمع

     
    في يوم 23 من هذا الشهر تمر سنة على التقرير الصادر عن لجنة تقصي الحقائق في انتهاكات حقوق الانسان في البحرين من قبل النظام، والتي شكلها ملك البحرين برئاسة القانوني الدولي محمد شريف بسيوني، وهي اللجنة التي عرفت فيما بعد بلجنة بسيوني.
     
    خرجت هذه اللجنة بكثير من الحقائق التي تدين النظام وتبين الحجم الفظيع لانتهاكاته تجاه المحتجين ابتداءا من 14 فبراير 2011 فما فوق. 
     
    وفي ضوء هذه الحقائق تقدمت هذه اللجنة وفي حفل حشد له النظام كل امكانياته من اجل البهرجة – تقدمت بمجموعة كبيرة من التوصيات موجهة الى القائمين على النظام، وكانت في محتواها تدين سياسات النظام وتفضح اجراءاته القمعية تجاه المنتفضين، وتطالبه في الوقت نفسه بالقيام بشيء سياسي لحل الازمة السياسية التي تعصف بالبلاد بدلا من اتباع الحل الأمني المكلف في الارواح والاموال وغير المجدي.
     
    ومع مرور سنة على هذا التقرير فإن النظام في البحرين قد تملص من التزاماته في تنفيذ توصيات هذه اللجنة، وفي مقدمة هذه التوصيات اطلاق سراح القيادات السياسية وكل المعتقلين بسبب آرائهم، كما ان التقرير اكد ان مناهضة النظام من قبل المعارضة وعلى تباين سقوفها ومطالبها بما في ذلك الذين يقولون باسقاط النظام، انما يدخل في باب حرية الرأي، وبالتالي لا معنى لابقائهم في السجن، ولا يستوجب سجنهم. إلا ان النظام ضرب بكل ذلك عرض الحائط، ولم ينفذ من توصيات تقرير بسيوني سوى بعض التوصيات الهامشية جدا، والتي لاتمس جوهر الازمة السياسية الطاحنة في البلاد. 
     
    بل اخذ يمارس سياسات اكثر قمعا منذ صدور التقرير حتى الآن، وكأن البلاد تعيش حالة طوارىء غير معلنة وعلى غرار قانون السلامة الوطنية ولكن بشكل آخر، حيث قائمة الممنوعات المكبلة لأبسط الحقوق والحريات في ازدياد، والإفلات من العقاب للمسئولين عن الانتهاكات هو القانون السائد.
     
    الوضع في البحرين خطير، ولم يفد فيه توصيات بسيوني ولا غير بسيوني. وتقرير بسيوني كان بالإمكان ان يكون مدخلا لحل سياسي لاخراج البلاد من الطريق المسدود، لكن النظام تملص من التزاماته تجاه هذا التقرير، وفي الحقيقة فإنه ذهب ادراج الرياح منذ لحظة الاحتفال به، حيث كلنا شاهد واستمع الى كلمة ملك البحرين وهو يرد على بسيوني فيما يتعلق بموقف اللجنة – ومن خلال التحقيقات – بأنها لم تجد مايثبت تدخلا ايرانيا في انتفاضة البحرين، مع قناعتنا ان هذه التبرئة لإيران انما جاءت من لجنة بسيوني بهدف تبرئة التدخل السعودي في البحرين، اوعدم التطرق له، بمعنى آخر لا يمكن للسيد بسيوني ان يشير الى تدخل ايراني في البحرين وهوغير موجود اصلا، ولا يشير الى تدخل سعودي موجود على الارض وبمباركة امريكية. لذلك فهو برأ ايران لكي لا يتطرق الى السعودية او لتبرئة السعودية بشكل ضمني، تبرئة ايران من اجل السعودية. هروب من قبل اللجنة بطريقة التفافية عن قول الحقائق والتدخلات، وبالتالي يصبح تقريره غير ذي قيمة.
     
    لكن اللجنة فيما يبدو انها فقدت مصداقيتها منذ البداية. منذ ان رد الملك على خطاب وتقرير بسيوني، وكان الملك بخلاف التقرير يؤكد التدخل الايراني ويكذب ما توصل اليه بسيوني، بينما المطلوب هو ان يأخد الملك التقرير بما له وعليه، ودون ان يرد عليه لا بالسلب، ولا بالايجاب، لأن تشكيل اللجنة جاء من الملك نفسه، وكان من المفترض ان يقبل التقرير بكل ما فيه أكانت مع النظام او ضد النظام، لكن ماحدث بالضبط هو عكس ذلك تماما حيث ولد تقرير لجنة بسيوني ميتا بسبب الرد عليه من الملك في المرة الاولى، وازداد موتاً في المرة الثانية مع ما سمي بلجنة متابعة تنفيذ لجنة بسيوني، وهي اللجنة التي شكلها النظام من اشخاص في معظمهم موالين للنظام ومن رجالاته، في حين كان من المفترض تشكيل اللجنة من النظام والمعارضة وبالتشاور، وليس بانفراد النظام من طرفه بالقياس والتفصيل لهذه اللجنة. 
     
    المهم مضت سنة على توصيات هذا التقرير والبحرين ما زالت في وضعها السابق على بسيوني، والتقرير زاد الاوضاع سوءا لأنه كان وسيلة لاخراج النظام من ورطته المتعلقة بالانتهاكات الفاضحة والمهولة لحقوق الانسان وايضا التهرب من المحاسبة الدولية، ولم يكن النظام اصلا في وارد الالتزام بما يصدر عن هذه اللجنة اوغيرها، لأن الالتزام بتطبيق أي نوع من التوصيات سيكشف عورات النظام.
     
    لذلك فإن تنصل النظام هو السياسة المتبعة. وبطبيعة الحال فقد عودنا النظام ومن خلال التجربة بأنه يلف ويدور ويماطل، بمعنى يقبل بما يصدر هنا اوهناك من هذه اللجنة، اوتلك كنوع من (البروبوجندا) لكنه لا يلتزم بتطبيقها على الارض .
     
    هذا ماحدث لمخرجات لجنة بسيوني وبعد مرور سنة، كل شيء قبض الريح، وما حدث لمخرجات جنيف -1- وجنيف -2- والبقية تأتي، حيث يوافق النظام عليها قولا ويتهرب منها فعلا، وتظل البحرين في ازمة سياسية دائمة، والافق السياسي مسدود وبعد مرور سنة على توصيات لجنة بسيوني القمع في ازدياد وسجناء الرأي يرزحون في السجون، والنظام ينكل بالمعارضين، وفي الوقت نفسه يحظى بتغطية امريكية على تجاوزاته اولا واخيرا.
     
    يوسف مكي ـ باحث بحريني في علم الاجتماع

  • عبد الهادي خلف: قيادي في «التقدمي» أبلغني بأن السلطة «تستهدفه»

     
     قال أستاذ علم الاجتماع في جامعة لوند في السويد عبد الهادي خلف إن أحد قيادي “المنبر التقدمي” اتصل به مؤخراً بعد انقطاع من القيادي لأكثر من عشر سنوات، وأبلغه بأن “السلطة تستهدف المنبر”.
     
    وأضاف خلف على حسابه على “تويتر” إنه قال للقيادي “إنني لا أرى سبباً لأن تستهدف المنبر وهو في الحالة التي هو عليها متأرجحاً بين المواقف”،  مشيرا في الوقت نفسه إلى أن “موقف السلطة تجاه المنبر يتغيّر في حاليْن: أولهما أن يعلن تراجعه عن البيان الذي أصدره في الأول من مارس/آذار 2002 (بيان “وحدة إرادة الملك والشعب”)، وثانيهما أن يعلن إدانته لقبول أمينه العام السابق حسن مدن بأن يكون شاهد زور حين قبل تكليف الملك له بعضوية لجنة علي الصالح، الخاصة بمتابعة تنفيذ توصيات بسيوني”.
     
    وتساءل خلف “ما لم يقم “المنبر التقدمي” بهاتيْن الخطوتين فلن تجد السلطة سبباً لاعتباره معارضاً لها ناهيك عن مناوئاً لها. فلماذ تستهدفه؟”.
     

  • قيادي بالوفاق: مستعدون للحوار ونسيان الماضي

     
    قال النائب السابق والقيادي في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، علي الأسود “نحن في المعارضة مستعدون لأن نضع العشرين شهرا الماضية ورائنا و التصدي بجدية لدفع البلاد إلى المستقبل”.
     
    وأكد علي الأسود على ضرورة البدء بحوار برعاية المجتمع الدولي، وذلك في كلمته له أثناء نقاش في البرلمان البريطاني بين وفد يمثل الحكومة البحرينية برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الشورى البحريني، جمال فخرو، فيما ممثل المعارضة علي الأسود والمساعد السياسي للأمين العام لجمعية الوفاق، خليل المرزوق، والنائب السابق جواد فيروز.
     
    وأوضح الأسود أن “أحزاب المعارضة الرئيسية لا تدعو لإسقاط النظام، هي فقط تدعوا لملكية دستورية”، مضيفا “نحن نقدر الدور الذي يمكن أن يلعبه النظام الملكي لدينا و لكن في الوقت نفسه نحن نعتقد أن قوتهم تنبغي أن تكون ضمن قيود ديمقراطية”. وشدد النائب السابق عن الوفاق على الاسود أن البلاد لا يمثل ان تتجاهل توصيات لجنة بسيوني.
     
    في موازة ذلك، طالب المساعد السياسي للأمين العام لجمعية الوفاق، خليل المرزوق، بضرورة استقالة الحكومة للبدء بحوار وطني شامل وموسع، مشيراً إلى أن جميع المواطنين يجب أن يعاملوا على قدم المساواة، سواء رئيس الوزراء أو غيره.
     
    من جهة أخرى، حمل الوفد الذي يمثل الحكومة البحرينية برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الشورى جمال فخرو، جمعية الوفاق ما وصفه “عنف الشارع”، مطالباً إياها بضرورة الضغط على جماهيرها لوقف العنف واستهداف رجال الأمن.
     

  • أخبار > دمشق: البحرين تضطهد شعبها وتذرف دموع التماسيح على ا

     
     شنّ الإعلام الرسمي السوري اليوم الثلاثاء هجوما عنيفاً على البحرين بعد أيام من ترحيبها بتشكيل “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” واعتباره “ممثلاً شرعيا” للشعب السوري، واتهم السلطات البحرينية بأنها “تضطهد شعبها وتزعم الحرص على حياة الشعوب الأخرى”.
     
    وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا” إن النظام البحريني “يستعين بقواعد الولايات المتحدة العسكرية وقوات “درع الجزيرة”، متهمة المنامة بـ”ممارسة “النفاق” و”اضطهاد الشعب وقمعه وحرمانه من أبسط حقوقه (بينما) يذرف دموع التماسيح على الشعب السوري”.
     
    واعتبرت الوكالة أن توزيع البحرين مساعدات على اللاجئين السوريين في الأردن وتركيا “دعاية رخيصة”، مشيرة إلى أن الشعب البحريني “أولى بهذه المساعدات”، متهمة البحرين ضمناً بدعم من وصفتهم بـ”إرهابيي “القاعدة” الذين يجتمعون على الأراضي التركية”.
     
    كما لفتت الوكالة إلى أن دول الخليج تُدار من “أنظمة أوليغارشية استبدادية تحكم بعقلية الاستبداد والفساد والهيمنة”.
     

  • البحرين: انفجار بمنطقة العدلية دون خسائر بشرية

     
    أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، وقوع انفجار بمنطقة العدلية دون وقوع خسائر بشرية.
     
    وذكرت وزارة الداخلية في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الثلاثاء عن انفجار بسيط بمنطقة العدلية والأجهزة الأمنية تنتقل إلى الموقع للمعاينة واتخاذ ما يلزم والمعلومات الأولية تشير إلى عدم وجود أي خسائر.
     
    وأضافت الداخلية أنه وبعد معاينة موقع الانفجار من قبل الأجهزة المختصة، تبين أنه ناتج عن عبوة متفجرة محلية الصنع وضعت في حاوية للقمامة.
     

  • الجشي: «التمييز» تنظر في طعون قضية «الرموز» والخواجة في 3 ديسمبر

     
    قال المحامي محمد الجشي اليوم الثلثاء إنه تم تحديد يوم 3 ديسمبر/كانون الأول المقبل موعداً للنظر في الطعون في قضية “الرموز”، والناشط المعتقل عبد الهادي الخواجة أمام محكمة التمييز.
     
    وذكر الجشي على حسابه على “تويتر” أنه “طبقاً للإجراءات أمام محكمة التمييز سيتم البت في طلبنا المستعجل بشأن الإفراج عن الرموز حتى البت في موضوع الطعن”.
     
     
     
     

  • «تحالف سجناء الرأي في البحرين» يلمّح بتصعيد قضية المعتقلين.. ويقول: ناهزوا 1800 معتقل سياسي

     
     قال «تحالف سجناء الرأي في البحرين» إن قائمة معتقلي ثورة 14 فبراير/ شباط تضم أكثر من 1800 معتقل سياسي. 
     
    وأوضح في بيان يُنشر اليوم الثلثاء «بأن هذا ا يجعل البحرين تعتبر من أكثر الدول في العالم تضم معتقلين سياسين بنسبة التعداد السكاني»، معتبراً أن «النظام يحاول أن يجعل من المعتقلين ورقة ضغط على المعارضة للتخلي عن المطالب المشروعة للشعب».
     
    ودعا «التحالف» المؤسسات السياسية والحقوقية وكافة الفعاليات الوطنية ومؤسسات المجتمع الدولي «أن تتخذ موقفها التضامني»، متوعداً باتخاذ خطوات لم يفصح عنها في حال استمرّ الصمت. 
     
    وقال ندعوها إلى «تحمل المسؤلية كاملة تجاه أي تداعيات ستنتج في المرحلة المقبلة التي سيعلن عن تفاصيلها في الأيام القليلة القادمة». 
     
    وأضاف في بيانه «يتعرض المعتقلون منذ مراحل الاعتقال الأولى بدءاً من مرحلة المداهمات من قبل الاجهزة الأمنية والمخابرات وما يتبعها من فوضى في مرحلة التحقيق التي تفتقر للموازين الدستورية والمعاهدات العالمية ويتعرض خلالها المعتقلين للتعذيب بشقيه النفسي والجسماني فضلاً عن التعرض للكرامة الإنسانية والعرض والمذهب وبعد كل ذلك تسجل اعترافات المتهمين في أجواء التهديد ومن ثم  يعرضون على محاكم قضاء غير مستقلة ومتهمة في جرائم بحق الإنسانية بانحيازها التام  مع القتلة».
     
    وتابع «من هناك كان لابد من تحرك كبير يوازي حجم المعاناة التي يتعرض لها غالبية معتقلي الرأي في البحرين، وقد توافق على ذلك معظم الأسرى بالاستعداد لدخول مرحلة جديدة لرفع المظلومية عن هذه الفئة».

  • وفاة المناضل محمد السيد يوسف أحد قياديي انتفاضة مارس 1965

     
     توفي صباح اليوم الثلاثاء المناضل محمد السيد يوسف أحد قيادي انتفاضة مارس/آذار 1965 وعضو «المنبر التقدمي» المعروف بـ”الرفيق أبو سلام” من المحرق.
     
    ويعدّ “أبو سلام” من الرعيل الأول في “جبهة التحرير” الذين انضموا إليها منذ تأسيسها عام 1965 وشارك بفعالية في معظم الانتفاضات التي قام بها البحرينيون ضد الاستعمار البريطاني وسلطته العميلة، وصولاً إلى الثورة ضد النظام الحالي. 

صور

حضور كبير في خطاب الشيخ علي سلمان في السنابس يوم العاشر

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: