544 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 544:: الثلاثاء ،6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 الموافق 21 ذي الحجة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • «الوفاق»: من المتعذر معرفة حقيقة حوادث التفجير لعدم وجود جهات إعلامية وحقوقية مستقلة

     
    قالت جمعية “الوفاق” إنه “نتيجة لعدم وجود جهات إعلامية أو حقوقية مستقلة يتعذر الوقوف على حقيقة حوادث التفجير التي تم تناقلها من ناحية حدوثها أو عدمه، ومن يقف خلفها حال حدوثها”.
     
    وأضافت “الوفاق”، في بيان اليوم الإثنين، أن “موقفنا المبدئي والثابت من رفض العنف يدعونا إلى إدانة هذه الحوادث حال حدوثها أياً كانت الجهة التي تقف خلفها”، مجددة المطالبة “بوجود جهات مستقلة للتحقيق في هذه الحوادث المزعومة والحوادث التي قبلها، وفتح الباب لوجود جهات إعلامية وحقوقية ذات مصداقية للمساهمة في تقديم الحقيقة إلى الرأي العام”.
     
    كما أكدت “الوفاق” تقديرها واحترامها لجميع المقيمين في البحرين وحرصها الدائم على سلامتهم.
     

  • المعارضة: 85 طفلا تعرضوا للاعتقال والتعذيب والتحرش على يد قوات النظام… والحكومة تنفي

     
    قالت المعارضة وجمعيات حقوقية إن هناك حوالي 85 طفلا تعرضوا للاعتقال والسجن والتعذيب والتحرش الجنسي على يد قوات النظام في البحرين، وهو أمر تنفيه الحكومة، التي تؤكد أن الأطفال ممن ينجرون لممارسة العنف والشغب يعاملون كأحداث لا يدخلون السجون أو المحاكم كالكبار كما أن لهم قضاء وأحكاما خاصة بهم.
    وأفاد ناجي فتيل، خال الطفل محسن محمد العرب، بأن ابن أخته تعرض للاعتقال في شهر رمضان الماضي من أمام منزله بينما كان في طريقه للصلاة في المسجد مع صديقيه.
    وقال ناجي لموقع “راديو سوا” إن محسن الذي يبلغ من العمر 13 سنة وصديقيه، “تعرضوا للاعتقال والسجن دون أن يشارك أيا منهم في أي مسيرة للمعارضة”، مشيرا إلى أن السلطات وجهت إليهم تهما بـ “مقاومة رجال الأمن وإشعال إطارات السيارات”.
     وعما إذا تعرض محسن لأي انتهاكات خلال فترة سجنه التي دامت ثلاثة أسابيع، قال ناجي “تعرض محسن للتهديد بالتحرش الجنسي للاعتراف بما نسب إليه من تهم ملفقة، كما تعرض للضرب والإهانة حيث كان رجال الشرطة يصفونه بالغبي والمجنون نتيجة معاناته من التأتأة والبطء في الكلام، إضافة إلى سؤاله دوما كم يدفعون لكم للمشاركة في المظاهرات”، وأوضح أن الأمر في النيابة لم يكن أفضل حالا إذ لم يسمحوا لمحاميه بالحضور معه.
    وأكد ناجي أن محسن خرج من هذه التجربة ليصبح أكثر تأتأة، كما بات يخشى حتى الحديث مع الآخرين.
    وأضاف “يرفض محسن عرضه على طبيب نفسي لمعالجته نتيجة الخوف من تهديدات زملائه في المدرسة الموالين للنظام والذين يتهمونه بالإرهاب”.
    وأوضح قائلا: “اشتكينا لإدارة المدرسة دون جدوى، مما دفع محسن للانقطاع عن التعليم”.
    وعن تأثير اعتقال وسجن محسن على أسرته، قال ناجي “شارك والد محسن في السابق في أحداث التسعينات وتعرض لطلق ناري تم بعدها قطع رجله ليعاني من التأتأة في الكلام، كما يقصد طبيبا نفسيا لمعالجته، وقد ساءت حالته نتيجة تعرض محسن للسجن وبالرغم من رغبته في زيارة ابنه إلا أن الخوف منعه من هذا الأمر”.
    ويعتبر ناجي أن “محسن ضحية النظام كونه شيعيا”، على حد قوله.
     
    عدد الأطفال المسجونين
    وتقول منظمات بحرينية معارضة إن الأطفال يتعرضون لانتهاكات متعددة، وتفيد أن 10 أطفال على الأقل قتلوا منذ العام الماضي، فيما تعرض مئات آخرين للاعتقال والتعذيب والضرب، دون أن يتجاوز عمر بعضهم التاسعة، وفقا لتلك المنظمات.
    وعن عدد الأطفال في السجون البحرينية، أكد القيادي في جمعية الوفاق الوطنية الإسلامية المعارضة ومسؤول دائرة الحريات وحقوق الإنسان فيها هادي الموسوي أن عدد الأطفال المسجونين بلغ في منتصف شهر سبتمبر/أيلول الماضي 85 طفلا، أما الآن فيبلغ نحو 50 طفلا لم يبلغ أي منهم سن الرشد.
    من جانبه، أوضح رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان وعضو شبكة حقوق الطفل الدولية محمد المسقطي تعرض نحو 85 طفلا  للسجن والانتهاكات بقي منهم حاليا نحو 25 طفلا في السجون وهم دون سن 18 عاما، مما يعني أنهم أطفال وفقا لقانون الطفل الدولي، بينما يعتبر القانون البحريني الأطفال هم من دون سن 15 عاما و”تلك نقطة الخلاف بيننا”.
    لكن وزيرة شئون الإعلام سميرة رجب، تنفي وجود أي أطفال في السجون، وقالت في تصريح لموقع “راديو سوا”: “لا يوجد أي طفل في السجون البحرينية. نحن نعامل الأطفال وفقا لقانون حماية حقوق الطفل، أما الأطفال ممن ينجرون لممارسة العنف والشغب فيعاملون كحدث”.
    وأضافت أن “الأحداث لا يدخلون السجون أو المحاكم كالكبار كما أن لهم قضاء وأحكاما خاصة بهم، والتي تكون إما وضعهم في دور الإيواء لإعادة تأهيلهم أو وضعهم مع عائلاتهم مع إشراف دور الرعاية لضمان حسن رعايتهم وتوجيههم للسلوك القويم”.
     
    اتهامات وانتهاكات
    وتتنوع الاتهامات الموجهة للأطفال السجناء في البحرين وتترواح بين المشاركة في مسيرات غير مرخصة إلى الاعتداء على رجال الأمن مرورا بإشعال إطارات السيارات، وهي تهم “ملفقة لا تتناسب مع ضآلة أحجام هؤلاء الأطفال”، على حد قول هادي الموسوي.
    بينما تستغرب الوزيرة سميرة رجب قائلة “ومن يقوم بالشغب والاعتداء على الشرطة وإلقاء المولوتوف إذن؟ هؤلاء الأطفال مدربون على ممارسة العنف وصناعة المولوتوف بالرغم من ضآلة أجسامهم”.
    وعن الانتهاكات التي تطال الأطفال المسجونين، قال الموسوي “رصدنا كيف يتعرض هؤلاء الأطفال للتعذيب سواء من خلال الضرب المبرح أو حرق السجائر في أبدانهم وصولا إلى التحرش الجنسي”.
    وشدد الموسوي على أن هؤلاء الأطفال يمثلون أمام النيابة دون محامين.
    من جانبه، قال محمد المسقطي “رصدنا تعرض هؤلاء الأطفال للتحرش الجنسي سواء أثناء الاعتقال أو في مراكز الشرطة إضافة إلى التهديد بالسجن لفترات طويلة والحرمان من الدراسة حتى يقرون بالإفادات التي تراد منهم”.
    وحول الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال، قالت رجب “نحن أمام كم من الأكاذيب التي تطلقها المعارضة ومن يساندها حيث لا يملكون أي قضية مشروعة فيلجأون للادعاءات الكاذبة”.
    وأضافت “جاءت لجنة تقصي الحقائق وأصدرت تقريرها والذي تم الالتزام به من جانبنا، وهناك لجنة مختصة بانتهاكات السجون تستقبل جميع الدعاوى وتتحقق منها ولكن المعارضة ترفض كل هذه الأمور فهي ترفض القانون والدولة بشكل عام”.
    وأضافت قائلة “ليس هناك أي انتهاكات يتعرض لها الأطفال على الأقل بعد صدور تقرير لجنة تقصي الحقائق حيث أن جهاز الشرطة والأمن يمارس عمله وفقا للمعايير الدولية”.
     
    مستقبل مشوه
    وطلبت منظمة “حقوق الإنسان أولا” من بعض الأطفال في البحرين مؤخرا القيام برسم شيء من تجربتهم، وكشفت غالبية الرسوم التي تم تقييمها عن أطفال مصابين بالصدمة النفسية، نتيجة مشاهدتهم مقتل أحد أو كلا والديهم، أو لتعرضهم للضرب العنيف والاعتقال لعدة أشهر أو بسبب إصابتهم بجروح خطيرة، حسبما أفاد الموسوي.
    وأشار إلى أن السجن والتعذيب يترك أثرا سلبيا على الطفل، “يبدو ذلك جليا حينما يتعلق الطفل السجين بتلابيب أمه في المحكمة حينما يجدد له الحبس طالبا ألا تتركه بمفرده”.
    وأوضح “أن مستقبل الأطفال بعد الخروج من السجن يكون مشوها”.
    وأكد المسقطي من جانبه، أن “حوالي 70 في المئة من الأطفال المسجونين وأهاليهم في حاجة إلى المعالجة النفسية نتيجة مرارة التجربة التي يمرون منها”.
    وترى الوزيرة رجب أن “هؤلاء الأطفال هم ضحية المعارضة التي تستغلهم لتحقيق أجندة غير مشروعة مما يهدد مستقبلهم”، وطالبت الأطراف “الراديكالية” بأن ترفع يدها عن هؤلاء الأطفال.
    لكن الموسوي ينفي الاتهامات بشأن استغلال المعارضة للأطفال، قائلا “الأطفال يشاركون في مسيرات المعارضة دون أي أوامر منا بل إننا نحاول منعهم من المشاركة”.
    ويعتبر الموسوي الأطفال ضحية النظام الذي يثير حفيظتهم حينما يرون أقاربهم يتعرضون للملاحقة والاعتداء مما يدفعهم للمشاركة في التظاهرات التي يتعرضون على إثرها للسجن، على حد قوله.
    ويرى المسقطي أن “هؤلاء الأطفال هم ضحية السلطة بحكم أنها من تملك القيادة والقرار”. 
    ويجزم الموسوي بأن “الأطفال المسجونين جميعا من الطائفة الشيعية”. بينما يرى المسقطي أن “95 في المئة من الأطفال الذين تعرضوا للسجن هم من الطائفة الشيعية”.
    وفي المقابل أكدت وزيرة الإعلام سميرة رجب أن “هذا كلام مستهلك، فهم يستغلون أطفال بينما الدولة لا تمس هؤلاء الأطفال بل وتعمل دوما على توفير متطلباتهم ورعايتهم وإعادة تأهيلهم”.
    وقد اتصل موقع “راديو سوا” برئيس النيابة العامة في البحرين وائل بوعلاي للرد على الاتهامات الموجهة للشرطة والنيابة، لكنه لم يرد على أسئلته حتى وقت نشر هذا التقرير. 

  • أمين عام الوفاق: نرحب بحل الأزمة قبل تصاعدها

     
    جدد الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة، دعمه لأي جهود تفضي لحل الأزمة في البلاد، محذراً في الوقت نفسه من تفجر الأزمة ويصبح حلها صعباً.
     
    وقال الشيخ علي سلمان في مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية، أن ” أيدينا وقلوبنا مفتوحة من أجل الحوار الوطني”، مستدركاً ” الأزمة قابلة للتفجر”.
     
    وعن التواجد السعودي في البحرين، قال زعيم الوفاق إن “المملكة العربية السعودية محور دول الخليج لكننا نرفض تواجد قواتها في البلاد”، مشدداً على أن تواجد قوات درع الجزيرة مخالف لمواثيق مجلس التعاون الخليجي.
     
    ونفى الشيخ علي سلمان الأنباء التي تحدثت عن تسوية تقوم بها السعودية لحل الأزمة البحرينية، مشيراً إلى أن “الوفاق تأمل بأن تساهم السعودية في الحل من خلال سحب قواتها من البلاد”.
     
    وعن التهديدات الامريكية والإسرائيلية بضرب إيران وموقف الوفاق عن هذا السيناريو، قال الشيخ علي سلمان “نحن نعمل على ابعاد المنطقة عن سيناريو الحرب”، مضيفاً “إن تواجد الإسطول الأمريكي الخامس في البحرين جاء وفق اتفاقية رسمية ونحن ملتزمون بهذه الاتفاقية”. 
     
    لا إتحاد خليجي قبل الإصلاح
     
    وعن موضوع الاتحاد الخليجي، قال الشيخ علي سلمان نحن أعلنا موقفنا عن الإتحاد الخليجي من أن الاتحاد المزمع إيجاده هو “اتحاد ثنائي بين البحرين والسعودية دون الرجوع الى ارادة الشعوب”.
     
    ولفت زعيم المعارضة البحرينية إلى أن جمعيته ترفض أي إتحاد دون تحقيق إصلاح في الأنظمة السياسية الخليجية كما طالب رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق. 
     
    أدعم شعب سوريا كما أدعم شعب البحرين
     
    وعن موقف جمعية الوفاق البحرينية من الأزمة السورية، أجاب الشيخ علي سلمان “أنه يدعم مطالب شعب سوريا كما يدعم مطالب شعب البحرين”، مضيفاً إن “موقفنا هو أن تكون كل الشعوب مصدر السلطات”.
     
    ودعا الشيخ علي سلمان إلى إبعاد إدراة الشعوب والمطالبة بالحريية عن هيمنة الحكومات، مبيناً “أطالب للشعب السوري مثل مما اطالب للشعب البحريني بعيدا عن دبابات الأسد والمعارضة”. مؤكداً “أتمنى للشعب السوري ما أريده للشعب البحريني أن يكون حراً”.
     
    التغيير من الرياض ممكن
     
    وعن النظرة القائلة من أن نجاح الثورة البحرينية سيكون مفتاح حل لدول الخليج، قال الأمين العام للوفاق أن “التغيير ممكن أن يأتي للخليج من الرياض”، مضيفاً أن “هناك معلومات تشير إلى مثل هذه التوجهات من أن التغيير في السعودية قادم”.
     
    لا حوار وفتوى قاسم صحيحة
     
    وبشأن حديث السلطات البحرينية عن وجود حوار مع المعارضة، قال الشيخ علي سلمان أن كل ما يحدث من لقاءات هي تفاهمات ولا صلة لها بالحوار، مشدداً على أن تأخر الحوار سيعقد الأزمة أكثر.
     
    ورأى الشيخ علي سلمان ان ” السلطة نجحت عبر إعلامها بتشويه صورة الحراك البحريني”، مؤكداً رفضه لأي اعتداء ضد أي مواطن بحريني لأي فئة انتمى”.
     
    وقال إن “كل شعب البحرين هو رهن الاعتقال”، مبيناً أن “ما يسبب العنف هو اجراءات السلطة بمنع حرية التعبير”.
     
    ودافع سلمان عن فتوى العالم البحريني آية الله الشيخ  عيسى قاسم بالدعوة الى سحق قوات الأمن التي تعتدي على الأعراض، قائلاً “هي فتوى ليست جديدة بل هي موجودة في كل الأديان”، مضيفاً “سوف أدافع عن عرضي وأهلي حتى الموت إذا تعرضت لأي اعتداء”.
     
    وبشأن الأزمة الإيرانية مع الإمارات بشأن الجزر الثلاث، دعا زعيم جمعية الوفاق إلى الحوار لإنهاء الأزمة بينهما، قائلاً “ندعم مطلب الامارات بإيجاد حل سياسي للخلاف حول الجزر مع إيران”.
     

  • «أمل» : لا يمكن لوم الناس على تفجيرات تتكتم السلطة على ملابساتها

     
     أكدت جمعية العمل الإسلامي “أمل” أن الأنباء عن سلسلة إنفجارات وسط العاصمة “لا يمكن إلقاء اللوم فيها على الناس، وسط تكتم شديد من للسلطة عن حيثيات وملابسات الإنفجارات التي تحدثت عنها وزارة الداخلية، وعدم وجود إعلام حر محايد”.
     
    وأوضحت “أمل”، في بيان اليوم الإثنين، أن “الناس في البحرين لا تزال تنتهج النهج السلمي في تحركاتها”، مطالبة “بإجراء تحقيق دولي محايد على غرار إنشاء لجنة تحقيق دولية في لبنان من جراء الإنفجارات التي طالت العاصمة بيروت، وضرورة وجود مقرر دولي محايد وفتح مكتب للمنظمات الدولية للوقوف على ما يحدث في البحرين”.
     
    وشددت على أن “مثل هذه الأنباء ليست من مصلحة البلد إن كانت تستخدم لنوايا وأهداف سياسية، في وقت تزايدت فيه نبرات التحريض الطائفي والخلايا النائمة التي كانت مسئولة مباشرة عن إدخال أسلحة ومتفجرات، ودعاوى استهداف مقار السفارات الأجنبية والإسطول الخامس الأميركي”.
     
    ولفتت إلى أن “ما يحدث في المنطقة ليس ببعيد عن تجاذبات ما يحدث في البحرين خصوصاً الأحداث في دول الجوار، من سلسلة تفجيرات طالت دولة الكويت والسعودية وانعدام الأمن فيها من جراء التحريض والشحن، وتصدير العنف إلى الدول الأخرى”.

  • “الداخلية”: تحديد عدد من المشتبه بتورطهم في “تفجيرات العاصمة”

     
    خاص كشف رئيس الأمن العام اللواء طارق حسن الحسن إنه تم بالفعل تحديد عدد من المشتبه بتورطهم في التفجيرات الإرهابية الخمس في المنامة اليوم الاثنين. وقال: “إن حصيلة العمل الإرهابي مقتل أثنين من العاملين الآسيويين وإصابة ثالث، بالإضافة إلى تضرر أربع سيارات مدنية، فيما تمكن رجال الأمن من إبطال مفعول أحد القنابل”. وعقد رئيس الأمن العام اليوم الأثنين مؤتمرا سلط فيه الضوء على ملابسات الأعمال الإرهابية التي وقعت صباح اليوم بمنطقة العدلية والقضيبية والحورة بمحافظة المنامة والتي راح ضحيتها شخصين آسيويين إثر انفجار قنبلتين محليتين الصنع بمنطقة القضيبية كما أصيب أيضاً شخص ثالث بجروح بليغة نتيجة انفجار قنبلة محلية الصنع بمنطقة العدلية. وأوضح رئيس الأمن العام أن غرفة العمليات الرئيسية بوزارة الداخلية تلقت اتصالا هاتفيا عند الساعة 4.31 صباح اليوم من احد المواطنين يفيد بتعرض أحد عاملي النظافة ( آسيوي الجنسية ) لإصابات بليغة متفرقة في يديه ورجليه جراء انفجار جسم غريب أثناء مزاولته عمله بإزالة القمامة بالقرب من مأتم العدلية ، حيث توجهت الفرق المختصة إلى الموقع وتم نقل المصاب بسيارة الإسعاف إلى مجمع السلمانية الطبي وإدخاله إلى وحدة العناية المركزة .كما عثر رجال الأمن على قنبلة أخرى بنفس الموقع وعلى مسافة تتراوح بين 15 الى 20 متر من القنبلة الأولى حيث تمكنوا من إبطال مفعولها. وأضاف اللواء الحسن أنه في الساعة 5:47 تلقت غرفة العمليات (الرئيسية) اتصال هاتفي مفاده وجود شخص آسيوي الجنسية يبلغ من العمر 27 عاما مصاب جراء انفجار قنبلة محلية الصنع في مجمع 321 بمنطقة القضيبية ، وقد انتقلت على الفور الجهات المعنية إلى موقع الانفجار حيث تبين بأن الشخص قد توفي متأثراً بجراحه. وقال رئيس الأمن العام أنه في الساعة 7:50 تلقت غرفة العمليات (الرئيسية) اتصالا هاتفي من أحد المقيمين مضمونه وقوع انفجار بواسطة قنبلة محلية الصنع على طريق رقم 2157 بمنطقة القضيبية وقد انتقلت الجهات المعنية للمعاينة وإجراء اللازم ، وتبين بأنه نتج عن هذا الانفجار تضرر سيارة مدنية خاصة تخص المبلغ وذلك بسبب وجودها بموقع الانفجار. وفي تمام الساعة 8:55 تلقت غرفة العمليات (الرئيسية) أيضاً بلاغا مضمونه وجود شخص مصاب جراء انفجار قنبلة محلية الصنع خلف أحد المباني في منطقة القضيبية وعلى الفور تم نقل المصاب للعلاج في مجمع السلمانية الطبي حيث توفى متأثراً بجروحه البليغة ، كما تلقت غرفة العمليات (الرئيسية) في الساعة 9:24 بلاغا من أحد المقيمين مضمونه سماع صوت انفجار على شارع الزبارة بمنطقة الحورة وقد توجهت الفرق المختصة إلى الموقع وأتضح بعد المعاينة بأنه انفجارا وقع بواسطة قنبلة محلية الصنع على طريق رقم 1844 مجمع رقم 318 بمنطقة الحورة ، وتسبب في إتلاف ثلاث سيارات مدنية خاصة كانت موجودة بالموقع. وذكر رئيس الأمن العام بأن الدوريات الأمنية والفرق المختصة قد هرعت إلى مواقع التفجيرات وقامت بتطويق مسارح الجريمة وتحريز ورفع الأدلة وسؤال الشهود ، وذلك بعد أنا قامت بتأمين تلك المواقع ، وتعكف الفرق المختصة على تتبع خيوط هذه الجرائم الإرهابية للتعرف على مرتكبيها ومدبريها والقبض عليهم تمهيدا لتقديمهم للعدالة، حيث تم بالفعل تحديد عدد من المشتبه بهم. كما تم إخطار النيابة العامة التي انتقلت إلى مواقع الأحداث لاتخاذ ما يلزم . وأكد اللواء طارق الحسن بأن وزارة الداخلية وانطلاقا من مسئولياتها الدستورية والقانونية سوف لن تدخر جهدا في تعقب كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد والعباد من أجل القبض عليهم وتقديمهم للعدالة ، وإنها سوف تتخذ كافة الإجراء الواجبة قانونا للعمل على القبض على هؤلاء الارهابيون ومن يقف معهم ويدعمهم ويحرضهم أو يتستر عليهم ، مهيبا بالمواطنين والمقيمين الكرام بتوخي الحيطة والحذر عند وجود أي جسم مشتبه به وإبلاغ الجهات المعنية على الهاتف رقم 999 ، ومن لديه أية معلومات قد تفيد في اعمال البحث والتحري الاتصال على الهاتف 80008008.

  • سميرة رجب: الإرهاب في البحرين نتاج لفتاوى بعض المنابر

     
    صرّحت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام البحريني سميرة رجب، أن البحرين شهدت، صباح الاثنين، عمليات إرهابية تمثّلت في حدوث خمسة انفجارات في منطقتي القضيبية والعدلية بالعاصمة المنامة بواسطة قنابل محلية الصنع أدّت إلى وفاة مقيمين آسيويين وجرح مقيم آسيوي ثالث وهو في حالة خطرة.
     
    وأدانت الوزيرة البحرينية هذه العمليات الإرهابية التي تروع أمن المواطنين والمقيمين وتعمل على زعزعة استقرار البلد، مشيرة إلى أن هذه العمليات الإرهابية هي نتاج طبيعي للفتاوي الصادرة عن بعض المنابر الدينية، التي ما فتئت تحرّض على العنف ضدّ المدنيين ورجال الشرطة.
     
    وأكدّت الوزيرة أن القانون الدولي يفرض على الدول حماية أمن المواطنين والمقيمين المتواجدين على أراضيها، ودعت إلى عدم التهاون في تطبيق القانون وإلى ضبط المنابر الدينية وإلى محاسبة كل من له علاقة بهذا الإرهاب بشكل مباشر أو غير مباشر، مشيرة إلى أن هذا الأمر هو من صميم مهام وواجبات السلطات الحكومية في جميع دول العالم.
     
    وقالت الوزيرة إنه من المؤسف أن يُستهدف المقيمون في مملكة البحرين، وهم الذين ساهموا منذ عقود وما زالوا في بنائها وازدهارها الاقتصادي.
     
    ودعت المتحدثة من جانب آخر، الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون والمفوضية السامية لحقوق الإنسان وجميع المنظمات الدولية لإدانة العنف والإرهاب في البحرين، معبّرة عن أن ازدواجية مواقف المنظمات الدولية سوف يساهم في زيادة هذا الإرهاب.
     

  • عبدالوهاب حسين: قرار الساحة حق لمن هم خارج السجن ولن أوقع على أية بيانات داخله

     
     قال الناطق الرسمي باسم تيار “الوفاء” الإسلامي عبدالوهاب حسين إنه لن يتدخل في قيادة الساحة من داخل السجن، ولن يوقع على أية بيانات عامة.
     
    وأوضح في رسالة نشرها حساب “الوفاء” اليوم “لن أتدخل في قيادة الساحة من داخل السجن لأني أعتقد بأن ذلك حق خالص أصيل للقيادة في الخارج”.
     
    وأضاف “إن التدخل مخالف للواقعية والحكمة والمصلحة، ولن أضع اسمي على أي بيان عام يخرج من داخل السجن إلا ما يدخل في حكم الضرورة أو يتعلق بقضية المجموعة، وقد تصدر عني كلمات ودية” على حد تعبيره.
     
    لكنه أكد على إنه “باق مع قضية شعبي العادلة في داخل السجن وخارجه ولن أخالف عهدي مع ربي وشعبي”.

  • العفو الدولية: تفجيرات البحرين استخفافاً كلياً بحقوق الإنسان… وتدعو لتحقيق مستقلاً ونزيهاً وشاملاً

     
    وصفت منظمة العفو التفجيرات التي شهدتها العاصمة البحرينية المنامة اليوم الاثنين بأنها استخفاف كلي بحقوق الإنسان، ودعت إلى اجراء تحقيق شامل ومستقل حولها.
    وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية إن الهجمات التي ادت إلى مقتل آسيويين اثنين واصابة ثالث بجروح “تُظهر تجاهلاً تاماً لحقوق الإنسان والمبادئ الأساسية للإنسانية”.
    واضافت صحراوي أن السلطات البحرينية اعلنت فتح تحقيق في الهجمات، ويتعين عليها ضمان أن يكون مستقلاً ونزيهاً وشاملاً، وتقديم لمسؤولين عنها إلى العدالة في اجراءات تتوافق مع المعايير المعترف بها دولياً للمحاكمة العادلة ودون أي امكانية لعقوبة الإعدام.
    وأدى انفجار خمس عبوات في العاصمة البحرينية المنامة إلى مقتل عاميلن آسيوين واصابة ثالث بجروح.
    وجاءت هذه الهجمات بعد أيام على قرار الحكومة البحرينية حظر المسيرات والتجمعات في البحرين. 
     

  • البحرين ترد على الناشطة توكل كرمان: رحم الله امرئ عرف قدر نفسه

     
    في أول رد شبه رسمي بحريني على تصريحات الناشطة اليمنية توكل كرمان سخر مصدر مسؤول في الديوان الملكي البحريني وقلل من أهمية تصريحاتها بشأن الأحداث البحرينية.
     
    ونقلت صحيفة الأضواء اليمنية عن المصدر البحريني قوله في تغريدته على تويتر نقول”لإختنا اليمنية توكل كرمان التي نشكك في معايير واسس حصولها لجائزة نوبل للسلام  ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم :(دع مايريبك الى مالا يريبك ).. ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه.
     
    وهاجمت الناشطة اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام في وقت سابق، النظام البحريني بسبب قمع للاحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية، مبشرة بأن سقوط بات قريباً.
     
    وقالت توكل كرمان عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك»، إنه: “لا مجال للحديث عن ديمقراطية حديثة كانت أو ناشئة، دون أن تكفل حرية التظاهر والاعتصام”.
     
    وأضافت الناشطة اليمنية أن: “قمع السلطات الحاكمة للتظاهرات ماهو إلا مواجهة خاسرة مع الشعوب”، مشيرة إلى أن: “من يقمعون المسيرات والاعتصامات السلمية يضعون انفسهم في مواجهة خاسرة مع شعوبهم”، مؤكدة أن الدروس والشواهد كثيرة على ذلك.
     
    وأشارت توكل كرمان أن مبررات النظام البحريني في قمع المسيرات ومنع التظاهرات، والادعاء بأن ذلك في سبيل حفظ الأمن وللحفاظ على السكينة العامة، يذكرنا بمبررات الأنظمة المستبدة التي أسقطتها ثورات الربيع العربي.
     

  • بريطانيا تدعو لحوار عاجل في البحرين لحل الأزمة

     
    دعا وزير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الحكومة البريطانية، أليستر بيرت، الأطراف في البحرين إلى الانخراط في حوار عاجل من دون شروط مسبقة من أجل حل التوترات.
     
    وقال في تصريح اليوم نشرته وكالة الأنباء البحرينية “إن على كافة الأطراف الانخراط عاجلا في حوار بناء، دون شروط مسبقة، لتسوية هذه التوترات المستمرة”. 
     
    وأدان بيرث بشدة “زرع عبوات ناسفة في حيَّيْ القضيبية والعدلية في العاصمة صباح اليوم، أسفر عنها مقتل اثنين من المدنيين وإصابة ثالث”. 
     
    وقال “إنني أتوجه بأحر التعازي لأهاليهم”. مضيفاً “ليس هناك في مجتمع البحرين مكان لأي أعمال عنف كهذه، ويجب على كافة الجماعات السياسية في البحرين أن تدين إدانة واضحة اللجوء للعنف” على حد تعبيره.
     

  • الحقوقي عيسى الغائب يطالب المقرر الأممي لحقوق الإنسان بزيارة عاجلة إلى البحرين

     
    طالب نائب الأمين العام لـ”الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان” عيسى الغائب المقرر الخاص لمنظمة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بزيارة المنامة بشكل عاجل، للإطلاع على وضع الحقوقيين البحرينيين ومضايقة السلطات لهم.
     
    وقال الغائب، في حديث إلى صحيفة “السفير” اللبنانية الصادرة اليوم الإثنين ، إن “الحقوقيين المعتقلين لدى السلطات البحرينية هم سجناء رأي، وقد أكد تقرير لجنة “تقصي الحقائق” ذلك وطالب بإطلاق سراحهم فوراً، وكذلك المراجعة الدورية الكاملة لحقوق الإنسان في جنيف، والدعوات التي أطلقتها المفوضية الدولية لحقوق الإنسان بإطلاق سراحهم”. 
     
    ودعا الغائب السلطات إلى “التوقف عن اعتقال الحقوقيين والنشطاء وعدم مضايقتهم أو تهديدهم وعدم التعرض لهم، والسماح لهم بالقيام بواجبهم في الرصد والتوثيق للانتهاكات وإرسالها إلى المنظمات الدولية، للاطلاع على الوضع الراهن في البحرين. 
     

  • “الصحة”: ضحايا “تفجيرات العاصمة” هنديان وبنغالي

     
    ذكرت وزارة الصحة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه تجري الأن عملية بمجمع السلمانية الطبي لهندي 33 عام مصاب في التفجيرات الإرهابية اليوم الاثنين.
    وكشفت الوزارة أن العامل الآسيوي أصيب بجسم معدني كبير في الفخذ الأيسر واليد اليمنى وإصابات متفرقة بالجسم، وهو في حالة مستقرة.
    وبينت الوزارة أن مجمع السلمانية الطبي أستقبل اليوم الاثنين ٣ حالات جراء التفجيرات.
    وقالت الوزارة ان الحالة الأولى كانت لمقيم من الجنسية الهنديه عمره ٢٩ عاماً توفى في موقع الحادث نتيجة الانفجار ونقل مباشرة إلى المشرحة.
    وأضافت الوزارة أن الحالة الثانية هي لشخص مقيم من الجنسية البنغالية عمره ٣٣ عاماً نقل بسيارة الإسعاف إلى السلمانية وهو متوفي، نتيجة إصابة شديدة بالصدر وتلف شديد في أنسجة اليد اليمنى وجروح عميقة في اليد اليسرى.
    وتابعت الوزارة أن الحالة الثالثة لشخص مقيم من الجنسية الهندية عمره ٣٣ عاماً وتجري له العملية الآن.
     

صور

النويدرات : مواجهات بعد قمع مسيرة “القمبريون في القلوب” 5/11/2012

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: