530 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 530:: الثلاثاء ،23 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 7 ذي الحجة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • «إيكونومست»: الشرطة البحرينية تتحمل مسؤولية العنف والاحتجاجات

     
     قالت مجلة “إيكونوميست” إن الشرطة البحرينية تتحمل بشكل مباشر استمرار أعمال العنف والاحتجاجات في البلاد.
     
    وأشارت المجلة إلى أن “القمع فى البحرين ما زال مستمرا من أجل عزل الشيعة هناك”، مضيفة أن “الخلافات والنزعات الطائفية وصلت إلى حد أن الشرطة تفضل تجنيد عناصر سنية من المتشددين والمتطرفين من خارج البلاد، بما في ذلك باكستان، عن تجنيد من الشباب البحرينيين المنتمين إلى الطائفة الشيعية”.
     
    وذكرت المجلة أنه “بصرف النظر عن الفساد وغياب الديمقراطية وندرة فرص العمل فإن واحدة من الأشياء التي جعلت الشباب العرب يخرجون إلى الشوارع ويحتجون في كل مكان، كانت وحشية رجال الشرطة”.
     
    وأوضحت أن “قوى الأمن الداخلي في معظم الدول العربية تتولى تنفيذ العديد من المهام غير حماية المواطنين، بما في ذلك حماية الاباطرة والجماعات القوية، وبالطبع التجسس وترويع مثيري الشغب المحتملين الذين يتحول سلوكهم في كثير من الأحيان من معارضين محتملين إلى معارضيين حقيقيين بسبب تصرفات الشرطة”.
     
    واعتبرت المجلة أن “الشرطة في معظم دول الخليج عادة ما تكون أكثر دهاء حيث تعتمد على التكنولوجيا العالية وتفرض عنوة العنف في السجون بعيدا عن الرأي العام”، لافتة إلى أن “الشرطة في البحرين في معارك شبه يومية مع المتظاهرين خاصة في القرى الشيعية المتهدمة حيث لا تزال صور الشهداء الذين قتلوا في اانتفاضة ترسم على الجدران في تلك القرى”.
     
    وبحسب “إيكونومست”، فإن “الغريب أن البحرين تحظى بدعم من الغرب حيث يقوم المحامون البريطانيون بتقديم المشورة للحكومة بشأن المدونات الخاصة بالمعارضين”، مؤكدة أن “قادة الشرطة السابقين من لندن وميامي يقدمون المشورة لقوة الشرطة في البحرين بتفضيل  جلب السنة من الخارج (بما في ذلك باكستان) إلى صفوفها بدلاً من تجنيد الشيعة المحليين”.
     
    وختمت المجلة بالقول إن “النشطاء يطلقون النكات على الانترنت بأن الشرطة تحول المعارضة السلمية إلى بحرين أكثر راديكالية”.

  • الإفراج عن الخواجة والمحافظة وفتيل بعد توقيفهم ساعات بسبب توجههم لفك “حصار العكر”

     
    أفرجت السلطات الأمنية عن الناشطة الحقوقية زينب الخواجة، ومسئول الرصد والمتابعة بمركز البحرين لحقوق الإنسان سيد يوسف المحافظة والناشط ناجي فتيل بعد ساعات من إحتجازهم بسبب توجههم سيراً لدخول منطقة العكر المحاصرة أمنياً منذ ثلاثة أيام.
    وقد تحرك الثلاثة ظهر الأحد مشياً لدخول المنطقة المحاصرة، إلا أن قوات النظام لاحقتهم ومنعتهم من دخولها، وإعتقلتهم.
    ولم توجه تهم إلى الثلاثة، في ظل نفي وزير الداخلية وجود أي حصار عن المنطقة، معتبراً ما يقال عن حصار أمني لمنطقة العكر “إشاعة مغرضة” لإثارة الرآي العام”.
    وقمعت قوات النظام في البحرين اليوم الأحد (21 أكتوبر 2012) وفداً مكوناً من شخصيات سياسية وقياديين بالجمعيات المعارضة وأطباء ونشطاء حقوقيين وكتاب وفنانيين، بعد ان منعتهم من الدخول إلى منطقة العكر التي تحاصرها القوات لليوم الثالث على التوالي.
    وأصر الوفد على دخول المنطقة التي تحاصر ظلماً وبشكل غير إنساني منذ ليل الخميس الفائت، لكن القوات قمعت المشاركين وحشود المواطنين الذين اجتمعوا في محاولة لفك الحصار الخارج عن دائرة الضمير والإنسانية.
    واستخدمت القوات قنابل الغازات القاتلة ضد المحتشدين ولاحقتهم، وأعقبت ذلك بتعزيزات أمنية طوقت محيط منطقة العكر بالكامل بشكل محكم لمنع أي دخول أو خروج منه.
    وقد سأل الوفد القوات عن قانونية وسبب الحصار على منطقة العكر، لكنهم لم يقدموا أي إجابة وكان الرد بالقمع الوحشي والشديد الذي شمل السيارات المارة بالشارع الرئيسي المحاذي للمنطقة.
    واحتشد أهالي العكر المحاصرين داخل منطقتهم لإستقبال الوفد بعيداً من النقاط الأمنية التي تفرضها القوات، وقمعوا بالمثل وشمل القمع بيوتهم التي عانت من الإنتهاكات والاقتحامات المتكررة طوال الثلاثة أيام الماضية.
    ولا تزال منطقة العكر محاصرة من جميع الجهات ويمنع الأهالي من الدخول إليها أو الخروج منها كما منعت سيارات المؤن والأغذية من الدخول، وعطلت مساجد عن الصلاة بمنع من القوات ومنع شركات التنظيفات من الدخول لها بالمثل.
    وكانت قوى المعارضة أعلنت عن خطوات لفك الحصار ومنها زيارة وفد مشترك من الجمعيات و الحقوقيين و الاطباء و النشطاء للمنطقة، كما أعلنت عن عزمها تنظيم اعتصام أمام مبنى الأمم المتحدة في المنامة غداً الساعة 4 عصراً ودعوة الجماهير للمشاركة رفضاً للحصار الظالم الذي يدخل يومه الثالث.
    ودعت المعارضة جماهير شعب البحرين لايصال المواد الغدائية والانسانية  لاهل العكر بمختلف الطرق السلمية الممكنة. 

  • «الأوروبية البحرينية لحقوق الإنسان»: انتهاكات كبيرة في العكر يخفيها الحصار

     
     طالبت “المنظمة الأوروبية ـ البحرينية لحقوق الإنسان” السلطات البحرينية بفكِّ الحصار الأمني على قرية العكر والبدء بتحقيق شامل ونزيه بخصوص مقتل الشرطي من أصول باكستانية عمران أحمد”.
     
    وأكدت المنظمة، في بيان، أن قوّات الأمن البحرينية “لم تكن تملك أي مُذكرات تفتيش المنازل في العكر أو حتى أمر قبض من النيابة العامة البحرينية”، مشيرة إلى أنها أجرت اتصال مع احد المواطنين القاطنين في قرية العكر وتوصلت إلى أن القرية “تحوّلت إلى لما يُشبه الثكنة العسكرية بسبب الإنتشار الواسع والمُكثّف لقوّات الأمن مصحوبة بقوات الحرس الوطني والمدنيين الملثمين والمسلحين مع وجود طائرة عمودية”.
     
    ونقل البيان عن المواطن من العكر قوله إنَّ “الوضع أشبه بالحرب هُنا وكأنما فترة قانون الطوارئ التي فُرِضَت بعد أحداث فبراير/شباط ومارس/آذار2011 قد عادت من جديد”، لافتة إلى أن المداهمات “لم تخلُ من الضرب والشتم الذين طالا المواطنين في منازلهم، ومن تكسير للممتلكات الخاصة بأصحاب المنازل وترويع الأطفال والنساء”.
     
    وذكر البيان أن المنظمة توصلت إلى “بعض المعلومات التي بَيَّنَتْ استمرار استخدام القوات التابعة لوزارة الداخلية للعنف المُفرط بحق المواطنين، وترويعهم داخل منازلهم منعهم من الخروج من منازلهم أو من القرية”، لافتة إلى أن “ما تمَّ حصره حتى الآن يُعَدُ بسيطاً من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق المواطنين في العكر، وما زالت هناك حالات لم تستطع المنظمة من رصدها ومراقبتها من جرَّاء حالة الحصار المفروضة”.
     
    كما دعت المنظمة إلى “وقف مسلسل الانتهاكات الجارية بحق المواطنين البحرينيين وفتح المنافذ لهم لممارسة حياتهم الطبيعية، من غير المرور بنقاط تفتيش تعسفية”.

  • قوى المعارضة تسأل وزير العدل عن هدف اللقاءات التي يجريها وصفته فيها

     
    تساءلت قوى المعارضة في البحرين عن فحوى اللقاءات الضبابية التي أجراها وزير العدل والشؤون الإسلامية في البحرين مع ممثلين للجمعيات السياسية المعارضة، وتساءلت عن صفة الوزير في اللقاءات.
    وشرحت الجمعيات رؤيتها للحوار الجاد والناجح، متسائلة عن فحوى عبارة “تفاهمات” التي يذكرها وزير العدل في تصريحاته، مشددة على أنه لا نجاح لأي حوار دون تنفيذ نتائجه.
    وقالت الجمعيات السياسية (الوفاق، وعد، الوحدوي، التجمع، الإخاء) في رسالتها: لقد أثارت الجولة الأولى من لقاءكم مع الجمعيات الكثير من التساؤلات عن الهدف من وراء هذه اللقاءات الضبابية، ولوضع النقاط على الحروف وللإجابة على التساؤلات المثارة، فإننا في الجمعيات السياسية نضع هذه التساؤلات.
    وتسائلت الجمعيات السياسية للوزير: يَرِدُ في بياناتكم تعبيرٌ عن اللقاءات في كلمة (تفاهمات) ماذا تقصدون بكلمة تفاهمات؟ هل تعتبرون هذه اللقاءات تمهيداً لحوار وطني قادم أم لا؟ وما هي صفتكم في هذه اللقاءات؟ وزيراً للعدل؟ أم ممثلاً عن الحكم؟.
    وقالت الجمعيات في خطابها: إننا نرى أنّ أيّ حوار جاد يتطلب “التوافق على الأطراف التي ستحضر الحوار حتى يتكافئ التمثيل لوجهات النظر المختلفة، ويحتاج للتوافق على رئاسة الحوار وصلاحيتها”.
    وشددت على ضرورة “أن يتم الاتفاق بين الطرفين على جدول الأعمال ولا يفرض من جهة واحدة، ومن حق كل طرف أن يضع في جدول الأعمال جميع النقاط التي يريدها”، و “أن يتم الاتفاق على آليات صناعة التوافق وكيفية اعتماد القرارات في هذا الحوار”.
    وقالت أن الحوار الناجح “يتطلب توافقات واضحة لا تقبل التفسيرات المختلفة، كما يلزم وجود برنامج لتنفيذ نتائج الحوار مصحوباً بجدول زمني، وجهة عليا مشتركة مسؤولة عن التنفيذ”. و”أن يوقع الطرفان على هذه النتائج ولا يستفرد طرف بإعلانها أو تفسيرها حالياً أو مستقبلاً”.
    وقالت: لنجاح الحوار وتجاوز أزمة عدم الثقة يحتاج الحوار في انطلاقته، واستمراره، وتنفيذ ما توافق عليه إلى جهة محايدة وضامنة للطرفين لتنفيذ نتائج هذا الحوار. وأن يتم تحديد موعد انطلاق ونهاية  للحوار ويمدد في حال الحاجة لذلك.
    وقالت قوى المعارضة لوزير العدل: هذه رؤيتنا للحوار الجاد فما هي رؤيتكم؟ فيما تطلعت إلى إجابة رسمية رداً على هذه الرسالة وأن تتضمن رداً وافياً على جميع النقاط المدرجة فيها.

  • «رابطة الصحافة البحرينية» تدين تبرئة معذِّبة الصحافية نزيهة سعيد وتدعو للإضراب عن الطعام الخميس تضامناً

     
     أدانت “رابطة الصحافة البحرينية” ومقرها لندن الحكم الصادر اليوم الإثنين ببراءة الضابط في وزارة الداخلية البحرينية، سارة الموسى، المتهمة بتعذيب مراسلة قناة “فرانس 24” الصحافية نزيهة سعيد، وذلك بعد مماطلات قضائية استمرت لأكثر من عام.
     
    وأبدت الرابطة، في بيان، “تضامنها الكامل مع الضحية الزميلة نزيهة سعيد في قضيتها الإنسانية”، مذكرة بأن “الإتحاد الدولي للصحافيين” ومنظمة “مراسلون بلا حدود” و”لجنة حماية الصحافيين” أكدت ضرورة محاسبة المتورطين في الإعتداء على سعيد أثناء التحقيق في أحد المراكز الأمنية جنوبي البلاد”.
     
    وأعربت الرابطة عن “صدمتها واستيائها البالغ من تكريس القضاء البحريني لثقافة الإفلات من العقاب، ضارباً بعرض الحائط التعهدات والإلتزامات التي أكدت السلطات البحرينية الإلتزام بها أمام المجتمع الدولي، وهي توصيات لجنة بسيوني وتوصيات مجلس حقوق الإنسان في جنيف”. 
     
    ولفتت إلى أن “قضية تعذيب سعيد تمثل نموذجاً من نماذج الإنتهاكات الحقوقية والجرائم الإنسانية التي تعرض لها الإعلاميون البحرينيون والأجانب من جانب السلطات الأمنية في البحرين”، مشيرة إلى أن هذه الإنتهاكات تسببت في مقتل ثلاثة إعلاميين منذ 14 فبراير/شباط 2011 ومحاكمة وإقالة وتعذيب المئات من الإعلاميين والصحافيين والنشطاء الحقوقيين، وذلك بتهم ومحاكمات ترتبط بممارسة الحق في التعبير عن الرأي”.
     
    وأوضحت الرابطة أن جهاز الرصد لديها “وثق مجمل المحاكمات القضائية لقضايا القتل والتعذيب للإعلاميين والصحافيين”، مشددة على أنه “لم يصلْ إلى ضمير العاملين في جهاز الرصد أي اطمئنان إلى أن السلطات البحرينية قد قامت بأي إجراءات ملموسة في الوفاء بتعهداتها”، منبهة إلى أن ذلك “يفاقم المخاوف من أن سياسات حكومة البحرين القامعة لحرية التعبير والمكرسة لثقافة الإفلات من العقاب لا تزال مستمرة”، داعية إلى “إعادة النظر في مخرجاته وقراراته، في ضوء تبعيته المباشرة للسلطات السياسية في البلاد”.
     
    وأضافت أن السلطات البحرينية أن “لا تزال تماطل في محاكمة المسؤولين عن قتل الناشر كريم فخراوي والمدون زكريا العشيري (قُتلا العام 2011 أثناء احتجازهما تحت التعذيب بحسب تقرير لجنة بسيوني) والمصور أحمد اسماعيل (قتل في 31 مارس 2012 على يد ميليشيات تابعة لوزارة الداخلية) وتعذيب عشرات الصحافيين، منهم الصحافية سعيد التي تعرضت لإصابات جسدية بالغة، بالإضافة إلى الآثار النفسية اللاحقة”.
     
    ودعت الرابطة الإعلاميين والصحافيين في البحرين إلى “الإضراب عن الطعام ليوم واحد (يوم الخميس الموافق 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي وزيارة سعيد للتضامن معها وجميع الضحايا”.
     
    من جهة أخرى، أدانت “رابطة الصحافة البحرينية احتجاز السلطات الامنية لـ4 مدونيين منذ يوم الأربعاء الماضي بتهمة الإسارة لملك البلاد عبر “تويتر”، مؤكدة “خطورة تحوير خطابات المدونيين للتعبير السلمي عن الرأي لقضايا جنائية أمام المحاكم، وهو ما يمثل المزيد من التهديد لحرية التعبير في البلاد”.
     
    وناشدت الرابطة “الهيئات والمنظمات والنقابات الدولية المعنية بحرية التعبير والإعلام التحرك للضغط على السلطات السياسية في البحرين، فيما يتعلق بضمان حرية التعبير ومحاكمة المسؤولين عن تعذيب الإعلاميين من صحافيين ومصورين ومدونيين، الذين تم توثيق حالاتهم في تقارير الرابطة وتقارير لجان التحقيق ولجنة بسيوني وتقارير المنظمات الدولية”.

  • اليوم الإستماع لشهود بقضية دخول زينب الخواجة لـ “دوار اللؤلؤة” ولآيات القرمزي في قضية تعذيبها

     
    تستمع المحكمة الصغرى الجنائية اليوم الثلاثاء (23 أكتوبر/ تشرين الأول 2012 )، لشهود الإثبات في قضية الناشطة الحقوقية زينب الخواجة، والمتهمة فيها بدخول منطقة محظورة (دوار اللؤلؤة)، والمشاركة في مسيرة غير مخطر عنها.
    وقد طلب المحامي محمد عبدالأمير الوسطي من المحكمة في الجلسة السابقة باستدعاء شاهد الإثبات، مشيراً إلى أنه حصل على نسخة من تصوير واقعة الخواجة.
    وتواجه الخواجة 13 تهمة في قضايا مختلفة، 8 منها في المحكمة، و 5 في النيابة العامة.
    وحكم على الخواجة بالغرامة 200 دينار بتهمة إهانة الذات الملكية والعلم، بالإضافة إلى الشعار الوطني، كما حكم عليها بالحبس لمدة شهر واحد في قضية إهانة موظف عام، وتجمهر عند باب البحرين، وتمت تبرئتها من قضية إهانة موظف عام في المستشفى العسكري، وتم تأجيل قضيتين مرفوعتين ضدها للدراسة، الأولى بتهمة تعطيل الحركة المرورية بالقرب من المرفأ المالي، والتي أجلت للأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، والثانية اتهامها بالتجمهر والتحريض على كراهية النظام في دوار أبوصيبع.
    وصدر حكم بحبس زينب الخواجة ثلاثة أشهر، وكفالة 300 دينار مع وقف التنفيذ، في قضية تجمهر وشغب في دوار عالي.
    ومن جانب أخر، ستستمع المحكمة الصغرى الجنائية الخامسة اليوم إلى آيات القرمزي في قضية قيام ضابطة بوزارة الداخلية بالاعتداء على سلامة جسم القرمزي، جرَّاء توقيف الأخيرة على ذمة قضية أمنية.
    وأجلت المحكمة القضية إلى جلسة اليوم للاستماع للمجني عليها آيات القرمزي.
    وكانت النيابة العامة أنهت تحقيقاتها في الشكوى المقدمة من القرمزي عن تعرضها للضرب أثناء فترة توقيفها، حيث استمعت النيابة العامة لأقوال المجني عليها وشهود الإثبات، وإرفاق تقرير الطب الشرعي المُوقَع على المجني عليها، وأمرت بإحالة المتهمة وهي ضابطة بوزارة الداخلية للمحكمة الصغرى الجنائية بتهمة التعدي على سلامة جسم المجني عليها. 
     

  • «المنبر التقدمي»: حصار العكر يشيع الفوضى في البحرين

     
     أكد “المنبر الديمقراطي التقدمي” أن “وصف العقاب الجماعي غير الإنساني وغير القانوني ينطبق تماما على الحصار المطبق، من قبل قوات الأمن على قرية العكر”.
     
    وقال المنبر، في بيان، إن “ما يجري في العكر لا يوحي بأن رجال الأمن يخضعون لتوعي ليراعوا الجوانب الحقوقية والإنسانية تجاه المواطنين، بالرغم مما قيل عن جلب خبراء أجانب للتدريب في هذا المجال”، 
     
    وإذ طالب بوقف هذه الانتهاكات “والكف عن إتباع سياسة العقاب الجماعي”، تخوف من أن “يترسخ سلوك محاصرة القرى الآمنة كنهج يشيع حالة عدم الأمن وبالتالي الفوضى في مختلف مناطق البلاد”، مناشداً المحتجين أن “لا ينساقوا وراء أعمال التصعيد التي تقود إلى المجهول المخيف وتبعد آفاق الحلول السياسية”. 

  • “مراسلون بلا حدود” تندد بتبرئة شرطية من تعذيب نزيهة سعيد

     
    نددت منظمة مراسلون بلا حدود بقرار المحكمة المتعلق بتبرئة شرطية متهمة بتعذيب الصحافية نزيهة سعيد، واعتبرت في بيان انه “يظهر غياب الاستقلالية عن النظام القضائي البحريني” مؤكدة ان سعيد ستستأنف الحكم.
    واضافت المنظمة ان الصحافية التي غطت التظاهرات الداعية الى اصلاحات سياسية في البحرين بين شباط/فبراير واذار/مارس 2011، تعرضت للضرب والاهانة من جانب الشرطية.
    وبرأت محكمة في المنامة شرطية بحرينية اتهمت العام الفائت بتعذيب المراسلة المحلية لقناة فرانس 24 الفرنسية نزيهة سعيد، وفق ما اعلنت الشاكية الاثنين.
    وقالت سعيد التي تحمل الجنسية البحرينية وتراسل ايضا اذاعة مونتي كارلو الدولية عبر موقع تويتر ان “المحكمة خلصت الى ان (الملازم) (س . م) بريئة من تهمة التعذيب”. 

  • غسان الشهابي: البحرين في شهرها العشرين للحمل ولا ولادة

     
    اعتبر الكاتب في صحيفة “البلاد” غسان الشهابي أن البحرين تمر في شهرها العشرين من الحمل ولا ولادة قريبة على ما يبدو. 
     
    وأضاف الشهابي في مقال نشر اليوم أنه “كلما أجاء البحرين المخاض إلى الولادة تبيّن أنه لم يكن إلا حملاً كاذباً، وانقضى الحلم بأن نعيش من دون حرائق ولا مسيلات للدموع وحواجز ونقاط تفتيش”، فـ”لا إطارات تترك على الشارع وشماً لا ينافسه في القبح إلا ما يرقمه الكثير من الناس على أدوات التواصل الاجتماعي من عبارات خارجة عن كل قيمة إنسانية أو دينية أو اجتماعية، وإعلام يزوّر الوقائع ويرى أن الفوز في هذا الصراع هو جلّ أمانيه”.
     
    ويردف “في الشهر العشرين لا نزال لا ندرك كيف يمكننا أن نروي ما يحدث اليوم إلى الأجيال المقبلة، ونُشعرهم بأن الوطن هو كل قطرة بحر في هذا الذي حددته لنا الشرعية الدولية”، مشددا على أن “ليس لحبّة فضل على أخرى ولا بقعة منه أنقى وأطهر من الأخرى”.
     
    ويؤكد أن “الوطنية ليست برفع الصوت زعيقاً أو غناءً بل بالفعل الذي يبنيه ويجسد الأحلام الشخصية الصغيرة التي تتراكم من دون مزايدة أو تهليل”، منبها إلى أن “
    المصيبة الأكبر إن كان هذا الوطن/الإنسان لا يعي أنه ينزف، وأنه عما قريب – إن لم يتدارك نفسه – سيترنح ويتهاوى طالما بقي على هذا الحال”.
     
    ويذكر أن “الواقع والحاصل اليوم يشير إلى أننا نعيش الأزمة بكل أبعادها، وأن الحبال التي كانت تربطنا هي أوهى مما كنا نظن”، قائلاً: “خسائرنا البشرية – ليست إلا تجسيداً لما يفعله الأحياء منا إلى اليوم، الذين لم يحالفهم حظ الوفاة قبل عشرين شهراً”.

  • خارجية فرنسا: هناك ضرورة لاستئناف الحوار في البحرين

     
    أكد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو في مؤتمر صحافي ضرورة اسئناف الحوار السياسي البناء بين جميع القوى في البحرين بهدف الوصول إلى حل لتهدئة التوتر الذي تشهده الساحة البحرينية.
     
    وأعرب لاليو عن قلق بلاده البالغ «إزاء اعمال العنف التي شهدتها البحرين مؤخرا، داعيا جميع القوى المعنية إلى ضبط النفس ورفض أعمال العنف بجميع أشكالها وصورها بهدف حفظ أمن واستقرار البلاد».
     
    ودان «بأشد العبارات الهجوم الذي اسفر عن مقتل شرطي واصابة اخر في قرية العكر البحرينية يوم الجمعة الماضي».

صور

حصار العكر لليوم الثالث على التوالي 23\أكتوبر

















Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: