529 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 529:: الإثنين ،22 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 6 ذي الحجة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • ضرب زينب الخواجة وسحبها على الأرض من قبل رجال أمن مدنيين

     
    قال شهود عيان إنهم رأوا رجال أمن بلباس مدني يقومون باعتقال الناشطة زينب الخواجة بينما كانت تمشي في طريقها إلى منطقة “العكر” لمحاولة كسر الحصار عنها.
     
    ونقلا عن شهود عيان، قالت رئيسة مركز البحرين لحقوق الإنسان بالوكالة مريم الخواجة، إن زينب تعرضت للضرب وسحبت في الشارع قبل أن يقبض عليها.
     
    وفي وقت سابق، أكدت مريم، نقلا عن المحامي الموكل بالدفاع عن النشطاء الثلاثة، أن اثنين منهم فقط نقلا إلى مركز شرطة مدينة عيسى حيث التقى المحامي بهما، وهما يوسف المحافظة وناجي فتيل، حيث نقلا للفحص الطبي، ما يعني أنهما قد يتم إيقافهما.
     
    ونشرت مريم تغريدات اعتبرت فيها هذه العملية اختطافا لزينب، وحملت السلطات مسئولية سلامتها مطالبة بالكشف عن مكان تواجدها فورا، وإثر ذلك أبلغت السلطات الأمنية المحامي بأن زينب الخواجة موجودة في نفس المركز أيضا.

  • المحكمة تبرئ ضابطة من تعذيب الصحافية نزيهة سعيد

     
    برأت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى اليوم (الاثنين) ضابطة شرطة اتهمت بتعذيب الصحافية نزيهة سعيد.
    وكانت النيابة العامة وجهت إلى المتهمة أنها “كونها موظفاً عامّاً بوزارة الداخلية استعملت القوة مع المجني عليها لحملها على الاعتراف بجريمة بأن قامت بضربها وأحدثت بها الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي”.
    وقد دفع المحامي فريد غازي مع المتهمة، في الجلسة الماضية بتضارب أقوال نزيهة سعيد بين المحكمة وما جاء في محاضر التحقيق، نافياً تعرضها للتعذيب، فيما طالب المحامي الملا بأقصى العقوبة بحق المتهمة.
    وكانت النيابة العامة وجهت إلى المتهمة أنها “كونها موظفاً عامّاً بوزارة الداخلية استعملت القوة مع المجني عليها لحملها على الاعتراف بجريمة بأن قامت بضربها وأحدثت بها الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي”.
    وتقدم كل من المحاميين فريد غازي وحميد الملا بشهود في جلسة الماضية، إذ سردت الصحافية نزيهة سعيد إلى المحكمة تفاصيل تعرضها للتعذيب، كما شهدت ممرضة كانت موقوفة في الوقت ذاته في مركز الشرطة بأنها شاهدت الصحافية أثناء دخولها المركز في حالة طبيعية، ومشاهدتها في وقت لاحق في وضع يرثى له، إذ كانت ملابس الصحافية ممزقة وهي تبكي، كما ذكرت أن المتهمة ذاتها قامت بضربها عن طريق أنبوب (هوز).
    فيما نفى ضابط، وهو مسئول في الشئون القانونية بمركز شرطة الرفاع، مشاهدته أي آثار تعذيب على جسد الصحافية التي هو من استقبلها عند وصولها إلى مركز الشرطة وذلك بعد استدعائها إثر ما كانت تكتبه الصحافية عبر موقع التواصل (التويتر)، إلا أنه لم يكن معها وقت التحقيق معها.
    وكان رئيس وحدة التحقيق الخاصة بالنيابة العامة نواف حمزة صرح بأنه بشأن ما تُجريه الوحدة من تحقيقات في شكاوى التعذيب وإساءة المعاملة، ومنها القضية الخاصة بتعدي ضابطة شرطة على إحدى الصحافيات والسابق إحالتها إلى المحكمة الصغرى الجنائية بتهمة الاعتداء على سلامة جسم المجني عليها، حيث قضت المحكمة المذكورة بعدم اختصاصها نوعيّاً بنظر الدعوى وإحالتها إلى النيابة العامة لاتخاذ شئونها، باعتبار الواقعة تشكل جناية استعمال التعذيب والقوة والتهديد مع المجني عليها لحملها على الاعتراف بجريمة والإدلاء بأقوال بشأنها.

  • تحويل «المحافظة» و«فتيل» على مركز الشرطة واختطاف زينب الخواجة !

     
     قال شهود عيان إنهم رأوا رجال أمن بلباس مدني يقومون باعتقال الناشطة زينب الخواجة بينما كانت تمشي في طريقها إلى منطقة “العكر” لمحاولة كسر الحصار عنها.
     
    ونقلا عن شهود عيان، قالت رئيسة مركز البحرين لحقوق الإنسان بالوكالة مريم الخواجة، إن زينب تعرضت للضرب وسحبت في الشارع قبل أن يقبض عليها.
     
    ونقلا عن المحامي الموكل بالدفاع عن النشطاء الثلاثة، أكدت مريم أن اثنين منهم فقط نقلا إلى مركز شرطة مدينة عيسى حيث التقى المحامي بهما، وهما يوسف المحافظة وناجي فتيل، بينما لا أحد يعلم مكان زينب الخواجة حتى الآن.
     
    واعتبرت مريم هذه العملية اختطافا لزينب، حتى ترد معلومات رسمية عن وضعها ومكان تواجدها، وحملت السلطات مسئولية سلامتها مطالبة بالكشف عن مكان تواجدها فورا.

  • صحيفة دنماركية تمنح عبدالهادي الخواجه جائزة الحرية

     
    منحت صحيفة بوليتيكين الدنماركية الناشط  عبد الهادى الخواجه  الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة فى البحرين جائزة الحرية تقديرا لجهوده فى الدفاع عن حقوق الإنسان.
    وكان قد صدر حكم مطلع هذا العام بسجن الخواجه الذي يحمل الجنسيتين البحرينية و الدنماركية مدى الحياة عقب الاحتجاجات ضد الحكومة والأسرة الحاكمة .وقد أنهى الخواجة إضرابه عن الطعام الذي استمر 110 أيام فى آيار/مايو الماضي.
    ورحب وزير خارجية الدنمارك فيلي سوفندال بإعلان منح الجائزة للخواجة وقال إن الناشط ” ساهم بصورة كبيرة فى الضغط على البحرين لاحترام حقوق الإنسان الأساسية “.
    ويشار إلى أنه تم بدء تقديم الجائزة التي تقدر بـ100 ألف كرون ( 17400 دولار) عام 2007.
    ومن الفائزين بالجائزة فى السابق بطل العالم فى الشطرنج والسياسي الروسي المعارض جارى كاسباروف.
    ومن المقرر أن تتسلم مريم ابنة الخواجة التي تدير المركز البحريني لحقوق الإنسان الجائزة الجائزة نيابة عن والدها خلال مراسم الاحتفال المقررة فى 29 تشرين أول/أكتوبر الجاري.

  • رولا الصفار: شاركنا كأطباء في كسر حصار «غزة» و«لبنان» وسنكسر حصار «العكر»

     
    عقد الوفد الحقوقي والسياسي والطبي الذي حاول كسر حصار منطقة العكر البحرينية وتم قمعه بالقوة المفرطة من قبل قوات النظام التي تطبق الخناق على منطقة العكر، مؤتمراً صحفياً عاجلاً كشف فيه تفاصيل المعاناة التي يعيشها المواطنون في العكر وحجم الإرهاب الرسمي الذي تمارسه السلطة ضد الأهالي.
     
    وقالوا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بجمعية الوفاق اليوم الأحد (21 أكتوبر/تشرين الأول 2012) إن «ما تقوم به السلطة هو جريمة ضد الإنسانية».
     
    وقال رئيس دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية السيد هادي الموسوي «تعيش البحرين حالة غير إنسانية مخالفة للقانون المحلي والقانون الدولي تتمثل في أن قرية العكر ومنذ مساء الخميس محاصرة حصاراً يمثل جريمة ضد الانسانية».
     
    وأوضح «ننوه أن للجماهير حق قانوني للوصول إلى المنطقة وزيارتها، وإن مُنعت الجماهير فإنها تؤكد الحصار على عكس ماصرح به مدير عام المنطقة الوسطى بوزارة الداخلية بالقول: إننا نتخذ اجراءات طبيعية… فماتقوم به السطلة اليوم هو انتهاك صارخ وقد لاحظنا من خلال الوفد الذي ذهب ان منعنا كان عبثياً إذا أنه لم يكن يوجد أي سبب».
     
    من جانبه، قال حسن المرزوق نائب أمين عام جمعية التجمع الوحدوي «مانقوله لهذا النظام، باقون وسنواصل فك الحصار عن هذه القرية.. هذه قرية داخل دولة، وهي محاصرة عن طريق البحر والبر مع مراقبة لتحركات كل من يتحرك في فيها».
     
    بدورها، قالت رولا الصفار رئيس جمعية التمريض «الطواقم الطبية كانت متواجدة في كسر الحصار في لبنان، وشاركت في كسر الحصار على غزة .. وكان من الغريب أن نشارك اليوم في كسر حصار العكر».
    ونقلت الصفار عن شاهد عيان أن «جميع محلات بيع الحاجيات الأساسية مغلقة، وهناك مرضى سرطان وفشل كلوي لايمكنهم الذهاب للمستشفيات».
     
    وصدر بيان عن الوفد الحقوقي والسياسي والطبي الذي حاول كسر حصار منطقة العكر البحرينية وتم منعه وقمعه بالقوة، ألقاه ممثل جمعية البحرين لحقوق الإنسان، ناشد المنظمات الحقوقية والإقليمة والدولية على العمل إنقاذ اهالينا في العكر… وجاء في البيان:
     
    قام في تمام الساعة العاشرة صباح اليوم الأحد الموافق 21-10-2012 وفد حقوقي وسياسي وطبي بزيارة قرية العكر الشرقية المحاصرة منذ 4 أيام. وقد أقدمت القوات الأمنية التي كانت تحاصر المدخل الرئيسي للقرية بمنع الوفد من الدخول للاطلاع على واقع الانتهاكات التي يتعرض لها العكر بما فيها المنازل والمدارس والمواطنين الذين مُنِعوا من الخروج أو الدخول إلى منازلهم.
     
    وقد سجل الوفد المعلومات التالية:
     
    أولاً: الجانب الصحي:
     
    1- شكّل الحصار الذي فرضته اجهزة الأمن على قرية العكر الشؤقية مصادرة صارخة بحق المواطنين في التطبيب وعيادة المراكز الصحية القريبة، حيث كانت هناك حالة ولادة متعسرة لأحد نساء القرية وقد حاول ذويها الخروج من المداخل ولكنهم مُنِعوا وتم الاتصال بسيارة الإساف التابعة لمستشفى  السلمانية وتم منعها من الدخول.
     
    2- وفاة أحد الأطفال الرضّع (الخدّج) بعد أن تم منع والدته من الذهاب إلى مستشفى السلمانية لإرضاعه.
     
    3- تسببت الغازات السامة المسيلة للدموع التي ألقتها أجهزة الأمن في حالات اختناق كثيرة وخاصةً كبار السن والأطفال، حيث كان الطلق مباشرةً على المنازل.
     
    4- منع المواطنين المرضى الذين لهم مواعيد من الخروج من القرية ممازاد في آلامهم وتفاقم حالاتهم المَرَضية.
     
    ثانياً: حرية التعليم
     
    1- منع الطلبة من الذهاب إلى مدارسهم ومعاهدهم وجامعاتهم من الخروج أو دخول الحافلات المدرسية لتقل الطلبة مما تسبب في خسارة الطلبة لدراستهم فترة الحصار التي لاتزال قائمة.
     
    2- إقدام أجهزة الأمن على إغلاق مدرسة المنذر بن ساوى التميمي الابتدائية للبنين الواقعة بين قريتي العكر الشرقي وقرية النويدرات وتعطيل الدراسة فيها وتثبيت حاجز أمني ملاصق للمدرسة، مما تسبب في إرهاب أطفال المدرسة واحداث ربكة واضحة لأهاليهم.
     
    3- منع مدرسين من المدرسة أعلاه من التوجه لمدرستهم وتحويلهم لمدراس أخرى.
     
    ثالثاً: حرية التنقل
     
    منع التنقل من وإلى قرية العكر الذي أقدمت عليه أجهزة الامن التي تحاصر القرية يعتبر مصادرة  صارخة لحق التنقل الذي  أقرّه الإعلان العالمي لحقوق الغنسان والذي صادقت عليه  مملكة البحرين. ومنع الموظفين والعمال ورجال الأعمال من التوجه إلى مواقع عملهم مما يؤدي إلى تعرضهم للفصل وتكبيدهم الخسائر.
     
    إن الوفد الحقوقي والسياسي والطبي الذي قام بمحاولة الدخول إلى قرية العكر الشرقية وتم منعه كان شاهداً من خلال إطلاقها الكثيف للغازات السامة والقنابل الصوتية أثناء تواجد الوفد على مدخل  القرية، وإن الوفد الحقوقي والسياسي والطبي يناشد منظمة الصليب الأحمر الدولية والمنظمات الإقليمية والدلولية ذات الصلة بسرعة التدخل لإنقاذ أهالي قرية العكر الشرقية من الحصار الذي تتعرض له القرية ومنع الانتهاكات الفضيعة لحقوق الغنسان التي تمارسها أجهزة الامن فيها.
     
    كما نناشد المنظمات الحقوقية الإقليمية والدولية سرعة التحرك لإنقاذ اهالينا في العكر.
     

  • تحت «حصار العكر»: منع سيارة إسعاف عن سيدة حامل كانت على وشك «الإجهاض»

     
    أكد ناشطون أن سيدة حامل (تحفظوا على ذكر اسمها) وهي من أهالي “العكر”، التي تخضع إلى حصار أمني مشدد لليوم الثالث، أصابها نزيف وأعراض آلام شديدة قبل يومين، ومنعت سيارة الإسعاف من الوصول إليها، وكادت أن تجهض جنينها لولا أن أوصلت إلى المستشفى بالتسلل من المنطقة. 
     
    وحاولت العائلة إخراج السيدة الحامل إلا أن مداخل القرية كانت مغلقة على يد قوى الأمن وباءت كل محاولاتهم بالفشل بالرغم من الإصرار الذي أبدوه. وقصدت العائلة جميع الطرق الأخرى التي كانت أيضا تحت سيطرة القوات الأمنية، ورجوهم السماح بإخراج ابنتهم للمستشفى إلا أنهم لم يسمحوا بذلك أبدا.
     
    وبالرغم من استدعاء سيارة إسعاف للسيدة في محاولة أخرى لإخراجها، إلا أنها هي الأخرى منعت من الدخول إلى قرية العكر في جريمة أخرى.
     
    واضطرت العائلة إلى عرض ابنتهم على إحدى الممرضات غير المتخصصات في القرية، وقد شخصت حالتها بأنها حالة ولادة بسبب وجود النزيف المتواصل.
     
    وفي وقت لاحق، استطاع والد السيدة الحامل إخراج ابنته عن طريق إحدى الطرق مخاطرا بحياته وحياة ابنته الحامل التي كانت لا تزال تنزف.
     
    ووصلت السيدة الى المستشفى وهي تنزف في الوقت الذي انتشرت فيه إشاعة عن ولادتها بالمنزل مع صورة طفل مجهولة المصدر، ولم ترد العائلة على هذه الأنباء ورفضت الإدلاء بأي معلومات خوفا من عواقب اكتشاف تسلل والد السيدة خارج العكر.  
     
    وعند وصول السيدة تم فحصها وتبين أنها ليست في مرحلة الولادة، وإنما تعاني من نزيف وتم مباشرة علاجها حتى لا تفقد الجنين. وبحسب أطباء، فإنها كانت تعاني من أعراض الإجهاض ولو لم تستطع الخروج والوصول إلى المستشفى في الوقت المناسب لفقدت جنينها.

  • وزير الداخلية: إشاعات مغرضة تتعمد إثارة الفوضى وتضليل الرأي العام بأن العكر محاصرة

     
    استقبل وزير الداخلية الفريق ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة بنادي ضباط الأمن العام صباح اليوم الأحد (21 أكتوبر/تشرين الأول 2012) رئيس مجلس النواب خليفة بن احمد الظهراني و رئيس مجلس الشورى علي صالح الصالح وكذلك أعضاء لجنتي الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلسي الشورى والنواب بحضور سعادة رئيس الأمن العام والوكيل المساعد للشئون القانونية.
    وقد أعرب عن شكره وتقديره للسادة أعضاء السلطة التشريعية لتلبيتهم الدعوة، وأوضح الوزير بأن هذه الدعوة تأتي رغبة منه في إطلاعهم على الوضع الأمني خلال هذا العام وعن المستجدات الراهنة بشان العمل الإرهابي الذي أودى بحياة أحد رجال الأمن وأدى إلى إصابة الآخر بجروح بليغة .
    وقال بأنه سوف يتم عرض إيجاز على سيادتهم من قبل رئيس الأمن العام يتناول واقعة العكر الشرقي وإحصائيات تتعلق بالأعمال التخريبية الإرهابية التي حدثت خلال هذا العام هذا بالإضافة إلى بعض التوصيات التي سوف تتقدم بها وزارة الداخلية إلى السلطة التشريعية بغرض الوقاية من الأعمال الإرهابية والحد منها.
    حيث تطرق رئيس الأمن العام خلال الإيجاز الذي قام بعرضه إلى العمل الإرهابي الذي استهدف حياة رجال الأمن وأسفر عن استشهاد أحد رجال الشرطة نتيجة إصابته بشظية في رأسه جراء استعمال قاذف أسياخ محلي الصنع يصل مدى قذفه حوالي مئة متر، علما بأنه تم القبض على سبعة متهمين وجاري تتبع الباقي .
    كما سلط الضوء على الإحصائيات المتعلقة بمحاولة إغلاق الطرق الرئيسية ووضع القنابل الوهمية والإصابات التي استهدفت رجال الأمن ومراكز الشرطة والفعاليات السياسية خلال هذا العام.
    وأوضح بأنه هناك إشاعات مغرضة تصدر من بعض الجهات المشبوهة تتعمد إثارة الفوضى وتضليل الرأي العام كالتي يروج إليها الآن بان منطقة العكر الشرقي تخضع لحصار من قبل الشرطة مع العلم بأن الحقيقة مخالفة لذلك تماما حيث توجد نقاط تفتيش بقصد تتبع وضبط باقي المتهمين في واقعة العكر الشرقي.
    وشدد الوزير على ضرورة سن تشريعات تتصدى وتقضي على هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا كمشروع قانون يسمح بالتطوع في خدمة الأمن العام وإجراء تعديل يغرم ولي الأمر في حال ضلوع ابنه في عمل تخريبي بهدف مشاركته وإلزامه بتحمل المسئولية وفرض تدابير اجتماعية بدلا من العقوبات المنصوص عليها حاليا تكون مرصودة لمن أعمارهم تتراوح بين 15 إلى 18 عام.
    من جانب آخر شكر خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب وزير الداخلية وذلك بمناسبة إطلاعهم على الوضع الأمني عن كثب والوقوف على آخر المستجدات في واقعة العكر الشرقي متمنيا في الوقت ذاته سرعة إحالة التوصيات إلى السلطة التشريعية لدراستها واتخاذ ما يلزم بشأنها إيمانا منهم بأهمية الحفاظ على أمن واستقرار البلاد.
    كما أشاد علي صالح الصالح رئيس مجلس الشورى بجهود وزارة الداخلية في استتباب الأمن مؤكدا بأن الأمن فوق كل اعتبار وجهود الوزارة كبيرة ومحل تقدير واعتزاز وسوف نولي هذه التوصيات بمجرد تمريرها الأهمية اللازمة كي تؤدي الدور المطلوب منها.
    وفي الختام أعرب وزير الداخلية عن تقديره واعتزازه بأعضاء السلطة التشريعية وبجهودهم ومواقفهم الوطنية ومشاركتهم الإيجابية وحرصهم على أمن الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين على أرضه وتقديرهم لجهود رجال الشرطة وما يقدمونه من تضحيات في سبيل ذلك مؤكدا أن الوزارة ماضية قدما في تنفيذ المهام الموكلة إليها في حفظ الأمن وفرض النظام وإن ما حدث وما تشهده المملكة سيزيدنا ثباتا على أداء الواجب وسنتعامل مع هذه الأعمال الإرهابية بكل حزم وسوف نقدم الجناة للعدالة لتأخذ مجراها. 
     

  • 10 جمعيات وجهات سياسية وحقوقية ومهنية تطالب بان كي مون بالتحرك لإنقاذ «العكر»

     
     بعثت 10 جمعيات سياسية وحقوقية بحرينيوة اليوم رسالة إلى بيت الأمم المتحدة في العاصمة البحرينية المنامة حملت نداءاً عاجلا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طالبته باتخاذ موقف عاجل إزاء حصار منطقة العكر، جنوبي العاصمة المنامة، وإرهابها من قبل النظام والانتهاكات المروعة التي تمارس بحق المواطنين فيها.
     
    ومنع تجمع دعت له المعارضة اليوم بالقرب من مبنى الأمم المتحدة رفضاً للحصار الظالم الذي دخل يومه الثالث، وفرضت حواجز عسكرية وانتشرت أعداد من الجنود وقوات النظام في محيط مبنى الأمم المتحدة والشوارع المؤدية له، لمنع المواطنين من التوجه والاحتجاج على الممارسات الإجرامية الخارجة عن إطار الإنسانية إزاء أهالي منطقة العكر.
     
    وبالرغم من الحصار، فقد سلم ممثلو المعارضة وقوى المجتمع المدني، لأحد مسؤولي الأمم المتحدة بالمنامة رسالة عاجلة للأمين العام، وأكدوا له على أن الموقف لا يتحمل التأخير والمطلوب موقف عملي لوقف التهور الرسمي.
     
    وقالت الجمعيات السياسية وقوى المجتمع المدني في ندائها العاجل الموجه اليوم الأحد (21 أكتوبر/ تشرين الأول 2012) لبان كي مون في خطاب رسمي «نوجه لكم نداءاً بالتدخل العاجل مع حكومة البحرين لفك الحصار علي قرية العكر جنوب العاصمة المنامة والتي تفرض عليها قوات الأمن حصاراً وطوقاً أمنياً وتمنع التجوال بها ودخول الخدمات الطبية والإسعاف والمواد الغدائية ومنع محلات المؤونة والمخابز من فتحها ومنع الطلاب والمدرسين من الذهاب إلى المدارس و المعاهد والجامعات وعدم السماح  في الدخول إلى المنطقة منذ  3 أيام».
     
    وأضافت الرسالة «تزامن هذا مع المداهمات ليلاً و نهاراً إلى المنازل والتي بلغت بحسب رصدنا أكثر من 35 منزلاً، تعرض فيها الأهالي للإهانات بشكل مستمر والتعرض لهم أثناء تجوالهم، واعتقال عدد من أبناء القرية دون إبراز  إذن النيابة العامة».
     
    وطالبت بـ«موقف واضح ضد هذه الجرائم غير الإسانية المنتهكة لأبسط مبادىء حقوق الانسان وسياسية العقاب الجماعي الممنهجة، وحثها علي محاسبة المسؤولين في أتخاذ مثل هذا الإجراءات غير إنسانية».
     
    ولفتت الرسالة إلى «أن الأوضاع الامنية في البحرين أخذت في التدهور بسبب النهج الحكومي المتصاعد في سياسة الحل الأمني واطراد وتيرة القمع».
     
    ووقعت على الرسالة: «جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، جمعية الإخاء الوطني، جمعية التجمع القومي الديمقراطي، جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي، الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، المرصد البحريني لحقوق الإنسان، الطاقم الطبي ممثلاً في الدكتور نبيل تمام، وجمعية التمريض البحرينية ممثلة في رولا الصفار، جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان».
     
    وجاء تسليم النداء بالتزامن مع اعتصام دعت له المعارضة في البحرين أمام مبنى الإمم المتحدة للمطالبة بموقف عملي يوقف الإنتهاكات وتعريض المواطنين للخطر في منطقة العكر، كما جاء بعد زيارة وفد من أطباء وحقوقيين وشخصيات سياسية ومواطنين لمنطقة العكر ومحاولة كسر الحصار الذي تفرضه القوات، لكنها واجهتهم بالقمع واستخدام القوة والعنف.

  • منتدى البحرين لحقوق الإنسان: قوات الكوماندوز مارسوا أبشع الجرائم في «العكر»

     
    قال منتدى البحرين لحقوق الإنسان إن السلطات البحرينية المختصة أعطت الموافقة الأمنية لوزارة الداخلية وأفراد من الكوماندوز لممارسة أبشع الوسائل في المداهمات والاقتحامات التي نفذت في منطقة العكر في الأيام الماضية. وأضاف في بيان أمس «إن الحصار الأمني المتواصل لمنطقة العكر يتشابه مع الإجراءات التي طبقت في فترة الطوارئ أو ما يسمى بحالة السلامة الوطنية في 2011».
     
     
    وأكد المنتدى بأن «حصار الأهالي جاء بأوامر من وزير الداخلية مباشرة، وهو يعد عملا غير قانوني، وغير دستوري، خصوصا في حجم الانتهاكات الجسيمة التي ينفذها أفراد الداخلية من ضرب وشتم وتكسير للمنازل، وسرقة للأموال واعتقالات تعسفية أثناء المداهمات المتكررة خارج القانون لبيوت الأهالي، والتي تجاوزت أربعين منزلا حتى هذه اللحظة». 
     
    واعتبر أن «رواية الداخلية البحرينية بشأن قتل أحد أفراد الشرطة ر تثير الشكوك وتحتاج إلى جهة محايدة لتأكيدها»، لافتا إلى أن «هذه الرواية لا تكون مسوغا قانونيا لهذه الانتقام غير المبرر بحق المواطنين في هذه البلدة، والذي يستمر الآن بمنع العمال والمرضى والجرحى من الذهاب إلى المستشفيات ومناطق أعمالهم».
     
    ودعا المنتدى في بيانه المسئولين في محكمة الجنايات الدولية إلى «إيقاف وملاحقة وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة بوصفه متورطا في جرائم ضد الإنسانية»، كما ناشد «الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية وبالأخص منظمة الأمم المتحدة إلى التدخل العاجل لإيقاف أشكال الجرائم التي تنفذ بحق المواطنين المسالمين، وهو عمل يتعارض مع مقررات بسيوني واستحقاقات جنيف الأخيرة».

صور

النويدرات: مسيرة فك حصار عن قرية العكر الحبيبة الأحد 21-10-2012

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: