525 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 525:: الخميس ،18 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 2 ذي الحجة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الوفاق: استشهاد مهدي مرهون من المعامير اختناقاً بالغازات السامة

     

     
     استشهد الحاج مهدي علي مرهون من منطقة المعامير بعد إدخاله المستشفى اختناقاً بالغازات القاتلة التي أطلقتها قوات الأمن على المواطنين في المنطقة.
     
    وقالت جمعية “الوفاق”، في بيان، إن “منطقة المعامير تعرضت إلى اعتداء من قبل قوات الأمن التي أطلقت الغازات بكل الإتجاهات، لمعاقبة الأهالي جماعياً، وشمل ذلك منزل الشهيد الذي يقع بقرب المنطقة التي تتمركز فيها القوات وتبث سمومها للمواطنين”.
     
     
     
    وأضافت أن أهل الشهيد “أكدوا أن القوات أغرقت المنطقة بالغازات السامة في نهاية شهر رمضان المبارك الماضي حيث استقرت قرب نافة غرفة الشهيد عددٌ من قنابل الغازات القاتلة”، لافتين إلى أن الشهيد “تعرض إثرها إلى اﻻختناق ونقل إلى المستشفى لأكثر من مرة بسبب تكرار انتكاسة حالته الصحية، إلى أن تدهورت حالته بشكل خطير بحيث أصبح غير قادر على الكلام وغير قادر على فتح عينيه، مع صعوبة كبيره في التنفس وارتفاع لنسبه السكر في الدم إلى مستوى عال”.
     
    وذكر اﻻطباء أن الشهيد أصيب ببكتيريا خطرة ومعدية وتم نقله إلى غرفة خاصة كما لاحظ أهله وجود تورمات في جسده وانتفاخ في اليدين والساقين، ظهرت عليه بعد دخوله المستشفى.

  • المحامي التاجر: إضراب السنكيس يدخل يومه الخامس لتحسين أوضاع السجناء السياسيين

     
    قال المحامي محمد التاجر إن الناشط السياسي عبدالجليل السنكيس مضرب عن الطعام منذ يوم السبت الماضي، ومستمر فيه حتى تحسين أوضاع السجناء السياسيين في سجن جو.
    وأشار التاجر الذي إلى أنه زار السنكيس في السجن يوم الثلاثاء الماضي إلى أن معالم الإعياء الشديد بدت واضحة عليه، مع اصفرار في الوجه والأطراف.
    وقد أجريت للسنكيس عمليتين في الأنف والأذن بسبب تعذيبه، وأنه بسبب الإضراب عن الطعام تراجع مستوى السكر في دمه إلى 3.4.
    وبين التاجر أنه بدا على السنكيس آثار أمراض جلدية كالصدفية نظراً لقلة تعرضه للشمس والهواء النقي، موضحاً أن السجناء السياسيين يعيشون في بيئة سيئة.
    ونقل التاجر عن السنكيس أن “السجناء السياسيين يحبسون في الزنازين لمدة 20 ساعة، ويسمح لهم بالمشي والتشميس لمدة ساعة في اليوم فقط”، مشيراً إلى أنه في حال استمر وضع السجناء السياسيين في السجون فسوف يبدأ الرموز إضراب عام عن الطعام في الفترة القادمة.
    وكشف السنكيس – بحسب قول المحامي التاجر – عن مضايقات مستمرة للسجناء، وأن وتيرتها زادت في الفترة الأخيرة كمنع دخول الأكل والكتب ورسائل أهل ومنع الشاي والقهوة، مؤكداً أن ذلك يشمل كافة السجناء السياسيين.
    وقال التاجر: “من اساليب القهر النفسي منع السنكيس من لقاء ولده الموجود معه في ذات السجن، ومنع الشيخ عبدالجليل المقداد من لقاء أخوه يوسف”.
    وأشار التاجر نقلاً عن السنكيس إلى أن “علي السنكيس وعبدالعزيز عبدالرضا الذي نقض حكم الإعدام ضدهم ما زالوا في زنازين العزل ويعاملون كمحكومين وليس كمتهمين”.
    وأكد التاجر أن سلطات في سجن جو تتجاهل إضراب السنكيس ولا تهتم بتدهور حالته، موضحاً أن السنكيس بسبب تفاقم الأوضاع كتب رسالة إلى وزير الداخلية ونسخة إلى مسئول سجن جو عن الانتهاكات المستمرة في السجن ضد معتقلين الرأي.

  • زينب الخواجة ردا على إحضارية جديدة: أنا في انتظاركم

     
      مجددا، أرسلت وزارة الداخلية إحضارية أخرى للناشطة زينب الخواجة تطلبها للتحقيق.
     
    وقالت الخواجة، التي أفرج عنها مؤخرا بعد أن قضت أكثر من شهرين في السجن، إن “الشرطة الحمقى قاموا بمضايقة أقربائي وهم يسلمونهم الإحضارية” وأضافت لقد “ادعوا أنهم لا يعلمون أين أنا، فذهبوا للبحث عني لدى أقربائي” مشيرة إلى أنها ليست المرة الأولى.
     
    وأفادت الخواجة أن الشرطة حين أخبروا بأنهم يخيفون الأطفال بهذه الطريقة، أجابوا بأنهم “في المرة القادمة لن يخيفوهم، بل سيقتلوهم”.
     
    وأكدت بأن هذا “النظام الجبان، في مثل هذه الدولة البوليسية، يعرف تحديدا أين يجدني” وقالت “إحضاريتكم وسجونكم لا تخيفني، أنا في انتظاركم”
     
    يذكر أن السلطات الأمنية ألقت القبض مؤخرا على العديد من الناشطين على خلفية المشاركة في بعض المسيرات المعارضة، من بينهم الناشط محمد المسقطي الذي أفرج عنه اليوم.

  • ايران توافق بشروط على استئناف الرحلات الجوية بين طهران والمنامة

     
    أعلن رئيس منظمة الطيران المدني الايرانية حامد رضا بهلواني عن موافقة مشروطة على استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين طهران والمنامة.
    وقال بهلواني ان ايران سوف تفتح مطاراتها امام الطائرات البحرينية اذا ردت المنامة بالمثل على هذه الخطوة وسمحت للطائرات الايرانية بدخول البحرين، حسبما ذكرت وكالة انباء فارس الايرانية اليوم الاربعاء.
    واضاف “عقب التنسيق والمحادثات مع مسئولي منظمة الطيران البحرينية، فانه لن يكون هناك اي حظر على استئناف الرحلات الجوية الى ايران”.
    وتابع بهلواني ان الرحلات الجوية المباشرة بين طهران والمنامة سوف تستأنف في اقرب وقت اذا ردت البحرين بالمثل على سماح ايران لشركة طيران الخليج بدخول اراضيها.
    كان الرئيس التنفيذي لشركة طيران الخليج سامر المجالي قد صرح في الشهر الماضي ان الشركة لاتزال تتوقع الحصول قريبا على موافقة نهائية من السلطات الايرانية لاستئناف رحلاتها الى ايران .
    كانت طيران الخليج قد اوقفت رحلاتها الى ايران احتجاجا على ماعتبرته البحرين تدخلا في شئونها الداخلية خلال الاضطرابات التي شهدتها المملكة عام 2011 . 

  • الحكومة البحرينية تحاصر «تويتر»: التحقيق مع 4 وحبسهم بتهم إهانة الملك على شبكات التواصل

     
    أعلن رئيس النيابة الكلية أحمد بوجيري أن النيابة العامة استجوبت 4 متهمين، ووجهت لهم تهمة إهانة الملك على “تويتر”.
     
    وقال في بيان اليوم “باشرت النيابة التحقيق في 4 بلاغات عرضوا اليوم الأربعاء (17 أكتوبر/ تشرين الأول 2012) من الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والالكتروني، واستجوبت 4 متهمين ووجهت لهم تهمة إهانة الملك على حساباتهم الخاصة في تويتر”.  وأوضح بأنه “صدر قرار بحبسهم 7 أيام على ذمة التحقيق تمهيدا لإحالتهم لمحاكمة جنائية عاجله”.
     

  • البرلمان البريطاني يتهم الحكومة بعدم “أتساق” سياساتها بشان حقوق الإنسان في البحرين

     
    اتُهمت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني الحكومة البريطانية بعدم اتساق سياستها في التعامل مع الدول الأخرى بشأن حقوق الإنسان.
    وقارنت اللجنة – كما نقلت وكالة أنباء عدن اليوم – مقاطعة بريطانيا مباريات كأس أوربا لكرة القدم لعام 2012، التي أقيمت في أوكرانيا بسبب حقوق الإنسان، بموقف الحكومة الذي لم تتخذ فيه أي إجراء بشأن منافسات “الغراند بري” للسيارات في البحرين.
    وقالت اللجنة إن البحرين يجب أن توضع ضمن قائمة “الدول المثيرة للقلق عقب قمعها الفظيع للاحتجاجات فيها”.
    لكن وزارة الخارجية البريطانية قالت -ردا على ذلك- إن للمملكة المتحدة “سجلا قويا” في مجال حقوق الإنسان.
    وكان الوزراء قد امتنعوا عن زيارة أوكرانيا لحضور المبارايات التي يشارك فيها الفريق البريطاني خلال الصيف، وذلك عقب سجن زعيمة المعارضة الأوكرانية يوليا تيموشينكو.
    وتعرضت الحكومة لضغوط حتى تؤيد دعوات لمقاطعة منافسات “الفورميلا ون” في البحرين في شهر أبريل/نيسان الماضي، وسط مخاوف من أن يكون في عدم مقاطعتها حافز لتجدد قمع المحتجين، بعد مواجهات العام الماضي.
     
    كاميرون : البحرين ليست سوريا
    ورفض رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون ذلك قائلا “البحرين ليست سوريا”، وأنه تجري فيها الآن عملية إصلاح، وإن أقر الوزراء -منذ ذلك الحين- بأن التقدم في الإصلاح ضئيل.
    وقالت اللجنة: “من الصعب تبين أي اتساق منطقي وراء سياسة الحكومة في عدم اتخاذ موقف معلن بشأن منافسات “الغراند بري” في البحرين، مطبقة على الأقل مقاطعة جزئية، كما فعلت في مباريات كأس أوربا لعام 2012 التي جرت في أوكرانيا.
    وأضافت اللجنة: “نظرا لقمع السلطات البحرينية الفظيع للمتظاهرين في شهري فبراير/شباط ومارس/آذار عام 2011، نعتقد أنه كان يجب تصنيف البحرين كـ”بلد يثير القلق” في تقرير وزارة الخارجية عام 2011 الخاص بحقوق الإنسان والديمقراطية”.
    ورأت الحكومة البريطانية أنها في بعض الأحيان قد تضطر “إلى الانشغال باهتمامات إستراتيجية، وتجارية، وأمنية، يحتمل أن تتعارض مع قيم حقوق الإنسان”، إلا أن اللجنة رأت أنه من الحكومة “أن تكون أكثر شفافية في الإقرار بأنه سيكون ثمة تعارض بين متابعة اهتماماتها المختلفة، في الوقت الذي تعمل فيه على دعم قيم حقوق الإنسان”، مشيرة إلى أن “دور الحكومة أن تحدد قراراتها – فيما يتعلق بالتوازن بين الحالتين- علنيا وتشرحها، مع أخذها في الاعتبار الحاجة إلى تبني سياسة تتماشى مع الظروف والتطورات المحلية”.
     
    الكلام بصراحة
    وعبر متحدث باسم وزارة الخارجية عن ترحيبه بتقرير لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم، وإقراره بأن للمملكة المتحدة “سجلا قويا في التمسك بحقوق الإنسان عبر أرجاء العالم”.
    وأضاف المتحدث أن “حقوق الإنسان جزء ضروري ولا يمكن اجتزاؤه عن أهداف سياستنا الخارجية. إنها جزء من هويتنا الوطنية، وجزء في نسيج عمليات اتخاذ القرار في سياستنا الخارجية في جميع مراحلها”.
    وقال المتحدث: “لا يمكننا تحقيق الأمن والرخاء -على المدى الطويل- إن لم نتمسك بقيمنا. نحن نبذل جهودا لدعم حقوق الإنسان بانتظام. وتعتمد نقطة البداية في تعاملنا بشأن حقوق الإنسان مع جميع البلدان على الواقعية، والعملية، وإمكانية تحقق الأهداف، غير أننا دوما مستعدون -من حيث المبدأ- إلى الكلام بصراحة”.
     

  • هيئة الدفاع للمحكمة: «نبيل» مستهدف.. وسمية رجب: وزير العدل كان يصدر أوامره للقضاة خلال الجلسة

     
    قالت سمية رجب إن ممثلين عن السفارات الأمريكية والفرنسية والألمانية وممثلا عن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وبعض المراسلين والصحفيين حضروا جلسة محاكمة زوجها رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشط المعتقل نبيل رجب.
     
    ونقلت عن هيئة الدفاع قولها أمام المحكمة أنه بات واضحا أن نبيل مستهدف من السلطة الحاكمة لا لجرم ارتكبه بل لنشاطه الحقوقي الكاشف لانتهاكاتهم، وطالبت هيئة الدفاع القاضي بإعادة تقييم ملف القضية برمته وعدم التركيز على تفاصيل صغيرة وإغفال استهداف السلطة الحاكمة لنبيل رجب.
     
    وروت رجب أن نبيل فاجأ الحضور بأنه طلب من الطفل إبراهيم المقداد (15 سنة) الماثل أمام المحكمة أن يقف ليراه جميع الحضور، خصوصاً الأجانب، ثم رفع يده قائلاً “هذه حكومة لا تستحي أن تقدم طفلاً بريئاً في هذا السن لمحاكمة سياسية”
     
    وأفاد نبيل بأنه ترك في السيارة في الحر والشمس مدة ساعة ونصف في انتظار الدخول إلى المحكمة، ومن ثم أدخل من الباب الخلفي كي لا يسلم عليه أحد.
     
    وأشارت سمية إلى سوابق شديدة الخطورة حدثت في جلسة يوم أمس وتجاوزت بها المحكمة كل الأعراف القانونية والمهنية وحتى الأخلاقية، بحسب تعبيرها. وأردفت أن الدفاع احتج على تضمين فقرة في محضر الجلسة السابقة في حين أنها لم تناقش، مما كشف للجميع أن تلاعباً يتم في ملف القضية خلف الكواليس.
     
    وأكدت أن القاضي تظاهر ببراءة مصطنعة عدم علمه بهذا الموضوع وثبّت طلب تصحيح المحضر الذي تقدمت به هيئة الدفاع، والجميع كان يراقب هذه المهزلة. 
     
    من جهة أخرى قالت رجب إن المحكمة أخفت قرصا مدمجا كانت قد تقدمت به النيابة كدليل إدانة لنبيل وثبت لاحقاً أنه يدينهم هم، وعلقت على ذلك بالقول إن “إخفاء أدلة في الاستئناف استخدمت للإدانة في المحكمة الأولى يعد سابقة في منتهى الخطورة تثبت تواطأ المحكمة وتلاعبا ممنهجا في الأجهزة القضائية”
     
    وقد احتجت هيئة الدفاع على الاختفاء الغامض لهذا القرص وطلبت من القاضي فتح تحقيق في هذه المسألة، في حين كرّر القاضي لهيئة الدفاع بأنه لم يشاهد هذا القرص وأصرّت هيئة الدفاع على وجوده في الملف واختفائه الآن بهدف إخفاء الأدلة.
     
    وقالت رجب إن الحضور وخصوصا الشخصيات الأجنبية تفاجأوا بالمستوى الذي وصلت إليه المحكمة خصوصاً أن ممثل الفدرالية قانوني ويعرف خطورة خطوة من هذا النوع، وكان إصرار القاضي على عدم رؤيته لهكذا قرص وتظاهره بالاستغراب قد كشف لجميع الحضور البعد الذي سيذهب إليه النظام فقط لإدانة نبيل.
     
    كما أشارت رجب إلى رفض المحكمة مثول شهود النفي “الدوليين”، وقالت إن القاضي فاجأ الجميع (بعد خروجه من غرفة المداولات) أنه رفض مثول الشهود الدوليين الذين طلبت مثولهم هيئة الدفاع عن نبيل.
     
    ولوحظ في القاضي تكراره بأن قرار رفض الشهود كان لديه قبل الدخول للغرفة وذلك لينفي التهمة عن نفسه بأنه استلم الأوامر هناك، وكان وقع المفاجأة كبيرا لأن استدعاء شهود نفي هو حق أصيل للدفاع وركن أساسي من أركان المحاكمات، بحسب قانونيين، ورفض القاضي لمثول الشهود يهدم أسس المحاكمة.
     
    ونقلت رجب عن هيئة الدفاع قولها بأنه بات واضحاً دون أدنى شك بأن هناك من يتلاعب في قضية نبيل ولا يريد أن يمكّنه من الدفاع عن نفسه، وقالت إنه بات واضحاً بأن القاضي استلم أوامر عليا من وزير العدل ومن فوقه لتجريم نبيل حتى وإن كلفهم ذلك الفضيحة وخسارة سمعتهم أمام العالم.
     
    وأكدت هيئة الدفاع بالمحكمة أنه بات واضحا أن نبيل مستهدف من السلطة الحاكمة لا لجرم ارتكبه بل لنشاطه الحقوقي الكاشف لانتهاكاتهم، وكشفت أن جميع الدلائل والمؤشرات والبينات تؤكّد أن نبيل رجب أُستهدف من ذات المؤسسات والأجهزة التي كان ينتقدها.
     
    وأشار المحامون إلى التهديد الذي وجهه وزير الخارجية خالد الخليفة لنبيل رجب عبر تويتر وتم تسليم نسخة منه للقاضي، وبينوا أن تهديد وزير الخارجية واستتباعها بتوالي القضايا يثبت استهداف السلطة الحاكمة لنبيل بسبب نشاطه الحقوقي.
     
    وطالبت هيئة الدفاع القاضي بإعادة تقييم ملف القضية برمته وعدم التركيز على تفاصيل صغيرة وإغفال استهداف السلطة الحاكمة لنبيل رجب، وكرروا طلبهم بدمج قضية الاعتداء على نبيل في المنامة (حادثة الاستلقاء) إلى ملف القضية، وقد تجاهل القاضي هذا الطلب مراراً.
     
    واعتبرت سمية رجب القضاة بأنهم باتوا أسوأ خصم للمتهم بهذه الممارسات، وقالت إن القضاء البحريني تجاوز بكثير مسألة تسييسه وعدم استقلاليته وعدم عدله، فصار اليوم من أهم أدوات تثبيت أركان الحكم الاستبدادي الظالم.
     
    وأكدت أنه بات واضحاً الآن للجميع وخصوصا المراقبين الدوليين أن الاستمرار في هذه المهزلة القضائية دون مراقبة وإشراف دولي مضيعة للوقت والجهد.

  • نبيل رجب أمام المحكمة: هذه حكومة لا تستحي

     
    ذكرت صحيفة “السفير” اللبنانية الأربعاء أن رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” المعتقل نبيل رجب طلب، قبل بدء جلسة محكمة الاستئناف العليا أمس، من فتىً لا يتجاوز عمره الـ15 عاماً الوقوف في قاعة المحكمة، قائلاً “هذا طفل يبلغ من العمر 15 عاماً، يمثل أمام المحكمة في قضية سياسية، هل هذه حكومة تستحي؟ هذا الطفل يجب أن يكون مع عائلته وليس في المحكمة”.
     
    وقالت الصحيفة إن القاضي رفض إخلاء سبيل رجب كما رفض منح تأشيرات الدخول لشهود أجانب يعملون في منظمات حقوقية دولية، متذرعاً بأن “المحكمة ترى أن لا ضرورة للاستماع لهم”، حيث تم تأجيل الجلسة حتى 8 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل لعرض الأقراص المدمجة من قبل محامي الدفاع، بالإضافة إلى حضور المزيد من الشهود.
     
    وقالت وكيلة رجب المحامية جليلة السيد خلال الجلسة “يتم إعاقة حصول نبيل على محاكمة عادلة عبر تعطيل دخول الشهود إلى البحرين، برغم أنهم جزء أصيل من الدفاع عنه، فهم يشهدون بتاريخ طويل من العمل معه كحقوقي داخل البحرين. وأضافت “هناك إرادة لدى جهة ما في هذا البلد تريد التفويت على المستأنف حقوقه القانونية والدستورية في الدفاع عن نفسه”.

  • نبيل رجب والخواجة وابنتاه في قائمة «فورين بوليسي» لأفضل 100 مفكر عالمي

     
     اختارت مجلة “فورين بوليسي” FP الأمريكية الشهيرة، والتابعة لمؤسسة “واشنطن بوست”، كلا من رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشط المعتقل “نبيل رجب” والناشط الحقوقي المعروف والمعتقل أيضا “عبد الهادي الخواجة” وابنتيه الناشطتين “مريم” و”زينب”، بين أفضل 100 مفكر عالمي لعام 2012.
     
    جاء ذلك بناء على مساهماتهم في النقاشات والحوارات الفكرية خلال العام الماضي، والتي كانت في الصدارة بحسب تحكيم مجموعة مرموقة من المفكرين.
     
    وقالت رئيسة التحرير إن إنجازات وأعمال رجب (وباقي المكرّمين) ستستعرض ويسلط عليها الضوء في هذا الحفل الذي يقام للمرة الرابعة على التوالي، ويمتد إلى ديسمبر/كانون الأول القادم، كما أن ذلك سيعرض في موقع المجلة على شبكة الإنترنت.
     
    وحصلت “مرآة البحرين” على رسالة رئيسة تحرير المجلة “سوزان جلاسر” إلى عائلة رجب لإبلاغهم باختيار نبيل في القائمة، ودعوتهم لحضور حفل التكريم الخاص بالمناسبة والذي سيعقد في 29 نوفمبر/تشرين الثاني القادم في واشنطن، حيث ستتحدث في المناسبة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.
     
    وأشارت الرسالة إلى أن احتفال العام الماضي كرم عشرات من المفكرين من مختلف أنحاء العالم، بعضهم كان ممن له دور في ثورات الربيع العربي، كما أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أحد تلك الشخصيات في قائمة 2010.
     
    يذكر أن يذكر أن نبيل رجب والخواجة بصفتهما مؤسسا مركز البحرين لحقوق الإنسان رشحا لجائزة “مارتن إينالز” الدولية للمدافعين عن حقوق الإنسان، حيث تم تكريمهما في حفل كبير بداية الشهر الجاري، وكان رجب قد حاز على عدة جوائز دولية في الفترة الأخيرة، منها جائزة “إيون رايتو” للديمقراطية، من مركز “وودرو ولسون” الدولي للباحثين، بواشنطن، كما تسلمت الناشطة مريم الخواجة جائزة “الحرية” من قبل منظمة “فريدوم هاوس” والتي فازت بها مريم إلى جانب والدها عبد الهادي الخواجة وشقيقتها زينب.
     
    فورين بوليسي
     
    “فورين بوليسي” أو “السياسة الخارجية” هي مجلة أمريكية تصدر كل شهرين، تأسست في عام 1970 من قبل أستاذ العلوم السياسية في جامعة هارفارد “صموئيل هنتنغتون”.
     
    في 2008، اشترت شركة “واشنطن بوست” مجلة فورين بوليسي من “مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي”. وتغطي المجلة بالإضافة إلى الشئون السياسية الدولية، الشئون الاقتصادية، والأفكار. وقد حصدت جائزة “المجلة الوطنية المتميزة” 3 مرات، ويشترك في تحريرها عدة دبلوماسيين كبار وأساتذة جامعات وبعض الصحفافيين المرموقين.
     
    وتنشر المجلة سنويا “مؤشر العولمة” و”مؤشر الدول الفاشلة”، كما تصدر تقريرا يوضح الترتيب السنوي الشامل للمعاهد والكليات التي تدرس “العلاقات الدولية”.
     
    وقد نشرت المجلة عشرات المقالات والتقارير عن ثورة 14 فبراير في البحرين، منذ انطلاقها، وقد كتبها العديد من المتخصصين.

  • «وعد»: التقينا وزير العدل اليوم وتحدثنا بصراحة

     
    أعلنت جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” أنها التقت صباح اليوم الأربعاء (17 أكتوبر 2012) مع وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف خالد بن علي آل خليفة بناءا على دعوة منه، ووصفت اللقاء بـأنه كان «صريحاً وشفافاً وجاداً».
     
    وأوضحت في بيان صدر اليوم بأن «الوزير طرح ملاحظاته ورؤاه حول جملة من الموضوعات السياسية التي تشغل الساحة المحلية وفي مقدمتها موضوعة الحوار والتجاذبات السياسية وتباين مواقف الأطراف من القضايا الرئيسية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عشرين شهرا».
     
    وتابعت الجمعية بأنها أكدت في اللقاء «تمسكها بالثوابت الأساسية التي تنطلق الجمعية منها في نشاطها السياسي ومطالبتها بالحرية والديمقراطية والمواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية معتمدة في ذلك على النهج السلمي ونبذ العنف بكافة أشكاله ومن أي طرف كان، واعتباره معطلا لحلحلة الأمور نحو الحل»، مشددة على أن الأزمة في البحرين «هي أزمة سياسية دستورية بامتياز ولا يمكن حلها عبر العنف أو استخدام القوة المفرطة، بل من خلال الحوار والتفاوض الجاد الذي يفضي إلى نتائج متوافق عليها بين مكونات المجتمع البحريني». 
     
    ورفضت وعد «استفراد أي طرف بالحل في وطن هو لجميع أبنائه، ولايحق لأي طرف التصرف فيه بمفرده واللعب بمقدراته والقفز على أي من مكوناته».
     
    وأكدت الجمعية أن «الجمعيات السياسية جزء لايتجزء من مكونات المجتمع البحريني ومن حقها صوغ التنسيق والتحالف فيما بينها»، مبينة أن «ليس هناك ما يمنع اللقاء معها على أرضية الاحترام المتبادل، وأن الموقف من أي مكون سياسي ينطلق من مدى قربها أو بعدها عن مواقف جمعية وعد».
     
    وشددت «على تمسكها بالمطالب الشعبية الحقة والملفات الرئيسية العالقة والمتمثلة في الحكومة المنتخبة التي تمثل الإرادة الشعبية، والسلطة التشريعية المنتخبة كاملة الصلاحيات التشريعية والرقابية، والدوائر الانتخابية العادلة التي يترجمها نظام انتخابي عادل يعكس المساواة بين المواطنين في مختلف المناطق، والقضاء المستقل، والأمن للجميع». 
     
    ولفتت إلى  «ضرورة إيقاف آلة التحريض الإعلامي ضد المعارضة السياسية وفئات واسعة من مكونات المجتمع البحريني ولجم اتهامات التخوين والعمالة التي يطلقها البعض المطمأن لعدم وجود عقوبات لما يقوم به ويشعر انه بعيد عن المحاسبة القانونية».
     
    وطالبت جمعية وعد «تهيئة الأجواء لإعادة بناء الثقة عبر التنفيذ الصادق لكل من توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق والمجلس العالمي لحقوق الإنسان بما فيها إطلاق سراح معتقلي الرأي وفي مقدمتهم الأخ إبراهيم شريف الأمين العام لجمعية وعد ومحاسبة مرتكبي جرائم التعذيب والقتل، والتنفيذ الصادق لمبادئ العدالة الانتقالية وفق الأسس والمعايير الدولية المتعارف عليها».
     
    وطالبت بالإقلاع عن «الاستهداف المباشر  لمنازل الآمنين بقنابل الغاز المسيلة للدموع وتقديم العناصر التي ترتكب مثل هذه الأعمال للعدالة، والتوقف عن استخدام القوة المفرطة بما فيها الرصاص الانشطاري (الشوزن) ضد المتظاهرين السلميين».
     
    ودعت إلى «الشروع الفوري في حوار وتفاوض جاد يفضي إلى نتائج متوافق عليها ومغادرة دائرة المراوحة التي تعمق الانقسام السياسي والطائفي في البلاد، ونبذ الحلول الأمنية التي لم تجدي في أي من البلدان التي سارت عليها».

  • قرص مدمج قدمته النيابة للمحكمة كدليل ضد «نبيل رجب»، ثم اختفى!

     
    قال المحامي محمد الجشي إن أحد الأقراص المدمجة التي قدمتها النيابة العامة كدليل ضد الناشط الحقوقي “نبيل رجب” اختفى من ملف القضية.
     
    ووصف الجشي “اختفاء أدلة واستبدالها بأخرى” بأنه “أول حادثة تسجل في المحاكم”، وقال إن الدفاع طالب القاضي بفتح تحقيق في ذلك.
     
    في السياق ذاته، قالت مصادر لمرآة البحرين، إن القرص المدمج يحتوي تسجيل فيديو لأحد الضباط وهو يخاطب نبيل خلال مسيرة في المنامة، وإن الضابط كان يقول لرجب في التسجيل “أنتم من قتل 3 شرطة”، ما يعتبر، بحسب قانونيين، تهديدا صريحا لرجب، وإقرارا مبررا للقمع والعنف الذي استخدمته قوات الأمن ضد جميع مسيراته التي كان يقودها في العاصمة المنامة.
     
    وقالت المصادر إن القاضي بدا مرتبكا ومضطربا ولم تكن لديه أية إجابة على أسئلة الدفاع حول هذا الموضوع، وادّعى إنه لا علم له بذلك.
     

صور

تشييع الشهيد الحاج مهدي مرهون – المعامير 17/10/2012


















Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: