522 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 522:: الإثنين ،15 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 28 ذي القعدة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • مدرّعات لحماية موكب الملك

     
      نشرت وزارة الداخلية مدرعات ووحدات من الحرس الوطني على طول الطريق المقرر أن يمر به موكب الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة في طريقه إلى البرلمان، حيث من المزمع أن يلقي كلمة اليوم بمناسبة افتتاح الفصل التشريعي الثالث. 
     
    وشوهدت عشرات المدرّعات على مداخل بعض القرى المحاذية للطريق في إطار إجراءات الحماية المشددة.
     
    يشار إلى أن الملك استخدم الطائرة للوصول إلى بعض المواقع عدة مرات رغم تأمين الطرق لموكبه بعشرات الآليات والمدرعات. 

  • الشيخ عيسى قاسم: لقاء القنصل الإيراني بطلب رسمي بحريني من إيران لإيجاد حل للأزمة السياسية

     
    أصدر مكتب البيان التابع لأية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم بياناً كشف فيه عن ملابسات وتفاصيل لقاء الشيخ بالقنصل الإيراني.
    وجاء في البيان: 
    تعليقا  على ما جاء منشوراً في الصحافة المحلية على لسان وزير العدل من زيارة قام بها قنصل الجمهورية  الإسلامية لمنزل سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم فإن القنصل الإيراني طلب اللقاء حسب نقله رغبة من جانب البحرين بناء على لقاء وزير الخارجية الايراني علي صالحي مع الجانب البحريني على هامش قمة مكة الإسلامية إذ طلب الجانب البحريني مساهمة  إيران في إيجاد حل للازمة السياسية .
    وان موقف سماحة الشيخ مع أي مبادرة في الداخل أو الخارج تساهم في إيجاد حل عادل للوضع السياسي.
    جاء ذلك رداً على تصريحات وزير العدل أمس والتي أشار فيها إلى أن “بعض البعثات الدبلوماسية مازالت تتواصل مع رجال دين وخطباء وتملي إليهم توجيهات المرجعيات الإقليمية وتضع أمامهم خطط التحرك على الساحة المحلية، وانه من المؤسف استجابة بعض رجال الدين لتلك التوجيهات دون أدنى احترام للدولة التي منحتهم جنسيتها وقدمت لهم خدماتها وأسكنتهم أرضها”.
    وكشف الوزير عن معلومات حول لقاء تم في الفترة الماضية بين مبعوث دبلوماسي إيراني ورجل دين، الذي ما إن خرج من اللقاء حتى أعطى في خطبه صك الرضا الإلهي عن أعمال التخريب وتوعد بمفاجآت، وازدادت على اثر ذلك أعمال الإرهاب والحرق والتخريب، ثم يأتي في خطبة الجمعة الماضية في محاولة يائسة منه للتنصل من شراك التحريض على العنف وتبريره واستخدام الطائفية التي دأب على الترويج لها منذ أكثر من عشر سنوات فعجز عن إدانة العنف، بل وانتهى إلى تبريره. 
     

  • الملك البحريني يدعو البرلمان إلى سنّ تشريعات حازمة ضدّ المعارضين

     
     دعا ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة البرلمان إلى سن تشريعات حازمة من أجل ما دعاه «أمن المجتمع». 
     
    وقال في كلمته اليوم خلال حفل افتتاح دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثالث للمجلس الوطني «نأمل من مجلسكم الموقر النظر في سنّ التشريعات اللازمة لتجريم كل ما يمس وحدتنا الوطنية وأمن المجتمع وبكل الحزم». 
     
    وأضاف الملك إنه يشعر بأسى «من تلك الفئة المضللة التي تسعى لتشويه صورة البحرين في الخارج، وتحاول الاستعانة بمن لا يعنيهم الأمر بالتدخل في شأننا الداخلي» في إشارة إلى المعارضة.
     
    وشدد على رفضه «بكل حزم أي تدخل خارجي في شؤوننا الداخلية، كما نرفض التصعيد الخطير في الشارع من قبل تلك الفئة، وممارساتها للعنف والإرهاب والذي مسّ الممتلكات العامة والخاصة والمقيمين في البحرين» على حد تعبيره.
     
    وتابع «لم يخطر على بالنا أن تستغل الديمقراطية لتحقيق المطالب بالعنف والإرهاب»، معتبراً «أن المطالب لا تؤخذ بالقوة والعنف بل تؤخذ بالحوار والتوافق الوطني كما حصل سابقاً بين أطياف مجتمعنا، وأنه لا ينبغي أن تفرض فئة رأيها على الآخرين».
     
    ولفت الملك في هذا الإطار إلى «اللقاءات التي تجريها الحكومة مع الجمعيات السياسية في البلاد»، مشيراً إلى أن «باب الحوار مفتوح للجميع، بما يحقق الانسجام التام لمجتمعنا ويوحد الجهود للبناء على ما حققته البحرين من إنجازات» على ما عبر.

  • صحفيان أمريكيان: الإعلام والإدارة الأمريكية تتستران على الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان في البحرين

     
    أكدت الصحفية الأمريكية أمبر ليون التي كانت تعمل في قناة “سي إن إن” أن الولايات المتحدة الأمريكية تستر على الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان من النظام البحريني الحليف لها وتوجه وسائل الإعلام الأمريكية لإخفائها وتضغط على الصحفيين الذين يتمسكون بنشر الحقيقة وتهددهم.
    وقالت ليون في مقابلة مع موقع “إنفو وارز” الذي يقدم برامج تبث عبر الإنترنت إنها اكتشفت وسجلت حصول اختراقات كبيرة في حقوق الإنسان على يد النظام البحريني عندما ذهبت إلى البحرين لتصوير فيلم عنها وتمكنت من إخراج الأفلام معها رغم اعتقالها من السلطات البحرينية وقيامها بمحو أغلب مقاطع الفيديو التي كانت بحوزتها.
    وأوضحت ليون أن قناة سي إن إن كانت في البداية تغطي الأحداث في البحرين ولكن بعد فترة بدأت الاتصالات تأتي إليها من شركات العلاقات العامة التي تعمل في الولايات المتحدة لصالح النظام البحريني.
    وأضافت ليون إن العديد من الشكاوى كانت ترد إلى القناة بشأن تقاريري وطلب منها وضعي تحت المراقبة بعدما قلت فيها إن سياستنا الخارجية تجاه البحرين تستند إلى وجود قاعدة بحرية ولذلك فإن حكومتنا لا تريد أن تقوم وسائل الإعلام الأمريكية بنقل تقارير سلبية حول البحرين.
    وأشارت ليون إلى أن أموال الضرائب التي يدفعها الأمريكيون تتجه مباشرة إلى دعم وتقوية النظام البحريني ليقمع شعبه كما أن الولايات المتحدة باعت ذلك النظام أسلحة بأكثر من مليار دولار ليستخدمها ضد شعبه.
    وقالت ليون عندما كنت أخاطر بحياتي في البحرين من أجل نقل الصورة الحقيقية وكشف ممارسات النظام البحريني كانت قناة سي إن إن تأخذ الأموال من ذلك النظام مقابل عرض مواد إخبارية تظهر صورة مختلفة عن الواقع وتتحدث عن ازدهار البحرين وهذا الأمر مريع على المستوى الصحفي.
    وطالبت ليون قناة سي إن إن بالاعتذار لصحفييها ومشاهديها لأنها لم تكشف مسألة حصولها على المال من أنظمة كالبحرين وجورجيا وغيرها لتلميع صورة تلك الأنظمة وتقديم المعلومات المغلوطة.
    وأشارت ليون إلى أنها أجبرت على ترك القناة بعدما تم إغلاق وحدات الصحافة الاستقصائية التي تعمل بها مع 60 شخصاً ولكن كونها موظفة حكومية تم الاتصال بها عند عودتها إلى الولايات المتحدة من الأشخاص التنفيذيين في القناة ليهددوها بسحب ضمانها الصحي في حال استمرارها بالحديث.
    وقالت ليون إنهم حاولوا منعي من الحديث وكانوا قلقين من أن أكشف شيئا وأنا شعرت حينها أن لأموال التي آخذها منهم قذرة ولم أتمكن من النوم ليلا لأنني أملك معلومات يجب أن يعرفها الشعب فقررت أن أكشف كل شيء وفعلت من خلال المقالات في صحيفة الغارديان والتي مازلت أكتبها حتى اليوم.
    واعتبرت ليون أن هذه السياسة الأمريكية تضع أسئلة مخيفة بشأن مستقبل الصحافة في الولايات المتحدة وخاصة أن الرئيس الأمريكي الحالي في حربه على الصحفيين قام بمقاضاتهم أكثر من أي رئيس آخر ومن ضمن من قاضاهم كان الصحفي الحاصل على جائزة البوليتزر جيمس رايزن الذي يعمل في صحيفة نيويورك تايمز.
    وأضافت ليون إنني أحاول تشجيع الصحفيين الآخرين على القيام بما أقوم به وهو فضح الكذب الذي يمارس على الشعب الأمريكي.
    وقالت ليون إن وصف الحكومة لشخص ما بأنه عدو سيصعب على وسائل الإعلام التحدث إليه ومعرفة إن كان عدوا أم لا ولذلك لا يمكن لنا أن نسمح للحكومة بأن تختار أعداءنا بل نحن بحاجة للحقيقة لمعرفة من العدو.
    من جهته قال أليكس جونز الصحفي في موقع “إنفو وارز” إن قناة سي إن إن الأمريكية منعت الصحفيين من نقل ما يجري في البحرين وغيرها من قتل وتعذيب.
    وأضاف جونز إن الصحفية ليون تركت عملها في القناة الذي يدر عليها الأموال من أجل شرفها ومن أجل القيام بما هو صحيح أي قول الحقيقة التي تجري في البحرين والموثقة بمقاطع الفيديو عن القتل والظلم الذي يتعرض له الشعب البحريني فيما قناة سي ان ان تتحدث عن أن البحرين تساعد الناس وتحبهم ولديها فقط بعض المتظاهرين في الشوارع.
    وأشار جونز إلى أن القناة الأمريكية تقول إن المتظاهرين في البحرين سيئون ويحملون البنادق الآلية وإن على الولايات المتحدة قصف سورية فيما تقوم بنفس الوقت بإخفاء جرائم تنظيم القاعدة وقيامه بقطع رؤوس ضحاياه وتظهره بصورة جيدة.
    وأوضح جونز أن هناك حربا على الصحفيين في الولايات المتحدة إذ تتم ملاحقتهم لأنهم يكشفون الجرائم وهذا لم يسبق حصوله من قبل ولكن بدلا من قيام وسائل الإعلام بمحاصرة هذا الهجوم الحاصل على مؤسسة الصحافة فإنها تقبض الأموال وتتساءل قائلة ما المشكلة في أن يقتل عدد من النساء والأطفال في البحرين.
    يذكر أن الصحفية ليون حاصلة على 3 جوائز أيمي وعملت في قناة سي ان ان خلال السنوات الأربع الماضية وقامت بتغطية الأخبار في العديد من المناطق الساخنة ونشرت العديد من التقارير والمقالات في الصحف الغربية والمواقع الإلكترونية.

  • وزير العدل: المعارضة تتنبى «الفكر المتطرف لولاية الفقيه» وقاسم «يحرض على العنف» بتوجيه إيراني

     
     واصل وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف خالد بن علي آل خليفة تصعيده ضد قوى المعارضة البحرينية، واتهمها بتبني “الفكر المتطرف” لولاية الفقيه لـ”زعزعة الإستقرار في البحرين الخليج”. واتهم الوزير الشيخ عيسى قاسم بـ”التحريض على العنف والتخريب” بتوجيه إيراني.
     
    ونقلت وكالة أنباء البحرين “بنا” عن وزير العدل قوله إن المصدر الرئيسي لـ”تهديد دعائم الأمن القومي لدول المنطقة هو الفكر المتطرف الذي يتبناه حزب الله والتيار الشيرازي والتيار الصدري، ومن ينتمي إليهم من جمعيات وشخصيات ورجال دين”.
     
    ورأى أن “هذا الفكر باتجاهاته وأطيافه كافة يستغل سياسيا مبدأ ولاية الفقيه الذي حول المرجعية الدينية في صورتها التقليدية، إلى مرجعيه سياسية إقليمية”، معتبرا أن هذا الفكر “يتسم بانغلاق تام وعدم الإيمان بالمواطنة والتعايش السلمي بالمجتمعات، ويعتمد على تعميق مفاهيم الطائفية السياسية”.
     
    ورأى أن من “مروجي هذا الفكر المتطرف يمثلون مشروعاً واحدا يقوم على آليات وأطر موحدة يتم توجيهها من خلال بعض المرجعيات الدينية المسيسة”، قائلاً إن المشروع “يتم تنفيذه من خلال تلك المرجعيات وأذرعها المتمثلة بالجمعيات والتنظيمات التي تستغل سياسيا مبدأ ولاية الفقيه لتصدير الثورة، وتوفير كافة أشكال الدعم لزعزعة الامن والاستقرار في مملكة البحرين ودول الخليج العربي”.
     
    وأشار إلى أن “بعض البعثات الدبلوماسية ما زالت تتواصل مع رجال دين وخطباء وتملي إليهم توجيهات المرجعيات الإقليمية وتضع أمامهم خطط التحرك على الساحة المحلية”، مستدلاً بـ”معلومات حول لقاء تم في الفترة الماضية بين مبعوث دبلوماسي إيراني ورجل دين”، في إشارة إلى الشيخ عيسى قاسم الذي قال الوزير إنه “خرج من اللقاء وأعطى في خطبه صك الرضا الإلهي عن أعمال التخريب وتوعد بمفاجآت”.
     
    وقال وزير العدل إن الشيخ قاسم “تنصّل من شراك التحريض على العنف وتبريره واستخدام الطائفية التي دأب على الترويج لها منذ أكثر من عشر سنوات”.
     
    وإذ لفت إلى أن “المساعي متواصلة ومنذ أشهر عدة حتى الآن للتواصل بين جميع الجمعيات السياسية، من أجل خلق تفاهمات في مجال العمل السياسي”، اتهم “بعض الجمعيات السياسية” بأنها “مصرة على البقاء في المربع الأول والتمترس وراء العنف”.

  • مريم الخواجة تفوز بجائزة “ستيج لارسون

     
    حصلت الناشطة الحقوقية ونائب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان مريم الخواجة، علي جائزة مؤسسة ”ستيج لارسون” لهذا العام، تقديرا لشجاعتها في النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين من خلال استخدامها للإنترنت وعقدها للندوات المستمرة التي استطاعت من خلالها تسليط الضوء على انعدام العدالة في البحرين .
    وأكدت المؤسسة أنه على الرغم من التهديدات والمضايقات التي تتعرض لها الخواجة وعائلتها إلا إنها ما زالت تعمل من أجل بحرين ديمقراطي، وتعمل على رفع الوعي الشعبي بقيم الديمقراطية الأساسية مع التأكيد الخاص على حرية الرأي والتعبير .
    يذكر أن جائزة”ستيج لارسون” أنشئت تتويجا لإنجازات ستيج لارسون، رئيس تحرير مجلة إكسبو، وتعطي الجائزة في مجالات دعم الديمقراطية ودعم ضحايا العنف والعنصرية وكراهية الأجانب والتمييز والحرية في العالم و بشكل خاص للصحفيين . 
     

  • محمد جواد برويز: السلطة تحاول ابتزاز «العجم» وبيان «العجم الكبير» وضع تحت الإجبار

     
     قال المعتقل محمد جواد المعروف بـ«برويز» والمحكوم 15 عاماً  في قضية القيادات السياسية إن إدارة «مأتم العجم الكبير» أجبرت على توقيع بيانها الذين تدين فيه الاحتجاجات، وأنها لم تكن راضية عن إصداره. 
     
    وأوضح في رسالة  بعثها من السجن أمس السبت بأن «مجلس إدارة مأتم العجم ليسَ مُمَثلاً للعَجَم في البحرين، وأعلم أنه ُلم يكن يرغب في إصدار مثل ذلك البيان، و لكنهُ أُجبر على ذلكَ استغلالا له كمأتم بهذا المُسمّى». ورأى أن «السلطة تحاول استغلال العجم بحكم أصولهم الفارسية، و تعمل على تهديدهم ووعيدهم بالضغط عليهم ليحيدوا عن رُؤاهم ومطالبهم الإصلاحية، فمرة تُهَدِدُهُم بالسجن ومرّات عديدة تهددهم بالتسفير و التهجير أو الفصل التعسفي من الوظائف»، مستدركاً «مع أن الكثيرين في المناصب القيادية و الريادية في المجتمع البحريني ترجع أصولهم الى بلاد فارس سواءً كانوا سُنّة أو شيعة».
     
    وقال في رسالته إن «العجم هم مواطنون أصليون، فهم من مواليد البحرين وترجع أصول أجدادهم لبلاد فارس، حالهم كحال العوائل العربية الأخرى التي تعيش على أرض البحرين منذ قرون و الذين ترجع أصولهم لشبه الجزيرة العربية، وباقي بلاد العرب»، مضيفاً «كلاهما سيّان، فالعجم والعرب أبناء البحرين، ولا يَحِقَ لأحَدٍ التَشكيك في أصولهم أو ولائهم لأرضهم».
     
    وعلق برويز على منعه والحقوقي نبيل رجب من حضور بقية أيام العزاء في وفاة والدة الأخير، بأنه كان متوقعاً، وقال «كُنتُ على يَقين بأنَّ السُلطة لن تَدَعَنَا نُكمِلُ مَراسِمَ العَزاء، لأنها لا تتحمَّل أناسَاً مِثلنا».
     
    وتابع «مازلنا رُغمَ العَذابات مُتَمَسِكِينَ بمواقفنا ومطالِبنا العادلة التي كُنا نطالب بها قبل الاعتقال والتعذيب» على حد تعبيره.
     

  • الوفاق: 40 سؤالا وجهت إلى الأمين العام حول تحركات وفد المعارضة في القاهرة

     
     أعلنت جمعية «الوفاق» الوطني الإسلامية إن «قرابة 40 سؤالاً وجهت للأمين العام أثناء التحقيق معه صباح اليوم الأحد وتمحورت حول أسباب الزيارة التي قام بها مع وفد المعارضة للقاهرة، ومعنى الثورة التي وردت في أحاديثه لوسائل الإعلام المصرية».
     
    وأوضحت في بيان اليوم الأحد بأنه «سئل عن الجهات التي قابلها الوفد في مصر ومادار في هذه اللقاءات من أحاديث، وعن موقف الوفاق والمعارضة من العنف، ورؤية المعارضة إلى مايجري في الساحة المصرية وموقف القوى السياسية المصرية من ذلك».
     
    واستنكرت «الوفاق» أصل الاستدعاء، معتبرة أنه «محاكمة للعمل السياسي وللرأي ضمن المنهجية الأمنية التي يتبعها النظام لمصادرة الحقوق والحريات».
     
    وأضافت بأن الأمين العام أكد أثناء التحقيق على أن «مطالب شعب البحرين تتمثل في المطالبة بالحرية والديمقراطية والمساواة، واحترام حقوق الإنسان، وأن هذه المطالب المشروعة مستمرة عبر التحركات السلمية حتى يأتي حل سياسي يحقق مطالب هذا الشعب».
     
    وجدد الأمين العام «الدعوة إلى التمسك بالعمل السلمي كخيار استراتيجي للوصول لمطالب الشعب العادلة والمشروعة في التحول نحو الديمقراطية».
     
    وأبدت «الوفاق» استنكارها «من أصل الإجراء، فكل القوى السياسية الموالية قد ذهبت إلى مصر وسوريا وتركيا وغيرها من الدول، وكانت محل الترحيب والمساندة الرسمية».
     
    ورأت أن «هذا الإجراء يصب في خانة التضييق على المساحة المحدودة لحرية التعبير، وهو محل استهجان واستنكار، وهو مؤشر على عدم المصداقية والجدية في الحديث عن الحوار والحل السياسي».

  • صادق الحايكي سجين «تقرير المصير 13»: عُرّض إلى التعذيب ونُقل إلى السلمانية وعائلته تناشد

     
     قالت عائلة المعتقل صادق الحايكي (18 عاماً) الذي اعتقل الجمعة في تظاهرة «تقرير المصير 13» بالمنامة إن ابنها تعرض إلى الاختطاف والضرب الشديد من قبل قوات الأمن ثم ألقي وسط أحد الأحياء بالعاصمة، قبل أن تعاود اعتقاله في إحدى نقاط التفتيش. ودقت جرس الإنذار بأنه مصاب بالسكلر الحاد، وقد نقل إلى مستشفى السلمانية بعد تعذيبه في مركز شرطة الحورة، وما يزال هناك حيث يتعرض إلى سوء المعاملة.
     
    وأوضحت بأن «قوات المرتزقة اعتدت عليه بالضرب المبرح ومن ثم ألقته في الشارع كالجثة بوسط أحياء العاصمة المنامة». وأضافت «عثر عليه الشباب وهو في حالة إرهاق شديدة بعد ضربه، وقاموا بتقديم الإسعافات الأولية له، وحينما حاول الخروج من المنامة تم اعتقاله مع 5 أشخاص بإحدى نقاط التفتيش». 
     
    وتابعت «تم أخذ المعتقلين الستة إلى مركز شرطة القضيبة، وهو أحد أوكار التعذيب، وفي أثناء التوقيف سقط مغمياً عليه من شدة الضرب والتعذيب».
     
    وقالت العائلة إنه على إثر ذلك «تم نقل الحايكي المصاب بالسكلر إلى مجمع طوارئ السلمانية تحت حراسة مشددة ومنع من الزيارة أو السؤال عنه».
     
    وأضافت «في منتصف الليل جاء أحد المخابرات وقام بضربه وشتمه وهو على سرير المرض أمام مرأى ومسمع المتواجدين بالمستشفى، متهماً إياه بالكذب والتمثيل وادعاء الألم رغم أنه معذب».
     
    وأوضحت العائلة «بأن الملف الصحي يثبت أنه مصاب بالسكلر الحاد».
     
    وواصلت سرد تفاصيل معاناة صادق الحايكي في مستشفى السلمانية «حين أراد الدخول للحمام قام رجل أمن بلباس مدني بالدخول معه فرفض لك، لكن رجل الأمن قال إن هذه أوامر الضابط، حيث أمر بالتشديد عليك لكي لا تهرب».

  • البحرين لم تنف ما نشره الإعلام الإيراني عن لقاء «الملك – صالحي»: طلبَ إجراء محادثات والمساهمة في حل

     
    رد وزير الخارجية البحريني خالد بن عبدالله آل خليفة على البيان الذي أصدره الشيخ عيسى قاسم الليلة وأعلن فيه عن لقاء جرى مع القنصل الإيراني بناءاً على طلب من الحكومة البحرينية وجهته إلى طهران أثناء قمة مكة أغسطس/ آب الماضي بأن تسهم في حل الأزمة. 
     
    وقال وزير الخارجية «البحرين لم تطلب وساطة من أحد للتدخل في الشأن البحريني. وقلت بنفسي هذا الكلام للوزير صالحي أثناء قمة طهران، وكذلك للقائم بالأعمال الإيراني». 
     
    وأضاف في حسابه على «تويتر» بأن «أي بحث في الشأن البحريني يجب أن يكون بين الشركاء في الوطن في حوار وطني مفتوح وجاد، وليس مع الدبلوماسيين خلف الأبواب المغلقة». 
     
    وتابع «على مكتب آية الله عيسى قاسم أن ينأى بنفسه عن تكرار ما تدعيه وتردده ايران من أقاويل غير صحيحة، ليبعد عنه اتهام الارتباط بالخارج». ورأى أن «البيان الصادر عن مكتب آية الله عيسى قاسم تضمن معلومات غير صحيحة سمعناها من قبل من الإيرانيين و تم نفيها في الحال» على حد تعبيره. 
     
    يشار إلى أن صحف إيرانية رسمية سبق لها نشر معلومات عن «حصول لقاء بين الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة مع وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي بطلب من الأولّ على هامش مؤتمر مكة الذي أقيم في 14 و15 أغسطس/ آب الماضي». كما أشارت إلى رغبة البحرين في أن تسهم إيران في حلّ الأزمة. 
     
    ولم يجر نفي ذلك من قبل الحكومة البحرينية في حينه. فيما ابتعد الإعلام البحريني حتى عن الإشارة إلى حصول لقاء.
     
    وقالت «طهران تايمز»، وهي مؤسسة إعلامية إيرانية ضخمة يعود تأسيسها إلى العام 1979 إن “الملك البحريني طلب في قمة مكة المكرّمة إجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين”. فيما أكد الأخيرون للمسئولين البحرينيين عن «استعدادهم لمساعدة البحرين على الخروج من الأزمة».
     
    وأضافت على لسان صالحي “في قمة مكة المكرمة، طلب الملك البحريني (حمد بن عيسى آل خليفة) محادثات مع المسؤولين الايرانيين. وقد تم ذلك، وأنا، وزير الخارجية الإيراني، التقى معه “، وقال صالحي في مقابلة مع شبكة أخبار قناة العالم نشرت يوم الاثنين في اشارة الى قمة طارئة الإسلامي الذي عقد في مكة المكرمة في 14 أغسطس و 15.
     
    ونقلت على لسان صالحي تأكيده أنه “التقى الملك البحريني”. كما نقلت عنه قوله إلى الملك “إننا لا ننوي التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد. قلت له إن محمود شريف بسيوني الذي عين من قبلك لرئاسة لجنة تقصي الحقائق، ذكر أن إيران لم تتدخل في شؤون البحرين الداخلية”.
     
    وأضاف صالحي “أعلنت مرارا وتكرارا موقفنا تجاه البحرين بشكل واضح. نحن حريصون على استعادة السلام والأمن في البحرين والاعتراف بسيادة البلاد الوطنية، وعلاقاتنا الدبلوماسية لا تزال موجودة”.
     
    غير أنه استدرك “مع ذلك، وفي الوقت الراهن، هناك مشاكل معينة في البحرين. كما هو الحال في سوريا”، داعياً “الحكومة في البحرين لتحقيق المطالب المشروعة العامة”.
     
    وتعد «طهران تايمز» أول صحيفة إيرانية يومية ناطقة باللغة الإنجليزية أسست عام 1979 مع تأسيس الجمهورية الإسلامية، ثم أنشئت عام 2002 وكالة  «مهر» للأنباء التابعة لها، والتي تصدر الأخبار والصور بسبع لغات. وتغطي الصحيفة الشئون السياسية المحلية والدولية، وتعتبر هي ووكالة «مهر» مصدرا مهما للأخبار الإيرانية بالنسبة للإعلام الدولي، وهي توزع في إيران ودول أخرى، وتنشر على الإنترنت. 

صور

ضمن اسبوع اطباء الثوره ننشر لكم صور ملائكة الرحمه وهم يداوون جرحى

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: