518 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 518:: الخميس ،11 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 24 ذي القعدة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • ابراهيم شريف من سجن «جو»: الحكومة غير جادة في التسوية والحراك لا يضغط عليها

     
     قال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديموقراطي “وعد ” المعتقل إبراهيم شريف إن الحكومة “غير جادة في أي تسوية سياسية مع المعارضة”، مشدداً على أن “أي حوار مقبل بعيد المنال حاليا لعدم وجود ضغط سياسي عليها محليا ودوليا”.
     
    وأوضح شريف، في اتصال هاتفي من سجن “جو” مع قناة “سي أن أن” العربية، أن “الحراك السياسي الحالي ليس كافياً للضغط على الحكومة للاستجابة لمطالب المعارضة”، لافتا إلى أن “الدعم المالي الخليجي سوف يحل العديد من المشاريع المتعثرة وارتفاع سعر النفط الذي وصل الى 117 دولار للبرميل سوف يدعم الميزانية” في البحرين.
     
    وإذ رأى أن الحراك السياسي الداخلي في البحرين “لا يزعج الحكومة كثيرا لعدم فعاليته إعلاميا، مما يجعل الخيار الأمني لدى السلطة هو الخيار الوحيد”، أشار الى ان “الدعم الدولي للحراك السياسي في البحرين لم يكن كما كان في فبراير/شباط العام الماضي ويحتاج إلى بعد آخر أو قوة إضافية وعمل أعمق لخلق نوع من التوازن”.
     
    وتوقع شريف أن “تواصل السلطة مشروعها الترقيعي في إصلاح شكلي في البرلمان أو خارجه، بحيث لا يؤثر على صلب القرار السياسي او التحول الديمقراطي الحقيقي”. 
     
    وعن الخسائر التي يتكبدها القطاع الخاص، قال شريف إن السلطة “لا تهتم كثيرا بالقطاع الخاص أو بالأضرار الاقتصادية المترتبة عليه ما دام هناك دخل كافٍ لميزانيتها”.

  • “الداخلية”: إصابة 8 شرطيين وحرق 6 سيارات حصيلة 4 أيام

     
    قالت وزارة الداخلية في بيان لها قالت إنه بث عبر تلفزيون البحرين مساء اليوم إن “ثمانية أفراد من الشرطة أصيبوا وتم حرق 6 دوريات أمنية في أربعة أيام.
    واستعرض التقرير أحداث 3 اكتوبر الماضي، حيث :”كثفت قوات حفظ النظام من انتشارها في عدة مناطق واتخذت كافة استعداداتها لمواجهة الأعمال الخارجة على القانون،وقد تمكنت وبالحزم المطلوب من تثبيت الوضع الأمني في المناطق التي شهدت أعمال حرق وتخريب من قبل مجموعات إرهابية،تم القبض على عدد من أفرادها، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لتقديمهم للعدالة”.
    وأضافت التقرير أن”عدد من الخارجين على القانون استغل مراسم ختام عزاء متوفي بمنطقة صدد، واندفعوا للاعتداء على رجال الشرطة الذين كانوا على الواجب في تأمين المنطقة، حيث قاموا بمهاجمة القوات بالقنابل الحارقة والأسياخ الحديدية، ورغم إنذارهم أكثر من مرة إلا أنهم استمروا في تجاوز القانون، ما استدعي التعامل معهم بصرامة ووفق الضوابط القانونية المقررة في مثل هذه الحالات، حتى هربت هذه المجموعة الإرهابية إلى داخل منطقة المالكية، وقد نتج عن هذه الأعمال إصابة أحد أفراد الشرطة، نقل على أثرها للمستشفى، كما تضررت ثلاث سيارات مدنية جراء قذفها بالحجارة والمولوتوف”.
    وتابع التقرير :”في عمل تخريبي آخر ولكن هذه المرة على شارع الجنبية بمنطقة القريّة، قام خارجون على القانون بإضرام النار في إطارات وسكب زيت محركات على الشارع وعلي الفور تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم، كما أضرمت مجموعة أخرى النار بعدة إطارات على شارع الشيخ عيسى بن سلمان مقابل منطقة الزنج ما أدى إلى عرقلة الحركة المرورية، واتضح وجود جسم غريب في الشارع تبين بعد معاينته من قبل الجهات المختصة أنه وهمي، وبعد تأمين الشارع من جانب الدوريات، تم استئناف الحركة المرورية وعودة الأمور إلى طبيعتها”.
    في يوم 4 اكتوبر :”واصل المخربون أعمالهم الإجرامية ونهجهم المنافي للقانون والأخلاق، وقد تمكنت الدوريات المتمركزة على شارع البديع بالقرب من الدراز من التصدي لهم، ونتج عن هذه الأعمال الإرهابية تضرر سيارة خاصة أثناء مرورها بالموقع، كما تصدت القوات لمجموعة أخرى في سترة قامت بإطلاق المولوتوف باتجاههم ووضع جسم غريب بالشارع تبين بعد معاينته أنه وهمي”.
    وأضاف التقرير :”وتعاملت القوات بصرامة مع مخربين قاموا بقذفها بالمولوتوف أثناء تمركزها على شارع الشيخ عيسى بن سلمان بمنطقة السهلة الشمالية، وأضرم عدد آخر النار في إطارات بساحة مفتوحة ووضعوا معها جسما غريبا وسكبوا الزيت على الشارع العام ولاذوا بالفرار إلى داخل المنطقة، ونتح عن ذلك إصابة عدة أشخاص نتيجة حادث مروري بين سيارتين، كما أصيب رجل أمن إثر تعرضه لقنبلة حارقة من قبل الإرهابيين، كما قامت مجموعة من الخارجين عن القانون بالاعتداء على سيارة مدنية على شارع الشيخ عيسى الكبير بالقنابل الحارقة ، ما أدى إلى تضررها”.
    في يوم 5 اكتوبر :”وفي استغلال واضح لختام عزاء متوفي وفاة طبيعية بمنطقة جدحفص، وفي توظيف ممنهج لهذه المناسبات بما يخرجها عن طابعها الاجتماعي، ويؤكد تسييسها من قبل فئة خارجة عن القانون ، انحرف الجزء الأكبر من المشاركين في مسيرة غير قانونية على شارع البديع العام باتجاه المنامة، بينما اتجهت أعداد قليلة إلى مقبرة جدحفص، وقامت المجموعات الخارجة عن القانون بإغلاق عدد من الشوارع ومهاجمة رجال الأمن بالقنابل الحارقة والأسياخ الحديدية والحجارة في استهداف مباشر لحياتهم ما أدى لإصابة خمسة منهم، غادروا جميعا المستشفى في وقت لاحق، كما هاجم الإرهابيون آلية أمنية بالمولوتوف والأسياخ الحديدية ما تسبب في إحراقها، وتضرر سيارتين مدنيتين، وتمكنت قوات حفظ النظام من التصدي لهذه الأعمال الإرهابية وفقاً للقانون، وقد تم القبض على الإرهابيين الذين هاجموا الآلية الأمنية واتخاذ الإجراءات القانونية لتقديمهم للعدالة”.
    وأكد التقرير انه “استمرارا لهذا النهج الإرهابي، استهدفت مجموعة من الإرهابيين، إزهاق أرواح عدد من أفراد دورية للشرطة، كانت على الواجب في تأمين شارع الشيخ خليفة بن سلمان قرب منطقة بوقوة، حيث احترقت سيارة الدورية بشكل كامل، وتعرض أحد أفرادها للإصابة”.
    وقال التقرير انه :”في إطار التزامها بواجبها الأمني والقانوني ، تمكنت قوات حفظ النظام من التصدي لعدد من الإرهابيين في مناطق المعامير ، النبيه صالح، توبلي ، بوري بالإضافة إلى شارعي الجنبية والبديع ، بعدما قاموا بإغلاقها بالإطارات المشتعلة وحاويات القمامة والاعتداء على سيارة مدنية بالحجارة”.
    وفي 6 اكتوبر ذكر التقرير ان الدوريات :”تمكنت من ضبط عدد من القنابل الحارقة جاهزة للاستخدام في منطقتي سترة والجفير، كما استطاعت قوات حفظ النظام العام وفي إطار سعيها الدائم لحماية المجتمع من تنفيذ خطوة استباقية إذ تمكنت من ضبط حوالي 4 آلاف زجاجة فارغة في موقع واحد بمنطقة سترة أبو العيش، كان المخربون ينوون استخدامها في أعمالهم الإرهابية، كما تصدت الدوريات لمخربين قاموا بقذف مركز شرطة سترة بالمولوتوف، وآخرين أضرموا النار في إطارات على شارع البديع وتعطيل حركة السير ، كما نجم عن هذه الأعمال التخريبية تعرض متجر للطيور في منطقة كرانة للحريق جراء إطلاق المولوتوف”.
    وبين التقرير ان “الدوريات تعاملت اووفق الضوابط القانونية مع مخربين قاموا بإغلاق مدخل منطقة النبيه صالح فيما أضرم آخرون النار في إطارات على شارع الشيخ سلمان بمدخل الصالحية”.
    وبين التقرير ان :”حتى الرياضة، طالتها يد الإرهاب الآثمة، حيث أقدمت مجموعة من مثيري الشغب والتخريب على الاعتداء على ملعب اتحاد الريف بمطقة صدد، فيما كانت تجرى مباراة كرة قدم ضمن دوري الدرجة الثانية، ما يثبت فعلا أنه الإرهاب الأعمى”.
    وأضاف التقرير إن “الشرطة مثلما تعاملت بحزم وصرامة مع الأحداث الأخيرة، ستتعامل وبذات القوة ووفق الصلاحيات القانونية المخولة لها مع كل من تسول له نفسه ارتكاب أي أعمال من شأنها الإخلال بالأمن والنظام العام، فالحفاظ على أرواح المواطنين والمقيمين في سلم الأولويات والواجبات الأمنية التي لن تتهاون الأجهزة المختصة بشأنها تحت أي ظرف”.
    وواصل التقرير :”أن يرصد الوضع الأمني في مملكة البحرين في الفترة الأخيرة، يلاحظ وبجلاء أن قوات الشرطة،كانت حاضرة في كل المناطق في إطار واجباتها الأمنية والقانونية، وقامت باتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية لحفظ الأمن وحماية وسلامة المواطنين والمقيمين والممتلكات العامة والخاصة.
     

  • الحكومة البحرينية يائسة من حراك المعارضة في مصر: «حواديت» باسم مصادر خاصة وبيان مكذوب باسم «مجلس الثورة»

     
      تشن الحكومة البحرينية حملات منظمة من واسطة «الترولز» التابع لها على شبكات التواصل الاجتماعي، على وفد المعارضة الذي وصل القاهرة قبل أيام وباشر في عقد سلسلة من اللقاءات المهمة وندوات مع فعاليات سياسية مهمة تضم ألوان الطيف المصري. 
     
    وعلم في هذا الإطار، عن قيامها بنشر بيانات منحولة باسم تنظيمات في الثورة المصرية، وبينها «مجلس الثورة في مصر». كما حاولت تمرير إشاعات عن خلافات داخل وفد المعارضة، وبينها مزاعم عن انسحاب أمين عام «الوفاق» الشيخ علي سلمان وعودته البحرين.
     
    في حين لا يوجد أساس لصحّة أي من ذلك، وأن الوفد ينفذ برنامجه تماماً بالشكل الذي تمّ التخطيط لها في وقت سابق للزيارة.
     
    في هذا الإطار، فقد لقيت زيارة وفد قوى المعارضة الذي ضمّ رؤساء الجمعيات فيما أكمل يومه الثالث في القاهرة، تركيزاً لافتاً في الصحافة المصريّة. 
     
    وقامت عشرات الصحف، إضافة إلى عدد من التلفزيونات، بنشر رسائل إخبارية خاصة عن زياراته ولقاءاته بالمسئولين وقيادات الأحزاب المصرية، وهي الزيارة الثانية له لمصر في ظرف أشهر، وبينها: تلفزيون أون تي في، وصحيفة أخبار اليوم، وصحيفة الدستور، واليوم السابع، والمصريون وغيرها. 
     
    كما عرضت تغطيات لندوات قام بعقدها، وبينها ندوة في «مركز النيل» التي شارك فيها عديد من الباحثين المرموقين. 

  • وزير الداخلية: مكافأة تقديرية لمن يدلي بمعلومات عن “إرهابيين”

     
    طالب وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدا لله آل خليفة كل من لديه معلومات سواء عن الأدوات التي تستخدم في الأعمال “التخريبية” أو الأفراد الذين ينوون الشروع بالإخلال بالأمن أن يبادر بالتواصل مع المراكز الأمنية أو الاتصال مباشرة على الرقم 80008008.
    وكشف وزير الداخلية في بيان له اليوم الأربعاء انه سيتم تخصيص مكافأة تقديرية لمن يقدم معلومات تساعد على اتخاذ التدابير الأمنية في هذا الشأن.
    وأكد وزير الداخلية أن مثل هذا التعاون ينطلق من الحرص على سلامة جميع مواطنين ومقيمين وفرض النظام بما يكفل حماية الأرواح والمصالح والأرزاق.

  • يوسف البنخليل:«إخوان» البحرين يسيئون إلى القيادة الإماراتية

     
     قال الكاتب في صحيفة “الوطن” التابعة للديوان الملكي في البحرين يوسف البنخليل إن “الرأي العام البحريني والإماراتي يتساءل اليوم عن طبيعة العلاقة بين الإخوان المسلمين في البحرين وإخوان الإمارات”.
     
    واستحضر البنخليل في مقال نشر اليوم موقف الإخوان المسلمين في البحرين من اكتشاف الإمارات جماعة أعلن عن انتمائها إلى الإخوان حاولت قلب نظام الحكم”، فاعتبر أنه “كان متوقعاً أن يكون موقف الإخوان في البحرين تجاه هذه القضية بدعم أبوظبي في إجراءاتها كافة تجاه حفظ أمنها ودعم استقرارها”، مشيرا إلى أن إخوان الإمارات “أعلنوا التعاطف العلني مع الأشخاص الذين تورطوا بهذه المؤامرة، ولم تصدر مواقف من إخوان البحرين داعمة لأمن الإمارات التي دعمت موقف البحرين”. 
     
    وأشار إلى أن “بعض خطباء الجمعة المحسوبين على تنظيم الإخوان صاروا يسيؤون إلى القيادة الإماراتية يوماً بعد آخر من خلال منابر الجمعة”، لافتا إلى أن “شبكات التواصل الاجتماعي التي يديرها كوادر من الإخوان صارت مليئة بمواد إعلامية ضد الإمارات وقيادتها، ويتم من خلالها تكوين رأي عام مضاد للإمارات يتعلق باستلابها “حرية التعبير واعتقالها الناشطين السياسيين”.
     
    ويعتبر أن البحرين “ليست بحاجة إلى فتح جبهة مواجهة جديدة كدولة مع تنظيمات وتيارات سياسية ولكنها مطالبة بمعرفة المواقف بشكل واضح لمعرفة كيفية التعامل ومع من”، وختم البنخليل مقاله بالقول: “نحتاج إلى مزيد من الفهم للإخوان المسلمين تجاه الإمارات التي قدمت ومازالت الكثير إلى البحرين”.

  • في ندوة مركز النيل… السفير المصري السابق للبحرين: النظام البحريني أخطأ في السماح بالتدخل الأجنبي

     
    عقد مركز النيل للدراسات الاقتصادية والإستراتيجية بوسط القاهرة ندوة حول واقع ومستقبل حركة المعارضة البحرينية لمناقشة الأوضاع الاقتصادية في البحرين وتقييم العمل الإعلامي في البحرين، فضلاً عن تطور مسار المعارضة لمواجهة النظام، وكيف تفرض المعارضة نفسها على المجتمع الدولي.
    بدأت الندوة بحضور عدد من الشخصيات البحرينية والمصرية، وكان على رأس الوفد البحريني الشيخ على سلمان، الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية، الدكتور عبدالخالق فاروق، مدير مركز النيل، رضي الموسوي، نائب الأمين العام لجمعية وعد البحرينية، والنائب البحريني المستقيل محمد المزعل، وحامد خلف نائب شورى جمعية الوفاق.
    وكان على رأس الوفد المصري جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، النائب حمدى الفخرانى، السفير أشرف حربى سفير مصر السابق لدى البحرين، كمال الهلباوى، وعبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية الأسبق.
    فيما أكد السفير أشرف حربى، سفير مصر السابق لدى مملكة البحرين – بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية -، وأحد شهود العيان على أحداث البحرين، لعمله سفيراً لمصر في هذا الوقت، أن النظام البحريني أخطأ في بعض الأمور، وأجاد في أخرى.
    فقد استخدم أعمال مخالفة كرد فعل على المتظاهرين في دوار اللؤلؤة، كذلك السماح للتدخلات الأجنبية في التدخل في القضية البحرينية مما ساهم بشكل كبير في تعميق المشكلة، لذلك مطلوب من حكومة البحرين عمل إصلاح حقوقي في إطار جدول زمني محدد، وعلى القوة الوطنية البحرينية التوحد في مواجهة أمن واستقرار مملكة البحرين مضيفاً أن الحكومة البحرينية قامت بعدة إصلاحات شملها تقرير بسيونى، وهو ما يعنى التزامه بتنفيذ توصيات لجنة تقصى الحقائق، وعلى المعارضة أن تكون لها سقف في المطالب.
     وقال السفير عبد الله الأشعل، إن القضية البحرينية ظلمتها إيران ويجب علينا كمصريين تشكيل وفد يضم العديد من الشخصيات العامة المقبولة للسفر إلى البحرين في محاولة لتلطيف الأجواء وتقريب وجهات النظر.
    وقال رضي الموسوي، نائب الأمين العام لجمعية وعد، إن الجهات الرسمية في البحرين غير جادة في تنفيذ توصيات تقرير لجنة تقصى الحقائق على رغم مضى فترة طويلة على إعلانه.
    وطالب بوقف التحريض الإعلامي السياسي والطائفي والتنفيذ الكامل لتوصيات بسيونى ومنها إطلاق سراح المعتقلين والبدء في مرحلة العدالة الانتقالية، وأشار الموسوى أن الأزمة هي أزمة سياسية أحدثت شرخاً طائفياً.
    وقال الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ على سلمان إنه لا يوجد شيء يدعى المواطنة بمملكة البحرين فالكل عرضة للاعتقال والتعذيب.
    وانتقل سلمان إلى قضية التجنيس، مشيراً أن النظام البحريني يمنح من يشاء الجنسية البحرينية دون النظر إلى قواعد ولا قانون، وهذه القضية من أخطر القضايا التي نواجهها في البحرين، نظراً لأن عملية التجنيس تحرمنا من حقوقنا في المسكن والتعليم والصحة والعمل.
     وأضاف: “أن المعارضة تسعى إلى توضيح الأمور أمام الرأي العام وتحتاج إلى مساندة الثوار المصريين خاصة وثوار الوطن العربي لكي تتحقق مطالبهم”.
     فيما انتقد كمال الهلباوى، المتحدث السابق باسم جماعة الإخوان المسلمين، الرئيس المصري محمد مرسى بزيارته إلى المملكة العربية السعودية متسائلاً كيف ذهب إلى دولة كانت تحارب الثورة وتدعم المخلوع ومن بعده رجاله وهم “الفلول”.
    وأبدى الهلباوى اندهاشه من المعارضة البحرينية أنها لم تتحدث في قضيتها منذ بداية الثورة حتى الآن عن الوجود الأمريكي على أرض البحرين.
     مطالباً بمجلس تعاون مشترك يضم ثوار دول الربيع العربي لمناصرة جميع ثوار الوطن العربي على حكوماتهم الظالمة، مضيفاً أن هناك جرائم في الخليج العربي يجب الوقوف ضدها، فلا يجب أن تحكم أسرة شعب وكأنهم عبيد لديه.
     

  • عيسى سيار: التوظيف في البحرين طائفي والتمييز سيأخذها إلى المجهول

     
     حذر الكاتب في صحيفة “الوسط” عيسى سيار من أن ما مرّت به البحرين من التمييز الطائفي والذي زادت وتيرته حتى اليوم أمر خطيرا لا يمكن السكوت عنه، لأنه سيأخذ البحرين إلى المجهول”.
     
    وأضاف سيار في مقال نشر اليوم أن “التوظيف في الأجهزة الحكومية وفي الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة أصبح يتم على أساس طائفي، ونحن نعيش في دولة القانون والمؤسسات”، موضحا “يبدأ الفرز من تسلم السيرة الذاتية ثم في المقابلة حيث تجد الأسئلة التي تستوضح عن أصلك وفصلك للتأكد فقط من أنك تنتمي إلى هذه الطائفة وليست تلك”.
     
    ويتساءل سيار عما “يعني تشكل اتحاد العمال الحر على أساس طائفي بحت؟ وماذا يعني تلاعب وزارة التنمية الاجتماعية بأنظمة ولوائح جمعية الأطباء لكي تفوز إدارة مدجّنة وعلى أساس طائفي بحت، ويمثل وجهة نظر ومصالح الحكومة وليس الأطباء؟”، فـ”ماذا يعني إلغاء انتخابات جمعية المحامين من قبل وزارة التنمية أيضاً، واستبدال مجلس الإدارة بمجلس مدجن هو الآخر يدار بـ”الريموت كنترول” عن بعد؟”.
     
    ويردف “إذا قارنا قضية جنوب إفريقيا وايرلندا الشمالية “الأكثر تعقيداً وخطورةً من أزمة البحرين” بما هو في البحرين “سنجد أن أزمتنا لا شيء يذكر أمام تعقيدات تلك الدولتين”، مذكّرا بأنه “في نهاية المطاف قرّر شعب جنوب إفريقيا والشعب الايرلندي وبإرادة وطنية، الركون إلى التفاوض والحوار”، مشيرا إلى ان أن الشعب وليس حكومتا البلدين وصل إلى قناعه تامة بأن الحل الأمني واستخدام السلاح لن يؤدي إلى إخراج بلديهما من مشاكلها وسوف لن يكون هناك منتصر ومهزوم”.

  • «مركز البحرين لحقوق الإنسان»: السلطة تواصل التضييق على اتحاد نقابات العمال

     
     أبدى “مركز البحرين لحقوق الإنسان” قلقه لإستمرار السلطات البحرينية في التضييق على مؤسسات المجتمع المدني المستقلة وخصوصاً الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين، أحد مؤسسات المعنية بالدفاع عن مصالح العمال.
     
    وأشار المركز، في بيان، إلى أن السلطة “تحاول جاهدة وبأدوات عدة تفتيت وضرب النقابات العمالية وتقسيمها على أسس سياسية و طائفية، لتضمن للسلطة الهيمنة على مصير العمال ومعاقبتهم أو حرمانهم من حقوقهم وقت شاءت”.
     
    ولفت المركز إلى إجراءات تقوم بها السلطة تكشف بشكل واضح إستهداف الإتحاد لقيمه بالدفاع عن حقوق المفصولين” مستدلأً بإصدار قانون يسوغ تعدد النقابات في المؤسسة الواحدة كما ويجيز أن تقوم هذه النقابات أو بعضها بإنشاء اتحاد للعمال”، مشيرا إلى أن إشكالات عدة بعضها دستوري شابت القانون نفسه وهو يهدف إلى تفتيت النقابات وخلق نقابات موالية للحكومة واتحاد آخر موالي للحكومة”.
     
    وأضاف أن التلفزيون الرسمي استضاف نقابيين منشقين أو ممن شكلوا نقابات بديلة موالية للسلطة أسست ما يسمى “الإتحاد الحر”، معتبرا أن البرنامج “محاكمة علنية لوزير العمل وتشهير وهجوم على الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين وتحريض على الإستمرار في منع المفصولين والعمال من حقوقهم”.
     
    وذكّر المركز بأن السلطة تابعت التضييق على الإتحاد برفضها منح تأشيرات إلى 24 جهة عمالية دولية لدخول البحرين من أجل حضور أعمال المؤتمر العام الثاني للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين.
     
    ودعا “مركز البحرين لحقوق الإنسان” السلطات في البحرين إلى “التوقف عن حملات الترهيب والتشهير والمضايقة لمؤسسات المجتمع المدني المستقلة ومن بينها الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين فورا”، مشددا على وجوب “وقف جميع الحملات الإعلامية في الإعلام الرسمي والإعلام القريب منه والذي يسيئ إلى لنقابين والعمال”.
     
    كما دعا إلى السماح للمنظمات الدولية والنشطاء الدوليين المعنيين بحقوق الإنسان والعمل النقابي بدخول البحرين والمساهمة في أنشطة مؤسسات المجتمع المدني.

  • هشام الصباغ: السلطة تبحث عن مخرج لكنها تفشل

     
     أكد القيادي في جمعية العمل الإسلامي “أمل” هشام الصباغ أن المشهد السياسي في البحرين “صعب ومعقد للغاية ويدفع إلى التصعيد من قبل السلطة”، موضحا أنها “تبحث عن مخرج ولكنها تفشل”.
     
    وقال الصباغ في حديث إلى صحيفة “الدار” الكويتية أن “العقلية الأمنية والحلول الأمنية لا يمكن أن تقدم سوى الفشل”، مشيرا إلى أن “البحرين هي بوابة التغيير في الخليج”.
     
    ولفت إلى أن “السلطة في المنامة تخشى المواجهة السياسية والقضائية مع “أمل”، مشددا على أن “القضية سياسية بالمجمل”. 
     

صور

قمع متواصل للتظاهرات والثوار يردعون المرتزقة – سترة

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: