514 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 514:: الأحد ،7 أکتوبر/ تشرين الأول 2012 الموافق 20 ذي القعدة 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • منيرة فخرو: فات قطار الحوار… ونسعى للتفاوض على خمس قواعد

     
    كشفت رئيس اللجنة المركزية في جمعية “وعد” منيرة فخرو عن أن “وعد تسعى للتفاوض مع السلطة بدلاً من الحوار، وأن يكون مبنياً على خمس قواعد”.
    وقالت في كلمتها في مؤتمر الشباب البحريني في الربيع العربي الذي انعقدت جلساته في صالة الهدى في منطقة سار أمس السبت (6 أكتوبر2012): “نحن لا نسعى للحوار الشكلي، فقد فات قطار الحوار منذ صيف 2011 حينما عملت الحكومة حوار شكلي تمثلت فيه المعارضة بـ25 شخص من 300 وضاعت الأفكار والرؤى في خضم كثر الموضوعات، وربما كان يراد لذلك الحوار أن يفشل، وأن تبقى البحرين في وضعها الحالي.
    وأضافت في المؤتمر الذي نظمه مركز البحرين الشبابي التابع لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية: “أي حوار أو تفاوض مع النظام يجب أن يكون مبنياً على خمس قواعد، أولها المبادئ السبع لولي العهد الذي تم الإتفاق فيها مع المعارضة، وثانيا توصيات جنيف وثالثا توصيات بسيوني الذي أقرها الملك، رابعاً ميثاق العمل الوطني الذي حاز على إجماع وطني والذي يشمل على تحول البحرين لملكية دستورية حقيقية، خامساً وثيقة المنامة التي أطلقتها قوى المعارضة الخمس والتي تشمل على المبادئ الأربعة السابقة وأهمها إعادة صياغة الدستور في البحرين ليصبح عقديا وأن يكون الشعب مصدر السلطات بشكل حقيقي والقضاء العادل والأمن للجميع ووقف التجنيس السياسي والتمييز الطائفي وتنفيذ مبادئ العدالة الإنتقالية على أسس ومعايير عالمية”.
    وقالت: أنتم يا شباب البحرين تمثلون الحاضر والمستقبل، أنتم من بدأ الحركة المطلبية الإصلاحية في 14 فبراير، بدأتموها بوسائل جيلكم العالم الإفتراضي عبر التكنولوجيا الحديثة وطبقتموها على أرض الواقع حيث زحفتم إلى ميدان اللؤلؤة، تماماً كما حدث في أقطار عربية أخرى، وكان هدفكم الإصلاح وإحلال الدموقراطية في ربوع البحرين.
    وأردفت: ثم كان ما كان من إرتدادات للحركة حيث واجهها النظام بقمع رهيب وتتابعت الأحداث في الجامعة والسلمانية وتوالى سقوط الشهداء والضحايا وضج العالم بأسره مما جرى ويجري في البحرين.
    وشددت فخرو على أن الوحدة الوطنية صمام أمان قوتنا وصحة مطالبنا العادلة، وهنا يأتي دور الشباب الواعي المؤمن بقضيته الوطنية، حيث يحاول البعض أن يحول جوهر الصراع السياسي والدستوري والحقوقي والمطلبي فإن رسالتكم السامية تتمثل في الوعي ثم الوعي في عدم الإنجرار وراء هدفهم.
    وأكدت على أن المجتمع الدولي المتعاطف مع حراك الشعب البحريني والمقتنع بالمطالب المرفوعة من قبل المعارضة، والضغوطات الكبرية على حكومة البرين من المنظمات الحقوقية بسبب الإنتهاكات الخطيرة التي مارستها ضد كرامة وحقوق الإنسان، إن كل هذا التعاطف سبب الرئيس سلمية النضال، فسر قوة إنتفاضتكم و ديمومتها واستمرار صمودها هو سلمية الوسائل التي من خلالها سوف يزداد التعاطف محليا وعربيا ودوليا، وتأتي مهمتكم أيها الشابات والشباب في إصراركم في التمسك بالسلمية.
     
    الأمين العام للوفاق: الشباب وقود عمليات التغيير
     ومن جانبه، الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان في الكلمة الإفتتاحية للمؤتمر، في المعتاد في مختلف محطات التاريخ ان يكون الشباب وقود عمليات التغيير ويحملون على عاتقهم المهمات الكبرى، على مستوى الحروب أو على مستوى الثورات وهي حالة طبيعية وليس المطلوب تغيير، الشباب بحماسه وطاقته من الطبيعي ان يكون العنصر الاهم في العملية التغييرية، ليس خاضعة لاعراف او ديانات هذه هي طبيعية الشباب.
    وأردف: مافعله الربيع العربي انه غير بعض هذا الايقاع فبدل ان الثورة تعلن من سعد زغلول او من كبار القيادات السياسية التونسية، اعلنت الثورة من أفكار ومواقع شبابية.
    وقال: كانت تنطلق الثورات بحسب المزاج الايقاع السياسي، من خطاب أو اجتماع لحزب، الربيع العربي انطلق من أفكار شبابية ومن مواقع اجتماعية والذي عجزت عنه الاحزاب العريقة والعتقية من احداث التغيير.
    وأوضح سلمان: لاول مرة الشباب يكونوا قادة التغيير وليسوا كما السابق مشاركين ووقود، ولازالوا يصرون على ذلك، نجحوا في تونس ومصر ولازالوا في اليمن يمارسون دورهم القيادي والتغيير في الساحة.
    ولفت إلى أنه في المرحلة التي عقبت اسقاط النظام او حزب النظام بمصر وتونس، لم ينجح الشباب في الوصول لمراحل ما بعد الثورة، فلم يصل أي شاب أو احزاب شبابية للسلطة.
    وأردف: أحبائي في الوطن العربي من شباب الأمة والذي أعلن عن شرارة التغيير وقادها حتى مراحل النصر، التحدي الأكبر بعد التحدي الذي انجزتموه أمامكم تحدي آخر أن تخرجوا إلى رحاب الوطن على حساب التقسيمات الأضيق بما فيها تقسيمات الدين، فكروا كمصريين وكتونسيين وبحرينيين ويمنيين فكروا بالإنسان كإنسان كريم بغض النظر عن دينه ولونه وجنسه ولغته، فكروا فيه كإنسان هو أساس الدولة التي تريدوا إن تقيموها.
    وقال: دعوتي ليس فيها أي إحتقار لأي دين او جنس أو عرق من الأعراق، كونوا منتمين لطوائفكم وأديانكم ولكن احترموا المصري أو الليبي أو التونسي كإنسان محترم.
    وتابع: كما كنا نظن أن بعض الأنظمة قدرية علينا واستطعتم اسقاطها عليكم تجاوز هذه المرحلة التي تؤصل للتقسيمات والتحزبات.
    وختم سلمان بقوله: رؤية سبقها إليكم الدول الديمقراطية وهذا هو التحدي الاكبر على هذا الجيل وإلا سيدخل في متاهات غير مجدية وقد تبدد الثورة وحلم الاستقرار في دولة ديمقراطية تحتضن الجميع. أملنا فيكم أيها الشباب العربي أن تكونوا في أوطان ديمقراطية من المغرب للخليج.

  • كريس بامبرن: بريطانيا أساس تركبية البحرين الحديثة والدفاع عن آل خليفة

     
     أصدر “مركز البحرين للدراسات في لندن” ورقة عمل بعنوان”البحرين والإمبريالية البريطانية” أعدّها الصحافي البريطاني كريس بامبرن، الذي اعتبر أن بريطانيا “كانت القوة الرئيسية في تشكيل البحرين الحديثة وتركيبها والدفاع عن حُكم آل خليفة فيها”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن دعم بريطانيا المتواصل للنظام “يعني أنه يجب أن تقبل وتتحمل مسؤولية كبيرة حيال مشاكل المملكة الحالية”.
     
    ويلفت بامبرن إلى أنه في عام 1861 أرسلت بريطانيا قوّة بحرية إلى البحرين واحتجزت اثنين من المراكب الشِّراعية، وفرَضَت معاهدة دائمة “للسلام و الصداقة” مع آل خليفة”، فـ”بموجبها يكون لدى المُقيم السياسي البريطاني المسؤولية لتسوية أية خلافات حول التجارة والحِفاظ على الأمن في المَمَرَّات المائية في البحرين، وبموجبها أيضاً يتم مُعاملة المُقيمين البريطانيِّين على أنهم ذَوُو أولوية”.
     
    وذكر أنه في مارس/آذار 1965 قامت انتفاضة واسعة النطاق ضد سيطرة بريطانيا على البحرين في مدينة المحرق “التي لُقّبت بِبُور سَعيد تكريماً للمقاومة في المدينة المصرية ضِدَ البريطانيين في العامين السابقين”، مشيرا إلى أن المدينة “كانت قد تحرّرَت لأيّام عدة وقَذَفَت طائرات الهوليكوبتر البريطانية الغاز المسيل للدموع على البلدة، مضيفا “أثناء كل ذلك زارَ الأمير فيليب و صرّح لدى وصوله قائلاً: “آمل أني لم أقطع حرباً”.
     
    ويقول بامبرن أنه “على الرغم من أن الإنتفاضة قد قُمِعَت فهي قد تركت خلفها إرثاً ثورياً غنياً”، ويتابع: في عام 1966 جنّد الوكيل البريطاني ضابطاً استعمارياً سابقاً من كينيا اسمه أيان هندرسون الذي كان متورطاً في عمليات مكافحة التمرُّد والعِصيان خِلال ثورة “الماو ماو” لإنشاء جهاز الدولة للمخابرات، و الذي “تحول إلى أداة فعَّالة و قمعية لآل خليفة”، موضحا أن هندرسون بقي في منصبه حتى عام 1998 وبقت القوّات البريطانية في محلها و في مايو/أيار 1966 أشارت مجلة “الإيكونومست” إلى أنّه “لو لم تكن القوَّات هناك ربما قد تمَّ إسقاط الحكومة حتى لو كانَ مؤقتاً فقط”.
     
    ويلفت إلى أنه في عام 1967 أعلنت حكومة هارولد ويلسون في لندن أنها سوف تسحب جميع القوات البريطانية من شرق السويس، وكان البريطانيون ينسحبون أيضاً من القاعدة البحرية في منطقة الجفير في البحرين”، مردفا “كان هناك قلق من الطموحات الإيرانية والعراقية للسيطرة على منطقة الخليج لذا تدخلت الولايات المتحدة”. 
     
    وفي عام 1970، يذكر بامبرن أنه “تم الإتفاق والتوصُّل مع الشيخ سلمان لتولِّي القاعدة البحرية في الجفير، وحينها قال المفاوض الأميركي :”و كان حضرة صاحب السمو واضحاً جداً في أن البحرين ترغب باستمرار الوجود الاميركي”.
     
    ويرى الكاتب البريطاني أن آل خليفة أصبحوا منذ ذاك الوقت تحت “حماية” الولايات المتحدة ولكن بريطانيا واصَلت تشغيل قوات الأمن من خِلال أشخاصها المعينين. ويعتبر أن وجود كبير للشرطة من السكوتلاندياردي جون ييتس كمستشار حالي للملك حمد بن عيسى آل خليفة “يُشَكِّلُ إرثاً حياً ومُستَمِراً للإمبريالية البريطانية، وهو التقليد الذي لا ينبغي التمسك به في القرن الـ21 من قبل المملكة، ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون والبنوك والشركات البريطانية الذين يحصلون على مدخول منتظم من البحرين”.
     
    وبحسب بامبرن، فقد “كان تغيِّير النِّظام من جرّاء نزوةً من البريطانيِّين دائماً شيئاً مُحتملاً، ففي عام 1869 وصَلَ اُسطول بريطاني وسَمَح لأنصار عيسى بن علي آل خليفة بالسّيطرة لتنصيب قائدهم باعتباره “شيخ”10، ويشير إلى أنه “في عام 1890 طالبت بريطانيا بتولِّي المسؤولية القانونية عن الرَّقابة القضائية لرعاياها، بدلاً عن قِيام السلطات المحلية بذلك”. 
     
    ويقول بامبرن إن وجود الملك حمد بن عيسى آل خليفة في عشاء احتفال اليوبيل الماسي للملكة اليزابيث في الربيع الفائت، “برهن مدى عُمق الروابط بين الدوائر الحاكِمة في بريطانيا و البحرين”، مذكّرا بأن زيارة الملك “تمّت على الرغم من عمليات القتل والتعذيب والفصل من العمل وعمليات القمع التي مورست بحق الشعب البحريني المطالب بالديمقراطية وحق تقرير المصير”.

  • عائلة نبيل رجب تسلم الخارجية الفرنسية رسالة للرئيس فرانسوا هولاند لضغط من أجل الإفراج عنه

     
    التقى مسئول الرصد والمتابعة بمركز البحرين لحقوق الإنسان سيد يوسف المحافظة وعائلة نبيل رجب قبل أيام سفير حقوق الإنسان بوزارة الخارجية الفرنسية فرانسيس زيميري ومسئول الشرق الأوسط بذات الوزارة، لبحث قضية نبيل رجب ومحاكمته واستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين.
    وقد سلمت عائلة نبيل رجب رسالة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والتي دعت فيها العائلة الرئيس الفرنسي لضغط على النظام البحريني واستخدام نفوذه من أجل الإفراج عن نبيل.
    وأشار المحافظة إلى أن اللقاء تطرق إلى توصيات لجنة تقصي الحقائق ومجلس حقوق الإنسان في جنيف، وكيف أن السلطة في البحرين تتهرب من تنفيذها، مشيراً إلى أنه طالب من وزارة الخارجية الفرنسية تكثيف الضغط على الحكومة البحرينية لتنفيذ التوصيات والعمل على تعزيز حقوق الإنسان.
    وقال المحافظة إنه تحدث خلال اللقاء عن تصنيف البحرين في حرية التعبير، وملاحقة السلطة للناشطين والحقوقيين، موضحاً لوزارة الخارجية الفرنسية الانتهاكات التي حدثت خلال فترة السلامة الوطنية ودور نبيل رجب في “فضحها”.
    وأكد المحافظة أن سبب اعتقال نبيل رجب هو ذلك الدور الذي لعبه في مجال الكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، مشيراً إلى أنه تم استهداف منزل نبيل رجب بالغازات عدة مرات واستهدافه في رزقه، ومضايقة أطفاله في المدرسة.
     

  • عائلة الشهيد محمد مشيمع: شهادة ابننا زادتنا إصراراً للتضحية نحو تحقيق مطالب الشعب

     
     أكدت عائلة الشهيد محمد مشيمع أن إستشهاد الأخير “زادنا إصراراً على المضي على خط التضحية والجهاد، في سبيل تحقيق المطالب التي يرضى بها الشعب”.
     
    وقالت عائلة الشهيد، في بيان، “إننا نفتخر بإنضمامنا إلى أُسر وعوائل الشهداء وإن هذا لشرفٌ عظيم ونحيي عوائل الشهداء الصامدين وستجمعنا اللقاءات بهم في القريب العاجل”.
     
     

  • الشيخ علي سلمان ورضي الموسوي إلى القاهرة اليوم الأحد

     
    يصل الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الشيخ علي سلمان ونائب الأمين العام لجمعية العمل الديمقراطي (وعد) رضي الموسوي إلي القاهرة الأحد 7 أكتوبر .
    ويصلا بمشاركة عدد من القيادات السياسية البحرينية الممثلة عن “تحالف وثيقة المنامة “.
    وقالت صحيفة أخبار اليوم المصرية إنه من المقرر أن يلتقي الوفد عدد من الأحزاب والشخصيات العامة المصرية وسيبحثون المواضيع التي تهم الشعبين.
    وتعد زيارة الشيخ على سلمان الثانية خلال هذا العام فقد سبق وزار مصر وإلتقي بحمدين صباحى المرشح السابق للرئاسة وبحثا خلال اللقاء “وثيقة المنامة ” ومطالب الثورة وعروبة البحرين .
     
     

  • «حق» تدعو لتخصيص فعاليات اكتوبر باسم نبيل رجب وتصعيد الحراك لدعم مطالبه

     
     دعت حركة “حق” الجماهير في البحرين إلى تخصيص فعاليات الأيام المقبلة من شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي بإسم رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان”نبيل رجب، وتصعيد الحراك الشعبي والثوري مساندة لمطالبه في إضرابه عن الطعام والماء والدواء.
     
    وأكدت الحركة، في بيان، أن “هذا التصرف اللاإنساني بحق رجب هو جزء من سلسلة طويلة من جرائم السلطة ضد شعب البحرين عامة والنشطاء بشكل خاص، انتقاماً منها لكل من يتجرأ على المطالبه بحقوقه العادلة”.
     
    ولفتت إلى أن “هذا النوع من الإضراب هو أشد أنواع الإضراب وقد يؤدي إلى الوفاة في وقت سريع – لا سمح الله – إذا لم يتم تدارك الأمر”، محمّلة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة “وعصابته المسؤولية الكاملة عن أية تداعيات تحصل من جراء ذلك”.
     
    كما دعت “حق” المنظمات الحقوقية إلى التحرك العاجل لإنقاذ حياة رجب وعدم الاكتفاء بمطالب الشعب البحريني بتحسين الوضع الحقوقي، والعمل الجاد لمحاكمة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية في البحرين”.

  • في ندوة “تجمع الوحدة”: الدولة نجحت تكتيكياً في تسويق نوايا الإصلاح بجنيف

     
    قالت عضو جمعية تجمع الوحدة منى هجرس في ندوة “ما بعد جنيف” بمقر الجمعية بالبسيتين مساء اليوم السبت السلطة البحرينية “حققت نجاحاً دبلوماسياً تكتيكياً في تسويق نوايا الإصلاح والاعتراف بالأخطاء والانتهاكات والتعهد بالتعاون مع الجهات الدولية”.
    وأشارت هجرس إلى أن العديد من الدول (في اجتماع مجلس حقوق الإنسان بجنيف) أكدت على ضرورة أن تلتزم البحرين بتنفيذ توصيات تقرير بسيوني، مؤكدة بأن حكومة البحرين ذكرت بأنها ستقدم تقرير طوعي بعد سنتين.
    وشدد هجرس على وجود “20 دولة أوصت باتخاذ إجراءات للحد من التعذيب” في البحرين.
    وقالت: “الوفود الأهلية بينت أن المعارضة البحرينية لا تمثل كل الشعب وأن هناك اختلاف في وجهات النظر”، مشيرة إلى أن الأهم الأمور التي يجب أن يتم الحديث عنها  هي “تسييس الملف الحقوقي واستغلاله لتحقيق مكاسب سياسية”.
    وأضافت: “لو لم يتم تسييس ملف حقوق الإنسان لقلت أن البحرين كلها انتصرت في جنيف، لقلت أن الانتصار شمل الحكومة والشعب والمعارضة أيضاً”.
    وأكدت أن الدول مطلوب منها الآن الشراكة الحقيقية، وإصلاح حقوقي حقيقي، والإيفاء بالتعهدات الدولية التي يجب أن يوضع جدول زمني للإيفاء بها.

  • تجنيس أميركي للّعب في المنتخب البحريني لكرة السلة

     
     ذكر موقع “النادي” الرياضي على الإنترنت إن البحرين تعتزم تجنيس اللاعب الأميركي سي جيه لينضم إلى المنتخب البحريني لكرة السلة، الذي يشارك في البطولة الخليجية للرجال المقامة حاليا في المملكة.
     
    وأضاف الموقع أن جيه سبق له الاحتراف في نادي “الاتحاد” السعودي في الموسم قبل الماضي “لكنه لم ينلْ رضا الإدارة حينها وتم إنهاء عقده سريعا، ليتجه بعد ذلك إلى الاحتراف في إحدى الفرق البحرينية على أن يتم منحه الجنسية البحرينية ويلتحق بصفوف المنتخب البحريني”.
     
    ونقلت المنظمة، مناشدة المركزين الإدارة الأمريكية وكذلك الحكومات الأخرى التي لها نفوذ على البحرين، بما في ذلك حكومة المملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي، ومنظمات حقوق الإنسان الرائدة، للمطالبة بالإفراج الفوري عن نبيل رجب، وكذلك كل سجناء الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين. كما حثتها على الضغط على حكومة البحرين لإسقاط جميع التهم الموجهة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي.
     
    من جهة أخرى، طالب المركزان بأن تضمن البحرين، في جميع الظروف، أن يكون جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين قادرون على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من القصاص، و في حرية من كل تقييد بما في ذلك المضايقة القضائية.
     

صور

مواجهات الزحف للميدان في كسار فاتحة الشهيد

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: