471 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 471:: السبت،25 أغسطس/ آب 2012 الموافق 7 شوال 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • من نصدق؟… سميرة رجب: الشيعة ليسوا أغلبية أو الشيخ فواز: الشيعة 54% في البحرين

    أعلنت وزيرة شئون الإعلام سميرة رجب في برنامج نقطة حوار عبر قناة الـ”بي بي سي” مساء الأربعاء الماضي تحديها لكل من يقول بأن لديه إحصائية خاصة بشأن توزيع التركيبة السكانية في البحرين بحسب المذهب.
    وقالت: “ليس صحيحا انه كانت هناك أغلبية شيعية.. فهذه النظرية اخترعتها نفس الأطراف في المعارضة واستخدمتها بطريقة سيئة في غفلة من الدولة”، معلنة تحديها أيضاً لم يأتيها بإحصائية تشير إلى أغلبية في البحرين.
    إلا أن الرد جاءها رسمياً، من قبل رئيس هيئة شئون الإعلام الشيخ فواز بن محمد الذي صحح لمذيع برامج مع مراسيل غانم على الفضائية اللبنانية “LBC” في الرابع والعشرين من مايو 2011 بأن نسبة الشيعة في البحرين ليست 70 في المئة، بل 54 في المئة، وأن السنة 46 في المئة من إجمالي البحرينيين البالغ عددهم نحو 600 ألف نسمة.
  • بريطانيا تعتقل بحرينيين تظاهروا ضد زيارة الملك

    اعتقلت الشرطة البحرينية يوم أمس الخميس ناشطين بحرينيين تظاهروا ضد زيارة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إلى العاصمة لندن ولقائه برئيس الوزراء ديفيد كاميرون.
    وأظهرت صوراً بثتها موقع بريطانية وبحرينية تظهر قيام قوات الأمن البريطانية باعتقال الناشط البحريني المعارض علي المشميع نجل السياسي البحريني المعتقل الشيخ حسن مشيمع.
    كما نقلت مصادر بحرينية معارضة أنه تم الإفراج عن المحتجزين بعد فترة بسيطة من الاعتقال وانتهاء زيارة ملك البحرين الى بريطانيا.
  • البحرين: العراق تحت احتلال إيراني ويصدير لنا الإرهاب

    في تصعيد مفاجئ وعلى غير ميعاد، وصفت الحكومة البحرينية العراق التي ترأس الدورة العربية الحالية بالبلد المُحتل من جانب إيران، وأنه “يقوم بتصدير ورعاية الإرهاب عن طريق معسكرات التدريب والتنظيمات الإرهابية”.
    وقالت الناطقة الرسمية باسم الحكومة البحرينية سميرة رجب يوم أمس الأول الأربعاء في مداخلتها في هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي “إن احتلال إيران للعراق قد أدى إلى تغيرات في المنطقة على مستوى التوازنات (…) دخول إيران للعراق بشكل كامل وجعله قاعدة للتنظيمات وتدريب الشباب العربي، وخصوصاً البحريني والخليجي”. وأوضحت بأن “البحرين تمتلك وثائق وأدلة على هذا الكلام”.
    وأشارت الناطقة باسم الحكومة البحرينية إلى “وجود تعبئة عقائدية صريحة للشباب المحتجين قادمة من العراق، مؤكدة رفع الشعارات الطائفية والمذهبية أثناء المسيرات” على ما عبرت.
    وألمحت سميرة رجب التي تشغل إلى جانب منصب الناطقة الرسمية باسم الحكومة البحرينية، منصباً آخر هو وزيرة هيئة شئون الإعلام منذ ابريل/ نيسان الماضي 2012، إلى اتهامات خطيرة بشأن قيام “حزب الدعوة العراقي بتمويل المعارضة البحرينية من أجل الإطاحة بالحكم في البحرين عن طريق إشعال الفتنة المذهبية التي قد تصل للذبح على الهوية، وذلك بسيناريو مشابه للعراق” على ما عبرت.
    تأتي تصريحات الحكومة البحرينية في الوقت التي أعلنت في شركة طيران الخليج إعادة رحلاتها إلى العراق وإيران، بعد توقف فترة زادت على العام والنصف، منذ انطلاق ثورة 14 فبراير/ شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتهام البحرين للعراق بالتدخل في الشئون الداخلية.
    وبحسب بعض المراقبين فإن “تصريحات رجب قد تضر بعملية تحسين وتعزيز العلاقة بين البحرين والعراق على الصعيد السياسي”. ولفتوا في هذا الصدد إلى تصريح وزير الدولة للشئون الخارجية غانم البوعينين يوليو/ تموز الماضي أثناء استقباله القائم بأعمال سفارة العراق في البحرين نجلاء ثامر، بأن “مملكة البحرين حريصة على تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي مع العراق” على ما نشرت الصحف البحرينية/ المعروف أن سميرة رجب من منتسبي حزب البعث العربي الاشتراكي، وكانت تربطها علاقات معروفة مع نظام صدام حسين الذي أُسقط في العام 2003.
  • قاسم: دم أبناء الشَّعب البحريني صار في نظر السُّلطة ونظر كثيرٍ من الحكومات العربيَّة والأجنبيَّة أرخص من دم الأغنام

    أكد الشيخ عيسى قاسم أن دم أبناء الشَّعب البحريني قد صار في نظر السُّلطة ونظر كثيرٍ من الحكومات العربيَّة والأجنبيَّة أرخص من دم الأغنام، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ظُلم السُّلطة واستهتارها بالأرواح لا يُصَّحِّحُ للشَّعب أنْ يُقابله بالمثل، ولكن يفرض عليه أنْ يستعملَ وسائلَ سلميَّةٍ في سبيل الإصلاح ويصحِّحُ الوضع المقلوب الذي فُرِضَ عليه.
    وقال الشيخ قاسم، خلال خطبة الجمعة في جامع الإمام الصادق في الدراز، إن العشراتُ سقطوا في البحرين مُضَرَّجِينَ بدمِ الشَّهادة على يد السُّلطة، آخرهم الشهيدُ حسام الحدَّاد، شهداء ما قتلوا نفسا ولم يُحاربوا الله ورسوله، وما أتوا فساداً في الأرض.
    وأضاف كان ذنبهم أنْ شاركوا في مسيرةٍ أو اعتصامٍ للمطالبةِ بالعدل والحريَّة والكرامة والحقوق المسلوبة لهذا الشعب، واحترام الدِّين وموازينه، مشيرا إلى أن بعضهم اُختطف من منطقة سكنه من غير مشاركةٍ في أيِّ لونٍ من ألوانِ الاحتجاج على الظُّلم لِيُوجَدَ مقتولاً ببشاعة، وآخرونَ قُتلوا تحت التعذيب في السُّجون.
    وتساءل في أيِّ دين وعرفٍ إنسانيّ وضمير ودستورٍ، أنَّ من يخرجُ إلى الشارع مُعلناً ظلامته وظلامة شعبه، مطالباً بالحقِّ محتجَّاً على المواقف الجائرة للحكم يُقابَلُ بالسِّلاح الفتَّاك؟، فـيُضَرَّجُ بدمائه ويُمَزَّقَ بدنه ثمَّ يُعاقَبُ من يخرج في تشييعه أو تأبينه؟
    وأكد قاسم أن دم أبناء هذا الشَّعب قد صار في نظر السُّلطة ونظر كثيرٍ من الحكومات العربيَّة والأجنبيَّة، ذات التأثيرِ الواضح في الواقع السياسيِّ في البحرين أرخص من دم الأغنام، مشيراً إلى أن الرأيُ العلمائيّ ورموزُ المعارضة السياسيُّون يصرون، في مقابلِ نظرة السُّلطة المزدرية إلى إنسانيَّةٍ الإنسان، على سلميَّة الحراك الإصلاحيّ انطلاقاً من نظرة الاحترام لإنسانيَّة الإنسان وتقديساً للحكم الشرعيّ برعاية حُرمة الدِّماء والأعراض والأموال وحرصاً على مصلحة الوطن.
    وتابع في الوقت الذي لا يمكن للشَّعب ولا يجوزُعنده ولا يسمحُ لنفسه أنْ يسترخصَ دم أبنائه أو يتهاون في المطالبة بحقِّ شهدائه، إلا أنَّ ذلك لا يجعلهُ يبخلُ بشيءٍ من دمه في سبيل كرامته ودينه واسترداد حقوقه.
    وشدد الشيخ قاسم على أن ظُلم السُّلطة واستهتارها بالأرواح وتماديها في قتل الأبرياء لا يُصَّحِّحُ للشَّعب أنْ يُقابله بالمثل، ولكن يفرض عليه أنْ يستعملَ كلَّ ما يملكُ من وسائلَ سلميَّةٍ في سبيل الإصلاح ويصحِّحُ الوضع المقلوب الذي فُرِضَ عليه.
  • الداخلية” تنفي استقالة مستشارها البريطاني جون ييتس

    ذكرت وزارة الداخلية في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الجمعة أن التقارير الأخيرة التي تشير إلى استقالة مستشار الشرطة لوزارة الداخلية، جون ييتس، غير صحيحة، مؤكدة أن المستشار أنهى مدة عقده الأولى الممتدة لمدة ستة أشهر في 20 يوليو 2012 تم إنتدابه لتقديم المشورة من قبل الوزارة، على أن يباشر عمله من خلال زيارات منظمة للبحرين.
    وقالت صحيفة ذي تلغراف البريطانية إن البحرين قرّرت الاستعانة بضابط الشرطة البريطاني سابق جون يَيتس  وآخر أميركي، للإشراف على إصلاح جهاز شرطتها، بعد أن بيّن تحقيق بحريني مستقل أن الأجهزة الأمنية قامت ببعض المخالفات في وقف الاحتجاجات التي اندلعت في البحرين في وقت سابق من العام الجاري.
    وقال يَيتس في تصريحات لصحيفة ذي تلغراف “إن الشرطة البحرينية تواجه تحديات تشبه التحديات التي واجهتها الشرطة البريطانية قبل عقدين من الزمن، ولكنني منبهر بكون الملك يعمل بالاتجاه الصحيح ويضغط باتجاه فرض إصلاحات كبيرة”، معتبرا أنه سيواجه تحديا كبيرا برفقة ضابط مشهود له في مجال إصلاح أجهزة الشرطة هو جون تيموني.
    وقالت الصحيفة إن الضابط البريطاني السابق جون يَيتس كان قد تورط في فضيحة التجسس على الهاتف التي نالت مؤسسة نيوز أوف ذا وورلد العائدة لقطب الإعلام روبرت مردوخ. وقد استقال يَيتس بعد بروز الفضيحة إلى العلن في يوليو/تموز الماضي، وتمت تبرئته من قبل لجنة تحقيق بعد استقالته.
    وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد تسلم تقرير اللجنة المستقلة والمكون من 500 صفحة، تعهد بفتح “صفحة جديدة” والقيام بإصلاحات شاملة وجذرية لأجهزة الأمن البحرينية، وأن يتم إصلاح المؤسسات البحرينية لتواكب المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وتقديم المسؤولين عن مخالفات إلى العدالة.
    وتقول الصحيفة إن احتجاجات البحرين شهدت مقتل 13 بحرينيا وثلاثة آلاف معتقل وإنهاء خدمات ألفي موظف من الطائفة الشيعية التي قامت بالاحتجاجات، الأمر الذي “أعطى انطباعا بوجود عقاب جماعي”.
    وكان ملك البحرين قد أقال مدير وكالة الأمن الوطني وعيّن لجنة لتنفيذ ما جاء في التقرير من توصيات، واستحدث هيئة لحقوق الإنسان.
    وقال يَيتس في تصريحات لصحيفة ذي تلغراف “إن الشرطة البحرينية تواجه تحديات تشبه التحديات التي واجهتها الشرطة البريطانية قبل عقدين من الزمن، ولكنني منبهر بكون الملك يعمل بالاتجاه الصحيح ويضغط باتجاه فرض إصلاحات كبيرة”، معتبرا أنه سيواجه تحديا كبيرا برفقة ضابط مشهود له في مجال إصلاح أجهزة الشرطة هو جون تيموني.
    تيموني من جهته قال إنه “يتطلع للتحدث إلى كبار ضباط الشرطة في البحرين والنزول معهم إلى الشارع للاطلاع على التحديات التي يواجهونها، والاطلاع أيضا على الهيكلة التي لديهم ومساعدتهم على التعامل بشكل أفضل في قضايا النظام العام وإلقاء القبض والاعتقال”.
    ويذكر أن ميثاقا للسلوك المهني يلتزم حقوق الإنسان سوف يقدم إلى وزارة الداخلية البحرينية العام المقبل لاعتماده.
    إلا أن جميع الإجراءات التي اتخذتها البحرين لم ترض المعارضة البحرينية، التي قالت إنها ستقاطع الانتخابات ما لم تلبى مطالبها بالكامل بتنفيذ إصلاحات ديمقراطية شاملة.
    وكان محمود بسيوني -رئيس اللجنة المستقلة التي أعدت التقرير- قد حذر الأسبوع الماضي من استمرار مقاطعة المعارضة، وقال إنها ستعيق الإصلاحات التي اقترحها تقرير اللجنة، وقال “إن بناء الثقة مهم جدا، ويستغرق وقتا، ويتطلب وضع إستراتيجيات معينة وأسس علمية مستلهمة من التجارب الدولية”.
  • قالت إن الحكومة البريطانية لم تعط أي اهتمام لزيارته… الغارديان: ديفيد كاميرون يثير قضايا ’انتهاكات حقوق الإنسان’ مع ملك البحرين، ويطالبه بتنفيذ توصيات لجنة التحقيق

    مرآة البحرين: قالت صحيفة “الغارديان” إن رئيس الوزراء البريطاني “ديفيد كاميرون” عقد اجتماعات وصفت بأنها على “مستوى منخفض” في “داوننغ ستريت” مع ملك البحرين يوم أمس الخميس ما أثار مخاوف جماعات حقوق الإنسان.
    وبحسب الصحيفة فقد ناقش رئيس الوزراء البريطاني فرص الشركات البريطانية في الدولة الخليجية خلال الاجتماع، الذي يعد الثالث له مع الملك، وقالت الصحيفة إن الاجتماع لم يعط الأهمية المعتادة من قبل أي مسؤول في الحكومة.
    لكن رئيس الوزراء، بحسب الصحيفة، أثار قضايا حقوق الإنسان وضغط على الملك لتنفيذ توصيات لجنة التحقيق التي أنشأت بعد أعمال العنف في البحرين في عام 2011 بالكامل. والتقطت صور وصول الملك حمد آل خليفة بالطريقة المعادة، وبسط له السجاد الأحمر في داوننغ ستريت، إلا أنه لم تكن هناك أسئلة أو تصريحات داخل مكتب “رقم 10” من الزعيمين.
    ونقلت الصحيفة عن “داونينج ستريت” أن رئيس الوزراء البريطاني أدلى بوضوح أن بريطانيا تتوقع أن تنفذ البحرين بالكامل توصيات تقرير لجنة التحقيق، التي خلصت إلى أن الشرطة استخدمت القوة المفرطة.
    وقال محمد التاجر، رئيس منظمة البحرين للتأهيل ومكافحة العنف، لبي بي سي “بريطانيا حليف قوي للبحرين وهذا النوع من الزيارات طبيعية، ما هو غير طبيعي هو مواصلة هذا النوع من الزيارات دون تغيير في الوعود التي قدمها الملك نفسه والحكومة البحرينية لتغيير الوضع البائس في البحرين”
    وقالت الغارديان إن الطريقة منخفضة المستوى التي استخدمتها “داونينج ستريت” في خصوص الاجتماع بين ملك البحرين ورئيس الوزراء البريطاني، يتناقض مع مدى ما ذهبت إليه يوم الأربعاء في الإعلان عن الاتصالات الهاتفية بين “كاميرون” وكل من “باراك أوباما” و”فرانسوا هولاند”.
    ونقلت الصحيفة عن وكالة أنباء البحرين قولها إن وزير الخارجية خالد بن أحمد آل خليفة قال إن المحادثات “تناولت العلاقات الثنائية وسبل الحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة” و “القلق المشترك على سفك الدماء الأبرياء وتداعياته”.
  • إيقاف ناشطتين بحرينيتين في مطار الكويت فجراً

    عادت قوائم المنع لملاحقة النشطاء البحرينيين، بتوقيف ناشطتين من أعضاء جمعية “الوفاق” الوطني الإسلامية في مطار الكويت فجر اليوم السبت، وهو الأمر الذي يطال النساء لأول مرة. وقالت الناشطة نازي كريمي “أنا وصديقتي رملة عبدالحميد تم منعنا من دخول الكويت وما زلنا عالقين في مطار الكويت”.
    وأضافت على حسابها في “تويتر” قبل ساعات إن الشرطة أخبرتهم “أنهم احترمونا بتوقيفنا في المطار ولم يسجنونا في مركز الشرطة”.
    بدوره، علق القيادي في جمعية “الوفاق” علي الأسود قائلاً إن لدى جمعيته علم بوجود “قوائم سوداء تضم 400 اسماً وزعتها حكومة البحرين على عدد من الدول وبينها الكويت ومصر”. ولفت إلى أن “الجديد الآن، هو أن الأمر صار يطال النساء” وفق تعبيره.
    وقالت كريمي إن سلطات المطار في الكويت منعتها وزميلتها من الدخول “من دون ذكر أي سبب (…) كلما سألناهم عن تهمتنا يأتي الرد علينا بأنها أوامر من مركز المعلومات”. وأشارت إلى أن احتجازهما “سيمتد حوالي 20 ساعة إلى مساء يوم الغد”. كما أشارت إلى منعهما من “التوجه إلى مصلى النساء قبل أن يعاود السماح لهما تالياً، لكن برفقة شرطي” حسبما أوضحت.
  • “وعد” تطالب بالتوقف عن مضايقة وإهانة المعتقلين في سجون البحرين

    طالبت جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) السلطات الأمنية “التوقف عن السلوكيات الخارجة على القانون التي يمارسها المسئولون عن إنفاذ القانون في السجون البحرينية”، داعيةً إلى “إعادة تأهيلهم بما يتماشى مع الشروط والظروف الموضوعية التي يجب أن يعامل بها معتقلو الرأي، والتنفيذ الأمين والفوري لمدونة سلوك الشرطة التي جرى الترويج لها دون تنفيذ بنودها”.
    وقالت وعد في بيان لها اليوم الجمعة أن الأمين العام المعتقل إبراهيم شريف وأثناء مكالمة هاتفية مع زوجته “مارس رجل الأمن رقابة لصيقة اضطر إبراهيم شريف على الإقدام على قطع اتصاله بعد أن تعرض لاهانة لا تحتمل من قبل العنصر الأمني الذي كان لصيقاً به ويمنعه من الحديث في الشأن العام رغم أن الأحاديث التي تناولها الأمين العام وزوجته هي من الموضوعات المتداولة على مستوى الرأي العام والإخبار المنشورة بالصحف المحلية”.
     وعبرت الجمعية عن قلقها الشديد مما “ما أقدمت عليه إدارة الإصلاح والتأهيل في سجن جو المركزي من انتهاك صريح لخصوصية المعتقلين السياسيين وذلك بفرض الرقابة التعسفية على الاتصالات الهاتفية بأسرهم وأقاربهم”.
     وأكدت وعد على أن ما أقدمت عليه إدارة سجن جو المركزي يشكل “انتهاكاً صريحاً لخصوصية المعتقلين وحرية اتصالاتهم بالعالم الخارجي في أماكن احتجازهم وبصفة خاصة مع أسرهم”.
    وشددت الجمعية في ختام البيان على ضرورة إعادة الحق المسلوب من المعتقلين والمتمثل في الاطلاع على مختلف أنواع الصحافة اليومية والسماح بعلاج المرضى من المعتقلين في عيادات متخصصة بالأمراض التي يعانون منها والتي تعرضوا لأغلبها بسبب التعذيب وسوء المعاملة داخل السجن.
صور

محکمه الشعبیه لمحاکمه حمد بن عیسی آل خلیفه فی طهران

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: