460 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 460 :: الثلاثاء، 14 أغسطس/ آب 2012 الموافق 25 رمضان الکريم 1433 ::‎‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • محمد الزياني: كانوا شباباً يتدارسون في المآتم فنفيتموهم وعادوا إرادات صلبة عانقت الصعاب
    علق العقيد السلفي المتقاعد محمد الزياني الذي أفرج عنه أمس على الجهود التي قام بها نشطاء من المعارضة من أجل إيصال قضيته إلى المنظمات الدولية، وتساءل على سبيل التهكم “ماذا فعلت بقوة الدفاع وبالبحرين يا فليفل؟”، في إشارة إلى العقيد السابق بوزارة الداخلية عادل فليفل والمتهم بكثير من القضايا المتعلقة بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان.

    وأضاف في تغريدة أدرجها اليوم الاثنين “كانوا شباباً يتدارسون المذهب في مآتم البحرين، نفيتموهم إلى الخارج، وأرجعتمرهم رموزاً يعرفهم العالم وكل الجمعيات الحقوقية”، مضيفاً “وفوق ذلك إرادة صلبة عانقت المغامرة والصعاب” على حد تعبيره.

    في سياق آخر، فقد أشار الزياني إلى بعض الظروف التي عاش فيها أثناء وجوده في الاحتجاز والتي ناهزت الثلاثة أسابيع، موضحاً بأنه أمضى طيلة المدة “في السجن الانفرادي”.

    كمل لفت إلى أن “كل من مررت عليهم من لحظة القبض حتى لحظة الإفراج كانواً تلاميذاً عندي أو تلاميذاً لتلاميذي وقليل منهم زملاء”.

    في سياق متصل، فقد شكر الزياني كل من وقف معه، أو حتى أولئك الذين هاجموه “شكرًا لمن غرد لي وشكرا لمن غرد ضدي ولن يضيع أجر عامل منكم”.

    وترك في هذا الإطار، تغريدة على حساب النائب “الإخواني” السابق وعضو جمعية “المنبر الإسلامي” محمد خالد، الذي هاجمه عشية اعتقاله “شيخي أبو عمار، وصلني من بناتي أنك قلت إنني لوثت يدي بيد خائن ومنقلب، هل مافهموه صحيح؟”. وكان موقف خالد، وكذلك النائب “الإخواني” السابق وعضو “المنبر” ناصر الفضالة، لافتاً من بين عديد المواقف التي تم التعبير عنها من قوى سياسية، حيث أيداً ضمناً إجراء الدولة بإيقاف الزياني. لكن الفضالة عاد أمس عشية الإفراج عنه، كي يستدرك موقفه، ويحمّده السلامة، وهو ما لاقى سخرية المدونين.

    كما وجه شكراً إلى “عبدالله هاشم وشباب ائتلاف الفاتح، و(الكاتب السعودي) مهنا آل حبيل، وكذلك الشكر إلى المعارضة شيعية كانت أو سنية” على حد تعبيره.

    وأفرج عن محمد الزياني أمس، والذي لقي اعتقاله تضامناً واسعاً من فئات المواطنين، بشتى تلاوينهم.

  • “الوفاق” تأمل بأن تسهم قمة مكة بالمساهمة بحل سياسي للوضع البحريني المأزوم
    ناشدت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية البحرينية قادة دول قمة التضامن الاسلامي الذين يجتمعون الثلاثاء المقبل في مكة المكرمة بوضع ملف البحرين في الحسبان والدفع باتجاه الوصول لحل سياسي حقيقي يحقق العدالة والكرامة والانسانية لشعب البحرين ويخرجهم من الازمة السياسية وتداعياتها الحقوقية والاقتصادية والاجتماعية التي استحكمت في كل مفاصل الدولة , ولم يعد ممكناً الخروج من هذه الازمة دون دفع مؤثر للخروج من الواقع السياسي المأزوم.
    وأكدت الوفاق البحرينية أن مناقشة قضايا الامة ومشكلات عالمنا الاسلامي تتطلب حضور ملف البحرين مع سائر الملفات الهامة للأمة حيث يحتاج ملف البحرين موقف من قادة الدول الاسلامية لحقن الدم البحريني وإعادة بناء الدولة بما يحقق العيش الكريم لكل الاطراف البحرينية ويوفر لها ظروف بناء هذا البلد.
    وناشدت الوفاق القمة في ابتعاث وفد للقاء الاطراف المختلفة والاطلاع على ما يجري والعمل على تهيئة الظروف والدفع باتجاه حل سياسي حقيقي طويل الأمد.
  • جمعية وعد تدعو السلطات إلى الاحتفال بيوم الاستقلال الحقيقي
    دعت جمعية بحرينية معارضة السلطات إلى الإحتفال بيوم الاستقلال الحقيقي، مضيفة أن هذا الاحتفال له أهمية سياسية ومعنوية للشعب الذي قدم التضحيات من أجل حريته.

    وطالبت جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد” الجهات الرسمية في البحرين إلى “الاحتفال بيوم الاستقلال الحقيقي لما لذلك من أهمية سياسية ومعنوية لشعبنا الذي قدم التضحيات والشهداء والمعتقلين والمنفيين منذ الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي وعبر انتفاضاته التي كان يطالب فيها بطرد الاستعمار البريطاني وتحقيق الاستقلال والمشاركة السياسية والحرية”.

    وقالت في بيان الاثنين، عشية الذكرى (41) لاستقلال البحرين، والذي تتجاهل السلطات البحرينية الاحتفال به “إن إقامة الاحتفالات في هذه المناسبة الوطنية الكبرى وتكريم المناضلين وأسر الشهداء لا تتعارض مع الاحتفالات الخاصة بذكرى جلوس الأمير الراحل أو أية مناسبة أخرى يرتئي الحكم الاحتفال بها”.

    وأضافت “بعد مرور (41) عاماً على إعلان الاستقلال تؤكد جمعية وعد على أن الحوار الوطني الجاد هو السبيل الحقيقي إلى وضع الحلول الجذرية لمملكة دستورية على غرار الديمقراطيات العريقة من أجل تلبية مطالب الشعب البحريني بكل مكوناته السياسية وطوائفه ومذاهبه واثنياته العرقية في العيش بكرامة في ظل تعزيز مبدأ المواطنة”.

    وأكدت “وعد” على أن “إخراج البلاد من الأزمة الخانقة التي تعاني منها تتطلب من الجهات الرسمية المختصة الإقدام على خطوات نوعية جريئة”.

    وتابعت “إن الحقوق الأساسية للمواطن البحريني كحرية الرأي والتعبير وحق العمل اللائق وحرية العمل السياسي المكفول دستورياً وقانونياً وعدم اعتقال المواطن بناءاً على رأيه أو تعذيبه انطلاقاً من مواقفه السياسية وتوفير الحياة الكريمة للمواطن، هي من الحقوق الأصيلة والأساسية التي أكد عليها الدستور وميثاق العمل الوطني وكافة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي وقعت وصادقت عليها حكومة مملكة البحرين”، مشيرة إلى “أن احترام كل هذه الحقوق هو واجب الجهات الحكومية المسئولة والمختصة في هذه الشئون، ولايمكن المساومة عليها بأي شكل من الأشكال”.

    ورأت أن “الإفراج عن المعتقلين السياسيين على خلفية الأحداث الأخيرة وفي مقدمتهم إبراهيم شريف السيد الأمين العام لجمعية وعد، والتنفيذ الصادق لتوصيات اللجنة البحرينية لتقضي الحقائق وتوصيان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، هي خطوات ضرورية لإعادة بناء الثقة وتمهيد طريق الانفراج الأمني والسياسي المترافق مع مبادرات سياسية شجاعة قادرة على انتشال الوضع الراهن مما يعاني منه”.

    وشددت “وعد” على “أن عمليات التحريض السياسي والطائفي التي تقوم بها أجهزة الإعلام الرسمي وبعض الصحف المحسوبة على أطراف رسمية لن تؤدي إلا إلى المزيد من التدهور والانزلاق نحو هاوية المستنقع الطائفي، وأن لغة التخوين والاتهامات الملفقة للمعارضة ستقود البلاد إلى المزيد من التأجيج الطائفي والسياسي وإحداث الفرقة بين مكونات الشعب الواحد”.

    ودعت إلى “الشروع في تطبيق مشروع العدالة الانتقالية المؤسسة على مبدأ الإنصاف والمصارحة والمصالحة الوطنية، حيث تم التوافق على هذا المبدأ في حوار التوافق الوطني، وحيث تقدمت جمعية وعد بمقترح متكامل في هذا الخصوص، من شأنه تهدئة الخواطر وجبر الضرر وتعويض كل المتضررين وضحايا المرحلة المعتمة التي مرت بها بلادنا”.

  • «برويز» في رسالة إلى ابنة أخته سميرة رجب: خاطئة أنتِ لو فكرت ذرة بأن نبيل رجب ابن عمكِ سيخنع
    “أنتِ نظامية أكثر من النظام نفسه وأصبحتِ ألعوبة بأيدي المشروع الصهيوني ـ الأميركي لتفريق أبناء الأمة”. هي أقوى العبارات التي وردت في رسالة الناشط السياسي المعتقل ضمن “مجموعة الـ21” محمد جواد برويز من سجن “جو” إلى ابنة اخته وزيرة الإعلام سميرة رجب.

    واستغرب برويز دفاع رجب المستميت من على قناة “بي بي سي” عن النظام “بعد شراسة التعذيب الذي تعرضنا له وقد وصفه الأطباء الشرعيين بالمميت ولم نقرأ عنه حتى في روايات وقصص وكتب المقاومين الذين عُذبوا في السجون الإسرائيلية”، متوجها إلى رجب بالقول: “أنتِ نظامية أكثر من النظام نفسه وملكية أكثر من الملك نفسه، ولم ارَ أحداً يدافع عن صورة النظام بإستماته مثلك مقابل حفنة من مال الدنيا، بل سيتخلص منكِ النظام عندما يرى أنه في حالة فقد كل ما حوله”.

    وقال: “ألم تكتفي بما كشفته اللجنة الملكية لتقصي الحقائق برئاسة السيد بسيوني الذي زارنا في السجن ودمعت عيناه من هول ما رأى من جروح في جسدي وفي أجساد رفاق دربي، واستغرب شديد الإستغراب من الثقوب التي رآها في جسدي حتى ظن أني كنت ُمحارباً واُصبتُ بشظايا”.

    وعلق برويز على قول رجب بأن ثورة البحرين “ليست ربيعاً عربياً”، فأكد أن “هذا فعلاً ليس ربيعاً عربياً بل ثورة البحرين هي ربيع الثكالى واليتامى، ربيع الأحياء والشهداء والنصر حليفنا مهماً طال الزمن أم قصر”. وتطرق إلى نفي رجب وجود سجناء رأي ونشطاء حقوق الإنسان في السجن بسبب آرائهم المطالبة بالديمقراطية، متسائلاً “أليسوا هؤلاء النخبة في مجتمعنا، أليسوا نشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان، ولهم آرائهم؟ أليس من حقهم الإنتقاد؟”.

    وخاطب رجب بالقول: “خاطئة أنتِ لو فكرت ذرة بأن نبيل رجب إبن عمكِ سيخنع أو سيُذل أو لن يصمُد أو ستُكسر إرادته”، فـ”مراراً تنفين في مواضعٍ عدة سرقة الأراضي ونهب الثروات والتجنيس السياسي وغيرها من أنواع الفساد المستشري ببلادنا، بينما من اعتقلني ووعذبني للآن هم أجانب”، مضيفا “تنفين وجود البطالة في بلادنا أرض النفط والغاز والألمنيوم الخام، بينما أجهزة الدولة ومؤسساتها فصلت أكثر من 3000 مواطن من أعمالهم على أسس عقائدية وسياسية وطائفية”، مذكراً رجب بأن “لقناة البحرين اليد الكبرى في إنحراف الرأي العام لشارع أبناء الطائفة السنية الذين غُيّبت عقولهم من خلال بث المعلومات المغلوطة والكاذبة والافتراء”.

    وتساءل “إلى متى ستبقين تديرين وزارة الكذب والدجل وتحاولين تحريف التاريخ وتحاولين إعطاء الثورة السمة الطائفية الشيعية بل الصفوية، إمتداداً لمشروع إيراني ما ليس صحيح أصلاً”، قائلاً: “أصبحتِ ألعوبة بأيدي المشروع الصهيوني ـ الأميركي لتفريق أبناء الأمة الواحدة”.

    وأوضح: “كلما سمعتكِ تنادين في المحافل العامة بأننا ما نحنُ إلا مشروعٌ صفوي وتهينين عقائدنا وفكرنا، متناسية أن والدتكِ من مواليد بوشهر وهي مدينة في جنوب إيران، ويرجع أصل والدكِ إلى عائلة بن رجب الكريمة التي أمه أيضاً من مدينة بوشهر أي أن أكثر من نصفكِ فارسي يا عزيزتي”، بل “إنكِ تؤسسين لفتنة مذهبية إقليمية وخليجية تحرق الأخضر واليابس وتبتلعها، وأنتِ لا تعين ما تصنعينه وتخدمين بذلك اعداء الأمة العربية والإسلامية”.

  • بعد أن بلغ عجز الموازنة 1.9 مليار دولار… رئيس الوزراء: يجب تقليص الدين العام والعجز
    شدد رئيس الوزراء خلال ترأسه إجتماع عمل أمس على ضرورة العمل بشكل أكثر فعالية لتقليص حجم الدين العام للدولة والعجز في الميزانية العامة وجعله دائماً في مستويات يمكن إدارتها بيسر ودون أية آثار محتملة على المستوى الاقتصادي العام للمملكة أو الثقة في تصنيفها.
    كما نوه سموه بأهمية العمل على الحد من الإنفاق الحكومي في الأوجه غير الضرورية والحفاظ على المال العام من أي هدر أو تلاعب والابتعاد عن مظاهر البذخ والترف والتكلفة المبالغة في تجهيز المباني والمكاتب الحكومية .
    يأتي ذلك بعد أن كشف تقرير عن أداء الاقتصادي البحريني، إن الحكومة زادت المصروفات العامة بسبب الاحتجاجات السياسية؛ ما رفع عجز الموازنة إلى 8.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2011.
    وأفاد التقرير (The Report- Bahrain 2012 ) – بحسب ما نقله موقع مباشر الاقتصادي- أنه طبقاً لحسابات من دائرة التخطيط الاقتصادي والتطوير في مجلس التنمية الاقتصادية فإن العجز في العام 2012 يتوقع أن يصل إلى 727 مليون دينار (نحو 1.9 مليار دولار)، أو نحو 7.1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع في العام 2012.
    وأوضح التقرير أن وزارة المالية وضعت المصروفات في موازنة العامين 2011 و2012 عند 6.2 مليارات دينار (نحو 16.4 مليار دولار)، لكن الحكومة وخلال العام 2011 قامت بزيادة قدرت بنحو 325 مليون دينار (858 مليون دولار) إلى الموازنة.
    وبيّنت أن الزيادة في الإنفاق نتجت بسبب الزيادة في المرتبات في شهر أغسطس/ آب 2011؛ إذ إن مرتبات المدنيين والعسكريين والمتقاعدين حصلت على علاوة تحسين المعيشة بمبلغ وصل بين 50 و 60 مليون دينار شهرياً.
    كما أفاد بأن مملكة صغيرة مثل البحرين، والتي لا تقوم بفرض ضرائب على دخل الأشخاص، فإنها لاتزال تعتمد اعتماداً كبيراً على دخل قطاع النفط والغاز.
    وأضاف “وفقاً للموازنة الصادرة من وزارة المالية للعامين 2011 و2012، فإن صافي دخل النفط بعد استقطاع دعم النفط والغاز والمدفوعات إلى صندوق الأجيال القادمة، يُتوقع أن يبلغ ملياري دينار (5.2 مليارات دولار) في العام 2012، أو 87.6 في المئة من الدخل الحكومي خلال العام”.
    أما في العام 2011، فإن الدخل الصافي لقطاع النفط والغاز بلغ 1.9 مليار دينار (5 مليارات دولار)، أو 87.3 في المئة من الدخل الكلي.
    وأفاد التقرير “الموازنة في البحرين لاتزال عرضة لصدمات أسعار النفط، وتحتاج إلى رؤية استمرار ارتفاع أسعار النفط عند متوسط يبلغ نحو 115 دولاراً للبرميل لكي توازن الموازنة. لكن صندوق النقد الدولي وضع الرقم عند 114 دولاراً للبرميل الواحد”.
    والبحرين مملكة منتجة صغيرة؛ إذ تنتج نحو 50 ألف برميل من النفط الخام يومياً من أراضيها، في حين تتسلم نحو 150 ألف برميل من النفط الخام من حقل أبوسعفة البحرين المشترك مع المملكة العربية السعودية. كما تستورد نحو 200 ألف برميل من النفط الخام السعودي لتصفيته وإعادة بيعه في الأسواق الدولية.الإنفاق الحكومي:
    وأوضح التقرير، طبقاً لمجلس التنمية الاقتصادية، أن البحرين كانت تنعم بفائض في الموازنة حتى العام 2008، وانخفضت نسبة الدَّين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى نحو 15 في المئة بسبب ارتفاع أسعار النفط.
    لكن بعد تراجع أسعار النفط إلى أقل من 35 دولاراً للبرميل في العام 2009، وارتفع الإنفاق الحكومي للتعويض عن عدم وجود استثمارات خاصة، بدأ عجز الموازنة؛ إذ تم تحقيق عجز بلغ 6.1 في المئة من الناتج الإجمالي الاسمي في العام 2009، ونحو 5.6 في المئة في العام 2010.
    كما ذكر التقرير أن معظم الإنفاق الحكومي في موازنة العامين 2011 و2012 والبالغ 6.2 مليارات دينار (نحو 16.4 مليار دولار) يتركز على البنية التحتية الاجتماعية مثل مشروع بقيمة 500 مليون دولار لبناء مساكن وتوزيع 2660 دولاراً لكل عائلة بحرينية.
    وأضاف التقرير “السكن هو المشكلة الأولى؛ إذ إن الطلب على المساكن من قبل المواطنين يتوقع أن يرتفع من 124065 وحدة في العام 2010 إلى 173069 وحدة في العام 2020، وإلى 225131 في العام 2030، وفقاً لتقرير صدر عن مجلس التنمية الاقتصادية.
    وبيّن التقرير أن الحكومة تعترف بأن نظام الدعم الحالي لا يمكن تحمّله في شكله الحالي، وتبحث عن طرق للتكيّف معه بشأن الطلب المستقبلي على الوقود والغذاء كنتيجة للنمو الاقتصادي.
    كما نسب التقرير إلى الوكيل المساعد للشئون الاقتصادية بوزارة المالية، يوسف حمود، القول إن البنك الدولي يقدم المساعدة إلى البحرين في هذا الشأن، وأنه يقوم بوضع خطة رئيسية، وأن “كى بي إم جي” تقوم بدراسة المتر الذكي لهيئة الكهرباء والماء للعمل على كيفية إدارة الاستهلاك خلال فترة الذروة.
  • الداخلية البحرينية: وفاة مفقود “بني جمرة” طبيعية
    عثرت الأجهزة الأمنية مساء أمس الاثنين على المواطن البحريني حسن علي يعقوب (79 عاماً) متوفياً داخل سيارته خلف ورشة لتصليح السيارات بمنطقة سلماباد، وقد فتحت الجهات الأمنية المختصة تحقيقاً في ظروف وملابسات الوفاة.

    وقالت وزارة الداخلية على موقعها للتواصل الاجتماعي (تويتر) أمس الإثنين إنه “تم العثور على جثة مواطن (79 عاماً) بداخل سيارته في سلماباد، وذلك بعد ورود بلاغ تغيبه عن ذويه منذ يوم أمس (أمس الأول) واتضح بعد معاينة الجثة أن وفاته طبيعية”، وإستغلاب الأهالي من الإعلان فيما لاتزال الجثة في المشرحة.

    وقال مقربون من المتوفى: “إن الحاج حسن علي يعقوب خرج بسيارته منذ صباح يوم الأحد، حيث كان من المفترض أن يذهب إلى فرع بنك البحرين الوطني في مجمع السلمانية الطبي وبعد ذلك إلى ورشة لتصليح السيارات إلا أن أخباره انقطعت لحظتها ولم تفلح محاولاتنا للعثور عليه”، مشيراً إلى أن الجثة عثر عليها في صندوق السيارة.

    وأضاف “قمنا بمراجعة البنك الذي أكد الموظفون فيه أن الحاج حسن قام باجراء عملية في البنك، وقمنا بعد ذلك بالذهاب إلى ورشة تصليح السيارات (التي كان ينوي أن يقصدها) إلا أننا اكتشفنا عدم ذهابه إلى هناك”.

    وتابع “راجعنا بعد ذلك المراكز الأمنية والصحية، بالاضافة إلى أننا ذهبنا إلى الإدارة العامة للمرور بعد توارد أنباء إلينا بوجوده هناك، غير أننا لم نجده”.

    وأضاف “تلقينا مساء أمس اتصالاً من الجهات الأمنية يفيد بالعثور على الحاج حسن متوفياً داخل سيارته التي كانت تعمل خلف ورشة لتصليح السيارات بمنطقة سلماباد، وقد أخبرنا أفراد التحقيقات بوجود شبهة جنائية في أسباب الوفاة، كما أن موقع وجود السيارة خلف ورشة لتصليح السيارات بمنطقة بعيدة عن موقع قريته يثير الشبهات، ولذلك نأمل من الذي يمتلك أية معلومة إفادتنا بها”.

    وقال آخرون إن “آخر ملابسات وفاة الحاج حسن البصري كلها تشير لوفاته بسكتة قلبية اثر ارتفاع ضغط الدم لبقائه في حرارة الشمس فترة طويلة”.

    وأضاف: “بحسب شاهدة أبنائه أن جسده سليم ما عدى تغير لون يده لأنها كنت عرضة للشمس ووجد في صندوق سيارته ذات الابواب الخمسة”، مشيراً إلى أن المبلغ الذي سحبه من البنك وجد في جيبه كاملا 500 دينار ولم يؤخذ منه شي وقد توقف قلبه بالأمس الساعة الواحدة ظهرا.
    وسيتم تشيع الفقيد صباح اليوم الثلاثاء في قرية بني جمرة.

  • النيابة العامة: 923 شخصاً المحبوسين والموقوفين منذ فبراير 2011 ولا يوجد مختفون قسراً
    صرح القائم بأعمال المحامي العام بالنيابة العامة وائل بوعلاي بأنه بخصوص ادعاء عضو الأمانة العامة لجمعية الوفاق الوطني جواز فيروز من أن هناك 4500 شخص تم اعتقالهم جراء الأحداث التي شهدتها البلاد العام 2011، منهم 1400 شخص ادعى أنهم مازالوا موقوفين؛ فانه ادعاء عارٍ عن الصحة وقد جاء على عواهنه وخاوٍ من المضمون.
    وقالت النيابة العامة: «إننا نثق بأن جواد فيروز لم يقل الحقيقة، وبالتالي فهو عاجز أن يثبت صدق كلامه، لأن الحقيقة التي لا تقبل التشكيك ولا المزايدة هي أن إجمالي عدد النزلاء الذين يقضون عقوبتهم حالياًّ والمحكوم عليهم في قضايا السلامة الوطنية هو 198 شخصاً فقط فيما يبلغ عدد النزلاء المحكومين في قضايا التجمهر والشغب والاعتداءات على رجال الشرطة والشروع في قتلهم 130 شخصاً وهناك 595 متهماً موقوفين على ذمة التحقيقات في قضايا الشغب والتجمهر والإرهاب؛ وبالتالي فإن مجموع المحبوسين والموقوفين على ذمة قضايا الإرهاب والتجمهر والشغب منذ فبراير/ شباط 2011 حتى الآن هو 923 شخصاً.
    ونفت النيابة العامة كل ما ذكره جواد فيروز جملة وتفصيلاً عن وجود أشخاص مختفين اختفاءً قسريّاً، وطالبت بأن يقدموا ما لديهم من دليل يثبت صحة ادعاءهم.
    وفي هذا السياق؛ أكدت النيابة العامة أن المتهم حسين العالي – الموقوف على ذمة قضية إرهابية – قد تم التصريح لمحاميه بزيارته وعمل التوكيل اللازم في هذا الشأن في إطار ما ضمنه القانون من حقوق للمتهم أثناء فترة التحقيق والمحاكمة.
  • فاضل عباس: ندعم فعاليات الائتلاف وأمريكا أكبر متآمرة على الثورة البحرينية
    قال الأمين العام للتجمع الديمقراطي الوحدوي بالبحرين، فاضل عباس، أن جمعيته يؤيد الكثير من فعاليات ائتلاف 14 فبراير، محذراً في الوقت نفسه المؤامرة الأمريكية ضد الثورة البحرينية بحسب قوله.

    وأضاف عباس في كلمة بقرية كرزكان إن ” الولايات المتحدة هي اكبر متآمر ضد الثورة البحرينية ونؤيد التنديد بها”، مشدداً على أن ” وثيقة المنامة تنقل السلطة إلى الشعب عبر الحكومة المنتخبة وبدونها لا تغيير”.

    واعتبر القيادي في المعارضة البحرينية أن الرسالة التي يريد إيصالها للنظام بأن “الشعب يريد كل قياداته من الممانعة والجمعيات ولا تمييز لدينا وإطلاق سراح الجميع”، مضيفاً أن “مبادرة وطنية من الوحدوي يتم تداولها لتوحيد أجندة المعارضة في الداخل والخارج”.

    وأشار فاضل عباس إلى أن هناك اختلاف بين الجمعيات في لهجة الخطاب الإعلامي والسياسي والإجراءات واتفاق في سقف المطالب، مؤكداً أن “إطلاق سراح بعض المعارضين بدون أربعه هم أعمدة المعارضة هم عبد الوهاب حسين وحسن مشيمع ومحمد حبيب المقداد وعبدالهادي الخواجة ليس حلاً”.

صور

مهرجان ذكرى عيد الأستقلال و قمعه 13-8-2012م

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: