458 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 458 :: الأحد، 12 أغسطس/ آب 2012 الموافق 23 رمضان الکريم 1433 ::‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • جواد فيروز: حراكنا مستمر والمعارضة موحدة في أهدافها
    قال النائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، جواد فيروز، أن التعدي على العرض لا مساومة عليها وحق الدفاع مشروع، مضيفاً ان الهجوم ينبغي أن يكون سلمي.

    وأضاف فيروز خلال لقاءه أهالي الهملة أن “تاريخ المرأة البحرينية المعاصر مميز ملاحظ من كل الشعوب الواعية و عليها الإبداع في حراكها و الآخرون”، مشيراً إلى أن ان دور المرأة قلب المعادلة فهي مجاهدة و مطالبة بحقها مضحية بما تملك بوعي و ثبات.

    وعن مزاعم الحوار، قال فيروز أن “كل الحوارات التي حصلت هي بهرجة إعلامية لا تجدر الحالة الديمقراطية التي يطالب بها الشعب”، مضيفاً الحوار في البحرين لا واقع له و هو شكلي والممارسات الأمنية تؤكد ذلك.

    وشدد القيادي في الوفاق على أن السلطات الثلاث في البحرين لا تمثل توجهات الشعب و لا تعبر عن رأيهم، معتبراً تعاطي الدولة مع قضية البحرين و حقوق الشعب فيها بشكل ديكوري منهجها الالتفاف و التحايل.

    ودعا فيروز المواطنين إلى توثيق ما ترتكبه قوات الأمن من تعديات ضدهم، قائلاً “أهمية التوثيق مهما صغر حجمه لأنه حق أصيل للناس و سيلاحق المعتدي”.

    المعارضة موحدة في أهدافها:

    وفي سياق كلمته، قال القيادي في جمعية الوفاق أن أطياف المعارضة تختلف و لكنها تتفق في أهدافها و عليها احترام بعضها و خصمها السلطة و قضيتها الوطن، مشيراً إلى الرؤية السياسية لدي أي طرف من حقه ان يعلنها و الأطراف الأخرى ينبغي تحترم التوافق.

    وأضاف جواد فيروز الإشاعات أسلوب حكومي يهدف أضعاف المعارضة و التشكيك فيها و عدم التجاوب معها أسلوب واعي، مشدداً “الرموز المغيبون لهم موقعهم وهم حاضر ون في المشهد السياسي و لن يكون حلا بدونهم”.

    حراكنا مستمر وهو حق للشعب:

    وجدد القيادي البحريني المعارض تمسك قوى المعارضة باستمرار الحراك الشعبي، مضيفاً أن “من المؤكد ان حركة المسيرات ستستمر بعد شهر رمضان و هو حق مشروع للشعب”.

    وأشار إلى أن الفعاليات لا تنحصر فقط في المسيرات بل ينبغي التنوع علي مستوي الإعلامي و التوثيقي و الحقوقي و العلاقات الدولية، مبيناً أن “الديمقراطية تعني سلطة الشعب بممارسة عملية من خلال رقابة شعبية و محاسبة عادلة”.

    وأوضح جواد فيروز أن حملة خفافيش الظلام كان لها أثرها الإعلامي لأنها موثقة بالصور و الحقائق، معتبراً الانتهاكات التي حصلت في البحرين كان لها دور رئيسي في وقوف المنظمات مع شعب البحرين.

  • البحرين لحقوق الإنسان: الاعتداء على رجال الدين لتأجيج الطائفية
    استنكر مركز البحرين لحقوق الإنسان الإهانات والمضايقات التي تعرض لها رجال الدين الذين يرتدون ملابس تدل على طبيعة انتمائهم الديني، من قبل رجال الأمن.

    وأبدى المركز، في بيان، قلقه من حادثتي الاعتداء على كل من مدير حوزة الغدير الشيخ إبراهيم الصفا في 27 يوليو/تموز الماضي في عالي، ومدير حوزة الإمام الباقر الشيخ محمد جواد الشهابي في 29 يوليو لدى خروجه من الدراز.

    وأشار البيان إلى أن السلطات في البحرين تواصل سياسة التأجيج الطائفي والتضييق على الحريات الدينية، واستهداف المواطنين على أسس طائفية وتعرضهم للإهانة، لافتا إلى أن هذا السلوك جريمة يجب أن تتوقف وتتحمل مسئوليتها السلطات.

    وإذ اعتبر أن هذه الأفعال التي تقوم بها قوات الأمن في الشوارع العامة وعند مئات نقاط التفتيش مقصودة وممنهجة ويراد بها تأجيج الطائفية، أضاف “ما يزيد قناعة المركز بذلك عدم اتخاذ السلطات في البحرين أي إجراء قانوني لملاحقة رجال الأمن الذي يمارسون هذه الأفعال” مذكِّراً بأن السلطات “لم تحرك ساكنا لوقف العديد من خطباء المساجد والشخصيات الدينية وبعض الصحافين والصحف القريبة من السلطات والتي تمارس التحريض الطائفي الممنهج والمستمر منذ 18 شهرا”.

    وطالب المركز بـاحترام حق الناس في حرية المعتقد وعدم المساس بهذه الحرية بأي نوع من أشكال التضييق ووقف الاستهداف الطائفي بالإهانات والمضايقات لمن يظهر معتقده.

  • باحث كويتي: طرح إيران موضوع البحرين في «عدم الإنحياز» سيحرج دول الخليج
    رأى محمد الرميحي، أستاذ في علم الاجتماع في جامعة الكويت، أن “البعض متعلق بتعبير سياسي انقضى أجله بأن إيران سوف تضع على أجندة اجتماع “دول عدم الانحياز” نهاية الشهر الحالي “موضوع البحرين”، معتبرا أن ذلك “أمر سوف يحرج دول الخليج حتى قبل عقد الاجتماع”.

    وقال الرميحي في مقال نشرته صحيفة “الشرق الأوسط” إنه إذا أصرت إيران على صرح “موضوع البحرين” في الإجتماع “فسيعني ذلك إما عدم اشتراك دول الخليج في هذا المؤتمر أو الإلحاح في الطلب على وضع “موضوع سوريا” على أجندة الاجتماع من أجل فرض التراجع على إيران”.

    وأضاف “على أي نتيجة يمكن أن تتمخض المشاورات القائمة حول الموضوع، إلا أن النشاط السياسي لدول الخليج الذي نتج عن استخدامها لـ”قوة الندرة”، أثار تدخلا مضادا مرغوبا منذ زمن بعيد في شؤونها يتسع ويكبر”.

  • الشرطة تستدعي رؤساء المآتم، واعتداء على عزاء المحرق و«تكبيرات الفجر»، وفيديو لأحد الشرطة يمزق لافتة عزاء ويبصق عليها
    تزامنت الاحتجاجات الليلية مع ذكرى إستشهاد الإمام علي بن أبي طالب التي يحييها الشارع الشيعي طوال 3 ليال من الشهر الكريم.

    وقد عملت قوات الداخلية على تطويق المواكب العزائية والتضييق عليها، خاصة في منطقة المنامة التي تم محاصرة مداخلها وإغلاقها بالكامل في وقت مبكر، مما تسبب في اختناق مروري ترتب عنه ترك المعزين لسياراتهم في أماكن بعيدة، والترجل مشياً إلى داخل المنامة وسط الحرارة المرتفعة.

    كما قامت وزارة الداخلية عصراً باستدعاء عدد من رؤساء المآتم الحسينية في عدد من مراكز الشرطة، وإجبارهم على توقيع تعهد ينص على منع تداول أية إشارات سياسية ضمن قصائد مواكب العزاء، يأتي ذلك على خلفية القصائد السياسية التي طرحت الليلة التي سبقتها، والتي تضمنت رسائل سياسية واضحة وصريحة. فقد تم استدعاء رئيس مأتم بن خميس في منطقة السنابس، وفي منطقة النبيه صالح، تم تهديد رئيس المأتم بمنع تداول الشأن السياسي على المنبر، والا سيتم اعتقال الخطيب. وفي منطقة سترة، تم إرسال إحضارية للقائمين على المأتم الجنوبي (سفالة) والقائمين على العزاء الموحد الذي خرج ليلة 19 من رمضان، وإحضارية أخرى للرادود الحسيني جعفر الدرازي، للمثول أمام مركز الوسطى عصر اليوم.

    إلى ذلك لم تخلو مواكب العزاء من التنديد بأصناف القمع الشديد الذي يعيشه البحرينيون. وجاء في بعض القصائد “إن كنت شجاعاً فتقدم .. لا تتخفى بالقناع وتحمل السكين والبارود.. واجهني وجهاً بوجه في الميادين”. فيما توقف موكب عزاء الجفير عند موضع سقوط الشهيد علي بداح وتعالت الهتافات: بالروح بالدم نفديك يا شهيد.

    وإمعاناً في تضييق الخناق على المعزين، عملت قوات الأمن على استحداث نقاط تفتيش دقيقة ومفاجأة، انتشرت في جميع المناطق المحيطة بالعاصمة وتلك المؤدية إلى القرى الشيعية المحيطة بها والتي تعيش أجواء الحزن والعزاء. النقاط المستحدثة تسببت في اختناقات مرورية، وقامت بالتدقيق في هويات المارين، والتنكيل بالمجموعات الشبابية التي ترتدي ثياباً سوداء أو تحمل سيوفاً لاستخدامها في التطبير، حيث تم إنزالهم من سياراتهم وإيقافهم جانباً في الحر الشديد لفترة طويلة في بعض نقاط التفتيش كما حدث في شارع عذاري. وانتشرت نقاط التفتيش في كل من العاصمة المنامة وعند مسجد شيخ عزيز في جدحفص وكوبري مدينة عيسى ومنطقة السلمانية وتوبلي ودمستان وسلماباد والكورة وجد علي.

    بدورهم أطلق الشباب الوصلة الالكترونية التي أشارت اليها مرآة البحرين، والتي تعمل على ترصد نقاط التفتيش التي تقيمها قوات الأمن بشكل مفاجئ في مختلف مناطق البلاد، وذلك لملاحقة المطلوبين أو التضييق على تنقل المواطنين، والتي طورها الشباب البحريني إثر انتشار نقاط التفتيش المفاجئة في جميع أنحاء البلاد في مرحلة الطوارئ الجديدة غير المعلنة.

    في منطقة المحرق، تعرض موكب العزاء لحركة استفزازية هدفت إلى إحداث جانب من البلبلة والمواجهات، إذ قام مجهولون برشق موكب العزاء المار بالحجارة، قبل أن يلوذوا بالفرار. فيما قامت سيارة مدنية تابعة للنظام البحريني، بقذف عبوة من الغاز الخانق على مأتم البرهامة بعد انتهاء الموكب و ورجوعه إلى المأتم.

    الائتلاف الثوري أعلن بدوره منْ العاصمة المنامة عنْ منطقة كرانة، بأنها المنطقة الثالثة التي ستستضيف الفعاليّة الكبرى التي أطلق عليها اسم “عيد الثورة والأمجاد”، وقام بتعليق بنرات خاصة وسط أماكن تجمع المعزين.

    مسيرات تكبير، خرجت من مناطق مختلفة بعد صلاة الفجر، من كل من منطقة سلماباد والديه والسنابس والكورة ، والمرخ والمصلّى ، وسترة ، وبوري، والسهلة الجنوبية ،وشهركان والنبيه صالح، ومن جدحفص خرجت مسيرة « يا غيرة الله اغضبي»، فيما خرجت مسيرة حاشدة في منطقة المصلى في الصباح الباكر تطالب بإسقاط النظام. ومسيرة شعبيّة حاشدة في منطقة السنابس عبر عنها بأنها استعداد للفعاليّة الكبرى في”عيد الثورة”.

    إلى ذلك فقد تم نشر فيديو يوتيوب يظهر قوات الأمن وهي تقوم بنزع بنرات (لافتات) العزاء التي يجري لصقها في المناطق الشيعية، وقيام أحدهم بالبصق على البنر بعد نزعه وإلقائه على الأرض، في استمرار لمسلسل الانتهاك الديني المستمر الذي يعيشه الشيعة في البحرين منذ 16 مارس 2011.

  • نائب أمين جمعية الوفاق: الاستفزازات لن توقف حراك شعبنا الصابر
    قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة، الشيخ حسين الديهي، أن شعب البحرين أصرّ على السلمية ولن يتنازل عنها ولن تنجح معه الاستفزازات وهذا ما أثبتته التجربة. مضيفاً أن “شعبنا استطاع الحفاظ على الصورة الناصعة لأهداف ووسائل وأساليب الثورة”.

    وأكد الديهي خلال لقاءه أهالي كرانة أن “بلدٌ يعيش تحت وطأة التمييز .. ..نحن نسيّر بالتمييز وليس على أساس الحق أو الكفاءة ..هذا هو واقعنا”. مشيراً إلى أن “شعب البحرين تنقصه الكرامة ..ينقصه الأمن ..منذ صغرنا لم نسمع إلى عن المطاردات والسجون ..مطاردون في بلدنا كأننا جناة”.

    وأوضح أن ما تم توثيقه في تقرير لجنة تقصي الحقائق يكفي لتأكيد هذا الاضطهاد والظلم، مؤكداً أن “من حق شعب البحرين أن يطالب بحقوقه كما تطالب الشعوب الأخرى”.

    وقال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق أن شعبنا استمر صابراً محتسباً على مطالبه بكل سلمية ورباطة جأش ..وهو أصرّ وسيصر على سلميته، لافتاً نحن في هذا البلد كالنخل لا يستطيع إقتلاعنا..ولا يستطيع أحد أن يرمينا في البحر ولن نرمي أحد في البحر ونريد العيش مع الجميع.

    وبين الديهي أنه على الرغم من الظلم والاضطهاد وما لدينا من أرواح استلبت تحت التعذيب، قائلاً “شعبنا مترفع بأخلاقيته عن الترهات والألفاظ التي لا تليق..وهو ذو صورة ناصعة في كل ما قدم من تضحيات”.

    وتابع قائلاً “نعم أراضينا مسروقة فلذلك ننتفض ..نحن جزيرة بلا سواحل وليس لنا إلا 3%”، مبيناً أن “تاريخنا المليء بالقصص المريعة مما جرى على أجدادنا وآبناءنا من قصص الترويع والتشريد والتهجير”.

    وقال الديهي أن هناك تمسك بالحالة الديكتاتورية في البحرين ..لذلك ليس هناك سماع لصوت الشعب ..لذلك هناك إمعان في الظلم والاضطهاد.

  • “حق” تدعو إلى المشاركة في مسيرة عيد الحرية في جدحفص
    دعت حركة حق إلى المشاركة في المسيرة الجماهيرية تحت شعار عيد الحرية لمناسبة ذكرى عيد الاستقلال في 14 أغسطس/آب، وذلك مساء الاثنين المقبل في مدينة جدحفص . وكان ائتلاف 14 فبراير وناشطون آخرون دعوا إلى فعاليات احتجاجية متعددة هذا الأسبوع، عشية ذكرى الاستقلال، الذي يتصادف أيضا مع جلسة الحكم في قضية الرموز 21.
  • ناشطون بحرينيون: الأمن يزيل لافتات بمناسبة إستشهاد الإمام علي
    قال ناشطون بحرينيون أن السلطات الأمنية قامت بإزالة العشرات من اللافتات بمناسبة وفاة الإمام علي (ع) في عدد من المدن والقرى، في تصرف أعتبره الأهالي استفزازاً مقصود من قبل السلطة.

    وذكر ناشطون بحرينيون في مواقع التواصل الاجتماعي، أن قوات الأمن قامت بتمزيق اللافتات الدينية التي وضعتها بعض المنازل والمآتم في ذكرى وفاة الإمام علي بن أبي طالب.

    وأظهر مقطع بثه ناشطون على اليوتيوب قيام أحل رجال الأمن بالتعدي على الشعائر الدينية في قرية سترة ويبق عليها.

    وقال الناشط الحقوقي يوسف المحافظة في صفحته على تويتر أن ‏السلطة تستمر بالاعتداء على الحريات الدينية الشيعية، من جهة طالب مركز البحرين الحقوق الإنسان السلطات بوقف مسلسل التأجيج الطائفي الممنهج والتضييق على الحريات الدينية.

    وأضاف بيان نشر على شبكة الانترنت أن قوات الأمن تعتدي على اثنين من رجال الدين الشيعة وتمعن في اهانة عقائدهم وشتم مذهبهم.

  • مقابلة مع وافي كامل الماجد زوج الناشطة الحقوقية زينب الخواجة
    في الصالة في بيت والد وافي، حيث يقيم وافي مع ابنته جود التي تبلغ من العمر سنتين، كانت هناك صورتان كبيرتان تزينان الجدار، إحداهما لزينب، والأخرى لوافي في يوم تخرجهم وقد ارتسمت على وجهيهما ابتسامة عريضة، يبدوان كأي خريجين شابين، أمامهما مستقبل مشرق وواعد…

    سألت وافي عن حالة زوجته في الوقت الحالي، وعن زيارته للسجن حيث تحتجز زينب. فقط قبل يوم واحد، الأحد 29 نيسان/أبريل عند الساعة 12:30، سمح لوافي بالزيارة الأولى بعد مضي أسبوع على اعتقال زينب. وقد ذهب مع ابنته جود الصغيرة، وأختين لزينب، وخديجة والدة زينب. قامت حارسة من حراس السجن بجلب زينب إلى غرفة الزيارة الصغيرة وبقيت في الغرفة خلال فترة نصف الساعة من الزيارة.

    أخبرت زينب عائلتها كيف تعرضت للضرب على أيدي الشرطة أثناء الاعتقال. حيث قامت شرطة مكافحة الشغب بمحاصرة زينب وهي راكعة على الأرض، وشرعوا بركلها بأحذيتهم و طعنها بهراواتهم. وعلى الرغم من أن الشرطة قامت بتصويرالاعتقال، ولكن الكاميرا ركزت على وجهها والجزء العلوي من جسمها، في حين أن الشرطة كانت قد استهدفت الجزء السفلي من جسمها. وكان محتجون آخرون قد أخبروا وافي أن الشرطة قامت بتصوير عملية الاعتقال، ولكن ليس من البداية عندما كانت زينب تتعرض للضرب على الأرض. صرخت فيهم زينب: “لماذا تعاملوننا كالكلاب؟!” عندها ردت عليها شرطية بوضع عصاها على عنق زينب وخنقها.

    قال وافي : “[زينب] امرأة قوية للغاية. أعتقد أنني كنت أضعف شخص عند تلك اللحظة”، وأضاف: “أنا لست قلقا جدا عليها عندما تكون في السجن لأنني أعرف كم هي قوية. أنا قلق أكثر بشأن ابنتنا كيف ستتأقلم مع هذا الوضع في حياتها، فقد كان والدها ووالدتها في السجن في أوقات مختلفة خلال طفولتها.” وكان وافي قد اعتقل في نفس الوقت الذي اعتقل فيه والد زوجته، عبد الهادي الخواجة، وأمضى 10 أشهر في السجن.

    خلال الزيارة تحدثوا بحرية، على الرغم من وجود حارس السجن. فالأخبار التي تلقوها من جديد عن عبد الهادي الخواجة – بأنه لا زال على قيد الحياة وأنه على ما يرام، كانت، في تلك اللحظة، أنباء طيبة لجميع أفراد العائلة كما لو كان قد تم الإفراج عنه. فعلى مدى الأيام الستة الماضية، كان يعتبر عبد الهادي الخواجة في عداد المفقودين، وكانت الحكومة لا تسمح لأي شخص، ولا حتى للسفير الدنماركي (حيث إن عبد الهادي هو أيضا مواطن دنماركي) أو محاميه أن يكون على اتصال معه. وكانت هناك مخاوف بأنه ربما توفي عبد الهادي. أوضح وافي بأن زينب كانت قلقة، فهي مسجونه ولا تعرف شيئاً، وأخذت هي ووالدتها تتحدثان بتأثر عنه.

    وافي لديه علاقة جيدة جدا مع والد زوجته. حدثني عنهما عندما كانوا معا في سجن جو. و لم يسمح لهم برؤية بعضهما البعض منذ نيسان/أبريل 2011، عندما ألقي القبض عليهما لأول مرة، حتى أول لقاء لهما في السجن في كانون الاول/ديسمبر 2011. ” تلك اللحظة كانت لحظة احتفال بالنسبة لنا. فنحن لم نر بعضنا البعض منذ اليوم الذي اعتقلنا فيه وأخيرا جاءت فرصة لنتبادل قصص ما حدث منذ ذلك الحين والأخبار التي نعرفها عن الأوضاع في البحرين. الخواجة هو رجل مثير للإعجاب للغاية”.

    اختار وافي عدم الدخول في عمق التفاصيل حول الفترة التي قضاها في السجن، ولكنه ذكر الزيارة الأولى التي سمحت لزوجته بعد شهرين من اعتقاله. وافي يجد أنه من الاسهل عليه أن يكون الشخص الذي داخل السجن من أن يكون الشخص الذي خارج السجن قلقا على أحد أفراد أسرته المسجونين. وأوضح :”لن أبكي عندها. فأنا بحاجة لأن أكون قويا حتى لا أقلق الناس الذين هم في الخارج “.

    سألته عن رأيه حول مستقبل البحرين وعن آماله.

    سأل :” كم تكلف الحرية؟” ثم أجاب على السؤال بنفسه: “كثيرا، ولكن يبدو أن علينا أن ندفع أكثر. طوال تاريخ البشرية، لم يكن هناك حاكم قادر على إلغاء شعبه. وفي النهاية يسقط الظالم. القصة تختلف فقط في كم من الوقت يستغرق الأمر وكم الثمن الذي سيدفع؟”.

    قال لي إن الربيع العربي أعطى البحرينيين الكثير من القوة، لا سيما مصر لأنه لم يكن أحد يتوقع بأن سقوط مبارك سيكون قريبا.
    “ليس هناك شيء يمكن أن يسكتنا، ويجعلنا ننسى حقوقنا. فكل شيء يحدث لنا. في أسوأ حال سيرسلون طائرات أف 16 فوق رؤوسنا… لكننا لن نهتم بشيء. نحن لسنا خائفين. نحن نريد حريتنا”.
    أما بالنسبة لآمال وافي حول “الثورة عندما تنجح”، على حد تعبيره. قال :”لا يهمني إذا كان سيصبح لدينا ملكية دستورية أو أي شيء – طالما أن الناس يمكنهم أن يختاروا من هو في السلطة. حتى لو اختاروا خليفة،” ابتسم، وقال وهو يضحك تقريبا: “على الرغم من أنني لا أعتقد أن فرصته ستكون مرتفعة جدا الآن”.
    كيف كان يفكر في دور المجتمع الدولي بصفة عامة، وأي نوع من رد الفعل الدولي يتمنى؟

    نحن لا نريد ولا نحتاج المجتمع الدولي للتدخل في أي من هذا. نحن فقط في حاجة إليه لوقف دعم النظام الدكتاتوري الذي يقتل ويعذب ويعاملنا أسوأ من الحيوانات. يمكن للأميركيين وقف هذا الأمر كله في الوقت الراهن إذا قاموا بمكالمة هاتفية واحدة ليقولوا لأسرة آل خليفة أنه سيتم تعليق العلاقات معها حتى يتم تشكيل حكومة منتخبة ديمقراطيا. لكنهم لا يفعلون ذلك.

    بعد المقابلة، جاءت جود الى الغرفة حيث كنا نجلس. كانت خائفة قليلا كوننا غرباء في المنزل حتى أن رغبتنا في تصويرها لم تساعد في ذلك. وبعد حوالي خمس إلى عشر دقائق ارتاحت لنا، وبدأت بالضحك بصوت عال عندما مازحها والدها. آمل أن يكون هناك في يوم من الأيام صورة لجود الصغيرة الجميلة في يوم تخرجها معلقة على الجدار هنا في البحرين، مع ابتسامة كبيرة على وجهها، تتطلع الى مستقبل مشرق وواعد.

صور

نشر أحرار المنامة البنرات “التحشيدية” على الشوارع

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: