457 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 457 :: السبت، 11 أغسطس/ آب 2012 الموافق 22 رمضان الکريم 1433 ::‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • “إئتلاف 14 فبراير” يثمن الموقف الروسيى من الحراك البحريني
    ثمن ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير دور جمهورية روسيا الاتحادية ومواقفها الأخيرة (اعلامياً وسياسياً) إزاء ثورة البحرين، معتبراً المواقف الروسية الأخيرة ايجابية.
    وقال في بيان له أمس الجمعة “تكالبت على شعبنا قوى الاستكبار المنحازة والداعمة للنظام، والمستأثر بالحكم والثروات على حساب الشعب، فلقد اتضح لكلّ المنصفين في هذا العالم الحرّ أنّ هذا النظام منتهك للقوانين الدوليّة، ولحقوق الإنسان، وهذا ما أكدتهُ العديد منْ الدول في مؤتمر جنيف، آملين أنْ يتوسع الدور الروسي المقدّر والمحترم انسانياً، ونتمنى أنْ تتحرك الشعوب في نصرة المظلومين وأنْ يكون للدول المنصفة دورٌ ايجابي في رفض القتل والإجرام الذي يمارسه ضدّ أبناء شعبنا البحرينيّ الصامد”.
  • تحليل سياسي: حوار أم فزاعة؟‏
    مع اقتراب نهاية شهر رمضان الكريم وبعد التصعيد الظاهري في خطابات قوى الثورة المضادة واللقاءات بين ممثلي هذه القوى ورموز النظام في السر والعلن، احتدم الجدل بين تأكيد ونفي جديّة دعوات “حوار” بضغط من الإدارة الأمريكية على طرفي الحوار.
    ولمعرفة مصداقية هذه الدعوات، نحتاج لتقيمها من زاوية جميع الأطراف المعنية وهي أربعة أطراف: النظام الخليفي، قوى الثورة المضادة (المعارضة الرسمية)، الإدارة الأمريكية، وأخيرا المعارضة الثورية.النظام الخليفي الذي استحل جميع الحرمات – النفس والمال والعرض – واعتدى على المقدسات الدينية ويعمل على طمس هوية البلد الأصلية عن طريق التجنيس السياسي “المنظم” لم يعترف يوما بوجود “معارضة” لكي يتحاور معها. الحوار “الجاد” يعني تقديم بعض التنازلات لصالح الطرف الآخر، والنظام – في الوضع الحالي – يشعر بأنه في موقع القوة حيث أن أعداد مرتزقته تفوق أعداد الثوار، ناهيك عن وجود قوات الاحتلال السعودي والاحتلال الأمريكي (الأسطول الخامس) لحمايته. سياسيا الإدارات الأمريكية والبريطانية ماضية في تعهدها بحماية ودعم “حليفها القديم” في البحرين وصفقة السلاح الأمريكية الأخيرة جاءت تأكيدا لهذا التوجه.

    من جهتها، قوى الثورة المضادة لم تعد تملك أيّة أوراق ضغط تمكنها من فرض الحد الأدنى من مطالبها على طاولة الحوار بعد أن أثبتت الوقائع الميدانية تراجع نفوذ هذه القوى إلى مرحلة تقترب من العدم، والدليل على ذلك هو عدم اكتراث الثوار للإدانات المتكررة من هذه القوى لاستخدام الزجاجات الحارقة “المولوتوف” وقطع الشوارع بل على العكس توجد حالة اجتماعية عامة من التقبل لهذه الفعاليات الثورية بشكل واسع ولا يقبل الشكك والفعاليات في تزايد مطرد.

    الإدارة الأمريكية دلت بدلوها وأوكلت هذا الملف (أي الحوار) إلى أخبث رجالاتها وأكثرهم دهاء وهو جيفري فيلتمان أيام الدوار ولكنها فشلت فشلا ذريعا بسبب تصدي الثوار لهذه المؤامرة وتنظيمهم الناجح لمسيرتي الصافرية والديوان على الرغم من جهود قوى الثورة المضادة للحيلولة دون ذلك. وبعدها حاولت الإدارة الأمريكية مرة أخرى بعد أن تم قمع الاعتصام في ميدان الشهداء والزجّ بجميع قيادات المعارضة الثورية في السجون وتعذيبهم والتنكيل بهم إضافة إلى أكثر من ألف من شباب الثورة، ولكنها لم تفلح بل كانت ردة الفعل الثورية قويّة لدرجة أجبرت قوى الثورة المضادة للخروج من “الحوار” قبل انتهاء جلساته. من المرجح أن تكون الإدارة الأمريكية قد تعلمت الدرس وأنها لن تضيع المزيد من الوقت والجهد على حوار ثالث محتوم الفشل. “الحوار” الذي فشل عندما كانت الثورة تمرّ بأحلك الظروف لا يمكن أن ينجح بعد أن امتصت الثورة الضربة الأمنية واستعادت زخمها من جديد. طبعا هذا لا يعني أن الإدارة الأمريكية قد يأست بل ستحاول تمييع الثورة بطرق أخرى قد يكون “مسمّى” الحوار مدخلا لها.

    وأما بالنسبة للمعارضة الثورية فالموضوع محسوم منذ يوم الخميس الدامي والجميع ردد الشعار “من بعد الخميس أنهينا الكلام… الشعب يريد اسقاط النظام!

    بناء على ما سبق نستنتج بأن الإشاعات عن حوار مرتقب – والتي تروجها جهات إعلامية وشخصيات تابعة لقوى الثورة المضادة – هدفها تضليل وإشغال الرأي العام بجدل عقيم حول حدوث الحوار أو عدمه وإن كان ذا مغزى أم لا، الأمر الذي سيعطي الأطراف المتآمرة على الثورة الفرصة لتمرير التسويات التي كان يراد لها أن تكون “مخرجات” للحوار.

    وما هي هذه “المخرجات”؟

    قوى الثورة المضادة لا تعتبر ما يحصل في البحرين منذ الرابع عشر من فبراير بأنه “ثورة” بل “أزمة سياسية” تبحث لها عن مخارج في لندن مرورا بالرياض وانتهاءً بواشنطن، وأي تسوية (أو صفقة) تسير في هذا الاتجاه ستلقى ترحيب هذه القوى. لا يمكننا التكهن بتفاصيل ما يجري في الغرف المغلقة في السفارة الأمريكية ولكن السقف الأعلى الذي تسعى إليه قوى الثورة المضادة هو الحصول على منصب رئاسة الوزراء، الأمر الذي إن حصل – جدلا – فسيكون بعد تجريد هذا المنصب من الصلاحيات الجوهرية!

    من هنا نتوجه بالنصح للمعارضة الثورية بالحذر واليقظة التامة وعدم تضييع الوقت والجهد والتحشيد لإفشال حوار لن يرى النور، فالرد الأقوى والأمثل على هذه المؤامرات هو التصعيد الثوري الميداني والتأكيد على مطالب الثورة وشعاراتها الأصلية.

  • 19 عضواً بالكونغرس الأميركي يطالبون الملك بالإفراج عن نبيل رجب ومعتقلين الرأي
    طالب 19 عضواً بالكونغرس الأميركي يوم الجمعة ملك البحرين في خطاب رسمي بالإفراج عن رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب وجميع معتقلين الرأي في السجون البحرينية.
    وجاء في خطاب أعضاء الكونغرس أن الخطاب هو للتعبير عن قلقهم بشأن نبيل رجب، وغيرها من البحرينيين الذين تم محاكمتهم لارتكابهم جرائم تتعلق بحرية التعبير.
    وقال الأعضاء في خطابهم: “نحن نفهم أن سجن رجب بعد دعوته لاستقالة رئيس الوزراء عن طريق تغريدة بـ”تويتر”. ونطلب بكل احترام أن تستخدم سلطتك بأن تصدر أوامرك لإطلاق سراح رجب في ظل المبادئ العالمية التي تعطي جميع المواطنين حق التعبير السلمي حتى لو إختلف ذلك مع حكومتهم”.
    وأشار الخطاب إلى أن التقارير تشير إلى سجن العديد من البحرينيين بسبب أنشطتهم السياسية السلمية منذ بداية المظاهرات المؤيدة للديمقراطية في فبراير 2011.
    وتابع: “ووفقا للجنة المستقلة لتقصي الحقائق البحرين (BICI)، أدانت المحاكم السلامة الوطنية ما يقرب من 300 شخص بسبب ممارستهم لحقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي”.
    وقال الأعضاء مخاطبين الملك: “منذ موافقتك على التقرير لجنة تقصي الحقائق والتوصيات الواردة فيه، وقد صرح مسؤولون بحرينيون مرارا وتكرارا أنه سيتم الإفراج عن الأفراد الملاحقين قضائياً بسبب مواقفهم السياسي، وأنه لا يمكن لأحد أن يواجه محاكمة بتهمة ممارسة هذه الحقوق”.
    وبين أعضاء الكونغرس الأميركي أنهم يدركون أن الحكومة البحرينية قد اتخذت خطوات إيجابية لتنفيذ بعض التوصيات، معتبرين تلك الخطوات تقدماً هاماً، إلا أنهم أشاروا إلى أن التهم الموجهة لنبيل رجب تتعارض مع تأكيدات الحكومية بأن الأفراد لن يحاكم بتهمة خطاب سياسي سلمي.
    وقال الأعضاء في خطابهم: “لاحقت السلطات قضائية البحرينية رجب خمس مرات، ​​وفي كل حالة على حدة تكون فيها الإتهامات بناء على المعارضة والاحتجاجات السلمية. وحكم على رجب لمدة ثلاثة أشهر في السجن بعد مطالبته رئيس الوزراء بالإستقالة”.
    وحث الأعضاء الحكومة البحرينية على الإفراج الفوري عن جميع المحتجزين البحرينيين عن الجرائم المتعلقة بحرية التعبير.
  • إصابة محمد سهوان: عشرات الشظايا في الرأس والرقبة
    توجد مجموعة صور حصرية تثبت إصابة المعتقل محمد سهوان (38 عاماً) بنحو 80 شظية من رصاص الخرطوش “الشوزن”.

    وتوضح الصور التي التقطت عشية إصابته عقب إحدى التظاهرات في السنابس عشرات من الشظايا في الرأس والرقبة وفي الجزء العلوي من الظهر.
    وتمنع سلطات السجن سهوان من تلقي العلاج اللازم، فيما قالت عائلته إنه يعاني من مضاعفات الإصابة، عبر نوبات من الألم لم تعد تطاق. وأنه هاتفها الأسبوع الماضي، وكان شديد الإعياء، وهو يصرخ: “إنني أموت”. وظل سهوان لأشهر يتناول حبوباً مهدئة للألم، إلا أن السلطات منعته من إعادة اقتنائها.

    وأصدرت الجمعيات السياسية ومركز البحرين لحقوق الإنسان و”الوفاق” بيانات تتعلق بحالته الصحية التي قالت إنها “لامست مرحلة الخطر” إلا أن السلطات لم تحرك ساكناً.

  • الشيخ علي سلمان: النظام خان إتفاق التسعينيات… ولا نلهث وراء الحوار
    قال الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان في لقاءه المفتوح مع أهالي مدينة عيسى بمأتم مدينة عيسى مساء الجمعة إن المعارضة “لا نلهث وراء الحوار، وترفض أي حوار شكلي، وتسعى لحوار جدي يسترجع حقوق المواطنين الطبيعية، في تشكيل حكومتهم وسلطتهم التنفيذية، وسلطتهم التشريعية وغيرها من مطالب أساسية وضجتها وثيقة المنامة”.
    وجدد الشيخ علي سلمان تأكيده بأنه “لا توجد أي مبادرات حوار في الوقت الحالي”، موضحاً أن “كل ما يسمع في هذه الأيام مجرد كلام لا وجود له على أرض الواقع”.
    وقال: “أي حوار لابد أن يسع جميع أطراف الشعب، والشعب في النهاية هو صاحب الكلمة في رفض أوقبول ما يمكن أن يفضي له”.
    وأضاف: “كمبدأ أساسي أننا إذا وجدنا حوار جدي يحقق مطالب الشعب البحريني ويسترجع حقوقه الطبيعية فإننا ندفع باتجاهه، ومن حق أي طرف يختلف معنا”، مؤكداً أن المعارضة لا تدخل حوار السادة والعبيد، ولابد من التوافق على آليات الحوار وجهاته وجدول أعماله ومدته، بحيث يفضي هذا الحوار لاسترجاع الحقوق الطبيعية لشعب البحرين”.
    وتطرق الشيخ علي سلمان إلى ما حدث في التسعينات، معتبراً أن ذلك “خيانة واضحة من النظام، لما تم الأتفاق عليه مع سماحة الشيخ الوالد الجمري رحمه الله والاستاذين المشيمع وعبد الوهاب وبقية الأخوة”، مشدداً على أنه في هذه الفترة لم يعد بالامكان القبول باي اتفاقيات إلا من خلال نصوص واضحة غير قابلة للتأويل وفق مدد زمنية محددة.
    وتعقيباً له الأنباء المتناقلة عن الطرح الروسي لملف البحرين في مجلس الأمن، أكد الشيخ علي سلمان أن “زج البحرين في الأمم المتحدة نتيجة طبيعية لتعنت النظام في تلبية حقوق المواطنين”، مشدداً على أنه كلما استمرت السياسة الخاطئة سيتسمر طرح قضية البحرين في المحافل الدولية المختلفة.
    وبين أنه يدعم ائتلاف شباب الرابع عشر من فبراير في كل الفعاليات السلمية التي يقوم بها.
    وقال الشيخ علي سلمان: “نقد المعارضة وتوجيه الأسئلة حول أداءها هو حالة طبيعية، ويجب أن لا يتوقف، وهي مطلوبة باستمرار، ولكن بعيداً عن التجريح والتخوين”، مضيفاً “الحوار ليس خيانة لدماء الشهداء، وهذه عبارة عاطفية”.
    وعلى صعيد جلسة جنيف المقبلة، بين الشيخ علي سلمان أنه في 17 سبتمبر المقبل ستعقد جلسة في جنيف للمراجعة الدورية لحقوق الانسان في البحرين، والبحث في رد البحرين على التوصيات التي قدمتها الدول خلال الجلسة السابقة، مشيراً إلى أن السلطات ستقوم بعدد من الاجراءات الشكلية، من خلال إقرار بعض القوانين اسمياً، لتقول للعالم أنها نفذت هذه التوصيات، وستعمل في ذات الوقت إلى الاتصال ببعض الجمعيات السياسية، بدعوى أنها تقيم حوار! وهي لاتتعدى كونها لقاءات شكلية للبهرجةالاعلامية، وقد يتم الافراج عن بعض المعتقلين للقول بأنه تم الافراج عن المعتقلين، وفي ذات الوقت تستمر الاعتقالات بشكل متزايد كما حدث خلال الشهرين الماضيين.
    وأكد أن كل تلك المؤشرات لا تعطي صورة عن الجدية في التعاطي مع مطالب الشعب البحريني.
  • تعذيب النساء.. الملف الفاضح للنظام في البحرين
    يُعتبر ضرب النساء وتعريضهن للتعذيب من أقسى أنواع التجلمد العاطفي وانعدام الضمير، ذلك لأن المرأة بطبعها كائن ناعم، لا تتحمل الإيلام النفسي بغير استحقاق، فكيف بالإيلام الجسدي الكبير.

    في البحرين الحافلة بعشرات الأنواع من انتهاكات حقوق الإنسان، يبرز ملف تعذيب النساء على أنه الأشد إيلاماً في المجتمع، وعلى الرغم من أن النظام الحاكم في البحرين كان قد اعتقل المرأة قبل تفجر “ثورة 14 فبراير” الحالية، إلا أن الاعتقالات السابقة كانت محدودة جداً، وتنتهي غالباً بالتحقيق والإبقاء فترة في السجن، لكن بعد حالة الهستيريا التي أصابت النظام في مارس 2011، وإنزال العقاب الجماعي بالقرى والأحياء، نال النساء ما نال إخوانهن الرجال، وبلغت المعتقلات يومها ما يقارب المائة والعشرين امرأة في فترة من الفترات، وقد تعرضت أولئك النسوة، اللاتي يصطلح عليهن في البحرين بالحرائر، لصنوف التعذيب، ومن قبل ضباط الأمن الذين عاملوهن بقسوة متناهية، وفي غاية الخسة والمهانة، مثل التحرش الجنسي، وتعريتهن، وهو ديدن ضباط المخابرات المصابين بالنرجسية والسادّية في التلذذ بالتعذيب، ولقد تجرأت بعض المعتقلات على البوح العلني ببعض ما تعرضن لهن من التعذيب.

    ومن أوائل من أعلن عن التعذيب، الصحافية نزيهة سعيد، حيث أوضحت بعد نصف يوم من اعتقالها في أيار/ مايو 2011، بعد تدخل جهات فرنسية لإطلاق سراحها، حيث تعمل مراسلة قناة “فرانس – 24″، (استلّت إحدى الجلادات أنبوباً بلاستيكياً (هوز) وبدأت بضربها في مختلف مناطق جسمها الذي أخذ يتلوى تحت الضربات لتسقط نزيهة أرضاً، سرعان ما بدأت الجلادات برفسها، والاستهزاء منها، ورميها بألفاظ بذيئة، بعضها ذو طابع مذهبي “أنتم أبناء المتعة”.. لم تكن سوى 12 ساعة قضت نزيهة عشراً منها تتعرض للضرب.. تم سحب نزيهة وبدأ الضرب بالأنبوب البلاستيكي على يديها وقدميها وجسمها، استنزفت نزيهة كل قوتها، وبعد إنزالها تم إجلاسها على كرسي بطريقة معاكسة، حيث كان ظهرها يقع بمواجهة الجلادات اللائي أخذن في ضربها بوحشية فوق ظهرها، ولما رأت الجلادات أن نزيهة في وضع صعب، قرّبت إحداهن قنينة بمحاذاة فمها طالبة منها أن تشرب قائلة بسخرية “إنه بول هل ستشربين منه”؟!

    الطالبة الجامعية زهرة الشيخ (22 عاماً) المعتقلة حالياً، وللمرة الثانية، أجرت الإعلامية لميس ضيف حواراً معها بعد الإفراج عنها، ومما قالته زهرة: “فنادى النقيب غازي مرتزقته لخلع ملابس زهراء بالكامل، توقعت أن يضربوني بالأنابيب والسياط أو يعلقوني ويحرقون جسدي كما يفعلون مع المعتقلين، لم أتخيل.. لم أتوقع منهم أن ينزعوا ثيابي! تسألها لميس: هل كان معك شرطة نسائية؟ فتجيب زهراء: لا أحد سوى تلك الذئاب، ولم يكتف النقيب بفعلته، فجاء بعصى غليظة وهددني بالإعتداء الجنسي في تلك الغرفة الضيقة”، وأضافت: “اعتقلوني في الرابعة عصراً، وأودعوني الزنزانة في الرابعة فجراً (من اليوم التالي) حتى أن الشرطيات تعجبن من موعد وصولي خلال تلك الفترة.. لم أحصل حتى على شربة ماء، وكانوا يفتحون أرجل السجينات كالدجاج، يتفحصنهن بلا حياء، لو نطقت جدران السجن لروت ما لا يُروى عن ما يجرى خلف تلك الأسوار”.

    كما جاء في موقع “مرآة البحرين” عن تعذيب إحدى النساء أنهم “أدخلوها التوقيف بعد أن عذبوها بـ”الهوز”، وقام رجال الأمن بقص شعرها، بل أكثر من هذا؛ قاموا بتلمس أماكن عفتها.. كل هذا حدث أثناء التحقيق معها وهي معصوبة العينين، مكبلة الأيدي، وقد انهارت في الأيام الأوائل بسبب إيقافها فترات طويلة دون تحرك، وهددوها عدة مرات بالاغتصاب”.

    وقد تحدثت الدكتورة ندى ضيف ورولا الصفار اللاتي اعتقلن في قضية الكادر الطبي بعد خروجهن من السجن لعدد من الجهات الإعلامية الأجنبية عن بعض ما تعرضن له من التعذيب.

    هذا الملف هو الأكثر وقعاً، والعديد من المواجهات الشرسة بين شباب الثورة ورجال الأمن هو من فعل هذا الملف.

  • “الميادين”: بريطانيا توافق روسيا على إحالة ملف البحرين على مجلس الأمن
    ذكرت قناة الميادين الفضائية أن بريطانيا وافقت على طلب تقدم به ممثل روسيا في مجلس الأمن اقترح وضع ملف البحرين على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي.
    واشارت القناة في صفحتها على تويتر أن “بريطانيا توافق مع موسكو على إحالة ملف البحرين الى مجلس الأمن الدولي”.
    هذا وكانت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة ذكرت ان ممثل روسيا في مجلس الأمن اقترح وضع أزمة البحرين على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي.
    وبحسب المصادر فإن الإقتراح الروسي فاجأ ممثلي أمريكا وبريطانيا وفرنسا الذين من المؤكد سيعارضون وضع أزمة البحرين على جدول أعمال مجلس الأمن.
    وأوضحت هذه المصادر ان اقتراح موسكو هذا يبين التوجه الجديد لروسيا في التعامل مع أزمات منطقة الشرق الأوسط بعيدا عن ازدواجية المعايير.
  • ناشط سياسي بحريني: الحراك الحقوقي يدعم شعبنا ويسانده
    دعا ائتلاف الرابع عشر من فبراير الى اعتصام جماهيري تحت شعار «اسيرات الثورة حطمن الجبروت» تضامناً مع المعتقلات وعلى رأسهن الناشطة زينب الخواجة كما خرجت مسيرات ليلية حاشدة عمت ارجاء البلاد تحت شعار يوم الاسير تضامناً مع المعتقلين. لمتابعة تطورات الساحة البحرينية حاورنا الناشط السياسي السيد جعفر العلوي.

    السيد جعفر العلوي كيف تقومون الحراك الشعبي والفعاليات التي دعت اليها العديد من القوى الشعبية والشبابية في البحرين؟

    العلوي: تستعد القرى والاحياء والمناطق في عدة فعاليات في هذه الليالي من ضمنها فعالية البارحة وهناك ايضاً فعاليات دعا اليها ائتلاف الرابع عشر من فبراير وفعالية اجلت كان لجمعية العمل الاسلامي والتي ستكون بأذن الله في البحرين وفي المنطقة الشرقية لإتحاد الشعبين من عدة نواحي في مصائبهم واتراحهم وافراحهم لأن العدو هو واحد وهو النظام السعودي والنظام الخليفي اللذين يقتسمان ادوار مشتركة في مواجهة وقمع شعبنا في المنطقة الشرقية.

    السيد جعفر العلوي وماذا عن الحراك الحقوقي والمنظمات الدولية والحقوقية لرفد ودعم الموقف والحراك الشعبي في البحرين؟

    هذه هي خطوة ايجابية طيبة نحن نرحب بما ينبغي ان تقوم به المنظمات الحقوقية في العالم لمؤازرة ومساندة شعبنا في مواجهة هذه الطغمة التي هي تقتل وتذبح وتعتدي على الاعراض والمقدسات والى الان هنالك التعديات في المساجد التي يحاول الشباب اعادة بناءها، هنالك تعديات على النساء، لازال هناك ما يقارب اربعة من الاخوات في المعتقل ومن بينهم الحقوقية زينب الخواجة، وتم اعادة الناشطة الطالبة الجامعية زهرة الشيخ مرة اخرى الى المعتقل. بالتالي هذا الحراك الحقوقي يدعم شعبنا يسانده في وقت هو يحتاج الى ان نقف معه وهو يحتاج الى من يقف معه واتصور ان هذه المناشدات الدولية تؤدي خلق رأي عام عالمي ضاغط حتى على الانظمة الغربية لعل وعسى ان تعي وتعرف مسؤوليتها اتجاه ما يجري من النظام العميل لها.

    السيد جعفر العلوي وماذا عن مؤتمر عقده شعب البحرين في تونس، كيف تقومونه؟

    العلوي: نعم هذا المؤتمر دعا له فرع منظمة العفو الدولية وقام من اجل مناصرة شعب البحرين بعنوان انقذوا شعب البحرين وهو ضم فاعليات حقوقية واسعة تجري في العالم، استراليا، لندن ومناطق عديدة لنصرة شعبنا المظلوم وتأييد حراكه المطلبي وثورته التي مر عليها اكثر من عام ونصف ولازال النظام مستمر في قمعه وفي مؤامراته وكيده ضد هذا الشعب المظلوم.

صور

محمد سهوان المتهم في «خلية قطر» والمصاب بـ80 شظية

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: