Monthly Archives: أغسطس 2012

477 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 477:: الجمعة ،31 أغسطس/ آب 2012 الموافق 13 شوال 1433 ::‎
فلم اليوم
الأخبار
  • الوفاق تكشف عن لقاء بينها وبين نائب رئيس الوزراء صباح اليوم الخميس

    قالت جمعية الوفاق عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” إن اليوم الخميس شهد لقاء بين وفد من الجمعية ونائب رئيس الوزراء الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة.
    وأشارت الجمعية إلى أن وفد الجمعية أوضح خلال اللقاء رويته الواضحة في الحل السياسي المطلوب والمتمثل في وثيقة المنامة.
    وأكدت الجمعية أن الوفد أوصل بشكل واضح مطالب وتطلعات شعب البحرين في الحرية والديمقراطية.
     .
  • تجديد حبس 4 متهمين بقضية أمنية بينهم اللاعب سهوان والإعلامي رضي 15 يوماً

     قررت المحكمة الكبرى اليوم الخميس تجديد حبس 4 متهمين من بينهم لاعب المنتخب الأولمبي والمحترف السابق في نادي الرفاع الشرقي، محمد جعفر سهوان، والإعلامي أحمد رضي وآخرين لمدة 15 يوماً وذلك على خلفية قضية أمنية.
    وطالب محامون المتهمين بإخلاء سبيل موكليهم وخصوصاً سهوان ورضي الذين أنكرا ما نسب إليهما خلال مراحل التحقيق، مذكّرين بأنهم، قضوا 105 يوماً في التوقيف الإحتياطي.
    .
    .
  • “الأوروبية – البحرينية لحقوق الإنسان”: برويز في حالة صحية حرجة

    قالت المنظمة الأوروبية – البحرينية لحقوق الإنسان إنها ببالغ القلق تلقت اتصالا من أهل المدافع المستقل عن حقوق الإنسان محمد حسن جواد (برويز) والذي يبلغ من العمر 65 عاما أنه وفي تمام الساعة ال7:45 مساءا اتصل معتقل الرأي الناشط عبدالوهاب حسين ليعلمهم بأن صحة “برويز” ليست على ما يرام، إذ تم ارقاده في مستشفى سجن جو لمدة ثلاثة أيام ومن ثم ارجاعه للزنزانة، وتم نقله للمستشفى العسكري اليوم بعد ان سقط مغشياً عليه وتقيئ دماً، وأشار الناشط عبدالوهاب حسين في الإتصال أن “برويز” لا يستطيع الكلام من شدة المرض.
    على الصعيد ذاته اتصل مواطن بحريني كان في المستشفى العسكري اليوم بعائلة “برويز” وأخبرهم أنه رأى والدهم في المستشفى العسكري اليوم صباحا محاطا بعدد من رجال الأمن ومن ثم اركب باصاً أبيض بعد أن حاول المواطن إلقاء التحية عليه حيث لم يسمح له بذلك.
    صرّحت ابنة “برويز” للمنظمة سوسن جواد: أبي إنسان كبير في السن يجب أن يكون بين أبنائه وأحفاده في منزله لكنه يقبع في السجن بسبب التعبير عن آرائه المشروعه التي تطالب بإصلاحات سياسية ومعيشية للمواطنين ودفاعه عن حقوق الإنسان كالعدالة والحرية والديمقراطية، وقالت: نحن نطالب بالإفراج عن والدنا ونحمل السلطات البحرينية أي مكروه قد يصيبه.
  • المحامية مكي: عمر الطفل سلطان 9 سنوات وليس 14 بحسب ’الداخلية’

    فنّدت المحامية منار مكي رواية وزارة الداخلية حول عمر الطفل سالم سلطان الذي اعتقلته المرتزقة مساء أمس في جزيرة المحرق بتمهة إحراق الإطارات وإغلاق الشوارع، وأفرجت عنه بعد توقيع والده على تعهد.
    وقالت مكي إن الوزارة نشرت على موقعها الرسمي أن عمر الطفل سالم 14 سنة “ولكن تبين من بطاقة الهوية الخاصة به أنه من مواليد العام 2002، أي أن عمره لا يتجاوز 9 سنين”.
    من جهة أخرى، طالبت عائلة الطفل المعتقل في سجن “الحوض الجاف” محمود حسن الحمر المصاب بمرض فقر دم المنجلي الحاد “سكلر” بالافراج عن ابنها، بعدما نقل مرات عدة خلال الأيام القليلة الماضية إلى المستشفى بسبب تردي حالته الصحية.
  • “الوفاق”: لقاء الشيخ محمد بن مبارك كان عبر وساطة لكسر الجمود السياسي

    قالت جمعية الوفاق في بيان لها اليوم الخميس إن اللقاء الذي جمعها مع نائب رئيس الوزراء سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة (أسمته ممثلاً للحكم) جاء بناءاً على وساطة لكسر الجمود السياسي.
    وجاء في بيان الوفاق: “التقى وفد من جمعية الوفاق الوطني الإسلامية صباح اليوم الخميس (30 أغسطس 2012) بسمو الشيخ محمد بن مبارك ممثلا للحكم، بناء على وساطة لكسر الجمود السياسي”.
    وقالت الوفاق إنها “عبرت بكل وضوح عن إستراتيجيتها الثابتة في الانفتاح على القنوات الجادة في تحقيق مستقبل سياسي مستقر وآمن لكل الشعب البحريني، من خلال عملية سياسية واضحة وجادة يكون فيها القرار الفصل للشعب بكافة مكوناته بما يحقق قراراً وطنياً جامعاً”.
    وأكدت الوفاق على رؤيتها للحل السياسي المتمثل في سيادة الشعب “مصدر السلطات” وهو ما عبرت عنه وثيقة المنامة. كما أكدت الوفاق على أن توفر الارادة الجادة قادرة من جعل الوطن يخرج من أزمته قوياً.
  • المعارضة توجه رسالة إلى دول عدم الإنحياز لدفع السلطات البحرينية للتفاوض مع مكونات المجتمع

    وجهت قوى المعارضة البحرينية رسالة مفتوحة إلى قادة دول حركة عدم الانحياز بالتزامن مع قمتهم المنعقدة في العاصمة الإيرانية طهران، أطلعتهم خلالها على واقع الإنتهاكات الفطيعة لحقوق الإنسان بالبحرين ومطالب الشعب في التحول نحو الديمقراطية.
    وقالت القوى في رسالتها إنها “سبق وأن قدمت مطالبها واضحة في مرئيات أرسلتها إلى ولي عهد البحرين في الثالث من مارس/آذار 2011، وأصدرت “وثيقة المنامة” في الثاني عشر من أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه في محاولة لتحريك المياه الراكدة ولجم حالة القمع والإرهاب الرسمي”، لافتة إلى أنها “طالبت بحوار جدي يفضي إلى نتائج تؤسس إلى حل دائم للازمة السياسية في البحرين”.
    ودعت قوى المعارضة قادة الدول إلى “دفع السلطات البحرينية للجلوس الى طاولة المفاوضات مع المعارضة السياسية ومكونات المجتمع البحريني، ومطالبتها بتنفيذ التزاماتها امام العالم بتطبيق توصيلات لجنة “تقصي الحقائق” التي وثقت آلاف الانتهاكات الفظيعة وكذلك تنفيذ توصيات مجلس لحقوق الانسان في جنيف”.
    وأشارت إلى إن الواقع السياسي الذي تعيشه البحرين منذ الرابع عشر من فبراير 2011 يشهد حراكا شعبيا سلميا يرفع مطالب عادلة ومشروعة، تتمثل في احترام حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في دولة مدنية ديمقراطية تعتمد المواطنة المتساوية بين جميع أبنائها، مؤكدة أنها “تؤمن بالعمل السياسي العلني السلمي وتنبذ أشكال العنف كافة من أي طرف كان”.
    وشددت قوى المعارضة البحرينية على أن “الحوار والتفاوض الجدي بين الحكم والمعارضة السياسية ومكونات المجتمع المدني كافة ضرورة قصوى للخروج من الأزمة السياسية الدستورية التي تعصف ببلادنا منذ فبراير/شباط 2011″، منبهة من أن “محاولات تقطيع الوقت وتشغيل شركات العلاقات العامة للترويج للسياسة الحكومية، وتبييض ساحتها من أعمال القمع والتنكيل، لا تحل الأزمة بل تفاقمها”.
  • حصيلة الأربعاء: أكثر من 9 مناطق تعرضت للقمع الرسمي واعتقال طفل في التاسعة

    قمعت قوات النظام في البحرين يوم الأربعاء (29 أغسطس 2012) أكثر من 9 مناطق وقرى بحرينية ضمن سياسة العقاب الجماعي وتعريض المواطنين للبطش الرسمي لعقابهم على مواقفهم.
    وخرجت العديد من المسيرات الشعبية في مناطق البحرين وقراها للتأكيد على حق الشعب البحريني في الديمقراطية والاحتجاج على استمرار احتجاز المواطنين والتعرض للأطفال.
    ومن أبرز المناطق التي خرجت في تظاهرات: سار، وأبوقوة، وباربار، وسماهيج، وسترة، وشهركان، والمصلى، واسكان جدحفص، والمالكية، والنويدرات، ومدينه حمد.
    واعتقلت القوات طفل يبلغ من العمر 9 سنوات في منطقة المحرق، قبل أن تعود وتخلي عن سبيله لاحقاً بعد توقيع والده على تعهد.
    ويعاني الطفل محمود حسن الحمر من منطقة الدير من مرض فقر الدم المنجلي الحاد “السكلر” فيما لايزال معتقلاً، فيما نقل عنهم أنه يعاني في المعتقل ولا يتلقى العلاج اللازم لمثل حالته، وهم في قلق على صحته وسلامته، فيما نقل أن حالته تردت في الأيام الأخيرة أكثر من مرة.
  • «الوفاق»: منفتحون على القنوات الجادة لتحقيق استقرار وأمن البحرين

     قالت جمعية “الوفاق” إن وفدها الذي التقى الخميس نائب رئيس الوزراء محمد بن مبارك آل خليفة، أعرب عن استراتيجيتها الثابتة في الإنفتاح على القنوات الجادة لتحقيق مستقبل سياسي مستقر وآمن للشعب البحريني، من خلال عملية سياسية واضحة وجادة يكون فيها القرار الفصل للشعب”.
    وجددت “الوفاق”، في بيان، التأكيد على رؤيتها للحل السياسي “المتمثل في سيادة الشعب “مصدر السلطات” وهو ما عبرت عنه “وثيقة المنامة”، مشيرة إلى أن توافر الإرادة الجادة قادرة على جعل الوطن يخرج من أزمته قوياً.
صور

مواجهات التمسك براية الدفاع المقدس – 30 اغسطس 2012

Advertisements