434 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 434 :: الخميس، 19 تموز/ يوليو 2012 الموافق 29 شعبان المعظّم 1433 ::‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
  • في يوم الاسير انطلق اهالي كرباباد بمسيرة تضامنوا من خلالها مع اسرى القطيف و المنطقة الشرقية و كان عنوانها “أسراكم اسرانا” تاكيدا على الطريق المشترك والمصير الواحد وقبل انتهاء المسيرة اقتحمت مرتزقة الساقط حمد البلدة واستفزت الاهالي وهاجمت المسيرة
    http://youtu.be/0Wo1RqozcBo
الأخبار
  • حسن المرزوق الطبيب الشرعي للنيابة يسألني: لابس كويس وعندك موبايليين وعامل ثورة ليه؟
    قال نائب الأمين العامة لجمعية “الوحدوي” حسن المرزوق إنه إلتقى اليوم الطبيب الشرعي (مصري الجنسية) التابع للنيابة العامة، مشيراً إلى أن “الطبيب حقق معه اكثر من وكيل النيابة واسدى له بعض النصائح المبطنة”.
    وأضاف المرزوق: “الطبيب الشرعي يقول لي: ما انته لابس كويس وعندك موبايليين، وعامل ثورة ليه ؟؟ أجبته ان هناك اطباء مثلك وأثرياء وقاموا بالثورة كذلك”.
    وتابع المرزوق عبر صفحته بـ”تويتر”: “الطبيب الشرعي سألني انته متأكد !! ثلاث طلقات !! صوتيه ومسيل دموع وشوزن ؟؟ وجاي لي برجلييك !! انت محظوظ يا ابني”، مشيراً إلى أنه رغم أسئلة الطبيب الغريبة الا انه سجل كل ما رأه في ورقة بيضاء وبقلم رصاص، وتألم عندما رأى جروحي ونصحني بمتابعة العلاج لان ساقي متسممة”.
    وكان الأمين العام لجمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي فاضل عباس قال في المؤتمر الصحفي للجمعيات المعارضة في يونيو الماضي إن “الوحدوي” تقدمت ببلاغ إلى النائب العام ضد وزير الداخلية بصفته المسئول عن استهداف نائب الأمين العام لجمعية الوحدوي حسن المرزوق في مسيرة المعارضة أواخر مايو.
    وطالب عباس النائب العام بضرورة الأخذ بالبلاغ المقدم من الجمعية، داعياً النيابة العامة لأن تكون ممثل حقيقي للمجتمع البحريني، ومباشرة التحقيق في القضية واستدعاء وزير الداخلية كونه المسئول عن إطلاق النار على المحتجين.
    وقال عباس إن “ما تم هو محاولة قتل عمد واقرب للاغتيال للقيادات السياسية بما فيها الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان بحكم توجيه الطلق إلى الجزء الأعلى من الجسم”.
    كما كشف عباس عن مخاطبة الجمعية إلى رئيسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لورا ديبوي بشأن مواصفة استهداف لنائبه حسن المرزوق على خلفية مشاركته في وفد المنظمات الأهلية بجنيف، وذلك بعد أن تعهدت بحماية الوفد الأهلية من أي استهداف رسمي لهم.
  • السيد هادي الموسوي: اعتقال “الزياني” عينة على الاعتقالات بلا إذن قضائي
    قال القيادي في جمعية “الوفاق” سيد هادي الموسوي إن اعتقال الناشط محمد الزياني “عينة لاعتقالات المواطنين التي تتم بلا إذن قضائي”، مؤكدا أن “جاء على خلفية نشاطه الإلكتروني كما هو معروف”.

    وأضاف الموسوي في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء في مقر الجمعية في الزنج، إن المواطن البحريني محمد الزياني البحريني اعتقل في ظروف غامضة”، مضيفا “لسنا بحاجة لقوانين، نحن بحاجة لدولة عدالة القوانين وسنطلع المنظمات والمجتمع الدولي أن لا تنفيذ للتوصيات الحقوقية بل هناك تفنيد لها”.

    وتابع: “هناك أدلة لسلوكيات رجال الأمن وجدتها في جنيف ولم أجدها هنا ومن المهم أن توزع على المواطنين ليعرفوا كيف يجب أن يعاملهم رجال الأمن”، موضحا “ليس لدينا خلل في الأدبيات والقوانين بل الخلل في ممارسة قوات الأمن وإفلاتهم من العقاب”. وذكّر كيف أن “رجال الأمن يستخدمون القوة المفرطة كما في 22 يونيو/حزيران الماضي حين اعتدوا على مواطنين عزل بفي استخدام مفرط للقوة”.

    وأكد الموسوي أن “رؤية الخبراء تنص على مشاركة الجهات المتضررة في المتابعة وإتاحة إمكانات ضمان المسائلة وسرعتها”، مشيرا إلى أن “السلطة لديها نية غير صادقة في تنفيذ التوصيات ولديها عقدة من مكون مجتمعي أصيل”.

    ولفت الموسوي إلى أن “لجنة المتابعة لتنفيذ التوصيات (الصادرة عن لجنة “تقصي الحقائق”) استفتت مجموعة من الخبراء الدوليين الذين وضعوا محددات وآليات للجنة التي ستقوم بمحاسبة المسؤولين، أولها حصولها على أستقلال وصلاحيا، بعد ثلاثة أسابيع من تشكيل اللجنة الوطنية لتنفيذ التوصيات، حيث بقي على مدتها خمسة أسابيع، استفتت لجنة تقصي الحقائق إن كان وضعيتها قانونياً”، متسائلاً: “أهل هذه جدية؟”.

    وأردف: “رأينا كيف أن الوجوه كانت مكفهرة لبعض المسؤولين يوم إعلان تقرير لجنة “تقصي الحقائق”، لأن توصياتها تنص على محاسبة المسؤولين المخالفين للقانونين بقصد اتخاذ الإجراءات القانونية والتأديبية بمن فيه أصحاب المناصب العليا”.

    وشدد على ضرورة أن “يكون هناك شيء أسمه “مستقل” في هذا البلد، وما دام كل شيء من هذه الحكومة فلن نصل إلى شيء وستتكرر المخالفات والانتهاكات الواردة في التقرير”، مؤكدا أنه “لو نفذت توصية تقرير بسيوني بتأسيس لجنة متابعة التنفيذ، كما وردت وشاركت فيها المعارضة، لتمت محاسبة ومسائلة المتسببين في التعذيب والقتل”.؟

    واشار الموسوي إلى أنه “بالرغم من تحويل تهمة اثنين من المتهمين بقتل شهيدين إلى تهمة القتل فالمتهمين لا يزالان طليقين، فيما يوقف بالأشهر المتهم بالتجمهر”، مضيفا “هناك من المسؤولين من يجب أن يحاسب وفقاً للتقرير وهو يشرف على تنفيذ التوصيات”، قائلاً: “لو كان هنالك تنفيذ للتوصيات لما تكررت حوادث القتل والتنكيل والمداهمات ولما زادت أعداد الجرحى والمعتقلين”.

    وأوضح أنه “لم يتم إشراك الأحزاب المعارضة كما في توصيات التقرير بل تم تجاوزه لإضافة شخصيات من المعارضة”، مردفاً “أسست اللجنة لتصدر تقريراً مبدئياً عن ما تم انجازه ولم تنجح في الإلزام بالتنفيذ غابت الشفافية وأنشئت لجنة للتعويضات رصدت لها ميزانية بالملايين، ولكن لم نعرف أحداً ممن تم تعويضهم لا من عوائل الشهداء ولا من المتضررين”.

    وذكر الموسوي أن الملك “أصدر أمراً بتشكيل اللجنة الملكية لتقصي الحقائق برئاسة البرفسور بسيوني”، فـ”في المسمى أخبرني بسيوني نفسه أنه أصر على أن يكون أسم اللجنة (البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق)”، مذكّرا بأنه “بعد أسبوع من صدور الأمر بتشكيل اللجنة صدر أمر آخر استداركي بتحديد ممثل للدولة للتواصل وتسهيل عمل الدولة وكان ذلك مقيداً ومحدداً لعمل اللجنة، لذلك لم تستطع في أن تصل إلى كل الحقائق.

  • معهد واشنطن: ولي عهد البحرين روج في واشنطن لتجديد اتفاقات الأسلحة وتقنين النقد مقابل استفتاء دستوري
    كشف تحليل سيلسي لمعهد واشنطن الأميركي عن أن “ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد كان يروج خلال زيارته الأخيرة لواشنطن لتجديد اتفاقات الأسلحة وتقنين النقد الأمريكي، على ما يبدو مقابل إجراء استفتاء دستوري وعقد انتخابات جديدة، وهي تنازلات من شأنها أن تقلق الرياض” وذلك على حد قول سايمون هندرسون، مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن.
    وقال المعهد في تحليله بعنوان “التهديد الآخر لامدادات النفط: التوترات الشيعية في المملكة العربية السعودية والبحرين”: “يذكرنا العنف في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية واستمرار التوتر في البحرين بأن صادرات النفط الخليجية تواجه تهديدات أخرى إلى جانب الغلق الإيراني المحتمل لمضيق هرمز”.وإليكم نص التحليل السياسي:
    يذكرنا العنف في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية واستمرار التوتر في البحرين بأن صادرات النفط الخليجية تواجه تهديدات أخرى إلى جانب الغلق الإيراني المحتمل لمضيق هرمز.

    على مدار السنوات العشر الماضية، اندلعت مصادمات مسلحة بين قوات الأمن والمحتجين على طول ساحل الخليج الفارسي للمملكة العربية السعودية، موطن أقليتها الشيعية فضلاً عن حقولها النفطية الضخمة وما يرتبط بها من بنية تحتية للتصدير. وقد بدأت الإضطرابات بعد اعتقال عالم الدين الشيعي نمر النمر الذي رحَّب علانية بوفاة ولي العهد السعودي الأمير نايف مؤخراً. فخلال ولاية نايف كوزير للداخلية، كان الشيعة المحليين يحملونه مسؤولية ما يتعرضون له من عمليات اضطهاد.

    وقد لقي شيعيان مصرعهما عقب اعتقال نمر، وذلك على بعد أميال قليلة من رأس تنورة، أكبر محطة لتصدير النفط في العالم، والبقيع، أكبر منشأة لمعالجة النفط على مستوى العالم. ولم يستهدف الشيعة بعد منشآت النفط ولكنها تعتبر معرضة جداً لمخاطر جمّة. وفي حوادث أخرى، قُتل مسلح شيعي أثناء هجوم وقع على محطة شرطة في 13 تموز/يوليو، كما أصيب أربعة من رجال الشرطة السعوديين بجراح في هجوم منفصل عندما تعرضت دوريتهم لإطلاق النار. وفي المساء التالي، ألقيت قنابل مولوتوف في موقف سيارات بفناء محكمة محلية. وقد أصدرت مجموعة مكونة من 37 من علماء الدين الشيعة بياناً مشتركاً حثوا فيه الشباب على “الابتعاد عن العنف”، لكي تخف حدة التوترات في الأيام القليلة المقبلة.

    لقد ارتبطت الاضطرابات الشديدة في المملكة العربية السعودية بالتوترات المستمرة في الجزيرة القريبة – البحرين. وعلى الرغم من أن البحرين ليست منتجة رئيسية للنفط، إلا أنها تعتبر حيوية لمصالح الولايات المتحدة نظراً لاستضافتها مقر قيادة الأسطول الخامس. وفي عام 2011، تدخلت القوات السعودية عندما قامت عناصر من الأغلبية الشيعية بأعمال شغب ضد العائلة المالكة السنية آل خليفة. وفي يوم الاثنين الماضي، عقد وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة محادثات مع نظيره السعودي الأمير عبدالعزيز بن أحمد آل سعود، صرح خلالها بأن البحرين سوف “تتصدى لكل من يحاول إحداث انقسامات في صفوف الشعب”.، وناقش الإثنان أيضاً تطورات “اكتشاف أوكار الإرهاب في البحرين”. وإن لم يذكرا إيران بالإسم، إلا أنه ليس هناك شك بأن كلا الوزيرين يعتبران الجمهورية الإسلامية القوة المسيطرة وراء الأحداث الأخيرة.

    وتوازياً مع المصادمات التي وقعت في الشوارع انتشرت أيضاً معركة الأفكار المفاهيمية. وعلى الرغم من أن المعارضة البحرينية حظيت بما يشبه الاحتكار للدعاية العامة على مدار شهور، إلا أن لدى الحكومة الآن نظام علاقات عامة نشط، للتيقن من نشر وجهة النظر الرسمية للأحداث بسرعة كبيرة. وعلى نحو مماثل، نشرت الرياض في نهاية هذا الأسبوع صوراً لحاكم المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد، ومساعد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف وهما يزوران ضباط شرطة مصابين بجروح يرقدون في المستشفى.

    هذا وتتصاعد معركة العلاقات العامة على الصعيد الدولي أيضاً. ومما أثار غضب الرياض هو أن وزارة الخارجية الروسية أدانت اعتقال نمر. كما أن صحيفة “صنداي تايمز” اللندنية أفادت في عددها الصادر في الخامس عشر من تموز/يوليو بأن الناشطين كانوا يحاولون منع قائد الحرس الملكي ورئيس اللجنة الأولمبية في البحرين الأمير ناصر بن حمد آل خليفة من حضور دورة الألعاب الاولمبية الصيفية بسبب مزاعم عن مشاركته في عمليات التعذيب. وفي غضون ذلك، كان الأخ غير الشقيق للأمير ناصر – ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد وهو ليبرالي ذائع الصيت – في واشنطن حيث كان يروج لتجديد اتفاقات الأسلحة وتقنين النقد الأمريكي، على ما يبدو مقابل إجراء استفتاء دستوري وعقد انتخابات جديدة، وهي تنازلات من شأنها أن تقلق الرياض.

    ومؤخراً بدأ النفط يتدفق عبر خط أنابيب إلى دولة الإمارات العربية المتحدة المجاورة، مما يتيح للمصدرين تجنب العبور في ممرمضيق هرمز قبالة السواحل الإيرانية. ومن جانبها أجرت الرياض تعديلات على خط أنابيب آخر لنفس الغرض. ومعاً يعني الخطان الجديدان إمكانية تجنب مرور 6.5 مليون برميل نفط يومياً عبر مضيق هرمز الذي يمر من خلاله حالياً 17 مليون برميل/اليوم. وبالنظر إلى التوترات في المملكة العربية السعودية والبحرين، يرجح أن تكون الأنباء بشأن هذين الخطين سارة لأسواق النفط العالمية وعملاء المنطقة في آسيا. لكن لا شك أن تحريض السكان المحليين يُعد وسيلة جذابة لطهران في ردها على العقوبات المفروضة على صادراتها النفطية . وطالما ظل الإحباط السياسي للشيعة في المملكتين مواتياً للاستغلال من جانب المتطرفين، فسوف تستمر حالة عدم اليقين التي تكتنف أمن إمدادات الطاقة. يجب على واشنطن أن تشجع الرياض والمنامة على إجراء الإصلاحات اللازمة لتجنب ذلك.

  • تأجيل استئناف نبيل رجب في قضية سب أهالي المحرق لـ24 يوليو
    أجلت محكمة الاستئناف قضية رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب المتهم فيها بسب أهالي المحرق لجلسة 24 يوليو2012.
    ويأتي ذلك بعد أن تم تعجيل جلسة استئناف من 11 سبتمبر إلى اليوم الأربعاء (18 يوليو).
    وكان المحامي محمد الجشي قال من قبل: “إن قاضي تنفيذ العقاب رفض طلباً تقدم به هو والمحامي محمد أحمد باستبدال عقوبة الحبس الصادرة بحق الناشط الحقوقي نبيل رجب، المتمثلة في حبسه لمدة 3 أشهر مع النفاذ بتهمة سب أهالي المحرق عن طريق موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، وذلك باستبدالها بالعمل لدى أية جهة، إذ يسمح القانون للمتهمين الذين تصدر بحقهم عقوبة حبس مدتها 3 أشهر باستبدالها بالعمل بدلاً من الحبس”.
  • سميّة رجب: قاتل مشيمع كان يجلس خلفنا وغادر ونبيل خلف الحاجز مقيّد اليدين
    قالت سميّة رجب زوجة رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” المعتقل نبيل رجب، التي حضرت جلسة محكمة الإستئناف العليا الأربعاء بشأن قضية زوجها، إنه تم رفض طلب المحامين بالافراج عنه بكفالة بحجة “عدم جلب الملف من النيابة”.

    وأضافت سميّة على حسابها على “تويتر” أن “العجيب في دولة القانون أن قاتل الشهيد علي مشيمع كان جالساً خلفنا وغادر الجلسة، وكان نبيل خلف الحاجز الزجاجي وحضر مقيد اليدين”، مشيرة إلى أن الجلسة أرجأت إلى 24 يوليو/تموز الحالي.

    من جهته، أكد مسئول الرصد في “مركز البحرين لحقوق الإنسان” يوسف المحافظة أن رجب حضر إلى المحكمة وجلس خلف زجاج ولم يتحدث”، لافتاً إلى أن “ممثلين من السفارة الأميركية حضروا لمراقبة الجلسة”.

    وأوضح المحافظة أن “رجب لا يزال ممنوعاً من زيارة عيادة السجن لفحصة من الحساسية الجلدية ولا يزال في زنزانة شبة انفرادية، ولا يسمح له بإدخال ملابس جديدة”.

  • الصيف يشتد ورمضان على الأبواب وسجن جو- 4 بلا مكيفات
    شكا سجناء سجن جو 4 من سوء الأحوال داخل السجن، في ظل تعطل مكيفات الهواء منذ فترة.
    وأشارت المصادر إلى أن السجناء عبروا عن تذمرهم الشديد لإدارة السجن، إلا أن الأخيرة لم تكترث لذلك.
    وقالت المصادر: “إن السجناء باتوا على قناعة من أن ما يحدث من تأخير في إصلاح مكيفات هواء هو جزء من عقاب مفروض وغير معروفة أسبابه.
    وعبرت المصادر عن قلقها من إستمرار تعطل مكيفات الهواء في السجن مع إشتداد فصل الصيف ودخول شهر رمضان الكريم.
    وطالبت المصادر الجميع بالتحرك للتخفيف من معاناة السجناء، قبل دخول شهر الصيام.
  • شركة “ألبا” تفرغ 271 عامل لحضور المؤتمر التأسيسي لإتحاد العمال الحر
    فرغت شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) 271 عاملاً لحضور المؤتمر التأسيسي للإتحاد الحر لعمال نقابات البحرين، من خلال توفير حافلات خاصة لنقلهم لفندق الخليج موقع عقد المؤتمر.
    وكشفت مراسلات رسمية بين نقابة “ألبا” وإدارة الشركة عن التوافق بين الطرفين على ذلك، وكان في مقدمة الحاضرين في المؤتمر رئيس مجلس إدارة الشرطة محمود الكوهجي.
    وأعلنت اللجنة التحضيرية للاتحاد الحر عن إطلاق الاتحاد رسمياً، وذلك في المؤتمر التأسيسي للاتحاد، أقامته اليوم الأربعاء بفندق الخليج، بمشاركة وفود عمالية من خارج البحرين.
    وقد غاب عن التمثيل والمشاركة في المؤتمر التأسيسي أي وفد يمثل منظمتي العمل العربية أو الدولية.
    وبداً واضحاً الدعم النيابي للإتحاد من قبل عدد من النواب المحسوبين على جمعية المنبر الإسلامية (الأخوان) والمستقلين، ورئيس مجلس إدارة شركة “ألبا” محمود الكوهجي، والوكيل المساعد لشئون العمل بوزارة العمل محمد الأنصاري.
  • الداخلية الخليفية تتكتم على مكان احتجاز محمد الزياني.. والمرزوق: محاولة يائسة من النظام لوقف تنامي الأصوات الوطنية
    لايزال مكان العقيد المتقاعد بقوة دفاع البحرين المدون محمد الزياني مجهولاً حتى الساعة، فيما تكتفي وزارة الداخلية بالصمت. وقال المحامي السيد محسن العلوي “انتهت 48 ساعة من اعتقال محمد الزياني من دون معرفة مكان احتجازه”. وأوضح في حسابه على “تويتر” إنه “كان يجب أن يعرض على النيابة، ولكن – بعد التأكد وجدنا أن – كل النيابات العامة لم يعرض عليها”، متسائلاً “حسناً، أين هو إذن؟”.

    في هذا السياق، قال القيادي في جمعية “الوفاق” الوطني الإسلامية خليل المرزوق إن “اعتقال الشخصية الوطنية محمد الزياني إن تأكد فهو محاولة يائسة من النظام البائس لوقف تنامي الأصوات الوطنية، التي بدأت في الظهور بقوة”، مضيفا “النظام بدأ يستشعر بالخطر الحقيقي من توحد قوى الشعب حول مطلب أساسي وهو الشعب مصدر السلطات، فما كان يتحاشاه سابقا لوصم المطالب بالطائفية سيضطر إليه”.

    من جهته، أبدى الأمين العام لـ”الوفاق” الشيخ علي سلمان قلقه من اعتقاله، قائلاً “تقلقنا الظروف المحيطة باعتقال أو اختفاء الأخ العزيز محمد الزياني”.

    وحيّا المرزوق “كل صوت وطني مخلص يدافع عن حقوق الشعب وليس عن تسلط النظام وسنقف مدافعين عنهم لا نفرق بينهم وبين كوادرنا ورموزنا فنحن شعب واحد”، مردفا “يتخوف بعض الأحبة أنهم لا يجدون من يقف معهم من أهلهم اذا أراد النظام البطش به اذا عارضوه، أقول لكم أحبتي جماهير الثورة هم أهلكم ولن تتخلى عنكم”.

    وكانت أنباء قد أفادت عن اعتقال السلطات البحرينية ال الذي عبّر عن آراء معارضة للحكومة في كيفية إدارتها للأزمة السياسية المستمرة منذ فبراير/ شباط الماضي.

    وأكد الناشط محمد البوفلاسة “اعتقال محمد الزياني من بيته من دون معرفة الجهة التي تم توقيفه فيها”، كما أكد المحامي السيد محسن العلوي اعتقال الزياني “من خلال مقربين له”، موضحاً أن “البحث جار عن جهة احتجازه”.

    ويعرف الزياني بعلاقاته مع ألوان الطيف بمن في ذلك قيادات من الصف الأول في المعارضة، إضافة إلى آرائه المنتقدة لكل من الحكومة والمعارضة على السواء.

    وكانت “مرآة البحرين” قد نشرت في وقت سابق 3 حلقات عبارة عن رحلة في آرائه السياسية، انتقد فيها هدم المساجد في أبريل/ نيسان 2011.

صور

ثوار البحرين يغلقون شارع التحرير الدولي عصر اليوم 18يوليو2012

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: