430 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 430 :: الأحد، 15 تموز/ يوليو 2012 الموافق 25 شعبان المعظّم 1433 ::‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • “المحكمة” تقرر منع النشر في قضية “الرموز”
    قال المحامي حميد الملا إن محكمة الاستئناف الجنائية العليا قررت اليوم منع النشر في قضية “الرموز”.
    ويأتي ذلك بعد أن تطورت الأحداث في القضية، وانسحاب عدد من المستأنفين وهيئة الدفاع عنهم، واتهام هيئة الدفاع بأن الضجة من تحويل الاستماع لشهود النفي لغرفة المشورة ما هي إلا من اجل إسقاط الشهود الذين قد يوجبون البراءة.
    وأجلت المحكمة النظر في القضية حتى جلسة الثلاثاء، بعد إقرارها تحويل شهود النفي لعدد من المتهمين لجلسة المشهورة، وهو ما رفضه المستأنفون وهيئة الدفاع عنهم.
  • ضغوط كبيرة على “تجمع الوحدة” للتراجع عن تقريره السياسي
    يشن كتابة الموالاة هجمة شرسة على الأمانة العامة لتجمع الوحدة من أجل الضغط في إتجاه سجب التقرير السياسي الذي أقرته الجمعية العمومية قبل نحو إسبوعين.
    فقد كتبت نجاة المضحكي في صحيفة الوطن اليوم مقال بعنون “أمانة الأمة.. تتطلب سحب تقرير جمعية تجمع الوحدة”.
    وقالت المضحكي: “تتوالى البيانات والتقارير والمقابلات على ما جاء في التقرير السياسي السنوي لجمعية الوحدة الوطنية، حتى وصل الأمر أن شبه البعض هذا التقرير بـ”الوثيقة الإيرانية” (وثيقة المنامة).
    ورآت المضحكي أن الوفاق وجدت اليوم لها مداخل ومنافذ؛ فمن تقرير لجنة تقصي الحقائق، الذي على حد زعم الوفاق، أنه حمّل السلطة مسؤولية كل الانتهاكات التي حصلت، إلى أن يستشهد اليوم بتقرير جمعية تجمع الوحدة الوطنية على لسان عبدالجليل خليل الذي قال: “.. هو تقدم وقراءة جريئة تلتقي في جميع مطالبها الرئيسة مع وثيقة المنامة -ونحن نرحب برؤية التجمع الوطني الجديدة ومستعدون للجلوس مع الأخوة في تجمع الوحدة- وتصبح وثيقة المنامة مثالاً على التوافق بين قوى المعارضة”.
    وشددت على أن “خطورة الاستشهاد بالتقرير السياسي لجمعية تجمع الوحدة الوطنية يتعدى الإعلام المحلي، حين يكون بمثابة دليل استخدمته وترجمته وفندته وقدمته إلى المنظمات الأجنبية والوكالات الإخبارية العالمية والأمم المتحدة، وذلك لإكساب المؤامرة الانقلابية ثوب الثورة الوطنية يشترك فيها سنة وشيعة، وهي أمنية صعبة المنال بالنسبة للوفاق، وأصبحت اليوم تقريراً مكتوباً بيد التجمع الذي وقف مؤيداً للنظام”.
    وبالت: “إن جمعية تجمع الوحدة الوطنية حملت أمانة أمة، ومن أجل مصلحة الأمة وصيانة للعهد والميثاق الذي قطعته مع جماهير الفاتح، أن تسحب هذا التقرير التي لم تحكم صياغته ولم تدرس عباراته، وذلك حين تتناقض تصريحات الشيخ عبداللطيف المحمود وما ذكر في هذا التقرير، فإما أن يكون هذا التقرير كتب من قبل أشخاص لهم رؤية تخفي وراءها مقاصد ومكاسب، أو أنه رغبة لأشخاص في الجمعية نفسها أن يلعبوا على الحبلين، وقد يكونون شبه معروفين وغير مرغوب بهم في هذه الجمعية من جماهير الفاتح لمواقفهم السياسية المتذبذبة، والتي تكون دائماً مع من غلب، أو أشخاصاً معروفين ببحثهم عن المصالح الشخصية”.
    ومن جانب آخر، شن الكاتب، عضو جمعية “المنبر” التقدمي يوسف الحمدان هجوماً على تجمع الوحدة الوطنية بسبب تقريره السياسي، واصفاً من صاغه بأنه “من الطغمة الموالية للفقيه”. وقال في مقال نشره اليوم بصحيفة “الأيام”: “التقرير الذي صاغته الأمانة العامة بالتجمع، طلبت فيه ود الوفاق”.
    وتساءل “ألا يخجل أصحاب تقرير الأمانة العامة بجمعية التجمع بوصف تقريرهم من قبل الوفاق بوثيقة المنامة التي كانوا يوما معارضين لها؟ ألا يخجلوا من وصفهم من قبل الشامتين عليهم وعلى الوطن بأن من صاغوه أشبه بالحمير لا يفهمون النكتة إلا بعد أيام؟ ألا يخجلوا مِن مَن أمنوهم ثقتهم من أبناء الفاتح بعد تجمعهم الكبير وكانوا للأسف ليسوا أهلا لها؟”.
    وطالب الحمدان الأمانة العامة للتجمع بالاعتذار من أهل الفاتح فورا.
  • كلما امعن العدو الخليفي في القمع، اقترب النصر المحتوم
    لكي يطل الفجر بنوره لا بد ان يستفحل الليل بظلمته. وقبل ان تستيقظ البلابل لتغرد مستبشرة بيوم جديد، تعربد الخفافيش محتمية بالظلام الدامس مستأنسة بالوحشة لتتمكن من لعق دماء الآدميين. ولكي تتحرر البحرين من أغلال الاحتلال السعودي والخليفي كان أمرا متوقعا ان تسيل دماء شبابها رخيصة في الشوارع والزنزانات. ومن اجل ان ينتهي حكم الطغيان والاستبداد في الجزيرة العربية ارتأى بطل الجزيرة، الشيخ نمر النمر ان يكون دمه المسفوح ثمنا للحرية، وان يكون جسده المبضع برصاص الطغيان السعودي قربانا على مسلخ الكرامة. تعيش البحرين والقطيف اوجاعا وآهات وأياما كالحة، وتستقبلان ذلك بقلوب راضية بقضاء الله، محتسبة اجره من المقتدر الجبار الذي يمحق الظالمين والذي “لا يرد بأسه عن القوم المجرمين”. تدافع الاحرار البواسل لخوض المعركة الفاصلة بين قوى الحق والعدل والحرية وفلول التخلف والظلم والاستبداد والقمع والاحتلال، راضين يما تخبئه الاقدار، لينالوا احدى الحسنيين. فالذين نالت مباضع القتلة من اجسادهم حتى فارقوا الحياة سجلوا مواقف خالدة، واصبحوا شهداء على التاريخ، سجلوه بدمائهم، حرفا حرفا، ورفعوا أكفهم الى السماء مبتهلين اليه سبحانه بان يتقبل تلك القرابين فداء لله والدين والحق والوطن. والذين بقوا رازحين في غياهب السجون لم يأسفوا على ما قدموا من تضحيات، بل اصبح الصبر ديدنهم، والتواصل مع الله بالصلاة والدعاء سبيلهم. هناك في طوامير التعذيب تبتهل قلوبهم الوالهة المحبة للخير والعاشقة للعدل، وتخفق افئدتهم بالقرآن والدعاء، لا يضيرهم من رضي بحياة الذل وقبل بالاستعباد. ويضم ثرى اوال اجسادا طاهرة مضمخة بدم الشهادة، وارواحها ترفرف في سماء الثورة، تحث الجماهير على الصمود والتصدي لاعداء الله والانسانية، وتزف لهم بشرى النصر ولو بعد حين. ما كان للثورة ان تحقق هذه الانتصارات لولا الكرامة المختزنة في نفوس ابناء البحرين البررة، وهي لا مكرمة يهون كل شيء من اجل تحقيقها.

    في عالم يحكمه الشيطان الاكبر، بما لديه من قوة مادية وعنجهية واستكبار، تضيع حقوق البشر ويستعلي الصعاليك ويتبختر العبيد، ويطغى المحتلون ويستضعف الاتقياء وعباد الله الصالحون. فاذا بعالم رباني فتح الله بصيرته للايمان، كالشيخ نمر النمر يصبح مستهدفا من فرعون وجنوده، لانه تفوه بكلمة الحق وتحدى الطغاة وصمد بوجه الاستبداد. في بلد وهبه الله خيرا كثيرا ورزقه من النفط ما يكفيه أبد الآبدين، تمتد الايدي السارقة لتنهب خيراته وتستعملها للفساد والافساد. فاذا بالدين يصبح اداة للتخدير والافساد، واذا بطبقة العلماء تتحول الى شهود زور ونفاق لتبرير ظلم الطغاة وتحريم التصدي له او التظاهر ضد الاحتلال او الاحتجاج لاسترجاع الحقوق. في بلد تحكمه الاخفاذ القبلية لم يبق للعقل او الانسانية او الدين مكان في طبقات الحكم، بل اصبح علية القوم مستضعفين من قبل المستكبرين والفاسدين والقاسطين والمارقين. في جزيرة العرب التي شرفها الله بالاسلام ورفع شأنها بآل محمد يعيش اتباع الاسلام في خوف على دينهم وقلق على انسانيتهم، وخشية على حياتهم. في هذه الجزيرة المعذبة يتعرض اصحاب الارض للتنكيل والتهميش والاستهداف، بينما تهيمن عائلة صغيرة على كافة مقدراتها وخيراتها. اهل المنطقة الشرقية محرومون من التنمية او التوظيف او المشاركة السياسية، بينما يهيمن آل سعود وعملاؤهم على عائدات النفط كاملة. هؤلاء المواطنون محاصرون في قراهم ومدنهم وهم الذين سكنها الآباء والاجداد وورثوها عبر الاجيال، بينما يضع الاجانب ايديهم عليها ويستغلون ثروتها النفطية بنهم وتبديد، لاشباع نزواتهم الشريرة. ينفقون ثروة الامة بالانتاج غير المحدود لدعم الاقتصاد الغربي في مقابل دعم حكمهم الجائر والتغاضي عن جرائمهم ضد الانسانية. هؤلاء تبرعوا لزيادة انتاجهم النفطي لتوفير حاجة الاقتصاد الغربي فيما لو تعرضت الامدادات النفطية للقطع في حال اي عدوان ضد ايران.

    في مملكة الصمت يعتقل الاحرار، وينكل بنشطاء حقوق الانسان، ويختطف المواطنون الاصليون يوميا ويعذبون بوحشية، وامام ذلك لا يخجل المسؤولون الغربيون من دعم ارهاب الدولة الذي تمارسه هذه الحثالة الفاشلة التي تزداد وحشية وتسلطا واستبدادا وقمعا كلما تصاعدت المعارضة الشعبية ضدها. انها مملكة جسدت الشر في ابشع اشكاله وتحالفت مع الشيطان، وارتبطت بالصهاينة، وحالفت الاستكبار، كل ذلك في مقابل سحق الشعب الاصلي. نبيل رجب يعتقل انتقاما منه لمواقفه، ولا يصدر موقف انساني من هذه القوى، بل يعتقل مناصروه وينكل بمن يدعمه او يسير على خطاه. احرار الامة مرتهنون في القيود، تجلد ظهورهم يوميا بالسياط، حتى لكأن الله كتب عليهم ان لا يستمتعوا بانسانيتهم يوما. وسوف يستمر هذا الوضع فترة من الزمن ولكن الله لهم بالمرصد. لقد طغوا في البلاد، وأكثروا فيها الفساد، وستكون نتيجتهم كما قالل تعالى “فصب عليهم ربك سوط عذاب، ان ربك لبالمرصاد”. شعب صابر محتسب، يتضامن مع معتقليه وشهدائه ويتصدى لاعدائه بما آتاه الله من الحكمة والعقل الرجح حتى يرث الله ومن عليها. هذا الشعب افشل كافة مخططاتهم، وأبى ان يستسلم، رافضا الاستسلام للاحتلال السعودي الغاشم. قدم الشهداء تباعا، وتظاهر في الشارع يوميا، وتحمل التعذيب والتنكيل بدون كلل او نصب. فكلما سقط شهيد حمل الآخر رايته وطاف بها ارجاء الوطن معلنا الظلامة وداعيا للقصاص منهم.

    قد يبدو الوضع للكثيرين محبطا وباعثا على اليأس والقنوط. ولكن المؤمنين الصادقين لا يرون في ذلك الا سببا للآمل بقرب النصر الالهي المحتوم. فلا بد ان يبلغ الامر ذروة السوء قبل ان ينفرج “حتى اذا استيأس الرسل، وظنوا انهم قد كذبوا، آتاهم أمرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين”. وكلما رأوا العسر يتعمق تصاعد املهم في اليسر واللين “ان مع العسر يسرا، ان مع العسر يسرا”. مطلوب من المؤمنين المظلومين الصبر والتقوى لتحل عليهم رحمة الله ودعمه كذلك: “بلى ان تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين”. فليس هناك امر مستحيل ابدا، والا فما معنى انتصار المؤمنين الاوائل وكاوا أقل عددا وعدة. انه الوعد الالهي الذي لا يزول ابدا، وهو ما سيتحقق بشكل محتوم، طال الزمن ام قصر.

    اللهم ارحم شهداءنا الابرار، واجعل لهم قدم صدق عندك، وفك قيد أسرانا يا رب العالمين

    حركة احرار البحرين الاسلامية

  • قوات النظام تستبيح كرزكان وتعتقل عدد كبير من المواطنين
    استباحت قوات النظام مساء قرية كرزكان بعد أن قمعت مسيرة سلمية احتجاجية على هتك أعراض النساء من قبل منتسبي وزارة الداخلية.
    وقد حاصرت قوات النظام القرية وداهمت المسيرة الحاشدة للأهالي، والتي خرجت لشجب واستنكار قيام قوات النظام المدججة بالسلاح اقتحمت احد منازل القرية والدخول على فتاة وهي تستحم.
    وأشتكى عدد كبير من الأهالي من الهجمة الشرسة على منازلهم، إذ عمدت قوات النظام لتكسير الأرباب والنوافد والأثاث، ومن ثم إعتقال عدد كبير من الشباب والمشاركين في المسيرة السلمية.
    وأشار شهود عيان إلى أنه من بين المعتقلين الأستاذ محمد التل، ورجل المسيرات (الستيني) الحاج عبدالمجيد عبدالله حسن.
    وأشار شهود عيان إلى أن عدد المعتقلين يزيد عن 15 معتقلاً حتى الآن.
  • وزارة الخارجية البحرينية: “وثيقة إيران” بشأن البحرين طرحت في مؤتمري “5+1” ببغداد وموسكو
    قالت وزارة الخارجية البحرينية إن “موضوع ما يسمى “الوثيقة الإيرانية” طرح في اجتماع “5+1″ الذي عقد في بغداد بتاريخ 23 مايو 2012م. ثم عادت إيران لطرحه في مؤتمر موسكو”.
    وقد أظهرت الوثيقة التي قدمها الوفد الايراني المفاوض في موسكو والتي نشر “صوت المنامة” أهم ما جاء فيها، وسربتها الادارة الاميركية الى بعض الاعلاميين، أن مطالبة الايرانيين بالدخول مع مجموعة “5 + 1” في مفاوضات حول الاوضاع في البحرين وسورية، وسماح العالم لايران ببناء 4 مفاعلات نووية جديدة وقيامها بتصدير اليورانيوم المخصب بنسب اكثر من 20 في المئة.
    وأشارت الوزارة في ردها على مقال السيد زهرة “تطور خطير.. لماذا لا تتحرك وزارة الخارجية” بصحيفة أخبار الخليج اليوم إلى أنها على علم كامل بالوثيقة المشار إليها قبل تقديمها بل هي في مرحلة الإعداد والتبلور، وبناءاً على ذلك فقد كان تحرك وزارة الخارجية مبادرا واستباقيا مع الدول “5+1″، إذ تم الاتصال بوزارة خارجية دول “5+1” في العواصم عن طريق سفراء مملكة البحرين وإبلاغهم رفض المملكة لما تحاول أن تقوم به إيران مع زج البحرين في مفاوضات الملف النووي الإيراني، الأمر الذي أسفر عنه رفض هذه الدول للطرح الإيراني كما تضمنته تقارير سفراء المملكة في الدول المعنية.
    وأكدت الوزارة أنه تم استدعاء سفراء تلك الدول في وزارة الخارجية وإبلاغهم بنفس الموقف أعلاه، وقد ابدوا كذلك تفهما لموقف المملكة ورفض التوجه الإيراني.
    وقالت الوزارة أنها تقوم بتحرك دبلوماسي استراتيجي واتصالات واسعة منذ بدء الأزمة في البحرين بالدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية، وذلك في إطار تحرك ثنائي وجماعي يقوم به سفراء مملكة البحرين وسفراء مجلس التعاون.
    ورأت الوزارة فيما يخص موضوع طرح إيران للقضايا الإقليمية في حوارها مع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن (5+1) فهو أمر تسعى إيران من خلاله إلى تأكيد دورها الإقليمي وتطلعاتها في السيطرة والهيمنة في الخليج والدول العربية، ولكن دول مجلس التعاون بما في ذلك مملكة البحرين على إدراك تام وعلم كامل بالتحركات والنوايا الإيرانية، وقد انعكس ذلك على مواقفها وبياناتها السياسية الثابتة تجاه إيران.
    الوثيقة المسربة، التي جاءت في 48 صفحة، وتحدثت عنها صحيفة الرأي الكويتية، تنقسم الى 3 محاور عريضة. في الاول، تفسير ايراني مطول لـ “اتفاقية حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل” وبعض اجزاء القانون الدولي. ويهدف التفسير الى اثبات حق ايران “السيادي” بتخصيب اليورانيوم، ومطالبة طهران المجتمع الدولي الاعتراف بذلك.
    وتحت عنوان “اطار لحوار شامل وهادف الى تعاون طويل الامد”، تقول الوثيقة ان “ايران تشدد على معارضتها انتاج واستخدام الاسلحة النووية حسب فتوى المرشد الاعلى للثورة علي خامنئي ضد هذه الاسلحة”.
    في المقابل، تطالب الوثيقة الايرانية مجموعة “5 + 1″ بالاعتراف بحق ايران بموجب اتفاقية حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل، خصوصا لجهة حق ايران بتخصيب اليورانيوم”.
    ونقل المعلق في صحيفة “واشنطن بوست” دايفيد اغناتيوس عن مسؤولين اميركيين رفيعي المستوى على اطلاع على مجريات جولة المحادثات الثالثة بين ايران ومجموعة “5 + 1″، والتي انعقدت في موسكو الشهر الماضي، ان المسؤولين الايرانيين عرضوا شفهيا امكانية قبول بلادهم تصدير كمية من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة لابقاء مخزونهم اقل من الـ 800 كيلوغرام المطلوبة لصناعة قنبلة ذرية واحدة.
    لكن رغم قبولهم تقليص مخزونهم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة، تظهر الوثيقة رفضا ايرانيا لاغلاق مفاعل فوردو المحصن قرب مدينة قم.
    وتعزو الوثيقة سبب التمسك الايراني بهذا المفاعل الى انه “في مواجهة التهديدات الدائمة، نحتاج الى منشأة احتياطية لضمان استمرار نشاطاتنا التخصيبية”.
    المحور الثاني جاء تحت عنوان “اجراءات من اجل تعزيز الشفافية”، وورد فيه اقتراح الوثيقة تعاونا ايرانيا مع “وكالة الطاقة الذرية” لجهة التقليل من مخاوف الاخيرة من البعد العسكري للبرنامج النووي الايراني.
    وكان مركز ابحاث اميركي يرأسه الخبير النووي دايفيد اولبرايت كشف قبل اسابيع ان صورا التقطتها الاقمار الاصطناعية تظهر قيام ايران بهدم ما يبدو انه منشآت نووية داخل قاعدة بارسين العسكرية.
    وتضاربت الاراء حول النوايا الايرانية في هدم هذه المنشآت، الا ان مصادر في الادارة الاميركية فسرت الخطوة على انها “مناورة ايرانية” كانت تنوي طهران من خلالها اخفاء اثار نشاطاتها النووية العسكرية، ثم فتح القاعدة امام خبراء “وكالة الطاقة الذرية”، وهو ما صادف مع دعوة طهران لرئيس الوكالة امانو للتوصل الى اتفاق معه في هذا الشأن. بيد ان “امانو رفض توقيع اتفاق تبييض صفحة الايرانيين حسب شروط طهران”، تقول المصادر الاميركية، وطالب “بفتح الايرانيين لمواقع اكثر واجابتهم عن عدد من الاسئلة لطالما اعتبروها تتعلق بشؤون سيادية” في الماضي القريب.
    في مقابل “الشفافية” حول البعد العسكري للبرنامج النووي، حسب الاقتراح الوارد في الوثيقة الايرانية، تطلب طهران من الولايات المتحدة والدول الاوربية رفع العقوبات الاقتصادية عليها المفروضة من خارج مجلس الامن الدولي.
    وورد في الوثيقة ايضا “تنبيه” الى ان ايران ستحتاج الى كمية اكبر من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة في المستقبل لتلبية حاجات “على الاقل 4 مفاعلات بحثية نووية” تنوي انشاءها، وانها تنوي كذلك “تصدير اليورانيوم المخصب الى دول اخرى”.
    المحور الثالث جاء بعنوان “مواضيع اقليمية، خصوصا سورية والبحرين”، تقترح فيه طهران “المساهمة في التوصل الى حلول”.
    ولم يرد في الوثيقة تفاصيل حول رؤية ايران للحل، ولا تشرح الوثيقة الاسباب التي تخول ايران، على الاقل حسب مطالعاتها القانونية الدولية حول حقوقها السيادية، التدخل في شؤون الدولتين العربيتين المذكورتين، الا ان طهران تحاول اعطاء الانطباع ان الامور قد تتحلحل في حال تم عقد طاولة مستديرة للحوار تشارك فيها الاطراف المحلية والاقليمية في كل من البلدين للتوصل الى حلول.
    “ربما هذه اشارة ان المفاوضات النووية متجهة فعلا نحو حفرة”، يقول اغناتيوس في افتتاحيته.
    بدوره، يقول مسؤول اميركي رفيع المستوى لـ “الراي”، تعليقا على الوثيقة الايرانية: “يريد الايرانيون سورية والبحرين و4 مفاعلات نووية جديدة، وبقاء منشأة فوردو، في مقابل تعليقنا وحلفاؤنا الاوروبيون للعقوبات الاقتصادية”.
  • “الوفاق”: البحرين تعيش يوم قاسي من الاقتحامات والقمع والاعتقالات
    قالت جمعية الوفاق إن النظام في البحرين قام بتنفيذ عملية أمنية عسكرية واسعة مساء الجمعة 13 يوليو 2012 وشكل انتشارا واسعاً في مختلف المناطق والبلدات والقرى وانتشرت قواته المدججة بالسلاح والعتاد لمنع غالبية شعب البحرين من المشاركة في عشر مسيرات جماهيرية دعت لها قوى المعارضة للمطالبة بالتحول الديمقراطي في البحرين.
    وأشارت الجمعية في بيان لها اليوم السبت إلى أن القوات التابعة للنظام قامت بعمل عدد من الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش وإغلاق عدداً من الشوارع الرئيسية ومحاصرة عدد من المناطق, ونفذت القوات عمليات اعتقال واقتحامات للمنازل وترويع للأهالي والمقيمين وقمعت عشرات المواقع واستخدمت مختلف أنواع الأسلحة ضد المواطنين العزل وفي الشوارع العامة.
    واكد الجمعية سقط العديد من الجرحى والمصابين بعضهم داخل البيوت بسبب عشوائية الطلق والاستهداف, فيما هزت الشارع البحريني حادثة الاقتحام التي طالت كسر أبواب دورة المياه واقتحامها بينما كانت شابة بحرينية تستحم داخل منزلها في منطقة كرزكان.
    ورات أن هذا التصعيد يأتي أشبه بإعلان حالة طوارئ غير معلنة بعد أن قامت السلطات بالتصدي لكل من يعبر عن رأيه وقمع كل من يفكر في إقامة تجمعات أو مسيرات أو يعبر عن رأيه في البحرين.
    وكانت أكثر من 40 منطقة حوصرت ونالها القمع الوحشي والممارسات القمعية والعنف المنظم من قبل السلطات الأمنية في البحرين.
    وكانت قوى المعارضة السياسية في البحرين ” الوفاق – وعد – الوحدوي – الإخاء – القومي ) قد دعوا للمسيرات العشر مساء الجمعة في مناطق متفرقة من محافظات البحرين, وذلك للمطالبة بالتحول الديمقراطي ورفض التسلط والديكتاتورية وغياب الأمن وانعدام حقوق الإنسان في البحرين, وما زال الشارع البحريني في حالة ثورية سياسية لم تتوقف منذ انطلاقه ثورة 14 فبراير من العام الماضي قبل 16 شهراً, ومازال هناك المئات من المعتقلين والمعتقلات في السجون, وعشرات الإعاقات وحالات العاهات المستديمة ومئات المفصولين وغياب الأمن والقانون في البحرين.
  • إيران تضع البحرين أولوية في مفاوضاتها النووية… ودول الخليج ترفض
    قال وكيل وزارة الخارجية للشئون الإقليمية ومجلس التعاون محمد العامر، إن الوزارة تقوم، منذ فترة، بتحركات واسعة عاجلة وعلى مستويات عدة في مواجهة محاولات إيران إقحام موضوع البحرين في محادثاتها النووية مع مجموعة “5+1” في مؤتمري بغداد وموسكو.
    وكشف العامر عن تحرك البحرين في إطار مجلس التعاون بشكل جماعي، وإن توجيهات صدرت بالفعل إلى المجموعة الخليجية في الأمم المتحدة بتوجيه خطاب إلى الأمين العام للأمم المتحدة باسم كل دول مجلس التعاون تدين فيه محاولات إيران إقحام البحرين في المحادثات النووية، وترفض هذا التحرك الإيراني رفضا مطلقا باعتباره انتهاكا لسيادة البحرين وخرقا لكل المواثيق الدولية.
    وأشار إلى أن دول مجلس التعاون ستوجه خطابا مماثلا إلى جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.
    وقد أظهرت الوثيقة التي قدمها الوفد الايراني المفاوض في موسكو وأهم ما جاء فيها، وسربتها الادارة الاميركية الى بعض الاعلاميين، أن مطالبة الايرانيين بالدخول مع مجموعة “5 + 1” في مفاوضات حول الاوضاع في البحرين وسورية، وسماح العالم لايران ببناء 4 مفاعلات نووية جديدة وقيامها بتصدير اليورانيوم المخصب بنسب اكثر من 20 في المئة.
  • احدث أکذوبة لجهاز متابعة تنفيذ “توصيات تقصي الحقائق”: إرجاع 92% من المفصولين
    قالت رئيسة جهاز المتابعة لتنفيذ توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق دانة الزياني أنه وطبقاً للإحصاءات المحدثة لوزارة العمل فلقد عاد معظم الذين فصلوا إلى وظائفهم الأصلية، أخذت الحكومة على عاتقها مسئولية إرجاع العامل إلى وظيفة تعادل وظيفته السابقة من ناحية الدرجة والأجر والاستحقاقات نفسها.
    وجهت الحكومة جميع الشركات الخاصة لإعادة 2462 من العمال الذين فصلوا، حيث عاد ما يقرب من 92٪ من العمال إلى وظائفهم. وتتلخص النسبة على النحو التالي:
    • 1765 من المفصولين يعملون في الشركات الخاصة المملوكة جزئياً للدولة. وقد تم حتى الآن إعادة معظم تلك الحالات. وقد تم رفض إعادة 12 عاملاً فقط من قِبل بعض الشركات، وقاموا بدورهم برفع دعاوى قضائية.
    • يعمل 697 عامل في شركات القطاع الخاص غير التابعة للحكومة، ومع ذلك، كانت الحكومة على اتصال مستمر مع هذه الشركات وتشجيعها وتوجيهها إلى إعادة العمال. حتى الآن، تم إعادة 160 إلى أعمالهم السابقة، في حين تم تعيين 370 ليعملوا في شركات أخرى.
    • تم رفض إعادة 42 عامل من قبل بعض الشركات، وقام العمال برفع دعاوى عمالية على أصحاب العمل منظورة حالياً أمام المحاكم البحرينية.
صور

الصمود والإصرار الشعبي وقمع السلطة لمسيرات العشر”صمود لا يعرف التراجع”

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

 

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: