408 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 408 :: السبت، 23 حزيران / يونيو 2012 الموافق 3 شعبان المعظّم 1433 ::‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • بيان أنصار ثورة 14 فبراير: ندعم التظاهرة الشعبية تحت شعار “إنتصار العمامة” وخيار الشعب تقرير المصير وإسقاط النظام
    ((ندعم التظاهرة الشعبية تحت شعار “إنتصار العمامة” ولا خيار للشعب والقوى السياسية أجمع إلا بالوحدة وتصعيد الثورة من أجل حق تقرير المصير وإسقاط الحكم الخليفي))

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((نبارك للأمة الإسلامية وشعبنا في البحرين ذكرى ميلاد الإمام الحسين والإمام السجاد وميلاد أبي الفضل العباس وعلي الأكبر عليهم السلام .. ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصر شعبنا في البحرين على فراعنة آل خليفة ، وأن ينصر شعبنا العظيم والشقيق في مصر الكنانة على فراعنة العسكر الجدد وعلى رأسهم فرعون مصر الجديد المشير طنطاوي وعصابته التسعة عشر.. كما ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصرشعبنا الشقيق في اليمن على حكم السفاح علي عبد الله صالح .. ونسأله سبحانه وتعالى أن ينصر شعبنا في العراق على البعثيين الصداميين والظلاميين والتكفيريين .. كما نسأله سبحانه وتعالى أن يفشل مؤامرة أمريكا والغرب والصهاينة وآل سعود وآل ثاني في قطر ببقاء سوريا حرة مستقلة ثابتة على خط المقاومة .. كما نسأله سبحانه وتعالى أن ينصر المقاومة وحزب الله والقائد السيد حسن نصر الله .. وأن يثبت أقدامهم وعزائهم للدفاع عن كيان الأمة الإسلامية ضد الصهاينة والأمريكان .. كما نسأل الله سبحانه وتعالى أن يفتح على الأمة فتحا مبينا بالتعجيل بسقوط حكم آل سعود الأموي الدموي وتحرير فلسطين والأقصى الشريف من براثن اليهود الصهاينة .. وأن يعجل في فرج مولانا صاحب العصر والزمان الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) إنه سميع مجيب)).

    يعلن أنصار ثورة 14 فبراير عن دعمهم الكامل للتظاهرة الشعبية التي ستقام عصر هذا اليوم السبت الموافق 23 يونيو/حزيران الجاري في تمام الخامسة عصرا على إمتداد المنطقة الغربية تحت شعار “إنتصار العمامة” والتي دعت إليها القوى الثورية (إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير – حركة الحريات والديمقراطية “حق” – جمعية العمل الإسلامي – تيار الوفاء الإسلامي).

    ونطالب جماهير الشعب وشباب الثورة خصوصا المنطقة الغربية بالمشاركة في الفعالية الكبرى وفاءً للرموز الأحرار الذين يقبعون خلف القضبان ، فكونوا يا جماهيرنا على الموعد من أجل الوفاء لقادتنا ورموزنا الدينية والوطنية وقياداتنا التي ترزح تحت وطأة التعذيب الخليفي في السجون.

    كما وإن أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون عن تنديدهم وإستنكارهم الشديد لما قامت به جلاوزة ملك المرتزقة حمد بن عيسى آل خليفة بإستهداف المظاهرة السلمية التي إنطلقت في منطقة بلاد القديم وأصيب فيها عدد من قياديي الجمعيات السياسية المعارضة ومن ضمنهم سماحة الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية ونائب الأمين العام لجمعية الوحدوي الأستاذ المناضل حسن المرزوق الذي أصيب بجروح بليغة نتيجة إصابته برصاص الشوزن في رقبته ، كما ونند بحملة الإعتقالات الشرسة التي طالت صفوف المحتجين ، وندد بالحملة القمعية الأمنية التي إستهدفت شبابنا الثوري خلال الأيام الماضية ، والتي دلت على إفلاس أمريكا ولندن وآل سعود وآل خليفة ، وعدم قدرتهم على تمرير المشروع الأمريكي البسيوني للإصلاح السياسي الشكلي على الشعب والجمعيات السياسية المعارضة وعلى شباب الثورة الذين أفشلوا كل مخططات البيت الأبيض لإخضاع شعبنا لسياساته وأن نبقى عبيدا ورقيق لآل خليفة.

    يا جماهير شعبنا الثوري

    يا شباب ثورة 14 فبراير

    إلى القوى السياسية بكافة أطيافها وتوجهاتها

    إن السلطة الخليفية الديكتاتورية بقيادة الطاغية وملك المرتزقة حمد بن عيسى آل خليفة قد أماطت اللثام عن وجهها القبيح ، كما أماط فرعون البحرين هو الآخر عن وجهه الدموي القبيح بالقيام بحملة إعتقالات شرسة طالت الكثير من أبناء شعبنا ، كما وزاد من سقوطه الطاغية الأخلاقي أنه أوعز وأمر جلاوزته المرتزقة وضباط أمن الدولة والمعذبين بهتك الأعراض والحرمات داخل السجون والمعتقلات بالتعرض لحرائرنا الزينبيات ، مما يدل دلالة واضحة على أن هذا الحكم وهذا الديكتاتور الأرعن لا يمكن القبول بهم كحكام وأمناء على أمن وإستقرار الوطن وشعبه.

    كما إن إستهداف المظاهرة السلمية للجمعيات السياسية بهذه الشراسة يدل دلالة واضحة على أن السلطة كانت تداهن مسيرات ومظاهرات الجمعيات السياسية المعارضة من أجل شق الصف الشعبي والوطني وإيجاد الفرقة بين مختلف القوى السياسية ، وإن ما جرى أمس الجمعة (22 يونية 2012م) يجعلنا نطالب بوحدة المعارضة بمختلف توجهاتها والإعلان عن مجلس قيادي لها ومجلس تنسيقي من أجل تصعيد العمل السياسي والنضالي وتصعيد الدفاع المقدس والمقاومة المدنية ضد الحكم الخليفي ومقاومة الإحتلال والغزو السعودي حتى تحقيق المصير وإنتخاب الشعب لنظامه السياسي القادم.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن لا حل لشعبنا ولا خيار له إلا بتوحده خلف علمائه الربانيين والرساليين وقياداته الدينية والوطنية ، وإتحاد كل القوى الثورية من أجل تحرير البحرين من براثن آل خليفة القراصنة ورحيل العائلة الخليفية عن البحرين إلى الزبارة وإلى نجد والرياض.

    لقد أثبتت الأيام والشهور بعد ثورة 14 فبراير بأن العائلة الخليفية ومجلس الأسرة الخليفية والطاغية حمد ليسوا قابلين للإصلاح ، وليس لديهم نية للإصلاح السياسي الشامل ، وليس لديهم نية صادقة في القيام بإصلاحات من أجل ملكية دستورية حقيقية على غرار الممالك الدستورية في الدول الغربية ، وقد أشرنا إلى هذا مرارا خلال بياناتنا ومواقفنا ، وطالبنا الجمعيات السياسية المعارضة بأن لا تلهث وراء إصلاحات الحكم الخليفي والطاغية حمد وولي العهد سلمان بحر ، فإن مواقف ولي العهد ما هي إلا لإتلاف الوقت وشق صف المعارضة ، وإن حكومة خليفة بن سلمان رئيس الوزراء وأنصاره وأعوانه ومرتزقته لا يختلفون عن مواقف فرعون البحرين وولي عهده ، وإنما هم يقومون بتبادل أدوار من أجل الإبقاء على حكمهم الفاشي.

    إننا نطالب شباب الثورة الأشاوس بالإستمرار في الدفاع المقدس والمقاومة المدنية ، وإننا نشد على أيدي شباب المقاومة وإصرارهم على العمل الثوري ورفض الخنوع والذل للمحتل السعودي والسلطة الخليفية الظالمة.

    إن قلوبنا معكم وتأييدنا الكامل لكم يا أبناء وشباب الثورة ويا طلائع شباب إئتلاف ثورة 14 فبراير ، وإن السبيل لتحرير البحرين من براثن الحكم الخليفي والإحتلال والغزو السعودي والهيمنة الأمريكية الغربية ، وهيمنة الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية والماسونية الدولية لا يمكن إلا بالمقاومة المدنية والنضال الثوري والجهاد من أجل إعلاء كلمة الله في الأرض والدفاع عن المستضعفين ، وإن واشنطن وبريطانيا والكيان الصهيوني مرعوبين من جهادكم وثباتكم وصمودكم ،ولذلك أوعز البيت الأبيض لحلفائه الخليفيين والسعوديين بالقيام بهجمة أمنية وعسكرية شرسة ضد شعبنا من أجل ثنيه عن مواقفه ومطالبه السياسية العادلة ومحاولة إخضاعه للقبول بحفنة من الإصلاحات السياسية الشكلية لبقاء الحكم الخليفي ولإفلات الطاغية حمد ورموز حكمه من العقاب والمحاسبة والمحاكمة جراء ما إرتكبوه من جرائم حرب ومجازر إبادة ضد شعبنا في البحرين.

    إن إكتفاء المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان بالقلق لما يجري على شعبنا من جرائم حرب دون أن يحرك ساكنا شجع الحكم الخليفي الديكتاتوري على ممارسة القمع وأبشع إنتهاكات حقوق الإنسان ، وها نحن نرى بأن مرتزقة الطاغية حمد تمضي في عملياتها الإجرامية وتعذيبها للمعتقلين وهتكها للأعراض دون رادع ودون إكتراث من المجتمع الدولي ، لأنها لم ترى أي إدانة أو عقوبات ، لأن واشنطن ترعى هذا الإرهاب الدولي لآل خليفة ضد شعبنا ،وهي التي تريد إبقاء الأنظمة القبلية الإستبدادية والديكتاتورية جاثمة على صدر شعبنا من أجل بقاء مصالحها الحيوية والإستراتيجية في الشرق الأوسط والمنطقة الخليجية.

    إن الولايات المتحدة الأمريكية شريكة جرائم آل خليفة وآل سعود في قتل وذبح شعبنا ، وإن ما يتعرض له شعبنا من أبشع جرائم ضد الإنسانية قد جاء بمباركة واشنطن والبيت الأبيض والرئيس الأمريكي باراك أوباما ، لأن واشنطن التي تدعي الدفاع عن حق الشعوب في تقرير المصير ، ها هي في البحرين تدوس بأقدامها على الديمقراطية وحقوق الإنسان وتدعم إرهاب الدولة الخليفي من أجل بقاء قواعدها العسكرية وبقاء الحكم السعودي الذي بسقوط الحكم الخليفي سيسقط هو الآخر.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن مستقبل البحرين وحريتها وحرية شعبها وإستقلال البلاد وإستعادة سيادتها على أراضيها لا يأتي إلا بالوحدة التي ستهزم أعداء الوطن وتهزم آل سعود وحلفائهم الأمريكان والبريطانيين والصهاينة ، وإن ثبات وإصرار شعبنا وإستقامته على مواقفه المطالبة بإسقاط النظام ورحيل آل خليفة يحتاج منا كقوى سياسية بالإتحاد أكثر وأكثر ونبذ الخلافات الجانبية والتفوق عليها ، وتوجيه سهامنا للعدو المشترك المتمثل في الشيطان الأكبر أمريكا والقوى الإستبدادية القبلية المتمثلة في حكم الطاغية حمد وحكم الطاغية الأرعن عبد الله بن عبد العزيز ، وإن المجتمع الدولي لن يقف إلى جانبنا إلا إذا أصبحنا أقوياء وإستمر شعبنا وشبابنا الثوري في الدفاع المقدس والمقاومة المدنية.

    إن الجهاد في سبيل الله ومقاومة الظالمين والمجرمين والمحتلين السعوديين عز ، وإن ترك الجهاد والنضال والقتال ضد الغزاة يعني لبس الذل والبقاء تحت رحمة الظلمة والمنافقين والفاسقين والمحاربين لدين الله ولرسوله والمؤمنين ، ولذلك فإن التمسك بالسلمية مها فعل الحكم خليفي بنا ، والدعوة لعدم الإنجرار للعنف ، وإن سلميتنا أبهرت العالم فلنحافظ على سلميتنا ، هذه السلمية لم تصون أعراضنا ولم تبني مساجدنا التي هدمها المحتل السعودي ومرتزقة الساقط حمد ولم تقتص من القتلة والمجرمين وسفاكي الدماء والجلادين.

    إن الشرائع السماوية والقوانين الوضعية تطالب من الذين يتعرضون إلى القتل والذبح وهتك الأعراض والمقدسات بالدفاع المقدس والجهاد في سبيل الله ، “فمن مات دون ماله فهو شهيد ومن مات دون عرضه فهو شهيد ، ومن مات دون بئره فهو شهيد” ، وإن الله سبحانه وتعالى لم يطلب منا أن نكون كالإمعات نقابل بطش قوات ملك المرتزقة حمد بالورود ، وإنما التصدي لهم والدفاع عن النفس والأعراض والحرمات.

    إننا نطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالضغط على الحكم الخليفي بإطلاق سراح المعتقلين وسجناء الرأي ورفع الحصانة عن الطاغية حمد ورموز حكمه وضباطه وجلاديه لتقديمهم للمحاكمة لإنتهاكهم لحقوق الإنسان وإنتهاكهم لأعراض شعبنا وتجاوزهم كل الحدود ، وإن شعبنا لن يقبل بأي مصالحة سياسية تفرض عليه بالقوة من قبل الأمريكان ، وإن ما قامت به السلطة الخليفية من قتل وسفك للدماء وفتك أدى إلى أن يكون آل خليفة أمة وشعب البحرين أمة ، ولا يمكن لشعبنا الذي يمثل معسكر الإمام الحسين (عليه السلام) أن يهادن معسكر الطاغية يزيد ، وإن شعبنا قرر هذه المرة في ثورته أن يجتث جذور العائلة الخليفية الفاسدة ويجتث جذور ملك المرتزقة حمد بن عيسى آل خليفة ويقيم نظامه السياسي التعددي الجديد ويحقق طموحه في حقه في تقرير المصير وإنتخاب نوع حكمه السياسي القادم.

    إننا نعتقد بأن الأوربيين قد تعلموا الدروس ولن ينخدعوا بالأقاويل والوعود الفارغة التي أطلقها الحكم الخليفي بإحترامه لحقوق الإنسان والقيام بإصلاحات سياسية شاملة ، ولذلك فإن على الأوربيين أن يتخذوا قرارات أكثر حسما وأن يطالبوا برفع الحصانة الأمريكية عن الطاغية حمد وأن يحاكموا النظام الخليفي ويبعثوا بلجان تقصي الحقائق إلى البحرين ويعرضوا قضية شعبنا أمام محكمة الجنايات الدولية ويطرحونها أمام مجلس الأمن ، وإننا نحذر الغرب والأمريكان بأن الوضع في البحرين خطير جدا ، وإن آثاره لن تقتصر على تلك المنطقة الجغرافية الصغيرة ، وإن مشاعر شعبنا تغلي ضد الأمريكان والإستكبار العالمي ، وإن حرق العلم الأمريكي كان مقدمة لعمليات أكبر ضد المصالح الأمريكية والغربية في البحرين والمنطقة ، وإن الأمريكيين والغربيين وقواعدهم العسكرية والبحرية لن تسلم إذا ما إستمرت واشنطن ولندن بدعم عملائهم الديكتاتوريين في البحرين وواصلوا سكوتهم عن بقاء الإحتلال السعودي في البحرين.

    إن شعبنا والقوى السياسية في البحرين باتت تدرك بأن واشنطن والقوى المضادة للثورات العربية والصحوة الإسلامية لا تزال تعمل على إبقاء الإستبداد والقمع لإستمرار بقاء المصالح الأمريكية والغربية في الشرق الأوسط والمنطقة الخليجية الإستراتيجية ، وأن هناك إصرار كبير من قبل أعداء التغيير في العالم العربي لإفشال الثورات والصحوات الإسلامية ، ولكن الشعوب وقواها الثورية هي الأخرى باتت مصرة على الإستمرار في الثورات من أجل إسقاط الأنظمة الديكتاتورية وإسقاط حكم العسكر لتنعم المنطقة العربية والإسلامية بالحرية والديمقراطية ، وإن ثورة 25 يناير في مصر سوف تسقط حكم العسكر وتسقط حكومة المشير الطنطاوي إلى الأبد ، وثوار مصر وملايين أبناء الشعب المصري قادرون على إسقاط عصابة التسعة عشر الذين ينفذون أجندة أمريكية صهيونية إسرائيلية بتمويل سعودي قطري وإماراتي ، وإننا على ثقة تامة بأن الشعب المصري العظيم من ميدان التحرير وسائر الميادين في مصر سوف ينزل الفرعون طنطاوي من أريكة الحكم ويحاكمه على جرائمه وجرائم شركائه من العسكريين الذين أرتكبوا جرائم حرب ومجازر ضد شعبنا في مصر الكنانة ، كما أن شعبنا في اليمن سوف ينتصر على حكم السفاح علي عبد الله صالح ، وإن ثوارنا في البحرين وقوى المعارضة السياسية سوف تنتصر على حكم العصابة الخليفية المجرمة وتسقط حكم القراصنة الذين حكموا البلاد لأكثر من قرنين من الزمن.

    إن زمن الشرق الأوسط الجديد ومؤامرات سايكس بيكو قد ولى إلى غير رجعى ، وإن سياسة الفوضى الخلاقة من أجل شرق أوسط أمريكي غربي صهيوني ماسوني جديد قد ولت إلى غير رجعة أيضا ، وإن على الشعوب الإسلامية والقوى الثورية في العالم العربي والإسلامي أن تتصدى لمؤامرات الغرب الذي يريد الدخول إلى المنطقة من بوابة سوريا بدعم الإرهاب السلفي التكفيري وحلفائه في السعودية وقطر للقضاء على المقاومة وحزب الله ، ومن ثم الإنقضاض على الجمهورية الإسلامية لفرض هيمنة أمريكا وسياسة القطب الواحد.

    إن الغرب والولايات المتحدة الأمريكية يسعون وبكل قوة لإركاع الجمهورية الإسلامية وإخضاعها لسياساتهم ، إلا أن إيران البلد القوي والقوى العظمى في المنطقة لن تستسلم للضغوط السياسية والإقتصادية والعسكرية الغربية ، وسوف تستمر شامخة مستقلة وتدفع ثمن إستقلالها وحرية شعبها بمواقفها السياسية الصلبة ، وإن شعوب العالم العربي سوف تتعلم الدروس والعبر من تجربة الثورة الإسلامية في إيران وسوف تحتذي بثورة الإمام الخميني (رضوان الله عليه ) وسوف تنتصر للإسلام المحمدي الأصيل المقاوم للإسلام الأمريكي السعودي ، وإن سعادة البشرية وسعادة شعوبنا العربية والإسلامية في إتباع نهج الإسلام الأصيل ومقاومة الإستعمار والهيمنة الغربية والتحرر من سيطرة الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية.

    إن الصحوة الإسلامية التي إنطلقت في العالم العربي سوف تبقى صحوة إسلامية أصيلة تسير على نهج الإسلام المحمدي الأصيل ، وإن هذه الصحوة هي إمتدادا للصحوة الإسلامية التي أطلقها مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الراحل روح الله الموسوي الخميني ، وإن حركة الشعوب نحو التحرر سوف تستفيد الدروس والعبر من فكره الوقاد وتجربته النضالية والسياسية في مقارعة الإستبداد الداخلي والإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا والصهيونية العالمية والماسونية الدولية.

    أنصار ثورة 14 فبراير

    المنامة – البحرين

    23 آيار/يونيو 2012م

  • تجديد حبس 17 معتقلاً تعرضوا للضرب والتنكيل.. ومنع الأدوية عن معتقل مصاب بـ’السكلر’
    ذكرت مصادر أن المحامية فاطمة المطوع أعلنت إن النيابة العامة قررت تجديد حبس 17 شخصاً لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيق، بعد اعتقالهم يوم الخميس الماضي من أحد المنازل في منطقة عالي إثر مناوشات شهدتها المنطقة في تلك الليلة.

    وأوضحت المطوع أن قوات الأمن “دهمت إحدى المنازل في منطقة عالي على خلفية مناوشات أمنية كانت المنطقة تشهدها في تلك الليلة، وتم اعتقال 22 شخصاً افرج عن 5 أشخاص منهم لاحقا”، مشيرة إلى أن النيابة العامة وجهت إلى 17 شخصاً تهمة “التجمهر في مكان عام الغرض منه الإخلال بالأمن العام مستخدمين العنف والقوة”.

    وقالت المحامية إن “الموقوف في القضية جعفر مكي محمد تعرض للضرب لحظة الاعتقال وكان رأسه ملفوفاً وكذلك إحدى يديه أثناء عرضه على النيابة العامة وذلك نتيجة الضرب الذي تعرض له”.

    من جهة أخرى، طالبت عائلة المعتقل محمد علي أحمد (23 عاماً) المصاب بمرض فقر الدم المنجلي “السكلر” بالسماح لها بزيارة ابنها، بعد ما نُقل من السجن إلى مركز خليل إبراهيم كانو لتلقي العلاج بسبب نوبة سكلر تعرض لها قبل أيام.

    ونقلت صحيفة “الوسط” عن عائلة أحمد قولها إن ابنهم مصاب بـ”سكلر” حاد وحُكم عليه بالسجن 7 أعوام بتهمة “التجمهر والشغبط في مرفأ البحرين المالي، مشيرين إلى أنه “منع من تناول أدوية السكلر منذ اعتقاله وكلما أصيب بنوبة سكلر يعطى أقراص البروفين ومسكناً للصداع”.

    وأوضحت أنه “بعد أن نُقل ابنهم إلى المستشفى حاولنا زيارته إلا أننا منعنا من قبل رجال أمن مدنيين موجودين هناك، كما أننا حاولنا إدخال ملابس له، لكن من دون جدوى، حيث إن ملابسه في سجن جو».

    وأكدت عائلة المعتقل أن ابنهم “اتهم بالتجمهر والشغب في مرفأ البحرين المالي في وقت كان يرقد في مجمع السلمانية الطبي بسبب مرض السلكر”، مشيرة إلى أن “كل التقارير وسجلات المستشفى تؤكد ذلك إلا أن المحكمة لم تُعِر اهتماماً لهذه التقارير ولم تأخذ بها”.

    من ناحية أخرى، ذكرت “الوسط” أن المحكمة الصغرى الجنائية أرجأت الخميس قضية التجمهر المتهم فيها رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” نبيل رجب إلى جلسة 5 يوليو/ تموز المقبل وذلك للحصول على تصوير للتجمهر الذي شارك فيه رجب.

    وحضر مع رجب كل من المحامية جليلة السيد ومحمد التاجر وشهزلان خميس الذين طالبوا بضم دعويين قضائيتين تتعلقان بالتجمهر ضد موكلهم وتنظرهما المحكمة الصغرى الجنائية الثالثة مع الدعوى الحالية، وكذلك عرض التصوير الذي يبين أن رجب شارك في تجمهر “غير مرخص”.

  • النظام في البحرين تستهدف الأمين العام لجمعية الوفاق و قيادات المعارضة بالطلق المباشر
    اصيب الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ علي سلمان بطلق مطاطي في كتفه وظهره من قبل قوات تابعة للنظام في البحرين، إثر مسيرة سلمية دعت لها المعارضة تحت عنوان “بسلميتنا سنهزمكم” في منطقة البلاد القديم.

    واستهدفت قوات الامن كل من يتحرك في المنطقة بوحشية بالغة وبشكل جنوني وهستيري وجنوني جدا.

    واصيب خلال الهجوم على المسيرة السلمية قيادات في المعارضة التي تقدمت المسيرة و بينهم النائب السابق و عضو الأمانة العامة في الوفاق جواد فيروز، و النائب الأول للأمين العام لجمعية التجمع الوحدوي حسن المرزوق الذي اصيب بشكل مباشر في صدره بأسلحة قوات الأمن، و لازال ينزف حتى هذه اللحظة.

    و طوقت قوات الأمن المنطقة ولاحقت المواطنين و قمعتهم بكل وحشية و إعتدت عليهم بالضرب و الطلق المباشر.

  • آية الله عيسى قاسم: القوانين تصدر على طريقة الوجبات السريعة
    قال آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في خطبة الجمعة إن الحكم نوعان: انظمة تمارس أبشع أنواع الانتهاكات بحق أبناء الشعب، وإن احتاج الأمر قوانين فإنها تصدرها على طريقة الوجبات السريعة!، فيما الأوطان الصالحة التي تحظى بهذا النوع من الأنظمة تعيش الانسجام والتعاون من أجل الأهداف والمصالح المشترك.
    وبخصوص قضية الأطباء إستذكر الشيخ عيسى قاسم عنوان منظمة العفو الدولية والتي عنونت بيانها بـ”يوم أسود للعدالة في البحرين”، وذلك لليوم الذي صدرت فيه أحكام السجن على الأطباء الذين قاموا بدورهم في علاج الجرحى.
    وأضاف: “ولا شك أنه لا يُعرف وجه للعدالة في القضية بعد أن كانت الاعترافات تحت الاكراه، وبعد أن تبخرت التهم الكيدية الواضحة”.
    وتابع: “أما مجموعة الواحد والعشرين من العلماء والأساتذة فمأساتهم تجرح كل ضمير.. فقراءة ما جرى عليهم من ألوان التعذيب النفسي والجسدي وانتهاكات تطاولت على الدين والمذهب وجرحت العرض.. واعمال تحط من كرامة الانسان، والتي تكشف عن حالة ماتحت الصفر من الدين وأقل الانسانية وهم أعمارهم تتجاوز الستينات مع الشرف وسمة الدين والعمامة ينالهم مانالهم!”.
    وطالب الشيخ عيسى قاسم بالإفراج الفوري عن المعتقلين، ومحاكمة كل من قام بتلك الجرائم بحقهم.
    وقال: “ما كان للسجن أن يدخله أحد باسم مناهضة السلطة ومحاولة إسقاطها، لو التزم الحكم بما يقرره الميثاق وحتى الدستور المختلف عليه، وما يدعيه الحكم من حرية الرأي السياسي.. لو أُخذ بحرية الرأي لما وجد واحد في السجن.. وهذا هو الواقع”.
    وتحدث الشيخ عيسى قاسم عن “الاصلاح والمصالحة”، مشيراً إلى أنه “بين آونة وأخرى يُثار الحديث عن المصالحة والاصلاح والحديث هنا ليس عن قيمة هذا الأمر وجديته”، متسائلاً ولكن أيهما يؤسس للأخر؟
    وأكد أنه “لا شك أن الاصلاح مقدمة المصالحة، والاصلاح حق وفي الحق الحياة”.
    ورأى أن المصالحة إذا كانت تحت رؤوس الحراب، فهي نوع من الإكراه ومشكلة لا طريقاً للحل، مؤكداً المصالحة مطلوبة بدرجة عالية لاستقرار المجتمعات والتفرغ لبناء المجتمع الصالح، ولكن ما من صلح إلا وهو يحمل بذره فشله، بقدر ما يحمل من ميل عن الحق وتثبيت للباطل، وفرق بين صلح في مسألة شخصية.. وبين صلح يتعلق بمسار الحياة العامة لمجتمع من المجتمعات يتصل بكل ما هو دنياً ودين، فإما يؤسس للعدل أو للظلم، إما أن يثبت مبدأ العدل والانصاف، ويحترم إنسانية الجميع ويتلزم منهج الحياة الصحيح، أو يبخس حقهم.
  • بيان الجمعيات السياسية المعارضة حول قمع مسيرة “وحدتنا ستهزمكم”
    أقدمت قوات مكافحة الشغب عصر الجمعة على الاعتداء على مسيرة سلمية أخطرت عنها الجمعيات السياسية المعارضة في المنطقة مابين السهلة والبلاد القديم، حيث أمطرت قوات الأمن المنطقة بالغازات المسيلة للدموع وطلقات المطاط والشوزن والقنابل الصوتية..

    بيان الجمعيات السياسية المعارضة حول قمع مسيرة “وحدتنا ستهزمكم” :

    أقدمت قوات مكافحة الشغب عصر الجمعة على الاعتداء على مسيرة سلمية أخطرت عنها الجمعيات السياسية المعارضة في المنطقة مابين السهلة والبلاد القديم، حيث أمطرت قوات الأمن المنطقة بالغازات المسيلة للدموع وطلقات المطاط والشوزن والقنابل الصوتية مما أدى إلى سقوط العديد من الجرحى حالات بعضهم حرجة كما هو الحال مع الشاب محمد جعفر الموالي الذي تعرض لاعتداءات سافرة ومباشرة من قوات الأمن عندما كان يحاول حماية أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ على سلمان الذي بدوره تعرض إلى طلق أصابه في الظهر ، بينما تعرض نائب أمين عام جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي الأخ حسن المرزوق إلى طلق في رقبته تسبب في إحداث نزيف له في موقع الإصابة.

    إن الجمعيات السياسية المعارضة وفي الوقت الذي تشجب وتستنكر عمليات القمع السافرة والاعتداءات المباشرة على المتظاهرين بما فيهم القيادات السياسية، فإنها تحمل السلطة كامل المسئولية عن الإصابات التي تعرض لها العشرات في مسيرة اليوم وتعتبر تصرفات رجال الأمن بحق المتظاهرين السلميين والعزل هو جزء من سياسة ممنهجة ضد الشعب البحريني، تمتد إلى التعذيب داخل السجون والقتل خارج القانون والعقاب الجماعي، حيث تصدر الأوامر من قيادات سياسية وأمنية معروفة، طالبت توصيات لجنة تقصي الحقائق تقديمها للعدالة من خلال لجنة تحقيق مستقلة ومحايدة. إن هذه القيادات وبعد أن افتضح أمرها في عمليات التعذيب والقتل خارج القانون وإصدار أوامر العقاب الجماعي، تسعى الآن إلى محاولة خلط الأوراق من اجل الإفلات من العقاب الذي طالب به مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فتقوم بذات الجرائم التي ارتكبتها إبان سريان قانون السلامة الوطنية، وما قمع مسيرة اليوم واستهداف المتظاهرين والقيادات السياسية إلا جزء من هذه السياسة التي لم تتوقف عنها السلطة في البحرين بالرغم من ادعاءاتها الكاذبة، ورغم استخدامها شركات العلاقات العامة المحلية والدولية في تبييض صورتها وأفعالها أمام العالم الذي لم يعد يصدق ادعاءات الحكم وأجهزته.

    إن وحدة قوى المعارضة ستهزم أدوات القمع والتنكيل بشعبنا الأعزل المصر على نيل كامل حقوقه المشروعة في الحرية والعدالة والديمقراطية الحقة والمواطنة المتساوية.

    المجد والخلود لشهدائنا الأبطال
    المجد للشعب البحريني الأبي

    جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
    جمعية التجمع الديمقراطي الوحدوي
    جمعية الإخاء الوطني
    جمعية التجمع القومي الديمقراطي
    جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد”

    22 يونيو2012

  • الطعن في شرف البوفلاسة وطفلته وحدا “المعارضة” و”الموالين” على السلطة
    وحدت قضية الناشط السياسي محمد البوفلاسة وطفلته حصة مواقف المعارضة والموالين منها، وضربت تلك المواقف الخطط الرسمية لإستهداف مكانة البوفلاسة من الطعن بشرفه وعرضه.
    ولم تستطع السلطة من خلال إختلاق قضية الخلاف العائلي وتحريض طفلة البوفلاسة عليه، وتلفيق تهم له من المساس بمكانته.
    وأكد إئتلاف شباب الفاتح في بيان له أن “القضية المفبركة والتي افتعلتها الأجهزة الأمنية ولفقتها للناشط السياسي محمد البوفلاسة هي دليل استمراية للسلوك المتعجرف الذي تمارسه السلطات ضد الناشطين السياسيين من أهل الفاتح”.
    وقال الإئتلاف: “إن هذا الاستهداف مهما غلفته السلطة ومدفوعي الأجر باتهامات تبدو للجمهور إنها الحقيقة المطلقة إلا أنها لا تستطيع خداع المجتمع السياسي الذي زادت وتيرة الوعي السياسي لديه منذ أحداث السنة الفائتة”.
    ورأى أن مجاميع الجماهير الوطنية بدأت تتحدث بصوت عال عن محاولات التلفيقات المكشوفة التي تمارسها أجهزة النظام وأعوانه سواء في مرافق الدولة أو على شبكات التواصل الاجتماعي.
    وتسأل الإئتلاف عن ما إذا كانت الدولة تريد إثبات عدم تورطها، لما تم تداولة من إسائة كبيرة لمحمد البوفلاسة، فعليها أن تثبت ذلك بالقبض على من نشر هذه الإشاعة وإلا فالدولة متورطة لما يتعرض له المواطنين من إشاعات مغرضة تحاول التشهير بكل صوت لا يقبل الفساد.
    وذكر الإئتلاف بما تعرض له البوفلاسة سابقاً من قبل السلطات في الدولة من تعذيب وانتهاك لحقه الإنساني ومحاكمة وسجن باتهامات واهية ومع ذلك قضى محكوميته كاملة، معبراً عن قلقه البالغ تجاه حالته.
    وأضاف: “مهما أختلف البعض على مواقف البوفلاسة إزاء الأزمة ولكنه في النهاية يبقى إبنآ لهذا البلد ولا يحق للنظام أن يعاقبه بأكثر من ما يستحق وخاصة بأن القانون قد أصبح بلا مصداقية أو استقلال وخاصة ضد من أفسد في حق الوطن”.
    وتابع “مع ذلك، استمرت السلطات في مضايقته وحرمانه من مستحقاته الوظيفية ومنعه من السفر رغم عدم وجود قضية عليه كما تم تعميم اسمه على مطارات الدول الخليجية لمنعه من دخولها، وعلى الأخص لدى السلطات القطرية حيث تقيم والدته في الدوحة”، مشيرا إلى أنه تم تهديد البوفلاسة وتوعده من قبل أحد ضباط وزارة الداخلية على “التويتر”، وحينما خاطب البوفلاسة الملك رداً على هذا التهديد قام الضابط بإغلاق حسابه على “تويتر”.
    وطالب الإئتلاف السلطة بالكف عن الملاحقات الأمنية والتلفيقات التي لن تزيدنا إلا إصراراً على طريق الحق وانتقال البحرين إلى دولة القانون والحقوق والواجبات لجميع المواطنين.
  • حركة “حق”: أي تواصل مع النظام يجب أن يكون برعاية دولية وبمشاركة الرموز المعتقلين
    أكدت حركة “حق” أن “الشعب يرفض أي حوار يختلقه النظام يُراد منه تضيع البوصلة للحراك المطلبي الثوري، وتمييع القضية في بحر من الأكاذيب والخداع والالتفاف”.

    وقالت الحركة، في بيان، أنه “إن كان ولا بد من التواصل مع النظام الفاسد فيكون ذلك عبر “مفاوضات جادة” هدفها تسليم زمام السلطة كاملة غير منقوصة للإرادة الشعبية، وذلك عبر آلية معينة تكون تحت رقابة المجتمع الدولي ومن دون تدخل خارجي”.

    وأشارت إلى أن مطلب وسقف “تقرير المصير” يمثل أرضية مناسبة تستطيع مختلف فصائل المعارضة وأطياف وقوى الشعب الرئيسية أن تقف عليها لتحقيق الإرادة الشعبية وتطلعاتها”، مشددة على “وجوب مشاركة جميع الرموز الوطنية بما فيهم المعتقلين في أية عملية تفاوض ولكن بعد الإفراج عنهم”.

  • إصابات بليغة واعتقالات واقتحامات واعتداءات على الممتلكات الخاصة والنظام يستخدم العنف البالغ ويقمع بوحشية مسيرة سلمية للمطالبة بالديمقراطية
    قمع النظام في البحرين بكل وحشية وعنف بالغ تحرك نحو مسيرة سلمية دعت لها قوى المعارضة في منطقة البلاد القديم يوم الجمعة 22 يونيو 2012 والمناطق المجاورة لها، مما تسبب في سقوط إصابات عديدة بعضها خطيرة جراء العنف المفرط الذي إستخدمته القوات تجاه المواطنين.

    وأصيب مواطنين بإصابات بليغة كان بينهم شاب أصيب في رأسه بإصابة مباشرة جراء طلق ناري من قبل قوات الأمن التي استخدمت القوة المفرطة لقمع التظاهرة، وساءت حالته ولايزال في العناية القصوى نتيجة الإصابة المباشرة بقنبلة رمتها قوات الأمن عليه.

    كما اعتقلت هذه القوات العديد من المواطنين السلميين، واعتدت على عدد من البيوت واقتحمت أخرى وأتلفت محتوياتها ومنقولاتها، كما قامت بالاعتداء على سيارات المواطنين بالتكسير والتخريب وعلى بيوتهم.

    وأقدمت قوات الامن في البحرين المشكلة في أغلبها من عناصر مرتزقة تم استجلابهم من الخارج بغرض قمع المواطنين، على الاعتداء بالضرب على عدد من المواطنين والمارة ضمن الحملة التي كثفتها لمنع التظاهر والتعبير عن الرأي وضمن إطار منهجية النظام في قمع المواطنين ومنعهم من حقوقهم المشروعة.

    واعتدت قوات النظام بهمجية وبشكل خارج عن إطار الإنسانية على قيادات المعارضة في البحرين الذين شاركوا في التظاهرة السلمية وكانوا يحملون الورود في مقابل حمل القوات للأسلحة وأدوات القمع، وأصيب بعضهم بإصابات بليغة جراء القمع الرسمي، كان بينها إصابة الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان في ظهره وكتفه، وكذلك إصابة النائب الأول للأمين العام لجمعية التجمع الوطني الوحدوي حسن المرزوق في صدره ورجله، إلى جانب إصابات متفرقة لعدد من قيادات المعارضة بينهم النائب السابق وعضو الامانة العامة لجمعية الوفاق جواد فيروز.

    وكثفت قوات الأمن من تواجدها بشكل مكثف في محيط مكان إنطلاق التظاهرة وفي مداخل المناطق المؤدية لها وحاولت الحيلولة دون وصول المواطنين لمنعهم من حقهم في التعبير عن رأيهم في إطار التعسف في إستخدام الصلاحيات بشكل غير قانوني، مما أفضى إلى ازدحامات كبيرة عطلت عشرات الشوارع بعد إغلاقها من قبل قوات الامن، الأمر الذي أدى لتعطيل مصالح المواطنين والمقيمين.

    كما قمعت هذه القوات بالغازات السامة والخانقة وبالقنابل والأسلحة المتجهين للتظاهرة من المواطنين في كل المناطق المحيطة، وفرضت نقاط تفتيش واعتقلت مواطنين ولاحقت آخرين في الطرقات بشكل جنوني بالسيارات ومرتجلين، للإنتقام منهم لإصرارهم على التواجد للتعبير عن رأيهم.

صور

قوى المعارضة في المسيرة الجماهيرية الحاشدة تحت عنوان ” بوحدتنا سنهزمكم ” انطلاقاً من البلاد القديم إلى تقاطع مسجد الشيخ عزيز – الجمعة 22 يونيو 2012 م – الساعة 5 عصراً

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: