398 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 398 :: الأربعاء، 13 حزيران / يونيو 2012 الموافق 22 رجب المرجّب 1433 ‎‎‎‎‎‎‎::‎‎‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
  • رداً على جرائم قوات الشغب وتعمدها إغراق القرية بالغازات السامة بعد مسيرة سلمية لتشييع الشهيدة الجنين (بتول) نفذ الثور عملية الشهيدة بتول على هايوي الاستقلال المطل على الرفاع حيث يقبع آل خليفة
    http://www.youtube.com/watch?v=3uFMQAtrvZ4
الأخبار
  • الشهيدة الجنين “بتول” شاهدة على دموية نظام آل خليفة وإيغالهم في ارتكاب الجرائم بحق الشعب
    ولدت يوم الخميس ولكنها كانت ولادة ليست كباقي الولادات! لقد ولدت “بتول” شهيدة .. فنظام آل خليفة الدموي يصرّ كل يوم على القتل والإبادة الصامتة.

    بتول .. استنشقت قسراً غاز الإبادة البطيئة الصامتة لترحل قبل أوان الرحيل .. رحلت عندما كان والداها وأهلها بانتظار قدومها والابتهاج ببكائها الذي هو علامة الحياة الجديدة التي ستدخلها .. لكن صوت بتول لم يكن مسموعاً ولم تتح لها الفرصة لتبكي أو لتقول شيئاً .. فقد أجهضوا حلمها بعد أن خنقوا بالغاز أمها المفجوعة.

    والیکم البطاقة الکاملة لهذه الشهیدة:
    الإسم : الشهيدة الجنين “بتول محمد صادق عبد الجليل”
    منطقة الاستشهاد:المعامير
    تاريخ الاستشهاد : 6-6-2012
    كيفية الاستشهاد : اثر استنشاق والدتها للغازات السامة أثناء حملها بها وهي من سكنة منطقة سند فقضت مسمومة مشوهة وهي جنين.
    منطقة السکن : بلدة “سند”
    وسبب استشهادها هو زيارة والدة الطفلة لمنزل اهلها بـ”المعامير” بشكل شبه يومي ما أدى لإختناقها وتشبعها بالغازات السامة.

    واقام اهالي بلدة سند تشييعاً رمزيا للشهيدة الجنين بتول تحت عنوان “بأي ذنب قتلت؟” وذلك بعد صلاة العشائين في تاريخ 09/06/2012م.

    وقد تواجدت أعداد كبيرة من قوات الأمن البحريني عند مدخل القرية وهمت باقتحامها فتم تفريق المسيرة حفاظاً على الأطفال والنساء إلا أن أكثر من 20 مركبة لقوات الشغب أقتحمت القرية وقامت باطلاق رصاص الشوزن المحرم دوليا.

    فما كان من الثوار إلا الدفاع عن أنفسهم وسحق إحدى المركبات نتج عن ذلك اصطدام مركبة أخرى بعمود للبلدية.

  • الناشط الحقوقي لؤي الديب: هناك ضحايا منذ عام 63 تدفع الثمن بالبحرين
    الثلاثاء 12-06-2012 11:31 صباحا

    أحداث كثيره تمر بها الأمة العربية يقف التاريخ عندها – هل سيكتبها بأحرف من نور أم بدماء الضحايا والمنكوبين في العالم العربي افواه تطالب بالديمقراطية وبالحياة العادلة.

    ولكن كلمة العدل ثقيلة جدا على حكماء لا يتمتعون إلا بسماع صرخات الضحايا ومشاهدة العذاب الذي يعانيه أبناء دولتهم , كيف ينام هؤلاء الحكام آلا يسمعون صرخات الأطفال والشباب أم على قلوبهم أقفالها وعلى أذانهم اثقالها ” إفعلوا ما شئتم فإن وقت الحساب قريب “.

    أحيانا يتعذر القلم عن كتابة الأحرف والسطور فالحقيقة أكبر من ذلك بكثير وبعد كل هذا القتل والدمار جلسنا مع أحد الحقوقين وهو لؤي الديب رئيس الشبكة الدولية للحقوق والتنمية جنيف سويسرا لمعرفة دور هذه المنظمات في كل الحوادث والدمار الذي يلم بالدول العربية في الفترة الأخيرة والي نص الحوار .

    رأي سيادتكم بأزمة البحرين ؟
    توصيفنا لما حدث بالبحرين وهو بداية لحركة احتجاجية تطالب بمطالب عادلة تم إمتطائها من قبل طاغوت طائفي , وعندما نتكلم حول الفتنة الطائفية بالبحرين فهي موجوده في الطرفين , وهناك متداخلين اقليمين في قضية البحرين وهما السعودية وايران , وهذان الدولتان حجمهما اكبر من حجم البحرين بكثير .

    الدولتان يتصارعون على أرض البحرين ويستخدموا قوة سياسية فاعلة في البحرين وللأسف نحن نعرف ناشطين وحقوقيين لحقوق الانسان منذ زمن تحولوا من نشطاء حقوق انسان الي معارضة للنظام فالبحرين بها حكومة ملونة باللون السني وشيعة ممثلة بالمعارضة وهذا وضع خطير وقبل عشر سنوات كان هناك اليسار البحريني والقوة العلمانية بالبحرين .

    اما الآن يوجد بالبحرين اما قوة شيعية او قوة سنيه اخوانية فهذا وضع غير مطمئن , ولابد ان يعرف هذا المجتمع انه يحوي فوق ظهره طائفتين مختلفتين في أمور بسيطة , والحل الوحيد للتعايش بين هذين الطائفتين هو الحوار وطني ويجب ان يجلس الشعب البحريني في حوار وطني يجد سبل ووسائل مقدرات للعيش مشتركة .

    واضاف لؤي ان ما يحدث في البحرين من عام 2006 هي وقفات احتجاجية تطلب بالإصلاح وعندما كانت هناك مطالب بإصلاحات في البحرين كنا نضم صوتنا لها ونحن ونحن نضم صوتنا للاصلاحات في اي مكان , ولكن عندما يحاول احد ان يجرف سفينة الاصلاحات الي اجندات سياسية فهذا هو الخطر .

    وما دوركم كمنظمات حقوقية فيما يحدث ؟
    المنظمات الحقوقية لا تقف عند هذه الامور مكتوفة الأيدي لآن هناك ثمن يدفعه الشعب من الطرفين , وهناك حقيقة غائبة عن المجتمع وهو ان هناك ضحايا منذ عام 63 دفعوا الثمن في البحرين ولا يوجد تخليد لهم ولا لذكراهم ولا يعرف احد ماذا حدث .

    حتي الربيع العربي كل ما حدث به حتي الآن هو مجرد ردات فعل وانتقام سياسي في كل الدول العربية اما في البحرين كان هناك خطوة متقدمة وهي تكليف لجنة ذات طابع دولي بأن تكتب ما الذي حدث , وهذه اللجنة كتبت وانتقدت الحكومة والمعارضة وتناولت بعمق كل الحادث في البحرين ووضعت توصيات ممكن ان تشكل مخرجا للبحرين , ونحن كمنظمات حقوقية منحازين للتوصيات ولسنا مع طرف ضد الاخر في البحرين .

    ونوه لؤي ان الاطراف في البحرين المعارضة والنظام يلقوا الاتهامات المتبادلة دون الرغبة في البحث عن حلول وهو الدوران في دائرة مفرغة والإتهامات للحكومة بأنها لا تعطي فرصة للغير للمشاركة في بناء الوطن , والحكومة تقول انها تعرض على هذا المعارض المشاركة وهو لا يقبل اذن نحن بحاجة الي طرف محايد يراقب عن قرب ويجتمع مع كل الأطراف لنعرف اين الخطأ.

    دائما ما يخرج أي مؤتمر بتوصيات ولم تفعل هذه التوصيات ؟
    مؤتمر البحرين من الازمة الي الاستقرار خرج بتوصيات وسمي لجنة من شخصيات عربية ذات مكانة متفق عليهم وليس لهم أي علاقة بأي أطراف الصراع في البحرين , وستجلس مع المعارضة والحكومة وستجد حل , وهذه اللجنة ستحاول وستجلس مع كل الأطراف , وستخرج بحل ومهمة اللجنة هي الخروج بورقة بها – اين يكمن الخلل – فالمشكلة الفليسطينية الآن هو غياب الطرف الثالث , ففتح وحماس يرمي كلا منهم الأخر ولا يوجد حل , وهناك محاولة عربية للإصلاح دون وجود أليات لتحقيقها .

    ولكن المنظمات الدولية تتبع المنظمات العالمية لحقوق الإنسان وأمريكا وهي أول من تنتهك حقوق الإنسان ؟
    إذن سندخل في الجدل المفرط الموجود في العالم العربي ولم تفعل شئ , وسنترك البحرين وكل الدول الموجود بها صراع ولم تفعل شئ .

    وماذا تنظر للقضية السورية ؟
    المشكلة في سوريا هو عدم الموافقة بين النظام والمعارضة وعدم الاتفاق على رؤية واحده , فهناك عبث موجود بسوريا وفي نفس الوقت المعارضة بها أخطاء والنظام به أخطاء , والجامعة العربية لها دور في قضية .

    ولكن الجامعة العربية دورها غير مؤثر ولم تفعل أي أمر مؤثر في القضايا العربية وأصبحت يد يحركها من يستفيد بقراراتها ؟
    الجامعة العربية هي انعكاس لسياسات الحكومات الممثلة بها , فيجب أن لا ننشغل بالإنتقام السياسي بقدر ما نعمل بالبناء , فاليوم كل المرشحين للرئاسة في مصر من منهم تحدث عن سياسة مصر الخارجية أو حدود الآمن القومي المصري في برنامجه الانتخابي والسياسات الداخلية والخارجية وموارد الآموال لمشاريع النهضة والتنمية , والتعامل مع المجتمعات بعد الثورات والتحول الديمقراطي والعدالة .

    لابد من عدم الإنشغال بالانتقام السياسي بقدر انشغالنا في البناء واصلاح المنظومات , واذا نظرنا الي مصر نجد كل المثقفين منشغلين بالانتقام السياسي , ومجلس الشعب عليه أن يشغلنا بقوانين وتشريعات تذهب بئرة الماضي .

    ما راي سيادتكم بالثورات العربية ؟
    الثورات العربية جميعها لم تنصف سوي المرزوقي بتونس اذن هل نستسلم كمجتمعات عربية أو نذهب الي العنف ومصر كلها لم تنشغل الا بعملية الانتقام السياسي فقط.

    وما رأي سيادتكم بأداء المجلس العسكري ؟
    هو إنعكاس للأداء السياسي بمصر بعد الثورة والمجلس العسكري هي مؤسسة تقوم بمهمة مؤقتة وأي تصرف يصدر من هذه المؤسسة هو انعكاس للأداء السياسي , واذا كان الآداء السياسي لا يتناول آداء البلد فماذا ننتظر من المؤسسة العسكرية .

  • تهديدات للمجتمع المدني البحريني تثير قلق المنظمات الحقوقية الدولية
    عبرت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان التي شاركت في الاستعراض الدوري الشامل لمجلس حقوق الإنسان حول البحرين في جنيف في مايو الماضي، عن قلقها حول التهديدات التي وجهت إلى أعضاء المجتمع المدني البحريني الذين كانوا حاضرين.

    وصدر بيان عن الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان قالت فيه إن سجل حقوق الإنسان في البحرين تلقى الانتقادات من العديد من الحكومات، مما دفع بالتهديد بأعمال انتقامية ضد أولئك الذين كانوا في جنيف، كما أن بعض أعضاء المجتمع المدني كانوا من بين أولئك الذين يواجهون أحكاما بالسجن طويلة بسبب ممارستهم حقهم في حرية التعبير.

    وقال إن عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين، والنشطاء والصحفيين والأطباء والمحامين والمنظمات الدولية المشاركة في اللقاء الذي تم على هامش الاستعراض الدوري الشامل للبحرين، قد تعرضوا للهجوم من وسائل الإعلام الموالية للحكومة البحرينية، والتي وصفت الذين ذهبوا إلى جنيف بأنهم «خونة»، ودعت إلى اتخاذ إجراءات ضدهم.

    وأضاف البيان أنه أثناء عملية الاستعراض الدوري الشامل، «ادعى وزير الدولة لحقوق الإنسان صلاح بن على محمد عبدالرحمن، الذي قاد وفد الحكومة الرسمية، أنه لاوجود لسجناء سياسيين في البحرين وأن جميع السجناء المحتجزين في البلاد احتجزوا بسبب قضايا جنائية».

    وأشار إلى ما قاله غياث الجندي، الباحث في منظمة القلم الدولي وأحد منظمي لقاء الاستعراض الدوري الشامل، عن الناشط نبيل رجب الذي كان في سجن في البحرين بسبب عدة اتهامات مختلفة متعلقة بحرية التعبير، غير قادر على السفر إلى جنيف للمشاركة في هذا اللقاء، وبعد أن أطلق سراحه من السجن بكفالة في 28 مايو، تم اعتقال رجب مرة أخرى يوم 6 يونيو، وتقرر حبسه لمدة أسبوع على ذمة التحقيق.

    وقالت سهير بلحسن، رئيسة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان أن «المضايقة القضائية ضد نبيل رجب تظهر اتخاذ إجراءات صارمة ضد أولئك الذين يتجرؤون على التنديد بأزمة حقوق الإنسان في البحرين ليس أكثر».

    وفي 21 مايو، قالت مريم الخواجة من مركز البحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان أن حوالي 100 حضروا اللقاء الجانبي. وأضافت أن هناك في الواقع أكثر من 700 سجين سياسي في البحرين، بما في ذلك رجب ووالدها عبد الهادي الخواجة، مؤسس المركز. وذكرت أن رجب «اعتقل بسبب كتابته على تويتر وكنت سأواجه المصير نفسه لو كنت في البحرين».

    وقد شارك في تنظيم اللقاء مركز البحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان والفدرالية الدولية لحقوق الانسان ومنظمة القلم العالمي، فضلا عن المنظمة البحرينية للتأهيل ومكافحة العنف (برافو)، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الشبكة الدولية لتبادل لتبادل المعلومات حول حرية التعبير (آيفكس)، أطباء من أجل حقوق الإنسان ومراسلون بلا حدود. وحضر دبلوماسيون من الدانمرك والنرويج، فرنسا، هولندا، اليونان وفنلندا هذا اللقاء.

    وكان من بين أولئك المهددين بسبب المشاركة في اللقاء الدكتورة ندى ضيف، من منظمة برافو، وهي أيضا أحدى الأطباء التي تواجه 15 عاماً في السجن بسبب معالجتها المتظاهرين وأيضا بسبب تحدثها عن الوفيات والإصابات التي لحقت بالمتظاهرين خلال الاحتجاجات في عام 2011. وقالت الدكتور ضيف «أنها تعرضت للتعذيب بسبب علاجها أحد المحتجين الجرحى».

    وفي اللقاء نفسه تحدثت لميس ضيف حول مخاطر العمل الصحفي، قائلة «صحفيون كثيرون تم استهدافهم مباشرة بسبب كتابتهم أو بسبب اقترابهم من المتظاهرين من أجل الحصول على مقابلات، بعض الصحفيين تم استهدافهم وتعرضوا للتعذيب وطردوا من وظائفهم بسبب مشاركتهم في المظاهرات».

    وقال البيان إن تعليقات الحاضرين في جنيف تناقض ما قاله وزير الدولة لشؤون حقوق الإنسان، مضيفًا أن العديد من الصحفيين الاجانب «منعوا من دخول البحرين منذ بدء الاحتجاجات في الشوارع، خصوصا خلال الفورميلا 1 الجائزة الكبرى في أبريل»، مثلما أكدت سوازيج دوليت من منظمة «مراسلون بلا حدود»، التي أضافت أن بعض الصحفيين استهدفوا عن طريق الاعتداءات الجسدية والاعتقال والترحيل.

    وأشار ريتشارد سالوم من منظمة «أطباء من أجل حقوق الانسان» بأنه تم استخدام الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في الشوارع وفي بيوتهم، بينها اعتداءات موثقة على بيت نبيل رجب. «ووثقت أطباء من أجل حقوق الانسان استعمال الغاز المسيل للدموع بشكل غير مسبوق حيث أطلق بشكل مباشر على المنازل»، على حد قوله.

    وخلال اجتماع مجموعة العمل التي تلت الاستعراض الدوري الشامل لاعتماد تقرير البحرين في 25 مايو2012، عبرت رئيسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لورا دوبويلا سيرا عن قلقها إزاء «الحملة الإعلامية التي تشهدها البحرين، والتي تسمي وتهدد ممثلين المجتمع المدني الذين جاءوا الى جنيف للمشاركة في هذه المراجعة. أوضح البيان أنها شددت على ضرورة التزام الحكومة بحماية حقوق شعوبها، داعية الحكومة البحرينية بالالتزام بذلك.

    وأشار البيان إلى تهديدات من وزير الداخليةضد المشاركين في اجتماع جنيف، بسبب تصريحاتهم عن حالة حقوق الإنسان في البحرين، كما أشار إلى تسريب مقاطع فيديو خاصة بأحد المشاركين وزوجته، بالإضافة لهجوم صحيفة «الوطن» المملوكة للعائلة المالكة البحرينية على الناشطين ووصفهم بالخونة.

  • عضو الحزب الاشتراكي الألماني حيت صمود شعب البحرين: ورقة عن ثورة 14 فبراير في مؤتمر في برلين نالت تفاعلا كبيرا
    شاركت المنظمة الأوروبية البحرينية لحقوق الإنسان يمثلها عضو المنظمة الناشط أحمد الحداد، بورقة في المؤتمر السنوي لليسار الألماني الذي عُقد في العاصمة الألمانية برلين برعاية الحزب الإشتراكي الألماني أحد أكبر الأحزاب في ألمانيا و منظمة اليسار الألماني.

    وكان ذلك في جلسة حوار تحت عنوان “الربيع العربي: الفرص والتحديات” شارك فيها عدة نشطاء آخرون من الوطن العربي (مصر، سوريا ولبنان)، وبحضور وتفاعل كبير من الجمهور الألماني المشارك في المؤتمر.

    و تطرقت الورقة إلى الصعوبات والتحديات التي تواجه الحراك الشعبي في البحرين وما يمكن الاستفادة منه في المستقبل، كما تم تسليط الضوء حول انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة يوميا ومطاردة النشطاء السياسيين والحقوقين.

    وقدّم العديد من المشاركين اقتراحات وطرحوا مسئوليات طالبوا الأحزاب اليسارية والديموقراطية في أوروبا الالتزام بها فيما يخص التضامن المستمر مع الحراك البحريني.

    وتسائل العديد من المشاركين عن دور النقابات العمالية والعمال عن الحركة السياسية في البحرين والمسؤولية الكبيرة التي تلقى على عاتقهم في الضغط على الحكومة من أجل التغيير الديموقراطي.

    وحيت عضو الحزب الاشتراكي الألماني وبعض المشاركين صمود الشعب البحريني المستمر لأكثر من عام وكيف استفادوا من وسائل التواصل الإجتماعي في نشر قضيتهم رغم التدخل السعودي ونفاق القوى الإمبرالية.

    وأبدى الحزب الإشتراكي الألماني أكبر الأحزاب في البرلمان الألماني تضامنه الكبير مع الشعب البحريني وطرح قضية بيع الأسلحة من ألمانيا التي تستخدم في قمع الشعب البحريني المسالم المطالب بحريته.

    من جانبها أبدت وسائل الإعلام الغربية تفاعلها مع المؤتمر وأكدت على تسليط الضوء على الحراك الشعبي في البحرين باعتباره الأداة المقربة لتعاطف الغرب مع الشعب البحريني.

    وأكد الحداد مع النشطاء العرب بأن اللحظة الراهنة تتطلب وقفة حقيقية من الدول والشعوب في أوروبا مع الشعب البحريني وإن الاقتصار على المؤتمرات والبيانات أم غير مجد وليس كافيا.

    كما أكد نشطاء ألمان عن إقامة فعالية مناهضة للنظام في الأسابيع المقبلة أمام البرلمان الألماني ومطالبتهم بوقف بيع السلاح.

  • تشييع مسنة في قرية صدد استشهدت بعد اسستنشاقها الغازات السامة
    شيّع المواطنون الاثنين الشهيدة الحاجّة مريم ناصر عبدالله (80 عاماً) من قرية صدد، جراء استنشاقها الغازات السامة التي أطلقتها قوات الأمن على منزلها.

    وقال “ائتلاف شباب 14 فبراير” في بيان إن الحاجة مريم ناصر عبد الله من قرية صدد قد التحقت بركب شهداء الوطن الأبرار عن عمرٍ ناهز 80 عاماً، وذلك جرّاء استنشاقها للغازات الخانقة والسامة التي أطلقها المرتزقة الأجلاف بكثافة على منزلها ليلة السبت الماضية مما أدى لتدهور حالتها الصحية حتى فارقت الحياة مساء السبت الماضي.

    ونشر الائتلاف فيديو مصور يبين الغازات السامة وهي تغطي منزل الشهيدة.

  • منظمات دولية تطالب البحرين بالإفراج عن نبيل رجب
    طالبت منظمات حقوقية دولية البحرين، من خلال بيانات منفصلة بالافراج عن الناشط الحقوقي نبيل رجب بحسب ما ذكرته صحيفة الوسط البحرينية.

    وافادت الوسط، ان المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات ناشد السلطات البحرينية بالإفراج الفوري عن الناشط نبيل رجب، وكل نشطاء حقوق الإنسان المحتجزين بسجونها، وعدم التعرض لأي من نشطاء حقوق الإنسان بسبب دفاعهم عن الحقوق والحريات والمطالبة بالاصلاح.

    وطالب المركز بتفعيل الإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالميا الذي اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9 ديسمبر/ كانون الاول 1998.

    الى ذلك، عبرت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان التي شاركت في الاستعراض الدوري الشامل لمجلس حقوق الإنسان عن البحرين في جنيف في مايو/ أيار الماضي عن قلقها بشأن التهديدات التي وجهت إلى أعضاء المجتمع المدني البحريني الذين كانوا حاضرين.

    وقالت المنظمات في بيان صدر في القاهرة وباريس ان سجل حقوق الإنسان في البحرين تلقى، خلال الاستعراض الدوري الشامل، انتقادات من العديد من الحكومات، «ما دفع بالتهديد بأعمال انتقامية ضد أولئك الذين كانوا في جنيف، وبعض أعضاء المجتمع المدني هم من بين أولئك الذين يواجهون أحكاما بالسجن طويلة بسبب ممارستهم حقهم في حرية التعبير».

    وقال الباحث في منظمة القلم الدولي وأحد منظمي اللقاء الجانبي على هامش الاستعراض الدوري في 21 مايو/ أيار، غياث الجندي، «في ذلك اليوم بالذات، كان يجلس صديقنا نبيل رجب في سجن في البحرين بسبب عدة اتهامات مختلفة متعلقة بحرية التعبير، غير قادر على السفر إلى جنيف للمشاركة في هذا اللقاء».

    وقالت رئيسة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان سهير بلحسن، ان «المضايقة القضائية ضد نبيل رجب تظهر اتخاذ إجراءات صارمة ضد أولئك الذين يتجرأون على التنديد بأزمة حقوق الإنسان في البحرين ليس أكثر».

    من ناحيته، قال نائب مدير قسم الشرق الأوسط بمنظمة هيومن رايتس ووتش، جو ستورك: «ان تعليقات نبيل رجب (على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر») تتعلق بنقاش سياسي وبالتالي فإنها محمية بحقه في حرية التعبير».

    وطالبت المنظمة في بيان اصدرته من مقرها الاقليمي العاصمة اللبنانية بيروت بالإفراج عن ناشط حقوق الإنسان وإسقاط التهم «القائمة على مناقشته العلنية لمسائل سياسية».

  • الاندبندنت: السلطات الخلیفية تصب جام غضبها على طفل
    أوردت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية تحت عنوان “النظام الخلیفي يصب جام غضبه على طفل في الحادية عشر”، أنه ” جرت محاكمة صبي في حملة على الاطفال. جريمته؟ اللعب في الشارع مع اصدقائه”.

    ولفتت الى أن “طفلا في الحادية عشر سيحاكم في البحرين بتهمة المشاركة في تجمهر غير مصرح به ومنع المرور في الطريق، وذلك بعد شهور من احتجازه ضمن ما اسمته جماعات حقوق الانسان حملة تشنها السلطات البحرينية ضد الاطفال.

    وأشارت الى أن “الصبي علي حسن أوضح أنه كان يلعب في الشارع من طفلين آخرين في سنه عندما جاءت سيارة يستقلها رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية. فر الصبيان الآخران، ولكن رجال الشرطة قالوا إنهم سيطلقون النار على علي إذا حاول الفرار”.

    من جهتها أوضحت شهزلان خميس محامية علي أن “موكلها متهم بالتجمع والتجمهر بصورة غير مشروعة، وهو ما يعني في البحرين تجمع اكثر من خمسة اشخاص”، مشيرة الى أن “علي متهم ايضا بإغلاق الطريق بواسطة حاوية للقمامة، ولكن من المستحيل ان يقوم بذلك لأن الحاوية ضخمة وتحتاج لرجلين بالغين لحملها”.

    ورأت “الصحيفة أن “إنتهاكات حقوق الانسان في البحرين وعدم قيام عائلة آل خليفة السنية المالكة، التي قمعت احتجاجات الاغلبية الشيعية، بأي إصلاحات يسبب حرجا شديدا لبريطانيا والولايات المتحدة. وأن غض الطرف عن القمع في البحرين، قاعدة الاسطول الاميركي الخامس، يجعل الغضب والقلق بشأن انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا وسوريا نفاقا مدفوعا بمصالح الدولتين”.

    وإعتبرت “الإندبندنت” أن “على الذي أطلق سراحه بانتظار محاكمته التي يتوقع اجراؤها في وقت لاحق من الشهر الحالي، احتجز في الرابع عشر من أيار بالقرب من منزله في البلد القديم، أحد أحياء العاصمة المنامة”.

    ولفتت المحامية خميس الى أنه “عند القاء القبض على علي جرى نقله بين الكثير من مراكز الشرطة لترهيبه. وبعد ذلك جرى استجوابه وطلب منه ذكر اسماء الصبية في المنطقة التي يعيش فيها”.
    وذكرت المنظمة أن السلطات الامنية في البحرين أصدرت أوامر استدعاء متكررة بحق رجب لاستجوابه في الأشهر القليلة الأخيرة، كما احتجزته من 5 مايو/ أيار إلى 28 مايو 2012، ثم أعادت احتجازه في 6 يونيو بسبب تصريحات له.

  • فاضل عباس: لا جدية للنظام بالحوار وهو مشروع أمريكي بعد الفشل في سوريا
    قال أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي البحريني، فاضل عباس، أن الدخول في حوار حاليا مع النظام هو لإدارة أزمة فقط. مضيفاً أن “الولايات المتحدة الأمريكية تريد ان يبقي الحال على ما هو عليه لما بعد الانتخابات”.

    وكتب فاصل عباس في صفحته على تويتر ” الدخول في حوار حاليا هو لإدارة ارمه فقط لان المشروع الأمريكي فشل في إسقاط النظام الوطني السوري ومحاصرة إيران”، مشيراً إلى أننا “نراهن على الثوار وصمود الشعب ولا جديه للنظام بأي حوار حاليا وهو يستخدمه لإدارة الأزمة”.

    وأوضح القيادي في المعارضة البحرينية قائلاً “إذا رأيتم الحكومة الحالية ورئيسها باقون فاعلموا بان لا حوار ولا اتصالات ولا إصلاح مجدي او يمكن يحل الأزمة”. مؤكداً أن ” الثوار سوف يسحقون الدكتاتورية بوركت سواعدكم”.

    ودعا فاضل عباس النيابة العامة في البحرين إلى إلقاء القبض على السلفي المستقل الشيخ جاسم السعيدي، لأنه يتهم طائفة بكاملها. مبدياً دعمه لقرار النيابة عن ” القبض على من يشتم السيدة عائشة ونحن نتفق معها ونرفض ذلك”.

صور

بلدة سند: تشييع رمزي للشهيدة الجنينة بتول التي قضت اختناقاً وتشوهت ببطن أمها تحت عنوان( بأي ذنب قتلت؟)

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

 

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: