397 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد 397 :: الثلاثاء، 12 حزيران / يونيو 2012 الموافق 21 رجب المرجّب 1433 ‎‎‎‎‎‎‎::‎‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • حمد بزيارة لعبدالله آل سعود لبحث ضم البحرين بعد إحتلالها عسكرياً بالقوات السعودية
    قام حمد بن عيسى آل خليفة بزيارة أمس 11 يونيو 2012 إلى عبدالله آل سعود ضمن وفد كبير ، وقد تناقلت صحافة النظام اليوم على صدر صفحاتها الأولى أن هدف الزيارة بحث الإتحاد بين البحرين والسعودية ، بالرغم ما صرح به وزير خارجية السعودية قبل أسابيع سعود الفيصل أن قضية الإتحاد تم تأجيلها إلى سبتمبر القادم .

    وقد إحتلت قوات الجيش السعودي البحرين في مارس 2011 ، بعد أن عجز النظام مواجهة ثورة شعب البحرين المطالبة برحيل وسقوط نظام آل خليفة الذي جاء إحتلاله منذ أكثر من 230 سنة ، يوم أن كانت البحرين تابعة لإيران . ويسعى النظام
    من خلال الإتحاد تذويب الغالبية الشيعية بالجزيرة وسحق مطالبهم .
    وتأتي زيارة حمد وسط تصاعد وتيرة الاحتجاجات الشعبية تطالب باصلاحات سياسية، والمنددة بحملة الاعتقالات الممنهجة ضد السياسيين والمعارضين ومحاكمتهم بما فيهم طفل ذو 11 عاماً.

    وحضر اللقاء فيصل وزير الخارجية ، كما حضره خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية، والشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لحمد ومحمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء وخالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي وسلمان بن عبدالله آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري ووزير شؤون مجلسي الشورى والنواب عبدالعزيز بن محمد الفاضل ومستشار حمد للإعلام نبيل بن يعقوب الحمر.

    وقام حمد بعدة زيارات الى السعودية بعد اندلاع الثورة في البحرين لطلب النجدة من النظام السعودي في مواجهة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بحقوق مشروعة، فيما قدمت السعودية كل انواع الدعم الى النظام لمنع انهياره اوله ارسال الجيش السعودي تحت غطاء ما يسمى بـ “درع الجزيرة” الى البحرين.

  • في خطابه في منطقة سار، أمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان: لو اجتمعت كل جيوش المنطقة لإيقاف مطالب شعب البحرين فإنها ستعجز..!
    أكد الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان على إصرار شعب البحرين على مطالبه في التحول نحو الديمقراطية وتطبيق مبدأ “الشعب مصدر السلطات”، مشدداً على أن كل أدوات القمع والترهيب لن تجدي في إيقاف المطالبة في البحرين حتى لو جاءت كل جيوش المنطقة فإنها ستعجز.

    وقال سلمان أمام حشد جماهيري كبير مساء الأثنين 11 يونيو 2012 بمناسبة الذكرى الاولى لانتهاء حالة الطوارئ التي دخلت فيها البحرين العام الماضي، قال أن وسائل البطش كلها ستؤول إلى الفشل، فالبحرين في طريقها لأن تكون دولة إنسانية تتحقق فيها كرامة أبناء شعبها بالرغم من لحظات المحنة التي عانوها.

    وأكد سلمان على أن المجتمع الدولي كله يدين السلطة ويؤكد على ظلمها لشعبها، فالنظام ظلم الشعب بمجرد أن رفض الإستجابة لمطالب الشعب عندما خرج للمطالبة بها وأصر على اغتصاب حقه.

    وشدد سلمان على أن الشعب لم يستخدم كل قوته ولا حتى نصفها حينما واجهته آلة البطش والقتل والقمع في بداية إنطلاق ثورته، لأنه يحب الوطن ورحيم عليه وعلى مصالحه، وكان بالإمكان بفتوة شرعية واحدة أن يخرج عشرات الآلاف يحملون أرواحهم على كفوفهم.

    ودعا سلمان إلى مصالحة حقيقية بعيداً عن منطق العبد والسيد لإنقاذ الوطن ولبناءه بحيث يوفر الحرية والكرامة للجميع، وأن يكون الشعب فيه سيد القرار على أساس المساواة بين المواطنين.

    الاستفتاء لإنهاء الجدل عن مطالب الشعب:

    وشدد سلمان على أحقية ومشروعية المطالب الشعبية، مضيفاً أن “المطالب التي نتحدث بها لم يستطع احد من النظام أن يجادل في احقيتها، فعندما نقول بأننا في سنة 2012 ونريد قولا وعملا تطبيق مبدأ أن الشعب مصدر السلطات وليس مجرد فقرة في دستور او فقرة في ميثاق”.

    وأردف: “نريد ان نتخب حكومتنا نحن شعب البحرين، ولا أتحدث باسم الجميع ولكن هذا يشكل مطلب الغالبية العظمى من الشعب، وربما يقال ضمن الجدل المنخفض أنت والوفاق لا تمثلون شعب البحرين، ونقول لماذا لانقطع هذا الجدل ونذهب لنصاديق اقتراع او استفتاء شعبي تحت اشراف محايد لأننا لانثق في اجرائكم لمثل هذه الاستفتاءات وانتم لا تثقون فينا، عما يريد الشعب، هل يريدون حكومة منتخبة ام حكومة معينة، ونقطع هذا الجدل”.

    وأوضح سلمان: لا تقول شعب البحرين لا يريد.. دعونا نذهب للاستفتاء لإنهاء هذا الجدل المنخفض المستوى الثقافي، ويكون ذلك بدون الداخلين في عمليات التجينس لأنه مشروع كارثي وأسود وجاء في تقرير البندر في أسوأ مؤامرة على شعب.

    وأكد سلمان على أن مطلب الشعب في أن “ينتخب مجلساً تشريعاً لايشاركه مجلس معين لا يمثل الشعب، فهم لا يستطيعون المجادلة في أحقية المطالب فيخلقون ثلاث كذبات رئيسية يستمرون في ترديدها لانهم لايستطيعون الإجابة على المطالب، والكذبات هي: إيران أو تدخل خارجي وعنف وطائفية، وهم يكذبون فيها ويعرفون أنهم يكذبون”.

    وأوضح سلمان: “سأكرر مطلبنا باختصار ووضوح يسمعها النظام والعالم، لدينا مطلب محق لن نتازل عنه في أن نكون نحن شعب البحرين سنة وشيعة مصدر السلطات قولا وفعلاً، أما بقية الكلام عن معتقلين وتعبيرهم عن ارائهم واتهامهم بالملتوف أو الانقلابات، فهو حديث لن يفيد في تغيير واقع أن شعب البحرين يريد أن يكون هو مصدر للسلطات، كما ثُبّت في دستور 1973 والميثاق ودستور 2002”.

    إجماع دولي على ظلم النظام للشعب:

    وأكد سلمان على أن النظام ظلم الشعب عندما رفض الإستجابة لمطالب الشعب واغتصب حقه قبل سقوط أول شهيد في الثورة علي المشيمع في 14 فبراير 2011، وقبل مجزرة الدوار وإعلان الاحكام العرفية، فهو ظلم الشعب بإغتصاب حقه في السلطات التشريعية والتنفيذية والسلطة القضائية المستقلة، باحتكاره لهذه السلطات ومخالفة الدستور والميثاق.
    وأردف مخاطباً السلطة: ظلمتمونا عندما سفكتكم دمائنا ببدون وجه حق، عندما تعتقلون ابناءنا ونساءنا لانكم تظلمونا، ظلمتومنا عندما إعتديتم على أعراضنا ومساجدنا وحريتنا ومناطقنا، وهذا ليس كلامي إنما قول تجمع عليه الدنيا باكملها ابتداء من كل منظمات حقوق الانسان العالمية التي لا يقل عددها عن مائة منظمة قالت أن هذا النظام يظلم شعبه، وصولاً إلى اللجنة التي شكلها الملك وقالت أن هذا النظام ظالم لشعبه، وليس انتهاءاً بالمجتمع الدولي باكمله في مجلس حقوق الانسان بجلسة جنيف حين أكد بأن هذا النظام منتهك لحق شعبه ومنها الحقوق السياسية التي تخوله بإنتخاب حكومته.

    لولا الخوف على الوطن للبسنا الأكفان:

    وواصل: “ياشركاء الوطن سببتم لنا وللوطن ولكم أيضا الآلام وجراح وغصات، ولم يكن هناك حاجة لان تفعلوا ذلك ولن تستفيدوا من فعله، نعم إن كلمتنا سمحة لأننا نحب هذا الوطن بما فيه أنتم، لاننا رحماء على هذا الوطن وعلى مصالحه، رأفة وخوف وحنو وإلا والله… ما ألذ الشهادة”.
    وقال: “في يوم 15 مارس من العام الماضي 2011، والله.. لولا هذا الخوف على الوطن، يلبس الانسان كفنه وتنفتح معركة لا تبقي ولا تذر.. فهذا ما جعلنا و يجعلنا نتحمل”.

    ولفت إلى أن المشير (القائد العام لقوة دفاع البحرين) “إن عدتم عدنا ولدينا قوة أكثر 200 بالمائة”، ولكن لتعلم يا أيها المشير أن في هذا الشعب قوة ومصادر قوة لم نستخدم حتى 50 بالمائة منها، تعلم أنت ويعلم غيرك أننا أبناء رسول الله وأهل البيت وذريتهم وأبناء خيار الصحابة و التابعين، وتعلم أن تربيتنا مركزها الآخرة و رضا الله، وتعلم أن مجرد كلمتين بفتوة شرعية تجعل عشرات الآلاف من أبناء هذا الشعب يحملون أرواحهم على كفوفهم ويخرجون خروجاً لا يبقي ولايذر”.

    جيوش المنطقة كلها لن تستطيع منع الشعب:

    وشدد على أن الأمر ليس أمر قوة أو تحدي، ولكن نحن على حق وأنتم ظلمتمونا فعلا، فتعتقدون أن ما فعلتموه سيأتي بنتائج تثمر عن توقفنا عن المطالبة بحقوق هذا الشعب، ولكن مهما استخدمتم من وسائل بطش ستؤول الى الفشل، وليس فقط قوات درع الجزيرة لو جاءت كل قوات المنطقة من أجل منعنا لعجزت وستعجز.

    وقال سلمان: الدنيا تغيرت، ولا يمكن إرجاع عقارب التاريخ للخلف، ولم يعد بالإمكان أن ينهي القمع هذه المطالب، لن تكونوا بقوة صدام ولا ببطشه ولا كالقذافي، ولكن كل هذه التجارب التي قدمها الله لكم قادت الى نتيجة أنه لم يعد بالامكان أن تكسر شعبا واعيا مصراً على نيل حقوقه بالقوة، ولن تستطيع أيها النظام أن تقوم بمناورات سياسية تقسم فيها المعارضة أو تشققها، فعقل المعارضة وتجربتها أكبر من قدرتك وألاعيبك فاترك ذلك.

    وواصل سلمان: لن تستطيع بمناورات سياسية ركيكة ولو جئت بأكثرها عمقا، الالتفاف على مطالب هذا الشعب التي اصحبت واضحة وراسخة، لن تستطيع القيام بمناورات سياسية ولو استأجرت كل شركات العلاقات العامة للقيام بذلك، مجرد كتابة تهدم كل ما تفعله انت وهذه الشركات. وأردف سلمان: أقولها ناصحا ومخلصا ولا أريد أن أهين أحد أو أنتقص منه أو آخذ حقه، أنا أريد حقي كشعب، وسنستمر في المطالبة به حتى نحصل عليه.

    البحرين ليست استثناء وهي في طريقها للديمقراطية:

    وخاطب سلمان أبناء الشعب البحريني قائلاً “التاريخ في طريقه لأن يحقق طموحكم في دولة انسانية تحقق فيها كرامتكم، وفقا لعناصر متعددة منها أنكم على الحق ومنعكم منها باطل، وما تطالبون به خلاصة ما وصلت إليه الانسانية، لحظة المحنة قد يتردد أحد ولكن الشعوب لم تتراجع بل وصلت وحققت ماتريد، وكل يوم ينتقل شعب من الدكتاتورية إلى الديمقراطية والبحرين ليست استثناء، ومن يعتقد بخلاف ذلك هو يغرد خارج التاريخ، فأفكار كهذه مكانها المتاحف.
    ووجه سلمان خطابه إلى المسؤولين بالقول: هل تريد أن يراك العالم شخص مسؤول متوافق مع شعبه، أم شخص ظالم ودكتاتور ينتهك حقوق شعبه؟! هذي ليست مصلحة شخصية ولا يوجد مصلحة خاصة للشيعة فقط أو للسنة فقط، أو للإسلاميين فقط أو للعلمانيين فقط، هناك إمكانية بأن تحقق مصالح الأطراف بدرجات متقدمة في بلد انساني يعيش أبناءه فيه بحقوق محفوظة وهذا ممكن، وقد تحقق في أوربا وأماكن أخرى بالعالم بشكل أو بآخر.
    وشدد على أن الاسلام يمتلك افضل النظريات ولكن التطبيق لم يمنح الفرصة له، ولكن دعونا نحقق مصلحة البحرين في التطبيق الديمقراطي على الأقل، أنتم اخوتنا ونفسنا واحد وما يضركم يضرنا، وإنني أستاء أن يكون إبنك لا يجد ما لا تجده، فأنت لم تجد بيت إسكان أو وظيفة لأن شخص من العائلة جاء وأخذها، أو أن تمشي وراء طفل من الاسرة الحاكمة و تقبله، ما قيمة الوظيف التي تقدم على دماء وما هي قيمة المال من وراءها؟!.

    مصالحة حقيقية بعيداً عن العبودية والسيادة:

    وقال: لو انتخبت الموالاة الحكومة لوحدهم فقط فإنها ستكون أفضل من حكومة التعيين الحالبية رغم بسطاتها ومحدوديته، ولو وجدت حكومة منتخبة فإن كل مشاكل الوطن من إسكان وصحة وتعليم وبنية تحتية ستصفر وستنتهي خلال عشر سنوات، وهذا ما ندعو له ونطالب به.

    ودعا سلمان إلى مصالحة حقيقية بعيداً عن منطق العبد والسيد، مصالحة وطنية تنقذ الوطن وتضعه على السكة الصحيحة، موضحاً: “نتسامح مع بعض إلا مع من هدم مساجدنا وإعتدى على أعراضنا، نستامح سياسيا نعم، نبني وطن لك فيه الحرية ولي فيه الحرية، وهذا ممكن”.

    وقال سلمان: نريد أن نشترك قولاً وفعلا في صناعة القرار بدون وجود سادة وعبيد، بل مواطنون متساوون، نبني وطننا على ما بنت عليه الأمم المتحضرة أوطانها، فالشعب هو كل أبناء الشعب بأعراقهم وديانتهم.

    وشدد على أن الحرية والديمقراطية ستتحقق بالبحرين في الزمن المنظور لأنها في طريق الحق ومطالب حق ومنعها باطل، ستتحقق لانها ضمن سنن الله في التاريخ والكون.

  • ندوة تحت عنوان “لماذا يتعطل الحوار الوطني الجاد !”
    ينظم منتدى وعد السياسي بجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) ندوة تحت عنوان “لماذا يتعطل الحوار الوطني الجاد !” يتحدث فيها الأستاذ رضي الموسوي نائب الأمين العام للشؤون السياسية بوعد، الأستاذ عيسى سيار الصحفي والنشاط الحقوقي والأستاذ مجيد ميلاد قيادي في جمعية الوفاق.

    تقام الندوة يوم الأربعاء 13 يونيو 2012 ـ الساعة الثامنة مساءً بمقر جمعية “وعد” بأم الحصم.

  • الإفراج عن أصغر سجين سياسي في البحرين
    قررت محكمة الأحداث الإفراج عن أصغر سجين سياسي في البحرين الطفل علي حسن (11 عاما)، وتسليمه لولي أمره، وقد كان حسن حديث الشارع البحريني في الأيام الأخيرة بعد أن أثيرت قضيته بشكل واسع محليا ودوليا.

    وبعد أن قامت النيابة العامة بتجديد حبسه عدة مرات، وتلفيق العديد من التهم إليه، كالتجمهر، والاعتداء على الشرطة، وغلق الشوارع، وحمل قنابل المولوتوف.

    وحسبما أوردت صحيفة الوسط فإن المحكمة تسلمت أيضا تقريرا من الباحثة الاجتماعية عن الطفل علي حسن، وأرجأت القضية إلى 20 يونيو/حزيران الجاري للرد على تقرير الباحثة الاجتماعية، وقد حضر مع الطفل المتهم كل محاميته شهزلان خميس والمحامي محسن العلوي والمحامي جلال قاهري، وتقدمت خميس بمذكرة دفاعية طلبت ببراءة الطفل وإخلاء سبيله.

  • مراسلون بلا حدود : المنظمات الحقوقية قلقة إزاء التهديدات التي يتعرض لها المجتمع المدني بعد زيارتهم إلى الأمم المتحدة
    منظمات حقوق الإنسان الدولية التي شاركت في الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان في مجلس الأمم المتحدة الخاص بالبحرين في جنيف في أيار/مايو قلقة من تهديدات وجهت ضد أعضاء المجتمع المدني البحريني الذين كانوا حاضرين في اللقاء. وخلال الاستعراض الدوري الشامل، تم انتقاد مسار سجل حقوق الإنسان في البحرين من قبل العديد من الحكومات، والذي دفع بالتهديد بالانتقام من أولئك الذين كانوا في جنيف. بعض أعضاء المجتمع المدني هم من بين أولئك الذين يواجهون أحكاما بالسجن لفترات طويلة لممارستهم حقهم في حرية التعبير.

    وقد تعرض البحرينيون المدافعون عن حقوق الإنسان، والناشطون والصحافيون والأطباء والمحامون الذين شاركوا مع المنظمات الدولية في اللقاءات الجانبية للاستعراض الدوري الشامل حول البحرين، للهجوم من قبل وسائل الإعلام الموالية للحكومة في البحرين، التي وصفت أولئك الذين ذهبوا إلى جنيف بـ “الخونة”، ودعت إلى اتخاذ إجراء ضدهم.

    وخلال عملية الاستعراض الدوري الشامل، ادعى وزير الدولة لحقوق الإنسان صلاح بن علي محمد عبد الرحمن، الذي قاد الوفد الحكومي الرسمي، عدم وجود أي معتقل سياسي في البحرين، و أن جميع السجناء في البلاد هم ممن ارتكبوا أنشطة جرمية. “ولكن في ذلك اليوم بالذات، كان صديقنا نبيل رجب في السجن في البحرين بتهم مختلفة متعلقة بحرية التعبير، ولم يتمكن من السفر إلى جنيف للمشاركة في هذا الحدث” قال ذلك غياث الجندي من نادي القلم الدولي، وهو أحد منظمي لقاء جانبي في 21 أيار/مايو. بعد أن تم القبض على رجب في شهر أيار/مايو، أكثر من 100 مجموعة وقعت مناشدة لإطلاق سراح جميع المعتقلين من نشطاء حقوق الإنسان في البحرين.

    وبعد أن تم الإفراج عنه بكفالة مالية في 28 أيار/مايو، اعتقل رجب مرة أخرى في 6 حزيران/يونيو، وأعطيت الأوامر بأن يتم احتجازه لمدة أسبوع، على ذمة التحقيق. قالت سهير بلحسن، رئيسة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان :” إن المضايقات القضائية ضد نبيل رجب تدل على أن الحملة ضد أولئك الذين يجرؤون على التنديد بأزمة حقوق الإنسان في البحرين لم تنته بعد”. رجب هو رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، ومركز الخليج لحقوق الإنسان، وكذلك نائب الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان.

    في 21 أيار/مايو، قالت مريم الخواجة من مركز البحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان إن نحو 100 شخص كانوا حاضرين في اللقاء الجانبي إلا أن هناك في الواقع أكثر من 700 سجين سياسي في البحرين، بما في ذلك رجب ووالدها عبد الهادي الخواجة، مؤسس مركز البحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان. وقالت الخواجة إن رجب: “اعتقل بسبب تغريدة وسوف يكون لي نفس المصير لو كنت في البحرين”.

    رجب في خطر التعرض للحكم بالسجن لعدد من التهم، بما في ذلك “المشاركة في تجمع غير قانوني والدعوة إلى مسيرة دون إخطار مسبق” و “إهانة جهة رسمية على تويتر”.

    وفي هذا اللقاء في جنيف، ناقش أعضاء المجتمع المدني موضوع “على الرغم من التهديدات، البحرينيون المدافعون عن حقوق الإنسان والصحفيون ومستخدمو الإنترنت، والأطباء يتحدثون بجرأة عن انتهاكات”. وكان هذا اللقاء بمشاركة مركز البحرين لحقوق الإنسان، ومركز الخليج لحقوق الإنسان والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ونادي القلم الدولي، فضلا عن منظمة البحرين لإعادة التأهيل ومكافحة العنف (برافو)، و مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والحرية الدولية لتبادل التعبير، وأطباء من أجل حقوق الإنسان ومنظمة مراسلون بلا حدود. وحضر اللقاء أيضا دبلوماسيون من الدنمارك والنرويج وفرنسا وهولندا واليونان وفنلندا.

    ومن بين أولئك المهددين لمشاركتهم في لقاء جنيف كانت الدكتورة ندى ضيف، رئيسة منظمة برافو، وهي أيضا من بين الأطباء الذين يواجهون السجن لـ 15 عاما بسبب علاج المتظاهرين والتحدث علنا عن وفيات وإصابات لحقت بالمتظاهرين خلال الاحتجاجات في 2011. وقالت الدكتورة ضيف إنها “تعرضت للتعذيب بسبب علاج أحد المحتجين الجرحى” والعرض على الإنترنت هنا. (تحميل العرض من الموقع الرئيسي).

    قالت مريم الخواجة: “لقد تم بوضوح استهداف الدكتورة ضيف، وهي الطبيبة الوحيدة التي لم تكن تعمل في مستشفى السلمانية، بسبب إجراء مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية عن الإصابات وكانت القضية حول معاقبة كل من تجرأ على الكلام”. ومن المقرر النطق بالحكم المستأنف في 14 حزيران/يونيو.

    وفي اللقاء في جنيف، تحدثت الصحفية لميس ضيف حول مخاطر العمل في الصحافة. وقالت: “لقد تم استهداف العديد من الصحفيين مباشرة بسبب إعداد تقارير أو تقديم متظاهرين لإجراء مقابلة. وبعض الصحفيين تم استهدافهم وتعذيبهم وإقالتهم من وظائفهم لمشاركتهم في التظاهرات”.

    قالت سوزيغ دوليت من منظمة مراسلون بلا حدود: “وعلى عكس ما قاله وزير الدولة لحقوق الإنسان، فقد منع العديد من الصحفيين الأجانب من الدخول إلى البحرين منذ بدء الاحتجاجات في الشوارع، وخصوصا خلال سباق الفورميولا واحد في نيسان/أبريل”، وأضافت: “وآخرون كانوا هدفا لاعتداءات جسدية، والاعتقال والترحيل”.

    وأشار ريتشارد سولم من منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان أنه تم استخدام الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في الشوارع وداخل المنازل، بما في ذلك الهجوم الموثق على منزل نبيل رجب. وقال سولم الذي عاد من تحقيق عن البحرين في شهر نيسان/أبريل: “أطباء من أجل حقوق الإنسان وثقت الاستخدام غير المسبوق للغاز المسيل للدموع الذي أطلق مباشرة على المنازل”.

    وأعربت رئيسة مجلس حقوق الإنسان لورا دوبوي لاسير خلال جلسة الاستعراض الدوري الشامل لاعتماد تقرير حول البحرين في 25 أيار/مايو 2012 عن قلقها من “حملة إعلامية تجري في البحرين، تحدد وتهدد ممثلي المجتمع المدني الذين جاؤوا إلى جنيف للمشاركة في هذه المراجعة”. وأكدت أن الحكومات لديها واجب حماية حقوق شعوبها، ودعت حكومة البحرين إلى الالتزام بذلك.

    وفي الأيام التالية، قال وزير الداخلية البحريني: “الإجراءات القانونية” ستجري ضد أولئك الذين سافروا إلى جنيف، بناءً على البيانات التي أدلوا بها حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الحكومة.

    وتستمر التهديدات. ففي 3 حزيران/يونيو، تعرض أحد المشاركين في الاستعراض الدوري الشامل في جنيف، المحامي محمد التاجر، إلى حملة تشهير. فقد تم نشر شريط فيديو على يوتيوب في منتديات النقاش البحريني تبين التاجر وزوجته في موقف قابل للمساومة. وحتى عندما تم نزع الفيديو فان Bahrain Forums.com نشرت صوراً. عندما كان التاجر في السجن العام الماضي، تم تهديده من قبل المحققين من أنهم سيبثون فيلما يظهره مع زوجته.

    وتواصل صحيفة “الوطن “الممولة من قبل الديوان الملكي هجماتها، واصفة الناشطين بـ “الخونة”، والمجموعات الحقوقية البحرينية تقول إن جميع الصحف الموالية للحكومة قد شاركت في الهجوم على رئيسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

    وأعرب كل من مركز الخليج لحقوق الإنسان ومركز البحرين لحقوق الإنسان ومنظمة برافو وجمعية حقوق الإنسان البحريني عن قلقهم إزاء التهديدات التي يتعرض لها محمد التاجر وغيره من الذين سافروا إلى جنيف في شهر أيار/مايو.

    والآخرون الذين هم في معرض الخطر نتيجة مشاركتهم في جنيف هم : جليلة سلمان، سيد هادي الموسوي، فيصل هيّات، الدكتور طه الدرازي، عبدالنبي العكري، حسن المرزوق، عيسى الغايب، آلاء الشهابي، والدكتور منذر الخور.

  • رابطة الصحافة البحرينية تدين استهداف الإعلاميين وتكشف تفاصيل اعتقال رجب
    أدانت رابطة الصحافة البحرينية استمرار السلطات الأمنية والقضائية في البحرين في استهداف الإعلاميين والتضييق على حرية التعبير والحريات الصحافية، برغم التعهدات والتصريحات الرسمية التي تدعي الالتزام بضمان الحريات الإعلامية.

    وطالبت الرابطة، في بيان، بالإفراج الفوري عن الصحافي أحمد رضي (35 عاماً) فوراً والذي تحتجزه السلطة من دون أن توجه له أي تهمه رسمية أو أن تسمح لمحاميه الالتقاء به، مشيرة إلى أن أهله أكدوا أنه تعرض للتعذيب للاعتراف بتهم ملفقة.

    واستنكرت الرابطة “عودة سياسات الاعتقال والتنكيل بالمشاركين في البرامج التلفزيونية والإذاعية ووسائل الاتصال الاجتماعي” مستشهدة باعتقال رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” نبيل رجب مؤخرا على خلفية تصريحات ناقدة لرئيس الوزراء خليفة بن سلمان ال خليفة في” تويتر”، لافتة إلى أن مقدمي البلاغ (ضد رجب) هم من ذوي المناصب الحكومية العليا، أحدهم هو صالح هندي، ويعمل كمستشار خاص للملك حمد بن عيسى آل خليفة. والثاني هو العقيد السابق في جهاز أمن الدولة عادل فليفل وهو مطلوب لقضايا تتعلق بالتعذيب، مشددة على أن ذلك “يجعل القضية كيدية بوضوح”.

    وأبدت الرابطة قلقها من استمرار السلطات القضائية في البحرين بالتعاون مع النيابة العامة بالتلاعب في مسار محاكمة المسؤولين عن تعذيب مراسلة قناة “فرنسا 24” للصحافية البحرينية نزيهة سعيد، وعديد المحاكمات القضائية التي تتعلق بالإعلاميين والصحافيين في البحرين.

  • وزارة الداخلية بالبحرين بصدد شراء مركبات مصفحة لمواجهة المتظاهرين
    تعزم وزارة الداخلية بالبحرين شراء مركبات ومصفحات لمواجهة مظاهرات الشوراع ، جاء ذلك في موقع تقارير فنية الذي قالت أن حكومة البحرين بصدد شراء من شركة رينوت armored fighting vehicle from Renault-Trucks يأتي هذا بعد عن عجزت قوات النظام المدعومة بقوات الإحتلال السعودي بقمع الثورة المستمرة منذ أكثر من سنه ونصف .
  • توقيف إعلامي الوفاق علي حبيب بتهمة إلقاء شعارات مخالفة بمسيرة المعارضة
    أوقفت الجهات الأمنية الناشط الإعلامي بجمعية الوفاق علي عبدالله حبيب بتهمة «إلقاء شعارات مخالفة للقانون في مسيرة الجمعيات المعارضة التي أقيمت يوم الجمعة الماضي من دوار الشاخورة إلى دوار الدراز».

    من جهته، أفاد النائب السابق عن جمعية عبدالحسين المتغوي أن «هناك التباساً عند وزارة الداخلية، إذ إن علي حبيب لم يلقِ شعارات مخالفة للقانون، وإن كل ما فعله هو إلقاؤه لبيان الجمعيات المعارضة الختامي في نهاية المسيرة».

    وأضاف المتغوي «ذهبنا للإدلاء بشهادتنا بنفي أن حبيب قد ألقى شعارات مخالفة للقانون، إذ ذهبت مع عضو بلدي الدائرة الثانية حسين الصغير، لمركز شرطة مدينة حمد بالدوار 17 حيث تم توقيف حبيب هناك».

    وأشار إلى أن الموقوف حبيب لم يعرض على النيابة العامة لكون إجازة رسمية، ومن المفترض أن يعرض عليها وتطرق المتغوي إلى أن «الوفاق» ستوكل محامياً إذا ما تم عرض الموقوف على النيابة العامة.

    إلى ذلك، قام العضو البلدي بالدائرة الثانية حسين الصغير بمخاطبة المسئولين بوزارة الداخلية بخصوص اللبس والخطأ الذي وصلهم بشأن علي حبيب، مناشداً وزارة الداخلية حل الموضوع، والإفراج عنه، لكونه لم يرتكب خطأً وأن كل ما فعله هو إلقاء الخطاب الختامي والدعوة لتجمع مرخص مقبل بمنطقة سار.

    يذكر أن الناشط الإعلامي بجمعية الوفاق علي عبدالله حبيب كانت قد وصلته إحضارية من مركز الشرطة على منزله صباح أمس، وتم توقيفه بعد ذهابه للمركز.

صور

الاعتصام الجماهيري الحاشد “وطن الجميع 2”

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: