344 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 344 :: الجمعة،20أبريل/ نيسان2012 الموافق 28جمادي الأولى 1433 ::‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • البحرينيون لن يغفروا لاميركا انحيازها للنظام الدكتاتوري
    طالب رئيس منتدى البحرين لحقوق الانسان يوسف ربيع دول العالم بمراجعة حساباتها ومواقفها تجاه الشعب البحريني الثائر وتقديم الشعب البحريني على الدكتاتورية الحاكمة وقال ان الشعب البحريني سوف لن يغفر للولايات المتحدة دورها المنحاز الى النظام الدكتاتوري القمعي في البحرين

    قال ربيع، ان الشعب البحريني والمؤسسات التي تطالب بالحرية والعدالة وفي مقدمتها الجمعيات السياسية المعارضة ومؤسسات المجتمع المدني الحقوقية يطالبون دول العالم بمراجعة حساباتهم والتأكيد على ان اصوات الشعوب هي الاولى وهي المقدمة على الدكتاتوريات .

    واضاف : ان الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق قال الثلاثاء للاميركيين بان عليهم التعويل على الشعوب وحساباتها وترك الدكتاتوريات , ان السلطة البحرينية المصنفة ضمن السلطات الدكتاتورية مازالت تستفيد من دعم الادارة الاميركية والبريطانية وبعض الانظمة العربية , الاميركيون طرف غير نزيه ونحن ندعوهم لمراجعة مصالحهم في المنطقة والابتعاد عن قمع البحرينيين , لا يمكن للبحرينيين ان يغفروا للاميركيين هذا الدور حينما ينتصرون ويحصلون على مطالبهم .

    وتابع : ان مفوضية حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة اوردت في تقريرها ان هناك عقم في الاصلاحات في البحرين وهناك انماط من الدكتاتورية تحتشد في البحرين , ان هذه المنظمة الدولية قد اصابت الهدف في وصف الموقف في البحرين فممارسات السلطة تؤكد انها سلطة غاشمة وفاشلة وتتبع الخيار الامني بوجه المطالب الشعبية .

    واكد “ان سلطات البحرين ليست جادة في الذهاب الى اي نمط من الاصلاحات وما تتحدث عنه السلطة من حوار ومشروع للتسوية لاخراج البحرين من ازمتها السياسية وغيرها هدفه تعديل صورة النظام القامعة لشعبها وحقوقه”.

    وحول اقامة سباق الفورمولا واحد للسيارات في البحرين قال ربيع : ان هذه السباقات تشكل نمطا من الفساد المالي والسياسي في البحرين لانها يتصدى لها ولي العهد الذي لايمثل في الترتيب السياسي اي دور ضمن السلطات الثلاث , ان السلطة في البحرين تريد استغلال الوجود الدولي من خلال هذه المسابقة الدولية لتروج بان البحرين مازالت آمنة وانها مازالت قادرة على استضافة هذه التجمعات الدولية .

  • رويترز: ناشطون بحرينيون يتعهدون “بأيام غضب” خلال سباق فورمولا 1
    يعتزم محتجون مناهضون للحكومة في البحرين استهداف سباق الجائزة الكبرى للسيارات (فورمولا 1) الذي سيعقد في المملكة مطلع الاسبوع المقبل “بأيام غضب” في حين اعتقلت قوات الامن عشرات النشطاء في حملة على المعارضة في الدولة الخليجية.
    وتشهد البحرين اضطرابات منذ ظهرت الحركة المطالبة بالديمقراطية بعد انتفاضتي تونس ومصر.
    وسحقت السلطات الثورة في بادئ الامر مما اسفر عن مقتل عشرات الاشحاص لكن الشبان لا يزالوا يشتبكون يوميا مع شرطة مكافحة الشغب وينضم الاف لتجمعات المعارضة مع اقتراب سباق السيارات.
    ودعت رسالة على جدار بقرية خارج العاصمة المنامة كتبت بجانب صورة لسيارة سباق حمراء من طراز فيراري الى مقاطعة السباق.
    واضطرت السلطة الى الغاء سباق العام الماضي بسبب الانتفاضة لكن عودته في الفترة من 20 الى 22 ابريل يمثل فرصة لابلاغ العالم بأن جميع الامور عادت الى طبيعتها وهو ما قد ينجح اذا ما اقتصرت الاحتجاجات على بعض القرى ولم تصل الى الطرق السريعة الكبرى او العاصمة.
    وكان المالك البريطاني للحقوق التجارية لسباقات فورمولا 1 بيرني ايكلستون قال الاسبوع الماضي ان السباق سيمضي قدما لان “كل شيء هاديء وسلمي” في البحرين التي دفعت رسوم استضافة السباق العام الماضي والبالغة 40 مليون دولار برغم الغاء السباق بسبب الصراع.
    واجتذب سباق البحرين الذي يأتي ضمن موسم يضم 20 سباقا في انحاء العالم تبلغ ايراداته ملياري دولار 100 الف زائر وجلب للبحرين نصف مليار دولار عندما عقد آخر مرة على اراضيها منذ عامين.
    ومن المتوقع ادراج فورمولا 1 الذراع التجارية لواحدة من اكثر الرياضات متابعة في العالم في بورصة سنغافورة في وقت لاحق من العام الحالي.
    ويقول منظمو السباق ان “الوضع الامني في البحرين مناسب لتنظيم حدث رياضي كبير.”
    وقال جون ييتس وهو ضابط كبير سابق بالشرطة البريطانية عينته البحرين ليشرف على اصلاح قوة الشرطة فيها انه يشعر “بالامان اكثر مما يشعر به عادة في لندن”.
    ووصف الموقع الرسمي لفورمولا 1 على الانترنت حلبة صخير بأنها حلبة “من الدرجة الاولى”.
    وفي غضون ذلك قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها هذا الاسبوع ان عشرات الاشخاص لا يزالون في السجون بعد محاكمات عسكرية غير عادلة عن دورهم في الاحتجاجات الحاشدة قبل عام في حين يجب على الحكومة التحرك لمواجهة ما وصفته الجماعة المعنية بحقوق الانسان بالتمييز ضد الاغلبية الشيعية.
    وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة المدير الاقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا “مع وجود عيون العالم على البحرين بينما تستعد لاستضافة سباق الجائزة الكبرى فلا يجب ان تراود اي شخص اي اوهام بأن ازمة حقوق الانسان في البلاد انتهت.”
    وتقول المعارضة البحرينية التي تقودها جمعية الوفاق انها لا تعارض السباق وان احتجاجاتها – التي سمحت بها الحكومة تحت ضغط امريكي لاتاحة هامش اكبر من المعارضة – ستركز على مطالب الاصلاحات السياسية في بلد تهيمن فيه اسرة آل خليفة على الحكومة والاقتصاد.
    وبدأت البحرين استضافة سباق فورمولا 1 عام 2004 في اطار اصلاحات اقتصادية تبناها ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة الذي لاتزال جمعية الوفاق تراهن على قدرته على تحقيق الاصلاحات السياسية لتشجيع الاستثمارات الاجنبية وخلق الوظائف للبحرينيين.
    وقال سيد هادي الموسوي القيادي بجمعية الوفاق ان الحركة تعتقد ان السباق قضية ثانوية مقارنة بالحقوق طويلة الاجل. واضاف ان الجمعية انما تهتم بمطالبها ولا تريد تدمير مشروعات الاخرين. لكنه توقع ان يحاول المحتجون تنظيم مظاهرات قرب او داخل صخير التي تقع جنوبي العاصمة وبعيدا عن اغلب المناطق السكنية.
    واضاف ان هناك مئات وربما الالاف سيحاولون الوصول الى هناك لرفع شعارات ولن يهمهم ما اذا كانوا سيؤخذون الى السجون. وقال ان الناس وصلوا الى نقطة اللاخوف.
    وقتل 35 شخصا خلال شهر من من الاحتجاجات عندما بدأت الانتفاضة للمرة الاولى العام الماضي لكن نشطاء يقولون ان العنف المستمر رفع عدد القتلى الى 70.
    ويقول النشطاء ان عدة اشخاص لقوا حتفهم بسبب الاستخدام الكثيف للغاز المسيل للدموع. وتشكك الحكومة في اسباب الوفاة وإرجاعها للصراع وتتهم الشبان بتعريض حياة الشرطة للخطر برشقهم بقنابل البنزين.
    وتقول شخصيات معارضة خارج الاحزاب السياسية والتي تعارض السباق انها ستنظم احتجاجات داخل حلبة فورمولا 1 اذا استطاعت معربة عن املها في لفت الانتباه الدولي.
    وتقول انها ستنظم فعاليات يومية من بينها مسيرة في المنامة في موقع سيعلن عنه لاحقا وستتوج “بيوم غضب” في انحاء البلاد يومي السبت والاحد. وقال سيد يوسف المحافظة من مركز البحرين لحقوق الانسان انه يجري التخطيط لانشطة في الحلبة لكن لم يعلن عنها.
    ويوضح نشطاء معارضون للسباق ان بعض موظفي حلبة البحرين الدولية يقولون انهم تعرضوا للتعذيب خلال فترة فرض الاحكام العرفية التي انتهت في يونيو حزيران الماضي. وكلفت البحرين خبراء حقوقيون دوليون بوضع تقرير عن هذه الاحداث وكشف التقرير عن انتهاكات منهجية خلال الحملة.
    وقال نشطاء إن الشرطة اعتقلت 90 شخصا على الاقل في الأيام الاخيرة في اطار حملة للتأكد من ان الاحياء الكبرى بالعاصمة ستظل هادئة بالنسبة للمشجعين الرياضيين الزائرين.
    وقال المحافظة ان الشرطة تدخل القرى كل ليلة وتعتقل النشطاء المنظمين للاحتجاجات مضيفا انها تريد ابقاء القرى هادئة خلال السباق.
    ولم تتمكن الشرطة من تأكيد اعداد المعتقلين.
  • وقفة تضامنية مع أطفال البحرين ولبنان في بيروت
    اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع الشعب البحريني, نظمت وقفة تضامنية مع أطفال لبنان والبحرين، لمناسبة الذكرى السنوية لمجزرة “قانا” واستمرار جرائم النظام الخليفي بحق الأطفال، وذلك يوم الخميس 19 أبريل 2012م., الساعة السادسة مساءً عند “نصب التحرير” في منطقة طريق المطار في بيروت.
    وتزامناً مع ذلك إنطلقت مساء اليوم المسيرة الجماهيرية الحاشدة والغاضبة التي دعا لها إئتلاف شباب 14 فبراير في عاصمة الثورة وفي عدة مناطق في البحرين المحتلة . في عاصمة الثورة كانت المسيرة الغاضبة لون آخر فكانت هذه المسيرة سلمية لأبعد حدود وحرائر عاصمة الثورة يمشين خلف المسيرة بأطفالهن لكن قوات الغجر أبت إلا أن تخنق من حضر المسيرة وحتى من كان في منزله ولكن هناك من كان لهم ليوقفهم عن حدهم فكان الرد قاسيا لهم فأتتهم من حيث لا يحتسبون فهم راجلين في شارع الشهيد أحمد فرحان يمشون بكل طمأنينة فأتتهم بغتة فأحرقت أحدهم بالقرب من مكتبة السندي فولوا هاربين فحولوا دخولهم من شارع رقم 6 فأغرقوا القرى كلها بالغاز الخانق ولاتزال المواجهات ضاربة حتى الساعة .
  • البحرينية لحقوق الإنسان تطالب نافي بيلاي بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات
    وجهت “الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان” نداءً عاجلا إلى المفوّضة السامية لحقوق الإنسان نيفي بيلاي، مطالِبة “بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب ضد حقوق الإنسان في البحرين”.
    ودعت الجمعية بيلاي “بصفتها المسئول الأممي الأول المعني بالدفاع عن حقوق الإنسان” إلى “اتخاذ كل الإجراءات الممكنة المتاحة لوقف تلك الانتهاكات التي زادت وتيرتها مؤخرا، والتي قد تتصاعد بعد تهديدات المسئولين في الحكومة”.
    فيما يلي نص النداء:
    نداء عاجل
    سعادة السيدة/ نيفي بيلاي المحترمة
    المفوضة السامية لحقوق الإنسان
    قصر ويلسون – جنيف
    الأمم المتحدة
    صاحبة السعادة،الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان تهديكم أطيب تحياتها، وتهيب بسعادتكم التدخل العاجل لوقف ما يرتكب من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان من قبل السلطات البحرينية ممثلة بالشرطة وقوات مكافحة الشغب والحرس الوطني والمجموعات المدنية المدعومة من قبل جهاز الأمن ، واستخدام وسائل القوة المفرطة ضد شعب البحرين الأعزل الذي لديه مطالب مشروعة تهدف إلى بناء مستقبل ديمقراطي لبلاده.
    لقد رصدت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عددا متزايدا من حالات وقوع ضحايا أصيبوا بصورة بليغة بسبب إستخدام وسائل القمع من قبل القوات الحكومية ، والمتمثلة في إطلاق الرصاص الانشطاري والغازات الخانقة والضرب المبرح وتخريب الممتلكات الخاصة والتعدي على الأطفال والنساء إلى جانب الاعتقالات الواسعة والمستمرة. لذا فإننا نهيب بسعادتكم ، بصفتكم المسئول ألأممي الأول المعني بالدفاع عن حقوق الإنسان أن تتخذوا عاجلا كل الإجراءات الممكنة المتاحة لديكم والتي قد تؤدي إلى وقف تلك الانتهاكات التي زادت وتيرتها مؤخرا والتي قد تتصاعد ولاسيما بعد صدور تصريحات وتهديدات من المسئولين في الحكومة ، باستخدام المزيد من وسائل القمع لمواجهة الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات ديمقراطية.
    وتفضلوا سعادتكم بقبول اسمي الاعتبارات وأطيب التحيات.

    الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان

  • جمعية العمل الإسلامي “أمل”: إطلاق مليوني قذيفة غاز سامة و”مطاطي” خلال عام
    أعدت جمعية العمل الإسلامي “أمل” تقريراً مفصلا عن القمع الذي تمارسه السلطات البحرينية ضد الإحتجاجات والمسيرات السلمية باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وذلك منذ بدء ثورة 14 فبراير/شباط 2011 وحتى نهاية مارس/آذار 2012.
    وأظهر التقرير أن السلطة أطلقت أكثر من مليوني قذيفة من الغازات السامة والرصاص المطاطي على مناطق الاحتجاج خلال فترة إعداد هذا التقرير، مشيرا إلى أن نسبة المناطق المعرّفة بـ”القمع المفرط” من الطلقات المسيلة للدموع هو 88 في المئة، حيث يتم استهداف كل من هذه المناطق بمعدل 166 طلقة في اليوم لكل منطقة من أصل 1,844,568 طلقة، بينما نسبة المناطق المعرفة بـ”القمع المتوسط” 11 في المئة من مجموع الطلقات، و1 في المئة نسبة المناطق المعرفة بـ”القمع المنخفظ”.
  • صالحي: لا نتدخل في الشأن البحريني
    نفى وزير الخارجية الايرانية علي أكبر صالحي “اي تدخل ايرانى في الشأن البحريني”، مذكرا بأن تقرير لجنة “تقصي الحقائق” أكد عدم تدخل طهران في الشأن الداخلي للبحرين.
    وقال صالحي، خلال لقائه مع وفد صحافي مصري في طهران، “نحن لا نتدخل في شئون الدول الاخرى ولكن نرفض في المقابل التدخل العسكري من بعض الدول لقمع تظاهرات البحرين” حسبما نشرت صحيفة “الوفد” المصرية اليوم.
  • الغارديان: دعوات لمقاطعة “فورمولا البحرين” إعلامياً
    نشرت الغارديان اليوم موضوعاً عن الدعوات التي وجهتها جماعات حقوق الإنسان لوسائل الإعلام الغربية وعلى رأسها هيئة الاذاعة البريطانية وشبكة سكاي التلفزيونية بمقاطعة سباق الجائزة الكبرى للسيارات المقرر إجراؤه في البحرين في الثاني والعشرين من أبريل الجاري.

    وتأتي الدعوة احتجاجا على ما وصفته الجماعات الحقوقية بقمع المطالبين بالديمقراطية في البحرين.
    كما جاءت هذه الدعوات ردا على إصرار منظمي سباق الجائزة الكبرى على إقامته رغم الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد وفقا للصحيفة.

    وقالت الغارديان إنه وفقا لتقارير إعلامية غربية توقعت بعض الفرق المشاركة في سباق فورمولا 1 الإعلان عن إلغاء السباق في أية لحظة بسبب مخاوف من الاضطرابات في الشارع البحريني.

    إلا أن الصحيفة نقلت عن برني اكلستون صاحب امتياز سباقات فورمولا 1 قوله إنه لم يحدث أن تحدثت إليه الفرق المشاركة في السباق عن مخاوف تساورها.

    وأضاف اكلستون أن انسحاب أي فريق سيعتبر خرقا للعقود المبرمة مع هذه الفرق. ويبقى القرار النهائي بإقامة البطولة أو إلغائها في يد الاتحاد الدولي للسيارات.

    يذكر ان المظاهرات المناهضة لنظام الحكم في البحرين قد تصاعدت في الاسابيع الاخيرة احتجاجا على تدهور حالة الناشط المعارض البارز عبدالهادي الخواجة الذي اضرب عن الطعام منذ اكثر من شهرين احتجاجا على سجنه وفقا لقرار محكمة عسكرية بتهمة التآمر على الدولة.

  • نبيل رجب: الوضع في البحرين الأسوأ منذ 200 عام
    قال رئيس “مركز البحرين لحقوقِ الإنسان” نبيل رجب إن الوضع الحقوقي في البحرين الآن “هو الأسوأ منذ مئتي عام”.
    وأوضح رجب، في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، أن هناك “تطهيراً عرقياً في مؤسسات الدولة ضد أبناء الطائفة الشيعية”، مشيرا إلى أن “الحكومة لم تعلن حتى الآن استعدادها للحوار مع المعارضة”.
    وعلى صعيد آخر طالب مفوض الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان ماركوس لونينغ الحكومة البحرينية بأن تجد “حلاً إنسانياً” لقضية الناشط الحقوقي المعتقل عبد الهادي الخواجة.
    وقال لونينغ، في بيان، أن حالة الخواجة الصحية “باتت حرجة للغاية ولا تسمح بمواصلة احتجازه”، مطالباً السلطات البحرينية “بالسماح الفوري للسفير الدنماركي بزيارته والإطلاع على وضعه”.
صور

خرج أهالي بلدة الدير والمناطق المجاورة ( المركز 15 ) في مسيرة ضخمـة وحاشدة جداً تطالب بإسقاط النظام وانتهت بســلام برغم من محاصرة المرتزقة للبلدة

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: