332 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 332 :: الأحد،8أبريل/ نيسان2012 الموافق 16جمادي الأولى 1433 ::‎‎‎‎‎‎‎‎‫‎‎‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • وزير بريطاني يدعو الحكومة للحوار البناء
    قال وزير الدولة البريطاني للشرق الاوسط وشمال افريقيا أليستر بيرت إن “الإصلاح والمصالحة ضرورة من أجل تحقيق استقرار مستدام في البحرين”.
    وأضاف بيرت، إثر لقائه وزير المتابعة في الديوان الملكي أحمد بن عطية الله آل خليفة، “دأبنا دائما على حث الحكومة البحرينية على التنفيذ الكامل لتوصيات لجنة التحقيق المستقلة التي أعلنتها العام الماضي”، آملاً أن “تكون الخطوات التي اتخذتها الحكومة البحرينية حتى الآن أساسا للمزيد من الإصلاح وأن تساعد في منع ارتكاب أي انتهاكات مستقبلا”.
    وأكد أن “الأنباء الواردة عن استمرار العنف والتظاهرات في شوارع البحرين توضح تماما أن تلك عملية تجري على الأجل الطويل”، مضيفاُ “ما زال هنالك المزيد مما يتعين عمله ويتعين على الحكومة البحرينية مواصلة إحراز تقدم بالحوار السياسي البناء والواقعي الذي يشمل الجميع” حسبما جاء في التصريح الذي بثه موقع “الخارجية البريطانية”. ودعا بيرت “الأطراف الأخرى إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك بشكل عاجل، وإننا مستعدون وراغبون بمساعدة البحرين في تنفيذ هذه الإصلاحات”.
  • “غاندي البحرين” الحقوقي “الخواجة” ارادة وصمود وفضح للطغاة واعوانهم الامريكان
    صورة فريدة تم تسريبها من “مشفى” الاجباري للحقوقي المناضل عبدا لهادي الخواجة وهو ممددا على السرير في حالة “يرثى” لها وقد تم تداولها على مستوى عالمي اثارت حالته الصحية والتي ابزرته كهيكل عظمي من اثار الاضراب عن الطعام واصرار السلطات الاجرامية على حرمانه من حقوقه الاساسية في الحرية الرأي العام العالمي واستنفرت الضمائر الحرة للاحتجاج لدي ليس فقط السلطات الخليفية بل ولدي الكثير من القوى العالمية الداعمة لاجرام “الملك” المستبد وتماديه في ظلم شعبه وممارسة القمع والقتل والبشاعة في استهتار لحقوق الانسان في الوطن البحراني الجريح .

    قساوة قلب طغاة ال خليفة لها دلالة واحدة وهي شعورهم بان ظهرانيهم قوي ومدعوم من قبل ارادة دولية وقوة عظمى شريكة في الجريمة ومسؤولة امام المجتمع الدولي لما يجري بحق هذا الحقوقي المناضل وابناء شعبه المظلوم .. هذه القساوة تستمد عنفوان وحشيتها من الموقف الامريكي المستهتر والمتخاذل والمتماهي مع سياسة ال خليفة القمعية ومشاركته هذه الايام في تدريبات جوية عسكرية مع قوات القمع الخليفية ونظيرتها الاردنية العميلة ومرتزقتها في البحرين واجواءها في خطوة لا يفهم منها الا شيء واحد وهو ان الامريكيين هم شركاء الجريمة وفي اعمال القتل والممارسات العدوانية التي تجري ضد الاغلبية من الشعب البحراني المضطهد.

    الوضع الصحي للحقوقي الكبير عبد الهادي الخواجة وتممده بتلك الصورة المؤلمة وفي ذات الوقت المثيرة للاعجاب من حيث الصمود والارادة الحديدية وتحمل الصيام لمدة ما يقارب الشهرين من دون اكل الا ما قل من الماء القليل اعاد ذاكرة الحقوقيين وكثير من المراقبين وابناء الشعب الى تاريخ المناضل التاريخي ومحرر الهند غاندي الكبير الذي اظهرته صور نادرة وهو ممددا على سريره بجسمه النحيف يكاد يكون خاليا من اللحم وملتصقا جلده بعظامه وما اشبه حالة الخواجة البطل والقائد الشعبي بحالة محرر الهند في مقاربة اطلق احد المراقبين على الخواجة عبارة “غاندي البحرين” .
    لماذا سمي “الخواجة” بـ”غاندي البحرين” ؟

    السبب وجيه وواضح وهو لسلميته في النضال الشعبي واسلوبه الحضاري للتصدي لالة القمع والجبروت الخليفي واعوانهم ومرتزقتهم ‘ فهو الرجل المفوه والبليغ في الحديث والفطن في التعبير عن رأيه وعن ما يختلج في ضمير شعبه المظلوم ‘ وقد كان مقداما في مواجهة عصابة الحكم وقد كان من ابرز صفاته هي الشجاعة في وصف “ال خليفة” بـ”العصابة الحاكمة” هذه الوصفة التي ظلت في ذاكرة اغلبية الشعب البحراني وغدت مفردة فريدة يتدوالها الابطال الذين يجابهون بشكل يومي النظام ومرتزقته في شوراع البحرين وطرقاتها وعلى منابر الاعلام في كل مكان ..

    عبد الهادي الخواجة سوف يخلد في ذاكرة الاجيال القادمة ‘ بقي على قيد الحياة او فارقها فانه رمز فريد من رموز هذا الشعب يتوارث اسمه ونهجه وفكره واسلوبه في النضال كما ان سجنه وقهره وانتهاك حقوقه وكل تلك الممارسات الجبانة تظل وصمة عار تلاحق ال خليفة واذنابهم ومرتزقتهم وجلاديهم ومن يساندهم بكلمة او حرف!

    لعل دولة اسرائيل رغم عدائنا لها الا انها كانت ارحم في تعاطيها مع قضية المناضلة الفلسطينية التي اضربت عن الطعام لمدة 44 يوما وقد أطلقت صراحها لعلمها ان المناضلة المضربة عن الطعام قد وصلت لمرحلة خطيرة استمرارها ليوم اكثر في السجن بحالته التي هي فيها سوف يعرضها لخطر الموت ‘ نعم كانت ارحم من اشرار ال خليفة وارأف بحال تلك المناضلة من الموقف المخزي والعار لـ”حمد” المستبد والمجرم والسفاك للدماء ..
    ان التاريخ سوف يخلد المناضلين المخلصين من امثال “غاندي البحرين” الحقوقي الخواجة وسوف يضع ال خليفة في مصاف الطغاة والمجرمين والسفاكين ويرمي بهم في مزبلة من مزابل التاريخ وتندثر اثارهم مع اول حبة رمل من الرمال التي تهال اجسادهم النجسة والمتعفنة والمملوءة بقذارة الجرائم التي ارتكبوها بحق الانسانية .. الا سحقا لهم وسحقا لمرتزقتهم ولمن اعان في ظلمهم وطغيانهم .

  • جمعية الوفاق الوطني الإسلامية تخاطب زعماء العالم والأمين العام للامم المتحدة ومفوضية حقوق الإنسان لإنقاذ الخواجة فورا
    أرسلت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة البحرينية نداء عاجل إلى الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” والامين العام للمفوضية السامية لحقوق الإنسان “نافي بيلاي” و عدد من زعماء العالم للتحرك من أجل انقاذ حياة الناشط الحقوقي المناضل الأُستاذ عبدالهادي الخواجة.
    جمعية الوفاق الوطني الإسلامية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومفوضية حقوق الانسان بإنقاذ الخواجة:
    أرسلت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية نداء عاجل الى الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” والامين العام للمفوضية السامية لحقوق الإنسان “نافي بيلاي” للتحرك الفوري لإنقاذ الحقوقي الدولي عبد الهادي الخواجة الذي دخل في مرحلة خطرة بعد إن دخل يومه الـ 59 من الإضراب عن الطعام في سجون النظام.
    وأكدت جمعية الوفاق إن الحقوقي الخواجة معتقل رأي وطالب تقرير بسيوني بالإفراج عنه، كونه معتقل رأي وتعرض للتعذيب الشديد، مؤكداً ضرورة الدور المحوري لهذه المؤسسات الدولية المعتبرة في إنقاذ الخواجة من مصير خطير ينتظره ما لم يكن هناك موقف عاجل وحاسم.
    وخاطبت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية زعماء العالم لإنقاذ الخواجة فوراً:
    بعثت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية برقيات عاجلة الى زعماء الدول الكبرى للتحرك العاجل لانقاذ المناضل البحريني عبد الهادي الخواجة الذي دخل يومه الـ 59 من الإضراب عن الطعام في سجون البحرين.
    وأكدت الوفاق البحرينية لزعماء الدول الكبرى ” الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني كاميرون، والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية أنجيلا ميراكل، ومفوضة الاتحاد الاوربي كاثرين أشتون بأن الحقوقي عبد الهادي الخواجة دخل مرحلة الخطر وهو سجين رأي وطالب تقرير بسيوني بالإفراج عنه، ويتحمل العالم مسئولية التدخل للحفاظ على حياته المهددة بالخطر بشكل فوري، والإفراج الفوري عنه.
  • مكتب سماحة السيد المدرسي يصدر بيانا يطالب بالإفراج عن المعتقلين البحرينيين
    طالب سماحة المرجع الديني السيد محمد تقي المُدرّسي (دام ظله)، السلطات في البحرين بالإفراج الفوري وغير المشروط عن عميد الحقوقيين في الخليج عبد الهادي خواجة، محملاً إياها كامل المسؤولية عن سلامته وحياته التي تتعرض لخطر الموت وفق شهادات منظمات حقوقية فضلاً عن جهات من السلطة الحاكمة ذاتها.
    وأكد سماحته على إدانة الاعتقال التعسفي وعدّه مخالفاً لحرية الرأي والعقيدة، لافتا الى أن استمراراعتقال الخواجة ورفاقه ولو لساعة يعد جريمة بحق الإنسانية، مطالبا بالأفراج الفوري عن جميع المعتقلين في سجون النظام.
  • الخواجة أعطى دفعة قوية للثورة البحرينية
    أشاد مسؤول دائرة الحريات وحقوق الانسان في جمعية الوفاق البحرينية هادي الموسوي بشخصية الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة المضرب عن الطعام لاكثر من 59 يوما احتجاجا على اعتقاله من قبل السلطات البحرينية، مشيرا الى ان الخواجة أعطى الثورة البحرينية دفعة الى الامام.
    وقال الموسوي ان الخواجة وبتحركه هذا فضح النظام البحريني وتعامله الوحشي مع المحتجين السلميين ومن يطالب بحقوقه القانونية والشرعية.
    واعرب الموسوي عن دعمه لاضراب عبدالهادي الخواجة مؤكدا ان المعارضة تدعم الخواجة وعقدت من أجله ندوة بعنوان “عبد الهادى الخواجة مثلا”،.
    واستغرب الموسوي خروج الحكومة عن صمتها الذي التزمته طويلا حول الحالة الصحية لداعية حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة مشيرة على لسان وزير خارجيتها الى ان الاخير سيموت بسبب اضرابه عن الطعام محملة الخواجة مسؤولية حالته الصحية.
    واشار الموسوي الى ان الوزير تلقى مئات الردود التي استهجنت استخفافه ومحاولته توجيه القضية توجيها دينيا للتنصل من المسئولية عن تدهور حياة الخواجة، بدلا من التجاوب مع الجهود الدولية التي تبذل من أجل إنقاذ حياته، واعتبرت كلمته اعترافا واضحا بسوء الحالة الصحية للخواجة وبلوغها مرحلة خطيرة قد تؤدي إلى وفاته.
    وشدد الموسوي على ضرورة ان يدعم الحراك الشعبي والسياسي الجميع ولا تنازل ولا تراجع حتى تحقيق كامل الحقوق وإسترداد الكرامة وحق تقرير المصير.
  • تيار الوفاء الإسلامي: قضية الخواجة فضح لدعوى الضمير الإنساني وحقوق الإنسان وشاهد على النخبة والجماهير
    صحة المناضل البحريني الحقوقي الأستاذ عبدالهادي الخواجـة المضرب عن الطعام في يومه التاسع والخمسين بدأت تتدهـور كثيراً, والشارع البحريني لازالَّ يضجُ مُطالباً بالإفراج عن الخواجـة.
    ولا زالت التصريحات والمطالبات متواصلة من أجل إنقـاذ المناضل الكبير عبدالهادي الخواجـة.
    وفي هذا السياق أصدر تيار الوفاء الإسلامي بياناً , مؤكداً البيان بأن قضية الخواجة فضح لدعوى الضمير الإنساني وحقوق الإنسان وشاهد على النخبة والجماهير.
    وقد تلقـت “شفقنا” نسخة من البيان وهذا نص البيان:بسم الله الرحمن الرحيم
    ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه )
    لقد شهد أحرار العالم في رمزنا الأستاذ عبد الهادي الخواجة الإباء والصمود والشجاعة والفكر والفداء الذي طالما ألهب به قلوب الثوار وأرعب به قلوب أعداء الشعب الذين سجنوه وعذبوه ويريدون الآن قتله لأنه أرعبهم بفكره وعمله وكشف زيفهم وزيف من يحميهم من الأمريكيين والمحتل السعودي.
    إن نظام آل خليفة أجبن من أن يقوم بفعل كالتصفية الجسدية لأي رمز من رموزنا لولا الدعم الذي يتلقاه هذا النظام من الأمريكيين والمحتل السعودي والضوء الأخضر للقيام بجريمة كذلك.
    لقد أثبت رمزنا الكبير من خلال تجربته بأنه لا يوجد ضمير حي في كل الدبلوماسيات العالمية وأن الضمير الإنساني ودعوى حقوق الإنسان لدى منظمات الأمم المتحدة السياسية والحقوقية ليست سوى أكذوبة وأداة سياسية بيد قوى الشر في العالم وعلى رأسها قوى مجلس الأمن الدولي ومن لف حولهم من الدول العربية الدكتاتورية.
    لقد فضحهم الخواجه عندما صمّ الجميع آذانهم عنه وعن قضية شعبنا في تواطئ واضح ، فانتصر الخواجة ثانيةً كما انتصر أولاً عندما قام مع إخوته من الرموز والقادة مجاهدين من أجل الوطن مضحين بالغالي والنفيس.
    لقد أضرب الخواجه من أجل ظلامة شعبه واحتجاجاً على الانتهاكات والجرائم في حق الشعب ، فالآن نصرة الخواجة هو انتصار للمطالب التي رفعها الشعب ، وأصبح الخواجة الشاهد الحي علينا جميعاً بأن نستنفر في حراكنا الجماهيري الثوري والسياسي للمطالبة بالافراج عن الخواجه وانتصاراً للمطالب الشعبية الحقة. إن النخبة الدينية والقوى السياسية مطالبة في هذه الأيام الحرجة بأن تحشد على أعلى مستوي للتظاهر في قلب العاصمة وفي كل موقع يؤلم النظام الملكي الفاسد.
    إن قضية الخواجه هي فيصل ليست فقط في الصراع مع النظام الخليفي الغير شرعي والتي ستعزز من السعي نحو إسقاطه، وأنما أيضاً اختبار للشعب ونخبته الدينية والسياسية وشاهد عليهم جميعاً في مستوى حراكهم انتصارهم للقضايا الحقة.

    صادر عن : تيار الوفاء الإسلامي

  • آية الله السيد عبدالله الغريفي: لماذا هذا الإصرار على الإنكار دائما
    تكرَّر القتل، بالرصاص تارةً، وبالغازات ثانيًا، وبالتعذيب ثالثًا… وحتى اللحظة لم تعترف السلطة بمسؤوليَّتها عن حدث قتلٍ واحد
    آية الله السيد عبدالله الغريفي: لماذا هذا الإصرار على الإنكار دائمًا؟
    كلُّ هذا يحدث, والتصريحات الرسمية تؤكِّد أن لا تعذيب, ولا إكراه على الاعترافات, وأن المتعقلين لا يتعرَّضون لأيّ أذىً أو سوء, فالمشتكى إلى الله تعالى, فبعينه ما يحدث لهذا الشعب من قهرٍ, وظلمٍ، وإذلال…
    وتحدث سماحة آية الله السيد عبدالله الغريفي بمسجد الصادق بمنطقة القفول قُرب العاصمة البحرينية المنامة: تساؤلات تبحث عن إجابات
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربِّ العالمين وأفضل الصَّلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وآله الهداة الميامين.
    تساؤلات تبحث عن إجابات:
    • التساؤل الأول: مَنْ وراء الاعتداءات التي تتعرَّض لها محلات تجاريَّة؟
    نسوق مثلًا لذلك (محلات جواد التجاريَّة), وحسب المعلومات عن المعنيين بشأن هذه المحلات أنَّها تعرَّضت منذ شهر مارس العام الماضي وحتى الآن إلى (45 حالة) اعتداء وتخريب, وقد تمَّ إبلاغ مركز الشرطة عنها, مع تزويد المراكز بالصور والفيديو الذي يظهر فيها الأشخاص الذين يقومون بالإعتداء والتخريب… وبقي الأمر, حوادث قام بها مجهولون, ولم تتمكن أجهزة الأمن من القبض على شخصٍ واحد.
    هنا أربعة احتمالات:
    الاحتمال الأول: عجز وضعف وفشل أجهزة الأمن، وهذا يشكِّل خطرًا كبيرًا على أمن الوطن والمواطنين، حيث تصاب الأجهزة الأمنيَّة المكلَّفة بحماية الأمن والاستقرار بهذا الفشل الذريع، والعجز الكبير.
    الاحتمال الثاني: أنَّ أجهزة الأمنِ لا يعنيها أمنُ الناس وسلامة أرواحهم وممتلكاتهم، وهذا يمثِّل كارثة عظمى، فالويل كلُّ الويل لوطن لا يحمل حرَّاسُ أمنِه همًّا لما يتعرَّضُ له أبناؤه من اعتداءاتٍ تطال النفوسَ، والأموالَ، والأعراضَ، والمقدَّسات.
    الاحتمال الثالث: أنَّ هناك تواطؤًا بين أجهزة الأمنِ وهؤلاء المخرِّبين والعابثين، وتلك جريمة كبرى، وجناية عظمى حينما يتواطؤ رجالٌ يحملونَ مسؤولية أمنِ الوطن والمواطنين مع مجموعاتٍ مخرِّبةٍ وعابثةٍ، لا تريد لهذا البلد الأمنَ والخيرَ والاستقرار.
    الاحتمال الرابع: أنْ تكونَ أجهزةُ الأمنِ نفسُها وراءَ هذه الحوادث والاعتداءات، وهذا الأمر هو الأدهى والأصعب، والأشدُّ بشاعةً، وإجرامًا، وجنايةً، وخيانةً، ونتمنَّى أن لا تصل النوبة لهذا الاحتمال، فهو يقود البلد إلى كوارث وفجائع، وإن كان في كلِّ الاحتمالات الأخرى ما يبعث على القلق والرعب.
    وإذا كان للشارعِ قناعتُه في الإجابة عن التساؤل الأول المطروح، إلَّا أنَّنا نترك الإجابة لأجهزة الأمن في أن تطرح جوابًا يغيِّر من قناعاتِ الشارع، ونتمنَّى أن تستطيع ذلك.
    • التساؤل الثاني: مدنيُّون يحملون أسلحة، ويعتدون، ويهدِّدون، مِن أين جاء هذا السلاحُ؟
    تساؤلٌ خطير، والإجابة عنه أخطر.. وهذا التساؤلُ يترشَّح عنه تساؤلات أخرى:
    هل أنَّ هؤلاء المدنيِّين الذين يحملونَ السِّلاح هم جزءٌ من منظومة الجهاز الأمني؟
    إذا كان كذلك فلماذا يتستَّرون؟ ولماذا يخرِّبون؟ ولماذا يعتدون؟ ولماذا يختطفون؟
    وإذا كانوا هم خارج منظومة الأجهزة الأمنيَّة؟ فهل ما يمارسونه، وما يمتلكونه من أسلحة غائب عن نظر الأجهزة الأمنيَّة؟
    هل يمكن أن يعقل هذا؟
    وإذا كان ذلك ليس غائبًا عن نظر وعلم الأجهزة الأمنيَّة، فمن الذي زوَّدهم بالسِّلاح؟
    أسئلة متتالية، وحرجة، وإجاباتها إثباتًا أونفيًا تضعُ السلطة أمام مآزق صعبة، وتقود إلى مآلاتٍ مدمِّرة، وخاصَّة إذا سلَّمنا بأنَّ هذا السلاحَ مجهول الهُوية، وأنَّ هذه الأيدي التي تعبث بهذا السِّلاح هي خارج إرادة السُّلطة، وإن كان هذا الأمر مستبعدًا غاية الاستبعاد.
    • التساؤل الثالث: لماذا هذا الإصرار على الإنكار دائمًا؟
    تكرَّر القتل، بالرصاص تارةً، وبالغازات ثانيًا، وبالتعذيب ثالثًا… وحتى اللحظة لم تعترف السلطة بمسؤوليَّتها عن حدث قتلٍ واحد… فلماذا الإصرار…؟
    الشاب أحمد إسماعيل حسن (18 عامًا) من منطقة سلماباد هو آخر ضحايا القتلِ المتعمَّد، ورغم أنَّ تقريرَ الطبيبِ الشرعي قد أكَّدَ انَّ القتلَ بسبب طلق ناري، أصاب منطقةَ الحوضِ، ممَّا أدَّى إلى حدوثِ تهتُّكٍ بالأوعية الدمويَّة الرئيسيَّة بمنطقة الحوضِ، ونزيفٍ جسيم انتهى بتوقف القلب والتنفس، ومن ثمَّ حدوث الوفاة، إلَّا أنَّ الجهات المعنيَّة مصرَّة أن تغيِّب هذه الحقيقة في شهادة الوفاة والتي اكتفت بالقول أنَّ سبب الوفاة يعود إلى جرحٍ غائر… كيف حدث هذا الجرح الغائر، وما سببه؟ أمرٌ مسكوت عنه، وأمرٌ يراد طمسه…
    وهذا ما دفع عائلة الشهيدِ أحمد إسماعيل إلى رفضِ تسلُّمِ الجثمان من مشرحة مجمع السلمانية الطبي، ما لم تدوَّن الأصابة بطلق الرصاص في شهادة الوفاة…
    هذا مثالٌ صارخٌ على نهج التعتيم على حوادث القتل، وعلى اعتماد لغة الإنكار، إلَّا أنَّ كلَّ هذه المحاولات لن تعفي السُّلطة من مسؤوليَّاتها، فوثائق الإدانة دامغة، والأحداث موثَّقة، والحقائق لا يمكن أن تبقى مطمورةً ومستورة مهما تفنَّن صنَّاعُ القتلِ على طمرها وعلى دفنها..
    وأمَّا قصَّة الأستاذ مهدي أبو ديب رئيس جمعية المعلمين فواحدة مِن قصصٍ تجري فصولها على هذه الأرض، حيث لا يصدِّق من يقرأها؛ أنَّ هذا يحدث في دولة تنتمي إلى هذا العصر، وتنتسب إلى الإسلام.
    روى الاستاذ أبو ديب خلال جلسة محاكمته يوم الاثنين الماضي تفاصيل ما تعرَّض له من تعذيب؛ ففي يوم القبض عليه من منزلِ خاله تمَّ رميه من الطابق الأول إلى الأرض، وكان في انتظاره في الأسفل أكثر من عشرة أشخاص قاموا بركله، ودهسه على أضلاعه ورأسه وظهره، وقادوه إلى السجن، وهناك استقبلته صنوف من التعذيب، وقد تعرَّض لأكثر من عملية إعدامٍ وهمي… فأين الدِّين، وأين الضمير، وأين مواثيق حقوق الإنسان؟
    كلُّ هذا يحدث, والتصريحات الرسمية تؤكِّد أن لا تعذيب, ولا إكراه على الاعترافات, وأن المتعقلين لا يتعرَّضون لأيّ أذىً أو سوء, فالمشتكى إلى الله تعالى, فبعينه ما يحدث لهذا الشعب من قهرٍ, وظلمٍ، وإذلال.
  • اعتقال زينب الخواجة بعد بكائها امام سجن أبيها ووزير خارجية البحرين لا استطيع التضامن مع الخواجة
    تم اعتقال الناشطة زينب الخواجة ابنة الحقوقي المشهور عبدالهادي الخواجة بعد ان قامت بالاعتصام أمام الباب الرئيسي لمبنى القلعة التابع لوزارة الداخلية البحرينية و مناداتها لأبيها بصوت عال . وحاولت قوات المرتزقة ابعاد الخواجة عن باب القلعة الا انها ظلت متشبثة بالباب وهي تصرخ و تبكي . و شهدت المنطقة استنفارا أمنيا اثر هذه الحادثة و تم اغلاق بعض مداخل المنامة منعا لتوافد محتجين متضامنين مع زينب الخواجة وذكر الناشط الحقوقي نبيل رجب بأنه تم القاء الغازات أمام المعتصمين .

    وكانت العديد من الفعاليات المتضامنة قد شهدتها المناطق البحرينية بعد تدهور صحة الخواجة و إعلانه عن التوقف عن تناول السكر قبل أيام قليلة . كان آخرها وقفة تضامنية نظمتها جمعية الوفاق ليلة الجمعة عرض فيها أطباء لحالة الخواجة الصحية و حذروا من الخواجة قد يموت خلال الساعات القادمة اذا لم يفك اضرابه . كما اطلق الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان تحذيرا من ان البحرين ستدخل مرحلة جديدة بعد وفاة الخواجة مذكرا بان ثورة 14 فبراير اشتعلت بعد استشهاد الشاب علي مشيمع .

    ويدخل الناشط الحقوقي الخواجة اليوم الـ 59 من اضرابه المفتوح عن الطعام مع تدهور كبير في صحته .

    ويبدو الجانب الرسمي غير قابل للوصول الى حل يفك به الخواجة اضرابه اذ يرفض اطلاق سراح المعتقل الخواجة وقد اعلن وزير خارجية البحرين على حسابه في توتير انه لا يستطيع التضامن مع الخواجة لانه في خلاف معه واضاف أنه يسأل الله ان يهب له من أمره رشدا . واقر وزير الخارجية البحريني في تغريدة اخرى له بأن الخواجة يموت متسائلا عن نظرة الشرع لمن يجوع نفسه الى حد الموت على حسب قوله .

    و تم تنظيم مسيرتان حاشدتان يوم الجمعة للمطالبة بالافراج عن الخواجة .

    من جهة اخرى تم اعلان استشهاد السيدة الخمسينية خديجة محمد علي محمد عباس بعدما بقيت ٣ اشهر في الإنعاش بسبب اطلاق الغازات السامة على منزلها في المعامير .

صور

الموج الهادر في مسيرة مثلث الصمود نصرة للخواجة والرموز

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: