331 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 331 :: السبت،7أبريل/ نيسان2012 الموافق 15جمادي الأولى 1433 ::‎‎‎‎‎‎‎‎‫‎‎‎‎
 

  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • جنبلاط يجدد مطالبته المنامة بضرورة الإصلاح ومحاسبة المسؤولين
    دعا رئيس “جبهة النضال الوطني” النيابية اللبنانية وليد جنبلاط إلى “الاسراع في الاصلاحات السياسية في البحرين بما يتيح المشاركة الواسعة من كل أبناء المجتمع في العملية السياسية وبما يتلاءم مع تقرير لجنة بسيوني”.

    وأشار جنبلاط، في موقفه الأسبوعي لصحيفة “الأنباء”، إلى ضرورة حصول الإصلاحات “بالتوازي مع محاسبة المسؤولين عن أي ارتكابات سابقة في مجال حقوق الانسان”.

    وكان جنبلاط قد دعا السلطات الخليفية في وقت سابق إلى الاسراع في استجابة مطالب الشعب قبل فوات الأوان.

  • ناشط بحرینی یطالب القوات السعودیة بالرحیل عن بلاده
    طالب ناشط بحرینی القوات السعودیة المتواجدة فی البحرین بالرحیل عن بلاده.

    وقال ‘محمود میرزا’ المتواجد فی دمشق فی مقابلة خاصة مع مراسلنا ینبغي نقول الی الامیركان ارحلوا من المنطقه ولنقول لقوات آل سعود ارحلوا من البحرین.

    وقال میرزا ان الصحوة الإسلامیة تعبر عن حركة عالمیة ویقظة ضمیر عالمی وصحوة عالمیة باتجاه رفض الظلم والوقوف مع الحق بغض النظر عن الانتماءات الدینیة والعرقیة.

    واضاف انها حركة للتعبیر عن رفض الاحتلال فی كل مكان ورفض سلب ثروات الشعوب.

    وتابع زمن الاحتلال وليّ والشعوب الحرة ترید الامن والسعادة والخیر.

    وأوضح میرزا، ان نتائج هذه الحركة تظهر إلي العلن وتتمثل في إعلان العدو الغربي والصهیوني انزعاجه منها.

    وقال ‘ان هذا الوعی العالمی وان جاء متأخرا الا انه سیثمر بلا شك وثماره ستكون فی تحقیق العدل ومحاربة الازدواجیة في المواقف وإحباط مؤامرات الاستكبار العالمي وفي مقدمتها المؤامرات الامیركیة’.

  • (ليالي المنامة)… ثورة اللؤلؤة في السينما
    اعلن المنتج الايراني ‘ عزت الله جامعي ندوشن ‘ انه سيتم قريبا التحضير لانتاج فيلم سينمائي تحت عنوان ” ليالي المنامة ” يتناول الثورة الاسلامية للشعب البحريني ، والظلم الذي تعرض له هذا الشعب خلال انتفاضته عام 2011 على يد نظامه الحاكم .
    وقال ندوشن في تصريح ان عملية التحضير التمهيدي لانتاج الفيلم ستبدأ خلال شهر ابريل/ نيسان القادم ، حيث سيتولى اسماعيل رحيم زاده عملية اخراج الفيلم ، الذي حصل على رخصة الانتاج من الجهات المعنية بوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي في ايران .
    واضاف : نجري حاليا مباحثات مع الدائرة الفنية ومؤسسة الفارابي السينمائية بشأن الانتاج , حيث ان الفيلم بحاجة الى ميزانية ضخمة ، ومن المقرر تصويره في احدى الدول العربية او محافظة بوشهر جنوبي ايران .
  • السنابس تشتعل؛صمود حتى النصر و اسقاط البلطجي حمد
    نظم اهالي روح الثورة(بلدة السنابس) مسيرة تضامنية مع الناشط الأسير عبد الهادي الخواجة الذي يضرب عن إطعام.

    لقد خرجت في يوم أمس مسيرة حاشدة شارك فيها الرجال و الشباب و الاطفال و منكم جميع الجنسين و لقد هتف المشاركين بشعارات تطالب بالحرية الأسير عبد الهادي الخواجة و مطالبين برحيل الطاغية حمد و إسقاط نظامة ما ان انطلقت الا أتت قوات المرتزقة و قمعتها بكل وحشية فيما دارت مواجهات عنيفة أسفرت عن اصابة عدد من الثوار و عدد من المرتزقة و انتشرت المواجهات منذو الساعة 3:50 الى اذان المغرب في كافة أنحاء مثلث الصمود حتى فرت المرتزقة هاربة من المثلث وهي خائبة من السيطرة على الوضع وبعد ذلك تفرق المشاركين و تم فتح الشوارع من الجديد و عادة الحياة طبيعية و أحياة كافة مناطق مثلث الصمود ذكرى وفاة سيدة نساء العالين فاطمة الزهراء عليها السلام.
    و في اطار آخر خرجت حثالة من المجتمع يطلقون على انفسهم ساعات تجمع الفتنة و ساعات صحوة الفتنة ساعات ائتلاف الفتنة ساعات طوف المسخرة مدعومة من وزارة الارهاب و المرتزقة الذين تشحولو تشحول منذ انطلقت الثورة الى الان و هم يتوعدون و يخططون فقد قاموا بالتهديد و الوعيد مجددا بانهم سوف يمنعون و يقمعون موكب العزاء في حين خروجة في المحرق لكن الموكب خرج غصباً على الطبالة و وزارة الإرهاب و غصباً على الساقط حمد ولم تستطيع الحثالة المتجمعة من المساس او الاعتداء على الموكب و المشاركين فية و لقد انتهى الموكب الذي كان بقيادة الرادود أسد المواكب الذي يزلزل المحرق عن بكر أبيها.

    الكلاب الضالة كانت تقف خلف منزل السيادي لبث الرعب و من اجل ان تقمع العزاء لكن لم يستطيع احدهم يتحرش بالموكب او بأحد المشاركين.

  • بيان أنصار ثورة 14 فبراير:واشنطن والسلطة الخليفية يتحملان مسئولية قتل الشيخ حسن مشيمع وعبد الهادي الخواجة في السجن
    بمناسبة التصعيد الخليفي الأخير بحق الرموز الدينية والوطنية والحقوقية وإستهدافهم بأوامر أمريكية للتخلص منهم وتصفيتهم داخل السجون ، وبمناسبة التطورات السياسية على الساحة في البحرين ومستقبل الثورة الشعبية الوطنية أصدر أنصار ثورة 14 فبراير بيانا هاما هذا نصه:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليهم فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) صدق الله العلي العظيم

    تستمر الثورة الشعبية في البحرين بخطى حثيثة وإيجابية نحو الإنتصار الكبير على الطاغوت الخليفي المدعوم بواشنطن والرياض ، وها نحن نرى بأن شباب الثورة وفصائل التغيير وفي طليعتهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وطلائع ثوار تيار العمل الإسلامي وطلائع ثوار تيار الوفاء الإسلامي وحركة حق وحركة أحرار البحرين الإسلامية وسائر فصائل تيار الممانعة والنشطاء الحقوقيين وفي طليعتهم الأستاذ نبيل رجب ورفاق دربه يتقدمون الساحات ويديرون العمل على الأرض في ظل عمليات الدفاع المقدس والمقاومة المدنية السلمية ضد قوات الإحتلال السعودي وقوات المرتزقة الخليفية.

    فعلى الرغم من الحرب النفسية ومحاولات التخويف والترهيب التي تقوم بها السلطة الخليفية ومخابراتها وضباطها الأجلاف ومرتزقتها المستوردين بإستخدام القوة المفرطة والإغتيالات الجبانة والغادرة بحق الشباب الثوري ، إلا أن شباب الثورة قد أستوعبوا كل الحروب النفسية والترهيب الخليفي ، ولقنوا العدو الخليفي الكافر أروع الدروس في المقاومة التي أوجعت السلطة ومرتزقتها.

    إن واشنطن وآل خليفة والرياض يتحملون مسئولية جرائم الحرب ومجازر الإبادة ضد الإنسانية التي يتعرض لها شعبنا ، كما يتحملون مسئولية حياة الرموز الدينية والوطنية والحقوقية التي تتعرض إلى عملية إهمال متعمد من قبل السلطة ، فالشيخ حسن مشيمع الذي يعاني من مرض السرطان لا يتلقى العلاج اللازم حيث إستشرى المرض في مختلف أنحاء جسمه ، والناشط الحقوقي وأبو الثورة الأستاذ عبد الهادي الخواجة الذي أضرب عن الطعام لأكثر من 55 يوما هو الآخر يتعرض إلى الموت بسبب تعنت السلطة وعدم الإستجابة لمطالبه ومطالب المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية لإطلاق سراحه ، وها هو يصارع الموت هذه الأيام.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن الولايات المتحدة الأمريكية تريد الإنتقام من الرموز الدينية والوطنية والحقوقية وتصفيتها بسبب إصرارها على رفض الحوار والإصرار على إسقاط النظام الخليفي الكافر ، ولهذا فإن واشنطن أوعزت لعملائها في البحرين بالتخلص من الرموز ، ولذلك فإننا نحملها مسئولية حياتهم وإذا ما تعرضت حياتهم للخطر والموت وأستشهدوا داخل السجن فإن ثوار البحرين سيحولون البحرين إلى جحيم على آل خليفة وقوات الإحتلال ومصالح أمريكا في البحرين.

    إن ثورة 14 فبراير تعدت مرحلة الخطر والإجهاض على الرغم من أن واشنطن تسعى لتمرير مشروعها السياسي للإصلاح والحوار مع الرموز الدينية والوطنية في السجن ومحاولة إقناعها بالقبول بالحوار والإعتذار للطاغية ، إلا أنها مع السلطة الخليفية قد فشلت فشلا ذريعا في إقناع الرموز في السجن على الدخول في حوار مع السلطة ، كما دخل الرموز من قبل في حوار فاشل وخادع مع آل خليفة فی عام 2000م وخدعوا من قبل الطاغية حمد.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يثمنون صمود وثبات القيادات والرموز الدينية والوطنية لرفضهم الحوار مع السلطة ، ونثمن صمود وثبات سماحة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ الذي لم يركع ولم ينثني ولم يخضع تحت التعذيب للقبول بالحوار والإعتذار ، كما أنه رفض عرض بسيوني والأمريكان للحوار والإعتذار للطاغية والسلطة الخليفية ، وقد ذكرنا العلامة المحفوظ بصمود الطليعة الرسالية للثلاثة والسبعين للجبهة الإسلامية لتحرير البحرين والتيار الرسالي الذين صمدوا لسنين ولم يستسلموا للطاغوت ولن يركنوا إليه ، كما تذكرنا مواقف الشيخ المحفوظ بمواقف الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ومواقفه من التصويت على ميثاق الخديعة والخطيئة في عام 14 فبراير عام 2001م ، ومواقف جمعية العمل الإسلامي ومواقف تيار العمل الإسلامي منذ تفجر الثورة وإلى يومنا ، حيث أننا نجد مواقفهم مواقف ثابتة ومؤيدة لتيار الممانعة وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وفصائل الثورة الشعبية ، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على سلامة الرؤية التي يتحلى بها المحفوظ ورفاق نضاله في قعر السجون وفي الساحات على الأرض وفي المنفى ، فمواقف التيار الرسالي وتيار العمل الإسلامي لا زالت ثابتة ومطالبة بإسقاط النظام وحق تقرير المصير وعدم المهادنة مع الطاغوت ورفضهم للحوار مع السلطة الخليفية التي عرفت بالغدر والمكر والخديعة ولابد لآل خليفة أن يرحلوا عن البحرين ومحاكمتهم على جرائمهم ضد الإنسانية.

    يا جماهير شعبنا في البحرين

    يا شباب ثورة 14 فبراير

    أيها الأخوة الرفاق في المعارضة

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يطالبونكم في الوقت الذي يتم التحرك فيه على الأرض بقوة وعزيمة وثبات وصمود والإستمرار في فعاليات الدفاع المقدس والمقاومة المدنية والمطالبة بحق تقرير المصير ورحيل آل خليفة ، فإننا نرى بأنه يتعين ويجب التحرك على الصعيد الدبلوماسي العالمي ، بشكل واسع وحثيث ومتواصل ، والتحرك على المؤسسات والمنظمات الحقوقية ومراكز الرأي العالمية ، وتبيين حقيقة مطالب ثورة 14 فبراير وشعبنا المصر على إنتزاع حقوقه والمطالب بإسقاط النظام الخليفي الكافر.

    إن العالم اليوم يتبنى حكم الأكثرية ، على جميع الأصعدة ، وليس على الصعيد السياسي فحسب ، وهذا ما نراه معمول به في المجامع الدولية ، ولذلك فإن على قوى المعارضة أن تفعل الدور الدبلوماسي وتطالب بحق الأكثرية في الحكم وتطالب بخروج قوات الإحتلال السعودي وتطالب بتفكيك الأسطول الأمريكي وخروجه من البحرين ورفع الوصاية الأمريكية عن شعبنا وثورتنا وإفساح المجال أمام حق الشعب في تقرير مصيره وإقامة نظامه السياسي الجديد.

    وإننا على ثقة تامة بأن شعبنا الذي ثار بأغلبيته الساحقة على الطغمة الخليفية الفاسدة لن يتوقف عن الثورة إلا بعد تحقيق مطالبه ، وإن كل مبادرة سواء كانت محلية أو إقليمية أو دولية لا تحترم حقوق الأكثرية فسوف تصبح غير مجدية.

    وإننا وفي ظل الصمود الشعبي والشبابي لطلائع المقاومة وإستقامتهم على أهدافهم وإسقاط النظام الخليفي فإننا نرى بأن آفاق المستقبل مشرقة ، رغم المطبات والصعوبات التي يجب أن يتحملها شعبنا وشبابنا الرسالي الثوري ، وإننا كلما تحملنا الصعوبات وقدمنا التضحيات فإننا سوف نتقدم أكثر وسوف يكون النصر حليفنا بإذن الله تعالى.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير قلقون على صحة وسلامة الشيخ حسن مشيمع وسلامة الأستاذ عبد الهادي الخواجة ونطالب السلطة الخليفية بأن تطلق سراحهما ، وإننا نرى بأن هناك مؤامرة وقرار للتخلص منهما بقرار أمريكي.

    ولذلك فإننا نطالب شباب الثورة وجماهيرها بتصعيد العمل الثوري والفعاليات الثورية ودعم نشاطات الإئتلاف المبارك ودونكم الإئتلاف الذي صنع الملاحم وأبقى لهيب الثورة وقادً ، ونطالب بالتمحور حوله وحول فعالياته ونشاطه فإن إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير هو الأمل لشعبنا وهو الذي أفشل مخططات أمريكا والرياض والسلطة الخليفية لمصادرة الثورة وإجهاضها ، وإننا نقبل أيدي وأقدام هؤلاء الشباب المجاهدين الرساليين ونشد على أيديهم ونطالبهم بإفشال مخططات أمريكا وبريطانيا والرياض وآل خليفة بفرض الحلول السطحية والتسويات السياسية التي يراد منها إجهاض الثورة ومصادرتها.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يطالبون الشباب الثوري وطلائع الإئتلاف المبارك وفصائل التغيير في البحرين بأن يتحلوا بكامل الوعي السياسي والثوري وأن لا يكونوا وقوداً للثورة وجسر عبور لمقاصد بعض القوى السياسية التي تريد أن تتسلق على أكتاف شباب الثورة للوصول إلى مقاصدها ومآربها السياسية وتحقق مكاسبها السياسية على حساب الثوار.

    إن بعض القوى السياسية في المعارضة همها الوحيد المصالحة مع السلطة الخليفية والقبول بشرعيتها وإفلات الطاغية حمد ورموز حكمه من العقاب من أجل الحصول على مقاعد في مجالس البلدية والمجلس النيابي وبعض الوزارات الخدمية ، ولكن عليها أن تفهم بأن عقارب الساعة لن تعود الى الوراء فإن الجماهير وشباب الثورة قد صنعوا واقعا جديدا ، وإن المستقبل لشباب الثورة وقواها المعارضة المطالبة بإسقاط النظام وإقامة النظام السياسي التعددي الجديد الذي يقضي على الطائفية السياسية التي إستمرت لأكثر من قرنين ونصف من الزمن في ظل الحكم الخليفي الديكتاتوري.

    إننا نطالب جماهير الثورة بمواصلة الإحتجاجات والإعتصامات لإنقاذ حياة المجاهد الكبير الشيخ حسن مشيمع والأستاذ عبد الهادي الخواجة ، وإن هناك قلق كبير ينتابنا على حياتهم ، وشعبنا يتنابه موجة من الغضب الثوري ضد واشنطن ولندن والرياض والسلطة الخليفية.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير يدعون جماهير الثورة وشبابها الثوري بوقفة إحتجاجية وإعتصام أمام وكر التجسس والتآمر الأمريكي في المنامة والمطالبة بإطلاق سراح الرموز وإنقاذ حياتهم لأن هناك مؤامرة تحاك وراء الكواليس لقتل الرموز المطالبة بإسقاط النظام والتخلص منهم داخل السجن.

    وأخيرا فإننا مرة أخرى نشيد بشجاعة وصمود وصبر أبو الثورة الأستاذ عبد الهادي الخواجة والشيخ حسن مشيمع ، والعلامة الشيخ محمد علي المحفوظ والأستاذ عبد الوهاب حسين والمهندس عبد الجليل السنقيس والأستاذ صلاح الخواجة والمقدادين والعلامة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني ، وسائر القيادات الدينية والعلمائية والوطنية التي رفضت الحوار مع الطاغية حمد والأمريكان ، ونطالب شباب الثورة الأشاوس بتكثيف فعالياتهم ونشاطاتهم وتضييق الخناق على السلطة المجرمة والديكتاتور حمد وممارسة شتى أنواع الضغوط لإجبار السلطة المتفرعنة على إطلاق سراح هذين الرمزين الكبيرين وسائر القيادات والرموز الذين بحق قد بقوا أوفياء لمطالب الشعب على الرغم من تعرضهم لشتى أنواع التعذيب وصمدوا وإستقاموا أمام جميع الضغوط والإغراءات التي واجهوها ولم يحيدوا عن طريق الثورة ومشروع إسقاط النظام والطاغية الساقط حمد ومحاكمته مع رموز حكمه والمتورطين معهم في إرتكاب جرائم بحق الشعب.

    إننا نطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون وجميع المنظمات الحقوقية والدولية وجميع أحرار وشرفاء العالم للتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأستاذ حسن مشيمع والأستاذ عبد الهادي الخواجة ، وأن يطالبوا الديكتاتور حمد بالتوقف عن جرائمه بحق شعبنا ورموزنا الوطنية والدينية.

    كما إن أنصار ثورة 14 فبراير يعاهدون الشعب والقادة والرموز الذين يرزحون تحت وطأة التعذيب في قعر السجون الخليفية بأنهم سوف يبقون أوفياء لأهداف الثورة وتطلعات الجماهير وأوفياءً لدماء الشهداء وطريق الحق وخط الشهادة ونهضة الإمام الحسين عليه السلام حتى يحقق شعبنا تقرير مصيره بإسقاط النظام وإقامه نظام سياسي تعددي جديد.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير وفي ذكرى شهادة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) الفدائية الأولى للإسلام وخط الولاية العلوية يعاهدون الشعب في البحرين بالسير على خط الإسلام المحمدي العلوي الأصيل وإتباع نهج القرآن الكريم ورسالات الأنبياء وخط النهضة والثورة الحسينية وطريق ثورة الطف وطريق الإمام الحسين (عليه السلام) الذي ثار على يزيد زمانه وإنتصر الدم على السيف بشهادته الدامية ، وبقي الإسلام خالدا بشهادة السبط الشهيد.

    إن السلطة الخليفية تعيش أيامها الأخيرة ، فهي تعيش حالة من اليأس من القدرة على إحتواء الأحداث والثورة وتهدأة الأوضاع ، وإن الأمريكان والبريطانيين والرياض في ورطة كبيرة مع شعبنا الذي لم يغادر الساحات والذي يرفض الحلول القشرية والسطحية والهامشية ويطالب بتغييرات حقيقية وجذرية برحيل آل خليفة ومحاكمة الديكتاتور حمد ، ولذلك فإن ثورتنا المجيدة في طريقها إلى الإنتصار وسوف نسمع عن رحيل آل خليفة عن البحرين ، وعلى الشباب الثوري أن يصعد من عملياته الثورية الموجعة لقوات المرتزقة وأن يرفض أي إملاءات أو توجيهات خارجية وأن يثق بأن النصر حليفنا ، فإن مقاومتكم السلمية وإبداعاتكم الثورية قد أرهقتهم وأسقطت جميع خياراتهم لإجهاض الثورة وحل أزمتهم الخانقة بأنصاف الحلول.

    إن جماهيرنا وشبابنا الثوري لا يخافون ولا يهابون رصاصات الغدر الخليفي وإرهابهم وتهديدهم ، فإن شعبنا وشبابنا عشقوا الشهادة ولن يتركوا الساحات ، وسوف يصعدون من المقاومة المدنية السلمية وينتقموا لدماء الشهداء وفي طليعتهم الشهيد أحمد إسماعيل عبد الصمد الماحوزي الذي أستشهد غدرا برصاص المخابرات الخليفية ، وإن دمائه لن تذهب هدرا وإن إنتقام شبابنا الثوري سوف يكون أقوى وأوجع للطاغية وأزلامه ومرتزقته.

    إن الله سبحانه وتعالى سوف ينتقم لدماء الشهداء وآهات الثكالى وأمهات الشهداء وآهات الجرحى والمعاقين والسجناء وسينتقم بدعاء المؤمنين الموحدين المخلصين من يزيد العصر وفرعون البحرين وقذافي الرفاع والصافرية وجزار الشعب حمد بن عيسى آل خليفة برميه في مزبلة التاريخ ليكون عبرة لمن إعتبر.

    أنصار ثورة 14 فبراير

    المنامة – البحرين

  • آية الله قاسم: موت الخواجة يمثل جريمة من جرائم الحكم التي لا تغتفر وتدهور خطير جدًا في الوضع الأمني وما أغلى الدم الحرام في دين الله وما أرخصه على يد هذا الحكم
    خطبة الجمعة | 14 جمادى الأولى 1433هـ – 6 أبريل 2012م | جامع الإمام الصادق (عليه السلام) بالدراز

    • أحسن الله عزاء المؤمنين في ذكرى وفاة البضعة الصديقة المعصومة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وعظّم أجرهم. وكلما مرّت ذكرى الطاهرة المعصومة (عليها السلام) كلما كان علينا أن نقتبس من مشكاة نورها وهداها، وأن نتشبّث بها قدوة على صراط الله العزيز الحكيم.

    الدم الفوار:
    دم الشهادة دمٌ فوار، فورانه في القلوب يثيرها، يوقضها، يحييها، يلهبها، يشعلها، يبعث فيها الحركة والاندفاعة على خط الجهاد والمقاومة من أجل المبادئ والحقوق والقيم الرفيعة، ويقوّي فيها روح التضحية والفداء والصمود.

    دم الشهادة دمٌ منبت بروح العزّة والكرامة، ومنبت للوعي واليقظة، ومنبت للإحساس ببشاعة الظلم والعدوان، ومدى هوله في حياة الناس، وواجب مدافعته وسدّ منابعه وغلق أبوابه.

    ما أشدّ وهم وغباء من يحاول إسكات ثورات الشعوب وقبر مطالبها العادلة، بمزيد من سفك الدم الحرام، بتصوّر أنه يردع الآخرين عن الإقدام على الشهادة[1]، الأمر على العكس، فلا شيء يغذّي حركة الشعوب ويلهب ثوراتها كما هو دم الشهادة وفاعليته النافذة في العقول والنفوس.

    وأقبح ما ترتكبه حكومة من جرم في هذا الأمر أن تبالغ في سفك دم شعب ملتزم بالسلمية في حراكه كما عليه الشعب هنا، ما أشدّ حرمة المؤمن في الإسلام وما أهونها في منطق الحكم في بهذا البلد، ما أغلى الدم الحرام في دين الله وما أرخصه على يد هذا الحكم.

    حكم ينطلق في قتله المفتوح للأبرياء واستباحته لدماء الشعب من أحد منطلقين، منطلق ألا إسلام ولا مبادئ دينية ولا قيم، أو أن هذا الشعب شعب حشرات ضارّة لا بدّ من أن تباد[2].

    هناك حالة استهتار في استخدام العنف من قبل السلطة، وتجاوز لأيّ إحساس بقيمة الإنسان وحق المواطنة، سُحب من الغازات السامة تغطّي المناطق السكنية في أيّ وقت من ليل أو نهار، في حالة صمت تعمّ المناطق المستهدفة والناس في منازلهم، إنه العبث بصحة الناس بحياتهم، بمشاعرهم، بأمنهم، بكرامتهم، بقيمتهم الإنسانية، سخرية بالدين، بالخلق، بالأعراف، بالقوانين، بكل المقدرات في الذوق العقلائي السليم.

    إنه استهتار، لعب صبيان، تسلية أطفال ما يمارس من إغراق المناطق السكنية المسالمة بغيوم من سموم.

    إنهم يريدون أن يقولوا إننا هنا، إننا أقوياء، فرسان، أسود، أبطال، أشاوس. أنتم يا شعب خافوا، ارعبوا، اصمتوا، اصبروا على الضيم، ايئسوا من نيل الحقوق، لا تفكّروا في الإصلاح، لا تتطلّعوا إلى ما تتطلّع إليه كل شعوب الدنيا من الحرّية والكرامة، إننا غزاة، مرتزقة من أجل إذلالكم، قتلكم، تصفيتكم، ظلّوا في بيوتكم قابعين خائفين مرعوبين، لا بدّ أن تركعوا وتستكينوا خانعين لأيّ حكم يصدر في حقكم وتسلّموا تسليم العبيد[3].

    تبقون على كلمتكم لن نركع إلا لله[4]. وكان جواب هذا الشعب دائمًا وسيبقى أبدًا بلا تغيير هيهات منّا الذلّة[5].

    هذه السياسة الجاهلية الغاشمة الحمقاء صارت إلى تزايد لمؤشرين، مؤشر من قمة العرب تمثّل في التغييب الكامل لقضية هذا الشعب وكأنها غير موجودة أو كأن هذا الشعب غير موجود، هذا أو أن أذن أكثر العرب صمّاء عن كلمة الحق وعن استغاثة المظلوم أو أن الظالم لا ينتصر إلا للظالم.

    والمؤشر الآخر من حامية الديمقراطية في العالم ورائدة التحرّر للشعوب، التي تدفع بالجيوش والأساطيل الحربية لإنقاذ إنسان الأرض من قبضة الديكتاتورية المتسلّطة حسب دعايتها، أمريكا التي تغزو بلدان العالم باسم الدفاع عن الديمقراطية وحرّية الشعوب، تعطي للديكتاتورية في البحرين أكثر من مؤشر عملي وأكثر من تصريح مطمئن، ودافع بممارسة مزيد من قمع الشعب لخنق صوته المطالب بالديمقراطية والحرّية.

    التصريح بأن الديكتاتورية في البحرين حليف استراتيجي لأمريكا حيث يطلق في الظرف الذي ينكل فيه الحكم الحليف بالشعب، ويمعن في قهره وإذلاله، وقتل أبنائه، وخنق حرّيته، وقمع مسيراته السلمية، ومصادرة حرّية التعبير عن معاناته، مؤدّاه أن ألف شعب وألف حرّية وألف ديمقراطية لا تساوي قلامة ظفر الحليف العزيز[6].

    العودة إلى القتل بالرصاص الحيّ المتعمّد، وفي صورة اغتيال شخصي واضح لمصوّر يحمل آلة تصوير فقط لتوثيق ما يجري في المسيرة، الشهيد لا يشارك حتى في رفع الشعارات، لا يحمل حتى حجرًا صغيرًا، تأتيه الرصاصة المتعمّدة لتنهي حياته في مأساة[7].

    يجري هذا ويتزايد قمع الشعب وإغراق المناطق بالسموم وتتدهور صحة الخواجة إلى حدّ الموت، كل ذلك على إثر المؤشرين من القمة العربية حامية الدين والحق، ببركة الضغط الخاص لتغييب مظلومية شعبنا عن جدول أعمال القمة، ومن أمريكا رائدة الديمقراطية والحرّية في العالم حسب زعمها.

    ومعروف لدى العالم، أن الديمقراطية والحرّية ورقة إعلامية تستخدمها السياسة الأمريكية لإسقاط حكومات وأنظمة لا تلتقي ومطامعها، والبحث عن أنظمة بديلة تحاول فرض هيمنتها عليها نجحت أو لم تنجح في ذلك، بغض النظر عن مدى ديمقراطية المستبدل والبديل، وتحرم الديمقراطية وحرّية الشعوب في السياسة الأمريكية في البلاد المحكومة للأنظمة الديكتاتورية الموالية الراضية بإمرة البيت الأبيض وسيادته.

    تذكير:
    أعيد التذكير بأن علينا أن نحرص على رصّ الصفوف، وتجنّب أيّ خطأ يحدث الخلخلة فيها، والنأي عما يوقعنا في شيء من المخالفة الشرعية، والإخلال بالخلق الإسلامي الرفيع، مما أخذته شريعة الله علينا ألا نرمي أحدًا بسوء من غير علم، وأن لا نمسّ شخصية مؤمن من غير حق.

    لك أن تحترس، أن تتوقّى، ألا تنفتح على من لا تعرف، أن تحتفظ بسرّك عمن لم تحصل لك ثقة تامة به فضلاً عمن تجهله أو تشكّ فيه، لك كل ذلك، بل عليك كل ذلك، ولكن ليس لك تقضي على شخصية مؤمن اجتماعيًا بإطلاق الكلمة غير المسؤولة فيه، وأن تحطّم سمعته من غير بيّنة ولا دليل.

    وللكلمة في الشريعة حدود كما للعمل، فليس للمسلم أن يطلق الكلمة متى شاء وكيف شاء من غير مراجعة هذه الحدود، هذا من جهة.

    ومن جهة أخرى، فإن الناس ليسوا سواء في المستوى الفكري والنفسي والبدني والإرادة والجرأة والإقدام، فالناس على درجات، والحراك الشعبي لا يتقوّم بالأقوى فحسب، وإنما يتقوّم بكل المستويات وبكل الجهود، ولو بقي الأقوى وحده لما تحقّق على يده المطلوب.

    ولو أسقط من هو الأقلّ منك دورًا، لحق لمن هو أكبر منك دورًا أن يسقطك.

    والمشارك بشيء من الجهد خيرٌ من غير المشارك، والمتعاطف خيرٌ من المعادي، والمحايد خيرٌ من المحارب، شجّع على الخير، ولا تهاجم من هو أقلّ منك جهدًا، أو من كان له تعاطف، أو من يقف موقف الحياد، فربما أسأت بذلك إلى الحراك، وثلمت من رصيده، بل وخلقت له أعداء كانوا معه على درجة من الصداقة.

    الموت يحدق بحياته:
    عبدالهادي الخواجة من المحكومين ظلمًا بالسجن المؤبد، حكمًا قالت عنه التقارير – كما قالت عن غيره من أحكام كل الرموز والعلماء والشباب – بأنه قائم على باطل من تعذيب لا يحتمل داخل السجون، وإعترافات تحت الضغط المكثف الذي يفوق طاقة الإنسان، وعقوبة لا موضوع لها حيث إن موضوعها التعبير عن الرأي السياسي الذي تكفله الدساتير وحقوق الإنسان والأعراف الدولية.

    وتفيد الآراء الاختصاصية منظمة إليها الحقوقية، بأن الحالة الصحّية لعبدالهادي الخواجة بالغة الخطورة وأن الموت يحدق به[8]، وفي ذلك ما ينذر بأزمة حقوقية ووطنية سيّئة جدًا، وانعكاسات الأمر السلبية لا تخفى، وموته يمثل جريمة من جرائم الحكم التي لا تغتفر، وتدهور خطير جدًا في الوضع الأمني للوطن.

    وستبقى البحرين في دوامة من المشاكل والأزمات المتلاحقة، وفي منزلق خطير حتى يستجيب الحكم للمطالب الشعبية العادلة، وهذه الاستجابة لا تحتاج إلى تدخل عسكري من أي جهة من الجهات، وفي أيّ تدخل من هذا النوع مخاطر مضاعفة يرفضها هذا الشعب، ولا حلّ في تجييش جيوش لإسكات صوت الشعب الذي لن يسكت إلا بحلٍّ مرضٍِ.

    استجابة الحكم في البحرين لما هو مقتضى العدل وتحقيق مطالب الشعب يحتاج إلى ضغط جدّي من حلفائه الاستراتيجيين، بدل الكلمات والمواقف المشجّعة له على عنفه وتعنّته. هذا والأمر كله بيد مسبب الأسباب ومالك كل سبب، وما التعويل إلا عليه لا على من سواه، ومن بعد توفيق الله وعونه وتسديده الأمر يعتمد على مصابرة هذا الشعب وجهاده.

    ——————————

    [1] هتاف جموع المصلّين: بالروح بالدم نفديك يا شهيد.
    [2] هتاف جموع المصلّين: هيهات منّا الذلّة.
    [3] هتاف جموع المصلّين: لن نركع إلا لله.
    [4] هتاف جموع المصلّين: لن نركع إلا لله.
    [5] هتاف جموع المصلّين: هيهات منّا الذلّة.
    [6] هتاف جموع المصلّين: الموت لأمريكا.
    [7] هتاف جموع المصلّين: لبّيك يا شهيد.
    [8] هتاف جموع المصلّين: نطالب بالإفراج عن الخواجة.

  • البحرينيون يشيعون الشهيدة “خديجة محمد علي عباس”
    شيع البحرينيون الشهيدة خديجة محمد علي عباس التي قضت متأثرة بالغازات السامة التي تستخدمها قوات النظام والاحتلال السعودي.

    وردد المشاركون في مسيرة التشييع الحاشدة شعارات تنديد بقمع السلطات للمحتجين واطلاق الغازات السامة على المنازل.

    وكان قد نعى ائتلاف الرابع عشر من فبراير في البحرين استشهاد خديجة محمد على عباس التي ادخلت الى المستشفى قبل نحو 3 أشهر اثر اختناقها بالغازات السامة بعد استهداف منزلها الواقع في بلدة المعامير جنوب واعلن عن استشهادها صباح اليوم.

    من جهة اخرى، أكد محمد الجشي محامي الحقوقي البحريني المعتقل عبد الهادي الخواجة أن الأخير نقل الى المستشفى العسكري بسبب تدهور حالته الصحية.

    وحملت المعارضة سلطات المنامة المسؤولية عن اي مكروه يتعرض له الخواجة، مناشدة المنظمات الدولية والحقوقية الضغط على النظام لإطلاق سراحه وجميع معتقلي الرأي وفقا لتوصيات لجنة بسيوني.

  • السلطات تنقل الخواجة من جديد للمستشفى العسكري
    اكد محامي الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة نقل السلطات موكله من جديد الى المستشفى العسكري خارج مدينة المنامة أثر تدهور ملحوظ لحالته الصحية.
    وقال المحامي محمد الجشي انه تلقى صباحا اتصالا هاتفيا يؤكد له نقل الخواجة الى المستشفى العسكري لكنه لم يحصل بدقة على معلومات حول صحة الخواجة.
    واضاف الجشي انه قلق على صحة الخواجة وخاصة بعد ان زاره في المستشفى قبل يومين وتبين له مدى سوء حالته الصحية وتدهورها حيث كان الخواجة يرقد في قسم العناية المركزة والفائقة.
    واوضح الجشي أن الفحوصات التي أجرتها المستشفى تشير الى ان مستوى دم HP للخواجة وصل إلى 3.1 وهي نتيجة متدنية جدا، مضيفا أن الأطباء قاموا بإعطائه المغذي الاصطناعي، بسبب سوء حالته.
    ونقل الجشي عن طبيب الخواجة قوله لا يمكن للإنسان الاستمرار على قيد الحياة أكثر من هذه المدة لفترة طويلة، حتى مع تعاطي المغذي الاصطناعي، حيث أنه لا يمكن أن يكون عوضا عن الأكل.
    واشار الجشي الى ان السلطات البحرينية لم تسمح له بزيارة موكله في المستشفى العسكري بعد تقديم طلب لها بهذا الخصوص ومازال ينتظر الرد النهائي للسلطات حول طلبه ، مشيرا الى ان من حقه كموكل للخواجة زيارته في المستشفى والوقوف على حالته الصحية.
صور

عاصمة الثورة تزلزل القوات الخليفية وثوّارها يسيطرون على الشارع

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

 

our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
 

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: