326 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 326 :: الاثنين،2أبريل/ نيسان2012 الموافق 10جمادي الأولى 1433 ::‎‎‎‎‎‎‎‎‫‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • جمعية الوفاق الوطني الإسلامية تدين موقف النيابة العامة من تقرير وفاة الشهيد أحمد إسماعيل
    أدان بيان صادر عن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة بالبحرين موقف النيابة العامة في البحرين، مستنكراً تواطئها بشأن تقرير جثة الشهيد أحمد اسماعيل الذي استشهد برصاص حي من مليشيات مسلحة تابعة للسلطة فجر السبت 31 مـارس 2012م.
    حيث تشير التفاصيل إلى أن الطبيب الشرعي يؤكد خارج المشرحة بأن سبب الوفاة طلق ناري والأمن يرفض كتابة التقرير بهذه الكيفيه، وفيما تتواطئ النيابة مع طلب الأمن وتكتب التقرير وفق رغبة الأمن، مما دفع أهل الشهيد الى رفض التقرير المخالف للحقيقة ويرفضون إستلام جثة الشهيد لحين كتابة التقرير بشكل علمي يظهر الحقيقة التي يراد إخفائها والتستر على القتلة من خلال إخفائها.
  • تيار الوفاء الإسلامي: إغتيال الشهيد أحمد اسماعيل يدشن أساليب الاغتيالات الشخصية
    أصدر تيار الوفاء الإسلامي بالبحرين بياناً , بعد إستشهاد الشهيد أحمد إسماعيل من منطقة سلماباد البالغ من العمر 22 عـاماً بالرصاص الحي.
    وقد تلقتينا نسخةً من البيان الصادر عن تيار الوفاء الإسلامي, وهذا نص البيان:
    لقد تلقى شعبنا نبأ استشهاد الشاب احمد اسماعيل ببالغ الغضب حيث تعبر الطريقة التي تم فيها اغتيال الشهيد السعيد وعلى مرأى الجميع عن نزعة الإجرام واسترخاص أرواح الناس والتخلي عن القيم الإسلامية والإنسانية لدى نظام آل خليفة من أعلى هرمه الى كافة منتسبيه.
    إن وصول نظام آل خليفة الى هذا المنحدر هو ثمرة سكوت معظم الدول ومنظماتها السياسية عن ما يجري من استهداف للشعب في وجوده وإنكار لحقوقه المشروعة.
    يريد النظام أن يعلن لشعبنا عن تدشين مرحلة الاغتيالات الشخصية على طريقة الاعدام في الشوارع وعلى مرأى من الناس، متغافلاً هذا النظام الفاسد أن هذا الأسلوب هو سلاح ذو حدين وعند تناميه سيخلط الأوراق في الساحة ويخرج الأمور عن سيطرة النظام بلا رجعة.
    إننا نحمل المجتمع الدولي وعلى رأسهم جامعة الدول العربية حجم الاستهداف ألذي يتعرض له شعبنا والإنكار لحقوقه المشروعة، وأننا على ثقة بأن استخدام النظام لأسلوب الاغتيالات الشخصية هو دلالة على اليأس والهزيمة النفسية والسياسية ضمن الهزائم المتتالية، وإن شعبنا ماض في طريقه حتى يسقط النظام.
    الخزي لأمريكا ولعملائها الخليفيين، والمجد والخلود لشهدائناصادر عن : تيار الوفاء الإسلامي
  • أمين عام جمعية الوفاق في خطاب الجمعة : الغازات الخانقة تحولت من وسيلة تفريق إلى وسيلة قتل
    تحدث أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان في خطابه يوم الجمعة بمسجد الصادق في منطقة القفول قرب العاصمة البحرينية المنامة حول أربعة مواضيع عنونها, الموضوع الأول: حول قمة بغداد, والثاني: إنشاء منظمات أهلية لمعالجة الضحايا, والموضوع الثالث: استخدام الغازات, والموضوع الرابع: ضرورة الالتزام الفردي للإنسان .
    وقال أمين عام الوفاق حول قمة بغداد بأن: بغداد بحاجة إلى هذه القمة من أجل أن تبعث من خلالها رسائل عدّة، أهمها أن بغداد تجاوزت الأزمة التي عاشتها من بعد الدكتاتورية؛ لأن بغداد في أزمة متزايدة مع وصول حزب البعث (كانت هناك أزمة من قبل وتزايدت مع وصول حزب البعث، ثم عاشت محنتين كبيرتين: الحرب العراقية – الإيرانية باعتداء صدام حسين، ثم مراهقة صدام حسين باحتلال الكويت وما جلب ذلك من حصار، ثم حرب تحرير أو احتلال العراق). فهي محنة متواصلة، ولكن صارت مسؤولية جديدة منذ 2003 تعتمد بدرجة كبيرة على إرادة الشعب العراقي من خلال انتخابات (وإن جَرَت هذه الانتخابات تحت الاحتلال في فتراتها الأولى، ومع وجود القوات المحتلة في الفترات الأخيرة). الآن العراق لعله الدولة العربية الخليجية الوحيدة التي ليست فيها قواعد أمريكية. كل هذه الكلام على العراقيين وبعدها هم الوحيدون الذين ليست عندهم قواعد! مع وجود عدد من المدربين الأمريكين الآن وفقاً للاتفاقية التي تمّت نتيجةً لتزويدهم بالسلاح الأمريكي.
    وأردف الشيخ علي سلمان قائِلاً: بغداد محتاجة إلى هذه القمة للقول بأن بغداد مركزٌ في الوطن العربي، وأن بغداد عادت لممارسة دورها على المجال والمستوى السياسي، وما يرتبط بعد ذلك به من اقتصاد وعلاقات
    وقال سلمان: قمة -بطبيعة الحال- لا نتوقع إلا أن تكون اعتيادية في موضوع القرارات واعتيادية في تنفيذ القرارات. “موضوع القرارات”: تصدر القرارات في القمة بالتوافق، و “اعتيادية في تنفيذ القرارات” أي لا تنفَّذ القرارات. فلن تكون قمة بغداد مختلفةً عن غيرها. نبارك للعراق نجاحها في تنظيم القمة.
    والنقطة الأخيرة التي تحدث فيها الشيخ علي سلمان أمين عام الوفاق حول قمة بغداد هي تأسفه على عدم إدراج ثورة من الثورات العربية في جدول أعمال القمة وهي الثورة البحرينية, قال الأمين العام لجمعية الوفاق: هنا أسَف على قمة بغداد أنها رجّحت الحسابات السياسية التي نتفهمها في ألا تُدرَج على قمة بغداد إحدى الثورات في الربيع العربي وهي ثورة البحرين، والسبب هو وجود أولويات عند منظمي القمة في العراق بأن تُعقد القمة في العراق، ومطلوبٌ لعقد القمة في العراق في هذه اللحظة التاريخية أن يجري توافقٌ وتنازلٌ خليجي في موضوع الحضور وعدم التعطيل، مع أن بعض الخليجيين أعتقد أنه عمل على ألا يحضر رؤساء دولٍ أخرى إلى بغداد. وتعرف أنت، الخليجيون دائماً لديهم أموال فيقولون: لا تحضر وخذ أموالاً! يمكن أن روح الثورة لا زالت موجودة، فأنا الذي عرفته أنه تم رفض العرض.
    فنأسف لعدم الإدراج، وهذا متناسق مع النقطة، وهو أن روح الثورات ليست منعكسة سوى في الخطابات. انعكست في الخطابات: في خطاب الأمين العام، في خطاب غيره من الرؤساء، حتى الديكتاتوريون تقمّص خطابهم قليلاً بشيءٍ من الثورات، حتى الديكتاتوريون تحدّثوا ببعض مفردات الثورات العربية.
    نأمل أن تلعب بغداد بعد هذه القمة دورها الطبيعي، و “دورها الطبيعي” ليس في الحروب على إيران ولا على الكويت ولا على.. وإنما الدور الطبيعي لبغداد أن تكون عنصراً رابطاً في الوطن العربي، يقوّي هذا المعنى ويُنجح علاقاته السياسية والاقتصادية والثقافية فيما بين الدول العربية.وتحدث سلمان حول الموضوع الثاني وهو: فكرة العمل على إنشاء منظمات أهلية تُعنى بمعالجة بعض ضحايا الانتهاكات
    قال الشيخ علي سلمان: لماذا نحن ننشئ منظمة لمعالجة ضحايا الانتهاكات؟ لأنّ الدولة لا نتوقّع منها القيام بذلك – على الأقل في الفترة الحالية لا نتوقع منها القيام بذلك.
    هناك أنواعٌ من السهل مراقبتها، ومعرفة الضرر الذي حدث. والشهداء عنوانٌ آخر، بحيث أني لا أقدر أن أعبّر عنه بمعنى “الضرر”. جريمةٌ أدَّت إلى زهق أرواح عدد من المواطنين، ومطلوب مؤسسة عناية، وهذا ممكن. يوجد أكثر من مؤسسة مطلوبٌ تطويرها إلى العناية بموضوع أسر الشهداء، وذكرى الشهداء، وإحياء روح الشهادة في الأمة، وهذا موجود، والمطلوب تطويرها. وهنا لعليّ أشيد بهذه الروح: الأسبوع الماضي أوقفني أحد الأخوة، أعطاني رقم هاتفه وأعطاني اسماً، وقال: (أنا معلّم سياقة، وأنا أعلّم أبناء الشهداء مجاناً، فإذا كان يوجد أحد تعرفونه من أبناء الشهداء فأنا أريد تعليمه وهذا الرقم وهذا..).
    نفس هذه الحادثة متكررة في أماكن أخرى، وبغير تنظيم. أذهب إلى بعض مجالس الفاتحة، فيأخذني أحد الإخوة من شخصيات أو من كذا، فيقول: (والله نحن مستعدون أن نتكفّل بتعليم أبناء الشهداء من الروضة إلى الجامعة، فإذا كان يوجد فهذا رقم هاتفنا، ونحن لا نريد أن نُعرف طبعاً، نخاف من هذه الدولة، ولكن نحن مستعدون لهذا المعنى).
    وقال سلمان: نحتاج إلى مؤسسة وأكثر ورعاية، وأن يلتفت المجتمع إلى هذه الأمراض. ليس أنه عادي! ليس مرضاً عادياً يُترك، يجب أن يُراجَع فيه الطبيبي النفسي، ويجب أن تُنشأ المؤسسة المتخصصة؛ لأنّ البحرين لا تهتم بهذه الأمور، وعلى المجتمع أن يدعم هذه المؤسسات: أولاً بإنشائها، وهذا يتحمّله بدرجةٍ كبيرة الكادر الطبي والكادر المتخصص في هذا النوع من الأمراض. يساعد رجل الدين، ويساعد الإنسان المتقدم في العمر الفاهم لهذه المشاكل، ولكن تحتاج إلى تخصص، ثم تحتاج إلى دعم المجتمع: يدعمها مالياً، يدعمها معنوياً، يُقدّر جهد الذين يقومون بهذه الأمور.
    وحول الموضوغ الثاني وهو استخدام الغازات, قال أمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان: الغازات وسيلة قتل
    الآن، الحد الأدنى من عدد الشهداء بالغازات 27. الحد الأدنى لأن هناك قضايا كثيرة، منها أن أهله لا يريدون أن يسجلوه حتى لا يدخلوا في مشكلة مع هذا النظام، أهله لا يعتبرونه شهيداً بالغازات لأنه استنشق الغاز ومرض لمدة أسبوع أو أسبوعين ودخل وطلع و… الموضوع تبدّد. الغاز هو ساهم في وفاته، لكن مساهمته لم توجد في ذهن الأسرة أنها مساهمة رئيسية فيذهب، يدفنونه مثل بقية الناس الذين يُتَوَفّون. على الأقل الحد الأدنى من القضايا التي كان الغاز فيها سبباً في الوفاة: إما السبب المباشر والوحيد، أو السبب الذي أفضى بإنهاء الحياة قبل موعدها.. شيخٌ في الستين أوالسبعين من العمر، به أمراض أو ليس به أمراض، هو الحالة الطبيعية في الوفاة تحيط به، فيأتي يستنشق هذه الكمية من الغازات فتنهي حياته.
    وختم الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية خطاب الجمعة حول الإهتمام بالجانب الديني هو الموضوع الرابع والأخير:
    الاهتمام بالجانب الديني والالتزام الديني الفردي
    الهدف الأسمى لكل إنسان، وخصوصاً المسلم، أن يُرضي ربّه. فكلّ عملٍ يقوم به الإنسان لا يرضي ربّه فهو خطأ، وكل عملٍ يمكن أن يقوم به الإنسان إذا نوى النية فيه لله يتضاعف له الأجر، وعملٌ حسَن. واحدٌ يساعد فقيراً، عملٌ جداً حسَن. لماذا تساعد هذا الفقير؟ والله أنا أساعد الفقير لأن عندي إنسانية. يمكن أن أساعد هذا الفقير لأنني أستحي من الناس.. قصصٌ كثيرة لدى الناس تحركهم للعمل. حسناً، لماذا لا تساعد هذا الفقير لأن ربّك قال: ابذل على المحتاج، عندي لك ثواب (نية). أنت لماذا تقاوم هذا النظام؟ هذا النظام حرامي، فاسد، سارق، ظالم، وكل القصص. حسناً، لماذا تقاومه؟ أقاومه لأنه لم يدعني أحصل على منحة، لأنه لم يدعني أحصل على وظيفة، لأنه سرق الأراضي، لأنه كذا..
    قاوِمه لأن الربّ الذي تنتمي إليه يأمرك بمقاومة الظلم. فيكون الغاز الذي تستنشقه والرصاصة التي تصيبك والكذا بعين الله سبحانه وتعالى. هل يوجد أفضل لك؟! الله سبحانه وتعالى هل يأمر بغير الكمال؟! أنتَ من أين ستحصل على كمالٍ غير من عند الله؟! في أي نظريةٍ إنسانية مهما كانت، هل ستكون أفضل من نظرية الله سبحانه وتعالى؟! أي نظرية (اشتراكية، شيوعية، ديمقراطية.. أي نظرية) أستكون أكمل من الله؟! لا يوجد أكمل من الله، لا يوجد أجمل من الله، لا يوجد إنسانية تتحقق بأكثر من الالتزام بأمر الله سبحانه.
    إذا رأيتم خيراً وأن هناك منظمات إنسانية في الغرب، فنحن (طايحين حظ) المسلمين! نحن مأمورون بهذا قبل الغرب بـ1400 سنة بشكلٍ واضح. ولسنا مأمورين بالإنسان فحسب، بل نحن مأمورون بالحيوان! علي بن أبي طالب (ع) يمرّ على نملة يقول: لو أُعطيت الأقاليم السبعة (يعني كل الدنيا) حتى أظلم نملةً لا أظلمها! هذا ديننا. يعني هل من الممكن أن يموت واحدٍ في أفريقيا ونحن نرمي (زبالة)؟ هل هذا من الدين في شيء؟! لا، نحن مأثومون.
    حسناً، لأن الأوروبيين أسّسوا منظمة أهلية للإغاثة، نحن (طايحين حظ)! نحن وليس ديننا. نحن (حكامنا والمصائب التي فعلوها بنا) جعلونا (طايحين حظ)، بحيث يموت المسلمون أيضاً وليس غيرهم! الذي لديك معه علاقة الدين سيكون واجبك تجاهه أكثر، مع أن الواجب على كل جائعٍ في الدنيا. ديننا أن كل جائعٍ في الدنيا يجب أن يصل إليه القوت إذا توفر لك. لعله بالحجاز أو اليمامة، وهل الذين في الحجاز واليمامة مسلمون فقط؟ لا، في الحجاز واليمامة مسلمون وغير مسلمون وكفرة. علي بن أبي طالب (ع) يشعر بالمسئولية تجاه طريقهم وتجاه بطنهم.. هذا ديننا.
    فآبائي، لنُرَبِّ أبناءنا على أن يكون العمل لله. لا توجد قيمة أن تعرّض أنتَ نفسك للخطر والموت وكذا وأنت لا تصلي! ما قيمة هذا؟! مسلمٌ أنت. لا يمكن! يعني هناك خللٌ كثير، هناك خللٌ عندك. مقاومة الظلم بسالة، نعم بسالة وشجاعة.. ماذا يعني؟! أشجع من علي بن أبي طالب (ع) لا يوجد، وأشجع من الناس المخلصين لربهم لا يوجد. اربط هذه بهذه، هذا الأكمل.
    آبائي..
    لنُرَبِّ أبناءنا على أن يقوموا بالأعمال المختلفة، وأن يكون محور رضا الله سبحانه جزءاً أساسياً من حياتهم. إذا أحرز شهادة له جائزة، إذا تفوّق في المدرسة له جائزة، لكن له جائزة إذا التزم بأمر ربّه. هو متفوق وهو ملتزم بأمر الله. له هوَ! لك أنتَ أحسنتَ التربية، له هو لأن هذه هي القيمة. تحبه؟ أتتركه يذهب إلى النار بشهادته؟! مُقدِمٌ على ربّه عنده بروفسور وعنده دكتوراه وهو طريقه إلى النار، ما قيمته؟! تريد له شهادةً تحميه في الدنيا وتساعده في العمل وتساعده في كذا، وأهم منها أن تساعده في يوم القيامة أن يكون نجح وفاز بالحياة الحقيقية.
    يقاوم الظلم؟ يقاوم الظلم، فأكثر من الله سبحانه وتعالى لا يوجد أحدٌ يكره الظلم والظالمين!
    وأبنائي وبناتي عليهم أن يعيدوا النظر باستمرار في كل ما يفعلوه في الحياة ويحاولوا أن يربطوه برضا الله سبحانه وتعالى. والعمل الثوري والخطر الذي يحدق بالإنسان من المفترض أن يدفعه أكثر إلى أن يجعل من حياته حياة رضا لمن سيلتقي به نتيجة هذا الخطر. فتكون علاقة الفرد بالله سبحانه وتعالى والذي سيؤول إليه أمرُه أفضل من أيام الرخاء وأيام الدّعة.
  • النيابة العامة تحقيق مع الحقوقي نبيل رجب بتهمة التجمهر غير القانوني
    قامت النيابة العامة في مملكة البحرين بالتحقيق مع رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشط الكبير نبيل رجب بتهمة الدعوة والمشاركة في مسيرة غير مخطر عنها والتجمهر غير القانوني، وأفرجت عنه.
    وكانت وزارة الداخلية ذكرت في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن مدير شرطة العاصمة صرّح عن القبض على نبيل رجب بتهمة الدعوة والمشاركة في مسيرة غير مخطر عنها والتجمهر غير القانوني وقد تمت إحالته إلى النيابة العامة.
    وقد تكررت لأكثر من مرة إيقاف الحقوقي نبيل رجب لعدد من الساعات والإفراج عنه بعد التحقيق.
  • جمعية الوفاق الوطني الإسلامية تشارك في مؤتمر دعم الثورات العربية في تونس
    تشارك جمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة البحرينية في مؤتمر دعم الثورات العربية الذي تقيمه الأحزاب الديمقراطية والإشتراكية في تونس.
    ويشارك فيه رئيس دائرة الحريات والحقوق بالوفاق النائب الوفاقي المستقيل السيد هادي الموسوي وعضو دائرة العلاقات الخارجية الدكتورة أمل اليوسف كما يشارك فيه الناشط السيد يوسف المحافظة من مركز البحرين لحقوق الانسان وغسان سرحان من جمعية الشباب الديمقراطي.
  • مواطن بحريني يفقد عينه اليسرى بسبب طلقة مسيل الدموع
    واصلت قوات أمن النظام قمـع المواطنين البحرينين في المظاهرات والمسيرات المطالبة بالحقوق العادلة, وفي مواصلةٍ لها في القمع الهمجي المتواصل على المواطنين أصيبَّ عدد من المواطنين بإصابات مختلفة, بعضها إصابات خطيرة, والبعض الآخر اصابات متعددة بسيطة.
    وقد أطلقت قوات أمن النظام الغازات السامة والمسيل للدموع في كل قرى ومناطق البحرين, لقتل الشعب البحريني بأكثر من طريقة وسبيل لخنق المواطنين وإعاقتهم.
    وقد أصابت طلقة مسيل الدموع مواطناً بحرينياً من مسافة قريبة, بواسطة أحد قوات أمن النظام البحريني في عينـه, وقد أفاد شهود عيان بأن الطلقة أصابت المواطب البحريني في إحدى عينيه فعُميت العين المصابة – العين اليسرى – بهذه الطلقة المسيلة للدموع بسبب توجيه الشرطي الذي أطلق قنبلة الغاز المسيل للدموع من طريقة قريبة ومباشرة تستهدف هذا المواطن.
    وقد تلقتینا صورة للعين المصابة لهذا المواطن البحريني.
  • نقابات عمال البحرين: نتطلع الى قانون يرفض التمييز في العمل تحت أي مسمى
    يطيب لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أميننا العام السيد سلمان المحفوظ الذي يغيب عن الوطن في مهمة نقابية خارج البلاد، و عن زملائي أعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين من نقابيين وعاملين أن أهنيء هذه الجمعية الوطنية الرائدة بعقد المؤتمر متمنيا لأعماله التوفيق والنجاح من أجل خدمة وطننا العزيز بكل شرائحه ومكوناته.
    كلمة الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في المؤتمر العام الجمعية الوفاق الوطني الإسلامية 2012الذي انعقد يوم السبت 31 مارس 2012
    ألقاها الأمين العام المساعد بالاتحاد جعفر خليل:
    حضرة الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان
    السيد رئيس المؤتمر.. الأخوات والإخوة ممثلي الجمعيات السياسية والمجتمع المدني
    الأخوات والإخوة ضيوف المؤتمر.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأسعد الله مساءكم بكل خير
    يطيب لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أميننا العام السيد سلمان المحفوظ الذي يغيب عن الوطن في مهمة نقابية خارج البلاد، و عن زملائي أعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين من نقابيين وعاملين أن أهنيء هذه الجمعية الوطنية الرائدة بعقد المؤتمر متمنيا لأعماله التوفيق والنجاح من أجل خدمة وطننا العزيز بكل شرائحه ومكوناته.
    لقد مر وطننا العزيز بأزمة استثنائية في تاريخه في أعقاب الحراك الشعبي الذي جاء متأثرا بتداعيات الربيع العربي في فبراير 2011 وما تزال آثار هذا الحراك مستمرة حتى اليوم سلبا وإيجابا. وفي هذا المعترك حرص اتحادنا بوصفه ممثلا لكامل الطيف العمالي من كل مكونات المجتمع بل وحتى العمالة المهاجرة، حرص اتحادنا على المحافظة على مسافة ثابتة من جميع أطراف هذا الحراك من الجمعيات المعارضة والحكومة وحلفاءها بحيث ركزنا كحركة نقابية منذ اللحظة الأولى لاندلاع الحراك الشعبي على قبول الحوار مبدأً ووسيلةً لا بديل عنها ويشهد بذلك خطابات ومواقف أميننا العام حتى في اللحظات التي كان فيها البعض رفض الحوار وأوضحنا هذا الموقف في جلساتنا مع الجمعيات السياسية، ولا نزال اليوم على هذا الموقف مؤكدين أنه لا بديل عن هذا الحوار سواء بين الحكومة والمعارضة أو بين شرائح المعارضة وجميع القوى السياسية الأخرى بعضها البعض وأمامنا مصائر مصائر المجتمعات التي رفضت الاحتكام إلى الحوار وكيف أدى ذلك بها إلى الدمار والاقتتال وفقدان البوصلة والتدخل الخارجي وما مصير ليبيا والعراق عنا ببعيد ونسأل الله أن يجنب القطر السوري العربي الشقيق ويلات التدخل الخارجي.
    وقد جرت الأمور للأسف منذ متصف مارس 2011 إلى ما أثر على مجتمعنا وحملنا الكثير من الآلام والمآسي التي كان يمكن تجنبها لو أصغى أطراف المشكلة جميعا إلى دعوات الحوار وبذلوا ما في وسعهم لتجنب الوصول إلى نقطة الانسداد في الأفق السياسي ولكننا نؤمن بحكمة البحرين الغالية بكل مكوناتها وفي وجود من يصغي لصوت العقل لدى جميع أطراف الأزمة وعليهم نعوّل ونعتمد في الخروج من عنق المأساة إلى آفاق الحل.
    لقد جاءت توصيات تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق التي سلمها السيد بسيوني إلى جلالة الملك بتاريخ 23 نوفمبر 2011 لتمثل خارطة طريق لتجاوز آثار الماضي المحزنة وترميم الصفحة الحقوقية بتصحيح الانتهاكات غير أن هذا بالطبع لن يغني عن معالجة الصفحة السياسية والاجتماعية والاقتصادية من خلال حوار ذي مغزى كما طالب به المجتمع الدولي يكون من نتائجه الوصول إلى حلول مستدامة تأخذ بالبلاد والعباد إلى مستقبل أكثر أمنا وازدهارا بالعدالة الاجتماعية والديمقراطية الحقيقية والكرامة الإنسانية.
    لقد علمتنا تجربة العمل النقابي أن العمل المدني والشعبي ليس فيه أصدقاء وأعداء دائمون بل بوصلتنا هي الوصول إلى أهدافنا في تحقيق الخير والعدل والسلام وكل من يمد يده لنا لتحقيق هذه الأهداف نمد إليه أيدينا وفي هذا الطريق حرص اتحادنا على التواصل والحوار مع الجميع محافظين في الوقت نفسه على مسافة الاستقلالية والحرية وعدم الانقياد لأي جهة حكومية أو حزبية والنظر بثقة إلى الأمام نقدر ما أنجز ونشكره ونبني عليه ونواصل العمل لتحقيق ما لم ينجز.
    لقد قاتل اتحادنا قتال الشجعان مدعوما بقواعده العمالية والنقابية وبالمنظمات العمالية الدولية حتى استطاع إنجاز الكثير في ملف من فصلوا ظلما وتعسفا بسبب رأيهم في انتهاك واضح وصريح للاتفاقية رقم 111 بشأن التمييز في الاستخدام والمهنة ولا يزال الطريق طويلا أمامنا للمزيد من الضغط لأجل التصديق على اتفاقيات الحقوق العمالية ولا سيما اتفاقيات إعلان المباديء لعام 1998 كما لا يزال علينا متابعة أوضاع المفصولين ما بعد عودتهم إلى أعمالهم ومكافحة جميع أشكال التمييز وصولا إلى قانون عمل عصري وإنساني يرفض التمييز تحت أي مسمى ويؤكد على المساواة وتكافؤ الفرص فنحن نؤمن أنه مهما كان الحراك الميداني مهما فيظل العمل من أجل تطوير التشريعات وترقيتها لخلق بيئة عمل خالية من التمييز والتعسف هو العمل الأساسي للحركة النقابية ولذلك يأتي استغرابنا الشديد من رفض البرلمان بغرفتيه مشروع قانون بتجريم التمييز في وقت تبدو البلاد بحاجة ماسة لمثل هذا التشريع في أعقاب أكبر عملية فصل على أساس الرأي والموقف السياسي مرت بها البلاد.
    في هذا الطريق نؤكد لكم العمل مع جميع مكونات الطيف السياسي على قاعدة الإيمان بمبادئ الحركة العمالية والنقابية العالمية وعلى الأخص مبدأ الاستقلالية متمنين لمؤتمركم مجددا النجاح والتوفيق ولوطننا العزيز حلا عادلا منصفا محققا لأماني شعبنا الكريم في الديمقراطية والحرية والعدالة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  • أهالي قرية الدراز يخرجون في مسيرة حداداً على أرواح الشهداء
    شاركت جموع من أهالي قرية الدراز غرب العاصمة البحرينية المنامة, في مسيرة سلمية جابت شوارع الدراز مساء يوم الأحد 1 أبريل 2012م، في يوم الوفاء للشهيد أحمد إسماعيل من منطقة سلماباد الذي سقط شهيداً بطلق رصاص حي عليه حتـى فارق الحياة, حداداً على شهداء الوطن وتضامنا مع المعتقل المجاهد الشيخ محمد حبيب المقداد لمرور عـام كاملٍ على اعتقاله.
    وقد حضر المسيرة التي جابت شوارع قرية الدراز مختلف شرائح المجتمع رجالاً ونساء, والكبير والصغير, تأكيدا على البقاء على المطالب ورفض الحلول الترقيعية مع الدكتاتورية, التي يرفضها الشعب البحريني المطالب بالتحول من عصر الديكتاتورية للديمقراطية, وإعطاء الشعب البحريني حقوقه المسلوبـة.
صور

الدراز: جمعة مجابهة المحتل السعودي

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: