316 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 316 :: الجمعة،23آذار/مارس2012 الموافق 30ربيع الثاني1433 ::‎‎‎‎‎‎‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • لجنة تنفيذ توصيات بسيوني غير مستقلة وغير محايدة
    أكد نائب الأمين العام للشؤون السياسية في جمعية “وعد” البحرينية رضي الموسوي أن لجنة تنفيذ توصيات البسيوني ليست مستقلة وليست محايدة، وأن كل ما جاء فيه رئيسها مغاير للحقيقة ولا يستند على وقائع، وأن هذه اللجنة تعبر عن فشل ذريع وغير قادرة على أن تتماشى مع متطلبات التوصيات التي أطلقها بسيوني.

    وقال الموسوي إن الديوان الملكي البحريني لم يمارس ضغطا على الجمعيات المعارضة لحضور أو عدم حضور حفل تسليم تقرير لجنة تنفيذ توصيات البسيوني (تقرير الصالح) الى الملك حمد، منوها في الوقت نفسه أن هذه اللجنة أكدت وبدون شك أنها ليست مستقلة وليست محايدة، وأن كل ما جاء فيه رئيسها مغاير للحقيقة ولا يستند على وقائع.

    وأضاف: توصيات بسيوني دعت الى أن تكون هذه اللجنة محايدة ومستقلة وتتشكل من الحكومة والمعارضة ومؤسسات المجتمع المدني، ولكن ما حصل أنها تشكلت من طرف واحد وهو الطرف الحكومي ولم تكن لها صلاحيات متابعة وتنفيذ التوصيات كما جاءت في توصيات بسيوني، ولم تكن تستطيع الضغط، ولم تجرؤ أصلا على أن توقف إهانة موضف أعيد الى عمله وتمت إهانته وتم إجباره على توقيع عقود مجحفة.

    وتابع: هذه اللجنة تعبر عن فشل ذريع وغير قادرة على أن تتماشى مع متطلبات التوصيات التي أطلقها بسيوني، أي أن توصيات بسيوني لم تنفذ على أرض الواقع، بخلاف ما إدعى به رئيس هذه اللجنة علي بن صالح الصالح.

    وأشار الموسوي الى أن جمعية “وعد” تطالب منذ 10 سنوات بضرورة وجود حوار جاد وجامع يؤسس الى مرحلة جديدة من العمل السياسي في البحرين، وإن المعارضة السياسية دعت مؤخرا الى حوار من جديد على أرضية واضحة.

    وأكد الموسوي أن المعارضة السياسية تعول في الحوار المرتقب على الشعب في الدرجة الأولى، وتعول على العقلاء الموجودين في داخل الحكم، قائلا إنه ليس من صالح الحكم وليس من صالح أحد أن يستمر الحكم في معارضته للدخول في حوار جاد.

    وقال إن المعارضة السياسية تعتقد أن أي حوار في البحرين ممكن حصوله وبدفع من المنظمات الحقوقية الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والهيئات التابعة للأمم المتحدة، مشددا على أن يكون الأساس القائم على أي حوار قادم واضحا بالنسبة للمعارضة وبالنسبة للحكم وبالنسبة للشعب، ويجب أن يكون حوارا شفافا، قائلا إن المعارضة وضعت مشروعها ومقترحاتها، وعلى الحكم أن يجيب عليها بشكل واضح وصريح.

  • المعارضة البحرينية: سنحاور السلطة دون شروط مسبقة
    قالت قوى الجمعيات السياسية المعارضة الخمس في البحرين (الوفاق، وعد، التقدمي، الوحدوي، الإخاء) في مؤتمر صحافي عقدته ان ما هو مطروح بينها وبين السلطة هو البدء في الحوار دون شروط مسبقة من الطرفين، مع تعبيد الطريق إليه من خلال تنفيذ توصيات لجنة بسيوني.

    وأشارت الجمعيات رداً على سؤال عما اذا كانت “وثيقة المنامة” سقفا قابلا للتفاوض الى أننا “لسنا متلهفين او نجري وراء الحوار بأي ثمن، ووثيقة المنامة تمثل الحد الأدنى من المطالب وليس الحد الأعلى”.

    وأعلنت قوى المعارضة أن “هناك محاولات جادة لإطلاق سراح الرموز المعتقلين”، غير أنها لفتت إلى أن الحوار قد ينطلق بدون إطلاق سراحهم.

    كما شددت على أنه “لن يكون هناك حل قبل حدوث ذلك”، معلنة أنها اتفقت على تشكيل مرجعية تفاوضية فيما بينها ممثلة في رؤساء الجمعيات المذكورة.

  • بيان لأنصار ثورة 14 فبراير يحدد مواقفهم من المؤتمر الصحفي للجمعيات السياسية المعارضة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجمعيات السياسية المعارضة ، معارضة مأنوسة للنظام
    وليست معارضة تمثل تطلعات ثورة 14 فبراير لشعبنا
    المطالب بإسقاط النظام ورحيل آل خليفة.

    إجتمعت الجمعيات السياسية المعارضة الخمس في
    مؤتمر صحفي وأصدرت بيان تطلعت فيه إلى حوار جاد تحظى نتائجه بموافقة
    الشعب ، وبهذه المناسبة فإن أنصار ثورة 14 فبراير فبراير يعلنون وبكل قوة
    وحزم بأن الجمعيات السياسية المعارضة الخمس لا تمثل قوى المعارضة
    الحقيقية لشعب البحرين ، وإنما هي معارضة مأنوسة سعت ولا تزال تسعى
    للتسلق على ظهور الشعب وشبابه الثوري لتطرح من نفسها كقوى معارضة ضد
    الحكم الخليفي في البحرين.
    إن الجمعيات السياسية الخمس والتي تمثل ( جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
    ، جمعية الأخاء الوطني ، جمعية التجمع القومي الديمقراطي ، جمعية التجمع
    الوطني الديمقراطي الوحدوي ، جمعية العمل الوطني الديمقراطي “وعد”) كانت
    قد إشتركت في الإنتخابات البرلمانية منذ العام 2006م ، وقبلت بالدستور
    المنحة لعام 2002م ، وشاركت في إنتخابات عام 2010م ، بينما قادة قوى
    المعارضة الحقيقية تلاحق من قبل السلطة ويزج بها في السجون والمعتقلات
    ويمارس بحقها أبشع أنواع التعذيب والإغتصاب في ظل سكوت مطبق من قبل هذه
    الجمعيات لما كان يجري في ذلك الحين ولم تمتنع عن المشاركة في الإنتخابات
    بل شاركت فيها وفوجئت بثورة 14 فبراير 2011م لتنسف جل أحلامها وتطلعاتها
    في المكاسب السياسية السطحية التي حصلت عليها في البرلمان ومجالس
    البلدية.
    كما أن ثورة 14 فبراير كانت قد أطلقها الشباب الثوري وإلتحق بهم الشعب
    منذ اليوم الأول ، بينما الجمعيات السياسية المعارضة إلتحقت بالثورة بعد
    أسبوع من تفجرها ، ولو لم تلتحق بالثورة لأعلنت عن إنتحارها السياسي أمام
    الشعب في ذلك اليوم.
    لذلك فإن الجمعيات السياسية المعارضة لا يحق لها أن تتحدث بإسم المعارضة
    وكل المعارضة ، خصوصا وأن قادة المعارضة الرئيسية المطالبة بإسقاط النظام
    هي الآن مغيبة داخل السجون ، ولم تخول أحدا للتحدث بإسمها ، كما أن الشعب
    في البحرين لم يخول هذه الجمعيات بأن تتحدث بإسمه وتطالب بحوار غير مشروط
    مع السلطة الخليفية المجرمة.

    يا جماهير شعبنا البطلة ..
    يا شباب ثورة 14 فبراير..

    إن الجمعيات السياسية المعارضة تسعى لسرقة الثورة ومصادرتها لحساباتها
    السياسية الخاصة ، ففي الوقت الذي يتحمل الشباب الثوري والجماهير الثورية
    الآلام والمصائب والإعتقالات والسجن والتعذيب وإنتهاك الأعراض والحرمات ،
    فإن قادة الجمعيات السياسية المعارضة تصول وتجول داخل البحرين وخارجها
    دون أي إعتقال لها ولا لعوائلها ، ونرى بأن هذه الجمعيات تضع من نفسها
    قيمة على الشعب وذهبت من اليوم الأول لتفجر الثورة للحوار مع السلطة وولي
    العهد سلمان بن حمد المعروف بـ (سلمان بحر) في السر والعلن ، ولا زال
    الحوار قائما مع السلطة الأمريكان والبريطانيين ولم يتوقف يوما واحدا ،
    وإن الذي أفشل تلك الحوارات هو الشعب وثواره الأشاوس الذين كدروا ونغصوا
    عيش قادة الجمعيات السياسية المعارضة التي همها هو الحصول على مكاسب
    سياسية في السلطة ، وفي البرلمان والحكومة وفي مجالس البلديات ، وليس على
    الشعب إلا أن يقبل بما تقوم به من حوارات مع آل خليفة ، وأن يصوت لأعضاء
    هذه الجمعيات لكي يدخلوا البرلمان ويحصلوا على حقائب وزارية خدمية ،
    ويدخلوا المجالس البلدية ليحصلوا على الرواتب الضخمة والسيارات الفخمة
    والمناصب الرفيعة ورواتب التقاعد العالية ، وتوزع عليهم الأراضي والهبات
    الخليفية ، ويبقى للشهداء قراءة الفاتحة ولعوائل الشهداء أن يسلوهم بمصاب
    أبنائهم ورحيلهم إلى الرفيق الأعلى ، ويبقى الشعب كل الشعب بعد ذلك فقيرا
    محتاجا بينما من يمثل هذه الجمعيات هو الذي يعيش حياة الترف والحياة
    الكريمة بالمكارم الملكية والخليفية التي ستنهال عليهم بعد نجاح عملية
    الحوار المهين.
    إن الجمعيات السياسية المعارضة تهلث وراء حوار عقيم وسقيم من أجل عودة
    الشرعية للسلطة الخليفية المجرمة ، وعودة الشرعية للطاغية السافل والساقط
    حمد وإفلاته من العقاب مع أبنائه وأفراد عائلته وسائر المجرمين من السلطة
    وقوات الإحتلال السعودي ، ولكي يصوت الشعب في إستفتاء جديد على شرعية
    الحكم الخليفي عبر إستفتاء آخر لميثاق خطيئة جديد.
    ولذلك فإن أولوياتنا في مرحلة النضال والجهاد اليوم ضد فرعون البحرين أن
    نرفع الحواجز والمجاملات مع من يريد أن يجعلنا عبيدا ورقيق لآل خليفة من
    أجل مصالحه السياسية والحزبية الضيقة ، ولابد أن يتخذ الشعب في هذه
    المرحلة المصيرية والحساسة مواقف واضحة وصريحة من الذين يسبحون ويمجدون
    الطاغية الساقط حمد بمسميات صاحب الجلالة وسمو ولي العهد ، ففي الوقت
    الذي يطالب شعبنا فيه بشعار يسقط حمد والشعب يريد إسقاط النظام تنبري لنا
    ألسن خرساء من هنا وهناك تصرح لنا ولشعبنا : كلا نحن لا نريد إسقاط
    النظام وإنما نريد إصلاح النظام ، كلا إننا لا نريد سقوط حمد وإنما نريد
    إسقاط الحكومة ، وبكل صلافة يقفون أمام تطلعات الشعب ومشاعره الثورية
    المطالبة بإسقاط النظام وسقوط فرعون البحرين ، وكأنهم قيمين على الشعب
    وأنهم هم الشرعية من دون الشعب وقوى المعارضة والقادة المغيبين في قعر
    السجون.
    إن شعبنا يريد إسقاط النظام لا إسقاط حكومة خليفة بن سلمان ، فهو يريد
    إسقاط الحكومة وإسقاط النظام ومحاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه ورحيل
    العائلة الخليفية المتجبرة من البحرين إلى الزبارة وإلى الرياض ونجد إلى
    غير رجعة وإقامة حكم ديني حضاري تسامحي حر رافضا للحكم المدني والليبرالي
    على الطريقة والنموذج التركي الأردوغاني.
    إننا نطالب أبناء شعبنا وشبابنا الثوري إلى مقاطعة التجمعات والمسيرات
    المرخصة من قبل الحكومة التي تدعو لها الجمعيات السياسية ، والتي تهدف من
    خلافها سحب البساط من شباب الثورة والجماهير الثورية المطالبة بإسقاط
    النظام وجعل من نفسها المعارضة الشرعية والمطلقة للسلطة ، بينما هي
    معارضة مأنوسة للحكم الخليفي تسعى لمشاركة آل خليفة في فتات الإصلاحات
    السياسية القادمة بالحصول على مغانم وزارية وبرلمانية ومقاعد في المجالس
    البلدية.
    إن أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون عن موقفهم المبدئي برفض الحوار مع السلطة
    الخليفية والإستمرار في الثورة والمقاومة المدنية والسلمية النوعية
    الموجعة للسلطة الخليفية ،ومقاومة الإحتلال السعودي والوصاية والهيمنة
    الأمريكية والبريطانية.
    إننا نستنكر ترحيب الجمعيات السياسية الخمس للحوار دون شروط والهرولة
    واللهث وراء مكاسب سياسية سطحية وإرجاع الشرعية للحكم الخليفي ومحاولات
    التلميع للوجه الكريه للطاغية حمد وولي عهده سلمان بحر ، وإن شعبنا يرفض
    الحل السياسي التوافقي مع السلطة الخليفية التي نعتبرها سلطة غير جادة
    على الإطلاق لإطلاق مشروع حوار سياسي جاد وتسويات سياسية جذرية.
    إن الإدعاءات المتكررة من قبل الجمعيات السياسية المعارضة ومغازلة السلطة
    الخليفية ، ما هي إلا إستسلاما لمؤامرات أمريكية بريطانية غربية لإجهاض
    الثورة وإخمادها والإلتفاف عليها ، ومصادرة جهود ونضال شباب ثورة 14
    فبراير المطالبين في ميثاق اللؤلؤة بإسقاط النظام ورفض وثيقة المنامة
    التي تخلت الجمعيات السياسية المعارضة عن الكثير من بنودها.
    إن العدالة والمساواة وحفظ مصالح أبناء شعب البحرين لا يأتي عبر
    المصالحة السياسية مع سلطة ديكتاتورية دموية فرعونية قرقوشية هيتلرية ،
    ولا يمكن لشعبنا البقاء تحت سلطة طاغية حقير قاتل النفس المحترمة وسفاك
    للدماء وهاتك للأعراض والحرمات وهادم للمساجد والحسينيات وقبور الأولياء
    والصالحين والقاتل لشعبنا بأنواع الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا وكأن
    شعبنا حشرات ، والمبقي لأرضنا تحت وطأة الإحتلال والمدنس لسيادة أرضنا
    تحت وطأة الأنجاس والأرجاس السعوديين الوهابيين التكفيريين.
    إن خروج البحرين من أزمتها السياسية الدستورية التي تعصف بالبلاد منذ
    أكثر من قرنين ونصف من الزمن لا يمكن إلا بإسقاط الحكم الخليفي
    الديكتاتوري ، فآل خليفة لا يمكن إصلاحهم ولا ينوون إصلاح أنفسهم ، فهم
    قبيلة بدوية أموية دموية بإمتياز ، وأن الحوار الجاد معها بمعنى
    الإستهتار بمشاعر الشعب وثواره الأبطال والأشاوس والتآمر على الثورة
    وإجهاضها بالتعاون مع الأمريكان والبريطانيين والسعوديين.
    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن الرموز الدينية والوطنية المغيبة في
    السجن ترفض المشاركة في الحوار جملة وتفصيلا، وقد تحملت السجن والتعذيب
    والتنكيل من أجل إسقاط النظام والإنظمام لحركة الشعب وشباب الثورة
    المطالبين بالبقاء في الساحات والميادين حتى إسقاط النظام وتقرير المصير،
    وإن المشاركة في الحوار مع آل خليفة بمعنى إعطائهم الشرعية السياسية التي
    سحب الشعب الثائر بساطها من تحت أرجلهم ومطالبا بإقامة نظام سياسي تعددي
    جديد.
    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون في مبادرة ولي العهد سلمان بحر والتي قبل
    بها وروج لها وللحكم العلماني والليبرالي والعلماني علي بن سلمان ما هي
    إلا مرئيات كاذبة جاءت في وقتها من أجل خلق بلبلة وشق الصف في صفوف
    المعارضة والشعب من أجل تسهيل عملية الإحتلال السعودي الذي أشرف عليه
    سلمان بحر مباشرة ، كما أننا نرى في وثيقة المنامة ، وثيقة مهانة وتكريس
    لشرعية الحكم الخليفي وإفلات الطاغية حمد ورموز حكمه من المحاكمة والعقاب
    ، كما أننا نرفض رفضا تاما توصيات لجنة تقصي الحقائق التي عينها الطاغية
    حمد.
    إن أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون المصالحة الوطنية مع السلطة الخليفية
    المجرمة والمصالحة والتسويات السياسية مع مافيا السلطة الخليفية
    وميليشياتها المسلحة وبلطجيتها ، ومع القتلة والمجرمين والسفاحين
    والقراصنة وقطاع الطرق والغزاة ، وإن القادة الدينيين والوطنيين وقادة
    الثورة وفي طليعتهم الأستاذ عبد الوهاب حسين والأستاذ الشيخ حسن مشيمع
    والعلامة الشيخ محمد علي المحفوظ وسائر العلماء والرموز والقادة يرفضون
    رفضا باتا الدخول في حوار مع السلطة الخليفية ، ولو أرادوا لدخلوا الحوار
    منذ اليوم الأول لتفجر الثورة وهم ليسوا بحاجة إلى الجمعيات السياسية
    المعارضة لكي تكون الناطقة بإسمهم.
    إننا نرى بأن الجمعيات السياسية المعارضة تفتقر إلى الحس السياسي
    والإحتراف في مسائل الحوار وأن هرولتها من جديد لمشروع حوار جديد دون
    شروط مسبقة ومحاولاتها لإقناع الشعب والجماهير بالتصويت والإستفتاء على
    ميثاق خطيئة آخر يجعل منها جمعيات سياسية تفتقد للمصداقية وها هي قد فقدت
    الكثير من جماهيرها ، وإن أغلب أنصارها ذهبوا وراء شعار إسقاط النظام لأن
    الجماهير اليوم قد أصبحت واعية تماما بأن آل خليفة لا أمل للإصلاح فيهم
    ومنهم ، فهم الرجس والخبث وهم الحرام ومهم يصدر الحرام ، وإن شعبنا لا
    يمكن أن يكون عبدا للطاغية حمد وحكمه الفاشي.
    وأخيرا فإن شعبنا وشبابنا الثوري لن ينجروا إلى حوار الخديعة والمناورة
    والمصادر للثورة والساعي لإجهاضها ، ولن ينجر وراء الجمعيات السياسية
    التي لا تفكر إلا في مصالحها السياسية الحزبية الضيقة في الحصول على
    مكاسب سياسية في البرلمان والحكومة ومجالس البلديات.
    إن طموح جماهيرنا وشعبنا أكبر من طموح الجمعيات السياسية المعارضة ، فهو
    قد طالب منذ اليوم الأول لتفجر الثورة بسقوط الطاغية حمد وإسقاط النظام
    ورحيل آل خليفة عن أرض البحرين ومحاكمة المجرمين والسفاكين والقتلة
    والمجرمين والجلادين ، ولن يرضى بأقل من محاكمة الطاغية الساقط والسافل
    حمد ورموز حكمه والمتورطين معه من قادة قوات الإحتلال الغازية للبحرين.
    إننا نطالب أبناء شعبنا وشبابنا الثوري إلى المبادرة العملية لإتخاذ
    مواقف حازمة ضد من يريد أن يجرهم لحوار عقيم يعطي الشرعية للطاغية حمد
    وحكمه الخليفي ، وأن لا يكونوا كالهمج الرعاع تسيرهم المواقف السياسية
    للجمعيات السياسية التي تلهث وراء الكراسي والسلطة ، وإنما عليهم
    بالبصيرة السياسية والتفكير العميق والجاد في مستقبل البحرين السياسي ،
    وإن الحل الجذري لا يأتي إلا بإسقاط الطاغية حمد وحكمه وخروج قوات
    الإحتلال السعودي والأمريكي والبريطاني عن البحرين وأن تكون البحرين حرة
    وشعبها حر في ظل نظام سياسي تعددي جديد.

    أنصار ثورة 14 فبراير
    المنامة – البحرين

  • فيديو يفند الاتهامات الموجهة للاطباء البحرينيين
    فندت هيئة الدفاع عن الـ 20 كادرا طبيا في البحرين اداعاءات احتلال مجمع السلمانية الطبي بتقديمها صور فيديو استعرض مجريات الأحداث التي وقعت، ويكشف تفاصيل منع مسؤولين امنيين لسيارات الاسعاف من التوجه الى ميدان اللؤلؤة لاسعاف المصابين.
    وافاد موقع “الوسط” ان هيئة الدفاع قدمت صور فيديو خلال جلسة محكمة الاستئناف العليا الذي اوضح ان الكوادر الطبية كانت تقوم بعلاج مختلف الاصابات التي وصلت الى المجمع خلال تلك الفترة، كما عرض صورا لآسيويين تتم معالجتهم، وهو ما يفند التهم التي وجهت إليهم بالامتناع عن علاج المرضى أو التمييز بينهم.
    وأظهرت المشاهد عدم صحة الادعاءات بقيام الكوادر الطبية باحتلال مجمع السلمانية الطبي، إذ أظهر الفيلم قيادات وزارة الصحة الذين كانوا متواجدين في المستشفى ويشرفون على عملية إدخال المرضى وعلاجهم.
    كما احتوت صور الفيديو على مقاطع لمقابلات بثها تلفزيون البحرين لشخصيات رسمية نفت وجود أية أنواع لأسلحة داخل المستشفى.
    من جهة اخرى، فضحت الصور حقيقة منع سيارات الإسعاف من التوجه إلى دوار اللؤلؤة لإسعاف المصابين هناك، وذلك من خلال عرض اتصال هاتفي جرى بين أحد المسؤولين في الجهات الأمنية الذي طلب من مسؤول في مجمع السلمانية توجيه الأوامر بمنع سيارات الإسعاف من التوجه إلى الدوار لإسعاف المصابين.
    وعرضت مقاطع لإصابات تعرضت لها الكوادر الطبية والمسعفين بفعل الضرب من قبل قوات الأمن أثناء محاولات إسعاف المصابين.
    وتمسكت عضو هيئة الدفاع عن الكوادر الطبية المحامية جليلة السيد بضرورة انتداب لجنة طبية دولية محايدة من أجل الكشف على الأطباء وإعداد تقرير عن التعذيب الذي تعرضوا له في فترة الاعتقال.
    وطالبت السيد برفع منع السفر المفروض على الكوادر الطبية، خاصة وان بعضهم بحاجة إلى السفر للخارج للعلاج.
    وقال وزير العدل خليفة بن علي آل خليفة الثلاثاء، إن البحرين ستمضي قدما في محاكمة الاطباء والممرضين الذين عالجوا محتجين جرحى اصيبوا خلال قمع الثورة التي جرت العام الماضي.يأتي ذلك على الرغم من إعلان السلطات عزمها على اسقاط معظم هذه القضايا.

    ولاقت مقاضاة الاطباء انتقادات دولية إذ تقول جماعات حقوقية إن الاطباء يعاقبون على مساعدتهم مدنيين أصابتهم قوات الامن خلال قمعها المظاهرات السلمية المناهضة للحكومة.

    من جانبها قالت هيئة شؤون الاعلام البحرينية ان السلطات ستتابع توجيه تهم جنائية الى خمسة من موظفي الصحة.

    وفي المقابل أعلنت أحزاب المعارضة خلال مؤتمر صحفي مشترك أن الحكومة ليست معنية بالإصلاح بل هي في تحسين صورتها أمام حلفائها الغربيين فقط.

  • ادعاء حمد بتنفيذ توصيات تقرير بسيوني كذب
    اكد سياسي بحريني ان ادعاء المنامة بتنفيذ توصيات تقرير لجنة بسيوني محض كذب ، وانتقد صمت المجتمع الدولي ازاء استمرار الانتهاكات والقتل الممنهج في البحرين ، مشددا على ان المفصولين لم يعودوا الى اعمالهم وان مشاهد القتل والغازات السامة تتكرر كل يوم.
    وقال عضو تحالف المعارضة البحرينية من اجل التغيير قاسم الهاشمي : الخطاب الذي القاه ملك البحرين حول الانتهاء من تنفيذ توصيات تقرير لجنة بسيوني معد سلفا ومقدم للملك ليقرأه ، وهو كخطاباته السابقة ويحتوي على ما لا يعلمه وولا يدري عنه.
    واضاف الهاشمي : ان النظام يواصل تشكيل اللجان منذ اشهر لكن المفصولين عن العمل لم يعودوا الى اعمالهم والاطباء لم يعودوا والجرحى لم يتمكنوا من العلاج ، والانتهاكات القتل الممنهج مستمر ، ولم يتم تقديم من ذكرهم تقرير بسيوني من مرتكبي اعمال التعذيب الى المحاكمة والعدالة ، فيما يتواصل استهداف النفس البشرية وهتك الحرمات.
    واكد ان تقرير بسيوني لم يتحقق شيئ من توصياته حتى اليوم ولا مبرر لادعاء الملك حمد بتنفيذها ، معتبرا ان الملك عين لجنة تنفيذ توصيات تقرير بسيوني ولم يجعل فيها ايا من المعارضة والمتضررين جراء القمع والقتل والاستهداف والاحتلال السعودي.
    واتهم الهاشمي النظام في البحرين بمحاولة ايهام العالم واشغاله بتوافه الامور والجزئيات بهدف كسب الوقت ، معتبرا ان استهداف الناس بالغازات السامة اصبح ديدين النظام وقواته والشهداء يتساقطون جراء ذلك يوميا.
    واكد عضو تحالف المعارضة البحرينية من اجل التغيير قاسم الهاشمي ان ادعاء النظام باعادة المفصولين وتعويض المتضريين وذوي الضحايا والجرحى كذب في كذب ، منتقدا صمت المجتمع الدولي ازاء الانتهاكات المستمرة في البحرين.
    ودعا الهاشمي الى ارسال لجان دولية الى البحرين للاطلاع على حقيقة الاوضاع في البحرين عن كثب والكشف عن زيف وكذب النظام والتحقق من عمل لجنة تنفيذ توصيات تقرير لجنة بسيوني.
  • شركة البا بالبحرين لم تعد 183 مفصولا لوظائفهم
    اكدت لجنة مفصولي شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) إن 183 مفصولا عن العمل لم يعودوا الى وظائفهم رغم توقيعهم منذ زهاء ثلاثة أسابيع على عقود تسوية تقضي بعودتهم إلى وظائفهم امس الثلاثاء كما كان مقررا.
    وافاد موقع “الوسط” ان اللجنة اشارت الى انه مازال هناك 13 مفصولا عن العمل وصفتهم بـ “القائمة السوداء” لم تقم الشركة بالاتصال بهم بشكل نهائي لتوقيع عقود التسوية والعودة إلى وظائفهم، مؤكدة أن قائمة 48 مفصولا الذين قعوا على عروض “تحت الضغط” مازالت تراوح مكانها.
    ودعت اللجنة إلى إلغاء “القائمة السوداء” وإيجاد تسوية لمن فصل ومن ثم أجبر على توقيع عروض تحت الضغط أسوة بما عمدت له بعض الشركات الكبرى وبعض المؤسسات في تعاملها مع من وقع على العروض خلال فترة الأحداث الأخيرة.
    وشددت على أن المفصولين وافقوا على توقيع عقود التسوية شريطة أن يعود جميع المفصولين والموقوفين إلى وظائفهم، فضلا عن عدم استهداف مواقعهم الوظيفية وكان ذلك بحضور ممثل للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين ووزارة العمل والشركة.
    واوضحت اللجنة ان تجمع المفصولون في وزارة العمل هو لتذكير الوزارة بوعودها وتطميناتها وحثها على تفعيل توصية لجنة تقصي الحقائق التي تشير إلى أن على أجهزة الدولة اعادة المفصولين إلى وظائفهم.
    وذكرت أن الشركة لم تقم بصرف الراتب الأخير للعمال قبل فصلهم عن العمل، وأشارت أن الشركة مازالت مستمرة في استهداف مواقع المفصولين.
  • إنتقاد إنتهاك حقوق الإنسان بالبحرين بهرجة إعلامية
    أكد الناشط السياسي البحريني يوسف الحوري أن إنتقاد مفوضية حقوق الإنسان للنظام إذا لم يكن موجها ومدعوما من مجلس الأمن فإنه سيكون للبهرجة الإعلامية فقط، وأنه لا يزال القمع متواصلا بالبحرين ولا تزال حياة الناشطين السياسيين بخطر في سجون السلطة.

    وقال الحوري إن الإنتقاد الموجه من مفوضية حقوق الإنسان لقمع المحتجين من قبل النظام لا يشكل أي أمر إيجابي ملموس على أرض الواقع، وإذا لم يكن هذا الإنتقاد موجها ومدعوما من مجلس الأمن وتسبقه خطوات ميدانية فإنه سيكون للترف والبهرجة الإعلامية فقط.

    وأوضح أن هذا الإنتقاد لم يوقف إنتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، فلا زال القمع متواصل ولا زالت حياة الناشط الحقوقي البحريني عبد الهادي الخواجة في خطر وهو مضرب عن الطعام منذ أكثر من 40 يوما، وكذلك حياة المعارض حسن مشيمع الذي يعاني من مرض السرطان ولا يتلقى علاجا وهو في السجن.

    وطالب الحوري مجلس الأمن الدولي بالضغط على النظام، كما طالب بأن يكون ملف البحرين حاضرا في القمة العربية المزمع إنعقادها في بغداد خلال الأيام القليلة المقبلة.

    وحول المعلومات عن تقديم واشنطن زوارق عسكرية للحكومة قال الحوري إن هذه الخطوة تدل على أن واشنطن والرياض تريدان إدخال البحرين في التجاذبات الإقليمية، وإرسال رسالة الى دول الجوار بأنها تستطيع تعقيد الملفات وتزج بملف البحرين في متاهات وتجاذبات إقليمية.

  • الوضع في البحرين يختلف كثيرا عما كان عليه قبل وبعد الثورة
    قال الاعلامي البحريني جواد عبد الوهاب ان الجميع في البحرين من ثوار ومعارضة وسلطة يجمع على ان الوضع يختلف تماما عما كان عليه قبل ثورة 14 فبراير وما بعد انطلاق ثورة 14 فبراير، كمان ان الوضع في البحرين يختلف عما كان عليه قبل التاسع من مارس/آذار وما بعد التاسع من مارس/آذار.
    واضاف جواد عبد الوهاب ان مطالب المعارضة السياسية الاخيرة التي صدرت في بيان يوم الاثنين الماضي جاءت خجولة اذا ما قارناها بالتضحيات التي قدمها شعب البحرين، لافتا الى ان هذه المطالب هي كانت ما قبل اندلاع ثورة 14 فبراير.
    وأوضح ان الشعب البحريني تقدم كثيرا وبخطوات كبيرة على نخبه وعلى معارضته السياسية وعلى السلطة بتفجير الثورة وبالمطالب التي طرحها بينما تجمدت عقلية المعارضة السياسية السلطة على ما قبل 14 فبراير.
    وأكد ان مطالب المعارضة السياسية كانت من قبل ثورة 14 فبراير وما قبل القتل والتشريد والتعذيب وانتهاك الاعراض وما قبل الاحتلال السعودي وهدم المساجد، لافتا الى انه ليس من المعقول ان تبقى المعارضة السياسية على نفس المطالب الثابتة كثبات السلطة التي جمدت على مشاريعها وعلى رؤيتها السياسية في البلاد.
    وقال ان رهان الجمعيات السياسية في البحرين على جناح الملك وولي العهد هو رهان خاطئ في ظل انقسام واضح وفي ظل احتلال سعودي وفي ظل نظام لا يتستسيغ كلمة اصلاح او حوار مع المعارضة.
    ورأى ان المشكلة في فكرة الحوار في ظل اجواء ثورية مشحونة في البحرين وفي ظل شعب معطاء لم يتعب لحد الان ولم يفوض احد ليحاور السلطة.
    وأوضح ان بيان المعارضة الاخير الذي جاء بعد التاسع من مارس/اذار، مشيرا الى انه بعد التاسع من مارس/اذار تغيرت الامور وتغيرت المعادلة وأصبح الاستفتاء واضح حيث الشعارات التي صدرت في ذلك اليوم كانت كلها تنادي باسقاط السلطة.
    وأضاف ان دخول العملية الانتخابية في 2006 ومحاولة اقناع السلطات للجمعيات السياسية بدخول الانتخابات عبر نفس المطاب الحالية وهي توسيع صلاحيات البرلمان والقضاء على التجنيس ومناقشة الملفات الاخرى ومناقشة تداول السلطة .
صور

أهالي الدير يؤكدون على صمودهــم في الميادين ويخرجون كعادتهم بأعداد كبير جدا مطالبيــن بإسقاط النظام وخروج المحـتل السعودي

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: