301 – نشرة اللؤلؤة

:‎‎:العدد 301 :: الخمیس،8آذار/مارس2012 الموافق 15ربيع الثاني1433 ::‎
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • محلل: واشنطن فشلت في كافة تقديراتها فيما يخص البحرين
    اشار مدير في معهد الديمقراطية الاميركي باتريك بيشم الى فشل الولايات المتحدة وادارة الرئيس باراك اوباما في تغيير مجريات الثورة التي تشهدها البحرين منذ اندلاعها قبل أكثر من عام.

    وقال بيشم ان هذا الفشل كان على صعيدين الاول هو عدم تمكن الادارة الاميركية من انهاء الثورة أو السيطرة عليها والثاني يتمثل في عدم تمكنها ايضا من اقناع حكام البحرين والسعودية بقبول التوجهات الديمقراطية واجراء اصلاحات سياسية حقيقية في البحرين بالرغم من اعلان اوباما بأن واشنطن تدعم ارساء الديمقراطية في هذا البلد وذلك تحت اطار استمرار عائلة آل خلفية بحكم البحرين.
    واضاف بيشم ان صناع القرار في واشنطن فشلوا في ترجمة كل هذه الامور في برنامج قابل للتطبيق أي برنامج أميركي خاص للتعامل مع احداث البحرين وهذا بات واضحا منذ ان صدر تقرير لجنة بسيوني الذي تحدث البعض في واشنطن على انه يمكن أن يساعد على وضع برنامج للتعامل مع حكومة البحرين من جهة وتطبيق الاهداف الاميركية فيما يخص البحرين ومنطقة الخليج.
    واوضح بيشم ان ما حدث هو ان حليف الولايات المتحدة أي حكومة البحرين اتت بلجنة بسيوني ثم لم تأخذ بتوصيات هذه اللجنة بالرغم من الاشكاليات الكثيرة التي كانت تحيط بعملها، هذا الموقف الحكومي نفسه أحرج واشنطن التي كانت تريد ان تستخدم تقرير بسيوني كأطار عمل للتعامل مع حكومة البحرين والاحتجاجات التي تشهدها البلاد.
    واستطرد بيشم قائلا ان الولايات المتحدة عادت عن فكرتها هذه وربطت الملف البحريني بالاوضاع في سوريا في استنتاج على ما يبدو نتج عن تفسير سعودي لاوضاع المنطقة على ان الملف البحريني مرتبط بأيران ووكذلك لطهران تاثير كبير على الملف السوري فمن الممكن اجراء مقايضة في هذا المجال بين واشنطن والرياض مع طهران على ملف البحرين وسوريا وعلى ما يبدو ومع مرور عام على الثورة في البحرين تبين فشل هذا الاستنتاج.

  • انتفاضة البحرين بشبابها ونسائها شاهد على التاريخ
    لقد أصبح واضحا من الناحية التاريخية، كما يذكر المؤرخ البريطاني “لوريمر” أن جزيرة “أوال” بالتسمية القديمة أو “البحرين” بالتسمية الجديدة كان سكانها الأصليون من أوائل المسلمين وكانوا من أتباع الخليفة الرابع الامام علي بن أبي طالب(ع)، وقد ساندوه في حروبه. وكان يمتد وجودهم الى منطقة الاحساء والقطيف وقطر.

    كما ويؤكد المؤرخ اللبناني فؤاد اسكندر خوري أن الشيعة في البحرين كانوا يسكنون تلك الجزيرة ويستخرجون اللؤلؤ ويعيشون على صيد الأسماك. الى أن جاء عدد من أفراد آل خليفة بعد أن طردهم أخوالهم آل الصباح من الكويت الى “زبارة” في قطر عام 1766، وحاولوا الدخول الى البحرين لاستخراج اللؤلؤ ولكن السكان صدوهم ومنعوهم، الى أن شكلوا مع قبائل أخرى من الكويت تحالفا فغزوا الجزيرة وفرضوا سلطتهم على السكان الأصليين بالقوة، “ولأن السكان الأصليين هم من الشيعة، أقدم آل خليفة على استجلاب قبائل من الكويت ومن ثم من باكستان والهند وينغلادش وبعض الدول الأفريقية من أجل التوازن كما يؤكد فؤاد اسحاق الخوري في كتابه “القبيلة والدولة”.

    ويضيف أن عائلة آل خليفة كانت تتحالف مع كل غاز يغزو الجزيرة كي تبقى في السلطة ولا تتيح المجال أمام السكان الأصليين للوصول الى أي مكسب على صعيد الحكم، فتحالفوا مع شاه ايران الذي كان يسيطر على البحرين بالاتفاق مع العثمانيين، وتحالفوا مع البرتغاليين ومن ثم مع الانكليز. ومما ينساه آل خليفة هو أن سكان البحرين الشيعة الذين كانوا يشكلون نسبة 85% من السكان قد صوتوا لمصلحة عروبتهم واستقلالهم عام 1971 ولم يرضوا بالانضمام الى ايران عندما طالب شاه ايران عبر الأمم المتحدة بضم البحرين الى ايران لأنها جزء من ايران، ما ساهم في ابقاء آل خليفة حكاما.

    واستأثروا بأرخبيل مؤلف من ثلاث وثلاثين جزيرة ملكا لهم ولا يعرف البحرانيون سوى أربع جزر فقط وهي جزيرة سترة وسكانها من الشيعة، وجزيرة المحرق وسكانها أيضا من الشيعة، وجزيرة النبي صالح وسكانها مزيج بين السنة والشيعة، والبحرين المنامة والتي هي بغالبيتها شيعية، اما باقي الجزر التي لا يعرف عنها أحد فهي ملك خاص لآل خليفة كما يذكر الناشط السياسي ابراهيم المدهون.

    خداع الشعب

    ووضّح عضو شورى جمعية الوفاق البحرينية ابراهيم المدهون عدة نقاط حول ما آلت اليه الأمور بعد تصويت الشعب البحريني على الاستقلال بالقول: “ان عائلة آل خليفة قد خدعت الشعب البحريني حينها عندما تم تشكيل هيئة سميت “هيئة الاتحاد الوطني” وكانت مشكّلة من ستة أعضاء، ثلاثة من السنة وثلاثة من الشيعة، للمساهمة في هيئة الحكم كما وعد آل خليفة الشعب، وصيغ الدستور بموافقة كافة الشعب البحريني الذي كان يمثل الشيعة 85% منهم. ثم انقلب آل خليفة على الدستور عنما استلم رئيس الوزراء الحالي الحكم عام 1975، وتم حل الدستور ووضع محله قانون أمن الدولة الذي يجيز الاعتقال وتمديد الاعتقال من دون تهمة ومن دون سبب، وكان يدير هذه السياسة المهندس البريطاني “ايان أندريسون”.

    والى الآن تحكم البحرين عائلة تدعي بأنها عربية ومن أصل عربي يعود الى الجزيرة العربية ومن قبيلة تدعي أنها قد اعتنقت الاسلام، وبغض النظر عن كيفية توليها السيطرة على جزيرة البحرين، فان هذه العائلة تستأثر بالسلطة على الرغم من محاولات الشعب البحريني المطالبة بالحقوق العادلة من الناحية السياسية والاجتماعية. واذا كانوا يدعون نسبهم العربي فما اختلف اثنان من المؤرخين على مسألة المروءة والشهامة والفروسية التي كان العرب يتصفون بها، وما من شاعر عربي سواء قبل الاسلام أو بعده الا وتغنى بهذه الصفات التي عرفتها العرب، ومن أهم تطبيقات هذه الصفات كانت المروءة والشهامة في التعاطي مع المرأة، فما خلا قبيلة أو جماعة الا وعملت على نظام حماية لأفرادها وخاصة نساءها وأطفالها، فكان نداء الاستغاثة اذا ما أطلقته امرأة في القبيلة يكون ملزما على كل رجل تلبية النداء لحفظ عرضه. فماذا حل الآن بالمروءة والشهامة في العصر الحديث؟ وهل ما ذكره التاريخ هو الصحيح، أم العكس هو الصحيح كما نراه في البحرين؟

    الانتفاضات في البحرين لم تكن وليدة اليوم، وكانت المرأة دائمة الحضور كما يتابع الاستاذ ابراهيم المدهون بالقول: “منذ الخمسينيات والستينيات بدأت المرأة جهادها في البحرين الى جانب الرجل، لا بل كانت في كثير من الأحيان في المقدمة، وعندما كان الرجل يرى تقدمها في الحراك كان يقوى بمطالبته بالحق والعدالة. المرأة البحرينية تميزت بمشاركتها في كافة الميادين التي لها علاقة بالحق والعدالة وكانت أول المناصرين للثورة الفلسطينية والشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي عام 1948. لم يُظهر الاعلام مشاركة المرأة في الانتفاضات السابقة لأن الاعلام أصلا لم يكن ليُظهر أي انتفاضة كانت تحصل في البحرين، ففي البحرين نحن كنا متقدمين على كافة الثورات العربية وربيعنا سبق ما يسمونه الربيع العربي، ولكن لم يكن لدينا اعلام، لذلك لم يسمع بنا العالم، الآن فقط ايران تقدم لنا دعما اعلاميا مع بعض الجهات الاعلامية الخاصة الأخرى، أما الاعلام العربي الرسمي فهو ضدنا، لا بل هو يساعد النظام علينا كـ”الجزيرة”، حراكنا هو عبارة عن حراك ذاتي يقوم به الشباب عبر “الفيس بوك” و”التويتر” وهذا هو اعلامنا الأساسي”.

    السحق بالسحق

    وردا على سؤال حول ما الذي ميّز مشاركة المرأة في هذه الانتفاضة بالتحديد قال: “ما ميّز هذه الانتفاضة هي كثرة الاعتقالات للمرأة من دون أي رادع أخلاقي أو ديني، فهم يعتقلون أية امرأة تسمع نشيداً لا يعجب آل خليفة أو لا يعجب أحد الغرباء المسلحين المرتزقة الذين استقدمتهم العائلة المالكة، أو لمجرد أن تقول شعرا مثل آيات القرمزي، وتتعرض المرأة البحرينية للاعتداء الجسدي وللتعدي والتحرش الجنسي، طبعا ليس من قبل أهل البحرين ولكن من قبل هؤلاء المرتزقة الذين لا يجمعنا معهم أي دين أو قيم أو أعراف، فهم بعيدون عن الشرف والأعراف والقيم الاجتماعية التي تربينا عليها”.

    هنا يبرز السؤال هل هناك من مجيب في هذا العصر اذا ما نادت امرأة من البحرين وصرخت “وا معتصماه”، أم أن العرب قد نسوا ما يذكرونه في تاريخهم عن هذه الصرخة وعن “غيرة الدين والعرض” “ومن مات دون عرضه فهو شهيد”. ما تتعرض له المرأة البحرينية سوف يذكره التاريخ ولكن بمحاكمة من عاصروا تاريخ هذه الانتفاضة. لقد كان تهديد الشيخ عيسى قاسم سحقا لهؤلاء الذين يبارزون المرأة في ساحات البحرين، وكما قال مدهون ان الهجمة على المرأة قد خفّت منذ اعلان الشيخ قاسم المشهور”السحق بالسحق”.

    وأضافت الناشطة البحرينية “أم أحمد” في حديث أن المرأة في البحرين مستمرة على الرغم من الشهداء وعلى الرغم من المعاناة، وتذكر نماذج نسائية عديدة تعتبرها عصب الانتفاضة، وتضيف: “لقد ظلمنا الاعلام كما ظلمنا آل خليفة ولكننا أصحاب حق”.

    كما اكد مجيد المشعل “أن انتفاضة البحرين تتمتع بمقومات الاستمرارية وكلما تقدمنا بالوقت نحن نأمل خيرا وليس هناك خيار لحكام البحرين الا الرضوخ لمطالب الشعب، والمرأة لعبت دوراً بارزاً في هذه الانتفاضة، ولن يكون هناك مكان للمرتزقة على حساب اهل البحرين الأصليين”

    لهذا كله فان فتئ الشباب والمرأة هما أبرز المشاركين في الانتفاضة للدفاع عن النفس أولا وعن الوطن الذي اصبح مرتعا للجيوش الغريبة والمرتزقة ثانيا. المرتزقة الذين يعتدون على المرأة وعلى كافة الشعب البحريني، هم محميون من السلطة في نهاية المطاف، وهذه الممارسة توافق السلطة التي أقدمت على زيادة وتيرة التجنيس كما يقول المدهون بعد أن نصّب الملك نفسه ملكا على البحرين عام 1999، وانقلب على الشعب على الرغم من المبادرة السلمية للحل التي قام بها سبعة من كبار الشخصيات الذين يُعرفون في البحرين “السبعة أصحاب المبادرة”، وضعتهم السلطة في السجن ثم حاورتهم من أجل التوصل الى مخرج، ووعدتهم بميثاق العمل الوطني كمخرج لأزمة شعب البحرين التي عصفت بالبحرين منذ عام 1994 ولغاية 1999، ثم تم الاعلان عام 2000 عن تحويل الدولة الى مملكة، وكان لأهل البحرين ملاحظات وطالبت المعارضة توضيحا حول النظام الانتخابي ومسألة أن يضم المجلس الوطني 40 منتخبا من الشعب و40 معينا من السلطة، فأجابت السلطة بأن المعينين من السلطة هم فقط هيئة استشارية لا تشريعية. الا انه تم تشكيل الدوائر الانتخابية بصيغ طائفية بحيث لا يمكن للشيعة أن يحصدوا الأكثرية في المجلس الوطني، ففي منطقة يكون فيها 16000 ناخب شيعي لا يحق لهذه المنطقة سوى نائب واحد وبلدية واحدة، بينما في منطقة أخرى يكون فيها 16000 ليست بالغالبية الشيعية يحق لها ستة نواب وست بلديات.

    كم الأفواه!

    الظلم السياسي بحق الشعب البحريني واضح من خلال هذا المثل كما يؤكد المدهون، ويضيف: “ان ما كشفه صلاح البندر الذي كان يعمل مع جهاز الأمن البريطاني عن السلطة بعد أن اختلف معها كان أمرا خطيرا تخطط له السلطة حول اغتيال الشخصيات الشيعية البارزة كالشيخ عيسى والشيخ سلمان والمشيمع وغيرهم لتكميم أفواهنا، ونحن كنا نعرف بأن عملية زيادة وتيرة التجنيس وتوظيف الغرباء في كافة المراكز الحكومية والعسكرية وعسكرة الوزارات واتهامنا بالموالاة لايران، مع ان تقرير بسيوني الذي لم ينصف المعارضة أكد عدم وجود أي دليل على التدخل الايراني، الا أن الهدف من اتهام الشيعة بالموالاة للغير هو ابعادهم عن أرضهم”.

    ويضيف: “انتفاضتنا تؤثر في المنطقة وما يحصل في السعودية من حراك وخاصة ما تتحرك المرأة من أجله هو من تأثير ما يجري في البحرين، فالمنطقة الشرقية تُؤثر وتتأثر بالبحرين لأنهما كانتا في السابق منطقة واحدة وهناك مصاهرة وعلاقات عائلية مستمرة منذ أجيال بعيدة، والمنطقة الشرقية الغنية بالنفط يعاني سكانها الفقر الشديد، ومن يُعتقل هناك يغيب عن وجه الأرض نهائيا”.

    وردا على سؤال حول الدعم السياسي الدولي أجاب المدهون: “نحن أحسسنا بالمسؤولية تجاه أهلنا ومنطقتنا بعد أن لمسنا أن المجتمع الدولي ومؤسساته تقف ضدنا، لذلك نحن توجهنا سياسيا للتواصل مع روسيا التي كان لها موقف مشرف من القضية السورية، وقابلنا السفير الروسي في بيروت وكان متعاطفا معنا وقال ان روسيا تعلم ان انتفاضتنا هي الأكثر سلمية والأكثر قمعا من قبل النظام، ووعدنا أن ينقل مطالبنا للحكومة الروسية والالتقاء بأقطاب المعارضة البحرينية كما التقت بالمعارضة السورية، كما وطالبنا أن تدوّل قضيتنا كما تدوّل القضية السورية”.

    يعيش الشعب البحريني على أمل أن تحقق انتفاضته هدفها، وأن يعي الاعلام العربي أن ما يطالب به الشعب هو الشعار الذي تتغني به معظم فضائيات العرب التي ترى بعين وتعمى بعين أخرى، أو أنها ترى ما تريد ضمن أجندة خارجية وهي رسم خارطة جيوبولوتيكية جديدة لها علاقة بأمن “اسرائيل” في المنطقة، دون الأخذ بعين الاعتبار مصلحة الشعوب العربية، طبعا بعد التخلي عن المروءة والشهامة العربية التي ما زالت في الأشعار والكتابات فقط.

  • الصباغ: مسيرة يوم الجمعة ستكون استثنائية لشعب البحرين
    قال القيادي في جمعية العمل الاسلامي البحرينية هشام الصباغ ان يوم الجمعة القادم سيشهد مشاركة جماهيرية شعبية في مسيرة ” لبيك يا بحرين”، وتوقع ان تكون المسيرة، مسيرة استثنائية لشعب البحرين.

    وأوضاف هشام الصباغ ان مسيرة “لبيك يا بحرين” يجب ان تكون بداية لمسيرات كبيرة قادمة، تطالب بالافراج عن المعتقلين ونيل الحقوق، مؤكدا على ان هذه المسيرات يجب أن لا تتوقف وتبقى مستمرة.

    واشار الى ان البحرين ستدخل مرحلة جديدة من خلال التصعيد الذي ترفعه المعارضة، مضيفا ان هناك بعض التسريبات عن بدء حوار بين اطياف المعارضة وبين النظام.

    وقال القيادي في جمعية العمل ان هناك الكثير من المعطيات كي يتم اي حوار، مشيرا الى ضرورة وجود ارضية واضحة ولابد ان تكون هناك نصف المعارضة التي الان هي في السجن .

    وقال هشام الصباغ ان الكثير من المشاريع التي طرحتها السلطة في البحرين كانت منقوصة، وكانت مفروضة على المعارضة ولايمكن ان تكون هناك حلول الا بتوازن قوى ما بين المعارضة وما بين السلطة.

    واكد على ان تكون هناك ادوات لاي حل سياسي اولها ان تكون هناك رغبة صادقة لهذا الحل وان يكون هناك تفويض شعبي وان يكون الشعب مصدر السلطات وان يكون هو في الحلول وان تكون هناك رقابة دولية لاي شيء يتفق عليه.

    وأضاف الصباغ ان الحل يجب ان يكون بحرينيا –بحرينيا فقط لان الشعب البحريني تعود خلال السنوات العشر الماضية على الكثير من الانقلابات على المواثيق والعهود التي تطلقها السلطة البحرينية، موضحا انه يجب ان تكون هناك ضمانات دولية تلزم السلطة واطراف الحوار.

    وختم الصباغ بالقول ان للشعب البحريني الحق في تقرير مصيره وحق اختيار النظام الذي يرتأيه.

  • إئتلاف 14 فبراير يدعو إلى مسيرات تضامنية مع المرأة
    دعا إئتلاف 14 فبراير في بيان له الشعب البحريني للخروج في مسيرات للتضامن مع المرأة البحرينيّة يوم غد الخميس، وذلك في ظل إستمرار المسيرات الإحتجاجية المطالبة بالديمقارطية والحرية في البحرين.

    وجاء في البيان : ندعو جماهير الثورة للخروج في مسيرات التضامن مع المرأة البحرينيّة التي أثبتت جدارتها في الثورة وكانت في طليعة التحركات الثوريّة، وصمدت أمام جرائم النظام الخليفيّ الساقط المنتهك للأعراض والمتجاوز للأعراف والعادات بحقّ المرأة، فالتحيّة للمرأة البحرينيّة الأبيّة، وكلّ التضامن معها في هذا اليوم الذي يحتفل بهِ العالم كيوم عالمي للمرأة.

  • عضو اللجنة المركزية في المجلس العلمائي: استعادة السلطة للشعب سينهي الأزمة
    أكد عضو الهيئة المركزية ورئيس اللجنة الشرعية في المجلس الإسلامي العلمائي الشيخ فاضل الزاكي، أن أزمة البحرين سياسية وترتبط بإستعادة سلطة الشغب المغتصبة.

    وقال الشيخ فاضل الزاكي في صفحته على تويتر أن”ملف المعتقلين لا يمثل لب المشكلة، فأزمة البحرين سياسية ترتبط باستعادة سلطة الشعب المغتصبة، ولكنها لن تحل وهناك معتقل خلف القضبان”.

    وحمل رئيس اللجنة الشرعية في المجلس الإسلامي العلمائي السلطات المسؤولية الكاملة عن سلامة الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجه الذي أعلنه اضرابه عن الطعام منذ 28 يوماً.

    وأضاف الشيخ فاضل الزاكي أنه و”في ظل تعنت السلطة، ومع دخول الإضراب يومه الثامن والعشرين، نحمل السلطة كامل المسؤولية عن سلامة الحقوقي عبد الهادي الخواجة”.

    وخاطب الشيخ الزاكي عقلاء العالم أن “في بلادي من يطالب بالحرية سجين ومن يؤمن بالعبودية حر طليق . في بلادي فقط الأصيل غريب والمجنس يطرد الأصيل”.

    وأوضح الشيخ الزاكي أن الملابسات الكثيرة المحيطة بالاعتقال وما تخلله من تعذيب وانتهاك، وطبيعة التهم وإجراءات المحاكمة وأدلتها تسقط أي قيمة للأحكام الصادرة”.

    وتحشد الجمعيات السياسية وقوى 14 فبراير إلى المسيرة الشعبية الكبرى التي تنطلق في التاسع من مارس المصادف يوم الجمعة المقبلة والتي دعا إليها الزعيم الديني آية الله الشيخ عيسى قاسم للرد على اتهام النظام بأن المتظاهرين يمثلون “شرذمة قليلة من الشعب”.

  • مشاركة نصف سكان البحرين في مسيرة الجمعة
    حذر نبیل رجب رئیس مركز البحرين لحقوق الإنسان من محاولة النظام لكسر عزيمة الشعب البحريني في المشاركة في مسيرة “لبيك يا بحرين” يوم الجمعة المقبل والتي توقع مشاركة نصف سكان البحرين فيها؛ مؤكداً أن المسيرة تهدف إلى إيصال رسالة إلى النظام بعدم شرعيته.

    وأوضح نبیل رجب أن التركيز في البحرين منصب على مسيرة يوم الجمعة التاسع من مارس والتي توقع أن يحضرها مئات الألوف أو مالايقل عن نصف سكان البحرين.
    وبين في حديثه أن كل تركيز الجمعيات والمؤسسات والحقوقيين والسياسيين في البحرين ينصب في إطار إرسال رسالة إلى النظام الحاكم أنه بعد القتل والترويع والتعذيب والإرهاب الذي حصل كل هذه الأشهر الماضية فإن الشعب لازال واقفاً عند مطالبه التي خرج من أجلها في 14 فبراير الماضي.
    وبين أن الرسالة التي تريد المسيرة إرسالها إلى النظام الحاكم هي أن النظام لايمتلك أي شعبية في الشارع البحريني؛ وأن أغلبية الناس ضد سياسته. مناشداً النظام الحاكم إما أن يغير هذه السياسة وإما أن يرحل ؛ وهذه هي الرسالة التي سيخرج لإيصالها أكثر من نصف سكان البحرين.
    وحذر رجب رئیس مركز البحرين لحقوق الإنسان من أن النظام يحاول إيصال رسائل خاطئة لكسر عزيمة الناس بأن هناك حوارا يجري تحت الستار ولكن في الواقع ليس هناك حوار ولاتوجد أي مؤشرات أن النظام عازم على الحوار مع قوى المعارضة وتلبية مطالب الشعب الذي خرج من أجلها منذ 14 فبراير.

  • الناشط نادر عبد الإمام: لا أرضية للحوار في البحرين
    أكد الناشط الحقوقي في البحرين نادر عبد الإمام أنه “لا توجد أرضية خصبة للحوار ولا مقدمات ايجابية بل مدرعات جديدة ومرتزقة جدد وإعلام قذر وتمييز فاحش ومعتقلون أبرياء”.

    وقال نادر عبد الإمام في صفحته على تويتر أن “مصطلح حوار لم الشمل هل هو لزوج مفارق زوجته !!! هكذا مصطلح لوطن ممزق مسلوب السيادة الشعبية كفاكم تسطيح واستحما على من تضحكون”.

    ودعا الناشط الحقوقي رئيس هيئة شؤون الإعلام الشيخ فواز آل خليفة كشف المستور من تمييز وإقصاء في التلفاز والإذاعة.

    وكانت صحيفة الأيام الموالية للنظام قد نقلت اليوم اليوم الأربعاء، أن مصادراً مطلعة أبلغتها أن الاتصالات بين الجهات الحكومية والجمعيات السياسية تتجه إلى الانفراج باتجاه عقد حوار وطني للمّ الشمل والمصالحة.

    وبحسب الصحيفة فإن المصادر توقعت أن يتم خلال الأيام القليلة القادمة الإعلان عن الحوار بعد أن تم التوافق على معظم النقاط التي سيتم طرحها على طاولة الحوار.

    يذكر أن معظم الأطراف قد استكملت تقديم مرئياتها بشأن النقاط والمحاور التي سيشملها الحوار القادم.

    وقالت إن هناك ارتياحاً لمسار الاتصالات من اجل التهيئة لعقد الحوار الذي سيجمع مختلف الأطراف التي ستتمثل بالمرحلة الأولى بالصف الثاني من قياداتها.

  • وفد حكومي يزور عبدالهادي الخواجة للوقوف على حالته
    ذكرت وزارة حقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية أنها قامت بالتعاون مع وزارة الداخلية بتشكيل وفد من وزارة الصحة وممثل من جمعية مبادئ لحقوق الإنسان بزيارة إدارة الإصلاح والتأهيل وذلك يوم أمس الثلاثاء(6 مارس 2012) من أجل الوقوف على حالة المحكوم عليه الصحية والحقوقية.

    وذكرت الوزارة في بيان لها تلقت “الوسط” نسخة منه أنه تبين للوفد أن المحكوم عليه تتوافر له الرعاية الطبية طوال الوقت، وفي فترة إعلان المحكوم عليه الإضراب قامت إدارة السجن بتوفير الرعاية الصحية على مدار الساعة للنزيل ومتابعة حالته أولا بأول، إذ قامت طبيبة وزارة الصحة المرافقة للوفد بالإطلاع على الملف الصحي الخاص بالمحكوم عليه، والذي يبين أن المحكوم عليه تجرى عليه الفحوصات الطبية اللازمة ثلاث مرات يومياً وهو ما اكده المحكوم عليه نفسه ، ولم يتبين أي سوء عن حالته الصحية ، فأجرت فحصاً طبياً شامل له ، إذ أظهرت النتائج بأن حالته الصحية ليست بخطر ، وتبين إن المحكوم عليه بكامل وعيه وأنه ليس بحالة الإغماء الناتجة عن الإضراب عن الطعام، وان حالته الصحية مستقرة ولا يوجد أي تهديد على صحته, وابلغ المحكوم عليه الطبيبة بأنه يمارس الرياضة نصف ساعة يومياً وبعدها يعمل التمارين السويدية.

    ومن جانب آخر أكد ممثل جمعية مبادئ لحقوق الإنسان بأن حقوق السجناء متوافقة مع المبادئ الدولية لحقوق السجناء، إذ أنه يسمح للمحكوم عليه بممارسة الرياضة لمدة أربع ساعات والسماح له بالزيارات بمعدل زيارتين بالشهر وهو ما تأكد منه الوفد من خلال كشوف الزيارات ، كما ثبت من خلال السجلات بأن المحكوم عليه التقى بمحاميه أكثر من أربع مرات بحسب طلبه, وإن الأطعمة التي تقدم لجميع النزلاء من مؤسسة التأهيل والإصلاح.

    ولفت إلى أن المحكوم عليه أكد أن المعاملة الطبية التي يتلقاها جيدة ولا يوجد تقصير فيها وأن الحراس يتعاملون معه بطريقة جيدة ولا يسيئون معاملته .

    وبحسب بيان الوزارة فقد تبين للوفد بأن جميع ما أثار من هذا الموضوع سواء محلياً أو دولياً هي معلومات غير صحيحة ومنافية للواقع.

صور

الحشود تواصل مطالبتها بإسقاط النظام في بلدة الدير 7-3-2012

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: