204 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الرابع بعد المائتان :: الجمعة،2كانون الأول/دﯾﺳﻣ​ﺑر2011 الموافق6مح​​رم الحرام 1433 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • تقرير بسيوني حول البحرين مجرد رسالة للخارج
    اعتبر ناشط سياسي بحريني أن النظام لا يزال يمارس انتهاكاته القمعية لحريات الشعب، معتبراً أن تقرير بسيوني مجرد رسالة للايحاء للخارج بأن هناك حريات.
    واوضح محمد مطر، أن النظام الخليفي لا يزال يواصل الانتهاكات القمعية ضد الشعب، كما أن هناك آلاف المفصولين لم يتم اعادتهم الى العمل، مؤكداً ان الشعب يريد صياغة دستور جديد للبلاد.وقال الناشط البحريني أن المطالب الشعبية هي توزيع عادل للسلطة والثروة والامتيازات والرمزية التي تحتكرها العائلة الحاكمة في البلاد، وعلى ان لا يكون هناك اي تمييز بين العائلة الحاكمة وأي عائلة بحرينية آخرى.

    واضاف مطر أن النظام في البحرين ينتهك حريات التعبير ويمارس عمليات العنف ضد المواطنين، وتساءل كيف لمثل هذا النظام ان يدفع بمبادرة ايجابية وهناك الآف المعتقلين والمفصولين، حتى أن خطابه الرسمي سيء ولا يعبر عن نية جادة.

    وذكر أن النظام قام باخراج وسائل الاعلام الاجنبية بحجة ما يسمى بالسلامة الوطنية للتعتيم على ما يجري من قمع ضد الشعب، كما قام بعرقلة النشاطات الحقوقية على المستويين المحلي والدولي.

    واعتبر السياسي البحريني أن هناك تناقضاً في تصريحات الحكومة في البلاد فيما يخص مسألة حقوق الانسان، لا سيما وزيرة ما يسمى بحقوق الانسان، وهي ليست المرة الاولى التي يطلق فيها مسؤول حكومي تصريحات متناقضة.

    واشار الناشط السياسي البحريني محمد مطر إلى أن هناك خطاب يوجه للخارج من خلال تقرير بسيوني للايحاء بان الاوضاع طبيعية وان الحكومة منفتحة وان هناك حريات وما شابه ذلك، في الوقت الذي يشهد الواقع الفعلي عكس ذلك.

  • البحرين في الترتيب 46 عالميا بمؤشر الفساد
    حلت البحرين في الترتيب الـ 46 عالميا والثالثة على مستوى دول الخليج (بعد قطر والإمارات) في مؤشر مدركات الفساد للعام 2011، بواقع 5.1 من 10 نقاط من درجات المؤشر.
    وافاد موقع “الوسط” اليوم الجمعة ان تقرير منظمة الشفافية الدولية اشار الى ان الاحتجاجات التي ميزت العام 2011 أظهرت غضبا إزاء انتشار الفساد في السياسة وفي القطاع العام.وجاء في التقرير: “لا زال الفساد يقض مضاجع العديد من البلدان حول العالم، وفقا لمؤشر مدركات الفساد للعام 2011 الخاص بمنظمة الشفافية الدولية. ويظهر المؤشر فشل بعض الحكومات في حماية المواطنين من الفساد، سواء كان ذلك متمثلا في إساءة استخدام الموارد العامة، أو الرشا أو سرية صنع القرار”.

    وحذرت المنظمة من الاحتجاجات حول العالم، والتي غالبا ما فجرها انتشار الفساد وغياب الاستقرار الاقتصادي، واشارت الى ان هذه الاحتجاجات تظهر بوضوح أن المواطنين يشعرون بأن قادتهم ومؤسساتهم العامة لا يتمتعون بالقدر الكافي من الشفافية والمساءلة.

    من جانبه، اكد رئيس جمعية الشفافية البحرينية عبدالنبي العكري أن ترتيب البحرين في مؤشر مدركات الفساد يتطلب تغييرا في السياسات، وإنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد، إضافة إلى إصدار مشروع قانون حرية الحصول على المعلومات.

    واعتبر العكري أن تصنيف البحرين في المؤشر يجب أن يكون مناسبة لدفع السلطات البحرينية لتحسين أوضاعها.

  • تقرير بسيوني تحول إلى حبر على ورق
    صرح أمين عام جمعية التجمع الوطني الديموقراطي البحرينية فاضل عباس أن تقرير بسيوني قد تحول إلى حبر على ورق في ظل عدم وجود آليات تنفيذية يلتزم بها النظام لتطبيق توصياته، محذراً من محاولة لإجهاض الثورة البحرينية من قبل النظام بدعم أميركي غيرمباشر.
    وفي إشارة إلى أنباء تحدثت عن بعثة تقصي حقائق دولية تقوم مطلع العام القادم بزيارة إلى البحرين من أجل إصدار تقریر عن الوضع هناك قال فاضل عباس: نتوقع أن يكون تقریر أي لجنة دولية أكبر وأقسى مما ورد في تقریر السيد بسيوني لأن تقریر بسيوني أغفل جوانباً من الواقع؛ بالإضافة إلى أن النظام في البحرين قد نجح من خلال هذه اللجنة المحلية الوطنية في البحرين أن يضمن لنفسه آليات التنفيذ.وبين: إن المشكلة الكبرى في البحرين اليوم هي أن تقریر بسيوني قد تحول إلى حبر على ورق ولايوجد أي تنفيذ لأي توصية من توصياته؛ حيث أن التقریر تحدث عن محاسبة المسؤولين؛ هذا في حين أننا شاهدنا كيف أن رئيس جهاز الأمن الوطني أصبح مستشاراً للملك، أي أن المسؤولين عن الأحداث تمت ترقيتهم.

    ونصح فاضل عباس المعارضة البحرينية بأن تعمل على أساس أنّ تقریر بسيوني قد أصبح حبراً على ورق؛ وتعمل على أن تكون تقاریر دولية لضمان وجود آليات دولية لتنفيذ التوصيات وإلزام النظام بتفيذها.

    وشدد أمين عام جمعية التجمع الوطني الديموقراطي على محاكمة وزير الداخلية: على الإنتهاكات وعمليات القتل والدهس التي جرت تحت إمرته؛ والتي أشار إلى جزء منها تقریر السيد بسيوني.

    ووصف فاضل عباس الدور الأميركي بهذا الشأن بالمتخاذل؛ مذكراً: سبق وأن أطلقت السيدة هيلاري كلينتون تصريحات بإلزام النظام البحريني بما يأتي من توصيات في تقرير السيد بسيوني، ولكن للأسف وبعد صدور التقریر لم نر أي رد من قبل الإدارة الأميركية على تحايل النظام بالنسبة لهذه التوصيات.

    وأكد فاضل عباس أن كل رموز النظام هم شركاء فيما يحصل حالياً؛ لافتاً إلى أن كل مايقوله المسؤولون ليس سوى أقوالا دون أفعال.

    وحذر أمين عام جمعية التجمع الوطني الديموقراطي البحرينية من: محاولة لإجهاض الثورة البحرينية من قبل النظام وبالتعاون وبدعم أميركي غير مباشر . مشيرا إلى أن: هناك محاولة لديكور ديموقراطي في البحرين؛ فشل بإذن الله.

    وتوقع أن يصعد الشعب البحريني من احتجاجاته بعد العاشر من محرم: لتصل الرسالة واضحة إلى النظام على المماطلة والتسويف في تطبيق توصيات تقرير بسيوني؛ لمعالجة الشق الحقوقي في هذا الجانب.

  • ملك البحرين يؤكد ضرورة تطوير العلاقات مع واشنطن
    استقبل الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة بقصر الصافرية امس الخميس سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى البحرين توماس كراجيسكي.
    وافاد موقع “الوسط” اليوم الجمعة، ان الملك استعرض مع السفير الأميركي العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط البلدين الصديقين، واكد حرص البحرين على تطوير وتنمية هذه العلاقات في كافة المجالات.وأشاد حمد بما وصلت له هذه العلاقات من تطور وتقدم، منوها بالدور الأميركي الفاعل في ما اعتبره “دعم الجهود الدولية لإحلال الأمن والاستقرار الدوليين”.

    وحضر المقابلة وزير الديوان الملكي ووزير الخارجية.

    جدير بالذكر، ان اميركا اعطت الضوء الاخضر للنظام وقوات الاحتلال السعودي لقمع الاحتجاجات الشعبية السلمية التي تطالب باصلاحات سياسية واجتماعية ما اسفر عن استشهاد واصابة العديد من المحتجين بالاضافة الى اعتقال العشرات وطر المئات من اعمالهم ووظائفهم.

  • البحرين: إنتصار الدم على السيف
    بالتزامن مع أيام عاشوراء أطلق ثوار البحرين فعاليات انتصار الدم على السيف في مواجهة إرهاب وقمع نظام آل خليفة وللتضامن مع ثلاثة من الناشطين البحرينين المحكومين بالإعدام .
    وفي الخارج، تجمع يوم أمس مئات البحرينيين أمام مقر الجامعة العربية في القاهرة للتنديد بالنظام وممارساته القمعية واتباع الجامعة سياسة الكيل بمكيالين مع الثورات الشعبية العربية .بدوره أصدر الملك حمد بن عيسى أمرا ً بإعادة تشكيل مجلس الدفاع وتحديد اختصاصاته ، وعين على أثره اللواء عادل خليفة حمد الفاضل مستشارا ً خاصا ً به ورئيسا ً لجهاز الامن الوطني بالوكالة بدلا ً من قريبه خليفة حمد العبدالله، في محاولة على ما يبدو لإمتصاص الإنتقاد الدولي الذي تعرضت له سلطات البحرين بعد كشف لجنة تقصي الحقائق التي عينها الملك برئاسة الأستاذ بالقانون الدولي محمود شريف بسيوني في شهر شباط فبراير الماضي.

    في هذا الوقت اعتبرت الجمعيات البحرينية المعارضة أن تشكيل السلطات للجنة الوطنية واللجنة الحكومية للمتابعة ،مخالف لتوصيات لجنة تقصي الحقائق ، نافية مزاعم المسؤولين في الحكومة المشاركة في اللجنتين.

    وأصدرت الجمعيات بيانا ً قالت فيه إنها تابعت باستغراب واستنكار التصريحات الرسمية بشأن امتناع جمعية الوفاق الوطني الإسلامية عن المشاركة في اللجنة الوطنية لتنفيذ توصيات بسيوني ،ما يؤشر برأي المعارضة الى نهج التسويف الرسمي وعدم الأستجابة لمطالب الشعب المحقة وللتعمية على الإنتهاكات الكبيرة بحقوق الإنسان البحريني .

  • آية الله قاسم: ما اعلنه التقرير من انتهاكات حدثت في ظل الحكومة للمواطنين بدرجة مكثفة وبصور فضيعة اسقطها
    سماحة
    آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسمخطبة الجمعة (480) 6 محرم 1433هـ 2 ديسمبر 2011م ـ جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز.

    الخطبة الثانية:ـ
    يوم الحسين (عليه السلام) يوم الإسلام:
    كل أيام الحسين (عليه السلام) أيامٌ للإسلام، إمامُ عاش حياته لقضية التوحيد واستشهد من اجلها، وبقي في القلوب لتحيى القلوب بها، وضل يملئ ساحات الحياة لتنشد ساحات الحياة إليها، يومه الشهير يوم كربلاء ما كان إلا لله، وما وجد إلا للإسلام، وهو من أيامه الكبرى، وكلمته كلمته، ورايته رايته، ونصره نصره، وهزيمته هزيمته[1]. ومن كان مع الحسين (عليه السلام) في أي يومٍ فهو مع الإسلام، ومن كان عليه في أي يومٍ كان على الإسلام، ذلك لأن الحسين (عليه السلام) لا يفترق عن الإسلام والإسلام لا يفترق عن الحسين (عليه السلام).

    يوم كربلاء لشهادة لا إله إلا الله، ولتملئ هذه الشهادة بهداها كل ساحات الحياة، ولتقود حركة الإنسان، وتقضي على الطاغوتية في الأرض، وتذل المستكبرين، ولتستبدل عن الجهل علما، وعن الظلم عدلا، وعن الهوى حكماً للدين والعقل والحكمة، ولتمنع أن يستعبد انسانٌ انسانا، وأن يدخل انسانٌ في عبادة انسان، ويرضى بآلوهية الطاغوت.

    يوم كربلاء لشهادة أن محمد رسول الله، وألا بديل للناس عن نهج الحياة الذي جاء به عن ربه، وعن دينه الذي ارتضاه له وللناس اجمعين، ولا قيادة لهم إلا من خط قيادته، ولا يأتمن أمرهم إلا من اقتداه، واهتدى بهداه، واستن بسنته، واتقن فقه شريعته، ولم يكن له توجهٌ إلا لله[2].

    يوم كربلاء يوم الحسين (عليه السلام)، لتنتهي قيادات السوء من وجود الأمة وفي كل العالم، ويختفي جميع الأقزام من موقع القيادة، ولا يهان الإنسان وتسحق كرامته ويستلب وعيه ويضلل عن هدفه، حتى لا تتحول الحياة الكريمة المسئولة للإنسان إلى مآساة وملهاء[3]، بعيداً عن بناء الذات والسير على طريق الغاية الرفيعة التي ارتضاها الله سبحانه لعباده، واهلهم لبلوغها، ومنح لهم نور هداها، وفتح واعيتهم عليها، ودلهم على طريق السلوك إليها.

    يوم كربلاء يوم الحسين (عليه السلام)، لحرمان الطامعين من أهل الهوى والقامات الإنسانية القصيرة والمستويات المعنوية الحقيرة من التحكم في مصير هذه الأمة، والعبث بثروات الأرض وكنوزها وبعثرتها كما يشاء الهوى ويشاء الظلم ويشاء السفه وتحب الشهوات، وحتى لا يضرم الإنسان ويذل وتسلب إرادته ويخوف ويقلق وتقيد يداه بما انتجته من أسباب قوة سيطر عليها الظالم، ومال تصبب من اجله عرقه[4]، واعطى قوته وشبابه وسرقته ايدي الظلمين.

    يوم كربلاء يوم الحسين (عليه السلام)، من أجل ألا يكسر طغيان الظلم وشدة البطش الذي تمارسه القوى الحاكمة الظالمة إرادة الشعوب والأمم وتنهار نفسيتها، فتقع في الذل الدائم والهوان المقيم وتصاغ كما يشاء لها هوى الظالمين[5].

    يوم كربلاء يوم الحسين (عليه السلام)، من أجل ألا يبقى الفهم الزور والتطبيق المكذوب بعنوان أولي الأمر[6] على يزيد وأمثاله، حاكماً لعقلية الأمة ومهيمناً عليها ومؤثراً على إرادتها في مقاومة ظلم الظالم، وانحراف المنحرف، واستكبار المستبكر من حكام أمةٍ أراد لها الله عز وجل أن تكون الأمة الوسط التي لا تميل عن الحق والعدل والهدى ولا تفرط في شيء من ذلك، وأن تكون الأمة الشاهدة على سائر الأمم والمنارة لكل العالم.

    فابقوا ذاكرين دائماً للحسين (عليه السلام) ويوم كربلاء، لتكونوا ذاكرين لإستمرار منشدين إلى ايمان الحسين (عليه السلام) وتقواه ووعيه وجهاده وثوريته، ودروس كربلاء المربية واهدافها العظيمة وهي أهداف الإسلام التي تحكم بها الضرورة[7].

    تنبيه لابد منه:
    العمود الفقري لإحياء عاشوراء المنبر الرسالي الناجح وحضوره، والموكب العزاء الواعي الملتزم، وهما عمدة الإحياء وعليهما التعويل في الأكثر، وهناك آساليب احياء مكملة، ولا قيمة لأي مظهر من مظاهر الإحياء لا يراعي أحكام الشريعة الإسلامية المقدسة.

    تغيير الحكومة:
    هناك مطالبات قوية بتغيير الحكومة، والمصير إلى حكومة من رآي الشعب، وهناك من يقول بأن تغيير الحكومة خطٌ أحمر!.
    ويواجه الرآي الثاني هذا السؤال : خط أحمر هنا من فرض كتاب الله ؟ من سنة رسول الله (صل الله عليه وآله) ؟ من سيرة الصحابة ؟ من سيرةٍ متشرعة ؟ من حكم العقل ؟ من سيرة العقلاء ؟ من مواضعات العالم اليوم ؟ من رآي الميثاق ؟ من ثوابت أي دستور، أي مرجعية، أي مستند ؟

    وإذا كان لا شيء من ذلك، لم يبقى إلا الهوى والإحتكام إليه، والهروب من كل ما ينبغي الإحتكام إليه من متدينٍ يحترم الحق، أو انسان يرضى بحكم العقل ويرضى بسيرة العقلاء.

    والمصلحة الوطنية لا يمكن أن تكون على خلاف مقتضى الدين والعقل وسيرة العقلاء وكل المواثيق الصحيحة والدساتير القابلة للتعقل.

    وغيبٌ هذا اللسان العملي لدولنا الخليجية الذي يقول : لتسقط كل الأنظمة غير المتوافقة مع شعوبها إلا نحن، فيجب ألا نطالب بالإصلاح، ومطالبتنا بالإصلاح خيانة، وردنا عليها لا يكون إلا بالقمع والقسوة[8].

    لماذا هذا الإستثناء، هل له وجه؟. يقول النحاء بأن الإستثناء متصلٌ يكون فيه المستثنى من نوع المستثنى منه، ومنفصلٌ المستثنى فيه من غير نوع المستثنى منه. فهل دولنا تعيش حالة توافقٍ تامٍ مع مصلحة الشعوب وكرامتها وحريتها ومقررات دينها، وتنال كامل رضاها ولا ينقصها شيء من العدل واحترام حقوق الشعوب وكرامة الإنسان، ليكون استنثاؤها من المطالبة بالإصلاح وللإستجابة له مقبولاً ومعقولاً حقيقاً بالرضى والإحترام؟!

    دعوى هذا التوافق لا يعتقدها ولا يصدقها حتى مدعيها، الحكومة التي تقول أنها متوافقة تماماً مع مصلحة الشعب ومع كرامة الإنسان ومع حق المواطن هي لا تصدق ما تدعي.

    وإذا كان الإستثناء من حق المطالبة بالإصلاح لدولنا ولزوم استجابتها لهذه المطالبة مع الإقرار منها بموجباته فهو ظلم على ظلم، وخطأ على خطأ، ومزيدٌ من الإصرار على الباطل.

    ثم يا حكومة، لا لأحكام الإعدام، لا لبقاء أي معتقل من معتقل الحراك السياسي في السجن، لا لإستمرار المحاكمات، لا لتوقيفات، لا للإستمرار في الإستخفاف بحرمة المساجد ـ وتحويل مسجدٍ إلى حديقةٍ عامة جريمة في حق الإسلام والشعب المؤمن نشترك كلنا في آثمها ولا تقبل السكوت عليها ـ، لا لبقاء أي مسجدٍ من المساجد التي هدمت من غير اعمار سريع عاجل،،

    لا لأي لجنةٍ حكومية تحت أي اسمٍ براق، ولا يعني قيامها إلا المراوغة والإلتفاف، وتطويل أمد الأزمة وتعقيدها، والتقرير فيما اعلنه من انتهاكات حدثت في ظل الحكومة للمواطنين بدرجة مكثفة وبصور فضيعة اسقطها في منطق الحق والعدل والمصلحة الوطنية، ولم يبقى إلا مواجهة هذا المنطق بمنطق القوة الباطشة الغاشمة لحمايتها.

    —————————-
    [1] نعم، نصر الحسين (عليه السلام) نصر الإسلام، وهزيمة الحسين (عليه السلام) هزيمة الإسلام.
    [2] هتاف جموع المصلين : لبيك يا حسين.
    [3] من دون قيادة الحسين وقيادة من سنخ قيادة الإمام الحسين (عليه السلام) تتحول الحياة إلى مآساة وملهاء، أناس في مآساة وأناس في ملهاء.
    [4] الناس الأبرياء إنما يسجنون وإنما يقتلون ـ بماذا؟ ـ بإمكاناتٍ من كسبهم.
    [5] هتاف جموع المصلين : هيهات منا الذلة.
    [6] في قوله تعالى : {اطيعوا الله ورسوله وأولى الأمر منكم}.
    [7] هتاف جموع المصلين : أبد والله ما ننسا حسيناه.
    [8] هتاف جموع المصلين : هيهات منا الذلة.

  • البحرين : ماقبل تقرير بسيوني لايختلف عما بعده
    تتواصل في مختلف أنحاء البحرين التظاهرات و الإحتجاجات الشعبية السلمية المطالبة بحق تقرير المصير و رحيل قوات الإحتلال السعودي عن البلاد, و إطلاق المعتقلين كافة في سجون النظام الخليفي.
    و في الوقت الذي اكدت المعارضة على ضرورة تحقيق المطالب المرفوعة منذ بدء الإحتجاجات قبل حوالي العشرة أشهر مهما كلف الثمن,طالبت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة الحكومة البحرينية بالإستقالة محملة إياها المسؤولية عن تعذيب المواطنين بحسب تقرير لجنة بسيوني.لكن السلطة تواصل تحديها لمشاعر المواطنين البحرينيين حيث تتهيأ لتحويل مسجد في بلدة النويدرات هدمته في وقت سابق الى حديقة عامة, ما أثار غضب البحرينيين و أجج مشاعرهم الدينية حيث استنكرت جمعية العمل الإسلامي تصرف السلطة البحرينية هذا , و رأت أن تحويل أرضية المسجد الى حديقة عامة هو أول ثمار تقرير بسيوني عن المساجد.

    وكانت الجمعية رفضت نتائج لجنة بسيوني و إعتبرتها ملكية لا إنسانية شكلها النظام للإلتفاف على مطالب الشعب. وطالبت بتشكيل لجان دولية محايدة للنظر في إنتهاكات النظام البحريني و محاسبة المتورطين و تقديمهم الى للعدالة الدولية.

    على صعيد اخر اعتبرت المعارضة البحرينية التشكيلات الأمنية الأخيرة التي اجراها ملك البحرين ليست عقابا بل هي أشبه بتكريم للمسؤولين عن إنتهاكات حقوق الإنسان, و قال الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان إن إقالة رئيس جهاز الأمن الوطني خليفة بن عبد الله من منصبه و تعيينه أمينا عاما للمجلس الأعلى للدفاع تعد ترقية لمن هو مسؤول عن إعتقال و تعذيب و قتل الضحايا, و لفت الشيخ سلمان الى أن مجلس الدفاع يعد الأكثر أهمية بعد مجلس الوزراء في البحرين.

    و في موازاة حراك الداخل البحريني, حراك بحريني معارض في الخارج, أبناء الجالية البحرينية في القاهرة يعتصمون أمام مقر الجامعة العربية التي أصابها الصمم إزاء ما يجري من أنتهاكات في بلادهم على يد اجهزة النظام المدعومة من قوات الإحتلال السعودي, واصر المعتصمون على حصولهم على رد من الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي على خطابهم الذي تسلمه منهم في وقت سابق و يتضمن شرحا مفصلا للإنتهاكات التي تقوم بها قوات الأمن البحرينية بحق المتظاهرين,إضافة الى مطالب الشعب البحريني التي طلب من الجامعة العربية تبنيها.

  • بيان المجلس الإسلامي العلمائي : التَّقرير .. وهدم المساجد، وهتك المقدّسات!
    بيان: التَّقرير.. وهدم المساجد، وهتك المقدّسات!

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
    ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا…﴾.(البقرة:114)
    في فترة ما يسمّى بالسَّلامة الوطنيّة أقدمت السّلطة على فظائع وجرائم شنيعة في حقِّ الوطن والمواطنين، منها هتك حرمة المقدَّسات، ودور العبادة، فقامت بهدم وتخريب ما يزيد على ثلاثين مسجدًا من بيوت الله تعالى، وبطريقة همجيَّة مُنْكَرة، ولفظاعة هذه الجريمة وهولها أنكر الإعلام الرَّسميُّ – وهي عادة دَأَب عليها –حدوث شيئ من هذا القبيل، مدَّعيًا بأنَّما حدث لا يتجاوز إزالة منشآت غير مرخَّصة!

    ولكنَّ حبل الكذب والتَّضليل قصير، فقد جاءت لجنة تقصِّي الحقائق المعيَّنة بقرار رسميٍّ، وكشفت من خلال تقريرها عن ارتكاب السُّلطة لهذه الجريمة، وهو كَشْف لما هو منكشف وواضح، غير أنَّ خصوصيَّة ما ورد في التَّقرير أنَّه بمثابة إدانة للجاني بلسانه.

    وقد يتوهَّم البعض أنَّ التَّقرير برَّأ السُّلطة من جريمة هدم المساجد أكثر ممَّا أدانها، لأنَّه أثبت هدم 35 مسجدًا، وقال: إنَّ المستوفي للاشتراطات منها خمسة فقط!

    بَيْد أنَّهدم خمسة من المساجد- حسب التَّقرير -، بل حتَّى مسجد واحد، كافٍ لإدانة السُّلطة، وإثبات عدوانيَّتها، وانتهاكها للمقدَّسات.

    ثمَّ إنَّ توقيت الهدم وأسلوبه يعطي – كما أشار التَّقرير – انطباعًا عن كون ذلك عقابًا جماعيًّا لطائفة بعينها، هذا، إضافة للممارسات الأخرى التي تصبُّ في نفس المصبِّ.

    وعلى كلِّ حال؛ فالشَّأن في المساجد المهدَّمة أنَّها على خمسة أقسام، وفي جميعها السُّلطة مدانة:
    1- ما تقدَّم من المساجد الخمسة المستوفية للشُّروط القانونيَّة والإدارية كما عن التَّقرير.
    2- ما كان عمره متقدِّمًا على ولادة الدَّولة الحديثة، وتأسيس السِّجل العقاري، وكان على الوزارة المعنيَّة بالمساجد (وزارة العدل والشُّؤون الإسلاميَّة والأوقاف) أنْ تبادر لتسجيلها، وتسوية وضعها القانونيِّ، لا أنْ تبرِّر هدمها بدعوى عدم التَّسجيل.
    3- ما هو سابق على مُلك الغير، وقد تعدَّى الغير عليها، وأدخلها في مُلْكه، وكان على الحكومة من خلال الوزارة المعنيَّة حفظ أسبقيَّة حقِّ المسجد والدِّفاع عنها، لا تبرير الهدم بقلب الحقيقة، وجعل الغاصب مغصوبًا.
    4- ما استوفى شطرًا من الاشتراطات، وحرم من استكمالها؛ بسبب التَّجميد،ووضع العَقَبَات من الجهات المعنيَّة، لدوافع معروفة.
    5- ما يقع أصلًا على أرض مخصَّصة؛ لبناء مسجد من وزارة الإسكان للأهالي، وبعد مرور مدَّة طويلة من تجاهل الوزارة المعنيَّة للرَّدِّ على الرَّسائل والمراجعات المتكرِّرة من الأهالي لإصدار التَّراخيص، فقد اضطَّر الأهالي لبناء مسجد مؤقَّت يقيمون فيه صلواتهم.

    ففي جميع هذه الحالات التي لا يخلو منها مسجد تمَّ هدمه، يقع التَّقصير على عاتق الحكومة من خلال وزاراتها المعنيَّة خصوصًا وزارة العدل والشؤون الإسلاميَّة والأوقاف، التي يفترض فيها أنّها الجهة المعنيَّة برعاية دور العبادة، والحفاظ على قدسيِّتها، وتسهيل التَّراخيص للمستجدِّ منها، غير أنَّ الذي حصل هو مبادرة الوزير إلى تبرير جريمة هدم المساجد، بل وإنكارها.

    فالجريمة ثابتة وموثَّقة، وهي تستدعي محاسبة ومعاقبة المتسبِّبين، وإعادة بناء المساجد، هذا على المستوى الحقوقيّ.

    أمَّا على المستوى السِّياسيِّ، فليس أقلَّ من رحيل الحكومة التي وَقَعَت جميع هذه الانتهاكات في عهدها، وبأجهزتها.

    ويشيع في هذه الأيَّام خبر – إنْ صحَّ –،فهو يثبت إصرار السُّلطة على مواصلة مسلسل انتهاك حرمة المقدَّسات، وسيكون له تداعيات خطيرة، وهو قرار إنشاء حديقة على أنقاض أحد المساجد المغدور بها، وهو مسجد أبي ذر الغفاريّ بمنطقة النويدرات.

    فالسُّلطة وحدَها تتحمَّل مسؤوليَّة مثل هذا القرار أمام الله تعالى، والمجتمع، والتَّاريخ، كما تتحمَّل مسؤوليَّة الهدم والتَّخريب لمساجد الله تعالى.

    نسأل اللهَ العليَّ القدير أنْ يُعجِّل الفَرَج، ويقي وطنَنا الحبيب، وأوطان المسلمين جميعًا من كلَّ شرٍّ ومكروه، وأنْ يرحم شهداءنا الأبرار، ويفكَّ قيد الأسرى والمعتقلين الأحرار، ويمنّ على المرضى والجرحى بالشِّفاء العاجل.

    إنَّه سميع مجيب.

    المجلس الإسلاميّ العلمائيّ
    6 محرم الحرام 1433هـ
    2 /12 /2011م

صور

برعاية المجلس العلمائي تم إفتتاح أكبر لوحة حسينية في العالم بمنطقة الجفير

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف 1 |
الأرشيف 2 ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: