185 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الخامس والثمانون بعد المائة :: الأحد،13 تشرين الثاني/نوفمبر2011 الموافق16ذي الحجة 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • بحرينيون بالقاهرة ينددون بسياسة الجامعة العربية
    نظم العشرات من الجالية البحرينية في مصر تظاهرة أمام مقر الجامعة العربية في القاهرة.

    ورفع المتظاهرون الأعلام البحرينية وأطلقوا العديد من الشعارات المنددة بسياسة الجامعة العربية وازدواجية المعايير التي تنتهجها في تعاطيها مع الاحداث في بعض الدول العربية.

    واتهموا الجامعة بممارسة الضغوط على حكومة دمشق في الوقت الذي تتجاهل فيه عمليات القمع والاستبداد وانتهاكات حقوق الانسان ضد الشعب البحريني.

    وكان عالم الدين البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم قد انتقد ازدواجية تعاطي جامعة الدول العربية مع الاوضاع في العالم العربي، مؤكدا انها ترى قمعا في دولة ولاتراه في دولة اخرى.

    وقال الشيخ قاسم: “ان الجامعة العربية ابت ان تستقبل وفد المعارضة البحرينية وتتغاضى عن القتل والتعذيب وانتهاك حرمة النساء والمساجد في البحرين”.

  • ناشط بحريني يتهم الولايات المتحدة بالشراكة في جرائم النظام الخليفي في البحرين
    اتهم الناشط السياسي البحريني يحيى الحديد، الادارة الامريكية، اتهمها بالشراكة في جرائم النظامين الخليفي والسعودي بحق الشعب البحريني، مؤكدا على مواصلة الشعب البحريني لثورته حتى تحقيق مطالبه المشروعة.

    ووصف الحديد تصريحات وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون، وصفها بانها دليل على وجود طبخة فاسدة، موضحا ان الحكومة الامريكية هي التي رعت دخول الجيش السعودي المحتل لقمع الشعب البحريني .

    وطالب بمحاكمة مساعد الخارجية الاميركية “جيفري فيلتمان” ووزير الدفاع “ليون بانيتا” لانهما اعطيا الضوء الاخضر للجيش السعودي لاحتلال البحرين، لافتا في الوقت ذاته الى ان الاحداث التي شهدتها البحرين في الايام الاخيرة تثبت بان الثورة ستستمر.

  • أمل : امريكا لم تمنع استهداف رموز العمل السياسي والجمعيات والكيانات السياسية
    قالت جمعية العمل الإسلامي في البحرين ان السياسة الامريكية في البحرين لحد اليوم لم تساند حق الشعب في تقرير مصيره، مبينة انها لم تمنع الانتهاكات الواضحة من استهداف رموز العمل السياسي والجمعيات والكيانات السياسية، كما ناها لم تمنع المحاكمات العسكرية الظالمة بحق الشعب البحريني رموزا وأطباء ومعلمين ورياضين ونساء.

    من ناحية أخرى شکرت أمل ابناء الشعب البحريني على المشاركة في المهرجان التضامني مع المعتقلي

  • لاريجاني: قضية البحرين فضحت الادعاءات الغربية
    رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني
    اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان قضية الشعب البحريني المظلوم فضحت الادعاءات الغربية.وقال علي لاريجاني خلال حضوره حفلا تأبينياً لذكرى الشهداء بمحافظة سمنان: ان ثورات المنطقة اربكت الموازنات الامريكية والصهيونية، واضاف ان الغربيين حاولوا ركوب موجة هذه الثورات، لكن قضية البحرين فضحت ادعاءاتهم.

    وتابع: أليس شعب البحرين بشراً، حتى يدعم اوباما الحكومة الديكتاتورية في هذا البلد، حتى انه يوصي اصدقاءه بإرسال دبابات الى البحرين. لقد اثبتت هذه القضية انهم (الغربيون) يتصرفون بازدواجية.

  • رابطة الصحافة البحرينية تشجب حملة اعتقالات لاعلاميين في البحرين
    اعلنت رابطة الصحافة البحرينية ومقرها لندن، عن شجبها واستنكارها لاعتقال سلطات الأمن الخليفية الإعلامي والمذيع السابق بتلفزيون البحرين الصحافي جعفر العلوي البالغ من العمر 27 عاماً من منزله في منطقة “بوري”، جنوب العاصمة البحرينية المنامة.

    وطالبت الرابطة السلطات الأمنية في البحرين الإفراج عن الصحافي جعفر العلوي وضمان سلامته الشخصية.

    كما ناشدت الإتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين – الولايات المتحدة الأمريكية – وكافة المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية المعنية بحقوق الإنسان وحرية الإعلام والصحافة، الى التدخل العاجل في البحرين لإيقاف حملة استهداف الإعلاميين في البحرين.

    وكانت مجموعة كبيرة من قوات الأمن الخليفية قد داهمت منزل الصحافي جعفر العلوي وقامت باعتقاله .

  • استدعاء القائم بأعمال السفارة الخليفية بطهران نتيجة الإساءة للمنتخب الايراني
    استدعت وزارة الخارجية الإيرانية يوم السبت القائم بالأعمال الخليفي في طهران احتجاجا على الاعتداءات التي وقعت على المنتخب الإيراني ومشجعيه في المنامة.

    ونددت الخارجية الإيرانية، بعدم مبالاة الأجهزة الأمنية الخليفية بتصرفات مشبوهين قاموا بإلقاء الحجارة وتوجيه ألفاظ نابية للمنتخب والجمهور الإيراني.

    وادانت الوزارة الاعتداءات معتبرة إياها تصرفات غير أخلاقية، ومطالبة السلطات الخليفية بتوضيح ملابسات الأحداث التي تلت المباراة.

    واستهجن رئيس الدائرة الثانية لشؤون منطقة الخليج الفارسي في الخارجية الايرانية مجتبي فردوسي بور هذه التصرفات غير اللائقة وانتقد عدم قيام القوات الامنية الخليفية بالسيطرة علي الوضع.

    ودعا فردوسي بور القائم باعمال السفارة الخليفية لابلاغ مسؤولي بلاده المعنيين بعدم ارتياح واسف المسؤولين الايرانيين.

    من جهته، اعلن القائم بالاعمال البحريني بانه سيطلع مسؤولي بلاده على موقف ايران في اسرع وقت وسيقدم الرد للمسؤولين اليرانيين.

    يذكر، ان اشخاصا مشبوهين بين المشجعين البحرينيين قاموا عند انتهاء مباراة المنتخبين الايراني والبحريني بالمنامة، بتصرفات غير لائقة كرمي الحجارة وقناني المياه واشياء اخرى علی اللاعبين والمشجعين اليرانيين وهتفوا بشعارات ضد ايران وقاموا بتصرفات لا اخلاقية.

    هذا ولم تبد القوات الامنية والشرطة المتواجدة في استاد البحرين الوطني اي ردة فعل تجاه هذه التصرفات.

  • عبدالوهاب حسين: أطلعنا على وثيقة المنامة ولم نبدي رأينا فيها
    أعلن زعيم حركة “الوفاء” عبدالوهاب حسين إن القيادات السياسية المعتقلة في سجن “القرين” العسكري ستمتنع عن إبداء رأي في “وثيقة المنامة” حالياً.

    مؤكداً في الوقت نفسه أنهم اطلعوا عليها وقاموا بمدارستها في السجن. وقال في رسالة نقلها عنه نجله حسين عبدالوهاب أثناء زيارته “لايوجد لدينا اتجاه حتى الآن بإخراج رأي حول الوثيقة”.

    وأوضح “اطلعنا على وثيقة المنامة وقمنا بدراستها وهذا شيء طبيعي” وفق ما جاء على حساب ابنه على “تويتر”. لكن عبدالوهاب شدد في الوقت نفسه على “التمسك بالمنهج السلمي وعدم الانجرار إلى العنف” في رسالة إلى الشباب في الساحات.

    ورأى أنه “من حق الشباب أن تكون لهم قناعاتهم ومواقفهم الخاصة”، مشدداً على ضرورة “تجنب التصادم مع الرأي الآخر”.

    وأكد المعتقلون في السجن العسكري في القرين، الجمعة، أن ما أشيع عن موافقتهم على أي وثيقة سياسية معلنة أو تسوية مرتقبة هو “محض إفتراء وكذب صريح”.

    وقال المعتقلون، في بيان، أنه “في الوقت الذي لن يتخذ فيه المعتقلون أي موقف ولن يبدو رأياً من داخل السجن، فذلك لا يعني عدم مناقشة ما يصلهم من أخبار وتطورات فيما بينهم، وهو أمر فطري وطبيعي لأي إنسان فضلاً عن موقعيتهم كرموز ومعنيين بالشأن العام”.

    وشدد المعتقلون على إن “أي كلام أو تصريح طالما لم يخرج من مصدره عن المعتقلين، فاضربوا به عرض الحائط لأن الإشاعات المغرضة أو التي ربما تصدر بحسن نية ستكثر في الأيام المقبلة وكثير منها مغلوطة ومكذوبة.

    وأكد “المعتقلون قناعتهم التامة وموقفهم الثابت بعدم الدخول في أي صفقة أو تسوية أو حوار من داخل السجن”، مشيرن إلى أنهم “لن يتجاوزوا الشارع ورغبة الشعب وتوجهاته وطموحه”.

    وقد وقع على البيان كل من الشيخ عبد الجليل المقداد وعبد الوهاب حسين وحسن مشيمع وإبراهيم شريف والشيخ محمد حبيب المقداد والدكتور عبد الجليل السنقيس وعبد الهادي الخواجه والشيخ سعيد النوري والشيخ عبد الهادي المخوضر والشيخ ميرزا المحروس وصلاح الخواجه ومحمد جواد برويز ومحمد علي إسماعيل والحر الصميخ.

  • شباب الثورة : المشروع الأمريكي للإصلاح بالبحرين مؤامرة على الثورة
    وصف شباب ثورة 14 فبراير في البحرين المشروع الأمريكي في البحرين بالمؤامرة ضد الثورة، محذرين في بيان لهم صدر أمس الجمعة من الضغوط الامريكية لتمرير وفرض مشروع الاصلاح السياسي في البحرين والالتفاف على مطالب ابناء الشعب البحريني .

    وفيما يلي نص بيان شباب ثورة 14 فبراير والذي تلقت نشرة اللؤلؤة نسخة منه …..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا حصانة للقتلة والمجرمين…. “لن نقبل بتقاسم الكعكة بين الجمعيات السياسية المعارضة والحكم على حساب جماهير الثورة وشباب ثورة 14 فبراير والرموز الدينية والوطنية لابد من محاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه في محاكم جنائية دولية” .. لن يقبل شعبنا ببقاء الطاغية في الحكم ولن ننسى التعرض للأعراض والشرف .. شعارنا إلى الأبد .. يسقط حمد يسقط حمد .. الشعب يريد إسقاط النظام

    تهرول الولايات المتحدة الأميركية وبسرعة فائقة من أجل محاصرة الثورة الشعبية في البحرين والحيلولة دون إنتصارها على الطاغية حمد، فهي تخاف أن يؤول مصيره كما آل مصير طاغية تونس وفرعون مصر، كما يضغط البيت الأبيض بإتجاه أن لا تنتصر الثورة الشعبية في اليمن حتى لا تحاصر الثورتين العارمتين السعودية وبالتالي يسقط نظامها الديكتاتوري.

    وعلى الرغم من زيادة قمع وإستبداد الحكم الخليفي وزيادة فضائحهم وإنتشارها في الإعلام العالمي، وعلى الرغم من تعاطف العالم الحر مع ثورة 14 فبراير، ولم يعد أحد يصدق بالوعود والتصريحات التي يطلقها رموز السلطة عن الإصلاح، إلا أن البيت الأبيض يريد بالقوة أن يفرض الحكم الخليفي عميل الولايات المتحدة واللوبي الصهيوني الأمريكي وعميل الكيان الصهيوني الإسرائيلي على شعب البحرين بالقوة.

    إن إنتشار فيلم “صرخة في الظلام” والأفلام الوثائقية التي تم جمعها لجرائم الحكم الخليفي كشفت جانبا كبيرا من حقيقة الثورة العظمى للشعب البحريني البطل، وفتحت عقول الرأي العام الغربي والأميركي، وتحدت صرخة أبناء البحرين كل جدران الحصار والصمت المطبق لتصل إلى الكونجرس الأميركي وكل المدن والولايات في أميركا وأغلب بلدان أوربا وفضحت حكام القمع والإستبداد وجلاوزتهم ومرتزقتهم وعرتهم وفضحت السياسة الأميركية الصهيونية الإسرائيلية المتحالفة مع أعتى نظام حكم ديكتاتوري فاشي في المنطقة.

    لقد أفشل شباب ثورة 14 فبراير في البحرين كل خطط الإستكبار العالمي والبيت الأبيض والدوائر الصهيونية والماسونية والإسرائيلية التي كانت تهدف إلى ضرب الثورة وإجهاضها وتصفية قادتها الشباب ورموزها الدينية والوطنية، وإن إستمرار المظاهرات والإحتجاجات والفعاليات من أجل حق تقرير المصير والمطالبة بإسقاط النظام قد أزعجت البيت الأبيض والخارجية الأميركية، وقد أفشل شبابنا الغيارى والثوريين مخططات “باراك أوباما” لتمرير الطبخة الأميركية السعودية للإصلاح قبل عدة أشهر، وقد رأينا جليا أن مؤتمر ما سمي بحوار التوافق الوطني قد فشل فشلا ذريعا على الرغم من مشاركة الجمعيات السياسية المعارضة وإنسحابها بعد ذلك، وقد جاء فشل هذا المؤتمر العار بعد تصعيد ثوري جماهيري “لإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير” وسائر الفصائل الشبابية للثورة في مختلف القرى والمناطق، وقد شارك معهم أغلبية الجماهير الثورية المطالبة بإسقاط النظام.

    وهذه المرة وبعد إخفاق السياسة الأميركية السعودية بعودة الوضع إلى ما قبل 14 فبراير، فإن البيت الأبيض يريد أن يدخل مباشرة مع الحكومة البريطانية من أجل فرض الإصلاح السياسي على الحكم وعلى الشعب البحراني بالتعاون مع الجمعيات السياسية المعارضة التي ترى أميركا أن سقفها في الإصلاح مناسب لها، وهي على قدرة فائقة لكي تقنع هذه الجمعيات من أجل القبول بأي إصلاحات تفرضها أميركا على الحكم، فالجمعيات السياسية المعارضة التي تؤمن بمبدأ حرق المراحل و”أحصل على مكاسب ومن ثم أطلب المزيد” وهي تريد أن تحل الأزمة وتصل إلى أهدافها في الإصلاح السياسي وفق مرئياتها السياسية.

    إن شباب الثورة الذين أفشلوا الطبخة الأميركية السعودية للإصلاح السياسي في البحرين وإعادة الشرعية للحكم الخليفي وتثبيت الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة والحيلولة دون تقديمه للمحاكمة في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

    إن أنصار ثورة 14 فبراير وإنطلاقا من حرصهم على مكتسبات الثورة، وبناءً على قراءة التاريخ والتجارب التي إكتسبناها من المشروع الإصلاحي الأميركي الخليفي للطاغية حمد، فإننا نحذر من مغبة تهدأة الوضع بمحاولة بعض الجمعيات السياسية المعارضة بالسيطرة على الفعاليات والتحركات الثورية لتمهد بتمرير المشروع الأميركي بعد الإعلان عن تقرير بسيوني في 23 نوفمبر القادم.

    إن الولايات المتحدة تريد أن تفرض مشروعها الإصلاحي لضمان عدم محاكمة الطاغية ورموز حكمه، وإسكات الأصوات والفعاليات الثورية عبر التعويضات لعوائل الشهداء والجرحى والمعاقين وإعاة بناء المساجد وقبور الأولياء والصالحين وتعمير الحسينيات والمظائف وغيرها.

    إننا هنا نحذر من صفقة سياسية بين الولايات المتحدة الأميركية والحكم الخليفي من جهة وبين الجمعيات السياسية المعارضة تؤدي إلى بقاء الشرعية الخليفية وبقاء الطاغية حمد جاثم على صدر شعبنا، فإن الدعي إبن الدعي (حمد بن عيسى آل خليفة) قد ركز بين إثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة .. وشعبنا لا يمكن أن يقبل ببقاء الطاغية حمد في الحكم، فهو المسئول المباشر عن كل هذه الجرائم والمجازر التي أرتكبت بحق شعبنا ولابد من محاكمته مع رموز حكمه والمتورطين معه من قوات الإحتلال السعودي لينالوا جزاءهم العادل.

    كما أننا نحمل الولايات المتحدة الأميركية كل ما أرتكب من جرائم وإنتهاكات بحق شعبنا، ونحمل إدارة الرئيس أوباما كل ما حصل ويحصل من إرهاب وقمع وتعذيب وتعديات ومجازر إبادة، وإن تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية والحكومة البريطانية التي أطلقت خلال هذه الأيام كانت ترويجا لتقرير بسيوني الذي ستؤخذ به أميركا من أجل تمريره وتمرير مشروعها الإصلاحي للإلتفاف على الثورة ومشروعها الرامي إلى إسقاط النظام بتنفيذ إصلاحات سياسية سطحية لإجهاض الثورة.

    وأخيرا فإن شباب ثورة 14 فبراير وجماهيرها الثورية ثابتة على مشروعها السياسي المطالب بإسقاط النظام ولا حوار مع القتلة والمجرمين، وتطالب بمحاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه، ولن نقبل بتسطيح المطالب مطالبين بإصلاحات سياسية حقيقية وجذرية، وهذا لا يأتي إلا بسقوط الطاغية حمد وحكمه الفاشي وإقامة نظام سياسي تعددي جديد يحفظ لكل مكونات الشعب حقوقه السياسية والإجتماعية، ويقف في وجه الفساد السياسي والمالي والسقوط الأخلاقي للحكم الخليفي الجائر.

    ونتمنى أن تكون جماهيرنا البحرانية على أتم الحيطة والحذر من المؤامرات الأمريكية على الثورة لإجهاضها وتحجيم دور شباب الثورة والرموز الدينية والوطنية والمعارضة السياسية المطالبة بإسقاط النظام.

    أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين

    المنامة – البحرين

صور

يوم الغضب الأسود يوم رفع أعمدة الدخان وغلق الشوارع

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: