180 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثمانون بعد المائة :: الثلاثاء،8 تشرين الثاني/نوفمبر2011 الموافق11 ذي الحجة 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • المعارضة البحرينية: اليدّ الملطخة بالدماء لا تبني دولة مدنية
    اصدرت المعارضة البحرينية في الخارج بيانا جاء فيه انه “إقترنت طبيعة النظام في البحرين في عهودها المختلفة بالقمع والقتل، وقد إنعكس ذلك على دخول البلاد في أزمات سياسية متلاحقة صاحبَه إرتفاع في أعداد القتلى وسفك الدماء إلى ما يزيد على أربعين شهيداً”.

    اضاف البيان “إنّ إقدام النظام على قتل والد الشيخ حسين الديهي، نائب الأمين العام لجمعية الوفاق، استهداف دمويٌّ جديد ينذر بمسلسل من التصفيات الجسدية التي قد تطال زعماء المعارضة والحركيين في العمل السياسي والمهني”.

    واشار الى” انّ يد النظام الملطخة بدماء الأبرياء لا يمكن أن تبني دولة مدنية ولا أن تؤسس لديمقراطية حقيقية وأنّ الحديث عن الإصلاح السياسي لهذا النظام بات ضرباً من المستحيل”.

    واعتبر”انّ استمرار النظام في جرائمه ضدّ المدنيين والسياسيين من أبناء الشعب يأتي بمرأى ومسمع من لجنة تقصّي الحقائق برئاسة الدكتور بسيوني وبغطاء أميركي مكشوف، وهو ما يجعل الإدارة الأميركية شريكة في القتل والقمع”.

    واضاف البيان”انّ الشعب البحريني المطالب بالحريّة والعدالة، لن تخيفه هذه الإغتيالات وقد إعتاد على تقديم قرابين الشهداء، وبخاصة في أيام الأعياد، التي سوف تكسر آلة القمع والإستبداد وصولاً لنيل المطالب المشروعة في التحوّل الديمقراطي الحقيقيّ المنشود عبر إدارة البلاد بإرادة شعبية منتخبة

  • سكان البحرين في کربلاء يرفعون اصواتهم ضد الظلم
    خرج مئات من الزائرين البحرينين بمظاهره في مدينه كربلاء المقدسة معبرين عن استياءهم البالغ للممارسات القمعية للسلطات الخليفية وقوات الاحتلال السعودي ضد ابناء البحرين وسط الصمت الدولي حول ما يحدث في بلادهم.

    وفي حوار مع احد الزائرين البحرينين قال الحاج ابو محمد” ان ما يتعرض له الشعب البحريني هو جريمه كبيره ويوميا يقتل ابناءنا وشبابنا ويرمون امام الابواب بدون ذنب الا لانهم يريدون الحريه ويرفضون الذل”.

    ومما عبر عنه المتظاهرون هو المطالبة بايقاف كل حالات القتل والتعذيب التي بدأت تصل الاطفال في المدارس والنساء والدعوة الى اطلاق سراح جميع المعتقلين في سجون النظام.

    هذا ويستعين النظام بازلام النظام العراقي السابق من فدائي صدام الذين اعطاهم الجنسية البحرينية من اجل قتل اهل البحرين اضافة الى عدد من الجنسيات المختلفة مثل السعودية واليمنية والاردنية.

    وشهدت المظاهرة تضامنا كبيرا مع هذا الشعب المظلوم فقد قال المواطن العراقي احمد الزبيدي”ان شعب البحرين شعب شجاع له تاريخ مشرف امتد على مدى الالاف السنين في رفض الظلم والذل وان ما تمارسه اليوم اجهزة القتل ضد هذا الشعب المظلوم هو جزء من المؤامرة والازدواجيه التي تمارسها الدول المستكبرة في قمع الشعوب الثائرة الحرة”.

    وتأتي الانتفاضة البحرينية جزء من انتفاضات الشعوب ضد الديكتاتوريات ( مثل تونس ومصر ) وهي مظاهرات سلمية مطالبة بحقوق الشعب في الحرية وحياة حرة الا ان النظام البحريني استعان بقوات خارجية ضد ابناء البحرين العزل.

  • المعارضة البحرينية: تحرك الأسطول الإيراني نحو البحرين أكذوبة سعودية
    في الوقت الذي تتهم فيه الحكومة الخليفية المعارضة بالتعامل مع إيران، أكدت المعارضة أن عروبة البحرين خط أحمر، وتحدثت عن الكثير من القضايا التي طفت مؤخرا على الساحة البحرينية بعد 14 فبراير الماضى، الذي شهد أحداث دوار اللؤلؤة في البحرين.

    عن كل هذه القضايا استضافنا ثلاثة من أقطاب المعارضة البحرينية خليل المرزوق، مساعد الأمين العام للشئون السياسية، لجمعية الوفاق، وعبد الله جناحى، نائب رئيس اللجنة المركزية لجمعية وعد، وهشام الصباغ عضو الدائرة السياسية لجمعية أمل.

    منذ أحداث دوار اللؤلؤة كانت المعارضة تطالب بإسقاط النظام ثم عادت وسحبت هذا المطلب فلماذا؟

    خليل المرزوق: منذ اليوم الأول لانطلاق الحركة في البحرين، واختيار يوم 14 فبراير الذي تم فيه توقيع ميثاق العمل الوطنى وصدور دستور أحادى من الملك لا يتوافق مع الميثاق، لذلك فإن اختيار التوقيت ليس عبثيا، وكان المطلب منذ البداية إصلاح النظام ولكن سقوط العديد من الشهداء دفع الشباب إلى حذو مطالب باقى الثورات العربية والتي نادت بإسقاط الأنظمة، إلا أننا كمعارضة توافقنا جميعا على مطلب أساسى وهو الملكية الدستورية ولا يزال هذا المعتقد الراسخ أن ما يناسب البحرين هو الملكية الدستورية بدلا من الملكية المطلقة المتمركزة في يد الملك، والتي تعنى تحكمه في تعيين الوزراء ومحاسبتهم، وتعيين مجلس الشورى بالإضافة إلى تقسيم غير عادل للدوائر الانتخابية يضمن دوائر أكثر للموالاة.

    وزير العدل قال في حوار لنا من قبل إن المعارضة منذ 10 سنوات لم تقدم للبرلمان اقتراحا لإعادة تقسيم الدوائر، ما ردكم؟

    خليل المرزوق: بعد صدور دستور 2002 قاطعت كل القوى السياسية المعارضة مجلس النواب، بسبب صدور الدستور، والآلية التشريعية وتقسيم الدوائر الانتخابية، لذلك فإن كلام وزير العدل باطل وتضليل للرأى العام، ونحن ككتلة الوفاق تقدمنا بمشروع لتعديل قانون ممارسة الحقوق السياسية، من بينها ألا يصدر رسم الدوائر بمرسوم بل بقانون، وأن تراعى الدوائر الكثافة السكانية، وعلى وزير العدل أن يراجع سجلات المجلس النيابى للتأكد من ذلك.

    ما رأيكم في وصف أحداث 14 فبراير بالبحرين على أنها انقلاب طائفي يحاكي الثورة المصرية في الأسلوب فقط؟

    عبد الله جناحى: على الحكومة أن تثبت أن الحركة طائفية، إذا قرأنا مطالب المعارضة لن تجدوا فيها أي مطلب طائفي، كنا نطالب بتعزيز حقوق الإنسان وعدم التمييز والمواطنة وملكية دستورية وبرلمان حقيقى.

    لكن هناك بعض الشعارات التي رفعت في الدوار طائفية مثل “يا مجنس اطلع برا” ضد المجنسين السنة؟

    عبد الله جناحى: هناك فرق بين التجنيس السياسى والتجنيس القانونى، ولم نعترض على مستحقين الجنسية من أى جنس كان، ومشاكل التجنيس يعانى منها السنة والشيعية بل تعانى منها المناطق السنية أكثر من الشيعية، لدرجة أن بعض العائلات السنية ذهبت للأمير عيسى وقالت له خذ جوازاتنا لقد تعبنا من المجنسين، لكن التجنيس يتعلق بوظائف حساسة في الجيش والشرطة يشكلون قوة ضاربة لقمع الشعب.

    خليل المرزوق: كل الثورات التي حدثت في الدول العربية جاءت نتيجة تراكم أزمات، وكل عشر سنوات تقريبا تدعى الأنظمة وجود حركات انقلابية، ولكن بعد انتصار الثورتين التونسية والمصرية لم يعد إسقاط النظام تهمة ومن بعدها بدأت حركات التحرر الثورى تنطلق، وفي البحرين كانت المطالب سياسية وليست طائفية، ولم تلامس مطلب إسقاط النظام، واتهمت ثورة البحرين بعدة اتهامات من بينها إنها طائفية ولم تستطع الحكومة رغم التحريض والإعلام القوى تمرير هذه التهمة، فلجأت لأقلمة القضية والزج بالسعودية فيها ودخول قوات درع الجزيرة.

    لكن قوات درع الجزيرة دخلت بموجب قرار مجلس التعاون الخليجي واتفاقية مشتركة ولم تدخل البحرين، بل تمركزت على الحدود؟

    خليل المرزوق: درع الجزيرة للاعتداء الخارجى وليس الداخلى، وإن كان ذلك فلماذا لم تدخل الجزر الإيرانية الثلاث المتنازع عليها مع الإمارات، وفي البحرين لا يوجد اعتداء ولا قوة خارجية تستلزم دخول قوات درع الجزيرة.

    المعلومات الواردة إلينا تؤكد أن الأسطول الإيراني تحرك تجاه البحرين الأمر الذي دفع درع الجزيرة للتحرك؟

    خليل المرزوق: البحرين جزيرة، وإذا أرادت إيران دخول البحرين بحرا لواجهتها بقطع بحرية لحماية حدود البحرين مثلما فعله أمير الكويت، إلا أنهم جاءوا بعساكر من الإمارات والسعودية لقمع الشعب، وتحرك أسطول إيرانى أكذوبة خليجية.

    نعود للحديث عن الطائفية.. هل تضم جمعية الوفاق أيا من السنة بين أعضائها؟

    خليل المرزوق: الوفاق لا تضم سنة، والأصالة لا تضم شيعة، الخلل ليس في الوفاق لأنها منفتحة على الجميع والدليل تحالفها مع القوى اليسارية، الأزمة في الحكومة التي تضطهد الوفاق ووعد وتنكل بأعضائهما، الأمر الذي يدفع السنة للخوف من التواجد في تلك الجمعية.

    وماذا عن أحداث الجامعة التي هاجم فيها معارضو الدوار الطلبة السنة ونكلوا بهم؟

    خليل المرزوق:الحكومة استخدمت بلطجية للهجوم على الجامعة وإلصاق التهمة بالمعارضة وعندما علمنا أرسلنا أتوبيسات من الدوار لإنقاذ بناتنا العالقات هناك.

    الشيخ على سلمان قال إنه خادم المرجعية فكيف ينضم إليها السنة؟

    خليل المرزوق: المرجعية قالت لا نجاح لولاية الفقيه في البحرين، وقالت إن النظام الذي يناسب البحرين نظام مدنى وليس دينيا، ووثيقة المنامة التي وقعت عليها الوفاق لا يوجد فيها رائحة دينية أو طائفية، وهناك فرق بين الشعارات والمشاريع، والوثيقة امتداد لوثائق قدمت لولى العهد في الحوار، وتقدمنا بمشروع دستورى لكل تفاصيل الدولة دون وجود أى حديث عن نظام الولى الفقيه، ولا يحق لأحد محاكمتنا على النوايا.

    إذا كانت الوفاق جمعية سياسية قادتها معممين فكيف لنا أن نصدق أنها تتحدث عن دولة مدنية؟

    خليل المرزوق: هذه الجمعية التي تتحدثون عنها، ثار من أجلها المجتمع الدولى واعتبر قرارات حلها قرارات كارثية ، لأنها معارضة معتدلة تقدم مشاريع حقيقية وليس دينية، ولن يجاملنا المجتمع الدولى وعندما يتحدث “أوباما” في مجلس الأمن عن الوفاق تحديدا فهذا دليل على أننا نقدم رؤى حقيقية بعيدة عن الدين.

    إذا كنتم تتبرأون من فكرة المرجعية فماذا يمثل الشيخ عيسى قاسم للوفاق؟

    خليل المرزوق: عندما تكون المرجعية في إطارها الوطنى والحقوقى فعلينا جميعا أن نحترم تلك المرجعية، وإذا كان أى مكون، سواء سنيا أو مسيحيا وله مرجعية تكون التهمة جاهزة إذا تحدث عنها الشيعة، ولديكم الشيخ القرضاوى لديه مفاهيم وآراء سياسية ويمثل مرجعية للسنة، والشيخ عيسى قاسم نفسه قبل الثورة قال “لا وجود لفكرة ولاية الفقيه في البحرين”، ودائما ما يتبنى خطاب وحدة وطنية وسلمية، المشكلة أننا نقيم الأشخاص والتسميات وليس المواقف.

    لماذا لم تستنكر الوفاق إعلان المعارض حسن مشيمع الجمهورية الإسلامية في الدوار؟

    خليل المرزوق: جميع الجمعيات السياسية أصدرت بيانات تستنكر فيها قيام الجمهورية واتفقت أن كل ما تطالب به هو الملكية الدستورية، لأننا لا نستطيع أن نخلق عائلة مالكة سوى آل خليفة.

    لماذا لم تدن المعارضة التدخلات الإيرانية في شئون البحرين؟

    خليل المرزوق: نحن كمعارضة لا علاقة لنا من قريب أو بعيد بإيران، والمشكلة الحقيقية هى التغطية الإعلامية لوسائل الإعلام الإيرانية لما كان يجرى في البحرين، ولا نستطيع أن نعتبر تلك التغطية تدخلا في شئون البلاد من قريب أو من بعيد، ووثائق ويكليكس أكدت أنه لا جذور لإيران في الحالة البحرينية كل ما يحدث فقط هو رغبة الأسر الحاكمة في السيطرة على مجريات الأمور في دول الخليج، وبالتالي تسعى لضرب الثورات بالطائفية والعمالة لإيران وغيرها، وعروبة البحرين خط أحمر ولو كنا نريد إيران لكنا أتينا بهم.

    عبد الله جناحى: الادعاء بتدخل إيران انتهى عام 1971 بموجب استفتاء الأمم المتحدة التي توافق فيها الجميع على أن البحرين دولة مستقلة عن إيران تحت حكم آل خليفة، على أن يتم إصلاح سياسى وبموجبها انضمت البحرين للأمم المتحدة، كما أن الحكومة البحرينية رفعت مذكرة للأمم المتحدة تطالبها بوقف التدخل الإيرانى، ردت عليها الأمم المتحدة تطالبها بإثبات ودليل، فلم تجد.

  • ملك البحرين تبادل معلومات مالية وامنية مع مبارك
    كشف حزب “وادى النيل” المصري (تحت التأسيس) عن ان لقاء مبارك وملك البحرين الذي تم الاسبوع الماضي في سجن مبارك بالمركز الطبي العالمي قد تم خلاله تبادل معلومات مالية وأمنية مهمة بين الطرفين وقد وقع مبارك على مستندات مالية تقدر بالمليارات ليتم تحويلها ونقلها من حساباته السابقة لحسابات أخرى وذلك ليصعب تتبعها ولإستخدامها لاحقا.

    قال محيي الغندور وكيل مؤسسي حزب “وادي النيل” في بيان مساء الاحد”ان الحزب يعلن استنكاره ورفضه لزيارة سفاح البحرين حمد بن خليفه لمصر , كما يدين بشده موافقة المجلس العسكري على زيارة ذلك السفاح للطاغية مبارك وينفرد به لمدة نصف ساعة حتى يبلغه رسائل واشنطن وتل أبيب وعملائهم في الخليج الفارسي والتي سيرى الشعب المصري آثارها وأصدائها في القريب العاجل”.

    وبناء على المعلومات الموثقة فقد تم خلال هذا اللقاء تبادل معلومات مالية وأمنية مهمة بين الطرفين وقد وقع مبارك على مستندات مالية تقدر بالمليارات ليتم تحويلها ونقلها من حساباته السابقة لحسابات أخرى وذلك ليصعب تتبعها ولإستخدامها لاحقا في ضرب شعب مصر وثورته العظيمه.

    واستنكر الحزب سكوت النخب الوطنية والإسلامية على هذا التدنيس للثورة ويحذر الحزب من تواطؤ أصحاب المصالح الدنيئة ومن الأيادي الخفية الداخلية والإقليمية والدولية على الثورة.

    وقال الحزب: ليعلم هذا الحمد ان شعب مصر لا يقبل ان يأكل لحم اشقائه ثوار البحرين وانه يقف معهم قلبا وقالبا وان على حمد أما ان يرحل رضائا على طريقة مبارك وعلى سوء العابدين او سيرحل حتف انفه على طريقة القذافي”.

  • «الوفاق»: الحل الأمني بالبحرين سقط وانهار
    استنكرت جمعية الوفاق البحرينية بشدة استخدام قوات الامن البحريني “للقوة المفرطة”، معتبرة اياه بانه “غير منطقي” و “غير مبرر”، مؤكدة ان “الحل الأمني في البحرين سقط وانهار”.

    الوفاق اشارت إلى أن قوات الأمن قامت بـ «نزع إعلام البحرين من قبر» الحاج علي الديهي، والذي تقول عائلته إنه تعرض لاعتداء من جانب قوات الأمن وتوفى إثر ذلك فجر الخميس الماضي، وهو ما تنفيه وزارتا الصحة والداخلية، وتقولان إن «وفاته طبيعية».

    ونوّهت الوفاق إلى أن بيانات وزارة الداخلية «مخالفة للواقع حول اتهام المشاركين في مراسم ختم العزاء الذين كانوا عزّل من أي شيء وكل ذنبهم هو المشاركة في تعزية فقط»، مستغربة من «استهداف منزلي نائب الأمين العام ووالده في منطقة الديه بعد انتهاء التعزية».

  • البحرين : المعارضة السياسية في سجن “قرين” تدرس “وثيقة المنامة”
    كشفت مصادر مطلعة أن القيادة السياسية في سجن قرين تعكف حالياً على دراسة “وثيقة المنامة” بشكل “معمق”، مع إمكانية الانضمام إليها.

    يأتي هذا التوجه، في ظل تقارب وجهات نظر القيادات السياسية المعارضة في السجن، ومع المعارضة في الخارج والتي أعلنت عنها خمس كتل سياسية منها (الوفاق، ووعد) والتي أكدت على أن دور أسرة آل خليفة الحاكمة يجب أن يكون “الحكم دون السلطة” في نظام ملكي دستوري، داعية إلى حوار مباشر بين الحكومة وأحزاب المعارضة بضمانات دولية.

    وأضافت الوثيقة “في ظل هذه الحكومة غير المنتخبة والمستمرة تحت رئيس وزراء واحد منذ الاستقلال، تحولت ملكية الأراضي والسواحل والشواطئ والبحار بنسبة تصل إلى 80 في المئة إلى ملكيات خاصة لكبار أفراد العائلة المالكة الكريمة وكبار المتنفذين”.

    وأدى هذا الوضع -بحسب الوثيقة- إلى “مشكلة فقدان الدولة للأراضي لاستخدامها في المشاريع الإسكانية ومشاريع البلدية والمشاريع التعليمية والصحية والصناعية وغيرها من متطلبات الدولة وغيرها، مما كشفه تقرير أملاك الدولة العامة والخاصة”.

    ووصفت الوثيقة البحرين بأنها “دولة أمنية” لا يختلف واقعها عن أي دولة غير ديمقراطية، كما كانت عليه الحال في تونس ومصر قبل ثورات الربيع العربي.

    وجاء رد فعل وسائل الإعلام الموالية للحكومة غاضبا إزاء وثيقة المنامة، إذ وصفت إحدى الصحف “الوفاق” بأنها “حزب الله البحرين”، في إشارة إلى حزب الله اللبناني المدعوم من إيران، وقالت إن نواب البرلمان يرون في الوثيقة “إذعانا لضغوط خارجية”.

    وأطلقت خمس جمعيات سياسية معارضة (وعد، الوفاق، التجمع القومي، التجمع الوطني، والإخاء الوطني) وثيقة المنامة تحت عنوان “طريق البحرين إلي الحرية والديمقراطية”.

    فيما غاب عن الوثيقة وعن تحالف الجمعيات السياسية السبع كل من جمعية العمل الإسلامية، التي تتبنى خط مختلف سياسياً في المطالب، وجمعية المنبر التقدمي بسبب ما أشيع عن وجود خلافات وانقسامات داخلية في صفوف قيادات الجمعية.

    وجددت الجمعيات الخمس في الوثيق مطالبها المتلخصة في: حكومة منتخبة تمثل الإرادة الشعبية، نظام انتخابي عادل يتضمن دوائر انتخابية عادلة تحقق المساواة بين المواطنين، وسلطة تشريعية تتكون من غرفة واحدة منتخبة، وتنفرد بكامل الصلاحيات التشريعية والرقابية والمالية والسياسية، وقيام سلطة قضائية موثوقة، وأخيراً أمن للجميع عبر اشتراك جميع مكونات المجتمع البحريني في تشكيل الأجهزة الأمنية والعسكرية المختلفة.

    ورأت أن تلك الإصلاحات تقتضي بالضرورة إيجاد صيغة دستورية جديدة يجب أن تحظى بالموافقة من الأغلبية الشعبية عبر جمعية تأسيسية، أو عبر استفتاء شعبي عام.

  • خطاب الملك حمد الاخير يبين ألا نية للحل
    اتهم سياسي بحريني النظام في المنامة بالكذب على الرأي العام من خلال اتهام المتظاهرين السليميين في البحرين بالعنف واستخدام الاسلحة والقنابل الحارقة، مؤكدا ان الخطاب الاخير للملك حمد كان محبطا ويبين الا نية لدى النظام لايجاد حل لازمة البلاد.

    قال الناشط السياسي البحريني ابراهيم المدهون ان ما ترتكبه القوات البحرينية من انتهاكات وحشيبة بحق المواطنين يثبت ان ذلك نابع من عدم انتماءها للبلاد، متهما النظام بالكذب على الرأي العام في بيان حقيقة ما يجري في البحرين من خلال اتهام المواطنين بالعنف.

    واضاف المدهون ان قوات الامن قمعت المعزين باستشهاد الشيخ علس حسن الديهي الذي توفي قبل ايام متأثرا بالجروح التي اصيب بها نتيجة اعتداء قوات الامن عليه امام منزله، نافيا ما اوردته السلطات من ان المعزين كانوا يحملون قنابل المولوتوف والاسلحة.

    واوضح ان سلاح المواطنين هو الايمان والصبر الذي ازعج واحرج النظام الذي يواصل الامعان في استخدام العنف ضد الشعب، متهما النظام بمحاولة جر الشعب الى العنف لكن المواطنين فوتوا ذلك على النظام بوعيهم والتفافهم حول قيادتهم.

    وانتقد المدهون التعامل المزدوج المعايير للمجتمع الدولي مع البحرين وصمته ازاء ما يجري فيها في وقت يطالب سوريا بالاصلاحات السريعة، مؤكدا ان المجتمع الدولي لا يريد اصلاحا حقيقيا بل يريد استمرار الهيمنة الاميركية من خلال بقاء الانظمة الفاسدة.

    وشدد الناشط السياسي البحريني ابراهيم المدهون على ان المعارضة ما زالت تؤكد اصرارها على ضرورة ان تكون هناك اصلاحات حقيقية في البحرين من خلال حكومة منتخبة لا تقمع الشعب بالمرتزقة المجلوبين من الخارج، مؤكدا ان الشعب لن يتراجع حتى تحقيق ذلك.

    واعتبر المدهون ان الخطاب الاخير للملك كان محبطا ويثبت ان السلطة لا حكمة لها في التعامل مع الازمة في البلاد ولا تريد الكف عن استخدام القوة والحل الامني الذي لن يسطيع كسر ارادة شعب البحرين.

  • البحرين: المئات يعانون من أوضاع مزرية بسجن “جو” المركزي
    يتابع “مركز البحرين لحقوق الإنسان” بقلق كبير تدهور أوضاع السجناء المحتجزين بسجن جو المركزي، ويتضمن ذلك التعرض لسوء المعاملة والعقوبات التعسفية خصوصاً السجن الانفرادي والتي تترافق أحياناً بالاعتداء الجسدي، كما يتضمن ذلك سوء الظروف العامة الناتجة عن اكتظاظ السجن بأعداد كبيرة من المحكومين تفوق طاقته الاستيعابية، حيث يتم حالياً حشر 17 سجيناً في زنزانة واحدة لا يمكنها أن تستوعب أكثر من أربعة أسرة نوم بطابقين.

    يبقى هؤلاء السجناء البحرینیون في الزنزانة لمدة لا تقل عن عشرين ساعة يومياً ولديهم في الزنزانة مرفق صحي واحد للاستحمام وقضاء الحاجة والغسيل، كما أن الغرفة نفسها تستخدم للأكل والنوم والاستراحة وممارسة الشعائر الدينية.

    ويتم الجمع في الزنزانة الواحدة بين مختلف الأعمار، حيث أن عدد كبير من المسجونين على ذمة القضايا الأمنية والسياسية هم من المراهقين والشباب الصغار والذين يتم جمعهم بمحكومين في قضايا جنائية من جنسيات مختلفة وبعضهم من أصحاب السوابق الإجرامية.
    ويجد المسجونون صعوبة كبيرة في الحصول على عدد كاف من المصحف الشريف، والكتب الدينية المرتبطة بممارسة الشعائر الدينية اليومية، وبصعوبة أكبر يمكن الحصول على أية كتب ثقافية أو عامة.

    ورغم أن الجرائد اليومية التي توفرها إدارة السجن هي فقط تلك التي تؤيد سياسات الحكومة، فإن هذه الجرائد تخضع للرقابة، وأحياناً كثيرة يتم منعها لأنها تحتوي على أخبار أو معلومات عن الأوضاع خارج السجن. يضاف إلى جميع ذلك الحرمان الكامل من متابعة الأخبار اليومية عبر القنوات التلفزيونية.
    فرغم توفر أجهزة التلفزيون في الأماكن التي يخرج إليها السجناء في ساعات معدودة يومياً، إلا أن ما يعرض لا يتعدى الأفلام السينمائية مما يجعل المسجونين في انقطاع شبه تام عما يجري في البلاد أو خارجها.
    وحيث أن هناك رقابة مشددة على الاتصال بالأهل والذي يتم مرة واحدة اسبوعياً لمدة نصف ساعة، وكذلك زيارة الأهل التي تتم مع عدد محدود جداً منهم لمرتين في الشهر، فإن السجين لا يستطيع أن ينقل معاناته داخل السجن عبر التواصل مع الأهل، وإذا قام بذلك فإنه يتعرض لعقوبات السجن الانفرادي وإساءة المعاملة وأحياناً الاعتداء الجسدي.

    وتبدأ سوء المعاملة منذ الاستقبال الأول للسجين حيث يتم إهانته والإساءة إليه وتهديده، أما بعد ذلك فإن حسن المعاملة أو سوءها يعتمد على المكلفين بإدارة شئون السجناء حيث أن العديد منهم يبدو عليه حالة التعبئة السياسية أو الطائفية خصوصاً ضد المسجونين من ذوي القضايا ذات الخلفية السياسية.
    ويفتقر السجن لنظام تفتيش فاعل يضبط التجاوزات التي يقوم بها هؤلاء أو تقوم بها إدارة السجن. كما لا يتاح للمسجونين فرصة مخاطبة الجهات العليا بحرية وأمان من العقاب، مما يحد تماماً من قدرتهم على تحسين أوضاعهم أو الاحتجاج على سوء المعاملة.
    بل إن السلاح الوحيد المتبقي للسجناء لتحسين أوضاعهم وهو الإضراب عن الطعام يتم التعامل معه بقسوة شديدة حيث يتم تعريض أي مضرب عن الطعام للسجن الانفرادي وسوء المعاملة وأحياناً الضرب المبرح ليكون عبرة للسجناء الآخرين كما حدث في يوليو الماضي حين تم الإستعانة بقوات مكافحة الشغب لإيقاف إضراب السجناء عن الطعام[1] .

    ويتعرض السجناء للمعاملة المهينة في كل مرة يتم أخذهم إلى خارج السجن أو للقاء أقاربهم وكذلك عند عودتهم. حيث يتم إجبارهم على نزع جميع ملابسهم ولبس إزاراً والجلوس بطريقة معينة بحجة أن ذلك الإجراء لمنع تهريب المواد المخدرة، في حين أن هذا في حد ذاته سبب كاف للفصل بين المسجونين وفقاً لنوعية قضاياهم وطبيعة التهم ضدهم.

    ويقبع في سجن “جو” المركزي حالياً المئات من السجناء ممن صدرت في حقهم أحكاماً أولية أو نهائية، فيما يتوزع مئات آخرون في سجون أخرى مثل الحوض الجاف وسجن “القرين” العسكري وسجن القلعة بالمنامة ومراكز الشرطة بالمناطق المختلفة.
    وكانت آخر معلومات عن الطاقة الإستيعابية للسجن[2] تشير إلى استيعابه لـ 816 نزيل في حين وصل عدد السجناء في أغسطس 2010 إلى 1300 سجين [3] ، ويتوقع أن العدد الحالي يفوق ذلك في ظل الأحكام الجماعية المتسارعة في الشهرين الماضيين.

    وكان سجن “جو” المركزي سيء الصيت منذ بداية إنشاءه وخصوصاً فيما يتعلق بالسجناء السياسيين، ولكن بسبب الضعوط الدولية – وخصوصاً زيارات الصليب الأحمر الدولي للسجن في التسعينات – فقد تحسنت أوضاع السجن بشكل كبير. إلا أن أوضاع السجن بدأت بالتدهور من جديد في السنوات الأربع الأخيرة مع تعاظم دور جهاز الأمن الوطني وعودة التعذيب الممنهج، ولكن التدهور الأسوأ في أوضاع السجن جاء بعد قمع موجة الاحتجاج الشعبي الواسع الذي بدأ منذ 14 فبراير 2011.

    وقد قام مركز البحرين على مدى الأشهر الماضية بإصدار تقارير عن الاعتداءات المتكررة على سجناء جو كان آخرها في أغسطس 2011 والذي وثق عدد من حالات تعذيب السجناء السياسيين.

    ويرى المركز أن استمرار إساءة المعاملة داخل السجن هو نتيجة لغياب الرقابة الدورية من الجهات المستقلة عن السجن، حيث لم تمنح أي جهة حقوقية مستقلة الإذن لزيارة السجن المركزي في “جو” منذ المرة الوحيدة التي كانت في شهر ديسمبر 2005 والتي زارت فيها جمعية حقوق الإنسان البحرينية السجن، أما منظمة الصليب الأحمر الدولية فكانت آخر زيارة لها قبل عقد من الزمن، وذلك برغم طلبها المتكرر الذي لم يتم الاستجابة له[4].

    ورغم زيارة اللجنة المستقلة للتحقيق للسجن في أغسطس الماضي إلا أن التغييرات الشكلية التي طرأت كنقل بعض الحراس والضباط من مواقعهم لم تسهم في تغيير حقيقي في واقع سوء المعاملة الذي لا يزال مستمراً في السجن. يُذكر أن البحرين لم تصدق حتى الآن على البروتكول الاختياري لمعاهدة مناهضة التعذيب، لأنه يشترط أن تكون هناك لجنة دائمة لزيارة السجون وأن تكون الزيارات بشكل مفاجئ.

    إن “مركز البحرين لحقوق الإنسان” إذ يؤكد على ما نصت عليه المواثيق الدولية المتعلقة بحماية الأشخاص الذين يتعرضون للاحتجاز والسجن وخصوصاً في أن “يعامل جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن معاملة إنسانية وباحترام لكرامة الشخص الإنسانية الأصيلة”، فإن المركز يدعو السلطات البحرينية وكل من يعنيه الأمر التحرك العاجل من أجل ضمان حقوق المحتجزين والسجناء في البحرين، وخصوصاً في سجن “جو” المركزي، ومن بين ذلك:

    1- التفتيش المنتظم والمفاجيء للسجون وأماكن الاحتجاز من قبل ممثلين عن المنظمات الدولية المختصة إضافة للمنظمات المحلية المستقلة والسلطات العليا مع انتداب مفتشين مؤهلين ذوي خبرة ونزهاء، على أن يتم تصحيح الأوضاع وملاحقة المتورطين في أية انتهاكات ومحاسبة أو عزل الجهات الإدارية المقصرة.

    2- الالتزام الكامل بالمادة (31) من “القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء” الصادرة عن الأمم المتحدة والتي تنص على أن: “العقوبة الجسدية والعقوبة بالوضع في زنزانة مظلمة، وأية عقوبة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة، محظورة كلياً كعقوبات تأديبية”. وتوصي “المباديء الأساسية لمعاملة السجناء” بأن: “يضطلع بجهود لإلغاء عقوبة الحبس الانفرادي أو للحد من استخدامها وتشجيع تلك الجهود”. وتنص “القواعد النموذجية” في المادة (29) على أن “يحدد إما بالقانون وإما بنظام تضعه السلطة الإدارية المختصة: (أ) السلوك الذي يشكل مخالفة تأديبية، (ب) أنواع ومدة العقوبات التأديبية التي يمكن وضعها، (ج) السلطة المختصة بتقرير إنزال هذه العقوبات”. وتنص المادة (30) على أنه “لا يعاقب أي سجين إلا بعد إعلامه بالمخالفة وإعطاءه فرصة فعلية لعرض دفاعه، وعلى السلطة المختصة أن تقوم بدراسة مستفيضة للحالة.” كما تنص المادة (33) على أنه “لا يجوز أبداً أن تستخدم أدوات تقييد الحرية، كالأغلال والسلاسل والأصفاد وثياب التكبيل كوسائل للعقاب”.

    3- الفصل بين المسجونين وفقاً لطبيعة قضاياهم. فإنه وفقاً للمادة (63) من “القواعد النموذجية” فإن: “الإنفاذ الكامل لهذه المباديء يتطلب إفرادية المعالجة، وبالتالي يقتضي الأخذ بنظام مرن لتصنيف السجناء في فئات”. ووفقاً للمادة (67/أ): “تكون مقاصد التصنيف الفئوي أن يفصل عن الآخرين أولئك المسجونون الذين يرجح بسبب ماضيهم الجنائي أو شراسة أطباعهم، أن يكونوا ذوي تأثير سيء عليهم..” وفي المادة (68): “تستخدم لعلاج مختلف فئات المسجونين، بقدر الإمكان، سجون مختلفة أو أقسام مختلفة في السجن الواحد”. وفي الفقرة (2) من المادة (63) “ليس من الضروري أن يتوفر في كل مؤسسة نفس القدر من متطلبات الأمن بالنسبة لكل فئة..”.

    4- تحسين الظروف المعيشية اليومية حيث تنص المادة (60) من “القواعد النموذجية” على أنه: “ينبغي لنظام السجون أن يلتمس السبل إلى تقليص الفوارق التي يمكن أن تقوم بين حياة السجن والحياة الحرة، والتي من شأنها أن تهبط بحس المسؤولية لدى السجناء أو بالاحترام الواجب لكرامتهم البشرية”. وتنص المادة (10) على أن: “توفر جميع الغرف المعدة لاستخدام المسجونين .. جميع المتطلبات الصحية (..) وخصوصاً من حيث حجم الهواء والمساحة الدنيا المخصصة لكل سجين والإضاءة والتدفئة والتهوية”.

    5- تزويد السجناء بمعلومات مكتوبة حول الأنظمة المطبقة عليهم، وضمان حقهم في الشكوى. ويجب وفقاً للمادة (36) من “القواعد النموذجية”: “أن يسمح لكل سجين بتقديم طلب أو شكوى إلى الإدارة المركزية للسجون أو السلطات القضائية أو إلى غيرهما من السلطات، دون أن يخضع الطلب أو الشكوى للرقابة من حيث الجوهر.. ويتوجب أن يعالج دون إبطاء وأن يجاب عليه في الوقت المناسب”.

    6- يجب ضمان حقوق السجين فيما يتعلق بالاتصال بالعالم الخارجي فيما يتعلق بالاتصال بأسرته وأصدقاءه، كما تنص عليه المادة (37) من “القواعد النموذجية”. ويجب وفقاً للمادة (39) “أن تتاح للسجناء مواصلة الاطلاع بانتظام على مجرى الأحداث ذات الأهمية عن طريق الصحف اليومية أو الدورية”.. ومع تطور وسائل الإعلام يتم ذلك عبر محطات الإذاعة والتلفزيون أيضاً.

    7- توفير الكتب للسجناء عملاً بالمادة (40) من “القواعد النموذجية”: بأن “يزوّد كل سجن بمكتبة مخصصة لمختلف فئات السجناء تضم قدراً وافياً من الكتب الترفيهية والتثقيفية على السواء. ويشجع السجناء على الإفادة منها إلى أبعد حد ممكن”. والسماح للسجناء بجلب مثل تلك الكتب. وكما تنص المادة (42): “يسمح لكل سجين.. بأداء فروضه الدينية.. وبحيازة كتب الشعائر والتربية الدينية التي تأخذ بها طائفته”. ووفقاً للمادة (77): “تتخذ إجراءات مواصلة تعليم جميع السجناء القادرين على الاستفادة منه..” كما تنص المادة (78) على أن: “تنظم في جميع السجون، حرصاً على رفاه السجناء البدني والعقلي أنشطة ترويحية وثقافية”.

    8- يجب ضمان أهلية موظفي السجون، فوفقاً للمادة (46) من “القواعد النموذجية”: “على إدارة السجون أن تنتقي موظفيها على اختلاف درجاتهم بكل عناية، إذ على نزاهتهم وإنسانيتهم وكفاءتهم المهنية وقدراتهم الشخصية للعمل يتوقف حسن إدارة المؤسسات الجزائية”. وتنص المادة (50): “يجب أن يكون مدير السجن على حظ واف من الأهلية لمهمته، من حيث طباعه وكفاءته الإدارية وتدريبه المناسب وخبرته. وعليه أن يكرس كامل وقته لمهامة الرسمية، فلا يعين على أساس العمل بعض الوقت فحسب”.

    9- يجب على كل موظف من موظفي السجون الإبلاغ عن أي انتهاك أو مخالفة علم بها. حيث ينص المبدأ (7) من مجموعة المباديء المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون للاحتجاز والسجن” بأن: “على الموظفين – أو أي أشخاص آخرين – الذين يكون لديهم سبب للاعتقاد بأن انتهاكاً لهذه المجموعة من المباديء قد حدث أو على وشك أن يحدث، إبلاغ الأمر إلى السلطات العليا التي يتبعونها، وإبلاغه – عند الاقتضاء – إلى السلطات أو الأجهزة المناسبة الأخرى المخولة سلطة المراجعة أو الإنصاف”.

    10- أن توقع البحرين البروتكول الاختياري لمناهضة التعذيب، الذي يشترك أن تكون هناك لجنة دائمة لزيارة السجون وأن تكون الزيارات بشكل مفاجئ، وهي الخطوة العملية التي ستثبت جدية البحرين في تحسين أوضاع السجون.

    وختاماً.. فإن “مركز البحرين لحقوق الإنسان” يحث السلطات البحرينية والجهات المعنية بحقوق الإنسان في البحرين للعمل على إطلاق سراح جميع المسجونين الذين تم اعتقالهم أو الحكم عليهم لأسباب تتعلق بممارستهم لحرياتهم وحقوقهم الأساسية.

صور

داركليب :كانت هناك مواجهات عنيفة في أيام العيد والشباب قاوموا اكثر من ساعة في وجه المرتزقة التي تقمع بعنف

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: