142 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثاني والأربعون بعد المائة :: السبت،1 تشرين الأول/أكتوبر2011 الموافق 3ذي القعدة 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
  • ماذا يتوقع من هؤلاء المرتزقة وهم حرقوا كتاب الله وهدموا بيوت الله وهتكوا أعراض المسلمين وقتلوا الشباب والرجال والنساء
    http://www.youtube.com/watch?v=4BW2fYaj9KU
الأخبار
  • تقصي الحقائق: حققنا في 5500 شكوى تقريبا من أصل 8818 شكوى تلقيناها
    قالت اللجنة البحرينية المُستقلة لتقصي الحقائق في بيان لها أنها قد تلقت حتى الآن 8818 (ثمانية آلاف وثمانمائة وثمانية عشر) شكوى تم التحقيق في 5549 (خمسة آلاف وخمسمائة وتسعة واربعون) منها، ومن المتوقع أن ينجز المحققون التسعة ما يربو على خمسمائة مُقابلة خلال الأيام الأربعة المُتبقية من الشهر الحالي.وأعربت اللجنة عن تقديرها لتعاون المواطنين معها في سبيل إنجاز أكبر قدر من التقصي بشأن الأحداث التي مرت بها البلاد، كما تُكرر شكرها لكل من تقدموا إليها بإفاداتٍ وشكاوى، وسوف تعمل جاهدة على إنجاز أكبر قدر ممكن من المُقابلات خلال الفترة المُقبلة وسيستمر التواصل من خلال البريد الإلكتروني: outreach@bici.org.bh حتى الثلاثين من سبتمبر الحالي.

    وأكدت اللجنة على حيادها واتخاذها أكبر قدر ممكن من الحيطة والسرية في عملها، فإن كافة المحققين هم من القضاة والنُشطاء الدوليين غير البحرينيين، وأن كافة افراد الطاقم الإداري المُساعد للمُحققين هم أيضاً من غير البحرينيين، إلا أنهُ جدير بالذكر أن اللجنة تستعين بعدد ضئيل للغاية من المُساعدين الإداريين من البحرينيين والذين لا صلة لهم بقواعد البيانات أو إجراءات التحقيق أو خلاف ذلك من المعلومات التي قد يفصح عنها أيٍ من المترددين على اللجنة، كما ينبغي التنويه إلى أن تعيين هؤلاء قد تم وفقاً لقواعد صارمة تتسم بالشفافية المطلقة روعي فيها مصلحة العمل دون أدنى اعتبار للجنس أو اللغة أو الدين أو الانتماء الطائفي أو المستوى الاجتماعي. وعلاوة على ما تقدم، فإن كافة موظفي اللجنة مُلتزمون تعاقدياً بعدم إفشاء أية معلومات أو بيانات حول عمل اللجنة وإجراءاتها في الوقت الحالي أو في أي وقت مُستقبلاً، ويقع المُخالف لذلك تحت طائلة القانون.

    وقالت: “إن اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق مكلفة بالتحقيق والتقرير في الأحداث التي شهدتها البحرين في شهري فبراير ومارس المُنصرمين، وعن والعواقب اللاحقة الناجمة عن الأحداث السابقة الذكر، ولرفع التوصيات التي تراها مناسبة. ومن المقرر أن يتم تسليم التقرير في30 أكتوبر إلى حمد وسيتم الإعلان عنه كاملٍ.

  • السيد جعفر العلوي: صبراً صبراً يا أيها الزينبيات.. إن موعدكن النصر المبين
    استنكر الناشط السياسي والمعارض البحريني السيد جعفر العلوي الجرائم التي اقدمت عليها السلطات الخليفية في اعتقال والاساءة للنساء.وقال السيد جعفر العلوي في بيان اصدره حول التعدي على الحرمات وضرب النساء وإعتقالهن، “صبراً صبراً يا أيها الزينبيات.. إن موعدكن النصر المبين”. مضيفاً أن “عند إزدياد الشدة تكون الفرجة”.

    نص البيان:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    صبراً صبراً يا أيها الزينبيات.. إن موعدكن النصر المبين

    إن الجرائم العظيمة التي جرت ولا تزال تجري في بحريننا العزيزة من قبل طغاة ومرتزقة آل خليفة لهي جرائم يندى لهم الجبين، لقد أزدادت غبرة وجوه هؤلاء المجرمين بقبائح المذلة والعار، ولن ينسى لهم شعبنا بل العالم أجمع هذه الكبائر، إلا لعنة الله عليهم وعلى الذين يساندوهم ويرضوا بأفعالهم.

    إن المشاهد المؤلمة لما يحدث في البحرين، وبالخصوص ما جرى من تعديات مشينة وشرسة تجاه نسائنا وفتياتنا المؤمنات آلمتنا وأغضبتنا من جهة، ولكنها أكدت لنا أن حرائرنا الصالحات يسرن بحق على خطى زينب وبنات الرسالة عليهم السلام الذين سامهم مجرمو بني أمية ألوان العذاب والهوان.

    وما يسلينا هو أن تضحيات المجاهدين والمجاهدات هو ثمن خلاصنا وحريتنا وأنه “عند إزدياد الشدة تكون الفرجة”، كما قال بذلك أئمة أهل البيت عليهم السلام. وقد قال أستاذنا القائد المجاهد السيد هادي المدرسي حفظه الله: عند إزدياد حللكة ظلم الظالمين يقترب فجر الثائرين.

    أحبتي أحرار وحرائر شعبنا الأبطال، توكلوا على بركة الله في مختلف تحركاتكم، و هو حاميكم وواليكم, ولتكن فعاليات أطواق الكرامة اليومية خير رد عاجل على طغيان القمع والقهر الخليفي.

    أحبتي.. تحيات الفخر والإعتزاز والسلام من سماحة القائد آية الله المجاهد السيد هادي المدرسي إليكم يا خير الرجال المجاهدين وأشرف النساء الثائرات، وهو يشد على أيديكم جميعاً، ويدعو لخلاصكم وقد آلمه كثيراً ما حدث لكم في الأيام الأخيرة.
    إن الله على نصر شعبنا لقدير، ولن يخلف الله وعده. اللهم احكم بيننا وبين آل خليفة بالحق وأنت خير الحاكمين.

  • الشهابي يحذر من مخطط سعودي لاحتلال البحرين بالكامل
    حذر الناشط السياسي البحريني محمد كاظم الشهابي من وجود مخطط سعودي اميركي بالتعاون مع حكومة ال خليفة للسيطرة على البحرين بشكل كامل.واوضح الشهابي ان الزيارة القصيرة التي قام بها ملك البحرين الى الرياض للقاء نظيره السعودي تأتي بعد تصريحين للملك السعودي قال في الاول انه لايسمح بالتدخل الاجنبي في البحرين وهذا هو المضحك المبكي في ظل التدخل السعودي السافر في البحري، كما صرح بان أمن السعودية من أمن البحرين.

    واضاف: اذا ما ربطنا بين هذين التصريحين وبين زيارة ملك البحرين للرياض فان هذا قد ينبئ بأمر خطير وهو احتمال وجود نية سعودية مدعومة اميركيا بوضع اليد على البحرين بشكل كامل.

    واشار الشهابي الى ان هذا المخطط قديم تؤيده بعض افراد العائلة الحاكمة في المنامة.

    من جهة اخرى، اكد الناشط السياسي البحريني الى ان الانتخابات التكميلية التي اجراها النظام هي جزء من نهجه القمعي، وانه يسعى من ورائها تزييف اراد الشعب.

    وحول اعتراف الحكومة بتدني نسبة المشاركة في الانتخابات التكميلية بعد ان اعلنت في البداية انها بلغت 51 بالمئة، قال الشهابي “ان النظام يعاني ارباكا شديدا على مستوى الخطاب السياسي وعلى مستوى الممارسة ايضا وهذا ما يشير الى ان السلطة فقدت المركزية في الحكم”.

  • قناة Speed TV: سباق فورمولا 1 لعام 2012 في البحرين من المحتمل أن ينقل إلى تركيا
    ذكرت قناة Speed TV الرياضية الأمريكية أن تركيا ستكون الدولة البديلة في حالة عدم إقامة سباق فورمولا 1 للموسم القادم في البحرين.وقالت القناة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن مشاكل البحرين تبدو بأنها لا تزال مستمرة، وآخرها كانت أحداث العنف التي جرت بالقرب من ميدان اللؤلؤة الشهير في أثناء الانتخابات البرلمانية في عطلة نهاية الأسبوع الماضية.

    وطبقاً لمراسل صحيفة بليك السويسرية روجر بينويت، فإن تركيا قد وُضِعَت كبديل للبحرين إذا ما تم إلغاء السباق الذي من المفترض أن يُقام في أواخر شهر أبريل من عام 2012.

    ولكن بيرني إكليستون وهو مالك الحقوق التجارية لرياضة فورمولا 1 أخبر صحيفة لا ستامبا الإيطالية بأنه واثق من إجراء السباق في البحرين، حيث قال: “لقد أكدوا لي أنه سيتم حل الوضع وبعدها سنرجع إلى هناك في العام القادم”.

  • شهادات من البحرين: ذكريات زوجة ناشط مسجون
    بقلم خديجة الموسوي، زوجة المدافع عن حقوق الإنسان السجين عبد الهادي الخواجةكان يوم جمعة عندما تجمعنا في شقة ابنتي فاطمة كعائلة – نأكل معاً، ونتحدث في السياسة وحقوق الإنسان، أو نروي النكات ونضحك فجأة، سمعنا ضجة تصم الآذان. وفي غضون ثوان، انفلق باب الشقة واقتحم الغرفة رجال ضخام الجثة مقنعون. لا أستطيع وصف ما شعرت به تلك اللحظة، لأنه ليست هناك كلمة في القاموس، أو في أي لغة، يمكن أن تترجم ذلك.

    كان زوجي دائماً يقول: “عندما يأتون ليأخذوني، أرجوكم لا تتدخلوا، وسأذهب معهم وينتهي الأمر”. ولكنهم لم يسمحوا له بالمضي معهم بسلام. أمسك أحدهم بخناقه ومن ثم جروه أسفل الدرج من ساقيه. ضربوه بوحشية – لكماً وركلاً، أمامي وأمام بناته. وعندما تدخلت ابنتي الكبرى، ردوا عليها بالإهانات وحاولوا القبض عليها أيضاً. كنت أتمزق بين التوسل إليهم بأن لا يأخذوها، وبين النظر إلى زوجي وهم يجرونه على الدرج ويواصلون ركله، والصلاة بأن لا يحدث له مكروه. وكأن ذلك لم يكن كافياً، لاحظت فجأة أن ثلاثة رجال مقنعين كانوا يمسكون بخناق أصهاري الثلاثة ويشحطونهم أسفل الدرج. في تلك اللحظة شعرت بحنق شديد وبالحزن وبقلة الحيلة.

    ذهبوا بزوجي، ولكنني لم أستطع إظهار مدى حزني لأن بناتي كن يعانين مما شاهدنه عقب القبض على أزواجهن ووالدهن.

    ومنذ تلك الليلة، تغير أسلوب حياتنا. صرنا نظل يقطين طوال الليل، خشية أن يقرر المقنعون العودة ثانية، وصرنا ننام عقب شروق الشمس. وكنا ننام بكامل ملابسنا، احتياطاً. وكان كل صوت يجعلني أقفز من مكاني وأجول في الشقة لأتأكد أن كل شيء على ما يرام.

    مرت الأيام وكنا ننتظر الأخبار – أية أخبار. طلبنا من محام أن يحاول الحصول على أية معلومات حول أوضاعهم أو مكان وجودهم. أخبرنا أنه لن يكون من المجدي محاولة ذلك لأنهم لا يخبرون المحامين أي شيء عن المعتقلين. كنت أصلي لله، “يا رب احفظ حياتهم!” – لأنني وعقب ما رأيت من وحشية في ضرب عبد الهادي، لم أكن على يقين بأنه قد نجا. وقررت ابنتي أن تعلن إضراباً عن الطعام. وراحت تضعف وتذبل يوماً إثر يوم.

    عقب أسابيع من القبض على زوجي، اتصل بنا. كان لا يكاد يستطيع التحدث، ولم تدم المكالمة سوى ثوان. قال إن الاضطهاد كان شديداً، ولكن معنوياته ما زالت مرتفعة. كل ما استطعت أن أفكر فيه في تلك اللحظة: “إنه على الأقل ما زال على قيد الحياة!” ولم أعلم بمدى عمق إصابة زوجي وما أجري له لاحقاً من عملية جراحية سوى من الأخبار. وذاك اليوم، تمنيت لو أنني قد مت.

    كنت مرعوبة وفي غاية القلق من الهيئة التي سأراه فيها عندما التقيه من جديد. وبعد ذلك بدأت المحاكمة ورأيته. كان وجهه مختلفاً ولكن روحه وعزيمته كانتا راسختين. كانت رأسه مرفوعة، وعيناه متقدتين، ولم أشعر بأنه كان في يوم من الأيام بهذا الاعتزاز. سعدت كثيراً عندما رأيت روحه. نعم، ورغم ما يبدو هذا عليه من غرابة، أستطيع أن أرى روح زوجي.

    عشت مع عبد الهادي 30 سنة؛ 30 سنة عظيمة. إنه زوجي، أفضل أصدقائي، رفيق روحي، وكل شيء لي. لقد حكم عليه بالسجن المؤبد، وآمل أن تصل الضغوط على الحكومة إلى حد لا تطيق معه إلا أن تعيد إليه حريته. وإلى حين ذلك، أنا محظوظة بأن تكون لدي كل تلك الذكريات الجميلة مع مثل هذا الزوج الرقيق والحكيم والمحترم والصادق والحبيب الذي لدي. فبإمكاني أن أعيش إلى الأبد مع تلك الذكريات في انتظاره.

    تدهشني هذه الحقيقة كثيراً، فمع أن عمري الآن 52 سنة، لا يجد النوم إلى عيني سبيلاً في العادة ليلة موعد زيارته. أقضي الليلة كلها أفكر بما سأخبره في اليوم التالي. وأثناء هذه الزيارات، يأخذ بيدي كي أرى الجانب المضيء من الحياة. نتحدث عن جميع ذكرياتنا السعيدة معاً، وعادة ما ننتهي بالضحك على نكتة أو أخرى.

    أحب زوجي هذا وأنا فخورة به، كرجل، وليس أقل من ذلك، كمدافع عن حقوق الإنسان.

  • جامعيو البحرين يشكون الإجراءات الأمنية المشددة
    اشتكى عدد من طلبة جامعة البحرين من تعطلهم وعدم تمكنهم من اللحاق بمحاضراتهم بسبب الإجراءات الأمنية التي اتخذتها إدارة الجامعة منذ اليوم الأول لدوام الطلبة الرسمي، والذي صادف يوم الأحد 25 سبتمبر/ أيلول 2011.وافادت صحيفة الوسط البحرينية، ان عددا من الطلبة وأولياء أمورهم اكدوا أن الجامعة شهدت ازدحاماً خانقاً في الطرق المؤدية للجامعة وأثناء الدخول لمبنيي كليتي الآداب وإدارة الأعمال على وجه الخصوص، وذلك بسبب إجراءات تفتيش الطلبة قبل دخول الجامعة.

    كما أكد بعض الطلبة، أن الطالبات كنّ الأكثر تضرراً من الازدحام، بسبب تفتيش حقائب أيديهن بدقة، من قبل عناصر الشرطة النسائية، وهو ما أدى إلى تأخر معظم الطالبات عن حضور المحاضرة الأولى في الساعة الثامنة، فيما اضطر بعضهن لمغادرة الجامعة، بعد أن فاتتهن المحاضرتين الدراسيتين الأولى والثانية.

    واشتكى عدد من الطلبة ممن انسحبوا من الدراسة في الفصل الدراسي السابق، واستأنفوا دراستهم في الوقت الحالي، أنهم فوجئوا بعدم السماح لهم بدخول مباني الكليات على الرغم من استكمال إجراءات تسجيلهم، وأن بعضهم ممن استخدموا الباص التابع للجامعة، تم إيقافهم داخل الجامعة بالقرب من البوابة الجنوبية وفي ساحة بعيدة عن مباني كليات الجامعة، وبعد بقائهم لمدة طويلة تم أخذ بطاقاتهم من قبل أحد إداريي الجامعة إلى مكتب القبول والتسجيل للتأكد من انتهاء إجراءات تسجيلهم.

    وفي السياق اعلنت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أمس الأحد إن على الجامعات في البحرين أن تعمل فوراً على إعادة جميع الطلاب وأعضاء الهيئة الأكاديمية والهيئة الإدارية المفصولين لمجرد إبداء آراء انتقادية للحكومة… أو بسبب حضور تظاهرات معارضة للحكومة سلمية في مجملها في شهري فبراير/ شباط ومارس/آذار من هذا العام. كما دعت جامعة البحرين إلى «الكف عن مطالبة الطلاب بتوقيع تعهدات كشرط للالتحاق بالدراسة في الجامعة».

    وذكرت المنظمة أن «أعضاء من الهيئة الأكاديمية من المحتجزين قالوا لـ «هيومن رايتس ووتش»، إنه بدا أن محققي وزارة الداخلية لديهم سجلات تحقيق أجرتها معهم فيما سبق لجنة تأديب جامعية. وإجمالاً قامت قوات الأمن باحتجاز واستجواب 15 أستاذاً من ثلاث جامعات، وتم احتجاز أحدهم لأكثر من خمسة أشهر».

    وأوضحت أنه «بدءاً من مايو/ أيار، طلبت جامعة البحرين من جميع الطلاب توقيع تعهدات بالولاء للحكومة… كشرط لاستمرار الدراسة… مع إلزام الطلاب بعدم تنظيم أو المشاركة في أي نشاط داخل الجامعة أو خارجها لا يتعلق بالدراسة والأنشطة الأكاديمية والبحوث المصرح بها، فيما قال طلاب من جامعة البحرين أعيدوا للدراسة بعد فصلهم، لـ «هيومن رايتس ووتش» إنهم يخشون أن يُطالبوا بتوقيع تعهد مماثل قبل استئناف الدراسة في 25 سبتمبر/أيلول».

    يشار إلى أن جامعة البحرين – أكبر هيئة تعليم عالي في البلاد – قامت بفصل 100 على الأقل من الهيئة الأكاديمية والإداريين بالجامعة بين أبريل/ نيسان وأغسطس/آب، وفي أغلب الحالات كان السبب هو حضور تظاهرات معارضة للحكومة أو نشر روابط على شبكات التواصل الاجتماعي، على حد قول هيومن رايتس ووتش.

  • اشارات بزوال آل خليفة؛تزامن تصريح السفير الامريكي الجديد في البحرين مع تصريحات الرئيس الامريكي
    فسر المراقبون للشأن البحريني تصريحات السفير الامريكي الجديد في المنامة وتزامن تصريحاته مع تصريحات الرئيس الامريكي اوباما حول الاوضاع في البحرين بانه اشارة واضحة ببدء العد التنازلي للتخلي ورفع الدعم عن آل خليفة نتيجة الاحراج الذي وضعوا فيه الحكومة الامريكية الداعمة للثورات العربية وذلك من خلال القمع الوحشي والقوة المفرطة من قبل قوات آل خليفة ضد المتظاهرين من الاغلبية الشيعية المهمشة مما حدا بالرئيس الامريكي بضرورة ايقاف القمع وعدم استخدام القوة المفرطة مع العمل بحرية العمل السياسي ، ففي اول تصريح له أكد السفير الامريكي الجديد في البحرين على ضرورة تفهم الحكومة البحرينية لمطالب شعبها و(يجب تجنب الرد على التظاهرات بالقمع، وإنَّما عبر إصلاحات ويعتبر هذا التصريح هو كلام داعم لتصريح الرئيس اوباما ،والجدير بالذكر ان التظاهرات السلمية في البحرين والتي تقوم بها الاغلبية الشيعية ضد ظلم آل خليفة يمارس ضدها التعتيم الاعلامي وتغطية القنوات الفضائية العربية والاجنبية بشكل متعمد ولكن فظاعة الجرائم التي ارتكبت في البحرين والتي هزت العالم بصور مروعة لضحايا التظاهرات اجبرت القنوات الاعلامية والمرئية منها والمسموعة للحديث عما يدور في البحرين .
  • المنامة ترفض إعادة مفصولي جامعة البحرين الى مقاعد الدراسة
    إشتكى عدد من مفصولي جامعة البحرين من عدم إعادتهم الى مقاعد الدراسة، على رغم عدم إحالتهم للتحقيق مع الجهات الأمنية من قبل الجامعة، والاكتفاء بالتحقيق معهم عبر لجان التحقيق التي تم تشكيلها في الجامعة.وأكد الطلبة المفصولون أن غالبيتهم هم من الطلبة المتفوقين دراسياً، والحاصلين على تقدير امتياز، فيما لم يتبقَّ على بعضهم سوى مقررين دراسيين أو أكثر من أجل إنهاء متطلبات التخرج.

    كما أشار الطلبة الذين تقدموا بشكوى إلى اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق،الى أن اللجنة أبلغتهم بأن قرار الفصل يخالف اتفاقية مكافحة التمييز في التعليم.

    هذا وأبدی مفصولو جامعة البحرين تخوفاً من أن تتم ملاحقتهم أمنياً، لكونهم ضمن قائمة الـ 38 مفصولاً الذين لم ترجعهم إدارة الجامعة إلى مقاعد الدراسة.

    وأشار الطلبة إلى أن مبررات الفصل الواردة في خطابات الفصل من الجامعة، خلت من أي اتهام بإتلاف ممتلكات الجامعة، كما أن بعض المفصولين لم يتواجدوا في الجامعة في اليوم الذي شهدت فيه الأحداث الأمنية، مؤكدين في الوقت نفسه أن بعض المفصولين هم ممن تعرضوا للاعتداء عليهم خلال هذه الأحداث.

    وأبدى المفصولون استغرابهم من قرار فصلهم من الجامعة، على رغم أن اللوائح الداخلية للجامعة تفرض التدرج في العقوبة، والتي تبدأ بالإنذار قبل اتخاذ قرار الفصل.

    وكانت جامعة البحرين قد قررت إعادة 389 طالباً وطالبة جرى فصلهم من الجامعة على خلفية الأحداث التي وقعت في شهر مارس/آذار الماضي، وذلك بعد أن رأت الجامعة الاكتفاء بعقوبة الإيقاف عن الدراسة لمدة فصل دراسي واحد.

صور

السلطة الخليفية لم تكتفي بقتل أبنهم الشهيد فأقدمت بمداهمة منزل الشهيد أحمد فرحان الكائن بجزيرة سترة بقرية مهزةوإعتقال رضا فرحان أخ الشهيدكما قام المرتزقة با العبث بمحتويات المنزل وتمزيق الآيات القرآنية وصور العلماء الأفاضل

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

our Google Group


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
 
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: