132 – نشرة اللؤلؤة

العدد الثاني والثلاثون بعد المائة :: الأربعاء،21 أيلول/سبتمبر2011 الموافق 22 شوال 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • حالة البحرين لها شبه بما جرى بفلسطين
    اكد الناشط السياسي البحريني الشيخ ميثم الجمري ان الحالة الانسانية في البحرين متردية جدا بسبب ممارسات نظام آل خليفة القمعية، معتبرا ان الحالة العامة في البحرين لها شبه كبير بما جرى في فلسطين المحتلة سابقا بسبب جلب النظام للمرتزقة، ومحذرا من محاولات النظام لاثارة فتنة طائفية.
    وقال الجمري : ان الحالة الانسانية في البحرين متردية جدا بسبب ممارسات نظام آل خليفة القمعية، خاصة وان النظام ابعد المخلصين من ابناء الشعب البحريني عن الحياة السياسية ولعقود من الزمن.واضاف: ان النظام الخليفي ابعد الطائفة الاكبر في البلاد عن المراكز الحساسة في الدولة وعن الاماكن ذات الاهمية والوظائف ذات الرواتب الجيدة، حتى بات شعب البحرين يرزح تحت الفقر لعقود.

    ونوه الجمري الى ان النظام الخليفي قد اعطى مساحات كبيرة من الاراضي في البحرين الى المجنسين من المرتزقة الذي استجلبهم من خارج البلاد، مبينا ان النظام اعطى امكانية شراء الاراضي لغير البحرينيين في الدول العربية بالخليج الفارسي.

    واشار الى ان الكثير من العوائل في البحرين تعاني من فقدان من يعيلها بعد ان زج النظام لمسؤولي هذه العوائل من الرجال في السجون، موضحا ان الكثير من عوائل المعتقلين يعيشون على المساعدات الخيرية.

    واعتبر الجمري ان الحالة العامة في البحرين لها شبه كبير بما جرى في فلسطين المحتلة فالنظام الصهيوني جلب من يؤمن بالصهيونية من اليهود الى فلسطين من اجل اخراج اصحاب الارض الاصليين والسيطرة على من تبقى منهم، مبينا ان النظام الخليفي يجلب الان المرتزقة من الخارج ليسكنهم ويجنسهم من اجل ان يغير ديمغرافية هذا البلد.

    واكد هذا الناشط السياسي ان الشعب البحريني بطوائفه يعيشون سنة وشيعة بحب وتآلف منذ عقود، ولكن النظام بجلبه للمتطرفين دينيا من كل حدب وصوب يحاول ان يخلق فتنة طائفية، رغم ان الشيعة هم الاغلبية، محذرا من محاولات النظام لخلق فتنة طائفية.

  • نائب عن الوفاق: بعد كل مسيرة احتجاج تحصل مواجهات
    أكد النائب عن كتلة الوفاق المستقيلة هادي الموسوي ان حالات اختناق كثيرة تحصل في البحرين نتيجة استخدام قوات الامن للقنابل الغازية والتي تسبب حالات وفاة في كثير من الاحيان، مضيفا انه بعد كل مسيرة احتجاج تحصل اصابات في حين تمنع السلطة علاج المصابين في المستشفى او تعتقلهم حينما يذهبون بهم الى المستشفيات.وقال الموسوي : ان آخر شهيد سقط على يد قوات الامن واسمه سيد جواد، توفي بسبب تعرضه للاختناق بالغازات المحرقة المستخدمة من قبل قوات الامن وهو واحد من حالات كثيرة تحدث كل يوم.

    واضاف: ان قضية هذا الشهيد تتابع في القضاء، وان هذا الرجل هو واحد من الآلاف الذين يتعرضون عند كل احتجاجات في المناطق الآهلة بالسكان للاختناق، يتعرضون الى اختناقات قوية بسبب ضرب قوات الامن للقنابل الغازية على المنازل، والذي يؤدي احيانا الى حالات وفاة بين المواطنين.

    وتابع: ان هذا الشهيد تختصر حالة استشهاده مشهدا معقدا بالبحرين يتمثل في اصرار السلطة على معاملة ومواجهة المحتجين والناس بطريقة تؤدي الى هذه النتائج المأساوية، خاصة وان هذا المشهد يحصل في كل يوم.

    واكد هذا النائب انه بعد كل مسيرة احتجاج تحصل مواجهات، وبعد كل حالة مواجهة تحصل اصابات متعددة نتيجة استخدام الامن الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغازية والقنابل المسيلة للدموع اضافة الى انواع مسيلة للدموع تتسبب بحالات اختناق.

    ونوه الموسوي الى ان السلطة تمنع نقل المصابين للعلاج في المستشفيات مما يضطر المحتجين الى العلاج في البيوت او بالمساجد وبطرق بسيطة غير التي تتوفر في المستشفيات، او حينما تسمح للمصابين بالذهاب الى المستشفى فانها تعتقل المصابين.

  • خطابات طاغية البحرين “تهريج”
    اعتبر المتحدث الرسمي باسم ثوار 14 فبراير عبد الرؤوف الشايب ان خطابات ملك البحرين ما هي الا “تهريج”، منوها الى ان الثورات العربية وقبل ان يسقط دكتاتوريها شهدت بلدانها اصلاحات بينما البحرين لم تشهد اي اصلاحات، مبينا ان هناك تواطؤا عربيا مع الغرب من اجل اسقاط النظام السوري رغم اجرائه اصلاحات حقيقية بسبب دعمه للمقاومة.
    وقال الشايب : ان خطابات ملك وطاغية النظام الخليفي ما هي الا تهريج تضاف الى افلامه الكوميدية عندما يطل علينا من شاشات التلفاز، كما في خطابه الاخير الذي يعتبر خطابا غير مسؤول.واشار الى ان ملك البحرين دعا الناس في خطابه الى عدم الاهتمام بالاخبار، متسائلا كيف لا يهتم ابناء البحرين بالاخبار وشبابهم يقتلون من قبل قوات النظام ومن قبل بلطجية النظام وجيش الاحتلال السعودي؟

    ونوه المتحدث الرسمي باسم ثوار 14 فبراير الى ان الثورات العربية وقبل ان يسقط دكتاتوريها شهدت بلدانها اصلاحات حاول من خلالها حكامها تهدئة الشارع ضدهم، مشيرا الى ان البحرين لم تشهد اي نوع من الاصلاحات.

    وفي سؤال عن دور الجامعة العربية تجاه ما يجري في البحرين قال الشايب: الجامعة العربية منشغلة بسقوط دكتاتوريها الذين كانوا يهيمنون عليها، منوها الى ان جميع الانظمة العربية تفتقر الى الديمقراطية والحرية، ولهذا نرى ان الشعوب العربية تنتفض واحدة تلو الاخرى.

    وبيّن ان هناك تواطؤا من بعض الدول العربية مع الغرب من اجل محاولة اسقاط النظام السوري، رغم ان النظام في سوريا يجري اصلاحات حقيقية ليرضي به ابناء شعبه، معتبرا ان هذا التواطؤ بسبب دعم النظام في سوريا للمقاومة وبسبب وقوفه ضد الكيان الاسرائيلي والمخططات الاستعمارية.

  • العمل الاسلامي تدين بيان الجامعة العربية في تاييد قمع ثورة الشعب البحريني
    ادانت جميعة العمل الاسلامي في البحرين باشد العبارات بيان الجامعة العربية وموقف امينها العام السيد نبيل العربي ، بشان تطورات الاحداث في البحرين ، وتاييد البيان الاخير لاجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة ، وبشكل صريح للاجراءات القمعية التي اتخذها نظام ال خليفة الاستبداي ضد ابناء الشعب البحريني ومنذ ذ4 فبراير الماضي وحتى الان .وجاء في البيان : “إننا في جمعية العمل الاسلامي نعبر عن عظيم سخطنا وإستنكارنا لتصريحات الجامعة العربية وأمينها العام في التخلي عن دعم الشعوب المطالبة بحقوقها ، ونستنكر ونشجب التصريحات غير المسؤولة في الكيل بمكيالين ، والتمييزالفاضح في التعامل و التعاطي مع الثورات العربية ، واتخاذ المواقف المتعارضة في التعاطي بين مصر والبحرين، وبين تونس والبحرين، وبين ليبيا والبحرين، كذلك الامر في التعاطي المختلف مع سوريا في التصعيد اليومي ضد النظام ، بينما يتعمد وزراء الخارجية العرب وامينها العام تجاهل الثورة الحقيقية القائمة في البحرين من يوم 14 فبراير الماضي وحتى اليوم ومسلسل سقوط الشهداء متواصل وقمع المتظاهرين بالرصاص الحي والرصاص المطاطي والقنابل الغازية الخانقة واعتقال المئات واستخدام اسوأ انواع التعذيب المفضي للموت في السجون “.

    واضاف جمعية العمل الاسلامي : ان ثورة شعب البحرين ليست بدعا من الثورات في العالم العربي ، والسمة الوحيدة المختلفة في ثورة البحرين ، هي ان هناك دولا من المنطقة اعضاء في الجامعة العربية قرروا تسخير الجامعة العربية لمصلحة سياستها خدمة نظام ال خليفة وتاييد قمع الشب البحرين ، بينما هذا الشعب لم يعتد على احد ولم يطالب الا بحقوقه المشروعة والسلمية، ولم ينتهج شعبنا غير منهج السلمية في ثورته، حتى عدت ثورة البحرين الأكثر سلمية بين كل الثورات في العالم، فلماذا هذا التعامل الظالم يا جامعة الدول العربية؟!!

    وتابع بيان جمعية العمل الاسلامي : “إن الربيع العربي قد كشف عن الكثير من المنظومات السياسية القائمة على الزيف وتزوير الحقائق، وأننا لن نحيد عن دعم الرافضين للظلم والمطالبين بالعدالة، ونطالب الجامعة العربية وأمينها العام الأستاذ الدكتور نبيل العربي بعدم إعانة ودعم الباطل والظالم لأن الجامعة العربية هي ملك الشعوب العربية وليست ملك ملوكها وحكامها ، والجامعة العربية هي مكان لتقوم الدول بتمثيل شعوبهم وليس لظلمهم وقتلهم .
    ومضى بيان جمعية العمل الاسلامي في البحرين المندد بموقف الجامعة العربية من ثورة شعب البحرين :

    “في الوقت الذي يعترف فيه أمين عام الجامعة العربية بأن الجامعة العربية لم تتدخل لحل أي مشكلة بين الشعوب العربية وحكوماتها الديكتاتورية، ولم تحقق أي نجاح في هذا المجال، نراه وجامعته يؤيدون قمع السلطة في البحرين لشعبها” !!
    وتابع بيان جميعة العمل الاسلامي يقول :
    لهذه المواقف المتخاذلة في نصرة الشعوب ، والدامة لقمع الشعوب ، يحق للشعوب العربية أن تطلق على هذه الجامعة اسم “جامعة الملوك والحكام والأمراء” وليس جامعة تمثل وتدافع عن الشعوب العربية ضد الإنتهاكات والظلم والقتل والإبادة!!

    وحمل بيان جمعية العمل الاسلامي ، الجامعة العربية وامينها العام مسؤولية الاثار الخطيرة لموقفهم من تاييد عمليات القمع ، وذلك بسقوط المزيد من الشهداء والجرحى والاعتقالات للمتظاهرين ، وذلك بعد شعور نظام ال خليفة القمعي ،ان وراء دعم الة القمع والارهاب التي يستخدمها ضد الشعب ، ممثلو الدول العربية في الجامعة العربية وامين عام الجامعة .

    “لقد ترجمت السلطة الموقف الداعم لها من الجامعة العربية فورا ، بمزيد من القمع والاعتقال، ومزيد من السموم القاتلة التي تستخدمها ضد المتظاهرين العزل وضد مناطقهم واماكن سكنهم ما أدى الى سقوط شهيد جديد في “جزيرة الشهداء” سترة المنكوبة وهو الشهيد السعيد السيد جواد مرهون بعد إسبوع فقط من سقوط الشهيد علي جواد الشيخ!!!
    وسقوط الكثير من الجرحى جراء إستخدام السلاح الانشطاري (الشوزن) المحرم دولياً، وإصابة العشرات، والإصابات العديدة بالدهس المتعمد!!!

  • معارض بحريني : تصريحات القرضاوي ساهمت في الوقوف بوجه الثورة البحرينية
    قال الناشط السياسي البحريني كريم المحروس إن خيارات النظام البحريني فشلت وأن المنطقة مهددة بإنفجار أمني.وأضاف المحروس إن الصمت الدول تجاه الاحتجاجات الشعبية في البحرين هي “المسألة مرتبطة بدرجة المصالح وأهميتها ووجود أقطاب مؤثرة لحفظ هذه المصالح”.

    وأكد الناشط كريم المحروس أن العالمين العربي والإسلامي وقف ضد التشيع في البحرين بعد تصريحات القرضاوي والجماعات السلفية المتوجسة خيفة من تكرار تجربة العراق بالرغم من اختلاف الوضع والظروف.

    وأوضح المحروس أن غالبية الشعب البحريني مصر على الإطاحة بالنظاموإن كلف ذلك الكثير من التضحيات”. مشيراً إلى وجود خلاف وتقاطع في المواقف بين قوى الرابع عشر من فبراير وباقي الجمعيات الأخرى.

    الائتلاف الرابع عشر من فبراير حدد يوما للزحف للميدان، كيف تنظر الى تعامل النظام معها؟

    كريم المحروس: ميدان الشهداء كان طريقا عاما موصلا بين العاصمة المنامة والمناطق الجنوبية والغربية للبلاد ..وحين قرر شعب البحرين أن يجعله رمزا للتحرر من الاستبداد ومعبرا إلى الأمن والعدالة تحت شعار(البحرين بلا آل خليفة أفضل)؛ أغلق حمد الميدان وحوله إلى ثكنة عسكرية .. مرت سبعة شهور على هذه الحال وحمد ونظامه المدعوم خليجيا وأمريكيا فشل في افتتاح هذا الطريق ، ودخل في تحدي أمام شعب البحرين وجهاته المعارضة لكسر إرادة العودة إلى هذه الميدان ..الائتلاف الشبابي باتجاهاته الشبابية المختلفة في مناطق البحرين يقود الشعب ويدير الصراع القائم .. ولن يدخل في مخيلة أحد من البحرانيين أن ينجح حمد في هذا الصراع الذي خرج من حال الرمزية ألان ودخل إلى حيث مرحلة الحسم التي لا مساومة فيها بالحوار أو غير ذلك .

    هذا الصمت الدولي والتناقض في المواقف تجاه قضية البحرين في حين نرى هناك تصعيدا إعلاميا وسياسيا ضد سوريا؟

    الناشط والمعارض البحريني كريم المحروس: المسألة مرتبطة بدرجة المصالح وأهميتها ووجود أقطاب مؤثرة لحفظ هذه المصالح .. ففي الخليج أطلقت واشنطن للسعودية لعب دور الحاكم العسكري بدعم وتأييد من بقية دول الخليج ، يضاف إلى ذلك أن قضية البحرين لها بعدها العقائدي ، فالأكثرية الشيعية هي قائدة التحرك السياسي الداعي إلى الإطاحة بآل خليفة وكان النظام السعودي ودول الخليج قد أشاع في الوسطين العربي والإسلامي صورة بشعة عن قضية البحرين فوصفها بالأزمة بين الطائفتين وأعد لها مبررات الإبادة الجماعية للشيعة بحضور وإشراف أمريكي تحت ظل توازن قوى بين كل الدول المشرفة على مياه الخليج .. العالمان العربي والإسلامي وقف ضد التشيع في البحرين بعد تصريحات القرضاوي والجماعات السلفية المتوجسة خيفة من تكرار تجربة العراق بالرغم من اختلاف الوضع والظروف ولكنها الحرب الطائفية ضد أهالي البحرين الذين يراد لهم أن يدفعوا ثمن التحول في العراق.

    هناك أنباء عن قيام النظام باعتقال بعض المشاركين في مسيرة الوفاق، فهل هذه لإعلان الوفاق مطلب إسقاط النظام؟.

    كريم المحروس: لم تطلب الوفاق إسقاط النظام مطلقا وكانت دعواها ثابتة على إصلاح النظام من خلال تحقيقي حكومة منتخبة ، بينما استمرت المجموعات الشبابية على موقفها الذي صنعته أبان تجمع ميدان الشهداء ومازالت تدعو إليه وتعد العدة من أجل الوصل إلى هدف الإطاحة بآل خليفة، وتواصل رسم برامجها وحركتها الشعبية من خلال التطور في ساحات المواجهة .. ابتدأت حركة المجموعات الشبابية من الصفر الثوري بعد ضرب دوار الشهداء ونجحت في تنمية نشاطها الثوري النهضوي حتى وصلت إلى هذا المستوى العالي من التعبئة الشعبية الصامدة والمصرة على الإطاحة بآل خليفة وحكومتهم..فشلت كل خيارات حمد ونظامه وباتت المنطقة كلها مهددة بانفجار امني إذا ما تجاوزت قوات حمد ما هو معمول به من معالجات أمنية كأن تلجأ إلى استخدام أساليب القتل بالرصاص في الشوارع او في الزنزانات بالتعذيب الجسدي والنفسي ، لذلك عاد حمد ونظامه إلى أسلوب الاعتقال التعسفي والعشوائي في المناطق ولكن ذلك زاد في ارتفاع مؤشر التوتر الأمني إلى مستوى جعل المجموعات الشبابية تواصل في تطوير أساليب العمل والمواجهة، وحققت في ذلك الكثير من التقدم.

    هل ترى وجود تقاطع في مطالب قوى 14 فبراير وباقي الجمعيات السياسية الأخرى؟

    كريم المحروس: التقاطع بمعنى الالتقاء على منهج عمل بما يحقق التكامل الثوري النهضوي فذلك غير متحقق حتى الآن. وأما التقاطع بمعنى الاختلاف في الموقف فذلك متحقق بسبب المتبنيات الشعبية. فالأغلبية مصرة على الإطاحة بحمد ونظامه وإن كلف ذلك الكثير من التضحيات، لأن حمد أثبت من خلال فرضه لقانون الطوارئ في تلك المرحلة أنه لا يمثل واقعا وطنيا مطلقا بل قبليا طائفيا متخلفا خاصا، وكان يسير بنظامه منذ عام 1999م باتجاه التخلص من الشيعة والتشيع بطرق منظمة وممنهجة خبيثة اكتشفها شعب البحرين، فلا رجعة عن المطالبة بالإطاحة به ، كما ولا مجال للعيش في البحرين كبلد مستقر إلا بمحاكمة المتسببين في كل أعمال القتل وعلى رأسهم حمد .

    ما هو دور المعارضة البحرينية في الخارج؟

    كريم المحروس: الاستمرار في المحافظة على استقلال النهضة الشعبية ودعم المجموعات الشبابية وأنشطتها إعلاميا وسياسيا وحقوقيا ، وتمثيلها في المحافل الدولية والإقليمية ، ورقابة تحركات عناصر النظام في الخارج من أجل تقديمها إلى المحاكمات المحلية الأهلية في الخارج، وتوثيق الثورة وتنظيم ملفاتها بما يعزز من القدرات الحقوقية ، وتحفيز الوسط الإعلامي الدولي للالتفات إلى وقائع الحوادث في البحرين لمتابعتها ، وتوظيف كل الطاقات البحرانية الموجودة في الخارج لدعم الثورة وتنظيمها وحمايتها ورعايتها، والاستفادة من طاقات المتطوعين من غير البحرانيين لدعم كل جهود المواجهة على الصعيدين الداخلي والخارجي.

  • “البحرينية للشفافية” تعتذر عن مراقبة الإنتخابات: لم تستجب “العدل” لتأمين مراقبة شفافة وفاعلة
    اعلنت “الجمعية البحرينية للشفافية” اعتذارها عن مراقبة الإنتخابات النيابية التكميلية التي تجري نهاية الشهر الحالي “لأنه لن يكون بإمكاننا مراقبتها بدقة وشفافية وحسب المعايير الدولية”، مشيرة إلى أن وزارة العدل لم تستجب لطلبها “تأمين مراقبة شفافة وفاعلة” للإنتخابات.وقالت الجمعية، في بيان تلقت “نشرة اللؤلؤة” نسخة منه، عقب اجتماع مجلس إدارتها لمناقشة معايير وشروط مشاركة الجمعيات في مراقبة الانتخابات التكميلية، إنها “راقبت الانتخابات النيابية والبلدية الثلاثة السابقة انطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية والمهنية، وعملت على التحضير لمراقبة الانتخابات النيابية التكميلية رغم الظروف الحساسة”، مؤكدة أنها تقدمت بخطاب رسمي إلى رئيس اللجنة العليا لسلامة الانتخابات وزير العدل والأوقاف خالد بن علي آل خليفة من أجل “تأمين مراقبة شفافة وفاعلة، لكن وللأسف لم يتم الاستجابة لمطلبنا”.

    وذكر البيان أن الجمعية تعتذر عن مراقبة الإنتخابات “لأنه لن يكون بإمكاننا مراقبتها بدقة وشفافية وحسب المعايير الدولية”، مشددة على أنها ستقوم “بعملية رصدها من حيث كونها شأناً عاماً”. وأملت الجمعية في أن “يفتح حوارٌ مجتمعي من قبل السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية لتطوير عملية مراقبة الانتخابات بما يجعلها أكثر شفافية ونزاهة، تنفيذاً لمرئيات حوار التوافق الوطني الذي شاركت فيه الجمعية”.

  • المعارضة البحرينية تدعو الجامعة العربية لتصحيح موقفها
    دعت معارضة البحرين جامعة الدول العربية الى تصحيح موقفها من الاحتجاجات المطالبة بالعدالة والحرية في البحرين.

    اعتبر بيان انصار ثورة 14فبراير في البحرين التصريحات الاخيرة للامين العام للجامعة العربية نبيل العربي والتي تناول فيها وضعية عمل الجامعة وموقفها من الثورات العربية اعترافا واضحا بعجز الجامعة عن معالجة الازمات في المنطقة العربية.

    ودعت المعارضة الى تصحيح موقف الجامعة من الحراك الثوري في البحرين المطالب بالعدالة والحرية، معتبرة ان ثورة البحرين شكلت اختبارا حقيقيا لعمل الجامعة العربية.

    وقالت: ان احتجاجات المنامة تمكنت من الكشف عن الوجه الحقيقي لعمل الجامعة.

    واضافت: ان انتقاد الجامعة للاوضاع في بعض الدول العربية، والتغاضي عن انتهاك حقوق الانسان لنظام ال خليفة لا يتفق مع المواثيق العامة للجامعة.

    وقال انصار ثورة 14 فبراير : انه في الوقت الذي تنتقد الجامعة العربية الاوضاع السياسية في دول عربية اخرى وتفرد لها جلسات خاصة للتداول فانها تدير ظهرها بالكامل عن مطالب الشعب في البحرين وتتغاضى عن انتهاكات حقوق الانسان والممارسات القمعية وجرائم الحرب وحرب الابادة التي تقوم بها السلطة الخليفية الديكتاتورية تجاه شعبنا المطالب بالاصلاحات والتغيير السلمي.

    وطالب البيان الجامعة العربية بانصاف الحقوق السياسية المشروعة لشعبنا المظلوم الذي يعيش تحت وطاة نظام قمعي لا زال يبطش بشعبنا البحرين.

    ودعا انصار 14 فبراير الجامعة العربية ان تتحرر من الضغوط السياسية والمالية التي تتعرض اليها من قبل السعودية وبعض الدول العربية في الخليج الفارسي وان تتخذ مواقف مبدئية من ربيع الثورات العربية في المنطقة.

    وحذر البيان ان الشعب المصري والشعوب العربية سوف تجرفها وسوف تقتحمها كما اقتحمت السفارة الاسرائيلية في القاهرة ،فالشعب المصري الثائر كما اقتحم السفارة الاسرائيلية للكيان الاسرائيلي فانه سوف يقتحم الجامعة العربية ليحررها من ربقة الهيمنة السعودية ليرجعها الى حضيرة البيت العربي الاسلامي الثائر، فالشعوب العربية لن تقبل بمواقف متخاذلة تجاه ثورات الشعوب العربية المطالبة بالحرية والكرامة.

    كما دعا الجامعة العربية الى تقدير نضال وجهاد شعبنا في البحرين ضد الظلم والطائفية والمذهبية وضد التطهير العرقي والطائفي،قائلا: ان شعبنا كانت له اسهامات مختلفة في مجال التعليم والثقافة والعلوم، واننا نرى بان هذه المواقف لا تليق بالجامعة العربية لان تكون شريكا للانظمة الديكتاتورية والشمولية في التشويه والقمع الثقافي الذي يقع على شعبنا في البحرين ويستهدف مكوناته الثقافية.

    واعتبرت المعارضة اختيار وزراء الثقافة العرب المنامة عاصمة للثقافة العربية في العام المقبل لا يستقيم مع ثقافة القمع واراقة الدماء التي ينشرها النظام الحاكم ولا يتفق مع الاعتقال والتعذيب والفصل التعسفي وترسيخ الطائفية.

    في هذه الاثناء، عقدت في مدينة جنيف ورشة عمل حول حالة حقوق الانسان في البحرين بحضور منظمات حقوقية وناشطين اوروبيين واميركيين وعرب.

    وانتقد امين عام المؤتمر العام لنصرة الشعب البحريني عبد الحميد عباس دشتي في كلمته الصمت الدولي ازاء الجرائم في البحرين.

    وقد انطلقت الجمعة في مختلف المناطق والمدن البحرينية مسيرات حاشدة تحت شعار (مسيرة الوفاء للشهداء) منددة ببقاء قوات الاحتلال السعودية، وداعية الى انسحابها الفوري.

    وقامت قوات النظام باستخدام طائرات مروحية لتعقب التظاهرات، كما شنت حملة اعتقالات واسعة في مدينة كرزكان وكرباباد وبنى جمرة.

  • كشف المــــؤامرة … هدى هزيـــم
    رغم كشف حقيقة مؤامرة احتلال البحرين وأهدافها الخبيثة وكشف جهود تلك العصابة التي وظفت كل الأحداث المحلية، صغيرها وكبيرها، للإساءة للبحرين بالخارج من خلال تزييف الحقائق وفبركة الصور والبراهين بما يخدم أجندتهم الغادرة بالوطن، مازالت مؤامرة طعن الوطن بالخارج وخيانته ناشطة وكلنا اليوم نعرف شخوصها وقنواتها وتمويلها وأهدافها. والسؤال: ماذا فعلت الجبهة الأخرى ممثلة في الحكومة والجمعيات السياسية والأهلية والحقوقية؟
    نقرأ بين الحين والآخر عن نشاط دفاعي يفضح المعارضة ويكشف الحقائق، آخرها مشاركة وفد بحريني للمنظمات غير الحكومية في اجتماع مجلس حقوق الإنسان في جنيف لكشف مزاعم وأكاذيب المعارضة وأفعالها الإرهابية طوال فترة الأزمة الماضية.
    هذا الموقف والجهد الوطني بحاجة إلى دعم واستمرارية بشكل مكثف في كل عواصم العالم المتقدم، ويمثل حاجة ملحة كأولوية في المرحلة الراهنة تحديداً، إذ أن جهود الطرف المسيء للبحرين لم تتوقف ولم تفتر لحظة، بل في تصاعد وعمل دؤوب لا يترك أي مؤسسة طبية أو تعليمية أو حقوقية لها شأن عالمي إلا ووصل إليها بأكاذيبه وافتراءاته وبدعم وقبول دولي نعرف حقيقته ودوافعه.
    لذلك على الحكومة تقديم كل الدعم والتسهيلات للأفراد والمؤسسات غير الحكومية الموثوق في وطنيتها من أجل إيصال صوت الحق والدفاع عن قضية البحرين بالخارج، بالتوازي مع حراك شخصي ومؤسساتي وشبابي لإيصال الحقيقة مدعمة بالأفلام الوثائقية والصور، وهنا نخص طلبة البحرين الدارسين بالخارج وكل بحريني يمثل المملكة رسمياً أو أهلياً بالخارج. فالمواقف الحالية الفاترة وغير المستشعرة لخطورة الوضع بالبحرين لا بد أن تتغير وتتحول إلى الأفضل وبأقرب وقت ممكن.
    في المقابل وعلى المستوى المحلي من حقنا نحن أهل الفاتح إيصال صوتنا الرافض للموقف الحكومي تجاه الجماعة المتورطة في الإساءة والغدر بالبحرين، والتي عملت ما وسعها العمل واجتهدت ما استطاعت الاجتهاد إلى هذه اللحظة لضرب البلاد أمنياً واقتصادياً.
    لا للتنازلات ويكفي ما زهق من أرواح الشرفاء وما تصرفه الحكومة من أموال لترقيع وإصلاح ومواجهة إرهاب وفتن الفئة الضالة.
    صبرنا وطوّلنا بالنا كثيراً لا لشيء غير مصلحة وطننا وإخلاصنا للقيادة، فإذا كان للطرف المسيء رأي واعتبار، فنحن أولى بهذا الاعتبار.
صور

عملية طوق الكرامة : العملية التي سوف تقصم ظهر النظام نصفين

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: