104 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد المائة وأربعة :: الإربعاء،24 أغسطس/ آب 2011 الموافق 24 رمضان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • مؤتمر صحفي في مجلس اللوردات بمناسبة عيد الإستقلال الـ 40
    عقد في البرلمان البريطاني مؤتمر صحفياً بدعوة من اللورد ايفبري بمناسبة الذكرى الاربعون للانسحاب البريطاني ، وتحدث اللورد ايفبري عن ما كان يحصل وما يحصل الان وان الامور لحد الان بالرغم من مرور اربعين عاما على الانسحاب البريطاني ، الا انه لم يتغير ولم يتطور البلد سياسيا وان القمع والقبضة الامنية الحديدية من قبل النظام الخليفي باق الى الان على حاله .

    وتحدث في الندوة ايضا محمد مطر الذي استعرض التاريخ من بداية الانسحاب البريطاني الى الان وكيف ان النهج المتبع من قبل العائلة الخليفية لازال ، وايضا استعرض كيف ان العائلة الخليفية قامت بتوقيف العمل بدستور ١٩٧٣ وحل البرلمان في ١٩٧٥ وما صاحب هذين الاجرائين من توقف العملية السياسية ودخول البلد في نفق مظلم صاحب ذلك الاجرائات الامنية والقمعية والتعذيب و الفساد الاداري والمالي وايضا سرقة الاراضي وغيرها من الامور المخالفه .

    ومن ثم تحدث ان انه بعد الحقبة الماضية وبعد موت الامير السابق وتولي ابنه الحكم ازدادة الحالة السيئة من سيئ الى اسوئ بعد فرض دستور ومشروع تخريبي وازدياد وتيرة التمييز والاقصاء والتجنيس السياسي.

    وتحدثت آيات القرمزي عن معاناتها وتعرضها للتعذيب الشديد على يد نورة آل خليفة وانه كيف لنظام يتخذ من التعذيب اسلوب وعمل ممنهج ومنظم في السجون ، وانها حاولت ان تكتم المها لكي لا تعطي جلاديها الغبطه من المها واصرارها على حبس دموعها ، كي لا يتشفى المعذبون من الام جراء التعذيب.

    ووصفت آيات المعذبين على انهم عديمي الانسانية وانهم ساديين في التعذيب ولا يحملون ذرة من الانسانية او ذرة من الضمير الذي يوقفهم عن التعذيب بالطرق المقززه والمؤلمه.

    وتحدث محمد التاجر المحامي الذي ادخل السجن لمجرد انه تكلم في الدوار محاولا نقل معاناة السجناء وتعرضهم للتعذيب الشديد وانه لا يمكن لاي نظام ان يستمر في تعذيب شعبه لمجرد انهم طالبوا بحقوق مشروعه ، واستعرض التاجر كيف انه تعرض الى تعذيب شدي ولمدة ثلاثة اسابيع متواصلة وانه حرم من النوم لفترات طويلة د وانه راى بعينه بقية السجناء والرموز السياسية والاطباء يعرضون الى تعذيب شديد، وان المخالفات القانونية التى شهدها في فترة سجنه كانت دليلا حيا على تعرض السجناء وسجناء الراي الى التعذيب الممنج والمنظم من قبل النظام لانتزاع الاعترافات الكاذبه.

    وشكر التاجر كل من ساهم واتصل وايضا شكر المنظمات الحقوقية التى رفعت قضيته وقضية بقية المساجين ، جاهدتا في اخراجهم من السجن وشكر الحضور على الدعم المتواصل لقضية شعب البحرين الحقه.

    وتداخل الحضور بالاسالة ، والتى كانت تعبر عن استيائهم من النظام القمعي الخليفي ، وعن الازدواجية في المعايير التى تتعبها امريكا وبريطانيا في قضية البحرين العادلة .

    بعد ذلك عرض فلمين الاول كان عن تواجد البريطاني ودعمهم لحكم ال خيلفه وكيف كانوا يديرون البلد وانهم سببوا ازمه اثناء تواجدهم وبعد خروجهم من البلد ، وكيف ان ال خليفه ازدادوا في الاسائه الى شعب البحرين بدون تحرج.

    اما الفلم الاخر فكان لقطات من الصمود المتواصل من شعب البحرين للتفاني في اعلاء المطالب المشروعة والحركة المتواصلة نحو نيل الحرية والكرامة ، والتى لايمكن اخذها الا بالصمود والعمل المتواصل ودحر العدو بالتحقيق والتوثيق لنظام مجرم دموي عدواني.

  • العلامة محمد السند: البلد سيحترق إذا تعرض الشيخ عيسى قاسم للمضايقة هدد المرجع الديني البحريني الشيخ محمد السند النظام الخليفي في حال تعرض الشيخ احمد عيسى قاسم لأي أذى.
    وقال سماحة العلامة الشيخ محمد السند في تصريح صحفي وزعه مكتبه الإعلامي ، حول رسالة وزير العدل الأخيرة قائلا: “أن الحكومة إذا أرادت أن تستهدف شعرة من سماحة الشيخ عيسى قاسم دام ظله الشريف فسوف تطبع البلد كلها دم وسيحترق الأخضر واليابس”.

    وأضاف سماحته “على الشعب الإصرار والمضي في احتجاجاته الشديدة فإن الظفر والنصر آت آت” ، موضحا أن “غاية الأمر كلما ازدادت جذوة شعلة الاحتجاجات كلما قرب الفرج و الظفر سريعاً “.

    وكانت وزير العدل البحريني قد اتهم سماحة الشيخ احمد عيسى قاسم بضرب اللحمة الوطنية. فيما وصفت جمعية الوفاق هذه التهديد بالاستفزازي وانه لا أثر له.

  • الجزيرة : السلطات الخليفية تحذر من عرقلة انتخابات البحرين
    حذر مسؤولون خليفيون من أي محاولة لعرقلة الانتخابات التكميلية التي ستجرى في الرابع والعشرين من الشهر القادم، بعد مقاطعة قوى المعارضة لها. علما بأن المدة الممنوحة للتقدم بطلبات الترشح للانتخابات تنتهي اليوم الأربعاء، بعد أن استمرت ثلاثة أيام.

    وقال وزير العدل البحريني، خالد بن علي آل خليفة، إن الانتخابات التكميلية ستجرى، ولن يُتسامح مع أي عرقلة لها، مؤكدا أن أي تجاوزات قد تصدر من أي منبر ديني سيتم اتخاذ إجراءات بشأنها.

    وأضاف آل خليفة، في تصريحات صحفية على هامش زيارته لأحد المراكز الانتخابية في المنامة: إن هذه الإجراءات قد تتمثل بإرسال رسالة، أو استدعاء، أو وقف عن الخطابة، أو اتخاذ إجراءات قانونية أخرى، مشددا على ضرورة احترام القانون.

    وأعربت اللجنة العليا للانتخابات عن أسفها لما وصفته “دعوات التحريض” ضد الانتخابات التكميلية لمجلس النواب، وذكرت في بيان لها أن “التهديد والتخوين” اللذين صدرا من على المنابر الدينية يوم الجمعة الماضي أمر مرفوض، ولا يتماشى مع المصلحة الوطنية العليا.

    وأكدت لجنة الانتخابات أنها لن تتردد في اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة في حق من يحاول عرقلة ما وصفته بالحق الشرعي للمرشحين والناخبين على حد سواء.

    أما رئيس الأمن العام اللواء طارق بن دينة، فقد أكد أن الأجهزة الأمنية ستقوم بمسؤولياتها تجاه حماية الحريات وتأمين العملية الانتخابية، كما هو مقرر لها.

    وأضاف أن سلامة المرشحين والناخبين يكفلها القانون، مشيرا إلى أن من لم يحترم ذلك إنما يضع نفسه تحت طائلة المسائلة، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده فورا.

    تكريس الأزمة:
    وكان المرجع الشيعي البحريني آية الله عيسى قاسم قد عدّ المشاركة في إنتاج مجلس نيابي من شأنه أن يكرس الأزمة ويعمقها ويعطل حلها، ولا تعد موقفا وطنيا مشرفا، بل هي مشاركة في المزيد من التأزيم للوضع المتأزم.

    ورد وزير العدل البحريني على قاسم برسالة، وصف فيها خطب الأخير بأنها بمثابة دعوة للتحريض على خروج الناس على القانون، والزج بالشباب نحو ما وصفه بالعنف والتخريب، واستغلاله في شأن الانتخابات التكميلية.

    غير أن رسالة الوزير أثارت حفيظة جمعية الوفاق المعارضة التي قاطعت الانتخابات، وهي تعد عيسى قاسم مرجعا دينيا وسياسيا لها، فقد وصفت الرسالة بأنها “مسيئة” ومستهجَنة من كل منبر وإنسان منصف، ورفضت ما وصفته “منطق التهديد والوعيد”.

    ورأت الوفاق أن وزير العدل في الوقت الذي يؤيد فيه الخطب الداعية إلى الاشتراك في الانتخابات التكميلية التي وصفها بالهزيلة، نراه يمنع الحرية في المقاطعة، على حد قولها.

    وفي هذا الإطار، أكد الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة الشيخ علي سلمان أن جمعيته لديها برنامج لحراك شعبي مستمر، سيبدأ يوم الجمعة بعد العيد بمسيرة جماهيرية تأكيدا على قرار المقاطعة الذي اتخذته القوى السياسية. وأكد سلمان على أن مطالبهم ستكون حاضرة في كل الظروف.

  • عجاجي: 3 جمعيات فقط تقدمت لمراقبة الانتخابات التكميلية؟!
    ذكر عضو اللجنة العليا للإشراف على الانتخابات القاضي خالد عجاجي، أن ثلاث جمعيات من مؤسسات المجتمع المدني حتى اللحظة تقدمت بطلب المشاركة في الرقابة على الانتخابات التكميلية بعدد إجمالي من المراقبين بلغ ٧٧ مراقب.
    وأشار إلى أن عددا من الجمعيات الأخرى طلبت تمديد فترة تقديم الطلبات حتى تتمكن من استكمال الإجراءات التنظيمية الخاصة بها حيث وافقت اللجنة العليا على طلب التمديد، وذلك حرصاً من اللجنة على تذليل كافة الصعاب التي قد تعترض أو تحول دون تمكن هذه الجمعيات من المشاركة ومن بين ذلك ضغط الوقت وهو الأمر الذي اختطته اللجنة العليا في تعاملها مع الجمعيات التي ترغب في المشاركة في الرقابة الوطنية منذ أول انتخابات في العام٢٠٠٢.
  • السي إن إن : جمعية الوفاق المعارضة تمتنع عن التسجيل للانتخابات التكميلية
    قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيعية المعارضة في البحرين إنها لن تسجل للمشاركة في الانتخابات التكميلية لشغل المقاعد الـ 18 التي كانت قد انسحبت منها احتجاجا على قمع الحكومة للاحتجاجات التي اندلعت في البلاد اوائل العام الحالي.

    وقال خليل مرزوق النائب السابق عن الوفاق في معرض شرحه لاسباب امتناع الجمعية عن التنافس في الانتخابات المقرر اجراؤها في الرابع والعشرين من الشهر المقبل: “القضية الاساسية هي ان السلطة التشريعية لم يعد لها وجود.”

    وكانت الحكومة البحرينية قد طلبت مساعدة عسكرية من السعودية والامارات في مارس / آذار الماضي لقمع الحركة الاحتجاجية التي راح ضحيتها 30 شخصا منهم اربعة من رجال الشرطة واصيب المئات بجروح. كما اعتقلت السلطات البحرينية اكثر من الف شخص.

    وكان الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة قد أمر في الشهر الماضي باجراء حوار وطني لايجاد حلول للمظالم التي ادت الى الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في فبراير /شباط ومارس / آذار، ولكن جمعية الوفاق انسحبت من جلسات الحوار قائلة إنها لم تمثل تمثيلا كافيا وان الحوار لن يفضي الى التغييرات التي تحتاجها البلاد.

    من جانبها، تقول الحكومة إن انعقاد البرلمان يعتبر امرا لا مناص منه لتنفيذ الاصلاحات التي اوصى بها الحوار الوطني وصدق عليها الملك بما فيها تعزيز صلاحيات السلطة التشريعية.

    وعبرت الحكومة في بيان اصدرته الاربعاء عن اسفها لقرار الوفاق عدم المشاركة في الانتخابات التكميلية.

  • بسيوني يزور “القرين” ويلتقي 14 معتقلاً في قضية “الإطاحة بالنظام”
    قام رئيس اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق محمود شريف بسيوني اليوم الأربعاء بزيارة المدعي العام العسكري، إذ ناقش وضع جميع القضايا الخاصة بقانون الأمن الوطني.
    وفي وقت لاحق، قام بسيوني بزيارة لسجن القرين، إذ التقى بجميع السجناء المتهمين بالقضايا المتعلقة بقانون السلامة الوطنية.
    وكان من بين أولئك أربعة عشر سجين من السجناء السياسيين، أدينوا بالتواطؤ في محاولة للإطاحة بنظام وحكومة البحرين.
    وكان من بين السجناء إبراهيم شريف وعبد الهادي الخواجة وحسين مشيمع وعبد الوهاب حسين والدكتور جليل السنكيس ومحمد الصفاف وسعيد أحمد وعبد الجليل المقداد وصلاح الخواجة ومحمد جواد وعبد الهادي حسن والحر محمد وعبد الله المحروس ومحمد إسماعيل. وقد بحث البروفيسور بسيوني مع السجناء أوضاع السجن والظروف الخاصة المتعلقة بالقبض عليهم ومحاكمتهم، وكذلك ادعاءات التعذيب والوضع الحالي للإجراءات القانونية القائمة ضدهم.
    وقال بيان صادر عن اللجنة: “إن هذه الزيارة هي جزء من سلسلة من الزيارات التي تقوم بها اللجنة ضمن نطاق التفويض الموكل إليها للتحقيق في وقائع وعواقب الأحداث التي وقعت في فبراير ومارس 2011”.
    وقد اجتمع فريق اللجنة مع طائفة من المنظمات السياسية والمدنية بالإضافة إلى السجناء والمحتجزين والعاملين في مجال الصحة ونشطاء نقابات العمال وممثلي المنظمات التجارية الكبيرة.
  • صحيفة الأمة الباكستانية : البحرين تستعين بمرتزقة باكستانيين لقمع الاحتجاجات
    اكدت صحيفة” الأمة” الباكستانية أن الحكومة وافقت على إرسال عدد من مواطنيها للمشاركة في قمع الاحتجاجات السلمية المطالبة باصلاحات سياسية بالبحرين بناء على طلب السلطات في المنامة.

    ان الحكومة الباكستانية وافقت على إرسال المزيد من المرتزقة إلى البحرين استجابة لطلب السلطات البحرينية للمساعدة في قمع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 14 شباط/فبراير.

    وأضافت الصحيفة: “ان المنامة قامت بتجنيد الجنود السابقين ورجال الشرطة الباكستانيين بمعدل ثابت لتعزيز قوات الحكومة في قمع الاحتجاجات”، مؤكدة أن القوات الباكستانية والسعودية لعبت دورا مهما في قمع الشعب البحريني .

    واشارت الى انه تم التوصل إلى هذا الاتفاق عندما كان الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في البحرين الأربعاء الماضي والتقى الملك حمد بن عيسى آل خليفة في زيارة استغرقت يوما واحدا.

    واوضحت الصحيفة الى ان مؤسسة” فاوجي” والتي تعد واحدة من أكبر التكتلات في باكستان وتمتلك صلات وثيقة بالجيش الباكستاني قامت بإدارة عمليات التجنيد بالإضافة إلى خدمات التوظيف في ما وراء البحار.

    من جهة اخرى، أكد المجلس الإسلامي العلمائي في البحرين ان الشعب البحريني “لا يزال مصرا على الاستمرار في تحركه ومتمسكا بمطالبه العادلة والضرورية والتي تعتبر اليوم حقا لا جدال فيه لجميع شعوب العالم”.

    ودعا المجلس لضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية والإسلامية، وعدم الانجرار الى أي شكل من أشكال الممارسات الطائفية البغيضة التي تتحرك في أكثر من موقع، معلنا انضمامه للمقاطعين للانتخابات النيابية التكميلية التي هي تكريس للواقع الفاسد، وتعقيد للأزمة السياسية.

    كما شدد على ضرورة المحافظة على وحدة الصف والتعاون بين جميع مكونات المعارضة في سبيل تحقيق مطالب الشعب وحقوقه، مؤكدا ضرورة توثيق انتهاكات النظام بحق الشعب البحريني.

  • رويترز : المعارضة البحرينية تتجاهل موعد انتهاء مهلة الاشتراك في الانتخابات
    قالت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية وهي أكبر جماعة معارضة شيعية في البحرين انها ستتجاهل المهلة التي تنتهي يوم الاربعاء لتسجل مرشحيها في الانتخابات التكميلية التي تجري لشغل 18 مقعدا احتجاجا على الحملة الحكومية ضد المتظاهرين الشيعة هذا العام.

    وقال خليل المرزوق النائب السابق عن جمعية الوفاق وهو يفسر السبب في ان الكتلة لن تنافس في انتخابات 24 سبتمبر ايلول ان القضية الاساسية هي ان السلطة التشريعية لم تعد قائمة الان.

    وتوجهت قوات من السعودية ودول خليجية اخرى الى البحرين في مارس اذار للمساعدة في قمع احتجاجات في المملكة قتل فيها 30 شخصا على الاقل بينهم أربعة من الشرطة وجرح مئات واعتقل أكثر من 1000 .

    وبدأ الملك حمد بن عيسى ال خليفة حوارا وطنيا في يوليو تموز للتعامل مع القضايا التي أدت الى الاضطرابات في فبراير شباط ومارس اذار لكن الوفاق انسحبت قائلة انها لم تمثل على نحو كاف وان الحوار لن يحقق التغييرات التي تحتاج اليها البحرين.

    وقالت حكومة البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي ان عودة انعقاد برلمان منتخب بالكامل مسألة حيوية لسن تشريعات الاصلاح التي اقترحها الحوار الوطني وأقرها الملك بما في ذلك تعزيز سلطات الهيئة التشريعية.

    وقالت الحكومة في بيان انها تأسف لقرار جمعية الوفاق مقاطعة الانتخابات.

    وقال خليفة الظهراني رئيس مجلس النواب البحريني المؤلف من 40 مقعدا في بيان ان هذه فرصة لشعب البحرين لكي يصوت بأعداد كبيرة وبالتالي يعزز عملية الاصلاح.

    ورغم ان الملك وافق على توسيع سلطات مجلس النواب المنتخب في الشهر الماضي فان السلطات الاوسع لمجلس الشورى المعين يتوقع ان تبقى كما هي دون ان تمس.

    وطالبت الغالبية الشيعية في البحرين بحريات سياسية أوسع ونهاية للتمييز الطائفي. ودعت بعض الجماعات الشيعية ليس بينها الوفاق الى الغاء الملكية.

    وقالت الحكومة ان الاضطرابات طائفية وتدعمها ايران. ونفى شيعة البحرين ذلك.

    وهم يقولون انهم يحرمون بصورة منهجية من الارض والوظائف ويشيرون الى منح الجنسية لاجانب سنة بعضهم يخدم في قوات الامن كدليل على سياسة الحكم الطائفية.

    وطلبت البحرين من لجنة من خبراء دوليين في القانون وحقوق الانسان التحقيق في الاحتجاجات وما تلاها.

صور

احياء ليلة القدر في قمة الخشوع؛جامع الصادق في الدراز شهد حضوراً كبيراً جداً ملىء الجامع بالكامل

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: