080 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثمانون :: الأحد، 31 تموز/ يوليو 2011 الموافق 30 شعبان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • سلطة البحرين بغطرستها اوصلت البلد لازمته الحالية
    قال القيادي في تيار العمل الاسلامي البحريني راشد الراشد ان السلطة في البحرين بتعاليها وبغطرستها وعدم مراعاتها لابسط المعايير الوطنية والقانونية والاخلاقية في التعامل مع المواطنيين البحرينيين، اوصلت البلاد الى ما هي عليه الان مؤكدا ان الازمة في تصاعد.

    أضاف ان ما حدث خلال الفترة الماضية وكيف تعامل النظام البحريني مع الشعب ادت الى انفجار هذه الاوضاع ، لافتا ان الازمة في البحرين تكشف ان النظام لاوطنية له وخاصة عندما يزيح مكون اساسي في المجتمع البحريني عن الحياة السياسية والحياة الادارية ويستجلب المرتزقة من كل مكان ويتم فيها تهميش واقصاء ابناء البلد وازدرائهم ومعاملتهم معاملة دونيية.

    وصرح ان السلطة البحرينية المستبدة لم تدير اذنا لتضغي لمطالب الشعب البحريني عندما كان ينادي ويطالب بمختلف الوسائل بضرورة تصحيح الاوضاع ووقف سياسات التمييز القائمة على اسس عنصرية و طائفية بغيضة وعلى وقف سياسات التهميش والاقصاء.

    واشار الى ان الدور الامريكي في البحرين بدا عندما اعطت الادارة الامريكية الضوء الاخضر لقوات دول الخليج الفارسي باجتياح البحرين واستباحة البلاد بالصورة التي تمت بها.

    واوضح ان الشعب البحريني خرج بصورة سلمية متحضرة للمطالبة باستحقاقات وطنية لكن وبدعم امريكي تم دخول قوات دول الخليج الفارسي واقدامها على ارتكاب مجازر مريعة بحق الشعب.

    وأكد الراشد ان النظام البحريني يتحمل المسؤولية في كل ما يجري لانه لم يتخذ خطوة واحدة جادة من اجل الوصول الى حل لهذه الازمة وبدل ان يقدم على اجراءات لاعادة الثقة المفقودة اساسا بين الشعب والنظام يتخذ كل يوم اجراءات تزيد من الهوة والفاصلة بينه وبين الشعب ولم يبقي خيار لهذا الشعب الا الثبات والمواصلة لنيل هذه الاستحقاقات الوطنية التي يتفق عليها الجميع حتى الذين يختلفون هم يتفقون ان هناك ازمة في هذا البلد.

    ورأى ان الائتلافات والقوى الاسلامية والوطنية جميعها لاتجد خيارا اخر غير التصعيد في الاحتجاجات في رد طبيع على تعامل السلطة البحرينية مع النداءات والمطالب الشعبية التي عبر عنها الشارع منذ أكثر من ستة اشهر وفشل النظام في التعامل معها.

    وتابع: لحد الان يثبت النظام وفي كل يوم انه لاينتمي الى اي اساس وطني ولايهتم بقضية البلد حينما يحاول ان يحل موطنيين محل المواطنيين الاساسيين واصراره على ممارساته الاستبدادية.

  • «التربية» البحرينية وزعت البعثات والمنح بقراراتٍ سياسية
    قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية إن «وزارة التربية والتعليم قامت بقراراتٍ فوقية بتسييس قضية البعثات الدراسية، عبر إقصاء أكبر قدر ممكن من فئة محددة من المجتمع منها»، مشيرة إلى أن «الوزارة لا تريد أن تستمع لأحد، ويبدو أنها قرارات غير قابلة للتراجع».
    ان رئيس لجنة الخدمات النيابية المستقيل عبد علي محمد حسن، قال في مؤتمر صحافي عقدته الجمعية بمقرها في الزنج أمس السبت (30 يوليو/ تموز 2011)، إن «جمعية الوفاق وكثير من مؤسسات المجتمع المدني تلقت شكاوى كثيرة بشأن البعثات».وأضاف محمد حسن «ننظر إلى ما قامت به الوزارة على أنه قرار سياسي متحيز ضد فئة من الشعب، لأن كل الطلاب المتضررين هم من فئة محددة».

    وتساءل «هل هذا الإجراء كان عملا إداريا وطنيا، أم انه عمل إداري هدفه إذلال فئة كبيرة من شرائح هذا المجتمع، من اجل أن يتخلوا عما يعتقدون انه حق من حقوقهم، يطالبون به بالوسائل السلمية».

    وأشار إلى أن «العلاقة مجمدة حالياً مع وزارة التربية، لو كانت الأجواء صحيحة لكنا نستطيع أن نتكلم مع الوزير، ولكننا نتحدث الآن من اجل أن يسمع العالم المتحرر عدالة ما نطالب به، فنحن لا نطالب بحكومة منتخبة إلا لننقذ الوطن من مثل هذه القرارات التعسفية، كما أن هناك منظمات حقوقية عليها أن تقوم بدورها في هذا المجال».

    وذكر محمد حسن أن وزارة التربية خالفت أربعة مبادئ إنسانية، وهي مبادئ عالمية مقرة في كل العالم وأصبحت من بديهيات العالم، المبدأ الأول هو الاستثمار في العنصر البشري، وهذه علامة بارزة إذا أرادت الاستثمار في الأوطان، لكي يصبح المواطن منتجا».

    وأضاف «أما المبدأ الثاني فهو مبدأ حقوق المواطنة، فمن حق كل مواطن التعليم، ومنظمة اليونسكو تركز على هذا المبدأ»، مردفاً «في البحرين كان لدينا هذا الحق متحققا، حتى مستوى الدراسات العليا، وكان النظام المعمول به أن يحصل كل من بلغ معدله فوق 90 في المئة على منحة مالية، ومن يحصل على 95 في المئة على بعثة دراسية، وأصبح ذلك حقا من حقوق كل مجد، ولكن في هذا العام فوجئنا بتغيير في هذا النظام، وأصبحت لدينا حالات لشباب هم زهرة شباب هذا الوطن حصلوا على 97 و98 في المئة ولم يحصلوا على بعثات».

    وتابع «المبدأ الثالث المنتهك هو مبدأ الشفافية التي تحقق الطمأنينة، والكل يعرف أن موازنة البعثات تأتي من موازنة الدولة، ومن حق المواطنين معرفة أين يصرف هذا المال، وقد كانت وزارة التربية والتعليم تنشر أسماء الحاصلين على بعثات ومعدلاتهم التراكمية أو البعثة التي حصل عليها، ولكننا هذا العام وجدنا آلية مختلفة».

    وواصل «المبدأ الرابع، هو مبدأ الرعاية، فأي مجتمع متحضر مهمته رعاية المتفوقين، ليكون بإمكاننا استثمارهم ليكونوا في مكانهم الصحيح، وهذه الرعاية تأتي من مجموعة من الجهات منها الأسرة والوزارة المعنية وهي وزارة التربية والتعليم».

    وأكمل «ما يشعرنا بالضيق هو شعورنا أن وزارة التربية تخلت عن التزاماتها تجاه هذه الفئة التي فوجئت بتبرؤ الدولة منهم، ونعتقد بأن هذا التصرف الذي تقوم به هو تصرف سياسي ولا يحترم حقوق الإنسان».

    ومن جهته، قال النائب الوفاقي المستقيل سلمان سالم: «من الواضح أن وزارة التربية والتعليم راهنت على فشل الطلبة في تحقيق التفوق بسبب وضع الطلبة في ظروف نفسية قاسية، بذلك يفشل الطالب في تحقيق التفوق».

    وأضاف «نلاحظ أن هناك أجواء نفسية سبقت هذه الإجراءات، ومنها إعادة التصحيح عدة مرات، حاولوا تغيير الأمور لكن إعادة التصحيح لم تغير من نتائج هؤلاء المتفوقين شيئاً، لذلك تم استحداث نظام 60 في المئة للتحصيل العملي، و40 في المئة للمقابلة، رغم أن هذا التوجه لم يكن موجودا في خطة الوزارة السنوية ولا في تصريحاتها طوال العام».

    وتابع «الإعلان عن هذه الآلية، في مثل هذه الظروف السياسية التي يمر به الوطن، يشكك في الأسباب التي اعتمد بسببها، ونلاحظ أن الذين من حقهم البعثات جميعهم حصلوا على منح دراسية وهذا إجحاف بحقهم، ووجدنا من خلال حالات الرصد اليومية أنهم كانوا من مكون واحد في المجتمع وهذا يضع علامة استفهام كبيرة بشأن الدور السياسي في توزيع البعثات».

    وواصل «هذه الوقائع لا يمكن إخفاؤها، ووزارة التربية تعلم عن ذلك، بل إنها عملت من اجل إيجاد ذلك، ومن المؤكد أن وزارة التربية قامت بتسييس البعثات، واللجان التي قامت بمقابلة الطلبة كانت متأثرة بأجواء هدفها إبعاد المواطن من الحصول على حقه، ونعتقد بأن هذا تدمير للوطن ولمكونات الوطن».

  • تنديد بحظر السلطة البحرينية دخول الطلبة للجامعة
    ندد الناشط السياسي البحريني يوسف الحوري منع جامعة البحرين دخول الطلبة المفصولين على خلفية أحداث 14 فبراير/ شباط الماضي اليها، مشيرا الى ان هذه الخطوة تاتي للضغط على ابناء الشعب البحريني لاعادتهم الى الحوار الذي فشل قبل ايام.

    قال الحوري ان المنع هذا جاء بالرغم من اشارة إحدى الصحف المحلية المقربة للسلطة بالسماح للطلبة بالدخول واستخراج كشوفات لدرجاتهم.

    واضاف الحوري ان تصرف السلطات مع الطلبة كان غير لائق حيث قام أمن الجامعة عند البوابة بمنعهم من الدخول وفق أوامر من الإدارة ووجههم لأخذ تصريح من قسم التسجيل والذي بدوره وجههم لأخذ الموافقة من مكتب أمن الجامعة ومن ثم منعهم من الدخول.

    واوضح الحوري ان من حق الطلاب تقديم شكوى ضد تصرف السلطات هذا وانه سيتم رفع تظلمات للجنة تقصي الحقائق وعرض جميع الأدلة التي تثبت فصلهم تعسفيا لاسيما وأن البعض منهم من الطلبة الذين طالما خصتهم الجامعة للمشاركة في وفودها الرسمية ومن الحاصلين على معدلات عالية.

    ونوه الحوري الى ان ما قالته الجامعة عن فصل الطلاب عبر قرارات صادرة من لجان تحقيقية نزيهة كذب محض، حيث اشار الطلاب الى ان لجان التحقيق تتكون من 7 أفراد والذين لا يمنحون الطالب أية فرصة ليدافع فيها عن نفسه وأن التهمة والإدانة جاهزة للطالب قبل دخول اللجنة.

    واكد الحوري ان هذه التصرفات التي اقدمت عليها السلطة تاتي عقب فشل ما سمي بالحوار الوطني الذي دعت اليه وهي تعمل الان للضغط على المعارضين من جمعيات سياسية وطلبة ورجال دين لاعادتهم الى طاولة حوار جديدة حسب رغبتها.

    واستبعد الحوري ان تاتي افعال السلطات البحرينية بالنتيجة المطلوبة التي تسعى وراءها هذه السلطات بسبب وعي الشارع البحريني وقواه السياسية.

  • البحرين : بعد أن تخلص من وجع رأس السلمانية النظام يفاجئ بوجود أطباء بلا حدود
    كان مستشفى السلمانية طوال اعتصام الدوار الملاذ الآمن اللذي يلجئ له الجرحى لتطبيب جراحهم وكان أيضاً المكان اللذي يلجئ له الصحفيون للاطلاع على حجم الاصابات ونوعيتها.

    مع دخول قوات درع الجزيرة والهجوم الثاني على الدوار استطاع النظام التخلص من وجع الرأس اللذي سببه مستشفى السلمانية من خلال احتلاله والسيطرة عليه عسكرياً واعتقل الاطباء اللذين اسهموا في علاج الجرحى وتعريف العالم بهول الجرائم التي ارتكبت طوال الفترة الماضية كان النظام يعتقد بأنه نجح في التستر على الجرائم التي استمر في ارتكابها تجاه متظاهري المناطق والقرى التي استمرت في الثورة مع احتلاله للسلمانية وتستره على المصابين الموجودين فيه واعتقاله لأي مصاب يمكن أن يفد له واضطرار الجرحى للعلاج في المنازل

    إلا أن ما غاب عنه أن منظمة أطباء بلا حدود وهي منظمة عالمية تعنى بعلاج جرحى النزاعات والكوارث الطبيعية فيما لو لم يتوفر لهم العلاج المناسب كانت قد أوفدت مجموعة من أطباءها للبحرين من اجل تطبيب جرحى المظاهرات المستمرة حتى الآن مما أنقذ أرواح الكثيرين ووثقوا اصابتهم وبالتالي استطاعوا بصورة شبه تامة تغطية الفجوة اللتي أحدثها احتلال السلمانية واعتقال أطباءه مع فارق أنهم لم يكونوا يوفرون لوسائل الاعلام احصائيات الاصابات أولاً بأول لضمان سرية عملهم.

    قبل عدة أيام تسربت معلومات مخابراتية على تويتر تتحدث عن شقق يستخدمها مجموعة من الأطباء لعلاج الجرحى وذكرت أسماء عدة ناشطين حقوقيين يتعاونون مع هؤلاء الاطباء.

    الى ان أصيب الأسكافي بطلقة مباشرة في الرأس استدعت نقله لشقة أطباء بلا حدود في جدحفص من أجل علاجه إلا أن خطورة اصابته اضطرتهم للاتصال بسيارة اسعاف من اجل نقله الى مستشفى السلمانية ومن هنا التقط النظام الخيط اللذي توصل من خلاله للمكان اللذي يتم فيه معالجة الجرحى وكان ما كان اليوم من هجوم على المكان ومصادرة ما فيه من أدوية ومعدات.

    التسريبات المخابراتية التي نشرت في تويتر أدعت بأن العلاج في هذه الشقق كان سبباً في وفاة العديد من الجرحى لدى من المتوقع فيما لو اعترف النظام بسبب اصابة الاسكافي أن يقوم بتحميل اطباء بلا حدود مسؤولية ما حل بالمصاب في تكرار لما لفقه بالاطباء المعتقلين حالياً.

    تبقى أن نقول أن النظام بفعلته اليوم أدخل نفسه في ورطة مع احدى اكبر المنظمات العالمية والساعات والايام القادمة ستكشف تداعياتها.

  • حوار السلطة في البحرين محاولة لتزييف الحقائق
    اتهم سياسي بحريني السلطات في بلاده بمحاولة تزوير الحقائق التاريخية ورأي المعارضة من خلال ما يسمى بحوار التوافق الوطني، مؤكدا ان اجراءات ومكائد السلطات لن تثني الشعب عن مطالبه المشروعة.

    قال رئيس مجلس شورى جمعية الوفاق البحرينية جميل كاظم : هناك امر من رئيس الوزراء بتشكيل لجان لمتابعة توصيات ونتائج مؤتمر الحوار الوطني، فيما ارسلت الوفاق رسالة رسمية الى رئيس منتدى الحوار خليفة الظهراني تضمنت احتجاجها على عدة امور خاصة في ظل استبعاد كل مرئيات المعارضة من التوصيات التي تم رفعها الى الملك.

    واضاف كاظم ان هناك عملية تزوير فاضح للارادة الشعبية ولرأي المعارضة، وتزوير للحقائق التاريخية، مؤكدا ان هذا الحوار فاشل مثل الاجراءات القمعية في ثني الشعب عن المطالبة بحقوقه.

    واعتبر ان الثورة الجارية للشعب والتظاهرات المتواصلة هي مرحلة من مراحل الصراع المحتدم منذ 40 عاما ، مؤكدا ان ذلك يعبر عن حيوية الشعب واصراره على تحقيق مطالبه مهما كانت التحديات.

    واشار كاظم الى ان الشعب مستمر في حركته رغم كل الاجراءات والقمع والتعسف والمداهمات الليلية والاعتقالات والتعذيب واتهام الناس بالعمالة والخيانة ، مشددا على ان الثورة السلمية للشعب تعبر عن ارادته واصالته وصلابته وصموده.

    واتهم رئيس مجلس شورى جمعية الوفاق البحرينية السلطة بممارسة المراوغة الواضحة والالتفاف على مطالب الناس من خلال اتهام الحركة الشعبية بالعنف والعمالة للخارج مشيرا الى ان الصحافة التابعة للنظام تتعمد استهداف المعارضة والتشهير بهم واتهامهم بالعمالة، معتبرا ذلك حيلة العاجز.

    ونوه كاظم الى ان مشاكل البلد لم تعد قائمة فقط كما كانت في السابق بل تضاعفت اكثر مما كانت عليه قبل ستة اشهر.

  • تواصل الاحتجاجات السلمية بالبحرين رغم القمع الخليفي
    تواصلت المظاهرات المطالبة بالتغيير والديمقراطية في البحرين رغم قمع السلطات وممارستهم للعنف ضد المحتجين العزل.

    وشهدت عدة مناطق في البحرين تظاهرات ليلية حاشدة، ورغم سلمية التظاهرات الا ان القوات الخليفية المدعومة سعودياً واجهتهم بقسوة.

    واستخدمت قوات الأمن البحرينية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والهراوات ضد المتظاهرين كما اطلقت النار على المنازل، في وقت شهدت فيه قرى عذاري والنويدرات والعكر وعالي، استخداماً مفرطاً للقوة بهدف قمع التحركات الإحتجاجية.

    وكانت اندلعت موجة احتجاجات واسعة في العاصمة المنامة وامتدت الى اغلب مناطق البلاد. فيما شيع البحرينيون شهيداً جديداً من اهالي منطقة سترة.

    واعتصم مئات البحرينيين في مبنى وزارة العمل البحرينية، احتجاجاً على فصلهم لأسباب على صلة بالاحتجاجات التي شهدتها مطلع العام الجاري، وطالبوا بإعادتهم إلى أعمالهم معتبرين أن طردهم
    «كان تعسفياً وجاء بقرار سياسي».

    يذكر أن عدد المفصولين بسبب الإحداث الأخيرة في مملكة البحرين بلغ أكثر من 3000 شخص.

    يشار إلى أن البحرين تشهد منذ 14 فبراير تظاهرات سلمية شارك فيها عشرات الاف البحرينيين للمطالبة بالديمقراطية واسقاط النظام.

    وأدت موجة الاحتجاجات في البحرين إلى استشهاد العشرات واصابة الالاف واعتقال المئات على يد القوات الخليفية والسعودية ودول عربية اخرى.

  • هافينغتون بوست: البحرين والوجه الحقيقي للسياسة الخارجية للولايات المتحدة
    قد لا يُعد صدفةً أن تكون قصتا النجاح الوحيدتان ل “الربيع العربي” – مصر وتونس – غير عنيفتين وغير غربيتين في طبيعتهما. شكلت هذه الاحتجاجات المناهضة للسلطوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إعادة تشكيل حرج بالنسبة لأغلبية العالم الغربي بشكل عام، ولإدارة أوباما على وجه التحديد. تلك الإدارة التي كانت قانعةً تماما بالوضع المستقر للديكتاتوريات الفاسدة القمعية في المنطقة، ومجملةً في الوقت ذاته التدخلات العسكرية المتواصلة وسياسات المصالح الخاصة التي خلفها عهد بوش..

    لم تتجل هذه السياسة في مكان كما تجلت في دولة البحرين الخليجية الصغيرة، حيث توجهت في مطلع مارس الماضي للانضمام إلى المظاهرات ومعايشة الانتفاضة التي لم يسبق لها مثيل في دولة خليجية. في ذلك الوقت، كانت الانتفاضة أشبه بالمهرجان رجالا ونساء، صغارا وكبارا على حد سواء تجمعوا في ميدان اللؤلؤة يحملون شعارات “إسقاط النظام” ويلوحون بالورود وبأعلام البحرين الحمراء والبيضاء.

    بعد وصولي بقليل، قدمت لي هدية: زِرار، كُتب عليه “لا سني ولا شيعي بس بحريني” نُصبت الخيام. شباب يدخنون الشيشة هنا، وآخرون يشوون الكباب، وفي جهة أخرى مجموعة تستمع إلى الراديو متابعةً أنباء سلسلة الانتفاضات المنتشرة في أنحاء شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

    راقبتُ المواطنين العاديين يسيرون في سلاسل بشرية ويرددون شعارات مؤيدة للديمقراطية، وشاهدتُ الاحتجاجات التي أقيمت أمام مبانِ حكومية.تملكتني آنذاك نوع من الفرحة السريالية، سريالية لأن الجميع في الشوارع يعرفون أن هذا لا يمكن أن يدوم، وأن الملكية البحرينية لن تستوعب هذه المعارضة مهما كانت سلمية وغير عنيفة. كانوا محقين.

    في خطابه الموجه إلى وزارة الخارجية زعم الرئيس باراك اوباما إن “مصالح أميركا ليست معادية للآمال الشعوب؛ إنما هي أساسية لهم” ربما كان الأجدر به أن يوضح أي “الشعوب” وأي “الآمال” كان يقصد. فبعد مغادرتي البحرين بفترة وجيزة وصل وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس إلى المملكة العربية السعودية وعلى أعقابه دخلت دبابات آل سعود مفاخرةِ بقوتها وباعثةً برسالة لا لبس فيها للمواطنين البحرينيين: “التغيير” لن يحدث.

    في أواخر مارس دمر نصب اللؤلؤ، واستحقت ساحته لقب ساحة الشهداء بجدارة، قالبةً أجواء الفرح إلى حالة من الفوضى. منذ ذلك الحين قتل العشرات واعتقل ما يفوق الألف بحريني ويزيدون، ودُمر قرابة الثلاثين مسجداً من المساجد الشيعية، واستمرت حملة القمع التي استهدفت جميع شرائح المجتمع دون أدنى طلة من إدارة أوباما في الدولة التي ينزل بها الاسطول الاميركي الخامس. لو كانت هذه هي ليبيا وليس البحرين، لأمكننا أن نطمئن إلى أن هذه الانتهاكات ستهلل باستياء مضخم كمبرر لتدخل أكثر قوة لحلف شمال الأطلسي.

    لكن هذه ليست ليبيا، هي البحرين.حيث لـ”الشعب” و”الآمال” معانٍ مختلفة.

    بكل تأكيد، وبمباركة من أسياده حكام الخليج العربي، اتهم الرئيس أوباما أيران بكونها محرك احتجاجات البحرين، حيث ادعى أن الإيرانيين “قد حاولوا الاستفادة من الاضطرابات هناك [البحرين] ، وقال إن الحكومة البحرينية لديها مصلحة مشروعة في سيادة القانون” اعتذار رث قدمه ليبرر به وحشية القوات السعودية التي أرادت إرسال رسائل تحذيرية لأي تظاهرات محتملة النشوء في دول الخليج العربية الاخرى.

    ولأن العائلة المالكة في البحرين تُعد أقلية سنية تحكم أغلبية شيعية، حرصت على توجيه أصابع الاتهام الى ايران وحزب الله بدلا من مواجهة أوجه القصور الخاصة في حكمها لشعوبها، الذين ما احتجوا لأجل ثورة انقلابية واسعة النطاق، وإنما لنيل المزيد من الحريات في مجال التعليم والاقتصاد. قضايا شبيهه إلى حد كبير بما يطالب به الشباب في أماكن أخرى من مثل تونس ومصر.

    وجهُ السياسة الخارجية للولايات المتحدة في البحرين مختلف، فهو وجهٌ لا يسترشد بالمبادئ الديمقراطية الحميدة، ولكن بالانتهازية يحدد مداها إرادات ممالك وإمارات الخليج، جاعلة من خطاب الرئيس أوباما اللطيف سببا يجعله بطريقة أو بأخرى شريكا كبيرا في الجرائم الموجهة ضد الشعب البحريني المسالم.

    تعمد الإعلام الغربي السائد تجاهل التجاوزات المستمرة في البحرين، كما فعلت قناة الجزيرة التي وفرت تغطيات قوية لاضطرابات مصر وتونس وغيرها في صمتِ واضحِ إزاء عمليات القمع في البحرين.

    لا عجب وهي ملك لنظام ملكي خليجي آخر يتأثر كغيره بالأوضاع غير المستقرة التي يحدثها أي تغير في المنطقة.

    لحسن الحظ وبفضل ارتباط النشطاء والحقوقيين الشجعان من داخل الواقع البحريني مع المواطنين المعنيين من مختلف أنحاء العالم، تمت وما زالت عمليات بث الوعي لدى الناس العاديين الذين تفصلهم الآلاف من الأميال ويُعميهم ستار من التعتيم الإعلامي.

    أنا أشجعكم على زيارة المواقع أدناه بُغية التوقيع على العرائض، والاشتراك في القوائم البريدية للبقاء على بينة من ثورة ديمقراطية حقة تحدث على الرغم من الجهود الجبارة التي تبذلها ممالك النفط ومن يوالونها من العملاء الأمريكان الذين يزعمون الديموقراطية.

  • الدعم السعودي والاميركي لن ينفع السلطة البحرينية
    اكد الباحث والناشط السياسي البحريني ياسين الموسوي ان خروج مئات الالاف من ابناء الشعب البحريني الى الشوارع في المنامة في يوم الجمعة الماضي دلالة على ان الشعب مصر على مطالبه وثابت وصامد عليها وان الدعم الاميركي والسعودي سوف لا ينفع السلطة.

    قال الموسوي : ان الحكومة ليست جادة في الاصلاح وان الامور عادت الى المربع الاول الى ما قبل 14 فبراير فهذه الثورة لم تؤتي اكلها حتى هذه اللحظة وان النظام برهانه على الدعم السعودي والاميركي يحاول ان يبين بانه منتصر لكنني اقول ان هذه الحكومة ان كانت تراهن على الوقت فالوقت لصالح الشعب وان نفس هذا الشعب طويل.

    وفي ما يتعلق بموضوع الحوار صرح الموسوي: ان ما يسمى بالحوار الذي جرى في البحرين لم يكن جديا وحقيقيا ومن الطبيعي ان لا يؤدي الى نتيجة ايجابية لحل الازمة في البحرين , ان هذا الحوار خرج بمجرد مقترحات رفعت الى الملك وهي اجراءات شكلية لكننا نعتقد ان الطرف الاساسي اليوم في البحرين وهو الشعب لم يشارك في الحوار او شاركت بعض اجزائه بشكل جزئي في الحوار ورفضت مقترحاتها وهذا يعني ان الحوار كان بين السلطة ونفسها.

    وتابع: نحن بحاجة مرة اخرى لدعوات صادقة من اجل حل الازمة في البحرين وذلك عبر تحقيق المطالب العادلة والمحقة للشعب البحريني وان كانت الحكومة جادة في هذا الامر فالطرق واضحة وكذلك مطالب الشعب واضحة وان كانت الحكومة غير عازمة على حل الازمة في البحرين فهي خاسرة لان الحكومة الان في البحرين هي الحلقة الاضعف في المعادلة وما تراهن عليه من دعم سعودي واميركي والرهان على ملل وتعب الشعب يعتبر رهانا خاسرا.

صور

الدراز : مسيرة حاشدة تصعيدا للثورة

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: