077 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد السابع و السبعون :: الخميس، 28 تموز/ يوليو 2011 الموافق 27 شعبان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • البسيوني : حجم انتهاكات البحرين كارثة تستدعي التحقيق
    افاد رئيس لجنة تقصي الحقائق في البحرين : الوضع في البحرين متازم اكثر مما هو ملموس عبر المرئيات العالمية.

    قال رئيس لجنة تقصي الحقائق في البحرين “شريف بسيوني” : ان مقتل 33شخص وجرح اكثر من 400 شخص واعتقال 1600في مجتمع صغير مثل البحرين نظراً لعدد سكان المجتمع البحريني يعد كارثةً تستدعي التقصي .

    وبالرغم من صعوبة المهمة فانا قبلت مسؤولية ترأس اللجنة .

    واشار البسيوني حول آلية المهمة قائلاً: ستصب مهام عملنا في دائرة الانتهاكات التي حصلت في البحرين بغظ النظر عن الاسباب الاقتصادية او الاجتماعية او غيرها كما ان فصل الابرياء عن اعمالهم يتناقض مع المبادئ الحقوقية والانسانية ومرفوض لدى اي مجتمع مدني والقانون الدولي الانساني .

    واضاف: كل انسان له كرامة والانتهاك بحق اي انسان يجب ان يدرس بدقة وفقاً لما ورد في القران والمبدائ التي اعتنقته كل الاديان السماوية ايضاً من حق اي انسان ان يعبر عن راية بحرية تامة.

    و اشارحول نزاهة التقصي بالقول : سوف نسعى ان نكون في خدمة الشعب البحريني مضيفاً الى اهمية ارسال عملية مماثلة في كل من مصر وتونس خلال الثورتين الاخيرتين.

    وقال: المفوضية السامية كانت على وشك ارسال لجنة للتحقيق لكنها لن تتمكن لاسباب غامضة وهم بانتظار تقريرنا في الايام المقبلة.

  • بعد 6 مهرجانات أكدت فيها على مطالب الشعب؛ الوفاق تدعوا لمسيرة جماهيرية في الجمعة القادمة
    دعت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية إلى مسيرة جماهيرية في جمعة الثبات المقبلة 29 يوليو 2011 تحت عنوان “الشعب مصدر السلطات”.وتنطلق المسيرة من دوار سار إلى الدراز في تمام الخامسة عصراً.

    ويأتي تنظيم الوفاق للفعالية الجماهيرية السابعة بعد 6 مهرجانات نظمتها في سار وسترة والدراز وكرانة والبلاد القديم والمصلى تحت عناوين مختلفة ركزت على المطالب الشعبية وأكدت عليها.

    وحضر هذه المهرجانات مجاميع بشرية هائلة من المواطنين للتأكيد على هذه المطالب ودعمها. يفضل لو كانت المسيرة قريبة الى المناطق الحساسة التي لها تأثير كبير وضربة على النظام مثل المنامة او صوب كوبري السيف….لأن المسافة من دوار سار الى دوار لدراز مسافة قصيرة على الناس ان تكون وفية وتكون على العهد لدماء الشهداء الأبرار وترفع الشعارات الرئيسية الأساسية لشعب البحرين وهي الشعب يريد اسقاط النظام ويسقط حمد وتنحى يا خليفة.وان ترفض انصاف الحلول وترقيعات ولأصلاح مع النظام الكافر القاتل المجرم وتطالب بأسقاطه.

  • مسؤول خليفي غاضب من التقارب الايراني المصري!
    يبدو ان التقارب الايراني المصري بعد رحيل مبارك ، لاسيما في الجانب الفني ، لم يَرُق للبعض وخاصة في بعض دول الخليج الفارسي ، التي اتهمت مصر بـ”خيانة” اشقائها العرب ، ومن بين هؤلاء ، غسان المحرّقي المستشار السياسي بسفارة البحرين بالقاهرة .

    المحرقي الذي اخفى امتعاضه من الزيارة التي يقوم بها وفد فني مصري كبير الى طهران حاليا ، وسعى لتجاهل الاصداء الايجابية للاسبوع الفني الذي تقيمه ایران في عاصمة الفن القاهرة ، والذي حظي باهتمام ملحوظ من جانب النخب المصرية ، أطلق سيلا من الاتهامات الواهية ضد ايران ، بدءا من اجترار تصريحات ممجوجة عن تدخلها في شؤون بلدان المنطقة وانتهاءا بتلفيق مزاعم عن مواقفها وقدراتها التي ينعتونها بانها تشكل تهديدا لهم !

    اتهامات المحرقي هذا ، ردّ عليها مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق فتحي الشاذلي بالقول : انا مع التقارب مع ايران ، ولا اقبل ان تتهم مصر بالتفريط في علاقاتها مع اخوانها العرب ، لمجرد انها تتقارب مع ايران .

    واستنكر الشاذلي ان تكون لدول الخليج الفارسي علاقات مع ايران في الوقت الذي يستكثرونها على مصر ، وتساءل كيف تكون لمصر علاقات قوية مع “اسرائيل” بكل التجاوزات التي تقوم بها ضد الشعب الفلسطيني ، ولايكون لها علاقات مع دول اسلامية مثل ايران ؟! .

  • قلق إسرائيلي من ثورة الشعب البحريني ومستقبل الأردن
    للوهلة الأولى قد يكون ملفتا أن يتناول مركز أبحاث الأمن القومي، في تل أبيب، تداعيات تغيير الحكم في البحرين على الكيان الإسرائيلي. خاصة وأنها دولة ليس لها أي حدود مشتركة أو قريبة من ‘إسرائيل’ بل تقع في منطقة الخليج.. لكن قراءة التداعيات والترابط بين الساحات في المنطقة العربية (على تفاوت فيما بينها) قد يجعل القلق الإسرائيلي مفهوما.

    أما بخصوص منبع القلق الإسرائيلي، يقول رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، اللواء احتياط غيورا آيلاند، في القراءة التي نشرها المركز: ‘البحرين دولة مؤيدة لأمريكا بوضوح، وهي تشكل مقرا لأحدى القواعد الأميركية الهامة في الخليج’، لافتا إلى أنها دولة ‘ذات أغلبية شيعية’.. شكل تحركها امتدادا للحراك الشعبي الثوري العربي، الأمر الذي دفع النظام السعودي إلى إرسال قواتها لتثبيت النظام في المنامة، خوفا من تداعيات التغيير في البحرين على الداخل السعودي.

    وبعدما وصف ايلاند نتائج الواقع القائم في البحرين، بالتعادل (سواء فيما يتعلق بالوضع الداخلي أو الدولي أو فيما يتعلق بالمواجهة بين إيران والسعودية) رأى، أنه في حال حكمت الأغلبية الشيعية في البحرين، سيكون لذلك ‘آثار إقليمية ذات مغزى’، وإذا ما أضفنا إلى ذلك الإخلاء المتوقع للقوات الأميركية من العراق، فإن ذلك سيؤثر على الاستقرار في الأردن، وبالتالي على إسرائيل. ويخلص ايلاند إلى أن كل تراجع للولايات المتحدة، سوف يعزز جرأة إيران في مجالات أخرى أيضا، بما في ذلك البرنامج النووي.

    أما لجهة أهمية الحدث الأردني وما يتعلق به، في الفكر الاستراتيجي الإسرائيلي، يرى ايلاند أن هناك عناصر ثلاثة تميز الساحة الأردنية: أولا، انطلاق أصوات في الأشهر الأخيرة، تنتقد بشكل غير مسبوق (شخصيات رفيعة المستوى بهرم الدولة / معدّل بتصرف ) ثانيا، الخروج الأميركي المتوقع من العراق وآثاره الاهتزازية على الأردن، هذا إلى جانب الاثار المباشرة على إسرائيل في حال حصول ثورة في الأردن.

    وعليه، من المؤكد، بحسب ايلاند، أن يؤدي اهتزاز الساحة الاردنية وتداعي النظام الملكي فيها إلى آثار مشابهة للحدث المصري لجهة ما يتعلق بفرضية عدم القتال بين الدولتين، لكن من شأنها أن تكون اخطر في كل ما يتعلق بالهدوء والتعاون الأمني والإقليمي على طول الحدود، التي تمتعت بالهدوء والأمن لعشرات السنين، وقد يستوجب ذلك على إسرائيل تخصيص مقدرات هائلة لتحسين الاستعدادات على طول الحدود. أما لجهة إمكانية نشوب ثورة ديمقراطية تؤدي إلى حكم الأغلبية الفلسطينية، فإن ذلك سيؤدي إلى تداعيات من نوع آخر على المسار الفلسطيني الإسرائيلي واقتراحات التسوية.

  • استمرار الاحتجاجات في مختلف المناطق البحرينية
    نددت حركة الرابع عشر من فبراير البحرينية بالتدخل الأمريكي في شؤون البلاد، فيما دعت الى اعتصام أمام سفارة الولايات المتحدة في المنامة تحت عنوان (حق تقرير المصير خمسة) يوم الجمعة.

    الحركة وفي بيان صادر عنها أكدت أنها ستستمر بخط الثورة، معتبرة النظام فاقدا للشرعية.

    واضافت الحركة أن الحوار كان محاولة من النظام للالتفاف على الاحتجاجات الشعبية، وأكدت أن الشعب أفشل المخططات الأمريكية في البحرين، مشيرة الى أن جرائم النظام وقوات الاحتلال السعودي ترتكب بدعم أمريكي.

    الى ذلك اقتحمت قوات الأمن البحرينية قرية النويدرات المحاصرة، وأطلقت قنابل الغاز عشوائيا على الأحياء السكنية، فيما جابت سيارات الأمن الأحياء، مطلقة صافرات الإنذار لبث الرعب في صفوف السكان.

    وتأتي تحركات قوات الأمن البحرينية المدعومة سعوديا بهدف إخماد حركة الاحتجاجات التي تعم قرى البحرين ومناطقها.

    وقد أطلقت قوى الأمن قنابل الغاز مستهدفة المنازل، والتي تؤدي في بلاد كالبحرين الى الوفاة بسبب نسبة الرطوبة المرتفعة، وتسببت فعلا بعدة حالات وفاة كان آخرها زينب آل جمعة.

    وقد شهدت مناطق البحرين تظاهرات ليلية تنديدا باساليب القمع والاعتقال والاجراءات التعسفية التي تمارسها السلطات. وفيما شنت السلطات حملة اعتقالات طالت المحتجين.

    من جانبها أشارت جمعية الوفاق الى وجود اكثر من خمسين صنفا من الانتهاكات، واكدت أن لديها أدلة دامغة ستقدمها الى لجنة تقصي الحقائق.

  • بيان مركز البحرين لحقوق الإنسان بخصوص حوار التوافق الوطني
    صرح مدير مركز الشرق الأوسط الدكتور مايكل هدسون مؤخرا وقال “لدى السلطات البحرينية مشكلة إقتصادية عويصة وطويلة الأمد. ليس لديهم ما يكفي من النفط وبذلك فهم يعتمدون بشكل أكبر على المركز المالي والقطاع السياحي والمواصلات الذين تم بناؤهم على مدى سنوات. ولكن عليهم القيام بالعديد من الأعمال الإصلاحية بسبب التظاهرات والقمع الذي سبب فقد للثقة وخسارة كبيرة في انطباع الناس حول شرعية النظام.

    يريد النظام ان يظهر بصورة الجاد في التعامل مع المشكلة السياسية وقام ببعض التنازلات لذلك كتعيين لجنة ملكية والإفراج عن بعض الأطباء الذين مازالوا يحاكمون وتحويل القضايا المنظورة بواسطة القضاء العسكري للمحاكم المدنية. بداية فترة من حوار التوافق الوطني كان مؤشراً لهذه السياسة التي تحاول بشكل زائف ان تظهر اهتمامها بمطالب المعارضة.

    للأسف فإن تركيبة حوار التوافق الوطني يظهر الطبيعة الزائفة لإهتمام النظام. 35 من أصل 300 مقعد في حوار التوافق الوطني خصصوا للجمعيات السياسية المعارضة وأي قرار يتخذ هناك يمكن أن يرفض من قبل مجلس الشورى.

    يتفق مركز البحرين لحقوق الإنسان مع كرستين ديوان الأستاذة المساعدة للدراسات المقارنة والأقليمية بالكلية الجامعية الأمريكية للخدمة الدولية والتي صرحت في برنامج CNN World أن “في النهاية فإن الإستقرار في البحرين يتطلب مصالحة مجتمعية وإعادة تنظيم السياسة. إن حوار التوافق الوطني لن يقدم ذلك بل قد يساعد على إضعاف امكانية الوصول لتوافق مجتمعي وإصلاحات.”

    إن الوضع الحالي غير مشجع فهو مصمم بطريقة تسمح للحكومة ان تعتبر المعارضة سبباً في إفشال المفاوضات. هذه المفاوضات تمت بحسب إملاءات شروط الحكومة والتي ترفض كل مطالب مجموعات المعارضة. لم تتوقف الحكومة عن فصل المعلمين وباقي الموظفين والإعتداء على المتظاهرين وتعذيب المعتقلين السياسيين.

    والأكثر أهمية ان هذه المفاوضات لا تشمل هؤلاء الذين هم في مركز الشق السياسي – الحكومة والمعارضة. هذه المفاوضات كانت بين الجمعيات السياسية والشركات والأكاديميين مع تمثيل سياسي بسيط جداً. إن مركز البحرين لحقوق الإنسان سيرحب بمفاوضات بين الأطراف المتخاصمة وهم الحكومة من جهة وقوى المعارضة من جهة أخرى.

    قال نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان “سندعم حوار وطني صحيحاً يمثل العائلة الحاكمة من جهة والمعارضة من جهة أخرى ولكن ليس ماهو حاصل الآن.”

    لم يتم مناقشة أي من الأمور المهمة على طاولة الحوار كالتمييز ضد العمال الشيعة والإنتخاب المباشر لرئيس الوزراء والنظام الإنتخابي العادل وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومقتل اكثر من 30 متظاهراً في فبراير ومارس. بسبب التمثيل المحدود في هذه المفاوضات فإن قوى المعارضة لا تستطيع وضع هذه القضايا على أجندات الحوار وبدون مناقشة لهذه المشكلات فإن المفاوضات عديمة الفائدة.

    كما أشارت كرستين ديوان في مقالها حول المفاوضات فإن المشاكل تفوق هيكلية الحوار لتصل لجو الخوف وفقدان حرية التعبير السائدين والمتمثلين بإن كل رموز المعارضة قابعون في السجن. كما اشار الرئيس أوباما في حديثه في 19 من مايو “إن الطريق الوحيد للأمام هو ان تقوم الحكومة والمعارضة بالحوار ولا يمكن ان تحصل على حوار حقيقي عندما يكون جزءاً من المعارضة السلمية في السجون.”

    إذا قاطعت الوفاق المفاوضات (وهو أمر يبدوا شديد الإحتمال) سيهاجموا من قبل وسائل الإعلام الرسمية. ولكنهم بذلك سيقومون بإزالة أية شرعية نسبت للحوار بسبب مشاركتهم فيه. إن هذه هي الطريقة الوحيدة لجعل الحكومة البحرينية تدرك ان عليها ان تعني ما تقول عن الحوار.

    يعني ذلك انشاء تشكيلة من تمثيل عادل لقادة المعارضة وتمثيل حكومي يفضل ان يكون برئاسة ولي العهد والذي تعتبره المعارضة من الأشخاص الممكن التعامل معهم. يجب عليهم ان يأخذوا ايضا بعين الإعتبار نصيحة اوباما والإفراج عن القادة المعتقلين بدون مبرر والذين يجب أن يشكلوا نقطة أساسية لنجاح المفاوضات.

    لا تملك المعارضة زمام السيطرة على الشارع ومؤشر النجاح الحقيقي للإصلاحات يقرره الشارع نفسه. على الحكومة ان تثبت للناس انها ملتزمة بالإصلاح لأنه في نهاية المطاف وحتى في المملكات التي تورث فإن السلطة السياسية تأتي فقط بعد توافق الناس عليها.

  • هافينغتون بوست: عهد الولاء في البحرين
    منذ منتصف إبريل والحكومة البحرينية تدفع مواطنيها لتوقيع عهد الولاء ل “القيادة الرشيدة” للبلد. تقول الحكومة، حسب وكالة البحرين للأنباء، إن التوقيعات سوف تحفر على سيف ذهبي سيدخل موسوعة جينيز للأرقام العالمية، في فصل … حسنا لنقل “السيف الذي يحمل أكبر عدد من التوقيعات”. أجريت توقيعات الولاء في كل أنحاء جزيرة المملكة، في الملاعب والمدارس، وفي شهر يونيو أقيمت في مقار الأعمال حيث يصطف المواطنون ليؤدوا واجب توقيع عهد الولاء. لا توجد تقارير لحد الآن إذا ما كانت هذه الحملة تشمل السجون حيث يحتجز مئات من المحتجين السياسين.

    تزامنت سلسلة هجمات حكومة البحرين على حركة الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية مع عنف الاضطرابات في سوريا واليمن. لكن البحرين، وبسبب موقعها الجيوستراتيجي، يجب ألا تغفل لأنها توفر قاعدة للأسطول الأمريكي الخامس. لقد وضعت العائلة الحاكمة والمساند الاقليمي لها ( السعودية) البحرين في مركز الأضطراب مع المواجهة مع ايران. وهذا لتبرير حل الأزمة بأولوية قصوى لكل من الحكومة البحرينية والمساندين الدوليين لها. ولحد الآن الأستراتيجية تميل باتجاه القمع.

    في 5 يوليو، أصدرت “هيومن رايتس وتش” تقريرا ملخصا يفصل القمع الممنهج لنقاد الحكومة منذ منتصف مارس، عندما قامت شرطة الحكومة وفرق الجيش بحملة فض الاحتجاج بالقوة. مئات من المساجين ما يزالون قيد الاحتجاز، واتهامات ذات مصداقية بالتعذيب ذهبت دون تحقيق.

    للوهلة الأولى، إن مقتل ثلاثين محتجا على أيدي قوات الأمن قد لا يقاس مع مئات القتلى في سوريا وليبيا. ولكن تعداد السكان الأصليين في البحرين هو 525,000 نسمة فقط. إلى جانب أن العنف الرسمي كان من نصيب المسلمين الشيعة – الذين يمثلون 60 بالمئة من البحرينين- بشكل استثنائي.

    علاوة على كل ذلك، مقدار القمع الذي يأخذ الأنفاس: مثل التعذيب، والاعترافات المتلفزة، وهجمات منتصف الليل على البيوت من قبل ملثمين يحملون مسدسات، والضرب، والتسريح الجماعي من وظائف القطاع الخاص، وسحب البعثات الدراسية من طلاب احتجوا داخل البحرين وخارجها.

    قد لا تسمع بكل هذا ليس لأن الاعلام في مكان آخر فقط. ففي 24 مايو أمرت حكومة البحرين “فريدريك ريشتر” – مراسل رويترز والصحفي الدولي الوحيد المقيم في البحرين في السنوات الأخيرة، بمغادرة البلد. ولم تسمح الحكومة لأعضاء “هيومن رايتس وتش” بدخول البحرين. وعندما تقدمت بطلب تمديد إقامتي في 20 ابريل أعطتني السلطات مهلة 24 ساعة لمغادرة البحرين.

    تحاول الحكومة في بعض الأحيان فرض نسختها الخاصة للأحداث، و بطريقة خرقاء. في بداية ابريل، انتشرت صور على الانترنت لجسد “علي ابراهيم صقر” الذي مات في السجن وكانت عليه كدمات وسحول. هددت الحكومة الناشط الحقوقي” نبيل رجب ” بالسجن بحجة “نشر صور مفبركة” لجثة علي صقر لكن الصور التي رأيتها كانت مطابقة لحالة جثة علي صقر التي شاهدتها بنفسي أثناء مراسيم غسل الجثة وتطهيرها.

    فاطمة البلوشي، وزيرة التنمية الاجتماعية وحقوق الإنسان، وفي الوقت الحالي وزيرة الصحة بالوكالة، اعتبرت الصور مفبركة. ولاحقا في مؤتمر صحفي أخبر مراسل ال بي بي سي أن أفراد طاقمه قد شاهد الجثة والكدمات. بدت البلوشي مترددة ووعدت بإجراء” تحقيق”. وهذا هو آخر ما نسمع به من أي تحقيق. إذا كان المطلوب دليلا إضافيا على البلادة القاسية، فصورة علي صقر عندما كان حيا ظهرت على شاشة تلفزيون البحرين في 28 ابريل وهو يقدم الاعتراف المزعوم بقتل شرطيين.

    مع النهاية الرسمية لقانون الطورارئ في أول يونيو، بدأت حملة لإظهار إن كل شيء رجع إلى طبيعته. بعدها بقليل، أعلن منظمو سباق” الفورميلا1″ أن السباق سيقام في أكتوبر المقبل بدلا من السباق الذي كان مقررا في فبراير، لكنهم رجعوا وألغوا السباق بسبب عدم الأمن. قالت الحكومة البحرينية إن السباق، الذي يقام سنويا، “سيذكر العالم البحرين في أحسن صورها”. اوووووبس عفوا. فرق السباق اعترضت وألغى المنظمون السباق مرة اخرى.

    في 3يونيو، صرحت وكالة البحرين للأنباء إن كبيرة المسؤليين لحقوق الانسان في الامم المتحدة “نافي بيلاي” قد نقلت الى الوزيرة البلوشي في جينيف أنها استلمت “معلومات مغلوطة” عن وضع حقوق الإنسان في البحرين. لم يخطر ببال الوزيرة البلوشي إن “بيلاي” ممكن أن تقرأ الجرائد. في 7 يونيو ، احتج المتحدث الرسمي ل “بيلاي” على أخبار الوكالة والتغيير لكلماتها بشكل فج.

    أعلنت الحكومة عن حوار وطني للإصلاح السياسي قائلة إنها تريد الحوار بلا شروط. وهذه هي كلمة السر لإبقاء المحتجين والمتظاهرين في السجن. وقد انسحب يوم الاثنين الحزب الشيعي الأكبر في البلاد من الحوار قائلا إن رؤاه لم تؤخذ بجدية. في 22 يونيو، حكمت محكمة عسكرية على ثمانية ناشطين سياسيين شاركوا في احتجاجات ضد الحكومة بالسجن مدى الحياة. “عبد الهادي الخواجة” وهو ناشط حقوقي سابق، و”إبراهيم شريف” وهو علماني سياسي سني كانا ضمن المحكومين. بينما يقبع في السجن منذ الثاني من مايو كل من “مطر ابراهيم مطر” و “جواد فيروز” -عضوان برلمانيان سابقان للوفاق- بانتظار محاكمتهما.

    وأخيرا أخذ الملك حمد بن عيسى ال خليفة خطوة واعدة في 29 يونيو عندما سمح بالإعداد للجنة تحقيق في أحداث البحرين التي وقعت في فبراير/مارس 2011 والحوادث التي نتجت عنها. يرأس اللجنة “شريف بسيوني” الخبير المرموق في حقوق الإنسان وجرائم الحروب، وكذلك “نيجل رودلي” العضو في لجنة حقوق الإنسان للأمم المتحدة. هذا بالتأكيد أكثر تفاؤلا من مناورة عهد الولاء التي تحمل جانباً شريراً.

    في 29 يونيو، أعلنت رويترز أن جامعة البحرين تشرط على طلابها التوقيع على عهد الولاء أو التخلي عن الدراسة الجامعية. ولقد استلمت رسائل من الطلبة تقول إنهم حشدوا للتوقيع وقد وقعوا خوفاً من الانتقام اذا لم يفعلوا. من ضمن المطلوب منهم في هذه الوثيقة، هو أن يتعهد الطلاب ” ليتجنبوا الإساءة لسمعة البحرين المحلية والدولية”.

    ولكن الذي أساء للبحرين هم عائلة آل خليفة الحاكمة. على حكام البحرين أن يتخذوا منهجاً آخر. ما رأيهم بالتعهد لضمان حقوق مواطني البحرين في حرية التعبير والتجمع السلمي والعدل؟

  • المعارضة البحرينية تدعو لاعتصام “تقرير المصير – 5”
    نددت حركة الرابع عشر من فبراير البحرينية بالتدخل الاميركي في شؤون البلاد، فيما دعت الى اعتصام امام سفارة الولايات المتحدة في المنامة تحت عنوان (حق تقرير المصير خمسة) يوم الجمعة.

    أكدت الحركة في بيان صادر عنها، انها ستستمر بخط الثورة، معتبرة النظام فاقدا للشرعية. واضافت الحركة، ان الحوار كان محاولة من النظام للالتفاف على الاحتجاجات الشعبية.

    واكدت ان الشعب افشل المخططات الاميركية في البحرين، مشيرة الى ان جرائم النظام وقوات الاحتلال السعودي ترتكب بدعم اميركي.

    من جهة اخرى، اقتحمت قوات الامن البحرينية قرية النويدرات المحاصرة، واطلقت قنابل الغاز عشوائيا على الاحياء السكنية، فيما جابت سيارات الامن الاحياء، مطلقة صافرات الانذار لبث الرعب في صفوف السكان.

    وتأتي تحركات قوات الامن البحرينية المدعومة سعوديا، بهدف اخماد حركة الاحتجاجات التي تعم قرى البحرين ومناطقها، وقد اطلقت قوى الامن قنابل الغاز مستهدفة المنازل.

    يشار الى ان القنابل الغازية تؤدي في بلاد كالبحرين الى الوفاة بسبب نسبة الرطوبة المرتفعة، وتسببت فعلا بعدة حالات وفاة كان آخرها زينب آل جمعة.

صور

زيارة نبيل رجب وبعض الحقوقيين إلى العكر

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: