073 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثالث و السبعون :: الأحد، 24 تموز/ يوليو 2011 الموافق 23 شعبان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • “الوفاق” تطالب بحوار آخر جدي وتوسيع صلاحيات لجنة تقصي الحقائق
    طالبت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية اليوم في مؤتمرها الصحفي بفتح حوار جديد يتصف بالجدية والمصداقية، كما طالبت بتوسيع صلاحيات لجنة تقصي الحقائق التي يرئسها محمود شريف بسيوني لتمتد لتحقيق في قضايا التجنيس وتوزيع البعثات.
    إنتقد النائب السابق والقيادي بالجمعية خليل المرزوق رئيس لجنة تقصي الحقائق الذي قال بأنه حصل على وعد من عاهل البلاد بإعادة المفصولين إلى أعمالهم، مؤكداً أن البحرين لم تشهد بعد تشكيل اللجنة إلا مزيداً من المفصولين والانتهاكات الواضحة لحقوق الإنسان.وقال المرزوق: “كيف يمكن أن نطمئن إلى تنفيذ التوصيات التي ستخرج بها لجنة تقصِّي الحقائق مستقبلاً، إذا كان رئيسها حصل على وعد من العاهل بإعادة المفصولين إلى أعمالهم، ولم نرَ إلا مزيداً من الفصل التعسفي من الأعمال في القطاعين الحكومي والخاص”.

    وأشار المرزوق إلي أن لجنة الرصد في جمعية الوفاق وثقت حوالي 40 نوعاً من الانتهاكات التي حدثت في البحرين، وفي كل نوع هناك آلاف الحالات، قائلاً: “لا يتصور أحد أن ما جرى في البحرين حدث في أي مكان آخر، ومن شوه سمعة البحرين ليس من انتهك حقه بل من قام بالانتهاك والجريمة”.
    وبخصوص الحوار الوطني، طالب المرزوق بإصلاح حقيقي وعادل يتحقق عبر حوار جدي، غير هذا الحوار الذي سينتهي هذا الأسبوع.

    كما تطرق إلي عملية التجنيس، مشيراً إلي أن موضوع التجنيس في البحرين يجد التضارب الكبير بين المسئولين، يبدأ بنفي التجنيس السياسي في البداية، ثم تبرز تصريحات رسمية عن أن أعداد المجنسين لم تزد على 7 آلاف، ثم تقول لجنة التحقيق النيابية في التجنيس أمراً آخر، ثم تأتي تصريحات أخيرة بأن من تم تجنيسهم حوالي 15 ألفاً، من دون أن نتبيّن حتى الآن الحقيقة من قبل السلطة.

    وتطرق المرزوق إلي الأرقام الموجودة في الجهاز المركزي للمعلومات لأعداد المواليد والوفيات في البحرين منذ العام 2001، وحتى 2009، كان يفترض أن يكون سكان البحرين بنهاية العام 2010 حوالي 499 ألف نسمة، لكن ما أعلنه الجهاز المركزي للمعلومات أن هناك 568 ألف مواطن في 2010، فمن أين جاءت هذه الطفرة الداروينية، ومن أين جاءت هذه الزيادة غير الطبيعية؟”.

    وأضاف المرزوق “إذا كان صحيحاً ما أعلنته إدارة الجنسية بوزارة الداخلية بوجود 15 ألفاً جنسوا بشكل قانوني، فهناك 54 ألف نسمة تم تجنيسهم بشكلٍ غير قانوني”.

    وقال المرزوق بخصوص البعثات وخطة توزيعها: “إذا كانت السلطة تعرف ما تقوم به وزارة التربية من تمييز فاضح خلال توزيع البعثات، فنحن نقول لها إنه يمكن أن تسرق أرض ويسكت الناس، ولكن أن تسرق حلم مواطن، وتقول له أنت لا تستحق هذه المنحة لأنك من هذه الطائفة أو تلك العائلة فهذا أمر فيه ظلم فاحش”.

    وأضاف: “من يعتقد أن استغلال الوضع للحصول على غنائم، وتحويل خدمات في البحرين على أنها غنائم فهذا ظلم أولاً وبعيد عن الدين والوطنية وحتى عن البُعد الإنساني، فنرجو ألا نصل إلى هذا المستوى من الانحطاط، ونبتعد كثيراً عن رؤية البحرين 2030 التي تتحدث عن العدالة والتنافسية”.

  • في مهرجان “المساجد لله” … الشيخ عيسى قاسم: صوت الشعب لن يسكت حتى تتحقق المطالب الإصلاحية الجدية
    أكد أية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في المهرجان الجماهيري “المساجد لله” بقرية السنابس على أن المطالبة بالإصلاح السياسي ستبقى مستمرة ودائمة، مشدداً على أن “لا لهيمنة السياسة على الأوقاف”.

    وقال الشيخ عيسى قاسم: “نطالب بإعادة بناء كل ما هدّم، وإصلاح كل ما خرب، وإرجاع كل ما صودر من أوقاف ، وتبقى مسئولية هذه المطالبة مسئولية هذا الجيل، وكل الأجيال اللاحقة، مطلوب منا أن لا ننسى في أي يوم من الأيام، وعلى المواطنين أن يحفظوا في ذاكرتهم كل شبر كانت أقيمت عليه مؤسسة وقفية حتى تكون المطالبة مسئولية كل الأجيال”.

    وأشار الشيخ عيسى قاسم إلي أن الغرب الذي فصل بين الدين والدولة، أبقى مملكة عريضة للكنيسة، وميزانية ضخمة، أما هنا وفي بلاد المسلمين، فتنهب الأوقاف، وتصادر ميزانيتها أو توظف في صالح السياسة بشكل مقنن.

    وكشف كل من الشيخ عيسى قاسم والسيد عبدالله الغريفي خلال المهرجان عن مشروع قانون للأوقاف تقدما به منذ سنتين يضمن الجانب الشرعي تحت إشراف العلماء ويضمن للدولة متابعته.

    وأعلن الشيخ عيسى قاسم عن رفضه لهيمنة السياسية على شيء من الأوقاف والدين. وقال: “جئنا هنا لنقول بأن الأوقاف يجب أن تخضع للحكم الشرعي في كل أمر من أمورها، وليس لصغير ولا كبير أن يخرج بالوقف عن وظيفته أو يتعدى أحكامه”.

    ومن جانبه أكد الغريفي أنه “حينما تُستهدف طائفة في أموالها وحقوقها مقداساتها، فذلك له أثاره المدمرة على الأوطان”، مشدداً على أن الاستهداف الطائفي لا يمكن فصله عن المأزق السياسي.

    وقال الغريفي: “ما لم يعالج هذا المشكل- السياسي- معالجة حقيقية، فسيبقى ينتج أزمات وأزمات على كل المستويات”.

    وحمل الغريفي السلطة الأوضاع التي وصلت إليها البلاد، قائلاً: “كم هو مأساة أن يشعر مكون رئيسي أن ما يواجهه من قمع أمني بحس طائفي، وأن ما يصيبه من فتك وقتل محكومة بنفس طائفي”.

    وأضاف: “الأمر الأكيد أن الاستهداف الطائفي موجود في البلد، وقد أكدته عملية هدم المساجد (30 مسجد هدمت وأزيلت بالكامل)”.

    وقال: “إننا نرفض كل أشكال العصبية البغيضة، وليست لنا مشكلة مع الطائفة الأخرى التي عشنا معها تأريخاً من المحبة والوئام، مشكلتنا مع النظام”، مؤكداً على ضرورة حماية الخصوصية المذهبية، والتي لا تعني تكريسا للحس الطائفي، بل هو في سياق التصدي لمشروعات التأزيم الطائفي.

    وخلص الغريفي إلي أنه “من الحكمة كل الحكمة ومن العقل كل العقل أن تمارس الأنظمة الحاكمة إصلاحات حقيقية عاد”.

  • وكالة التصنيف الائتماني: تحسن تصنيف البحرين وعُمان والكويت
    رفعت وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز الأميركية تصنيف سلطنة عمان والبحرين والكويت، حيث نقلت تصنيف البلدين الأوليين من لائحة المراقبة السلبية -التي وضعا فيها في آذار الماضي- بعد انحسار التوترات السياسية فيهما والمرتبطة بالاحتجاجات التي شهدتها مسقط والمنامة.

    وقد ثبتت الوكالة تصنيف عمان الطويل والقصير الآجل وائتمانها السيادي بالعملات الأجنبية عند درجة بي بي بي-أي-3، غير أنها أبقت النظرة المستقبلية للتصنيف سلبية، وذلك بسبب احتمال خفضه مستقبلا إذا برزت من جديد المخاطر السياسية في البلدين الخليجيين.

    وأوضحت ستاندرد آند بورز أن تقلص التوترات السياسية على المدى القصير وارتفاع الإنفاق الحكومي سيدفع الاقتصاد للنمو خلال العام المقبل في البحرين.

    لائحة سلبية :
    وحسب وكالة بلومبيرغ للأخبار الاقتصادية فإن نقل التصنيف من لائحة المراقبة السلبية شمل البنك المركزي البحريني ومجموعة ممتلكات القابضة في البلد نفسه وشركة الكهرباء والماء في سلطنة عمان، لكن مع بقاء نظرة مستقبلية سلبية إلى تصنيف هذه المؤسسات والشركات.

    وكانت البحرين وعمان قد عرفتا احتجاجات شعبية تنادي بمطالب سياسية واقتصادية من قبيل حرية الانتخابات ومحاربة الفساد والشغل والسكن، وفي العاشر من آذار الماضي تعهدت دول مجلس التعاون الخليجي بمنح البلدين عشرة مليارات دولار لكل منهما في غضون عشر سنوات قصد تطوير بنياتهما التحتية وقطاع السكن.

    وتوقعت مؤسسة باركليز كابيتال في نيسان الماضي أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للبحرين بـ1.4% خلال العام الجاري مقابل 4.3% في 2010، كما سيتباطأ النمو الاقتصادي لسلطنة عمان إلى 4.5% في 2011 مقابل 5.2% في العام الماضي.

    تصنيف الكويت:
    من جانب آخر تحسن التصنيف الائتماني للكويت لدى وكالة ستاندرد آند بورز وذلك على خلفية قوة اقتصاد البلاد، حيث انتقل تصنيفها البعيد المدى من “إي إي ناقص” إلى “إي إي” مع نظرة مستقبلية مستقرة، وأوضحت الوكالة أن قوة اقتصاد الكويت ومتانة الوضع المالي لحكومته تبرر منحه تصنيفا عاليا.

    وأضافت الوكالة أن القوة الاقتصادية للبلاد تفوق المخاوف القائمة، بما فيها الاحتقان السياسي والاعتماد الشديد على النفط والغاز وغياب الشفافية، مشيرة إلى أن احتمال امتداد الاضطرابات التي تعرفها المنطقة العربية إلى الكويت يبقى محدودا.

  • كابوس البحرين : هناك قوافل من الدخلاء تستوطن مضاربنا
    رأيت فيما يرى النائم أني استيقظت ووجدت نفسي في أرض لا تشبه وطني.. وأن أبناء جلدتي يمسحون الجوخ ويغسلون عجلات السيارات.. رأيت مجتمعي مشطراً طبقياً بشكل فاحش؛ وأغلبهم واقع تحت عبودية الدين ومسكون بخوف لا يبارحه من الغد..

    في منامة لم يكن أحداً يناديني باسمي – وكل من في المدينة كانوا بلا أسماء- وعلي جبين كل منا وشمٌ يشير لطوائفنا وعرقنا والفصيل الذي ننتمي إليه “وتلك كانت هويتنا” كل مشاكلنا وكلماتنا كانت تؤول طائفياً، ولم نكن نرسم مواقفنا تبعاً لموجبات العقل بل وفقاً لهوية الأشخاص الموشومة على جباههم!

    في كابوسي تحولت دور العبادة لمعامل لصنع الألغام البشرية.. مهمتها التعبئة والتجييش والتحريض.. وأنجح رجال الدين كانوا أمضاهم في إثارة النزاعات والأحقاد..يخرج المصلي معبأً بالضغينة لا السكينة.. وتغيرت طباع الناس فصاروا يمشون في الطرقات وهم يحملون خلف ظهورهم سكيناً تأهباً لطعن الآخر!

    في المنامة كانت هناك قوافل من الدخلاء تستوطن مضاربنا؛ يقرضون خير بلادي تاركين الفتات لي ولأهلي الطيبين.. اخترقوا صفوفنا وأججوا الشرور بيننا وفق خطط ممنهجة.. كان أهل بلدي ينتظرون السقف لسنوات فيما يظفر هؤلاء المستوطنون بالمنازل والوظائف دون عناء!!

    في كابوسي رأيت شباب وطني مكبلين – من رؤوسهم- بسلاسل من حديد، وقد زُرعت في أدمغتهم شريحة صغيرة تسمح بالتحكم بهم عن بعد من خلال لوحة تحكم مركزية: تخبرهم ماذا يكرهون وبم يفكرون بل وكيف يشعرون. شباب مثل الورد؛ ولكنهم تحولوا لخيول مروضة يحركها سائسها كيفما شاء!!

    في كابوسي رأيت مواطنين يمضغون لحماً بشرياً..يدلسون ويفترون دون وازع ولا رادع أخلاقي، ورأيت صنفاً غريباً يرتدي جلود الناس بعد سلخها..كان تجار بلدي مفلسين وصارت ثرواتنا تُنهب في وضح النهار.
    حلمت أن بلدي.. بلدي أنا.. صارت مخمرة كبيرة.. وأن أهلها جنوا وأصيبوا بانفصام الشخصية فصاروا يكيلون الأمور بعشر مكاييل.. وكانت قضايا الوطن معروضة للبيع بالكيلو والرطل والغرام.. وكانت ضمائر أهل الأعلام مباعة بأزهد الأثمان.. كانت الفوضى تعم كل شيء.
    حلمت أني غريبة في وطني..
    وأبناء جلدتي يحملون وراء ظهورهم سكاكين ويتصرفون كالممسوسين..

    واستيقظت من أسوأ كوابيسي وحمدت الله على انبلاج الفجر ولكني..خشيت أن أنظر من النافذة..

  • الشيخ سلمان: الحكومة تحاور نفسها وعناصر متشددة في النظام تعيق الإصلاح
    أكد الأمين العام لجمعية “الوفاق” البحرينية الشيخ علي سلمان أن الحكومة البحرينية “تحاور نفسها لا المعارضة فيما يعرف بحوار التوافق الوطني” ،مشددا على أن المعارضة تطالب فقط بـ”تطوير نظام الحكم وتطهيره لا إسقاطه”.

    وقال الشيخ سلمان خلال مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء الألمانية “إن جمعية الوفاق انسحبت من الحوار لعدم جديته”، لافتا إلى أنه ” ليس هناك حوار وطني بالبحرين وإنما مجرد مجموعات تابعة للحكومة…والأخيرة قامت بدعوتهم إلي الجلوس لطاولة لترديد الرأي الحكومي”، وأضاف “بالتالي كل ما يقال أو ينشر ويروج له بالصحف المحلية عما يشهده هذا الحوار من توافق الآراء وإجماعها على ضرورة تعيين الملك للحكومة… هو كذب”.

    الشيخ سلمان أوضح أن “المعارضة تمثل أكثر من 60 في المئة من الشعب البحريني وهي ترفض الحكومة المعينة، وتطالب بحكومة منتخبة، لكن الحكومة البحرينية تكذب باستمرار وأحيانا تصدق نفسها”.

    ورفض الشيخ سلمان ما يطرح من آراء موالية للسلطات اعتبرت أن انسحاب الجمعية من الحوار جاء لإدراك الجمعية أنها لا تمثل غير صوتها، واعتبرت أن وجود حكومة منتخبة قد يجر البلاد لعواقب وخيمة. وشدد سلمان “فلنجر استفتاء تشرف عليه جهة محايدة كالأمم المتحدة… لنسأل الناس فيه هل تريدون حكومة منتخبة أم معينة”.

    وتابع قائلا “سنمتثل للنتيجة… لأننا ندرك جيدا رغبة مجتمعنا في وجود حكم ديموقراطي وحكومة منتخبة… إنني أتساءل لماذا الحكومة المنتخبة مفيدة في كل دول العالم… ولن تكون غير مفيدة إلا لنا!”. و قال سلمان “إن من يتضرر من التحول الديموقراطي هم الذين يفكرون بعقلية استبدادية ومن ترتبط مصالحهم بواقع الفساد القائم”.

    كما أكد الأمين العام لجمعية “الوفاق” أن “مطلبنا هو نظام ديموقراطي ملكي تكون أسرة آل خليفة هي الأسرة الحاكمة فيه… نحن لا نطالب مطلقا بأن يكون رئيس الوزراء شيعيا مثلا، لكننا نطالب بأن تشكل الحكومة من الكتلة صاحبة الغالبية في البرلمان لتترجم إرادة المجتمع… وإذا فشلت (تلك الحكومة) في حل قضاياه والارتقاء به ترحل وينتخب غيرها من دون النظر لطائفة وديانة أعضائها وإذا انتخب الشعب حكومة سنية بأكملها سنرضى”.

    وألقى الشيخ سلمان باللائمة في نشوب الأزمة الراهنة بالبحرين على وجود أطراف متشددة في النظام ” تحاول إبقاء الأوضاع كما هي دون تغير” وأوضح أن ا”لملك لو ترك بدون هذه الاستشارات السيئة… يمكن أن يكون ملكا أكثر إصلاحا”. ونفى سلمان تلقي المعارضة البحرينية أي دعم من إيران، وقال “حسب قناعة الاستخبارات الأميركية والبريطانية… القضية بالبحرين محلية… لكن إيران تريد أن تستثمر أحداثها، ونحن بشكل قطعي وانطلاقا من بعد وطني لا نريد أي تدخل لا من إيران ولا من السعودية… نحن في البحرين نريد أن نحل مشاكلنا فيما بيننا”.

  • البحرین : المقيمون يطرحون أكثر من 30 مرئية في ” في الحوار غداً
    تعقد مساء غداً الاثنين ندوة المقيمين والأجانب ضمن حوار التوافق الوطني في مركز عيسى الثقافي، وذلك لاستعراض المرئيات المتعلقة بالجاليات والجمعيات الأجنبية والمؤسسات الدينية والشخصيات العامة، حيث يأتي هذا الموضوع باعتباره أحد القضايا المهمة والداعمة لحوار التوافق الوطني.

    وتقديراً للمساهمة الواضحة التي يقدمها المقيمين في بناء نهضة البحرين والتنمية الشاملة.

    ومن المقرر أن يتم طرح أكثر من 30 مرئية سيبحثها المشاركون على طاولة الحوار وبمشاركة نحو 60 جهة وشخصية تمثل الجاليات والمقيمين، لمناقشة القضايا الخاصة بهم وسبل تطويرها ودعمها، عبر التشريعات والآليات التنفيذية وفق المؤسسات الدستورية لمملكة البحرين، بجانب رؤيتهم لمستقبل البحرين وسبل تعزيز النمو والاستقرار.

  • البحرين احتجاجات سلمية وساخنة تحت القتل الوحشي بدم بارد
    اندلعت احتجاجات حاشدة في منطقة الدراز من جمعة تقرير المصير 4 وياتي ذلك رداً على دعوة ائتلاف ثورة الرابع عشر من فبرايرفي البحرين.

    اعتصم حشد كبير من الجماهير البحرينية في منطقة الدراز تاكيداً على المطالب المشروعة للشعب والتنديد بالحوار والمطالبة بخروج الاحتلال السعودي .

    كما طالب الائتلاف من خلال هذه الاعتصامات باطلاق سراح السجناء وايقاف القمع واكد ان فشل الحوار عزّز قناعة جماهير البحرين في مشروعهم السياسي معتبرا ان الحوار ولد ميتا لفقدانه الشروط الحقيقية في حوار وطني ولتكريسه الازمة السياسية في لبلاد .

    وفي موازة ذلك تظاهر عدداً من البحرينين في منطقة النويدرات مطالبين باطلاق سراح السجناء وايقاف القمع وردّد المتظاهرين هتافاةً تؤكد على مطالبهم المشروعة وتندد بالحوار الذي اطلقته السلطة لاخداع الشعب و فرضه بالقوة في ظل وجود الاحتلال السعودي في البلاد محذرين من الالتفاف عن مطالب الشعب الاساسية للثورة.

    وجوبهت التظاهرة التي جابت شوارع البحرين بالرصاص المطاطي والحي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات من قبل القوات الخليفية والاحتلال السعودي .

    وفي غضون ذلك اكدت الشاعرة ايات القرمزي ان عملية اعتقالها واستجوابها عملية غير قانونية متهمة افراداً من الاسرة الحاكمة بالضلوع في اعمال تعذيب المعتقلين.

    وفي هذا الاطار لجئ حقوقيون عرب واجانب الى محاكم دولية حاملين ملفات مؤثقة عن جرائم النظام الخليفي والاحتلال السعودي في حق الشعب البحريني الاعزل في ما اعلن مجلس حقوق الانسان انه مدرك تماما لحصول انتهاكات بشعة لحقوق الشعب البحريني وعلى صعيداً اخر وفي ظل الاحتجاجات الشعبية السلمية تحدثت صحفية اميركية عن تفكيراً جدي لاعادة تموضع القوات الاميركية الموجودة اصلاً في البحرين منذ نحو عقدين.

  • البحرين دخلت العد العكسي للحسم السياسي
    الوفاق خرجت من مسرحية الحوار في حين تدعو الى الاصلاح الحقيقي في البحرين.

    تواصل السلطات الخليفية المدعومة بقوات الاحتلال السعودي سياسة القمع والترهيب بحق الشعب البحريني.

    ويواصل ثوار البحرين تظاهراته واعتصاماته في الميادين والشوارع البحرينية منددين بالاحتلال السعودي ومطالبين بالافراج عن المعتقلين واصلاح النظام الفاسد.

    جمعة الوفاء للشهداء او جمعة تقرير المصير (4) كانت العلامة الفارقة للاسبوع المظطرب الماضي اذ احتشد المئات من ابناء البحرين في شوارع البلاد مواجهين رصاص الاحتلال والغازات المسيلة للدموع اية الله “شيخ عيسى القاسم” انتقد طريقة السلطة في ما اسمته بالحوار معتبراً ان الاختيار تم على اساس من يقول بان الوضع على احسن ما يرام .

    في ما اعتبر الشيخ والزعيم الوطني ان الحل ينبغي ان يكون من خلال الاصلاحات وهو اقل شيئ مايستحقه الشعب البحريني .

    اما امين عام جمعية الوفاق “الشيخ علي سلمان” فقد اعتبر السلطة بان تحاور نفسها في المنامة واكد في القول: اننا طالبنا منذ البداية باصلاح النظام وتطهيره وقد انسحبنا من الحوار لعدم جدية لافةً الى انه لايوجد حوار في البحرين .

    وفي هذه الاثناء تواصل السلطات الخليفية عمليات الاعتقال التعسفي لاسيما على النساء وقد ذكر مركز البحرين لحقوق الانسان الى العديد من التجاوزات الاخلاقية بحق بعض المعتقلين منذ اشهر.

    من جهة اخرى تحدثت معلومات صحفية عن نية واشنطن في نقل اسطولها الخامس من البحرين الى قطر او الامارات اضافة الى معلومات عن عزم سلطات البحرين لبناء جداراًعازلاً داخل البلاد.

صور

تقرير المصير4:الأحرار يلقنون المرتزقة درساً وهروبهم من القرى بسبب شجاعة الأحرار

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة ال
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: