066 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد السادس و الستون :: الأحد، 17 تموز/ يوليو 2011 الموافق 16 شعبان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • البحرين؛ تجنيس البدون وتهجير العقول والرموز
    إن موضوع الحكومة المنتخبة هو مطلب شعبي وملح للشعب البحريني وهو ياتي ضمن الميثاق الوطني الذي وقع عليه البحرين و الذي ينص بان الشعب هو مصدر السلطات.
    قال الناشط السياسي البحريني «إبراهيم المدهون» من بيروت: لا بد من الاعتراف بحق الشعب كونه مصدر السلطات ولا بد ان تكون هناك حكومة منتخبة تمثل راي الشعب وهي التي تعبر من خلال البرلمان الذي ينتخبه الشعب.وأضاف: لقد صرح ممثلي الوفاق في هذا المنتدى بان لابد ان تكون الكتله الاكبر التي يرشحه الشعب هي تقوم بترشيح شخصيه معينه لتمثل الحكومة ثم يقوم الملك بتعينه بعد ذلك وعبروا عن ادنى سقف ممكن لحق الشعب البحريني و ذلك للتوفيق بين الشعب و السلطة في حين الشعب يرفض النظام من أساسه.

    ان منتدى الحوار هذا هو لايمثل حوار خصوصاً بعدالتفافه عن نقاط جوهرية وهذه النقاط الجوهرية هي غائبة عن اجندة الحوار ومن ضمن هذه الاجنده ملف التجنيس هوملف خطير والبحرين معروف عنها انها ليست لديها مساحة من الاراضي لكن الهدف من التجنيس هو بغية تغيير التركيبة الديمغرافية في البحرين وهناك اخبار وردتنا عن بعض الصحف بان هناك ما يسمون بالبدون في الكويت وهناك اتفاقية بين الكويت والبحرين على ان يجنسوا هذه الشريحة التي لديها ارض شاسعة .

    هذا البلد يفتقر لبعض من الموارد حيث لايمكنها ان تجنس وهذه احد المشاكل التي يعاني منها الشعب البحريني و بما انها تملك حكومة لا تمثل ارادة الشعب بل وهي تمثل راي واحد اذا مارس الغرب سياسية التجنيس فهو من اجل استقطاب العقول وهذه الحكومة تقوم باستجلاب مثل هؤلاء الناس و غيرهم من البلطجة في البلاد فما يجري في البحرين هو جريمة بحق النسيج الديمغرافي لهذا البلد وهذا الشعب يقع تحت مؤامرة من قبل حكومته.

    المعروف عن شعب البحريني بانه شعب واعي وهذا الشعب اشتهر بين اقرانه بالعلم والتعلم ورقي فكره ونحن نصر على تكوين مؤسسات تمثل ارادة الشعب وضمن هذه المؤسسات يكون هناك برلمان كامل الصلاحيات وحكومة منتخبة تمثل الشعب وتدافع عنه وانا اعتقد المعارضة هي يد واحده وهم يمثلون الشارع اذا اختلفوا على قضايا طفيفة لكن يجمعهم هدف سامي و نقاط جوهرية وقيم ثورية .

    فالشارع يثق بهم واذا شاركوا او قاطعوا فهم مخولون على ذلك من قبل الشعب .

    نحن نشهد اليوم تقوم اسرة آل خليفة بحملة جديدة من قمعها الاجرامي في استهداف منازل الرموز والناشطين السياسيين مثل نبيل رجب وسماحة الشيخ حسين الدهي ومطر مطر وجواد فيروز وهي احد الاساليب على غرار قمع الثورة في حين تدعوا وتباشر بالحوار.

    اما الافراجات هي ليست الا من اجل التعتيم امام اللجنة الموفدة من الاتحاد الاوربي مع ذلك هم يواصون الاعتداء على الرموز لكن ان يعلموا كلما شددوا القمع ازدادت الضرورة على التغيير لتحقيق العدالة.

  • حد الجد وحد التفاهة: آيات القرمزي أم شاعر شتّام!
    الفرق بين حد الجد وحد التفاهة، هو تماماً الفرق بين آيات القرمزي وشاعر شتّام وقف يهجو طائفة من البحرينيين في أمسية بالبسيتين. ماذا قالت، وقال؟ لم تعد سراً قصيدة آيات. ليست قصيدة عظيمة كما أنها ليست أعجاز آيات. لم تدّعِ هي أو أحد ذلك. قصيدة بالغة البساطة، كتبت بلغة الناس العادية. حوار “دايالوغ”، ليس كمثل ذاك الدائرة جلساته اليوم على مقربة من “الفاتح” في “عيسى الثقافي”، حيث من لا يملكون يحاورون أنفسهم، إنما “دايالوغ” يتناوب على المحاجّة فيه رمزان للقوة المطلقة.

    إذا حصل أن كان أحدهما إبليس، وكان الآخر “الحاكم” أو “رئيس الوزراء”، فذلك من قبيل التأشير على منشأ العصب الضار، واجب الإصلاح من العطل. لم تجامل أحداً، جلية وواضحة، كانت. أعادت آيات الطرق على أصل الداء عبر تتبع بدايات منشئه. وقد وجدته هناك في الزاوية المهملة التي يتم المداورة عليها خشيةً: حاكم ومحكوم ونقطة!

    كانت تستطيع أن تلغو كما تلغو تقارير ديوان الرقابة أو أي من الكتبة التافهين. تشير إلى أصل كل خلل “ذيلي” صغير، وتنسى “رأس الحية”.

    لكنها لم تفعل ذلك، جريئة كانت، مغامرة، وقد عوقبت لذلك. وفي “الدايالوغ” هذا الذي امتد طولاً على مقاطع خمسة، ارتصفت كل أحلام الناس البسطاء وآلامهم: خديعة الحكم لهم “علّمتني يا عضيدي شلون اتنكر إليهم”، التجنيس الذي يناصفهم الثروة المحدودة أصلاً “بعدي ما جنّست باقي ربعي وأهلي ونساهم”، وحدة مكونات المجتمع البحريني “سنة شيعة اخوان ما في تفرقة الله رعاهم”، وقصة شعب يكافح بسلميته ضد الظلم “نحن شعبٌ يهدم الظلم بسلمٍ من أساسه”.

    في المقابل، تبلغ التفاهة المنتهى مع شاعر “مغوار” ، حظه من البلاغة يكمن في رصف الكم الأكبر من البذاءات. صغيراً بدا، بل ضئيلاً، وهو يستبسل بمخيال الجنرال “الفاتح” استباحة طائفة من البحرينيين بالشتم والوضاعات “يا شيعة البحرين يا عصافير يا اهل الحمير وكل الزرايب”. وإذ كان قد تناوب هناك في قصيدة آيات، صوتان داخليان يديران معاً حوارية من منهما أشد فتكاً بالناس من الآخر، إبليس أم الحاكم، سينطفيء ها هنا لدى شاعر حفلة “نحن الأمة” كل أثر لحوار. لنكون وجهاً لوجه أمام صوت أحادي مشبع بالكراهية والعنف الحيواني: “تعزير بن سلمان” و”تكسير بن قاسم ضلع ضلع ولو كنت شايب”.
    لا مقارنة بين آيات وشاعر شتام. وإذا صدف أن ارتقى كل منهما منصة فلأجل أن نعرف أين يقع حد الجد “إذا جدّ” وأين تقع التفاهة “إذا هزلت”. ذلك أنه بضدها تعرف الأشياء!

  • وزير بحريني يؤكد بقاء القوات الاجنبية بالبلاد
    اكد وزير الخارجية البحريني على هامش مؤتمر في الإمارات ان قوات الاحتلال السعودية والاماراتية على بقاء القوات الاجنبية في البلاد الى أجل غير مسمى وقال انها لن ترحل من البحرين حتى ينتهى ما اعتبره تهديد لنظام ال خليفة الذي يقمع التظاهرات السلمية المطالبة باصلاحات سياسية.

    قال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة: “ان القوات لن تغادر البحرين إلا عندما يتأكد انحسار الخطر الإيراني عن دول الخليج (الفارسي)”، حسب تعبيره.

    واضاف وزير الخارجية البحريني: “لا توجد قوات سعودية، إنما هي قوات لمجلس التعاون، وستغادر عندما تكون قد أنجزت مهمتها في التعامل مع أي خطر خارجي”.

    ويؤكد المراقبون ان هذه التصريحات تؤكد بقاء قوات الاحتلال في البحرين الى اجل غير مسمى حيث فشل النظام البحريني في اجابة مطاليب البحرينيين فيبرر بقاء قوات الاحتلال لقمع المتظاهرين السلميين في البلاد للاستمرار في حكمهم.

    الى ذلك، ثمن رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان خلال زيارة الى الملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز في الرياض، الدور السعودي في مواجهة وقمع احتجاجات الشعب البحريني السلمية المطالبين بحقوقهم المشروعة.

    وكان الأمير خليفة قد قال في وقت سابق بالمنامة ان الأزمة الأخيرة التي مرت بها البحرين كانت درسا تعلمنا منه الكثير، واكد ان الاستقرار هو الأولوية.

    وهدد الى ان كل من اساء “للوطن” سينال ما يستحقه من عقاب.
    اعتبر ائتلاف الرابع عشر من فبراير ان السلطات البحرينية تحاول الالتفاف على الثورة بتاجيج الفتنة الطائفية في البلاد.

    وتشهد البحرين مسيرات وتظاهرات سلمية و تجمعات جماهيرية في مختلف مناطق البلاد للمطالبة بالافراج عن رموزهم من سجون السلطة، وتاكيد الاصرار على الحقوق و المطالب الشعب الاساسية المشروعة.

  • البحرین ؛الإفراج عن 153 معتقلاً ويدعو شباب 14 فبراير العالم بالتدخل لإنقاذ الشعب البحريني
    أعلن “ائتلاف 14 فبراير” انه حقق نصراً معنوياً وميدانياً كبيراً على قوات الاحتلال السعودي والمرتزقة من خلال اعتصاماتهم كما هدد الائتلاف بالتصعيد والدعوة الى اعتصامات في اماكن حساسة خصوصاً امام السفارة الأميركية.

    الإفراج عن 153 معتقلاً ويدعو شباب 14 فبراير العالم بالتدخل لإنقاذ الشعب البحريني

    أفرجت السلطات الخليفية عن “مائة وثلاثة وخمسون” معتقلا بينهم ناشطون سياسيون وصحفيون وطلاب الذين اعتقلوا اثناء مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية المطالبة باصلاحات سياسية ودستورية وتعد هذه الدفعة الثانية من المعتقلين الذين يفرج عنهم خلال شهر فيما شكك بعض المحللون بان تاتي هذه المبادرة من اجل تحسين صورة النظام امام الموفد من البرلمان الاوربي .

    وقد شهدت بعض المناطق البحرينية مسيرات ابتهاج بعد اطلاق سراح المعتقلين في ما اندلعت في مناطق اخرى احتجاجات واجهتها قوات الامن الخليفي مستخدمه الغازات المسيلة للدموع لتفريقها.

    كما شهدت المناطق البحرينية امس احتجاجات ليلية تندد بممارسات النظام وشددت على استمرار الثورة حتى تحقيق المطالب المشروعة واعتبر شباب الرابع عشر من فبراير ان مؤتمر الحوار الذي دعى اليه ملك البلاد فاشلاً ووصفه بمهزلة لانه ياتي في ظل الاحتلال السعودي والقمع المستمر للاحتجاجات الشعبية و مع موازاة اعتقال الرموز الوطنية والممارسات التعسفية .

    كما انطلقت عشرات المسيرات الشعبية في اسبوع استمرار الثورة تلبيةً للمطالب الشعبية ورفضاً لسياسة القمع الذي تمارسة السلطات بحقهم الحوار الذي ولد ميتا وبالتالي لا يرى الشعب الا ّانه مضيعةً للوقت.

    كما شهدت كل من الدراز والعكر ومناطق اخرى مسيرات ليلية حاملين شموع مطالبةً بتغيير النظام التعسفي واطلاق سراح جميع المعتقلين وخروج قوات الاحتلال السعودي والاماراتي من البلاد بشكل كامل .

    كما ان الامن الخليفي واجه تلك الاحتجاجات السلمية بالقنابل الصوتية والمسيلة للدموع و كان ذلك مشهداً يعكس المستوى الذي وصلت اليه الاوضاع في البحرين .

    من جهته اعتبر شباب الرابع عشر من فبراير في بيان له ان مؤتمر الحوار الذي اطلقه ملك البحرين فاشلاً كونه عقد تحت ظل الاحتلال السعودي كما طالب الائتلاف من الامم المتحدة بارسال لجنة مستقلة لتقصي الحقائق حول الانتهاكات التي تلقاها الشعب البحريني مناشدا المرجعيات الدينية والامم المتحدة والاتحاد الاوربي و منظمة التعاون الاسلامي والمنظمات الانسانية المعنية للعمل على وضع حدّ لحملات التنكيل وجرائم ضد الانسانية الجارية في البحرين من اجل تحقيق الديمقراطية و الاصلاح.

  • عضو مرکز البحرین لحقوق الانسان:البطلة آيات القرمزي هزمت النظام الخليفي
    قال عضو مرکز البحرین لحقوق الانسان “عباس العمران”:ان سماحة الشيخ اية الله “عيسى القاسم” باعتبارة زعيم الرموز الدينية، يمثل شريحة كبيرة من المواطنين وسيكون لتصريحاته تاثيراً واسعاً على جميع الاصعدة في البحرين .

    قال عضو مركز البحرين لحقوق الانسان “عباس العمران” من لندن : ان حوار البلطجية الذي دعى اليه النظام هو ليس الا التفافاً عن مطالب الشعب والضغوطات الدولية لقلع هذا النظام من جذره والخوف من الوقوع في نفس المصير الذي اخذ حسني مبارك اليه.

    كما ان النظام يسعى للتهرب من استحقاق الشعب المشروع ونظراً الى خطاب سماحة الشيخ عيسى القاسم حينما ينتقد ماطرح في هذا الحوار من آلياته المثيرة للتاجيج الطائفي وعمليات التهميش للغالبية الشيعية في المجتمع البحريني فكل تلك المستجدات تؤكد ان الشعب لن يتراجع عن موقفه وهو مصمم ومصر على مطالبه المشروعة والسعي للنيل منها وكل هذه المحاولات الترقيعية تعد فخوخ وعكرات تضعها السلطات امام الشعب لتغيير ارادة الشعب وبالتالي خطاب آيت الله “الشيخ عيسى القاسم ” ياتي في سياقه الصحيح وفي وقته المناسب .

    اما بالنسبة للتجمعات التي يدعوا اليها ثوار 14فبراير ومنها ما اطلق عليه تجمع حق تقرير المصير والذي اوفده حشد كبير من الجماهير من اهالي منطقة سترة ومناطق مختلفة من البحرين التي تضامنت معهم ثم تبعتها عملية المواجهات في جميع انحاء السترة وهذا الحضور النوعي والكمّي ويدل بالاصرار على التواجد بالرغم من استخدام الغازات الخانقة واطلاق النيران وغيرها من وسائل القمع التي تستخدمه السلطة ضد الشعب واثبت بان الشباب صامدون.

    اما النظام الخليفي الذي حاول ان يصور للعالم بان وضع البحرين مستقر وبالذات بعد ما اطلق مشاريعه السياسية الفاشلة غير انه سيلاقي نفس المطالبات الملحة بعد ان واجه الشباب في الميادين.

    وهكذا بقي آل خليفة على علم تام بان من يقرر بالشان البحريني هم الذين يقفون في الساحات والميادين من ابناء الشعب البحريني والشعب يقرر وليس عائلة واحدة.

    اما وضع انسحاب جمعية الوفاق من حوار البلطجية هذا امر متوقع لان هذا الحوار ليس الا خدعة واكذوبة .

    ايضاً الوضع السياسي في البحرين لن يتاثر في دخول الوفاق في هذا الحوار او انسحابه ودخول الوفاق في الحوار هو امر شكلي والمهم هو تواجد الشباب في الميادين والاستمرار بممارسة الظغوطات على الجهات الدولية وبالذات ادانت النظام على تواجد الاحتلال السعودي في البحرين وهذه الامور التي اوصلت الثورة الى نتائج كبيرة من ضمنها الافراج عن بعض المعتقلين من المحاكم العسكرية مثل البطلة آيات القرمزي وغيرها من المحكومين كما ان الضغوطات التي يمارسها الشباب في الساحات والمختصين في حقوق الانسان في الخارج والنشطاء السياسيين قد فرضوا ارادتهم على النظام واجبرو ان يفرجوا عن المعتقلين وهذا يثبت بان هذا النظام ضعيف ويمكن هزمه بكل سهولة .

    الانتهاكات التي تمارسها السلطات والاجندة المسيسة والفضائح التي كشفت واقع هذا النظام لن يمكن تغطيتها وايضاً استعراض عضلات الاجنبي على شعب مظلوم الذي سبب طرد ولي العهد من حفل الزفاف الملكي في بريطانيا خوفاً على سمعة الحكومة البريطانية وايضاً قضية المحاكم العسكرية وعدم السماح للجان تقصي الحقائق بالكشف عن انتهاكات السجون لاسیما على الطاقم الطبي التي تلتها ادانات واسعة دولية حيث اسقطت شرعية هذا النظام وستقوده الى محاكم دولية.

  • البحرين؛الشعب يستغني عن التحاور مع الجلادین
    ثوار البحرين دعوا الى ” حق المصير” الثالثة في جزيرة سترة وهو عنوان اختاره ابناء الارض لجمعة جديدة رفضاً للشكليات ولرسم الخطوط العريضة لمستقبل البحرين.

    جمعية الوفاق تخطي خطواتها نحو الانسحاب من طاولة الحوار بشكل رسمي اعلاناً عن فشل الحوار في الشكل والمضمون اما موضوع حقوق الانسان البحريني فرمي به في سلة المهملات هذا الحوار، ما ادى الى اندلاع تظاهرات المواطنين هاتفين لا للاحتلال .

    اما صفقة تجنيس البدون تحتل اذهان المتابعين والطبقة السياسية ترى فيها استبدال شعب بشعب آخر.

    وحدها “ايات القرمزي “هي ثورة شعبية عجزت السلطة من السيطرة عليها فتخرج الى الحرية بعد اشهر من التعذيب لانها قالت نحن شعب يقتل الذل ، في وقت تواصل السلطات البحرينية المدعومة بقوات الاحتلال السعودي قمعها وتضييقها على المواطنين البحرينين.

    كما شهدت منطقة النويدرات تظاهرة حاشدة تنديداً بالاحتلال والمطالبة بالافراج عن المئات من المعتقلين وفي هذا الاطار اعلنت جمعية الوفاق المعارضة انها تدرس خيار الانسحاب من ما وصفته من منتدى الحوار داعية لاحترام حقوق الانسان المفقود في هذا المؤتمر .

    من جهته راى القيادي من الوفاق “خليل المرزوق” ان الحوار يمكن أن يأدي الى نتائج بعيدة عن الارادة الشعبية او مناقض لها موصياً الجمعية بضرورة الانسحاب واضاف ان الحوار ليس جدّياً وان محاولات ممثلي الوفاق لتعديل آلياته واجراءاته تم رفضها .

    وفي هذا السياق دعى ائتلاف الرابع عشر من فبراير الجماهير الى وقفة حاشدة اليوم الجمعة في جزيرة سترة تحت عنوان “حق المصير” الثالثة.

    وقال الائتلاف في بيان له ان اهداف الثوار مازال متمسكاً باسقاط النظام مؤكدين ان السلطة غير جادة في دعوات الاصلاح .

    من جهة اخرى كشفت مصادر كويتية وبحرينية عن اتفاق ابرم قبل اشهر بين البلدين لتجنيس عدداً كبيراً من البدون بالجنسية البحرينية وهو مادفع جمعية الوفاق الى اعلان قلقها وخوفها الشديد من هذه المعلومات التي تشكل خطوة تعكس استمرار السلطة في عملية التجنيس السياسي والاضرار بواقع البحرين.

    وناشدت الجمعية العالم والمنظمات الدولية للقيام بدورهن لحماية شعب البحرين من عمليات التغيير الديموغرافي التي يستهدف استبدال شعب بشعب آخر.

    تبقى الاشارة الى انه وبعد اشهر من التعذيب والاعتقال تم الافراج عن الطالبة ايات القرمزي التي اعتقلت على خلفية القاءها قصيدة في دوار الشهداء عبرت فیها عن رايها فحسب بل عن راي شعب باكمله.

  • جمعية التجمع ترفض اجراء اصلاحات سياسية بالبحرين
    أعلنت جمعية تجمع الوحدة الوطنية في البحرين الموالية للاسرة الحاكمة عدم موافقتها على مطالب المعارضة باجراء اصلاحات سياسية مشروعة متمثلة في انتخاب الحكومة وتعديل الدوائر الانتخابية فضلا عن تغيير النظام الانتخابي إلى نظام صوت لكل مواطن.

    قال رئيس الجمعية الشيخ عبد اللطيف المحمود، ان طرح تحول البحرين الى دولة ديمقراطية فيها حكومة منتخبة والمطالبة بالمساواة بين جميع افراد الشعب ومنح اغلبية الشعب البحريني بعضا من حقوقهم المنتهكة، الهدف منه “سيطرة طائفة على مقدرات الشعب” على حد تعبيره.

    و يحكم البحرين آل خلیفة واقلية سنية منذ 70 عاماً بصورة وراثیة خلال العقود الماضية ويحتلون كل الوزارات و المناصب الهامة و السيادية ويسيطرون على کافة ارکان الحکم بينما تشكل الشيعة اكثر من خمس وسبعين بالمئة من نفوس البلاد وهم محرومون من المشارکة السیاسیة.

    وقامت سلطات آل خلیفة بتغير ديموغرافي في البلاد وعوض التعاطی برفق مع الأکثریة الشیعیة ، فإنها حاولت إبادتهم ، حتى یتضاءل عددهم ، وبالمقابل تقویة صفوف السنة بالمجنسین ، من مختلف الأشکال والأجناس بدایة بالبنغالیین والباکستانیین ، مرورا بالمصریین والمغاربة والموریتانیین وانتهاء بالهنود والأفارقة والزنوج حتى تصبح لهم حقوق أفضل من حقوق الشیعة في البلاد.

    وشدد المحمود على إعطاء مجلس النواب صلاحيات تشريعية ورقابية أكبر بالشكل الذي تتماشى مع صلاحيات مجالس النواب في العالم، بما فيها موافقة البرلمان ومنح الثقة للوزراء باستثناء الوزارات السيادية ومسائلة رئيس الوزراء.

    كما رأى أن الضغوط التي تتعرض لها الحكومة من المنظمات الدولية مبنية على مخالفات ومغالطات ، حسب تعبيره.

    وفي ما يتعلق بالتباين الموجود لدى القوى السياسية بالبحرين بشأن تدخل بعض الدول بشؤون البحرين أكد المحمود أنه يرفض تدخل أي دولة لصالح طرف معين على حساب الآخر ، متهماً الولايات المتحدة الأميركية بالتدخل في شؤون البحرين من خلال دعم قوى المعارضة، لكنه نفى أن تكون السعودية تتدخل في الشأن البحريني لطرف دون آخر، واعتبر تدخل السعودية في البحرين لمساندتها.

    يذكر بعد احداث البحرين الاخيرة تحول “تجمع الوحدة الوطنية البحريني” الى جمعية سياسية للوقوف في وجه المعارضة وراحت الجمعية تشارك في الحوار لصالح السلطة لكي “تقلب الطاولة على الخونة” كما يصف مسؤولو الجمعية، المعارضة البحرينية.

  • الاندبندنت: البحرين تطلق سراح شاعرة غدت أيقونة لمعارضة النظام
    أطلق سراح آيات القرمزي، الشاعرة البحرينية العشرينية التي حبست وعذبت لإلقائها قصيدة جريئة في تظاهرة لأنصار الديمقراطية. غير أن محاكمتها ما تزال قائمة.

    يرجح أن يكون التفاعل الدولي مع سوء المعاملة الذي تعرضت له الطالبة التي تحولت لأيقونة لمقاومة البطش في الجزيرة، هو السبب الذي دعا الحكومة للإفراج عنها. ورغم أن معاملتها تحسنت مؤخرا داخل المعتقل، فقد سبق أن تعرضت للضرب بالكابلات الكهربائية، وحفظت في زنزانات باردة، كما أجبرت على تنظيف مراحيض الشرطة بيديها. استقبلت آيات بحشد مهنيء إثر اطلاق سراحها المفاجئ.

    عائلتها مسرورة أنها حرة. غير أنها قلقة من احتمال إعادة اعتقالها. فهي لم تنل عفوا، وما الإفراج عنها إلا نتيجة استئناف لحكم صدر بحبسها سنة واحدة. وكانت آيات القرمزي قد ألقت انسجاماً مع مطالب أنصار الديمقراطية في احتجاجات فبراير/ شباط، قصيدة موجهة للملك حمد بن عيسى آل خليفة جاء فيها “نحن شعب يرفض الذل ويغتال التعاسة (…) ألا تسمع هتافاتهم؟ ألا تسمع صرخاتهم؟”.

    وقد تم اعتقالها في مارس/ آذار بعد أن أضطرت لتسليم نفسها إثر قيام قوة أمنية بالتهديد بقتل إخوتها إن هي لم تستجب. في البدء، لم تعلم العائلة بمصيرها، حتى ظهرت صور ابنتهم الخاصة علي مواقع للمواعدة، ليضاعف حجم العذاب النفسي الذي عايشته العائلة بغيابها.

    كان القمع الذي مارسته الحكومة منذ منتصف مارس/ آذار شديدا. وتعرض أطباء وممرضون ممن عالجوا جرحى الاحتجاجات للتعذيب.وأجبرو قسراً على الاعتراف بتبعيتهم لتنظيم مسلح مناهض للعائلة الحاكمة مدعوم ايرانياً. وتحركت قطع عسكرية بقيادة سعودية نحو الجزيرة، وتم جرف مساجد ومآتم شيعية بحجة عدم وجود تراخيص لبناءها.

    تميل المؤشرات إلى اعتبار الإفراج عن آيات أكبر من محاولة لتخفيف وطأة الانتقادات الدولية لانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين. فقد دعا الملك إلى حوار حول الإصلاحات شاركت فيه الوفاق ممثلة للشيعة، وهي الجماعة المعارضة الرئيسة في البلد.

صور

جماهير حاشدة تُشيع الشهيدة زينب آل جمعة إلى مثواها الأخير

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: