054 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الرابع و الخمسون :: الثلاثاء، 5 تموز/ يوليو 2011 الموافق 4 شعبان 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • حوار تحت ظل تجنيس مستمر للسعوديين ؟!
    في ظل قمع مستمر للاحتجاجات السلمية ، يجري في البحرين الحوار الذي دعى اليه الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مشاركة نحو 300 سخصية تمثل جمعيات سياسية واهلية اضافةً الى شخصيات عامة.

    اعلنت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية في مهرجان جماهيري و حاشد في الدراز عن مشاركتها في الحوار بوفد يتشكل من خمسة اعضاء وجدّدت تمسكها بالمبادئ ومطالب الشعب المشروعة من حكومة منتخبة تأتي عبر استفتاء عام لتأسيس مجلس منتخب كامل الصلاحياتو توزيع عادل للدوائر حسب الاصوات الانتخابية.

    كما اعتبرائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير ان مبادرة الملك للحوار هي محاولة للالتفاف من ادانات القمع و التعذيب والقتل في ظل تنديد واسع لجماعات معارضة اخرى تقول ان عملية الحوارمجرد نشاط صيفي لن ينتج عنه شيئ و انه ليس الاّحوار من اجل الحوار وتقطيعاً للوقت .

    وفي سياق آخر قامت السلطات الخليفية في حملة تجنيس واسعة النطاق على سعوديين لاحداث تغيير دموغرافي قبل اي استفتاء عام في انتخابات قادمة .

    من جهته قال رئيس المجلس العلمائي في البحرين الشيخ عيسى قاسم ان على جمعية الوفاق اذا اختارت ان تدخل الحوار ضاغطةً على نفسها وشاعرة بالظلم والتهميش فعليها ان تدخل لانجاح الحوار و لتلبية طموحات الشعب مؤكداً ان الحوارالناجح يحتاج الى اجواء ملائمة ومقدمات منتجة لن يتمتع بها هذا الحوار .

    واضاف ان البحرين لا ينقذها الاّ اصلاح ينال موافقة الشعب وان حل القضايا المعيشية فقط لن يحل المشكلة من جذورها محذراً من الاسوء.

    وتأتي هذه التصريحات في ظل حراك شعبي واسع في الشارع البحريني الذي تنطلق يومياً فيه تظاهرات رافضة ً للحوار ومطالبة بالتغيير وخروج قوات الاحتلال لتواجهها السلطة المدعومة بآلة القمع السعودي مجدداً بالغازات والرصاص المطاطي.

  • الحكومة البريطانية: لا توجد أدلة على تورط إيران في البحرين
    أعلن المتحدث باسم الحكومة البريطانية مارتن داي إن حكومته لم تعثر على أية أدلة تثبت تورط إيران في البحرين. وقال في حوار معه نشرته صحيفة “الحياة” اللندنية اليوم “علمنا كثيراً بهذا الكلام ولكن لا توجد أدلة على أن إيران لها يد في الاضطرابات الأخيرة في البحرين”.

    وأضاف “قلنا بوضوح إن من حق الشعب البحريني أن يتظاهر في شكل سلمي، وعلى الحكومة البحرينية احترام حقوق شعبها، وأن الحوار الوطني هو الأسلوب الأفضل للاستجابة لمطالب الشعب”.

    وعلق رداً على سؤال “تحدثنا مع ولي عهد البحرين (الأمير سلمان بن حمد) عند زيارته لندن قبل أسبوعين تقريباً وتمت مناقشته في كل الأمور” بما في ذلك “نصحه بالحوار مع المتظاهرين، وتنقية الأجواء، ومد جسور بين الشيعة والسنة”.

    وحول دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين قال داي “هذه القوات ذهبت بناء على طلب حكومة البحرين، وليس لها دور في الشارع البحريني”، مشيراً إلى أن “دور هذه القوات اقتصر على حماية المنشآت”، داعياً جميع الدول إلى “الاستماع إلى مطالب الشعب”.

  • حوار بين الايتام والطغاة محكوم عليه بالفشل
    افادصحفياً بحرينياً من لندن :يعقد الحوار تحت اجواء حزينة من تشييع جثمان الشهيد مجيد احمد حتى بقاء المعتقلين الابرياء في السجون.

    قال الصحفي البحريني عباس ابو صفوان من لندن : هكذا اجبرت المعارضة ان تدخل للحوار في حين، احد اعضاءها مسجون وهو “جواد فيروز” ولا استطيع ان ازوّر بالقول واقول تفاءلوامن مخرجات هذا الحوار .

    انا اعلم بان الوفاق ستبذل جهوداً خارقة لكنهم يعلمون بان اذا حقّقوا آمال الشعب ستكون تلك اكبر معجزة في تاريخ البحرين .

    اما بالنسبة للجنة المعنية ، لا استطيع ان اقول بانها ستكون محايدة اوغير مسيسة او حرة من القيود والضغوط ،ومن المستبعد ان يقرّوا عن جرائم الجيش الخليفي ومن انتهاكات مروعة ومشاهد اجرامية والتي نشرتها اندبندنت،وهل يستطيع السيد بسيوني ان يداعي بكل ذلك ؟

    الحقيقة ان الوفاق اعطت الفرصة الاخيرة لهذا النظام ان يقيم احتفاله وهم يعتقدون بان من المستحيل ان تنتج هذه المبادرة تسوية معقولة وتشكل مخرجاً من الازمة ،مع ذلك سنعطي هذه الفرصة الاخيرة وسنتحمل الغصة في حين دماء شهداءنا لن تجف .

    الحقيقة ان جميع الرموز هم غير متفائلون من هذا الحوار، حتى الاب الوطني والديني واب المعارضة كلها في البحرين الشيخ “عيسى القاسم ” ايضاً رفض هذه المبادرة مع ذلك قال نحن نواصل و نبذل جهودنا قدر الامكان .
    واضاف: انا استبعد ان لجنة تقصي الحقائق ستنال من مبتغاها لكن رغم ذلك؛ الشعب مستعد ان يتعاون معهم اذا ارادوا اي مساعدة .

    وفي سياق غير متصل اعلن الشيخ علي سلمان بالامس بان وجّهت اليه تهديدات من القتل او الابعاد وذلك لانه طالب بمطالبات الشعب .

    كيف نثق بهذه العائلة و هم عام 1973م شكلوا دستور ثم اخترقوه بكل سهولة و في 2001م ايضاً تم التوافق مع الاسرة الحاكمة ولن يفوا بعهدهم وعاد الديكتاور يعمل كل ما يحلوا له .

    لكن عليهم ان يعلموا ان شباب 14 فبراير لن يصمتوا حتى و ان يصلوا الى تسوية حقيقية و لن يتم التنازل عن حكومة منتخبة ونظام انتخابي عاجل .

    واضاف: انا شخصياً اعلم ان خليفة بن سلمان لم يكون رئيس للحكومة المقبلة وعلمت عن تغييرات ربما عن مجلس شورى الذي سيكون من 25 شخص ومجلس نواب من 55 شخص لكن هذا ليس كافي يا جلالة الملك !

  • البحرين : نجاح الثورة رغم التعتيم وتکتیم الأفواه
    اكد الكاتب والمحلل السياسي سليم عزوز ان الثورة الشعبية في البحرين نجحت رغم التواطئ الدولي والتعتيم الاعلامي، وان رضوخ السلطة الحاكمة ودعوتها للحوار جاء نتيجة نجاح الثورة.

    قال عزوز : ان شعور النظام بالخطر هو السبب وراء دعوته للحوار مع المعارضة، معتبراً ان الدعوة هي كمين لتفويت الفرصة على الثوار، مؤكداً عدم جدية الحكومة بالاستجابة لمطالب المعارضة.

    واضاف ان السلطة الحاكمة في البحرين قامت بتجربة كافة الاسلحة من اجل الفتك بالمعارضة، مؤكداً ان الحكومة البحرينية استخدمت الورقة الاخيرة وهي جلب قوات غازية من السعودية والاردن للمساهمة في قمع الشعب البحريني.

    واكد: السعودية تستهدف تغيير ديمغرافية البحرين حتى تتحول المعارضة الى اقلية، وهي مستمرة في قمع ثورات الشعوب العربية والتآمر عليها، وتقف بوجه التطور الديمقراطي داخل البحرين.

    وذكر: السلطات الخليفية لم يكن امامها سوى الحوار مع المعارضة للخروج من الازمة التي تمر بها، مضيفاً ان قبول المعارضة بمسألة الحوار هو من اجل ان توضح للعالم انها تقبل الحوار، في حين ان الحكومة غير جادة في ذلك.

    واشار الى ان اللجان التي تم تشكيلها في البحرين تشابه باللجان التي شكلت في الكثير من البلدان العربية “شكلية وغير حقيقية”، وهي تستهدف تفويت الفرصة واضاعة الوقت امام المعارضة.

  • واشنطن : مشاركة الوفاق قد تؤدي إلى الإصلاح
    رحبت واشنطن بـ”قرار الوفاق، اكبر جمعية سياسية معارضة في البحرين، المشاركة في الحوار الوطني الذي أعلنه الملك حمد أخيرا، معتبرة أن مشاركة الكتلة الرئيسة المعارضة في الحوار الوطني الذي انطلق اليوم تضيف “صوتا هاما” إليه.

    وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن “مشاركة الوفاق تضيف صوتا هاما للمعارضة السياسية البحرينية إلى عملية يمكن أن تؤدي إلى المصالحة وتأتي بإصلاحات تتجاوب والتطلعات المشروعة للشعب البحريني”.

    وأضاف – حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية – “فضلا عن إعلان الملك البحريني في 29 يونيو/ حزيران تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في القمع الدامي للاحتجاجات المناهضة للنظام، يعتبر ذلك دليلا على أن حكومة البحرين تتخذ خطوات ملموسة يمكن أن تساهم في تعزيز الوحدة الوطنية والاستقرار” حسب تعبيره.

    وكانت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية قد قررت الجمعة المشاركة في الحوار.

  • الماحوزي ينتقد قبول الوفاق بالحوار
    انتقد الناشط السياسي البحريني عبد الاله الماحوزي اعلان جمعية الوفاق قبولها بالدخول في الحوار الذي اعلنته السلطة معتبرا ان هذا الموقف قد يحدث شقا في صف المعارضة وان كانت الجمعية لها رؤيتها وتبريراتها لهذا الموقف الذي ينطلق من ان هناك نقطة بيضاء في هذه الصفحة السوداء يجب الاستفادة منها.

    واكد الماحوزي في حديث ان الشعب البحريني يرفض الحوار مع النظام تحت هذه الظروف كما ان معظم اطراف المعارضة ترفض الدخول في هذا الحوار لانه فاشل من حيث المقدمات والمضمون والنتائج .

    من جانب اخر ندد الماحوزي بالسياسة المتناقضة لنظام ال خليفة بشأن الحوار المزعوم مع المعارضة .

    واعتبر الماحوزي ان ديدن عائلة ال خليفة ومنذ استيلائها على السلطة في البحرين هو التناقض في المواقف فهي تتظاهر بالاصلاح ومراعاة مصالح الشعب بينما تمارس عمليا اعمال القمع والقتل لابناء الشعب البحريني .

    واشار الى ان النظام الخليفي اعلن قبل شهر رفع حالة الطوارئ بينما بقي يمارس قمع الاحتجاجات السلمية واعمال القتل والتعذيب والملاحقة بحيث سقط خلال هذه الفترة اكثر من شهيد على ايدي العناصر الامنية .

    واعتبر الماحوزي ان اصلاح الوضع المعيشي لا يجدي نفعا ما لم يرافقه اصلاح سياسي مشيرا الى ان المشكلة في البحرين مشكلة سياسية فالشعب البحريني عندما خرج الى الشارع في الرابع عشر من فبراير لم يخرج مطالبا بالخبز واصلاح الحالة المعيشية فقط بل ان مشكلته الاساسية تتعلق بالعزة والكرامة التي سلبها النظام .

    واضاف الماحوزي ان المشكلة في البحرين هي عدم وجود دستور عقدي بين الشعب والحكومة كما ان النظام لا يلتزم بمواثيق ولا بقيم ولا باخلاق وانه ينتهك حرمة عزة الشعب وكرامته بشكل سافر .

  • الوفاق: الشهيد مجيد أنموذج لحالات المفقودين والمختفين قسرياً
    اعتبرت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أن قصة الشهيد مجيد أحمد محمد (30 عاماً) الذي توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل ثلاثة أشهر ونصف، بأنها أنموذج لحالات المفقودين والمختفين قسرياً في البحرين الذين تتكتم السلطات على مصيرهم لفترات طويلة خلافا للقانون.

    وقالت الوفاق أن المواطن مجيد قضى بعد إصابته بطلق ناري في رأسه، وهذه الحالة تضاف إلى حالات أخرى سجلت ووثقت لاستخدام قوات الأمن للقوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل والمدنيين السلميين، مما سبب في سقوط العديد من القتلى وعشرات المصابين.

    وقالت الوفاق أن هناك مطالبات بكشف مصير الشهيد مجيد طوال فترة اختفاءه التي دامت أكثر من 100 يوم، وهي مطالبات وجهت للسلطات التي لم تكشف عن مصيره إلا بعد وفاته، ومنها ذكره في الصحافة وفي البيانات كما طالبت الوفاق في بيان صادر عنها في 4 يونيو 2011 بكشف مصيره ومصير 3 مواطنين آخرين، كما أن أهله راجعوا مستشفى السلمانية الطبي والمستشفى العسكري والمراكز الأمنية دون أن يحصلوا على ما يدل على مصيره.

    وأوضحت الوفاق أن هناك العديد من المواطنين الذين كانوا في عداد المفقودين بعد إعلان حالة الطوارئ (السلامة الوطنية) ودخول قوات درع الجزيرة للبلاد وقمع اعتصامات واحتجاجات المواطنين السلمية، ووصل عدد المفقودين في المجمل إلى أكثر من 100 مواطن بحريني في أوقات متعددة، الأمر الذي يحمل السلطات كامل المسؤولية عن سلامة أي فرد فيهم دون غيرها.

    وأشارت الوفاق إلى أن هناك العديد من الحالات المرصودة لاختفاء مواطنين في حالات إصابة خطرة، وبينهم الشهيد سلمان عيسى أحمد أبودريس (63 عاماً) والذي استشهد في تاريخ 3 يونيو 2011 بعد انقطاع أخباره عن أهله بعد أسبوع -وحتى الآن- من أصابته في 16 مارس الماضي. وكذلك الشاب محمد مهدي عبدالحسين (19 عاماً) الطالب بجامعة البحرين الذي أصيب في أحداث الجامعة بتاريخ 13 مارس بضربة في رأسه بسلاح أبيض من قبل مدنيين، ونقل على أثرها لمستشفى السلمانية الطبي وزاره أهله ومنعوا منذ 19 مارس وظل مكانه ووضعه مجهولاً بالنسبة لأهله لأكثر من 70 يوماً، ثم أفرجت عنه السلطات بعد أن أمضى والده على تعهد بأخذه لمركز الأمن متى ما طلبوه، وتبين أنه أصبح معاقاً عن الكلام بسبب إصابته.

    إضافة إلى مواطنين فقدوا ولم يكشف مصيرهم إلا بعد وفاتهم، كالشهيد عبالرسول الحجيري، والشهيدة بهية عبدالرسول العرادي، والشهيد عيسى رضي آل رضي.

    وأكدت دائرة الحريات وحقوق الإنسان (الرصد) بجمعية الوفاق بأن حالة الشهيد مجيد أحمد محمد تعتبر أنموذج واضح لانتهاك حق الأهل في معرفة مصير مفقوديهم وجرحاهم الذين يختفون بشكل قسري لمدد طويلة دون أن تقوم السلطات بالتجاوب مع المناشدات لكشف مصيرهم إلا بعد وفاتهم إو إعاقتهم.

    كما اعتبرت ذلك فاتحة أعمال اللجنة الملكية المستقلة لتقصي الحقائق، وهي قضية تستحق أن تعتبرها اللجنة عينة حية للعديد من الحالات المماثلة والتي وقعت خلال الأحداث الأخيرة، وهي بمثابة اختبار أولي لقدرتها على كشف الحقيقة.

  • جمعية العمل الاسلامي البحرینیة : الشعب مصدر شرعية أي قرار سياسي
    اعلنت جمعية العمل الاسلامي في البحرين في بیان عن رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني في البحرين واصفينه بالحوار الشكلي.وفیما یلي نص البیان:

    تعزي جمعية العمل الإسلامي عائلة الشهيد السعيد مجيد أحمد السهلاوي وعموم شعب البحرين الصامد برحيل هذا البطل الكبير. وتؤكد ” أمل ” على أن تغييب السلطات الأمنية جثامين الشهداء والتستر على خطورة الأوضاع الصحية للجرحى وتغييبهم عن ذويهم وعن وفود المنظمات الحقوقية لهو جريمة أخلاقية وإنسانية تستوجب الفصل القضائي العادل وتسجيلها ضمن الإنتهاكات الصارخة لما بيننا من قيم إسلامية وعربية سامية.

    وقد سعت وفود المنظمات الدولية وذووا الشهداء والجرحى خلال الشهور الثلاثة الماضية إلى معرفة مصير شهدائهم وجرحاهم من خلال مساءلة سلطات الأمن المختصة إلا أن هذه السلطات رفضت تزويدهم بالمعلومات ونفت علمها بهم، ومازال السلطات تتستر على المزيد من أسماء المفقودين والمصابين في هجمات وحشية لقوات الأمن والجيش طالت التجمعات الشعبية السلمية.

    وإذ تتقدم – أمل – بشكرها الجزيل إلى مختلف فئات شعب البحرين العظيم والى شباب إئتلاف 14 فبراير لدعمهم ومشاركتهم – أمل- في برنامج التضامن مع قادة وكوادر المعارضة المعتقلين الأبطال الصامدين في السجون ومن بينهم قادة ورموز جمعية العمل الإسلامي؛ لتثمّن هذه الوقفة الشريفة والمتأمَلة من هذا الشعب المجاهد، وتعد بالمزيد من التعاون والتنسيق مع إئتلاف شباب 14 فبراير في مجالات مختلفة بما يدفع باتجاه تحقيق الأهداف السامية.

    وكما كانت ” أمل ” دوما منسجمة مع التحركات الشعبية ورؤى الجهات المعارضة المخلصة والداعمة؛ فإنها ستزيد من درجة هذا الحراك التنسيقي على طريق تحقيق آمال الشعب انطلاقا من مبدأ تقرير المصير السياسي وانتهاء باختيار النظام العادل لإدارة وتنظيم الشؤون العامة في البلاد.

    وتنتهز أمل فرصة الإفراج عن المعتقلين لتبارك لعائلاتهم صمودهم وتحديهم لأدوات القمع والتعذيب في السجون، وتتمنى لهم حياة حرة كريمة كما ولدتهم أمهاتهم أحرارا .. وتطالب ” أمل ” سلطات البحرين بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين الشرفاء بلا شرط أو قيد، وعلى رأسهم أصحاب السماحة العلماء والمشايخ والسادة الكرام والكوادر والأخوات النساء الشريفات المظلومات كافة.

    وتشيد -أمل- بالتحركات الشعبية الأخيرة التي انطلقت في المدن وكل المناطق والقرى التزاما بالحق في التعبير السلمي عن التطلعات الوطنية، وانطلاقا من مبدأ حق تقرير المصير والحق الدائم في أن يكون الشعب مصدر السلطات وشرعية أي قرار سياسي وأن لا تكون الجمعيات السياسية أو الأحزاب بديلاً لهذه الإرادة الشعبية الشرعية وإن أي إلتفاف على الإصل في التشريع هو إنتحار سياسي وعكس الشعارات المرفوعة ، ورفضا للحوار الشكلي الذي سينتقص من هذين الحقين وما يمثلانه من سلطة اعتبارية سامية على جميع مؤسسات الدولة والمؤسسات السياسية .

    رحم الله شهداءنا الإبرار، وشافى جرحانا، وفرج عن جميع معتقلينا، ووصل أرزاق المفصولين كافة.
    وما ضاع حق وراءه مطالب

    جمعية العمل الإسلامي – أمل –
    المنامة – البحرين

صور

إعتصام تضامني مع شعب البحرين في إستراليا -ملبورن

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: